دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

كل الشكر روريتو تسلمي ويسلم رأيك
الجزء الثالث ام السادس ؟؟ لانه التعليقات وصلني على السادس
وحكولي انه الثالث من اجمل الاجزاء !!!
ان شالله دايما بكون عند حسن ظنكم

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بتمنى انه ينال اعجابكم

(البارت السابع )



***************************************
اتذكر في احدى الايام التي كنت اكلمك بها , كنا نتناقش وانت فاجئتني بكلمتك صدقا لم اكن اتوقعها كنا نتكلم عنك وانت قلتها فجأة كان من المبكر الحديث في هذا الموضوع , قلت لي لولو انا بيوم رسالة التخرج رح اجي ورح احكي مع مامتك, كان هذا اليوم بعد سنتين وانا سعدت جدا عندما اخبرتني بانك ستاتي , كانت البهجة في عيني فانا لم اطلب منك الحضور وكنا نتكلم عنك وقتها وعن تخرجك وانت قلت بانك ستحضر وتكون بجانبي في مثل هذا اليوم وانا لم اكن اتوقع هذا او بالاحرى كان من المبكر التفكير في هذا , كانت لفتة جميلة منك ولكنك لا تدرك بانها تركت اثرا كبيرا في قلبي , ومرت السنتين لا اعرف كيف , مضت الايام بسرعة كأنها تسابق نفسها كي تخذلني كي تجرحني وتنتصر علي , انا تأثرت جدا وعاهدت نفسي ان لم تحضر انت في هذا اليوم فانا لا اريد احدا , وفعلت ذلك ولم ادعُ احدا , كنت اريدك انت وكان يهمني وجودك انت , ووجدت الجميع يريد قربي ويريد ان يكون معي في هذا اليوم الا انت , جاء احدهم قبل ان ادخل واخبرني بانه يتمنى لي النجاح وبأنه جاء في هذا اليوم من اجلي, كما اخبرني بان عيوني قد تغيرت وباني لم اعد كما انا وبان لمعة عيوني وابتسامتها قد اختفت, واوصاني خيرا في نفسي , مسكين هو لا يعلم بانه كان يراني بالفترة التي احببتك بها بالفترة التي كانت اجمل ايام حياتي , هو لم يخبرني بشيء قبلها وانا لا اعرفه , و انت اخبرتني بانك ستأتي وانا اعرفك , لكن هو فعل من غير قول وانت قلت من غير فعل , ومع ذلك احببتك انت ولم استطع ان ارى غيرك , هو اعتقد باني سافرح ولكنه فتح جراحا عميقة بفعلته هذه فكرهته قبل ان اسمع منه , كنت التفت حولي كثيرا واتفقد هاتفي كل دقيقة اعرف بانها قمة الغباء لكني انتظرت , انتظرت من لن يأتي ابدا , اعتدت غيابك وادركت عدم عودتك لكني في كل مرة بكل غباء بكل سذاجة انتظرك .


عدت الى منزلي في ذلك اليوم علت ضحكتي كثيرا الى ان نزلت دموع الالم بعدها ,وبدات اكتب ولكن عندما افكر بالامر بطريقة واقعية , فانا اكتب وابكي لمن لا يقرأ ولا يعرف الكلمات, عندما افكر بمن لا يتذكرني اصلا , عندما ابكي شوقا لمن لا يحبني , عندما اتجرع النكد في اللحظات التي يجب ان اكون بها سعيدة فقط لاني تذكرته , عندما يشغل عقلي وقلبي ولا يسمح لغيره بالتواجد وهو من الاصل لا يريدني ولا يريد قلبي , عندما اتعهد بالوفاء له وهو يتمنى لو اختفي من هذه الدنيا ليرتاح باله , عندما يكون اول شخص يخطر ببالي ولا يغادر فكري وعقلي ولو للحظة وهو يضعني في طي النسيان , فقط عندما افكر بمنطقية هذه الاشياء اضحك على نفسي وابكي على حالي , وارثي قلبي , لماذا نفكر بمن نسونا ؟؟ لماذا نخلص لمن لا يريدونا ؟!
لماذا نتألم على من هجرونا وغادرونا دون ان يلتفتوا وراءهم او حتى يقولون وداعا , غادرونا وكأننا بلا مشاعر بلا احاسيس كأننا صخور , غادرونا دون ان يودعونا كأننا لا شيء , نبكي على فراقهم فقط لاننا احببناهم لان حبنا كان صادقا من الاعماق , لاننا وببساطة لم نتصنع في مشاعرنا , لانهم كانوا سعادة الماضي و جروح الحاضر , انتم ايها البعيدون رغم كل شيء احببناكم بصدق فليتكم بادلتمونا الشعور , ويبقى السؤال هل احببتني يوما ؟!


بعد مرور الوقت هذا الوقت بأشهر , جاء دوري صديقاتي في رسالة التخرج , وانا ذهبت كي اقف الى جانبهم , بعد انتهاءهم , جاء حبيب صديقتي وفاجأها , فرحت به كثيرا , كان قد تقدم لخطبتها قبل اشهر ولكن اهلها اعترضوا لانه لا يعمل , وعاد في هذا اليوم ووقف جانبها امام جميع اهلها , وتحدث الى والدتها من جديد ووافقت , لا تعلم يا صعب الى اي مدى اثار هذا الموضوع غصة في قلبي , هو ايضا لم يخبرها بانه قادم , ولكنه اتى بالفعل , وانت اخبرتني حكايا مسطرة عن يوم خطبتك ولم تأتي !!
انا اتمنى لها السعادة والله لا احسدها واتمنى لهما السعادة , وفرحت لاجلهما كثيرا , ولكن غصة في قلبي جرحته كثيرا , غصة في قلبي جعلتني اختنق وتدمع عيناي , غصة في قلبي ارتني من هم الرجال , الرجال هم من يفعلوا لا من يتكلموا , الرجال هم من يتمسكون بفتاة علقوها بهم دون ارادتها , الجال هم من يفون بوعودهم, لم تكن سوى شاعرا يا صعب تسطر لي حكايا الغرام قبل النوم كل ليلة , ليتك كنت رجلا كما كنت اراك ليتك كنت رجلا , لكني نسيت ان الحب للبعض شيء والزواج شيء اخر .
وانا من حسن حظي الجميل خُتمت جميع القصص الحب من حولي بالزواج , والله يا صعب بأن جميع القصص التي عرفتها انتهت بالزواج , قصتي انا الوحيدة التي ماتت ودفناها , كنت اقع بين نارين , النار الاولى نار كلما سمعت قصة حب توجت بالزواج فانا لا اريد ان اظهر خيبتي عند سماعي بالخبر , فانا سعيدة لاجل صديقاتي والله اني كنت افرح من قلبي واتمنى لهم السعادة واقرأ المعوذات عليهم كي لا يقعن بعين الحساد , و النار الثانية نار الالم والوحدة والغصة , كنت دوما اتساءل ما ينقصني عنهن حتى يحدث لي كل هذا ؟ هل احببنهم اكثر من حبي الذي منحتك اياه ؟ ما كان خطأي ؟ وهل جميع البنات افضل مني ؟ وهل هن اجمل مني ؟ هل اخطأت انا يوما في حقك ؟ هل وهل وهل والف هل !! ولكن ال " هل " الحقيقة هل جميع هؤلاء الفتيات جيدات الا انا الفتاة الوحيدة السيئة !!
هززت ثقتي بنفسي يا صعب , وبالرغم من كثرة الذين يتمنوني واخبرونني بذلك علنا , وبرغم كثرة الذي اخبروني عن جمالي , وبرغم كثرة الخطاب من حولي , وبرغم كثرة المعجبين علنا وسرا , الا انني دائما تهتز صورتي في عيني كلما فكرت بك , وبما فعلته بي وبطريقة تخليك عني , انا فتاتة مهزوزة من الداخل يا صعب , فتاة لا تعرف الطمانينة بداخلها , فتاة فاقدة الامان والثقة بالنفس , وكل هذا بفضلك فشكرا لك والف شكر يا انت شكرا لك يا رجل !
صدق من قال :
ســـــاذجــــــة هـــي
مــــن تــهـــدي كـــل أحــــلامـــهــــا لــرجـــــل
لــمـ يـهــديــهـــا ســـوى { كــلـمــــات }
***************************************
ابي دائما يدير امور العائلة من اعمامي وعماتي, وكل ما يحدث يجب ان يعرف ابي بذلك , دائما يلجاون اليه ويطلبون منه ان يحل مشاكلهم , ويتدبر امورهم , ابنة عمي قد خطبت منذ فترة ليست ببعيدة , وابي من تولى الامور كلها , كنت ارى الفرحة بعينيها , وكما اعتدنا في مجتمعنا العربي وثقافة العقبال فالجميع يقولون لي : عقبالك , وانا كلما سمعت هذه الكلمة اشعر بوعكة في معدتي , واشعر بها قبضت حتى اظن بانها ستفرغ جميع محتوياتها , اي غثيان يصيبني بسبب هذا الموضوع , اي اشمئزاز من جنس ادم احمل !! صدقوني كنت اود ان اصرخ بكل شخص يقول لي عقبالك , اخرس ارجوك ولا تدعي علي , بت اكره امور الزواج والخطبة والحب واي شيء يتكلم عن المشاعر , لا شيء من هذا صادق , كلها مرحلة بسيطة ثم يكتشف كل طرف بانها اكبر غلطة في الحياة !! لا يوجد شيء اسمه الحب لا يوجد شيء اسمه زواج ناجح , لا يوجد شيء من هذا صحيح , تافهات هن من يعتقدن بانهن بخروجهن الى بيت الزوجية بانهن انتقلن الى مرحلة السعادة , تافهات هن من يفكرن بالزواج طول الوقت ويرسمن احلامهن ومواصفات فارسهن , عزيزاتي بكل بساطة اقول لكن انتن غبيات !
اليوم ابنة عمي هذه وبعد مرور شهرين على الخطبة , تجلس معي في الغرفة وتقول لي بانها ارتكبت اكبر خطأ في حياتها , انا لا اراديا ضحكت ضحكة جافة لا معنى لها , ضحكت لاني اعلم بهذا الشيء , اعلم ان اكبر خطأ ترتكبه الفتاة بحياتها هي ان تسلم قلبها لرجل , ضحكت لا ني اعلم بان الرجال هم كما هم لا يتغيرون وظيفتهم بهذه الحياة صنع التعاسة للنساء , وظيفتهم الغدر والخيانة والحقارة وايضا الانانية , هم لا يعرفون سوى ان يبكوا المرأة مهما كانت جبارة , ابنة عمي هذه من اوقح الشخصيات التي رأيتها بحياتي , جبارة , قوية , تعرفها من نظرة عينيها , لم ارها يوما مكسورة , استطاعت ان تفرض شخصيتها على اهلها وعلى الجميع , ولكنها اليوم تجلس معي في غرفتي وتقول لي بأنها اختبرته وبانه خائن , وبانها طلبت الانفصال, رأيت في عينيها دمعة , رأيتها مكسورة ولم ارها يوما هكذا , لعنت الرجال في سري , تبا لكم جميعكم , انتم احقر مخلوقات الله , اكرهكم جميعا حتى ابي بت اكرهه دون ان يؤذيني ولا اعرف السبب , هذا هو الذي لم يبقى سوى ان يقبل قدميها كي توافق على الزواج به , هذا هو الذي ثلاثة اشهر وهو يترك عمله ويذهب الى عملها ويبقى جالسا بالقرب من مكتبها فقط ليراها , هذا هو !! الان بت ادرك الحقيقة ليست شخصيتي هي الخاطئة فابنة عمي شخصيتها مختلفة تماما عني , لست انا السبب فيما حدث , بل هذه لعنة الرجال , هذه نذالة الرجال هم من يحطمون الاحلام , هم من يدمرون حياة السعادة بايديهم , تبا لكم جميعكم .
اليوم يجلس اهله ببيتنا , وامه تبكي , ووالده يرجوها ان تعود الى ابنه , وخطيبها يرجوها ان تعود اليه , وابي يضغط عليها كي توافق بالعودة ويحاول اقناعها بانها مخطأة , الجميع من حولها يمارسون الضغوط المعتادة , هربت ولجات الى غرفتي واغلقنا الباب كي تبتعد عن اجواء الضغوطات ,هي جلست بلا كلام بلا نفس في هذه الحياة , انا بصراحة اشعر بها , واعرف بالخذلان التي تمر به , اعرف بانها كرهت حياتها وكرهت الدنيا ومن عليها , اعرف بوجع قلبها , اعرف بانها لا تنام الليل من كثرة التفكير وبانها تشعر برأسها سينفجر , انا اشعر بها واعرف تماما الذي تعانيه , لكني انخرست لم اعرف ان اواسيها لم اعرف ان اتصرف كعادتي واعالج جراحها , فانا اليوم مجروحة مثلها تماما لا استطيع ان افعل شيئا , وانا بحاجة الى من يداويني , لم استطع فعل شيء سوى ان حضنتها ووضعت راسها على كتفي وتركتها تطلق العنان لدموعها , وانا صامتة لا اتكلم , اشعر باني سأختنق, بداخل صدري طاقة الى الدرجة التي اريد ان اجمع بها جميع جنس ادم واقطع رؤوسهم بيدي واحدا واحدا ثم افجرهم جميعا ومع ذلك لن يشفى غليلي , ازاحت براسها ونظرت الي وقالت بانكسار : حزنت على اهله كثيرا شعرت باني سيئة لا ذنب لهم ان اجعلهم يبكون هكذا, اتعلمين ربما يجب ان ارضى بنصيبي بهذه الحياة , ربما هذا هو نصيبي ولا يجب ان اعترض مهما حدث !
لا اعرف اي انكسار اصابني من هذه الكلمة , صدقيني يا ابنة عمي انا ايضا رضيت بنصيبي لاني مجبورة ان ارضى به , صدقيني باني اجبرت على ان اعيش هذه الحياة كما خططوا هم لها , انا ايضا لم يسألني احد ماذا اريد , انا ايضا مثلك تماما تحكم صعب بحياتي ورسمها لي كما يريد هو انا ايضا لم اختر ان اعيش كما اريد !
انتهت الليلة واستسلمت هي بالعودة وضحكت مجاملة امام الجميع , قال لها بانه سيسافر عما قريب وبانه سيشتاقها كثيرا , كنت استمع الى كلماته واضحك من داخلي وانا اعرف بانه ممثل بارع وبانه كاذب وبانه لن يشتاقها ولن يحن لها وان اتاحت له فرصة الخيانة سيخون .
اتذكر كلمات صعب لي عندما اراد ان يسافر اتذكر بانه قال لي تماما كما سمعت هي من خطيبها , اليوم ادركت بان جميعهم يرددون نفس الكلمات جميعهم تجمعهم جينات الكذب والتمثيل .
لا اعلم اي حزن يجتاحني هذه الليلة , رغم انني ظننت بأني بدات رحلة النسيان الا ان قلبي يعتصر الما , ظننت اني بدات اتجاوز المرحلة اخرج مما انا فيه , ربما بسبب ما حدث في هذا اليوم , ربما اعادوا الي الذكريات ربما دفعوا بي الى الهاوية بعد ان قطعت شوطا كبيرا لاخرج منها , ولكن ما حدث اليوم جعلني اسقط الى الاسفل من جديد , وضعت رأسي على وسادتي ولكني لم استطع ان انام , لم استطع ان اوقف التفكير برأسي , اشعر برأسي سينفجر , اشعر بالذكريات تجتاحني وتخنقني , اتذكر قبل سفر صعب بايام كنت انا في حالة يرثى لها , ولكني استمريت بتمثيل السعادة امامه كي لا ازعجه كي لا انغص عليه فرحته بعمله الذي لطالما حلم به , اترى الفرق بين تمثيلي وتمثيلك يا صعب ؟
صعب كان يلتمس الحزن في صوتي ويسألني ان كنت منزعجة من شيء ما , وانا انفي ذلك بشدة , في يوم خشيت ان يظن صعب باني اخفي عليه امرا ما , خشيت بان لا يفهم بان الحزن الذي يلتمسه احيانا دون شعور مني ما هو الا بسبب خوفي من غربته , وتماما كعادتي لجأت الى الكتابة كي ارتاح , كي اشيل الهموم من فوق صدري , كي ازيل الالم من قلبي , كتبت له وانا ابكي :

هل تعلم ما هو اصعب احساس ؟؟؟
ان تختنق الدمعة بداخلك وانت تمنعها من الخروج
ان تخرج الصرخة من اعماقها في قلبك دون ان يسمعها احد
ان تحترق بنيران انفاسك لتكوي عينيك بجمرها
لتحتضر و تلفظ انفاسها الاخيرة
ويكون عزاءها ابتسامة امام بحر عيني حبيبك حتى لا يراها وهي تخرج الى قبرها ............
وتموت الدمعة ويدوم عزاءها ببيت الابتسامة فقط لاجلك انت حتى لا تتكدر ولا تتألم معها

اجابني صعب بهذه الكلمات :

اتعلمين ما هو الاصعب
ان تعلم بتلك الدمعة التي تحاصرينها برمشاك
ان تسمع تلك الصرخة وتكسر حاجز الصمت المطبق وان اتظاهر بالصمم
ان اكون بقربك ولا اضمك لقلبي لامسح دمعتك
ان اكون بجانبك ولا اسمح لحزني بالظهور
ان عزائي الوحيد هو قلبك وحبك يا مدللتي
ان ما يكدرني وما يؤلمني هو حزنك الخفي المخفي
لا تحزني ولا تبكي
فانا بقربك دوما
احمي رمشك من شمس الصيف الحارقة
احميك من برد الشتاء بقلبي

صدقا تفاجات بها , نظرت الى السماء وشكرت الله كثيرا , اهداني بعد صبري الطويل رجلا يشعر بي دون ان اتكلم , رجلا يهتم لامري , دعوت الله بان لا يحرمني منه , دعوته ان لا اراه يوما حزينا , دعوته ان يعطيه كل ما يتمنى , ولم اعلم يوما بان ما يتمناه هو حزني والمي , لم اعلم يوما بانه ممثل بارع , لم اعلم بان كلماته لم تكن سوى كلمات , وبانه لم يكن رجلا !!!
***************************************



اجلس في محاضرتي وانظر خارج النافذة اشعر اني جالسة لوحدي لا احد من حولي , ويقطع سرحاني صرخة من الدكتور اليوم هو الثامن من الشهر , انظر بسرعة وانتبه لا اعلم لم لفت التاريخ انتباهي , واردد في رأسي الثامن من الشهر الثامن من الشهر الثامن من الثامن ال. ث.ا..م.ن , نعم تذكرت مثل هذا اليوم قبل سنتين رويت سريري بدموعي كنت خائفة جدا مرتبكة ضائعة حائرة , لا اعلم الى اي مصير سأمضي , كان قلبي يعتصر وكنت كل دقيقة اضع يدي عليه لاتفقده ان كان مازال ينبض ام لا , في مثل هذا اليوم قبل سنتين كان موعد سفر صعب نعم صعب , صعب الذي ظننت بأني خرجت من هذه الدنيا به , صعب الذي كان بعيني رجلا ليس كباقي الرجال, صعب الذي كان لي حياة, صعب الذي اعطيته مقدارا اكبر من حجمه بكثير , صعب الذي وعدني ان لا يتخلى عني ووعدني باني سأكون اميرته الابدية وطفلته المدللة وبالنهاية خذلني فلم اكن بحياته سوى سرابا , في مثل هذا اليوم قبل سنتين قال لي صعب دعيني اجلس مع اهلي لبعض الوقت واعود اليك لنتكلم حتى الصباح , اردت ان اقول له ابقى معهم لهذا اليوم ولكني كنت في حالة استسلام لا مثيل لها فلم استطع سوى ان اقبل هذا العرض , ذهب صعب ليجلس مع اهله وانا جلست داخل خزانتي ووضعت الدبدوب بجانبي وامسكت بهاتفي وحضنته , اغمضت عيني وسالت الدموع , والافكار كلها تتراود في ذهني غذا سيسافر لا اعلم كيف ستكون احوالنا كيف سنتكلم , انا اعتدت على ان اكلمه بالساعات كيف سأكلمه لدقائق في الغربة , ترى ستتقرب منه احداهن ويكون هو بحاجة احد في الغربة فيجد نفسه منجذبا اليها , ترى هل سينساني ويقسى قلبه علي؟ ثم اضرب نفسي بعد كل هذه الافكار واقول لنفسي انتي فتاة سيئة لا تستحقين صعب كيف تشكين به وهو الذي منحك حبا لا مثيل له , ثم اعود الى حالة استسلامي واغمض عيوني وادع دموعي تنسال على خدي بكل راحة , يقاطع استسلامي ودموعي رنة هاتفي واجيب دون ان اتكلم اريد ان استجمع انفاسي لا اريد ان يسمع بكائي ويضيق صدره , كنت اظن دموعي غالية عليك يا صعب لكن والله لم يبكيني احد بقدرك انت !!
يأتي صوت صعب بكل حنان : شو حبيبي لسا عم نبكي ؟
-- لا يا قلبي ما عم ابكي انا منيحة , شو قعدت مع اهلك ؟ واكيد شعبت منهم ؟
--اه حبيبتي قعدت , بتعرفي لولو انا اهلي تعودت على غربتهم انتي شايفة انا من وقت ما كنت بالجامعة وانا متغرب عنهم ووقت اشتغلت ما عم اشوفهم الا كل اخر اسبوع مرة , لولو انا مو هاممني شي الا انتي , خايف عليكي انتي , انا ما بدي ياكي تكوني مضايقة ومهمومة وبتفكري كتير, الله يقدرني يا لولو اسعدك واهنيكي واخليكي اسعد انسانة بالدنيا , لولو انا بدي ياكي ومستحيل اتخلى عنك
(والله يا صعب لم انسى هذه الكلمات يوما من كثر ما اثرت بي يومها , واليوم لا انساها لاني اكتشفت كم انت ممثل بارع )
من كثرة ما أثرت بي تلك الكلمات وجدت نفسي ابكي دون ان اتمالك نفسي وكانت هذه المرة الاولى التي ابكي بها امامك وبسببك وانت اخذت تهدئني وتعدني بوعودك الكاذبة وتحلف لي بأني سأبقى حبيبتك وانا كلما سمعت كلماتك كلما ازددت بكاءا , في اخر الليل هدأت قليلا وتكلمت معك وانا اتنهد من كثرة البكاء , والله يا صعب لو انك تتذكر وعودك في ذلك اليوم لما جرأت يوما ان تكسر كلامك امام الله وتخذلني كما فعلت , والله يا صعب لو اردت ان اسامحك على خذلانك فان الله لن يسامحك لكثرة ما وعدتني واخلفت كل هذه الوعود , منك لله يا صعب منك لله .
اتذكر بأنك وضعت في ذلك اليوم اغنية كاظم الساهر " ها حبيبي " وكتبت مني تزعل لك والله زعل الدنيا كلها ولا مكروه يمسك حبيبي , كم زعلت منك بسبب كذبك ؟؟ كم مكروه مسني بسببك ايضا ؟ كم حرقة قلب احرقتني بسببك انت ؟؟ فما هو موقفك اليوم ايها الخائن الكاذب !!
جاء الصباح وانا لم انم تلك الليلة , لم يستطع ان يغمض لي جفن , اريد ان اقول بانها اطول ليلة في حياتي , ولكنك اتبعتها بليالي مليئة بالهموم فلم تكن هذا الليلة تضاهي شيئا من ليالي الالم والعذاب الذي عشته بعد ذلك , من كل قلبي بحكيلك الله لا يسامحك على كل ليلة من هالليالي , جاء الصباح وجاء موعد سفرك بقيت في غرفتي لم اغادرها اريد ان اكلم صعب وان خرجت الان ربما يهاتفني ولا اكون بجانب هاتفي , وايضا انا في حالة نفسية مقيتة , لا نفس لي في مغادرة السرير , وجاء الفرج ورن هاتفي
-- شو حبيبتي كيفك هلا ؟؟ لساتك عم تبكي يا عيون صعب انتي
-- لا بيبي انا منيحة
-- ليه صايرة كزابة يا روحي ؟؟ كاني ما بعرفك يعني ؟
-- خلص والله انا منيحة
-- طيب يا حبيبة صعب انتي ان شالله تكوني متل ما عم تحكي , طيب انا هلا بدي اروح اكمل وراقي وبرجع بحاكيكي اوك؟
-- ماشي
وتبدأ دورة الانتظار من جديد وانا ملازمة السرير لم افارقه طوال ذلك اليوم , وكلما دخل احد من اهلي ادعي بأني نائمة بحجة اني تعبانة ومريضة , ادركت الان بأني امضيت ايامي وانا انتظر وانتظرت كثيرا وكثيرا ولكني لم ادرك يوما بان الغائب لا يعود , وبأن من رحل اول مرة لن يعود مرة اخرى , ادركت بان الليالي مضت في الانتظار وباني لم اشعر يوما باني انتظرت كل هذه المدة دون فائدة !!!
رن هاتفي , واخبرني صعب بأنه انهى اوراقه وبانه ينتظر الان موعد الطائرة وبقينا نتكلم , وصعب يوصيني خيرا بنفسي و يخبرني بانه سيعود , وبأن هذه الوظيفة لصالحنا لانه ان بقي هنا لن يستطيع ان يؤسس نفسه وبيته , ويخبرني بان الحياة بدوني لا شيء وبانه سيعود لاجلي , اخبرني اشياءا كثيرة يومها اخبرني كم سيشتاقني اخبرني بأني اجمل فتيات هذه الارض اخبرني بانه لن يتخلى عني , اخبرني بان احافظ على نفسي وان لا ابكي ولا احزن , اخبرني باني اغلى شيء في حياته , لكني لم ادرك بان الممثلين يعشقون ادورا البطولة , بان الممثلين يمارسون ادوارهم بمهارة , بان الممثلين يتكلمون ويقدمون الوعود وهم يشبكون اصابعهم خلف ظهورهم كي لا يكونوا صادقين , انتهت المكالمة ويسألني صعب ان كنت اريد شيئا , قلت له : اول ما بتوصل بطمني عنك على طول بترنلي ,ويقول لي حاضر اصلا انا هيك ناوي بدون ما توصيني يا روحي ويخبرني صعب بان موعد طائرته قد حان ينهي المكالمة بعبارة بحبك يا لولو باي , واضع الهاتف بجانبي واتوجه الى الله ان يحفظه وان يصل بالسلامة وابكي بمرارة بحرقة , فجاتني رسالة هاتفية نظرت الى الهاتف بملل فاذا هي من صعب , فتحتها بلهفة
** بحبك يا اغلى واحلى واحن وارق انسانة بالدنيا , هاد اخر مسج بقدر ابعته ورح اسكر الموبايل , معك نص ساعة بكا وبعدها خلص , انتي بتجنني يا لولو وما رح اضيعك من ايدي لو شو ماصار , ربنا يخليلي ياكي وما يحرمني منك واقدر اسعدك وابسطك
قبلت الهاتف وبالرغم من ابتسامتي التي ارتسمت على وجهي لا اراديا بسبب هذه الكلمات الا انني ملت براسي الى وسادتي وبكيت بحرقة كنت اشعر باني اختنق , كأني كنت ادرك بانها لن تصبح سوى كلمات , كاني كنت ادرك بان كل كلمة كنت ستفعل عكسها , اتعلم ماذا فعلت انت يا صعب ..
انت اضعتني من يديك بيديك لم يضعني احد منك انت من فعلت , انت حرمت نفسك مني برضاك وليس الله من حرمك مني , انت جعلتني اتعس انسانة على هذا الوجود , انت محوت مني كل رقة وحنان وكانك لا تريد لمن سياتي بعدك ان يأخذ هذا الحنان وهذه الرقة , كم انت اناني يا صعب كم انت لئييييم .
هاتفي يرن رقم دولي ارد بلهفة واصرخ : بيبيييييييييييي الحمدلله على السلامة (مضت القليل من الساعات لكني شعرت باني اكلمه بعد سنين طويلة)
-- الله يسلمك يا بيبي وما يحرمني من هالضحكة
-- كيف سفرتك يا قلبي ؟
-- منيحة كتير ومريحة , انتي كيفك هلا ؟
-- منيحة كتير لاني اتطمنت عليك , حكيت مع اهلك ؟؟
-- لا لسا
-- ييييييي حاكيتني قبليهم ؟؟ روح حاكي مامتك هلا بتكون قلقانة يلا بسرعة
-- لا ما انا حاكيتهم بس همه ما ردوا على شان هيك حاكيتك على طول بعد شوي برجع برنلهم
ما لا تدركه انت يا صعب باني كنت ما زلت في السرير وقتها واني ما زلت في بكائي , ولكني عندما رأيت الرقم الدولي , قلت الان هو في بلاد الغربة ولن ازيد همومه , لهذا رددت عليك بضحكة وصرخة ولهفة وقتها , فقط كي تشعر باني بخير كي تضحك وتبدا غربتك بسعادة لم اشأ ان تبدأ الغربة بنكد وبكاء , وكانت هذه بداية تضحياتي من اجل غربتك , تضحياتي التي قدمتها وانت لم تقدرها, ويا ليتني ما فعلت !!

بعد مرور سنة وفي الثامن من الشهر في السنة التي تلتها , كنت ايضا انزف الدموع ولكن ليس دموع الحب بل كنت انزف دموع الالم والخيبة , دموع الوجع من كلمات صدرت من صعب كلمات لم اتوقعها منه يوما , كتبت وقتها خاطرة الى صعب ولكنها لم تصله يوما فلم ارسلها له :

""قبل سنة من الان امطرت دموعا من عيني رويت سريري وابكيت دميتي و نزفت حبا ودمعا على بعد المسافات وليس بعد القلوب , كنت وقتها انزف دموع بعدي عنك ولكن قلبي كان معك وبقربك, وبعد سنة منذ ذلك اليوم ابكي دما على فراقك وبعدك عني, ابكي لما سمعته منك, ابكي على اخر كلماتك التي جرحتني , ابكي على مستقبل مجهول, ابكي على حالك وما وصلتَ اليه , ابكي على حزنك وبعدك , ابكي لاني لا استطيع ان اعيد الضحكة الى وجهك , ابكي لاني اقف مكتوفة اليدين لا اعلم ماذا افعل وماذا اقول وكيف اخفف عنك الامك وكيف افعل وانا كلما حاولت ذلك تصدني !!!
ابكي منك وابكي عليك وابكي على نفسي ,
في مثل هذا اليوم وعدتني انك لن تبتعد عني وباني سابقى حبيبتك للابد وعدتني بانك لن تتغير و ان المسافات والظروف لن تغيرك ما زلت احتفظ بكلماتك في ذلك اليوم .
لو كنت اعرف وقتها بان هذا ما سيحدث لي ولك لما بكيت ولما حزنت كنت سافرح بان قلبك لم يزل لي وبان حبك ما زال في جعبتي وباني اسمع صوتك كل ليلة لو كنت اعرف ان الذي كان سيحدث لما حزنت لحضة على بعد المسافات , فبعد القلوب اشد ايلاما من بعد المسافات
واليوم اه من اليوم ماذا جرى لنا ؟؟؟""

كتبت في هذه الخاطرة باني ندمت على بكائي قبل سنة لاني لم اكن اعلم باني ساصل مثل هذه الحالة وبعد مرور سنتين اخبرك باني ندمت على كل دمعة ذرفتها لاجلك , سواءا بسبب حبك او بسبب بعدك او بسبب جرحك او بسبب قسوتك , اخبرك يا صعب باني انا ما عدت انا , وبان دموعي اصبحت غالية علي , وبان لا احد يستحق ان اذرفها لاجله , اخبرك باني اندم على حناني ورقتي واعدك منذ اليوم باني اقسى انسانة بهذا الوجود , اليوم وبعد سنتين اخبرك بأني اندم على كل لحظة امضيتها بانتظارك اندم على كل لحظة داريتك بها مراعاة لظروف غربتك , اليوم اخبرك باني اندم لاني لم اتخلى عنك منذ بداية ابتعادك , اخبرك باني اندم لاني لم اكن مثل الفتيات الاخريات اللواتي لا يقبلن بوضع كالذي قبلته انا , اخبرك اني اندم لاني لم اوافق على الفرص التي جاءتني ورفضتها حتى لا اجرح كبريائك , اليوم اذكرك بكلماتك الاولى لي يا صعب قلت لي : لولو بوعدك ما تندمي , بوعدك اسعدك وابسطك , لولو انتي بس وافقي تكوني حبيبتي وشوفي انك بعمرك ما رح تندمي , اليوم اقر واعترف وانا بكامل قواي العقلية باني ندمت وندمت وندمت وبكيت دما وعضضت اصابعي حتى سالت دمائي من كثرة الندم , ليتك لم تكن ولم تخلق يا صعب !!

***************************************

RoReto0o0o0 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اعذريني خطأ مطبعي المعني بالموضوع هو الجزء السادس و فعلا الثالث من اجمل الاجزاء :)

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

(البارت الثامن )


***************************************

بيتنا مليء بالضيوف شعور ما يخنقني , اريد الهروب اريد الاعتزال , اريد الابتعاد عن الجميع منذ فترة وانا متقوقعة بعزلتي , لا نفس لي بمكالمة احد لا نفس لي بالضحك او حتى البكاء , لا نفس لي بالفرح او حتى الحزن , انا فقط بمرحلة الاشعور , لا اريد ان اتكلم او اصمت , بمرحلة الضوجان , ضجيج في داخلي لا اعرف كيف الطريق الى الهدوء , ضجيج في داخلي واصوات مبعثرة وعشوائية ولكني لا افهم بماذا تتمتم هذه الاصوات , اتمنى ان اصرخ باعلى صوتي لهذه الاصوات بان تهدأ , اشعر بان روحي سرقت مني , ابحث عن نفسي ولا اجدها , ابحث عن بقايا شخصيتي ولا اراها , مبعثرة انا , ضائعة انا , لا اعرف اين انا , او ماذا ومن اريد , لا اعرف ان كان يجب ان ابتسم او لا , لا اعرف من انا !! من انا !! من انا!
اردت الهروب من الجميع والعودة الى منعزلي الى تلك الزاوية اليمنى من الغرفة , الى الزاوية التي حفظت كل تفصيلا مني , سرقت احد الاطفال وتحججت بأنه يريد النوم , وضعته على سريري ونمت بجانبه , شعرت بالامان , استطيع ان ابوح له دون ان يتكلم استطيع ان احضنه دون ان يتسائل , هو قمة في البراءة , اقتربت منه وحضنته ووضعت رأسي بالقرب من رأسه واستنشقت رائحة البراءة والطهر , منذ وقت طويل لم اشتم رائحة الطهر والنية البريئة , اشعر بأن الجميع خائنون , خبيثون , غدارون !!
اثرت بي تلك الرائحة النقية سقطت دمعة يتيمة من عيني , وسرعان ما مسحتها , بت اخشى البكاء , حرمت نفسي من البكاء حتى ضاج صدري , اختنقت العبرات وماتت داخلي واحتضرت كل دمعة وجدت في عيني حتى فاحت رائحة جثث الدموع بعيني , لن ابكي بعد اليوم انا اقوى , لن اسمح لدموعي بان تسيطر علي , ولكن ربما هذا الشيء قتلني اكثر !!
وجود طفل في حضني ذكرني بصعب , بصراحة كل شيء حولي يذكرني بصعب , هو عرف كيف يدخل الى كل تفصيل في حياتي , هو اجاد نزع حياتي وتدميرها هو اجاد ان يترك اثرا لا يمحى .
صعب قال لي يوما بانه يكره الاطفال , وانا ادرك منذ الصغر بأن من يكره الاطفال ليس حنونا فكيف كنت ارى الحنان به ؟؟ كيف كنت اصدق بانه يهتم بانه حنون !! ان من يكره الوجوه البريئة بالتاكيد سيكرهني فكثيرا هم من قالوا لي بأن وجهي بريء , حتى صعب اخبرني بذلك لكني لم ارى الحقيقة يوما !!
قال لي صعب في بداية تعارفنا بأن الاطفال يدمرون الزواج , وبانه يجب ان يتم انجابهم بعد خمس سنين من الزواج , صعب فجاة عدل عن رأيه وقال لي فيما بعد انجبي اطفالا بعد ثلاث سنين , قلت له مازحة :
-- كانك بديت تتغير ؟؟ يعني انا ما بدي ياك تتغير , والله يا بيبي خايفة انه كله هالحكي الي بتحكيه هلا تمثيل وبكرة بعد ما نتزوج تقلبلي شخصية تانية !
-- لا مو هيك , بس يعني انا بكرة رح اصير اطلع من الصبح وانتي ما عندك شي تتسلي فيه , فهيك احسن
-- لا عن جد انت بديت تتغير , شوف صعب انا بحبك متل ما انت ما تخلي الغربة تغيرك
-- ما غيرتني بس بحكي بشي منطقي , يعني انتي رح تقعدي بالبيت وانتي بتعرفي اني ما بدي ياكي تشتغلي
(اجيب مقاطعة )
-- طيب خلص خلص انسى لوقتها بفرجها الله
ولحظة صمت ...
-- صحيح بيبي انت ليه ما بتحب الصغار
-- لانه بكرة وقت تجيبي الولد رح تهتمي فيه اكتر مني ورح يكون اغلب وقتك اله ورح تنسي صعب
-- اه يعني بيبي انت بتغار ؟؟ ههههه لا يا قلبي بوعدك اني اضل احبك الك , ما انت الاصل يا عمري
-- لنشوف كله حكي !!
-- ليه يعني كله حكي بكرة بتشوف اني انا لما احكي كلمة بكون قدها وانا مستحيل اتغير
لمَ لم يخطر ببالي يومها ذلك المثل : "" السارق يخاف على ماله "" , انت قلت لي كله حكي هذا يعني بانك كنت تدعي كل كلمة قلتها , وكان كل شيء قلته لي " كله حكي " .

صعب لم يتقبل يوما فكرة ان اعمل , كان دائما يظن الرجولة بان يصرف هو على زوجته وبيته , وبانه لا يريد ان ينكر تعب زوجته بعد مرور السنين , اراد ان يكون مسؤولا عنها وان يحتويها .
الم تعرف يا صعب بان الرجولة هي ان تبقى مع من تحب , ان الرجولة ان تفي بوعدك الذي قطعته , ان الرجولة الا تُبكي انثاك , الم تدرك يوما بان الرجولة هي ان تضحي من اجل من احبتك بكل صدق !!
انت تفهم معنى الرجولة بشكل خاطئ يا صعب , انت لا تدركه , صدقني المراة لو عاشت بالفقر سنين طوال مقابل ان يكون رجلها صادقا وفيا , لا يقول شيئا ويفعل شيئا اخر , صدقني ستراه رجلا بمعنى الكلمة , الم تعرف يا صعب بان المراة تهتم بالمعاملة وبالصدق والحنان اكثر من المال , الم تدرك بان الرجال مواقف !!!!
-- انا ما بدي ياكي تشتغلي
-- بس ما بصير يعني انا ما درست كل هالسنين على شان اقعد متلي متل الي ما درست , وبعدين يا بيبي يعني نحنا بغربة وبلكي وقت نزور بلدنا بدي اشتري لاهلي هدايا ؟؟
-- يعني يا بيبي انا بدي اقصر معك ؟
-- لا يا بيبي انت ما بتقصر بس انا بستحي اطلب منك كتير , يعني انت مو مجبور باهلي
-- يا ستي اطمني وقتها فرج ما رح اخلي شي بنفسك
--هلا انت ليه ما بدك ياني اشتغل ؟؟
-- هيك حر انا
-- صعب ناقشني ما تحكيلي حر وتسكت , طيب يا اخي فهمني اقنعني !!
-- انا ما بدي تشتغلي وتتعبي معي وبالاخر انكر تعبك وانكر انك قدمتيلي هالشي
-- بس انت مو متل غيرك يا بيبي مجرد انك بتفكر بهاي الطريقة هاد معناته انك مو متل غيرك وانك انسان منيح , وبعدين انت مستحيل تنكر هالشي بيوم , وانا لازم اساعدك يعني انت ما بتقدر تتحمل كل المصاريف لحالك !!
-- طيب طيب خلص ماشي , اكلتي راسي (ممازحا)
-- طيب طيب ماشي ؟؟ والله يا بيبي انا عارفتك هلا بتحكيلي طيب طيب ماشي وبعدين بتمشي الي براسك ما حد عارفك قدي , يا عنيد
-- ههههههههههههههههههههههههههه
يومها ضحكت ضحكتك التي كنت اعشقها , تلك الضحكة التي كنت تضحكها من داخل قلبك , تلك الضحكة التي كانت تتعالى في الاجواء , صدقني لم يكن الفرح يدخل الى قلبي سوى عندما اسمع هذه الضحكة , تلك الضحكة اسرتني يا صعب , تلك الضحة التي كنت دائما اصنعها لك بدون تعب وبدون تكلف, كيف تبكي من ادخل الفرح الى قلبك ؟؟ ,كيف تبكي من عشق ضحكاتك ؟ كيف تبكي من كان يوما لا يطمئن سوى ان رآك سعيدا !! كيف !! في ذلك اليوم انستني تلك الضحكة بانك عنيد , انستني ان اخاف من عنادك , انستني ان اخشاك !!

بمناسبة الحديث عن العمل , اتذكر مرة وفي احدى اختباراتك لي والتي حللتها فيما بعد بانها ما كانت سوى لتبحث عن السوء بداخلي لترضي ضميرك عندما تجرحني , قلت لي فجاة بدون مناسبة :
-- لولو بدي اسألك سؤال
-- هاه الله يستر اسأل يا بيبي
-- هلا بلا بياختك يا عمري وركزي معي
-- طيب شو في ؟
-- هلا لو زوجك كان بده يصرف على اهله بعد الزواج انت شو رأيك ؟
-- حبيبي هدول اهله الي ربوه وتعبوا عليه بالعكس واجبه يصرف عليهم
-- طيب والمرة ازا كانت بتشتغل تصرف على اهلها ؟؟
-- هلا شوف نحنا شو ما كنا بنضل بمجتمع شرقي , يعني البنت بتكون تابعة لزوجها , يعني ازا زوجها ما بده ما تخلي هالشي يأثر بعلاقتهم وما تعطيهم شي
-- طيب ازا هو موافق ؟
-- همه اكيد ما في اهل بقبلوا ياخدوا من بنتهم , بس ازا قبلوا ياخدوا بتبعتلهم ما في مشكلة
وعددت وكررت انصادمك بي وتفاجأك وكانك في كل مرة كنت تكتشفني من جديد , كانك لا تعلم باني صاحبة مبدأ وباني تربيت على يد ملكة
-- ولك الله يسلم ايديها خالتو على هيك ترباية , يا بنت الاصول , ولك بيبي انا مستحيل اضيعك من بين ايدي

***************************************

قلت لي منذ بداية تعارفنا انا لن اتغير عليكي الا ان انت تغيرتي , طالما انتي تعاملني بشكل جيد سأبقى اعاملك كما تعامليني , قلت لك انا اعدك بأن لا اتغير , وقتها قلت مؤكدا اذا انا لن اتغير ....
-- بيبي ما تخاف انا بحكيلك ما رح احرمك من سهرة يوم الخميس مع الشباب بعد ما نتزوج لاني بعرفك قديه بتقدس هالسهرة
-- طيب ما انتي قاعدة طول الاسبوع بالبيت بلكي كنتي حابة تطلعي
-- اولا انا بيتوتية يعني لو قعدت العمر بالبيت ما بتفرق , بس برضه حلو انه نطلع سوا ونغير جو , لهيك بنصير نطلع الجمعة , يعني الخميس لصحابك والجمعة الي منيح هيك ؟
-- طيب بنشوف
-- حبيبي انا هاي قصص النسوان بكرهها , ما بدي اصير نسوانة , حتى بعد ما اتزوج رح اضل متل ما انا
-- طيب ممتاز يا بيبي ان شالله بكرة الزمن بمشي وبنشوف
-- شو يعني مو مصدقني !! طيب ان شالله يمشي الوقت بسرعة بس لحتى اثبتلك مين انا يا شكاك
انا بقيت كما انا , كل مبادئي واحلامي التي كنت اخبرك بها , كنت صادقة عندما قلتها , والله لم اكن اكذب عليك قط , ولكن انت كنت تشكك دائما بالنساء , لم تستوعب يوما بأني انثى استثنائية , لم تقدر باني كنت مختلفة , لم تدرك بأني اكره قصص النساء , واكره كذبهن , وتحكمهن بالرجال , كانت ثقتي بك كبيرة , كنت اريد ان اجعلك رجلا حرا , رجلا مسيطرا على منزله , رجلا له شخصيته , له كيانه , له كلمته , رجلا اضع كل ثقتي به ولا يخونني , رجلا اتركه بحريته ولكنه يعود ويلجا الي ولا يفارقني , كنت اريدك رجلا بمعنى الكلمة , لكنك ابيت ان تعيش حياة الرجال ابيت ان تكون رجلا ,و لم تقدر يوما كل هذا , لم تراني مميزة , ابيت ان تعشق الاستثنائية , دائما ما كنت تفضل الانثى العادية , فهنيئا لك يا صعب هنيئا لك , اظنك تركتني خلفك لرجل استثنائي رجل ليس كباقي الرجال , سيأتي يوما ما ويقدرني ويراني مميزة ويحمد الله الف مرة بانه اخيرا وجدني , رجلا يدرك من داخله بانه يستحق انثى مثلي , رجلا حقيقي .
***************************************


استيقظت صباحا لم اكتفِ من النوم كالعادة , فتحت خزانة ملابسي , اوه هذه لم البسها منذ فترة طويلة , اتسائل بيني وبين نفسي عن السبب بالرغم من انها كانت من المفضلة لدي , خرجت ذهبت الى الجامعة لاجراء بعض المعاملات كان صباحا عاديا بالرغم من انزعاجي قليلا لصراخ امي في وجهي لانني تأخرت على موعدي , جلست وحيدة في المطعم وطلبت كوبا من " الموكاتشينو " , وجلست في الزاوية القريبة من الباب الزجاجي الكبير المطل على احد الجبال , كنت ارتشف القليل من الموكاتشينو ثم انظر خارجا , بصراحة ومن المرات القليلة كنت في حالة لا يشغل بالي شيء , لا استطيع ان افكر , اشعر بفراغ كبير يملأ رأسي , لا اشعر بجسدي , حتى انني لا اشعر بمن حولي , ولكن فجاة شعرت بيد توضع على كتفي , وصوت يقول : " الي ماخد عقلك يتهنى " , وهنا عدت الى طبيعتي عدت الى تفكيري كانت احدى صديقاتي ضحكتُ ضحكة صفراء لا معنى لها , ورددت السلام , طلبت الي ان اجالسهم وانا اعتذرت لا تعلم بأنهابكلمتها اعادت الى عقلي النبض والتفكير بعد ان كان في حالة سبات , وبدات موجات التفكير والعواصف وبدا عقلي ينبض حتى يكاد ينفجر كعادته , " الماخد عقلي " !! ليتك لم تأتي ولم ترمي كلمتك هذه وتذهبي , من هو الماخذ عقلي , وهل بقي لدي من يأخذ عقلي ؟ صديقتي انتي لا تعلمي بان الماخذ عقلي هو نفسه الماخذ سعادتي , هو نفسه الماخذ تفاؤلي , هو نفسه الماخذ روحي وقلبي , هو نفسه الماخذ حياتي , هو باختصار يا صديقتي اخذ مني كل شيء ورحل , هو باختصار لم يترك لي شيئا كي اعيش به , اخذ كل شيء مني وحرمني من كل شيء وعندما وصل الى اول حاوية بالطريق القى بكل هذه بداخلها ومضى .
ترى لم تاتيني مثل هذه الصدف ؟؟ ايها القدر ارجوك اخبرني هل استكثرت علي ان اعيش دون تفكير ليوم كامل ؟ كان لابد ان تبعث لي بشيء يعكر مزاجي ؟؟ اخبرني ايها القدر الم تكتفي مني بعد ؟؟ , الم تأخذك بثأرك مني !! , دائما اشعر بأن بيننا ثأر انا والقدر ولكني لا اعرف اي جريمة ارتكبت واي ضحية قتلت !! .
بالرغم من كل ذلك ابتسمت وقلت باني لن ادع امرين يعكران صفو يومي , لن انزعج بعد اليوم كما وعدت نفسي , غادرت المطعم بسرعة وتوجهت الى الجامعة وانا مبتسمة وقلت بأني سأجعل من اليوم سعيدا مهما حصل , وصلت الى مكتب الموظف انا و 7 طلاب امامي , جميعهم يريدون ان يفعلوا كما اريد , وجميعهم كانت امورهم من احسن من ما يكون , وايضا جميعهم اكملوا وذهبوا بفرح لانهم انهوا ما يريدون , حسنا جاء دوري الان , نظر الموظف بتمعن الى شاشة الحاسوب , ثم نظر الي واخبرني ان اجلس وانتظر قليلا , وقام باجراء مكالمة هاتفية , هو يتكلم وانا انظر اليه بتمعن وهو لا يقول شيئا استطيع ان افهمه , هو فقط يقول : لماذا ؟ ماذا افعل في هذه الحالة ؟ اعد التدقيق في الاسم ويعطيه اسمي , انا انظر اليه اريد ان اخترق عقله اريد ان اعرف ماذا يجري , وافكر بيني وبين نفسي ترى ماذا تخبئ لي ايها القدر الان !! ترى على ماذا نويت لي اليوم ؟ كلما قلت بأني سأجعل هذا اليوم سعيدا يقف لي القدر بالمرصاد , وانا في شجاري مع القدر داخل رأسي , انهى الموظف المكالمة قال لي : يوجد لديك مشكلة في انهاء هذه الاوراق وان لم تنهيها لن تتخرجي من الجامعة , سألته : لماذا ؟ انا فعلت كل شيئ في بداية هذا الفصل وانتم اخبرتموني بان اموري على ما يرام ؟؟
-- هاد الشي ما ببين معنا الا هلا
-- اه بس المفروض انكم قلتولي انه ما في اي مشكلة !! طيب خلص مو مشكلة وين اروح هلا انهيها ؟ على اي قسم ؟
-- لا هاي مو من عنا , هاي بدك تروحيلها على الوزارة
-- شووووو ؟؟ على الوزارة مرة وحدة ؟ بس كتير بعيد , ما بتقدر تحللي المشكلة من عندك ؟
-- للاسف هاد خارج صلاحيتي , الله بعينك روحي وارجعيلي , بعرف انه المشوار مو سهل بس بصراحة ما بطلع بايدي شي بودي اساعدك بس للاسف !!
خرجت من المكتب مسرعة وهاتفت والدتي واخبرتها بالمشكلة , انهت المكالمة وجاءت الى الجامعة لتأخذني , كان الجو حارا جدا , ولا مجال للنقاش او حتى الكلام , لكنها قالت دون ان تنظر الي :
-- انا مو عارفة ليه دايما امورك بتتعقد !! اول شي خبرتيني انك رح تتخرجي على الصيفي الماضي , وبعدين صار على الاول , وهلا بتحكيلي الوراق مو كاملة , وما بعرف شو , نفسي افهم ليه هيك بتعملي ؟؟
-- انا شو بعمل ؟؟
-- ولا شي
-- يعني انتي فكرك انه انا يلي بختار حضي بايدي ؟ انا بنت انخلقت بدون حظ ! كل ما امشي بطريق بنسد بوجهي , شو اعملك ازا انتي نسيتي تجيبيني قبل ما يخلص الحظ من الدنيا !
-- استغفري ربك بلا هالحكي
وطوال الطريق مشاجرات , وانا اقنعها باني لم اختر ان يحدث معي شيء , وهي تتسائل عن هذا الشيء الذي حدث معي , وانا الوذ بالصمت , فجرت براكين الغضب بداخلي , صعب لو انك امامي لقتلتك , لولاك لما حدث ما حدث , لو انني لم اختر ان اضحي لاجلك لما كان ما كان , انت قلت لي بان اكمل دراستي كما خططت لها , ولكني للحظة كنت اظنك تستحق , فقط لو انك لم تبدع بتمثيلك , فقط لو انك اخبرتني بالحقيقة ورحلت , لم اخترت ان تزيف اسباب رحيلك ؟ لم جعلتني اظن بانك رجل !! لم !!
وصلنا الى الوزارة واخبرناهم بالمشكلة , وايضا يلعب القدر اجمل العابه , ويقولون لنا بأن المشكلة ليست بهذه الوزارة وبأنها بوزارة التعليم وبان الموظف اعطانا الاسم الخاطئ !! وطبعا المسافة بين الوزارتين بعيدة جدا والحار قاتل , وانا اريد ان اقتل صعب ! لا اعرف لما صببت غضبي على صعب ولكن هو السبب وانا ادرك ذلك من داخلي , وصلنا الى الوزارة وطلب منا الموظف الجلوس , قلت له : لمَ لم تخبروننا بهذه المشكلة منذ البداية ؟ فقال لي يجب ان يكون لديك علم بهذا الموضوع وانا اكدت له باني املك ورقة في المنزل تدل على ان الامور تمت كما يجب لها , فيهز رأسه كالابله بانه لا يعرف السبب , انا بصراحة ضغطت كثيرا وخصوصا بان والدتي امضت الطريق وهي تناقشني بحدة وتسألني عن الاسباب , وكانها تذكرت الان بانها يجب ان تحاسبني !! على شيء مضى قبل سنة ونصف ! وبسبب كل هذا الضغظ والدتي تسأل عشرين سؤالا مرة واحدة من هناك , الموظف يستجوبني عمن وقع لي المعاملة من مكان اخر , وموظف اخر في الخلف يسألني عن اسمي واين ادرس , وينظر الي بتمعن , لم استطع ان احتمل الضغط بدأت بالبكاء , وقلت لهم ارجوكم اريد دقيقة لنفسي , لاتفاجا بالموظف الاخر قد احضر لي زجاجة عصير وقال : من بعد ازنك خالتو بس شكلها تعبانة , حل لي المشكلة وقال لي : عادي كل الناس بثصير معهم , ما فيها شي !! ليه مكبرة الموضوع ؟
كنت اتمنى ان ارد عليه واصرخ به : احمق انت !! انا لم يعد يعنيني شيء بهذه الحياة انا , انا فقط ابكي , من لعبة القدر الذي يمارسها معي , احمق ذلك القدر يا صعب , هو ليس قدر بل قذر , هو قذرا تماما مثلك انت .
عدت لاكمل اوراقي لاجد دوام الجامعة قد انتهى , والجامعة خالية من الجميع ليس بها سوى شخص اكرهه , شخص يشبهك انت , شخص يذكرني بك , له نفس تقاطيع وجهك وملامحك , لا يختلف عنك سوى بلون العينين !! ضاقت الارض بما رحبت الان ؟ لم يبقى احد سواه لماذا لم يغادر كما غادر الجميع لماذا ؟ فقط لانه قدري القذر ! عدت الى المزل منهكة تعبة , يوم طويل شعرت بأنه سنة , القيت بنفسي على السرير وانا بملابسي , واخذت العب بشعري وانظر الى سقف الغرفة دون هدف ! افكر لما يحدث معي كل هذا واي جريمة ارتكبتها انا في هذا الزمن ليحصل معي كل هذه الاشياء , فقط اريد ان اعلم ماذا فعلت بحياتي لاعذب هكذا ؟ دائما يكتب علي ان اعيش الفرحة ناقصة , دائما يكتب علي ان لا استمر بضحكتي , انا اعلم بأن هذا ما يحدث للجميع , وبان الدنيا متقلبة , ولكن ما استغربه بان فرحتي لم تكتمل يوما , دائما ما يحدث شيء يعكر علي صفو هذه اللحظة , انا فرحتي دائما ما تكون قصيرة المدى ! لا اعرف ان افرح لوقت طويل , فارجوك ايها القدر اخبرني بماذا اخطات انا !
دخلت اختي الى الغرفة وقالت لي : اللبسة هادي كتير حلوة , ليه من زمان ما لبستيها !!
-- اه تذكرت اللبسة , اللبسة , اه صح هلا عرفت , ليه ما خطر عبالي من اول !
-- (تنظر الي متعجبة لا تفهم شيء من الكلمات المتقاطعة التي ارددها ) مالك ؟؟ ومال اللبسة !!
-- ولا شي سلامتك
واغادر وانا اتركها محتارة تنظر الي كالمجانين , الان تذكرت لم اعد ارتديها لانني يوما ارسلت صورتي لصعب بها , واخبرني باني جميلة .
-- بيبي اليوم عملت شي اكيد رح تبهدلني بس حبيت اعمله
-- هاه شو مخبصة اليوم ؟؟ وشو عاملة شي من زناختك ؟
-- ههههه خلص اي ما تحكي معي هيك
-- طيب احكي يلا وعليكي الامان
-- اليوم لبست خاتم باجري بعرف انه نحنا بنشبه بعض وما بنحب حركات لفت النظر قدام الناس , بس والله حبيت اجرب , انا هيك طول عمري بين فترة والتانية بنجن وبعمل هيك اشياء برا البيت
-- حبيبي احنا شو حكينا عن هالحركات؟
-- خلص بيبي ما بعيدها بس حبيت اعيش الجو هههههه
ومن وقت ما افترقنا لم ارتديها ابدا, كل شيء جمعني بك , كل شيء اخبرتني برأيك به لم اعد استعمله في حياتي , واليوم صباحا عندما ارتديتها ووضعت ذلك الخاتم والتاتو على قدمي وكنت اتسائل لمَ لم اعد ارتديها , لم اتذكر السبب , كنت قد نسيتك تماما , والله بأن عقلي كان خارجا عن نطاق الكرة الارضية انا فعليا لم اكن اتذكر شيئا , الى ان ايقظتني صديقتي من غفوتي , وليتها تركتني اغط في سباتي في نسياني , حتى عندما ابدأ بنسيانك , يوجد ما يذكرني بك !!

بمناسبة الحديث عن الصور اتذكر اول مرة ارسلت لك بها صوري , قلت لي باني جميلة جدا , تمعنت بها كثيرا كنت اكلمك يومها وكنت تعطيني رأيك بها ,
-- لولو بتجنني هادي الصورة الي لابسة فيها طاقية حلوة كتير حبيتها , وبعدين يا بيبي خلص بطلت بدي تنصحي 3 كيلو خليكي هيك حلو
-- خلص يعني يا بيبي اقتنعت اضل متل ما انا
-- اه يا بيبي ضلي , والله لو انك اطول ب 5 سم كنت شغلتك موديل
-- عادي يعني بتشغلني موديل ؟
-- اه بشغلك ليه لأ ما في مشكلة , ما هو كتير لابقلك بصراحة تكوني موديل
بعثت لي في اليوم التالي رسالة هاتفية :
** يسعد صباحك يا احلى بنوتة بالدنيا كلها , تقبري قلبي شو مشتاقلك وشو حانلك , من اول ما فقت من النوم وصورتك ما بتفارق خيالي , شو عاملة فيني يا بنت , بحبك يا قلبي انتي
** صباح الهنا والزنبق , تؤبشني ما الزك على هيك مسج , والله يا بيبي مو عاملة فيك شي غير اني عشقانيتك و دايبة فيك وما عم شيلك من بالي , والله بحبك وبعشق الارض الي بتمشي عليها .

قلت لي يوما :
-- بدي اسألك سؤال هلا انتي اعطيتيني صورك , وازا ما صار نصيب شو متوقعة من صعب انه يعمل فيهم
-- هلا بما انك بتتعامل " بازا ما صار نصيب "
يقاطعني
-- هاي دنيا وقدر ونحنا ما بنقدر نتحكم بشي
-- هلا اول شي بدي ياك تعرف اني انا عاطيتك صور الي عادية كتير وبعدية وما فيها شي يعني ممكن اي حد وقت اكون بالشارع يصورني ياهم ! لهيك ما تفكر فيني تفكير غلط ! و ازا ما صار نصيب انا بتوقع انه صعب يحتفظ فيهم لفترة قصيرة عنده , وبعدين بشطبهم , انا من معرفتي لصعب متوقعة هيك يعمل
-- هلا انا ما حكمت عليكي شي غلط بالعكس صورك اقل من عادية وما فيها شي , وتاني شي تفكيرك بصعب صحيح هيك رح اعمل , يعني ما تخافي من هالناحية
بصراحة يومها انزعجت من كلمة ما صار نصيب , لذلك لم افكر بتبعية هذا الحديث , لم افكر بهدفك من هذا السؤال , لم افكر بأنك تريد ان توصلني الى مكان معين , انت بعدها بفترة صغيرة بدات تتغير وبدات كل الاحداث , وبدات كل الحجج الكاذبة , اخبرني بانك لم تكن تخطط لكل هذا ؟ اخبرني بان سؤالك لم يكن سوى صدفة , اخبرني بذلك , وانا اعدك بأني سأصرخ بك وقتها باعلى صوتي : كـــــــــــــــاذب.


***************************************

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

(البارت التاسع )



***************************************
هناك دائما في الطرف الاخر المعاكس لوجهنا حيث لا نستطيع ان نراه , شخص يهتم بنا , يشعر بنا دون كلام , ولكننا لا نراه , لا نقدره , وعندما نكتشف بحجم حبه يكون الاوان قد فات , لاننا قتلنا بداخلنا كل مشاعر , لان قلبنا قد مات , واحاسيسنا لم تعد موجودة , لاننا عندما اكتشفنا الشخص الصحيح في حياتنا نكون قد سُلبنا من ارواحنا , سُرقت ابتسامتنا , وقُتل قلبنا , ولا يزيدنا هذا الا ندما والما ووجعا , صعب ان لم تكن رجلا لمَ لم تتركني لمن هو ارجل منك ؟؟ ان لم تكن تريدني منذ البداية لمَ لم تتركني لمن يستحقني ؟؟
قال لي منذ بداية الفصل الجامعي وانتي لست على مايرام اشعر بك واشعر باختناقك , انا اعلم بانك لن تخبريني ما بك , ولكني اشعر , سأخبرك امرا لا احد يستحق دمعتك , لا احد يستحق ان تبكيه , لا احد يستحق ان تنطفئ الابتسامة داخل عينيك , سينتهي هذا الفصل بعد عدة اشهر و انا سآتي لاحضر حفل تخرجك , ولكن اريدك ان تعديني بشيء ؟ , انا استمعت لكلامه بكل بلادة وبلا احساس كأنني قطعة من الحجر مكومة امامه , قال لي عديني , لم اجيبه فقط هززت برأسي متسائلة عن الوعد , قال لي : انا سأحضر حفل تخرجك واقف بجانبك ولكن اريدك ان تعديني بأنك ستكوني اجمل فتاة في الحفل , عديني بان تكوني مبتسمة مثل الايام القديمة , عديني ان ارى الابتسامة في عينيك , وان يعود لعيونك بريقها الذي عهدته , عديني ان لا ارى الحزن الذي يملأ وجهك الان مرة اخرى , عديني ان تعودي تلك الفتاة المرحة التي عرفتك منذ الصغر بها , عديني ان تعود لك الحياة , عديني ....
نظرت بكل بلاهة اليه , وقلت له بلا احاسيس : ليه شو شايفني هلا ؟ مالني ؟ انا باحسن ما يكون وهيك مبسوطة على حالي , تنهد ثم نفخ نفخة من فمه شعرتها هزت البيت ومن فيه , وقال بكل الم والحزن بعينيه : فقط عديني كي اسافر وانا مرتاح !!
بصراحة كانت المرة الاولى التي ارى به انه مهتم , كانت المرة الاولى التي اشعر بحبه لي , المرة الاولى التي ادرك بانه يهتم لاجلي وانه لا يريد سوى سعادتي , ولكني مع ذلك آثرت الصمت على الكلام لم اعده , جل ما شغل فكري هو ان صعب ببداية تعرفنا تمسك بي جدا وقال لي لا اريد من هذه الحياة سوى ان اراكي سعيدة , اريد ان اجعلك اسعد امراة بالعالم , كان دائما يرددها , لماذا سيكون هذا مختلفا عنه ؟؟ لماذا اصدق بانه يريدني سعيدة , وعندما ابدا باظهار اسناني يلطمني على فمي ليفقدني وعي من شدة الالم , لماذا !! لماذا اصدق بوجود رجل على هذه الارض بعد كل ما حدث ؟؟ لم يكن هناك شخص ارجل من صعب بعيني , انا رايته رجلا ليس كباقي الرجال ولكنه خذلني , صعب الذي كان رجلا بمعنى الكلمة في عيني هكذا فعل ! ولم يكن رجلا يوما , لماذا سأصدق بان الذي يجلس امامي اليوم وفي بيتي سيكون رجلا !! لماذا سأصدقه !!
اتذكر بان اخر كلمات صعب قبل ان يسافر كانت : ربنا يخليلي ياكي وما يحرمني منك واقدر اسعدك وابسطك.
لم سيكون هذا الشخص مختلف عنه !! حتى ولو تمسك بي منذ الطفولة صدقوني ما ان ابدا بحبه سوف يبتعد ويهجرني بلا اسباب !! دون ان ارتكب خطأً!! غبية هي التي لا تتعلم من اخطاءها غبية هي التي تعيد الكرة في شيء تعذب وتوجعت ونزفت دموع الندم منه !! غبية هي من تؤمن للثعلب من جديد !
كلمته اشعلت فتيل الذكريات , فقط عديني كي اسافر وانا مرتاح , صعب قال نفس الكلمة , قال لي لا تقلقيني عليكي اكثر من ذلك كي اسافر وانا مرتاح , جميعهم ممثلون جميعهم ممثلون !!!
بدات ايام سفر صعب , هاتفني اول واحدة , من الفندق الذي سيقيم فيه , كانت بداية ايامه في السفر , في فندق , لذلك لم يكن هناك انترنت لنتكلم طويلا , كان يكلمني كل يوم قبل ان ينام , لوقت قصير جدا , لم يكن يكفيني , وكنت اشتاق له كثيرا , ولكن كنت انام وانا مطمئنة بان صعب يهتم بي , يشتاق الي يكلمني يوميا , بتنا على هذه الحالة لايام واخيرا وجد صعب السكن المناسب وهذا يعني بأننا سنتكلم اكثر , ولكن وكالعادة كل شيء مع صعب متعب كل شيء ... , بعدما وجد البيت ومضت ايام ومع ذلك لم نتكلم على الانترنت وكل يوم يخبرني انه غذا سيكلمني وبأن الانترنت لم يصل الى البيت بعد , في النهاية قال لي بانه تشاجر مع مالك المنزل وان غدا بالتأكيد سيكلمني , والغريب انه كان صادقا !! وفعلا تكلمنا في اليوم الذي يليه
-- واخيرا يا بيبي واخيرا بدي ازغرت
-- شايفة يا قلبي انتي والله اني اشتقتلك كتير
-- وانا كمان كتير كتير كتير طقت روحي من هالحالة
-- اوف ليه يا هبولتي ؟ ما انا كنت احكي معك كل يوم
-- اه مزبوط بس يعني شو كل يوم دقيقتين ولا خمس دقايق مو عيشة هاي
-- لا يا كزابة في مرة حكيت معك فيها تلت ساعة ومرة عشر دقايق
-- هلا صعب انت جاي تحاسبني لاني بشتقلك ؟؟ وجاي تحسب علي دقايق ؟؟ يعني واحد كنت احكي معه ساعات فجاة يصير بالدقايق ؟؟ اصلا الحق علي لاني بشتقلك
-- خلص يا بيبي حقك علي ومن اليوم رح نرجع متل ما كنا ان شالله
-- لا خلص ما بدي
-- خلص يا روحي انتي قلتلك ما بعيدها
-- طيب خلص رضيت هههه
-- يا باي ما ارخصك يا بيبي طيب كملي زعلتك , اول ما براضيكي بترضي
-- ما انا ما بقدر شو اعملك عندك برخص ما بعرف ازعل منك ههههههه

كانت اولى ايام سفر صعب من اجمل الايام , كان جدولنا ان يذهب صعب الى العمل يعود وينام , ثم يخرج مع اصدقائه وفي اخر اليوم يكلم اهله ثم يكلمني , لاكون اخر شيئء يسمعه صوتي , كل ليلة وبعد ان انهي مكالمته كنت اغمض عيني واشكر الله بان صعب لم يتغير وبأنني الاولى في حياته , كان يخبرني تفاصيل يومه كاملة , غالبا ما كان يشكي لي من ملل الروتين , ولكن ما بيدي انا ان افعل وانا لا اكلمه سوى من وراء شاشة تبعد الاف الاميال عنه ؟؟ لو كنت قريبة منك يا صعب لكسرت الملل والروتين لغيرت في يومك كثيرا ولكن هكذا جبرتني الايام , كان لابد لي من مداراة غربتك , كي لا اكون هما فوق همومك , فماذا باليد يا صعب ماذا باليد !
كيف تغيرت علي يا صعب كيف اصبحت فجأة لا اعني لك شيئا !! كيف انكرت كل ما كان ! كيف ؟
كنت احاول جاهدة ان اغير شيء في يومك كنت اعمل حركات تستفزك , فقط لاثير غضبك اثير غيرتك , كنت دائما تنبهني من لا اتكلم باسلوب حنون , سواء اكان شاب ام فتاة , قلت لي بانه يقتلك ان تراني اتكلم معهم هكذا , وانا استفزك فقط لاغير الروتين , وكنت اتكلم مع الجميع بهذا الاسلوب ولكني لم اتجاوز الحدود يوما وانت اكثر الناس معرفة يا صعب , في احد المرات استخدمت عبارة كنت دائما استخدمها لصعب , وقلت لاحدهم (يييي على قلبي انا سلامتها ) وصعب جن جنونه وتكلم معي بطريقة جافة , طريقة لم اعهدها منه ثم بعد نقاش عقيم قال لي : خلص بدي اروح انام يلا تصبحي على خير , وانا ذهبت بدون نقاش , بكيت حرقة في ذلك اليوم كيف يتكلم صعب معي بهذه الطريقة كيف يذهب هكذا ونحن لم ننهي النقاش , حسنا لن اكلمه وغدا لن افتح الانترنت ابدا , وانا في موجة الغضب والبكاء وصلتني رسالة هاتفية لم اتوقع ان يكون صعب ابدا , ولكنها كانت منه قال لي :
** حبيبة قلبي ما بدي تزعلي مني او تنكدي من طريقتي بس والله بموت فيكي وبغار من طريقتك الي ممكن تعلق الناس فيكي , مش بكفي بعيدة عني وكمان طريقتك بتجنن والله كتير هيك , بحبك وبموت فيكي وما بدي غيرك يا احلى شي بحياتي
انا قرات الكلمات ولا اعرف لما زال الغضب بنفس اللحضة , كان لصعب تأثير كبير علي , لم اكن استطيع ان اغضب منه او حتى اغيب عنه , كنت اعلم بان غربته لوحدها تكفيه فكيف اغيب انا عنه , كيف اتركه لوحده , كنت اظنه لا يستطيع الاستغناء عني, وقتلني ضميري لاني ومنذ سفر صعب حلفت يمين بان لا اغضبه طوال ايام سفره , بان لا انكد عليه او اكون سببا في غضبه , , قرأت الرسالة ومسحت دموعي وبدات اكتب له :
** لا حبيبي عادي بالعكس بحب غيرتك بس والله مو بقصدي ازعلك هاد شي لازم تحطه ببالك , انت كل شي الي , وما بهمني حد غيرك , بليز ما تزعل مني والله بحبك وما بهون علي زعلك بهالدنيا , نايتي يا قلبي
انا اتذكر بانه دائما كان يسألني :
-- حبيبتي بكرة لما نتزوج واكون انا معصب وبصرخ شو انتي بتعملي ؟
-- بكل بساطة بتركك تصرخ وتكمل كل الحكي الي عندك وبعدين بتطول سيجارة وبتدخنها ووقت تكمل سيجارتك بناقشك وبنشوف شو الخطا وشو الصح
-- طيب هلا لولو بدي اسألك ازا انتي ما عشتي معي شي وانا بالاردن وما عمري عصبت قدامك لانه الفترة كانت كتير قصيرة , كيف عرفتي اني بصرخ وبعدين بدخن بعدين بروق ؟
-- ولو يا قلبي في وحدة ما بتعرف حبيبها ؟
-- الله يخليلي ياكي وما يحرمني منك على كل حال انا فعلا هاد الاسلوب الي بزبط معي

اتذكر بأنك اردت شراء سيارة وكنت كل يوم تطيل الغيبة وانت تبحث , ثم تعود باخر اليوم لتسألني عن رأي بها , وتسألني ان كانت اعجبتني ام لا , كنت تقول لي حبيبتي بهمني رأيك متل ما بهمني رأيي انتي كمان رح تركبي فيها , كيف لانسان شاركني كل تفصيل بحياته ان لا يكون يريدني , كيف لانسان ادخلني باتفه تفصيل في حياته ان ينكرني ؟؟ كيف ؟؟ بالله عليك اجبني يا صعب انفجر رأسي وانا اريد اجابة فقط اجابة تخبرني بها , ان كنت صادقا في ذلك الوقت ام انك اجدت التمثيل , فانا والله لم اعد اصدق احد لم اعد اثق باحد , لا استطيع لا استطيع !! قتلتني يا صعب قتلت كل روح بداخلي بالله عليك فقط اخبرني هل كان تمثيلا وقتها ام لا !! ولا اريد اكثر من ذلك ...
اتذكر في احدى المرات هاتفتني على غير عادة وقت العصر , وانا استغربت جدا
-- غريب يا بيبي مو طالع اليوم
-- لا حبيبتي انا هلا طالع وهي الشباب جايين بعد خمس دقايق بس كنت حاب اسمع صوتك قبل ما اطلع
كيف لي ان اكذب شخصا يتعامل معي بهذا الاسلوب !! شخصا لا يريد ان يغادر المنزل قبل ان يسمع صوتي فقط لانه اشتاق الي , ان يكتفي ببضع دقائق يسرقها من الوقت ليشبع القليل من اشتياقه كيف كان لي ؟؟
كيف كان لي ان اتخيل لحظة بانه يجيد التمثيل ؟ كيف كان لي ان اتصور بأنه يعيش هذا الدور مع كل انثى تدخل حياته !! كيف !! كيف اتخيل صعب كاذبا !! كيف اتخيل صعب ليس رجلا !! كيف وهو الذي كان كل حياتي كيف !!
اتذكر يا صعب وفي احدى الليالي قلت لي كتيت لك شعرا , كنا قد نسينا هذه اللمسات بسبب غربتك , فنحن منذ اغتربت لم نعد نجد الوقت للقصص التي كنت تخبرني بها قبل ان انام لم نعد نجد الوقت للشعر , نحن حقيقة لم نعد نجد الوقت لاي شيء , كنا نكتفي بان نسمع بعضنا كل مساء , كنا نكتفي بالقليل .. كتبت لي يومها :

معشوقتي
بكل صباح اتخيلك بقربي
اداعب شعرك والامس خدك
ارسم بسمة من عيناك
وارشف الامل من قلبك
تمايلي بكل روعتك ورونقك
انتي سيدة هذا الكون
انثري بشعرك بذور الحياة الجديدة
اغرسي بقدماك امال العشق
دعيني اسهر على حمايتك وعلى روعتك
فانا خادم لهذه المعشوقة الازلية
سارسل طيور الشمال للجنوب لتموت واكون انا مرسالك
ساقرب النار من الفراش ليقتله واكون فراشتك لتداعبك بلا خجل
سامحي الشمس عن الزهور لتموت واكون انا زهرتك لتحني علي بلمساتك
ساكون قاتلا وسفاحا بحق كل شي جميل
لاكون وحدي بقربك وبجانبك
اني اغار حقا من فراشة تداعبينها
واني احترق بناري حين تلامسيني الورود
اني اقتل الف مرة حين تبعثين مراسيلك مع الحمام
لا تفزعي مني
بقدر قسوتي عليهم وبقدر همجيتي
ساكون لك ارق وانعم احساس
لانك انتي انعم وارق انسانة في هذه الدنيا
تعالي وتغلغلي باعماقي واحرقي احاسيسي
دعيني التهب بنار حبك
دعيني اضما منك لاعود اليك ولا اروى ابدا
دعيني اطلبك بكل لحظة وحين
يا من بعشقك اعيش
يا من بحبك اقوى
احبك

كيف تقول لي يا صعب باني معشوقة ازلية ؟ كيف تقول ذلك ؟؟ لو انك فقط لم تعدني بشيء فقط لو انك لم تسمعني من هذه الوعود شيئا ! لو انك ما كذبت يا صعب لون انك ما كذبت , اسمعتني وعودا وكان يجب ان اعلم بانها كاذبة , كم كنت تافهة , كيف لك ان ترسل الطيور الى غير موطنها ؟ كيف لك ان تقتل الفراشات جميعها ؟ كيف لك ان تمحي الشمس ؟؟ كيف كيف ؟؟ وكيف كنت غبية الى الدرجة التي اصدق بها كل هذه الكمات كيف ؟ كيف امنت لشخص يتفوه بوعود كهذه ؟؟ كيف تعدني بهذه الاشياء ولست إلاهاً كيف !!!
تقول لي بانك ستكون قاتلا لاجلي وتقتل كل شيء جميل , وتخبرني بان لا اخاف منك , ولكني نسيت بان من يقتل مرة يصبح في دمه مرضا يمتد ليصبح يقتل كل شيء جميل امامه , وكنت انا اول شيء جميل قتلته , قتلتني يا صعب قتلت روحي الجميلة قتلت كل جميل بداخلي , فكيف لي ان اسامحك يوما كيف لي ؟
كيف طلبت مني ان لا افزع منك كيف ؟ نعم انا لا انكر بانك بقدر قسوتك وهمجيتك كنت حنونا معي , ولكنك استمددت هذا الشيء مني , لطالما اخبرتني بانك تعامل الناس كما يعاملوك وانا عاملتك بكل حنان بكل رقة بكل احساس , وانت لم تقدر يوما
انت اعترفت بلسانك بان قاتل وطلبت مني ان لا افزع منك , فقط كي تكمل لعبتك الذي بدات بها , كي تجهز ضحيتك وتطبخها على نار هادئة ثم تنقض عليها وتقتلها بلا احساس بكل برود , وتغادر دون حتى ان تلتفت الى الوراء , صعب لست رجلا , ولا استطيع ان اسامحك .....

***************************************
استمرت ايام غربة صعب وكل شيء باحسن حال , لولا متاعب العمل عند صعب وشوقه لوطنه , كنت دائما اشعر بانه يحن الى ارض الوطن يحن الى اهله , يحن الى ايام السهر والطيش , ولكني لم استطع يوما ان افتح معه الموضوع , ان كان هو لا يريد ان يتكلم فهذا يعني بانه يريد ان ينسى كل هذه الامور ولا يتكلم بها , بالرغم من كل هذا صعب كان لا يزال كما هو , لم يتعب من التمثيل بعد , كان مازال يملك مهارات الكذب والتمثيل .
بدأ رمضان وبدا التعب يظهر بصعب اكثر كان العمل متعبا جدا , لم نكن نتكلم قبل ان يفطر هو , دائما كان يشكي لي تعب الصيام وبانه لايستطيع ان يتكلم من كثرة العطش , لكنه كان يصر ان نتحدث عن طريق ال " شات " , بصراحة لم اهنا بافطاري يوما كنت كلما افطرت اتذكر صعب واتذكر كم يعشق الطبيخ البيتي , وكيف كان يشكو لي من دائما من الطعام الجاهز , لم اهنا يوما كيف اجلس بين عائلتي واهلي واتناول الطعام وصعب يفطر هناك لوحده بلا احد , كيف يطيب لي الاكل وانا افكر بصعب ؟؟
-- حبيبتي انا وصيت على اكل وهيو اجا خليني اروح افتح الباب وبرجعلك
-- اوك
-- بتعرفي يا بيبي والله معدتي صارت كفتيريا من الاكل الجاهز , عن جد خلص قرف
كانت هذه الكلمات دائما تراودني كلما بدات بالاكل , اتذكر في احدى المرات لم استطع سوى ان اشرب كأس ماء , لم تغب صورة صعب وهو يتناول الافطار لوحده عن بالي , ولم اكمل افطاري , جميعهم تعجبوا وتسائلوا عن السبب لكني غادرت المطبخ دون اجابة , فتحت الانترنت لاطمئن عليه وجدته موجودا
-- شو يا بيبي شو عم تعملي هون ؟
-- ولا شي بس فاتحة النت
-- صرتي مكملة فطور يا قلبي ؟؟
-- اها , الحمدلله
-- طيب صحة وهنا , انا مواعد الشباب ولازم اروح هلا
كانت هذه واحدة من عشرات المرات التي لم استطع ان اتناول بها افطاري , ولكني لم اجعل صعب يشعر يوما بذلك .
كنت دائما اشعره باني بجانبه, كان موعد افطاره قبل موعد افطارنا , غالبا عندما يقول المؤذن عندنا الله اكبر ادخل الى غرفتي وابعث له برسالة هاتفية فقط ليشعر باني وحتى في هذا الوقت افكر به ولن انساه من دعائي , وباني لن ادعه وحيدا يوما مهما كان انشغالي , ترى يا صعب هل ادركت معنى هذه الحركات ام لا ؟ ترى هل ادركت هذه الرسالة التي كنت احاول ان اصلها اليك !! لا اظن ذلك فانت لو شعرت بهذا لما تخليت عني يوما , لما قتلتني بيديك وبدم بارد هكذا , لو انك مقدار حبي لتمسكت بي الى الموت , ام انك ادركت حبي ولم تستطع استيعابه !! ام انك ظننت باني اجيد التمثيل مثلك !!! ترى اي واحدة من هذه الاسباب جعلتك تجرحني كل هذه الجروح , اي هذه الاسباب ارجوك اخبرني , فقط كي اعلم اي ذنب ارتكبت انا بنظرك !!
** صحة وهنا يا رب وان شالله افطرت منيح ؟ وكل امورك تمام ؟ بتقوم بتصلي مو تكسل مع الفطور دير بالك على حالك

كنت متحمسا جدا لتأخذ رخصة القيادة الدولية , وللحظ الجميل جاء موعد تقديم الامتحان في رمضان , كنت قلقة عليك جدا , لان الصيام كان يرهقك ولان العطش شديد جدا في تلك الدولة , قلقت عليك بان لا تتماسك , صليت قبل ليلة قيام الليل ودعوت لك كثيرا وسألت الله ان يفرحك فقط كنت متحمسا جدا ولم احتمل ان ارى خذلانك , صليت كثيرا في تلك الليلة وبقيت اصلي حتى اذان الفجر , وبعد ذلك غفيت , استيقظت على صوت رسالة هاتفية وصلتني
** بيبي نجحـــــــــــــــــــــــــــــــــــت
** يا حياتي انت الف مبروك يا عمرييييييي الف الف مبروووووووك
كان صباحا جميلا وربما سعدت بذلك اكثر منك يا صعب , العجيب بالموضوع يا صعب بانك كنت تخبرني ما يحدث معك اول باول , كنت دائما رقم واحد في حياتك وتخبرني ما يحدث معك , ترى لما كنت تفعل ذلك ؟ ترى فقط لتزيد من عذابي وتتفنن بجروحي , ام كي اتعلق بك لاكبر قدر ممكن واتالم عندك فراقك اكثر ويزيد مقدار انتقامك اكثر , ترى يا صعب ما كانت اهدافك من كل هذا !! لا تخبرني بانك كنت صادقا وقتها وبانك فعلا كنت تحبني , فلو احببتني يوما لما فعلت ما فعلت ,لما قتلتني هكذا , انا اعلم شعور الحب جيدا يا صعب اعلم بانه لا يمكن لانسان احب بصدق ان يتخيل حياته بعيدا عن الشخص الاخر , اعلم بان الانسان عندما يحب يسعد الطرف الاخر على حساب نفسه , اعلم بان الانسان عندما يحب يصبح انانيا ولا يتخلى عن الاخر حتى لو كان يعلم بانه ليس له !!! انت تعلم شعور الحب يا صعب وتمسكت جيدا بانسان لم يكن لك , فلماذا لم تتمسك بي هكذا !! ببساطة يا صعب انت كنت تجيد التمثيل لم تحببني يوما ليتك ما ممثلت ...

اتذكر مرة وفي احدى ايام رمضان , كلمتني بجفاء سألتك عن الاسباب ولم تخبرني , قلت لك هل كلمت اهلك وقلت لي بانك كلمتهم قبل قليل , انا استنتجت لوحدي بان امرا ما قد حصل , وفهمت بانها مشكلة عائلية ودائما ما كنت احترم حدودي فلم اسألك عن الذي حصل , حاولت ان الطف الاجواء ولكنك بقيت تتكلم بجفاء , وسألتك ما بك اليوم ؟؟
-- يعني مو ضروري اضل قاعد احب فيكي 24 ساعة
-- انا ما بحكيلك حبني وتغزل فيني عم اسأل فيك ليه مدايق ؟ شو حرام سؤالي ؟
-- طيب بدي اروح انام
-- اوك سلام
لا تعلم الى اي مدى اثرت بي تلك الكلمة انا لا اسألك ما بك لاني اريدك ان تتغزل بي او تعشقني او او او ... , انا فقط اردت الاطمئنان عليك اردت ان انفس عنك غضبك , وعندما صرخت بوجهي في هذه الكلمة اردت ان اجيبك اردت ان اصرخ بدوري , اردت ان اجرحك كما جرحتني , ولكني عددت الى العشرة وفكرت بك وبغربتك وبان شيئا ما قد حدث مع اهلك لم اشأ ان ازيدها عليك , لم اشأ ان اكون مصدر جديد لنكدك , اترى يا صعب حتى وانت تؤلمني بكلماتك كنت افكر بك وبحالك وبظروفك , هذا هو الحب يا صعب هذا هو الحب .
انهينا المكالمة وانا اغلقت النت واغلقت هاتفي , ولكني وبعد نصف ساعة وبعد التفكير بان صعب في الغربة وبان شيئا ما قد حدث مع اهله وباني يجب ان اقف بجانبه ولا يجب ان اتركه في وقت حاجتي , فتحت هاتفي فوجدت رسالة هاتفية منه
** طيب ليه سكرتي موبايلك ؟؟ سوري يا عمري حقك علي
لم اكمل قراءة الرسالة والا صعب يرن , فاجيبه ويعتذر لي ويخبرني كم هو اسف على هذه المعاملة وبانه لا يستطيع النوم وانا غاضبة منه , اعلم باني كان يجب ان اغضب وبان اصطنع المشكلات , ولكن بالله عليكم اخبروني شخص يكلمني ويعتذر وقد تاخر عن موعد نومه الذي لا يستطيع ان يتخلى عنه فقط ليخبرني بانه اسف وبانه لا يستطيع ان ينام وانا غاضبة , كيف لي ان اصطنع المشكلات , شاب بعمر الورود في بلاد الغربة وحيدا وقد تشاجر مع اهله وهو بحاجتي كيف لي ان استمر بغضبي منه , كان لابد لي ان اصمت واتنازل عن الكثير مقابل سعادته مقابل ان يكون مرتاحا قليلا , كيف لي ان اكون هما فوق همومه انت لم تدرك يوما يا صعب بان فقط لانك ظروفك استثنائية عاملتك معاملة استثنائية , من قال لك باني لم اتالم من اسلوبك وكلماتك يومها , من قال لك ذلك ؟؟ ولكن عندما كلمتني واعتذرت بالرغم من حالتك النفسية الغاضبة انا رضيت ولم استطع ان افشلك وارفض اعتذارك !! هذا هو الحب يا صعب بانه مهما تكن غاضبا فانك تقدر الظروف وتاتي على نفسك بالرغم من غضبك من اجل الحبيب , ان ترضى عنه بمجرد اعتذاره فقط لانك لا تقدر على زعله !! هذا هو الحب الذي لم تدركه يوما يا صعب !!

في ذلك الرمضان وعندما اقمت ليلة القدر واوصيتك بان تقيمها بدورك في المسجد واتفقنا ان لا نتكلم يومها , وعندما انهيتها وسلمت اخر سلام , رفعت يدي وتوجهت بالله بالدعاء : يا رب انت تعلم كم احبه وكم اتمناه واني لا استطيع ان اتخيل حياتي بدونه ولكني يا رب لا اريد ان اكون سببا لتعاسته لا اريد ان اكون شرا عليه , يا رب ان كنت انا سببا في تعاسته وباني لا استطيع ان اسعده فابعده عني واعطيه لمن يجعله سعيدا , ويا رب ان كان سببا في تعاستي وكان شرا لي فابقه معي يا الله فانا لا ارى سعادتي الا معه .
ارايت ما هو الحب يا صعب ارايت ؟؟ الحب هو تضحية , ايثار , ان تقدم شريكك على حساب سعادتك , ان ترضى بان يكون شرا عليك فقط لانك لا تتخيل حياتك بدونه , وان لا تقبل بان تكون شرا عليه وان لا تتخلى عنه حتى وانت لا تتخيل حياتك الا معه , هذا هو الحب فهل عرفته يوما يا صعب ؟؟؟
في اليوم التالي اخبرتك باني دعوت دعاءا ندمت عليه , وسألتني عن ذلك الدعاء واخبرتك به , سالتني يومها عن سبب ندمي , قلت لك اخاف بان لا اكون سبب سعادتك واخاف بان يبعدك الله عني عن قريب بسبب هذا الدعاء , قلت لي انتي هي سعادتي وحياتي لا تكتمل بدونك , طمأنتني بتلك الكلمات ظننت حقا انك تحبني وبان سعادتك على يدي , لكني كنت مخطئة وبعض الظن اثم .......

في رمضان التالي لم نكن سويا , ربما استجاب الله لدعائي , في رمضان الذي بعده لم اكتفي بليلة قدر واحدة , بل اقمت جميع ليالي القدر وفي نهاية كل ليلة , كنت اصلي ركعتين لله تعالى وانهيهما باطالة السجود وانا ادعو في سجودي , يا رب اجعلني ارى صعب فرحا عما قريب , يا رب اجعلني ارى السعادة في عينيه , يا رب اعطه ما يتمنى , يا رب ارزقه من حيث لا يحتسب , يا رب ابعث له سعادة لم يرى مثيلا لها من قبل , يا رب كن معه واعطيه ما يتمنى , يا رب لا تحرمه واعطه حتى يكتفي , كنت ادعو والدموع تنساب من عيني والله اني كنت ادعو بقلب صافٍ , كنت ادعو بقلب مؤمن موقن بالاجابة , في احدى الليالي دخلت والدتي على غير عادة ووجدتني ابكي بحرقة , جلست بجانبي وسألتني عن سبب بكائي , وانا بطبيعتي لا اعرف ان اكذب ويبان الكذب على وجهي بسرعة , لذلك دائما كنت اختار الصمت على ان اظهر بمنظر الكاذبة , فانا اكره الكذب كثيرا , عندما اكتفيت بالصمت قالت لي والدتي : اياكي وان تدعِ الله بما يضرك او يضر غيرك , اياك ان تدعِ الله بان يكون فلان نصيبك , اياك ان تدعِ الله بتحديد اسماء , فوالله يا ابنتي بذلك لا تدعين الا بالشر عليكِ او على غيركِ , ان كنت تريدين سعادتك هل يرضيكِ بان تضري غيركِ هل يرضيكِ بان تكون سعادتك على حساب سعادته ؟
نظرت الى امي متعجبة كيف علمت بذلك ؟ كيف عرفت باني ادع لانسان , لماذا لم تفترض باني ادع لنفسي وبان هناك ما يزعجني , لماذا لم تفترض اي شيء اخر !! هي لا تعلم بوجود صعب فلماذا !! لماذا !! وقفت وبدات صلاتي وهي بجانبي دون ان اجيبها بكلمة , وغادرت هي الغرفة ونظرت نظرة اخيرة الي وخرجت , بعد ان خرجت انفجرت بالبكاء اكثر , كيف تظن امي بي هذه الظنون ؟ كيف تظن اني من الممكن ان ادع بما يضر صعب الا تدرك كم احبه ؟ الا تدرك باني لن اضر صعب يوما , الا تدرك باني قبل ان توصيني هي كنت ادع له بالخير وباني لم اجرأ ان اطلب من الله ان يجعله من نصيبي فقط لانني اخاف بان صعب لا يريدني وسعادته مع غيري الا تدرك ذلك !! ليتك تدركين يا مي كم احبه ليتك تدركي كم اتمناه ليتك تدركي باني لا اريد سواه !! ولكني بالرغم من ذلك اثرت سعادته على سعادتي !! بعد تلك الليلة بثلاثة شهور تحقق ما كنت ادعوه وليتني ما دعوت ليتني ما دعوت !!!!

بعد ان اثرت بي تلك الليلة كتبت خاطرة لم تصل لصعب , ولم يقرأها يوما كالعادة , فانا اكتب لارتاح لا لكي يقرا فانا اعلم بان كلماتي تؤلمه وانا لا اريده ان يتألم , كتبت

ليلة القدر السنة الماضية اخبرتك اني دعوت دعاءً ندمت عليه واني خائفة مما سيأتي , وبعد ايام حدث ما كنت خائفة منه , هذه السنة اقمت جميع ليالي القدر وتوقعت في كل مرة اقيم فيها هذه الليلة ان ادعو ما اتمناه وما يجول بخاطري , ولكن لساني لم يستطع ان ينطق شيئا واحترت ماذا ادعو !!
ووجدت نفسي ادعو لك بالخير من جديد , لم يقوى قلبي ان يدعو الله ما اتمناه وان امنع عنك الخير .
وانا في عز خـشوعي وقنوتي قاطعتني والدتي ومسحت بيدها على رأسي واخبرتني ان لا ادعو الا بالخير وان لا اطلب من الله ان يحقق لي قدراً اتمناه ...!!!!!
ترى هل هذا احساس قلب الام ام ان الصراعات بداخلي بانت على وجهي واستطعت قراءته يا امي ؟؟!!
لا تقلقي يا امي فقد احسنتِ تربيتي وتعلمت منك حب الخير والايثار ..
انا لن ادعو له سوى بالخير , والله يا امي اني بعد كل صلاة اختم ادعيتي بالدعاء له ان يفرج الله همه , ويشرح صدره ويوفقه في حياته , ويهديه الى الحق
والله يا امي اني احببته حتى فضَلته على نفسي وعلى امانيَّ , حتى اني دعوت الله ان يحرمني فرحتي ويعطيه
لا توصيني به خيرا يا امي فانا احببته ولن اقبل ان اكون سبب شقاءه....


في رمضان ذلك كتبت لك كلمات لم ولن تصلك يوما يا صعب لن تصلك ...., انظر الى مدى غبائي في هذه الكلمات , انظر كيف كنت معتوهة لدرجة ان احبك , انظر الى التخلف الذي اصاب عقلي , انظر اين كنت انا واين اصبحت انت !! انظر ......


في رمضان الماضي اردت ان ارسل لك لكني لم اشأ ان تكون كلمات جاهزة ربما ارسلها لك اي شخص قبلي , اردت لكلماتي ان تكون مختلفة تماما كتبت فيها : ""كل عام وانت بخير , واتمنى رمضان السنة القادمة ان نكون سويا"" كأنني كنت اعلم تماما بأن هذا الدعاء ما هو سوى رجاء ..... جاء رمضان الذي حلمنا –او حلمت انا وحدي- ان يأتي ونحن معا وها نحن لسنا في بيت واحد , حتى اننا لا نتكلم اصبحنا غرباء عن بعضنا.
في رمضان الماضي كنت تشكي لي عطشك وتبعث برسالتك لان صوتك قد بح من كثرة العطش.
لمن تشكي اليوم عطشك ؟ لمن تتذمر من الطعام الذي ارهق معدتك ؟ لمن تأن اليوم من تعب عملك ورطوبة الجو وملل الروتين لديك؟؟؟؟!!!
هل حل شخص اخر مكاني ؟
هل حل مكاني من يذكرك بأن تصلي بعد سهرتك بالرغم من تعبك !!!
هل لا زلت على عهدك تعمل , تنام , ثم تسهر؟؟ ام ان عاداتك تغيرت كما تغيرت انت ؟
لا تعجب فأنا لم انسى ايامنا سويا , كلما ادعيت النسيان سقطت في بحر الذكريات سهوا مني , وبالرغم من انفي .
ربما لا تذكر فانا متأكدة بأن مسجاتنا سويا مسحتها كما مسحت غيرها من الذكريات , بالعكس مني فأنا من احتفظت بكل لحظة مرت بيننا كي احافظ على حبي نقيا وكي اختنق بغبار الذكريات .
ربما ان حصل بمحض الصدفة – المعدومة الحصول – وقرأت كلماتي ربما تمر اطياف تلك الايام على ذاكرتك مرور الكرام وربما لا تمر فأنت مسحتني وبترت كل ما يخصني منك .
لا تقلق لا اريد شيئا منك ولن اقترب مهما الحنين ارهق قلبي , فأنا وقلبي تعاهدنا ان نتركك بحالك كما تريد وتحب انت , ان نبتعد ولا نزعجك بسخافة حبنا , كما تراه سخيفا …....
لا تقلق كلماتي لا تريد شيئا من احد ..... فليست الا هذيان لا اكثر


اخبرتك باني ندمت على دعائي , واليوم اخبرك باني ندمت على كل دعاء دعوته لاجلك , اخبرك باني ندمت عن كل كلمة كتبتها لاجلك , اخبرك باني ندمت على غبائي وحبي وتضحيتي , وايثارك على نفسي , اخبرك باني ندمت لاني قدرت ظروفك ولاني تنازلت عن حقوقي مقابل سعادتك , اخبرك يا صعب باني والله ما ندمت يوما على شيء مثل ندمي باني عرفتك واعطيتك فرصة واحببتك , لاني باعطائك الفرصة كي تحبني التي لطالما رجوتني ان اعطيك اياها , باعطائي هذه الفرصة لك سلبت من نفسي روحي وقلبي وقتلتني بكل بروود , فاعلم باني نادمة ونادمة ونادمة واعترف بذلك امام الجميع .

***************************************

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

( البارت العاشر )



***************************************

مضت ايامي مع صعب بسرعة البرق , يقولون بان الايام الجميلة تمضي بسرعة وتكون قصيرة , ولكني اقول وفي حالتي مع صعب ليس الايام الجميلة هي القصيرة , بل ان حبل الكذب قصير , وصعب لم يستطع الاستمرار بكذبه , مضت الايام ونحن باحسن حال ونفس الروتين , كانت نتائج الثانوية العامة على الابواب واختي واخ صعب ينتظرون النتائج بفارغ الصبر , يوم النتائج هاتفت صعب لكي اطمئن ولكنه لم يكن يعلم بان النتيجة قد اعلنت , قلت له ان يكلم والدته ويعلمني بالنتيجة حتى اكلمها , اختي واخاه نجح كلاهما , وكلمت والدته واستقبلت مكالمتي بكل فرح اول كلمة قالتها عندما فتحت الخط : يا اهلا يا اهلا كنت مستنيتك تحكي , سعدت كثيرا باستقبالها لي شعرت باني مرغوبة في هذه العائلة ولكني لم اكن اعلم بان هذا اليوم بداية المشاكل , بعدها بايام بدأ صعب يعطيني تلميحات عن دراسة اخيه وبانه يريد ان يدرس كدراسة صعب , ولكن النتيجة التي حصل عليها لم تكن كافية لكي يدرس في الجامعة الحكومية في نفس هذا التخصص , اخبرني بانهم يبحثون عن اشخاص قد يساعدوهم في هذه المسألة , اخبرته باني استطيع ان اساعده وباني اعرف احدا
-- طيب يا بيبي رني على ماما واحكيلها
-- ليه ما ترنلها انت ؟ انا بستحي هلا بتفكرني بتدخل باموركم
-- لا حبيبتي ماما مو متل هيك , خلص رني عليها
-- طيب روح لحتى ارنلها
-- لا رنيلها وانا معك
وهاتفتها كانت نائمة وانا خجلت كثيرا
-- مرحبا خالتو كيفك
-- تمام الحمدلله نشكر الله كيفك انتي ؟ شكلك نايمة خالتو
-- اها متمددة شوي
-- انا اسفة كتير خالتو بس والله صعب قللي حاكيها
--لا بسيطة
-- خالتو على شان احمد انا بعرف ناس ممكن يساعده ويخليه يدخل التخصص يلي بده ياه بس عنا
-- اه والله يا خالتو انا مو حابة ابعته بعيد عني
وانهينا المكالمة اشكر الله كثيرا باني لم اكن اعرف شيئا وقتها , ما كان موقفي من والدته ان ظنت باني افعل كل هذا من اجل ان انال صعب !! كيف وضعتني يا صعب بهكذا موقف وانت تعلم تماما بما ستعتقده والدتك ان ظنت باني اعرف ما يجول بينكم من احاديث !!!

يقولون دائما بان "ايلول ذيله مبلول " لكني لم اكن اعرف بان ايلول هذا سيكون ذيله مبلول بدموعي !! لم اكن اعرف باني انا من سافتتح مطر ايلول هذه السنة !! مضت ايام قليلة على اليوم الذي كلمت به والدته , وجاء يوم الخميس اخر الاسبوع , ونحن تعودنا يوم الخميس ان يذهب صعب من اصدقاءه ثم يكلمني في اخر الليل , في ذلك اليوم ظهر صعب "" اون لاين "" وانا بطبيعتي لا اكلمه حتى يكلمني لاني اعرف بانه يريد ان يكلم اهله اولا وكنت احترم ذلك , لكن في ذلك اليوم مضت ساعة كاملة وانا انتظر ان يكلمني , كان بالعادة وهو يكلمهم يرسل لي على " الشات" انه يكلمهم وكم يريد من وقت , ولكنه لم يرسل شيء وانا جن جنوني , احسست بانه هناك خطأ ما احسست بان صعب به شيء وانا دائما احساسي لا يخيب , يومها قبض قلبي واوجعني بلا اسباب , كنت مريضة وقتها ولكني لم اكلم صعب في ذلك اليوم فلم يعرف باني مريضة وظننت ان المرض يؤثر بي ,ولكن لم استطع ان امسك يدي وبعد مرور ساعة ونصف على تواجده دون ان يكلمني ولاول مرة ارسل له وهو يكلم اهله , ارسلت له
** حبيبي والله وقفتلي قلبي شو في ؟ بس طمني عنك
ولكن دون اجابة , وبقيت انتظر وانا انظر اليه وهو متواجد ولكنه لا يكلمني , ورأسي يكاد ينفجر ما به !! ما الذي حدث !! ولماذا لا يكلمني !! هل اغضبته بالامس !! هل كتبت شيئا خاطئا في صفحات الانترنت !! وذهبت اراجع نفسي وماذا كتبت !! لكني لم اجد شيئا !! اذن لماذا يرفض ان يكلمني !! ما الذي اذنبته !!
مضت ثلاث ساعات وصعب لم يكلمني بعد وعندما بدات افقد الامل قلت بان صعب قد نام دون ان يشعر مثل تلك المرة , ولكني لم اكد ان اقنع نفسي في هذا التفكير فاذا بصعب ينتقل من حالة " اون لاين " الى " الاوف لاين " !!!ما به !! هل حصل مكروه !! وانا في زحمة افكاري وصلتني رسالة هاتفية منه !! رسالة ليست كباقي الرسائل , رسالة تنبأ بالشؤم !! انا اعرف صعب واعرف اسلوبه , واعرف متى يكون غاضبا حتى لو لم اسمع صوته يكفي ان اقرأ كلماته لاعرف
** تصبحي على خير يا احلام , بكرة لازم نحكي بموضوع كتير مهم , ان شالله الضهر اول ما بشبك برنلك
هذه المرة الاولى التي يكتب بها صعب اسمي في رسائله , يتكلم بطريقة جدية , مالذي حدث ؟؟ انا ادركت الموضوع وعرفت السبب فوالله اني اعرف بما يفكر دون ان يتكلم , ولكني لم ادرك يوما كذبه وخداعه !! عرفت السبب ولكني لم اتوقع ان يدخلني انا بالموضوع , لم اتوقع ان اكون اول واحدة يدخلها في هذه المشكلة , لم استطع النوم يومها , ادركت بان هناك مصيبة على الطريق , هذا اسلوب جديد لصعب اسلوب لم اعهده منه , لا يجيبني ويبعث لي بعد ان يغادر الانترنت كي لا اكلمه !! ما به !! كنت خائفة جدا ووجعي من صعب انساني الم المرض , بقيت مستيقظة وانتظر , واستيقظ اهلي , ولحسن حظي السعيد , كان هناك مشكلة بين اخي ووالدي , ومن النوادر جدا جدا ان يحدث مشكلة بينهما , اتألم من المرض واتألم من اسلوب صعب , واتألم من والدي واخي , واحاول انا ووالدتي ان نحل المشكلة بينهما , وكل واحد بينهما يحتد من جهته , كل دقائق اغادرهم كي اطمئن ان استيقظ صعب او لا , اكاد اجن , ما الذي حدث في ذلك اليوم !! لا اعلم لما دائما تأتيني الضغوطات مرة واحدة !! صعب استيقظ وحن علي وبعث لي رسالة ان افتح النت , انا حقا مستغربة الى الان كيف نام بكل هدوء وتركني هكذا !! , لم استطع ان اكلمه ارسلت له رسالة هاتفية باني لا استطيع ان اكلمه , وذهبت الى اخي وابي لافهم ماالذي جرى بعد نقاش طويل بينهما , انسحبت انا وذهبت لاكلمه ارسلت له
** بتقدر تحاكيني هلا
ارسل لي ردا شعرت بانه متحمسا لاجراء هذه المكالمة والانتهاء منها
** اه طبعا وين بتحبي احاكيكي هون ولا على النت
لم اجبه فتحت النت بكل هدوء ووجدته هناك ينتظر , ما ان فتحته حتى جاء صوت " السكايب " بان صعب يريد ان يكلمني , ترى لما كل هذا الحماس يا صعب ؟؟ وكانك انتظرت هذا الوقت طويلا , حتى انه لم يبد عليك يومها بانك متردد !!
-- نعم يا صعب شو في ؟ (بغضب) فقد كنت اشعر بان مصيبة قد نزلت على رأسي
-- شوفي يا احلام الناس يلي حكينا معهم على شان دراسة اخوي ردولنا خبر و ما زبط الموضوع , وانا شب هلا توقفت كل مشاريعه من هون لخمس سنين , ما بقدر اعمل شي , لا زواج لا سيارة ولا اي شي , وانا ما بقدر اخليكي معلقة فيني واوقفلك حياتك معي , ما بضمن شو بصير معي

بقيت صامتة لم اتكلم ولا كلمة واحدة , كنت جالسة وانظر الى شاشة الحاسوب وانا باشد حالات ذهولي , كنت اعرف بان الموضوع هكذا لطالما كان قلبي دليلي ولكني لم اتصور بانه يريد ان يتخلى عني !! ظننته سيشكو لي من هذه الحالة التي سيتعرض لها ولكني لم اكن اتوقع ابدا بان اول قراراته كانت التخلي عني !

-- احلام حاكيني ناقشي ما تضلي ساكتة هيك
ردت بنبرة غضب حادة اول مرة استخدمها مع صعب ,هو لم يرى جانب الغضب بي من قبل , رددت وقلبي يكاد ينفجر من الغضب
-- يعني شو بدك ياني ارد ؟ واحد بحكيلي انا بدي اتركك اقعد ابكي واحكيله مشان الله ضلك معي ؟
-- انا ما بحكي تحكيلي مشان الله ضلك معي بس ناقشيني احكي اي شي مشان الله بس ما تضلي ساكتة
-- ما بدي اناقش وبدي اروح هلا من بعد ازنك بنتفاهم بعدين
-- انا هيني موجود على النت طول اليوم ورح احاكيكي طول اليوم وباي وقت بدك ياه

رميت السماعة عن اذني بغضب , خرجت من الغرفة وجلست وسط نقاشاتهم العقيمة وانا اكرر كلمات صعب في راسي , كيف طاوعه قلبه , لماذا كانت اولى قرارته التخلي عني , انا اتذكر قبل سفره قال لي :
-- انا ما بقبل اعلق بنت فيني , انا لو ما بقدر اتزوجك كان قلتلك يا بنت الناس روحي شوفي طريقك , لهيك لازم تكوني مبسوطة من هاي السفرة

ولكني ايضا اذكر بانه قال لي بانه سيقف في وجه كل ما يقف في طريقنا , قال لي بانه لن يتخلى عني , قال لي ان اثق به وانه سيبقى معي حتى النهاية , انا لا اريده ان يتخلى عن اهله ولا اريده ان يقف بوجههم , ولكن كل ما اردته ان يبقى معي ولا يدخلني بمشكلاتهم !! ما ذنبي انا !! كي اكون اولى قراراته !! كنت دائما الاولى في حياته ولكن كانت هذه المرة الوحيدة التي ليس جميلا بان اكون اللاولى بها !!
تركتهم يتناقشون دخلت الى غرفتي اغلقت الباب وبدأت افكر ما الذي وضعت نفسي فيه !! لما اخترت ان احب !! لما وافقت ان اتعلق باحدهم !! لما تنازلت عن مبادئي !! كنت اعلم بان هذا اليوم سيأتي منذ قال لي احبك اول شيء خطر ببالي الفراق ولكني يومها لم استطع ان اتحكم بمشاعري , بدأت اتحرك بالغرفة بلا اهداف اشعر باني ساختنق اريد الخروج من المنزل اريد ان اهرب اريد ان يخبرني احدهم بانها كذبة , ولكني ارتميت على الارض وبدأت بالبكاء , لقد كنت قوية منذ قليل وانا اكلمه ولم ابكي , ترى لما بكيت الان نعم انها دموع الندم , كسرت شيء ما بداخلي يا صعب , لم ابكي يومها لانك تريد الابتعاد , بل كنت ابكي لاني وضعت نفسي في هذه المواقف , كنت ابكي ندما , عرفت منذ تلك اللحظة بانها بداية الفراق , وبانها نقطة تحول في علاقتنا , عرفت بان شيئا ما داخلي قد كسر , وباني بدات افقد ثقتي بالبشر من جديد , وانا في هذه الحالة ذهبت لاكلم صعب ان لم اكلمه الان سانفجر , رأسي يكاد يصبح 100 قطعة , كان مثلما وعدني والغريب انه صدق !! ينتظرني على اللانترنت !!

-- بتبكي ؟
-- انت شو رأيك ؟؟
-- يا احلام مشان الله حاولي تفهميني , والله انا ما بعرف شو بصير معي بهالخمس سنين , ما بعرف حتى شو رح يصير بعد خمس سنين !! يمكن حتى ما اقدر اتزوج بعدهم ! وبعدين والله وحياتك ازا ربك فرجها قبل هالخمس سنين صدقيني ما بتحسيني الا على باب بيتكم بدون حتى ما احكيلك !!

وعندما قال هذه الكلمة انفجرت بالبكاء اكثر وعلا صوت بكائي , كانت هذه المرة الثانية والاخيرة التي ابكي بها امام صعب , انت لم تفهم لما عندما قلت هذه الكلمة بالذات انفجرت بالبكاء, انا بكيت لانك تظن باني ابكي لاننا لن نتزوج , انت لم تفهم باني لم ابكي لاننا لن نتزوج ولكني بكيت لاني اندم واندم واندم , لاني عرفت بان اليوم هو بداية الالم , لاني عرفت بان اليوم هو بداية البعد , مهما حدث بعدها , سيبقى هناك شيء ما مكسور بداخلي , انت اول ما تخليت تخليت عني انا , وكانني انا السبب في الذي حدث , كانت ثقتي بك عمياء ولكن كيف سأثق بك بعد اليوم ؟ وانت اول مطب وقف في طريقنا قررت ان تتخلى عني !! كنت دائما اقول لك بان ثقتي بك 100% وكنت دائما توبخني وتقول لي اجعلي الثقة 99% كي اكون مرتاحا , كي لا تنصدمي يوما !! كنت تعرف نفسك وليتني استمعت الى كلامك , فما اصعب من المصيبة سوى صدمتها , ان تنصدم بشخص وضعت كل ثقتك وامالك واحلامك به .
اين هي وعودك يا صعب , اين الذي سينقلب كعاصفة هوجاء في وجه كل من يعترض طريقنا !! اين هو الذي لا يستطيع ان يكمل يومه بدوني ؟
ها هو يتكلم بكل برود , يتكلم بقوة يتكلم بثقة وكأنه يخبرني بالحقيقة , في هذا اليوم بدأ شق الثقة التي بداخلي يتكسر , الشقوق بالثقة وبالحب وبقراراتي بدات بالظهور , صعب سأخبرك امرا اليوم وبعد اعادة النظر في كل ما جرى , انت كاذب منافق كبير يا صعب , اوهمتني واوهمت الجميع بانك تخليت عني لانك رجل , اوهمتني بانك اخترت البعد عني لانك تحبني ومن اجلي , انت كاذب يا صعب انت اخترت البعد من اجلك انت لانك اناني لانك كنت تخطط لامر اخر , اقنعتني واقنعت الجميع بانك تركتني من اجلي ولانك رجل , ولكن كل هذا كذبا , انت تركتني لانك لم تعد قادرا على التمثيل اكثر , تركتني لانك اكثر شخص اناني قابلته في حياتي , كاذب انت يا صعب , لو كنت تحبني لما تخليت عني يوما , فكفاك ان تقنع الجميع بانك فعلت ذلك لانك تحبني , كفاك ادعاءا بانك رجل , جاءت لك هذه القصة على طبق من ذهب لتبتعد عني وانت بصورة رجل , كي لا اكتشف حقيقتك .

-- لولو انا ما رح اقطعك مرة وحدة انا رح اضلني احاكيكي بين فترة والتانية واتطمن عليكي , حتى انا ما بقدر فجاة ابطل احكي معك , اولها رح نضل نحكي كل يوم بس بنخفف الوقت الي بنحكي فيه وبعدين كل بنصير نحكي بالاسبوع مرة , وهيك لحتى نبطل نحكي ونتعود على البعد , بس اكيد ما رح نقطع بعض ورح اضل اطمن عليكي بين فترة والتانية

من احد الكلمات التي قلتها لك في ذلك اليوم
-- بتعرف اوقات كتير الواحد بندم على شي دعاه
-- اي دعاء
-- دعاء يلي دعيته بليلة القدر بتزكر ؟ انا هلا ندمانة كتير
-- شو هالحكي ؟ انتي مو زنبك بشي صار ولا تندمي على شي , انت ما دخلك ولا انتي السبب ما تخلي هيك تفكير يسيطر على دماغك , لو
لو انتي ما دخلك بشي صار وحطيها حلقة باذنك

تكلمنا كثيرا في ذلك اليوم , واخبرني بان انتبه لنفسي , وبان ابقي الابتسامة والضحكة التي تعود عليهما على وجهي , اخبرني بان احافظ عليهما لاجله , تكلمنا طوال ذلك اليوم , كأنه اهداني يوما كاملا كمكافأة على ايامي التي قضيتها من اجله , اسمعتم بجائزة الترضية التي يعطونها للطفل عندما يخسر , انا كان هذا اليوم جائزة ترضيتي , ظن بانه عندما يهديني يوما من ايامه سارضى عن كل ما جرى !!

صعب قال لي احبك في بداية الربيع , كان دائما يقول لي ارى برعم زهرة حب تتفتح , وعندما اعترف بحبه قال لي اليوم زهرة الحب تفتحت واخرجت احلى الالوان , عندما حدثت هذه القصة حدثت في الرابع والعشرين من ايلول اي في بداية الخريف , عرفته في الربيع فاخبرني بان هناك وردة حب بدأت تزهر , وما ان حل الخريف حتى ذبلت , يبست , جفت , تساقطت جميع اوراقها , قد يكون عمر حبي قصير كالربيع , ولكن الربيع وبرغم قصره يعطيك بهجة , سعادة , يرغمك على اخذ الصور التذكارية , رنه سيرحل تاركا وراءه اجمل ذكريات ستبقى في عقلك دوما حتى دون ان تعترف بذلك , تلك الذكريات لن يغسلها برد المطر ولن يقتلها قسوة الثلج , ولا حتى تصهرها حرارة حب جديد مهما علت شمسه واثرت بك , لن تنساني يوما يا صعب وانا ادرك ذلك , اليوم اقول ليت حبي لم يكن ربيعا ليته كان شتاءا قاسيا عليك يقتلك من شدة البرد , ربما لما كنت انا اول من تخليت عنه .
قبل سفر صعب اهديته اغنية " امنت قلبي " وصعب لم يكن يعرفها ذهب وسأل صديقه المقرب عنها , فهو كان المستمعين لهذه المطربة , بدأ صديقه يذكر كلمات هذه الاغنية امامه , وعندما وصل الى " ومن امنك لا تخونه ولو كنت خاين " قلت له صعب اكد على هذه الجملة من امنك لا تخونه ولو كنت خاين .......
قال لي احبك قبل الاول من نيسان بيوم , فكانت اكبر وابكر كذبة نيسان مرت علي في حياتي .

انتهى ذلك اليوم وتجاوزنا منتصف الليل وفي اليوم التالي على صعب ان يذهب الى العمل , كنا دائما نتمازح ودائما اقول له : بيبي على فكرة انا تالت مرة بحياتك بتعرف هالشي ؟
-- يييي ليه يا بيبي ؟
-- لانه النوم واليسا ضراتي هههههه
كنت اعلم مقدار حبه للنوم , كنت اعلم بانه يجب ان يذهب الى النوم الان , ولكني ولاول مرة منذ عرفت صعب افكر بنفسي ولا اقدمه على نفسي , اردت ان اتكلم معه لاكبر قدر ممكن , ولكن في النهاية انهزمت وقدمته مرة اخرى على نفسي , واخبرته بان يذهب للنوم كي يرتاح قليلا وباني ساكون بخير
-- طيب هلا بروح بس بتوعديني تضلي مبتسمة وما تبكي ؟
-- خلص ما رح ابكي وانا منيحة كتير الحمدلله , وان شالله بين فترة والتانية بنضل نتطمن على بعض , انت دير بالك على حالك وما تنكد , وما تنساني بتضلك تفقدني مو تخلف بوعدك انا بعرفك ما بتكزب بالمرة دير بالك تنسى
-- لا ما رح انسى وبوعدك اعمل متل يلي حكيتلك عليه , خليني انا هلا اروح انام امانة يا لولو ديري بالك على حالك , باي

ذهب صعب , وانا جلست لعشر دقائق دون تفكير دون شيء , شعرت برأسي فارغا لا يستطيع ان يستوعب شيء مما حدث اليوم , فجاة عادت موجة الافكار برأسي انتهى كل شيء , وانا اعلم بيني وبين نفسي بان اليوم هو بداية النهاية , وضعت نفسي بالسرير وبدأت البكاء , اي موقف وضعت نفسي فيه , كيف سأخسر رجلا مثل صعب ؟ رجلا قرر التخلي عن حبه من اجلي , لا اعلم لما اقتنعت باكاذيب صعب في اخر اليوم , لا اعلم لما اقتنعت بانه فعل كل ذلك لانه رجلا , بقيت ابكي دون تفكير بالمستقبل دون تفكير بالذي سيحدث اردت لهذا اليوم ان ينتهي , اصبحت الثالثة فجرا ورن هاتفي , صعب لما يرن الان ؟ لم لم ينم للان ؟؟
-- الو
-- شو لولو لساتك ما نمتي
-- لا هيني بدي انام
-- كاني بعرفك كزابة يا روحي
عاد يتكلم كما كان , عاد صعب الحنون عاد الى اسلوبه , انا اعرف صعب واعرف ما سيحدث من طريقته في الكلام ولكني كذبت نفسي , وصمت وبقيت انتظر سماع ما سيقوله بلهفة
-- ولك لولو الهبولة ان شالله انتي مفكرة اني عن جد رح اقدر اتخلى عنك , لولو انا ما بعيش بدونك , انتي حبيبتي ورح تضلي حبيبتي , بدي ياكي تقومي تنامي يا روحي هلا وترتاحي لحتى بكرة نقدر نحكي متل دايما , انتي اغلى شي بحياتي وما رح اتخلى عنك
-- وعد يا صعب ؟
-- بوعدك , يلا قومي نامي وارتاحي بحبك
-- وانا كمان بحبك كتير
-- باي
-- صعب استنى شوي
-- نعم ؟
-- شكرا كتير
-- بلا هبلك هلا يا روحي يلا باي

جلست على النافذة وحمدت الله كثيرا , هذا هو صعب الذي اعرفه هذا هو صعب الذي يفي بوعوده , ترى هل هو صادق ؟ ويريد العودة كما كنا ؟ ام انه فقط اخبرني بذلك كي انام لاني لم انم نذ يومين ؟ ترى هل سيفي بوعده ويعود غدا ؟؟ نمت في سرير حضنت الدبدوب , وفتحت صورة صعب على هاتفي , قلت له اخبرني هل سيعود صعب ام انه فقط يداريني كي انام ؟ وانا في تساؤلاتي غمضت عيني دون شعور , واستيقظت في اليوم التالي على صوت رسالة هاتفية , كان الهاتف لا يزال على صورة صعب وانا امسكه بشدة واسناني مصطكة ببعضها بقوة من شدة التوتر
** صباحو يا احلى عيون بالكون و ارق مخلوقة بالدنيا , صباح الشوق لاحلى بنوتة بالدنيا
**صباحو حبيبي انا , صباح الحب والحنان من احلى شي بحياتي , الله يسعد صباحك يا قلبي ويهنيك بكل صباح وانت رايق , صباح الورد والفل , كل صباح وانت حبيبي

سعدت كثيرا من رسالتك وهدأت نفسي قليلا من الخوف الذي عشته قبل ليلة , رددت عليك بكل لهفة رددت بهذه الكلمات لاني ظننتك صادقا , اخبرتك في ذلك اليوم باني ظللت خائفة من انك عدت وهاتفتني فقط لكي انام وارتاح ثم تفعل ما خططت له فيما بعد , ولكن عندما ارسلت لي برسالتك تأكدت بانك صادق وان هاتفك على الفجر كان صادقا ايضا , كنت تستمع الي بخبث كنت تعرف بان ما اقوله صحيح لم تخبرني ابدا بان عودتك بذلك اليوم كانت من ورائها نوايا في نفسك كثيرة , لم تخبرني بانك تخطط لشيء ما بداخلك , اتعلم يا صعب ليتك لم تعد تلك الليلة ليتك ذهبت يومها , على الاقل لحافضت على كرامتي وكبريائي , على الاقل لم اكن لابدو غبية بهذا الشكل , على الاقل كنت قد تقبلت فكرة ذهابك , انا اعطيتك فرصة لكي تغادر بدون ان تجرحني يومها , اعطيتك فرصة كي تغادر وانت بمنظر الرجل امامي , اعطيتك فرصة لكي تذهب دون عودة فلماذا عدت ؟؟ كان اكبر خطا ارتكبته في حقي هو عودتك في ذلك اليوم , كان اكبر خطأ هو مكالمكتك لي فجرا تخبرني بانك لن تتخلى عني , وتعطيني وعودا بلا تطبيق مثل باقي الوعود , ليتك لم تعد يومها !!
ترى يا صعب الى الان اتسائل لم لم تنم انت ايضا يومها ؟؟ هل حقا كنت تفكر بي ؟ هل حقا احببتني لدرجة لم تتحمل دموعي ؟ هل حقا لم تكن قادرا على الابتعاد ؟؟ لماذا عدت يا صعب لماذا !!!


تابع الجزء العاشر في الاسفل

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تابع الجزء العاشر
***************************************
بعد ان هدات نفسي واطمأننت بأن صعب عاد كما كان وبعد مرور يومين ارسل لي صعب رسالة
** حبيبتي انا جاي على العيد قبل شوي حجزت , وهلا مع الشباب برا وبدي انام عندهم بكرة بنتحاكى اكتر ان شالله , حبك انا
** ماشي ما رح احكي شي بس لانك جاي على العيد وبدي اشوفك وبدي اقعد معك هالقد كتير كتير , يلا انبسط مع الشباب بس مشان الله ما تصير متلهم وانا كمان بحبك كتير واكتر منك كمان
** يا روحي انتي , بس ديري بالك تحكي لحد بدي اعملها مفاجئة للكل ما في حد غيرك بعرف , كل اجازتي اسبوع بس اخر يوم رح اشوفك ان شالله
**خلص ولا يهمك هلا بنشرها على الفيس بوك , هلا انت تعال وبعدين بنتفاهم ازا ما لقيتلي وقت انا باجي لعندك , بالسلامة يا روحي

كان سيأتي العيد بعد شهرين تماما , وانا سعدت كثيرا لانه سيأتي حتى ان سعادتي غطت على تفكيري وغطت على تفكيري باني لن اكلمه , ولكني بعد فترة ادركت الموقف , صعب يريد ان ينام عند اصدقاءه !! كيف !! صعب لا يحب سوى منزله , لا يرتاح الا به !! كيف لم يتذمر هذه المرة؟ اتذكر مرة في اول ايام سفره تعطل مكيف الهواء واصبح الوضع لا يحتمل لهذا اضطر ان ينام عند صديقه , قلت له : طيب يا بيبي يلا انبسط وتغيير جو
-- اي تغيير هاد يا بيبي والله انا ما برتاح الا ببيتي , ما بعرف انام عند حد ولا باخد راحتي
اتذكر بانه في ذلك اليوم كلمني
-- بيبي ليه مو عند صاحبك ؟
-- ما هو صلحت المكيف ومشي الحال
-- انت صلحته ؟
-- اه انا شو ناسية اني مهندس يا قلبي ؟
-- لا مو ناسية بس دير بالك والله بخاف عليك ما تلعب بالكهربا
-- حبيبتي الهبولة ما هاد تخصصي وطول نهاري بصلح بالكهربا يعني هلا وقفت على مكيف ؟ بعدين انا ما برتاح عند حد , وكمان ما بقدر يمر يوم بدون ما احاكيكي

من شدة فرحتي بانه سيأتي بالعيد لم افكر بذلك مطلقا , كانت هذه المرة الاولى التي ينام بها صعب عند اصدقاءه ولكنها لم تكن الاخيرة , وباعتقادي انا ان هذا ما كان الا كذبا هو لم ينم عندهم يوما , هو لا يرتاح الا في منزله كيف اصبح فجاة يريد ان ينام بشكل شبه يومي عندهم , كنت اشعر بغيابه المتكرر كنت اشعر بانه يبتعد , ولكني لم انطق بكلمة , ظننت بانه يريد الابتعاد قليلا يريد ان يفكر بوضعنا , لم اشأ ان اكون هما فوق همومه , اعطيته الحرية المطلقة لاني لا اريد ان اضغط عليه واجبره على التواجد معي , كل يومين كان يظهر بحجة جديدة كل يومين عذر جديد , وانا كنت ادعي التصديق , اليوم يريد ان ينام عند اصدقاءه , واليوم خاله متواجد معه في الغرفة ولا يعرف ان يتكلم امام احد , وغدا يريد ان يذهب برحلة مع الشباب , واليوم اريد ان ازور منزل خالي واطيل السهر ولا اريدك ان ترتبطي بي , قبل قليل ذهبت مع خالي ولا اعلم متى سنعود لا تنتظريني لاني قد اعود نعسا واريد ان انام , واصبح هذا حالنا وانا لم اتكلم اعطيته ما يريد , ظننته يريد الابتعاد قليلا ولكني اخطأت الظن .
** بيبي انا سهران عند الشباب ونايم هون بكرة بنتحاكى ان شالله حبك انا يا قلبي
** ماشي  انا كمان حبك تصبح على خير

وبعد ان شعرت بابتعاده اردت ان اشعره باني اعلم لما يخطط ارسلت له صباحا
** صباحو حبيبي الي مطنشني ومبطل يحبني ان شالله بكون يومك رايق وحلو متل عيونك
** صباحو يا روحي انتي ليه بتحكي هيك على هالصبح حرام عليكي والله لسا هلا شربت القهوة , ان شالله يومك بكون حلو متل عيونك يلي مشتاقلهم كتير , حبك انا

لم اقتنع بهذا الرسالة كنت ادرك من داخلي بانها كلمات , صعب كنت اشعر بابتعادك كنت اشعر بك كالماء تنساب من بين يدي ولكني لم اعرف الطريق للمحافظة عليك , كنت اعلم بانك عنيد وبانك ستفعل الذي تريده , كنت اخاف ان افتح معك الموضوع وتصارحني بالحقيقة وتبتعد بلا عودة , كنت اريد ان اتركك براحتك , ما كان بيدي ان افعل !! لم يكن بيدي شيء فوالله ما رأيت احدا اعند منك يا صعب ما رأيت احدا يتمسك بقراراته مهما كانت خاطئة سواك , ما رأيت احدا بلا ضمير مثلك انت يا صعب !!


كتبت لي ذات يوم يا صعب :

اميرتي
اعذريني لاني بعيد عنك
اعذريني لاني لم اعد استمع لفيروز صباحا
اعذريني لاني ما عدت ارى قطرات الندى صباحا
اعذريني لا اني لم اخفف المك وتعبك واحزانك كما كنت
لكني على عهدي باقِ لك انت وحد
احبك انت وحدك
اشتاق لك انت وحدك
اهيم دوما بك وبايامي بقربك
اسابق الايام والساعات لاكون لك وتكوني لي
اتمرد على واقعي لاحقق احلامي


وانا عذرتك وصبرت عليك لاجل هذه الكلمات , عذرتك لانك بعيد عني , عذرتك لانك لم تعد كما كنت , نفذت كل شيء طلب مني , عذرتك وعذرتك وعذرتك , فاين هي وعودك ؟؟ اين عهدك الذي وعدتني ان تبقى عليه ؟؟ هل حقا تشتاقني انا وحدي !! اصبحت هذه الكلمات تضحكني الان تضحكني وتثير مواطن الالم في قلبي , تسابق الايام والساعات كي اكون لك !! ام كي تصبح لغيري ؟؟ حققت احلامك نعم حققتها ولكن احلامك لم تشملني يوما !!

كان دائما يتعذر بانه لن يكلمني اليوم , ثم اصبح يعتذر في اليوم التالي عن الامس , ثم لم يعد يعتذر ابدا , شعرت باني اخسره ولم اعرف اين الطريق للخروج من هذه الحالة , يوما اتمسك به ويوما ادعه يفعل ما يحلو له , كنت في صراع بين كرامتي وبين حبي , شخص اشعر بانه لا يريدني كيف اكلمه , ولكنه لم يكن يطيل الغياب لم يغب عني اكثر من يومين , لو انه اطال الغياب لمنعتني كرامتي من ان اكلمه !! لكني تارة اشعر به يتمسك بي وتارة اخرى يهرب مني

** حبيبة قلبي انا طالع هلا وشكلي رح اتاخر بس وحياتك كمان ساعة رح ارنلك لاني مشتاق لصوتك كتير كتير
** حبيبة قلبي قبل شوي صحاني خالي المزعج وهلا رايحين انا وياه , كمان ساعة برنلك وبفهمك شو مخططنا بالزبط , مشتاقلك يا روحي
** كيفو بيبي انا ؟ حبيبتي بتقومي تنامي لانك مو نايمة وبتريحي حالك لاني قبل ساعة صحيت وهلا طالع وبدي انام برا , حبك يا قلبي انتي

كانت رسائله تصلني كل يومين وانا اصبح عندي انفصام , هل يريدني ام لا !! رسائله مليئة بالحب والشوق وكانها فعلا هذه الظروف تحدث معه وتمنعه من ان يكلمني , ولكن لم تكن هذه الظروف تحدث قبل ذلك اليوم المشؤوم ؟ عندما كان يكلمني كانت تبان اللهفة والشوق بصوته كنت اشعر بشوقه الي , ولهفته ليكلمني بعد الغياب .

في احد المرات وبعد ان حن علي ولم يكلمني بصوته بل برسائل الشات بحجة ان " المايك " معطل , كانت ليلة اعادت الي الروح من جديد ازالت عني كل تعب
-- شفت الاهداء يلي نزلتك ياه على البيج
-- لا والله يا بيبي لسا ما شفت شي , استني شوي
-- اوك
-- يا بيبي انتي يا رووووووووووووحي تسلمي , اه ست لولو ليه ماسحة الاهداء التاني
-- مهو يا بيبي ياما نزلت بالايام الماضية وحضرتك ما شفت شي فخفت ارجع انفقس ههه
-- اه ازا هيك افحمتيني
-- خلص يا بيبي ما تزعل والله بحبك انا وما بعيدها
-- لالا ما بدي زعلت
-- عمريييييييي رووووووووووووووحي عيووووووووووووووني حيااااااااتي
--خلص ماشي رضيت
-- " خلص ماشي" هيك العالم بتحكي عمو صعب ؟ فعلا انك صاير عمو وشكلك مسحت كل الرومانسية من حياتك بس مع هيك عادي بحبك هههههههه
-- بلا بياختك هلا يا روحي بعدين مو هاي كلمتك بضل احكيلك بيبي بتحكيلي yup
--لا في فرق انا كلمة yup بموت عليها بتعرف ليه ؟
-- لا والله ما بعرف هاي فهميني ياها
-- اوف اوف كل هالقد صعبة ؟ هاد يا سيدي كان في شب اول كلمة لفتت نضري انه هو دايما بحكي yupy يلي كنت دايما احكيها والكل بحكولي ما تحكيها لانها مو حلوة بس طلعت من هالشب بتجنن وبتاخد العقل
-- خلث خلث خجلتيني
-- خلث ؟؟
-- اه يعني اني مستحي كتير هههههههههه
-- يقبرني الخجلان شو بحبه
-- وينك يا بيبي ؟ وين اختفيت ؟
-- لا بس كنت بصور بخالي المحترم
-- طيب هلا فضيت ؟
-- اه يا بيبي هيني معك
-- كلك ولا نصك ؟ ونعست ولا لأ؟
-- لا كلي بيبي هاتي من الاخر بفهم عليكي شو الي بدك ياه اوصلي
--هههههه يا نيالي انا صعب اليوم فاضيلي , خلص ما بدي شي
-- مهو يا بيبي انا حافضك وعارفك شو الي بدك ياه
-- مهو هاد الي شو اسمه
-- اه ماله هاد ؟؟ كملي
-- يعني انا طلبت منك هالطلب 1000 مرة وانت ما كنت فاضي يعني رح اطلبه منك لاخر مرة وازا ما عملته خلص بوعدك ما ارجع اطلبه مرة تانية , يعني انا بحكي ازا فاضي , ازا مو شرط توافق
-- ااااااااااااااااااااااااااااااه اوصلي
-- بدي تحكيلي قصة
-- يا روحي انتي 100 طلب متل هالطلب , تكرمي ابشري , وين بدك ابعتلك ياها هون ؟
-- وين ما بدك اهم شي ما تدايق حالك
-- انهسي
-- انهسيت وسكتت كمان 
-- كان يا مكان في قديم الزمان كان في بنوتة حلوة وبتجنن وتعرفت على شب وحبوا بعضهم لحد الجنون , ومرت الايام بينهم باسرع من السرعة ويا دوب عاشوا مع بعض شهر وشوي وبعدها سافر , وضلهم مع بعض ويحبوا بعض وهو حبها كتير , بس الوقت والايام ما خلوه متل اول وتغير كتير حتى هو كان حاس انه بيتغير بس الشي الوحيد يلي ما تغير فيه هو حبه وعشقه الها وكان كل يوم يحبها اكتر واكتر بس بطريقة تانية يمكن بطل حنون ورومانسي متل اول , بس هالغربة والحياة عملت هالشي فيه , بس هو ضله يحبها ويتمناها وبفكر فيها كل يوم قبل ما ينام وبحمد الله على هيك بنت مليون واحد غيره بتمناها وهي كانت راضية وصابرة مع كل هالشغلات وهاد الشي كان يخليها تكبر بعينه ووعدها وعد وان شالله يطلع بايده يعمله انه ما يفرقهم وقت ولا زمن ويضلهم مع بعض على طول العمر
-- ازا قلتلك اني هاي القصة الي كنت مستنيتها منك بتصدقني ؟ ازا قلتلك انه هالقصة ردتلي الروح بتصدق
-- ولك بيبي انتي ليه حاسة اني مبطل احبك ؟
-- انا بعرف انه الحياة تعبتك كتير وبعرف انه عم تتعب كتير وبعرف انه الضروف مو متل ما بدك , مو قصة انه بطلت تحبني بس انه خلص مو عارفة ...
-- احكي يا روحي احكي ما تخافي
-- خايفة اكون هم فوق همومك
-- ييييييييييي ليه هيك بتحكي يا بنت ؟
-- ما بعرف انا اصلا مو عارفة شو الي جواتي كل يوم بتفكير بس هلا رح احفظ هاي القصة متل اسمي واصير كلما فكرت تفكير مو منيح اكتبها واحاول اتخيلها بصوتك
-- بيبي الحب مع الايام ما بقل ولا بروح هو بس بتغير شكله وبصير بطريقة تانية ونحنا رح نتأقلم كع كل شي جديد واهم شي نضل نحب بعض على طول
-- انا اصلا يا بيبي بحبك كيف ما كنت وما بهمني الطريقة بهمني حبك انت وبس

لم تكن تعلم يا صعب باني طلبت منك القصة مرارا وتكرارا لاني اردت ان اعلم ما يجول بخاطرك , انت يوما اخبرتني بان قصصك تستمدها من شعور قلبك الحقيقي , اردت ان اعلم ما هو شعورك في ذلك الوقت , اردت ان اعلم ان اصبحت تكرهني ولم تعد تحبني , اردت ان اعلم ان كنت ما زلت تفكر بي او لا , هذه الليلة ردت لي الروح اكتفيت بكلماتك لم اسمع صوتك ولكنها كانت من اجمل ليالي العمر , اطمان قلبي وعرفت بما يفكر صعب , ولكني لم انتبه يوما بان صعب كاذب ولا يعرف سوى ان يتكلم ويكتب , هو صاحب كلمة ولكنه ليس صاحب فعل !


عندما لم يعد يعتذر عن غيابه اصبحت اراسله انا كل فترة كي لا اضغط عليه ولكني لم ارد ان اخسره , كانت الصراعات بداخلي محترقة , صعب الذي كنت لا ارتاح الا عندما ارسل له او اكلمه اصبحت اتعذب كلما ارسلت له شيئا !!
** نايتي يا عمري انت , الله يعطيك العافية اكيد تعبان سوري ازا صحيتك من النوم بس كان لازم احكيلك نايتي لانه انت مو متعود تنام بلاها , انا بحبك كتسر يا احلى شي بحياتي والله ما يحرمني منك وتبقالي على طول
** يعني بيبي كمان اليوم ما في حكي ؟ مشتاقيتلك كتير

وكان يرد علي بكلمات اجمل , كان يكلمني , ولكن بعد فترة لم يعد يكلمني ولم يعد يرسل شيء , اول غيابه كنت جالسة بمحاضرتي صباحا وافكر بابتعاد صعب وماذا افعل ,ارسلت له غاضبة
** صباح النور
ولكن دون اجابة وانا غضبت كثيرا ولم اعد اكلمه , بعد فترة وعلى حين غرة وصلتني رسالة منه اخافتني كثيرا , كنت ادرك معناها بداخلي ولكني قاومت تفكيري وابيت الرضوخ له
** كان في عينيك دعوة لشيء ما , كان فيهما وعد غامض بقصة ما , كان فيهما شيء من الغرق اللذيذ المحبب

كان !! والان ماذا !! لم يعد هناك شيء !! هل هذا تبرير لانك كلمتني ولماذا تريد التخلي عني الان !! كنت اعلم بداخلي معنى هذه الرسالة ولكني كابرت وكابرت وكابرت , لم اعد ارسل له شيئا بعدها وهو لم يرسل لي , لم اعد اكلمه ولم يعد يكلمني , مضت 8 ايام على هذه الحالة , وفجاة جائتني رسالة منه صباحا رسالة بها اسمي وانا اكره عندما يكتب اسمي في رسائله اعرف بان هناك مصيبة ما يخطط لها
** صباح الخير يا احلام كيفك وشو اخبارك ؟ طمنيني عن امتحانك وكيف عملتي ؟ ديري بالك على حالك باي

اولا صعب لا يكتب اسمي في رسائله , ثانيا صعب لم ينهي يوما رسالة بكلمة باي , ثالثا يكلمني رفع عتب , رابعا ارسلت له غاضبة وانا اكاد انفجر وجميع من حولي يتسائل عن سبب غصبي المفاجئ وانعزالي عنهم فجاة
** صباح النور يا صعب انا منيحة ما تشغل بالك فيني , وماشي رح اعمل متل ما طلبت ازا انت عملت نفس الشي
عاتبني فيما بعد على طريقة ردي , يعاتبني !! الا يدرك بان طريقته هي التي استفزتني , الا يعلم باني عندما وصلتني رسالته ذهبت وجلست تحت شجرة وبقيت ابكي 3 ساعات , ما هذا الحال الذي وصلنا اليه ؟؟ ماذا تريد مني يا صعب !! ان لم تكن تريدني لماذا عدت !! لماذا فعلت بي هذا كله , لو انك غادرت في ذلك اليوم ولم تعد اهون بكثير علي ياصعب !!

وكانت المأساة الكبرى عندما مسح صعب كل شيء كتبته يوما على صفحته الشخصية , مسح كل ذكرياتنا الاغاني التي اهديته اياها , لم يبقى شيء الا ومسحه , تسائلت كثيرا عن السبب وسألته عن ذلك اول مرة اجابني
كي لا اعود اليها يوما واندم وابكي ندما عليكي , وفي المرة الثانية اجابني لاني اعلم بانك ستعودين وتنظرين اليها وتتذكري ايامنا وتتألمي , اي من هذين العذرين لم يكن صحيحا وكانا كاذبين , انا فيما بعد ادركت السبب وعرفته !!

تابع الجزء العاشر في الاسفل

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تابع الجزء العاشر



مضى الشهرين بسرعة ونحن على هذه الحالة نبتعد ونقترب ونقترب ونبتعد , ولكن في اخر فترة لم نعد نتكلم او نتراسل ولا حتى عن طريق الانترنت , بعد فترة خانتني يدي وهاتفته لم يرد علي , في الوضع الطبيعي كنت انتظر ردا من صعب واعتذارا بانه لم مشغول وماذا يفعل ولماذا لم يرد , ولكن في الحالة الذي وصلنا اليها كان الوضع حساسا , وانا لم احتمل ارسلت له بسرعة
** هيك يا صعب ما صدقت فيها يعني !! ازا انا ما سألت انت ما بتسأل وهيني لما سألت ما بترد ؟؟ يعني هاد الي كنت مستنيه وهاد الوضع يلي كنت بدك ياه صح ؟
** اول شي ما رديت لانه كنت بالسيارة مع الشباب , بتعرفي الي لازم نعمله انه نشوف شو بصير معنا بعد فترة معينة , بلكي المسا تحاكينا على شان نتفاهم
** بعد فترة معينة ؟؟ ونشوف شو بصير معنا ؟؟ وبلكي المسا تحاكينا ؟؟ متأكد انك صعب ؟؟ خلص متل ما بدك اعمل يلي بريحك اصلا هاد الشي الي بدك توصله من شهرين , بتعرف الحق علي لازم من اول مرة بعدت عني اعطيتك يلي بدك ياه وبعدت انا وما رجعت رديت عليك بالمرة , بس ازكر اني بحياتي ما زعلتك ولا نكدت عليك بشي , ولا كنت انا السبب بيلي صار معك , لاني بحبك رح اتركك بحالك ورح اسمع الكلمة متل دايما دير بالك على حالك


تمضي الايام دون صعب دون كلام , دون ان اكلم احدا , انا جن جنوني وكعادتي لجات الى الكتابة اصبحت اكتب كثيرا وانشر كل ما اكتب , اصبحت انشر اغنيات على صفحتنا , جن جنوني , كنت افعل كل ذلك لارتاح , فمعظم وقتي على النت ولا اعرف ماذا افعل , بلا احد بلا صعب بلا حياة !! ماذا كان يجب ان افعل لكي افرغ ما في قلبي من الم !! لو يعود بي الزمن الان لاختفيت من النت من هذا العالم , لما سمحت لصعب ان يسمع عني اي خبر , ارسل لي صعب فجاة بعد الغياب
** مرحبا احلام ما بدي اسالك كيفك او شو اخبارك لانه كل شي مبين بس بلييز مشان الله بكفي يلي عم تعمليه بحالك يا بنت انا مش قادر اكتر من هيك انا بطلت افوت الفيس الا بالنوادر بس لحتى ما اشوف يلي عم تعمليه ان شالله يا رب تقدري تفهميني وتفهمي ليه انا عملت هيك
**انسى الموضوع صعب ولا عادي ادخل وخد راحتك وانبسط , انا اصلا عم اكتب لاتسلى لاني بدي تكون البيجات فعالة وبدي انكش مخي على الناس وانكد عليهم لحتى يكتبوا ويصير البيج فيه حركة
**انا اصلا عم اجهز للسفر هلا وما عم يصحلي ادخل , بس ان شالله يعني يلي عم تعمليه وتنزليه بريحك على الاقل , بليييز لولو سامحيني
**اها ان شالله بترجع لاهلك بالسلامة , قلتلك انا عم اكتب لاتسلى مو لتقرأ , بس ازا زاعجك الموضوع كل هالقد انا كمان ببطل افتحه بالمرة بطلت تفرق معي
**لا ما بضايقني بالمرة وخدي راحتك على الاخر واسف اني ازعجتك وبعتلك
** انا ما قلت انك ازعجتني خد راحتك اي وقت بتحب تحاكيني حاكيني , حاسة من كلامك انه بدايقك ؟ ليه لحتى تدايق شي عادي , خلص انا ما رح ارجع اكتب بالمرة مو بقصدي تفهمها هيك
** مو هيك بالمرة , بدي تكتبي واضل اقرأهم لحتى اعرف مين انتي وشو انتي وانا هيك طلبت منك لاني مو طايق حالي كيف صرنا هيك وكيف عم نحكي وانتي ما ضايقتيني ولا زعلتيني بالمرة بالعكس انا يلي ضايقتك وجرحتك وزعلتك وكسرتلك كل احلامك وكل شي , وشو ما حكيتي عني معك حق ما رح ازعل ولا احكي شي لانه حقك
** على فكرة انا ما حكيت عنك شي ولا رح احكي عنك شي بيوم , بالاخر مو من حقي افرض حالي عليك وبالنسبة لكلمة انه بتستاهلي واحد احسن مني يلي نزلتها على البيج انا ما رح ارد عليك ولا رح احكي شي بس رح اخلي الوقت والزمن يردوا عليك بعد ما اعمل هالشي يلي ببالي صح رح ياخد وقت بس ان شالله بتشوف , وبعدين ما تزعل حالك ولا تضايق ولا تفكر بهالطريقة انت ما عملت شي , واعتبرني ما كنت موجودة من اصله ورح عيش حياتك عادي
** مع اني عارف شو الي بدك تعمليه بس ما رح اناقشك بالمرة , وبجد انتي بتستاهلي واحد احسن مني بمليون مرة ما رح احكي اكتر من هيك , وبعدين انتي ما كنتي فارضة حالك علي بلا منه هالتخبيص هاد كله بالعكس انتي كنتي ورح تضلي شي حلو بحياتي بغض النظر كيف انتهى , بدي توعديني ازا احتجتي اي شي باي وقت او احتجتي تحاكي ناس انا موجود دايما كرمالك ويا ريت تاخدي هالشي بجد
**انا ما بدي حاكي حد انا منيحة وانا لحالي ما بدي لا اهل ولا خوات ولا صاحبات ولا انت انا هيك منيحة ومرتاحة , خلص ما بدي اطول عليك اكتر من هيك بعرف هلا بتكون تعبان ومحتاج تنام وبكرة عندك دوام موفق بحياتك
** اخ يا احلام اخ ماشي يلي بدك ياه بصير وانتي كمان موفقة بحياتك وان شالله تضلي دايما متل ما عرفتك بابتسامتك سلام
** ما عاشت الاخ يا صعب يا ريت بقدر اشيلها من قلبك بس انت سكرت بوجهي كل الابواب , انت بتعرف انه هالابتسامة ما صارت عندي الا من عرفتك شكله لازم ارجع لاصلي , سلام

بعد هذه الكلمات اخذت نصيبي ومن خالي العزيز من توبيخ وبما انه ما كان يجب ان اتكلم بهذه الطريقة وباني ليس من طبعي القسوة فلماذا قسوت عليه ؟؟
ثم فيما بعد عذبني ضميري الذي لا يعرف ان ينام , ولم استطع ان اتخيل نفسي اكلم صعب بهذه الطريقة بعثت له اعتذار وانه هو افضل شيء حدث لي بهذه الحياة , وانه انسان جيد ولا يستحق الا ان اعامله باحسن صورة , وباني ما تكلمت معه هكذا الا لينساني ويكرهني ويستطيع ان يمضي بحياته قدما , كنت افهم الموضوع بطريقة خاطئة كان صعب يوصل لي بانه انسان غير جيد بانه كاذب ولكن ثقتي به اعمت عيوني عن هذه الحقيقة , حبي له اقفل عقلي عن تقبل مثل هذه المعلومة ,كنت تعرف يا صعب انك لست هكذا فآثرت الصمت على الكلام .

قبل موعد سفر صعب بيوم ارسلت له باني ادعو ان يصل الى اهله بالسلامة وكل عام وهو بخير بمناسبة العيد ولكن دون رد , صعب في تلك الايام اختار البعد اختار الانسحاب , هو فعلا لم يعد قادرا على التمثيل اكثر , ولكني كنت اترك له الحرية فترة كبيرة ثم اعود كي اثبت له باني متمسكة به مهما حدث ومهما قصى علي , اردت ان اخرج من هذا الحب وانا مطمئنة باني فعلت ما يجب علي فعله , لم اشأ ان اجعل اول عقبة تواجهنا ان تهز حبنا وتبعدنا عن بعضنا , لم اكن اغط عليه او افر نفسي انا فقط كنت ابتعد واعود تماما كما كان يفعل هو .
يوم سفر صعب كان ليلة العيد لم استطع ان انام ايضا !! وها هي ليلة اخرى من ليالي القرف والبكاء والقلق , انتظرت الصباح بفارغ الصبر اريد ان اطمئن ان وصل صعب بالسلامة او لا , هل اكلم والدته !! والدته يبدو انها لا تعلم شيئا بعد , لاني ارسلت لها تهنئة بالعيد وكانت سعيدة بقدوم صعب , واخبرتني بانها تخبز كعك العيد لاجله وانها تريد ان تراني , ستتسائل لم اسأل عن صعب ولم لم اكلمه هو او لم لم يكلمني هو ويطمأنني سأضطر ان اشرح لها كل شيء و لن اكون انا من سيخبرها بمثل هذا الخبر وكذلك خشيت ان يفهم صعب باني لجات الى والدته وشكوت لها منه , لهذا اختصرت على نفسي ولم اكلمها , صعب اعطاني يوما رقم هاتف اخيه وقال لي ان اكلمه ان قلقت عليه , كان لابد لي ان الجا الى اخيه , وانتظرت حتى يمضي الصباح قليلا كانت الساعة مازالت مبكرة , انتظرت بفارغ الصبر ولكني لم استطع ان انتظر اكثر كلمته قبل الظهر بساعة وكان نائما , خجلت كثيرا منه ولكنه بالرغم من ذلك لم يشعرني باني ازعجبته بالعكس تماما قال لي بانه كان ينتظر مكالمتي لانه يتسائل عما حدث , انا كنت اريد ان اطمئن على صعب وانهي المكالمة ولكن :
-- صباح الخير حاتم ؟؟
-- اها صباح النور
-- انا احلام
-- اها اهلين احلام هلا كيفك ؟ كل عام وانتي بخير
-- وانت بخير , شكلك نايم ؟؟ انا اسفة كتير على الازعاج
-- لا بالعكس مو ازعاج ولا شي
-- انا بس بدي اتطمن على صهب وازا وصل بالسلامة وكيف كانت سفرته ؟
-- اها هو وصل مبارح بالليل وهو كتير منيح وسفرته منيحة , احلام انا كنت مستني احاكيكي لاني بدي افهم منك شو يلي صار فجأة !!
-- انا متلي متلك يا حاتم والله مو عارفة شي هو صار يتغير فجأة وبعدين بطل يحاكيني حتى بعتله مسج على العيد وما رد , انا مو عارفة شو عملتله
-- والله احنا يا احلام كلنا متفاجئين من الي صار معكم , احكيلك شي احلام انتي البنت الصح بحياة صعب بس للاسف بالوقت الغلط ويمكن هاد ما ساعدكم بالمرة , ديري بالك على حالك وروحي اطلعي بالعيد وغيري جو
عندما قال جملته "" انتي البنت الصح بالوقت الغلط "" لم استطع ان امنع نفسي من البكاء بكيت كثيرا
-- انا اصلا مو طالعة بالمرة قاعدة بالبيت كلهم طلعوا من الصبح وانا ضليت لحالي , على كل شكرا كتير حاتم وانا اسفة كتير على الازعاج مو بقصدي , وكل عام وانت بخير
-- شو هالحكي نحنا خوان وانتي بالف خير


كم شخص بكيت امامه يا صعب بسببك ؟؟ كم ضعفت امام الناس بسبب حبك المزعوم ؟؟ لماذا كنت ضعيفة هكذا ؟؟ لماذا كانت دموعي رخيصة علي ؟؟ انا اليوم لا ابكي ابدا مهما كان الموقف صعبا انا حتى لا اذكر متى بكيت اخر مرة !!
بعد ان اطمئننت على صعب هدات قليلا لكني لم اكف عن التفكير به وبانه سيكلمني الان او فيما بعد وسيخبرني انه اشتاقني وبانه يريد ان يراني , ولكن كخيبات صعب دائما , لم يكلمني وخاب ظني به , امتنعت عن كتابة اي شيء فقط لينعم بعطلته ويسعد بها , بالرغم من انني كنت اظنه لا يدخل الى الانترنت لانه في اجازة , ولكن بالرغم من كل هذا منعت يدي من كتابة اي شيء , جاءت الظروف في تلك الايام اسوأ من سيئة , كانت البلد في حالة فوضى ولم نكن نستطيع الخروج او الدخول بسبب الشجارات ولكن ظننا بان الامور قد هدأت وخرجنا تحت ضغط شديد مني , كنت اشعر بنفسي سأختنق كنت اشعر بأني سأنفجر لا استطيع كتابة شيء من اجل صعب ومن اجل ان يقضي اجازة ممتعة , ولقد حبست نفسي في الغرفة منذ ايام , واليوم الذي قررت الخروج به والانطلاق , قرروا ان يعودوا الى شجارهم واصبحنا نحن في وسط الشجار , اختبأ اثنين وراء سيارتنا وبدأوا باطلاق العيارات النارية , كنت في حالة رعبة , لعنت حظي الف مرة عدت الى البيت وانا مرعوبة , كتبت ما حدث على صفحتي الشخصية , لم اكن اعلم بان صعب متواجد او حتى انه يفتح الانترنت هذه الايام , ولكني لم اكد اكتب ما حصل الا ووصلتني رسالة من صعب :
**هاي احلام كيفك ؟ شو صاير معكم ؟ وان شالله انتي ما صارلك شي ؟
واخبرته بالذي حدث وشكرته على سؤاله
** سلماااااااااات والف سلامة عليكم وما عليكم شر , والله وقعتيلي قلبي وطيرتيلي عقلي
** سلامة قلبك وعقلك وعن جد شكرا كتير صعب
** الف الحمدلله على سلامتك لولو , يلا قومي اشربي كاسة مي وروقي ونامي وارتاحي

هل حقا خفت علي يومها ؟؟ ترى يا صعب ان جاءك خبر موتي اليوم ماذا ستفعل ؟؟ هل سيهتز لك رمش ؟؟ هل ستبكيني ؟؟ ترى يا صعب ان قالوا لك ان احلام ماتت وهي لم تسامحك على ما فعلت بها , هل سيؤنبك ضميرك على فعلت بها ؟ هل ستبكي احلام يوما !! كان حلم احلام ان تتمسك بها ولو قليلا , ان تظهر لها بانك لا تستطيع الاستغناء عنها ولو تمثيلا مثل عادتك , ترى يا صعب ان بكيت موتي يوما هل ستبكي احلام ام انك ستبكي لانها لم تسامحك !! وهناك فرق كبير يا صعب كبير جدا ! بت احلم كل يوم بالموت فقط كي ارى من بعيد الحقيقة دون تزوير !! اتمنى ان اموت كي اعلم ما يجول بقلبك , كي ارى هل ستبكيني ام لا ....

بعد فترة كتب صعب على الانترنت كلمات شعرت باني خرجت من حياته شعرت باني لم اعد من ضمن مخططاته , هو اثار يدي للكتابة من جديد , كتبت
"" كنت انتظر رجوعك بفارغ الصبر بكيت حتى بكى الليل عني ولكن اليوم لمس قلبي ذلك الاحساس بأني لم اعد اعني لك شيئا حتى اني لست ماض في حياتك كنت انتظر رجوعك واليوم بحثت بين كلماتك كلمة لن اعود""

لم يمضي القليل من الوقت حتى كتب صعب:

"ها انا اجلس وحيدا اندب حظي ودنيتي
لا تحزني يا صغيرتي في هكذا الدنيا
لا تكمل فرحتنا ابدا
اقسم بالله العظيم اني اتقطع من داخلي حد الموت
ولكن بعض الالم يكون دواه بالبتر
...اعذريني فالم الايام اقوى من بضع ساعات""

من سمح لك يا صعب بان تبترني دون علمي ؟؟ من اعطاك الحرية لكي تبترني ؟؟ من اعطاك الاذن بان تتخذ قرارا يخصنا لوحدك ؟؟ قل لي بانك لا تريدني علنا لا تتحكم بحياتي ياصعب !! لست اهلا لتتحكم بي وتتخذ القرارات عني , انت بترتني منك يا صعب وبالتالي لست انا المشوهة , القطعة التي تبتر تموت وترمى او تدفن اما الجسم الذي بتر منه الشيء يبقى مشوها لاخر يوم في حياته , انا مت وانت تشوهت وستبقى مشوها لاخر يوم في حياتك بسبب قرار غبي اتخذته انت , من سمح لك بقتلي ؟ من سمح لك ؟؟ من وكلك وليا على امري لتعرف ما هو افضل لي ؟ من وكلك لتعرف من استحق انا ومن لا استحق ؟ انا لا اريدك ولا اريد غيرك ولا يوجد من هو افضل منك جميعكم سيئون جميعكم انانيون جميعكم بلا حنان بلا قلب بلا ادراك , تتبعون شهواتكم ,لن اسامحك يوما يا صعب لن اسامحك ولن اسامح كل من خذلني , انا اليوم اقوى من ان اسامح انا اليوم اقوى من اسكت عن حقي , انا اليوم امراة لا تعرف ان تنحني ولن تنحني يوما لغير الله .
قمت باعادة نشر خاطرة كتبتها لصعب تتكلم عن عودته من السفر وكيف سافرش له ورودا عند عودته , وكان هو قد وضع تعليقات على ذلك وعندما عدت لنشرها مسح جميع تعليقاته , ارسلت له لم مسحها , قال لي لا داعي لوجودها , في المساء طلبت رقم هاتفه واني اريد ان اكلمه , ارسل لي حاضر تكرمي بس اكمل هالشي يلي بايدي وبرنلك , وانتظرت اكثر من نصف ساعة , بالاخر تكلمنا قلت له بكل غضب صعب ان اردت ان تمسح ذكرياتنا عن صفحتك فافعل ما شئت ولكن لا تتدخل بصفحتي انا ولا تمسح منها اي شيء, ومن قهري مسحت الخاطرة كلها , كان هو يتكلم بكل ثقة بكل برود بكل قسوة بكل جبروت , كان يضعف احيانا واحيانا يعود لبروده مرة اخرى , كنت انا مشوشة لا اعرف ما الذي اتكلم به كنت اخطئ احيانا واريد ان اقول له بيبي ولكني كنت اصل الى "بي" ثم اقول بسرعة صعب , كانت امسية هادئة ولكنها حزينة .
ضللت انتظر وانتظر , واقول اليوم سيكلمني ويخبرني بانه يريد ان يراني قبل سفره , لكن مرة اخرى يخيب ظني بصعب , خابت جميع ظنوني به , وثقت به اكثر من نفسي لكن خذلني وخذلني وخذلني ولن انسى هذا يوما , اليوم كلما اردت ان اثق باحد مهما كان اتذكر صعب اتذكر خذلانه وابتعد بصمت .
جاءت امي وانا في غرفتي بامان الله لا اكلم احدا , وبدأت تعاتب بي !! وانا لا اعرف حتى عن ماذا تتكلم , انا لم اربيكي هكذا , انت لست ابنتي التي اعرفها , ماذا حصل يا امي !! وهي فقط تعاتب وتعاتب !! ولم افهم منها الموضوع , ترى هل عرفت عن صعب ؟؟ ولكن حتى وان عرفت لن تكون هكذا ردة فعلها انا اعرف امي جيدا !
بعد ان هدات قليلا سألتها ما الذي حدث ؟ قالت لي كيف تتلفظين بالفاظ نابية على صفحتك ؟ فتحت فمي حتى كاد يصل الارض !! انا والفاظ نابية من قال هذا ؟؟ قالت لي لا تنكري قلت لها اسألي اي شخص متواجد في قائمة الاصدقاء وسيخبرك بانه لا صحة لما تقولين !! هل جميع بنات العائلة كاذبات !! حتى انهن اخبرنني بانكِ مسحتي كل هذه الالفاظ بعد ان وبخك شاب يدعى صعب !!! لم استطع السيطرة على نفسي , ما دخل صعب !! شعرت الدنيا تدور بي , اي هم فوق همومي هذا !! هذا ما كان ينقصني !! ان كن يغرن مني لا داعي لاختلاق مثل هذه المشكلة , صعب قد تركني بالفعل فلماذا تحاولون ان تفرقوا بيننا , لعبتهم كانت قذرة , كن من اقرب الصديقات لدي , من شدة صدمتي بهن ازلتهن من قائمة الاصدقاء جميعا , لم اترك احدا الا وازلته , كنت انوي ان اعطي لاخي كلمة السر , وان اجعله يرى بعينه , لذلك ازلت صعب وخاله ايضا , دائما تأتيني المصائب مرة واحدة دائما ما تضيق الدنيا بوجهي مرة واحدة , لا اعلم اي ذنب ارتكبت في حياتي ؟ لماذا تعاقبني الحياة دائما هكذا !! هاتفت صعب كنت ابكي كثيرا , كنت في حالة هستيرية صعب يتخلى عني , صديقاتي المقربات يحاولن التشويه بسمعتي والتفريق بيني وبين صعب , امي لا تثق بي ولا تستمع الي !! ما الذي حدث في تلك الايام ؟؟
اي شيطان دخل الى حياتي , اي سحر ارتكبوا بحقي !! اصبحت فجاة اؤمن بالخرافات لان تلك الايام لم تكن طبيعية , اتتني المشاكل مرة واحدة !!
كان غدا موعد سفر صعب , واكلمه وابكي وهو يتسائل مالذي حصل , اخبرته بكل شيء , قال لي : انا اعلم واثق بك واعلم بان حتى الكلمات التي قلنها عنك بانك لا تعرفي معناها ولا تدركين ما هي فكيف ستكتبينها !! لا تبكي وانسي دائما الاقارب عقارب , انسي يا لولو ولا تبكي كرمالي
-- طيب صعب انا شتلك من الفيس بوك ورجعت ضفتك بليز اول ما تفتحه ترجعني واحكي لخالو عن القصة وخليه هو كمان يرجعني
-- حاضر يا لولو حاضر
-- صعب ما بدك تشوفني بكرة
-- احلام بلييز خلص سكري عالموضوع
ذهبت دون كلام جلست في غرفتي بلا انترنت لا استطيع ان اكتب ان اعبر عن ذاتي لارتاح , شعرت باني اختنق جلست في الغرفة امي لا تكلمني , صدمتي بهن , خذلاني من صعب وشوقي اليه بنفس الوقت , كدت اجن , بعد منتصف الليل كلمت صعب وقلت له : ستراني غدا ليس طلبا ولكن امرا , اريد ان اراك
-- طيب روحي هلا وبردلك خبر بعدين بس اشوف مخططاتي بكرة
-- بتعرف ازا ما رديتلي خبر والله رح اعمل بحالي شي وانت حر
-- ولك شو هالحكي ؟؟ شو الي بتحكي فيه ؟
-- حكيت والله وازا بدك جربني , الحالة الي انا فيها ما بتحملها حد من البشر مو ناقصتك انت كمان
-- خلص روحي والله وعد رح اردلك خبر قبل الصبح
رميت الهاتف من يدي ارتميت على سريري اشعر الطاقة تنفذ من جسدي , اشعر كان الطاقة مصت من جسدي , لم اقوى على الوقوف , من ايام بلا طعام بلا نوم , قلق توتر , اغمضت عيني وعقلي يفكر بكل ما حدث , واتمنى ان اقرص نفسي واستيقظ من هذا الكابوس , وانا في تفكيري رن هاتفي فتحته دون ان اتكلم جاء صوت صعب
-- لساتك ما نمتي
كنت اريد ان اضحك باعلى صوتي على سؤاله اي نوم يراودني وكل هذا يحدث معي !! اي نوم سيراودني والمصائب فوق رأسي
-- همست نافية
-- خلص بكرة بتيجي وبشوفك على شان تعرفي غلاتك عندي , وبعدين شو هالحكي شو بتعملي بحالك شي شو هالتفكير هاد ؟ ما بدي اسمعك مرة تانية بتحكي هالحكي , يلا هلا روحي نامي لحتى تيجيني منورة بكرة

شو هالتفكير هاد !! لو انك وضعت في مصائبي التي تأتي مرة واحدة لكنت فكرت بنفس طريقتي , انا تعبت في تلك الايام كثيرا يا صعب تألمت كثيرا , لم ارد ان اخسرك , لم ارد ان اخسر اهلي , لم ارد اي من هذا ان يحصل لي , وصلت مرحلة باني مللت من حياتي لم ارد ان اكملها , سأمتها , كنت تظن بان تفكيري ارقى من هذه الطريقة , ولكن مع كل ما حدث لم يبقى مجال للرقي يا صعب لم يبقى مجال للتفكير بعقل يا صعب , انت ربما استهنت بكل ما حدث لي ولكني اخبرك باني عشت وتجرعت الالم تجرعا , انا اردتك بقوة يا صعب وانت رفضتني باقوى من ذلك .
في تلك الليلة لم انم ضللت مستيقظة , وامضيت الليل ابكي , كانت ليلة اخرى من ليالي الالم والوجع والعذاب , لم يا صعب لم ؟؟

بتمنى ينال اعجابكم

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اول شيء اعتذر عن الاطالة عليكم , وان شالله الجزء الجديد ينال اعجابكم


الجزء الحادي عشر



اليوم اجلس في ذلك المكان الذي كنا نجلس به سويا , اجلس دون ان افكر بك دون ان اتذكرك , كنت مندمجة مع صديقاتي في الكلام , واشعر ان هناك خطا ما ولكني لا اعرف ما هو , كنت اتكلم وفجأة رفعت عيني على الطاولة المجاورة , رأيت شابا يجلس مع اصدقاءه لكنه لا يكلمهم فقط ينظر الي ويدقق بكلامي , ما لفت نظري عينيه الزرقاوين نعم الان تذكرت ما الخطأ هذه الطاولة هذا المقعد !! عيناه الزرقاوين اعادت لي الذكريات بعد ان كنت اريد ان امضي قدما , نعم هنا جلسنا اخر مرة على هذه الطاولة وانا جلست على نفس هذه الكرسي الذي اجلس عليه الان , نعم تذكرت ما الخطأ الان ,وايضا غدا عيد ميلاد صعب !! ولكني ما ان تذكرت الا وشعرت بوجع شديد في بطني , فجاة لم اعد اشعر برأسي سقطت ارضا , اجتمع الجميع من حولي , وركض احدهم واحضر كأسا من العصير , كانت صديقاتي تقول باني احتاج الى هواء كي اتنفس , واخر يقول بان البرد في الخارج هو السبب , والبعض يقول بان ضغط المكان هو السبب , انا حقا لم اعرف ما السبب , والله لا اعلم لما هذا الوجع و "الدوخة" المفاجئة , حملوني خارجا وذهبت الى اقرب مستشفى , كان الالم يعتصرني واشعر بان رأسي لم يعد موجودا , انا الى الان لم اعرف ما هي الصدفة العجيبة بين ان اتذكرك وبين مرضي المفاجئ , كأن التفكير بك خطيئة , كأن استعادة ذكرياتك خطيئة ,كأن تذكر عينيك خطيئة , كل شيء يخصك خطيئة , ما كان يجب ان اتذكرك انت لست لي وهذا عقاب من الله لاني افكر بك بالرغم من انه لم يكتبك لي , كانت معرفتي لك ايضا خطيئة .
تغير الديكور في ذلك المكان كل شيء تغير , قاموا بتجديد كل شيء, الغريب في الموضوع بان كل شيء تغير حتى تلك الطاولات التي جلسنا عليها قديما تغيرت الا هذه الطاولة , التي جلسنا عليها اخر مرة , كأن ذلك المكان يخبرني بان اتغير تماما كما تغير صعب , كما تغير المكان , يخبرني ان امضي قدما وان لا اقف عند الذكريات كثيرا , وبان صعب لم يكن سوى كذبة .
عندما هاتفتك قبل سفرك بيوم واجبرتك على المجيء لرؤيتي , وقلت لي بان ستفكر بالموضوع , وهاتفتني اخر الليل وقلت لي سأراكي غدا , لم استطع النوم بقيت مستيقظة حتى الصباح , ولم تكد الشمس تظهر اول خيط لها حتى ركضت نحو الخزانة وارتديت ملابسي , لم يكن يهمني مثل كل مرة ان البس الالوان التي تحبها , او ان انظر بنفسي في المرآة واتاكد باني سأكون جميلة بعينيك , لم يكن يهمني شيء اردت الخروج اردت ان القاك ان اراك , ذهبت مبكرة جدا ابكر باربع ساعات كان الوقت يمضي بيأس , كنت انظر في وجوه الجميع وارى صعب بهم جميعا , جلست على غير عادة هادئة لا مبالية , صامتة , صديقات اختي لم يعتدن علي هكذا سألوا اختي ان كان هناك شيء , ولكنها اجابتهم مازحة لا بس كبرت وعقلت , نعم انا كبرت, كبرت حتى وصلت الشيخوخة قبل اواني لا روح بي , كانت تلك الايام سيئة جدا ولكنها لم تكن اسوأ الايام بالنسبة للجروح التي بعدها , بقيت على حالي جالسة وانتظر , هاتفني صعب واخبرني بانه سيأتي بعد قليل , بكل هدوء انسحبت من الجلسة ولم اخبر احدا اين سأذهب , عندما وصلت امام المكان الذي يجب ان نلتقي به هاتفت صعب لاسأله اين هو , ولكنه كالعادة كان متأخرا , انا لم ادخل يوما بلا صعب , كان دائما متاخرا وكنت دائما انتظره بالشارع كي ندخل سويا , دائما كان يقول لي ادخلي واجلسي ولكني كنت ارفض , لا يعلم باني عندما انتظره لا استطيع ان اجلس في مكان واحد وانا انتظره باني لا استطيع التنفس واشعر نفسي حبيسة الطاولة ان لم يكن موجودا , لا يعلم باني كنت امشي حتى تتعب قدمي ولا اشعر بها , في ذلك اليوم ايضا صعب كان متاخرا واخبرني ان ادخل , وانا رفضت لكننا لم نتناقش كالعادة ,
-- خلص فوتي استني جوا لا تضلي بالشارع
-- خلص صعب تعال وبندخل سوا يلا باي
ضللت امشي يومها ذهابا وايابا ورأسي نحو الارض لم اكن اشعر باحدا حولي , حتى اني لم اشعر بالوقت ان مضى كثيرا او قليلا انا الى الان لا اعرف ان تاخر صعب يومها او لا , بصراحة لم اكن اشعر بكل ما يجول حولي , رفعت رأسي فجأة ولا اعرف لما رفعته بالرغم من اني لم ارفعه طوال لحظات انتظاري له , رأيت صعب قادم ابتسمت ببرود على غير العادة وهو ايضا كان مبتسما دون الفرحة التي كنت اراها بعينيه دون اللهفة التي كان يحضر بها دائما , بتلك اللحظة ندمت جدا باني جبرته على القدوم , انا في الحقيقة لم اجبره فصعب يفعل دائما ما يحلو له لا احد يستطيع اجباره على شيء , ولكني ندمت لاني هاتفته بتلك الحالة الهستيرية , لم اشأ ان اراه يوما والحزن ينبثق من عينيه , كان حزنه يؤلمني لطالما تمنيت ان يعيش صعب سعيدا لم اتخيله يوما حزينا حتى اني لم ارد ان اتخيل هذا اليوم , ربما لم يكن حزينا على ما اصبحنا عليه , ربما كانت له اسبابه ليحزن عليها , مهما كانت الاسباب ندمت ولا اعرف السبب, اقترب وقال
-- هاي كيفك ؟
-- هاي
ولم اجب على سؤاله , مشيت امامه بصمت لا تسألني عن حالي وحده الله اعلم بوجعي وحده الله اعلم كيف امضيت ليلتي الماضية وحده الله يعلم ما مر بي من ايام , اشار لي بان اجلس , اطمأن احدنا على الاخر ,
-- اول شي صعب ان اسفة اني جبتك غصب عنك
-- انهسي
-- حاضر
كنا نتكلم بهدوء , بالعادة كنا نضحك ونتمازح , لا يهدأ احدنا , اليوم نجلس مثلنا مثل الطاولة بهدوء ببرود , كنت اشعر بان قلبي يحترق بداخلي ولكني رفضت ان اظهر ذلك , قبل يوم وانا افكر طوال الليل قلت باني اكتفيت من البكاء قلت باني لن ابكي مرة اخرى امامه انا فعليا لم ابكي ولا مرة امام عينيه , ولكن بكيت وهو معي على الهاتف ثلاث مرات , مرة عند سفره والمرة الثانية عندما فاجئني بذلك الخبر واننا يجب ان نفترق والثالثة عندما هاتفته لاني اريد ان اراه , ولكني حقا اكتفيت وحلفت بان لا ابكي امامه مرة اخرى وقد فعلت ولم ابكي بعدها ابدا , بدأ صعب الكلام عن الموضوع , كعادته طلب مني ان اتفهمه , كان يكذب كعادته , ولكن بغبائي صدقته وصدقت بانه يريد ان يذهب فقط لان الظروف ليست كما يريد وبانه لا يريد ان يعلقني به اكثر وهو لا يعلم ماذا سيحدث خلال هذه الخمس سنين .
-- صعب انت بس احكيلي بدك تروح , احكيلي استنيني وروح بعدها , وانا بوعدك استناك , وما ارجع احكي معك طول هالفترة بس احكيلي ياها احكيلي بدي اروح واستنيني لارجع , انا بعرف انه بعد خمس سنين رح نكون كبرنا وانت حقك تاخد بنت صغيرة , وبعرف انه هالشي من حقك بس انا مو قادرة افكر , انت شو الي بدك ياه ؟؟ اعمل الشي الي بريحك , بس احكيلي شو ناوي تعمل ؟ ما تتركني محتارة هيك !
-- هلا بالنسبة لموضوع العمر انا ما بعنيلي كتير والفرق رح يضله هو هو , وكان من الاول ما اخترت هيك لو بهمني
صعب !! هذه ثاني فرصة اقدمها لك على طبق من ذهب كي تذهب بلا عودة , هذه ثاني فرصة اضعها بين يديك كي ترحل وانا بكامل كرامتي , لم لم ترحل يومها يا صعب لم اخترت البقاء ؟؟ لم لم تصبح رجلا وتضع عينك بعيني وتقول لي باني لم اعد اريدك , لم لم تقل بأنك استيقظت فجاة ووجدت نفسك لا تستطيع تمثيل الحب اكثر !!
او بالاحرى لم لم تكن رجلا وتقل لي باني لم احبك يوما !! لم اكن اريدك !! اقتربت منك لاني كنت ضائعا لا اعرف ما اريد والان عدت الى رشدي ولا اريدك بحياتي !! اعطيتك فرصة للرحيل بشكل يليق بي , اعطيتك افضل فرصة تتمناها لم لم ترحل بصمت وقتها ؟؟ لم يا صعب لم ؟؟

كان يتكلم ويتكلم عن الظروف وبانه ما فعل هذا الا لاجلي ولكن الغريب بانه دائما كان ينهي كلامه بكلمة " اخاف ان احمل خطيتك " , بصراحة انا كنت دائما انفعل عند هذه الجملة لاني لا اتمنى لصعب سوى الخير , ولكن لغبائي لم افكر يوما لما يقول صعب هذه الجملة دائما , مادام ابتعد من اجلي ومن اجل حبي ولانه لا يستطيع ان يعلقني بالاوهام اكثر لماذا سيحملها !! كنت دائما اتعجب لما يقولها؟! وكنت دائما اتسائل لما سيحملها !! ولكن لم يخطر ببالي يوما بان صعب هكذا , لم يخطر ببالي يوما الجرح الاخير من صعب .
-- احلام بس مشان الله بكفي والله خايف احمل خطيتك واضلني شايلها طول العمر
-- صعب ما تحكي هيك , انت شب منيح وصريح , وبعدت عني بس كرمالي , وانت منيح لاهلك وكل الي عملته على شان اهلك , ربنا ما رح ينسالك هالشي , انت شب كتير منيح ويمكن احسن شب بالوجود , ما شفت متلك ولا بحياتي رح اشوف , انا بوعدك يا صعب بوعدك ازا مروا هالخمس سنين وما قدرت تتزوجني , وما صار نصيب انا بوعدك وعد مني انه الله رح يبعتلك البنت الي تحبك وتقدرك وتعرف قيمتك متلي بالزبط , يمكن ما تحبك قدي , بس رح يكون حبها كافي الك , بوعدك انه الله يعوضك بالاحسن مني ويعوضك ع , عن , عني و , من بعد ازنك بدي روح على التواليت
وانا اتكلم مسح صعب بيديه على وجهه بقوة ,وانا نظرت اليه بتمعن, اردت ان امسح بيدي على رأسه واخبره بأن كل شيء سيكون على ما يرام , كنت اشعر بانه يصارع شيء ما بداخله , كنت اشعر بان هناك شيء ما يخنقه , لم اعرف ما هو ظننت بانه مثلي متضايق من الفراق وما وصلنا اليه .
لم احتمل ان اتخيل هذه الفكرة , لم استطع ان اتخيله يوما مع غيري , ولكني قلت الكلام لانه كان يجب ان اواسي صعب كان يجب ان اشعره بانه سيعيش سعيدا , انا استأذنت لاني عندما قلت " الله سيعوضك عني " كانت الدمعة ستسقط غصب عني , ذهبت دخلت وتركتها تنساب كما تريد , انا بطبيعتي يظهر البكاء على وجهي بسرعة لا استطيع ان اخفيه , لذلك لم اسمح سوى لتلك الدمعة بالنزول , ثم مسحتها على عجل وعدت عند صعب كي اسيطر على دموعي ولا اترك لها العنان , لا اعرف اي قوة امتلكتني في ذلك اليوم انا بالعادة لا استطيع السيطرة على دموعي لا استطيع ان امنعها , ولكن من اجل صعب منعتها وسجنتها , فاي حب احمله لك بقلبي يا صعب ؟؟ عندما عدت سألته وين كنا ؟
-- ما كنا مكان نحنا مناح ومبسوطين
-- ان شالله يا رب
في ذلك اليوم اراد صعب ان يتعرف على اختي , هي كانت تشعر بوجود شيء ما ولكنها لم تدرك باننا كنا نودع بعضنا , كنت اشعر برحيل صعب الاخير , كنت اشعر به ينساب من بين يدي , كنت اعرف بان اخر قطرة ستنساب عما قريب , ولكني قاتلت واردت للمعركة ان تنتهي وانا احارب بكرامتي , اردت ان يقتلني صعب دون ان استسلم , جاءت اختي في ذلك اليوم مدت يدها مصافحة وانا نظرت الى يديهما ورمقت صعب بنظرة غيرة الدلع وقلت له لا تسلم باليد مرة اخرى , قال لي : ما هو يا حبيبتي هي اختي الصغيرة وبعدين انتي الجبانة ليه ما بتسلمي ؟ هي اجرا منك , صمت انا , هو لايعرف بأن الموضوع ليس موضوع جبن بل مبدا لم اشأ ان يلمسني شخص سوى زوجي اردت ان ادخل الحب واخرج منه وانا راضية عن ذاتي اردت ان ادخل الى بيت زوجي وانا نقية له وحده , وقد حدث واليوم احمد الله باني فعلت .
في بداياتنا سويا سألني صعب
-- انا مسغرب كيف وحدك متلك لهلا ما حبت او ارتبطت او حتى خطبت !!
-- صعب انا لو بدي كان من زمان خطبت بس انا يلي ما بدي لسا بكير علي , وبالنسبة للحب انا ما كنت بآمن بالحب ولا كنت بدي احب , كنت بدي اول واحد بحبه هو زوجي , صعب انا ما بعرف اكزب والكزب ببين فيني بسرعة كنت دايما بحكي انه ما بدي باليوم يلي بوقفني فيه زوجي او خطيبي وبحكيلي حبيتي قبلي اكسر عيني وانزلها بالارض , كنت بدي احط عيني بعينه واحكيله انت اول حب بحياتي , بس انت يا صعب غيرت كل شي ما قدرت الا احبك واوافق احكي معك غصب عني
-- بتعرفي يا بيبي انا بحمد الله انه وحدة متلك حكت معي وبإذن لله اني رح احققلك هالشي وما رح اخليكي تكسري عينك بيوم

اول ما حضرت اختي شعرت بالجو المقرف الذي نجلس به , قالت ما بكم ؟؟ نظرنا الى بعضنا ثم نظرنا اليها , قلت لها : ما بنا ؟؟
رد صعب بسرعة وهو يبتسم لي وكانه يقول كفانا حزنا : ما مالنا شي , هينا مبسوطين ورح نضل نضحك صح احلام ؟
ابتسمت دون كلام , انا لم اعتد على اسمي من فمه , منذ اكثر من شهر ونصف لم اسمع كلمة حبيبتي او بيبي او حتى عمري او قلبي او قمري , كل الاسماء التي كان يناديني بها لم اسمعها , اكتفيت بالابتسامة , كانا لاول مرة يلتقيان وجها لوجه هو تعرف على اخواتي عن طريق الهاتف دائما كان يكلمهم ويمازحهم , ولكن هذه المرة الاولى التي يلتقي بها مع احد اخواتي , انا لم اكن معهم , ولا اتذكر ما كانا يمزحان , كنت انظر الى صعب وهو يضحك , منذ فترة لم ارى ضحكة صعب تمنيت يومها ان يضحك تلك الضحكة الصارخة التي كنت اعشقها ولكنها لم تحدث , اتذكر باني استيقظت فجاة من سرحاني فاذا باختي تمزح بطريقة تشبه الشباب , وانا امسكت بيدها وقلت لها : هدي شوي
رد صعب ضاحكا : اتركيها براحتها انت شو دخلك بينا .
وضحكنا جميعا , اعطيت اختي اشارة مني بالمغادرة كنت اريد ان ابقى مع صعب , كنت اشعر بانه سيبتعد , وانا مشتاقة له جدا , فهمت علي بسرعة واستأذنت وغادرت , اختي لطفت الاجواء قليلا ولم نتكلم بعدها بالفراق او الذهاب او اي شيء , اردته ان يغادر وهو سعيد , فاخذت امزح واضحكه ,
-- مرة تانية انا اسفة كتير اني اجبرتك تيجي اليوم بس انا مو ندمانة هلا بعد ما شفتك مو ندمانة , بس عن جد اسفة
-- احلام افهمي علي انا ما كنت بدي نشوف بعض اليوم مو لانه ما بدي اشوفك بس لانه شوفتنا لبعض رح تصعب علينا اشياء كتير , بس والله انا كنت حاب اشوفك , شكرا عن جد شكرا ريحتي نفسيتي كتير
حان وقت الرحيل وتمنيت لو انه طال ولكن صديق صعب كان ينتظره على الغداء فاضطر الى المغادرة , كالعادة اصر صعب ان يوصلني ولكن هذه المرة ليس الى " الباص" اوصلني الى بوابة جامعة اختي , اول ما خرجنا قال لي : البسي نظارتك , فاخبرته باني نسيتها , في كل مرة ذهبت بها مع صعب كنت اضع النظارة الشمسية , وهو احبها جدا , هو لايعلم باني في ذلك اليوم لم انساها ولكني عندما اردت المغادرة من المنزل تذكرت بان صعب يعشقها وعدت لاحضرها بحثت عنها ولم اجدها وانا لم احتمل ان ابقى اكثر من ذلك في المنزل اردت الهروب والخروج بسرعة , هو لا يعلم باني من كثرة الارهاق يومها كانت امام عيني في المكان الذي بحثت به اي انها في مكانها الطبيعي , ولكن من كثرة ارهاقي وتعبي لم اراها .
كنا نمشي بالطريق وقتها كنت قد احضرت له هدية كانت كوبا عليه صورة صعب التي صورته اياها قبل فترة , اردت ان اخبره بانها هدية عيد ميلاده القادم بعد 4 شهور وباني اشعر باني لن اكون موجودة الى جانبه في ذلك الوقت ولكني اكتفيت بان اقول له , هذه الهدية من اجل ان تتذكرني كل صباح وانت تشرب قهوتك وعليها شيء سيذكرك باجمل يوم في حياتك حسب ما قلت لي , كل صباح ستتذكر ضحكاتنا سويا ستتذكر اللحظات الجميلة التي قضيناها معا , قال لي : لماذا ؟؟ كي ابقى نادما طوال عمري ؟؟ كي اتحسر واندم اكثر كلما رأيتها ؟؟ انا اعرف باني سأندم يوما يا احلام اعرف باني ساندم ...
-- صعب ما رح تندم صدقني وبيفرجها الله من حيث لا تعلم
كنت انا بواد وصعب بواد , كنت انا اتكلم عن شيء وهو يتكلم عن شيء اخر , هو كان يخفي بين طيات قلبه الكثير من الاسرار , اخفى عني الكثير الكثير .
عندما وصلنا الى باب الجامعة نظرت اليه انتظر اخر كلمة منه , انتظر ان يغير رأيه انتظر ان يخبرني بشيء ما يسعدني ولكني بقيت صامتة , قال لي : يلا بتديري بالك على حالك وبدي الابتسامة الي تعودت عليها تضل دايما على وجهك , ما تندمي لانك اليوم خليتيني اجي انا كتير انبسطت بشوفتك وارتاحت نفسيتي , عن جد شكرا انك خليتيني اشوفك , كان لازمني هيك طلعة ولازمني اني اشوف وجهك واحكي معك , ريحتيني كتير
ابتسمت انا ومددت يدي لاصافحه , كنت اريد ان اريه باني لست جبانة والموضوع ليس موضوع جبن , اردت ان اريه باني استطيع ان افعل اي شيء ولكن لانها مبادئ بداخلي , صافحته شد على يدي يومها واطال مصافحته , افلت يدي ودون ان انظر اليه قلت له : باي
مشيت بسرعة , كنت سريعة جدا يومها اردت ان ابتعد قدر الامكان , كانت الدمعة بعيوني وحبستها كثيرا , اردت المغادرة بسرعة لنتساب براحتها دون ان يراها صعب , بعد ان ابتعدت بضعة امتار عنه , اردت ان التفت كي اراه اخر مرة ولكني كنت خائفة ان يميز الدموع بعيني , ثم قلت باني بعيدة , وفي هذه الصراعات بداخلي لم استطع ان اقاوم , اريد ان ارى صعب اريد ان القي اخر نظرة عليه , انا اشتقته منذ هذه اللحظة والتفت دون شعور وليتني ما فعلت ... , رأيت صعب واقفا بمكانه لم يغير وقفته التي تركته عليها , ونظراته مرتكزة علي , نظرت الى عينيه ونظراته اخافتني جدا , ترى ما سر هذه النظرة ؟ خفت منها كثيرا شعرت بان صعب غاضب , او حاقد , او يخبرني بانه مصمم على شيء ولن يتراجع عنه , لم افهم مغزى النظرات , التفت لثواني وعندما رأيت نظراته استدرت واكملت طريقي وسقطت الدموع بغزارة كنت اعرف بأن هذه النظرة تخفي وراءه الاما لي , ثم عدت والتفت من جديد لم ارى صعب , غادر صعب , عندما اطمأننت انه غادر ولن يراني وانا ابكي جلست على الرصيف , كانت قدماي لا تحملاني وبدات نوبة البكاء , كانت هذه المرة الاخيرة التي ارى بها صعب , كانت هذه النظرات المخيفة هي الصورة الاخيرة التي حفظت بداخل عقلي , بكيت بحرارة يومها لاني كنت اشعر باني لن اراه مرة اخرى , كنت اشعر باني فقدت صعب , كنت اشعر بذلك , وانا احاسيسي لا تخطئ وقد كانت كذلك , كانت مصافحة الوداع .
عندما وصلت الى اختي , تسائلت عن سبب نكدي , قالت لي : مو متعودة اشوفك هيك وقت تشوفي صعب , وضعت راسي على كتفها وبدات ابكي , قلت لها باننا سنفترق , قالت لي : صعب ما بعملها هو بحبك كتير , ومستحيل يعمل هيك فيكي
-- بس انا عارفة والله عارفة
-- انتي عم تحكي هيك لانك متوترة , وبعدين هاي مو المرة الاولى الي بسافر فيها صعب , المرة الماضية وقت شفتيه قبل ما يسافر رجعتي مبسوطة وطايرة من الفرحة , اشمعنى هالمرة يعني ؟؟ صدقيني غمضي عين وفتحي عين وما بتحسي الا صعب راجع وحاكيلك اشتقتلك كتير وبدي اشوفك
-- ما رح يرجع ما رح يرجع
-- والله يا لولو وحياتك صعب زلمة قد حاله وبتشوفي انه رح يثبتلك هالشي وبعدين انا لما شفته اليوم اتاكدت انه انسان كتير منيح وعيونه بتحكي هالشي, طيب اسمعي شو رأيك اغيرلك جو ونروح نتغدى بشي مطعم ونغير جو ؟
--ما الي نفس بشي , ومو حابة اقعد مع البنات
-- خلص بنروح لحالنا يلا تعالي
لم اكن اعلم ما اريد , ولم اعلم ماذا افعل , كنت اشعر بجسدي يختنق من الداخل , اريد ان اتنفس واعجز عن ذلك , لذلك تركتها تتخذ القرارات عني , اين تريدين الجلوس
-- عادي ما بتفرق
-- شو اطلبلك
-- على زوقك
انضمت الى طاولتنا صديقتها المزعجة , انا بقيت صامتة وامثل باني انظر الى التلفاز , وهن كن يتكلمن دون توقف , كنت امسك المعلقة بيدي والعب بالطعام وانظر الى التلفاز وافكر بصعب وبتلك النظرة وبما سيحدث معنا , رن هاتفي , اخرجته بملل , كان صعب , صدمت كثيرا , وخرجت مسرعة اكلمه بالخارج
-- شو كيفك هلا ؟
-- انا منيحة الحمدلله
-- شو عم تعملي
-- اخدتني اختي لحتى تغديني
-- وان شالله يا بيبي انتي نكدتي عليها ؟؟ وقلبتيلها جوها
-- لا والله ما حكيت شي هيني قاعدة ومؤدبة وما عم ابكي
-- شطورة , وعن جد يسلمو كتير على اليوم انا انبسطت كتير وارتحت بشوفتك
-- وانا كمان انبسطت كتير
-- الله لا يحرمني منك يا احلام , ولا يحرمني من حنانك
-- ولا يحرمني منك يا رب ويخليلي ياك على طول
انهينا المكالمة وانا كنت بالشارع انظر الى الهاتف , هل حقا قال بيبي ؟؟ ام انا كذبت نفسي ؟؟ ضحكت مثل المجانين لوحدي , دخلت وانا مبتسمة , ظننت بان صعب سيعود كما كان , ظننت بان صعب حن علي واخيرا , ترى لما كلمتني في ذلك اليوم يا صعب ؟ هل حقا كنت تطمئن علي ؟ انا لم اتوقع ان تهاتفني ابدا !! فاجئتني حقا والان متسائلة لما اظهرت لي ذلك الاهتمام ام انه لم يكن اهتماما بل تانيب ضمير بما فعلته وتنوي ان تفعله بي !! واي ضمير تملك يا صعب ؟؟ هل حقا لك ضمير ؟؟ كنت تعرف باك ستؤذي الانسانة الوحيدة التي احبتك من كل قلبها الانسانة الوحيدة التي لم تؤذيك يوما وليتها فعلت ليتها فعلت !

اول مرة قابلتني بها يا صعب كتبت
نعم رايتك ونعم حادثتك ونعم قابلت عيناك ....... لكنك لا تعلمي انك لمستي قلبي داخلي واخذت دقاته ونبضاته .... ليت لقلبي مراة لتصور لك ما هو عليه

وانا اجبتك :
ان كنت يا حبيبي قد لمست قلبك فانت قد اخذت قلبي واكملت به قلبك دمجتهما معا ليكملا الطريق ويبقيا معا ابد الدهر لا ينفصلان ...........انا لست بحاجة الى مرآة لارى ما فيه لاني انا من نقشت فيه الكلمات واعلم يا حبي ان مرآة قلبك هي عينيك.......
تلك العينين اللتين سلبتا مني عقلي وروحي وكياني بما فيهما من هدوء البحر وحنانه وصفائه
ولتبقى لي يا قمري

نعم يا صعب كنت اثق بك كنت اثق باني اعرف قلبك كنت اظن بان كلامك الذي تخبرني به هو مرآة قلبك , كنت اظن بان صفاء لون عينيك مرآة لصفاء قلبك , كنت اراك ملاكا ولكني لم اعرف يوما بانك تجيد التمثيل لم ادرك بان لون قلبك تماما عكس لون عينيك فبشدة صفاء عينيك كان قلبك اشد سوادا , ربما انت لا تملك قلبا يا صعب !!
اي كاذب انت !! اي ممثل يجيد كتابة هذه الكلمات ولا يطبقها !! اي وحش تعاملت معه انا !!

تابع الجزء الحادي عشر

دريمز,R ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تابع الجزء الحادي عشر



حل الليل والان اعرف بان صعب سيسافر , في اليوم التالي لم ارغب بالذهاب الى جامعتي ذهبت الى جامعة اختي , ولكني لم استطع ان اجلس مكان ما جلسنا انا وصعب , جلست بالقرب من مكان وقوف صعب بالامس , هناك عندما تصافحنا عندما نظر الي بطريقة مخيفة , ضللت جالسة وانظر الى مكان وقوفه والملم بقايا رائحة صعب في هذا المكان , اردت ان اهاتفه واطمئن عليه او حتى ان ارسل له شيئا , ولكني قلت بنفسي باني لن اضغط عليه بعد الان وسادعه براحته يرسل متى يريد ويكلمني متى يريد , وصلتني رسالة هاتفية من صعب وكانه كان يشعر بي يعلم بما افكر ويشعر بأني اجلس هكذا على الاطلال , بصراحة لم اكن اتوقع رسالته , انا في الفترة الاخيرة وبعدما حدث كل ما حدث لم اعد اتوقع اي لفتة من صعب , ولكن كانت تاتيني لفتاته بطريقة غير متوقعة , دائما تاتيني لفتاته عندما افقد الامل منه .
** هاي كيفو وشو اخبارو ؟ انا وصلت مبارح على ال 5 الفجر على البيت وقبل شوي فوتت المكتب ومسطل من النعس
عندما فتحت الرسالة ابتسمت , ضحكت وبكيت , لم اكن اعرف ما الذي يحدث , اشعر بشيء ما غريب بداخلي ولكني لا استطيع تفسير ما هو , اشعر بان اسلوب صعب لم يعد كما هو , اشعر بانه يجبر نفسه على ان يفعل هذه اللفتات , ولكن بنفس الوقت افكر لماذا هاتفني بالامس ؟ لماذا ارسل لي اليوم منذ الصباح ؟ هل يهتم بي حقا !! هل ما زال يحبني ؟ هل يريدني ؟ ام انه فقط يجبر نفسه من اجلي لانه يشعر بتأنيب الضمير اتجاهي , ارجوك يا صعب كل ما احتاجه ان تأخذ موقف رجال وتخبرني هل تريدني ام لا!! اريدك ان تكون رجل وتقول لي بصوتك لا اريدك , لا احبك , وصدقني لن ترى وجهي اوتسمع صوتي او ان تعرف اي خبر عني بعد الان !! انت من صعبت الرحيل علي انت كنت تضعني على الاحتياط لا تريد ان تخسرني ولا تريد ان تبقى معي , وضعتني على رف الانتظار حتى ترى ما سيحدث معك وبعدها تتخذ قرارا بي !
داريت نفسي وارسلت له
**صباحو انا تمام , الحمدلله على السلامة , الله يعطيك العافية , يلا الله بعين اليوم بتروح وبتنام وبترتاح مو تطلع من البيت , انتبه على حالك
كتبت الرسالة ورميت الهاتف بسرعة من يدي , لا اريد ان اقرأ كلماته لا اريد ان اصدق بان صعب يجبر نفسه على ان يكلمني , كنت دائما اعيد قراءة الرسالة التي تصلني منه مرارا وتكرارا حتى احفظها , وكنت دائما اعيد قراءة رسالتي اليه كي ارى ان كان حبي واضحا اليه , ولكني اليوم فقط اكتب ارسل وارمي الهاتف , لم اعد استطيع الاحتمال اكثر , لم ارد استيعاب ما يحدث , لم ارد ان اجبر نفسي على فهم الحقيقة , لم ارد حتى ان اتصارح بيني وبين نفسي بحقيقة ما يجري , كنت اهرب من الواقع , كنت اخاف ان تكون كل هذه اوهام اقنع نفسي بها وبالاخر اخسر صعب بسببها , ولكن اليوم ادرك بان شعور كل انثى برجل تحبه لا يخيب لا يخيب !
في اليوم التالي ذهبت الى جامعتي , كنت جالسة بالقرب من صديقاتي ولكني لست معهن الافكار تملأ رأسي ودماغي يكاد ينفجر الى الف قطعة , وانا افكر بصعب وما السبيل لكي نرجع كما كنا , ولكن صعب عنيد ولا يتقبل اي شيء , كلماته تدل بانه يبتعد , وعندما اصل الى هذه الفكرة اتوقف لبرهة عن التفكير اشعر بان دماغي سيتجمد , صعب يبتعد صعب لا يريدني , هل ابتعد انا واغيب عنه دون عودة كي اريحه ام انها مجرد اوهام ساخسر صعب ان راكمتها في رأسي اكثر , فصعب قال لي يوما بان الحب يبقى حبا ولكن طريقته التي تتغير , هل ما زال يحبني وهذه طريقة جديدة ام انه الابتعاد لا محالة , احاول ان اعيد قراءة رسالته من جديد لارى الاسلوب الجديد , كنت قد وضعت ملفا خاصا برسائل صعب التي يرسلها لي وارسلها له , افتح الملف انظر , ما هذه الاشارة !! رسالتي بالامس لم تصل !! لم !! ضربت رأسي بيدي وقلت الان سيفهم الموضوع شيئا اخر , وكان العلاقة ينقصها توتر !! واعدت ارسالها من جديد كما هي , ولكن ولان صعب غير مهتم اطلاقا رد دون عتاب دون ان يتسائل حتى عن عدم ردي بالامس , او ربما لانه كان سعيدا بكلماتي التي وصلته , بصراحة وقتها لم اكن اعرف ما الذي يحدث !!

** يا هلا بالقمر والعسل كله , ريتك تسلميلي وما يحرمني منك , ما تقلقي انا تمام اليوم وكل شي اوك , انتي كيفك وكيف ابتسامتك ؟؟
كذبت نفسي عندما قرات الكلمات , ابتسمت لا شعوريا , ورددت داخلي الله لا يحرمني منك ويرجعلي ياك عن قريب شو بحبك
** هلا انا تمام وابتسامتي تمام متل ما تركتها ورح تضل طول ما انت تمام ومبسوط , ان شالله بتضل دايما منيح , بتنتبه على حالك كرمالي وبتضلك فريش على طول
** انا من وقت ما تركتك وانا مبتسم لاني كنت بحاجة اشوفك وجد ارتحت كتير وهديت نفسيتي , الله ما يحرمني منك
هل حقا كنت سعيدا لانك رأيتني ؟؟ لاول مرة اتخذ مع صعب اسلوب الاجبار ولكنه اجدى نفعا , لاول مرة اتخذ موقف وافعل ما اريد انا وليس ما يريد صعب , ولكنه كان افضل حالا , ترى يا صعب لو اجبرتك على البقاء معي ولم اعطك ما تريد هل كان وضعنا الان افضل !! ولكن هل استطيع ان اجبر انسانا بان يحبني ؟؟ هل استطيع اجبارك على ان تبقى معي دون ارادتك ؟؟ هل استطيع ان اجبر صعب العنيد ؟؟

مر يومين منذ سفر صعب كنا نتكلم على الشات كتابة دون ان اسمع صوته , ثم انقطع فجأة وبعد ثلاثة ايام ارسل لي , اعتذارا
** مرحبا احلام كيفك وشو اخبارك معلش من زمان ما شبكت بس صارلي يومين عم بنقل , واستويت بكل معنى الكلمة , بشوفك ان شالله
** يا هلا عادي ما في مشكلة اهم شي ما تعب حالك وترتاح , كنت قلقانة شكرا لانك طمنتني عنك , عم تنقل ؟ يعني لمكان تاني ؟ يلا انتبه على حالك منيح وحاول تريح حالك , نايتي
اي مفصوم انت يا صعب ؟؟ مرة ترسل لي عسل وقمر ومرة تعود الى جفاءك وبرودك ؟ انا لا يهمني ان تكلمت العمر معي بجفاء ولكن ان اعرف بانك تحبني , لم ارد ان تكون كل حياتنا كلمات حب , كان بامكاننا الانتقال الى المرحلة الاخرى مرحلة الحب بطريقة اخرى , بطريقة اكثر جفاءا , ولكن كن واضحا معي واخبرني ان كنت تريدني ام لا , ليس منطقيا يا صعب ان تكلمني مرة بحرارة ثم تغيب اياما وتعود كأنك لم تغب وتكلمني بطريقة اكثر جفاءا , كلمني دوما بجفاء ولكن ارجوك لا تبتعد هكذا !! وكاني انا سبب مشاكلك , لا ترميني خلفك وكاني غير موجودة ثم تعود وتكلمني بطريقتك هذه وكانني انا من اجبرتك على العودة !! اما ان تبقى بجفاء واما ان ترحل الى الابد ولا تعود ابدا , كنت اريد ان اصرخ بوجهك بكل هذه الافكار ولكنك لم تعطيني مجالا للحديث كنت تبتعد وتبتعد , ولا تكلمني , وانا لا استطيع ان افهمك هذه الافكار برسالة هاتفية !! صعب انت لم تعطني مجالا ان اناقشك , او ان اوضح لك ما يجول بخاطري , كنت دائما اتضطر ان اسايرك وارد على رسالتك واصمت !! ما كان بيدي ان افعل ان كنت انت لا تعطيني مجالا لاصرخ او اعاتب او حتى اناقش !! ماذا افعل انا !! لم تدرك يوما باني عاملتك هكذا لان ظروفك استثنائية , لانك مغترب ولا احد بجانبك , وكنت قبل تغيرك علي كلما اردت ان اتشاجر معك اتذكر بان ليس هناك احدا بجانبك , وكذلك بعد تغيرك انت لم تعطيني مجالا ابدا , لم تسمح لي حتى بانك اكلمك فماذا افعل ماذا افعل !!
في اليوم التالي قرأت كلمات من صعب في صفحته الشخصية في الفيس بوك تدل بان هناك شيء ما يعكر صفو مزاجه , انا لم افهم اي كلمة من التي كتبها صعب , بصراحة لم يكن لها معني سوى بانه منزعج من شيء ما وانا لا اعرف ما هو , اردت الاطمئنان عليه , اردت ان اكون بجانبه بحاجته , ارسلت له
** صباحو كيفو ؟ وكيف يومك ؟ ان شالله ارتحت هلا ؟ صعب في حد دايقك باليومين يلي مضوا ؟ كرمال اغلى الناس على قلبك ما تدايق حالك , انتبه على حالك منيح
** هلا وغلا , الحمدلله نمت وارتحت , ولك هبولة ما حدا دايقني ولا زعلني بس نقلت البيت انا وخالي لشي اكبر واحسن
هو ظن باني ارسلت له لانه غاب عني , لم يكن يعرف باني ارسلت له نتيجة الكلمات التي قرأتها , لم يكن يعلم باني اريد الاطمئنان عليه , هو فقط اجاد دوما التمثيل , لمذا لم يخبرني يومها بالذي يزعجه ؟؟ لماذا فكر بالامر بأني اسأل فقط لانه لم يكلمني , لست انانية , انا فقط اردت حقا الاطمئنان عليه , ولكنه ببساطة وكالعادة اجاد التمثيل ولم يخبرني بشيء !!
بعد خمسة ايام ارسل لي رسالة تدل على بداية الغياب الكبير , ولكنه كعادته استخدم الاسلوب الذي يمنعني من ان اتكلم باي شيء يدور ببالي
** مسا الورد للحلو , كيفو القمر اليوم ؟ لولو انا تخانقت مع صاحب البيت على شان النت وفصلته , حبيت اطمن عليكي واشتقتلك كتير كتير
كنت اعرف انها بداية للغياب , كنت اعرف بانها حجة جديدة من حججه , مرة المايك , ومرة نمت عند الشباب , ومرة خالي عندي في الغرفة , ومرة اريد ان اسهر واطيل السهر مع العلم بانه وفي كأس العالم كان يطيل السهر كثيرا ورغم نعسه كان يكلمني عندما يعود لدقائق ثم ينام فلماذا اختلف الوضع الان !!!
ما كانت سوى حجج ليفعل ما كان يريده منذ البداية , كان يريد ان يبتعد رويدا رويدا دون ان نشعر مثلما قال لي اول مرة اردنا ان نفترق بها , وانا كنت اعرف واشعر بذلك لكني لم اصارحه بهذا لان المرة الوحيدة التي صارحته بها ابتعدنا 10 ايام ولم نعد نتكلم نهائيا ثم عاد وارسل لي وكان شيئا لم يكن !! اي انفصام وضعتني به يا صعب !! اي حالة توتر ونرفزة وعصبية وقهر رميتني بين احضانها يا انت !! اتعلم لما صبرت عليك بالرغم من كل هذا !! صبرت كي ارضي نفسي وضميري باني فعلت كل ما يجب علي ان افعله , وباني وفيت بوعودي وتمسكت بك الى اخر رمق , وباني عندما سأبتعد لن يؤنبني ضميري ولن اشعر باني قصرت معك بشيء , لاني لم ارد ان اتخلى عنك واتركك وارميك الى الاحزان من جديد لم اكن اعلم بان ابتعادي عنك يفرحك وبانه لا يهمك ان كنت موجودة ام ابتعدت !! لم اكن اعلم !
ضللنا على هذه الحالة ايام وايام وصعب يبتعد ويقترب واشعر به ضائعا لا يعرف اي طريق يسلك , تائها في الطرق وحيدا , لا يعلم ما يريد ومن يريد , كنت اشعر بان هنالك شيء ما يشغل تفكيره ولكني لم اتوقع هذا الشيء ابدا وصدمت به فيما بعد !!


في اخر ايامنا تساقط الثلج , وصعب يحب الثلج كثيرا, ولهذا لم اخرج من البيت ابدا كيف اقترب من شيء صعب يحبه وهو الان محروم منه بحكم انه في دولة خليجية , لم يهنئ لي ان اقترب من شيء صعب يحبه وهو محروم منه , وكذلك ولان الظروف كانت سيئة وكنت اشعر بابتعاد صعب وباني سأخسره عما قريب فلم يكن هناك بهجة لاي شيء , اتذكر باني اول مرة رايته بها كانت صورته وهو يلعب بالثلج , سقط الثلج وقتل وردة الحب التي تنبت قطف جميع اوراقها ماتت قتلت , او ربما وؤدت وصعب من وأدها , تماما كما زرعها بيديه قتلها بيديه

الم اخبرك من قبل بان الفترة التي قضيناها معا قصيرة جدا , ولكنها كانت كافية لتصنع ذكرى لكل تفصيل في حياتي ........
اخر رسالة هاتفية تلقيتها منك كانت , ""مساء الورد للورد , كيف امتحانك كان ؟ و كيف الجو عندكم والتلج ؟ بتدفي حالك منيح و قد ما تقدري انبسطي فيو بدون ما تبردي وترشحي""
12-12-2010
كنت في حالة حرجة وقتها , ولم يكن للثلج بهجة تماما كما كان بالامس , باردا ومخيفا غير صافٍ , ولم اخرج من البيت وقتها كما لم اخرج بالامس , لم اعد ارى الثلج سوى انه عائق دون خروجي من المنزل
اكان يهمك حقا وقتها ان امرض او لا او انها مجرد كلمات كنت تجاملني بها , قبل ان تمارس لعبة الانسحاب !!!
بهذه الرسالة ختمت رسائلي الهاتفية واغلقت الملف وغاب رقم صعب عن هاتفي بعدها ولم تصلني منه اي رسالة هاتفية !! ولكنها لم تكن نهاية قصتنا ولم تكن ايام ابتعادنا نهائيا !

كنت اشعر بتوتر صعب وخوفه من المستقبل , كنت اظن بانه قلق من اجلنا ومن اجل قصتنا , كنت غبية واعلم ذلك , لهذا اتخذت قرارا لم اكن انوي العودة عنه , وقررت ان اسحب الفصل الدراسي وان اجلس بالبيت وان احاول ان لا اتخرج في موعدي كي اعطي صعب وقتا اطول , كنت اظنه يهتم بي يريدني , لم اكن اعلم بانه استغل حجة الظروف للابتعاد , كان هذا القرار هو القشة التي قسمت ظهر البعير , كتبت على صفحتي الشخصية في الفيس بوك باني سأسحب الفصل , لم اكن انوي النقاش مع صعب في الموضوع ولكني اردت ان يعلم باني اضحي من اجله وباني سأقف معه الى النهاية وباني لن اتخلى عه يوما , قررت هذا الشيء وانا لا اريد حتى ان اناقش احدا بشيء , كلمني صعب يومها على الشات كتابة , حتى انه لم يكلف نفسه العناء بان يهاتفني , انا بجميع الاحوال لم اعطي الموضوع اهمية لاني قررت ان لا اناقشه بشيء
-- احلام ممكن افهم ليه بدك تسقطي الفصل ؟؟
-- هيك حرة انا
-- احلام بحكي معك وبناقشك جد
-- وانا بناقشك جد , حرة انا بدي اسقط الفصل
-- اسمعي بتروحي بتتخرجي بموعدك واذا تاخرتي عن ال 5 سنين ما تلومي الا حالك
-- هاد شي ما بخصك بخصني انا لحالي وما بدي اتخرج واصلا ما تفكر اني عملت هالشي على شانك انت ما الك دخل بالموضوع كله بصراحة ازا ضليتني على هالحالة رح احمل كل المواد لا بسقطه احسنلي
-- انا بعرف انه لا الموضوع رسوب بالمواد ولا الموضوع انك رح تحملي شي وانا وياكي فاهمين منيح ليه هيك بدك تعملي
-- حكيتلك ياها الف مرة انا مو ماشية بالفصل وما بدي احمل مواد وبعدين افرض انه حكيك صح يعني شوفيها ازا بدي اضحي على شانك ؟؟ اه انا بدي اسقطه على شانك عندك مانع ؟
-- اه عندي مانع ومانع كبير كمان وخلص بكفي , احلام قلتلك ياها انا ما بعرف شو بصير معي مشان الله تفهميني
-- صعب الاسبوع الماضي اجاني عريسين انا ما حكيتلك لاني ما بدي اضايقك , صعب عريسين باسبوع واحد وانا تحججت بالدراسة ازا كملت ببطل عندي حجة !! ما حد رح يجبرني على شي بس بدي اختصر على حالي شرح لاهلي وبدي اختصر على الناس اسئلتهم عن السبب
-- انا الي عندي حكيته وبحكيلك بتتخرجي بموعدك
في اليوم التالي جلست في الجامعة وبدات افكر ماذا سأفعل ؟؟ ماذا اريد ؟؟ هل افعل ما اريده ومقتنعة بانه الشيء الصحيح من اجلنا ام اسمع كلام صعب ولا اغضبه مني ؟ ومثل العادة ضعفت امام صعب ولم يطب لي العيش وهو غاضب من ذهبت وسحبت الاوراق وقلت لهم باني عدلت عن قراري , كنت افكر بصعب وبان هذه الموضوع اغضبه , وباني لا اريد ان " ازيد الطين بلة " وباني سأسمع كلمته مثل دائما , ولكنه لم يرسل لي ويطمئن ان فعلت هذا الشيء ام لا !! لم يطمئن علي !! ظننته مازال غاضبا فارسلت له بنفس اللحظة رسالة هاتفية
** حضرة السيد صعب كيفك؟ ازا حابب تعرف شو صار معي فانا ما اسقطت الفصل , منيح هيك ؟ بس بليز راجع حالك منيح وتاكد انك هيك بدك
ولم يصلني رد من صعب وضللت انتظر وانتظر , وايضا لا شيء , كنت في تلك الايام في حالة يرثى لها , سهر , نت , قلة اكل , عدم الدراسة نهائيا , عندما عدت الى المنزل توجهت مباشرة الى الفيس بوك , ظننت بان صعب ارسل الرد عليه لانه لا يملك الرصيد في هاتفه , ولكني لم اجد ردا , انا بعادتي اول شيء افعله عندما افتح الفيس بوك اتفقد صعب وماذا كتب وكيف هو اليوم , وهنا كانت المفاجئة , احسست بأن الدم يغلي داخل رأسي احسست بقلبي يعتصر الما وبانه سيتقطع من كثرة الالم , احسست بنفسي اغيب عن الواقع للحظات ولم اشعر بما يجري حولي , نزلت الدموع من عيني بسرعة اختنقت تألمت , غضبت , لم اعرف ماذا افعل , شعرت باني سجينة الغرفة ولا املك اي خيار , كانت من صدماتي الكبيرة بصعب ولكنها ليست اشدها , فالامه التي رسمها بقلبي بعدها اشد صدمة واكبر جرحا من هذا , ارسلت له في نفس اللحظة وبدون تفكير رسالة على الفيس بوك
** شكرا كتير صعب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شو صايرلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لهون وصلت معك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عن جد شكرا
سلام
انكمشت على نفسي , نمت على الارض وبدات ابكي وانتظر الرد , انتظر تفسيرا انتظر حلا , صعب ازالني من قائمة الاصدقاء في الفيس بوك , قطع اي وسيلة اتصال بيني وبينه , هو لا يريدني بحياته بعد الان , كانت صدمتي به كبيرة , تمنيت لو ان الارض انشقت وابتلعتني قبل هذا اليوم , تمنيت لو اني مت , دخلت غيبوبة , ولا ارى هذا اليوم , ربما لا يكون بالشيء المهم , ولكن هذا يعني بان صعب اكتفى وذهب دون كلام دون وداع , صعب قرر الهروب دون مواجهة , صعب فقط بكل ببساطة رماني خلفه ومضى , صعب قرر التخلي عني دون حتى اعتذار , دون سلام دون كلام , كيف هنت عليه ؟؟ كيف طاوعه قلبه ؟؟ اي قلب تحمل في صدرك يا صعب ؟؟ وهل تملك قلبا من اساسه ؟؟ اي ضمير لديك بين طيات نفسك يا صعب وهل تملك ضميرا من اساسه ؟؟
انت شخص بلا ضمير بلا قلب بلا احساس بلا مشاعر , ناكر للجميل , بلا اصل , كيف استطعت ان تفعل هذا بشخص احبك واعتبرك كل حياته ؟؟ لشخص تنازل عن مبادئه وعن افكاره لاجلك , كسف استطعت ان تفعل هذا بشخص قرر التخلي عن احلامه وطموحاته فقط ليرضيك وليبعد عنك حزنك ؟؟ شخص كان على استعداد بان يحتمل الملامة وان يبكي عيني امه التي هي اغلى شيء بحياته فقط ليرضي خاطرك ويطمئن قلبك ؟؟
انت لا تستحقني يا صعب , لا تستحق تضحياتي لاجلك , لا تستحق اي كلمة كتبتها لك , ولا تستحق اي حديث وجهته اليك , لا تستحق وقوفي الى جانبك , باختصار لا تستحقني يا صعب لا تستحقني , اليوم ادرك تلك العبارة اليوم انقشها في رأسي كالنقش في الحجر ولن ازيلها من تفكيري " ان انت اكرمت اللئيم تمردا " انت تمردت علي , انت لم تلم احدا على ظروفك سواي , بالرغم من اني انا الوحيدة التي لم يكن لي اي علاقة باي ظرف حدث لك !! ببساطة يا صعب انت لم تكن تستحقني وانا كنت استحق وداعا يليق بي , كت استحق وداعا تماما كذلك الوداع عندما اخبرتني بانك تريد ان تبتعد وبانه لصالحي وبانك ستمضي معي اليوم كاملا قبل رحيلك , كنت فعلا استحق مثل هذا الوداع ولكن لا تعد بعدها ابدا , اهنتني يا صعب اهنتني ولا عرف كيف سامحتك على هذا الشيء , ولكن كن مطمئنا لن اعيد غبائي مرة اخرى واسامحك , انا لن اسامحك على جرحك الاخير ابدا ولن انساه طوال حياتي فكن مطمئنا .

تابع الجزء الحادي عشر

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1