كدوو الرياض في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!


**

السلام عليكم آآل غرام
حبيت انقلكم روايه متميزه بجميع المنتديات المجاوره
نسائم حب للكاتبه / سحابه نقيه
بعد ماأخذت الأذن من الكاتبه بنقلها
وإن شاءالله تنال أعجابـــكم ......

كـــونوا بالقرب


**

كدوو الرياض في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!


من الكاتبه ...


اقدم لكم اليوم روايتى ..... نسائم حب ...



الروايه من نسج خيالى ولكن تناقش امور موجوده على ارض الواقع



حقوق الروايه لى سحابه نقيه 1 .. ارجو من الجميع احترام هذا و انا لا أسمح بنقلها الا بإذنى



لقد وعدت ان اكتب بالفصحى ..... وانا مازلت عند وعدى ههه بس تجاوزو عنى هذه المره فقط حتى اكسر هذا الحاجز اللذى يمنعنى من الأقدام على مثل هذه الخطوه




احب اولا ان اشكر نيلاي .... فقد اوحت لى بفكره استفدت منها كثيرا فى هذه الروايه




واشكر كل من شجعنى من اعضاء هذا المنتدى الرائع وانا اعنى بهذا المشرفات و كل من ساعدنى او شجعنى بتعليق او تقيم و حتى كل من مر و قرأ الروايات السابقه بصمت ... لكم منى كل الحب




كدوو الرياض في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!



الفصل الاول



البطاقه الشخصيه :
تميم جابر ال .......... 28 سنه .......... البنت الوحيده لجابر ال .........
ماجستير ادارة اعمال ...... صاحبة اكبر شركة مقاولات بالبلد


اشارت للجميع بالجلوس وقالت وهى تضغط زر تشغيل جهاز العرض ...
سأدخل بالموضوع مباشرة .. اليها الساده ... لدينا منافس قوى لمناقصة المجمعات السكنيه ....
****
رجعت تميم للبيت عالساعه 8 المسا وهى تعبانه كتير وكل الى بدها تعمله انها تاخد حمام دافى
وفورا للنوم .. ولسى ما حطت رجلها على الدرج الا وبصوت امها بينده لها من غرفة الجلوس ....
لولي ..... رفعت عيونها بزهق وهى بتتنهد بتعب و بتقول لحالها ...
يارب بس يوم واحد يوم واحد ماتسمعنى الديباجه تبعها ...
مشيت لغرفة الجلوس وشافت امها بتشتغل تريكو ...
مرحبا ماما ... قربت وباست ايد امها ..... الله يرضى عليك يا بنتى ويعطيك العافيه ......
الله يعافيك وين بابا .... بالمكتب تبعه ..تركت ام تميم التريكو واطلعت ببنتها بإهتمام..
مو عاجبنى الى بتعمليه لولي ليش ماجيتى على الغدا وهى العشا كمان ماجيتيه
يعنى مو كفايه شغل ياماما .. الى بشوفك بتشتغلى هيك بفكر انا محتاجين ..
حبيبتى مابهون على تعبك هيك .. والعمر بمشى يا ماما هاى صار عمرك 28 سنه
الى بعمرك صار عنده 3 او 4 ولاد ... مابدك تفكرى بحالك لك امى
ابتسمت تميم لامها وهى بتقول .. بالله ماما صار لك سنين بتسمعينى نفس الكلام ..
يعنى مابتعرفى شو جوابى ...... تنهدت ام تميم بحزن ..
كل الحق على ابوك رباك متل الصبيان .. لك مشتهيه اشوفك لابسه لون غير هالالوان المغمه ..
او فارده شعراتك على الاقل .. او حاطه مكياج .. ودخيل الله لولي غيرى هالنضارات اى والله مخبيه عيونك ومطالعتك قد امى ....... ضحكت تميم على كلام امها ....
شبها نضاراتى !! والله عاجبينى المهم انى بقرا فيهم وبشوف كلشى واضح ...
اجاها صوت ابوها بقول وهو بدخل الغرفه .. سلمى لا تدايقيلى بنتى ...
بسرعه قامت تميم وراحت لعند ابوها باست ايده وقالت بحب ... كيفك بابا ان شاء الله صحتك تمام ؟..... كم بتحب نظرت الفخر الى بتشوفها بعيون ابوها .. بتحس بالراحه لانها فعلا متل مابتمنى ....
حط ايده بحنان على كتفها وقال ... كيف الشغل اليوم يا بابا ؟... ابتسمت له وقالت بتطمين ...
تمام لا تشيل هم والمشكله الى بتواجهنا فى مناقصة المجمعات السكنيه
ان شاء الله بنلاقيلها حل...... طيب والدكتوراه شو صار فيها ؟....
شغاله عليها وان شاء الله كلها سنه بالكتير وبصير الدكتوره تميم .......
وقفت امها وهى بتقول بلوم ... لك حرام عليك هلكت البنت ماخليت لها وقت ترفع راسها نظاراتها صارت هالسمك ارحمها... ضمها جابر وهو بقول بنتى قدها وقدود .....
تنهدت ام تميم بحسره على بنتها الى بضيع شبابها بسبب احلام ابوها الى مابتنتهى .....
ماما لولي بتريدى تاكلى شى .........
جاوبها ابو تميم ... كم مره قلت لك لا تناديها بهالاسم المايع شو لولي ..
ردت عليه مرته بتحدى ... رح ابقى اندهلها لولي لو شو ماعملت لكان تميم اسم صبى..
ياربى بنتى من احلى البنات وهالاب بالغصب بده يعملها صبى ..
انا طالعه اساويلك شى تاكليه حبيبتى ........ ابتسمت تميم كل مره نفس الخناقه على اسمها ..
هزت راسها بطيب وقالت وهى بتستأذن .. بدى اروح اتحمم وانام بكره الصبح عندى اجتماع مهم ...... خلص حبيبتى روحى وانا بطالع لك الاكل لفوق ....
هزت راسها وهى بتقول .. تصبحوا على خير
هاى هى حياة تميم (لولي) دراسه و شغل .. من البيت للجامعه للشغل والعكس...
مالها اصدقاء الا بنت خالتها لميا الى اكبر منها بسنه ومع هيك تميم مو فاضيتلها ...
همها الوحيد الحصول على رضى ابوها .. بدها تعوضه عن الولد الى كان بتمناه
وتفرجيه انها ممكن تكون احسن من الولد واثبتت هالشى للجميع ...
صارت مضرب المثل بالنجاح الدراسى والعملى .. حتى الشباب مابقدرو يلحقوها ...
الاولى على دفعتها دائما بالرغم من انها بتدير شغل ابوها ...
خلصت الماجستير بمرتبة الشرف .. وهلا الدكتوراه على وشك انها تخلصها
بس منشان خاطر ابوها الى كان نفسه بولد دكتور....
تانى يوم بالشركه بعد الاجتماع كانت تميم بمكتبها بتراجع بعض الاوراق
و بتفكر بطريقه منشان تقدر تكسر فيها العرض الى مقدمته الشركه المنافسه ...
كانت مستغربه ان شركه جديده بتفكر تدخل بالناقصه قدام شركتهم العريقه المعروفه
والى كل الشركات سحبت عروضها بعد ماعرفو ان تميم جابر داخله بالمناقصه هاى ..
بس بعد التحريات عرفت ان هالشركه جديده هون بس هى شركه عريقه بامريكا ...
طلبت تميم من الفريق تبعها انه يعمل تحرياته الكامله عن الشركه المنافسه ..
بدها كل المعلومات عن الفرع الى هون والى بامريكا ..
بدها تعرف مين الشخص الى تجرا ووقف قدامها ...
دخل عليها سكرتيرها خالد ... ست تميم السيد سالم مندوب من الشركه المنافسه بطلب مقابلتك .... عقدت حواجبها وهى مستغربه من الزياره المفاجئه من الشركه المنافسه ... ياترى بشو بخططو ؟ .. وقفت وتوجهت لجاكيت طقمها الكحلى وهى بتقول لخالد .. خليه يتفضل ... ورجعت لمكتبها
خلال دقيقه كان باب مكتبها بنفتح وبدخل منه رجال طويل عريض وسيم لدرجه
ملحوظه وقفت تميم ولفت حولين مكتبها وتوجهت للمندوب الى كانت واضحه على وجهه علامات الدهشه اول ماشافها وسلم عليها .. تميم جابر ؟...
جاوبته بهزه من راسها وهى تقول بثقه و هدوء ... معك .. وحضرتك السيد ..؟ .....
سالم ال.. رئيس فرع شركة بلا حدود العقاريه .... اهلا فيك تفضل ...
جلس سالم وجلست تميم قدامه و طلبت قهوه قبل ما تقول ... بشو بقدر اخدمك ؟....
كانت الدهشه لسى ماليه وجهه للسيد سالم .. تعودت تميم على هالشى وصار عندها عادى ......
فاجئها سالم بسؤاله ... حضرتك مديرة الشركه .... ابتسمت له بأدب وثقه ...
قصدك صاحبتها و رئيسة مجلس الاداره .....
عفوا اعذرينى بس المعلومات الى عندى ان الشركه بديرها
السيد تميم جابر الابن الوحيد لرجل الاعمال جابر ال ...... رجعت جاوبته بكل ثقه وهدوء ..
قصدك البنت الوحيده للسيد جابر ال .... ......
.......تمالك سالم نفسه وانمسحت معالم الدهشه من على وجهه وهوبقول ...
اسف لسوء التفاهم هدا.. لى الشرف يا سيده تميم بالتعرف عليك .....
شكرا اليك سيد سالم ماقلت لى بشو بقدر اخدمك؟ .......
سيده تميم انا هون منشان اقدم لك عرضنا بخصوص المناقصه المعروضه .........
تفضل شو فى عندك ...........
المناقصه هى كبيره كتير على اى شركه تدخلها لحالها و بما انا شركه جديده هون
شفنا من الأنسب انا نتشارك مع اكبر شركه موجوده بالبلد منشان نتعاون على هالمشروع
الضخم وبما انكم الشركه الوحيده الى تقدمت للمناقصه و شركتكم من اكبر الشركات المعروفه والى سمعتها ممتازه فنحن بنتقدم بعرض ان شركاتنا تتشارك بهدا المشروع وبهيك الخير بعم علينا كلنا ....... بس انتو قدمتو عرض منافس جدا بالمناقصه ....
.... بعرف وممكن بسهوله شركتنا تحصل على هالمشروع ............
لكان لشو هالشراكه اذا واثق من حصولكم عليها !؟ ......... قدم سالم لقدام شوى و اطلع فيها وهو بقول بإهتمام ... سيده تميم متل ماقلت لك شركتنا جديده بالبلد وهدا اول مشروع حتاخده ونحن لسى
ماكونا اسم مع المقاولين الصغار... وبعدين متل مابتعرفى المشروع ضخم كتير
وماممكن شركه وحده تشيله لحالها وتعاونا مع بعض بهالمشروع حيكون فيه
منفعه للطرفين لا تنسى انا بنملك الخبرات والأمكانيات الخارجيه وانتو
بالمقابل بتملكو الخبرات والامكانيات الداخله ولو اجتمعنا نحن التنين رح نقدر
نتجاوز مصاعب هالمشروع بسبب تميز هالشراكه .......
فكرت تميم للحظات هى لسى ماعندها المعلومات الكافيه عن شركتهم الأصليه
ومابتقدر تقرر وتقيم اذا كان هالعرض نافع لها ولا بضرها .......
اضاف سالم وهو بتناول ملف من شنتته .. على العموم هدا عرضنا بنقدمه لشركتكم..
ادرسيه على مهلك وعطينى رايك فيه ؟ .... وقف سالم ووقفت معه تميم ..
سلم عليها وهو بقول بنتظر اتصال منكم مع السلامه سيده تميم ..... سلمت عليه تميم وقالت ..
انسه تميم ..... لمعت عيون سالم بدهشه وبعدها ظهر الأعجاب واضح بعيونه ..
شد على ايدها وهو بقول .. انسه تميم .... وطلع بعدها من المكتب
بعد التحريات والدراسات قررت تميم ان تقبل عرض شركة بلا حدود
و خاصه بعد المعلومات الى وصلتها انها شركه ضخمه كتير وبإمكانهم بكل سهوله
انهم يحصلو على المشروع وينفذوه من دون مساعدت شركتها فقررت
بعد التشاور مع فريقها و والدها انها تقبل العرض بس بشروط ....



^
^
^
انتهى’ البارت وإن شاءالله بيكون يومياً تنزيل فصل ...
قراءه ممتعه غراميات ^^


من فهمني ملكني ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

بدايه حلوة وقويه كدوا

يسلمو عالنقل وبانتظارج

وديــ ...

" من فهمني ملكني "

همسات وردة ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله

حياك الله كدو .. بداية جميله ومثيرة وواضح ان سالم راح يكون عنده مشوار طويل
لاعادة تميم لوضعها الطبيعي .. بس احداث الروايه مكانها فين ؟؟
اعتقد انها بالخليج بس اللهجه شاميه الي يدور فيها الحوار ..



http://forums.graaam.com/458176.html



موفقه بنقلك باذن الله ..

كدوو الرياض في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!

المشاركة الأساسية كتبها من فهمني ملكني اقتباس :
بدايه حلوة وقويه كدوا

يسلمو عالنقل وبانتظارج

وديــ ...

" من فهمني ملكني "


نووورتي خيتوو أسعدني تواجدك
وان شاءالله القادم أحلى’ ...



المشاركة الأساسية كتبها همسات وردة اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله

حياك الله كدو .. بداية جميله ومثيرة وواضح ان سالم راح يكون عنده مشوار طويل
لاعادة تميم لوضعها الطبيعي .. بس احداث الروايه مكانها فين ؟؟
اعتقد انها بالخليج بس اللهجه شاميه الي يدور فيها الحوار ..



http://forums.graaam.com/458176.html



موفقه بنقلك باذن الله ..


الله يحيك تسسلمين ...
روايه سوريه بأرض سوريا ...
نووورتي ياعسل ....

وــدي لـكــم


كدوو الرياض في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!



المشهد الاول
بصوت مهزوز ويادوب يطلع ... سامر .......... نعم ......... اخدت نفس منشان تهدى شوى .......
سامر انا ...... انا تعبانه ...... ونزلت دموعها بغزاره .... مسح لها دموعها وهو بقول ...
بتريدى نروح على الطبيب ..... هزت راسها بلأ ... انا مو
مرضانه .. انا تعبانه ............ طيب شو تاعبك .......... حطت اصابعها على تمها منشان توقف
الرجفه الى فيه .. مابدى ابكى لازم اقول له شو فى .. بس كيف؟..... اطلعت فيه والدموع
لسى بتنزل من عيونها ... مسكت ايده بين ايديها وهى بتحاول تخليه يحس فيها ..
قربت ايده من خدها ...... سامر بترجاك تفهم شو بدى ........... انت قوليلى شو بدك .....
....... نزلت ايده وهى بتطلع بعيونه بتوسل ... سامر انا بدى .. انا بدى ...........
بدك شو لميا قوليلى ........ لفت وجهها للطرف التانى وهى بتقول بحزن ..
خلص مافى شى بدى انام ......... مسك ذقنها بأصابعه ولف وجهها له وهو
بقول حبيبتى قوليلى شو بدك .......... اطلعت فيه بيأس و ترجى بتتمناه يعرف شو بدها
من غير ما تقول ......... قال لها بشجعها وهو لسى ماسك ذقنها منشان تطلع فيه
... لميا ...... سامر انا ... بللت شفايفها .. انا ........... انت شو؟ ...........




المشهد الثانى
اخدت الفنجان و شربت منه شوى قبل ماتقول .. اول شى مالك دخل
وين بروح ومتى بجى ....... ابتسم لها وهو بقول وانت لا تسألينى مع مين بحكى ........
ماعلقت على كلامه بقيت تطلع فيه من طرف عينها وهى تقول ... تانى شى مابسمح
تجيب مين مابدك للشركه من غير ما تستشيرنى هاى شركتى بالأول وبالأخر
وانا بقول ممكن وما ممكن ............. وانت لا توقفى على كل طلب بطلبه منشان
ما اضطر اجيب موظفينى لعندك .......... وقفت تميم وهى بتقول بحده ...
ثالثا مابصير كل ما بقول رائى او بعرض فكره بتطلب دراستها و بتحولها لفريقك..........
وانت لا تتحسسى من ارائي المخالفه لوجهات نظرك ............ شاورتله بأصبعها
وهى بتقول بحده .. انت شايفنى اقل منك لأنى مراه وبتشكك بقراراتى ونسيت انى
بدير هالشركه الى من انجح الشركات بالبلد من اكتر من 7 سنوات ..........





المشهد الثالث
اول ما خطى برى البيت سمع صوت خلخال مياس مع صوتها بتنده له..
دكتور عماد وين رايح .... وقف وهو بشوفها بتركض لناحيته ........ معليش انسه مياس
سدقينى عندى شغل .... مسكت مياس ايده بأيديها التنتين وهى بتقول وعيونها بعيونها ....
دكتور عماد بترجاك لا تروح .. بهمنى كتير وجودك معى اليوم ..........
احتار عماد بعيونها والرسائل الى بتحاول توصله اياها بنظرتها .. ياترى انا فهمان صح !!..
والى بشوفه فى عيونها صح !!.... حست مياس بلخبطته فحطت ايده على قلبها
وهى بتقول بهمس وعيونها بتلمع من الدموع المتجمعه فيها ... عماد بترجاك تفهم ..
انك بتهمنى .................. كلشى صار واضح وضوح الشمس هلأ بعد تصريحها هدا ..
ماعرف كيف يتصرف ولا كيف يشعر كل الى بعرفه ان المشاعر صارت تركض
تتوزع و تدغدغ كل خلايا جسمه لحتى فجئه نطق .... بتتزوجينى مياس ؟......





........................... كونوو بالقرب !!


كدوو الرياض في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!




الفصل الثانى


نزلت تميم من سيارتها وهى مستغربه الأضائه الكتيره الى ببيتها ... عندنا ضيوم !!...
بس ماما ماقالت لى ان اليوم جاينا ضيوف والا كانت هلكتنى اتصالات منشان ارجع بكير ...
دخلت البيت وتوجهت لمكان الضجه واول مادخلت سمعت امها بتقول بمرح ...
هاه هى اجت الست لولي .. الحمد الله عالسلامه حبيبتى .... ابتسمت
اول ماعرفت مين الضيوف .. خالتها نهلى وبناتها لميا و مياس و ابنها فراس ...
سلمت على الجميع بحب الا فراس سلمت عليه بأدب ورسميه زايده...
استأذنت من الكل انها تطلع تغير و ترجع ... اخدت دوش سريع منشان تجدد نشاطها
ولبست بنطلون رمادى وفوقه بلوزه بيضا نص كم مطرزه برمادى واسود ..
لمت شعرها بملقط ورفعته بترتيب و نزلت لتحت..
طبعا تميم وانجازاتها كانو محور الحديث .. ابوها ما بجيهم حدا الى وبسرد
الهم السيره الذاتيه تبعها و مابنسى يبهرها شوى .. وهى كل الى بتعمله انه بتسمتع
اله وابتسامه حلوه على شفايفها مبسوطه بأفتخار ابوها فيها ..
همست لها مياس وهى بتضحك بصوت واطى ... شو رايكم تسجلوله لعمو
هالمحاضره و كل ما اجاكم حدا تشغلوها يعنى اريح له من ما يعيدها كل مره ...
ضحكو مع بعض .. تميم بتعرف ان مياس ماقصدها شى وان قلبها ابيض بس شو
تعمل الى بقلبها على لسانها و تميم تعودت على كلامها وطريقتها بالحكى ...
سألت لميا .. شو سبب هالزياره ؟ ماقالت لى ماما انكم جايبن والا كنت جيت ابكر ....
ابتسمت لها لميا.. اصلا كلشى اجى فجئه وماكنا مخططين للزياره هاى بس خاله سلمى
اصرت الا نجى لعندكم اليوم وعزمتنا عالمزرعه بكره ..... فتحت تميم عيونها عالأخر
و التفتت لأمها وقالت بسرعه ... عفوا ماما اسفه للمقاطعه بس انتو طالعين للمزرعه بكره؟ .....
ابتسمت لها امها وقالت لها بمرح .. اى حبيبتى وخالتك وولادها جاين معنا بدنا نقضى يومين هنيك
......... بس انا مابقدر اروح معكم عندى شغل .. وقامت وتناولت فطيره
من الصحن المحطوط قدامهم ..... ردت عليها امها بنرفزه ... شو شغل !!
بكره وبعده ايجازه ...... اى ماما بعرف بس لسى ماخلصت المناقصه الى بإيدى لسى
بدى ادرسها منشان اعرف كيف حيصير الأتفاق مع الشركه الجديده ...
هون سمعت صوت فراس بقول .. بتريدى اى مساعده انا مستعد ....
ابتسمت له بأدب وقالت لا شكرا تسلم واذا احتجت اكيد حطلب منك ......
قالت لها امها .. معليش هاليومين خديهم اجازه ...... مابقدر.. معليش انتو روحو وانا ببقى هون
..... شو هالكلام شو روحو انا ببقى هون ... التفتت على جابر وقالت ..
جابر احكيلك كلمه مع بنتك عاجبك الى بتقوله .... تنهد جابر و التفت لتميم وقال
انت عندك اجتماعات خلال اليومين الجاين ؟ ......... لأ بس ...... خلص لكان جيبى معك الأوراق
و متى مابدك ادخلى لغرفتك واشتغلى فيهم ..البيت مجهز بكلشى و فيه شبكة نت كمان .....
بس يا بابا ..... قاطعها ابوها .. معليش تميم منشان خاطر خالتك وامك ....
حطت الفطيره بالصحن وقالت امرك بابا .. رفعت راسها والتفتت على الجميع
وهى بتقول بجديه .. بس على شرط ماحدا بزعجنى بس ادخل غرفتى ....
الكل بنفس واحد قال موافقين ... ابتسمت ورجعت اخدت فطيرتها و بدت تاكلها ..
بقيت شى ساعه كمان قاعده مع لميا و مياس بحكو بمواضيع منوعه
قبل ما تعتذر من الجميع و تطلع تنام ...

من الصبح بكير توجه الجميع للمزرعه تميم مع ابوها وامها بسياره
و فراس مع امه وخواته بسياره ... بعد عدة ساعات وصلو للمزرعه ....
فعلا المكان كان رائع ... السيد جابر بملك هالمزرعه من فتره طويله كتير
و الإعتناء فيها كان هوايته المفضله... احلى شى مساحة الخضار الكبيره الى تحيط بالبيت
و احواض الزهور المتدليه من كل مكان و الهدوء والجو العليل الى بصاحب هيك مكان ...
اخدت تميم نفس طويل .... الله هلا الواحد بيعرف يشتغل .... ضحكت مياس.. اى شغل يا بنت ..
قولى لعب قولى مرح قولى نوم بس شغل !! ...
اول ما دخلو استقبلهم الخدم و كانو مجهزين لهم غدا خفيف
و بعد الغدا الكل طلع يرتاح شوى ...


عالساعه 2 اندق باب غرفة تميم .. طبعا ما ردت لأنها غرقانه بالشغل
رجع اندق مره تانيه .. كمان ما حست عليه .. شوى شوى انفتح الباب بهدوء
و صوت لميا طالعها من تفكيرها ... والله فكرتك نايمه .. ليش مارديتى ....
وقفت لميا قدام مكتبها لتميم الى ماردت و رجعت تقرا الورق ..... ياعينى يا عينى
الى واخد عقلك يتهنى به ..... نزلت تميم الوراق من ايدها واطلعت بإستغراب للميا وقالت ..
عفوا ؟.....ابتسمت لميا بمكر.. يعنى اكيد السيد سالم هدا شى حتى هيك مشغوله بأوراقه ....
ابتسمت لها تميم بركازه وقالت .. انت وافكارك يا لميا مع هيك اطمنى هو فوق ال40 سنه
....... حركت لها لميا حواجبها ... بس وسيم ما ؟ .... رجعت تميم لورى وسندت ظهرها عالكرسى
... هلا انت شو بدك ؟ انا مو شرطت ان ماحدا يزعجنى لما بكون بغرفتى .....
تغيرت ملامح لميا و قالت بجديه ... بدى تطلعى معى هلأ دايق خلقى بدى احكى معك بشى
....... شو فى خير ان شاء الله .. احكى هون ...... مسكتها لميا من ايدها وقالت لأ بدى مكان تانى
واصلا انا مخنوقه ومشتيه اركب خيل يالله تعى الله يخليك تميم ....


بعد ساعه من اللعب والركض بالخيول قالت تميم ..
ان شاء الله روقتى و صرتى تقدرى تحكى هلأ .... سكتت لميا كانو راكبين على الخيول و يمشو جنب
بعض بهدوء ...... من غير ما تطلع بتميم قالت .. بفكر افسخ خطبتى من معن .......
شو ليش شو صاير معكم .......... مابعرف يا تميم بحسه متغير عن معن الى بعرفه ..........
ماخلصنا من هالمشكله ........ لا ماخلصنا تصورى بده استأذنه اذا بدى اروح لمكان و اخبره
بكل تحركاتى وهلأ طالع لى بفنه جديده ........ شو هى ؟......
مابده ايانى اتوظف ولا اكمل تخصص شو على كيفه بعد كل العذاب الى تعذبته
و الدراسه الى درستها وهلأ بقول لى اتركى الشغل واقعدى بالبيت انتبهى
علي وربى ولادنا .. طيب شو اعمل بالطب الى درسته اعلقه بالمطبخ يعنى ؟..........
ليكون غيران لأن طلعتلك بعثه وهو تأخرت بعثته ........... تنهدت لميا بتعب ..
مابعرف يمكن بس انت شو رايك ؟ ........
والله حبيبتى الراي رايك هاى حياتك وانت حره فيها ........ التفتت لها لميا وقالت ..
يوه ..لكان انا ليش بحكيلك انا بعرف هاى حياتى وحره فيها .........
... انت بتعرفى راي بمعن من زمان بس كل مابقوله بتقولى انت هيك شايفتيه
لأنك ما بتحبيه وانا من الأول شفته شخص مو مناسب اليك ........ لأنه من عائله متوسطه ما .....
..... شو شايفتين صغيره حتى افكر هيك.. انا ما بشوفه مناسب اليك لأنه شخص
متحجر التفكير مع انه دارس وفاهم بس تفكيره من عصر ابونا ادم والله لما انخطبتو
حسيت شى بقلبى انقبض.... ضحكت لميا .. حلوه ابونا ادم مو مبعدتيها شوى ....
... سدقينى لو فى ابعد من هيك كنت بقوله .. المرأه هلأ مو متل اول ..
صارت تطلع وتشتغل و تحقق نجاحات بالحياه الرجال احيانا مابقدر يحققها ........
ابتسمت لميا بفخر وقالت وانت اكبر مثال على هدا ........ شكرا اليك حبيبتى
بس هلأ نحن بنحكى عنك ماعادت المرأه كل وقتها بالبيت بس تغسل و تطبخ وتربى
ولاد الا اذا هى بنفسها اختارت هالمجال فحلال عليها .. هلأ المرأه صارت ايد بأيد مع الرجال
بتبنى المجتمع و بتساهم بتقدمه ونجاحه و تحقق ذاتها و طموحاتها متلها متل الرجال ..
مو حرام التعب الى تعبتيه بدراسة الطب و النجاح الى حققتيه والتفوق منشان يجى
السيد معن يمنعك من الشغل او التخصص.. بدك رايى ؟ ..........
طبعا منشان هيك انا بسألك لأنى بثق فيك ......... لكان اسمعينى منيح يا لميا
انا بسمع ماما بتقول الف قلبه ولا غلبه .......... يعنى شو ؟...........
يعنى اتركيه هلا قبل العرس احسن اليك من بعد العرس .. انت من وقت
ما خطبتو ماشفتى يوم هنى كله مشاكل بمشاكل اذا هيك قبل الزواج لكان بعده كيف ؟..
وبنصحك كمان انك تاخدى البعثه و تكملى .. اذا كل طبيبه تركت شغلها منشان
تسمع كلام زوجها لكان مين بقى النا بهالمجال وبعدين ياما سمعنا عن نساء تفرغو
للعلم و خدمة المجتمع و عزفو عن الزواج ولا بس الرجل ممكن يتفرغ للعلم والمرأه مابصير
!!............ تسدقى يا تميم والله كنت بفكر بنفس كلامك ..
بس المشكله انى بحبه وانا متأكده انه بحبنى .. نسيتى كيف بقى وراى سنه من اول
ما توظفت بالمستشفى وهو بقنعنى بحبه .. احيانا بفكر انه بس يفهمنى منيح رح يتغير
وتتحسن معاملته ..........قالت تميم بنرفزه ..هلأ بدك تفهمينى انك واقعه بحبه للصميم....
سكتت لميا شوى تفكر بكلام تميم قبل ماتقول .. مابعرف بس هو كان لما يزعلنى
يراضينى بطريقه حلوه ..غير لسانه الى كان ينقط عسل بس هلأ متغير ..
مابعرف شو رايك اعطيه فرصه ؟.......... لك مو من شوى قلتى بدك تفسخى الخطوبه ......
بحيره ردت لميا والله مابعرف يا تميم قلبى بقول بتغير بس عقلى بقول لأ مارح يتغير
وبعدين انت بتعرفى اذا فسخت الخطوبه شو رح يصير ..........
لميا فكرى بنفسك شوى كونى صريحه مع اهلك لا انت اول وحده ولا اخر وحده بتمر بمشكله ......
تنهدت لميا بقلبها وقالت بحسره يا ريت بقدر اقول لك يا تميم عن السبب الحقيقى لتمسكى بمعن .....
قالت لها تميم وهى بتبعد شوى بفرسها ..لأخر مره بقول لك اذا بدك تاخدى طريق القلب
اسكتى ولا تنقى فينى كل شوى واذا بدك طريق العقل اعملى متل مابقول عقلك وبقول لك انا.....
ووخزت فرسها واسرعت فيه


بالطريق شافو فراس ومياس جاين على الخيول كمان.. هدو السرعه و تقابلو ...
قالت مياس بنرفزه ليش ماقلتو انكم طالعين؟.. ولا اسرار خاصه يعنى ......
ردت تميم بهدوء لا خاصه ولا شى بس فكرناكم نايمين .... رد فراس ..
على العموم حصل خير شو رايكم بسباق لورى التله هناك ....
انصفو جنب بعض وبدأ العد التنازلى و بدأ السباق.. كالعاده تميم مابترضى الا بالمركز الاول
و بعدها فراس وبعدين مياس واخر شى لميا لأن بالها كان مشغول
وبتفكر بالكلام الى حكته مع تميم ...
نزلو منشان يرتاحو شوى و طالع فراس من الكيس المعلق على طرف الفرس
شويت فطاير باعثتهم معه خالته سلمى و بدأ الكل ياكل ...
وبدات النقاشات حول الشغل بين فراس وتميم .... فراس بنفس عمر تميم ...
ما بتذكر تميم من متى وهو بحاول يكسب ودها وقلبها بس هى دائما بتصده
مع ان زواجهم رح يسعد امها وخالتها بس هى حست ان ابوها مارح ينبسط بزواجها
و انشغالها عن الشركه و التحصيل العلمى فشالت الموضوع من راسها نهائى
وحتى ما عطت لنفسها فرصه تجرب تبادل فراس مشاعره او حتى تجامله
سكرت الموضوع من اوله و حطت لقلبها و فكرها مية ققل منشان
مايأثر عليهم اى رجل مو بس فراس .. مع ان لو جيتو للحق فراس شاب بينحب
و ممكن تعيش معه تميم حياه حلوه ... افكاره عصريه وناجح بحياته كتير
هدا غير انه وسيم لدرجه ملفته للنظر شعر بنى وعيون عسلى و بشره
برونزيه هدا غير جسمه الرياضى واناقته الشبابيه الى مابختلف فيها اتنين ...


اجى صوت مياس يقطع حديثهم الممل عن الشغل .. لولي فردى شعراتك ........
لأ ............ منشان الله مشتهيه اشوفهم مره مفرودين .... قلتلك لأ ........
طيب شيلى نضارتك بدى اشوف عيونك ........ واذا شلتها كيف بدى اشوف ؟
يعنى هلا انت مابتشوفى ابدا من غيرها ........... لا مابشوف بوضوح بشوف غباش
.... بتعرفى مو مسدقتك بظن انت بتحطيها منشان تكملى ستايلك الى عاملتيه لحالك .....
ووقفت وهى بتحرك ايديها بحركه مسرحيه وقالت .. المراه الحديده ..........
اطلعت فيها تميم وهى عاقده حواجبها .. شو هى المراه الحديديه ؟.....
ليش مابتعرفى هيك بسموكى بعالم البزنس .......... بلا مبالاه ردت.. عالم فاضيه ......
وقف فراس وقال يالله خلينا نرجع بدات الشمس تغيب ولحتى نصل للبيت بتعتم الدنيا .......
ركبت لميا وفراس على فرسهم وبداو يمشو .. لحقتهم مياس ولما اجت تميم تركب
فرسها ندهتلها مياس .. لولي ............. نعم ..........
اول مالفت تميم بأتجاه مياس خطفت تظاراتها ولفت بفرسها حولين فرس تميم ....
بنرفزه.. هاتيهم مياس ...... ضحكت مياس.. ما حزرتى انت بتشوفى بلاهم
بس هيك منشان برستيجك لابستيهم ...... اخدت تميم نفس وقالت وهى بتمد ايدها
لجهة مياس الى راكبه فرسها .. بلا سقاله وهاتيهم مابقدر اشوف الطريق من غيرهم ......
طيب خلص خديهم ..وقربت بفرسها من تميم الواقفه قدامها
بس بدل ما تعطيها النظاره سحبت الملقط الى ماسك شعر تميم ......
ااى لك شبك انت شو صايرلك ؟........ ضحكت مياس و هى بتشوف تميم بتحاول تلم شعراتها ....
ولا شى بس هيك مشتهيه اشوفك بغير الستايل المعتاد ...
وحركت فرسها وقالت قبل ما تبتعد .. يالله باى لولي بشوفك بالفيلا .......
زفرت تميم بعصبيه من الى عملته مياس فيها ... طالعت جوالها من جيبها
و قربته من وجها لحتى تشوف ... ااه مافى تغطيه ...
اووف هلا هيك بروح على الوقت وعندى شغل كتير .... ركبت فرسها
و ديقت عيونها منشان تقدر تشوف احسن وربتت على عنق الفرس وقالت ..
اصيله معتمده عليك ترجعينى عالبيت .. ووخزتها منشان تبدأ تركض بأتجاه البيت ....


^
^
^
انتهى’ البارت
قراءه ممتعه غراميات

سسسـؤوؤومـآ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البـآرت روعه يسلممك ربي يً الغلآآ

همسات وردة ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

مساء الخير

شخصيات ثانيه ظهرت بس اختفى سالم نسبيا فيها
شكله تمهيد للقاءات اخرى قويه بينهم ..
حركه حلوة من مياس حتى تحرك ركود تميم شوي
وتعيشها وضعها الطبيعي المفقود بارادتها ..

ننتظرك كدو بكرة ^ ^

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1