غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 15-06-2012, 05:54 PM
صورة special Lady الرمزية
special Lady special Lady غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي سأبوح لك بسر / بقلمي ، كاملة


سَـ أبۆح ل̲گ ب̉ سرّ . .


كبششر نعششق الغوص بالمآآضي .. إعآآدة الذكريآآآت بتفآآصيلهآآ ..
يأتي موقف حزين .. يعيد للأعين دموعهآآ ..
يأتي موقف سسعيد .. يعيد لتلك الششفآآهـ إبتسسآمتهآآ ..

نعيد طفولتنآآ .. ونششتآآق للبرآآءة .. نششتآآق لأن نركض أو نصصرخ بأعلى صوتنآآ لا لشئ .. فقط لفت إنتبآآهـ لمن هم أكبر منآآ .. لنعلمهم أننآآ هنآآ ..

ثم ننتقل لفترة المرآآهقة .. فترة صعبة .. نحب الإجتمآآع بمن هم بسننآآ .. لآآنريد الذهآآب لإجتمآآعآآت عآآئلية .. يصصبح التمرد هو طآآبع كل تصرفآآتنآآ .. يزيد الششعور بأننا أصبحنآآ كبآآر .. وأصبح لنآآ حق بأن نسسيطر على حيآآتنآآ .. دون تدخل من أي ششخص .. حتى وإن كنآآ على خطآآء ..

ثم تأتي فترة الششباآآب .. فترة رآآئعة بحيآآة كل ششخص .. نصبح أعــــقل وأكثر إدراك .. تصصبح لنآآ شخصيآآتنآآ النآآضـــجة .. يصبح لنآآ تجآآربنآآ وخبرآآتنآآ من مدرسسة الحيآآة يصصبح لنآآآ القدرة على تحمل مسؤولية تصرفآآتنآآ وأخطآآئنآآ .. ونتعلم من الحــيـــآآة الكثير الكثير لكي نزيد خبرة وحكمة .. وتصصبح لنآآ حيآآتنآآ الخآآصة مع أنفسسنآآ ربمآآ أو مع شريك نكمل معآآهـ مسسيرة حيآآتنآآ ..

ثم تأتي فترة الكبـــر بالسسن .. تكون أنتهت كل التجآآرب .. وأنتهت جمـــيع الدروس .. هنآآ تكون الحكمة الكآآملة .. هنآآ يكون النضضج الكآآمل .. هنآآ نكون قد أستقرينآآ .. لوحدنآآ أو مع ششريك نكمل معه الحيآآة ونتمتع برفقته طول الوقت البآآقي لنآآ بالحيآآة ..

وكم يحب البششر بلحظآآت خلوته أن يعيد على نفسسه .. مواقف ولحظآآت مرت .. سعيدة أو حزينة .. على حسب مزآآجه بتلك اللحظة .. فإمآآ أن يبتسم ويضحك فرحآآ للذكرى السعيدة .. أو أن تدمع عينآآهـ ويقششعر بدنه لتلك اللحظة الحزينة ..

طبيعة البشر .. نحب أن نعيد لحظآآتنآآ على انفسسنآآ مرآآرآآ وتكرآآرآآ ..
وهنآآ سندخل بمآآضي وأسرآآر لهؤلآآء الأششخآآص ..





أعلم إني أكثرت بكلآآمي عن المآآضي .. لكنهآآ مقدمة لمآآ سأكتبه .. مقدمة لأفكآآر سأخطهآآ هنآآ .. مقدمة لمآآ هو بذهني ..

أتركم اللآن .. مع أفكآآري ..

أرجو الإسستمتآآع .. وأن تنآل الإعجآآب ..





~~


أضع روآآيتي .. مولودتي الأولى بين أيديكم .. وأتمنى أن تعجبكم ..


الروآية مكتملة عندي ..


حأنزل البآآرتآآت يومين بالأسبوع .. كل سبت وربوع ..



تنبيه هآآم : لآآ أحلل نقل القصصة أبدآآ .. دون ذكر إسمي عليهآ .. !!



فلنتحلى بالأمآآنة الأدبية يآآجمآآعة ..

=)



تعديل special Lady; بتاريخ 15-06-2012 الساعة 06:06 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-06-2012, 05:57 PM
صورة special Lady الرمزية
special Lady special Lady غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر .. / بقلمي .. !


السر الأول


نسمات باردة بليلة هادئة .. تهتز على إثرها الأشجار .. سماء صافية .. نجوم مشعة .. يتوسطها القمر ..
قهوة ساخنة .. رفيقتها بتلك الليلة .. حين كانت تعيد تلك الذكريات من الماضي .. تتأمل تلك النجوم وذلك القمر .. سارحة بذكرياتها ..

طفلة حيناً .. ومراهقة حيناً أخر ..
تفعل ما تفعله كل ليلة .. مع قهوتها الساخنة .. وبتلك الشرفة الباردة .. لعل بعض الذكريات يدفيها .. تتكور على نفسها .. فوق ذلك الكرسي الخشبي .. سارحة بعالمها .. تنفصل عن الدنيا .. تعيش عالم خاص بها فقط .. لا يشاركها أحد ..
تبــــــكي .. تضــــــحك .. تتألــــــــم .. تفـــــــــرح ..
كل مشـــــاعرهــا تمارسها بالخـــــفاء ..
مع ذكريـــــــــــــــــــاتهــــــــــــــــا ..

يرن المنبه .. ليوقظها من عالم الذكريات .. كم يمضي الوقت سريعاً حين نتذكر .. تقف متجهة للغرفة .. تغلق المنبه .. تتجه لدورة المياهـ .. لتنعش وجهها ببعض الماء .. ثم تستعد لكي تستقبل يومها ..
تتجهز لجامعتها .. ثم تتجه نحو الباب .. بعد أن اخذت شنطتها بطريقها .. تفتح بابها ..
تظهر بوجهها " شــوق " ..

بإبتسامة عذبه " سوق " : صباح الخير ندوووش ..
" ندى " : صباح النوور شوشو ..
ثم تبداء الحركة بركض اخوة " شوق " الصغار .. تسابق من سينزل أول .. تبادلوا البنات ابتسامة على الأطفال .. ثم اتجهوا للدور الأسفل ..
عند طاولة الأكل .. شافوا وجه " نورة " المبتسم .. والصغار يتكلموا مع " محمد " ..
" ندى + شوق " : صباح الخير ..
" نورة + محمد " : صباح النور ..
وجلس الكل لكي يأكل قبل الدوامات .. بضحكات وأحاديث بينهم ..

××××××

عشب أخضر يغطي الأرض كلها .. يحيط ببيت كبير .. يتكون من دورين .. حيث يعيش شاب مع طفل ذات اربع سنوات .. ووالدة الشاب معهم ..

بتلك الحديقة .. طاولة لأربع أشخاص .. تجلس عليها الجدة والطفل يفطروا .. من بعيد يقترب الشاب .. ينحي ليقبل رأس والدته .. ثم يمسح على رأس طفله .. ليجلس ليفطر ..
" الشاب " : ما احد صحاني اليوم ؟؟
" الجدة " : تعبت اصحيك .. مارضيت تصحي ..
" الشاب " بإحراج خفيف : أعذريني يالغالية .. لكن امس نمت متأخر .. وراحت عليا نومة ..
هدوء لدقائق ..
" الطفل " : بابا ..
" الشاب " : نعم حبيبي ؟؟
" الطفل " : أبغى أثوف " ندى " ..
" الشاب " ملتفت لأمه بإستغراب : " ندى " ؟؟
" الجدة " : بنت أخت " نورة " الله يرحمها ..
" الشاب " :افتكرت .. ( يلتفت لطفله ) .. يلا عشان نروح لـ " ندى " ..

يقفز الطفل من كرسيه .. متجه لوالده .. وقبلة سريعة لوالده ليجري بعدها الى البيت .. وخلال دقائق كانوا بالسيارة .. متجهين لبيت " محمد " ..

××××××


الساعة 11:30 صباحاً .. ببيت " محمد " ..
دخلت " ندى + شوق + الصغار " البيت .. قآآدمين من الدوامات ..
" نورة " : راجعين بدري يابنات ؟؟
" ندى " : اليوم عندنا محاضرتين فقط .. عشان هيك ..
بهزة بسيطة من رأسها ترد " نورة " .. سمعوا صوت الجرس .. استغربت " نورة " من الذي أتى بهذآآ الوقت ؟؟ .. طلبت من " ندى " تذهب لترى من عند الباب ..
اتجهت للجرس ورفعت السماعة ..
" ندى " : الو ؟؟
" الطفل " : فكي الباب ..
" ندى " للتأكيد : " عمر " ؟؟
" عمر " : إيوا ..
ضغطت الزر لكي تفتح الباب لـ " عمر " .. واتجهت للباب لتفتحه .. لكي يدخل " عمر " .. وصل عندها وسلم عليها .. وهي تساله عن احواله .. وبخلف " عمر " .. دخل " الشاب " ..
" الشاب " بصوت هادئ : كيف حالك " ندى " ؟؟
دوبها تنتبه للشخص الواقف بعيد عنهم شوية .. " ندى " : الحمد لله بخير .. كيفك إنت " طلال " ؟؟
" طلال " بإبتسامة بسيطة " الحمدلله تمام ..
" ندى " : تفضل " طلال " ..
بعدت " ندى " عن الباب .. يتبعها " عمر " وخلفه " طلال " .. جلسوا بالصالة .. واتجهت " ندى " للمطبخ ..
" ندى " : خالتي " نورة " ..
" نورة " مشغولة باللي بيدها : نعم " ندى " ؟؟
" ندى " : " طلال " برا بالصالة مع " عمر " ..
" نورة " ترفع رأسها : طيب صبي عصير مانجا وخديه لـ " طلال " ..
اتجهت للثلاجة .. وصبت العصير بكأسة .. واتجهت للصالة وقدمتها لـ " طلال " .. شكرها بإبتسامة بسيطة على طرف فمه .. انسحبت بعدها بهدوء .. و " عمر " وراها زي ظلها ..
كانت " شوق " جالسة عند التلفزيون .. لاحظت " ندى " ووراها شخص صغير .. عقدت حواجبها وركزت من الشخص دا ؟؟ .. لما وصلوا فوق ..
" شوق " : " طلال " راح ؟؟
" ندى " : لا هو تحت جالس لوحدو .. انزلي لو ..

وقفت " شوق " بسرعة .. ونزلت الدرج درجيتن ..

" طلال " : بشويش بشويش على الدرج .. ماني طاير ترى ..
" شوق " بتطنيش لكلامو : إنت فينك " طلول " ما أحد يشوفك ؟؟
" طلال " : كنت مسافر .. و إيش " طلول " ؟؟ .. أصغر عيالك ؟؟
" شوق " بهبل : لأ أكبرهم .. ( سوت نفسها جديه ) .. متى يعني بتوقف سفراتك دي ؟؟
" طلال " : كيف يعني اوقفها ؟؟ .. شغل دا مو بكيفي ..
" شوق " : بابا وعمي " عبد الله " مايسافروا زيك ..
" طلال " : لانهم عندهم عائلة .. انا رأس مالي " عمر " اخليه عندي أمي .. سهل وخفيف يعني ..

يقطع عليهم الكلام دخول " محمد " .. يقوم " طلال " ويسلم على ولد عمه .. ويجلسوا يتكلموا بالشغل .. توجهت " شوق " لأمها .. بعد ثواني .. تناديهم " نورة " للغداء .. اتجهوآآ الرجآل لغرفة الأكل ..
جلسوا ياكلوا .. وأغلب حديثهم بالشغل .. تتخلل الجلسة .. خصوصا بوجود " طلال " ..

××××××

الغرفة باردة .. والابجورة اللمبة الوحيدة المفتوحة بالغرفة .. وهيا جالسة على السرير .. وحولينها صور كثيرة ..
صورة لها وهيا بأول يوم بالتمهيدي .. كانت الصورة تجمعها مع أخوها وأمها ..
صورة ثانية لها وهيا بالإبتدائي .. بحفلة وكانت مشتركة بعرض للأطفال ..
صورة لها يوم تخرجها من المتوسط ..
صورة لها يوم كانوا بجنوب افريقيا ..
وأحلى صورة .. يوم تخرجها من الثانوي .. كانت واقفة و وراها أبوها وأمها .. وعن يمينها أخوها الكبير .. وقدامها أخوانها التؤام الصغار ..
مبتسمين وهيا لابسة لبس التخرج .. تفتكر داك اليوم كويس ..
وهذهـ أخر صورة ضمتهم مع بعض ..
جنب السرير موجود دبدوب لونه ازرق .. هدية من أبوها ..
وأمآآمهآآ بالطاولة .. لاب توب لونه نحاسي .. هدية من أمها ..
السلسلة اللي هيا لابستها .. هدية من أخوانها ..

ذكريات مضت .. لكن الألم باقي الى ما لا نهاية ..
تتمنى لحظة فقط .. تشوفهم حلوها ومعاها .. تحضن أمها و أبوها .. وتنكش شعر أخوها لانه ما يحب الحركة دي .. تعطي أخوانها الصغار حلاوتهم المفضلة ..
تتمنى لحظة فقط .. تعيش معهم لحظة فقط ..

لاتستطيع البكـــاء .. تشعر أن عيونها كجمرة .. لكن لآآ تبكي ..

تتذكر ذلك اليوم .. صار لهم حادث .. كانوا كلهم بالسيارة .. بيعدوا من الإشارة .. الا تجي سيارة من يمينهم ناحية أخوها الكبير ماكان جالس .. وتخبط فيهم بقـــــوة .. لتنقلب السيارة عدة مرات بالشارع .. أخوانها الصغار ماتوا من وقتها ( خرجت منها شهقة ) .. أخوها الكبير وأبوها وأمها كان فيهم بقايا روح ..
ماتفتكر ايش صار بعدها .. لكن تفتكر يوم صحيت من الغيبوبة .. على واقع مرير .. قآلوآآ لهآآ إنهم رحلوآآ .. غآآدروآآ .. تركوهآآ وحيدة .. وكم تشعر بصعوبة التصديق ..
بدأت " ندى " تنكمش على نفسها وتركز نظرها بنقطة معينة بالجدار .. حست رأسها يدور .. وبدأت تفقد وعيها .. طاح رأسها على ركبها وهيا ضامة نفسها .. وعيونها ترفض الدمع ..

تحت بالصالة .. خلص " عمر " من الغداء .. وقام بسرعة للدرج ..
" طلال " : " عمور " حبيبي روح غسل يدك وفمك .. وبعدين سوي اللي تبغاهـ ..
رجع " عمر " بسرعة وغسل يده وفمه .. ورجع يجري للدرج .. وقفه بالطريق أخو " شوق " الصغير .. حاول يتخلص منه .. يبغى يطلع لـ " ندى " بسرعة ..
قدر يخلص نفسه .. وكمل جري لغرفتها .. دق الباب .. واستنى الرد .. ما أحد رد .. ففتح الباب ..وهو يشوفها على سريرها ضامة نفسها وعيونها مغمضة ..
راح لها .. ناداها وهو يهزها .. و لا رد من " ندى " ..
ناداها كم مرة .. لين تعب .. استغرب ليش ماترد ؟؟ .. زعل منها .. وخرج من الغرفة .. نزل تحت راح لـ " طلال " ..
" عمر " : بابا ..
" طلال " يلتفت له : ايوا حبيبي ..
" عمر " : تعال أبغآآك فوق ثوية ..

تحرك " طلال " مع ولدهـ لفوق .. مستغرب منه إيش يبغى ؟؟ .. أخذهـ " عمر " ناحية وحدة من الغرف .. لحقه وهو مو عارف غرفة مين دي ..
" عمر " وصل قبل أبوهـ عند باب غرفة " ندى " : شوف بابا أناديها وماترد عليا ..
" طلال " عاقد حواجبه وهو يقرب من الغرفة : تنادي مين ؟؟ ..
أشر " عمر " بأصباعه ناحية أحد بالغرفة .. قرب " طلال " وطالع بالغرفة .. شاف " ندى " بالهيئة ديك.. ضامة ركبتها لجسمها .. ووجها طايح على ركبتها .. حس " طلال " بشعور مو مريح .. البنت فيها شئ ؟؟ .. لكن شال نظرهـ بسرعة .. ونزل تحت وهو ينادي " شوق " .. جاته من غرفة الأكل ..
" طلال " : اسمعي أبغاكِ دحين تطلعي فوق .. وتروحي لغرفة " ندى " .. ( بتصريف بدون مايقول السبب الحقيقي ) .. لأن " عمر " بيقول يناديها ماترد ..
" شوق " وهيا بتطلع الدرج : طيب ..

طلعت " شوق " الدرج بسرعة .. وراحت لغرفة " ندى " وهي خايفة .. طلت على " ندى " وهي تناديها .. لا رد من " ندى " .. راحت لين عندها وصارت تهزها .. لكن لا رد .. خافت " شوق " .. نزلت تحت بسرعة .. استقبلها " طلال " كان بوجهها ..
" طلال " : ردت عليكِ ؟؟ ..
" شوق " ووجها مقلوب : لا .. معرف ايش بها .. اهزها ولا ترد ولا أي صوت يطلع منها ..
" طلال " : روحي قولي لأبوكِ عشان نوديها المستشفى ..

توجهت " شوق " ناحية غرفة الأكل .. كان " محمد " و " نورة " بيتكلموا عن شئ ..
" شوق " وهي خايفة : بابا .. ماما
التفتوا عليها .. " محمد " لاحظ وجهها : ايش بك " شوق " ؟؟
" شوق " : " ندى " فوق .. معرف ايش بها .. حاولت اكلمها وأهزها .. لكن ماترد عليا .. يمكن اغمي عليها .. معرف ..
قبل ماتكمل كلامها .. قامت " نورة " بسرعة تطلع لغرفة بنتها التانية .. وهي خايفة من قلبها .. ولحقها زوجها .. نادوها ولكن لارد .. فشالوها بسرعة .. ياخدوها للمستشفى ..
نزل " محمد " وهو شايل " ندى " ..
" محمد " : " طلال " جهز السيارة بسرعة الله يخليك ..
خرج " طلال " سريع عشان يجهز السيارة .. وخرج " محمد " بسرعة وهو يحط " ندى بالمقعد الخلفي على حضن " نورة " وجلس قدام جنب " طلال " اللي كان يسوق ..
" نورة " تبكي على بنت اختها .. وتقرأ وتسمي عليها ..

وصلوا المستشفى .. " محمد " شال " ندى " وراحوا لناحية الطوارئ وهو يجري .. عند باب الطوارئ .. جوا الممرضات بسرعة بسرير .. وحطوا " ندى " عليه وأخدوها يفحصوها ..
جلس " محمد " وزوجته وأخوهـ على المقاعد .. ينتظروا أي خبر ..
بعد نص ساعة .. جاهم الدكتور ..
الدكتور وهو يأشر لغرفة : إنتوا اللي جبتوا البنت اللي بالغرفة دي ؟؟
" محمد " : إيوا .. بشرنا يادكتور ؟؟
الدكتور : لا الحمد لله هي بخير .. لكن عندها ضعف شديد بالجسم بسبب عدم الأكل .. حاليا بنعطيها مغذيات .. لكن لازم تهتم باكلها اكثر .. إن شاء الله حتصحى بعد فترة .. وأول مايخلص المغذي .. تقدروا تاخدوها للبيت .. ( مد يدهـ بوصفة ادوية ) .. هذهـ أدوية لازم تأخدها لأسبوعين .. وتهتم بأكلها .. وياريت تكتير من السلطات والفواكه ..
" محمد " : إن شاء الله .. ينفع نشوفها يادكتور ؟؟
الدكتور بابتسامه : طبعا .. تفضل ..
دخلوا للغرفة .. توجهت " نورة " وجلست بالكرسي اللي عند رأس " ندى " وهي تقرأ عليها .. " محمد " كان مع " طلآآل " برا .. دخل على زوجته يخبرها إنه بيروح وبيرجع لآنه ماجاء بسيارته .. وخرج معه ..
بعد ساعتين صحيت " ندى " وهي تحس بصداع .. فتحت عيونها وغمضتها كم مرة لين قدرت تتأقلم على الأضواء .. لفت على يمينها .. شافت " نورة " جالسة على الكرسي ومرجعه رأسها على وراء ومغمضة عيونها .. حاولت تتكلم " ندى " لكن حست بفمها جاف مرة .. رجعت رأسها على المخدة بسبب الصداع اللي ماسكها .. حاولت تتكلم مرة تانيه .. لكن ماقدرت .. انفتح الباب ودخلت " شوق " وخلفها " محمد " .. شافتها " شوق " صاحية راحت لها بسرعة ..
" شوق " : الحمد لله على السلامة ياقلبي ..
" ندى " اكتفت بهزة رأس ..
" شوق " : إيش بك ؟؟ .. تبغي شئ ؟؟ ..
" ندى " بصوت بالقوة طل منها : موية .. موية ..
التفت " شوق " وجابت قارورة موية كانت على الطاولة .. واعطتها عشان تشربها ..
" محمد " : الحمد لله على السلامة يابنتي .. والحمد لله الدكتور يقول مافيكِ إلا كل خير .. بس يبغالك تهتمي شوية بأكلك .. ودحين تقدري تخرجي من المستشفى ..
" ندى " : الله يسلمك عمي ..
تحركت " نورة " من أصواتهم .. فتحت عيونها .. شافت " ندى " صاحية ..
" نورة " جلست بسرعة : كيفك يابنتي ؟؟ احسن ؟؟ ..
" ندى " بإبتسامة : الحمد لله خالتي ..
" نورة " وهي تأخد نفس عميق : الحمد لله ..
سمعوا صوت دق على الباب .. تغطوا الحريم .. وراح " محمد " فتح الباب .. شاف الدكتور .. دخل وتطمن على " ندى " وقال خلااص بإمكانها تخرج ..
خرج الكتور ينادي ممرضة لكي تخرج من يد " ندى " إبرة المغذي .. إنتهت من الإبرة .. إرتدت عبايتها وخرجوا من المستشفى .. وصلوا البيت .. جلسوا بالصالة .. " نورة " توجهت للمطبخ .. وعآآدت وبيدهآآ أكل لـ " ندى " لكي تتنآول الأدوية ..
تنآآولت وأخدت أدويتها .. وتوجهت لغرفتهآآ لترتاح .. وتفرقوا كل واحد راح لغرفته ..

××××××

قربت إجازة الصـــيف .. وببيت " طلال " الهادئ بالعادة .. أصبح ممتلئ بالأشخآآص ويوجد فيه إزعاج كبير ..كآنوآآ أخوان وأخوات الجدة وعيالهم ..
( أول أخو إسمه : سعود وعمرهـ 65 سنة .. عندهـ أربع عيال " سلمى وسامي " تؤام " وليد و أريج ..
بعدهـ تجي الجدة : عمرهآآ 62 سنة .. عندهآآ إثنين " محمد .. عبد الله "
ثم يجي اخو إسمه صالح : عمره 55 سنة .. دائم السفر .. عندهـ أربعة عيال " زياد وملاك "تؤام " وريان وميساء " تؤام " ..
نجلاء أخر العنقود : خالة فلة .. تحب الضجة والرجة .. عمرها 28 سنة .. عازبة .. تعيش عند صالح .. )
~~
على طاولة الاكل مجتمعين كلهم .. وضحك وأحاديث .. والأطفال يلعبوا هنا وهناك ..
اول من قام من الأكل هم البنات ( أريج + سلمى + ملاك + ميساء + نجلاء ) .. قاموا يجلسوا بالصالة .. دخل " طلال " جاي من برا ..
" طلال " : السلام عليكم ..
" البنات " : وعليكم السلام ..
" نجلاء " : فينك ماتنشاف .. من جيت هنا ماشفتك إلا مرتين ؟؟ ..
" طلال " : سامحيني نجول .. لكن تعرفي شغل ..
" نجلاء " : تغديت ؟؟
" طلال " : الحمد لله ..
نطت " ميساء " : طلول عندي طلب بليــــــــــــز ..
" طلال " : الله يستر .. إيش يا ميوس ؟؟ ..
" ميساء " : ودينا عند " شوق " بليز ؟؟ ..
" طلال " : كم تدفعي ؟؟ ..
" ميساء " : نـــــــذل .. كم تبغى ؟؟ ..
" طلال " : تعرفي نفسي بأشياء كثيرة .. سيارة ولاب توب و أي فون وشوية ملابس و ...
" ميساء " تقاطعه :كل دا ؟؟ .. ترى طلب صغير مو السوق كلو ..
" طلال " : خلاص مافي روحة ..
" ميساء " عصبت : أحسن برضو ..
" طلال " يضحكـ : امزح وربي .. خلاص تجهزوا ونمشي ..
" البنات " بصوت واحد : جاهزين ..
" طلال " : بسم الله .. طيب يلا ..

توجهوآآ للبس العبايات وتوجهوا لبيت " محمد " ... وطبعا " عمر " قبلهم بالسيارة .. أوصلهم " طلال " وذهب .. توجهوآآ البنات للصآلة رأو " شوق " بالصالة نايمة على الكنبة .. أقتربوآآ منها وصرخوا كلهم عند إذنها .. إستيقظت من نومها مرتعبة .. والبنات حولهآآ يضحكون عليها .. وبدأت حرب المخدات بينهم .. لم ينتبه أحدهم لـ " محمد " حين دخل .. واقف مستغرب .. تركهم وتوجه لفوق .. جلسوآآ بعد اللعب يتحدثون .. طبعا " عمر " أتى لأجل بنت معينة .. يبحث عنهآآ ..
" عمر " : " ثوق " فين " ندى " ؟؟
" شوق " : فوق .. روح ناديها يابطل ..
يركض لغرفة " ندى " .. يفتح الباب بقوة .. أخرجها من ذكرياتها .. يقفز فوق سريرهآآ .. لكي يحضنها .. يحبها الطفل كثيرا .. وهي تبادله الحب أيضاً .. هناك شعور مشترك بينهم .. ألا وهو اليتم ..
" عمر " وحثتيني ..
" ندى " : وحششتني إنت كمان .. كيفك ؟؟
" عمر " : كويث .. تعالي تحت معايا ..
" ندى " : من فيه تحت ؟؟
" عمر " : ميثاء وأريث ونثلاء وثلمى وملاك وثوق وبث ..
وصل لمسامعهم صوت الموسيقى .. أكيد " نجلاء " و " شوق " يرقصوا .. قاموا من السرير وتوجهوا لتحت ..
أول من استقبلها لما نزلت " شوق " .. كانت ترقص توجهت لها عشان ترقص معاها .. على الحان أغنية " ماصدقت لـ ماجد المهندس " .. تتمايل " شوق " و " ندى " كانت وآآقفة وتبتسم فقط ..

&&&&&

ماصدقت نتلاقى أنا ماني مصدقني .. حابس فرحتي فيني خوفي عيوني تفضحني ..
إحنا مع بعض معقول .. المعجز حصل لآتقول ..
لو هذا حلم .. لو هذا حلم .. لا سامح الله من يفوقني ..


&&&&&&

في هذهـ الأثناء .. وصلت سيارة للبيت .. نزل منها شخص .. ودخل البيت .. فتح باب البيت .. وسمع تلك الموسيقى .. توقع " نجلاء " و " شوق " يرقصوا كالعادة .. توجه للصالة .. أول مآآ وقعت عينآآهـ عليه كآآن .. " ندى " وآآقفة ..
ذهل .. وقف بمكانه ينظر إليها .. وهي تعلق وتضحك .. وتلك الغمازات .. والعين تعشق قبل القلب أحيانا .. انتبه لحاله .. التفت وخرج من البيت .. ركب سيارته .. ولآى يعلم أين يذهب .. و صورتها بباله ..

&&&

جازى الله الصدف عني وعنك خير .. ياســــيد البشر ياغـــــير ..

&&&

~~

أكملوا البنات سهرتهم .. ضحك ورقص وهبال .. بعد فترة فتحوا لهم فلم يتفرجوا عليه .. وجابوا لهم وجبات من ماك .. لين جاء موعد النوم .. " ميساء + نجلاء + عمر " بغرفة " ندى " .. أما " ملاك + أريج + سلمى " بغرفة " شوق " ..

على ذلك السرير .. متمددة و " عمر " بحضنها نايم .. حكت له قصة لين تعب ونام .. تأملته .. وتسترجع بالماضي القريب .. ذكريـــــــات .. تبعثرها وتلمها لتبعثرها من جديد ..
~~
دخل جناحه .. البيت هادئ والكل نايم .. وضع اللي كان بيدهـ على الطاولة .. وتوجه للكنبة وجلس عليها .. رجع رأسه لورى وغمض عيونه .. جاء بباله كلام أمه .. يعرف أنهآآ تريد مصلحته .. لكنه رافض .. ولو تزوج بيظلم البنت معاهـ .. هو راضي بحياته هكذآآ .. وكافيه ولدهـ .. جرب حظه مرة وتزوج .. سنتين فقط أستمر زواجه .. وطلقها .. وأخذ ولدهـ لما صار عمره سنتين .. ورفض يعيد التجربة .. لو تزوج عشان " عمر " فقط .. يجيب له وحدة تهتم فيه وتربيه .. ياما جاء للبيت دا مربيات كثير .. عشان ولدهـ فقط ..
لكن حاليا .. رافض الزواج .. عمره صار 28 سنة .. عدى على طلاقه 5 سنين .. تنهــــد من قلبه .. وقام للغرفة ينــــام ..

~~


نهآآية البارت ..
هل تتحسن حالة " ندى " ؟؟
من الرجل اللي شاف " ندى " ؟؟
إيش بيصير من مفأجأت ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-06-2012, 06:00 PM
صورة special Lady الرمزية
special Lady special Lady غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر .. / بقلمي .. !


السر الثاني ..


انتهت السنة الدراسية .. وبدأت إجازة الصيف .. وكهدية من العم " محمد " للجميع .. حيسافروا السنة دي لجنوب أفريقيا .. ( حلوة البلد ترى أنصحكم فيهآآ )
طبعآآ البنات متحمسين أكثر شئ .. يبغوا يزوروا مكآآن التقآآء المحيطين .. منظر لآيعوض .. رآآئع لدرجة الخيال .. البلد كلها على بعض رآآئعة .. وأحلى شئ الجو البآآرد ..

~~

بالفندق .. كانوآآ مأخدين عدة غرف جنب بعض ..
والبنات غرفتين جنب بعض .. وبينهم باب ينفتح على الغرفة التانية ..
ونفس الششئ الششبآآب ..

عند البنآآت .. الجو كآآن حمآآسي .. بعضهم يتكلم .. وبعضهم يلعب .. وبعضهم يأكل ..
إلآآآ هيآآ .. جروحهآآ تجددت .. وزآآدت .. وكبــــــــرت ..

جالسسة جوآآر النآآفذة .. تنظــر للنآآس بالخآآرج ..
شآآفت إثنين .. ممسكين بإيدي بعض ويتهآآمسسوآآ .. كأنه لآآ يوجد بالكون إلآآ هم ..
شآآفت عآآئلة .. الأم والأب .. وطفل وطفلة .. الطفل ينطلق يجري هنآآ وهناك .. وتلحقه الطفلة .. ثم تنآآديهم الأم لكي لآآ تفقدهم ..

جالسسة وحآآطة وجههآآ على ركبتهآآ .. وضآآمة ركبتهآآ لجسسمهآآ ..
لآآ شئ فيهآآ يتحرك .. مجرد بعض رمششآآت .. وتنفس بسسيط ..
خرجت من العالم حولهآآ .. لعالم خآآص فيهآآ ..

رجعت بؤبؤ عينهآآ .. لتلك العآآئلة .. وبالتحديد .. للطفل والطفلة ..
ذكروهآآ بذكرى مضــت .. ذكرى كان موجود فيهآآ ..
ذكرى لهآآ ولأخيهآآ .. وأمهآآ وأبيهآآ ..
هو يجري وهيآآ تجري بخلفه ..
وامهآآ تنآآديهم خوف عليهم ..
وأبيهآآ يتابعهم بإبتسسآمة وهو يكلم الأم : اتركيهم يلعبوآآ ..
لكي تصمت الأم لثوآآني .. ثم تعيد الندآآء .. " قلب الأم " ..

ثم وجهت بؤبؤ عينيهآآ .. لششخصين ممسكين الأيآآدي ويتهآآمسسوآآ ..
ومرت ذكرى أخرى ببآلهآآ .. منظر " أبيهآآ وأمهآآ " ممسكين الأيآآدي .. ويتهآآمسسوآآ بمآآ لآآ تعرفه ..
لكي تفاجئهم هي وأخوهآآ .. لكي تبعد الأيآآدي عن بعــض .. ويتوقف الهمسس ..

وتعيد لتغمض بؤبؤ عينيهآآ .. أنتهت الذكريآآت ..
وترجع لوآآقعهآآ المــر .. وحـــيدة ..
فتحت عينيهآآ ووجهت بؤبؤ عينيهآآ .. للسسمآآء .. كأنهآآ سترآآهم ..
مسستغربة من حآلهآآ .. لم تبكي للأن .. ولم لديهآآ ششعور بأنهم سيعودون .. !!
مــر 6 ششهور .. من الحآآدث ..
وهي للأن .. لآآ تستطيع عينيهآآ أن تذرف الدمع ..
كأنه لو ذرفت الدمع .. فسستنصصدم بحقيقة .. رحيلهم للأبد ..

لكن متى سسترتآآح .. متى سستنطفي لهيبهآآ .. متى ستنخمد نآآر قلبهآآ ..
متى ستهدأ حريق صصدرهآآ .. متى .. متى .. !!

أغمضضت عينيهآآ .. متى ترتآآح .. !!


×××××××


على طآآولة قريبة .. كآآنت " شوق + ميسآآء + نجلآآء " يلعبوآآ أونو ..
جآآتهم " ملآآك " ..
" ملآآك " وهيآآ تأششر بعيونهآآ لنآآحية " ندى " وبصصوت وآآطي : ششوششو .. إيش بهآآ ندوو .. !!
" شوق " بنظرة لـ " ندى " : معرف .. بس يمكن تبغى تجلس لوحدهآآ ..
" نجلآآ " : للأن ؟؟ .. مرت 6 ششهور .. متى بترجع تآآني .. ترى مآآيصير كدآآ ..
" شوق " : أعرف .. بس إيش أسوي .. هيآآ رآآفضضة أي إحتكآك .. رآآفضضة تخرج وتغير جوهآآآ .. رآآفضضة تتكلم .. تخيلوآآ لليوم دآآ مآآبكيت .. ومآآمآآ سألت الدكتور النفسسي .. هل دآآ شئ طبيعي .. قال : في نآآس تنصدم .. وتدخل بمرحلة رفض للموضوع .. خلوهآآ لآآبد يجي يوم .. وتصحى من صدمتهآآ .. وحتبكي وتخرج كل اللي فيهآآ .. بس وقتهآآ حترتآآح .. هي بحالة صدمة حالياً .. ومصيرهآآ حتعديهآآ بإذن الله .. وغير الصدمه هي حآآبسة نفسسهآآ بذكريآآت .. ولآآ تبغى تخرج منهآآ .. كأنهآآ تبغى تفصصل نفسسهآآ عن العآلم وتعيش بعالمهم فقط .. وإحنآآ نسستنى والله وقت خروجهآآ من الصصدمة .. أبغآآهآآ تبكي .. نفسي ترجع أختي " ندى " بمرحهآآ وحيويتهآآ .. متى بس تصــحى .. !!
" ميسآآء " : يآآقلبي عليهآآ والله .. الله يعينهآآ .. بس لآآ تنسسوآآ يآآبنآآت .. هي فقدت كل شئ يومهآآ .. الأب والأم .. والأخوآآن .. صعبة ترى .. مهما أوصف مآآبأوصل لمقدآآر ألمهآآ وحزنهآآ .. يعني الصــبر مطلوب ..

وينتهي الحديث هنآآ .. وتنظر الأعين لهآآ .. بترقب .. وتحفزز ..
متى ترتآآح .. !!


××××××


بغرفة الششبآآب .. الجو حمآآسي جدآآ .. لسبب بسسيط .. لأنهم احضروآآ البلاي ستيشن معهم .. ومركبينه .. ولعب وحمآآس ..
ولآآ شئ يعكر مزآآجهم ..


××××××


والكبآآر نآآموآآ تعب من الرحلة ..


××××××


بسسآآعآآت الصصبآآح الأولى .. فتحت عيونهآآ ببطئ .. نظرت حولهآآ .. لتجد أنهآآ الوحيدة من أستيقظ .. نزلت من السرير .. لتتوجه للحمآآم " أكرمكم ربي " .. لتنتعش ببعض قطرآآت مآآء .. وتجدد نششآآطهآآ .. وتستبدل ملآآبسسهآآ .. وتلبس عبآآيتهآآ .. وتلف طرحتهآآ حول وجههآآ بلثمة متقنة .. وتسحب كرت بآآب الغرفة .. وتخرج ..
نزلت تحت باللوبي .. وأتجهت لنآآحية البوفيه .. لتفطر ..
بعد نصف سآآعة تنتهي .. لتخرج من جديد ..

( بأوصف لكم شئ .. في فندق إسسمه " مايكل أنجلو " .. الفندق رآآئع جدآآ .. الفندق مبني بحيث إن الفندق فوق .. وتحت تلآقوآآ المحلآآت والمطآآعم .. يعني مآآتتعبوآآ كثير وتدوروآآ للمرآآكز .. وتخرجوآآ من البوآآبة .. على اليمين صف طويل من المطآآعم .. وقدآآمهآآ سآآحة كبيرة نوعآآ مآآ .. منظر رآآئع .. بس حبيت أششآآرككم بالأجوآآء عششآآن تتخيلوآآ كل شئ كويس ^_* )

خرجت من البوآآبة .. لتصدمهآآ نسمة هوآآء بآآردة .. كمآآ هو معروف عن البلد بالبرودة .. بخطوآآت نزلت الدرج .. وتوجهت لوحدة من الطآولآآت المنتششرة .. وجلسست عليهآآ .. وعينيهآآ تنتقل هنآآ وهناك .. بجمود تآآم .. كأنهآآ لآآ تنتمي لهذآآ العالم ..

مرت ذكريآآت كثيرة ببآلهآآ .. كأنهآآ تريد أن تعيش بذكريآآتهآآ لكي لآآ تنسى .. إلى أن يعودوآآ الغآآئبين لعآلمهآآ مرة اخرى .. كأنهآآ تريد حفظ الملآآمح لكي لآآ تستيقظ يومآآ لتجد انهآآ نسيت أجزآآء كبيرة من ملآآمح أحبآآبهآآ ..


نقلت نظرآآتهآآ .. بالسآآحة امآآمهآآ .. كم مرة جالت هنآآ .. كم مرة لعبت .. كم مرة ضحكت .. كم مرة غآآظت أخيهآآ .. كم مرة أضحكت التؤآآم الصغآآر .. كم مرة رأت إبتسسآآمة أبيهآآ الحنونة .. كم مرة سمعت صوت أمهآآ تنآآديهم لكي لآآ يبتعدوآآ ..

مرت الذكريآآت سسريعة .. كأنهآآ حدثت أمس فقط .. وليس من 6 ششهور ..
أغمضت عينيهآآ .. لترتآآح قليلآآ من الذكريآآت ..

وعينيهآآ تحرقهآآ .. لكن ترفض نزول الدموع ..
فلم البكاء .. فهم سيعودوآآ .. مهما طال الوقت .. سيعودوآآ ..
وحينهآآ فقط .. ستعآآتبهم قليلآآ .. ثم سستصفح .. لتنعم بجآآنبهم بحيآآة رآآئعة ..
سيعودوآآ .. سيعودوآآ ..


××××××


ثآآني من أستيقظ كآآنت " شوق " .. توجهت للحمآآم " أكرمكم ربي " .. وتجهزت .. وبدأت تصحي البنآآت .. وبدأت مضآآربة على من يدخل قبل التآآني ..
إلى ان تجهزوآآ كلهم .. رغم إستغرآآب " شوق " من أختفآآء " ندى " .. لكن رجحت أنهآآ ربمآآ نزلت تفطر ..

تجهزوآآ البنآآت .. وأخدوآآ كرت الغرفة التآآنية .. ونزلوآآ للفطور ..
بظنهم سيلحظوآآ " ندى " على إحدى الطآولآآت تفطر .. لكن حين دخلوآآ للبوفيه .. لم يجدوآآ اثر لهآآ .. زآآد إسستغرآآبهم وقلقهم ..
ليعودوآآ من جديد .. نآآحية غرفة الكبآآر .. ربمآآ كآآنت هنآآك .. !!

طرقآآت على البآآب .. ليفتح " محمد " البآآب ..

" شوق " : صبآآح الخير بآآبآآ ..
" محمد " : صبآآح النور .. متى صحيتوآآ ؟؟ ..
" شوق " : قبل شوية .. بآآبآآ ممم .. " ندى " هنآآ ؟؟ ..
" محمد " بإستغرآآب : لآآ .. مآآهي معآآكم ؟؟ ..
" شوق " بقلق : لآآ .. صحينآآ ومالقينآآهآآ بسريرهآآ .. قلنآآ يمكن بتفطر تحت .. نزلنآآ ولآآ لقينآآهآآ .. جينآآ نسألكم يمكن هنآآ ..
" محمد " بخوف : طيب أدخلوآآ .. دحين أنزل مع العيال ندور نششوف ..

دخلوآآ البنآآت .. وخرج " محمد " لغرفة العيال .. لينزل أحد معه .. للبحث عنهآآ ..
طرقآآت .. ليفتح البآآب " طلال " ..

" طلال " بإبتسآآمة : صبآآح الخير يَ اخوي ..
" محمد " : بقلق : صبآآح النور .. " طلال " تعال معي دحين محتآآجك ضروري ..
" طلال " بإسستغرآآب : خير إن ششآء الله أيش صآآير .. !!
" محمد " : البنآآت يقولوآآ صحوآآ ومآآششآآفوآآ " ندى " .. ومعرف فين رآآحت .. أبغى أحد يدورهآآ معي بسسرعة ..
" طلال " بقلق : فين رآآحت ؟؟ .. ثوآآني طيب بس أجيب الجآآكيت وأجي ..
يدخل ثوآآني .. ويرجع يفتح البآآب .. وهو لآآبس الجآآكيت .. وينزوآآ الإثنين .. وآآحد أتجه نآآحية الأسسوآآق والثآآني نآآحية البآآحة لعل أن يجدوهآآ ..


××××××


لآآ تعلم كم مر عليهآآ وهي تمشي بالسآآحة .. لكن تعمل ان النآآر التي بقلبهآآ لم تطفيهآآ برودة الجو حولهآآ .. بل تشعر انهآآ زآآدت مع الوقت أكثر ..

بكل مكآآن ترى ذكرى جديدة .. بكل مكآآن ترى ملآآمح للغآآئبين .. الموجودين بزوآآيآآ قلبهآآ وعقلهآآ ..


××××××


بمكآآن قريب من المكآآن اللي كآآنت تجلس فيه .. وقف وهو يجول بنظرهـ بالمكآآن .. لعل أن يرى أي شئ يدل على وجودهآآ .. تحرك من جديد .. يمشي ويبحث عنهآآ ..
وهو يفكر .. " مآآهذآآ الجنون ؟؟ .. كيف تخرج دون أن تخبر أحد ؟؟ .. أي جنون هو هذآآ ؟؟ .. " وبكل مرة يجول بنظرهـ ولآآ يرآآهآآ يزدآآد قلقه .. " أمعقول أن يكون حدث لهآآ شئ ؟؟ .. يآآرب ســترك .. "
مرت عليه ربع سآآعة وهو يبحث .. ليقرر أن يدخل لعلهآآ دخلت .. وسيرآآهآآ بالدآآخل من جديد .. حين أرآآد التوجه للبوآآبة .. رأهآآ .. جالسة على الدرج .. وتجول بعينيهآآ بأرجآآء السآآحة الوآآسعة ..
هنآآ فقط تحول قلقه .. لعصبية بحتة .. لآآ يعلم مآآذآآ يفعل بهآآ ؟؟ .. لو بيدهـ سيقطعهآآ قطعآآ صغيرة .. لعله بهذآآ يشفي بعض من قهرهـ وغضبه ..

توجه لهآآ بخطوآآت سسريعة جدآآ .. ليقف قريبآآ منهآآ .. ملقيآآ بظله عليهآآ ..


××××××


بعد أن تعبت من المشي .. توجهت للدرج .. وأرآآحت نفسسهآآ عليه .. وعينيهآآ مستمرة بالتجول بالسآآحة الوآآسعة .. هذهـ البلدة من أحب البلدآآت لقلبهآآ .. لكن الأن فهي تششكل حســرة بنص قلبهآآ الصغير .. جمرة لآآ تنظفئ .. لهيب لآآ يخمد ..

وذكريآآتهآآ لآآ ترحمهآآ .. وعيونهآآ ترفض أن تنزل دمعة وآآحدة فقط .. وقلبهآآ ينبض بألم مع كل ذكرى .. وعقلهآآ يخبرهآآ أنهم عآآئدين .. وسينتهي هذا العذاب قريبآآ ..

ليخرجهآآ من ذكريآآتهآآ .. وجود شخص بجوآآرهآآ .. وظله يغطيهآآ الأن .. التفت ببطئ لتعرف من الشخص .. لتفآآجئ به ..


××××××


" طلال " بعصبية : مآآتبغي قهوة أو ششآآي وحلآآ .. بجلسستك دي ؟؟
" ندى " بجمود : إيش ؟؟ ..
" طلال " وعصبيته لم تخف : يعني دحين أبغى أفهم .. إيش مخرجك بالوقت دآآ ؟؟ .. مآآ ورآآكِ أهل تقولي لهم أنآآ حأخرج ؟؟ .. مآآتعطي أحد خبر ؟؟ .. المفروض مآآتخرجي إلآآ وأحد يكون معآآكِ .. لو صصآآر لك شئ لآآ سسمح الله .. إيش بيعرفنآآ عنك وقتهآآ ؟؟ .. دنيآآ سآآيبة هي ؟؟ .. وكالة من غير بوآآب ؟؟ .. فهميني يلآآ ..
" ندى " بذات الجمود والبرود : أهو أنآآ الحمدلله مآآصآآر شئ فيني .. وبعدين البنآآت كآىنوآآ نآآيمين .. وبعدين مآآبعدت كلهآآ خطوتين من بوآآبة الفندق نفسسو .. وأعرف كل مكآآن هنآآ .. مآآيحتآآج لعصبيتك دي ..
" طلال " بعصبية زآآيدة : يعني غلطآآنة وتردي ؟؟ .. غيرك يسستحي ويسسكت .. و إنتِ بكل قوة عين تردي .. غيرك يعتذر وإنت تقآآوحي .. شين وقوي عين والله ..
" ندى " ببرود أكبر : مآآ أشوف إني غلطت عششآآن أعتذر ..
" طلال " ثآآر : مآآغلطتي ؟؟ .. تعرفي شئ .. أمششي قدآآمي لآآ يصير شئ مآآ يعجب أحد .. امشي بس وخلينآآ بسسآآعة خير ..

وتحرك هو ليمشي دون أن يزيد حرف وآآحد .. لأنه وصل لدرجة كبيرة من الغضب .. تحركت خلفه بنفس البرود .. كأنهآآ لم تفعل خطآآء .. أخرج جواله .. ليتصل بأخيه ..

" طلال " بصوت به غضب خفيف : ألو " محمد " ..
" محمد " بقلق كبير : إيوآآ " طلال " لقيتهآآ ؟؟ ..
" طلال " : إيوآآ .. معآآيآآ وينرجع الفندق دحين ..
" محمد " بزفرة رآآحة من قلبه : الحمد لله .. الحمد لله .. خفت عليهآآ وربي .. يلآآ أقآآبلكم بالفندق .. فمآآآن الله ..
" طلال " بزفرة غضب منهآآ : فمآآن الكريم ..

توجه للمصآآعد .. ودخلوآآ المصعد ليتوجهوآآ للغرف .. تحركت لغرفة الكبآآر .. وتآآبعهآآ بعينه من مكآآنه .. على أن دخلت الغرفة .. ثم توجه لغرفة الششبآآب ..


××××××


وصل " محمد " بعد دقآآئق .. ليعآآتبهآآ عتآآب أب خآآئف على إبنته .. وهي على نفس حالة البرود والجمود .. حتى ضم " نورة " لهآآ لم تغير شئ .. كأنهآآ قطعة ثلج تتحرك وتمشي ..
ثم تحرك الكل لينزلوآآ للفطور .. نزلوآآ تحت وفطروآآ ..
بعدهآآ توجهوآآ للمحلآآت اللي تحت الفندق .. تمششوآآ وتفرجوآآ .. ولو عجبهم شئ أششتروهـ ..
يمشوآآ كل إثنين مع بعض .. مآآعدآآ هي .. أعتزلت الكل من 6 ششهور .. كأنهآآ ترفض رفقة إلآآ الغآآئبين .. وتنتظر عودتهم لكي ترآآفقهم من جديد ..
الكل يمشي مبسسوط .. ويتكلم ويتفرج .. وهي تمشي على مهل .. وصمت مهيب يلفهآآ .. جآآمدة وبآآردة .. لآآ يتحرك فيهآآ غير عينيهآآ .. تجول على كل مكآآن ..

تعب قلبهآآ .. وأنصهر عقلهآآ .. وهم يعيدوآآ بالذكريآآت ..
لآآ تعلم متى ترتآآح من ذكريآآتهآآ .. وتعود حيآآتهآآ كمآآ كآآنت .. !!
متى .. متى فقط .. !!

بثوآآني أخرجهآآ من ذكريآآتهآآ .. لمسة يد صغيرة لكفهآآ .. لتتحرك عينيهآآ بهدؤ نآآحية كفهآآ .. لترى " عمر " ممسك بكفهآآ .. لتبتسم عينيهآآ فقط له .. يذكرهآآ بأشخآآص رحلوآآ .. تنتظر عودتهم ..
يكملوآآ مشيهم بصمت .. وكأن الطفل يحترم صمتهآآ .. فيصمت هو الأخر .. مشاركة لهآآ .. بعد وقت .. يرى أخوآآن " شوق " الصغآآر .. ليترك يدهآآ ويجري بإتجآآهم .. تتآآبعه بعينهآآ لحين وصوله .. ثم تجول بعينهآآ على المحلآآت ..


××××××


بنآآحية شخص معين .. عيونه تجول مع كل حركة تقوم بهآآ .. كم يعشق تفآآصيلهآآ .. كم يعششق كل لفتة وحركة وهمسة منهآآ .. كم يعششقهآآ .. لو تعلم فقط .. آآآهـ فقط ثم آآآهـ .. يبتسم حين يرآآهآآ تضحك .. يعقد حوآآجبه لعقدهآآ حوآآجبهآآ .. ترتفع حوآآجبه دهششة كمآآ تفعل .. تتحمس حوآآسه لتحمسسهآآ .. لآآ يعلم منذو متى وهو يعششقهآآ .. منذو منى وهي تتربع على عرشش قلبه .. لآآ يعلم .. يعلم فقط أنه كله ملك يدهآآ ..

أصغر منه بـ 6 سنين .. يفتكر يوم ولآآدتهآآ .. يفتكر منظرهآآ الأحمر .. وتقززهـ منهآآ يومهآآ .. يفتكر أول مرة وضعوهآآ بحضنه لتأخذ لهم صورة .. ومآآزآل يحتفظ بالصورة تلك للأن .. لكن لآآ يعلم متى أحتلت قلبه وعقله ..
متى تربع على عرش قلبه ..
متى تفكيرهـ أصبح يدور في فلكهآآ فقط ..
متى أصبح ملك يدهآآ ..

تنهد تنهيدة من قلبه .. كم يريد إخبآآرهآآ .. لعل قلبه يهدأ من هذهـ المشآآعر قليلآآ .. ويتششآآطرهآآ معهآآ .. ويآآفرحته لو علم انهآآ تبآدله مشآآعرهـ ..
حتى وإن لم تبآآدله سيعلمهآآ كيف أن تحبه .. سيجرعهآآ كأس عششقه جرعة جرعة .. سيذيقهآآ كل أنوآآع الغرآآم .. سيذيب قلبهآآ هيآآمآآ ..

كم يحلم وينسج خيآلآت .. يوم ان يتوج حلمه وتصبح ملكه لوحدهـ .. تصبح تحت عينه .. وقلبه .. وبين أحضآآنه .. ينتظر ذلك اليوم بفآآرغ الصبر .. ويحلم به بكل لحظة من لحظآآت حيآآته .. حتى وهو صآآحي .. ومحلآآهآآ من أحلآآم .. التي تضمه هو وحبيبته مع بعض ..


××××××


أصبحت السسآآعة 2 ظهرآآ .. توجه الكل للغرف .. لكي يرتآآح الكبآآر .. ويتجهز الششبآآب والبنآآت .. ليتوجهوآآ للملآآهي .. مآآعدآآ " ندى " فهي تشعر بتعب ..

بعد ربع سآآعة .. الكل موجود باللوبي .. ليتوجهوآآ للبآآص .. حمآآس جمآآعي .. والبآآص لم يهجد من الكلآآم .. كل مجموعة مع بعض ..

وصلوآآ بخير للملآآهي .. عددهم ملفت لكثرتهم .. نزلوآآ من البآآص .. وأخذ " طلال " رقم صآآحب البآآص لكي بتصل به حين إنتهآآئهم .. وتوجهوآآ للدخول ..

بعد ان دخلوآآ .. أول لعبة بدأوآ بهآآ .. هي " السسفينة " .. متقمسين بأطرآآفهآآ .. البنآآت بالطرف الأيمن .. والششبآآب بالطرف الأيسسر .. وتعالت الصصرخآآت الحمآآسية مع إبتدآآء اللعبة .. ومع زيآآدة السسرعة تتعالى الصرخآآت اكثر .. والبعض تعالى صوت ضحكه مستمتع باللعبة .. إلى أن أنتهت ..

تشآآوروآآ ماللعبة التي سيلعبوهآآ الأن .. وأختآآروآآ الششوآآية .. ركبوهآآ .. مآآعدآآ " شوق " لخوفهآآ من اللعبة هذهـ .. فتخلى " عبد العزيز " عن اللعب ليجلس معهآآ ..
توجهت لتجلس على كرسي بعيد قليلآآ عن اللعبة .. وتوجه معهآآ وجلس وترك مسآآفة بينهم ..
ثبتت نظرهآآ على اللعبة تنتظر متى تبدأ .. أمآآ هو ثبت نظرهـ على السسمآآء .. لعلهآآ تعطيه بعض القوة ..
بعد فترة .. نآآدآآهآآ ..

" عبد العزيز " : شــــوق ..
" شوق " بجفلة بسيطة : نعــم .. !!
" عبد العزيز " : مممم .. كيفك ؟؟
" شوق " بإستغرآآآب خفيف : تمآآم .. وإنت ؟؟
" عبد العزيز " : الحمد لله ..
صمت لثوآآني .. فقدت فيهآآ " شوق " دقة قلب ..
" عبد العزيز " : ممممم .. متى حترحميني .. !!
" شوق " بخجل كآآسح : على إيش .. ؟؟
" عبد العزيز " ينظر لهآآ بنصف عين : مآآتعرفي يعني .. !!
كحت بحرج كبيـــر .. ولم ترد ..
ليبتسم هو .. كم يعجبه خجلهآآ .. لعيد عليهآآ السسؤال : متى حترحميني .. !!
" شوق " بخجل : إنت تعرف متى ..
" عبد العزيز " : بعيد والله .. أرحميني .. مآآ اظن إني حأمنعك من أن تكملي درآآسة ..
" شوق " بخجل : مو عن تمنعني .. بس أنآآآ أفضل أن أكون متفرغة وقتهآآ .. يعني مآآيششغلني درآآسة ولآآ شئ .. فهمتني .. !!
" عبد العزيز " : وكم بآآقي لك .. !!
" شوق " : سنتين إن ششآآء الله ..
" عبد العزيز " بصدمة : حرآآآم عليكِ والله .. تبغيني أستنى سنتين .. لآآ وربي كثير .. يآآ بنت الحلآآل أرحميني .. ترى وربي تعبت .. ششوفي بإجآآزة اللي بين الترمين دي نسسوي الملكة على الأقل .. والزوآآج نخليه يآآ نهآآية الترم دآآ أو بالترم الجآآي .. طيب يآآ قلبي .. ؟؟
" شوق " بخجل متزآآيد وخصوصآآ من كلمة " قلبي " : ممممم .. خليني أفكر وأرد لك خبر ..
" عبد العزيز " : لآآ تتأخري الله يخليكِ ..
" شوق " : طيب ..

وقبل أن يتفوهـ بأي حرف .. تقبل المجموعة نآآزلة من اللعبة ..
على وقت العششآآء .. تعبووآآ ويريدوآآ العودة للفندق .. أتصل " طلال " بصآآحب البآآص .. ليصل بعد نصف سآآعة ..
يرجعوآآ للفندق وهم في غآآية التعب .. كل منهم يطلب السسرير .. دخلوآآ الغرف .. ليصلوآآ الفروض .. ثم ينآآموآآ ..


××××××



نهآآية البآآرت .. ألقآكم الأربعآء ..

من تتوقعوآآ الشخص العآآشق ؟؟
إيش نهآآية حكآآية " ندى " ؟؟
متى يحين وقت إنفجآآرهآآ ؟؟ وتخليهآآ عن البرود والجمود ؟؟
ومن الششخص اللي شآآفهآآ ؟؟
" شوق + عبد العزيز " توقعآآتكم لهم ؟؟
" طلال + عمر " هل تتوقعوآآ بيتغير حالهم ولآآ لآآ ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 15-06-2012, 06:23 PM
صورة ♫ معزوفة حنين ♫ الرمزية
♫ معزوفة حنين ♫ ♫ معزوفة حنين ♫ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر .. / بقلمي .. !





حياك الله ليدي ..
منوورة القسسسسم ياجميلة ..

اطلعي عالقوانين لاهنتي ..
][ https://forums.graaam.com/458176.html ][

وموضوع القضايا راح يفيدك كثير حتى تتلافي اغلاط غيرك ..
][ https://forums.graaam.com/420685.html ][

موفقة بطرحك ياقمرر ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-06-2012, 06:27 PM
صورة دلع ريميه الرمزية
دلع ريميه دلع ريميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر / بقلمي


مسسسسسآء الانوآر
بدآيه جميله ورائعه
حبيت الممقدمه الكككشخه
بآلتوفيق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 15-06-2012, 06:45 PM
صورة كوب نسكافيه الرمزية
كوب نسكافيه كوب نسكافيه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر / بقلمي


بداية موفقة عزيزتي بانتظار التكملة
بس ما فهمت صلة القرابة بين الكل . وندى ؟!
واعمار الشخصيات ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 16-06-2012, 01:24 AM
ريلينا بسكرافت ريلينا بسكرافت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر / بقلمي


اسلوب رائع في وصف وضع ندى

اعجبني السرد .... وصفك للشخصيات ممتع
ابداعك لا منتاهٍ
بالتوفيق في روايتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 21-06-2012, 02:54 PM
صورة الرقيقة لولو الرمزية
الرقيقة لولو الرقيقة لولو غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر / بقلمي


بداية موفقة عجبتني الرواية .. بانتظار التكملة
سجليني من متابعينك ..
تحيااتي لك ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 21-06-2012, 03:36 PM
صورة شموخي يذلك الرمزية
شموخي يذلك شموخي يذلك غير متصل
" اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك "
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر / بقلمي


مساء الورد. .مساء السعاده ورضا الرحمن
. .روايه رائعه برؤعة كاتبتها
الروووايه تجنننن من حيث السرد
ووصف الاحداث وحوار الشخصيييات. .
انا كنت اتابعك بالمنتدى المجاوور وعجبتني الروايه كثييير
بس للي فتره طويله ماقريتها ولاأعرف شنو صار بالاحداث بس ان شاء الله
رح أكووون هنا واتابعك دائما
اتمنى تحددي موعد تنزيل البارتات
لاتحرمينا من ابداعك ياعسل
بأنتظارك وبأنتظار البارت القادم بشششوووووق..
تمنياتي القلبيه لكي بالتووفيق

شموخي يذلك

*_*


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 21-06-2012, 08:07 PM
صورة special Lady الرمزية
special Lady special Lady غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: سأبوح لك بسر / بقلمي


أعتذر جداً عن التأخير ..

أمس مآقدرت أنزل لظروفي ><"

بأنزل البآرتين اللآن ..

وشكر عميييق لكل اللي مروآ :$



الرد باقتباس
إضافة رد

سأبوح لك بسر / بقلمي ، كاملة

الوسوم
بقلمي , سلتوح
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6839 23-11-2019 10:02 PM
كل يوم لك حال جديد .. مره قريب و مره بعيد / بقلمي ، كاملة ملح الحياة وسكرها روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 978 29-04-2011 01:52 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 08:19 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1