غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 26-06-2012, 01:41 AM
صورة عےـزف آلـهےـدووء الرمزية
عےـزف آلـهےـدووء عےـزف آلـهےـدووء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


نااايسسسسسسسسسس
ننظركك ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 01-07-2012, 04:40 AM
صورة دلع سااكورا الرمزية
دلع سااكورا دلع سااكورا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


السلام عليكم ..
ااااااااااااااسفه عالتاخير كان المفروض انزل البارت الاسبوع اللي راح بس النت انقطع من السبت اللي راح وامس بس ابوي زينه ..

وهذا البارت


شهق بفزع وضغط زر اغلاق المكالمه دون ان يشعر .. نظر حوله ووجد الكثير من الرجال ينظرون اليه بتهكم فهمس باعتذار واسرع بالخروج والهاتف بيده ..
وحين خرج عاد الهاتف للرنين فأسرع بالاجابه هذه المره .. وضع الهاتف على اذنه بتوتر .. واخيرا سيعرف هوية ذلك الفتى الغامض ! ..
وضع الهاتف على اذنه باضطراب .. ووصله صوت امرأة عجوز متعب : وينك يا وليدي طولت خفت عليك
صمت نواف للحظات .. وشعر بشفقه على هذه المرأة العجوز حين تعرف عن الفتى .. قال بهدوء : من معاي
صمتت المرأة العجوز للحظات وسمع صوت انفاسها المضطربه .. قالت بقلق: اكيرا .. اكيرا وينه ؟؟ اصابه شي
قال بسرعه مهدئا اياها واسم اكيرا يدور بعقله : اهدي لو سمحتي اذا قصدك الولد الياباني فهو بخير
تنهد واكمل حين هدأت : قصدك الولد الياباني صح ؟ اسمه اكيرا ؟
قالت المرأة العجوز بقلق: من انت ؟ ووين اكيرا ؟
صمت نواف للحظات واسم الفتى يرن بعقله ... فقد كانت المرأة العجوز تنطقه بطريقه خاطئه بعض الشيء .. فقد كانت تكسر حرف الكاف .. رغم انه يجب ان ينطق هكذا ( أكِيرا ) بشد الكاف ..
قال بهدوء وحنان : لاتخافين عليه هو بخير ..
ولم ريد اخبارها انه في مركز الشرطه لذلك صمت واستمع اليها حين قالت وقد بدت مرتاحه لنواف : انت تعرف اكيرا ؟
اجابها بهدوء : تقريبا
قالت: وينه هو الحين ؟
خشي على تلك المرأة العجوز من الصدمه حين تعرف عن الفتى .. كما يبدو انها عجوز وعلى حافه الموت لذا قال بكذب متقن : انا صديقه بالشغل وتاخرنا امس فنام عندي
تنهدت المرأة وقالت : ااه الحمدلله خفت عليه مره .. هو توه جاي من اليابان وما يعرف شي عن السعوديه
قال وهو لا يعرف بأي سؤال يبدأ : تقربين له ؟
قالت العجوز : لا
عقد حاجبيه وقال باستنكار : لا
سألت العجوز باستغراب : ما قالك اكير اشي ؟
ارتبك نواف للحظات ولكنه استعاد هدوءه وقال : هو مايتكلم كثير عن نفسه
قالت العجوز وتخيل شكلها وهي تهز رأسها بنعم : ايه والله هادي بشكل مو طبيعي احيانا احس انه مو معاي بالبيت ..
اخذ يسايرها قليلا وهما يتحدثان عن هدوء الفتى .. او اكيرا ... ولكن فجأة اخذ حديثهما منحنى اخر ! ..
قال نواف بنفسه وهو يستمع للعجوز : الحمدلله شكلها من النوع { الثرثار } يعني اقدر اخذ منها شوي معلومات
قاطعها قائلا : وين تعرفتي على اكيرا ؟
صمتت العجوز وقالت : اه هذا ... كان شي خيالي صراحه .. انا يا ولدي مره رامينها عيالها في بيت قديم لحالها .. وانا مريضه بالسرطان الله يبعده عنك
قال بسرعه والم : الله يشفيك
تنهدت العجوز وقالت : مافي امل .. خلاص انا تعديت مرحله العلاج .. خلني اكملك عن اكيرا .. مثل ماقلتلك انا ببيت قديم وبحي اقدم ومره بالليل سمعت صوت عند باب البيت بنص الليل .. طلعت اشوف وش هالصوت
همس نواف من غير قصد :مو انت يتعبانه وشلون قمتي ؟
صمتت العجوز بتفاجأ ثم ضحكت .. ولكن لم تكمل ضحكها الا وهي تكح بقوة فجأة .. قال نواف بقلق وسرعه : اسف ماكان قصدي انتي بخير ؟
لهثت العجوز للحظات قبل ان تقول : لا تخاف علي تعودت ... ياوليدي بيتي ماغير غرفه فيها مطبخ وحمام بس يعني كلها ثواني وانا طالعه للشارع ! .. { تنهدت لتكمل } المهم اني طلعت وشفته طايح عند الباب ويده تنزف .. انا خاف وقلت له يدخل .. بالبدايه رفض بس اصريت عليه فدخل وعطيته شاش يغطي يده .. استغرب من البيت وسألني ان كنت اعيش هنا لحالي .. فقلت له عن اللي صار لي مع عيالي .. وبذيك الليله تعبت انا مره .. وهو ولد الحلال جاب لي دكتور وعرف ان اللي بي سرطان فصار يعتني بي
قال باستغراب : جاب دكتور ؟؟ مو هو جا من اليابان من وين له فلوس ؟
قالت : هو كان معه فلوس يابانيه بس حولها للريال وجاب الدكتور .. بس خلصت فلوسه على هالدكتور اللي جابه .. بعدين انا قلت له يسكن عندي ان ما كان عنده مكان يسكن فيه .. فوافق بشرط انه بيشتغل ويجيب لي علاج للمرض مع انه يعرف انه مافي امل لنجاتي .. والولد صار نهاره وليله شغل
صمت نواف للحظات .. لقد ظن ان ذلك الفتى مجرد كتله بشريه خاليه من المشاعر .. ولكنه الان يعمل من اجل انقاذ حياة عجوز ..
قطع حبل افكاره حين قالت العجوز بحنان : ياوليدي اذا كان اكيرا مسوي شي سامحه عشاني .. هو توه جاي من اليابان وما يعرف شي عن السعوديه
ارتبك نواف وقال : وش تقولين ؟
قالت العجوز : انا اعرف ان اكيرا ماله اصدقاء .. وهو بعد يجيب فلوس كثيره من شغله المسائي فاستغربت انه اشتغل وهو ماعنده اقامه وتوه جاي من برا .. فاذا كان شغله مو زين لا تلومه يا وليدي
تنهد نواف بتعب ورسم ابتسامه مستاءه على وجهه .. لقد ظن بأنه يخدعها لكنها هي من كانت تخدعه .. قال بهدوء : بحاول اساعده قد ما اقدر
شكرته العجوز ثم اقفل الخط عنها .. تنهد وهو يستند بالجدار ويدخل الهاتف في جيبه .. في النهاية لم يعرف أي معلومات مفيده عن الفتى سوا اسمه .. والمصيبه انه وعد العجوز بمساعدته ..
اطلق تنهيده متعبه وهو يبعثر خصلات شعره ثم سار باتجاه الحجز ..
عند خالد ..
كان يسير وهو عاقد حاجبيه وانظاره على الورقه التي معه والتي امتلأت بالارقام .. ولم يدرك ابدا اين كان يسير .. فكل همه هو ان يفك { الطلاسم } التي امامه كما سماها ! ..
صرخ فجأة وهو يحك شعره ولم ينتبه لورقته التي سقطت من يده ودخلت الى حجز اكيرا ..
انتبه خالد الى الشرطي الذي ينظر اليه باستغراب وصرخ به : وش تناظر ؟
ارتبك الشرطي ووقف بتصلب وهو يقول : اسف
تنهد خالد وسار للامام وهو يفكر بتلك الطلاسم .. رفع يده ناويا النظر للورقه ولكن .. صرخ فجأة مره اخرا : مو هنا
تلفت حوله بفزع .. همس لنفسه بجنون : ااه نواف ذابحني اليوم
عاد ادراجه وهو يتلفت حوله ... توقف امام الحجز وانتبه لأكيرا الذي كان يكتب على ورقة ما ببرود ..
اراد تجاهله واكمال بحثه ولكنه صدم حين رآ الورقه ..
صرخ فجأة وهو يشير الى اكيرا : هذي الورقه
توقف اكيرا عن الكتابه بالورقه ونظر الى خالد .. ثم اعاد انظاره الى الورقه وهو يقول ببرود : ورقتك ؟
صرخ خالد : ايه ورقتي هاتها
وقف اكيرا وسار ببرود الى خالد ليسلمه الورقه ثم عاد الى السرير ليلقي نفسه عليه بملل ! ..
حدق خالد بأكيرا ثم نظر الى الورقه .. صرخ مرة اخرا : لااااااااااااااا وش سويت ليه كتبت فيها
نظر اليه اكيرا ببرود ثم انقلب على جنبه ليعطيه ظهره من دون ان يتكلم ...
صاح خالد وهو يضغط على الورقه : لاااااااا بيذبحني نوااف
سمع صوتا من خلفه يقول باستنكار : وليه اذبحك ؟
استدار خالد بهلع .. نظر اليه نواف باستنكار ثم نظر الى الورقه التي بين يديه وسحبها بخفه واخذ يقرأها ..
قال خالد بتوتر وهو يرى حاجبا نواف اللذان اخذا بالارتفاع : اسمعني نواف اللي صار
قاطعه نواف وهو يقول بدهشه : هممم حليتها بشكل ممتاز وبسرعه هالمره
قال خالد ببلاهه : هاه ؟
نظر اليه نواف باستغراب وكرر ما قاله ..
قال خالد ببلاهه وهو يشير الى اكيرا : مو انا اللي زينتها هو اللي زينها
استدار نواف الى اكيرا بصدمه وقال : هو ؟؟ وشلون ؟
قال خالد : طاحت مني الورقه وراحت لمه .. دورتها لخمس دقايق يمكن او اقل ويوم لقيتها معاه لقيته حالها
فتح اكيرا عيناه وهو يستمع لمحادثتهما .. قال بنفسه باليابانيه : لا تضحكني هل عجز عن حل مثل هذه نحن ناخذ اسالة اختبار عليها باليابان
امسك نواف بذقنه وبدا عليه التفكير الشديد وهو ينظر للورقه .. قال فجأة لخالد وهو يستدير ذاهبا : تعال معي ..
وذهب الاثنان ..
بعد ساعه ..
عاد نواف الى مكان الحجز وامر الشرطي ان يفتح الباب وهو يعطيه ورقة ما ..
ففتح الشرطي الباب لنواف وغادر ..
فتح اكيرا عينيه والتفت الى نواف واخذ يحدق به طالبا تفسير .. قال نواف بهدوء وهو يدخل: ناقشت المدير قبل شوي واخذت الاذن اني اخذك معاي .. وعانيت حتى وافق ووافق اخيرا بشرط تصير تحت مراقبتي
جلس اكيرا وحدق بنواف بعينيه الخاليتين من المشاعر وقال : ومن تكون لتطلب خروجي ؟
نظر نواف الى عيني اكيرا وهو يفكر .. انه حقا فتى غريب الاطوار ! .. قال بهدوء : كلمت العجوز قبل شوي
صمت وهو ينظر لاكيرا منتظرا ردة فعل ما ولكنه بقي ساكنا فتنهد وتابع : وعدتها اني بساعدك .. ويوم رحت للمدير حاولت اقنعه انك توك جاي من برا وما تعرف عاداتنا وتقاليدنا هنا ..
قاطعه اكيرا ببرود باليابانيه : اعرف تماما انكم تمنعون الاختلاط والخمر هنا { يقصد مثل اللي صار بالاستراحه }
وانتبه الى ان نواف لم يفهمه فقالها بالعربيه ..
تنهد نواف وبدا غير متفاجأ من رد اكيرا وتابع : قلت للمدير انك بتصير تحت مراقبتي 24 ساعه فوافق بالموت
قال اكيرا بغير رضا : ومن قال لك انني بوافق على شفقتك هذي؟
قال نواف ببرود : ومن قال لك انها شفقه ؟؟ انا ماطلعتك من هنا عشان العجوز بس
نظر اليه اكيرا بعدم فهم فتابع : مدير الماليه حق شركتي استقال وانا بورطه بسبب هالمشكله خصوصا اني مااقدر اوظف أي احد والمدير اللي اول كان ممتاز جدا
عقد اكيرا حاجبيه بعدم فهم فقال نواف بثقه : بتصير مدير ماليه مؤقت عندي حتى القى مدير جديد جدير بالثقه
قال اكيرا ببرود : شكلك واثق من موافقتي
قال نواف بهدوء : وليه لا ؟ يعني تفضل تبقى هنا ؟ وان قلنا ان عندك كبرياء يمنعك من انك توافق على اني اطلعك فأنا بخليك تشتغل كتعويض
قال اكيرا وهو يقلب الموضوع في رأسه : عمل مدير الماليه ليس فقط بالارقام فعليه ان يشجع الموظفين و ..
قاطعه نواف : اعرف انك مو اجتماعي وما تتفاعل مع الناس عشان كذا بخلي الارقام عليك والباقي علي
حدق به اكيرا للحظات .. ثم وقف من على السرير وسار الى نواف وهو يضع يديه في جيوب بنطاله ووقف امام نواف وقال : إي يو { حسنا اذن } واذا لقيت مدير جديد بتلص مراقبتك لي او لا
قال نواف بهدوء : خل هالموضوع لوقته
ثم مد يده ليصافح اكيرا وقال بجديه : صحيح اني اساعد الشرطه بس انا اساعدهم بس بالامور اللي تخص التجاره والتجار .. وما يعني ان شركتي عاديه .. شركتي من اقوى الشركات بالعالم واي موظف لازم اكون واثق فيه بكامل الثقه والموظف لازم يكون وفي لي فأي خيانه من أي موظف تسبب توتر للشركه ولكل فروعها.. وانت كموظف عندي بالشكره ..اوعدني { احتدت عيناه } ما راح تخونني
نظر اليه اكيرا بهدوء .. واتسعت عينا نواف وهو يراه يخرج يده اليمنى من جيب بنطاله ثم عظها بقوة لينساب دمه القاني ويرسم دوائر صغيره على الارض ثم مد يده ليصافح نواف وهو يقول : اوعدك ..
ثم تركه واجتاز نواف المذهول .. رفع نواف يده ونظر الى دم اكيرا الذي طبع على كفه وهو يفكر .. أي نوع من طقوس الوعود هذا ؟؟ اليس هذا الفتى بمسلم ؟؟ ..
استفاق من افكاره حين ناداه اكيرا ببرود : انت ماراح نطلع ؟
التفت اليه وذهب معه وهو يخرج منديلا من جيب بنطاله ويمسح يده .. قال بهدوء من دون ان ينظر الى اكيرا : ما راح تعالج جرحك؟
قال البارد : وقف النزيف اصلا
ثم خرج كلاهما من المركز واتجها الى سياره نواف وركبها نواف ليركب الفتى بجانبه ..
قال نواف وهو يشغل السياره : فيه عندي اسأله كثيره بسألك اياها
قال اكيرا بهدوء : قبل ما تسأل بقولك شي
نظر اليه نواف باستفسار ونبض قلبه بقوة حين التقت عينيه بعين اكيرا وقد امتزج بهما البرود بالالم ! .. قال ببرودة تحدت الجليد : اذا كنت معك .. فستكون في خطر !
فتح فمه ليسأل لكن اكيرا قاطعه وهو ينظر امامه : الاشاره حمرا
اوقف نواف السياره بسرعه قبل ان يصطدم بمن امامه ..
لهث بقوة واغمض عينيه وقال وقد استعاد هدوءه : وش تقصد ؟
نظر اكيرا الى الخارج وهمس : سا { من يدري }
نظر اليه نواف وادرك بأنه لن يحصل على اجابه فتنهد وقال وهو يقود السياره حين اضاءت الاشاره بلون اخضر : كم عمرك ؟
اجاب : 18
سال: انت اصلك سعودي او ياباني ؟
اجاب : ابوي سعودي وامي يابانيه
سال: ليه جيت هنا؟
صمت اكيرا للحظات ثم التفت اليه وقال ببرود : اعتقد هذا الشي ما يخصك
عقد نواف حاجبيه بانزعاج .. فهو لم يعتد ان يعامل بهذه الطريقه ..
التفت الى اكيرا الذي قال : وين تاخذني ؟
قال بهدوء : قلت لك انك لازم تكون تحت مراقبتي 24 ساعه عشان كذا باخذك لشقتي
عقد حاجبيه وقال : شقتك ؟
قال : مع انها شقتي بس ما انام فيها الا نادرا اجيها يوميا عشان الشغل بس
قال اكيرا بهدوء : اجل قبل ما تاخذني { بالياباني } اريد ان ارى العجوز اولا
نظر اليه نواف بعدم فهم فأعاد اكيرا ما قاله بالعربيه وهو يسب عادته بداخله ..
بعد ربع ساعه ..
وقفت سياره نواف الفارهه امام البيت الطيني القديم فأصبح الامر ملفتا للنظر ومثيرا للتسائل ..
نزل اكيرا وتبعه نواف .. طرق اكيرا الباب عدة مرات ولكن لم يجب احد فعقد حاجبيه ودفع الباب بقدمه بقوة ليفتح الباب ..
ورغم معرفة نواف ان الباب لم يفتح بسبب قوة اكيرا بل بسبب ضعفه وقدمه ولكنه مازال بابا حديديا وهذا اثار دهشته ..
بقي باالخارج ولكنه توتر حين ارتفع صوت اكيرا وهو يناديها باليابانيه فدخل بسرعه والتقى به وهو يحملها ويخرج بها من البيت ..
قال اكيرا باليابانيه : لناخذها للمشفى بسرعه
ورغم ان نواف لم يفهم الا انه ما كان هناك حاجه للفهم العجوز مغمي عليها ! ..
وضعها اكيرا في المقاعد الخلفيه وركب بجانبها ليسرع نواف الىاحد المستشفيات الراقيه ليصلا بدقائق قليله ونزل اكيرا بسرعه وهو يحملها وما ان رأته احدا الممرضات حتى اسرعت بالسرير اليه ووضعها عليه لتاخذها الى احدى الغرف وتبعها طبيب بعد دقيقتين وترك نواف واكيرا بالخارج ..
جلس نواف وهو يضغط على كفيه بتوتر ونظر الى اكيرا الذي كان يستند على الجدار وهو يعقد كفيه ولم يظهر أي تعبير على وجهه ! ..
اراد ان يسأله ان كان قلقا عليها فشكله لا يوحي بالقلق ولكنه قوطع حين فتح الباب وخرجت الممرضات ولحق بهن الطبيب ..
نظرا الى الطبيب الذي اغلق الباب ثم هز راسه بأسف وقال : اسف ما قدرنا نسوي شوي ..
صدم نواف بشدة .. ظغط على كفه بقوة وهمس : لو اننا بكرنا شوي
فوجئ باكيرا الذي قال ببرود : لا حتى لو رحنا بدري فالنتيجه نفسها فهي تخطت مرحلة العلاج وموتها كان متوقع باي لحظة
نظر اليه نواف بصدمه .. ماهذا الفتى؟ .. أي قلب يحمله ؟؟ .. لقد ماتت العجوز! .. صحيح انه لم يبق معها مدة طويلة وانه لا يعرفها من قبل .. ولكنه سكن معها .. أي شخص سيتاثر لموت شخص اخر حتى لو كان ليعرفه.. ولكن لماذا .. لماذا هو هكذا ؟! ..
حرك انظاره الى اكيرا الذي طلب اذن الطبيب بالنظر الى العجوز لمرة اخيره فوافق الاخير وهو ينظر الى اكيرا بحيره ..
دخل اكيرا وتبعه نواف ووفق عند الباب وهو يرا اكيرا وهو يتقدم الى العجوز ثم رفع الغطاء عن وجهها ..
جلس على ركبتيه ووضع كفه الايمن على عينيها وهمس باليابانيه : ارتاحي بسلام .. منيرة
التفت اكيرا الى نواف الذي قال بعدم تصديق : ليه ما انت متاثر ؟؟
قال اكيرا ببرود : وليه اتاثر ؟؟ هي مو اول مرأه تموت
صرخ نواف بانفعال : حتى لو .. انت ماسكنت معها ما نمت معها ما اكلت معها حتى انك اشتغلت عشان تجيب دواء لها
وقف اكيرا وغطى وجهها ثم التفت اليه وقال :انا سكنت معها .. بس النوم كنت انام بالحوش ..
فتح نواف فمه ليتكلم فقاطعه اكيرا مكملا : اكلت معها .. هذا صحيح .. بس ما اشتغلت عشانها .. انا بس ما احب اكون مدين لاحد .. مثل ما وافقت على الخروج معك بشرط اشتغل عندك وافقت اسكن عندها بشرط اجيب لها دواء .. { باليابانيه } على اية حال ما كان الدواء لينفعها فهي كانت ستموت في كل الاحوال
قال نواف بعدم تصديق : انت... ماعندك مشاعر ؟؟
ابتسم اكيرا بسخريه وقال : ما قلت لك ؟؟ ..{ وببروده مخيفه } انا مصاب بموت المشاعر
اتسعت عينا نواف وهو ينظر اليه وهو يسير ويتخطاه .. من هذا الفتى ؟؟ موت الشاعر ؟؟ هذا مستحيل !! .. مالذي جرا معه بالضبط ؟؟ مالذي حوله الى شيطان ؟!
خرج اكيرا ونظر الى الطبيب الذي كان واقفا بعيدا عنهما وقال له : متى بتدفن ؟
نظر اليه الطبيب باستغراب وقال : لازم توقع على ورقه استلام الجثه و ..
قاطعه نواف وقد استعاد بعضا من هدوئه : انا بتكفل بكل شي
اخرج مفتاح السياره واعطاه لاكيرا وقال : روح اركب وبجيك بعد شوي
بعد نصف ساعه ..
ركب نواف السياره فنظر اليه اكيرا متسائلا ليقول نواف : خلصت من كل شي وباقي الدفن فكلمت احد { البادي قارد } اللي يشتغلون عندنا وقلت له يتكفل بهالموضوع
اطلق اكيرا { همم } صغيره هامسه لكن محرك السياره غطا صوته ..
وانطلق نواف الى شقته وافكار تتضارب في عقله وهو يحاول فهم { شخصيه } هذا الشيطان الجالس بجانبه !!


شخصيه غريبه لشيطان بهيئه بشري هل ستمكن نواف من حل لغز هذا الشيطان الصغير ؟؟
وهل سيتمكن من التعامل معه ؟؟
هناك صدمات كثيره بانتظار نواف من هذا الشيطان فما موقف نواف تجاهها ؟؟؟
الكثير من الاثاره والغموض والمغامرات بانتظاركم
وانا بانتظار ردودكم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 03-07-2012, 09:34 PM
صورة دلع سااكورا الرمزية
دلع سااكورا دلع سااكورا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


وير ايز ردود ؛.؛

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 03-07-2012, 10:48 PM
صورة ذربــة الرمزية
ذربــة ذربــة غير متصل
♤عيونٌ تختبأ خلف غُرّةٍ سوداء ! ♤
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


.




يالبييييييييييييييه

الرواية روعة وشخصية اكيرا ع انه ماعنده مشاعر بس حيل عجبتني

معاك معاك


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 04-07-2012, 06:40 PM
صورة جنون الطفولة الرمزية
جنون الطفولة جنون الطفولة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


يسلمووو ياقلبي على البارت
والله خفت ماتكملي
ومتشوقه للقادم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 14-07-2012, 12:35 AM
صورة دلع سااكورا الرمزية
دلع سااكورا دلع سااكورا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


[/font][/color][/size]وربيي اااسفه عالتاخير بس لابي خرب ووداه ابوي للمحل وصار لازم يتفرمت وطار البارت وكل شي واللاب للحين مارجع وماصدقت الاقي كمبيوتر عشان انزل البارت ..
وهذا هو واعتذر مره ثانيه عن التاخير ..




فتح باب شقته ودخل ليتبعه اكيرا ...
اقفل الباب بينما وقف اكيرا ليتأمل الشقه .. لم تكن شقه فخمه جدا كما توقعها ان تكون .. لكنها كانت ضخمه جدا ..
كانت بصاله بيضاء كبيره وبعض المقاعد السوداء الطويلة والمستطيله بوسائدها البيضاء وامامها طاوله بيضاويه بزجاج اسود وعلق تلفاز كبير امام المقاعد .. وقد علقت لوحات جميله على جدران الصاله بالاضافه الى ساعه سوداء كبيرة وغريبه الشكل ... وكان في زاوية الصاله اليسرى باب لحمام صغير .. وفي زاويتها اليمنى وجدت نافذه كبيره واسعه - لم تكن تصل للارض - بستائر حمراء قانية وامام النافذه الواسعه طاوله طعام دائريه صغيره لاربع اشخاص بخشب ابيض ووسط الطاوله توجد مزهريه دائريه من الاسفل ونحيله من الاعلى بزجاج احمر وبها 4 ورود صناعيه وردتان بلون الدم وواحدة بلون ابيض واخرى سوداء ! ... بالاضافه لمطبخ تحضيري متوسط الحجم بلا باب بلون تفاحي جميل ودواليب بنيه ... وكان هناك ممر صغير بعيد عن الصاله به بابان متقابلان وباب اخر في نهاية الممر ..
التفت اكيرا الى نواف الذي قال بهدوء : اعتبر البيت بيتك
سأله ببرود : وين بنام ؟
اجابه نواف وهو يخرج هاتفه الذي بدأ بالرنين وقال : فيه 3 غرف وحدة غرفه نومي والثانيه مكتبي والثالثه تقدر تستخدمها ...
ابتعد نواف وهو يجيب على هاتفه بينما ذهب اكيرا ليكتشف الشقه ..
فتح احد ابواب الغرف وكانت غرفه نواف بلون رمادي جميل وقد كانت مرتبه جدا وتشير الى شخصيه نواف ..
لم يتمعن كثيرا بالغرفه بل اغلق الباب وفتح الباب الاخر المواجه لها وكانت غرفه بيضاء فارغه من كل شيء الا سرير كبير في وسط الغرفه !! ..
رفع حاجبه باستنكار والتفت حين سمع صوت نواف خلفه : هذي الغرفه محد يستخدمها عشان كذا فاظيه .. { نظر الى اكيرا } بروح الحين اتغدا مع الاهل وانت ارتاح شوي وبالعصر بنروح نشتري اغراض لغرفتك
نظر اليه اكيرا ببرود وقال : مايحتاج
قال نواف : الا يحتاج على ما القى مدير ماليه جديد وثقه احتاج وقت طويل وقضيتك يمكن تطول بعد
عقد اكيرا حاجبيه وهو يفكر ثم قال : اجل خلها اذا عطيتني راتبي
تنهد نواف وعرف مغزاه وقال : لا تخاف اباخذ من راتبك الى ما يصير عندي العدد نفسه اللي راح وحنا نشتري لغرفتك
صمت اكيرا ثم هز راسه بموافقه فزفر نواف وقال وهو يذهب : بروح الحين وااذا بغيت اكل الثلاجه مليانه
ثم تبادلا الارقام وحذره نواف من الخروج بدون ان يستأذنه وغادر ..
ادار اكيرا انظاره على الشقه ثم اتجه ببطئ الى احدى المقاعد ورمى نفسه عليها بقوة وشعر بالنوم يداعب جفونه وهو يغوص بالمقعد ...
بعد ساعات ..
الساعه الـ 3 والنصف عصرا ..
اخذ يخرج من عالمه النائم وصوت نواف يتضح وهو يوقظه ..
فتح عينيه ببطئ ورأى وجه نواف امامه .. جلس وتثائب بقوة ثم نظر الى نواف بعين دامعه وكأنه يسأله عن سبب ايقاظه .. فهم نواف نظراته وقال : خلنا نروح الحين ونشتري اغراض لغرفتك
هز رأسه بنعم ثم قال عن حاجته للحمام وذهب .. خرج بعد خمس دقائق ورآ نواف وهو يتراسل عبر هاتفه .. انتبه اليه نواف وقال وهو يغلق هاتفه : يله نروح الحين
ركبا السياره وغادرا الى محل الصبغات ..
قال نواف وهو ينظر الى اكيرا من زاويه عينه : عندي كم سؤال لك
التفت اليه اكيرا بحذر وقال : بجاوب على حسب السؤال
اعاد نواف بؤبؤه الى الطريق وسأل : ديانتك ؟
نظر اليه اكيرا باستغراب و أجاب : مسلم
عقد نواف حاجبيه وقال : اجل وش سالفه ذيك الطقوس ؟
كرر باستنكار : طقوس ؟
وضح نواف : يوم وعدتني انك ما راح تخونني
استوعب اكيرا الامر وقال : مجرد عادة
همهم نواف وهو يكرر ما قاله اكيرا وهو يأخذ طريقا اخر في الشارع ثم سأل : بأي سنه ؟
اجاب : المفروض بأولى جامعه بس متأخر سنه
همس : يعني بثالث ثانوي ؟ .. ما ودك تكمل دراستك ؟
التفت اليه اكيرا وحدق به وقال باليابانيه : لا تفكر بالامر حتى
رغم انه لم يفهم ما قاله اكيرا الا انه شعر من طريقه حديثه انه يحذره من هذا فقال بمحاوله منه ان يعدل الجو ولم يعلم بأنه زاد الطين بله بسؤال : ليش جيت هنا ووين عايلتك ؟؟
مرت لحظة صمت شديدة الثقل عليهما ... وتمنى نواف من كل قلبه بأنه لم يسأل ..
نظر اكيرا الى عينيه مباشره وقال بحده مرعبه : لا تتدخل بأموري الخاصه
ومع انتهاءه من جملته كانا قد وصلا الى المحل ..
نزلا واخذا { كتالوج } لالوان الغرف الخاصه بالشباب .. ولكن ولذوق اكيرا الصعب لم يعجبه شيء .. ثم وقع اختياره على اللون الاسود لونا لغرفته !! .. هلع نواف من اختياره والتفت الى العامل وهو يطلب صبغه بلون ازرق جميل رآها بالكتالوج .. فمن ذا الذي يريد ان تكون غرفة نومه مصدر راحته بلون اسود كئيب مرعب ؟ ... انزعج اكيرا وقال بأنه لا يحب اللون الازرق فقال له نواف ان يختار لونا غير الاسود .. وبعد مشادة كلاميه طويله بينهمااتفقا اخيرا على اغمق درجات اللون الرصاصي ! .. اتفق نواف معهم على ان يحضرو ليصبغو الغرفه بعد صلاه العشاء ... ثم غادرا واتجها الى { ايكيا } ليختارا الاثاث فكما يبدو فأكيرا لا يحب الاثاث الفخم بل يحب البسيط ..
وصلا واختار اكيرا سريرا بلون اسود و مفرشا بلون رصاصي بدوائر سوداء وبيضاء .. و طاوله صغيره بجانب السرير { اعتقد اسمها كمدينه } بلون ابيض .. ودولاب ملابس اسود بثلاث ابواب واحد للملابس المعلقه واخر للمطويه والثالث للاحذيه والحقائب .. كما اشترا طاوله دراسه بلون رصاصي مع كرسي بعجلات رصاصي اللون .. واشترا ايضا مكتب كتب صغيره بلون ابيض ..
اتفق نواف معهم على ان يحضروها بعد يومين حتى تجف الصبغه .. وحين خروجهما كان الاذان يرتفع لصلاه المغرب فأسرعا الى المسجد .. توضأ كلاهما وسبق نواف اكيرا الى المصلى ..
وبعد الصلاه ..
خرجا مع جموع المصلين وارتديا حذائيهما ..
سأل نواف : وين كنت بدو الصلاه وانت ما جيت
اجابه ببروده المعتاد : احتجت الحمام فتوضيت مره ثانيه ويوم جيت كانو يصلون فصليت ورا ..
تنهد نواف وفكر بأنه اساء الظن به فقد اتعقد انه هرب ولكنه اسرع بنفض افكاره والصلاه مع المصلين ..
اتجها للسياره واخبره اكيرا حين شغل السياره بأنه هناك اغراضا يحتاجها في منزل العجوز فاتجها الى هناك ...
اوقف نواف السياره ونزل اكيرا بسرعه .. بقي بالسياره بانتظاره ولم تمض 7 دقائق الا واكيرا يخرج ومعه حقيبه كبيره وقد بدل ملابسه ..
وضع الحقيبه بالخلف وركب بجانب نواف.. شغل نواف السياره وخرجا من الحي القديم ..
التفت الى اكيرا باستغراب حيم سمع قرقعه معدته ..
سارع اكيرا بالكلام قبل ان يسأله نواف : انا نمت وما اكلت شي
سأله نواف باهتمام : ليه ما اعجبك شي ؟
اجاب : لا بس نمت قبل ما أحس
فكر نواف قليلا وقال :اجل خلنا نروح لمطعم حتى انا ما تغديت زين
ومع انهائه كلامه كان هاتفه يرن ...
اخرج هاتفه من جيب بنطاله ورد على المتصل وبادله السلام ثم قال ضاحكا : وانت ما شاء الله دايم بالمطاعم ما فيه مطعم بالرياض ما تعرفه ... ما شاء الله كلكم هناك .. { نظر الى اكيرا } صدق ؟ .. ماادري بسأله ...
ابعد الهاتف عنه وسأل اكيرا بهدوء : خالد مع عيال عماني بمطعم وقال لي اجي واجيبك معاي للمطعم عادي؟
لم يلتفت اكيرا اليه وقال ببرود : مايهموني عيال عمانك اهم شي مطعم
رسم نواف ابتسامه لطيفه فقد توقع هذه الاجابه منه عدا الى هاتفه واخبر خالد عن رد اكيرا ..
قال بصدمه : وانت راديو اعوذ بالله ليش تعلمهم ؟؟ ... انا كنت ببيتنا العصر وانت ما كنت فيه .. ادري انهم بيعرفون بعدين بس كنت مخطط اعلمهم انا .. { تنهد وقال } طيب خلاص .. مع السلامه
اعاد هاتفه الى مكانه وهو يتنهد .. اخذ طريقا اخر ثم نظر الى اكيرا وقال : خالد علم كل عائلتي عنك
اثار الموضوع اهتمام اكيرا فالتفت الى نواف وسأله : وش قال ؟
هز كتفيه وقال وهو يعيد انظاره الى الطريق : قال انه قال لهم انك - اكيرا - كنت مشتبه به بقضيه وكنت بالسجن واني انا - نواف - قلت انه مايصلح تصير بالسجن وانت بس مشتبه به واخذتك عندي
قال اكيرا ببرود باليابانيه: انه ثرثار حقا { بالعربي } و وش بتسوي الحين ؟
قال نواف بلا مبالاه : وش بسوي يعني ؟ عادي اصلا كنت مخطط اعلمهم بعدين
ثم صمت كلاهما ..
وبعد ربع ساعه ..
سأله اكيرا فجأه : انت منت متزوج ؟
استغرب نواف من سؤاله ... فهو لم يعتقد ان يكون اكيرا مهتما بحياته الخاصه ..
قال : لا بس خالد متزوج ليش تسال ؟
قال ببرود : بس استغربت انك ما تتصرف كمتزوج مع انك كبير
تحطمت معنويات نواف وقال : حرام عليك توني صغير عمري 28
قال : و 28 صغير ؟
تنهد نواف وقال : لاتعيد اسطوانه امي الله يخليك
صمت اكيرا بعدها .. وصلا للمطعم بعد خمس دقائق اخرا .. وقد بدت الفخامه الشديده على واجهته .. وبدا انه ليس اي شخص قادر على تحمل تكاليفه ..



برأيكم كيف سيكون لقاء اكيرا مع اولاد اعمام نواف ؟؟

لانني تأخرت كثيرا في وضع البارت فأنني اعدكم بأنني ساضع بارت اخر غدا ..
وفي البارت القادم هناك { مفاجعه } كبيره بانتظار نواف .. من اكيرا طبعا ..
بالاضافه الى ظهور شخصيات جديده لها علاقه ببطلنا البارد ..
كونو بانتظار بارت الغد..
في حفظ الرحمن

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 15-07-2012, 04:43 AM
صورة دلع سااكورا الرمزية
دلع سااكورا دلع سااكورا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


[/FONT]ياللهول اين طست الردود ؟؟

البارت الجديد ..




دخلا المطعم شديد الفخامه .. وكان اكيرا يحرك عينيه في كل مكان بدهشه لم تكن واضحه عليه ابدا ..
جاء احد العاملين في المطعم الى نواف وسأله بتهذيب ان كان يريد طاوله او ان كان قد حجزها .. فأخبره الاخير بأنه هنا لأن احدا بانتظاره ثم اخبره باسم عائلته ..
فقادهم العامل الى مصعد كبير اخذهم الى الطابق الثالث ... فتح باب المصعد وسارو في ممر طويل فرشت ارضيته بسجاد احمر فخم وقد مرو امام 5 ابواب حتى وصلو الى الغرفه التي اخذها خالد لهم .. طرق العامل الباب وفتحه وتنحى جانبا حين اذن له بالدخول ..
دخل نواف واكيرا بينما وضع العامل الـ ( منيو ) على طاوله الطعام وغادر بهدوء كما دخل ...
حدق بنواف الذي اخذ يسلم على الـ 10 اشخاص الموجودين - باستثناء خالد - ..
ادار انظاره على الغرفه ... كاننت غرفه كبيره بلون { بيج } علقت بها لوحات ضخمه رائعه الجمال والالوان ... وبطاوله طعام فخمه وطويله تكفي لاربع عشر شخصا وبوسطها مزهريه بلون بني محمر وبزخارف ذهبيه وضعت بها العديد من الزهور حمراء اللون ... وكان احدى جدران الغرفه زجاج بالكامل وتطل على الشارع ...
اعاد اكيرا انظاره الى الوجوه التي تحدق به بفضول ودهشه ..
اتجه خالد اليه وقال بطريقه مسرحيه وهو يمسك كتفه : وهذا هو اكيرا { وهمس باذنه } سلم عليهم
وقف اكيرا وهو يفكر .. هل يسلم عليهم بالطريقه التي سلم بها نواف عليهم .. ام يستخدم طريقته التي اعتاد عليها باليابان ؟ .. وفي النهايه وقت اختياره على الخيار الثاني ..
فانحنى لهم بهدوء واحترام وسط دهشتهم !! ...
ارتبك خالد وقال : لا اكيرا مو كذا تسلم
وقف اكيرا وتجاهل خالد حين اشار اليه نواف بأن ياتي ...
ذهب اليه وجلس بالكرسي المجاور له .. سمع احد الشبان يقول بهمس : وه شف وش زينه كأنه عروسه
وهمس له الشاب الذي بجواره : شف لون عيونه
قفز شاب بينهما وهو يقول : خلك من للون شف الرسمه عيونه كبار
بينما همس اخر بحسره : ولا شعره ناعم { وامسك باحدى خصلات شعره } مو زيي
قال شاب اخر بهدوء : نواف عرفنا عليه
نظر نواف الى اكيرا الذي لم يعلق بشيء فتنهد وقال بصوت مرتفع قليلا : اسمه اكيرا عمره 18
لم يتمالك الشاب الجالس امام اكيرا نفسه وصرخ : هذا 18 ؟
هز خالد كتفيه بلا مبالاه وقال وهو يجلس بجانب نواف الايمن : هذا اللي يقوله { وبمرح } والحين عرفوه على انفسكم
قال الشاب الجالس امام اكيرا : احمد 26 سنه وكلنا عيال عم
وقال الجالس بجوار احمد : راكان 28
وبدا انهم يتحدثون بالدور فقد قال الجالس بجوار راكان : وليد 25 اخو احمد
وقال اخر :ريان 24 اخو راكان
واخر : محمد 27
واخر : سعود 24 اخو راكان وريان
واخر : البراء 23 اخو محمد
واخر : ماجد 23
واخر : ياسر 26 اخو ماجد
واخيرا قال الجالس بجوار اكيرا : انا صقر 28
وقال خالد بمرح : وانا خالد 28 عندي اخو يدرس برا وواحد ثاني مشغول وما جا
واخيرا قال نواف : وانا نواف 28 اخوي يدرس برا مع اخو خالد
قال ريان بمرح : والحين بعد ما تعارفنا خلونا نطلب تراني مت جوع
اخذ راكان يهز رأسه بيأس من اخيه واخذ المنيو وفعل البقيه مثله ..
اعطى نواف اكيرا المنيو بعدما اختار ما يريده وهو يقول له : اختار اللي تبي
اختار اكيرا ما يريده ثم ضغط راكان على الجرس فجاء النادل واخذ ما يريدونه وخرج قائلا بأن الطعام سيأتي بعد 20 دقيقه ..
اخذ الجميع يتحدث بمرح بينما اخذ اكيرا يحدق بالنافذه التي تلألأت بأضواء المباني المجواره واصوات الشبان تتداخل في راسه ..
نظر نواف الى احمد الجالس امام اكيرا والذي بدا عليه بأنه يملك اسأله لاحصر لها وبدا ان لسانه { يحكه } وهو لم يتكلم !! ..
القى عليه نظرة محذره ولكن احمد تجاهله وسأل اكيرا : الحين ابدري واحد بزر ومزيون زيك وش مسوي عشان تمسكه الشرطه ؟؟ وترا العدسات مو زينه مره
حل الصمت على المكان واتجهت الاعين الى اكيرا فقد بدا ان هذا ما كان يفكر به كل واحد منهم ..
ابعد اكيرا انظاره عن النفاذه الكبيره ونظر بعيني احمد مباشره وهو يقول ببرود : اولا ما اعتقد ان هذا الشي يخصك فماله داعي تتدخل ثانيا هذا لون عيوني وحتى لو كنت حاط عدسات فما حطيتها عشان سواد عيونك { وقف وهو يهمس باليابانيه } وقاحه
احمر وجه احمد باحراج بينما غادر اكيرا الغرفه ..
نظر نواف الى احمد بحده شديده وفتح فمه ليؤنبه لكنه صمت حين رآ وليد يعاتب احمد .. فبالرغم من ان وليد اصغر من احمد الا انه اكثر تعقلا منه ..
نظر وليد الى نواف وابتسم باعتذار فبادله نواف الابتسامه ..
مرت ثلث ساعه ولم يعد اكيرا ..
نظر نواف الى خالد وقال بهدوء يخالطه قلق : اكيرا تأخر بروح ادوره
هز خالد رأسه بصمت بينما وقف نواف وغادر بسرعه والتقى بنادل يأخذ الطعام الى غرفتهم ..
سأل نواف كل من التقى به ان كان قد رآ اكيرا ولكن يبدو ان احدا لم يره .. بقي يحوم في الطابق الذي هم فيه وشعر بأنه يدور في متاهه .. وجده اخيرا وهو واقف ويحدق بلوحه كبيره معلقه في جدار ..
ناداه بصوزت عال قليلا فالتفت اكيرا اليه ...
اسرع نواف اليه وخطر اليه خاطر ما فجأة .. اخذ ينظر الى ملابسه .. صحيح انه لا يكره الـ ( ستايل ) الذي يتخذه اكيرا ... ولكنه كئيب و لايناسب فتى صغيرا كأكيرا ... فمنذ ان عرفه وكل ملابسه اسود x اسود ... كان اكيرا يرتدي بنطال من الجلد الاسود وحزام عريض اسود وقميص ابيض فضفاض وطويل قليلا ...
وصل اليه اخيرا وقال له بهدوء وهو عاقد حاجبيه : وين كنت طولت ؟
نظر اكيرا لى عينيه مباشره وقال بعد ثواني ببرود : ضعت
بدت ملامح بلهاء على وجه نواف وهو يطلق { هاه ؟ } قصيره ..
عقد اكيرا حاجبيه بضيق وكرر ماقاله بحده وباليابانيه ..
قال نواف باستغراب : ضعت ؟
اكيرا : ايه انا اضيع بسرعه بالاماكن اللي ازورها اول مره
رسم نواف ابتسامه صغيره لطيفه وامسك بيد اكيرا وهو يقول : خلنا نروح الحين لا يخلص الاكل
وسحبه خلفه ..
دخلا الغرفه وجلس كل منهما على مقعده ..
نظر نواف الى الطعام المصفف بشكل جميل على الطاوله ولم يلمس ..
قال باستغراب : غريبه ما اكلتو
قال صقر بفخر : ادبتهم لك
ضحك نواف بخفه وقال : اجل خلونا ناكل لا ينفجرون علينا
رفع كل واحد منهم صحنه ووضع به ما يشاء من الطعام ..
بعد ربع ساعه ..
وضع نواف كاس عصيره الليمون بالنعناع ونظر الى اكيرا الذي كان يمص عصيره ببطئ ..
فبالرغم من انه يأكل بهدوء وبطئ .. الا انه اكثر من اكل هنا !! ..
تبادلو اطراف الحديث لدقائق ثم غادر كل واحد منهم لمنزله ...
بعد شهر ..
اعتاد نواف على تواجد اكيرا معه ... كما اعتاد على بروده وتصرفاته وصفاته ... وايضا فقد عرف عنه ..
فقد عرف مثلا بأنه يحب القراءه ... وعرف ايضا بانه يأكل كثيرا جدا ... ويحب الاشياء الحلوه ايضا ..
ولكن مايثير دهشته بأنه مهما اكل فوزنه ما زال ثابتا .. كما عرف بأنه لايحب الخروج من المنزل ..
فهو لا يغادر الشقه الا لشيء ضروري .. وهذا ما اراح نواف قليلا ولكنه ازعجه كثيرا ايضا ! .. فلماذا شاب صغير في السن يجلس هكذا في المنزل ؟ .. الا يجب عليه الخروج ورؤيه العالم قليلا ؟ ..
كما انه ايضا يتقن عمله بشده .. فلا توجد معادله حسابيه الا وحلها له .. كما انه انها - وبسرعه شديده - الكم الهائل منم الملفات التي خلفها المدير السابق .. ولكن وبالرغم من معرفته عن الكثير من صفاته وتصرفاته الا انه لم يعرف شيئا خاصا عنه .. كعائلته او ماضيه ..
وكما اعتاد نواف على اكيرا فقد اعتاد اكيرا على نواف ايضا وعرف عنه .. فهو يعرفمثلا بأن نواف يرتدي نظارات مستطيله ذات اطار اسود حين يقرأ ... كما عرف ايضا انه يحب افلام الرعب ! ..
ويعرف ايضا بأن اول ما يفعله نوف في الصباح هو شرب كوب من القهوة المره !! .. ووان لم يفعل ذلك فأن بقية يومه سيصبح كئيبا وسيكون مزاجه معكرا جدا .. وعرف عن عائلته المكونه من اب يعمل في اكبر فروع الشركه وام واخت كبرا في سن الـ 30 لديها طفلان واخت صغرا بسن الـ 19 واخ يدرس خارجا مع اخ خالد ..
وقد اعتاد ايضا على خالد وراكان وصقر الذين يأتون الى نواف كثيرا .. فهم الاربعه اصدقاء منذ الطفوله فمنذ ان خرج كل منهم الى هذا العالم وهم مع بعضهم بحكم سنهم المتقارب .. فليس بينهم سوا عدة شهور ...
وفي احد الايام ...
عصرا ..
عاد نواف من منزل عائلته الى الشقه ... فدوامه بالشركه يبدأ منذ الساعه الـ 7 صباحا وحتى الساعه الـ 2 ظهرا .. وان شاء العودة اليها في المغرب فلا بأس فهو مخير بهذا الوقت .. بعكس اكيرا الذي يبدأ منذ الساعه الـ 9 وينتهي مع نواف ..
وحين علمت عائلة نواف بأمر اكيرا اقامو الدنيا فوق رأسه لكنه تمكن من اقناعهم وتهدأتهم بطريقته الخاصه !...
سار من امام الصاله وتوقف حين سمع صوت رنين هاتف اكيرا ..
نظر الى الطاوله الزجاجيه والتي كان فوقها هاتف اكيرا الاسود .. توقف الهاتف عن الرنين فهز نواف كتفيه وذهب الى مكتبه ..
توقف للحظات عند غرفه اكيرا واطل عليها ولكنه لم يجده .. وسمع صوت المياه في الحمام الموجود داخل الغرفه فعلم بأن يستحم فخرج واغلق الباب ..
دخل مكتبه واغلق الباب خلفه .. اتجه الى كرسيه الفخم وجلس عليه باسترخاء .. ارتدا نظراته وفتح درج مكتبه واخرج ملفا واخذ يعمل عليه ..
فكر قليلا .. ان اكيرا يطيعه قليلا فهو لا يخرج الا وقد اخبره .. حسنا بالرغم من قوله يطيعه الا انه كان يرسل له رساله قصيره ليخبره بذلك .. كما ان اكيرا لا يخرج كثيرا اصلا لذلك يضطر نواف الى الخروج به و معه ليغير الجو قليلا .. فرؤيته لشاب صغير يجلس هكذا بالبيت يبعث له بالكائبه .. بالرغم من ان اكيرا كئيب اصلا فطوال الشهر الذي قضاه معه لم يره يبتسم ولو مره او لحظة !! ..
هز رأسه وهو ينفض هذه الافكار من رأسه وعاد الى ملفه ... وحين استطاع التركيز اخيرا دوى صوت رنين هاتف اكيرا مرة اخرا .. اهتز حاجبه بانزعاج وانتظر كي يرد اكيرا لكن الاخير لم يفعل .. وحين وقف لكي يذهب الى الهاتف توقف الرنين !! .. جلس مرة اخرا وحين امسك بالملف عاد الرنين !! .. وقف بقوة وضجر وخرج من مكتبه متجها الى الصاله .. امسك هاتف اكيرا الاسود وحين امسكه توقف الرنين .. حين اراد ان يعيده الى مكانه عاد الرنين فأسرع بالرد بدون قصد ..
وضع الهاتف عند اذنه ووصله صوت صارخ بلغه لم يفهمها لكنه عرف انها اليابانيه : اكيييييييييييييييرررراااااااااااااااا ايها الاحمق الكبير كيف ذهبت بدون اخباري ولماذا غيرت رقم هاتفك ولماذا لم تخبرني انك ذاهب الى السعوديه ها ...
وبقي يتحدث بكلام كثير ..
طوال المدة التي بقاها اكيرا عند نواف عرف منه نواف القليل من الكلمات اليابانيه .. ولكنه لم يفهم من هذا المتصل سوا كلمه اكيرا واحمق والسعوديه !!
قاطع المتحدث بسرعه وبالانجليزيه : اهدئ رجاءا ايها السيد
صمت المتحدث الشاب اخيرا ثم قال بشك وحذر وبالانجليزيه : من انت ؟؟
قال نواف بهدوء : انا نواف واكيرا يسكن عندي حاليا
قال بشك : ومن تكون انت ليسكن اكيرا عنده { شهق فجأة } هل يعقل انك من ...
لم يسمع الكلمه الاخيره من اكيرا الذي خرج فجأة من الممر وهو يرتدي بنطالا اسودا - ليس فضفاضا وليس ضيقا - وقميص اسود فضفاض و يجفف شعره بمنشف صغيره ..
قال اكيرا بحدة وصوت عال بشكل لم يكن نواف من سماع اخر كلمه للمتصل : وش تسوي بجوالي ؟
اسرع اليه واخذ من هاتفه بقوة وتحدث مع المتصل الذي صاح بسعاده حين سمع صوت اكيرا ..
لم يفكر نواف كثيرا بما يحدث بل ذهب الى مكتبه ..
وعند اكيرا ..
جلس على احد المقاعد السوداء وقالباليابانيه وهو ينزل المنشفه من فوق رأسه : و ماذا ستفعل ؟
صمت المتحدث للحظات قبل ان يقول بهدوء : انا في المطار الان . وسآتي اليك
صمت اكيرا واتسعت عيناه ببطئ ... صرخ بقوة ولاول مره : لاتضحكني ولماذا عليك القدوم ؟
قاطعه المتصل بحنان : لن اسمح لك بتحمل كل شيء لوحدك آكي
واغلق هاتفه قبل ان تتسنى لاكيرا فرصه الاجابه ...عض اكيرا على شفته السفلى بقوة واخذ يعاود الاتصال لكن الهاتف كان مقفلا ..كتم صرخته الغاضبه وضرب الجدار بالهاتف ليتحطم الاخير واتجه الى غرفته بغضب ..
وعند نواف ..
انزل نظراته حين سمع صراخ اكيرا بقلق ... لم يرى اكيرا يبتسم لو مره .. فمالذي يجعله غاضبا اذا ؟
وقف بسرعه واتجه الى الباب .. وحين امسك بالمقبض شده صوت تحطم وسقوط !! ..
فتح الباب ةركض الى غرفة اكيرا ودهش مما رآه ..
كانت الغرفه في فوضى عارمه .. بينما كان اكيرا يرتنح بقوة متراجعا للخلف وقد ضم نفسه بألم شديد وبعض الدماء خرجت من زاويه فمه ! ... اصطدم اكيرا بالجدار فانزل نفسه ببطئ ..
حرك نواف قدميه الى اكيرا لكنه توقف حين رآه يمد يده الى الطاوله الصغيره المجاوره للسرير وسحب احد ادراجها بقوة ليسقط على الارض وتتناثر محتوياته على الارض ..
هلع بقوة حين رآه وهو يأخذ ابره من الارض وادخلها بقوة الى ذراعه وافرغ محتوياتها الى جسده ..
وببطئ اغمض عينيه ومال جسده للارض نائما ..
بينما كان نواف واقفا وهو ينظر بغير تصديق .. هل كان هاذا مخدرات للتو ؟؟ . لا هذا مستحيل .. لايمكن ان يصل به بروده الى هذا الحد .. لايمكن ان يصل به استهتاره الى هذا الحد!! ..
هذا ما كان يصارع به عقله وهو يتجه الى اكيرا ببطئ ... جلس امامه ونظر الى الابره التي كانت على الارض بجانب اكيرا .. رفعها وكانت بعض من المادة بداخلها فادخلها بجيب بنطاله ...
نظر الى قنينه زجاجيه حمراء كبيره الصق بها اسم ما .. رفعها وقرأ الاسم ولكنه لم يعرف ما هو فأخرج هاتفه وصور الاسم واعاد القنينه الى مكانها ..
حمل اكيرا بهدوء ووضعه على سريره...رفع كم يده اليسرى وفوجئ حين رآ اثارا كثيره لابر على ذراعه .. رفع كم يده اليمنى وفوجئ بالنتيجه نفسها .. الهذا كان دائما يرتدي اكماما طويله ؟؟ ليخفي هذه الاثار ؟؟
ابتعد عنه وخرج من الغرفه وعقله يحارب لتصديق بأن هذا ليس بمخدرات ..
وخرج من الشقه بأكملها وفي عقله شيء ما ...


برأيكم ماهي المادة التي ادخلها اكيرا الى جسده ؟؟
هل هي حقا مخدرات ؟؟؟
من هو الشخص القادم الى اكيرا ؟؟ وهل هو شخص عزيز عليه ؟؟
ولماذا كان غاضبا من قدوم هذا الشخص ؟؟؟

اسرار كثيره لا زالت بحياه اكيرا ولم يعرفها نواف بعد .. ولا زالت هناك الكثير من الصدمات بانتظاره .. ولكن وكما هناك الكثير من الصدمات الا ان هناك الكثير من المواقف الجميله والكوميديه والاكشنيه بانتظاره وبانتظاركم ..

الى اللقاء ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 23-07-2012, 01:24 AM
صورة دلع سااكورا الرمزية
دلع سااكورا دلع سااكورا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


بسبب التحطيم اللي جاني افضل تغلق الرواية ..
ارجو من المشرفه اغلاقها ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 10-08-2012, 12:23 AM
NoNa Brown NoNa Brown غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


والله روايتك وايد حلوه ليش ماكملتيها انا سجلت خصيصا بالمنتدى عشان اقلك كمليها والله زعلت يوم شفتك
كاتبه انك ماراح تكملينها بس بليــــــز كمليها

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 11-08-2012, 07:33 AM
ورده خضرا ورده خضرا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي


بلعكس حياتي الروايه روووووعه ليش مو مكملتهااااااا

أوص يا دنيا صوتك ابد لاأسمعه لاتشر حين لا توصفين لاتبررين انتي كذا ماتملكين إلا القسى وقل الحنين/ بقلمي

الوسوم
مغامرات , اكشن , حراما , رومانسيه , رواية جمعت الـ , غموض , كوميديا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مراحل نمو الجنين من الأسبوع الأول الى الأسبوع الـ 40 روح الحُب الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 35 16-10-2012 09:54 PM
بالشرح والصور مراحل نمو الجنين سبحانك ربي RASHLAM الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 43 22-04-2010 09:57 PM
شهور آلحمل كآملة بآلصور άĐмиτқ ะ ~ الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 18 27-05-2009 02:18 PM
موسوعة أمراض المرأة رونق الحروف صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 19 30-06-2008 05:56 PM
الجنين والقرآن الكريم ! لصمت000كلام ! الطفل - الرضاعة - التربية 23 23-01-2007 12:56 AM

الساعة الآن +3: 10:32 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1