غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 26-04-2014, 09:18 PM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


انتظروني غدا باذن الله مع جزء جديد ...

محبتكم اقحوان ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 26-04-2014, 10:45 PM
صورة marofa الرمزية
marofa marofa غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


في إنتضارك إن شاءلله♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 27-04-2014, 01:33 AM
صورة اخطار الرمزية
اخطار اخطار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


في الانتظار ....~

^_^ .......

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 27-04-2014, 04:11 PM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


///



><// ندى \\><


في المطبخ كنت واقفة أغسل المواعين بعد الغدا ... و سناء قربي تسوي الشاهي لما سالتني : ما قلتيلي من فين جبتي التقرير الطبي !!
: تصدقي !! .. الحمدلله اني قطعت ورقة يزن .. لاني لما دورت على رقمه بين اوراق ابويا الله يرحمه لقيت التقرير !!
سناء :من جد رب ضارة نافعة .. الحمدلله انه قطع الكهربا اجل ..
جاوبتها وانا اضحك :من جد ..
سناء :الحين ايش راح تعملي !!
:احتاج ارتب افكاري ... اجتماعنا مع يزن خلاني أوصل لاشياء كثيرة ..
سناء : ايش هيا !!
جاوبتها : اهم شي تأكدت أن ابويا ما استلم من يزن ولا ريال حق البيت .. ايش تفهمي من هذا الشي !!
سناء :ان ابوك باعه البيت ببلاش !!
سالتها : تقولي هذا الكلام مع انك عارفة قيمة البيت بالنسبة لابويا !!
سناء : طيب ايش يعني !!
جاوبتها : ابويا باع له البيت بالإكراه .. ومو بس كذا .. لما كانت سيرة ابويا تجي في الحوار كان الكل يترحم عليه الا يزن !! ..ليه يكره ابويا كل هذا الكره !! وليه ابويا كان خايف منه
سناء : ايش ممكن يكون بين ابوكي ويزن!!
:هذه هي .. الشي الي بين ابويا الله يرحمه ويزن هو حل اللغز كله ..
سناء :بس غريبة انك مالاحظتي ان عمي حسن الله يرحمه تعرض لكل هذا الضرب والتعنيف !!
: لاحظت وسالته اكثر من مرة .. كان يجاوبني اجابات مو منطقية .. مرة طحت .. مرة اتزحلقت .. عرفت الان انه كان ساكت لانه كان خايف .. انا الحين متاكدة مليون بالمية ان يزن هو الي كان يعذبه .. اذا ما كان هو الي دبر حادث السيارة
سناء بصدمة : تقصدي ان يزن قتل ابوكي !!
جاوبتها : انا مو متاكدة .. بس واضح انهم كانو يهددوا ابويا بشي عشان كذا ما راح الشرطة وبلغ عن الي عذبه وضربه صحيح !!
سناء :ايوا !!
جاوبتها : طيب .. ليه راح المستشفى وعمل هذا التقرير !! .. التقرير هذا وجوده زي عدمه ... لانه ما يثبت شي ضد يزن .. وانا عارفة ان يزن والمحامي عارفين هذا الشي كويس .. السؤال الحين .. ايش الفايدة الثانية من هذا التقرير !!
سناء : ايش !!
جاوبتها : هو كان حاسس انه راح ينقتل .. فتركلي رسالة معينة .. بس انا الى الان مو قادرة اوصل لها !!
: هذا الكلام يخوف يا ندى .. هذا معناته انك وامل بخطر !!
جاوبتها : الحين في شي مهم يدور براسي .. ولازم انفذه ..
سناء: الله يستر .. قولي !!
:لازم ادخل بيت يزن !! ..
صرخت : جنيتي !! ...

قلت لها وانا اقفل باب المطبخ : اخفضي صوتك ... امل راح تسمعنا .. لا ما جنيت .. وراح ادخل بيت يزن في اسرع وقت ممكن ..
سناء : وكيف ان شاء الله !!
جاوبتها وانا اشيل صينية الشاهي : لسى مافي براسي شي ..الموضوع يبغاله تدبير .. يلا امل جالسة لوحدها ..

من جد سؤال صعب .. كيف راح ادخل بيت يزن ... كذا حصير زي الغزال الي دخل عرين الاسد و هو حاط بباله انه راح يطلع حي !! ... ياترى هذا الي راح اعمله غباء ولا شجاعة !!

.......

اول ما صرنا انا وسناء لوحدنا سالتني
: طيب و الاستدعاء !! .. راح تروحي !!
قلت لها : يزن راح يتنازل عن الشكوى .. وما راح اروح مكان !!
سناء : ياولد !! .. ايش هذي الثقة كلها .. دوبك تقولي التقرير الطبي ما يثبت عليه شي !!
ضحكت و قلت لها :سويت له فخ بسيط .. واظن انه بلعه بالهنا و الشفا ..
سناء الي صارت مو فاهمة شي : فخ ايش !!!!
قلت لها : دقي على محمد و عمي .. خليهم يجوا .. في شي مهم لازم اقوله لكم


......


ست عيون كانت متعلقة فيا ... كلهم كانوا مستنين يرعرفوا انا ليه طلبتهم يجوا في هذا الوقت ..
جاني صوت ابو محمد : خير يا ندى ايش الحكاية !!
قلت له : أسفة يا عمي اني ازعجتكم في هذا الوقت ..
ابو محمد : ما ازعجتينا ولا شي .. بس اقلقتينا عليكم .. حصل معاكم شي يا بنتي !!
محمد : الي اسمه يزن رجع كلمك!!

طالعت فيه .. صار شي بقلبي يفرح كل ما سمعت صوته الخايف عليا .. هزيت راسي بمعنى لا وقلت : في براسي شي وابغاكم تسمعوني ..

.........

><// يزن \\><


اول ما شافنا خالد قال : ها ايش حصل ..
اعطيته المفتاح وقلت له : انت سوق السيارة ..
طالع لطلال باستغراب وقال : اشبه !!

من فين طلعت لي هذه البنت !! ... كنت فاهم اني راح اتعامل مع وحدة ساذجة ... حتخاف وتسكت .. مثل ما كان ابوها يخاف ويسكت .. مع ان الاوراق الي معاها ما تسوى اي شي ... ولا تثبت عليا شي .. واكيد هي عارفة كذا كويس .. بس هي جابتها من الاخير .. و ضربت على الوتر الحساس .. حساسية موقفي قدام الاعلام و الرئي العام ... ومنافسيني يبغوا عليا الهفوة .. واكيد لما تطلع ندى وتتكلم الف واحد منهم راح يدعمها و يوقف معاها .. وخصوصا هذه الايام اي شوشرة اعلامية مو في مصلحتي ابدا ..

طلال قال : ايش هذه البنت .. من ايش معجونة !!
خالد الي جالس بيننا مو فاهم شي قال : احد يفهمني ايش حصل !! .. ومن هذه البنت
قلت له بهدوء عكس العاصفة الي داخلي : ندى
خالد : أها ... أيش سوت !! ..
طلال :قول ايش ما سوت .. بدل ما تسمع لنا احنا الي جلسنا نسمع لها ... وتقول ما افهم في القانون .. هذه لو درست قانون ايش كانت سوت !!
: كانت صارت احسن منك ..
التفت لي طلال بعتاب وقال : ليش تكلمني كذا ... !!
جاوبته بقهر : لانك جلست ساكت .. كانت تتكلم في هوامش القانون ... اشياء سطحية .. قرتها من النت ... وجات تستعرضها قدامنا .. وكل الي تملكه كلام و بس .. حتى الورقة الي معاها ... لو بلتها وشربت مويتها يكون احسن لها ..
خالد باستغراب : ورقة ايش !!
طلال : الحين جالس تحملني الغلط ... انت عارف اني اقدر اسكتها و ارد عليها .. وورقة وحدة من الاوراق الي معانا كفيلة بإلجامها طول العمر ... بس انت طلبت مني ما اتكلم غير في موضوع البيت .. والحين جاي ترمي اللوم على راسي !!

ما رديت عليه ... كنت افكر في التقرير الطبي الي معاها .. التقرير بحد ذاته ماله اي اهمية .. طيب ليه حسن سواه .. !! .. في حلقة مفقودة .. لو لقيتها راح اوصل لكل الي ابغاه .. بنت اللذين طمست اي شي يدل على اسم الطبيب او المستشفى .. كيف قادرة تتصرف بهذه الدرجة من الحذر و الرصانة !! ..

قلت لطلال : ابغى التقرير الطبي الاصلي الي مع ندى يجيني اليوم قبل بكره !!
طلال باستغراب : وهذا كيف اجيبه !!
قلت بعصبية : اتصرف .. أرسل احد يسرقه .. سوي اي شي ... اهم شي التقرير يكون في يدي بكرة .. !!
خالد قال باستنكار : اتجننتوا !! .. ما توصل لكذا يا يزن .. هذا انتهاك حرمات !! ..

تجاهلت كلامه لاني الان ما يهمني اي شيء غير اني اوصل للطبيب الي عالج حسن وكتب التقرير .. اكيد حلاقي عنده الي ادور عليه ..
سالني طلال : ايش حتستفيد من التقرير .. دوبك قلت تبله وتشرب مويته .. !!
سالته من القهر : فين مخك يا طلال !! .. اذا بنت حسن الي لسى ما فتحت عيونها فهمت اهمية التقرير و مسحت اسم الطبيب والمستشفى .. وانت جاي تسال ايش راح استفيد !! ..

طلال الي حس بالاحراج سكت وما عاد فتح فمه .. رجع خالد يقول : وانا زي الاطرش في الزفة .. شايفكم تتكلموا مو عارف شي !!
قلت له : الحين نوصل البيت واحكيلك كل شي ..

.......

وقفت السيارة قدام بيت طلال قلت له قبل ما ينزل : اليوم ترسل احد يجيب الورقة من بيت حسن ...
طلال: ان شاء الله ..
: البنات لو حصلهم شي او اتآذوا انت المسؤول قدامي .. وتدري اني ما راح ارحمك !! .. ارسل احد ثقة و حركته خفيفة ما ابغى البنات يحسوا .. فاهم !!
طلال : فاهم .. اوامر غيرها !!
: تصبح على خير ...

ونزل من السيارة وقبل ما نحرك قلت لخالد : قبل ما نرجع البيت وديني الشقة ..
خالد باستغراب : في هذا الوقت !! ..
قلت له : لازم اتكلم معاها .. ما راح اتأخر .. أستناني
خالد : ان شاء الله ..

......

كانت الشقة غارقة في الظلام و البرد .. فتحت نور الصالة .. ما كانت موجودة ... والاكل الي جبته لها امس بالليل لسى بمكانه .. يعني ما اكلت شي من امس .. اخذت كيس الاكل وحطيته بالمطبخ .. و رحت اشوفها بغرفتها ... مالقيتها .. هذي فين راحت !! .. ناديتها .. لكن ما جاني منها رد .. بدأت اقلق .. لا يكون سوت بنفسها شي .. دقيت باب الحمام وناديتها .. ولما ما جاني رد فتحته و كانت مو فيه.. صرت انادي عليها زي المجنون لما جا صوت من ورايا يقول : الله اكبر ..

التفت لمصدر الصوت لقيتها تصلي بغرفتها ... كانت ساجدة لما فتحت الباب وما شفتها .. ارتحت وجلست على كنبة عند الباب استنيتها لغاية ما خلصت صلاتها ...

قالت لي وهي تشيل جلال الصلاة عنها : لا تخاف ما راح اهرب .. ما عندي مكان اروح له للاسف بعد ما الغيت وجودي من هذه الدنيا .. !! ..
كنت اراقب حركتها الي بدات تتباطئ و بطنها الي صار كبير نوعا ما .. جلست على السرير وقالت : ايش الي جابك الحين .. امس كنت هنا .. لحقت تشتاق لامك !!
مارديت على تريقتها .. وسألتها : ليه ما اكلتي شي من امس !!
جاوبتني : ايش .. راح تجبرني على الاكل كمان !!
قلت لها : لا انتي حرة ... باي شهر صرتي ؟
امي وهي تحط يدها على بطنها : بالشهر السادس ..
سالتها بأستغراب : بس الي يشوف بطنك يقول انك بالتاسع !!
امي : الله واعلم انه توأم ..
قلت بدهشة : توأم !!
امي : هذا الي حاسته ..

ما قدرت غير اني اضحك .. كنت اضحك بحرقة وكانت هي تتأملني بصمت ..
بعد ما سكتت قالت بحزن : هذا ضحك ولا بكا !!

طالعت لها بألم وطال الصمت بيننا... كانت الدموع متجمعة بعيونها .. ما ادري كيف ماسك نفسي عن حضنها لغاية الان .. كانت الوحيدة الي اقدر ابكي على صدرها وما كنت احس بخجل .. كنت اعتبرها نفسي ... كنت ابوح لها بكل المي ووجعي و بكل شي يفرحني ويحزني .. كانت تطبطب عليا زي الاطفال ... فجاة في يوم وليلة صرت اشوف حضنها كله اشواك .. و حتى لمساتها الي صارت بالصدفة اصبحت احسها زي النار الي تحرق الجلد واللحم و توصل حتى لنخاع العظم .. صارت عدوتي بعد ما كانت الامن في حياتي
قالت : اشبك!!
قلت لها بسخرية موجعة : حسن مصمم يتحداني حتى وهو ميت ..!!
ماردت امي .. او انا ما استنيت ردها .. سالتها : جيت أبسالك شي ..
امي : أسال ..
: حسن قبل ما يموت ما جاب لك سيرة دكتور !!
امي : دكتور مين !!
قلت لها : أنا الي أسالك .. قبل ما يروح بداهية ما قالك انه كان يروح لطبيب ... ما عمره قال قدامك اسم طبيب!! او مستشفى كان يروح لها
امي : لا !! .. ليش تسال !!

تجاهلت سؤالها وقمت من مكاني و قلت لها : مو لمصلحتك ولا لمصلحة الي ببطنك انك ما تاكلي ..
قبل ما اطلع نادتني : يزن !!
وقفت لكن ما التفت لها ولا رديت عليها .. سألتني : ايش سويت مع بنات حسن !!
ما رديت عليها .. قالت بعصبية : رد عليا .. بنات حسن ايش سويت فيهم !!

تركتها تصرخ وتكرر السؤال .. وقفلت الباب وطلعت ...


.......

><// ندى \\><


الساعة 3 الليل ... الجو هادي ساكن ... وانا واقفة في الحوش ... هذي المرة عيوني ما كانت تتامل السما والنجوم زي ما تعودت اسوي في هذا الوقت ... كانت كل حواسي مع الباب وجدران البيت المنخفضة نوعا ما .. وسهل جدا ان اي احد ينط ويدخل وسط البيت ... كنت اسال نفسي من اي جهة يا ترى راح يجي !! .. و هل اصلا يزن حيرسل احد و شكي حيطلع بمحله ولا الخوف الزايد منه هو الي خلاني افكر هذا التفكير ... شديت الغطا على وجهي مزبوط ... ابو محمد و محمد متخبين وعينهم هم كمان على الحوش وباب البيت وعليا ... فجاة سمعت صوت نطة وسط الحوش وخطوات احد يتحرك .. على طول اختفيت داخل الغرفة وقفلت الباب بهدوء عشان لا يحس فيا ... رحت وجلست عند راس أمل ... حضنتها بخوف وصرت امسح على وجهها وشعرها بهدوء وكانت هي رايحة في النوم .. كنت خايفة عليها اكثر من نفسي ... ما خاب ضني .. يزن هذا شخص مريض .. مو طبيعي ... لما شافتني سناء بهذي الحالة قالت بهمس :جا !!

هزيت لها راسي بخوف يعني ايوا
سناء : لا تخافي ابويا ومحمد راح يمسكوه ..
طالعت لامل وقلت : اخاف امل تصحى ... حتتجنن لو عرفت شي زي كذا ..
سناء : لا تخافي ابويا ومحمد عارفين هذا الشي .. وكل شي راح يتم بهدوء ان شاء الله ...

مرت لحظات كانها دهر ... كنت ادعي ربنا انه ينصرنا على يزن اذا كنا اصحاب حق ... لما جاني صوت سناء : رسالة من محمد يقول اتغطوا وتعالوا المجلس .. يعني مسكوه ..
قلت براحة وكان جبل انزاح على صدري :الحمد لله ..


........

وقفت أتامله .. كانت اياديه ورجوله مربوطه .. وفمه مقفول بقماشة ... وعيونه زايغة يطالع فينا الاربعة وكانه مو مصدق الي هو فيه و الخوف مرسوم على ملامح وجهه .. كان شاب عمره ما يتجاوز الخمسة وعشرين ... مع ان بنيته كانت قوية .. بس باين الشقا والتعب عليه
قاله محمد : الشرطة في طريقها لهنا ... وحتروح في ستين داهية ... انت عارف ايش مستتيك !! ... نقدر نورطك باي مصيبة ممكن تتخيلها ... انت هاجم على بيت مافيه الا بنات ... عارف ايش يعني هذا الشي !!
حرك الشاب راسه بخوف وهمهم بكلمات مو مفهومة ..
قال ابو محمد : افتح الكمامة عن فمه يا محمد .. خلينا نسمعه ..
اول شي قاله بترجي : الله يرحم والديكم .. انا مالي ذنب .. الاستاذ طلال هو الي ارسلني .. والله ما دريت ان البيت مافيه الا بنات ..
محمد : ايش اسمك ... وايش تشتغل !!
الشاب : اسمي منصور ... حارس مدرسة
ابو محمد : ايش قالك طلال بالزبط !!
منصور الي بدا يبكي : قال ان في رجل سرق اوراق مهمة منه ... وحيعطني 4000 ذا جبتها له .. وانا والله محتاج ... و الله عالم بحالي ... والله ما دريت ان في بنات بالبيت ... انا كمان عندي عار ... واخاف ربنا ..

كسر خاطري الشاب ... وبكاه كان صادق لامس قلبي .. بس لازم يضغطوا عليه عشان الحق يطلع ..
ساله ابو محمد : قالك ايش هي هذي الاوراق !!
منصور : ايوا ... تقرير طبي ... !!
محمد : ممكن نخليك تروح في حالك وننسى الموضوع في حالة وحدة بس !!
منصور الي قال بدون تفكير : مستعد اسوي اي شي ...
محمد قاله : الحين حشغل الكاميرا وحصورك و أبغاك تقول اسمك ... و مهنتك و الاتفاق الي تم مع طلال .. بس بدل ما تقول طلال ابغاك تقول طلال و يزن ... وبدل ما تقول قلك ان البيت مافيه بنات ابغاك تقول انه طلب منك تهجم على البيت وبس ..
منصور : بس انا ما اعرف يزن هذا .. هذا ظلم !!

هنا انا قلت له بهدوء : وانت كنت تعرف اصحاب البيت الي هجمت عليه في هذا الفجر !! ... هذا مو ظلم وعدوان !! .. شكلك شاب يخاف ربنا .. ما تعرف ان المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه !! ...

طالعني الشاب بصدمه وقال : اقسم بالله ما كنت ادري ان البيت فيه حريم ..
جاوبته : ما يهم تدري او ما تدري ... انت خليت نفسك سلاح بيد طلال ويزن يستخدموك بالطريقة الي يبغوها .. والحين صرت تدري .. ولازم تعرف كمان ان يزن هو الي طلب من طلال انه يرسل احد من طرفه يهجم على بيتنا عارف ليش !! ..
منصور :ليش !!
:لان يزن قتل ابويا والحين يبغى يسرق منا هذا البيت و يرمينا بالشارع ... وعشان ما ينكشف امره ارسلك عشان تسرق الشي الوحيد الي يثبت حقي وحق اختي ... و انت كنت حتكون شريك في جريمة انت ما ارتكبتها ... هذا مو ظلم !! .. و اذا حاسس ان الي طلبناه منك حرام وظلم .. فروح بحالك يا ولد الناس والله ما يمسك احد وربنا فوقك وفوقنا ..." ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " .. فكه يا محمد ..

كنت اكلمه بصدق و الم ... وصوتي كان يرتجف وانا على وشك ابكي .. شفت ملامحه لانت .. وحل محل الخوف تعاطف وخجل ..
بعد ما فكه محمد الولد جلس بمكانه .. كان يطالعني وهو ساكت وباين انه يفكر ... بعد طول صمت قال : انا ابوي مات وانا عمري 10 سنوات .. امي كانت شابة .. في عمرك او اكبر منك بشوية ... وفي رقبتها ثلاث بنات اصغر مني .. شافت الي ما حد شافه في هذي الدنيا ... ذاقت الهوان والمر لانها كانت حرمة لوحدها ... عشان كذا انا حاسس بكل كلمة انتي قلتيها ... ومصدقك و حقول كل الي قلتوه ... وانا معاكم ... اذا بغيتوا رحت الشرطة و شهدت عليهم الاثنين ...

والتفت لمحمد وقال بحماس : صور يا محمد ...

........


><// يزن \\><


اول ما شفت رقمها ابتسمت بسخرية ورديت بنبرة المنتصر : فضيتوا البيت !!
جاني صوتها الهادي : ارسلت لك شي على الواتس .. شوفه اول .. وبعدين نتكلم ...

وانهت المكالمة ... فتحت الواتس ولقيت فعلا مقطع فديو منها .. فتحته بعد ما اتحمل ... طالعته مره ومرتين ... كنت زي الي صبوا على راسه موية بارده ...
دقيت على طلال وسألته وانا النار تتاجج داخلي من القهر : انت ارسلت واحد اسمه منصور هو الي يجيب التقرير !!
طلال بصدمة : كيف عرفت !!
قلت بعصبية : انا من جد مستغرب كيف كنت معتمد عليك في كل شي ... تعال المكتب فورا !!
ودقيت على خالد خليته يجي هو كمان ..

.........

كانوا الاثنين يشوفوا المقطع بصدمة ... وهم مو مصدقين الي جالسين يشوفوه ...
قال طلال : البنت هذي ساحرة ... او جنية ..
سالته : انت قلت لمنصور هذا عني !!
طلال : لا طبعا ولا جبت سيرتك ... انا مستغرب ليه قال كذا ... وباين انه مرتاح وهو يقول الكلام ... يعني لا حد هدده ولا ضغط عليه .. لحظة خلوني ادق عليه ..

دق اكثر من مرة بس كان منصور ما يرد .. طالعت لخالد شفته ساكت سالته : ليه ساكت ... قول شي ... !!
خالد :ايش أقول وانا حذرتكم من البداية .. بس ما سمعتوا كلامي ..
جاوبته : هذا الي ربنا قدرك عليه ؟
خالد : بس تبي الصدق !! .. إذا ندى هي الي سوت وخططت لكل هذا فاحب اقلك انك راح تتعب في المستقبل كثير يا صاحبي ..

وغمز لي بعيونه وضحك .. انا قلت بعصبية :انا في ايش وانت في ايش !! .. وبعدين لسى ماشافت مني شي ..
خالد باعجاب واضح : شوف الي سوته فيك لغاية الحين هذا يعني انك حتى انت ما شفت منها شي .. هالبنت اقوى من ما كنا نتصور واقوى من ابوها بكثير .. هي ما تدري ابوها ايش سوى عشان كذا هي حاسة ومتيقنة ان الحق معاها ..
قلت بغيض : ايش قصتكم انتو الاثنين ... من امس نازلين مدح و ثناء عليها ... انتو معايا ولا معاها !!

في هذه اللحظة صاح طلال :دقيقة !! ... هذا منصور يتصل
رد طلال وقال بعصبية :ايش سويت يا غبي !!
بعدين سكت و بانت ملامح الدهشة و الصدمة على وجه طلال .. كان ماسك الجوال وهو ساكت وبعد فتره طالع لجواله وقفله وطالع فينا بوجه عبارة عن علامة استفهام كبيرة
سالته : ايش قال !!
طلال : ما بقي مسبة في الدنيا ما قالها لي ... و قال انه ما يبغى الفلوس وما يبغى يشوف وجهي مرة ثانية .. وانه رايح الشرطة يشهد عليا وعليك !!

في هذي اللحظة انا دفيت بيدي كل شي كان على المكتب وقلت بقهر : غبي .. خربت كل شي يغبائك !!
خالد : اهدى يا يزن خلينا نعرف نفكر ... !!
: نفكر في ايش !! .. مين تفتكر نفسها !! ... مو بنت الي تتحدى يزن ... !!

واخذت الجوال ودقيت عليها وقلت لها اول ما جاني صوتها : اسمعي يا بنت حسن .. لعب الاطفال هذا انتهى ... وخلال ساعة تتركوا البيت .. وقد اعذر من انذر !!
جاني صوتها : شكل الفيديو ما عجبك !! ... اممم مو مشكلة الناس اذواق والي ما يعجبك يمكن يعجب غيرك !!
وخلال نفس الساعة راح تلقى الفديو على كل القنوات .. ونسيت ما اقلك ... كل مكالماتك معايا انا سجلتها ... حتسمع كمان صوتك منور الدنيا ...
قلت لها : انتي جالسة تلعبي بالنار ..
ندى : وماله !!... اذا كنت مو انا لوحدي الي راح اتحرق فيها !!
سالتها : ايش تبغي الحين !!
ندى : تلغي الشكوى الي قدمتها الان وساعتها يادار ما دخلك شر ... عندك لغاية الساعة عشرة لو ما الغيت الشكوى انا حروح الشرطة زي ماهو مكتوب بالاستدعاء بس ما راح اروح لوحدي ... و شوف كيف الدنيا راح تنقلب!!

وقفلت الخط بوحهي ...
سالني خالد :ايش قالت
صرخت فيهم بعصبية:اطلعوا بره ... !!!!

قفلت عيوني وانا حاسس بقهر ما عمري حسيته ... هين يا ندى دواك عندي ...

..........

><// ندى \\><


قفلت الجوال وقلت براحة : اللهم لك الحمد والشكر


كنت جالسة في الغرفة انا وسناء بعد ما راحت أمل دوامها
سناء سالتني : هذا محمد !!
: ايوا يزن تنازل عن الشكوى ...
سناء الي قامت وحظنتني : مو مصدقة انك سويتي كل هذا .. ما شاء الله عليكي .. من فين جبتي هذه القوة !!

ابتسمت ومارديت عليها ... رجعت قالت : ادفع نص عمري واشوف شكل يزن الحين ..
قلت لها : صدقيني ما يهمني ... انا مو جالسة اتحداه !! .. انا جالسة ادافع عني وعن اختي ... وفي عز خوفي دعيت ربنا انه ينصرني عليه طول ما الحق معايا .. عشان كذا انا مطمنة اني صاحبة حق ..

دق جوال سناء وكان ابوها يبغاني اطلع المجلس لان منصور يبغى يكلمني ... لبست عبايتي وغطيت وجهي ودخلت .. هو اول ما شافني وقف .. انا دخلت وقلت : السلام عليكم ..
ابو محمد ومنصور : وعليكم السلام ورحمة الله
منصور : انا طلبت اتكلم معاكي قدام العم ابو محمد قبل لا امشي ..
قلت له : اول شي .. انا اسفة .. سامحنا .. لانا حبسناك في البيت لغاية هذا الوقت .. دوبه محمد بلغنا انه يزن اتنازل عن الشكوى .. الله يجزاك خير ويستر عرضك بستره الجميل .. زي ما كنت سبب اني انا واختي ما اترمينا في الشارع .. واستر ما واجهت ..

فجاة وجه منصور صار احمر و انهار على الكنبة و غطى وجهه بيده .. استغربت وطالعت لابو محمد الي كان يمسح وجهه بطرف غترته .. استغربت .. اشبهم!!

بعد ما هدي منصور قال : حسيت اني صغير وما اسوى شي قدامك .. بدل ما اتاسف منك انتي تتاسفي .. !! ...
ابو محمد : هذه ندى بنت حسن .. تغلبك باخلاقها و طيبة نفسها .. ولا احد يقدر يغلبها ..
منصور :صدقت يا عمي .. و انا اسف يا اختي .. ادري اني دخلت هذا البيت و الغدر كان بنيتي .. لكن يعلم الله اني خجلان من نفسي ... وراح اطلع منه وانا محمل بامانة انسال عنها ليوم الدين ... يوم تحتاجيني او تحتاجين شهادتي فعنواني و رقم تلفوني مكتوب في هذه الورقة ... والله يشهد اني اخ لكم من الان ورايح

وحط الورقة على الطاولة وقال : وارجوك تسامحيني وتحلليني يا بنت الناس
قلت له : مسامح ... وانا ما شلت عليك ضغينة ولا كره .. الله يحفظك ويرعاك ..

وقفت لوحدي في ساحة البيت بعد ما راحوا كلهم ... كنت اتآمل هذا البيت ... لغاية متى حقدر اوقف في وجه يزن ... وانا عارفة ومتاكدة انه بكره راح يسوي شي جديد اخبث واقوى ... صرت شبه واثقة انه هو الي قتل ابويا .. ... !! ...اليوم كنت مرعوبة لا امل تحس بشي ... لكن الحمدلله اليوم عدى .. ويا انا يا انت يا يزن من اليوم ورايح انت شغلي الشاغل ...


...........


بالعادة هي الي تصحى على ابتسامتي ... بس هذه المرة انا الي صحيت على اجمل وجه واحلى ابتسامة بالدنيا ...
قالتلي وضحكة حلوة على وجهها الي احبه : ايش النوم هذا كله !!
قلت بتعب : هممممم
امل : صح النوم يا حلو !!
مسكت يدها وحظنتها وقلت بكسل وانا مبسوطه بملمس يدها الناعمة : ليه صحيتيني !!
امل : ترى انا ما اكلت لغاية الان !!
فتحت عيوني بصدمه وسالتها : الساعة كم !!
امل : 7 المغرب ..
قمت بسرعة وقلتلها : وليه ما صحيتيني اول ما رجعتي من الجامعة .. ولسى ما اكلتي !! .. حسبي الله ونعم الوكيل فيكي ياندى !!
امل بزعل : لا تقولي كذا على نفسك والله ازعل ..
قلت لها : ياقلبي انتي .. خمس دقايق والاكل يجهز

فجاة حسيت بامل في حظني وضامتني بقوة ... انصدمت من حركتها اول مرة ... وبعدين ابتسمت و مسحت على ظهرها بحنان .. جاني صوتها : ندى انا احبك كثير ...

حسيت قلبي اتعصر ... تذكرت ابويا الله يرحمه لما كان يقولي هذه الكلمة .. بعدتها عني بهدوء و قلت لها وانا اتحاشى عيوني لا تجي بعيونها : بروح المطبخ اجهز لك الاكل .

........


كنت متضايقة من نفسي اني رحت في النوم وتركت امل بدون اكل ... بس غصب عني لي اكثر من يومين وانا سهرانه .. كله يسبب يزن الله ينتقم منه .. والموقف الي حصل مع امل قبل شوية تعبني اكثر ..
جاني صوت سناء : اشبك !!
مسحت وجهي بسرعة وقلت لها : انتي ما رجعتي البيت !!
سناء : الا وقبل شوية جيت ... قوليلي اشبك !!
: ولا شي ... بس متضايقة من نفسي .. امل لغاية الان ما اكلت .. وانا ما ادري كيف نمت كل هذا !!
سناء : ليه كنتي تبكي !!

سندت جسمي المنهار على طاولة المطبخ .. و سالتها بصوت مكتوم يدافع البكا ويحاول يكون طبيعي : امل فينها !!
سناء : في الغرفة تذاكر .. أشبك يا ندى !

ما قدرت امسك نفسي اكثر من كذا .. انفجرت مدامعي زي الفيضان و قلت لها : خايفة على امل .. اليوم حظنتني وقالت لي زي ما كان ابويا يقولي ... احبك كثيريا ندى ... حسيت بالدنيا سودت بعيوني .. حسيت اني راح اخسرها هي كمان ... ما ابغاهم يحبوني ... لما يحبوني يموتوا .. انا لعنة ... ما ابغاها تموت !!

جات سناء وحظنتني وقالت : استغفري ربك يا ندى ... انتي كذا تعترضي على حكمه ... انا عارفه انك تعبانه من كل الضغط الي عشتيه في هذه اليومين ... روحي ارتاحي وانا حكمل العشا ...
سمعت كلامها بدون مقاومه ... من جد انا محاجة ارتاح ... محتاجة امل تشوفني ندى القوية الي تعرفها.

لما مريت بغرفتها لقيتها نايمة على بطنها وماسكة كتاب وتذاكر فيه كان وجها برئ .. دايما تعابير وجهها مسالمة ودايما وجهها مبتسم حتى لما تكون لوحدها ... رحت لها وطوقتها بيدي من وراها وبستها على راسها وبعدين على خدها وقلت لها : وانا احبك يا روح ندى ...
ضحكت وقالت : صحي النوم دوبك تستوعبي !!

ضحكت معاها ورجعت بستها على راسها : الله يفتح عليكي يا قلبي ...
تركتها ودخلت الغرفة ارتاح بعد اليوم الطويل الي مريت فيه ...

........

><// يزن \\><


كنت تامل الورقتين الي بيدي ... وانا اتخيل شكل ندى !! ... ضحكت وانا اشوفها قدام عيني ماسكة يدي وتترجاني اسامحها ... وتطلب مني اني امرها باي شي وهي راح تنفذه ... بس بسرعه غاب هذا المنظر عن عيني و حل محله ندى الصلبة .. نظره عيونها الثاقبة .. وهي تقولي اني ما راح اقدر عليها .. مسكت الورقة الثانية ورجعت اضحك ... اذا الورقة الاولى ما كسرتها فالثانية راح تدمرها وتقضي على اي قوة داخلها ..

جاني صوت نجوى تدق الباب ... حطيت الورق في درج المكتب وقلت لها : ادخلي ..
دخلت بابتسامتها الحلوة على راسها .. كانت شايلة صينية فيها اكل .. قمت لها بسرعه واخذت منها الصينية حطيتها علي الطاولة وساعدت نجوى انها تجلس على الكرسي .. قلت لها : ليه تعبتي نفسك .. كنتي خليتي الشغالة تجيبه !!
نجوى: من متى انت تخلي الشغالات يحطوا يدهم في اكلك !! .. وبعدين انت وحشتني !!
حطيت الاكل بيني وبينها وقلت لها : لا تدخليلي في جو الافلام وحشتني وما وحشتني .. حتاكلي معايا ولا ما راح اكل ..
ضحكت وقالت : حآكل مع اني اكلت قبل ما تجي .. بس خليت لك ساحة ادري بتجبرني اكل معاك ..
مسكت يدها وضميتهم بين يديني وقلت لها : انا ما احس لاي شي في الدنيا له طعم الا بوجودك .. ما اجبرك على شي يا قلب يزن !!
ابتسمت واخذت الملعقة .. وقبل ما تاكل تقلصت ملامح وجهها وحطت يدها على ساقها وقالت بآلم : آي !

في لحظة كنت عند رجلها افركها لها وانا اسآلها بخوف : اشبك تألمك !!
ابتسمت ومسحت على راسي وقالت : راح الالم لما مسكتها ..
قلت لها وانا لسى ماسكها : نجوى قولي الصدق .. فين الألم ..
نجوي : حبيبي والله راح الالم .. شكله شد عضلي .. يلا اجلس على الكرسي .. جلست آكل وانا اراقبها .. كنت ابغى اتآكد انها من جد كويسة .. نجوى كل حياتي ... مستعد اضحي بعمري عشانها ..


.........

><// ندي \\><

اليوم الثالث لي وانا اراقب بيت يزن .. كان سهل عليا اني اجيب عنوان شركته من النت .. اتاريه اهم مما كنت اتصور .. مقابلاته وتحليلاته الاقتصادية ماليا صفحات النت .. و جلست مستنيته لغاية ما نزل من الشركة ولحقته لغاية بيته .. ما اعرف هل هو فيلا ولا قصر !! اصلا ايش الفرق بينهم !! .. المهم انه بيت ماله بداية من نهاية .. جلست اضحك في سري وانا اتذكر كلمته لما قال انه يبغى يسكن في بيتنا .. مو لان بيته احلى من بيتنا مع انه مافي مجال للمقارنه اصلا .. لكن لان الانسان ابن بيئته .. اصلا حسيت وهو جالس على كنبنا الارضي يوم جانا انه مو عارف يجلس .. جلست اضحك وانا اتذكر شكله .. كنت اطلع يوميا بعد ما تطلع امل لدوامها وارجع قبل ما ترجع بنص ساعة .. في ثلاث سيارات يوميا تطلع من هذا البيت .. سيارة يزن .. وسياة فيها رجال ثاني ما اعرفه .. وسيارة سودا .. كانت بقمة الفخامة .. بطبيعة الحال ما اعرف نوعها .. كانت مظلله سواقها هندي .. عرف انها سيارة حريم البيت .. وهذا أهم شي توصلت له من مراقبتي للبيت .. والسيارة المظللة هي الاآن هدفي الي من خلالها راح ادخل بيت يزن

........

لما رجعت البيت دقيت على سناء .. الي كانت لسى بدوامها
: سناء .. احتاج جبيرة طبية وشاش طبي ..
سناء باستغراب : ليش !!
قلت لها : بدون أسئلة الحين .. انا دورت في الصيدلية الي قرب بيتنا وما لقيت ... احتاجها ضروري
سناء : انا اصلا ما اعرف اذا تتباع بالصيدليات اصلا .. عموما ححاول اجبلك .. بس قوليلي ليه !!
حكيت لها عن الخطة الي براسي
بعد فترة صمت قالت لي بذهول : انتي وحدة مجنونة ... مو قادرة افهمك !! .. انتي عقلك عبارة عن فلم اكشن من 6 اجزاء ..
ضحكت على تعليقها وقلت لها : احتاج الجبيرة تكون عندي بكرة الصبح !!
سناء : كم جبيرة تبغي !!
: الي تقدري عليه ..
سناء : اموت واعرف كيف خطرت لك هذي لفكرة !!
: الحاجة ام الأختراع .. المهم لازم اقفل الان لسى ما طبخت الغدا و امل شوية وتجي . مع السلامة ..


قفلت منها وانا فكر في فيلم الأكشن الي راح آعمله .. و هل هذا الشي راح يساعدني اني ادخل بيت يزن !! .. ما اعرف ايش راح يحصل بعد كذا ولا ابغى افكر .. اهم شي الحين اني اكون في وسط بيته .. لازم اعرف الحقيقة ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 27-04-2014, 04:14 PM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي




يا ترى ... ايش خطة ندى عشان تدخل بيت يزن !!

وايش سر الورقتين الي مع يزن !!

ايش علاقة ام يزن وابو ندى في كل الي جالس يصير !!

وايش مخبية الايام لمحمد وندى !!

خالد الي لغاية الان مو باين موقفه هل راح يكون له اثر في القصة !! .. هل راح ينحاز مع صديقه واقريبه ولا راح يوقف مع لحق !!

كل هذي الأسئله .. وغيرها راح تلقون اجوبتها في الاجزاء القادمة





///

كل الحب ... اقحوان

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 27-04-2014, 10:46 PM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


اذا القصة او الجزء لم ينال اعجابكم فساتوقف عن الكتابة ..

شاكرة لكل من رد ..

تحياتي اقحوان

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 27-04-2014, 11:56 PM
صورة اميرة بلا امارة الرمزية
اميرة بلا امارة اميرة بلا امارة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


ياي بردت كلبى ندى البارت حلو و شوكت البارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 28-04-2014, 01:56 AM
صورة اخطار الرمزية
اخطار اخطار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


مرحباً عزيزتي ،،،

الجزء ممتع للغاية ...

أتحرق شوقاً للبقية ....

لا يمكنني التعبير عن رأيي بحرية فالوقت يداهمني و الاختبارات تحاصرني !

بما أني أقرأ في الوقت المستقطع فآمل أن تسامحيني على ردي الشحيح و تستمري بلا انقطاع ....

فكم هو محزن أن تتوقفي و أنت تخطين كل هذا الإبداع !

سأبقى متابعتك على الدوام و سأرد قدر الإمكان ....

رغم أن ردودي ليست بتلك التي يستمد منها شيء .....

المهم ،،،

اعتقد بأن خطة ندى هي أن تجعل " نجوى " كأنها مخطئة و أن " ندى " بسببها ستصاب ..... ربما ستعمل على جعل السيارة تصدم بها و هي مغلفة بالجبس و الضماد :d

اما عن علاقة حسن بوالدة يزن فأعتقد ربما تزوجا سراً .... ربما !!

هممم خطرت لي فكرة أخرى للتو ، قد تكون والدة يزن اختطفت بسبب موقف لحسن بالتالي اغتصبت أو لربما ضحت لسلامة حسن الذي حاول إنقاذها ليتدارك خطأه و بسبب أنه المتسبب بذلك فحسن غاضب منه جداً و والدته دافعت عنه ؟؟

أو ربما أن حسن قد اضطر مكرهاً ليقوم بعمل مشين قد أكتشفه أحد اعداء يزن فقام هو الآخر بإكراهه حتى يقوم بخطف والدة يزن و هي قد ذهبت طوعاً ثم حصل أن حسن أراد إيقاف هذه الفوضى فتسبب بتضرر الأم و ظل يتوهوه بين الطرفين فزاد الأمر تعقيداً بالتالي تسبب بضرر أكبر لوالدة يزن لكنها لم تلمه على ذلك و بالتالي حقد عليه يزن فصار يكره العار الذي لحق به بوالدته خاصة و أنها لا تبدي ردة الفعل التي يأملها ؟؟؟ فحمل " حسن " كامل المسؤولية رغم أنه أول من تسبب في المشكلة !!

بالنسبة لخالد فأعتقد أنه سيبقى على موقفه المحايد =_= على الأقل حتى تشتعل النيران الخامدة !!

عصرت مخي حتى أخرج بهذا الرد المتواضع ،،،

لكِ تحياتي أيتها المبدعة ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 30-04-2014, 05:07 AM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


اميرة بلا امارة ~~ اسعدني تواجدك عزيزتي ...

كل الحب ~♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 30-04-2014, 05:11 AM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


عزيزتي اخطار ....

اول شي الله يوفقك يا قلبي ... اتركي الرواية على جمب ما بتطير ... اهم شي مستقبلك

وعشان عيونك يا حلوة وعيون كل الي ردوا راح اكمل الرواية ...

اسعدني ردك حبيبتي ♥♥ ...

الرد باقتباس
إضافة رد

الأقزام البيضاء / بقلمي

الوسوم
..... , الأقزام , البيضاء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
أنشودة الملكه البيضاء اصيل. خواطر - نثر - عذب الكلام 36 04-07-2013 12:22 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
كعكة الجبنة بالشوكولاته البيضاء سحر. مطبخ حواء - أكلات - معجنات - حلويات 18 02-03-2008 05:14 PM
بقلمى ومنقول عنى موزع ابتسامات مواضيع عامة - غرام 7 16-01-2008 07:01 PM

الساعة الآن +3: 11:37 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1