غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 08-05-2014, 05:01 PM
صورة اخطار الرمزية
اخطار اخطار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


و بدأت أولى خطوات خطتها بالاتضاح ، فما هي الخطوة القادمة التي ستقدم عليها ؟

يزن شخص غريب و لا زال الغموض يلف قضيته .

كم أبدعتِ عزيزتي ،،

ترى ما الذي سيخبئه المستقبل للمتهورة الواثقة ندى ؟

هل ستفتضح من قبل البطل الغادر ؟

أم أنها ستتخطى مرحلته و تفوز في لعبتها ؟

بالنسبة لي أجد أنها ستفتضح ! لكن .... لا ندري ما تخبئينه لنا في طيات روايتك ؟

متشوقةٌ للتالي خاصة و أن الحرب في هذا الجزء قد تحولت إلى حربٍ باردة مجهولة النوايا !

شخص محمد لم يتضح بعد جيداً إذ بدى حتى الآن كالعاشق الذي يخشى على محبوبته و يعتز بها !

لكن أسيظل هذا الحال ؟ هذا ما لا أعتقده !

اعذريني فقد توقفت خلايا دماغي عن التفكير حالياً فقط ...

لنا لقاء بإذن الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 08-05-2014, 07:54 PM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


مرحبا حبيباتي .....


ارجوا لكم قراءة ممتعة .

لضيق الوقت وانشغالي ... فحنزل مرة كل اسبوع ...

باذن الله موعدنا الاربعاء القادم ...

كل ااحب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 14-05-2014, 08:51 AM
صورة اخطار الرمزية
اخطار اخطار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


في الانتظار ^^ ...

من الجيد أن تحددي موعداً ...

أتوق للقادم ^_________^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 15-05-2014, 04:03 AM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


ღ✿•*¨`*• || الفصل الثاني || •*`¨*•✿ღ



><// ندى \\><

تعبت من الجري ... بس مو قادرة اوقف .. كل ما التفتت ورايا شفته يلاحقني ... كنت اجري في كل مكان وباقصى سرعة اقدر عليها عشان اهرب منه ... ... كنت خايفة ... حاسة اني اعرف هيئته او قد شفته بمكان لكن ملامحه مو واضحة و مو قادرة احدد بالزبط هو مين !! الناس كثيرة حولنا .. الكل يطالعني بنظرات باردة .. كانهم مو شايفين الي انا فيه !! .. ليه مافي احد فيهم يحاول يساعدني .. حاولت اصرخ واستنجد بس ما طلع صوتي ... عجزت من الهرب والجري ... وقفت حطيت يدي على صدري .. قلبي حيوقف من الاجهاد ومو قادرة اخذ انفاسي .. رجعت التفت لورى شفته تحول فجاة لنمر مخيف و هجم عليا بشراسة وبدون رحمة بدأ ينهش فيا .. حاولت اخلص نفسي منه بس بدون فايدة .. كان يفترسني بإستمتاع .. وأنا كنت اصرخ واصرخ وأتالم بس مقاومتي كانت اضعف من انها تبعده عني ..



: ندى !! بسم الله عليك ...
ندى !!
ندى !!

بدات استرجع حواسي ... استوعبت صوت سناء تترجاني اصحى .. و حسيت يدها الي جالسة تهزني .. فتحت عيوني بتعب .. وإرهاق .. تأملتها بضياع ... لسى المشهد معلق بذهني مع اني استوعبت انه مجرد حلم الا اني كنت ابكي بإجهاد .. صوتي لسى مكتوم .. جسمي يألمني كاني فعلا كنت اجري كل هذيك المسافة الي كنت اجريها في الحلم ... كانت سناء تمسح بيدها على شعري وهي تحاول تهديني سحبت يدها ليا وضميتها بقوة .. كاني استنجد فيها ... كانت تكلمني .. وتسألني بس ما قدرت ارد عليها .. مو لاقية صوتي .. ولا لاقية قوتي .. غمضت عيوني وغبت عن الواقع.. ما ادري انا نمت او دخلت في غيبوبة .. !!

//
\\
//

صحيت على صوت سناء يهمس بأذني عشان اقوم اصلي الفجر .. طالعت فيها كانت تتأملني بقلل واضح .. أظنها ما نامت من وقت الكابوس !! .. خلصت صلاة الفجر وجلست على السجادة ... كنت افكر في هذا الحلم ... ملازمني من فترة .. من قبل ما ابويا الله يرحمه يموت ... بس هذه الايام صار يتكرر بشكل مزعج ..

: نفس الكابوس !!

كان هذا صوت سناء .. دايما اقلها انه في كابوس يجيني .. بس هذه اول مرة تشوف حالتي هذه .. هزيت لها راسي يعني ايوا ...

سناء : لسى ما تبغي تحكيلي هو !!
جاوبتها بصوت مرهق : ما ابغى احكيه حتى لنفسي .. الاحلام السيئة ما تتحكى .. عشان لا تتحقق ..
: طيب حبيبتي على راحتك .. قومي ريحي الكم ساعة هذه .. وراكي يوم طويل ..


اتسطحت على السرير وأنا افكر مين ممكن يكون هذا الانسان الي يبغى يأذيني لهذه الدرجة .. حاسة بشكل كبير انه يزن .. ومع هذا انا رايحة لبيته .. كاني جالسة اقدم له نفسي على طبق من فضة !! ... اني اشوف الحلم في هذا الوقت بالذات هل هذا معناته ان ربنا ينبهني عشان اتراجع عن الي براسي !! .. بس ايش اسوي مع يزن !! .. كيف احمي نفسي واختي منه .. لا ما راح اتراجع .. هذه معركة بيني وبينه ويا قاتل يا مقتول .. !!


//
\\
//


رنة جرس وحدة بس تفصلني على الي جلست اخطط له ايام وليالي .. على الرغم من كل المخاوف والهواجس الي براسي لكن في النهاية دخولي لهذا البيت شر لا بد منه .. وقفت قدام باب الفيلا الداخلي أتأكد من ان كل شي مزبوط ومافيا شي غلط يخليهم يشكوا . طالعت للساعة كانت 9 تماما .. توكلت على ربنا و دقيت الجرس .. فتحت لي الشغالة الباب ودخلتني .. كانت نجوى قدامي .. اول ما شافتني ابتسمت لي وقالت : مواعيدك مضبوطة .. كيفك يا ندى !!

نجوى انسانة تدخل القلب على طول ... ابتسامتها .. ووجها المريح يحسسني بالالفة .. على عكس اخوها تماما .. قربت مني مديت لها يدي .. لكن هيا بعفويتها حضنتني .. ابتسمت وحضنتها بدوري ورديت عليها : الحمدلله .. لا يكون اخرتك على دوامك !!
نجوى :لا دوامي يبدأ الساعة 10 و انا ما اطلع من البيت الا 9 ونص ..
قالت كذا ومسكت يدي وكملت :تعالي اوريكي غرفة ستي ... !!

كنت امشي وراها مستسلمة تماما ليدها .. أتأمل فخامة البيت ... ما توقعت في يوم من الايام اني حدخل بيت زي هذا ولا حتى في الاحلام ... كان كل شي ينطق بالاناقة والجمال بداية من حديقة البيت الامامية ... وصولا الى ديكور الصالة الي كان بالرغم من فخامته الا انه مريح للعين وللنفس... كان الغالب على الاثاث هو اللون الابيض ... فتحت غرفة ودخلتها وانا وراها قالت :هذه الغرفة حتكون لك طول ما انتي في البيت تجلسي فيها و ترتاحي وتسوي الي تبغيه ..
تاملت الغرفة باستغراب ...كان ديكورها ما يفرق عن بقية البيت بس كنت اسال نفسي سؤال واحد كيف حجلس في هذه الغرفة و كل جدرانها قزاز ؟
سالتها :القزاز عاكس !!
نجوى :لا !! بس لا تخافي ..
وراحت اخدت جهاز تحكم عن بعد كان على الطاولة وقالت : شوفي هذا الزر يعتم لك كل الجدران ... وتصير كانها جدران عادية ... وهذا الزر ينور لك الغرفة عشان ما تجلسي بالظلام ..

كنت اتامل هذه الاشياء وانا مستغربة .. ما عمره راح يخطر على بالي شي زي كذا ... سالتني : ما عجبتك الغرفة !!
ضحكت وقلت لها : الا تجنن .. تصدقي يا استاذه نجوى كنت مفكرة ان آخر شي في التطور هي الابجورة الي اشتريناها من ايكيا السنة الي فاتت ..
ضحكت نجوى على بساطتي وقالت :انا اسمي نجوى ولا تبغيني اناديكي يا استاذه ندى !!
: اكيد لا ... طيب والمطبخ فين !!
نجوى :قبل ما اوريكي المطبخ .. لازم اعرفك على ستي .. هي اسمها خديجة ... بس تقدري انتي كمان تناديها ستي أو بالي تحبيه ...

غرفتها كانت لاصقة بغرفتي ... جانا صوت عميق وهادي لما نجوى دقت الباب :ادخلي يا نجوى !!
دخلت بعد نجوى ... اول ما شفت غرفتها اتسعت ابتسامتي ... لانها كانت بعكس كل غرف البيت ... كاني دخلت غرفة من غرف بيتنا ... حسيت بالالغة في هذه الغرفة اكثر من اي مكان ثاني في هذا البيت ... وريحتها كانت حلوة تشبة ريحة العيد .. مسك وعود وبخور .. شفت وجه كانه نسخة من وجه نجوى مع فرق السن الي حفر أثره على ملامحها .. شكل هذه العائلة كلها تشبة بعض .. بقدر ما كانت ابتسامة نجوى حلوة ومريحة الا ان ابتسامتة أمي خديجة كانت احلى واكثر سماحه ..

قربت منها وبستها على راسها ويدها وقلت لها : أمي خديجة كيف حالك !!
مسكت يدي و قالت لي باستغراب : الحمدلله يا بنتي .. مين انتي !!
نجوى : هذه ندى يا ستي .. امس كلمتك عنها !!
خديجة : ايوا ... كيف حالك يا بنتي .. تعالي اجلسي جمبي !! ...

ضايفتني قهوة وتمر من الي كانت قدامها .. و نجوى أستأذنت عشان تلحق على دوامها ... وانا و هي جلسنا نحكي ... فتحت شعرها عشان تمشطه ..

سالتها :امي خديجة تيغيني امشط لك شعرك !!
ابتسمت ومدت لي المشط وقالت :انا اصلا ما اعرف امشطه و هذيك جني الله لا يردها كانت تقطعه ما تمشطه ..
اخذت منها المشط وقلت لها : الحين اسويلك هو ... راح يعجبك !!

وبدات امشط لها ... كنت اتابع ملامح وجهها الطيبة من المراية ... كانت مبتسمة وباين انها فرحانة ... في هذا العمر يرجعوا زي الاطفال ابسط شي يفرحهم ...
قالتلي : يدك باردة يا ندى ... ما شاء الله عليكي
بعد ما خلصت بستها على راسها و قلت لها : خلصت !! ها ايش رايك
هي اتسعت ابتسامتها اكثر وقالت :الله يرضى عليكي .. حلو تسلم يدك .
قلت لها :خلاص وقت ما تحبي تمشطي شعرك بس قوليلي .
قالتلي : سامحيني وقفتك .. اجلسي يا بنتي .. عشان رجولك ...
جلست جمبها وهي كملت : سلامتك يا ندى .. من ايش
: الله يسلمك ... طحت عن الدرج .. وجاني كسر بسيط بالساق ...
:مو تعب عليكي تشتغلي وانتي كذا
جاوبتها :الحمدلله صارت احسن بكثير ... وما عاد تألمني لما امشي عليها ...
سالتني : انتي سعودية صح !!
: ايوا
خديجة : ما شاء الله تبارك الله ... متزوجة !!
:لا
امي خديجة : كم عمرك !!
جاوبتها : 24 سنة ...
امي خديجة :ايش حصل لهم هذول الشباب ... ما شاء الله مو ناقصك شي .. جمال واخلاق ...
ضحكت وقلت لها : ربنا لسى ماكتب !!
: الا كتب يا بنتي من قبل ما تشوفي هذه الدنيا .. الله ييسره لك و يكون ابن حلال و يخاف ربه في نفسه وفيك ..
قلت لها : امين ..

مر الوقت علينا بدون ما نحس ... كانت جلستها حلوة .. وكلامها ما ينمل منه ... طلبت تفطر شكشوكة ... عملتها لها وانا ادعي ربي انها تعجبها .. والحمدلله عجبتها .. يعني خلاص بدات مهمتي الاساسية ... نشوف يا يزن انت ولا بنت حسن ..


.........


><// يزن \\><

متعب احساس انك تضيع نفسك ومبادئك تحت اي ظرف .. وهذه الأيام صرت ادور على يزن الي اعرفه بدون ما القاه .. احس اني انسان ثاني ... انسان قادر انه يتفق مع اي احد .. مهما كانت درجة دنائته عشان بس يحقق الي يبغاه و يثار لنفسه ... ما عمري كنت من الي يبيع ويشتري في الناس .. ليه الان جالس اسوي كذا !! ... طالعت الوجه الي قدامي ما شفت الا عيون جشعة مثبتة على ال10 الاف المرمية على الطاولة ..
سالته : ايش قلت يا ابو ناصر !!
سحب الفلوس وقال : ما بعد كلامك كلام ... متى تبغاني انفذ !!
جاوبته : استنى مني تلفون اليوم ... وانا حفهمك على كل شي ..
ابو ناصر : ومتى اخذ بقية الفلوس !!
جاوبته بقرف منه ومن نفسي : كل شي بقوته .. الله معاك الحين ..

مع خروجه دخل خالد مستغرب وسالني : مين هذا الي طلع من عندك !! شكله مريب ..
جاوبته : مو لازم تعرف .. لانك حتجلس تقول كلام ماله معنى !!

تآمني وهو ساكت .. كان يطالعني بنظرات ازعجتني
سالته : نعم .. ايش عندك !!
: جالس تدبر مصيبة جديدة للمسكينة واختها !! !!
جاوبته بطفش : وبعدين ياخالد .. فكني من كلامك الفاضي .. تراها واصلة معايا !!
خالد : اذا زعلان من الي جالس تسويه ليه ما تتراجع !!

وقفت واخذت مفتاح السيارة وتركته واقف وطلعت .. ما كنت اهرب منه بقدر ما كنت ما اهرب من صوت الضمير الي بدأ يصير عالي ومسموع ..


//
\\
//

حاولت اهرب لمكان او لشخص من الضياع الي احس فيه ما لقيت غير اسعد .. زوج نجوى .. او طليقها بإعتبار الي حصل ... كنت محتاج لشخص يخليني اجدد نار الحقد على حسن ومالقيت احسن من اسعد .. لانه هو ونجوى احد ضحاياه .. جلست قدامه اشوف حالته و انا اجدد عهد الانتقام داخلي من حسن وبناته ... كان حال اسعد ما يفرق عن حال نجوى كثير .. اثنينهم محملين نفسهم ذنب شيء هم ماسوه .. الفرق الوحيد ان الي يعرفه اسعد قادر يحطم نجوى في لحظة وحدة لو عرفته او وصل لها خبر عنه ..

قلت له : الحق معاها يا اسعد .. انت جرحتها جرح عميق ما راح يبرى بسرعة
أسعد : انت عارف انه غصب عني ... ومع هذا انا ندمان اني سمعت كلام اهلي وطلقت نجوى !!
: عارف يا اسعد ... انت مالك ذنب .. ولا نجوى لها ذنب ... !! .. هي الي متعبها اكثر واكثر انك طلقتها بدون اسباب ...
اسعد : ماينفع اقلها اسبابي الحقيقية وانت عارف ليه .. وفي نفس الوقت ماني لاقي اسباب وهمية ارضيها فيها !! ... ولازم تساعدني .. يزن انا احب نجوى ..
: ونجوى تحبك ... بس هي مجروحة .. اعطيها وقت كافي .. وانا كمان راح ارجع اتفاهم معاها .. لا تشيل هم ... ان شاء الله الموية راح ترجع لمجاريها ...
اسعد : ان شاء الله


.........


><// ندى \\><

كنت في المطبخ اجهز لغدا امي خديجة لما جات الشغالة ماسكة التلفون تقولي ان نجوى تبغى تكلمني .. كانت تبغى مني اطبخ الغدا لامي خديجة و لبقية اهل البيت ولو عجبهم طبخي راح تزيدلي الراتب ... ما كان عندي مانع ابدا .. اصلا في كل الاحوال ما راح ارفض اي شيء تطلبه مني ... بس لما دار ببالي ان يزن حياكل من الاكل الي انا راح اطبخه حسيت ان الدم يغلي براسي و تمنيت احط بالاكل سم عشان يموت وارتاح من شره ... !!

: مين انتي !!

التفت لمصدر الصوت شفت شاب وسيم قدامي تقريبا بعمر يزن او اصغر شوية ... كان يطالعني بنظرات متفحصة ..

جاوبته : انا ندى !!

وسعت عيونه بشكل مبالغ وقال : ندى !! .. متى قرر يزن يجيبك !! .. بس كنت معاه و ما قالي !! ...

وقفت مستغربة من كلامه .. ايش يعني يزن قرر يجيبني .. وليه يجيبني اصلا !!
قلت له : عفوا !!
الشاب : انتي ندى مين !! .. فين نجوى !!
: انا ندى الي راح تجلس مع امي خديجة .. ونجوى لسى ما رجعت من الدوام
الشاب : اهااا ... انتي الي طبختي !!
: ايوا !!

قرب من القدر وانا وقفت اراقبه بصمت .. شال الغطا وصرخ بدهشة : مرقوق !! ... اذا ما انحط لنا على السفرة منه ترى بفجر المطبخ وبفجرك فيه .. فاهمة !!

ضحكت غصب عني .. كان غريب جدا ... طلب ملعقه واعطيته هيا قال : خليني اذوق الملح .. انا خبرة في الشي ذا !!
اخذ شوية وذاقها .. طالع فيا بصدمة .. وقال : متاكدة انتي الي عملتي هذا المرقوق !!
جاوبته : والله انا !!
خالد : حتى العجيز الي جوا ما تعرف تعمله كذا ..
بعدين قال بهمس : اقول ... مين يدري غيري ان اسمك ندى !!
جاوبته : نجوى وامي خديجة و مدري مين كمان .. ليه !!
: عشان لا ننحرم من هذه الحاجات الطيبة .. يعني خلصت الأسامي .. يمدحون فاطمة و مرام و نوال و عهود و ليال .. اشمعنى ندى !!

كنت جواتي ميته على نفسي من الضحك ... كان واخذ راحته في الكلام ما يدري ان الي واقفة قدامه هي نفسها ندى مو بس تشابة اسماء .. بس مين هذا الإنسان الغريب !! .. كانه سمع سؤالي

: انا خالد ولد خالة نجوى واخوها من الرضاعة .. عمري 27 سنة اعزب و.. ... سلامتك ما تشوفين شر
قال كذا واشر على رجولي ..
ضحكت وجاوبته : الشر ما يجيك ..

طلع وانا افكر .. شكل يزن هو الشرير الوحيد في هذا البيت ...

: مين انتي !!

التفت شفت بنت آية من الجمال .. وقمة المبالغة في اللبس والمكياج .. كانت لابسة تنورة قصيرة لونها سكري و بلوزة طايحة عن اكتافها وشعرها مفلول ..
جاوبتها : انا ندى
البنت : اها الخدامة الجديدة .. قالتلي نجوى عنك !!
تجاهلت كلمتها وقلتلها: وانتي !!
البنت : انا سندس ... بنت خالة ندى ..
: حلو اسمك .. وما شاء الله انتي ...
قاطعتني : خير خير ! .. يلا خلصي شغلك .. ناقصني الخدامين اخد وادي معاهم ..

قالت عبارتها هذه وطلعت .. وقفت انا مكاني مستغربة ... هذه بنت خالة نجوى ... يمكن اخت خالد ... ولسى جالسة اقول مفي اشرار بالبيت الا يزن .. شكلي لسى ما شفت شي !!

: مين انتي ... !!

يووووه ما راح نخلص اليوم ... بس قبل ما التفت استوعبت صاحب الصوت ... التفت له بهدوء و تعمدت الين نبرة صوتي وقلت له : انا ندى
يزن: نجوى قالتلي عنك ... اكيد هي شرحت لك كل شي !!

كان يكلمني وعيونه على العكاز و الجبيرة ... حسيت بنظرة مو مريحة بعيونه .. نظرة شك كنت خايفة منها ...

جاوبته : ايوا ..
يزن: ستي حتكون مسؤليتك الان قدامي ...
جاوبته : أمي خديجة بعيوني ...
قاطعني باستغراب : امي خديجة !!

اشبه !! .... انا لحقت اقول شي !! ... ليه مستغرب كذا !!

بعدين قال : اي غياب او تاخير راح ينخصم من راتبك ... ومافي اي عذر مقبول
جاوبته :مفهوم ...

وقف يطالعني وهو ساكت و بعدين قال : قالتلي نجوى انك راح تطبخي لنا كمان
: ان شاء الله
: انا ما احب احد يمد يده باكلي الا نجوى ... من الان انبهك ... حتى لو نجوى طلبت منك هذا الشي انتي الي راح تتحاسبي .. مفهوم !!

مالت عليك اصلا انا لو طبخت لك بحط لك بالاكل سم عشان اريح الناس من شرك ... كمان يتشرط !!
: مفهوم ...
: و حاولي تلبسي شي خفيف ... ممكن يولع الببت بالي فيه في اي لحظة بسببك !!

هنا ما كان ينفع اقله حاظر و مفهوم قلته: هذا هو حجابي و هذا لبسي وانا اتفقت مع نجوى على كذا .. اذا عندك اعتراض انا ما ابغى الوظيفة هذه ..

وخلعت المريلة وحطيتها على الطاولة وطالعت فيه .. كان هو واقف يطالع فيا ببرود ... بعدين اترسمت نظرة سخرية على وجهه وقال
: الباب يفوت جمل ..
: يفوت مية جمل ليه حطلع من الجنة !!

قلتها بسخرية وتعمدت اني اخلي صوتي مسموع ... طالعني ببرود وبعدين اختفى من قدامي ... وقفت مكاني ارغي وازبد ... مايستحي على وجهه ... هذا اكيد انسان مريض .. خلاص بالناقص من هذه الشغلة .. والله ما اقعد بعد كذا دقيقة وحدة وقبل ما اطلع من المطبخ جات نجوى و سالت: ايش حصل !!
قلت باندفاع : اجرة اليوم ما ابغاها .. خلاص انا ماشية
نجوى : ليه ايش حصل !!
: انا ما راح اشيل الحجاب ... وخلاص اذا
: استتي .. مين قال بتشيلي الحجاب ... تعالي معايا بس ..


//
\\
//


مشت ومشيت وراها و دخلت الغرفة معاها ... كان في علبة محطوطة على السرير قالت لي : افتحيها وقوليلي رايك

قربت وفتحت العلبة كان فيها جلابية حلوة شكلها فخمة جدا وغالية لونها بني زاهي وحجاب بنفس اللون و ربطة شعر لونها بيج .. طالعت لنجوى باستغراب وقالت : جربيها ابغى اشوفها عليك ..
قلت لها : بس شكلها غالي كثير !! ... ما اقدر اقبلها منك !!
نجوي : جربيها اول شي ..

شلت العباية والطرحة ولبست الي هي جابته ليا ... لما جاني صوتها : زي ما توقعت جا مقاسك بالزبط ...
وقربت مني وسحبت يدي لغاية ما وقفتني قدام المراية : ايش رايك !!

طالعت لنفسي باعجاب ... كان اللبس حلو كثير ... جاني صوتها : ما شاء الله تبارك الله ... ماتخيلته حيطلع عليكي بهذا الجمال !!
:بس انا اتغطى ما اتحجب ... و
: لحظة جبتلك شي كمان
طلعت علبة صغيرة كانت جمب العلبة الكبيرة .. وفتحتها كان فيها بروش بشكل الياسمين ... قربت مني وسحبت جزء من الحجاب وثبتته على الجهه الثانية بالبروش بطريقة غطت وجي بشكل انيق وما ظهر الا عيوني
قالت لي بابتسامة : والحين !!
رجعت تاملت نفسي وقلت : حلو .. بس كمان
قاطعتني : ياستي اعتبريه هذا يونفورم الشغل .. واذا حبيتي بعد ما تخلصي اتركيه هنا ... س عشان خاطري اقبليه مني
ابتسمت لها وقلت لا : الله يكثر خيرك .. شكرا يا نجوى

قربت مني و حطت يدها على كتفي بحنان وقالت : يزن ما يقصد .. بس هو عنده قصة قديمة مع الحريق والنار ... و هو خايف علينا وخايف عليكي انتي كمان لانك صرتي امانة عندنا ...بس هو ما يعرف يعبر عن نفسه بالطريقة العادية ... انا الوحيدة الي اعرفه واعرف هو ايش يقصد .. و الملابس الي انتي لابستها الان ضد الاشتعال . . والله يجعل الشر عنك بره وبعيد ...

بعد ما طلعت نجوى جلست اتامل شكلي باللبس الجديد ... حبيته .. صرت ادور فيه بصعوبة عشان الجبيرة .. بس كنت حاسة روحي حرة زي الاطفال لما يلبسوا ملابس جديدة .. بعدين انتبهت ان قزاز الغرفة مو معتم ... ان شاء الله ما يكون في احد شاف هبالتي هذي ... عتمت الغرفة و رجعت للمطبخ اجهز الغدا ...

.............


><// يزن \\><


غضبي منها اتمسح واتبخر .. لما شفتها كيف اتبسطت باللبس الجديد .. كانت زي الاطفال ... وقفت اتأملها من خلال قزاز الغرفة ... كانت زي اميرة جاية من مكان بعيد ... ما ادري ليه شدت منطقة مجهولة من اهتمامي .. لما حسيت انها انتبهت لنفسها اختفيت بسرعة قبل ما تشوفني .. .ما انكر في شك من ناحيتها ... مع انه شك ضعيف انها تكون ندى بنت حسن .. من جهه كانت على الاقل غيرت اسمها .. لان الشكل اصلا هي ما تشبه ندى .. او انهم كلهم بالعباية يتشابهوا !! .. ومن جهه ثانية هذي رجلها في الجبيرة .. وباين انها جبيرة قديمة .. وعشان اتطمن اكثر راح اجتمع مع ندى لاي حجة .. وساعتها كل شي راح يبان !! ..

: اظن اني خربتها !!
كان هذا صوت خالد .. قربي مني وكانت ملامحه معفوسة .. سالته : خربت ايش !!
خالد : لما دخلت المطبخ .. وشفت ندى افتكرت انها نفسها ندى بنت حسن .. و
قلت له بنغمة متوقة اي شي من خالد : ايواااا !!
خالد : لا تطالع فيا بهذه النظرات .. كل الي قلته " متى قرر يزن يجيبك !! "
قلت له بقهر : فالح !!
خالد : انصدمت من الاسم .. ايش هذه الصدفة البايخة .. بعدين هذه ما راح تفهم شي .. لانها ما تعرف شي .. ندى بنت حسن نفسها ما تعرف شي .. الله يعينها ..

تجاهلته و تجاهلت تعليقه الأخير و رحت لستي عشان اطمن عليها واجلس معاها شوية .. لما جا صوتها : امي خديجة انا خلصت تبغـ ..

بترت كلامها وسكتت .. انا رفعت راسي بإتجاهها وما قدرت انزل عيوني عنها .. فضلت مكاني اطالع لها بهدوء .... مع اللبس الجديد كانت كانها بطلة طالعة من حكايا الف ليلة وليلة ... اللبس اظهر قوامها الصغير المتناسق اكثر من العباية .... لون بشرتها الابيض و خشمها الواقف عيونها الواسعة بانت مع اللثام ... اول ما شغتها تذكرت لوحة قديمة اشتريتها من برطانيا ... كانت فكرة اللوحة مجنونة .... رسام برطاني شاب وقع بغرام بنت عربية متلثمة استوقفه جمال عيونها العربي ... وصار يلحقها يوميا لغاية ما اكتشف انها متزوجة وعندها اولاد فطلب من زوجها انه يرسمها ... و رسمها وعرضها بمعرضه وانا اشتريتها ...

رجع جاني صوتها : امي خديجة حمشي ... اشوفك بكرة ان شاء الله ...

كانت تتكلم وما حطت عينها عليا .. وانا ما قدرت انزل عيني عنها ... لو شافها الرسام نفسه اتوقع مستحيل يتركها قبل ما يرسم لها صورة ... !!


.............


>< // ندى \\><

كنت اتأمله بصمت .. وهو يتكلم براحة وبمنتهى التصالح مع نفسه وكانه فعلا صاحب حق ... العم ابو ناصر .. جارنا .. ما يفصلنا عنه إلا جدار وهذه هي اصل المشكلة ... الارض الي بانين عليها بيتنا لابو ناصر فيها ... وهذا الشي مثبت بصك شرعي .. لكن الي مو مثبت ان ابويا دفع له قيمة حقه في الاأرض كاملة 15 الف ريال .. وما ادري ليه جالس ينكر الحين !!

قلت له بعتب : الله يسامحك يا ابو ناصر ايش هذا الكلام !! ..
ابو ناصر : يسامحني اذا قلت شي غلط بس انا طلبت حقي !!
: ابويا اعطاك فلوس نصيبك بالأرض قبل ما يموت .. وماكان ناقص غير انه يستخرج صك الأرض وانت عارف هذا الشي كويس !!
: ما حصل هذا الكلام !!
: لا حول ولاقوة الا بالله ... عيب الي جالس تسويه !!
: اسمعي يا بنت حسن .. مو انتي الي تعرفيني العيب والحرام .. الي بيني وبين ابوكي العقد !!
: والعهد لي قدام ربنا والي انا سمعته باذني هذي !!
: خافي ربك يابنتي انتي لسى صغيرة لا تخسري دنياك واخرتك بشهادة الزور ...

ايش اقله ... سكتت وطالعت لابو محمد بقلة حيلة ... سأله ابو محمد : والحين ايش المطلوب يا ابو ناصر !!
: انا بزوج ولدي وببني له غرفة ... وابغى نصيبي بالأرض !! ... وبكرة بجيب احد يمسح الارض ويحدد نصيبي ونصيبكم ... وخافي ربك يا بنت حسن .. !!

طلع وجلست انا وابو محمد وسناء ..
قلت بقهر : والله العظيم انه اخذ من ابويا 15 الف ريال .. اقسم بالله العظيم ... وقال بلسانه انه برى ذمته قدام ربنا ...
ابو محمد : والعمل الحين !!
: المشكلة انه لو عادوا تمتير البيت هو ياخذ تقريبا نص الارض .. وغرفة ابويا والمطبخ حتطلع من نصيبه !! ...
: انا حرجع اتكلم معاه !!


اشبها الناس كلها فجاة قامت تبغى تنهش بلحمنا .. هذا جارنا مابينا وبينه الا جدار .. لا حول ولا قوة الا بالله .. كنت افكر بأمل ... موضع زي هذا لازم اقولها عليه .. عشان لا تنصدم وهي تشوف غرفة ابويا تنهد .. عارفة لاي درجة هذا الشي راح يكون صعب عليها ... زي ماهو صعب عليا ... !!


............


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 15-05-2014, 09:20 AM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


اتمنى لكم قراءة ممتعة ..


محبتكم اقحوان .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 16-05-2014, 01:55 AM
صورة اخطار الرمزية
اخطار اخطار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


أوه ماي ..... !!!

تباً ليزن هذا كيف سمح لنفسه بأن يرشو جارهم ليغتصب حقهم منهم !؟

الله يعينها ندى على ما ابتلاها !

و هذا الجار الـ ×××××× كيف سمح لنفسه بأن يفتري على جاره المدفون تحت التراب !!

أسلوبك حقاً مثير للاهتمام ،، لكني ضعت قليلاً في النهاية >_<" .. حلت المشكلة لما رفعت الصفحة لأتأكد من ظنوني "^^ ...

متحمسة لرؤية ما ستغدو عليه ردت فعل " أمل " على قضية الأرض !

آمل حقاً بأن تجد ندى شيئاً يثبت أحقيتهم ضد جارهم !

المضحك أنني أيضاً لم أعتقد بأن ندى ستذكر أسمها الحقيقي في البداية !

لكن يبدو أنها بذلك أبعدت عنها الشبهات "^^ ...

أتطلع شوقاً لرؤية ما ستفعله في الفتية في المرة القادمة !

اعذريني إن كان ردي سيئاً فقد غطي على عقلي بغشاء النوم الأعمى حالياً >_< ...

و عذراً للتأخر في الرد فلم تسنح لي الفرصة بالولوج إلى هنا إلا في هذا الوقت ...

تحياتي لك عزيزتي .... ^^

في أمان الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 21-05-2014, 02:05 PM
safaa.A safaa.A غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


بالنسبه لحلم ندى اظن ان المقصود فيه طبعا يزن ماكو غيرة وانه بينهش فيها بعدة اشكال مرة بالحرامي حارس المدرسه ومرة بالجار
او ربما تتعرض للاغتصاب
والحلم ينبهها


اما بالنسبه لاختها اطرش بالزفه اظن انها لو عرفت ربما بيكون بيدها حل قوي او حاجه تقدر تنقذ الوضع
يضع سره في اضعف خلقه سبحانه


اما بالنسبه لبيت يزن شكلهم كلهم بيحبون ندى ومايستغنون عنها
وخايفه على رجلها يمكن تتشوه لما يطول الجبيرة عليها


اما اللي بتتعب منهم بس يزن وهذيك الانسانه المزعجه

رائعه حبيت اسلوبك وطريقة كتابتك المحترفه
لكن الزين مايكمل
بارتات تنزيلج مؤلمه ياريت تكثفين البارت او تزيدين عدد مرات التنزيل بالاسبوع

تكفيييين صرت كل شوي ادخل ادور البارت الجديد
اهئ اهئ


بس تدرين
ذكرني اسلوبج بأول كتابات او مسلسلات الكاتبه وداد الكواري
والاسلوب الروائي مثل الرائعه الخطيرة شوي يشبهاا اسلوبج وحنكتها الذكيه في
اختيار الاحداث والمحاور
الفاضله انفاس قطر الله يردها لنا بالسلامه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 22-05-2014, 06:29 PM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اخطار مشاهدة المشاركة
أوه ماي ..... !!!

تباً ليزن هذا كيف سمح لنفسه بأن يرشو جارهم ليغتصب حقهم منهم !؟

الله يعينها ندى على ما ابتلاها !

و هذا الجار الـ ×××××× كيف سمح لنفسه بأن يفتري على جاره المدفون تحت التراب !!

أسلوبك حقاً مثير للاهتمام ،، لكني ضعت قليلاً في النهاية >_<" .. حلت المشكلة لما رفعت الصفحة لأتأكد من ظنوني "^^ ...

متحمسة لرؤية ما ستغدو عليه ردت فعل " أمل " على قضية الأرض !

آمل حقاً بأن تجد ندى شيئاً يثبت أحقيتهم ضد جارهم !

المضحك أنني أيضاً لم أعتقد بأن ندى ستذكر أسمها الحقيقي في البداية !

لكن يبدو أنها بذلك أبعدت عنها الشبهات "^^ ...

أتطلع شوقاً لرؤية ما ستفعله في الفتية في المرة القادمة !

اعذريني إن كان ردي سيئاً فقد غطي على عقلي بغشاء النوم الأعمى حالياً >_< ...

و عذراً للتأخر في الرد فلم تسنح لي الفرصة بالولوج إلى هنا إلا في هذا الوقت ...

تحياتي لك عزيزتي .... ^^

في أمان الله
أخطار ... يسعدني تواجدك دائما روايتي لا تكتمل الا بحضورك ...

اتمنى لك اوقات سعيدة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 22-05-2014, 06:33 PM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها safaa.A مشاهدة المشاركة
بالنسبه لحلم ندى اظن ان المقصود فيه طبعا يزن ماكو غيرة وانه بينهش فيها بعدة اشكال مرة بالحرامي حارس المدرسه ومرة بالجار
او ربما تتعرض للاغتصاب
والحلم ينبهها


اما بالنسبه لاختها اطرش بالزفه اظن انها لو عرفت ربما بيكون بيدها حل قوي او حاجه تقدر تنقذ الوضع
يضع سره في اضعف خلقه سبحانه


اما بالنسبه لبيت يزن شكلهم كلهم بيحبون ندى ومايستغنون عنها
وخايفه على رجلها يمكن تتشوه لما يطول الجبيرة عليها


اما اللي بتتعب منهم بس يزن وهذيك الانسانه المزعجه

رائعه حبيت اسلوبك وطريقة كتابتك المحترفه
لكن الزين مايكمل
بارتات تنزيلج مؤلمه ياريت تكثفين البارت او تزيدين عدد مرات التنزيل بالاسبوع

تكفيييين صرت كل شوي ادخل ادور البارت الجديد
اهئ اهئ


بس تدرين
ذكرني اسلوبج بأول كتابات او مسلسلات الكاتبه وداد الكواري
والاسلوب الروائي مثل الرائعه الخطيرة شوي يشبهاا اسلوبج وحنكتها الذكيه في
اختيار الاحداث والمحاور
الفاضله انفاس قطر الله يردها لنا بالسلامه
غاليتي saffa .A.

لو عليا ودي انزل كل يوم بارت ... بس الوقت مو في صالحي ابدا ... عشان كدا اعتذر على التقصير ..

يسعدني تواجدك دايما ... وحقيقة روايتي لا تتكتمل الا بتواجد الحلوين زيك غاليتي

دنتي بسعادة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 22-05-2014, 07:02 PM
أمل لا ينتهي أمل لا ينتهي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الأقزام البيضاء / بقلمي


اليوم حيكون الجزء الجديد باذن الله


واعتذر بشدة عن التاخير

الرد باقتباس
إضافة رد

الأقزام البيضاء / بقلمي

الوسوم
..... , الأقزام , البيضاء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
أنشودة الملكه البيضاء اصيل. خواطر - نثر - عذب الكلام 36 04-07-2013 12:22 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
كعكة الجبنة بالشوكولاته البيضاء سحر. مطبخ حواء - أكلات - معجنات - حلويات 18 02-03-2008 05:14 PM
بقلمى ومنقول عنى موزع ابتسامات مواضيع عامة - غرام 7 16-01-2008 07:01 PM

الساعة الآن +3: 10:46 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1