غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 10-07-2012, 06:08 PM
صورة roOony. الرمزية
roOony. roOony. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadef24302391 ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا


(ذهابك عن حياتنا خرب كياننا)

ريماس...
حسناً:هذه نهاية حياتي
هذه نهاية الآمي ونهاية قصتي وانا اتمنى من كل قلبي ان تسامحوني على ما سافعله

خارج الغرفه
ريماس حبيبتي ارجوكي لا تفعليها لا تقضي على نفسك بهذه الطريقة وبعد محاولات كثيره تركي كسر الباب

تركي...
هل تعرفون ماذا رأيت رأيت افضع منضر في حياتي احسست وكأنها سوف تنهي حياتي انا وليس هي ،حاولت رفعها حاولت أنقاضها وبكل امل حاولت فك الحبل من عنقها وبعدها وبعد ما فككنا الحبل نقلنها الى المستشفى فوراً لم اكن اريدها ان تموت وكيف لي ان ادع قلبي يموت فبموت قلبي ساموت انا

والحمد لله انها لم تموت سعدت جداً لانها لم تموت دخلت الى غرفتها نضرت اليها رأتني ولفت وجهها
أمكن لفت وجهها من الخجل او او لاادري لماذا ..نضرت اليها ولكنها مازلت تنضر للاتجاه الاخر امسكت يدها ونضرت اليها وقلت لها لماذا اردت الموت نضرت الي ثم تجمعت الدموع حول عينها لم ارد ان اخجلها اكثر ولكني كنت اريدها ان تعطيني سسب واحد لاقناعي بما فعلته فأعدت السؤال وانا اعرف انا بسؤالي هذا احرجها ثم قاطعت تفكيري قائله:انا احبك انا احب الشخص الذي لطالما اسعدني بتصرفاته فكيف لي ان اجعل الشخص الذي احبه لحد الجنون بأن يتالم من كل قلبه بسببي وبسبب المي من مرضي الذي اصارعه ثم قلت:ومن قال لك انكي بموتك ستسعديني انا احببتك من النضرة الاولى وسيضل قلبي ينبض بالحب لك مادمت على قيد الحياه
ثم قاطعت كلامي بدموعها التي نزلت من عينها وقلبي لم يطاوعني ان ادعها هكذا تتألم بوجودي ثم قلت لها أرجوكي لا تبكي فأنت تعرفين انك بدموعك تجعليني اتعذب ....
ثم حضنتها جلست افكر لماذا هي فعلت هذا فهي تعرف اني احبها نضرت الى وجهها البريىء ووجدته نائمة بالفعل وضعت راسي بجانبها وبعده خرجت لاجعلها ترتاح

ريم...
كنت قلقه جداً عليها فهي صديقتي من ايام الطفوله قلقت عليه وخاصه من مرضه التي صارعته وفقدت الامل منه .
ولكن وبأذن الله سوف تنجحه عمليته الاولى بعد اسبوعان
قلبي يدق مسرعاً لرؤيتها تتعذب ونفسيتها تعبت جداً بعد موت امها التي كانت تأمل بشفاء ابنتها ...

ريماس...
اه يأمي اردت لحاقك ولكن لم يكتب الله لي اه يأمي التي كنت باالامس معي ولان انتي تحت التراب اه يأمي لو كنتي الان تشعرين بشعور قلبي فهو الان مكسور ومجروح وكسره لا يمكن اصلاحه اه يأمي قلبي يتألم بعدم وجودك فيه مازلت أراكي ولكن في أحلامي فقط كنت أراكي دائماً ام الان فانا لاأستطيع رؤيتك إلا في أحلامي آه يأمي التي كنتي تملئين حياتي بوجودك أصبحت دموعي تخرج من عيوني وكأنها بحر... إما عن مرضي فماذا أقول لك لقد كنت أصارعه ومازلت ولكن الآن بيأس فقد اختفى الأمل من حياتي...
ثم انقطع حبال أفكاري بدق الباب فقلت انا:من
قال :تركي هل يمكنني الدخول قلت نعم وعندما دخل الى الغرفه حاولت اخفاء دموعي عنه ولكن مهما حاولت ان أخفيها فهو يرها ثم قال لي وهو ماسكاً وجهي لماذا تبكين لماذا؟؟
فقلت انا:وكيف لا تريدني ان ابكي وان لم اعد أتحمل مرضي الذي صارعته كثيراً
فقال لي وهو مبتسم: حبيبتي لا تيأسي فلا يأس مع الحياه ولاحياة مع اليأس ثم مسح دموعي التي غطت وجهي
أحسست براحه بعد كلامه هذا ولكن مازلت اشعر بوخز في قلبي لعدم وجود أمي، وبعده دخلت ريم وقالت: ماهذا يبدو عليك التعب وكيف لايبدو عليكي التعب ودموعك جفت من كثر نزولها من عينك واقتربت اليها
واعطيتها شوكلاته وقلت وانا مبتسمه لقد هربتها من أجلك
وقالت هي من اي نوع هذه الشكلاته وبعدها ضحكنا معاً
ريماس..
المهم بعد يومين خرجت من المستشفى رجعت الى البيت ولم اكن اريد البقاء لوحدي في البيت فانا كلما انضر الى انحاء البيت ارى أمي في كل مكان ارها وهي تضحك وارها وهي تبكي لمرضي وارها وهي تبتسم وارها وهي حزينه بألمي فأتصلت الى ريم قلت لها ان تأتي وقلت لها اني لاأريد البقاء لوحدي في البيت فجائت ريم هي وتركي دخلت ريم الى غرفتي وقالت كيفك عزيزتي قلت لها:وماذا ترين هل انا بخير؟؟
ردت ريم قائله:لا اعرف ماا اقول لك فانتي الان وبهذا الوقت اراكي سعيدة لا اعرف لماذا ولكني ارى عيونك سعيدة
ريماس:انا سعيدة لوجود تركي في حياتي فلو لم يكن هو في حياتي لا ادري ماذا كنت سوف افعل في حياتي البائسه التي لم يعد لها معنى بعدم وجود أمي فيها
ريم...
فجأه وبعد كلامها هذا اختفت تلك السعادة منها اختفت وجائت بدالها الحزن والاسى من اجل امها ،،،تجمعت الدموع حول عين ريماس رغم انها قاومتها ولكن الدموع خرجت من عيونها .،حزنت على حالها فقتربت منها ومسحت دموعها من خديها وقلت نحن معك وأعلمي اننا لم نتركك مهما حصل انتي تعرفين اننا نحبك واننا نتمنى شفائك فارجوكي وافقي على عمل العمليه ثم نضرت الي وقالت بكل يأس:ولماذا يجب علي قضاء ما تبقى لي من ايام في المستشفى لماذا انتم تريدون حرماني منكم لماذا تريدوني ان أفعل العمليه ونسبة نجاح العمليه 40% وممكن ان اموت بسبب العملية
ريم..
تنهدت واخذت نفساً بعمق اردت التكلم ولكن الحروف والكلمات اختفت احترت لم اعرف ماذا اقول لها اردت ان اخفف عنها ولكن كيف اخفف عنها وانا لم اقدر ان اخفف عن نفسي ...ثم قلت لريماس سوف اخرج قليلاً وارجع ...

ريماس...
اخرجت دفتر مذكراتي اردت التكلم اردت ان اخفف قليلاً على قلبي فكتبت تلك الكلمات من كل قلبي...كتبت وانا قلبي محطم من الذي حدث لي فكتبت مايلي...
دفتر مذكراتي انت الوحيد الذي بامكاني ان اتكلم معه ولا يعارضني انت الان اصبحت عقلي الاخر ماذا أقول لك سوف اقول بكل بساطه ان قلبي لم يعد متحمل او يقوى على فعل شيء فهل تتخيل يادفتري انا أمي التي كانت معي كانت بجانبي دائماً بعد موت ابي صارت الان تحت التراب أمي التي كانت دائماً تساندي الان اصبحت تحت التراب وكيف لا تريد قلبي يتحطم وامي التي كانت بالامس معي اصبحت تحت التراب اصبحت الان تحت في ضلمه وضيقة اردت لحاقك يامي ولكن ريم وتركي لم يدعوني اذهب وكأنهم يعرفون اني اتعذب في هذه الحياه القاسية ومع ذالك لا يرودني ان اذهب اليك يامي في الامس كنت اكلمك وجهاً لوجه والان انا اكلم دفتر على انه انتي لكي لا احس بذهابك عني ومع كل ما افعله فانا احس بغيابك عني
ولكن الان لا اخفيك سراَ كنت اريد ان انتحر لعدم وجودك في حياتي ولكن كان ايضاً هناك سبب اخر وهو اني كلما اتعذب من الآمي ومرضي فأني ارى الدموع تنهمر من عين تركي لم اكن اريد ان ارى الشخص الذي احببته كثيراً والذي لطالما اسعدني يتعذب لرؤيته لي اتألم من مرضي الذي صارعته كثيراً ومازلت اصارعه من اجله ...
اقفلت الدفتر ووضعته تحت رأسي لسماع ماكتبته بهذا الدفتر


ثم دخلت ريم وقالت :ارجوكي ياريماس وافقي على شرب الدواء
ريماس..تنهدت وقلت حسناً
ريم..
واخيراً احمد الله على ما حصل الان


اليوم الثاني وفي المستشفى....
الطبيب... ريماس يجب عليك ان تبدئي بالعلاج قلت حسناً
بدأت اشرب العلاج الكميائي بدأ يدخل جسدي ببطء وبدأ يتخلخلني شعور بالخوف والاكتئاب ....

فتحت دفتر مذكراتي كتبت ما اشعر به فانا ضائعه في احساسي فكما تعرفون العلاج الكميائي سوف يفقدني اهم صفه لدي سيفقدني انوثتي
بالمختصر سوف افقد شعري سوف افقده، كيف سأستطيع النضر الى عيونه الى عيون تركي واقنع نفسي انه سيراني كما كنت وكأن شي لم يحدث...
وحتى انا لم اعد راظيه بمظهري، اصبحت عندما انظر الى نفسي بالمرأه
اسأل نفسي كيف وصلت الى هذه الحال كيف اقتنعت بشي سوف يفقدني شعري كيف لي ان اقنع نفسي بشى لم اكن راظيه عليه من الاول ....
كيف وافقت وانا اعلم اني بهذا الشي ساجعل تركي يتألم...
يالله ساعدني هل القرار الذي اتخذته صحيح ام اني ارتكبت غلطه بحق تركي وبحق نفسي...
تركي ...
ماذا تفعلين ؟؟
ريماس:لاشي غير اني اخرج ما بقلبي لدفتري
تركي:ولماذا لا تخرجي مشاعرك لي
ريماس :ماذا اقول لك ماذا ساقول،هل اقول اني عندما اراك تتألم من اجلي افضل الموت على ان اراك هكذا وعلى هذا الحال ،هل اقول لك اني ارى التحول الكبير بشخصيتك طبعاً للاسوء من بعد مرضي هل..
تركي:ارجوكي هذا يكفي انا لم اعد اتحمل ماتقولينه انتي الان تزيدين في عذابي بمجرد قولك انك مستعده للموت من اجلي اترين الان هذه الدموع التي تخرج من عيوني الان من اجل حبك انتي تعلمين انتي تعلمين بمقدار حبي لك فكيف تقولين هذا الكلام انا مستعد بمفارقه الارض من اجلك بل ومستعد للموت من اجلك ومن اجل ان أراكي سعيده وانا الان ابكي لاني لا اراكي سعيده اراكي تتألمين بل أراكي تتعذبين انتي الان بكلامك تزيدين من عذابي ارجوكي لا تقولين هذا مرة اخرى...
ثم بعد الكلام الذي قلته رأيت ريماس تبكي فبادرت بلمس وجهها ومسحت الدموع التي على خدها ماذا بك لماذا تبكين
ريماس وبصوت عالي تقول:انت الان من تزيد من عذابي انت من تزيد من عذابي ،لااعرف لا اعرف ماذا اقول لك هل اقول اني فقدت شعري ام اني في كل يوم انظر الى نفسي في المرأة وأسأل نفسي لماذا لماذا اقنعت نفسي بالقبول ببدء العلاج الكميائي انني اشعر اني ارتكبت غلطه كيف لي ان اقضي ما تبقى لي من عمري في هذا السجن(المستشفى)
كيف لي ان افارق حريتي في اخر أيامي..
تركي:حسناً انا آسف لم أُرد ان اجعلك تحسين بهذا الاحساس انا آسف،ثم حضنتها لااخفف عنها ........

اليوم الثاني في المساء وتحديداًفي غرفة ريماس مع تركي وريم

ريماس:هل تعرفون اني اشعر بالخوف من اجل العمليه
ريم:لا تقلقي عزيزتي
تركي: سأكون دائماً معك وبأذن الله سوف تنجح
ريماس: ارجو ذلك
في غرفة العمليات
ريماس: انا خائفة ياتركي
تركي:لا تخافي حبيبتي باذن الله ستكونين على مايرام
ريماس وهي على تأثير المخدر:لا تترك يدي ارجوك
تركي...
لم اكن اريد ترك يديها ولكني مضطر من اجل العملية

خارج غرفة العمليات

ريم: ارجو ان تكون على مايرام
تركي:ارجو ذلك

تركي...
بعد مرور ساعة كاملة أصبحت اشعر بالقلق وأصبحت أسأل نفسي ماذا سيحدث لي أن حدث لها مكروه كنت قلق جداً وبعد مرور دقائق خرج الدكتور
فبادرت بالذهاب اليه وسألته عن حال ريماس ثم قال لي وهو مبتسم: لقد نجحت العمليه فصرخت من شدة الفرح

ثم سألت الدكتور:هل يمكنني رؤيتها
الدكتور: في الحقيقة لا سوف ننقلها الى الغرفه ويجب على ريماس ان ترتاح
تركي:ذهبت الى ريم وقلت اها ان العملية نجحت ففرحت جداً وبعده ذهبنا الى جانب الغرفة وظللنا ننظر اليها من النافذة الغرفه , وكنت اتطلع متى ستفيق وظللنا نتظر هناك الى ا نافقت فدخلت غرفتها مسرعاً وامسكت يديها ثم سألتني لماذا انا لا اراك لماذا هل فقدت بصري هل فقدت بصري ارجوك اخبرني ،طبعاً بعد سماع ما قالته ناديت للطبيب ليكشف عليه وبعد الكشف قال لي:تعال الى مكتبي




في مكتب الطبيب


انا: ماذا بها يادكتور لماذا لا تراني ارجوك قل لي؟؟
الطبيب تنهد ثم قال:اناآسف ولكن العمليه كانت خطيرة جداً ويبدو أننا اصبنا الجهه المسؤله بالعين ويبدو ان انا

تركي: ماذا هناك ايظاً يادكتور
الطبيب:يبدو ان الورم كان في منطقه بعيدة ولا يمكننا الوصول اليه ونسبة النجاح 20%


تركي: ماذا يعني هذا ماذا يعني؟؟؟
الطبيب:هذا يعني ان مرض ريماس لا علاج له
تركي: ماذا تقول ماذا تقول
الطبيب:هذا قضاءالله وقدره ولا يمكننا الاعتراض اناآسف...


تركي....
خرجت من مكتب الطبيب خرجت خارج المستشفى أردت استنشاق الهواء النظيف ظاقت بي الدنيا لم أعد أعرف ماذا أفعل ماذا سأقول لريماس ماذا سأقول لها فقدت بصرك وايظاً مرضك لا علاج له ...
خرجت تلك الدموع من عيني حزناً على ريماس ،رفعت يدي الى السماء ودعيت ان الله يصبرها على محنتها وان نتخطى هذه المحنى
تألمت وتألمت من أجل ريماس لم أعرف ماذا سأفعل او ماذا سأقول لها عندما أرها تبكي سوف اضعف جداً لرؤيتها هكذا،ماذا سأفعل اذا ماتت ماذا أفعل..؟؟
هي عندما تكون بالقرب مني اشتاق لها فماذا لو كانت حقاً بعيدة ،عندما ارها تبكي لا عرف ماذا يحدث لي اتمنى لو أن هذه الدموع تخرج مني وليست منها،أتمنى ان العذاب الذي تتعذبة انا من اتعذب عوضاً عنها
ذهبت الى ريماس دخلت الغرفة وانا خائف جداً من الذي سيحدث
نظرت الي قالت قل الحقيقة،حاولت اخفاء ذلك ولكني لم استطيع ،رغم أني حاولت حبس دموعي لكني لم أستطيع عندما رأتني ابكي سألتني هل لمرضي علاج ام انه مفقود الامل منه وبصري هل سوف ارى مرة اخرى ام ماذا؟؟

تركي...
لم أستطيع الرد عليها بل اكتفيت بالسكوت نظرت الى ريماس رأيت تلك الابتسامة رغم الذي حدث، ثم قالت :((لا بأس قدر الله وماشاء فعل ))
هل تعرفون أنها عندما قالت هذه الجمله زادت من عذابي وكأنها تقول لي أنا مستعدة للموت،أنا مستعدة قاطعت تفكيري بها وقالت:تركي ماذا بك
تركي:هل تسأليني ماذا بي وكأنك لا تعرفين لماذا انا حزين ،بعد ماقلتة حركت رجليه ووقفت رغم أنها عمياء مشت حتى وصلت الي امسكت بوجهي وقالت:لا تحزن فأنا سأظل معك لو حتى كنت تحت تراب،لا تحزن أرجوك فأنت الآن تزيد من عذابي فلماذا تقول هذا أرجوك لا تقل هذا مرة أخرى،والآن هل يمكنك أن تأخذني الى بيتي
تركي: ولكنك لم تشفي بعد
ريماس:هل تريدني أن أقضي ما تبقى من عمري في هذا السجن (المستشفى)
تركي:حسناً هي بنا


تركي....
أخذتها الى البيت لم أرد أن أرفض لها طلب أدخلتها الى غرفتها وضعتها على السرير وجلست بجانبها الى أن نامت بعد ما نامت نظرت إليها كان شكلها جداً بريء ضاقت بي الدنيا خرجت من الغرفة لم أستطيع أن أظل داخل الغرفة لم أستطيع أن أرى ريماس تموت كل لحظة تموت بجانبي وأنا ليس بيدي حيلة ليئن قاضها ولكني مازلت أحبها ومازال قلبي ينبض بالحب لها ولكن ماذا أفعل يالله ،يالله ساعدني وساعد ريماس وجعلها تتخطى محنتها
بعد مرور اسبوعان


تركي...
مازالت ريماس مريضة ومازالت تتألم كثيراً ومازالت تعاني من بصره الذي فقدته ولكنها مازالت تشكر ربها في كل يوم وتحمده رغم أن حالتها في كل يوم تزداد سوء أصبحت لا تستطيع حتى التحرك من مكانها أصبحت نائمة على السرير ولكن تلك الآبتسامة مازالت لا تفارق وجهه
وانا مازلت أتألم لألمه ومازلت أتعذب لعذابها...
ولكني لم أيأس ولم أتأثر بالذي يحدث فأنا مازلت متمسك بريماس ومازلت أحب أن أرى ريماس سعيدة ......

في كل يوم ،في كل يوم أسأل نفسي كيف ستكون نهاية تلك الفتاة(ريماس)
التي تعذبت كثيراً وكيف ستكون نهايتي بعد نهايتها ....
دخلت غرفة ريماس لم أتحمل رؤيتها لم أتحمل كانت في أسوء حالتها لم يسبق لي أن رأيتها هكذا...
رأيت ذلك الوجهه الذي أعتدت أن أره مبتسم رأيته شاحب،تلك العيون التي أعتدت أن أرها براقة رأيتها تدمع ،وذالك الشعر الجميل الناعم البراق لم يعد لديها شعر أصبح حالها يصعب على الكافر....

ولكن رغم كل الذي حدث مازل قلبي ينبض بالحب لها ولن أتخلى عنها أبداً،وفجأة أفقت ريماس جلست بجانبها وأمسكت يدها وقلت لها :كيفك اليوم فقالت:على مايرام
ثم قالت:اريد أن أقول لك شي
قلت لها :تفضلي حبيبتي
فجلست وضغطت على يدي وقالت:أشكرك من كل قلبي على ما فعلته لي اشكرك لأنك وقفت بجانبي أشكرك لأنك ساعدتني لأنك كنت سندي

تركي...
ذلك الكلام كان بنسبة لي يعني لي الكثير يعني لي كل شيء يعني لي كل الحب ولكن،ولكن كل ما أوحاول النسيان بأنها ستبتعد عني يرجع ذلك الاحساس بالخوف والقلق بما سيحدث رغم أني حاولت مراراً وتكراراً بأقناع نفسي أن كل هذا كابوس وأنه سينتهي ولكن أنا من داخلي أعرف أن هذا حقيقي وأن هذا لم ينتهي وأنا خائف من الذي سيحدث ولدي أحساس أن هذا سيحدث عما قريب

ريماس...
مازلت تعني لي الكثير مازلت أحبك من كل قلبي وأعلم أني قدرت الذي فعلته من أجلي وأنا آسفة على كل الحزن والآلم والأسى الذي سببته لك ولكن ول_ك_ن

تركي...
كانت تقول و_ل_ك_ن وكأنها تقول حروف متقاطعة وفجأة داخت ووقع رأسها على كتفي طبعاً نقلتها فوراً الى المستشفى دخلت الى الغرفة معها كانت على فراش الموت وتلفض كلاماتها الاخيرة فأمسكت يدي وقالت أنا لم أكمل كلامي وأرجو منك أن لا تقاطعني فقلت لها فوراً أكملي لاني لم أكن أريدها أن تتعب نفسها

فقالت:رغم تغير المكان والزمان ورغم فراقك وبعدك عني فمازال قلبي ينبض بالحب لك...
بعدك عني سبب لي آلام كثيرة،وفراقك لي أتعبني جداً فوق التعب الذي أتعبه من مرضي قلبي مات منذ لحضة التي أحسست بها أنك ستبتعد عني،تلك اللحضة الى الأن مازالت معلقة داخل قلبي وعقلي...
بأختفائك عني دمرت حياتي وكسرت قلبي وليس بأستطاعتي جمع بقيء قلبي وأصلاحه لأنة لم يعد لدي الطاقة لاصلاحة فطاقتي هي وجودك معي.....
رغم أنك طوال الوقت معي الا أني لا أحس بأنك معي،فتفكيرك وبالك دائماً متعلق بشفائي من مرضي الذي أتعبك وأشغلك عني...تركي:تنهدت وأكملت كلامها...
ريماس:أنا أعلم أني ظلمتك بالكلام الذي قلته لك لكن هذا ما أحسست به فأنا أشعر بالذنب الكبير تجاهك ....
ولكن أنا أحببتك من كل قلبي وأنت أيضاً أحببتني...
أرجوك لا تحزن بسببي أرجوك لا تحزن لفراقي فأنا أذا أحسست أنك حزين بسببي فلن أكون مرتاحه لا تحزن فأنا سأكون مرتاحه وكيف لي لا أكون مرتاحه وأنا بين يدي أرحم الراحمين بين يدي رب العالمين



نهاية الحوار ونهاية ريماس فقد توفت

تركي...
أحسست أن كل كلمة قالتها لي تحطمني تماماً بل وتكسرني الى أجزاء لا يمكن تخزيئها كانت تتنفس بصعوبة كانت تريد لفظ كلماتها الأخيرة خرجت تلك الأنفاس الأخيرة وخرجت كلمة من فمها كانت تلك الكلمة بمثابة سكين تطعنني وبقوة لأن كل تفكيرها وهي على فراش الموت هو أنا قالت:(((أنا أحبك)))،ثم توقفت عن التنفس أمسكت يديها صرخت بأعلى صوتي لم أستطيع تحمل ماحدث كيف تلك الفتاة التي أحببتها من كل قلبي لم تعد موجودة مر شريط حياتي تذكرت كل كلمة قلتها لريماس وتذكرت كل كلمة قالتها ريماس تذكرت كل المواقف التي حدثت بيننا لم أتحمل الحقيقة التي حدثت كانت بنسبة لي كابوس وأسطوطن على حياتي ولا يمكن الخروج منه، صرخت وصرخت لعل صراخي وبكائي يردها لي،لعل صراخي يجعلني أفيق من كابوسي الذي دام طويلاً والذي عذبني كثيراً والذي جعلني أحس أن حياتي رواية وليست حياة طبيعية .....
كان يجب أن أفكر هكذا فكل الذي حدث أثر علي كثيراً،وأثر على حياتي أيضاً...
ريم:ارجوك يأخي دعهم يأخذون جثة ريماس الى الثلاجة
تركي:كيف لي أن أدعهم يأخذون جثة ريماس الى الثلاجة هي قالت لي أن لا أتركها أبداً وهي حية فكيف لي أن أتركها وحيدة وأنا على قيد الحياة كيف تقولين هذا أنا أعلم أنا ريماس لم تموت أنا أعلم أن قلبها الحنون لم يطاوعها على فعل هذا بي أنا أعلم أن ريماس لم تتركني وحيد أنا أعلمـــــــ.....


ريم:أرجوك يا أخي توقف عن قول هذا ريماس قد توفت لقد ذهبت
تركي بصوت عالي:كفى أنتي ريماس لم تموت أنضري اليها هي فقط تختبر حبنا لها ..
حبيبتي ريماس أن كنت تختبري حبنا لكي فأنهضي ونضري مقدار الحب الذي نكنه لك أنهضي و أنضري بنفسك كم نحبك


ريم....
كنت أنضر الى تركي وما كان لي غير البكاء على حالته وعلى كلامه الذي يقوله ،لم أعرف ماذا أقول له لم أعرف كيف أتصرف معه
ماكان لي غير أن أبكي وأن ألتزم الصمت لأني أذا تكلمت سوف أجرحه بكلامي القاسي ولكني لم أعد أتحمل رؤيته هكذا لم أتحمل أن أره يتحدث مع جثة ويقول لها انت لم تموتي...

بعد دفن ريماس

يالله ساعده فهو مازال يبكي ويتألم ومازال غير مصدق بأن ريماس فقدت الحياة،مازال يقول أنها لم تموت حتى بعد دفن جثتها،مازال يقول أنه يتكلم معها،يقول أنه مازال يرها......

ربما هذا من مخيلته أو أنه من أثر الصدمة،ولكنه مازال يخرج ويقول أنه يخرج مع ريماس.....
انا أعلم أنها ماتت ولكن ،ولكن مازال شبحها مخيم على عقولنا ومازالت صورتها (وهي مبتسمة) معلقة داخل قلوبنا، ومازالت ذكرايتنا معها معلقة في كل ركن من أركان حياتنا...
عندما أدخل غرفتي لا أستطيع النوم في الغرفة فأنا ارها في كل مكان ....
بعد شهرين
ريم...
دخلت الغرفة ولأول مرة جلست بها نضرت من حولي لم أستطيع رؤيتها(ريماس)في الغرفة فذهبت الى بيتها دخلت غرفتها (ريماس)لم أستطيع التحمل ففي هذه الغرفة لطالما رأيت دموعها وآلام ريماس لطالما رأيت حزنها وعذابها من مرضها ....
بكيت وبكيت جلست على سريرها حضنت وسادتها أردت حضن وسادتها المفضلة ولكني رأيت تحت الوسادة دفتر أخذته وفتحته قرأته كله الى أن وصلت الى الصفحة 25 قرأته بتمعن كان مكتوب فيه:

حبيبي تركي...

كنت مصدر إسعادي وفرحتي، كنت سندي ،كنت الشخص الذي دائماً يأتي إلى فوراً عندما أقع في المشكلة لا ادري لا أدري كيف استجمعت قواي لأكتب لق هذا،ولكن طاقتي هي وجودك معي،أنني أحببتك جداً وأنا أعلم أنك أحببتني كثيراً فلو لم تحبني لما رأيتك تتألم دائماً لأني أنا أتألم عزيــــــــــــــــــــــــ......

ريــــــم.....
لم أستطيع الإكمال كانت الدموع تخرج من عيني لم أستطيع التحمل فأنا أقرء تلك الكلمات التي كتبتيها وقلبي يدق مسرعاً،اخذت الدفتر وخرجت مسرعا،من البيت وركبت السيارة لم أعرف أين أذهب قدت السيارة فحسب،أردت الذهاب الى أي مكان، أردت الذهاب الى أي مكان لا أتذكر فيه ريماس فكل ذكرياتي معها أليمة لم أرد أن أتذكرها وي تتعذب وهي تتألم لم أرد أن أتذكرها وهي حزينة لفراق أمها ،وعندما وصلت الى الشاطئ فتحت الدفتر من جديد وأكملت القراءة كان مكتوب:

عزيزي لا تحزن ولا تستغرب من كلامي الآن فأنا أقول لك لا تحزن لفراقي لأني الأن بين يدي أرحم الرحمين بين يدي رب العالمين ،وأنا مرتاحة الأن وكيف لا أكون مرتاحة وأنا قد موت موتة نهائيه موتة بلا رجعه فأنا في كل يوم أموت ألف موته وموته ،كنت أبكي وأتألم كنت أحزن وأتعذب كنت أنجرح وأصمت هل تعرف لماذا أني أتألم لرؤيتك تتألم من مرضي كنت أحزن لاني أراك تحزن لحزني كنت اتعذب لأني أراك تتعذب ... أنا آسفة على كل الحزن والالم الذي سببته لك ......
الى اللقاء يا حبي الأول والأخير....

أتمنى من كل قلبي أن تبقى كما عرفتك ...



عزيــــزتي ريم أتمنى أن تقرى ما كتبته لك:
ريم.....
حبيبتي لا أعرف ماذا سأقول لكي ففضائلك كبيرة علي يا ملجأ أسراري
أناآسفة أنا آسفة لاني جعلتك تتألمين معي أنا آسفة لأني جعلتك تتعذبين معي أنا آسفة رغم أن كلمة آسف لا توفي حقك الذي ضاع معي ....
وكما قلت لتركي لا تحزن لفراقي فهذه الدنيا لا تستحق دموعك الغالية علي ،وأتمنى من كل قلبي أن لا تتألمي من بعد هذا اليوم أقصد من بعد قراءتك لدفتري

الى اللقاء حبيبتـــــــي،وأعلمي أني سأضل معك الى الأبد حتى لو كنت تحت تراب...
أتمنى من كل قلبي أن تضلي تتذكري ذكريتنا الحلوة معاً



نهاية كلماتي وآلامي


ريم....
أقفلت الدفتر,ولكن بعد ما قراءت ما كتبته ريماس تمزق قلبي لأن كل كلمة كتبتها حطمتني جعلتني أشعر وأنا أقراء أنها هي من تتكلم ,أردت أن أبكي ولكن دموعي جفت من كثر البكاء لم أستطيع أن أمنع نفسي من الحزن والبكاء ،فكتفيت برفع يدي الى السماء والدعاء بأن الله يصبرني على محنتي





تركي.....
أه ياقلبي حبسوني في أربع جدران، في كل اليوم أحس أني غريب في هذه الغرفة أحس أن تلك الجدران تخنقني لم أعد أتحمل هذا الهجر لم أعد أتحمل أن أكون مسجون ...
ولكني لاأفهم هم يحسبوني مجنون يعتقدون أن ريماس ماتت هم المجانين
وليس أنا ،أأني أراها كل يوم ..ههم لقد فتحو الباب

تركي: أهي أختي أين كنتي
ريم:نضرت أليه وأنا حزينة من الذي يحدث له أراها يتعذب ولكن يدي متكتفه وليس بيدي حيله لأنقاضه ثم أقترب مني تركي وقال لي في أذني :أنهم مجانين يحسبون أن ريماس ماتت
ريم:لم أستطيع أتحمل صرخت بأعلى صوتي قائلة:أن ريماس حقاً ماتت ألا تفهم أنها الان تحت تراب ألا ترى الدموع التي تخرج من عيني دائماً ألا ترى كمية الحزن والألم والحزن الذي أعيشه وأنت مازلت تقول أنها حية ألا تعلم مقدار ألآلم الذي سببته لي عندما تقول هذا الكلام قلبي يتمزق من شدة الحزن والألم

تركي قال بصوت عالي:يكفيـــــــ هذا يكفيـــــ أرجوكي توقفي أرجوكي أنا لا أتحمل
ريم:كان تركي يصرخ ويقول يكفي ،أنني أرى مقدار الألم والحزن في عين تركي لم أستطيع التحمل فأنا ليس لدي قدرة تحمل كبيرة خرجت من من بعد ماأعطيته دفتر ريماس الغرفة وضللت أقول ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا ياليته ترجع الينا وننسى كل الذي حصل وكأن شي لم يحدث ...
تركي...
ماذا تقول هذه المجنونة هل أصبحت مثلهم وما هذا الدفتر فتحته وقراءته كله أنه خط ريماس بكيت لأني عرفت أن ريماس ماتت لم أستطيع تحمل الصدمة فربط حبل حول عنقي ذلك الحبل الذي سينهي آلامي وسينهي حياتي ....

وأنتهت آلامي


ريم....
أحسست بذنب كبير فذهبت الى غرفة تركي فتحت الباب لم أستطيع التحمل كنت أريد حياة عادية مليئة بالحب فقط هل هذا طلب كبير ولكن هذه الأمنية تضل أمنية ...
أنصدمت ولكن كانت هذه الصدمة قاضية فقد قضت علي نهائي ....


ريم:انتهت قصتي وقصة أحبائي ،اما الآن أستجمعت ما تبقى من قواي لأكتب هذه القصة للعبرة وليعرفو مقدار الحب الحقيقي الذي أكنته ريماس لتركي ومقدار الحب الذي أكنه تركي لريماس وكيف أنهم بلحظة مستعدون لأنهاء حياتهم من أجل بعض...
((ليس أي انسان يمكنه الحب ولكن أي أنسان يتألم هو يحب))

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-07-2012, 06:12 PM
صورة roOony. الرمزية
roOony. roOony. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا


لا تحرموني من ردودكم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 12-07-2012, 08:30 PM
صورة HACKER JROOH الرمزية
HACKER JROOH HACKER JROOH غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا


روااايه جمليه يسلمووو يدك واستمري في الجزء الثاني

اخوك: جروح

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 12-07-2012, 11:31 PM
صورة roOony. الرمزية
roOony. roOony. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا


مشكور اخوي انت كذا شجعتني على تكملة الروايه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 12-07-2012, 11:41 PM
صورة roOony. الرمزية
roOony. roOony. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا


ريم....
اردت النسيان اردت ان اعيش حياه طبعيه ولكن هذه ستضل امنيه ،ولكن قلبي لم يستطيع التحمل
لم يستطيع ان يرى كل ما حدث في كل يوم لذا قررت النسان والابتعاد اردت السفر الى اي مكان الى اي مكان غير هذا المكان الذي عذبني وقررت السفر الى دبي


بعد مرور عام
ريم...
سافرت وابتعدت ولكن تلك الافكار مازالت تراودني مازلت اتعذب لفراقهم
قررت ان ابدء بكتابة روايتي ان اردت ان انشغل في نفسي ففتحت الدفتر وامسكت بالقلم الذي سأكتب به الذي حدث لي في هذا العام
فكتبت:(شخص عزيز جرحني جرح عميق في قلبي ولا يمكن شفائه)
تساقطت أوراق الماضي أمام عيني فتحت عيني أمام حقائق الماضي فهل وجدت ما بحثت عنة في زماني
عرفت أني كنت عمياء لم اراى ما يحدث كانت الحقيقة أمام عيني عجزت عن معرفة الحقائق حل الصمت
في أرجاء المكان أخبرتني أنها كانت تفعل هذا لمصلحتي توقفت للحظة دخلت الغرفة أحسست أن الجدران
تريد أن تخرج ما بفمها، لم أعد أفهم ما يجري من حولي خرجت؛ لاستنشاق الهواء النظيف والنقي رأيت
السماء تريد أن تبتسم ولكنها لم تكن قادرة على فعل ذالك سؤالي ؛ سؤالي :هو ماذا أفعل ألان هل اتخذ القرار
الثاني. حسناً قررت من المهم أن تعرف ذهبت وأخبرتها ولكن هي لم تكن تريد أن تفهم ما يحدث من ورائها
لم تتفهم ولم أكن أريد أن اترك تلك الطفلة البريئة الموجدة داخلها وحيدة واتخذت لنفسي موقف ولكنني حاولت
معها مراراً وتكرارا وبعد كل تلك المحاولات ذهبت مرة أخرى إليها وسألتها مآبك لماذا تفعلين ذلك هل هو
نوع من العتاب أم انه عذاب هل هو نوع من الحزن أم أنة ألم وانكسار هل هو إصابة من صديق أم انه جرح
من حبيب ...نزلت تلك الدمعة من عيونها الجميلة و البراقة تلك الدمعة كانت دمعة فراق وذل وإشفاق ...عجزت
ماذا أفعل كي أخرجها من حالتها السيئة أردت حقاً أنقاضها من الذي سيحدث لها لكنها
رفضت وأخيرا
انتهت جميع محاولتي وعجزت ماذا افعل وأخيرا خسرتها وخسرت حبها وتناثرت تلك
الأوراق أمام عينها
وتلك المحاولات وعجزت عن الكلام والكتابة عن أحاسيسي التي لم يعد لها معنى
باختفائها وخسارتها
ولكنني لم ايئس وجدت حلا أخيرا كتبت لها بورقة تلك الورقة هي قطعة من قلبي
كان مكتوب بها التالي:
إنا كل الذي فعلته كان لمصلحتك اعرف بأنك انزعجزتي من الذي فعلته ولكنني
كنت أريد أنقاضك ولم
أكن أريد خسارتك .......

رزان....
ضننت أنها ستبادرني نفس الشعور وإنها ستتفهم ولكنني كنت مخطئة فهي بادرتني وقاطعتني بأنها كل أمورها على كل مايرام
وحسب مافهمت من كلامها أنها ليست بحاجتي لم اعرف ماذا حل بها فهي ابدآ لم تكن على
هذا الحال حقاً لقد ساءت حالتها
ماذا افعل كل مااردت فعلة هو أنقاضها من الذي سيحدث لها انأ فقدت اعز شخصان في
حياتي ولم أرد أن افقدها
وأخيرا فهمت ماذا حدث لها وهل تعرفون من مين عرفت من صديقة لنا الاثنتان قالت:
لي أعز واقرب شخص لها في الحياة
مات هل تعرفون من هو خطيبها وحبيبها أسمة(تركي) وبعدها أحسست أنة عذر مقنع
ولكنني لم أرى سبب مقنع
لعدم إخباري بالذي حدث لها بحكم أنني صديقتها المقربة ...هل تعرفون أن الجرح التي
سببته لي رندا،(رندا )جرحني جداً>>>رندا صديقتي هي الذي خطيبها مات.
رزان... فا كتبت لها بورقة التالي:
لااعرف من أين ابتدي كنت أريد أنقاضك فان حقاً احبك ولكن هذا كان في الماضي
لم اعرف ماذا فعلت لك هل كان ذنبي
أني احبك واعتبرتك اعز شخص لي وأردت مساعدتك ومساندتك في محنتك ولكن قد فات الاون فألان أنت لاشي
بنسبة لي أنت مجرد كرسي أو طاولة في الفصل لم اعد أريد منك شي الآن سوى
أن تنسيني

المرسلة (رزان)
رندا......
عندما قرأتها انصدمت واردت ان اخبره الحقيقة
هل تعرفون حقيقة ما حصل لي :
أنني في النصف الدراسي الثاني اعز شخص لي مات ولم أكن قادرة على أن استوعب إنني فقدت تركي فكنت كل ماافعلة هوان ابكي وابكي وابكي وبدأت أراه كل ما أغمض عيني
عندما مات أمامي ولم يكن بيدي حيله لانقاضه فكنت القي الوم على حالي على ما حدث فكنت احمل الفر جال وابدأ بالغز أو بالأصح بالحفر على يداي
حتى تمتلاء بالدم فحزنت صديقتي (رزان )على حالي وكانت لا تعرف السبب وكانت دائماً ما تنصحني ولكن من دون جدوى
فانا عنيدة جداً ورزان كلما كانت ترى حالتي تزداد سوء كلما هي تنصحني بعدم فعل ذلك
وتقول لي بان اترك صديقاتي الأخريات
الذين كنت احسبهم صديقاتي ولم اعرف أنهم أعداءي فلو كانوا صديقاتي لما كانوا علموني الغز والحفر في الجلد بعذر أنهم بالحفر سوف أنسى
ولكن حالتي ازدادت سوء وسوء حتى وصلت إلى أنني أريد الانتحار فلم يعد هناك معنى لحياتي بعدم وجوده دخلت الغرفة وأقفلت الباب بالمفتاح
استمعت الى أغنيتي المفضلة وأمسكت السكين وبجانبي حبوب (البندول)وانأ نائمة على السرير كنت ولأول مرة في حياتي أحسست
الموسيقى والكلمات تدخل إلى قلبي وتتخلخلة أقفلت عيني جلست -أفكر بما حدث لي قارنت بين
(رندا)القد يمة و(رندا)الجديدة
أحسست أن هناك فرق كبير بين رندا الجديدة والقديمة فالقديمة كانت فرفوشة مرحة مضحكة إذا جلست بين مجموعة تضحك الجميع
إما الجديدة مملة كئيبة حزين وإذا جلست لوحدها تبكي وفجأة أحسست بالصمت دخل قلبي ماذا هناك توقف المسجل وانتهت الموسيقى
أول مرة احزن لان الموسيقى توقفت تلك الكلمة الرهيبة المخيفة هي الصمت فقد احسستة في أرجاء الغرفة أخذت البندول
اقصد شربته كله... الهاتف يرن ولكنني لا أسمعة باب الغرفة يدق ولكنني لا أسمعة أيضا وفجأة دخل أخي واسمه :بشار إلى الغرفة طبعاً
بعد ما كسر باب الغرفة ووجدني مستلقية في السرير وإمامي علب البندول والسكين ورأى دمعة على خدي أخذني فوراً إلى الطبيب بعد ما خرج من العملية
(الجملة التي نسمعها دائما في مثل هذه الحالات)
بشار:بشريا دكتور
الطبيب:الحمد الله ليس بها شى لكنك أحضرتها في اللحظة الأخيرة فقد فعلن لها غسيل معدة وألان هي على مايرام وهي ترتاح في الغرفة
بشار:هل لي أن أراها
الطبيب:نعم
نهاية الحوار بين بشار والطبيب
دخل بشار إلى الغرفة رئاني وانأ نائمة قال أنا شكلي كان برى جداً وكأني طفلة
ولكن بشار أحس وكأن هناك شى أخفية عنة أراد أن يعرف الحقيقة
ولكنة كان شاك فقد تذكر من فترة أن صديقة مات وصديقة هو(تركي)
بعد أن جاء أهلي:
أبها واسمه(باسم)ويلقب باسم أبو بشار:غداً ثلاثاء فليس من الداعي الذهاب الى المدرسة فأنتي اليوم مريضة ومرهقة يا رندا
انا:حسناً
رجعت إلى البيت فقد قال الطبيب ليس من الداعي البقاء هنا
يوم الثلاثاء الساعة 10 صباحاً
استيقظت وأحسست بألم شديد يهز معدتي هز أغمي علي من الألم وعندما دخل البيت بشار ووجدني مغمى علي نقلني فوراً إلى المستشفى
فقال له الدكتور:إن هذا طبيعي فمعدتها فارغة من مساء يوم الاثنين ومن المفترض أن تأكل شيء فهي قد خضعت لعملية غسيل معدة رجعنا إلى البيت أحسست بل تأكدت انه ليس لي شهية لكي أكل ولكن بشار أرغمني على الأكل في مطعم آكلنا آو بالأصح فطرنا مع بعض ثم ذهبنا إلى البيت دخلت الغرفة استلقيت على السرير ونمت ولم استيقظ إلا الساعة 3فجراً لأني لم استطيع النوم مرت تلك الساعتين وانأ اتامل إلى تلك الأربعة الجدران التي ربما سأموت وانأ انضر إليها
الساعة 6صباحاً
تجهزت مسرعة ثم ذهبت إلى المدرسة جميع صديقاتي سألوني لماذا تغيبت البارحة من المدرسة إلا (رزان)
قبل يوم الأربعاء بثلاث ايام
رزان أعطتني رسالة مما جعل قلبي أنجرح من الذي فعلته رزان ولهذا السبب لم أعد أتحدث لرزان ولهذا أحسست إني أتألم ولكن ليس من مرضي وإرهاقي بل من جرح صديقة لي في أكثر وقت أنا محتاجة إليها
انجرحت جرحين في نفس الوقت:
1)جرح الفؤاد
2)جرح جسمي
جرح الفؤاد من اعز إنسان لقلبي .
جرح مرضي من إرهاقي وتعبي .
أنا لم اعد استحمل ابدآ جلست على الكرسي وضعت راسي على الطاولة ثم أتت رزان تقول لي أرجو منك أن تلبي دعوتي
قلت لها بأنني سألبي دعوتك وااتي زواج ابنت عمتها
ولكنني لم اذهب أنا حقاً لم استطيع أن اذهب إلى بيتها بعد انتهاء الدوام المدرسي رجعت إلى البيت نضرت إلى نفسي في المرآة انصدمت لما رأيته فقد رئيت شخص أخر وليس أنا أغمضت عيني للحظه وأخذت نفس بعمق وفجأة أتى بشار قطع علي لحظة الصمت فقال ماذا تفعلين
قلت:لا شى
بشار:حسناً اذهبي لكي ترتاحي
فقلت:حسناً
ذهبت لكي أنام لم استطيع أن أنام لم اعد اعرف هي المخطئة أم إنا ياالهي ساعدني تخيلت صورة تركي او بالأصح كنت أحاول أن أتذكر صورته و عندما أحاول أتذكر صورته ولا استطيع تذكرة فأن هذا الحساس يزعجني
ولكنني أحسست بل تأكدت أن الشوق يهزني إليه كل لحضه وبعدها وأخيرا استطعت أن أغمض عيني دون تفكير
(صباح اليوم الثاني)
استيقضت على صوت أمي وهي تصرخ هي نحن سوف نخرج من البيت .
استيقضنا جميعنا فقد كنا نائمين
قلت:أمي إنا لا أريد الخروج من البيت
قاطعني بشار قائلا:لا اخرجي فهذا يجعلك تحسين بتغير الجو والمكان
وافقت على أن اخرج
جميعن دخلن السيارة إلا الأولاد فهم لم يأتوا معنا
ثم بعد طريق طويل جداً وصلنا فقد كانت المنطقة جداً بعيدة
نزلت من السيارة
أخذت نفساً عميقاً أحسست أن الهواء الذي استنشقته دخل رئتاي بكل سهولة وبرودة وبعدها ذهبنا إلى مكان للجلوس
قلت لأمي:سوف اذهب كي أتمشى
وإنا أتمشى وجدت مكان بديع فيه شلال وجبال علية
جلست على حجرة من تلك الأحجار نضرت إلى تلك الشلال والغروب كان المنضر جداً جميل صورت ذلك المنضر البديع في رأسي لم استطيع أبدا نسيانه وبعده أتت(ريم) صديقتي
ثم قالت ريم:ماذا تفعلين
قلت:أمتع عيني وافرغ راسي وانضف قلبي
ريم:ما قصدك؟؟؟
قلت:بكل بساطة اعني بكلامي إني أنضر إلى ذلك المنضر البديع
ريم:لديك الحق يارندا
وبعد ما فارقتنا ذلك الشمس الذي بوجهه يضيء وينور الكون والسماء طبعاً بفضل الله ....وبعدها ذهبت إلى أمي وجدتها تريد الرجوع إلى البيت
فترجيتها لكي نبقى في تلك المنطقة البديعة التي تملا قلبك بالأمل
ولكنهم رفضوا الجلوس هناك
دخلت السيارة بحزن لمفارقتي ذلك المكان وبعد ما رجعت البيت جلسن نقص على أبي كم استمتعنا هناك كثيراً وأننا تمنينا أنة لوكأن معنا وأخذنا الحديث ونضر أبي إلى الساعة فوجدها 3 فجراً ثم قال هي إلى النوم
جميعن استمعنا إلى ما أبي قاله وذهبن إلى النوم
بعد أسبوعان:

أخيرا أتت الإجازة الصيفية
فقررنا السفر إلى الرياض لزيارة أهل لنا هناك ولكنني لم أكن متوقعة ما سيحدث لي من صدمة هناك
وكما قلت سوف نذهب إلى الرياض ومن الرياض إلى الأردن
جهزنا إغراض السفر ولاوازمة
صباح اليوم الثاني
كنا مستعدين دخلن جميعاً السيارة في البداية كنا نتكلم ولم نحس بالملل ولكن سرعان ما بدا الملل يتخلخل الجميع وبدا النوم يستقوينا ولكن أبي قطع علينا الملل
قائلاً:سوف نذهب لزيارة أهل تركي
انصدمت نضرت إلى أبي ونضر الجميع من حولي لي ثم نضرت إلى الجميع ولم اعد استحمل تلك النضرات فهي تشعرني أنهم يشفقوا علي وانأ أقوى من أن اجعل احداً يشفق علي
وضعت السماعة على أذني وأغمضت عيني وبدأت أفكر بالذي سيحدث يالهي أرجوك ساعدني
ياالهي ماذا افعل سوف نذهب لرؤيتهم هذا الخبر نزل علي وكأنة صاعقة ستصعقني ولا مهرب منها
هذا الخبر مزج كياني فأنا سعيدة وحزينة في نفس الوقت لان أخت تركي صديقتي بل أختي التي لم تلدها أمي ولكنني حزينة فأنا لم أرهم منذ وقوع الحادثة وبعد تفكير طويل وحزن كثير وصلنا إلى الرياض وقد كنا حجزنا في الفندق مسبقاً
وذهبنا إلى الفندق وارتحنا هناك قليلاً وفجأة حل علينا إعصار بنسبة لي وهو رنين الهاتف أمسكت الهاتف وأنا خائفة ومترددة ثم بعد احتيار أجبت على الهاتف(الجوال)قائلة:نعم من معي
أم تركي:نعم إنا أم تركي فمن أنتي
أنا:إنا رندا اهلاًبك ياخالة
أم تركي:كيف حالك
أنا:الحمد لله فقاطعتها قائلة:هل أعطيك أمي فما كان منها إلا أن تقول نعم
أمي:الو كيف حالك يا أم تركي
أم تركي:الحمد لله كيف حالك انت
أمي:الحمد لله
أم تركي:مار أيك أن تشرفينا اليوم
أمي:حسناً إنشاء الله أقفلت الهاتف
أنا:ماذا قالت لك
أمي:قالت تريدنا أن نأتي إلى بيتها
أنا:وماذا قلت لها
أمي:قلت لها حسناً إنشاء الله وأرادت إخبارك أن صديقاتك (رهف):>>>أخت تركي مشتاقه لكي
أنا:حتى أنا مشتاقة لها
الساعة 8 ليلاً
أمي:حسناً هل انتم جاهزين
أنا وأختي أسيل:بصوت واحد ومع بعض (نعم)
ثم ضحكت أمي
وبعدها ذهبنا إلى بيت تركي وقفت أمام الباب وقبل لا أدق الباب كان لدي شعور راودني أحسست بشي مابين خوف من الأتي وتردد في قراري
ولكن أمي قطعت علي هذا الشعور ودقت الباب فتحت لنا الباب رهف بمجرد ما رأيته حضنتها وهي أيضا
رهف:والله قد اشتقت لكم
أنا:وأنا أيضا
وبعدها أدخلتنا البيت، واتت أم تركي بابتسامة جذابة كعادتها لنا
وقالت نفس الجملة التي قالتها رهف فقد مرت مدة طويلة جداً منذ وقوع الحادثة
أم تركي:والله اشتقنا لكم
أمي:وأنتم ايظا

جلسنا وبعدها ثم دخلنا أنا ورهف الى الغرفة كعادتنا فنحن إذا لدينا شي نريد إخفائه على احد ندخل الغرفة
بعد دخولنا الغرفة
رهف :اريد إخبارك بشي
ثم قالت رهف:أوعد يني انك لا تحزني مننا أو تبكي
قلت:حسناً
ذهبت رهف الى الدرج وفتحته واخرجت منه مجلد
ثم قالت رهف:أنها من تركي قبل ما يموت باسبوعان كتبها وكان يريد اعطئها لكي
من الصدمه حلت علينا لحضة صمت
ثم قاطعت رهف ذلك الصمت قائلة:لا تقرئيها إلا لم تذهبي إلى البيت
قلت :حسناً، كنت أحس عيناي تريد إخراج دمعة ولكن حبستهما لم اكن اريد ان اضهر ذلك الضعف الذي لطالما اردت حبسه بداخلي ولكني لم استطيع
قاطعتني رهف:هل أنتي مصدومة
قلت:إذا قلت لكي (لا) سوف أكون اكذب ولكن أنا يظاً متفاجئة وخائفة من الذي سيكون مكتوب بها
ثم قلت:أخبرتني انه كان في الفترات الاخيره يذكر اسمي هل هذا صحيح يا رهف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رهف:هذا صحيح
جلسنا لدقائق صامتين حل الهدوء بيننا ثم
قلت:إنني أريد أن ابكي ولكن أنا لا استطيع أن ابكي يبدو أنا دموعي قد جفت من كثر ما ابكي
سألتني رهف :رندا سوف اسئلك سؤال لكن لا أريدك أن تبكي
قلت:اسألي
رهف:كيف مات تركي؟؟؟؟؟؟
أنصدمت عن سؤالها هذا السؤال رودني شعور الخوف والقلق والانهيار وأصبحت دقات قلبي سريعة نفس الشعور الذي كنت أحس به عندما مات تركي وأخيرا قررت أخبارها لأنه من حقها
قلت:اسمعي يا رهف أتذكري عندما كنا في المدينة
رهف:نعم
في يوم لا اذكر متى المهم، رن الهاتف فجاوبته, أنا: قلت من على الهاتف
تركي:انه انأ تركي
فلت:كيف حالك أنا رندا
تركي:الحمد الله
ثم قلت له أرجوك اجعل اهلك يأتون إلينا
تركي :حسناً سوف أتي واجعلهم يأتون معي
ثم قال لي أين بيتكم فأنا لا اعرف بيتكم الجديد هل أعطيتني العنوان وانتظريني أمام العمارة
قلت:حسناً
قاطعتني رهف:هل كان يوم الثلاثاء
قلت:على ما اذكر نعم يومي الثلاثاء
رهف:لقد كان سوف يعطيك الرسالة
قلت:هل تمزحين معي
رهف:والله كان سوف يعطيك الرسالة في ذلك اليوم
قلت:اااااااه هذا سوف يزيد علي العذاب والمعانة
قاطعتني رهف، اكملي
قلت:حسناً،وعندما وصل قال لي سوف ادخل المصعد
قلت:إن المصعد معطل
تركي:سوف ادخل المصعد
قلت: لا تدخل سوف ينقفل الباب عليك
ولكنة لم يستمع إلى كلامي ودخل ثم أتى البواب يصرخ بصوتٍ عالي :لا تدخل المصعد لالاتدخل وعندما سمع البواب يصرخ خرج من المصعد ولكن المصعد قفل أبوابة على على رأس تركي وكأن أبواب المصعد قفلت علي أبواب الجنة وفتحت علي أبواب الجحيم ،دمعت عين رهف لبره
أكملت كلامي :لم استطيع رؤية ذلك المنظر يارهف عينه الحمراوتان تدمع وفمه يصرخ وأبتسامتة التي تحولت إلى صراخ وحزن واسى
حاولت فك الباب ولكنة كان قوي فلم استطيع فكه ،
أخر كلمة قالها (لا تنسيني)لفظ كلمته الأخيرة وكان أخر شي قاله
وبعد ما فتح الباب كان قد انقض علية الموت وقد فقدته ياألهي لم أنسى ذلك المنضر أو الحادث الذي غير حياتي بأكملها ،ثم وضعت رأسه على رجلاي ضللت ابكي ثم أتى (بشار)نقله إلى المستشفى لكنهم جعلوني أفقد الأمل فقد قالوا انه مات ثم دمعت عيناي ودخلت أم رهف الغرفة وقالت :احبسي دمعاك
ولكن ما جعلني اتفأل تلك المقولة:قد تلقينا الدنيا ويفرقنا المكان.....
وقد يبدو على ملامحنا النسيان......
لكن يضل الحب في الرحمن....
ويبقى لك دائماً داخل القلب مكان......
وبعدها خرجنا من الغرفة
جلسنا في الصالة مع أم تركي وأمي
وبعدها ذهبنا إلى الفندق
ونحن في السيارة للطريق إلى الفندق :
قلت:ياابي هل سنذهب غداً
أبي:نعم بأذن الله
في الفندق تحيدداً في الغرفة:
فتحت الظرف
كان مكتوب فيه مايلي:
عزيزتي رندا أو بألا صح حبيبتي فأنت بالنسبة لي أعز إنسان في حياتي أحببتك من كل قلبي
أنا دائماً ماأحب أن اذهب إلى بيتك لأنك موجودة فيه ولكن هناك مره كنت خائفاً عندما سوف اذهب إلى بيتك هل تعرفين متى هذه المرة عندما ذهبت لكي أخطبك كنت خائفاً إذا اهلك رفضوني ولم اخف منك لأني واثق بأنك لم ترفضيني .......
لكن كل ما أردت قولة هو أنا عندما أرى عيونك الجذابة وابتسامتك الجميلة أحس بالسعادة ولا أرى أحدا غيرك وقلبي يدق بأسرع ما يكون
وأقول لكي كلمة واحدة تحمل كل معاني الحب والوفاء والعشق هي:
((((((احبببببببببببببببببببببببببك))))))
من كل قلبي



نهاية الرساااااااااااالة
تنهدت واخذت نفساً بعمق ،مر امامي شريط حياتي مرت امامي تلك اللحضه التي خسرت فيها جميع امالي وحبي الوحيد ...
وضعت رأسي على السرير أردت النوم لكن لم أستطيع النوم ماذا حصل لي لم أكن على هذا الحال كل ماافعلة عندما تصادفني مشكلة الصمت والحزن والألم وأخيرا نمت واستيقضت وأنا اصرخ خرجت أمي من غرفتها واتت إلى غرفتي سألتني ما بك تنهدت وقلت لا شي قال أبي غيرنا وجهت نضرنا سوف نذهب إلى جدة فلدي عمل هناك
لكني قرأت مقولة ذات يوم :(لا تكن كالنقطة تقف عندما تصادفها مشكلة وكن كالفاصلة عندما توضعها في مكان تكمل طريقها )
لهذا اردت ان اكون قويه وان ارمي الماضي ورائي ولكن مع الاسف لم استطيع فذالك الماضي هو حياتي






بعد وصلنا جده استقبلنا أعمامي وكانوا فرحين جداً بقدومنا
اليوم الثاني من وصولنا جدة
قالوا ما رأيكم أن نذهب إلى أبحر من الساعة 10 ليلاً إلى الصباح أو الظهر
وافقنا جميعنا وذهبنا
وعند ما كان قريب الشروق ذهبت وجلست في مكان بعيد عنهم وعندما شق نور الشمس السماء وأشرقت الشمس
فتحت الشنطة وأمسكت الحبوب وشربتها كلها
وقضت الحبوب على جسدي أما قلبي فقد قضي عليه من فترة طويلة بسبب ما حدث
اصبحت دقات قلبي مسرعه اصبحت الرؤيا خفيفه واختفت الحياه من عندي وانتهى عذابي الى الابد.....
وكنت قد كتبت رسالة مسبقة كان مكتوب فيها:
أبي وأمي
أبي وأمي العزيزان على قلبي أشكركما على مافعلتمها لي فأنا وجدت بفضل الله ثم بفضلكما
أشكركما لأنكما جعلتماني أثق بنفسي وجعلتموني أكون أنا وليس غيري........
أشكركما فأنتما غمرتماني بحبكما ولطفأكما معيييييييي..........
أخواني الأعزاء
أشكركم انتم جلتموني افرح عندما أكون حزينة............
أشكركم انتم جعلتموني اضحك عندما أكون ابكي...........
أكرمتموني بحبكم لي...... و

الى رهف.....
حبيبتي كنت ملجأ اسراري وتفكيري وعقلي الذي لا يخطا ابداً... صديقتي الوحيدة كنت انتي الوحيدة التي تفهميني وتفهمي حقيقة مشاعري اعلمي ان ليس هناك شي سيفرقنا لا المكان ولا الزمان ولا حتى الموت وانا اعلم ان صورتي ستبقى محفوضه داخل عقلك وقلبك الى الابد...


اعلم انك مت يا تركي ولكن مازال هناك كلام كثير اريد ان اقوله لك من اين ابتدي الان حسناً سوف ابتدي بخطفك قلبي من دون سبق انذار احببتك من كل قلبي ولم احسب حساب لايام الاتيه...
انت قلبي وقلبي قد مات وانا لا استطيعع العيش من دون قلبي كل ما احاول ان اقفل عيني اراك في كل لحظه لم اعد اتحمل العيش بدونك لم يعد لحياتي معنى من دونك من بعد فراقك تعذبت من دونك اصبحت الحياه تنهش بجسدي وها انا الان الحقك وسوف اذهب اليك......
لا تنسوني أحبكم جميعاً






(الماضي مرض نفسي لا يشفى منه الإنسان الاأذا واجها مخاوفه)

(والحب مرض يتعب القلب ويؤلمه )


(والآن بعد قرائتكم ما كتبته هل تعتقدون ان انا من الحق المشاكل ام ان المشاكل هي من تلحقني)

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 12-07-2012, 11:49 PM
صورة roOony. الرمزية
roOony. roOony. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا


طبعاً رندا هي ريم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 12-07-2012, 11:51 PM
صورة roOony. الرمزية
roOony. roOony. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا


والشخص الي حبته هو اسمه تركي طبعاً مو اخوها بس نفس الاسم

ذهبت عن حياتنا وخربت كياننا

الوسوم
ذهبت , حياتنا , وخربت , كياننا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
اشياء في حياتنا الملك السابع مواضيع عامة - غرام 7 16-12-2009 06:40 AM
حركات غبية نسويها في حياتنا اليومية صمتي هو سر وحدتي ارشيف غرام 5 19-07-2009 07:09 AM
حياتنا ألوان اندثار روح ارشيف غرام 1 12-07-2009 07:20 PM
حركات غبية نسويها في حياتنا اليومية منايـر نكت - ضحك - وناسة - فرفشة 59 13-06-2009 02:31 PM
لمن أثرى حياتنا بالحب والأمل you'r my destiny الطفل - الرضاعة - التربية 8 18-01-2008 08:59 PM

الساعة الآن +3: 02:40 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1