كبريآء رجل ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

يششرفني مروركم ويسسعدني تواجدكم ..

كلمتـآن خفيفتـآن على اللسـآن .. ثقيلتـآن في الميزآن .. حبيبتـآن الى الرحمن ..

سبحان الله وبحمده سبحانه الله العظيم


شغـــــوبة سـَ أبقَى اُنثَى الْجُنُونْ وشَغبَ الطُفُولَه

أجمل قصيدة لنزار قباني في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم:


عز الورود.. وطال فيك أوام ........وأرقت وحدي..والأنام نيام

ورد الجميع ومن سناك تزودوا ........وطردت عن نبع السنى وأقاموا

ومنعت حتى أن أحوم..ولم أكد ........وتقطعت نفسي عليك ..وحاموا

قصدوك وامتدحواودوني اغلقت ........أبواب مدحك..فالحروف عقام

أدنوا فأذكرما جنيت فأنثني ........خجلا..تضيق بحملي الأقدام

أمن الحضيض أريد لمسا للذرى ........جل المقام.. فلا يطال مقام

وزري يكبلني..ويخرسني الأسى ........فيموت في طرف اللسان.. كلام

يممت نحوك يا حبيب الله في ........شوق..تقض مضاجعي الآثام

أرجوالوصول فليل عمري غابة ........أشواكها.. الأوزار.. والآلام

يا من ولدت فأشرقت بربوعنا ........نفحات نورك..وانجلى الإظلام

أأعود ظمئآنا وغيري يرتوي ........أيرد عن حوض النبي ..هيام

كيف الدخول إلى رحاب المصطفى ........والنفس حيرى والذنوب جسام

أو كلما حاولت إلمام به ........أزف البلاء فيصعب الإلمام

ماذا أقول وألف ألف قصيدة ........عصماء قبلي.. سطرت أقلام

مدحوك ما بلغوا برغم ولائهم ........أسوار مجدك فالدنو لمام

ودنوت مذهولا.. أسيرا لاأرى ........حيران يلجم شعري الإحجام

وتمزقت نفسي كطفل حائر ........قد عاقه عمن يحب ..زحام

حتى وقفت أمام قبرك باكيا ........فتدفق الإحساس ..والإلهام

وتوالت الصور المضيئة كالرؤى ........وطوى الفؤاد سكينة وسلام

يا ملءروحي..وهج حبك في دمي ........قبس يضيء سريرتي..وزمام

أنت الحبيب وأنت من أروى لنا ........حتى أضاء قلوبنا..الإسلام

حوربت لم تخضع ولم تخشى العدى ........من يحمه الرحمن كيف يضام

وملأت هذا الكون نورا فأختفت ........صور الظلام..وقوضت أصنام

الحزن يملأ يا حبيب جوارحي ......فالمسلمون عن الطريق تعاموا

والذل خيم فالنفوس كئيبة .......وعلى الكبار تطاول الأقزام

الحزن..أصبح خبزنا فمساؤنا ........شجن ..وطعم صباحناأسقام

واليأس ألقى ظله بنفوسنا ........فكأن وجه النيرين.. ظلام

أنى اتجهت ففي العيون غشاوة .......وعلىالقلوب من الظلام ركام

الكرب أرقنا وسهد ليلنا .......من مهده الأشواك كيف ينام

يا طيبة الخيرات ذل المسلمون .......ولا مجير وضيعت ..أحلام

يغضون ان سلب الغريب ديارهم .....وعلى القريب شذى التراب حرام

باتوا أسارى حيرة..وتمزقا .......فكأنهم بين الورى..أغنام

ناموا فنام الذل فوق جفونهم .......لاغرو..ضاع الحزم والإقدام

يا هادي الثقلين هل من دعوة .......تدعى..بها يستيقظ النوام


شغـــــوبة سـَ أبقَى اُنثَى الْجُنُونْ وشَغبَ الطُفُولَه

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا قَالَتْ: قُلْتُ: "يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا؟"، قَالَ: "قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي".

( الفرق بين العفو والمغفرة )
اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.. دعاء ارتبط بالعشر الأواخر وبليلة القدر، علمه رسول الله للسيدة عائشة رضي الله عنها

حين سألته: يا رسول الله، أرأيتَ إن أدركتُ هذه الليلة، فماذا أقول؟ قال قولي( اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني)

اسم الله العفو - جاء في القرآن خمس مرات ، مرة مقترن باسم الله القادر "...إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوّاً قَدِيراً (النساء:149)،

فقد أعفو عنك وأنا غير قادر عليك، لكن الله سبحانه قدير، قادر عليك، ومع قدرته عليك عفا عنك. ومقترن باسم الله الغفور

"...إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوّاً غَفُوراً " (النساء:43)، " فَأُوْلَـئِكَ عَسَى اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللّهُ عَفُوّاً غَفُوراً " (النساء:99)
ليريك الكرم، وليقول لك: يمكنك أخذ هذه المغفرة، ويمكنك أخذ الأكبر منها والمنزلة الأعلى وهي العفو..

ما معنى اسم الله العفو ؟(عفا ) لغوياً لها معنيين: أعطيتُه من مالي عفواً: أي أعطيته شيئاً طيباً

من حلال مالي، عن رضا نفس، دون أن يسأل ... " يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ..." (البقرة:219) وهذا أفضل ما تنفقون
من مالكم-العفو: الإزالة، يقولون: عَفَت الريح الآثار: أزالتها ومسحتها، ومنها ما ورد في السيرة في رحلة الهجرة،

لما صعد النبي صلى الله عليه وسلم لغار ثور ومعه أبو بكر وأسماء بنت أبي بكر تأتيهما بالطعام، فتجد

الرواية في السيرة (فأمر غلامه أن يعفوآثار أقدام أسماء حتى لا يعرف الكفار طريق النبي) .

ثلاثة أمور في اسم الله العفو: يزيل ويمحو، ثم يرضى، ثم يعطي، فهو سبحانه أزال

وطمس ومحا ذنوب عباده وآثارها، ثم رضي عنهم، ثم أعطاهم بعد الرضا عفواً دون سؤال منهم.

الفرق بين العفو والغفار: لكي تشعر باسم العفو حقاً، اعرف الفرق بينه وبين الغفار، أسماء الله كلها حُسنى،


لكن العفو أبلغ من المغفرة.. كيف ؟ هناك من يتعامل معه الله تبارك وتعالى بالمغفرة، وهناك من يتعامل معه

الله بمنزلة أعظم.. بالعفو، فأنت ماذا تستحق؟ أما هو فغفور وعفو.. المغفرة أنك إذا فعلت ذنباً فالله يسترك

في الدنيا، ويسترك في الآخرة، ولا يعاقبك على هذا الذنب،لكن الذنب موجود! أما العفو فالذنب غير موجود أصلاً،

كأنك لم ترتكب الخطأ، لأنه أزيل ولم تعد آثاره موجودة، لذلك فهو أبلغ..فقد تكون عملت صغائر،ولم تتقرب من ربنا

أو لم تدرك ليلة القدر أو... فتأتي يوم القيامة فتجد الغفور، وقد تكون عملت كبيرة، فتبت وعدت وأدركت ليلة القدر

وعبدت الله فيهافتجد يوم القيامة العفو. والعفو لا يذكرك بسيئاتك لأنه محا، أما الغفور فقد يذكرك بسيئاتك ثم لا يعاقبك،


والغفور قد يغفر لك ولا يرضى عنك، أما العفو فراضٍ بالتأكيدمثال للفرق بين العفو والغفور يوم القيامة حديث:

( يأتي العبد يوم القيامة فيقول له الله تبارك وتعالى ادنُ عبدي، فيقترب العبد، فيرخي الله تعالى عليه ستره، فيقول له الله:

أتذكر ذنب كذا؟ لاحظوا أن الذنوب موجودة في الصحيفة - فيقول: نعم يا رب، فيظن العبد أنه هالك، فيقول له الله:

سترتها عليك في الدنيا وها أنا أغفرها لك اليوم) هذه مغفرة، لكن العفُوّ ماذا يقول لك يوم القيامة؟ ( يا فلان،

إني راضٍ عنك لما فعلت في الدنيا، قد رضيت عنك وعفوت عنك، اذهب فادخل جنتي)

أرأيت الفرق بين هذه وتلك؟ فأي منزلة تريد أنت؟

والعفُوّ تلقاه يوم القيامة فيقول لك: ( تمنَّ يا عبدي واشتهي، فإني قد عفوت عنك، فلن تتمنى اليوم شيئاً إلا أعطيتك إياه)

كيف يمحو ويعفو؟ ينسيك الذنب، وينسيه للملائكة وملَك الشمال، ويُمحَى من صحيفة السيئات، وتأتي يوم القيامة

لا يذكّرك به ولا يسألك عنه.. أنت لم تخطئ.. " وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ " (ق:21)، فحتى الملَك

لا يذكر هذا الذنب، وإن كان كبيراً وفاضحاً.. مادام الله عفاه عنك بليلة القدر فالكل سينساه

" اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً " (الإسراء:14) فتجد ذنوباً موجودة في كتابك وقد غُفرت،

لكن هذا الذنب غير موجود لأنه عُفي أرأيت إن عفا كل ما مضى؟! كانت صفحة بيضاء وكأن صاحبها نقيّ منذ وُلِد إلى أن مات

" الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ " (يس:65) يشهدون على ذنب قبله وذنب بعده،

ولا ينطقون بهذا الذنب لأنه عُفي عنه (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا)


اللهم إنكِ عفو تحب العفو فاعف عنا

منقول


فنو00 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها مــلاذ اقتباس :
فِكرة جميـلهْ ، الله ينورْ بصيرتكَ وعقلكَ . .


/


يَ ربْ أعنـا على ما بقى من شهركَ الفضيـل . .

امييييييين يااااارب

slav ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

فكره رائعه

كبريآء رجل ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

يسسعدني مرورك ..

.. .. .. .. .. .. .. .. .. .. .. ..

سُئِلَ " الخَوارِزمي" عالم الرياضيات عن الإنسان فأجاب :

إذا كان الإنسان ذا أخلاق فهو = 1

إذا كان الإنسان ذا جمال فأضف إلى الواحد صفراً = 10

إذا كان ذا مال أيضاً فأضف صفراً آخر = 100

إذا كان ذا حَسَبٍ ونَسَبٍ فأضف صفراً آخر 1000 =

فإذا ذهب العدد “واحد ” وهو الأخلاق

ذهبت قيمة الإنسان وبقيت الأصفار التي لا قيمة لها ..


noufy.. لا الله الا الله ♥

نحن على آخر ايامنا في الشهر الفضلي /
أستغلو هذه الأيام ,
فقد لا يكتب لك صيام رمضان جديد !

..cute girl ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

I Love You
I Miss You
I Like You
...BUT
I Want To Hate You


..cute girl ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

عش كل يوم كأنه آخر يوم في حياتك...
فيوماً ما سيكون كذلك...

كبريآء رجل ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

مروركم اكبر ششرف لي ..

.. .. .. .. .. .. ..

أحبك بقدر قيمتك الثمينة ؛
أحبك بقدر فائدتك.. ؛؛
أحبك بقدر كل الآهات المختزنة في داخلي ؛
أحبك بقدر كل المتاهات الساكنة في مهجتي ؛
أحبك أكثر مما أحبَك المشاهير والعظماء عبر الزمن ..
أحبك وأحب كل إنسان طور هيئتك . ؛
أحبك كما أحبتك البشرية ؛؛
أحبك بكل شغف يــا >> احتفظ بالآسسم ..



أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1