أعشقُ قآتلي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل عام وانتو بالف خير ويارب يعودها عليكم بالف خير
أحب اهنيكم بمرو عيد الفطر واتمنى لكم حلوله عليكم بالف خير ..

حابة اشكر كل الي مرر هنا وقراء اسطري الي اضهرو انفسهم والي من خلف الكواليس وحابه اني ادعوهم ليظهرو انفسهم وبسهم تغلي علي..


والان اشاركم بالبارت الثالث والعذر والسموحه ان كان طولت عليكم ونطرتكم

••••••••••••••••••••••••

جلست الفجر مبكر حتى قبل لا تطلع الشمس ، اخذت كتابي وجلست اراجع الي ذاكرته كله عشان ما انساه اليوم اخر اختبار مدرسي اقدمه ، ماني قادره اوصف شعوري بهاذي اللحظة ، شعور سعادة ممزوجة بحزن مابي اترك المدرسة والناس الي فيها اخاف من بكره اخاف من الجامعة وش راح ادرس بالجامعة للحين مافكرت شنو ادرس وماعندي ميول الى اي شي الامور هاذي بمجرد التفكير فيها يجيب المغص وعوار الراس ، بس بفتك من الكتب والدراسة وجلسة الصبح .. 
صرت اذاكر واذاكر لحدد ماغفيت ع الكنبة الي بالصالة ، وعيت على صوت بابا وهو يجلسني 
بابا : رسيل .. 
- هممم 
بابا : قومي بسرعة لا تتائخرين على اختبارك .. 
اول ماجاب طاري الاختبار فزيت من نومي - كم السسساعة ..؟ 
بابا : الساعة 8
اخذت نفسس عميق - خوفتني يابابا انا اختباري الساعة 10 
بابا : والله يابوك مدري ،، المهم ذاكرتي كويس .؟ 
-اي الحمد لله ذاكرت وحفظظت الكتاب زي اسمي .
بابا: الله يوفقك ، شدي حيلك يبهه. 
-إن شاء الله ،  يالله بابي انا بروح غرفتي عششان اجهز وانزل افطر معك.  
بابا : اوكيي 

صعدت فوق لغرفتي واخذت شور ولبست لي جينز اسود وبلوزة عادية بيضاء مكتوب  عليه part of me            اخذت جوالي وكتابي ونزلت بسرعة ، جلست مع بابي ع الفطور وضضلينا نسسولف ، ناظرت ساعتي 
- اوه الساعة تسع وربع الحين بيجي مازن 
بابا: بتروحي مع مازن .؟
-يب احنا بنفس اللجنة 
بابا: وفيصل ..؟ 
-لا فيصل بللجنة غير 
دخل مازن علينا .. 
مازن : صباح الخير 
-،،بابا: صصباح النور 
بابا : اخبارك  يامازن ..؟ 
مازن : الحمد لله وانت أزيك . .؟ 
بابا : الحمد لله ، اخبار الوالد إن شاء الله بخير ومتى بيرجع ..؟ 
مازن : الحمد لله بيسلم عليك ،، حيجي قريب إن شاء الله . 
بابا : إن شاء الله 
مازن : يالله يارسيل قومي بلاش نتائخر الطريق زحمةة موت . 
- اوكي ، يلا بابي مع السلامة . 
بابا : مع السلامة 
مازن : مع السلامة ...( ومشينا ..) 

••••••••••••••••••••••••
في السيارة ..: 

مازن : اخبار المزاكرة ايهه ..؟ 
- والله تمام حفظظتهه زي اسمي 
مازن : بتوفيق 
- انت ذاكرت ؟ 
مازن : زاكرت نوصص المنهج والبابقي قريتوو 
- يازينكك ، وشلون بتقدم ؟ 
مازن : ياشيخهه اخر همي ..
-ع قولت السعودينن والله انك بتجيب العيد هههههههههههههه
مازن : ههههههههههه انا بصراححه لازم اتعلم اللهجهه السعودية. 
- خلاص انا اعلمك .. 
مازن : من زين لهجتك الحين 
- ههههههههههههههه اهم شي من زين لهجتكك ،، ليهه حبيبي وش فيها لهجتي . .؟ 
مازن : هههههههههه مافيهاش حاجة بس انا مصاحبكم عشان تعلموني الخليجي ،،وصرتو انتو الي ببتتكلمو مصصري 
- ههههههههههههه اي والله صارت كل كلماتنا مصريهه 
مازن : انا بئه عايز ارجع لاصلي من يوم وطالع ماحتكلمش الا سعودي .. 
-هههههههههههه اوكيي بنششوف العيد إن شاء الله .. 
مازن : ههههههههههههههه 


وصلنا على لجنتنا،ووزعو اوراقنا الي متعلق فيها كل مصيرنا ومستقبلنا .. 
اخذت ورقتي وسميت بالرحمان وبديت ، جاوبت على كل الاسئلة وما استصعب علي سؤال وكنت بين كل سؤال وسؤال اطالع مازن الي كان بالصف الي جنبي اول واحد وانا اخر وحده وكنت ما اشوف الي ظهره .. بس كنت  عارفة انهه جايب العيد ونص الاسئلة ماحلها .. خلصت وسلمت ورقتي وطلعت .. جلسست برا استنى مازن لحد مايخلص، 
انتبهت من بعيد لفهد ولد انكل زياد لفيت وجهي بسرعة ع الجهه الثانية عشان مايشوفني يالله ماكان لي خلقة ، لاكن لسوء حظي لقطني وجا يسلم علي ..: 
فهد: اخبارك رسيل شنو سويتي بالاختبار .؟ 
- الحمد لله حليت كويسس كل الاسئلة حليتهمم 
فهد : الحمد لله
- وانت ..؟ 
فهد : انا يعني حليت نص ونص بس مو فارقه معاي .. جبت نسبة او ماجبت انا بمسك شركاة الوالد ومو لازمتني نسبة 
ابتسمت لفهد يالله ياغرور هالانسان .. 
عم الصمت لثواني .. 
فهد : اخبارك من بعد اخر مرة ..؟
كان يقصد اخباري بعد وفاة ملك الله يرحمها ، ذكرني بذاك اليوم يوم سمعت خبر موت ملك اذكر ان اغمى علي من الصدمة وشالوني ونقلوني المستشفى .  
رديت عليهه بحزن - الحمد لله .. 

انتبهت لمازن وهو يطلع من اللجنة وكان معصب مره ،، بعد ماهل العيد مدري شلون يروق 
- عن اذنك فهد 
فهد : اذنك معك 
تركت فهد بسسرعة ورحت ورا مازن ، اناديهه بس ماكان يرد علي عبر الشارع ،
وجيت بعبره بعده لاكننن .......

توقف مازن على صوت بريك السيارة وصصوت ارتطدام شي ثقيل بالسيارة ،، سمعع صرخ وراه باسم
.....:رسسسسسيل 
التفت بسرعة ،، وناظظر الارض كانت رسسيل ممدده على الارض والدم حولها وصاحب السيارة واقف جنب جسمها ومو عارف شنو يسوي وفهد جالس عند رسيل يناديهه باسسمها ويحاول يشوف نبضضها، 
ركضض مازن بسرعة لعند رسيل وصصرخ بالناس الي جالسين يتفرجون : حدد يتصصل بالاسسعاف ... 

••••••••••••••••••••••••

طلع الدكتور من الغرفة الي موجوده فيها رسيل .. 
ابو رسيل وكانو مايتكلمون بالعربية : اخبرني يادكتور هل هيا بحالة جيدة ..؟  
الدكتور : أطمئن ، حالتها الان مستقرة لاكنها فاقدة الوعي حالا و يجب عليها ان تكون لبعض الوقت تحت الملاحظة . 
ابو رسيل : حسنآ
مازن : الحمدُ لله 
ابو رسيل : الحمد لله 

سحب فيصل مازن معه وبعدو شوي عن ابو رسيل 
فيصل : شلون صار جذي.؟ 
مازن : واللهِ ماعرفش حصل بسورعة أوي 
فيصل : طيب فهمني 
خبر مازن فيصل بالي حصل ،،،
فيصل ،، لا حول ولا قوة إلا بالله ، الله يقومها بالسلامة 
مازن : امين 

توجه مازن الى ابو رسيل .. 
مازن : انت تعبان جدا يا آنكل ،، روح البيت وارتاح وانا حضل هنا 
ابو رسيل : لا يامازن مقدر اروح واتركها .. 
مازن : عشان خطري هيا حتكون نايمهه دلوقتي ومش حتحس بيك ،، روح انت يا انكل وارتاح وتجي بكرا .. 
ابو رسيل : طيب يامازن بس اي شي يصير تخبرني .. 
مازن : اكيد يا انكل . 
ابو رسيل : مع السلامة .
مازن : مع السلامة 
غادر ابو رسيل المستشفى وبعدها مشى فيصل وترك مازن بالمستشفى ..

••••••••••••••••••••••••

كانت نايمة ع السرير وحولها الاجهزة ، اقترب منها وقبلها على جبينها ، جلس بالقرب منها ومسك أيدينها بحنية ،مازن : وحشتيني آوي آنتِ لو حصلك حاجة انا اموت بعدك ، ماطوليش عليا يارسيل ، ..( غمض عيونه بالم ..).. ربنا يقومك بالسلامة ، 

دخلت الممرضة على مازن ..: 
الممرضة : لو سمحت لي اريد أن افحص المريضة أيمكنك المغادرة قليلا.؟
مازن : طبعا ،  سأغادر حالا وسأكون بالخارج .
الممرضة : حسنا .....
طلع مازن من الغرفة وقف قدام الباب ، والممرضة بدت تفحص رسيل .. 

••••••••••••••••••••••••

جلس  الصباح ناظر ساعة يده كانت على 6:30 ، تعدل ع الكنبه ومدد يدينه للامام ، جسمه تكسر من نومة الكنب  
.. دخل عليه ابو رسيل ..: 
ابو رسيل : السلام عليكم 
مازن : وعليكم السلام . 
ابو رسيل : في اخبار جديدة ..؟ 
مازن : لا مفيشش 
ابو رسيل : تعبتك معاي يا ولدي ،، روح البيت وارتاح 
مازن : يب انا حروح اخد لي شور وراجع لك 
ابو رسيل : لا ياولدي ، روح نام وارتاح وانا جالس هنا .. 
مازن : لا مقدرش اتركها حروح اغير ملابسي وارجع لك ، يلا سلام 
ابو رسيل : مع السلامة

طلع مازن من المستشفى ركب سيارته ..: 
رن جوال مازن وكان المتصل فيصل ..:
مازن : سلام  
فيصل : وعليكم السلام ، اخبارك مازن واخبار رسيل ..؟ 
مازن : انا الحمد لله ورسيل مافي اي حاجة تغيرت
فيصل : الله يقومها بالسلامة .
مازن برجا : اميين 
فيصل : انت وينك 
مازن : انا حروح البيت دلوقتي ..
فيصل : اها ، يلا انا اكلمك بعدين ، واذا في اي خبر عن رسيل كلمني ، اوكي ؟ 
مازن : حاضر ، يلا سلام 
فيصل : سلام 

ابعد سماعة الجوال عن اذنه ،، وحاول يوقف تفكيره شغل اغنية صاخبة لاكنها بدل ماتشغله اوجعة راسه اكثر وطفاها ..وصل عند الفيلا لقا سيارة سائق امه موجودة و الخدم ينزلو منها الشنط وقف، نزل من سيارته ورمى مفتاح السيارة على واحد من الحراس ..
دخل للفيلا لقا امه جالسة بالصالة وتكلم جوال ، توجه الى اول كرسي وجلس ، يستنى امه تخلص مكالمتها 
شعور مازن تجاه امه شعور بارد ابد مايحس بتجاها باي شعور تغيب اشهر عنه وهو مايشتاق لها او تجي على باله طاريها شعورهم مع بعض بارد جدا .. 
خلصت شاريهان <ام مازن ، المكالمة 
مازن : انتي من أمتى رجعتي ..؟ 
شاريهان : من شوي ..
مازن : الحمد لله على السلامة 
شاريهان : ربنا يسلمك ، انت راجع من فين .؟ الساعة 8
مازن : كنت بالمستشفى ، بابا أمتى حيجي .؟ 
شاريهان : حيجي الاسبوع الجاي إن شاء الله 
مازن بفرحة : واخيرا حيجي ..
مازن علاقته مع ابوه عكس علاقته مع امه ، قريب من ابوه ويحبه مره وينتظر اي اجازة عشان ابوه .. 
مازن وقف : انا حروح انام .. 
وطلع من الصالة توجهه لجناحه ، دخل الحمام واخذ له شور وطلع رمى نفسه ع سريره بتعب وغفى بسرعة بدون مايحس 

••••••••••••••••••••••••
مرت اربع ايام ومازن روتينه طول اليوم بالمستشفى ومايرجع الا الصباح وينام ساعتين ويرجع للمستشفى ،، 
ورسيل لساتها ماوعت .. 

••جلس بالقرب منها مسك يدها وقبلها ،، اتائمل بملامحها وجها شاحب وأصفر حول عيونها هالات سوداء شفايفها باهته .. 

•• فتحت عيونها بصعوبة ،، تحس بصداع شديد وألم بكل انحاء جسمها مو قادرة تحرك اطرافها من التعب حاولت تتكلم لاكن لسانها ثقيل .. 

••قرب منها بفرحة نادها باسمها وأشتاق لصوتها والدلع الي فيهه ، اشتاق لنظظراتها الي تدمج الخجل بالجراءة .. 

•• حاولت تتكلم لاكنها ماقدرت تبي تعرف هي وين شنو صاير مو قادرة تحس بالي حولها ،، قدرت اخيرا تتكلم -مــ..مـا..مازن ..
مازن بفرحة  : عيون وروح مازن .. 
-............
مازن : حندهلك النيرس ..، رن الجرس وفي دقايق جاتهه الممرضهه 
مازن : لقد أستيقظت ..
الممرضة : نعم هذا صحيح ، سائخبر الدكتور بذالك .؟ 
مازن : حسنا 
وطلعت الممرضة بسرعة تنادي الدكتور ...
- اً...أبي ..مويه 
مازن : من عيوني بس انتظري لما يجي الدكتور .

وصل الدكتور وفحص رسيل وطمن مازن عليها ،، دق على ابو رسيل وفيصل وخبرهم ،، وطلع ابو رسيل من شغله وراح للمستشفى 

••••••••••••••••••••••••

ابو رسيل : الحمد لله على سلامتك 
-الله يسلمك .. 
ابو رسيل : تبين يبهه شي اسوي لك شي ..؟ 
- لا ..شكرا 
دق جوال بو رسيل واستئذن منهم .. 
مازن قرب منها : يلا يا قشطة شدي حيلك ، عايزك تبئي احسن من قبل ..
ابتسمت رسيل وبعد ثواني معدودة سئلته ..: 
- وين فيصل ..
ماعرف مازن شنو يقولها من صار لها الحادث ما زارها الا مرة والحين خبره انها صحت ولا بين لها انه بيجي :انا كلمتوو قبل شوي ، كان عندو شويت شُغل حيخلصو ويجي يزورك .. 
اتمنى مازن انها تسئل مره عليه مثل ماتسئل على فيصل بكل دقيقة ،، مايعرف اذا تركها ممكن تسئل عنه او لوصاحب بنت ممكن تعمل معه نفس ما عملت مع فيصل ، وعى من تفكيره على صوت دخول الممرضة الي جات تفحص رسيل ، ودع رسيل ورجع على الفيلا دخل جناحه اخذ له شور ونام .. 

••••••••••••••••••••••••

فتح باب جناحه بهدوء كانت غرفته مفتوحة كالعادة ، اقترب منه كان نايم في سابع نومه جلس جنبه ع السرير وحركه على حسب معلوماته من الخدم إنه من الساعة 4 العصر امس لحتى اليوم الساعة 2الظهر وهو نايم ناداه باسمهه ..: 
..........: مازن ،، مازن يلا قوم الساعة 2 
مازن يقلب الجه الثانية : نانسي < يقصد الخدامة ،، غوري من هنا عايز انام .. 
.......:غارت عليك جنية ،، قوم ياولد قوم انا ابوك قوم من امسس وانت نايم يالخيشش 
اول ما استوعب مازن ان الي يصحيه ابوه فزز من النوم ..:
مازن : بابا ،، آنت امتى جيت ..؟ 
ابو مازن : صار لي ساعتين من وصلت 
مازن : ليهه ماقُلت لي ، كُنت صحيت بدري 
ابو مازن : حبيت اخليها مفاجئهه 
مازن : احلا مفاجئه واللهِ 
ابو مازن : امك وينها مالقيتها ..؟! 
مازن : اكيد مش موجودة بالبيت ، وانت المفروض تجي بعد بكرا عشان كده ماعنلت حسابها وفضلت بالفيلا 
ابو مازن : اي والله عاد امك يبي لك تاخذ موعد اذا تبي تقابلها مشغولة اكثر مني .. 
مازن وهو يحاول يتكلم سعودي ولهجتهه تضحك : ماعلينا يابو مازن وش حتسوي دلوقتي..؟ 
ابو مازن : الله يخلف على الي علمك اللهجة السعودية والله انه ناصب عليك اجل وش حتسوي دلوقتي ها ، يقولون وش بتسوي الحين ..
مازن : واللهِ لهجتكم صعبة اوي 
ابو مازن : والله الغلط مني الي مخليك تربى حول المصاريهه امك والخدم ،، لو ماخذك معي وراميك عند البدو .. 
مازن : البدو مره وحد عايزني اربى بالصحراء والله آيهه 
ابو مازن : تربى بالصحراء احسن من هنا ،، ماعلينا يلا قووم اخذ لك شور سريع وخلينا نطلع نتغداء سوى 
مازن : اوكي بس مش حنطول ، ابغى اروح المستشفى بعد الغداء..
ابو مازن : ياولد لا تخلط لي المصري مع السعودي ،، وبعدين وش عندك بالمستشفى .؟ 
مازن بلهجة سعودية خطيرة : بلاك انت ماتخليني اتكلم على كيفي
ابو مازن : هههههههه لا بصراحة بذي ابدعت فيها .. بس ماقلت لي وش عندك بالمستشفى ..؟ 
مازن : القلب نايم هناك .
ابو مازن الي عارف بحب مازن لرسيل .: ليه وش فيها ..؟ 
مازن : حصل لها حادث في يوم الاختبار ..
ابو مازن : لاحول ولا قوة الا بالله ، الله يقومها بالسلامة ، الا ماقلت لي شنو سويت بالاختبار ..؟ 
مازن : والله ِ على قولتكم جبت العيد وانا ماجبت عيد واحد الا جبت عيدين 
ابو مازن : تبشرني الحين انت ، اقول بس قوم يالسعودي تراني من الصبح ما اكلت بعد شوي اباكلك من الجوع. 
مازن قام من السرير : اي على فكره تراني نويت اتكلم سعودي خلاص ومافي ماي بالاذنين . 
ابو مازن : مافي ماي باللاذنين ..! والله انا قايل لك ان الي معلمك ناصب عليك 
مازن : الي هي بس انا خلاص حتكلم سعودي ، وانت يابو مازن صلح لي 
ابو مازن : طيب 

•••••••••••••••••••••••

سيلينا : شكرا لرب على سلامتكِ .
-شكرا لكي على الزيارة سيلينا . 
سافيانا :لقد قلقنا عليكِ كثيرا ، وأيضا جوني ومايكي يبلغان اليكِ اجمل التحية .
- شكرا لهما ، سيلينا هل ظهرت النتائج
 سيلينا :نعم ولقد نجحت أيضا 
سافيانا : وانا أيضا-
- تهانينا ، وهل تعلما أي شي عن نتائجي ..؟ 
سيلينا & سافيانا : لا ، لا نعلم شي . 
-هممم هل رائيتما فيصل .؟ 
سافيانا : نعم لقد رائيته البارحة مع أندرا في أحد البارات ..؟ 
استغربت رسيل فيصل وفي بار كيف هو دائما كان يرفض يروح لهاذي الاماكن وكنا ناخذه انا ومازن بالغصب وماكان يرضى يشرب شي ، حاولنا نخربه كثير بس ماقدرنا ، والحين يروح مع وحده لهناك ، أمر غريب ..
سافيانا : أعتذر إليكي رسيل على إزاعجك ، إننا ذاهبتان الان 
-لا أبدا لايوجد أي أزعاج ، لم تطيلا أبقيا قليلا 
سيلينا : لا يمكننا لدينا موعد مع مايكي ولا يجب أن نتائخر 
-حسنا، لا أريد ان أعطلكما ، إلى اللقاء 
سيلينا & سافيانا : إلى اللقاء 
وطلعو ، تنهدت رسيل بضيق ابوها واظطر يروح لشغل عنده شغلة ضرورية ومازن ماجاء لها اليوم بس اتصل وخبرها انه طالع مع ابوه وفيصل ما يدري عنها وسئلت الممرضة وقالت لها انها ماشفت حد زارها الا اثنين ابوها ومازن .. كان ودها تذبح فيصل لهدرجة هي هينه عنده ما زارها ابدا ولا حتى فكر يتصل يسئل ، قررت بعدها انها ماتفكر فيه ولا تسئل عنها ومن باعها بتبيعة ولو كان من يكون ، هي فكرت بي ابعاد غادة عنه راح يرجع مثل ماكان لاكنها عرفت ان العيب مو في غادة العيب فيه هو ،، قررت انها مارح تسئل عنه ولا تعاتبه يكفيها مازن عن الكل .. 

••••••••••••••••••••••••

مازن : يا اخي انت وش بلاك قلت لك ما ابغى اكل ، آكُل غصب يعني .. 
ابو مازن : ياولد شف جسمك صاير ضعيف 
صحيح ان مازن ضعف شوي من حادث رسيل لاكنه ماغير في شكله كثير وخصوص انه عريض 
مازن : جسمي ماتغيرش ، انت الي ضعفت ، كُل كُل يابو مازن 
ابو مازن : انا الحين ضعيف ، وذا الكرش وش يسمونة كائني مره حامل 
مازن : ههههههههههههههههههههههههههه
ابو مازن : اي اضحك ياللمملوح ، ماقلت لي يالسعودي وش ناوي تخصصك بالجامعة 
مازن : والله ِ انا ناوي ادرس بزنس عشان اساعدك بالشغل 
ابو مازن : أختيار سليم ، اجل خلاص ناوي تمسك معي الحلال 
مازن : أكيد مقدرش اخليك تدير الحلال لحالك اخاف تضيع الحلال 
ابو مازن : أفا ياذا العلم  أجل انت الي مابتضيعه
مازن يسند ظهره ع الكرسي بغرور : طبعا 
ابو مازن : اقول بس لا تخليني اهفك بالصحن الي قبالي 
مازن : يعني أيهه اهفك دي
ابو مازن : يعني أرميك فيه 
مازن : اهففيك طلعت ارميك 
ابو مازن : اهفك أهفك مو أهفيك 
مازن : اللي هيي 
ابو مازن : وش رايك تدرس في إيطاليا
مازن :المانيا ..!!  والله ماعرفش افكر وارد لك خبر 
ابو مازن : خلاص 
••••••••••••••••••••••••
وعت من غفوة ماتعدت الساعتين ،، ناظرت بي ارجاء الغرفة مالقت احد بالغرفة ناظرت ساعة الحائط كانت الساعة 8:40 تنهدت تحس الوقت بطيء والدقايق تمشي عليها كائنها ساعات ، أمسكت بريموت التي في وشغلته ، جلست تبدل بالمحطات ولا عندها محطة معينة او برنامج معين
، أغلقت التي في ودقت الجرس الى الممرضة 
دقائق وكانت الممرضة عندها ..: 
الممرضة : هل يؤلمكي شي ، هل تريدين مساعدة .؟ 
- اريد أن أتمشى في الحديقة قليلا .. 
الممرضة : حسنا 
ساعدت الممرضة رسيل على الوقوف و المشي كانت بتجلسها على كرسي متحرك لاكنها رفضت تبي تتحرك رجلها شوي ،، يد الممرضة اليسرى حول خصر رسيل ويدها اليمني بيد رسيل وتحاول تخليها تمشي ..
الممرضة : أتريدين الجلوس قليلا ..؟ 
-لا ، لا بأس ،، ناظرت في البطاقة الي تحمل اسم الممرضة 
-سوزي،،اسمٌ جميل .. 
سوزي: شكرا لكي ، وأسمك أيضا جميل 
-شكرا ، هل تحبين عملكِ.؟ 
سوزي : نعم كثيرا .
-لماذا ..؟ 
سوزي : لي أنني أساعد المرضى ، وارعى المحتاجين واعطف عليهم ، أنا احب مساعدة الناس . 
-ماذا أردتي أن تصبحي قبل أن تصبحي ممرضة ..؟ 
سوزي : لما كل هاذه الاسئلة .؟
-لا شي أريد أن افتح حديث فقط 
سوزي: أردت ان أصبح محامية 
-ولماذا لم تصبحي .؟ 
سوزي : لم تقبلني الجامعة .
أكتفت رسيل بالصمت .. 
سوزي : وأنتي ..؟ 
-وانا ماذا ..؟ 
سوزي : ماذا تريدين أن تصبحي .؟
- لا أعلم 
سوزي: وكيف لا تعلمي.
-لا اعلم ، أنه قرار صعب لا اجرؤ على اتخاذه .
سوزي : صحيح انه قرار يعتمد عليه مستقبلكِ ، لا تتسرعي في أتخاذه .
-هذا صحيح ، إن الجو بارد ، أريد أن أعود إلى غرفتي 
سوزي : حسنا . 
رجعت سوزي رسيل إلى غرفتها وجلست معاها شوي وبعدها تركتها ورجعت إلى شغلها ..: 

••••••••••••••••••••••••
مر أسبوع على تواجد رسيل في المستشفى ومازن وابوها ماتركوها أبد حتى أصدقائها زاروها ..
مازن : يلا رسولهه خلصتي ..؟ 
- يب 
فيصل أخذ شنطتها : يلا خلونا نمشي 
-يلا 
فيصل طلع وشنطتها معاه ومازن كان ماسك يدها يساعدها في المشي .. 
في السيارة ، كان فيصل يسوق ومازن ورسيل بالخلف .. 
فيصل : شرائيكم شباب نروح نتغداء ..؟ 
مازن : انا عادي عندي ،، أيهه رائيك رسولهه 
ماردت عليهه ، ناظرها ، كانت نايمه وحاطه راسها على كتفهه ..
مازن : رسولتنا نايمه ، خليها بوقت تاني .. 
فيصل : اوكي 

وصلو للفيلا ،، والما كانت تستناهم ..:
الما : الف سلامة عليك يابنتي 
- ربنا يسلمك .. 
مازن : يلا رسلوهه انا حتركك ترتاحيي ، واذا احتجتي اي حاجه كلميني اوكي ..؟ 
- اوكي 
فيصل : وانا بعد بروح ، يلا باي 
- باي.        وطلعوو .. 

صعدت رسيل لغرفتها ، اشتاقت لغرفتها كثير ، تعبت من النوم وقلة الحركة ، تبي ترجع لروتينها القديم .. 
مسكت صوره تجمعها بملك ..: أشتقت لك يا الغالية يا اغلى من الروح ، وينك تركتيني بهدنيا وحيدة ، تركتيني يالخيانة وانتي الي وعدتيني ماتتركيني مثل أمي ، محتاجه لك ياملك محتاجه ..
نزلت دموعها لا أراديا ، دفنت راسها بوسادتها وجلست تبكي وتنتحب ..: كل الي تحبهم تركوها أمها بعدها ملك والحين فقدت فيصل واهتمامهه لها ..  
ضلت تبكي لين ما غفت ..

•••••••••••••••••••••••

فيصل: قررت تخصصك للجامعة .؟ 
مازن : واللهِ انا قررت أختار بزنس ،، وعرض علي الوالد أني أدرس بإيطاليا  للساتني بفكر .
فيصل : الموضوع مايبي ليه كل هالتفكير ، توكل على الله وروح ..
مازن : واللهِ ماعرفش 
فيصل : وش الي ماعرفش ..؟
مازن : يعني انا حياتي كولها هنا ،، أسيبها الزاي .
فيصل : لا أسيبها ولا تسيبك ، خلاص توكل على الله وروح 
مازن : ورسيل ..؟! 
فيصل : وشنو فيها رسيل .؟ 
مازن : أتركها وأمشي .
فيصل : يعني وبتتركها ، بتموت مثلا ولا خايف الوحوش لا تاكلها .. 
مازن : تتريئق حظرتك 
فيصل : لا ما اتريق ، بس يعني وش بصير فيها لو تركتها انت لازم تكمل حياتك وكل واحد منا يروح بطريقه احنا كبرنا وصداقتنا مارح تضل للابد مثل ماكنا بالمدرسة وعلى فكرة انا برجع البحرين وبستقر هناك ..

••••••••••••••••••••••••
-كيففففف بيستقر  بالبحرين طيب وانا وانت ..؟ 
مازن : وانا بسافر إيطاليا اكمل دراستي هناك 
- مايصيرر يروحح ويتركني مايصير 
مازن يعيد كلامهه يبيها تنتبه لهه : وانا حسافر إيطاليا 
-وهي تبكي : مايصير يسافر والله مايصير يتركني هنا ..( قربت من مازن وصارت واقفة قدامه وهو جالس ع الكنبه ويهز رجلهه بتوتر وعصبيةة ..)..مازن .،، مازن بليز قولهه لا يسافر ، اقنعه مازن تكفى اقنعه مايروح والله أمـو.....
قاطعهه مازن بعصبيهه : مارح آمنعهه..
- انت وش تقول ، ليهه ماتمنعهه انت راضي على سفره .؟؟! 
مازن : ايوه راضي ،، راضي مدام انه بيختفي عن حياتك ، راضي مدام انك بتنسيهه 
- انت وش تقول مازن ، وش هالخرابيط الي تقولها تراني موب فاهمه عليك 
مازن : وانتي من أمتى تفهمي علي ، تفهم نظراتي ليك ، كلامي معاك ، اهتمامي فيك ..سكت شوي وكمل ، ولا حبي لك 
- باستغراب : حبكك ، يعني انتت....
مازن : ايوه بحبك وانتَ مش حاسهه بيا .. 
- ههههههههههههههه تحبني ههههههههههه تحبني انا لا مو مصدقة هههههههههههههه 
مازن بعصبية وقهر : تضحكي ليههه 
- هههههههههههههههههههههههههههه
مازن مسكها من يدها .: ايهه احبكك للاسف ،، حبيت وحده مستحيل تحس فيني،، .. (ضمهاا بقوه .) .. أعتبري هذا وداع ،، هاذي اخر مره نشوف فيها بعض ..(بعدها عنهه ..) .. انا بسسافر إيطاليا قريب مع السلامة 
وتركها لوحدها وهي مو قادرة تستوعب فقدت مازن وفيصل خلاصص مابقى لها أحد ومازن طلع يحبها ، ليهه هي بذات حبها هي ماتستاهلهه .... 

إلى اللقاء في البارت الرابع بمشيئة الخالق
لا تحرموني من تواجدكم تراه يسعدني ويفرحني

برستيج دلع ^_^ ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

يسلمووووووووووووووووووووو

Ashqh Ice ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم
كيفكم؟
البارت مرة حلو
بس ليش حولتي من ( أنا ) الى ( هي
من بعد ما فاقت من الغيبوبة

شو فيكم ما شفتوا حقي الموضوع؟

جهدي و تصميمي

تحياتي



Ashqh Ice



سلام

أعشقُ قآتلي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها برستيج انثى ^_^ اقتباس :
يسلمووووووووووووووووووووو
الله يسلمك غاليتي ، نورتي الحتة
لاتقطعينا يالغاليه

المشاركة الأساسية كتبها ashqh ice اقتباس :
السلام عليكم
كيفكم؟
البارت مرة حلو
بس ليش حولتي من ( أنا ) الى ( هي
من بعد ما فاقت من الغيبوبة

شو فيكم ما شفتوا حقي الموضوع؟

جهدي و تصميمي

تحياتي



ashqh ice



سلام
ياهلا بك يالغالية ،، أنرتي
البنت في غيبوبة ماعرفت اكتب البارت وان هي تحكيهه وهي نايمة ،، والبارتات الجاية راح تتنقل بينهم ، عشان اقدر اروي اكثر من قصة

تحياتي

أعشقُ قآتلي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة .. 

صباح ..: 
المحبة والرضا من رب العالمين .. 

كيفكم أحبتي ..

البارت أهداء لـ Ashqh lce


/
\

••••

رميت ريموت التي في على السرير ، وتوجهت لنافذة المطر ماتوقف هطولهه من 
أمس ، أعشق المطر ودائما أجلس تحت المطر لاكن هالمره غير ، هالمره المطر ماقدر يسقي قلبي ويرجعني للحياة ..
صار لي أسبوعين ماحسيت فيهم بطعم الحياة ، صار لي أسبوعين ما التقيت فيهم بفيصل أو مازن ، فيصل جاء عندي مرة وماططول ، ومازن مالتقيت فيهه وما كلمني من أخر يوم ، ماكنت اقدر اسمع صوتهه او اشوفه بعد الي صار كل مايجي طاريه على بالي اتذكر انهه طول الوقت كان يحبني وانا مو حاسهه عليهه ، أثنينهم أتركوني مثل ملك وامي خلاص الدنيا اخذت من كل الي احبهم الموت اخذ مني ملك وأمي والجفا اخذ مني مازن وفيصل ... 

أندق باب غرفتي بهدوء ، فتح الباب ودخل ..: 
بابا : الحلوة في شنو سرحانهه 
التفت عليهه ببتسامه باهته - أبد سرحانهه بالمطر .
بابا :مو ناوية تقولين لي وش سبب هالتعب وش سبب جلستك بغرفتك على طول .. 
رحت لعند بابا الي كان جالس على السرير نمت جنبه وحطيت راسي على رجولهه .. 
- والله مشقيتني هالدنيا يبهه 
بابا : افا تشقيك هالدنيا وانا موجود ، وش فيك يبه من مزعلك ومتعبك قولي لي .. 
سكت ومارديت أكتفيت بوجوده جنبي ،، ماعرفت شنو أقولهه وماعرفت شنو مشقيني بالظبط فراق ملك و فيصل ولا جفا مازن ، ولا حياتي الي مالها طعم ولا لون ، ولا مستقبلي الا ماقررته ، أشقيت نفسي يبهه أشقيتها .. 
-يبهه ..؟
بابا: ياعيونن أبوها .. 
-لا خلاصص
بابا : لا قولي يبه لاتحطين شي بخاطرك ..
- لا يبهه ماعندي سالففهه بس كنت ابي اسمعع صوتك 
أبتسسم أبوي على عذري الغبي ،ومشى لي الموضوع 
بابا : يبهه رسيل بكره رايح فرنسا عندي شغل هناك وش رايك تجين معي وتغيرين جو 
- والله مالي خلق يبهه لسفر . 
بابا : على راحتك ..
- متى بترجع ..؟ 
بابا : والله الشغل مطوول يمكن أخذ ثلاث أسابيع ولا أكملها شهر .. 
- تروح وترجع بالسلامة
بابا: يلا يبهه انا طالع عندي شغل تامرين بشي ..؟ 
- لا يبهه سلامتكك 
طلع ابوي تاركني مع همي ، تعبت من الوحدة تعبت ، كل ناسسي راحوو ، مسكت جوالي ودي أدق على سلينا أبغى أطلع وارجع لحياتي الطبيعيهه أنسى فيصل أنسى مازن ، الغيت المكالمة ورميت جوالي رميت نفسي على السرير تعبت واللهِ تعبت ،.. وغفيت من دون ما احسس..

•••• 

فزيت من كابوس مزعج ، استغفرت ربي وقمت دخلت الحمام واخذت لي شور .. طلعت وجلست انشف شعري ،، رن جوالي كانت سوزي الممرضة تبادلنا ارقامنا قبل ما أطلع من المستشفى ..: 

- الوو ، هاي 
سوزي : هاي ، كيف حالكِ ..؟ 
-بخير ، وانتي.؟ 
سوزي: بخير ، هل تحسنت صحتكِ .؟
- نعم ، شكرا لكِ ، هل أنتي في عملكِ ..؟ 
سوزي : نعم تبقت لي ساعة وانتهي من عملي .. 
- أيمكننا الخروج معا بعدها ..؟ 
سوزي : بالتائكيد ، أني متفرغة بعد العمل 
- حسننا أين نلتقي ..؟ 

ححدت مع سوزي مكان مانلتقي ومتى ، سكرت منها وكملت ... 

••••

سوزي : أذا لماذا لا تذهبي أليه .؟ 
- لا يمكنني ، لا أريد أن أجرحه أكثر . 
سوزي : واذا لم تذهبي إليه ستؤليمينه وستؤلمين نفسك . 
- لا أعلم
سوزي : هل تحبينه ..؟ 
- لا أعلم ، لا أعتقد ذالك 
سوزي : وهل تحبين فيصل .؟ 
- لا ، لا أحبه 
سوزي : وهل أنتي متائكدة ..؟ 
- نعم 
سوزي : إذا لماذا أبعدته عن الفتاة التي يحبها 
- لا أعلم لماذا فعلت ذالك ، لاكنني متائكدة أنني لا أحبه ربما فعلت ذالك لانه طيب معي وصادق معي وعندما احب غادة تغير عني كثيرا 
سوزي : وهل عاد كما كان في السابق ..؟ 
- لا لم يعد ..
سوزي: الصديق الذي يتغير على أصدقاءه لشخص ما فهو ليس صديق ، لان الصديق الحقيقي لايمكنه أن يتغير على أصدقاءه لسبب ما او لشخص ..
ابتسمت لكلام سوزي ماصار لي الا ساعات جالسسه معاها وحسيتها قريبة مني وكائنها الشي الي فاقدتهه وأبحث عنهه .. 
سوزي : لقد سائلتكي عن مشاعرك إتجاه فيصل فاجئبتني بلا وكنتي متائكدة من ذالك ، ولاكن لم تكوني متائكدة من مشاعركي إتجاه مازن ،، هل تعتقدين أن هناك مشاعر تجهلينها إتجاه مازن ؟
- لا أعلم .. 
سوزي : يجب أن تتصالحي مع مازن بغض النظر عن مشاعركي 
- لا يمكنني ذالك سوزي ، لا اعتقد انه يريدني في حياته
سوزي : لا تقرري عنهه ، تصالحي معه وفي ذالك الوقت قرري ماهي مشاعركي إتجاهٌ..( ناظظرت ساعة يدها ..) ..اوه لقد تائخرت عن جيمي أنه لوحده في المنزل .. 
- من هو جيمي هل هو عشيقك ..؟ 
سوزي : ههههههههههه لا أنه طفلي 
- أوهه هل لديكي طفل .. 
سوزي : نعم أنه ابن اخي وقد تبنيته بعد وفاته 
- انا أسفه 
سوزي : لا عليكي، هل تريدين رؤيتهه .؟ 
- نعم بكل تائكيد 
سوزي : أذن أذهبي معي الى المنزل 
- الان لا يمكنني ربما في وقت لاحق .
سوزي : حسنا، انا ذاهبة الان .إلى اللقاء 
- إلى اللقاء 

••••
بعد كلامي مع سوزي اخذت بنصيحتها ورحت لمازن ..:
وصلت بيت مازن ، ناظرت ساعتي كانت الساعة 8:55 ،، كنت متردده جدا ماتعودت اني اصالح احد ويمكن اني اخاف انرفض من مازن ، رنيت الجرس وفتحت لي الخدامة ، دخلتني ع الصالة وراحت تنادي مازن..
دخلت ام مازن ..:يا اهلا وسهلا يا اهلا ، أزيك يارسيل عامله إيهه .. 
- تمام ، وانتي عاملة ايهه .؟ 
ام مازن : انا تمام الحمد لله ،،يلا انا طالعة دلوقتي اشوفك مرة تانيه .
- إن شاء الله ..

\
/

مازن : رسيل هنا ..؟ 
الخدامة : أيوه ، تحت بالصالة .. 
مازن : طيب ، طيب انا حنزل دلوقتي .
استغرب مازن من تواجد رسيل عنده ماتوقع انها راح تجي لهه ،، ماعرف شنو يسوي ينزل لها او  لا ،بدل ملابسهه ونزل لها 

••

دخل الصالة أول ماشافته توترت وقفت ونست كل الكلام الي كانت مجهزته وبتقولهه ماعرفت شتسوي اندمت لانها جات لهه كان المفروض من وجهة نظرها انه هو الي يروح لها ،، 
مازن : سلام ..( وجلس على الكنب ، وجلست بعده رسيل ..) 
- أخبارك .؟ 
مازن : تمام ، وانتي ..؟ 
- انا بخير ..( وسكتت ) 
ماعرفت شنو تقول من التوتر ..
-مازن ، انا،.،.،. 
ماحب مازن يتكلم لانه عارف انها مو عارفة شنو تقول تركها ترتب افكارها والي بتقولهه 
-لا أعلم ، ماذا سأقول لك ..؟ 
مازن : يمكنكي قول ماتشائين .
-رجعت شعرها خلف أذنها وبتسمت : كنت مجهزه كلام كثير قبل لا أجي بس نسيته. 
مازن : طيب ، أنتي ليه جايه .؟ 
- وهي تفرك يدها بتوتر : عشان اخر مرة .. 
مازن :أنسي كل شي صارأخر مرة 
- ماقدر انسى ..
مازن : حاولي تنسين بتقدرين 
- مازن خلنا نرجع مثل قبل 
مازن : ما نقدر 
- حاول بتقدر 
مازن : ما احاول بشي عارف نهايته 
- طيب شنو بيضرك لو حاولت  
مازن : مابضرني شي ، ومابي احاول 
-مستكثر محاوله وحده على كل هاذي السنين الي قضيناها انا وانت وملك و فيصل 
مازن :.،........
- اوكي ، على العموم انا اسفه مابيك تكون زعلان مني ،، وبتوفيق في حياتك ، مع السلامه 
وطلعت من الفيلا معصبة أندمت لانها حاولت ، اول مره مايكون لها تائثير لمازن يمكن لانه تغير صدق وقرر يبتعد عنها ... 

•••• 

رمى نفسسه عل السرير ، كان مشتاق لها مره بس حب يخليها تحس ان ممكن في يوم ماتلقاه موجود جنبها ، دائما كان يدور رضاها وكان مستعد يحرق نفسسه لرضاها لاكنهها بعد ال عملهه لها قابلتته ببرود ورفضت حبه ، منع نفسه من التفكير مايبي يضعف ويروح لها الحب يحرق وحرق مازن لحاله وبينه وبين نفسه ، دخل الحمام ياخذ شور  يمكن ينسى ولو شوي يمكن ينساها ...

•••• 

دخلت غرفتها معصبة كان ودها تحرق الدنيا ومافيها لتشفي غضبها عضت على يدها بقووة لتنهي غضبها وتريح نفسها ، يدها تمتلى بأثار العضض كانت كل ماتعصصب تعض على يدها باقوة ماعندها تحس انها بهاذي الطريقةة تشفي غليلها وتطفي عصبيتها،،حست بالدم يسيل على يدها اليسرى مكان العض ماهدت للحين توجهت لكومدينا ورمت الي عليها من عطور واغراض وصور جلستتت على ركبها على الزجاج المتحطم وضلتت تصرخخخ بالي داخلهه صار لها اشهر تخفي الي بداخلها عذاب موت ملك وجفا فيصل حتى ببعاده  عن غادة ابعدته عنها اكثر والحين نسيان مازن لها ، لمتى بتحمل غيابهم لمتى بينسحبون من حياتي وانا اسكت لهم .... 
دخلت الما على صراخها ضمتها بقوه شافت الدم الي بيدها انفجعت كان يسيل من يدها وكائنه مع نزوله تتخلص من وجعها لقت بلوزتها مرميه ع الارض سحبتها ولفت يدها 
الما بضيق : يامجنونه انتي عملتي ايهه ، ربنا يسامحك يارسيل ربنا يسامحك على بتعمليها بنفسك.. 
ضلت رسيل تصرخ وتبكي وتردد كلام مو مفهوم لاكنهه بالاكيد كانت تتكلم عنهم ،، لما غفت بحضن الما الي صارت لها مثل امها من وصلت للهاذا البلد واشتغلت عندهم وهي تحسها مثل بنتها واغلى تحسها قططعه منه .. 

•••• 

وعى على صوت صراخ امهه مع الخدامات ، وكانو بالقرب من جناحه عشان كذا يسمعهم ، حط المخده على وجهه مايبي يسمع لاكن صراخهم لسى باذنه رمي المخدة ع الارض وطلع معصب .: 

مازن : في ايههه هو الواحد مايقدرش يرتاح ابدا 
شاريهان تجاهلت وجوده او يمكن ما انتبهت له وكملت مع الخدامهه : طلعو العئد بقولكو ولا وديني واسلامي لخليكم اليوم تباتو عند البوليس .. 
ردت كبيرة الخدم : والله ماخدناش حاجة، دوري تمام يا ست هانم ماخدناش حاجة والله ِ 
شاريهان : يعني انا بتبلا ولا بتبلا عليكو 
مازن صرخ : عورتو راسي والله العظيم لو ماتسكتون لا ابيتكم كلكم في البوليس ،،( قالها وكائنهه يشمل امهه معاهم او يمكن ماكان يقصدها لاكن هي حست انها مشمولةة معاهم ..) 
شاريهان : لا واللهِ ،، كِبرت وطلع لك صوت يا ابن بطني ، عايز ترميني عند البوليس 
مازن جلس على الكرسي بهدوء : ماشملتك معاهم ، أنتي الي شملتي نفسك 
أحقرتهه وماردت عليهه هو معلن تمرده عليها من زمان ودايم يتكلمون بهاذا الاسلوب 
شاريهان : وبعدين بئهه حطلعيهه ولا اطلعو من عينيك 
دخل مازن ومو هامهه الموضوع ذولي خدمها وهي حرة بتعاملها معاهم ، اخذ شور ولبس ملابسه وطلع.. 
استوقفته شاريهان : انت رايح فين ..؟
مازن وقف وما التفت عليها ولساه عاطيها ظهره : طالع عايزة حاجة..؟ 
شاريهان بتردد : ماتجي تشوف المصيبة الي عندي
مازن التفت عليها : مالي دخل ...( وتركها وطلع توجهه للمكان الي يحس براحهه فيه ( البحر ) مكانهه المفضل يحس لما يروح هناك يرتاح وقف السيارة قدام البحر نزل وتسند ع السيارة ..) 

••••

حاطهه السماعات بائذنها وتسمع أغنية أجنبيهه هاديه تحبها حييل ، وماسكة كتاب باللغة التركية وكان لكاتبها المفضل قصة الكتاب عن معاناة بنت بعد سفر حبيبها للحرب أيام حرب تركيا واليونان ،، كانت تجيد اللغة التركية بعد ما عاشت بتركيا سنتين مع اهل امها لما كان عمرها 14 سنة ، نبهتها الما ورجعتها لعالمها ..: 
الما : الفطار جاهز 
رسيل : مالي نفس 
الما : مايصحش كدا يابنتي انتي كدا حتبئ عيانه 
رسيل : مو مهم ...وكملتت بحدة : وحاجة تمثلين لي دور الام ..( وبتعدت عنها )
انصدمت الما من كلام رسيل لاكنها متعودة على هاذا الكلام تعرف ان رسيل تحبها كثير حتى لو جرحتها والدليل انها منحتها شرف كلمة ماما ،، لا كنها كانت تخاف تقترب منها وتتركها الما بيوم من الايام .. 

•••• 
كان منسدح على سيارتهه والهواء يداعب خصل شعره الاسود مير ان الشمس تعطييه اللون الكستنائي ،، اقتربو منهه شخصين  كانو مراقبينهه من أول ماوصل وعلامات الشر والانتقام على عيونهم ، اقتربو منه والابتسامهه الخبيثة على وجوهم .. 
انتبهه لهمم وماكان لهه خلق يتخانق معاهمم صصار لهم سنين والخلافات قايمةة بينهم ودائما مازن هو الي ينتصر لاكن هاذي المره غير..
وقفو قريب من سيارة مازن وضلو يتكلمون مع بعض وبصوت مرتفع عششان يسمعهم مازن .. 
......: يقولك يا.... ان أغلى شي عند الرجال شرفهه 
....: صدقت .. 
.......: اجل وش ينقال عن الي تارك حريمهه يسرحون ويمرحون في الفنادق وبحضضان الرجاجيل .. 

عصب مازن من كلامهم وكان قابضض يده يحبسس غضضبهه ،، ماكان شاك بهلهه واثق من حالهه بس مادرى ليش كلامههم أغضضبه 
....: افا والله انهه موب رجال والشنب الي عليهه ماهوب بقده 
.......:يقولك طال عمرك ان امههاتهم جالسهه بفندقهم من واحد لواحد وأستغفر الله ياربي .. 
....: ايهه ذاك اليوم كانت معيييي ههههههههههه
تعالت اصوات ضحكهم ، وقفلت عند مازن مسك يزيد من قميصصه وطلعع كل غضضبه في يزيد ورعد  ، صحيح ان الكثرة تغلب الشجاعةة لاكن هاذي المرة غير افرغ مازن غضضبه فيههم كان بيقتلهم لاكن حاولو الموجودين تفرقتهمم ركب بسسيارته بغضضب وهو يتوعد .. 
أنطلق بسسيارتهه لمكان يعلمهه هو فقطط وهو متوعدد بالشررر ... 


•••• 
أعلنت جنونها ،، حطت السماعات باذنها وشغلت أغنية أنجليزيهه وضللت تغنيي معاهمم بصصوت رايقق وترقصص .. 
دخلت ريزانا عليها وسحبتها من يدها وجلسو يرقصصون مع بعضض لما انتهت الاغنية .. 
- ريزانا حبيبتي ،، منذ متى وانتي هنا ..؟ 
ريزانا : لقد أتيت من المطار الى هنا ،، لقد اشتقت اليكي 
- وهي تضضمها بقوة : انا اكثرر ، هل أتا جدي معكي ..؟ 
ريزانا : لا للاسف لم يستطع القدوم معي ، لاكنه أرسل لكي التحية معي .. 
- لقد أشتقت إليهه كثيرا 
ريزانا : وهو أيضا
- أخبرني، كيف هي إسطنبول بعد غيابي ..؟ 
ريزانا : تطورت كثير ، وقد أشتاقت إليكي لماذا لم تائتي ..؟ 
- لم أستطع ذالك ،، لقد أشتقت إلى شوارعها كثيرا .. 

ريزانا بنت خال رسيل سورية وعايشة بتركيا وعندها الجنسية التركية ،، بيضاء وعيونها عسلية  وضعيفة مره وطويله شوي ، شعرها كستنائي ويوصل لعند كتفها .. 

••••

دخل بسرعة للفندق وتوجه لرسيبشن اول ماشافوه الي يشتغلو هناك خافو ..: 
مازن .: السيده شيرهان هنا ..؟ 
الرجل بخوف .: لا 
مازن بصراخ وخلا الكل يلتفت عليهه.: اذ لم تخبرني أين هي ساقتلك ..! 

وصل المسئول لعند مازن بسسرعة ..: 
المسئول : أهلا بك سيدي ،، أتريد ان اجهز لك جناحك ..؟ 
مازن بحدة : لا اريد ذالك ، اريدك ان تخبرني اين السيدة شيرهان .. 
المسئول متوهق :........
مازن : ستندم اذا لم تخبرني .. 
مسك واحد من العاملين التلفون يدق على شيرهان ..: 
مازن إلي انتبه لهه ومسك السماعهه بسرعه ورماها ..: انت مطرود ، لا اريد ان اراك هنا والاساقتلك 
المسئول بخوف : انها بجناحها المعتاد 
مازن بتردد: هل معها احد ..؟ 
المسئول :..........
مازن : إن اخبرها احد انني هنا ساحرقكم جميعا ،، ومششى من عندهم وركب الاصنصير ... 
وصل لعند جناحها وهو معصب و متردد ويدعي بداخله ان الي قالو لهه يزيد ورعد كلهه كذب .. 
فتح الباب بهدوء ودخل لصالة مالقا احدد ،، سمعع بغرفة النوم صوت واقترب منها بتردد ....


/
\
/
\
/
\


قبضض يده بقووه كان وده يحرقق العالم كلههه ،، الشياطين تدور حولهه ..!!!
مسسك الرجال وضربهه باقوة ماعنده كان وده يقتلهه ويقتلها  ، خانت ابوه الخاينة ، خانت الي باع الدنيا كلها عشانهه باعة الي ماقصر عليها بشي ولا رفض لها طلب خانت الي حبها بصدق وفرش لها الارضض ورد ،، خانت ابوه الخاينة ... 

تعلقت فيهه بقوة وهي تترجاه يتركهه لايقتله رمها على الارض وصدم راسها بحافة السرير ،، قامت مره ثانية تسحب مازن وتبعده عنهه ، قدر الرجل يهرب من أيادي مازن وهو مسسك امهه وخنقها بيده ،،،، ضربها ورماها على السرير كان وده يقتلها ،، 
مازن بعصبيه : كان ودي اقتلك يا ........ ، لاكنك أمي ... 

تركها تبكي ع السرير وهو طلع بسرعة والنار داخل صدره وده يصصرخ باعلى صوته ، ركب سيارته مو عارف وين يروح لمين يلتجئ وش يسوي ، وده يرمي نفسهه من أعلى جبل وده يموت بهاذي اللحضه .. 

•••••

ريزانا: هههههههههههههه ، ثم صرخت عليهه ورميتهه بحقيبتي .. 
- لابد انه اعجب بكي . 
ريزانا : فليذهب الى الجحيم ، كنت على وشك قتله .. 
- ههههههههههههههههههـههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه لا يمكنني التحمل ههههههههههههههههه
ريزانا : هههههههه سيتوقف قلبكي من الضحك هههههههههه
- ههههههههههههه أتركيني فأنا لم اضحك منذ مدة .

دخلت عليهم الخدامة بعد ماطقت الباب ..:
- ماذا تريدين .؟  
الخدامة : مستر مازن بدو أياكي تحت 
- بصدمهه : مازنن ..ماعرفتي شنو يبي 
الخدامة : لا ماقدرت اعرف 
-  طيب ببدل وانزله 
الخدامة : هو معصب كتير ، ومارضي يفوت للفيلا .. 
- بخوف : يعني ما ابدل مثلا ، قلت لك طيب روحي  
ريزانا : من يكون مازن .؟ وماذا به 
- لا اعلم ، ساذهب لارى ماذا يريد

نزلت تحت بسرعة وطلعت للحديقة ، اول ماشافته خافت كان مبين انه معصب بالحيل من طريقة تنفسهه وطريقة تحريك رجل بتوتر ، متسند على السيارة اول ماشافها .. 

مازن بحدة : أركبي ..
- بخوف : اوكي بس دقيقة ابدل ملابسي ..
مازن سحبها من يدها بسرعة : مالوش لزمههه 
وركب السيارة ..
كانت خايفهه ومستغربةة من سكوته طول الطريق ماتكلم بكلمة وكان يسوق بسرعه لمكان مو عارفتهه وشكلهه الي يدل انه متخانق خناقهه كبيره والي مخوفها انه كان ماسكك ايدينها بقوة وغارز اظظافره فيهه بدون مايحس ،، خافت وضلت تفكر وتسترجع وش هي مسوية عششان يعصب بذا الشككل .. 
تبي تناظظر عيونه يمكن تفهم شي من الي مقبلة عليه ، لاكنهه كان لابس نظارتهه الشمسية فماقدرت تشوف شيي .. 

وصصل لنهاية جبل وقف سيارتهه وضل ساكت وكل ماله يظغطط على يدها اكثر ،، كانت تتوجع بس ماسكةة نفسها ... 

مازن ماكان عارف شنو يقولها ، بس كان محتاج وجودها جنبهه .. 

ماقدرت تتحمل أكثرر 
-تراكك توجعني .. 
مافهم عليها في البدايةة لاكنهه فهم بعدها انه عور يدها فتركها بسرعة .. 
مازن بصوت خافت : أسف .. 
التفت عليهه تبي تفهم من ملامحه شي قتلها سكوتهه ، لاكن ملامحه ماكانت تدل بششي ..
راجعت دفاتر حياتها مافي جريمة سوتها ماعاقبها عليهها للحين كلها تعاقبت عليها ،، حاولت تذكر يمكن مسويه شي مادرى عنهه بس مالقت ،، ماطلعت من بيتهه من كم يوم ماهي مسويهه شي ... 
- لمتى بتضل ساكت 
مازن : ماعرفش 
- ذابحني سكوتك 
مازن : ماعندي شي اقولهه .. 
- ماضنن انك جايبني لهنا وماعندك شي تقولهه 
مازن :....... 
ماقدرت تتحمل حركت وجهه باتجاها .. 
-امبلا عندك .. 
تئمل مازن عيونها ونظرات عيونها الي تدل بالخوفف ،، عيونها الناعسسه دائما تذبححه .. وده يقولها بس مايقدر .. 
مازن : مافيني شي بس كنت معصب شوي 
- وش الي مخليك تعصب ، وليهه شكلك كذا متخانق مع احد ..و؟ 
مازن : تخانقت مع يزيد ورعد 
- ليه وش مسوين لكك .. 
مازن : ما سسوو شي .. 
ماعرفت شنو تقول له أكثر أثنين تخاف منهم على مازن رعد ويزيد ، خلاف وانتقامات استمرت سنين سببها فيصل وفزعت مازن لهه ، تركو فيصصل وحصرو انتقامهم لمازن ... 

حركت اصابعها على جرح خفيف ب شفايفهه كان ينزف ،، عبس حواجبهه بألم 
- يوجعك ..؟ 
بعد مازن يدها وحط يده بدالها وناظر بوجهه لقدام ،، 
مازن : شوي ، برجعك بيتك 
-طيب 

رجعها ع الفيلا وكان سساكت طول الوقتت .. 
جات بتنزل لاكنهه مسك يدها ، التفت عليه بسرعهه 
-فيك شي 
مازن يتائمل عيونها :.................................. لا مع السلامة 
- طيب .......... دق علي لما توصل 
مازن : طيب 

ونزلت وهو حرك السيارة ... 
دخلت الفيلا وكانت ريزانا تستناها عند الباب 
ريزانا : اين كنتي لقد قلقت عليكي .. 
- أنا أسفه ، كان أمر طارى 
ريزانا : من يكون مازن ..؟ 
- صديق لي .. 
ريزانا : ماذا كان يريد ..؟ 
- أمرر خاص 
ريزانا : الايمكنكي اخباري .؟ 
- لا 
ريزانا : حسننا لن أصر عليكي 
- سأذهب لغرفتي اريد ان ارتاح قليلا 
ريزانا : تمام 

•••• 

وصصل الفيلا ماكان وده يدخل ،، ضل بسيارتهه يفكر وش يسوي يخبر أبوه بخيانة امهه ولا لا ،، بس مايقدر يسكت ويستغفل ابوه ،، نزل من السيارة ورمى المفاتيح على واحد من الحراس دخل الفيلا وصعد فوق ، توقف عند جناح امهه اكيد هي موجوده داخل ماكان له نفسس يشوفها بعد خيانتها ، لاكن لازم يحط النقط على الحروف .. 

فتح باب جناحها بقوة  ودخل ، كانت جالسسة ع الكنب و اول ماشافته وقفت 
كانت بتتكلم بس هو قاطعها 

مازن بعصبية : مابي اسمع منك شي ولا افهم ، بقولك كلمتين ومابي بعدها الاكلمة حاظر  ، انا ماقدر اقول الى ابوي ماهوب خوف عليك ، الا خوف عليه لا يصير له شي بعملتك ، عشان كذا ابيك من بكره ترجعين مصر وتضلين عند اهلك هناك وتدقين لبوي وتطلبين الطلاق منه بسرعة وانك ماتبين منه ولا ريال .وياويلك ان اخذتي منه ريال واحد او تلاعبتي . ومن بكرا مابي اشوف وجهك مرة ثانية وانسي ان عندك ولد 

وطلع من عندها قبل لاتقول اي شي،، دخل جناحهه ورمى نفسسه ع السرير ماعرف شلون مسك نفسهه وما ذبحها بيده ،، مسك راسهه بقوة مو قادر يصدق الي صصار امهه تطلع خاينة كان وده يقتل نفسه لانهه ولدها .. 

أنتهى البارت ..
وإلى اللقاء بأذن الله .. 
لاتحرموني من تواجدكم ❤❤

عَهـدْ! ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

الرواية رائعة .. أتمنى لك التوفيق

Ashqh Ice ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم
كيفك حبيبتي؟
مشكورة حبيبتي على الاهداء الرائع
ترى مرة حبيته كتير

و اتمنى لكي التوفيق و النجاح دائما

تحياتي


Ashqh Ice



سلام

أعشقُ قآتلي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة 

مساء ../ قلوب تنبض بأمر الله ... 

أخباركم يالغاليات ..؟ 

البارت الخامس أهداء للجميع 

/
\



وداع يـا نفـس قدرهـا دعـاهـا
تنازعت والموت ما عنـه مـردود 
تشبّثت بحبال زخـرف(ن) حياهـا
تبى نهار(ن) زود واليوم موعـود 
تسلّلت مثـل الهـوا مـن خفاهـا
عجزَت تقضّب في ذرى يابس العود 
تبخّرت روحي من حيـاض ماهـا
يتلّهـا نــزّاع الأرواح بـركـود 
بالهون يا نـزّاع روحـي تراهـا
باقي عذاب أيام بيض(ن) على سود 

/
\

ضايقه ندم ابوه عليها وانه مايبي يفارقها ، وشلون يايبه ماتبي تفارق الخيانة لية ندمان انك ضيعتها ، انت ماقصرت معاها هي الي طعنتك بشرفك وخانتك ، خانة اليد الي انمدت لها ..
موعارف شنو يقول لابوه ويسمع محاولتهه يرجعها ويطلب منه يصالحهه معاها ماهو قادر يفارقها ، مايقدر يطلقها مايقدر ،.. مايقدر يلوم ابوه ويتهمه انه ماصانها ولا اهتم فيها وضل اشهر بعيد عنها ، لانه عرف ان ابوه وعلى رغم انشغاله عنها وصلها وماتركها زرع الدنيا ورد لعيونها بس هي ال.... ماصانتهه ،، ولا يقدر يقول لبوه اتركها هي ماتستاهلك لانها امهه امهه الخاينة ، وعلى الرغم من خيانتها مايقدر يشوه صورتها في عيون ابوه الي كان واثق انه يعشقها لحد الجنون ..... 

/
\

رفعت راسها من المخدة بتعب تائخرت في النوم وللحين تبي تنام ، ابعدت الغطاء عنها بملل ، ورفعت نفسها وبداخلها صراع مع النوم والكسل  ،، رفعت جوالها من على الطاولة لامكالمات فائتة ولا مسجات ، ثلاث ايام ماكلمت مازن قالت له يطمنها عليه ويتصل لها اول مايوصل بس هو ما اتصصل ، ابتسمت ببهت : ليهه مهتمه فيه وهو مومهتم لك ليه تقتلين نفسك عشان ناس ماتسوى ،، 

دخلت جسمها تحت الماء البارد شهقت من برودته بس الماء البارد صار يبرد على جروحها ويسكنها ... 
طلعت وهي لابسة روب الحمام وتنشف شعرها ،، وقفت قدام المراية الطويلة ناظرت نفسها ابتسمت ..: صرتي نحيفة مثل ماكنتي تتمنين ، لو عرفت ان الهم بيضعفني كذا كان انهميت من زمان .. لبست لها شورت جينز وعليه بدي ابيضض ونزلت بسرعة .. 
ريزانا ..: صباح الخير 
رسيل : صباح النور 
ريزانا : مارئيكي ان نقضي اليوم سوية ..؟ 
رسيل بحماس : بالتائكيد ،، لاكنن لدى صديقتي عرض ستقدمه ويجب ان اكون معها لدعهما .. 
ريزانا : يمكننا ان نقضية معا ، ونذهب للعرض سويا 
رسيل : تمام 

/
\
طلع من الحمام بفوطهه على خصره وهو ينشف شعره المبلول ،، ناظر وجهه بالمريه شكله تعبان مره ..: كيف ما اتعب وانا حامل بصدري هم ماتحملته جبال ، أبي انام واصحى الاقيي كل شي مثل ماكان ابي كل شي يرجع مثل ماكان ابي امي ترجع  ابيها ترجع أمي الي صانت ابوي وعرضه مو مهم ان وش يصير فيني بس أمي ترجع لبوي لاتهدد حيلة ،، أتجه لغرفة التبديل هو عارف ان خياره الصح ببعاد الخاينة عن ابوه بيقدر ينساها ويتعود فراقها ، بس لو عرف انها خاينة مارح يقدر ينسى طول العمر.. خايف على ابوه بالحيل ماكان وده يتركه يرجع السعودية بس لازم يرجع لشغله ويرجع لحياته تقبل فكرة طلاق شاريهان منه لانها هي تبي ذا الشي ومتمسكة فيه ومافي امل ترجع لهه مدام هاذي رغبتها بدوس على قلبه وبيتركها في حال سبيلها .. 
لبسس جينز اسود وبلوزه بيضاء سوده وعليه جاكيت جلد اسوود ، اخذ جواله وطلع لا يتائخر ..

/
\

رسيل تصصارخ من عند الدرج : ريزز ... لقدد تائخرنا أسسرعي قليلا ..( وكملت بالعربي..) والله ان تائخرنا لنومكك برا البيتت 
ريزانا تنزل وهي تركب حلقها ..: لا تخافي لن نتائخر .. 
رسيل : ماهذا الجمال ريز لقد ابدعتي في الاختيار 
كانت لابسة فستنان تركواز قصير لنصص الفخذ وسيوره من فوق عريضة وفتحت الصدر كانت وسيعة
ريزانا : شكرا لكي وانتي أيضا جميلة جدا .. 
رسيل ابتسسمت بوثوق : أعلم ذالك ..
كانت لابسة فستان قصير للفخذ مملؤؤ بلماع الاسود اكمامهه طويلهه ثلاث ارباعع ومفتوح من الظهر ومسككر من قدام مكياجها لسموكي ورسمة عيونها الحادة زاد من جمالها وروجها الاحمرمسكتت على الاخر تاركهه شعرها الكستنائي  على طبيعتهه ومغططيه فيه ظهرها العاري. 

توجهو لسيارة وركبو مع سائق رسيل الخاص وتوجهو للعرضض.. 

/
\

مازن : والله اختربت ياولد صرت تصيعع وتضيعع واحنا ماندري .. 
فيصل : ههههههههههههه لا تقول ماتدري ترى انت الي مخربني . 
مازن : لا تلصقها في ظهري . 
فيصل : مادري من الي يقوليي صيعع وانسى كول الدونيا 
مازن : ولو قلت لك ارمي نفسك بالنار بترمي ، انا مالي شغل فيك 
فيصل : ههههههههه بدينا نتخلى  

–– ––

رسيل : كنت ساقتلك لو تائخرنا على العرض .
ريزانا : الحمد لله أننا لم نتائخر وإلا فقدت حياتي. 
رسيل : ههههههههههههههههههههههههـ 
ريزانا: رسيل أليس هذا الرجل صديقك 
رسيل تطالع مكان ماتطالع ريزانا .: أين ..؟ 
ريزانا : هناك 
رسيل بصدمة : مازننن ..
 إيهه أكيد بيكون موجود يعني بيضيع العرض عشانها بتحظظر ، كان ودها تروحح له لاكن هو سبقها بخطواته لما تحرك بناحيتها // ماكان ودي اجيي لك لاكن رجلي سحبتني لعندك قلبي وعقلي يبونك ، مو راضين يطيعوني ...

وقف قبالها بشوق ولهه لاكنه غلف مشاعره ببروده .: سلام 
رسيل وعيونها تناظر الارض خايفة تناظظر في عيونهه : وعليكم السلام ، اخبارك ..؟ 
مازن : بخير ، وانتي..؟ 
رسيل : انا بخيير 
قطع كلامه أنطفاء الانوار ،، ضوء ازرق خفيف ينطلقق منه خيال شخص تتلفظظ حروف اسمها بقوة ونجاح A..L..E..X..A..N..D..R..A
بدئت برقصها الانثوية  الذي تتقنه بنجاح ،، هي ترقص فأذن قلبها ينبض ،، تتمايل بجسمها بئنوثة رائعة بفستانها الابيض القصير ، وبجانبها رفيقها في الرقص متحلي ببدلة رسمية وقبعة تخفي معالم وجهه .. 
أنطفئت الانور جميعها واختفت الموسيقى الهادئة،، تلتها بثواني معدودة موسيقى الهيب هوب والانارة البيضاء المتوجه على المسرح لتضيئ درب فتاة اختلفت بمظهرها عن الفتاة السابقة .. جينز فضفاض ، بدي أبيض وقبعة على رائسها تشبه الرجال لاكنها فتاة،، التحقت مجموعة بالفتاة وبدأت بي أشعال المسرح كعادتها برقصها المتقنن وحركاتها الجديدة ،، صرخ الجمهور بأسمها ومن بينهم رسيل تهتف لصديقتها أليكساندرا ... 

أنتهى العرض بنجاح ،، نجمه كعادتها .. 

رسيل : عرضض يجنن 
مازن : فكرة جديدة منها 
رسيل : يب متميزة كالعادة ،، دقايق بروح اسلم عليها خلف الكوالليس ..كملت برجاء..،، لاتروح أستناني 
ماغابت عن مازن نظظرات الرجاء له ، توجه لمكانه اصلا ماكان راح يخليها ... 

/
\

ألكساندرا بفرحة..: رسيل لقد أتيتي 
رسيل : هل فكرتي انني ساأفوت علي العرض ،، مستحيل 
ألكساندرا ضمتها : شكرا لكي ، هل أعجبكي العرض 
رسيل : لقد أعجبني جدا جدا كانت فكرة المرآه والرجل رائعة واحسنتي في الاختيار . 
ألكساندرا : لقد نجحت رسيل نجحت 
رسيل : نعم لقد حققتي ذالك ، ألكس سأأترككي الان لي أحتفل في الخارج لن أعوض فكرة الاحتفال بالجلوس معكي أيتها المملة 
ألكساندرا : ههههههههههه سأخرج بعد قليل ، لا تسرقي مني معجبيني 
رسيل : هههههههههههههه أذا تائخرتي سساسرقهم بصوتي الجميل 
ألكساندرا بعربية مكسره : خـ..خــفي..ععلينـ..ا 
رسيل : ههههههههههههه والله وخربناكم ياعيال أوروبا 
ألكساندرا : ههههههههههههههههههههه

طلعت رسيل من عند ألكساندرا بعد ما استعجلتها .... 

رجعت للمكان بحثت عن مازن ولقته جالس على احد الطاولات مع فيصل ، أبتسمت قررت تنسي همها وزعلها منهم ماتبي تخرب فرحتها بالكساندرا اليوم .... 

اقتربت منهم بخطوات سريعة وجلست جنب مازن 
رسيل ببتسامة :هاااااااااي 
مازن&فيصل : هاي 
رسيل بصدمة : اووووه فصصول ماهذا الكأس الذي أمامك ..؟ 
فيصل بعصبية : سممم ، تراكم أزعجتوني 
رسيل تتحلطمم : شوي شوي لا ينطط لك عرقق .. 

كملوو الربع سوالف ونسوا الججفا والمسافات بينهم .. 

فيصل ششاد ششعر رسيل : ققولي توبههه بسرعة يالماصخةة 
رسيل وهي تتوجعع : آآآآآآه يوجعع ، أترك ششعري
فيصل : مابتركه الا لما تقولين توبهه 
رسيل بعناد : مابققول ،، آآآآآه يالدوووب يعورر ،، مازن خلهه يوخر عني 
مازن ميت ضحك : ههههههههههههههه خلاص فشلتوناا ترانا بين الناس بلاش فضايح
رسيل بصصراخ : آآآآآآآآححح يعور آتركنيييييييي 
فيصل : قوليي التوبةةةة عمي فيصل 
رسيل : تعقققب والله ماقوللل
زادد فيصصل الشد على شعر رسيل ،، ورسيل بحركة دفاعة دعسست بكعبها على رجلهه بنذالةة وقوة 
صصرخ فيصل من الالم وبنفس الوقت كان ميت من الضضحك : اااااااااه والله أذبححك 
وقرب منها بسررعهه لاكنها بسسرعة احتمت بمازن وضمتته بقوةة 
رسيل دافنه وجها بصدره بخوف وهو كرد فعل حط يده على كتفها وضمها له اكثر :مااازن بعده عني
مازن وهو ميت ضحك : خلاص فيصل  
فيصل بعد وجلس مكانه : عششان مزونهه بسس 
رسيل أبعدت عن مازن : يالششرير 
فيصل : يمامي ... لا تموتين علينا طيبب 
مازن : هههههههههههههههههههههههههههه
ضربته على بطنه بكسس بخفيف .: لا تضحك 
مازن قرب منها : ها تبييين اكمل عليك الحين 
وقفتت رسيل بسرععه : لا خلاصص خلاص ،، بروحح اصلا ماينجلس معاكم 
وتركتهم وراها وهم ميتين ضحكك ... 
فيصل : انا بقوم أدور لي وحدة ششقراء ، تجي معي ..؟ 
مازن : لا معليشش، روح أنبسط . 

وكملوو البارتي .. 

/
\

مازن : شفيك ..؟ 
رسيل : أدور ريزز مو لاقيتها .
مازن : يمكن رجعت .. دقي عليها وشوفيها 
رسيل : ماترد، ومستحيل تروح احنا جاين مع بعضض 
مازن : ماعرفش
رسيل : اوففففف  يمكن راحتت مع احد 
مازن : طيب شنو بتسوين الحين . 
رسيل : برجع البيت 
مازن : لحالك 
رسيل : يب 
مازن بتردد : طيب ..... تعالي معي 
رسيل ناظظرت بعيونهه : ........................ اوكي 
مازن : يلا مشينا 

وطلعو مع بعض وركبو السيارة وضلو ساكتين ططول الوقت وكل شوي واحد يطالع الثاني بدون ماينتبهه عليهه ،، 
التفت عليها لقاها نايمة ،، ابعد خصلات شعرها الكستنائية عن وجها بخفة 
همسس : بريئة حتى تستيقظ ،، / تلتها أبتسامهه دافية
وصلو عند الفيلا ..
مازن بهدوء  : رسيل وصلنا
ماردت عليه حركها بخفة عبسة بوجها وتائفئفتت بنزعاج
ضحك مازن عليها هو عارف ان نومها ثقيل ومستحيل تقعد وخصوص اذا كانت تعبانة وتوها نايمة ، مستحيل تجلسس ولو انفجرت جنبها قنبلة ..
نزل من السيارة وحملها وهو يدعي في داخله مايشوف ابوها ويذبحه اول ماوصصل عند الباب فتحت الما وكائنها تنتظرهم 
الما بخوف : فيها حاجهه 
مازن : لا ، بس نامت من التعب 
الما تضحك عليها :نومها تقيل  
مازن يبتسم : يب ،، بصعدها لغرفتها 
الما : اوكي 

صعدها غرفتها حطها على السرير بهدوء ابعد شعرها عن وجها تائمل وجها البريئ يعششقها بجنون ، طبع قبلة خفيفةعلى شفاتها تحمل معاني الشوق والحنين ابتعد عنها وطلع من غرفتها نزل لتحت وعلى الدرج التقى بالما ..:
الما : متشكرا ،، تعبتك 
مازن : تعبها راحة 
الما بتردد : شربتتت كالعادة ..؟!
مازن : لا ، مع السلامة 
الما : مع السلامة 

طلع مازن من الفيلا وركب سيارته ومششى 

/
\

–– ––

فيصل : أبقي معي قليلا
ريزانا : لقد تائخرت كثيرا .. 
فيصل : حسننا 
ريزانا ترمي له قبلة من بعيد :باي 
فيصل : باي 
وطلعت..

/
\

وعت بانزعاج من ملابسها ، قامت من السرير ودخلت الحمام ناظظرت شكلها وانفجعت وبنفسس الوقت اضحكت على مكياجها المعفوس وشعرها المنكوشش 
فصختت ملابسها ودخلت تحت الششور 

--

جالس بالحديقة وماسك الايباد ويشرب النسكافية ،، اقتربت منه الخادمة .. 
الخادمة : سيدي هناك رجل يريد ان يلتقي بك 
مازن ولسا عينه على الايباد : من هو ..؟ 
الخادمة : لا أعلم قال لي ان أسمه فيصل 
مازن : أدخليه 

استبدل مازن الخدم الي كانو عنده وغير ديكور الفيلا مايبغى شي يذكره بالخاينة .. 

فيصل : سسلامموو 
مازن : سلام ،، اخبارك ..؟ 
فيصل : عال العال .وانتت..؟ .(وجلسس على الكرسي المقابل لفيصل ..) 
مازن : تمام .. فططرت .؟ 
فيصل : واللهِ لاأ 
مازن : كويس نفططر مع بعض ماحب اكل لحالي  ..( واشر للخدامة الي كانت واقفة بعيد شوي عنهم ..) 
فيصصل : اوكيي .. الا وين السست الوالدة مسسافرة كالعادة 
مازن بنزعاججمن طاريها : يب 
فيصل : وين رايحة ومتى ترجعع .؟ 
مازن مايبي يتكلم بالموضوع : ماعرفش 
فيصل : أوكيي 

/
\

دخلت الفيلا مبسسوطة وتغني دخلت الصالة لقتها واقفة تناظظر الحديقة وتششرب نسكافية 
ريزانا : سسلاممم
رسيل بدون ماتلتفت عليها : سلام .. أين كنتي ، لقد بحثت عنكي كثيرا ..؟ 
ريزانا جلست على الكنب :، لقد ذهبت مع رجل كان بالحفلة 
رسيل : ولماذا لم تخبريني لقد قلقت عليكي كثير 
ريزانا : انا اسفة 
رسيل : لقد قلقت عليكي لا تفعليها مجددا 
ريزانا : انا اسفة جدا 
رسيل التفت عليها : ألن تخبريني عنهه ..؟ 
ريزانا تتنهد بولهه : انهه رائع جدا انه يعجبني 
رسيل تجلس ع الكنب : الا تعتقدين انك اسرعتي في الحكم عليه 
ريزانا : لا اعلم لقد اعجبت به  
رسيل : هههههههههه ظننت انكي لا تؤمنين بالحب من اول نظرة 
ريزانا : ههههههههههههههههههههه لقد أمنت بهه الان 
رسيل : ما هو أسمه .؟ 
ريزانا : انه فيصل الذي كان مع صديقك مازن 
رسيل بصدمةة : فيصصل ،، لقد قضيتي ليلتك مع فيصل 
ريزانا : نعم مابك ..؟ 
رسيل بحزم : ريزأبتعدي عنه 
ريزانا : ماذا ...؟ لماذا أبتعد عنه انهه رائع 
رسيل : لا تعبثي معه ريزز 
ريزانا: أخبريني لماذا ..؟ 
رسيل : لا يمكنني اخبارك 
ريزانا : أذن لن ابتعد عنه حتى تخبريني بسبب مقنع 
رسيل بعصبية : لا يجب علي ان اخبرك بالسبب ،، ولن اكرر ماقلته لا تعبثي معه 
ريزانا : هذا ليس من شائنك 
رسيل : لا تجعليني اقتلك ريزز 
وطلعت من الصصالة ،، صصعدت الدرج الا رن جوالها والمتصل فيصل مالهه خلقه فحقرتهه .. 

/
\

فيصل : ماترد، انت جرب دق عليها .. 
مازن اخذ جوالهه ودق عليهاا ،، وردت عليهه 

مازن : يدق عليك فيصل وماتردين 
رسيل : مالحقت وتوني بدق عليه الا انت دقيت 
مازن : اوكي ، 
رسيل : شفيهه ،، شنو يبي ..؟ 
مازن : قررنا اليوم نطلع ثلاثتنا م بعضض 
رسيل : أين .. 
مازن : لقد أقترح فيصل أن نذهب لي فيينا براتر،، اتريدين ان نذهب لمكان اخر ..؟ 
رسيل : لا لابأس متى سنذهب ..؟ 
مازن يناظظر ساعته : بععد ساعتين من الان 
رسيل : حسسنا ،، إلى اللقاء 
مازن : إلى اللقاء 
وسسكرو من بعض .. 
فيصل : طيب ..؟ 
مازن: ماعندها مشكلة 
فيصل : كويسس 

---

البست فستان عادي ابيض وبني ماسك من عن الصدر والباقي عادي لبسة صندل فلات بني واخذت شنطتها وجوالها ونزلت .. 

فيصل : تائخرت انا بروح اششوفها 
مازن : خليك انا اشوفها 
ونزل من السيارة ودخل الفيلا لقاها تنزل من الدرج وتلعب في جوالها ناظظر فستانها ططالع حلو عليها..
ارفعت عيونها من الجوال وشافته .. 
رسيل : سوري تائخرت 
مازن : بتطلعين كذا..؟ 
رسيل مافهمت عليها : كيف ..؟؟!
مازن : اقصصد بتطلعين بملابسك ذي ؟! 
رسيل تدور : حلوو صح 
مازن: روحي بدلي بسس 
رسيل : نعمم،، ماببدل 
مازن: روحي لبسي لك شي ثاني 
رسيل : ومن متى انت تتحكم بلبسي 
ومشتت من عنده لاكن همو مسكها من يدها بقوة 
مازن بحزم : قلت لك روحي غيري ملابسسك
رسيل : ليييه طيب 
مازن : لسببين الاول انه قصصير وكفايه سكت عنك امس ،، وثاني شي  مارح تاخذين راحتك بذي الملابس 
رسيل : اولا انت مو اول مره تشوفني لابسة كذا ، وثانيا سببك الثاني مقنع عششان كذا بروح ابدل 
ضحك مازن عليها غصصب عنهه 
رسيل التفت علييه : لا تضضحك 
مازن مسك ضحكتهه : طيب بس عجليي 
طلعع ورجع لسيارة 
فيصل : تائخرتوو 
مازن : دقايق بسس 

/
\

دخلوو فيينا براتر وجلسسو فيصل ورسيل يتخانقون على اللعبة الي بيلعبونها اول رسيل تبغى تلعب Riesenrad وفيصل يبي قطار الموت ومازن محتارمعاهم 
فيينا براتر مدينة العاب وهي اقدم مدينة العاب في العالم ... 

رسيل وجالسة على الكراسي تاكل فرنش فرايز وفيصل يتحرش فيها 
رسيل بعصبية : فصصصصصصيل خلني اعرف اكل 
فيصل : ترى بتمتنين من الاكلل ..( وقرصص خدها بقوه 
رسيل تمسحح خدها بباطن يدها : آآآآآآآحححح يعورر يالغبيي 
فيصل : يمهه ماتحمل الدلعع ،، عطيني يالمفجوعهه شوي ... ) وتوهه بياكل من عندها الاضربتته على يدهه 
رسيل : أول قولي عطيني لو سمحتي عمتي رسيل 
فيصل : تحلمين ...(  وفكك شعرها بقوة وعفسسه .... 
رسيل صصرخت صرخة خلت الي حولها يططالعون 
ومازن ماغيرر يضضحك عليهممم.. 
مازن : حرام عليك فيصل خل البنت ..( وسسحب ششباصة شعرها من يد فيصصل ،، وجات رسيل بتاخذها بس هو ماخلها رتب شعرها على ورا وربطهه لها .. 
رسيل : ثثثانكسس ،، تعلمم منهه يالدفشش 
فيصل بخبث : أعرف هالحركاتت تبين اراويك 
رسيل : لا لا لا لا مانبي شيي 

مازن : يلا قومو بسسكم جلسسة خلونا نكملل لعب 
رسيل وهي تاكل : اوككوات 
فيصل : هههههههههههههه عجبتني ذي اوككوات 
رسيل : اخذها عادي ماتغلى عليكك

ضلوو يلعبوون في مدينة العاب وفلوها ليين ماتعبو وكل واحد رجججع لبيتهه ونام .. 

/
\

لبست ملابسسه وهي تغني اليوم مروقه حدها بعد امسس قضت يوم حلوو ونزلتت بسرعة عششان تسلم على ابوها خبرتها الما انه رجع من السفر امس لما كانت نايمة ... 

نزلت وهي تغني برواق وصصوتها الهاديي 
رسسيل تبوسس ابوها على خده : صصباح الخير يا احلا ابوو ،، الحمد لله على سلامتك 
ابو رسيل :الله يسلمك اخبارك ..؟ 
رسيل : احسن بششوفتك ،، وانت اخبارك واخبار السسفره ..؟ 
ابو رسيل : الحمد لله بخير ،، كلمتي مازن اليوم ..؟  
رسيل بخوف : لا ليهه شنو صصاير 
ابو رسيل : ابوه عطاك عمره اليوم الفجر 
شهقت رسيل  : ماتتت ...! 

............

Ashqh Ice ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم
كيفك؟
ليش ما كملت البارت؟
لانه مرة مشوق ما قدرة انتظر اكثر
اتمنى انك تكمليه باسرع وقت ممكن

تحياتي


Ashqh Ice



سلام

cry cry ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

روآيتگ يعجَز الوووصف عنها :) !
و ي ريت تنوريني بروايتي { وشردنا من شهار } ~ !
وواصلي ابدآعگ ي مبددعه !

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1