أعشقُ قآتلي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


مساء ناعم ;*
كَ نعومة قلوبنا نحن الإناث '$ 
صباح يحمل بين طيّاته
أنقى النفوسَ وأجمل الأمنيات ♡


البارت السادس /

..
.

مااصعب ان تتكــلم بلا صـــــوت 

ان تحيــى كى تنتــظر المــــــوت 

مااصعب ان تشــــعر بالســـــــأم 

فتــرى كل من حــــولك عــــــدم 

ويسودك احســـــــاس النـــــــدم 

على إثــم لا تعرفه …. وذنب لم تقترفه 

/
\

هدوءه هاذي الايام أكثر شي مخوفها عليه ، صمته كاسرها ، عدم بكاه وبروده يحيرها ... 
تتائمله وهو نايم  ملامحه تعبانه الحزن والفقدان طاغي عليها ،، كانت تشوف بعيونه الحزن والحيرة ،، لاكنه يخفي شعوره قدامهم ... 

دخل فيصل وأشر لها تجي له .. قامت من مكانها بخفة تخاف يصصحى عدلت الغططى عليه طلعت من غرفته وراحت لفيصل الي جالس ع الكنب بصالة جناحه ..  
فيصل : متى نام ..؟ 
رسيل : من شوي .
فيصل : بروده بيقتلني ..
رسيل : اي والله انا خايف عليهه مره 
فيصل : لا تخافين مارح يصير عليه شي إن شاء الله 
رسيل : إن شاء الله عيونه تقول شي وافعاله تقول شي 
فيصل : كان متعلق في ابوه حيل 
رسيل : الله يرحمه 
ناظظرته من عبر باب غرفته ،، قلبها مكسور عليه فقد ابوه الغالي وهي حاسه فيه هي بعد فقدت امها لاكن الفرق بينهم ان هي خسرتها وهي صغيرة ماحست بحنانها ولا تذكر شي عنها ، اما هو عاش مع ابوه فتره طويله حس بحنانه ،، جلست تفكر في امه مات زوجها وهي للحين مسافرة شلون يتحمل قلبها تترك ولدها وتسافر ولا زوجها الي توه مدفون ،، تفكر بالسسر الي صار له سنين متخبي لازم الحين ينكشف ،، شلون راح يتقبلون مازن وش راح يصير ...،؟!؟!

/
\

الهم ماخلاه يكمل نومتهه فتحح عينه بسرعة وكائننه يحلم بششي مخوفهه ويبي يتخلصص منهه غمضض عينهه بقوه يبي ينسى يبي ينسى كل شي تعب عقله من التفكير بي: 
أبوه الي مات بجلطه
امهه وخيانتها وحاس انها السبب في موت ابوه 
سرر وجوده الي اخفوه سنين 
عمامهه وردة فعلهم 
زوجة ابوه وتقبلها لهه 
محد يعرف بوجوده كيف يواجهم كيفف 

حسس فيها تدخل الغرفة وتقترب منه صصار لها ايام ماتركتهه وجالسه عنده خايفه علييه ،، ماتركوه لا هي ولا فيصل ،، وعارف خوفهم عليهه من كتمانه حزنهه .. 

طلعت من غرفته وسكرت الباب نزلت ع الصالة بعد خروج فيصل ودها ترجع البيت بس ماتبي تترك مازن .. جلسست ع الكنب 

رن جرس الفيلا وتوجهت الخدامة للباب وفتحته 

الخدامة : اهلا وسهلا ،، ماذا تريد ..؟ 
....... ومافهم عليها : ايمكنكي التحدث بالانجليزية
الخدامة : حسسنا ،، ماذا تريد..؟ 
.......: هل هاذا منزل السيد مازن الـ...... 
الخدامة : نعم ،، من انت ..؟ وماذا تريد ..؟ 
قطعهم صصوت رسيل للخدامه .. 
رسيل : من عند الباب ..؟ 
الخدامة : لا أعلم أنستي 
رسيل جات لهم 
......: من انتي ..؟ 
رسيل : انا من يجب ان اسئلك من انت 
......: انا ناصر 
رسيل : بماذا يمكنني ان اخدمك سيد ناصر 
ناصر : أريد ان اقابل السيد مازن الـ...... 
رسيل : هل هو شيء هام ..؟ 
ناصر : نعم سيدتي 
رسيل ابتسمت  : تفضل اولا 
دخلته رسيل على الصالة وصعدت لمازن .. 
استغرب ناصر منها يبي يعرف من هي أكيد مو اخت مازن لانه متائكد انه ماعنده خوات يمكنن زوجته او خطيبته مع اني مما اتوقع يكون عنده خطيبه او زوججه .. 
دخلت رسيل عليه وقططعت تفكيره 
رسيل بستهبال : ياحي الله من جانا 
ناصر رفع عينه باستغراب : انتي عربية ..؟ 
رسيل : شكلي يقول كذا ،، يلا انا استئذن ... شالت شنططتها وجاكيتها ،، وفهم ناصر انها مو من اهل البيت .. طلعت من الصالة وصت الخدامة على مازن وانها تنتبه له هي بتروح البيت ترتاح وترجع .. 
مازن وهو ينزل من الدرج : ماله داعي التوصيات ماني بزر
رسيل : محد قال انك بزر بس انا بططمن نفسي ،، يلا انا بروح ..Tschuss
مازن : Tschuss << معناها مع السلامة 

وطلعت 
دخل مازن الصالة وسلم على ناصر وجلس معه .. 
••• 
دخلت البيت ودخلت الصالة كان ابوها جالس يطالع التلفزيون ..: 
رسيل : سلام .. 
بو رسيل : وعليكم السلام .. 
رسيل تبوسه على خده : أزيكك ياسيد الرجالهه 
بو رسيل : تمام ،، وانتي ..؟ 
رسيل : انا بخير 
بو رسيل : اخبار مازن الحين ..؟ 
رسيل بحزن : والله مبين عليه تعبان بس مايبين 
بو رسيل : الله يكون بعونه ،، مابينزل السعودية ..؟ 
رسيل : والله مدري يبه 
بو رسيل : لازم ينزل السعودية ويقولهم انه ولدهم لانهم عادين ان المرحوم ماعنده عيال وناوين عمامه يوزعون الورث الحين 
رسيل : يوزعون الورث وهو ما كمل السنة 
بو رسيل : والله يابنتي سمعت ان عمامه طامعين في فلوس ابوه ويبون يتقاسمونها باسرع وقت 
رسيل : لا حول ولاقوة الابالله ،، يبه انا طالع غرفتي ارتاح تامر بشي ..؟ 
بو رسيل : لا حبيبتي روحي ارتاحي 

صعدت رسيل غرفتها وفي بالها مليون شغلة وشغلة رمت نفسها ع السرير وبدون ماتششعر نامت ..

••• 

يتحرك بارجاء الصاله بدون غايه وبداخله شي شاغلهه جلس ع الكرسيي وهو يحرك رجلهه بتوتر ،، قدت له الخدامة عصير البرتقال الي طلبه اخذه وشرب من شووي وبحركه سريعه سكبهه ع الارضض ورمى الكاس وتكسر رجعت الخدامه لوراء بخوف بعد ماوقف قدامهها 
مازن : لقد طلبتهُ باردا .. ( ومششى عنها ...

دخل فيصل بعد مافتحت له الخدامة ... 
فيصل : اين السيد مازن ..؟ 
الخدامة : في جناحه الخاص 
فيصل : حسننا 

صعد فيصل لمازن ... 
فيصل : أزيككك ياقششطه 
مازن :  تمام الحمد لله 
فيصل :وين البطهه .؟ 
مازن : هههههههههه رجعت البيت 
فيصل : الحمد لله فكتنا ،، كلا مرتزه هني مادري ماوراها بيت 
مازن : ماسممح لك وتراها قاعده في بيتي وانا ابيها مو عاجبتك تدل الباب 
فيصل : بللل تفرقنا بنت يا مزونهه
مازن : مو اي بنت هاذي 
فيصل : اي صح نسسينا انها الحبيبة 
مازن : ماعلينا ، بغيت اقولك اني مسافر بعد بكره 
فيصل : وينن ..؟ 

•••

صحت على نغمة جوالها ،، وردت بصوت كلهه نوم ..: 
رسيل : الوو 
ألكساندرا : انا أسفه أيقضتكي ..
رسيل : لا بأس،، كيف حالك .،؟ 
ألكساندرا : بخير ،، وانتي ..؟ 
رسيل : بخير 
ألكساندرا : هل ستذهبين لمازن الليلة ..؟ 
رسيل : نعم 
ألكساندرا : حسننا ،، أيمكنني أن أذهب معكي ..؟ 
رسيل : بالتائكيد ، متى تريدين ان نذهب 
ألكساندرا :  لنذهب بعد ساعتين من الان 
رسيل : حسننا ، إلى اللقاء 
ألكساندرا : إلى اللقاء.     ..( وسكرو 

••• 
ريتا : أين ستذهبين ..؟ 
الكساندرا : لقد توفي والد صديقي سأذهب اليه 
ريتا : عودي مبكرا ،، سيأتي لوكاس إلى المنزل الليلة لا أريد مشاكل 
ألكساندرا : سأعود متى يحلو لي 
ريتا بحزم : لا أريد مشاكل ألكيس
ألكساندرا : لقد بلغت 18 لايمكننه أن يتحكم بي أكثر 
ريتا : أنه والدك ويحق له ذالك 
ألكساندرا : فلتذهبي معه للجحيم ،، أنه ليس والدي وأنتي تعلمين ذالك   ...( وقامت لغرفتها وهي تتجاهل صرراخ أمها 

–– ––

مازن : وانت متى بترجع البحرين ..؟ 
فيصل : الاسبوع الجاي 
مازن : مالك نية ترجع هنا وتغير إلي براسك 
فيصل : نوووب ،، خلاص انا قدمت بالجامعات هناك وقبلوني ،، وبعدين وحشتني البحرين وخلاص مابي افارقها 
مازن : براحتك .. 
فيصل : وانت ماوصلك قبول من الجامعة ..؟ 
مازن : باقي لي اختبار القبول بعد أسبوعين 
فيصل : بتوفيق ،، وأنسه رسولهه ..؟ 
رسيل دخلت عليهم مع ألكساندرا ..رسيل : شفيها أنسة رسيل ..؟ 
فيصل : عمرجج طويل ،، كنا نتكلم عن الجامعات ف أسئل اذا قدمتي ولا 
رسيل جلسست : يب قدمت هندسة وقبلوني 
مازن : بتوفيق 
رسيل : للجميع 
فيصل : وانتي أليكس..؟ 
ألكساندرا تفهم العربية لاكن ماتجيدها بطلاقة : سيبداء اختبار معهد الفنون في الشهر المقبل ،، اتمنى ان يتم قبولي .. 
مازن : إن شاء الله 

••••

تسللت لداخل المنزل مثل الحرامية تمشي على اطراف اصابعها ،، جاها صوت من الخلف ششل حركتها باكملها ..
لوكاس : أين كنتي ..؟ 
ألكساندرا بخوف : كنت مع صديقتي 
وصلها كف ،، خوفها اكثثر
 لوكاس:الم اقل لكي من قبل الا تتائخري في العودة الي المنزل 
ألكساندرا : .......... 
لوكاس :أجيبيني .........( سحب الحزام المرمي ع الكنبهه ،، توقفت ريتا في وجهه تدافع عنها 
ريتا : سامحها ،، سامحها هذه المرة لن تكررها مرة اخرى 
ألكساندرا بصوت مخنوق : سافعلــ ...( أسكتتها ضربة منه على كتفها جعلتها ترتمي على الارضض ، أبعد ريتا المتمسسكه فيه وتترجاه يتركها ورماها على الارض ،، هربت ألكساندرا الى غرفتها وهو يلاحقها ويبي يضضربها 
لوكاس : سأقتلك أيتها اللعينة سأقتلك أنتي ووالدتكي 

----

رسيل : ششباب 
مازن & فيصل : نعم 
رسيل : شرايكم نروح سازبوغ 
فيصل : ياليتت 
مازن : اوكي روحو 
رسيل : وانت..؟ 
مازن : انا مسافر بعد بكرة 
رسيل نزلت رجلها بسسرعه ع الارضض بصدمة : بتسافر ..؟! 
مازن ببرود: يب 
رسيل بتصنع : اها اوكي تروح وترجع بالسلامه ..( ورجعة لوضعيتها ع الكنب جالسسه ومتسندة على يد الكنب ورافعه وضضامه رجلينها .. 
مامر على مازن برودها ،، وعرف انها مصدومة بسفره ولا تبغيه يسافر حتى ماسئلته وين بروح .. 

--------- 

واقفة عن النافذة ومستندة على الجدار تشرب نسكافية ..: اليوم الجوو حلو الشمس طالعة ،، مع اني ما احب الشمس أحب الغيم اكثثر ،، تذكرت شي مهم كدر خاطرها ،، دخلت الحمام وخذت شور بارد وطلعت ،، لبست جينز أزرق فاتح وبلوزة بيضاء وعليها جاكيت رسمي اسود ، اخذت جوالها وشنطتها وطلعت. 

---

سماعاتها باذنها وتمشي بالشارع بضياع ، تبي تنسى نفسها حياتها فكرها عقيدتها اصلها الي لطالما سبب لها عقد،كونها بنت غير شرعية تحمل أسم والدتها صحيح أنه الموضوع شرعي في بلدتها لاكن تقبل الناس قليلة ، نظرتهم لها احساسهم إتجاها سلبوو اصغر حق من حقوقها وهو أصلها .... 

---

موعد الوداع الان ،،!! 
 لا نعلم هل سنلتقي من جديد أم سندفن ذكرياتنا في رمال ذاكرتنا ...؟؟
هل سنلتقي ..؟ونكمل أحلامنا،،
 أم علينا رميها خلف ظهورنا،،؟؟
 والالتفات اليها بين الحين والاخرى كذكرة سعيدة مرت ولن تعود ،،
هل سنلتقي ..؟! 

مازن : أنتبه على نفسك وعلى دراستك يالغالي ..
فيصل : لا توصي حريص ،، وانت بعد انتبه على نفسك وإن شاء الله نلتقي قريب ..
مازن : إن شاء الله ،، واذا احتجت شي لا يردك شي 
فيصل : أكيد ،، مع السلامة ..( وضضم صديق عمره 
مازن بهمسس : سامحني 
فيصل : مسموح يالغالي ،، انت سامحنا 

التفت عليها وعيونها بعيونه لقت الامان والحب بعيونه وهو لقا الخوف والرجاء بأنه يغير الي في باله .. 
أقترب منها ومسسك وجها بكفيه وهو يمسح دمعه خانتها ،، رمت نفسها بحظنه بسرعة وجلست تبكي مثل الاطفال مسسح على شعرها بحنية وهو يهمس بأذنها بوعود انه يرجع لها وماينساها .. 

فيصل : خربتي بلوزة الريال بالدموعج يالحساسة 
رسيل ابعدت عن مازن ومسحة دموعها : انت مالك شغل 
فيصل :هالصصياحة 
ضحك مازن على حركات فيصل ورسيل .. 
مازن وماوده يفارقهم : يلا شباب انا ماشي .. 
فيصل صافحه : توصل بالسلامة يالغالي واول ماتوصل دق علي طمني 
مازن : إن شاء الله 
رسيل تبعد فيصل : وخرر عنه بسلم عليه
فيصل يبعد : انزين يالدفشة 
مدت رسيل يدها تسلم عليها لاكن هو سحبها له ،، همس لها بأذنها : حتوحشيني ..! 
رسيل بهمس :Ich liebe Dich
مازن بهمس : Ich liebe Dich 
ابعدو عن بعض وكل واحد يناضر الثاني بنضرات مايفهمونها الا هم ،، بعدها أبتعد عنهم .. 

----

رسيل بعد ماطلعو من المطار : أبي أتمشى 
فيصل : أوكي 
ومشو بعض وهم ساكتين 
أحاسيس داخل رسيل تغيرت ،، تحس نفسها سعيدة وطايرة من الفرح على الرغم من حزنها لوداعه .. حسست انها ودها تطير تصرخ تضحك طاقة عجيبة داخلها ،، ارتسمت ابتسامة مافاتت على فيصل .. 
فيصل : وين وصلو العاشقين 
رسيل تناظره بغباء : شنو قصدك ..؟ 
فيصل : أقصصد Ich liebe Dich 
ضحكت رسيل من قلب : عليك أذن 
فيصل : ذكري ربجج لا تعطيني عين 
رسيل : لا إله الا الله .. 
ابتسم فيصل وسكتت مرت على باله ذكره حزينة كيف كان مبسوط بعشقة لغادة كانت ماليه له حياته بعد فراقها تغير كل شي بحياته اسلوبه روتينة طريقة أحاديثه كل شي تغير ، مافي شي يضل على حاله .. 

---

توتر وخوف هي حالتها الان ، تمشي بعجل وتحاول بنفس الوقت ماتبين للي خلفها انها متوترة ، تبغى توصل البيت بسرعة دخلت داخل زقاق وهي تدعي الرب انه يحميها هو الطريق الوحيد للمنزل والي مكان مخفف من توترها وجود عجوز ، لاكن سرعان مارجع التوتر لها بعد مادخل العجوز داخل منزله ، حست بانفسه تقترب منها دقات قلبها تتزايد .. 
حسست بيد تمسك ذراعها بقوة ،، التفت بسرعة له  ،، . 
ألكساندرا : لقد أخفتني كثيرا ..
جوليان : أنا أسف .. 
ألكساندرا : لماذا تتبعني كالصوص .،؟ 
جوليان : لم اتبعك بل رائيتك وانا بطريقي إلى الحي ،، أين كنتي ..؟ 
ألكساندرا : وماشائنك انت ..؟ 
جوليان : نحن نسكن في نفس الحي ومن واجبي ان احميكي
ألكساندرا : لا احتاج الى حماية أحد 
أقترب جوليان منها وهي رجعة للخلف بسرعة ولصقة بالجدار 
مرر أصابعة على جرح بشفتها من كف لوكاس
جوليان : من فعل ذالك..؟ 
أبعدت الكساندرا يده عنها : لا احد ....( ومشتت مبتعده عنه ،، وصلت للبيت وهي حاسة انه مازال يلحقها لاكنها مااهتمت له ....

----

طلعو من محل .(تشي).بعد ماشرو الايس كريم .. 
رسيل : أحلا أيس كريم أكلته بحياتي 
فيصل : هذا صحيح لم أتذوق مثله بحياتي .. 
رسيل : أين سنذهب الان ..؟ 
فيصل : أي مكان تحبين .. 
رسيل بعد تفكير : امممم أريد أن أذهب إلى ساحة ستيفنز 
فيصل : حسننا 

----

خرجت من غرفتها بسرعة ،، دخلت المطبخ الصغير فتحت الثلاجة وأخذت لها علبة صودا ،، وطلعت 
من المطبخ لقت أمها بوجها ..
ريتا : وين بدك تروحي ع بكير 
ألكساندرا بعربية مكسرة : ع جـ..ـهنم 
ريتا : ألكساندرا لا تتحدثي إلي بهاذه الطريقة أنا والدتكي 
ألكساندرا : أنتي لست والدتي ،، أن أمي قد توفيت 
ريتا : لا تعامليني بهذا الشكل ،، لقد فعلت ذالك لصالحك 
ألكساندرا تاشر على كدماتها إلي تركها لوكاس على جسدها : هل هذا لصالحي ..؟ هل وقوفكي  بجانبه لصالحي .؟ هل تواجده بيننا لصالحي ..؟ لا تحاولي الكذب على نفسك أنتي لا تفعلين أي شي لصالحي .. ..( تجاهلت كلام امها الي تناديها بالعودة وطلعت .. 

تتمشي بشوارع حيها الفقير ،، وهي تتائمل حياتها تعيش في حي المفروض ماتتواجد فيه
 ،، 
تعيش بين أهل ما اهتمو فيها أبد .. أنزلت خصل شعرها الاشقر لتخفي نفسها عنهم .. أبدا ماحسسوها أنها تختلف عنهم العيب منها ماتقدر تتئقلم معاهم ، ليست عنصرية ولاكن مجتمعها يجعلها كذالك .. 

وصلها صوته المميز على مسامعها .. 
جوليان : ماذا تفعلين في هذا الوقت المبكر ..؟ 
ألكساندرا : لم أستطع النوم 
جوليان : لماذا تخفين وجهكِ..؟ 
ألكساندرا : انا لا اخفية 
جوليان : بلا تفعلين .. 
ألكساندرا : لا لم أفعل
جوليان : هههههههه حسسنا لم تفعلي 

----

في دولة اخرى من قارة أخرى تختلف عن هذا المكان بفارق كبير... 
السعودية - الخبر 

بو سلطان  : هذا حقنا يا أم مازن ،، وأن تقاسمنها اليوم او بعد سنة مابيتغير شي ولا بيرجع ميت ..! 
بو صقر : وانا كلامي من كلام بو سلطان وبما أن الغالي ماكان له ولد يورثة فلك الربع والباقي لنا .. 
سكتت أم مازن وماعرفت وش ترد عليهم كانت عارفة ان بعد وفاة زوجها راح يتحولون اخوانه الي ضباع جوعانة تاكل كل شي قدامها .. 
بو سلطان : سكوتك دليل على موافقتك يا ام مازن ،، ناصر..؟! 
ناصر : سم ياعمي ..
بو سلطان : سم الله عدوك ، ياولدي انت كنت قريب من عمك الله يرحمه وكنت تشتغل معاه ،، ومدام كذا نبي نوزع الورث ، وانت تعرف كل املاكة وخابر بكل شي  ..
ناصر : صح ياعمي ،، بس انا مالي الحق انا اوزع الورث عليكم 
بو سلطان: وش قصدك يا ناصر ..؟ 
ناصر : قصدي ياعمي ان الميت بعد مايموت يورثونه حرمته وعياله مو اخوانه 
بو صقر : صحيح ياناصر بس هذا إن ترك بعده وريث بس اخوي ماعنده ولد يورثه.. 
جاهم صوت مملوء بالثقة والغرور والتحدي : ألا عنده
التفتو الرجال الي بالمجلس على الي دخل عليهم 
بو تركي : من أنت ..؟ 
ناصر : هذا مازن ولد عمي سعد الله يرحمه 
انصدمت أم مازن الي كانت خلف باب المجلس بالي سمعته .. 
بو سلطان بصدمه : انت وش تقول ياناصر ..؟

................ 

تحياتي لكم ❤

Ashqh Ice ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم
الله يحيكي يا اختي
كيف الحال؟
البارت روعة مرة بس شوي قصير

اتمنى لكي وقت ممتع في كتابت البارت الجاي


تحياتي


Ashqh Ice



سلام

أعشقُ قآتلي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

صبـآإآح نـآإآعم :~
گـ / نعـومـة قلـوبگـم
صبـآإآح يحمـل بين طيـآإآتهہ ؛
أنقـى النفـوس وآجمـل الآمنيـآإآت

+ يسعـد لـي
صبآحگم♡̷̷̷̷♡̷̷̷̷̷


البارت السابع ../..


يا روحي أحيا بك و حنّا غريبيـن
ما نيب أشوفك و انت يا روح ذاتي 
في داخلي و أشكي معك لوعة البين
بعيد عني وانـت نبضـة حياتـي 
يا لحظتي لو الزمن بيننـا سنيـن
و يا منوتي لو ما حصـل مناتـي 
صوتي تقطّع فـي فـلاة المحبيـن
و شوفي تبدّد مـع سـراب الفـلاةِ 
لا واهنيّ من هم على الما مقيميـن
و أنا يبَس صوت الرّجا في لهاتـي 
أهيم في صحـرا عديمـة عنـاوي
متاهة(ن) خلو الشجـر والحصـاةِ 
الليل يوحش و الضحى يجرح العين
و الحزن يكتب من عذابي غناتـي 
أمنّي عيوني مـن الحيـن للحيـن
عسى الفرج مع طلعة الصبح ياتي 
ياطاغي الفتنه من الـراس للقيـن
ياليتي أستر لوعتـي فـي عباتـي 

/
\

***

أم مازن/ ودامك تدري ليه ماخبرتني،لية ماخبرتني انه متزوج علي وعنده ولد. 
ناصر/ يايمه هو أمني على السر وانا مستحيل أخونة.
أم مازن تبكي / والله لو أنه قايلي ابتزوج كان رحت وخطبت له،ولا لو قايلي أنه متزوج والله كان مارضيت يغربهم ويخبيهم عن الناس. 
ناصر / يايمه،أبوي ماكان يبي يزعلك،وحتى لو كنتي بتخطبين له او تبينه يجون هنا ماكنتي بتوافقين من قلبك يايمه ابوي ماحب يكسرك. 
ام مازن تبكي / والله كسرته هاذي أعضم من انه يجيبهم عندي 
ناصر / يايمة وعسى أن تكرهو شي فهو خير لكم .. 
أم مازن / ونعم بالله. 
وقف ناصر بيطلع من الغرفة لاكنه توقف على صوتها..
أم مازن / أبي أشوفه ..
ناصر باس راسها / إن شاء الله .. 

****

تناضر من نافذ غرفتها الي تطل على شارع حيها ،، ناضرت جوليان يلعب كرة السلة في الملعب الي أمام بيتها،تذاكرت اخر لقاء بينهم ..:

جوليان  /لماذا لا تتسكعين معنا في الخارج . 
ألكساندرا / ولماذا أفعل ذالك ..؟! 
جوليان ببتسامة/ لانكِ من سكان الحي. 
ألكساندرا بسخرية/وهل أنا كذالك ..؟ 
جوليان / أعتقد ذالك،أتمنى أن تقضي معنا بعض الوقت ....( وابتعد ... 

رجعت لذكرياتها .. إلى متى سابقى هكذا، إلى متى سأضل منفية ، لن أصل إلى النجاح إن لم أصالح نفسي.. وقفت بسرعة فتحت خزانتها لبست لها برمودة رياضية بيضاء وفيها زيج ذهبي وبدي ابيض علاقي وعليه جاكيت رياضي رفعت شعرها ذيل حصان لبست جزمة سبورت وطلعت وهي تسمع بالايبود تبعها ... 

****

في نفس المدينة لاكن في مكان أخر ..:
رسيل تصارخ / توووووووقفف ،، أرجوك توووووووقف 
فيصل / ههههههههههههههههههههههههه سكتي فضحتينا 
رسيل / يممممممه بموووووت 
فيصل / هههههههههههههههه يالخويفههه

أنتهت اللعبة على خير،نزلت رسيل بسرعة ونزل فيصل بعدها وهو ميت ضحك. 
رسيل / كدت أن أموت ..! 😱
فيصل / للاسف لم يحدث ذالك. 
عطته بكس بسرعة في بطنه / في عدويني إن شاء الله 
فيصل يخرب شعرها / يامينوننهه هههههههههههههههه
رسيل / أتركني يادووووب 
أبتعدت أيده عن شعر رسيل وتوقف بلا حركة ساكت وكائنه دخل في عالم أخر .. 
كانت تشتري أيس كريم مع وحدة من صديقاتها ، صديقة جديدة مايعرفها .. 

عدلت رسيل شعرها وهي تتحسب عليها ، استغربت انه واقف مكانه ماتحرك كأنه صنم ، ناظرت الجهة الي كان يطالعها ، لقت غادة مع أحدى صديقتها يشترون أيس كريم .. 

رسيل حركة يدها قدام عيونهه / يآهووووووووووووووو 
فيصل بدون مايحرك عيونه من على غادة : هممم 
رسيل / روح لها ليش واقف ..؟ 
فيصل التفت عليها / شنو قصدج ..؟ 
رسيل / أقصد ألي جالس تناظر فيها 
فيصل / انا ماكنت اطالع احد
رسيل / إي صدقت 
فيصل قربها له وحاوط كتفها / أحد قالج انج حلوة من قبل 
رسيل بدلع / يب كثير ، واحد قالك من قبل انك بشعع ..؟ 
فيصل مسكها من  شعرها / هههههههههههههههه ماتتوبين 

انتبهت له وهو يلعب مع رسيل وكيف مبسوط معاها هاذي اكيد حبه الجديد ضحكت على نفسها ، هي الي بقت على العهد وخلته ساكن بقلبها وللحين باقية على أمل أنها ممكن بيوم بيغفر لها ويرجع ... 

*** 

ضمته أول ماشافته وحسته ولدها وقطعة منها ،، ضمها وحس انها امه الي مضيعها من زمان حس بالامان في حظنها .. 
ام مازن / سامحنا ياريحة الغالي سامحنا ، سامح ابوك وسامح امك وسامحني ضيعناك وغربناك وانت مالك ذنب سامحنا يالغالي .. 
مازن مثل ألي ضاعت الحروف منهه ماعرف شنو يقول كيف يعبر حسها الامان والحنان الي مضيعه من سنين عشقها وحطها بمرتبة أمه من أول ماشافها ، بعض البشر تسلب الروح من اول نظرة وبعض البشر الروح تعافهم من اسمهم .. 
أم مازن / سماك مازن ، كان ودي أسمي ولدي مازن لاكن الله ماكتب له ولد مني ، لاكنه عطاني اياك الحين ، لو كنت ولدي من لحمي ودمي يمكن ماحبيتك كثر ماحب اولدي الي من لحمي ، يشهد الله أنك اغلى هدية عطاني أياها سعد تغلغلت بروحي من اول ماسمعت صوتك .. 

**** 

وقفت تناظره وهو يلعب من خلف الشبك ، تناظر ظهره العاري عظلات جسمه المتناسقة سمارتهه ، شعره الاسود خشونته احلا مافيه ،، اكثر شي بجذبها فيه عيونه العسلية ، وكائن العالم وقف من حولها وماشافت غيره ، عضت على شفاتها وابتسامة خفيفة انرسمت على وجها .. 
ما انتبهت لوقوفه امامها لساتها تتخيلة يلعب .. 
حرك يده أمام عينها ، أرجعت من أفكارها وأول ماشافته أنقزت من مكانها كيف توه يلعب والحين قدامها .. 

جوليان / فيما كنتِ تفكرين ..؟ 
ألكساندرا / لم أكن أفكر ..؟ 
جوليان / حسننا ، أستمري في الكذب ..؟
ألكساندرا بنفعال مبالغ / لم أكن أكذب 
جوليان / أنفعالك اكد لي ذالك
ألكساندرا / انا لا اكذب
جوليان / حسننا، إلى اللقاء ....( وابتعد عنها ،، انقهرت وضربة شبك الحديد بيدها بقهر ... 

****

رسيل وهي تتائمل القمر من نافذة غرفتها ../ 

هل تذكرني الان كما أذكرك ..؟ !
هل تفكر بي كما أفكر بك ..؟ 

مازن وهو يناظر غروب الشمس من نافذة الصالة ../ 

وهل يمكنني التفكير بغيركِ عشيقتي ..! 
فهل قلبي ينبض لغيركِ حبيبتي ..؟! 


ابتعدت ../.. وابتعد 

****

رسيل / طيب خليني أروح معاك 
بو رسيل / ماله داعي ، اروح أطمن على جدك وارجع 
رسيل / على راحتك 
بو رسيل /يلا مع السلامة 
رسيل ضامه أبوها / مع السلامة .

طلع ابوها من الفيلا والخدم تحمل شنطه ،، تائملته من الخلف وتدعي بداخلها يحفظه لها ..

**** 

مررت أصابعها بحافة كوب القهوة بنعومة،رفعته لانفها الصغير وشمت رائحته، تبعث للاسترخاء ، شربت منه شوي ونزلته ع الطاوله ، رجعت نظراتها ع الجريدة وكملت بحثها عن عمل ، تبي تبداء حياتها وتكون نفسها وتستقل ، احلام بداخلها تبغى تحققها .... 

****

رسيل / اصطحبي  جيمي معك ، أريد أن اراه .. 
سوزي / حسسنا سأتي به 
رسيل / أذن إلى اللقاء 
سوزي / إلى اللقاء

اغلقت الخط من سوزي رمت نفسها على السرير والتفت الي الطاولة بجانب السرير ، عليها صورة تجمعهم ملك مازن فيصل هي .. 
غمضت عينها تتحاول تذكرهم وتذكر احداث عاشتها معاهم .. 
رن جوالها ،، سحبته بملل ، واول ماشافت المتصل قامت من السرير .. 

رسيل / الوو 
مازن / اخبارك ..؟ 
رسيل / تمام ،، وانت ..؟ 
مازن / انا بخير ، وحشتيني 
رسيل /وانا أيضا ، أخبرني ماذا حصل ،، ماكانت ردت فعلهم ..؟ 
مازن / لم يتقبل أعمامي وجودي 
رسيل / كما كنا نتوقع ..
مازن / لا يهمني رائيهم ،، وانتي اخبريني عنكي ، هل يضايقكي فيصل ..؟ 
رسيل / كثيرا ، أسرع في المجيئ لتائخذ حقي منه 
مازن / ههههههههههههه ساقتله لاجلك 

****

مرت أيام على سفر مازن ،، ووالد رسيل ،، وحان وقت توديع فيصل أيضا ،، كأن الوداع لن ينتهي،لازالت تستمر في توديعهم الواحد تلو الاخر، الن تكتفي من التوديع يوما ما ..؟! 

فيصل / اذا أحتجتي لشي قولي لي لا تستحين 
رسيل / ادري 
فيصل / حتى انا ادري انج ماتستحين 
رسيل تناظظر بنظرات ينقال انها تخوف 
فيصل / ماتخوفين ترى 
رسيل عطته بوكس في بطنه / ياخي خلي ذكرة حسنه على الاقل 
فيصل يعفس شعرها / ماحب الذكريات الحسنة 
رسيل / شرير 

نادو النداء الاخير لرحلة المتوجه إلى البحرين 
فيصل / يلا يالبطه  اهتمي بنفسج 
رسيل ضمته / وانت كمان 
فيصل / يلا مع السلامة ....( ومشى عنها 

/

تتائمله من بعيد كان ودها تروح تودعه ، بس ماتقدر ، غمضت عينها تبي تحفظ شكله لاخر مره ، تمنت تكون مكان رسيل وتودعه ، يضمها لصدره مثل ماضمها .
غمضت عيونها وتسللت دمعه من بين جفونها .. 
الله يوفقك بحياتك .. 

**** 

ابتسم أول ماشافها تقترب منهم .. 
ألكساندرا : هاي 
ليوني / لقد جائت فتاتي ، هل يمكننا أن نذهب 
ألكساندرا / أين سنذهب ..؟ 
جوليان حاوطها من كتفها / سنذهب لنحتفل بكي .. 
ليوني / أبتعد عن فتاتي جو 
جوليان / أنها صديقتي قبل ان تكون صديقتك
ليوني / أنا أخاك الاكبر ويجب ان تستمع إلي ، أبتعد عنها 
جوليان / لن افعل 
ليوني / دعها تختار بيننا 
جوليان / ستختارني بالتائكيد 
ألكساندرا / لا لن أفعل 
جوليان بصدمه / ماذا ..؟ 
سيمون / ههههههههههههه لا تثق أبدا بالنساء .... 
ألكساندرا / هذا صحيح لا تثق ابدا بالنساء.
****

جلست من النوم ودخلت الحمام تاخذ شور بارد، طلعت لابسة روب الحمام ، ناظرت النافذة وقطرات المطر تتنساب على نافذتها بخفةة .. حركة اصبعها بتجاه مسار قطرة الماء .. 
لبست ملابسها ونزلت لتحت .. 
انفتح باب الفيلا ودخل ابوها وبسرعه ركضضة له وضمتهه .. 

سلمو على بعض ودخلو الصالة .. 

رسيل /وشلون جدي ، تحسنت صحته ..؟ 
بو رسيل بحزن / للحين ماتغير شي بحالته 
رسيل / الله يشفيه يارب 
بو رسيل / رسيل احنا لازم نرجع السعودية ، انا ماعدت اقدر على الغربة وابي استقر بعد هالعمر في بلادي 
رسيل / طيب وجامعتي وحياتي هنا .. 
بو رسيل / ان بغيتي سحبنا نقلناك وكملي بالسعودية ، وان بغيتي تضلي هنا ماعندي مانع انتي عشتي هنا وماعليك خوف .. 
سكت رسيل وضلت تفكر بين السعودية وبين هنا ..؟؟! 


--------------

أعشقُ قآتلي ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها ashqh ice اقتباس :
السلام عليكم
الله يحيكي يا اختي
كيف الحال؟
البارت روعة مرة بس شوي قصير

اتمنى لكي وقت ممتع في كتابت البارت الجاي


تحياتي


ashqh ice



سلام
مرورك اروع غاليتي ،، واسفهه على قصر البارت
بس كانت الافكار متوقفهه قليلا
وما ادري اضن اني بوقف الروايه
ماحسسيتها لقت تفاعل

تحياتي

همسات وردة ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك
تغلق الروايه

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1