غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 21-08-2012, 03:32 AM
صورة فجْـر الرمزية
فجْـر فجْـر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الأولى : أنا حرة مكاني فوق عالي


روايتي طبعااا .. رح تكون شامله .. فيها قصص متنوعه .. ولكن احدى شخصياتها راح تكون هي المحور الاساسي فيها ..

اتركككم الحين مع البارت الاول





البــــــ 1 ـــــــــأرتــــ !!


... بين قضبان السجون .. كانت منبطحه على السرير الخشبي اليابس .. تتقلب يمين وشمال .. وهي تهذي " مااسويت شي .. هدوووني والله مو انه .. والله مو انه .. هدوووني ما سويت اي شي .. هذا ظلم .. ظــــــــلـــــــــــم " .. فزت من نومها وهي مرعوبة .. تلهث وتتنفس بصعوبة تشهق الهواء وتزفره بسرعه .. تعرق جسمها وتبلل شعرها الاسود الخشن والناعم سابقا بالعرق .. وسادتها الشبه بصخره اصبحت مبللة بعرقها .. بكت .. نزلت دموعها .. على خديها المحمريين بسبب الجوو الحار

الجوهرة : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

اصبحت تردد المعوذات وشفتيها الحمراوتان ترتجف .. فكها السفلي يرتطم مع فكها العلوي .. بلعت مسحت عرق جبهتها بالقطعه الصغيرة القريبة منها .. ثم دموع عينها العسليتان الواسعتين .. الى انفها الشامخ رغم صغره ولكنه يتميز بحدته .. سندت نفسها مرة ثانية على السرير واغمضت عيناها وهي تبتسم .. اخرجت الصورة القديمة التي دائما ما تضعها تحت مخدتها .. نظرت اليها وسرحت فيها .. سرحت بادق تفاصيلها .. امرأة كبيرة بالعمر بعكازها ورجل كبير بالعمر بابتسامته الشامخه والعذبة والشرحة وفتاة صغيرة بريئة الوجه وفتاة بسن المراهقة .. دمعت عيناها بحزن عليهم .. قربت الصورة الى صدرها وحضنتها بقوة .. ابتسمت لانها راح تشوفهم بكرا واخيرا من بعد شهرين ونصف مروا عليها بعد سجنها

الجُوهرة -29-




جمعة الاهل والاقارب .. الكل ملتم حول طاولة الطعام الكبيرة .. نساء ورجال .. ضحكاتهم منتشرة .. ويبدو انهم سعيدين جدا

سعُود بفرحة : والله هذا العشم فيك يا ولدي .. كفو والله كفو
علاء : تسلم لي يالغالي والسفرة ان شاء الله راح تكون بعد عيد الفطر
البَنْدري بمرح : الله الله يعني بنفقدك 4 سنين والله مهو حلو البيت بلاك
علاء بغرور : انا ادري وقسم بالله اني نور هالبيت
البندري ضحكت بصخب : هههههههههههههههههههههه آخ على الثقة العمياء بس
سعُود ابتسم بحيوية : الله يحفظكم يا ررب .. الا يا محمد متى السفر على تركيا ؟
محمد رفع عينه البنية الحاده : ان شاء الله الجمعة الجاية لازم نروح ونقابل الوفد التركي
سعود هز راسه وابتسم : اجلل الله يوفقك يا ولدي ويسعدك
محمد ابتسم : آمين يا رب
سعود التفت للجهه الاخرى : وانت يا جاسم اخبار الثانوية ؟
جاسِم وهو يشرب العصير : الحمدالله على حطت ايدك
سُهيلة بعصبية : وشو .. الحمدالله .. لا يا يبه ما غير يهايت بالشوارع لا يدري ولا شي
سعود بحده : يا ولد صحيح الي تقوله امك
جاسم بقهر : ماتبوني استانس يعني
مجْد ضربته على كتفه : ههههههههههههههههههههههههههههههه الدراسة هي الي بتفيدك
جاسم ضربها على راسها : قولي هالكلام حق روحك يا روح امك
مجد بغرور : ما يكفي اني جايبة 94
جاسم ضحك بصخب : هههههههههههههههههههههههههههه توك متوسط يا باب
مجد : حتى لو رحت الثانوية بجيب احسن منك
جاسم : اي بنشوف


سعود " الجد " - 64-
سهيلة -48-
علاء -36-
البندري "اخت علاء " -27-
محمد " ولد عم علاء " - 37-
جاسم " ولد سهيلة " -18- ثالث ثانوي
مجد " بنت سهيلة " -14- ثاني متوسط




امام مكتبه المتواضع .. بيده قلمه الذي اهداده اياه والده منذ سنتين .. امامه اوراقه .. يقرأها بدقة وكل تركيزه عليها وعيناه لا ترمش وهو ينظر اليها .. اصوات الدوريات وسيارات الشرطة حوله .. طُرق عليه الباب ..

عبدالعزيز : تفضـل
دخل خالد : السلام عليكم سيدي
عبدالعزيز رفع انظاره له وهو ينظر اليه بابتسامه غريبة : وعليكم السلام هلا خالد
خالد اقترب منه : جايب لك اليوم قضية جديده ابغاك تش....
قاطعه عبدالعزيز بحده : قلت لك انا ما راح استلم ولا قضية قبل لا احل القضية الي بايدي
خالد : بس طال عمرك القضية الي عندك ضايعه والمشتبه فيها اعترفت
عبدالعزيز بتفكير عميق دام عدة ثواني : وانا احس انها مظلومه وما سوت أي شي
خالد تنهد : الله يهديك بس .. اقولك البنت اعترفت
عبدالعزيز وقف وهو يتقدم اليه : يمكن انجبرت على شي .. يمكن قالت هالشي بدون ما ترضى !
خالد ضحك بصخب : وين جالسين احنا .. احنا ببلد قانون مهوب لعبة يجي فلان وعلان يهدد بالناس !
عبدالعزيز ابتسم بخفه : ما تدري .. بهالزمن الناس ما ترحم ابد وتوقع كل شي من الناس .. بس انا حاس ان هالبنت بريئة ومالها دخل بأي شي
خالد : على فكرة انت جالس تضيع وقت وتأخر ناس !
عبدالعزيز رجع لمكتبه وسند نفسه على الكرسي وحط رجل على رجل وسحب الاوراق وجلس يتأملهم ويدقق فيهــم .. قضية هالبنت شتته .. يحاول قد ما يقدر ان يكشف الحقيقة .. لكن مافي خيط ولا اي دليل او حتى شي واحد يوصله للحقيقة وهو عبدالعزيز الجابري الي ما صعبت عليه ولا قضية !

عبدالعزيز - 32
خالد - 32-



بريطآنيا - لنـدن *



رمت نفسها بين احضانه .. تمسكت بقميصه بقوة وهي تدفن نفسها بين تفاصيله .. هو الاخر حضنها بقوة وهو يمسح على شعرها ويهمس باذنها باحلى كلمات الغزل والحـب .. رفعها عن مستوى الارض قليلا كي تصل اليه ويناعقها مباشرة .. بكت على كتفه العريض بهدوء .. وهو دفن وجهه بين خصلات شعرها الشوكالاتية

ابتعدت عنها : سلطان اشتقت لك
سلطان اعادها لحضنه وهو يهمس : ياروح غرام سلطان انتي
غرام ابتسمت من بين دموعها : لا تروح وتخليني كذا مرة ثانية انا اموت بلاك
سلطان باغتها بقبله عميقة وابتعد عنها بهدوء : اسم الله عليك من الموت الله يحفظك ويخليك
غرام لازالت مغمضة عيونها وهي تعيش حلمها بين مخيلاتها وهمست بعفوية : احبك
سلطان ضحك بصخب واقترب منها ليحملها بين يديه كاللعبة الصغيرة

سلطان -35-
غرام -27-


تعديل همسات وردة; بتاريخ 23-08-2012 الساعة 02:41 AM. السبب: ركزي مايصير تقولي لا مو الحمدلله .. الحمد لله بكل وقت وبكل الظروف ..
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 21-08-2012, 03:37 AM
صورة آنثى آلمطر الرمزية
آنثى آلمطر آنثى آلمطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا حرة مكاني فوق عالي


البدايه حلوه

تسلم الايادى

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 22-08-2012, 07:40 PM
صورة فجْـر الرمزية
فجْـر فجْـر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا حرة مكاني فوق عالي


يسلمو قلبي نورتي
وينكم :( ؟

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 23-08-2012, 02:34 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: انا حرة مكاني فوق عالي


السلام عليكم ورحمة الله

حياك الله بغرام .. بدايتك حلوة وملفته للنظر ..
فكرتك جديدة كونها عن بنت مسجونه وظلم .. وكيف البطل بيظهر براءتها ..
استمري ولاتستعجلي الردود .. يقولوا الزين يفرض نفسه : )



https://forums.graaam.com/458176.html


ياليت تطلعي على هالموضوع اكيد بيفيدك


https://forums.graaam.com/420685.html


بالتوفيق ان شاء الله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-08-2012, 06:22 AM
صورة فجْـر الرمزية
فجْـر فجْـر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي : أنا حرة مكاني فوق عالي


شكرآ حبيبتي مشرفتنآ
فديتك والله .. ان شاء الله

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 23-08-2012, 06:53 AM
صورة فجْـر الرمزية
فجْـر فجْـر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي : أنا حرة مكاني فوق عالي


* رواية : أنا حرة مكاني فوق عالي \\ للكاتبة : J u m a n a

بس حابة اوضح لكم

سهيلة وابومحمد وابوعلاء اخوآن .. يعني سهيلة تصير عمة علاء والبندري ومحمد





البـــــــ 2 ـــــــأرتـــ


..... بعينيها المتلهفتين تنظر الى الشرطية وهي تلقي اسماء المسجونات .. تنتظر اسمها بفارغ الصبر .. كم اشتاقت لهم .. كم اشتاقت لاختيها .. لجدها وجدها .. لحنيتهمآآ وحنآنهمآآ ..

: الجوهرة الاحمد

وقفت كطالبة المدرسة وهي ترفع كفها بكل برائة .. ضحكن عليها المسجونات وهي أٌحرجت .. خرجت بسرعه من السجن وهي تقف بجانب الفتيات الاخريات .. سارت معهن وراء الشرطية الضخمه ..هي تخافها وتخاف عصاتها التي تحملها دائما .. ربما تضرب بها .. ابعدت تلك الافكار عنها بمجرد دخولها لتللك الغرفة المليئة بالنآس .. شعرت بالحياة بعد ان فقدتها بين هذه القضبان الكئيبة .. رأت اهاليهن السعيدين .. كل واحدة منهن ارتمت بين احضان اهلها .. وانا ؟ .. أين هم .. تقدمت وهي تبحث عنهم .. تتلفت يمينا ويسارا .. وهي تمشي تعثرت ولكن هناك مع اعاد لها توازنها

الجوهرة زفرت بقوة : شكرا
ابتسم والتزم الصمت
الجوهرة رفعت عيونها وصدمت
ابتسم : وشو ؟
الجوهرة بلعت ريقها : هاه ؟ ولا شي ولا شي

مرت من امامه وهي لا تصدق ما حدث للتو ! .. الضابط ورئيس الضباط .. عبدالعزيز الجابري بنفسه امسكني ووازنني .. انا لا اصدق ! .. ابتسمت ببلاهه وهي تفكر وتسرح بين خيالاتها .. لطالما كانت تحلم بهذا الرجل .. نعم الجوهرة كانت تحلم بحب عبدالعزيز الجابري .. جارهم اللزم .. ولكن الان لن يحدث اي شي ! .. خصوصا مع وجودني هنا ؟ .. ولكنني مظلومه ولا استحق كل هذا ؟؟ هل سيصدقني ؟؟ .. تراجعت عن افكارها واحلامها التي بائت بالفشل وكادت ان تختفي

ارتمت احداهما بين احضانها : آشـــقـــت لــــك
ركضت الاخرى وحضنتهآآ : جوجو وحشششتييييني
الجوهرة اخفقت في كتمان دموعها .. سقطت وهي تقبلهمآآ : يا روح جوجو انتوا
احداهما : يلا تعالي جدوو وجدتي هنآآآك "وهي تاشر"
رفعت الجوهرة عيناها لاتجاه اصبعها وابتسمت بحب وهي ترى ضحكة جدتها .. ركضت اليها وارتمت بين احضانها الدافئة .. هي جدتها بنفس الوقت والدتها .. قبلت يداها بحب وهي تبكي على كفيها .. جدتها لم تحتمل هذا المنظر فبكت معهاا .. وهي تحضنها .. في الجانب الاخر .. انزل رأسه بحزن .. لا يريد ان يراها ولو للمحه .. ابتعدت الجوهرة عن جدتها واتجهت لجدهآآ لترتمي بين احضانه .. ولكنها فوجئت بصده .. وقفت كالبلهاء وهي تنظر اليه .. تنظر الى تقاسيم وجهه التي لم ترها من قبل .. هذه المرة الاولى التي ارى فيها ملامحه القاسية .. دائما كنت ارى به الامن والوطن والحنان .. ماذا حدث !

الجوهرة بابتسامه شاحبة : جدي
الجد وقف دون ان ينظر حتى لوجه الجوهرة وقال بأمر : جيهان وريم يلا .. ويلا يا مرة مشينا
الجوهرة وعلامات الصدمة على وجهها بتوتر : ج..دي !
جيهان وريم متصنمآت !
الجد بصرخه : يلا
جيهان وريم انفضتا من صرآخه
الجوهرة تنظر اليه بعجب : جدي
الجد صد عنها
الجوهرة اقتربت وجثت على رجلها وامسك بيده وهي تبكي : لا تسوي كذا
الجد خرج من الغرفة ووقفت الجوهرة بعجب مما حدث !
اقتربت جيهان وحضنتها : حبيبتي لا تزعلين منه تدرين انهـ لما يتضايق يصير كذا
ريم بكل برائة حضنتها وهي تبكي : جوجو لا تزعلي
الجُوهرة قبّلتها من بين دموعها : مازعلت منه ولا شي .. يلا روحوا لا يعصب
اقتربت جدتها وحضنتها وهي تبكي : راح تنفرج .. راح تنفرج يا قلبي
الجُوهرة : ان شاء الله

الجد"مقرن" -73-
الجده"مزنة" -65-
جيهان -26-
ريم – 18 -

ذهبوا وهي تراقبهم بكل حب وأمل .. كل فكرها بجدها الغاضب منها .. ليته يعرف انني مطلومة .. ليتني الاقي عذراً واحداً كيْ اقنِعه ..لِم يحصل لي كُل هذا ؟ .. ماذا فعلت كي أعاقَب هكذا يا الله ؟ .. استعاذت من الشيطان والفتت للوراء .. وابتسمت بشحب وهي ترى تلك الفتاة الجميلة التي انتظرتها كي تخرج معها ..

الجُوهرة : ليه واقفة للحين ؟
هي : انتظرك
الجُوهرة : الله يسعدك يا سارة والله محد مهون علي الجلسة هنا غيرك والله انك مونستني
سارة ابتسمت : وانتي بعد والله .. طيبة وطيبتك جذبتني لك
الجُوهرة مشت بجانبها : تسلمين لي والله


بريطانيآ – لندن *


أمام مرآتها .. تضع لمساتها الاخيرة .. نظرت الى شكلها بالمرآة الطويلة .. ابتسمت بحُب والتفت لتراه يقف لها بكل عجب وينظر اليها بحب .. ابتسمت بحب وبعفوية .. اقتربت منه وقبّلته بعمق

سلطان ابتعد عنها : خففي هالجمال
غرام بعفوية وحب نزلت رأسها بخجل
سلطان : ههههههههههههههههههههههه ردي علينا
غرام بلعت ريقها من الخوف والخجل
سلطان اقترب ورفع وجهها بصبعه وتأملها بحب : وش فيه ؟
غرام بتوتر قد بان على ملامحها : مافي شي
سلطان ضحك بصخب على برائتها : ههههههههههههههههههههههههه
غرام بعفوية : ليه تضحك الحين ؟
سلطان رفع حاجبه : كيفي ماتبيني اضحك يعني ؟
غرام بعصبية ابتعدت عنه : ماقلت كذا ولا تجلس تفسر الامور على كيفك
سلطان بجدية : وش فيك معصبة الحين ؟
غرام ابتعدت عنه خطوة خوْفاً منه : ماني معصبة ولا شي
سلطان عصب من تصرفاتها : تكلمي معاي زين يا غرام لا تخليني اسوي شي ما ابي اسويه
غرام باندفاع : وشو ؟
سلطان تعوذ من ابليس : خلاص غرام سكري على الموضوع
غرام بحلطمه : فوق ما انهـ غلطان يقول سكري على الموضوع كأني انا الي قلت له اضحك
سلطان لن يستطع امساك نفسه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
غرام بصوت خافت خوْفاً منه : بعد رجع يضحك
سلطان الذي سمعها : ههههههههههههههههههههههههه قسم بالله كنّك جدتي تتحلطمين
غرام بنص عين : ليه وشو شايفني ؟؟ عجوز ؟ تراني للحين بالعشرين
سلطان رفع حاجبه : وانا شايب
غرام مسكت ضحكتها : كلن يشوف نفسه بنفسه
سلطان بغرور : كانك تدرين ان الثلاثين هم الشباب ولا العشرين بزّراين
غرام توّسعت عيناها بعجب : لا والله ؟ احلف بس
سلطان جَلَسَ على الكرسي القريب : والله
غرام انقهرت وسكتت عنه



في بيتهم الصغير .. تفصفص الحَب مع اخيها الوحيد وهي تضحك بصخب على كلامه

البَندري وهي تضحك : ههههههههههههههههههههههههه بس اسكت تراني بموت
علاء : اسم الله عليك من الموت يا اختي الحلوة
البندري بغرور : عاد وقسم بالله ادري اني حلوة ماله داعي الاحراج
علاء يرميها بالمخده : مرة شايفة نفسك .. انتي شايفة وجهك من الاساس
البندري : وه وه .. وش فيه وجهي .. وش زيني كأني انجلينا جولي
علاء انفجر من الضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه قال انجلينا جولي قال طيري زين
البندري : والله اني احلى منها
علاء اقترب منها وقبّل جبينها : ولا يهمك واحلى من سيلينا مدري سيلين . وش اسمها ؟
البندري : هههههههههههههههههههههههههههههه سيلينا سيلينا
علاء : اي كويّس ما جبت العيد
البندري بطنازة : ابد ما جبت العيد
علاء بعصبية مصطنعه : انكتمي بس زين مني امدحك
البندري حضنته بقوة : فديت اخوي الجميل
علاء وهو يقف : ترا اليوم بنروح عند جدي
البندري بطفش : ياليل ماطولك كل يوم مطيحين هناك ؟
علاء بجدية : تعرفين ان مالنا لا اب ولا ام .. الله يرحمهم ويغفر لهم وراس مالنا هالجد
البندري وكأنها اقتنعت : طيب .. بس بعد شوي بطلع مع صديقتي عاد ؟
علاء وهو يرى هاتفه : مين ؟
البندري تنظر الى وجهه الشاحب : جود .. علاء
علاء رفع عينه لها منتظرا جوابّها
البندري وقفت ووضعت كفها اليمنى على جبهة علاء : مريض ؟
علاء : لاء
البندري بخوف : أجل ليه كذا وجهك شاحب
علاء بتوتر : ماكو شي بس ما نمت عدل
البندري باقتناع : طيب تكفى نام كويّس مايصير كذّا
علاء بمرح كي يلطف الجو : هههههههههههههههههههههههه عاد ادري انك تحبيني بس مو كذا
البندري تمُد لهُ لسانَها : مالت على الي يخاف عليك
علاء اقترب وحضنها : الله يحفظك ويخليك لي يا احلى اخت بالكون
البندِري : ههههههههههههههههههههه ويحفظك ويخليك يا اسمج اخو
علاء ضحك بقوة وهو يضربها على رأسها : مجنونة ما تتعدلين



يجَهز شنطته للسَفر .. سيعمل كثيراً هذهِ الفترة .. تنَّهد بمَلل .. ورمى بنفسهْ علىْ الكنَبة القريبة .. جاءهُ اتّصال منْ رقمٍ غريب !

رد بعجب : الو
المتصل : الو السلام عليكم
تعجب محمد من صوت الانثى .. وربّما عرفه : وعليكم السلام
المتصل بهدوء : محمد
محمد وقد عرفها من هدوء صوتها وقال بعصبية : انتي وش تبين متصلة ؟
المتصلة بهدوء نَرفَز محمد : ممكن اشوفك واتكلم معاك ؟
محمد بعصبية : بعد الي سويتيه وش تبين هاه ؟
المتصلة : تكفى تعالي السجن والله محتاجتك
محمد وقف وهو يمسك بجبهة رأْسه : انــــكـــتـــمـــــــي .. مــــا ابغـــى اتــقـــابل معـــك ولآ عــــآد تتصـــلي
المتصلة بصوت باكي : تكفى محمد اخر مرة تكفى
محمد رمى بجِسمه على الكنّبة .. يكرهْ بُكاها : آخر مرة
المتصلة وقد بانت الفرحة من صوتها : مشكور .. مشكور

اغلقه من عندها .. لم يخفِ سعادتهْ لسمعهِ لصوتها .. ارتاح قليلاً .. رغم كلِّ ما فعلته .. لم اتمنى أنْ تُسجَن .. وقف وقد بان طولهُ المُغري .. وأَكمَل تحظِيرهْ لحَقيبتهْ



بريطانيا – لندن *



يَنظُر اليها بحُب ويبْتسم بخَبث .. لا زالت غاضِبة منه .. يعترف بتَصرفاته المُستفزة .. ولكنّه يعشَق غضَبها .. وقف وفآجئَها بحضن جعَلها ترتفع عَن مستوى الارض .. هِي لمْ تستطعْ اخفاء ابتسامتها .. هذا الرجُل يعرف كيف يسَيطر عليّ !

سلطان يدفن وجهه بيْن خُصلات شعرها : مهوب حلو عليك الزَعل
غرام بعِتاب : انتي تنرفزني
سلطان بضحكة : لاني احبك
غرام : الي يحب ما يستفز محبوبه
سلطان شَدَّ على حضنه : عاد انا غير
غرام ضحكت بصخب : هههههههههههههههههههههههههه أمّا عاد غير
سلطان : ههههههههههههههههه اجَل وشو ؟
غرام بجدية : حبيبي أبي أسألك سؤال عادي ؟
سلطان : هههههههههههههههههههههههههههههه بعد قمنا نستأذن
غرام بجدية : اوف سلطان خلك جدّي شويات
سلطان بطنآزة : افا عليك واصير عمّك بعد
غرام ضربته بقوة على ظهره : مجنون
سلطان لم يتأثر من ضربتها وهي تشبه قرصة النملة بالنسبة لبُنيته : ههههههههههههههههههههههههههه ترا مرة يألم
غرام بعفوية : مرة ؟
سلطان قبّل رقَبتها بعمق وهو يضحك : اي اي مرة هههههههههههههههههههههههههههههه
غرام : طيب ممكن الحين أتكَلم ؟
سلطان بجدية هذه المره : قولي
غرام بتوتر : يعني حبيبي .. ابغى .. يعني ابغى .. ابغى
سلطان يقاطعها : تبغين ؟ فكينا وقولي جملة مفيده خل نفهمها
غرام بلعت ريقها .. لاول مرة يكون بهذه الجدية : يعني .. وش رايك نرجع الريّال
سلطان بعصبية : الريّاض لاء
غرام بخوف : طيب ليه عصبت ؟
سلطان بعصبية اكثر وهو يدفعها عنهْ : انا اقولك الريّاض لاء يعني لاء

ذهَب عنها وخرج من البيت وهو بكامِل عصبيته وتَرك غَرام المُحتارة !



فِي السجْن .. عَلى سريرها وسارَه أمامها .. وتتكَلم بفرحه بعد أن رأت اهلها .. الجُوهرة لم تكُن معها فكل تفكيرها بجدّها وكيْف سيقتنع بأنّ لا ذنب لها .. هِي احدى اولئِك المظلومين الذين سُجِنوا ظُلماً

سارة أمسك كتف الجوهرة : الجوهرة
الجوهرة انتفضت من لمستها : هلا
سارة ضحكت : ههههههههههههههههههههه كُنتي تسمعيني ولا كنت اتكلم لنفسي
الجُوهرة بحَرج : سامحيني حبيبتي بس كنت سرحانه
سارة بشك : ايش الي مزعلك ؟ ما خلاص شفتي اهلك ولازم تنبسطي ؟
الجُوهرة بضيق : احس اني منكتمة يا سارة .. تعرفي شعور المسجون ظُلماً ؟
سارة كانت بتتكلم .. لولا سماعهم لتلك الفتاة وهي تصرخ من الالم .. التفت الجُوهرة لمصدر الصوت


وسمية بضحكة خبيثة : هيه انتي .. لما اقولك شي تسوينه مو تسفهين لي يا حقيرة
فجر بألم : تكفين .. تكفين وسمية ابعدي والله ايدي تألمني
وسمية ابعدت رجلها عن يدها ووضعتها على بطنهآآ : اجل خلينا نغير المكـان
فجر صرخت بألم وربّما المَوتُ قريبْ جداً : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ
وسمية كانت تضحك بخبث لولا تلك اليد التي امسكت بها .. التفت واذا ببنت جميلة جداً امامها : خير ؟
الجُوهرة بعصبية : ابعدي عنها ؟
جميع المسجونات شهَقنَّ من جُرئة الجُوهرة
وسمية تنظر اليها بعجب .. ابتعدت عن فجْر : انتي مستوعبة الكلام الي تقولينه
الجُوهرة بكُل ثقة : اي قد ماني متأكده انك وحده حقيرة وما تستحين
شهَقنَّ جميعاً مرة اخرى
وسمية بعصبية : شكلك توك جديده صح ؟
سارة تدخلت ووقفت أمام الجُوهرة : اي اي .. وسمية تراها جديدة ماتعرف عن شي
وسمية بتافف : اي كويّيس فهميها كل شي عشان ما تتعدى حدودها معاي .. وتوجه كلامها لفجر المتألمة : وانتي يلا قومي
الجُوهرة انحنت لها وامسكت بيدها وقالت بحنَان : يلا قومي خليني اساعدك .
فجر رفعت عيناها العسليتان لها وهمست لها : شُكراً
الجُوهرة وقد تلاقت عينها بعين فجر البريئتان : ولو حبيبتي يلا قُومي



أمَام مكتَبه .. لا يوجَد ايْ شيْ يُثبت برائتها .. ولكن لِم أنا مهتم بها هكذا ؟ .. ربّما لأنني أعرفها جيداً .. تنّهد بملل ورأى هاتفه .. تُشير الى الساعه الرآبعة عصراً .. طُرقَ الباب .. وأذِن للطارق بأنْ يدخـُل


محمد : السلام عليكم
عبدالعزيز رفع عينه : وعليكم السلام .. تفضل ؟
محمد : معاك محمد ال....
عبدالعزيز والذي لا يتعامل بالاسماء : والنعـم
محمد وهو يجلس: أنا جايّك وودّي بطلب وتنفذه ليّ
عبدالعزيز نظر اليهِ بعَجب !

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 23-08-2012, 07:08 AM
جنـــآن جنـــآن غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي : أنا حرة مكاني فوق عالي


السلام عليكم
صباحك مسك وعنبر جميلتي جمانة
ما اروع حروفك وربي حبيت القصة .. وخصوصا اختلافها .. بطلة مسجونة ظلما وبطل يحاول تبرئتها


الجوهرة
يا بعد قلبي والله .. ناقصنها بعد هالجد المعفن وراه معصب كذا ؟ .. وليه مصدق انها ممكن تسوي هالذنب الي سوته
من الحين كرهته ههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله تطلع برائتها واحس راح تصير بينها وبين وسمية مشاكل


عبدالعزيز
ياربيه .. هههههههههههههههههههههه عاد انا اموت على هالاسم
وكل رواية فيها البطل عزيز لازم اقراها :$ .. حبيته وشكله يحب الجوهرة مثل ماهي تحبّه
او يمكن لاء .. ولانه على معرفة فيها ممكن يشك انها ما سوت أي شي !


محمد
غريب هالانسان .. من هالبنت المسجونة .. ومين تكون ؟ وليه معصب منها وهي ايش سوت فيه ؟؟ غاضم امره !


فجر
يا ربي مرة مسكينه .. تقهر وسمية ليه سوت فيها كذا .. وربي بعث لها الجورهرة عشان تساعدها


غرام وسلطان
ثنائي جميل حبيتهم .. بس ايش سر رفض سلطان للرياض ؟؟ يمكن ماضيه سيئ بالرياض والله واعلم


جميلتي مثل ماقالت لك همسات .. لا تستعجلي الردود .. والزين يفرض نفسه وانتي كل الزين
انتظرك :$


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 23-08-2012, 12:08 PM
صورة فجْـر الرمزية
فجْـر فجْـر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي : أنا حرة مكاني فوق عالي


نجم .. فدييتك يالغلا .. نورتي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 03-09-2012, 06:48 PM
صورة فجْـر الرمزية
فجْـر فجْـر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي : أنا حرة مكاني فوق عالي


بكتب الحين البارت الجديد :$

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 03-09-2012, 10:04 PM
صورة ^^ صفراء ^^ الرمزية
^^ صفراء ^^ ^^ صفراء ^^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي : أنا حرة مكاني فوق عالي


الجوهرة ..
شخصيتها أحببتها لبرائتها ..
وأنا متأكدة أن برائتها ستظهر عاجلا أم آجلا ..



عزيزتي ...
أتمنى أن تواصلي إلى نهاية المشوار ..


سلطان ..
أعتقد أن له علاقة بالجوهرة وبالجريمة ..
وأنا أظن أنه هو المجرم الحقيقي ..
فخوفه من العودة للرياض يجعله من المشتبه الأول ..

محمد ..
شخصية أحببتها بالرغم من غموضه ..
وربما يوجد علاقة بينه وبين سارة أو فجر ..


عزيزتي ..
أرجو أن تتباعي الرواية إلى آخر المشوار ..

وكوني على يقين أنني سأكون معك حتى النهاااية ...

سؤال بسيط ..
متى موعد نزول البارتات ؟؟


روايتي الأولى : أنا حرة مكاني فوق عالي

الوسوم
مكاني , غالي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية : جلسات نسائية بقلوب الماسية Johnarr أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 232 12-07-2013 03:14 PM
روايتي الأولى : رجل وكبرياء إمرأة / كاملة عبَقْ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 226 09-05-2013 04:01 PM
روايتي الأولى: أنا أعشقك عـشق يساوي كل من تنفس وهو حي بسمه منك تحيني أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 54 30-08-2012 09:20 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 1999 06-02-2012 04:14 PM
روايتي الأولى : لن أضحي بكبريائي من أجلك ! ضجيج السكون أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 177 14-05-2010 05:09 AM

الساعة الآن +3: 04:56 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1