غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-09-2012, 10:51 PM
صورة ملاّمَح يمنيهہ ! الرمزية
ملاّمَح يمنيهہ ! ملاّمَح يمنيهہ ! غير متصل
صَه / يَاوَجَع
 
الافتراضي روايتي الثالثة : فندة / كاملة


آلسلام عليكم ورحمه وبركآتةة
.
رواية / فنـــــــــــــــــــــــــــــــدة

*
*

*

روايتي الثالثة
لم أستطيع أكمال الثانية " مغلقة حالياً "
أنتظر النهاية السعيدة لسوريا
حتى أبدا بمعاناة وأنتهي بفرج باذن الله ..
أتمنى من قلبي وقلب من أحبهم
الدعوة الصادقة لأهلنا في سوريا ..!
يـارب عليك ببشار وأعوانه
سبب كتابتي بلهجتي هي
أنها قصة يمنيه ولا أحب أتنكر
بلهجات أحد سوى لهجتي التي
تربيت عليها ..!
وأي كلمه لم تستوعب معناها أكتبها بتعليق وأرسل ..!
وأنا بالخدمة ^_^
كما عودتكم السرد بالفصحى والمحادثة بلهجتي ..!
أي شي أكتبه منقول
مـاعدا المكتوب تحته بقلمي ..

لكي يتضح كل شي لكم

معنى أسم فندة / بداية نمو الشجرة
أسم نآدر
..!

.

لاشيء سوى العين من يستطيع حفظ التفاصيل بألوانها ونبضها وحياتها الأولى
واسيني الأعرج
.


يمــن آلشموخ
أو
شموخي آنت يآ يمن

.
حين تعجز الكلمات عن الوصف تتوقف الكلمات عن الإنتاج .. تجعلنا الحكايات نتمايل مع رياحها .. لتكتمل روعة الطرح
فتاة جعلت من كلماتي الثبات ..
تلك
الفنـدة
.
.
المقـدمــة ..!

ضجيج أنفاسي جعلتني عاجزة عن سماع ما يدور حولي .. وأنا أحاول أن أجعل أنفاسي تهدى .. ولكن أبت صرخت بداخلي من الخوف واقتراب صوت والدي وهو يصرخ باسمي .. وأنا أرتعش تحت الطاولة الساكنة في حديقة المزرعة وأمامي صناديق وأشياء قديمة .. وأنا مختبئة من والدي .. لم أشعر من بجانبي ولم أشعر بشي وبعد لحظات صوت ضج المكان وكان أذان المغرب وضجيج ابي بالبحث عني لا زال مستمر .. نصحت نفسي بالبقاء حتى اختفاء الصوت .. ولكن الظلام بدأ بنسج خيوطه والخوف تسلسل عظامي .. و أنفاسي التي بدأت تظهر من الخوف .. عمري 17 ولا زلت أعاني من طفولة وشقاوة
وأبي يتحمل تصرفاتي بالقسوة .. وخوف أمي منه ..
شعرت بأنفاس تخالط أنفاس من خلفي .. بدأت أبكي .. وأنا أرتجف وأصوات والدي تختفي وتجمد عظامي .. وأنا أشعر بأصابع تشد شعري حتى شعرت بأنه تقطع .. أصبح الظلام يحتضن جسدي وارتميت فـاقدة للوعي في جسد شخص لم أعلم من هو .. وكان يقول قبل أن أذهب بنوم عميق
: من أنتي يا بنت تحاكي قومي " أنهضي " ..!
.
.
نهضت بجزع ولا أعلم أين أنا .. تنهدت وأنا أشعر بألم بأعلى رأسي .. تلفت يمين وشمال .. عسى أجد شخص يسـاعدني .. صوت الرياح وهي تراقص أوراق الشجر.. وصوت أنفاس احتضنت الصمت .. صرخت صرخة
: ويــــــــــــــــــن أنا .. ياربي وووين أمي ..؟
نطق وهو يتقدم لجهتي .. صبي يرتدي الثوب " الذي يسمى باليمن الزنة " وشعره الطويل و ملامحه الخفية من الظلام ...
: أسكتي قبل لا طير رأسك .. خُصمي " بضم الخاء ويني كرهي " الدلع قومي شكل أهلش بيدوروش ..!
كان الدنيا ظلام .. بكيت بصوت وأنا أجمع التراب بيدي وأرميه على ذلك الصبي .. وهو يصرخ بي .. وأنا لازلت مستمرة حتى شعرت بحصى تضرب أعلى رأسي وأبدا بالبكاء من جديد .. وهو يضحك بهستيرية ويضرب بكلتا يديه ركبته.. تراجعت وهربت مسرعة .. و علمت أين أنا بعد جهد .. وحين دخلت المزرعة .. لا أتذكر شي سوى أنني كنت بالمزرعة بدأت بالبكاء بهمس .. وأنا أدخل و أتوجهه لغرفتي التي كانت غرفتي أنا وأختي .. رأيت والدتي تبكي وهي تنظر للنافذة .. اقتربت وعلمت أن الساعة هي 10 مساء .. صرخت أمي وهي تحضنني وهي تضرب رأسي بخفة .. وأختي تبكي بصوت خلفها.. أما أخي فهو لازال رضيع.. سمعت خطوات كانت لأبي وكان غاضباً وهو يقترب لكي يبدأ باستجوابي
: عادش رجعتي وين كنتِ دورناش " بحثنا عنكِ " بكل بقعة متى
عتبطلي " تتركي " تصرفاتش هذي قولي متى
..؟
هرولت هاربة للحمام " يكرم القارئ " وأنا أختبئ منهم لا أعلم ماذا جرى حتى أنا .. أغمضت عيناي وأنا أنهار وأسند ظهري على باب الحمام .. استمرت الدموع الساخنة في الانهمار على وجهي لكن النحيب توقف… لم أعلم لماذا جلست أبكي أريد أن أعلم أين كنت ..وأصوات والدي وجدي ترتفع وأمي لم أسمع لها همسة .. فتحت وأنا أمسح دموعي بقوة بطرف كم العباية .. وعند خروجي سمعت كلمه لطالما كان أبي يهدد والدتي بها .. لم أكن مستوعبة .. لم أستطيع عمل شي سوى .. ذهبت لامي وانا أكابر وأقاوم دموعي التي تمنعني من إظهار القوة .. !
وكانت الكلمة هي " أنتِ طالق يا فاطمة " ارتجاف والدتي وهي تبحث عن هاتفها .. وتتصل على من سيأتي يأخذها .. أو من قد أخبرته من قبل .. وهو يدخل كالإعصار وهو يصرخ بوالدي ..
خالي: لا تنسى هذي ثاني مرة تطلقها قدام عيالها
وبغضب والله ما تشوفها مرة ثانية ولو على موتي ويله قدامي أنتِ وجهالش " أطفالك " ..!
أبي بهدوء : أختك لا عاد أشتيها ولا أشتي أشوف وجها
وبناتي بعيشين ببيت أبوهن و جنب أخوانهن ..!



.
.
وبدأت معاناة امرأة وأطفالها
=( ..!


الجزء الاول
غداً بأذن الله ..!




** سوريآ لك آلله




تعديل ملاّمَح يمنيهہ !; بتاريخ 27-09-2012 الساعة 10:54 PM. السبب: }{
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 28-09-2012, 12:23 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / فــنــدة


السلام عليكم

حياك للمرة الثالثه يانبض

ياليت تنهي الروايه وماتظل مثل سابقتها ..

كبري الخط لاهنتي .. عيوني راحت فيها ..

القوانين للتذكير ..


https://forums.graaam.com/458176.html


بالتوفيق باذن الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 28-09-2012, 01:26 PM
صورة ملاّمَح يمنيهہ ! الرمزية
ملاّمَح يمنيهہ ! ملاّمَح يمنيهہ ! غير متصل
صَه / يَاوَجَع
 
الافتراضي رد: روايتي : فندة


آلسلام عليكم ورحمه وبركآتةة
.


تَشتدُّ الصِعابُ مِن حَولي كَخليّةِ نحلٍ على وَشكِ الرحيلْ
ويَبقى السؤالُ: هَلْ منْ عَسلٍ على الطَريقِ الى قَلبي ؟

(( وأنا ما زلتُ المُتشائلْ )) !

عدنان زيدان

علماً أن أحداث الرواية حقيقية =)
والشخصيات
عدا الاسماء =)

.
.

(1)


.
.
أشرقت الشمس من مشرقها .. الجو كان ممطر .. ومن كان هناك يظن أنه في وقت ما بعد أذان العصر .. ألان الساعة الثامنة صباحاً ..
جلست على حافة السرير وهي تنظر لـأختها وهي نائمة .. وتمنع نفسها من البكاء المرير .. وتنتظر قدوم أبها الذي لم تلمح قدومه بعد ليله الأمس .. دفنت نفسها بجانب أختها التي تكبرها 5 سنوات .. ودخول أحد الغرفة لم تكن إلا أحد زوجات والدها ..
مريم وهي تمشي ببطء بسبب حملها : الصبوح " وجبة الإفطار " جاهز و لا تنسي اليوم خطوبة رحاب " أخت فندة "
صرخت فندة بشراسة : ما بقي إلا هذا وين جدي محمد ضروري تكون أمي حاضرة ..
رحاب بنوم : أيش به ..؟
فندة : خليش راقدة أحسن من خبالتش " بتعب "
.
.
كان يمشي قريباً من المزرعة وأصوات نباح الكلب يصل مسامعه .. ومن ثم التفت ليشق طريقة للمغادرة .. ولكن صوت جعله يتراجع وهو يصرخ له
: بكيــــــــــــــــل لحظــة
تراجع وهو يرى صـاحب المزارع " محمد " التي يقف أمامها وهو وولده " أبو يحيى " نجاد .. وهو يتقدم منه ويصافحه .. !
: وينك أمس دورناك كنت أشتيك بموضوع .. عتسير صنعاء اليوم ..؟
بكيل : أن شاء الله " بثقة "
سلامات يا عم نجاد مالك أحسك تاعب .. !
لحظات صمت وينسحب بكيل بهدوء بعد توديعهم ..!
.
.
صمت فندة لا يبشر بالخير مطلقاً .. وهي تجلس أمام الهاتف .. وهي تفكر كيف ستحل المشكلة .. وابتسامتها لم تفوتني وهي تبتسم كلما سئلت " بأيش تفكري " نطقت بعد جهد مني بإنطاقها "
: أسمعي يا رحاب ما معانا الأ حل واحد .. أنو نهرب من البيت ونسير لأمي عشان أمي وبصوت بـاكي / تخيلي ما اتصلت ولا أبي اتصل وأنا الصدق مقدرش على فراقها وأبي بالعاني " بالعناد " خلنا بالقرية أكيد أنو عيسافر اليوم عشان يشوف المكتب و الطلبيات بروح جنب السيارة لما احس حد طلع السيارة بنتخبى ولا أحد بيحس فيني ..!
صرخت بجزع : مجنونة ورب الكعبة مجنونه
صنعاء مشي قريبة
وبهدوء : بس هذي الفكرة مش بطالة لأني زبلت " مللت " من القرية البنات معاهم مدارس و حنا هنا مثل الهبلات لا خرجه ولا دخله..!
ضحكت فندة بشر : وحتى خطيبك ما عجبني لا وسامه ولا تصرفات تعالي نهرب قبل الخطبة .. قومي تحركي يله وخالي معانا مش ضدنا ..!
.
.
بعد ساعتين
لم يكن إلا تصرف طفلتان .. بعد ما استعدت صعدت فندة السيارة وهي تتحسب كاللصوص وتتبعها رحاب وهي تضحك بهمس وهي تعدل لثمتها.. وهي تدفن نفسها في المقعد الخلفي .. ورحاب من الجهة الأخرى .. وهي ممسكة هاتفها الخليوي .. وبعد لحظات صعود شخص وهو يدور مفتاح ويتحرك باتجاه صنعاء .. وابتسامات الأختين للأخرى بابتسامات نصر .. ولكن لم يمضي نصف ساعة إلا وفنده تنهض وتجلس باسترخاء على المقعد وكأنها تجبر أباه على الأمر الواقع ..وأختها تجلس بجانبها وهي تضحك بهمس ..
: أحنا معاك يا باة لا تخاف ..!
بكيل أرتعب بقوة أوقفها بسرعة وهو يدير رأسه
: منين طلعتين ومن أنتين " من أنتما " ..؟
نزلا من السيارة بسرعة .. وفنده ترتعش أما رحاب فهي تبكي بصوت .. ونهاية الجبل خلفهما .. قالت بصوت بصعوبة خرج : هذي سيارة أبي أيش جابك ..؟
قال وهو يستدير ويعود للسيارة ويقول : وحد يطلع السيارة هكذا .. وأنتين عارفات أبوكن قدله أسبوع وهو يرسل حد يرجع صنعاء .. هيا اطلعين أرجعكن قدو بختي مصايب النسوان ..!
رحاب بأدب : أخي وصلنا صنعاء لو رجعنا لا يقتلنا أبي . !
صرخ : عيقتلكن بالحالتين ..
فندة بتفكير : عتوصلنا ولا لا ؟
.. وأكيد أنت تشتغل عند أبي وأبي يخلي أحد يوصلنا كأنك سواق عندنا عادي ..!
رد بهدوء : سواق عند ابوش هاا .. أطلعين يله اوديكن .. وين تشتين تسيرين .؟
رحاب بخجل : بيت خالي تعرفه ..؟
رد : خالش عبد الله صح ..؟
اثنتين بفرح : أيووة ...!
.
.
فنــدة
شعرت بالنوم وأختي كلما شعرت بأني سوف أنام .. تقرصني حتى أصرخ بيني وبين نفسي .. وهي تضحك لم يمضي ساعة والهاتف بيد رحاب يرن ... وهي تهمس بهمس مسموع مضحك
: أبي أبـي ورب الكعبة .. أيش سوينا عيقتلنا عيموتنا ..!
: قولي له أحنا عند عاتقه
قالت بغباء : من عاتقه ..؟
: يا غبية واحدة بيتها بعيد .. قلت لابي بنروح لها وبضحك : ما لقيت الا هذا الكذب وبحزن : استغفروا الله كذبت خيرات اليوم يارب هذا من حرقه قلبي على أمي ..!
أنقطع الرنين بسبب التغطية .. تنهدت بارتياح وأنا أضع رأسي بكتف أختي وأغمض عيوني .. وهي تكلمني إلا أنام .. توقفت السيارة بعد 5 دقائق لكي نصلي ظهر ..
: أنزلين صلين وبه بقاله هنا تشتين شي ولا وبسخرية : مابش معاكن زلط " فلوس "
نزلت فندة بغضب وأنا بعدها بهدوء .. دخلت المسجد وهي تخلع الثمة و الطرحة وتصلح شعرها الطويل الذي يصل لنهاية فخذها .. لكي لا يخرج وتدخل تتوضآ والغضب اعمي عيونها
: هانت باقي دقائق ونوصل أن ما كلمت خالي عنه .. قليل الحياء مابش خجل عادو بيشتغل عند أبي .. بعدين ايش اسمه بقول لابي يطرده .. !
ضحكت وقلت : هذا أبن الشريك بالمزرعة يا فهيمة اعتقد أسمه بكيل .. وأبي أتصل وقلت له الي قلتي لي .. وخالي تلفونه مغلق أيش عن سوي ..؟
.
.
بكيل
انتهيت من فرض الظهر و باقي السنة .. اتصلت على عبد الله وهو مغلق اتصلت على المدرسة أكيد ألان هو بالمدرسة .. بعد 5 دقائق اتصلت المدرسة وهم يخبروني انه لم يأتي .. اتصلت لـصديقة عمر وكان مشغول.. تباً لحظي نهضت وبدأت أصلي السنة .. ومن بعدها خرجت ولم أرى أحد أمام السيارة .. فتحت وجلست أنتظر قدومهن .. صعدت الأولى بهدوء وهي بيدها كيس وهي تنتظر الأخرى بالقدوم وهي تصعد وتغلق الباب بهدوء .. ومن ثم انطلقنا ونحن بالطريق توقفنا لان هاتفي كان يرن وكـان خالهن ..
: ويننت " وينك " اتصلت أول وما جاوبت
: أيش تشتي : تريد " خارجني " بتعب "
: بنات أختك معي
بصراخ : أيش ..؟
: الي سمعت باقي كم دقيقة ووصلنا ..
: خليك تجي لا نتف ريشك يا قليل الأدب .. " بضحك "
انفجرت ضحك وأنا أفهم معنى كلمه : لعنه الله على الظالمين .. هذا جزاتي المهم لا تنسى الغداء عليك قدني ميت جوع ..!


.
.
انتهى



الأمل في حد ذاته نوع من أنواع السعادة، بل قد يكون أكبر سعادة يمكن لهذا العالم منحها.
لـِ صمويل جونسون




** سوريآ لك آلله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 28-09-2012, 01:45 PM
صورة بنوتة تحبك الرمزية
بنوتة تحبك بنوتة تحبك غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي : فندة


روعة روعة اني معك للاخر :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 28-09-2012, 05:52 PM
صورة ملاّمَح يمنيهہ ! الرمزية
ملاّمَح يمنيهہ ! ملاّمَح يمنيهہ ! غير متصل
صَه / يَاوَجَع
 
الافتراضي رد: رواية / فــنــدة


آلسلام عليكم ورحمه وبركآتةة
.
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها همسات وردة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

حياك للمرة الثالثه يانبض

ياليت تنهي الروايه وماتظل مثل سابقتها ..

كبري الخط لاهنتي .. عيوني راحت فيها ..

القوانين للتذكير ..


https://forums.graaam.com/458176.html


بالتوفيق باذن الله

نسيت ولا أنا ما احب أحد يتعذب ^_^
من طبعي أكبره
^_^

ونورتِ

.
.



** سوريآ لك آلله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 28-09-2012, 05:53 PM
صورة ملاّمَح يمنيهہ ! الرمزية
ملاّمَح يمنيهہ ! ملاّمَح يمنيهہ ! غير متصل
صَه / يَاوَجَع
 
الافتراضي رد: روايتي : فندة


آلسلام عليكم ورحمه وبركآتةة
.
اقتباس:
روعة روعة اني معك للاخر :)
هلا بنوتة
تكفيني متآبعتك <3 ..!



** سوريآ لك آلله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 28-09-2012, 06:17 PM
صورة ملاّمَح يمنيهہ ! الرمزية
ملاّمَح يمنيهہ ! ملاّمَح يمنيهہ ! غير متصل
صَه / يَاوَجَع
 
الافتراضي رد: روايتي : فندة


آلسلام عليكم ورحمه وبركآتةة
.
وتنزيل الأجزاء

في الاسبوع آربع مرآت
عشان أكمل بسرعة ^_^ ..!

يوم الأحد
ويوم الثلاثاء
ويوم الخميس
ويوم الجمعه ..!


آذا أراد الله



** سوريآ لك آلله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 30-09-2012, 02:55 PM
صورة ملاّمَح يمنيهہ ! الرمزية
ملاّمَح يمنيهہ ! ملاّمَح يمنيهہ ! غير متصل
صَه / يَاوَجَع
 
الافتراضي رد: روايتي : فندة


آلسلام عليكم ورحمه وبركآتةة
.
مَا أَكْثَر الْلَّذَيْن يَضَعُوْن الْبَصَمَات فِي حَيَاتِنَا | وَيَرْحَلُوْن ! *
حلم عـآبر
(2)
.
كنت أنظر الى قطرات المطر المترامية على الأرض. وأنصت لها قطرة قطرة .. أجواء رائعة تحيط بجمالها الضباب وكأنها صورة خيالية ..فالهدوء الحذر يخيّم على الشوارع هدوء ما بعد الساعة الثانية مساءاً .. والبرد يحتك بعظام جسدي ... انتظرت حتى يقف المطر حتى أستطيع التحرك .. واستحيت من البقاء في سيارتي والفتاتان نائمتان .. خرجت للجلوس في أحد الكراسي المظللة .. وأنا أنتظر ولكني دخلت بمعزوفة نوم والمطر لا زال مستمر ..!
بعد سـاعة
بعد ما فزيت من نومي وتذكرت الفتاتان تحت المطر .. قطعت الشارع وأنا متوجهـ للسيارة وحين صعدتها وهي فارغة كدت أجن .. بحثت بجانب السيارة وكادت أعصابي بالانفجار .. و
صرخت
: بنات ..!

.
.
استيقظت على أصوات قطرات مطر على زجاج السيارة .. وأختي نائمة بجانبي والسيارة متوقفة .. وبكيل لم يكن موجود بالسيارة .. تنهدت براحة وأنا أحاول أن لا أصرخ .. فصوت قطرات المطر تزداد بـاستمرار الرعد بأصواته والبرق بأضوائه .. احتضنت أختي التي استيقظت للتو .. وهي تحدثني بعد أن دفنت وجها في حجري ..
: الله عاقبنا لو جلسنا بالبيت أحسن ..أول شي طلعنا مع رجال ما نعرفه وثانياً هذا الرجال عيخطفنا ولا أيش الله جابره يساعدنا وألان مختفي ..!
: الله لا قال لا تتفاولي أكيد جوع ونزل .. بس ليش طالت المسافة وهي ساعتين
وبخبث : شكل كلامك صح ..!
بدأت رحاب بالبكاء وأنا بالضحك بهستريا ..
: هذا وأنتِ أختي الكبيرة ..!
: كبيرة لكن جبانة
أنزلي دوريه قولي له يوصلنا ولا بلغنا الشرطة ..!
قلت بمزح : شرطة تقبض عليش بتهمه الهرب تتوقعي ردة فعل أبي
: أخرسي يا ريت ما سمعت كلامك ..!
بضحك : ياريت صدق كنا رحنا المزرعة على هذا الجو

.
.
أنفتح باب السيارة إلـي بجانب فندة وصرخت وهي تلتصق بجسم رحاب من الجهة الثانية سمعت ضحكات تعرفها جيداً صرخت ومن ثم تخرج من السيارة وهي تقذف نفسها بأحضان خالها وهي تبكي وأختها تتبعها وهي مستمرة بالبكاء الطفولي ..!
: خالي أنقذتنا من المجرم .. " بفرح "
رحاب ببكاء : خالي يا أحلى شخص بالعالم ..
عبد الله : والله أنكن جهال " أطفال " أخخ بس لو كنت عارف أنكن بتجين كنت جيت ابزكن " أخذكن " من عند أبوكن هيا اطلعين السيارة جيت بالصالون " نوع من السيارة " لأنه مطر قوي ..!
صعد الجميع .. وبكيل مختفي لم يراه أحد بعد ما اتصل على عبد الله وهو مختفي تماماً .. قال عبد الله وهو يفكر
: مدري وينو المفروض ما أتحرك إلا بعد ما أشوف وين الرجال ..!
فندة : في ستين داهية المفروض ما تسال عنه .. خطفنا وطرحنا في طريق معزولة عن البشر ..
رحاب برحمة : حقودة الله يخليك شوف وينه أمكن مات أو قتلوا
عبد الله : أعوذ بالله منكن والأفكار .. وصلنا البيت يا صبايا.. بروح أدور عليه أكيد دخل مطعم أو راح يريح ..!
.
.
رأيت الفرحة بعيون والدتي .. وسعادة زوجه خالي منزل يمله الحنان .. أما بناته فدوام المدرسة يبدى ما بعد الظهر .. فترة المساء .. جلست رحاب وهي تبكي وتحدث أمي ما حصل .. أما أنا ذهب لغرفة أمل فتحت بابها .. غرفتها الرائعة التي طالما حسدتها عليها .. جلست على حافة السرير وفضلت السكوت وأنا أفكر كيف أخيفها بقدومِ .. تنهدت بخوف من أبي ماذا يستطيع وأنا في أحضان أمي .. أخاف على أختي من هذه الدنيا .. فهيا لازالت طفلة لا تستطيع التصرف بالمواقف على ما ينبغي دائماً متخبطة .. مترددة .. خجولة .. نعيش بصنعاء وأبي مصر بالبقاء في القرية وعلمنا أسبابة يريد الزواج .. لا يريد طفل أو طفلين أو ثلاثة يريد المزيد .. فهو عاش وحيداً وتعب تماماً .. أمي لا تستطيع فكل ما حملت أول مولود لها رحاب ومن ثم أنا ومن بعدي يحيى الذي شاهدنا موتها .. وخالي رفض أن تحمل ولكن تعامل أبي يجبرنا على أن نفهم سبب كراهيته لـأمي الخفية كملامح ذلك الصبي الذي شد شعري تنهدت وانتابني شعور الخوف من جديد .. يـا ترى لماذا .. فوالدتي أجمل نساءه فهي ذات جمال خارق .. ليت أعلم ما بك يـا أبي ..!
أخذت ملابس الخاصة بـأمل وأخرجت الملابس المناسبة ..

.
.
تحركت للمكان ووجدت بكيل هناك .. لا زال موجود ينتظر تقدمت وأنا أفتح باب السيارة أسوداء وأركب بهدوء عبست ملامحه بحزن وخجل وهو يقول بحزن
: نزلت ورجعت وهن لا لهن أثر ..!
: لا تخاف قدهن في بيتي .. أنت تأخرت وأنا قدمت عرفت أن المطر هو السبب ...
نهض بجزع وبدأ بضربي بخفة وهو يصرخ.. وأنا انسحبت هارب لسيارتي وأنا اضحك..!
.
.
بعد وجبة العشاء بساعات
دخلت أمل الغرفة وهي تغلق الباب و وتذهب للسرير الذي كان لفرد وكانت فندة مستلقية براحة وأمل مستلقية على حافة السرير بشكل مسرحي مضحك .. الصمت وصوت الرعد يصل للمسامع بطريقة جميلة جداً ...
: خائفة من أبي يـا أمل خائفة يفرقنا عن أمي مشتيش ارجع عنده صح هو يحبنا أمكن أكثر من أخواني وأخواتي بس حاسة دائماً بالنقص وأنا عندهم .. وألان تزوج طلق من جهة ويكلم مريم وحدة حلوة تخيلي قهرني وقهر مريم المسكينة ايش يحس لما قهر قلبها وهي حامل ..!
أمل : أيش القصة ؟
: كله مني لو عقلت هذاك اليوم ما كان شي حصل بس أنتِ عارفة بأفكاري المجنونة ..
أمل : أسمعي كم مرة قلت لك البنت تتحاسب على الفعل الصغير إلي محد يشوفه ..
: ليت أفهم
أمل : لا تقولي يا ريت شوفي عادي أمزحي وسوي الي تشتي بس أنتي عكس تحبي تمزحي بالأوقات الضائعة .. أتصلتي أمس وأنتي تبكي على موضوع انش دوختي في المزرعة ايش القصة ..؟
: أنسي عن نفسي ناسيه أو تقدري تقولي متناسية تماماً كرهت أمس كره .. تعرفي حاسة أني مجنونة بتصرفاتي مدري أحس بطعم الحياة وبضحك : أنتِ العاقلة حق ابوش لا أجننك ..!
أمل : الله يعينش على عقلش .
: المهم كيف التدريس صح يطلع النفس ..؟
: متعب وبنفس الوقت يعجبني .. ملاك عند أختش رحاب تعرفي المفروض المقربة لي رحاب لأنها الأقرب لسني وأنتي وملاك بس الدنيا تمشي بالمقلوب صح ..؟
: صح ....
.
.

هذه الحياة تجبرنا على الذهاب إليها .. مجبرين !
.
.
عبد الله :
42 سنة .. ابتسامة مرسومه دائماً تزين محياه .. طيب .. ذكي بشي أسمه رياضيات .. مدرس أسلامية ... زوجته سلوى العمر 39 سنه وبناته أمل وملاك و الأبناء خالد و صلاح .. شخصيه متناقضة تماماً ..!
أمل :
أبنه عبد الله الكبيرة متزوجة وزوجها في سفر خاص بعمله .. العمر 26 سنه .. مدرسة رياضيات دخلت هذا التخصص عشان أباها عبد الله ..!

.
.
تكملة الجزء (2)
في
يوم الثلاثاء =)




** سوريآ لك آلله




تعديل ملاّمَح يمنيهہ !; بتاريخ 30-09-2012 الساعة 05:45 PM. السبب: الخط ><
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 01-10-2012, 06:02 PM
صورة ملاّمَح يمنيهہ ! الرمزية
ملاّمَح يمنيهہ ! ملاّمَح يمنيهہ ! غير متصل
صَه / يَاوَجَع
 
الافتراضي رد: روايتي : فندة


آلسلام عليكم ورحمه وبركآتةة
.
كن قارئاً جيداً لتكون كاتباً لبقاً






استيقظت من النوم على أصوات أختي رحاب وهي تتحدث على الهاتف في زاوية الغرفة وملامح وجها يدل على البكاء و
والدتي وهي تتحدث بصوت أشبه بالهمس وزوجه خالي " سلوى " تضحك بخفة نهضت من على الريكة التي في صالة الضيوف وأنا أتوجه للحمام " يكرم القارئ " ..سرت في ممر الصالة كان مفرش بموكيت أخضر غامق مع لوحات للطبيعة وبشكل متناسق لون رخام الحمام في أخر الممر .. سمعت أصوات خالي مع خالد وصلاح وهو يحدثهم بطريقة لم تشبه شخصيه خالي مطلقاً تراجعت وأنا أسمع حديثهم بغير قصد .. شعرت بضيق ومن ثم بسير دموع ينزل من وسط عيناي إلـى خدي ومن ثم تتهاوى في الهواء .. فخالد الذي لم يبلغ الـ12 من عمرة وصلاح الذي يكبره أعوام وهو يعتبر نفسه كبير .. تنهدت بتعب من حياتنا التي أصبحت أكثر تعقيداً .. خطبة رحاب تغيرت لصنعاء وهو يعيش حالياً بأمريكا وسوف يعود سنة ومن ثم يسافر سنتين ومن ثم يعود نهائي لليمن ومن المؤكد رحاب ستذهب معه وأنا سأعود لمنزل والدي لن أثقل خالي بميزانية فوالدتي تكفي .. تباً لم أكن أعلم سمعت صوت خطوات والتفت وهي رحاب وهي تتقدم وتمسك أصابعي يدي اليمين .. وهي تريد أن أتبعها وكأنها تريد أن تخبرني بشي لم أعلم ما هو .. فنظرات عيناها من القنوط الكثير والحزن .. ما بك يـا أختي
: مالش .. فيش شي ..؟
: أبي بالطريق جاي يتفاهم معش قلت فكرة الهروب فكرتش وأنش سحبتيني غصب ..
قلت بغضب : وما شاء الله يـا أختي ما قصرتي أيش بقيتي ..؟
: أسمعي
قلت بهدوء : مشتيش اسمعك جبانة وعمرش هكذا خبلا حتى شخصيتش قدي في القع " الأسفل " ..!
تركتها تفور بغضبها ووهي تتحدث بهمس غاضب لم أرى فندة مطلقاً هكذا وأطلقت عنان دموعي تجعلني أمامها لا شي ..
... ألم تكفي تجريح يـا أختي ستجعلينني طـائر مكسور الجناح .. تقدم خالي هو يخبرني بأن والدي في المجلس وأتى لأخذنا دخلت الغرفة وآنا أرى ابتسامة حزن منحوتة بملامح خالي .. كدت أن أبكي أمامه وأرتمي جاثية وآنا اشعر كأني هـامدة والحبور ينتهي من ملامح وجهي .. دخلت المجلس وكان والدي يجلس وهو ممسك مسبحته ويسبح يستوحي الهدوء من ذكر الله .. اقتربت أنزلت رأسي باستحياء ولم أكترث لدخول فندة .. قبلت خده وقلت بخجل وأنا أرى فندة تقلدني بحركاتي
: الحمدلله على السلامة يـا باه نورت صنعاء
: يله بتروحين معي ..؟
.
.

آنتهى الجزء *




** سوريآ لك آلله




تعديل ملاّمَح يمنيهہ !; بتاريخ 01-10-2012 الساعة 07:14 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 01-10-2012, 06:27 PM
صورة Anaat Al R7eel الرمزية
Anaat Al R7eel Anaat Al R7eel غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي : فندة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قلمك جميل .. وافكارك رائعة مستوحاه من طبيعة الحال في بلدك اليمن .. ولكن
في آخر ما كتبتي احسست بالضياع .. فمثلا عندما ذكرتي ان الخال عبدالله كان بشخصية مختلفة مع ابنيه لم تبيني ما السبب
او كيف كان مختلفا ..
وهناك شيء لم افهمه

اقتباس:
اقتربت أنزلت رأسي باستحياء ولم أكترث لدخول فندة
هنا اوليست فندة هي التي تتحدث ؟
فلماذا جاء الحديث بلسان شخصا آخر ؟

ومع هذا فانتي مبدعة والى الآن آرى سير الاحداث بوتيرة هادئة واظن ان هناك احداث كثيرة في الطريق
تحياتي |~


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثالثة : فندة / كاملة

الوسوم
رواية , فــنــدة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثالثة : فديت جناني إذا كان بمزاجي وعنادي/ كاملة حايستهم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1381 13-08-2019 06:05 AM
روايتي الثالثة : أنا لامن نويت أعشق أعشقك لو تروح أميال لكن لا نويت الصد صدقني لو إنك بحضني تتعب ما تلاقيني / كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1543 06-04-2019 09:06 PM
روايتي الثالثة : العشق الممنوع / كاملة لفانتا روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 857 13-09-2018 06:00 AM
روايتي الثالثة : للخطايا ثمن / كاملة حبر القمر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 208 11-09-2018 04:27 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 10:21 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1