غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-10-2012, 09:51 AM
غـَيثُ السـماءْ غـَيثُ السـماءْ غير متصل
« طـوبـى للـغـربـاء »
 
الافتراضي في ظلال السيوف 44


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ... أما بعد


في ظلال السيوف



44 - غَزْوَةُ بَدْرٍ الكُبْرَى- تسميتها وإرهاصاتها



سبب التسمية، وتعدد الأسماء:

ويُقال لها: العُظمى، وبدر القتال، ويوم الفُرقان، كما رواه ابنُ جريرٍ وابنُ المنذرِ، وصححه الحاكمُ عن ابنِ عَبَّاسٍ-رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا-؛قَالَ:لأنَّ الله-تعالى-فَرَّقَ فيها بينَ الحقِّ والباطلِ. راجع: "سبل الهدى والرشاد" (4/ 18).

سَبَبُ الغَزْوَةِ:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ: إنَّ رَسُول اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-سمع بأبي سفيانَ بنِ حَرْبٍ مُقْبِلاً مِنَ الشَّام في عِيْرٍ لقُرَيْش عظيمةٍ،فيها أموالٌ لقُرَيْش وتجارةٌ من تجاراتهم,وفيها ثلاثون رجلاً من قُرَيْش، أو أربعون؛منهم: مَخْرَمَةُ بنُ نوفل بن أُهيب بن عبد مناف بن زهرة،وعمرو بن العاص بن وائل بن هشام.قال ابن هشام: ويُقال عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم.

ندبُ المسلمينَ للعيرِ،وحَذَرُ أبي سُفيانَ بنِ حَرْبٍ:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ:فحدثني محمد بن مسلم الزُّهريُّ،وعاصمُ بن عمر بن قتادة،وعبدُ الله بن أبي بكر,ويزيدُ بن رُومان,عن عُروة بن الزُّبيرِ,وغيرهم من علمائِنا,عنِ ابنِ عَبَّاسٍ،كُلٌّ قد حدثني بعضَ هذا الحديث، فاجتمع حديثُهم فيما سُقْتُ من حديثِ بدرٍ،قَالُوا: لمَّا سَمِعَ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-بأبي سُفيانَ مُقْبِلاً مِنَ الشَّام،نَدَبَ المسلمين إليهم،وقال: هذه عِيْرُ قُرَيْشٍ فيها أموالهُم،فاخرجوا إليها؛لَعَلَّ الله يُنفلكموها.فانتُدبَ النَّاسُ؛فخفَّ بعضُهم,وثَقُلَ بعضُهم،وذلكَ أنَّهم لم يظنُّوا أنَّ رَسُولَ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-يلقى حَرْباً.وكان أبُو سفيان-حين دنا من الحجاز-يتحسسُ الأخبارَ،ويسألُ مَن لَقِيَ مِن الرُّكبانِ تخوفاً على أمرِ النَّاسِ. حَتَّى أصابَ خَبَرَاً من بعضِ الرُّكبانِ أنَّ محمداً قد استنفرَ أصحابَهُ لكَ ولعيرِك، فحذر عند ذلك.فاستأجر ضمضم بن عمرو الغفاريَّ، فبعثه إلى مكَّةَ،وأمرَ أنْ يأتيَ قُرَيْشاً,فيستنفرهم إلى أموالِهم،ويُخبرَهم أنَّ محمداً قد عَرَضَ لها في أصحابِهِ.فخرج ضمضمُ بن عمرو سَرِيعاً إلى مكَّةَ.

تجهزُ قُرَيْشٍ للخُرُوجِ:

فتجهزَ النَّاسُ سِرَاعاً،وقَالُوا: أيظنُّ محمدٌ وأصحابُهُ أنْ تكونَ كعيرِ ابنِ الحضرميِّ، كلا والله ليعلمن غيرَ ذلك.فكانوا بين رجلينِ؛إمَّا خارجٌ,وإمَّا باعثٌ مكانَهُ رَجُلاً.وأوعبتْ قُرَيْش،،فلمْ يتخلَّفَ مِنْ أشرافِها أحدٌ. إلا أنَّ أبا لهب بن عبد المطلب تخلَّف,وبَعَثَ مكانَهُ العاص بن هشام بن المغيرة,وكانَ قَدْ لَاطَ(1) له بأربعة آلاف درهم كانت له عليه، أفلس بها، فاستأجره بها على أن يُجزئَ عنه بعثه,فخرج عنه وتخلَّف أبُو لهبٍ.

الحرب بين كِنَانةَ وقُرَيْش،وتحاجُزُهم يومَ بدرٍ:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ: ولمَّا فرغُوا من جهازهم,وأجمعوا المسير،ذكروا ما كان بينهم وبين بني بكر بن عبد مناة بن كنانة من الحربِ, فقالوا: إنَّا نخشى أنْ يأتونا مِنْ خلفنا،وكانت الحربُ التي كانت بين قُرَيْش وبين بني بكر- كما حدثني بعض بني عامر بن لؤي، عن محمد بن سعيد بن المسيب- في ابنٍ لحفصِ بن الأخيف أحدِ بني معيص بن عامر بن لؤي،خَرَجَ يبتغي ضالةً له بضَجَْنان(2)، وهو غلامٌ حَدَثٌ في رأسه ذُؤابةٌ،وعَلَيْهِ حُلةٌٌ له،وكَانَ غُلَاماً وَضِيْئَاً نَظِيْفَاً،فمرَّ بعامر بن يزيد بن عامر بن الملوح-أحدِ " بني يعمر بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة "-,وهو بضَجَْنان,وهو سيد بني بكر يومئذٍ،فرآه فأعجبه،فقال: مَنْ أنتَ يا غلام ؟ قال: أنا ابنٌ لحفصِ ابن الأخيف القرشيِّ. فلمَّا ولَّى الغُلَامُ، قال عامر بن زيد: يا بني بكرٍ,ما لكم في قُرَيْشٍ مِنْ دَمٍ ؟ قالوا: بلى,والله إنَّ لنا فيهم لدماءً، قال: ما كانَ رجلٌ ليقتل هذا الغلامَ برجلِهِ,إلا كان قد استوفى دَمَهُ.قال: فتبعه رجلٌ من بني بكرٍ,فقتله بدمٍ كان له في قُرَيْش،فتكلَّمت فيه قُرَيْش،فقال عامر بن يزيد: يا معشرَ قُرَيْشٍ،قد كانت لنا فيكم دماءٌ,فما شئتُم، إنْ شئتُم فأدوا إلينا ما لنا قبلكم،ونُؤدِّي ما لكم قبلنا،وإنْ شئتم فإنَّما هي الدِّماءُ، رَجُلٌ برجُلٍ,فتجافوا عمَّا لكم قبلنا،ونتجافى عمَّا لنا قبلكم,فهان ذلك الغُلَامُ على هذا الحي من قُرَيْشٍ،وقالوا: صَدَقَ، رَجُلٌ برجُلٍ.فلهَوا عنه؛فلم يطلبوا به. قال: فبينما أخوه" مكرز بن حفص بن الأخيف" يسير بمرِّ الظَّهران، إذْ نظر إلى" عامر بن يزيد بن عامر بن الملوح" على جَمَلٍ له،فلمَّا رآه أقبل إليه حَتَّى أناخ به، وعامرٌ مُتوشِّحٌ سيفَهُ,فَعَلاه"مكرز" بسيفِهِ حَتَّى قتلَهُ،ثم خاض بطنه بسيفِهِ,ثم أتى به مَكَّةَ ،فعلَّقه من اللَّيلِ بأستارِ الكعبةِ. فلمَّا أصبحتْ قُرَيْشٌ رأوا سيفَ"عامر بن يزيد بن عامر"مُعلَّقاً بأستارِ الكعبةِ،فعرفوه,فقالُوا:إنَّ هذا لسيفُ "عامر بن يزيد" عَدَا عليه"مكرز بن حفص",فقتله،فكانَ ذلكَ مِنْ أمرِهم.فبينما هم في ذلكَ من حربِهِم، حَجَزَ الإسلامُ بينَ النَّاسِ,فتشاغلُوا به,حَتَّى أجمعتِ قُرَيْشٌ المسيرَ إلى بدرٍ, فذكروا الذي بينهم وبين بني بكرٍ فخافُوهم.

إبليس يُغري قُرَيْشاً بالخروج:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ: وحدثني يزيد بن رومان،عن عُروة بن الزُّبيرِ، قال: لمَّا أجمعت قُرَيْش المسيرَ، ذكرت الذي كان بينها وبين بني بكرٍ، فكادَ ذلك يُثنيهم،فتبدَّى لهم إبليسُ في صُورةِ"سُرَاقة بن مالك بن جُعْشَم المدلجي"،وكانَ من أشرافِ بني كنانة،فَقَالَ لهم: أنا لَكُمْ جَارٌ مِنْ أنْ تأتيَكم كِنَانةُ مِنْ خلفِكم بشيءٍ تكرهونَهُ,فَخَرجُوا سِرَاعاً.

خروجُ رَسُولِ اللهِِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ: وخَرَجَ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- في ليالٍ مضت من شهرِ رمضانَ في أصحابِهِ.

قال ابنُ هشام: خَرَجَ(يوم الاثنين)لثمان ليالٍ خَلَون مِنْ شهرِ رَمَضانَ-واستعملَ عمرو بنَ أُمِّ مكتوم- ويُقَالُ اسمُهُ:عبد الله بن أم مكتوم أخا بني عامر بن لُؤي،عَلَى الصَّلَاةِ بالنَّاسِ,ثُمَّ ردَّ أبا لُبابة من الرَّوحاءِ، واستعمَلَهُ على المدينةِ.

صاحبُ اللِّواءِ:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ:ودفعَ اللِّواء إلى"مُصْعَبِ بْنِ عُمَيرِ بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار"،قال ابنُ هشام:وكانَ أبيضَ.

عددُ إبِلِ المسلمينَ:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ:وكانتْ إبلُ أصحابِ رَسُولِ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يومئذٍ سبعينَ بَعِيْراً،فاعتقبُوها، فكانَ-رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-وعليُّ بنُ أبي طالبٍ، ومرثد بن أبي مرثد الغَنَويُّ يعتقبون بعيراً، وكان حمزةُ بن عبد المطلب، وزيدُ بن حارثة،وأبو كبشة،وأنسٌ،موليا رَسُولِ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يعتقبون بعيراً،وكان أبو بكرٍ،وعمرُ،وعبدُ الرَّحمنِ بنُ عوفٍ يَعْتَقِبُونَ بَعِيْرَاً.

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ: وجعلَ على السَّاقةِ قيسَ بن أبي صعصعة أخا بني مازن بن النَّجَّار.

وكانتْ رايةُ الأنصارِ مَعَ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ،فيمَا قَالَ ابنُ هشامٍ.

طريق المسلمين إلى بدر:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ:فسلك طريقه من المدينة إلى مكة،على نقب المدينة،ثم على العقيق،ثم على ذي الحُليفة، ثم على أولات الجيش.قال ابن هشام: ذات الجيش.

الرَّجُلُ الذي اعترضَ الرَّسُولَ،وجوابُ سَلَمَةَ لَهُ:

قَالَ ابنُ إسْحَاقَ: ثم مرَّ على تُرْبان، ثم على ملَلَ، ثم غَميس الحمام من مَرَرَيْن، ثم على صخيرات اليمام، ثم على السيالة،ثم على فَجِّ الرَّوحاء، ثم على شنوكة، وهي الطريق المعتدلة، حَتَّى إذا كان بعرق الظبية - قال ابن هشام: الظبية: عن غير ابن إسحاقَ - لقوا رجلاً من الأعراب،فسألوه عن النَّاس فلم يجدوا عنده خبراً;فقال له النَّاس: سَلِّمْ على رَسُولِ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-,قَالَ:أو فيكم رَسُولُ اللهِ ؟ قالوا: نعم، فسلَّمَ عليه،ثم قال: إنْ كنتَ رَسُولَ اللهِ، فأخبرني عمَّا في بطنِ ناقتي هذه؟!. قال له سَلَمَةُ بن سَلَامة بن وقش: لا تسألْ رَسُولَ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-,وأقبِلْ عليَّ،فأنا أُخبِرُكَ عَنْ ذلكَ،نزوتَ عليها،ففي بطنِها منك سخلةٌ(3),فَقَالَ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-: "مَهْ،أفحشتَ عَلَى الرَّجُلِ "، ثم أعرض عن سَلَمَةَ. سيرة ابن هشام،(3/160).

بقيةُ الطَّريقِ إلى بدرٍ:

ونزلَ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-سجسج،وهي بئرُ الرَّوحاءِ،ثم ارتحل منها،حَتَّى إذا كان بالمنصرف،ترك طريقَ مكة بيسار،وسلك ذات اليمين على النازية يريد بدراً، فسلك في ناحية منها، حَتَّى جَزَعَ وادياً(4)، يُقال له رحقان،بين النازية وبين مضيق الصفراء،(ثم على المضيق)،ثم انصبَّ منه حَتَّى إذا كان قريباً من الصفراء، بعث" بسبس بن الجهنى "حليف بني ساعدة و"عدي بن أبي الزغباء الجهني" حليف بني النجار إلى بدرٍ يتحسسان له الأخبارَ عن أبي سُفيانَ بنِ حَرْبٍ وغيره.ثم ارتحل رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-,وقد قدمها.فلمَّا استقبل الصفراء،وهي قرية بين جبلين،سأل عن جبليهما، ما اسماهما ؟ فقالوا: يُقال لأحدهما،هذا مسلح،وللآخر هذا مخرئ،وسأل عن أهلهما، فقيل:بنو النار,وبنو حراق،بطنان من بني غفار,فكرههما رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-والمرور بينهما،وتفاءل بأسمائهما وأسماء أهلهما.فتركهما رَسُول اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-والصفراء بيسار, وسلك ذات اليمين على وادٍ يُقال له ذفران،فجزع فيه ثم نزل.

استشارةُ الرَّسُولِ لأصحابِهِ:

وأتاه الخبرُ عن قُرَيْش بمسيرهم؛ليمنعوا عيرَهم،فاستشارَ النَّاسَ وأخبرَهُم عَنْ قُرَيْشٍ،فقام أبو بكرٍ الصِّدِّيقُ، فقال وأحسنَ.ثم قام عمرُ بن الخطَّاب،فقالَ وأحسنَ،ثم قام المقدادُ بن عمروٍ,فَقَالَ:يا رَسُولَ اللهِ, امضِ لما أراكَ اللهُ،فنحنُ مَعَكَ،واللهِ لا نقولُ لكَ كَمَا قالتْ بنُو إسرائيلَ لموسَى:فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ سورة المائدة (24)، ولكن اذهبْ أنتَ وربُّك فقاتِلا,إنَّا معكما مُقاتلون،فو الذي بعثك بالحقِّ لو سِرْتَ بنا إلى"برك الغماد",لجالدنا معك من دونه،حَتَّى تبلغه,فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-خَيْرَاً،ودَعَا لَهُ بِهِ.

استيثاقُ الرَّسُولِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-مِنْ أمرِ الأنصارِ:

ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-:"أشيرُوا عليَّ أيُّها النَّاسُ". وإنما يُريد الأنصارَ،وذلك أنهم عددُ النَّاس,وأنَّهم حينَ بايعُوه بالعقبة,قالُوا:يا رَسُولَ اللهِ،إنا بَرَاءٌ مِنْ ذِمَامِكَ حَتَّى تصلَ إلى ديارِنا،فإذا وصلتَ إلينا،فأنت في ذِمَّتِنَا،نمنعُكَ مِمَّا نمنعُ منه أبناءَنَا ونِسَاءَنَا.فَكَانَ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يتخوَّفُ ألا تكونَ الأنصارُ تَرَى عليها نَصْرَهُ إلا مِمَّن دَهَمَهُ بالمدينةِ من عدوه،وأنْ ليس عليهم أنْ يسيرَ بهم إلى عدوٍ من بلادِهم. فلمَّا قالَ ذلكَ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-,قال له سعدُ بن معاذ:والله,لكأنَّكَ تُريدنا،يا رَسُولَ اللهِ؟قَالَ:"أجل"،قال: فقد آمنَّا بكَ وصدَّقناك،وشهدنا أنَّ ما جئتَ به هو الحقُّ، وأعطيناك على ذلكَ عهودَنا ومَوَاثيقنَا، على السَّمعِ والطَّاعةِ،فامضِ-يا رَسُول اللهِ-لما أردتَ, فنحنُ مَعَكَ،فو الذي بعثك بالحقِّ,لو استعرضتَ بنا هذا البحرَ, فخضتَهُ لخضناه مَعَكَ،ما تخلَّف منَّا رجلٌ واحدٌ،وما نكره أنْ تلقى بنا عدوَّنا غداً،إنا لصُبُرٌ في الحرب، صدق في اللِّقاء.لعلَّ الله يُريكَ مِنَّا مَا تَقَرُّ به عينُك،فَسِرْ بنا على بَرَكةِ اللهِ.فَسُرَّ رَسُولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-بقولِ سعدٍ،ونَشَّطَهُ ذلكَ. ثُمَّ قَالَ: "سِيْرُوا وأبْشِرُوا،فإنَّ الله-تعالى-قَدْ وَعَدنِي إحْدَى الطَّائفتينِ،والله لكأنَّي الآنَ أنظرُ إلى مَصَارِعِ القَوْمِ".ابن هشام (3/162) تاريخ الطبري(2/27)

والحمد لله رب العالمين.


1 - لاط: احتبس.
2 - ضجنان: بالتحريك. ويروى بسكون الجيم. جبل على بريد من مكة وهناك الغميم في أسفله مسجد صلى فيه رسول الله- صلى الله عليه وسلم-.وقال الواقدي:وبين ضجنان ومكة خمسة وعشرون ميلاً،وهي لأسلم وهذيل وغاضرة. معجم البلدان(3/ 453).
3 - السخلة في الأصل: الصغير من الضأن,واستعارها لولد الناقة.
4 - قطعة عرضاً.



المصدر // موقع نبي الاسلام صلى الله عليه واله وسلم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-10-2012, 06:16 PM
غايتي رضى الرحمن غايتي رضى الرحمن غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44


وعليكم السلايم ورحمة الله وبركاته

إنتقاء قيم يا غاليه
ربي يجزيك الفردوس الاعلى


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 02-10-2012, 11:19 AM
صمت شامخ صمت شامخ غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44


يعطيك العافية على الطرح المميز

و جعله الله في ميزان حسناتك ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 02-10-2012, 03:22 PM
بِنَآنْ ..~ بِنَآنْ ..~ غير متصل
صَوتِ فِي آلْحُبّ يَآئَسّ !
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44


#






ططرح مميزوقيم عزيزتي =)‏
يعطيك ألف عآفيةة ‏..

نهر آلسلسبيل لروحك ‏:‏(‏

بنآن ‏..‏~‏


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 02-10-2012, 09:51 PM
هم يا دنيا هم يا دنيا غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

انتقاء موفق

نفع الله بك



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-10-2012, 09:08 PM
حكاية رحيل حكاية رحيل غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44


جزاك الله خير وجعله في موازين حسناتك 
طرح قيم جداً
الله يــ ع ـطيك آلف ع ـآفيه 
بنتظار جديدك 
تحياتي
حكاية رحيل

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 04-10-2012, 07:31 PM
سفاح النساء سفاح النساء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44


بارك الله فيكي وجزاكي الله كل خير

وربنا يجعله في ميزان حسناتك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-10-2012, 08:22 AM
مهـــــره مهـــــره غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44





عليه الصلاه والسلام

جزاااااك الله خير


وجعله الله في ميزان حسناااتك ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 06-10-2012, 03:31 PM
شمووخ القمر.! شمووخ القمر.! غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44


وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

إنتقاء
جميل جداً


جزاكِ الله خير الجزاء









  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 23-10-2012, 01:12 AM
متشبثه بأمل متشبثه بأمل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: في ظلال السيوف 44


جزااااك الله الجنه

نتمنى إكمال السلسله

دمتِ بخيير

موضوع مغلق

في ظلال السيوف 44

الوسوم
السجنـ , ظلال
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
في ظلال السيوف 38 غـَيثُ السـماءْ حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 12 29-08-2012 08:26 AM
في ظلال السيوف 19 غـَيثُ السـماءْ حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 16 08-08-2012 01:41 AM
في ظلال السيوف 20 غـَيثُ السـماءْ حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 18 08-08-2012 01:40 AM
في ظلال السيوف 10 غـَيثُ السـماءْ حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 22 08-08-2012 01:37 AM
في ظلال السيوف 11 غـَيثُ السـماءْ حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 26 08-08-2012 01:36 AM

الساعة الآن +3: 05:38 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1