اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 29-10-2012, 11:08 PM
صورة angel noor الرمزية
angel noor angel noor غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: حبيب الحب/بقلمي


*البارت العاشر*
گگلن ععشق
لگن گل وحد لہّ
حگگيہّہّ ...!
....
صحت من النووم بكسل طالعت الساعه كانت الساعه 9 صباحا..بعدت يد سلمى من ع خصرها و مشت لحمام اخذت لها شور سريع و طلبت لها فطور جلست ع البلكونه وهي تجفف شعرها..
فتحت عيونها ببط وشافت شووق واقفه ع البلكونه بالروب..
سلمى:شووق .ادخلي مالي خلق تتعبين ..
ضحكت شووق و جلست ع الكرسي تنتظر الفطور :قومي يالله ...
قامت سلمى بكسل ودخلت الحمام و اخذت لها شور طلعت حصلت شووق لابسه ملابس جديد شرواه امس كانت لابسه تنوره لنص الساق بلون الاخضر الفاتح كانت مكسره و عليها بلوزه برتقاليه وعليها جاكيت صغيره و لبست بوت نفس لون البلوزه طالع شكلها يجنن..
تخصرت سلمى و هي تطالع شووق من فوق لتحت:ياسلااام ...الحين هي صديقتي ولا صديقتك؟؟
شووق:هههههه..صديقتك..ليه؟؟
اخذت سلمى ملابسها و رجعت لحمام وطلعت بعد دقايق:طيب ليه كل هالاناقه والله محد يطالع في وجهي وانتي معي..
ضحكت شووق من سلمى و رجعت تحط لها مكياج ..وجعدت شعرها اللي طال شوي و صار شكلها يلفت الانتباه..
لابست سلمى جاكيتها الاسود ع فستانها البيج و جعدت شعرها..
طلعو من الفندق متوجهين لفيلا مشاري كانت سلمى طايره من الفرحه و كل دقيقه تتاكد من وجود الهديه في شنطتها..
اما شووق فكان الوضع عندها عادي ..تحس بخوف بس كان بسيط..
وصلو لفيلا الفخم..دخلت السياره داخل الفيلا ..طالعت شووق يمين ويسار و تحاول تشووف اي سياره او اي شي يدل ع وجود حفله..
اما سلمى فكان الفرح طاغي عليها تحس انها بتطير من الفرحه..تقدمت امراه وفتحت الباب لسلمى طلعت سلمى من السياره وهي تطالع يمين ويسار تدور ع مشاري بس ماكان له اثر..
اما شوق فكانت هاديه ..طلعت من السياره و وقفت جنب سلمى:وين الناس؟؟
سلمى:مادري ...
اشرت لهم المراه ان يدخلو الفيلا بس كان في شي غريب كان فيه حارس واقف ع الباب..لما وصلو عنده
الحارس:لو سمحتو .يمنع استخدام الهاتف المحمول هنا..
شووق باستغراب و بحده:نعمممم...
طالعت في سلمى تدور ع جواب عندها بس سلمى كانت مثلها ماتدري عن شي..
ماريا:هذي اوامر السيد ..رجاء اعطوني هواتفكم ..
طلعت سلمى جوالها وطلبت من شوق تعطي ماريا جوالها كانت شووق رافضه في البدايه بس وافقت بعد اصرار سلمى..
دخلو الفيلا كانت فخمه بكل معنى الكلمه كان اللون البني و الذهبي في وكل مكان..
جلسو في الصاله كبيره كان فيها كثير من الوحات و تماثيل لحيوانات..عقدت شووق حواجبها وهي تطالع في المكان
شووق:سلمى وين صديقتك؟؟
سلمى:مدري..
شووق:سلمى الوضع مو طبيعي...
سلمى بخوف:امم لا لا,,الوضع عادي..
وقفوا عن الكلام بعد ما دخل الصاله وهو عاقد يدينه و ع وجه ابتسامه خبث: يا مرحبا..
وقفت شووق وهي تعقد حواجبها اكثرر تحاول تذكر هالوجه ضرب قلبها اكثر وبدت تحس ان النقس ضاع منها بصوتها المبحوح:م مشاري.
صفق مشاري وهو يقرب منهم:واو برافو يا حلوه ..اي مشاري
كانت سلمى مثل الاطرش في الزفه و نظراتها مره ع شووق ومره ع مشاري اللي كان انسان ثاني وجه مليان حقد وكره ..وكانه شيطان ..
سلمى بستغراب:تعرفون بعض؟؟
ضحك مشاري و قرب اكثر من شوق اللي كانت ترجع ع وارء من الخوف :اكيد,,هالحلوه*مسك شعرها* تصير بنت عمتي ..وزوجته اخوي...
بعدت شووق يد مشاري عنها بقرف و تظاهرت بقوه و هي من داخلها ترجف:لا تلمسين مره ثاني يا بن الكلب..
ضربها مشاري كف طاحت منه ع الارض نزل عندها و مسك شعرها و رفع راسها يناظر فيها:ليه؟؟ مو مسموح لي .ولا بس حبيب القلب ماجد هو اللي مسموح له..
شهقت سلمى وهي تشوف المنظر و تسمع كلام مشاري ركضت و بعدت مشاري عن شووق و ضمتها لها اكثر:..لا تتجرا تتكلم عليها مره ثانيه ولا والله لتندم يامشاري..
ضحك مشاري بضحكه كلها خبث و حقد سحب سلمى و رماها بعيد:انتي مالك دخل..و حسابك بعدين..
وقفت شووق وهي تناظر في مشاري بكل قوه:ووش تبي؟؟
جلس مشاري ع الكرسي وحط رجل ع رجل:اممم ابي كل شي يرجع لصحابه..
شوق باستغراب:وش قصدك؟؟
مشاري بحده:بتفهمين الحين يابنت الشارع..
سحب سلمى اللي كانت تصارخ بقوه وهي تحاول تبعد مشاري عنها دخل الغرفه ورماها ع السرير ...صرخت سلمى لما عرفت معنى كلام مشاري
بصوت مبحوح من البكاء و هي تحاول تقوم بس مشاري كان ماسك يدينها :اللله يخليك يامشاري لاتسوي شي..مشاري انا سلمى..
الله يخليك انا مالي دخل..
فك ازارير فانيلته :انتي مالك دخل بس خالك له دخل..*قرب منها وحط شفايفه ع اذنها*قولي لخالك .العار بالعار...
صرخت سلمى وهي تحاول تبعد مشاري عنها بكت من كل قلبها بس ماكان لصراخها فايده ..
.....
ضربت باب الغرفه بكل قوه و صرخت تنادي ع مشاري و تترجاه يفتح الباب .انهارت عند الباب وهي تسمع صراخ سلمى بكت بحرقه و كان الزمن يرجع لوراء واللي صار معها يصير مع سلمى..بكت و هي تدق الباب بكل قوه جات ماريا و حاولت تبعد شوق عن الباب دفت شوق ماريا عنها وهي تبكي اكثر*مشااري الله يخليك سلمى مالها دخل..ورب العزه اني شريفه و الموضوع مو مثل ما تتصوره..مشااري الله يخليك بعد عنها...
سحبتها ماريا بقوه و بمساعده من الخدم و دخلوها غرفه و قفلت الباب عليها..
كانت شووق منهاره .تحس ان اللي يصير كابوس,,طالعت في المرايه و ضربتها بكل قهر بد الدم ينزف من يدها بس ماكنت حاسه فيه,,الم قلبها كان اقوى..سلمى صديقه عمرها و اختها يصير معها كذا بسبها..
بدت تكسر كل شي في الغرفه وتصارخ مثل المجنون وهي تتراجاهم يفتحون الباب,,,
....
وقف بكل قسوه و حقد وقف وكانه شيطان في هيئه انسان..دخل لحمام واخذ له شور اول مادخل راسه تحت المويه نزلت منه دموعه مايعرف وش سببها...
طلع و لبس ملابسه حاول ان مايطالع في ضحيته اللي كانت مثل القتيله ..كانت منهاره و مغمى عليها..طلع من الغرفه و صرخ ينادي ع ماريا.
ماريا:نعم ياسيدي..
مشاري: ادخلي وافعلي ما امرتك به.,
دخلت ماريا الغرفه و خنقت العبره وهي تشوف فتاه ذات ملامح طفوليه .فتاه انسلب منها اغلى ماتملك..جلست جنب سلمى و حاولت تصحيها ضربت خدهاا اكثر من مره ..
فتحت عيونها ببطى وهي تحاول تتذكر اللي صار عقدت حواجبها وهي ماريا تحاول تتذكر ..صرخت بكل قوه وهي تتذكر وش صار لمت المفرش ع جسمها و بكت في نوبه بكاء من جديد ,,,حاولت ماريا تقومها عشان تاخذ شور ..ساعدتها ماريا ووقفتها كانت سلمى في غيبوبه مشت بخطوت ولكن اغمى عليها و طاحت ع الارض مره ثانيه ..صرخت ماريا و نادت ع الخدم يجون يساعدونها..
كان في المكتب ومنزل راسه ع الطاوله تذكر شكلها وهي تترجاه وتناديه *حبيبي * عض ع شفايفه وهو نزلت منه دمعه قهر .دمعه ندم ع اللي صار ,.بس شيطانه كان اقوى من ملاكه..برر له ان تصرفه في محله وانها تستاهل اللي سواه فيها...
فتح درجه و طلع الاوراق اللي جهزها ومشى لغرفه اللي فيها شووق ..فتح باب الغرفه كانت شووق منهاره و ضامه نفسها وتبكي و ملابسها مليان دم,,وقف قدامه بكل جبروات ,,مد علها الاوراق
مشاري:وقعي..
سمعت صوته ورفعت راسها تناظر فيه بعيون محمره من البكاء بصوت مبحوح :الله لا يسامحك يامشاري..الله لا يسامحك..حرام اللي سويته فيها
تنهد و جلس ع ركبته قدام وجها وناظر فيها بكل قرف:انتي اخر وحد تتكلم عن الحلال والحرام,,
*سحبها من شعرها* انا مابي اوسخ يدين بوحده مثلك ..هالاوراق بتوقعيها ورجلك فوق رقبتك ولا رب البيت لافضح صديقتك ...
حطت يدها ع فمها وهي تحاول تخفي شهقات اخذت الاورق و قراتها بعيون باكيه كانت اوراق بيع اسمها من الشركه له..بكت اكثر وهي تتذكر شكل سلمى ..هي السبب في اللي صار لها .وقعت ع الاوراق ماكانت تبي تكون سبب فضيحه لسلمى يكفي اللي صار..
رمت الاوراق ع الارض رجعت تبكي مره ثاني وتدعي ع مشاري .اخذ مشاري الاوراق و طلع وقفل الغرفه مره ثانيه ..طالع في الخدم وهم يروكضون للغرفه اللي فيها سلمى ضغط ع الاوراق بكل قوه و طلع من الفيلا ,,,
دخلت ماريا سلمى البانيو وهي تغطيها باغطاء السرير شهقت سلمى لما حست بالمويه البارده طلعتها ماريا من البانيو و لبستها ملابسها ..لبست ملابسها وهي منهاره طلعتها من الفيلا وهي تسوي مثل ماقال لها مشاري اخذت من شنطتها ولقت فيها جوازها ركبتها السياره و توجهوا لمطار..
....طلع الفيلا ووقف قريبه منها وهو يطالع في سلمى لاخر مره *كيف لك قلب يامشاري تسوي فيها كذا..انت تعرف ان سلمى تحب و تثق فيك ..كيف خنت الثقه *..
تنهد و دق ع اخوه سعود وهو يحاول يكون هادي قد مايقدر..
سعود:هلا..
مشاري:كيفك اليوووم؟؟
سعود:بخير..
مشاري بارتباك: سعود لازم تجي لباريس اليوم ضروري..
سعود بخووف:ليه ؟؟وش صاير؟؟
مشااري :اذا جيت قلت لك..
سعود بحده:اخلص علي يامشااري ..قلي صاير لك شي؟؟..
مشاري:لا.انا مافيني الا العافيه ..بس فيه شخص لازم تشوفه ضروري..
سعود باستغراب من كلام اخوه المبهم: مين؟؟مشااااااري تكلم مافيني صبر..
مشاري:اذا جيت تعرف..
قفل من عند اخوه ..ترك سعود بحيره .دق ع سالم يحجز يجهز له الطايره الخاصه ..
سحب جواله و اتصل ع شذى
شذى :هلا سعود..
سعود بحنان:هلا بقلب وعمر سعود..
شذى باحراج:امم سعود خلاص.
سعود:هههه فديتك اللي يستحون..حبيبتي انا بسافر اليوم لباريس وارجع بكره اذا تبين شي قول لي.,
شذى:ليه؟؟
سعووود:والله شغل ..ها تبين شي؟؟
شذى:اي,,ابي سلامتك..
سعود:الله يسلمك..يالله مع السلامه..
قفل من عند شذى وكل تفكير مع الشخص اللي في باريس..طلع من المكتب و مر من عند فيصل وراح لمكتب جده.دخل ع جده و ابتسم لجده قرب منه وسلم ع راسه ويده.
سعود:يالغالي انا بسافر لباريس..مشاري يقول في وفد يبون يشوفني هناك..
الجد:الله يحفظك يا سعود..
مشى من عند جده بس وقف لما سمع جده ينادي عليه.رجع عنده
سعود:هلا طال عمرك..
الجد:انا كلمت منسق افراح وكل شي جاهز وان شاء اذ رجعت شووق بنسوي الحفله..
تنهد سعود داخل صدره ولكنه رسم ابتسامه ع وجه
سعود:تسلم طال عمرك...
...مر اليووم مثل السنه عند شووق تحس جسمها منهار و تفكير تعبان..ضمت نفسها اكثر بسبب بروده الغرفه..دخلت ماريا عليها جلست عندها و فتحت علبه الاسعافات الاوليه وبدات تضمد جرحها ..طالعت شووق في ماريا بحزن
شووق:اين سلمى؟؟
رفعت ماريا راسها تطالع في شووق ولكنها عقدت حواجبها وجلست تتدق في ملامح شووق...
ماريا بتردد:انتي ابنت هيا؟؟
استغربت شووق من سؤالها كيف تعرف امها و كيف عرفت انها بنتها..
شووق :نعم...لماذا؟؟
ارتبكت ماريا و رجعت تضمد يد شووق طالعت شووق تحت ورجعت في نوبه بكاء من جديد وهي تتذكر حاله سلمى...
حست ماريا بالالم وهي تسمع شهقات شووق لكانها حاولت تطنشها..خلصت الضماد و طلعت برا الغرفه بسرعه ..
ووصل سعود لباريس و قلبه يضرب بسرعه يحس انه في بيصير...اتصل ع مشاري اللي سعوود:الو ووينك,..؟؟
مشاري وهو ياشر لسعود من بعيد :طالع انا عند البوابه..
طالع سعود لبوابه و شاف مشاري واقف ينتظره راح وضم اخوه لكن حالته اخوه مو طبيعه وكان في شي صار..
سعود بخوف :وش صاير..
تنهد مشاري وهو يسوق السياره:اذا وصلنا الفيلا اقول لك...
وصلو الفيلا وسعود قلبه ضرب اكثر حاول يخفي توتره بس ماقدر..فتح مشاري الباب لسعود واشر له يدخل ..دخل سعود الصاله جلس ع الكرسي وهو يفرك يدينه في بعض.
سعود بحده:مشااري وترتني..وش صاير..
مشاري:والله يا خوي ان اللي صاير كبير ..عرضنا انداس عليه..هالكلبه شووق صار لها سنتين عايشه مع وحد هنا وعايشه قصه حب...
نزلت كلمات مشاري مثل الصاعقه ع سعود عقد حواجبه وهو يحاول يستوعبه الكلام..
عرضنا..ومع واحد..سنتين..وقصه حب...صرخ لما عقله استوعب وش قال اخوه..
وقف بعصبيه وبصراخ: وووووش تقوووول يامشااري...
مشاري:اقول هالكلبه شووق لخطت سمعتنا بالتراب...اللي سوته هالكلبه كبير و انا اخوك..
ضرب سعود الطاوله بيد بكل عصبيه
:وووينها الحين..
مد مشاري المفتاح لسعود واشر له ع غرفه
اللي فيها شووق..اخذ المفتاح ومشى بخطوات سريعه وفتح الباب شافها ضامه نفسها و تبكي ..سمعت صوت الباب رفعت راسها شافت اخر شخص ممكن تتوقعه..شاف وجه احمر من الغضب وعيون يتطاير منها الشر..قرب منها بخطوات بطيئه و في لحظه سحبها من شعرها صرخت شووق من قوه الالم ولكنه شد عليه اكثر
سعود بحده:هذي نهايه الدلع يابنت الكلب..ا
عطاها كف و رفع وجها و ضربها كف مره ثانيه و انهال عليها ضرب ضربها برجله في بطنها كان ضرب قاسي وحشي بدون رحمه و اخذ راسها و ضربه في الجدار .بدا الدم ينزف من كل جسمها من انفها و من فمها من راسها...سحب يدها المجروحه وضغط عليه اكثر و نزفت مره ثانيه..
:والله لذبحك يا بنت الشارع..
صرخت شووق من قوه الالم و بدت تخدش سعود في وجه تحاول تبعده عنها ولكنه بدون فايده بدت قوتها تنهار رجع سعود و ضربها من جديد..حست ان النفس بدا يضيع..
صرخت من كل قلبها..من الالم وظلم..
*مشااااري الله لا يسامحك...مشااري الله لايسامحك..*
سمع مشاري كلماتها و عرف انها تقصد وش سوا في سلمى راسه بين يدينه وهو يحاول ينسى وش اللي صار طلع من الفيلا و هو يركض ركب سياره يحاول يبعد ...
لما حس انها خلاص بتموت بين يدينه رماها ع الارض و طلع من عندها وقفل الباب..طالع في ماريا اللي كانت واقفه عند الباب بشنطه الاسعافات الاوليه..
سعود بحده: ماذا تريدين ماريا.
ماريا باسى : اريد ان اضمد جراحها ياسيدي..
سعود بحده:دعيها تموت..
مشى من عندها ولكن سؤال ماريا وقفه..
ماريا:هي ابنت هيا صحيح؟
وقف سعود ورجع يناظر ماريا .:نعم..هي تشبها في كل شي..
دخل غرفته و ضرب الباب وكان الدم يفور في جسمه.يحس انه ماشفى غليله من هالكلبه قليله الشرف..
جلس ع السرير وهو يفكر كيف يخبر جده باللي صار..يخاف يخسر جده بس في نفس الوقت يبي جده يشوف نتيجه دلعه..
ناظر ع الطاوله كانت جوازها واورق ..مشى واخذ الاوراق و قراها كانت اورق بيع من شووق له تبيع كل اسمها له بس ناقصها توقيعه ..اخذ جوازها و فتح وهو يطالع صورتها بقرف..اخذ الاوراق و الجواز و طلع من الغرفه صرخ ع ماريا تجيه..وقفت ماريا قدامه
ماريا:نعم سيدي..
سعود بحده:ادخلي ضمدي جروحها و ابدلي ملابسها لاننا سنرجع اليوم..
ماريا :حسنا..
راحت ماريا لغرفه شووق و فتحت الباب و هي تشيل الاسعافات الاوليه..
كانت ضامه نفسها وجالسه في الزوايه كان كل تفكيرها مع سلمى ووين هي الحين ..ووين وصلت ..ووش صار فيها..صرخت لما حست بالالم من مسكت ماريا لرجلها..كان كل جسمها متورم و ينزف..بدت ماريا تضمد جروحها ..قصت ماريا بلوزه شووق لانها ماتقدر تنزلها ..دخل سعود عليهم وقف عند الباب شوق بحركه لا اراديه ضمت نفسها تحاول تستر صدرها المكشووف ..طالعت ماريا في سعود..وتاشر له يطلع لكن سعود طنشها وجلس ع الكرسي يناظر فيها..اخذت شووق البلوزه و لبستها بسرعه و هي تضغط ع نفسها ..
سعود بحده:خلاص؟؟
وقفت ماريا شووق و حاولت تسندها وققت شووق وهي تتمسك في ماريا ..كان تي شيرتها واسع وطوويل مغطي نص جسم شوق و كانه تي شيرت رجالي..سحب سعود شووق من ذراعها ومشاها غصب عنها ..كانت مو متوازنه تحس ان راسها يدور لان قبضت سعود ع ذراعها كانت اقوى تحاملت ع نفسها ومشت معه ركبها السياره و ركب جنبها ..طالع في السايق وبحده
:للمطار..
شهقت شووق وطالعت في سعوود و فهمت وش بيسوي..
شووق:الله يخليك مابي ارجع لسعوديه..مابي جدي يدري بالموضوع..
سعود بنظرت حقد وقرف :ليه؟؟خايفه يكتشف ان دلوعته وحده قليله شرف..
شووق بحده و بضعف بنفس الوقت:انا مو قليله شررف ..
سحب سعود شووق من شعرها ونزل راسها بين رجولها :وحده مثلك المفروض تحمد ربها انها مانذبحت..ومن اليوم راسك ماترفعينه ع اسيادك يابنت الكلب..
مسك شووق يد سعود تحاول تخفف من قوه دفعه لراسها لانها بدت تختنق..
ظل سعود ع وضعه ماسك شعر شووق و يدف راسها تحت وشووق تصارخ و تبكي.,وصلو لمطار رفع سعود راس شووق وقرب من هنا وعيونه في عيونها..
:الحين ندخل المطار بدون صووت وبدون حركات مالها داعي والا وعزت وجلال الله ياشووق لتندمين كثير...
خاف شووق ان سعود ممكن يضر ماجد مثل ما مشاري ضر سلمى بسبها..نزلت من السياره بهدووء مسك سعود يدها المجروحه و ضغط عليها بقوه مسكت نفسها لاتبكي من الالم بدت تحس ان يدها تنزف من جديد..تحاملت ع نفسها ركبو طياره سعوود الخاصه..بعد يدها و جلسها ع الكرسي قدامه وجلس مقابل لها ..ضمت شوق نفسها و تطالع برا ..حس ان في شي ع يده طال يده كان دمها ع يده سحب منديل و مسح دمها و رمى عليها المنديل
سعوود بحده:امسحي دمك ..الله يقرفك..
طالعت شووق في يدها وفهمت قصده اخذت منديل و مسحت دمها........
......
بدا يحس بالخوف مو معقوله من امس ما اتصلت فيه وبعدين هي قالت بترجع اليوم ..طلع من مكتبه و دخل المطبخ
ماجد:هل اتصلت؟؟
ريتا باسى:لا ياسيدي..دعنا نتصل بسلمى بقلبي بداء يقلق عليها..
طلع من المطبخ و اخذ الجوال يتصل ع سلمى لكن ماردت عليه ازاد خوفها اكثر اتصل في اخته مها ولكنها ماردت عليه..
رمى الجوال بعصبيه ع الارض:وووين راحت..
حست ريتا انها لازم تقوول له ع سالفه باريس,,تمالك اعصابها
ريتا بخوف:اعتقد انهم في باريس الان..
ماجد باستغراب:باريس؟؟ماذا يفعلان هناك؟؟وكيف ذهبت دون جوازها..
ريتا:انا ارسلت عليها الجواز..اتصلت بي تطلب مني ان اساعدها ,,قالت انها ذاهب مع سلمى لحفله احدى صديقات سلمى..
ماجد بغضب:كيف تفعلين ذلك ؟من سمح لك؟؟ هل جننتي,,؟؟
بكت ريتا من الحسره:انا اسفه ياسيدي..لكن ارجوك ابحث عنها..
اخذ مفتاح وطلع من المزرعه كان يسوق بسرعه جنونه كان خوفه انه يخسر شوق مثل ماخسر اسماء...
دق ع اخته مها لمره المليون ولكن هالمره ردت عليه بصوت مبحوح من البكاء
مها:هلا ماجد
ازدا خوفه اكثر لما سمع صوت اخته..:مها ووش فيك؟؟؟.
ماقدرت مها تمسك نفسها بكت .وقف السياره ع جنب لانه خاف ان يتهور ويسوي حادث..
ماجد بحده:مهاااا وووش صاير؟؟
مها:والله يا ختك مدري وش صاير..سلمى في المستشفى الحين يقولون عندها انهيار عصبي ..
كان قلبه حاس ان بنته مو بخير تاكد اكثر لما سمع ان سلمى في المستشفى:انا جاي الحين.
وصل في وقت قياسي والله نجاه من انه يسوي حادث.. بسبب سرعته جنونيه ..دخل المستشفى ورجوله تضرب في بعض وقلبه يدق بسرعه..شاف اخته مها جاالسه عند غرفه و تبكي ..ركض و جلس جنبها وضمها له.
ماجد:وش اللي سبب لها انهيار؟؟
مها:والله مدري ياختك رجعت من برا وحالتها حاله ماسمعت الا الخدم يقولون انها تكسر الاغراض اللي في غرفتها يوم دخلت عليها لقيتها قاطعه شريانها...
بكت اكثر وهي تتذكر شكل بنتها الوحيد ..
شد عليها ماجد وحاول يهديها رغم ان خوفه كان اكثر.,
ماجد:ووين شووق؟؟
رفعت مها راسه بتعجب من سؤال ماجد..
مها:مادري ..ماشفتها من اسبواع..
وقف ماجد والدم يتجمد في عروقه وبحده:كيف ماشفتيها من اسبواع؟؟شووق قالت لي انها بتسافر مع سلمى لباريس مع بعض..
فتحت مها عيونها بتعجب:والله ماشفتها..سلمى رجعت لحاله..
مشى ماجد بخطوات سريعه وفتح غرفه سلمى.كانت نايمه بسبب الابراه المهدائه و ملفوفه ع يدها شاش..
جلس قريب من عندها و همس لها بصوت حزين ..بصوت اب خايف عن بنته..
:سلمى ووين شوووق؟؟
فتحت عيونها ببطى عضت ع شفايفها وهي تسمع اسمها ..اسم حبيبت قلبها ..سلمى بسبب غباءها خسرت شووق سمعتها وحياتها.بد الدموع تنزل من عيونها..
رجع ماجد يسال مره ثانيه:سلمى الله يخليك ووين شوووق؟؟
دخلت في نوبه بكاء جنونيه قطعت المغذي و رمت ع الارض و رجعت تبكي اكثر ..
دخلو الممرضات وطلبو من ماجد يطلع برا..كانت حاله ماجد يرثى لها ..راح عند الدكتور يساله عن حاله سلمى..
الدكتور:ماقربتك لمريضه؟؟
ماجد:انا خاله ..وتستطيع ان تقول بمثابه ابيها..
الدكتور: عندها انهيار عصبي بسبب صدمه نفسيه..ولكن..
ماجد بستعراب:ولكن ماذا؟؟
الدكتور:الفتاه تعرضت لحاله اغتصاب ..وقد يكون هذا هو السبب في انهيارها.......
رمى ماجد نفسه ع الكرسي يحس ان الدم تجمد في عروقه مصيبه الحين مصيبتين .بنت اخت الوحيده و حاله اخته لو تدري و مصيبه بنته شوووق اللي مايدري وين ارضها..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 09-11-2012, 10:06 PM
صورة وحدتي سبب فوضتي الرمزية
وحدتي سبب فوضتي وحدتي سبب فوضتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية: حبيب الحب/بقلمي


الرواااية مرررة حلوووة
صراحه اهنييك ع فكررتك من جد اعجبتني الرواااية
مااجد اكيد ابو شووق مستحيل جالسه عنده كذ1 واذا هي عاادي اكييد هوو لا
مشاااري ماله داعي يغتصب سلمى وش لهاا ذنب الحمد لله والشكر



واصلي ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 22-03-2013, 12:40 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبيب الحب/ بقلمي


اقتباس:
3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك
تغلق الروايه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 12-03-2017, 12:09 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية حبيب الحب/ بقلمي


تفتح بطلب من الكاتبة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 13-03-2017, 03:55 AM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd رد: رواية حبيب الحب/ بقلمي


البارت الحادي عشر
‏آلله يسآمـح وآحـد أعمـآهٓ آلعنـآد
‏يجرح وَ كنهٓ عن آلجـرح مآ يدري

غمضت عيونها بدات تتنفس بصعوبة من اليوم كل شي بيتغير في حياتها من اليوم بتكون اسرارها كتاب مفتوح للجميع وبتكون في موضع شفقه من الجميع بعدت يد سعود عن شعرها وعدلت شيلتها مرت دقايق صمت بينهم ، سعود يفكر كيف يعاقبها عقاب ما تنساها بحياتها كلها كيف يرجع شرف العايلة اقلعت الطائرة وبعد ساعات وصلوا للرياض نزلت من الطايره وهي بشيلتها تقدمت خطوات منه لكنه شدها من يده ورجعها جنبه
سعود بحده : غطي وجهك ، من اليوم ما تكشفين وجهك ابداً ، فهمتي ؟
صمت شوق انهكتها الأحداث ما عاد عندها طاقة الجدال، استغرب سعود من صمتها ناظر فيها شاف أنثى مكسورة أنثى مسلوبة الإرادة سحبها كفها بقوة ودخلوا السيارة اللي كانت تنتظرهم دخلت بصوت كله حزن: مابي جدي يدري " رفعت نظرها برا" بيتعب اذا درى
ضحك سعود بسخرية: لا ياحنونه انتي، توك تحسبين حساب لجدي وينك وانتي تقضينه في احضان ولد الراسي
كانت الكلمة قوية على شوق وعلى ماجد اللي تعتبره بحسب ابوها بحده: مرضى اقسم بالله انكم مرضى وحقريين تحسبون الناس كلها مثلكم قليلين شرف
سحبها من شعرها وحطها عند ركبته بصراخ: نوووواف
بسرعه على بيت جدي صالح الحين
انهارت بكت حاولت تبعد يد سعود عنها بدون جدوى ، مر الساعة مثل الثواني حست النفس ضاع وهو يسحبها ويصيح في الصالة الداخلية في قصر الجد صالح : جدي جدتي
تقدم الجد بحالة من الذهول من المنظر كان جداً موجع شوق متوجع ووجها كل رضوض وكانت مو قادرة تستقيم في وقفتها وشعرها في يد سعود ، رمى سعود شوق عند رجول الجد
الجد بحدة: سعود وش مسوي في بنتي يامال كسر اليد
سعود . بنتك يبي لها قص رقبة وتحمد اللله انها عايشة وتتنفس الى الان
شوق بصوت مبحوح : عسى الله ياخذك ويريحنامنك عسى الله ياخذك
كانت هالكلمات كفيله بانها تستثير غضب سعود من جديد تقدم سعود بخطوات ثابته وسحبها من شعرها حاول الجد سحبها من يده ضربه بعصاه مسك سعود عصى جده: هالعصى تحنط على ظهر هالفاجرة ياجدي مهب انا بنتك له سنتين عايشة مع ولد الراسي في شقه وسفرتها للندن كانت لولد الراسي مو لأمها
نزلت هالكلمات على راس الجد مثل الصاعقة اما الجدة اللي انهارت على الكرسي وبصوت مابين دموع وغضب: الله ياخذ روحك يالفاجرة الله ياخذ روحك يالفاجرة يافضحنا يافضحنا ، الله يقطع من انجبك الله يلعنك ويلعن امك معك .
ركض سعود للجد اللي فقد توازنه شوي ومسك مع كفه ويحاول يجلسه على الكرسي: تكفى يبه تكفى صحتك صحتك
نزلت دموع قهر من الجد اللي تدارك نزولها سعود ومسحها بشماع جده: انا افدك يالغالي كله ولا دموعك والعار انا ستاره والشرف ماراح وانا ولدك والله لدمح كل مافعلته هالفاجرة بس انت لا تنزل دموعك وولد الراسي والله وعلى هالرقبة لاخلي ليله نهار وليبت والعار راكبه
ركضت شوق لعند جدها لكن منعتها عصاه من الاقتراب منه ودفها بالعصى عنه: انقلعي يامسودة الوجة انقلعي
انهارت شوق على الارض : تكفى يبه تكفى كل شي ولا غضبك والله ماسويت غلط وانا تربيتك وتعرفني
بعدها عنه وبصوت كله غضب وحزن : سعوود
سعود وهو جالس عند ركبة جده : لبية يالغالي
نزل الجد نظراته للارض : من اليوم هالبنت لا اشوفها وتراها جتك جارية تبي تنحرها انحرها ودمها ماعليه حسوف اذبحها تبي تعيشها جارية لك ولامك ولاخواتك تراها جاتك ، استر عرضي ياسعود استره .
وقف سعود وسلم على راسه جده ومسك كفه : عرضك محفوظ يالغالي ومالك الا اللي يرضيك ، وقف سعود وسحب شوق من يدها المصابة وهو تصرخ وتبكي ماقدرت تنطق بكلمة تعرف ان لو تكلمت بيكون الموضوع فيه دم وذبح حاولت تفلت كفها من كف سعود قبل تطلع مه الباب بصوت مذبوح مظلوم : الله يسامحك يبه الله يسامحك
سحبت يدها من سعود وسبقته لسيارة من اليوم كل شي انهار في حياتها من اليوم هي في نظر الكل فاجرة الوحيد اللي كان سندها بعد الله تخلى عنها مسحت دموعها من اليوم دخلت في حرب طاحنه ماتعرف وش مصيرها
ركبت السيارة بصمت اذهلت سعود على قوة الموقف اللي صار اللي انها تتدارك نفسها حس للوهلة ان هالموضوع وراه شي قوتها وتحملها للموقف اذهله بصوت مرهق من الاحداث اللي صارت : نواف على بيتي بسرعة
نواف : ابشر طال عمرك .

كانت ليلة طويلة عليهم في المستشفى الدكاترة اكدوا ان سلمى في حالة انهيار عصبي وتحتاج البقاء فيه اكثر ، ماجد كان مثل المجنون كيف فرط في الامانة تشجع واتصل على رقم محفور في قلبه ولا يمكن ينساه وصل له صوتها الأنثوي الساحرة : ماجد !! خير !
جلس على كرسي الحديقة غمض عيونه وحاول يضبط اعصابه هالانسانه كانت السبب في دمار حياته : السلام عليكم ، كيفك هيا ؟
"يالله اسمي من صوته غريب وكاني اول مرة اسمع هالاسم منه ، يالله كل هالسنين والمشاكل ولازال قلبي يموت ويشفق ع هالصوت تدارك الوضع بعدت يد المصففة عن شعرها وطلبت منها الرحيل بقوة وغضب وحقد السنين
: الحمد لله ، خير ؟
ماجد : اسال عن شوق بنتك ؟ كيفها اذا ممكن رقم زوجها ؟ حاب اتواصل معه
هيا بحقد ؛ خير ماجد ؟ وش هالاهتمام في بنتي ؟
ماجد بستهزاء : بنتك ؟ والله ماني شايف اي شي يدل على انها بنتك، هذاك ماتعرفين وين ارضها
هيا : مالك اي حق تتدخل في شؤوني، اخلص وش تبي
ماجد : اتصلي شوفي بنتك في السعودية ابيها في موضوع
هيا بقله صبر: ماجد كم مره طلبتك تتبتعد عن شوق ، الكل بينتقد علاقتكم باي حق شوق تسلم وتكشف لك
متجد بسخرية: انتي تعرفين باي حق يا طليقتي العزيزة
لامس جرح السنين باي حق تتكلم ياماجد بالنبرة على جرح تعرف اني من بعده ماعدت انسانه نزلت منها دمعه قهر مسحت دموعها بسرعة بحزن: شوفه مع وجد اكيد تعرف رقم اخت زوجها عبير
قفلت في وجْهَه رمت الجوال في الشنطة واستجمعت قوها اخذت معطفها ولبست النظارة تخفي شوي من طيف الحرن اللي في عيونها وطلعت من الصالون بلهجة متقنه وكانها ولدت هنا : الى اجتماع الجمعيّة فقد تاخرنا كثيراً.
وقف قريب من غرفتها يبي يتطمن عليها ، من امس وهو حاس بضياع غلط عمره ارتكبه في حق اطهر انسانه عرفها ، شاف ماجد مو موجود وام سلمى لوحدها برا قرب منها : سلام عليكم خالتي
وفعت راسها شاب سعودي في عمر بنتها واضح من ملابسه انه من طبقه راقية جداً : وعليكم السلام
عرف من ملامحها أنها ماعرفت : خالتي أنامشاري ال...
عقدت حواجها تحاول تتذكر هالاسم : اها انت مشاري زميل سلمى في الجامعة ؟ انت اللي تشتغل مع غازي ؟
ابتسم وجلس جنبها : اي خاله انا هو ، كيفها سلمى " لاحظ استغربها من معرفته بوجود سلمى في المستشفى " اتصل علي واحد من الأصدقاء وقال لي انه شاف سلمى في المستشفى وجيت اول ما سمعت الخبر .
بعدت نظرتها بعيد عنه بصوت مبحوح: تعبان ياولدي ، كان طيبة فجاة اتصلوا علينا قالوا معها إنهيار عصبي .
حس أن كل كلمة تقال تذبحه في لحظة حكم علي حياتها بالموت في لحظة مجنون بدون مايفكر حس ان النفس يضيع منه وقف : خاله انا استأذن عندي شغل ولا والله ودي اطول باذن الله بمر عليها بكره طلعت بخطوات متباعدة من المستشفى هو عازم على الخطة اللي حطها.


آخر من قام بالتعديل وصالي أنت; بتاريخ 13-03-2017 الساعة 04:06 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 13-03-2017, 07:44 PM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبيب الحب/ بقلمي


السلام عليكم
رواية رائعه واحداث جميله
بانتظار البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 16-03-2017, 05:04 AM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd رد: رواية حبيب الحب/ بقلمي


الاصوات تحت عالية جداً ياربي اكيد هَذَا سعود يهاوش ياربي سترك شكله درى عن مصيبة دانه " اخذت جوالها بسرعة واتصلت على اختها ثواني ووصلها صوت دانه : هلا
عبير : تعالي بسرعة شكل سعود درى عنك
رمت جوالها في الشنطة ونزلت البالطو الابيض مشت بسرعة لغرفة الدكتور غيث كان يراقبها بصوت عالي : ممرضة دانة ع وين ؟؟
تأففت دانه وقفت ورجعت خطوات لوراء وقف عند صاحب الصوت: نعم دكتور خالد؟! في شي !
خالد:؟ع وين ؟ المناوبة عليك والان بنسوي جولة على المرضى !
ناظرت قي ساعتها !! الحين ! باقي ساعة ونص على موعد الجولة
بحدة : وانا قلت الحين ، في اعتراض دكتورة دانه؟
اشارت براسها بالنفي مشت معه " يارب ارحمني واحميني من سعود وشياطينه"
مشى قبلها بخطوات " هالبنت فيها ثقاله دم ، وتسيب اجل كل شوي عند الدكتور غيث وطالعة "
بعدت المفرش عنها ورحت غسلت وصلت كانت ناويه ماتتزل تحت والجوء مرلع كذا وخصوصاً اذا سعود معصب لكن وقفت عند باب غرفتها بعد ماسمعت صوت تعرفه " يالله هذا مو صوت شوق" قالتها بصوت عالي نزلت الدرج بخطوات متباعدة اذهلها المنظر شوق بين يدي سعود وامها تحاول تخلص شوق منه .
: وش صاير
سعود : انقلعي فوق انتي حاسبك بعدين
ركضت عبير فوق قفلت على نفسها الباب اخذت جوالها الثاني ورمته في وسط الزبالة جلست وهي تتفس بصعوبة الاكيد سعود بيذبحها اذا شاف وش في الجوال ، سحب سعود شوق عند الخدم دف الباب برجله ورماها وسط المطبخ الخدم اول مرة يشوفون سعود موجود هنا هو من كان يترفع عن كل شي حتى الحديقة دارت انظاره على الخدم كانوا ثلاث جينا المدبرة وايدي الطباخة وساسي الكلينرر بصوته الجهوري : من فيكم الرئيسيّة ؟
تقدمت جينا الفلبينية على وجهها علامات كبر السن ، بلهجة مكسرة تعلمتها هنا: انا سيدي
رمى شوق تحت رجولها ماكان منها إلاتنزل لها وترفعها من الارض ردة فعل طبيعة لأي إنسان يشوف حالته شوق الصعبة
سعود : من اليوم هذه الخادمة الرابعة هنا تتعلم كل شي وتفعل كل شي حتى غسيل الحمامات من اليوم هي من تقول بالغسيل كل يوم
"أنا شوق عبدالله اغسل الحمامات لا والله تخسي ياولد امك " قالتها بعد ماحاولت الوقوف مرة ثانية وحاولت تتحامل على آلامها نزل على ركبه : والله لتغسليها وانت تضحكين والله لاربيك من جديد لا وبعد والله لتلبسين مثلها " بضحكة ساخرة" حرام نفرق بين الخدم ، حطت يدها على عبايتها بعد نظرات سعود
وقف و امر وحدة من الخدم تعطيها ملابس اخذت شوق الملابس ورمتها على الأرض اخذ مقص الطعام من الطاوله وبدا مثل المجنون يقص ملابسها اللي عليها صرخت حاولت تبعده عنها سعود مثل المجنون اللي يسويه مستحيل يسويه عاقل وشخص بالتزامه وشخصيته القوية حاولت تغطي نفسها وتللم ملابسها عليها
رمى الملابس عليها من جديد وطلع اخذت الملابس وقامت لغرفة الخدم ودخلت دورة المياه دخلت تحت الموية تحاول تخفف على نفسها من هالاحداث العاصفة اي شخص مهما كانت قوة شخصية مستحيل يصمد لكن هي تصمد عشان ارواح تحبهم ارواح مايعرفون الثمن اللي جالسة شوق تقدمه عشان وجد توأم روحها اختها من امها اللي اصغر منا بسنتين اللي ماتشوف في الكون مثل شوق وعشان ماجد اللي ماتنسى معروفه فيها .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 16-03-2017, 05:32 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبيب الحب/ بقلمي


السلام عليكم
بارت جميل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 16-03-2017, 06:13 AM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبيب الحب/ بقلمي


الف شكر على مرورك الكريم اختي اسيرة الهدوء
هذا نصف بارت القادم اجمل باذن لله


آخر من قام بالتعديل وصالي أنت; بتاريخ 16-03-2017 الساعة 06:32 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 24-03-2017, 03:55 AM
صورة وصالي أنت الرمزية
وصالي أنت وصالي أنت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبيب الحب/ بقلمي


رمى راسه ع الكرسي بعد ما انتهى من الاجتماع : تعبت
: اخذ وقت للراحة مستر طارق
ابتسم للسكرتيرة اشر لها تطلع بعد مانور شاشة جواله باسم " الغلا" : هلا وغلا بام بندر، شيخة المزايين
بصوتها الدافئ : هلا وغلا فيك يانوري انت ، وراك يمه من امس ما اتصلت علي ، طرى علي طواري قلت لايكون تزوج ولا علمنا
بصوته الرجولي يعرف المقصود من حديثها : يسعد لي قلبك قولي قولي عرس مين حضرتي وحطيتي عينك على من؟
ابتسمت : بنت من بنات خالك محمد
ثواني فقط وينفجر بضحكة عاليه : يمه الله يصلحك مرة خالي ناصر والحين محمد ، عاد مالقيتي الا خالي محمد
لو ابيهم كان اخذت تراتيل ارمله اخوي بندر
تنهدت الأم: الله يهديك ياحبيبي وتضم يتامى اخوك
طارق: يمة طلعت من البيت ومن السعودية عشان تعيش تراتيل معك بدون منقود ولا أحد يقول كيف عايشه مع حماه افهميها يمه تراتيل مايمكن تكون زوجتي
:بس يمه هذي ارمله وفي رقبتها عيال اخوك
: يمه تكفين مو من شرع الله كل مامات اخو ضروري الاخو يتزوج زوجته ، يالغالية قفلي على هالسالفة.
بصوت حاني : ابشر ياعيوني ،، سكتت ثواني ورجعت : طويرق اشتقت لك
ابتسم : يومين وانا عندك
قفل من عند امه بعد ماطيب خاطرها من بعد وفاة اخوه بندر ازداد تعلقها فيه خصوصاً وانه صار وحيدها مع اربع بنات ، عبير اه ياعبير يالحلم المستحيل " اخذ جواله واتصل عليها الرقم مغلق فتح السناب ورجع يطالع سنباتها كانت تتكلم عن قناع جديد ومنتج جديد لنظارة البشرة صوتها الأنثوي يدها مثل الحريرة تفاصيل يجهلونها الكثير إلاهو " خليني اتنفسك واعيش على صوتك"
بعدت الغطاء عنها ورمت المغذيات من يدها قامت لدورة المياة تستفرغ تحس روحها بتطلع من ذكر اللي صار كان واقف برا يكلم الدكتور حس بحركة جوا فتح الباب ماحصلها في سريرها سمع صوت من الحمام قفل الباب وجلس على السرير يتأمل المغذيات والأدوية اللي على الطاولة كل هذا بسببه طلعت من الحمام تحاول تتمالك نفسها لكن كل قوتها واحت وهي تشوف قاتلها قدامها بصوت عالي : وش تسوي هنا !! برا برا
ابتسم وقرب منها : حمد لله على السلامة
اخذت فازة ورد كانت على الطاولة رمتها علي : الله لايسلمك فيك عظم ،برا ياحيوان برا
بدات نوبة هلع وصراخ مسكها من ذراعها بصوته القاسي: اسمعني زين ، اتركي هالخبال والمياعة هذا اللي كنتي تبيه من زمان ، بلاش استشراف علي
خارت قوها كيف يتهمها بمثل هالتهمة لهدرجة يعقد انها رخيصة جلست تبكي على الارض بنهيار : الله لايسامحك الله ياخذك الله يتخذك
جلس على ركبة : اذا تبين تسترين شوق وفعايلها وتحمين رأس خالك من الذبح وافقي علي ، اليوم بتقدم لك من ابوك وافقي ولا " وقف بتعالي " اقسم بالله يابنت ابوك مايمسي خالك وهو حي لا هو ولا شوق .
طلع من عندها وهي شبة منهاره كيف تعلقت بهذا الانسان كيف كان في يوم من الايام يعادل أنفاسها هالانسان شيطان مصور .
تكفى عمي تكفى وربي مليت من هنا خذني معك للسعودية
بعد يدها عنه ذراعها وضم كفها بين كفينه : ياوجد والله صعب اخذك كذا على الأقل حطي خبر عند اهلك
سحبت يدينها من يدينه واتصلت على امها : هلا ، بخير .. برجع السعودية مع عمي ماجد... كيف لية ! مليت من هنا ... يمه تكفين وربي زهقت ..... عند جدي وين بروح مثلاً ... لا تخافين ... اوك
كان يراقب مكالماتها مع امها : ها بشري
رمت نفسها بين احضانه: وافقت .. طيارتك متى؟
ماجد:بكرة ، انا جيت من لندن عشان اخذك ، اول ماتوصليني لسعودية ابيك تزورين شوق في بيتها.
ضمت نفسها أكثر: عمي انت أجمل أب في الدنيا ، يابخت اللي بتصير بنتك

جلست ترتيب أوراق المرضى بعد ما انتهت مناوبتها ، دخلت المصعد مسك المصعد قبل يقفل دخل أنصدم من وجودها اخذت كمية اكسجين وجودها معه مستفز بعدت لزاوية المصعد تتحاشى عيونه اللي كانها لهب من نار
: دكتور
تجاهل الرد
: خالد اتركي تجاهلني دخيل الله تصرف وكانك ماتعرفني .
ابتسم بسخرية: اتجاهلك انتي اصلا ولا شي
تشجعت وتقدمت قدامه يفصلهم خطوات : انا ولا شي وحدة حقيرة واللي تشوفه بس عاملني بعدل
مسكها من يدها في حركة مجنونة : العدل أنك ما تخونني اهلك يا هانم ، العدل اشدك مع شعرك الحين وادخلك ع اهلك واقول لهم
سحبت يدها منه : هذا وانت دكتور تشوف التمريض جرم وحرام !!!! اجل غيرك وش يشوف ؟
: مالي شغل في غيري علي منك ، روحي من هنا .
قطع كلامه بعد مافتح المصعد وكانوا طالبات الامتياز يطالعون فيهم ، الكل استغرب منهم منظرهم كان مريب مع قرب خالد من دانه.

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية حبيب الحب/ بقلمي

الوسوم
الحب/بقلمي:الملاك , حبيت , روايه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2347 02-10-2016 04:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 1999 06-02-2012 04:14 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2005 23-06-2011 08:16 AM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM

الساعة الآن +3: 09:49 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1