غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 19-10-2012, 02:31 AM
صورة (شانــــــــــــيلا ) الرمزية
(شانــــــــــــيلا ) (شانــــــــــــيلا ) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية من عرفتك وأنا ماغيرك أشوف / بقلمي،كاملة


بسم الله نبدا وباجمل عبارات الحب نستهل وفي غيمه

الامل ارسل اجراس العشق في اضواء الليل الجميل افتح لكم قلبي وماخطت اناملي ومجهود ليلي

ونهاري انها بنات افكاري وسحر قلبي ليس واقع بل احساس ومشاعر واقعيه اخذتها من ارصفه الحياة

ان اخطت فاهي اول تجربه لي وان اصبت فابتوفيق من الله....

(مــــــــن عـــــــــــــــــــــــرفتك وانــــــــــــا ماغـــــــــــــــــيرك اشــــــــــــــــــــــــوف )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 19-10-2012, 02:36 AM
صورة (شانــــــــــــيلا ) الرمزية
(شانــــــــــــيلا ) (شانــــــــــــيلا ) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من عرفتك وانا ماغيرك اشوف


(من عرفتك وآنا ما غيرك أشوف ... )








(الفصل الأول)

جرحتني جرح مو مثل
الجروح يجوز يشفى
الجرح بس الأثر مايروووح.....






كان قاعد وهو راخي عيونه ومكتف إيده على صدره في السيارة ينتظر أبوه وعمه وهو سرحان في عالمه الخاص ...
كل ما جاء بيروح بيت عمه بو خالد تصير له هال حالة سبحان ربي كيف الدنيا ما تبقى على حال أيام ما كان يروح لهما وهو بيموت من الشوق ...والحين صار يكره الروحة إلا إذا كان شي مهم وحتى إذا بيقابل ولد عمه نواف يخذه و يرحون الاستراحة بس المهم ما يروح لذاك البيت إلي يحمل في أركانه ذكريات سيئة ...تنهد وطرد هل فكرة من رأسه أبوه يقول بيروح يطمن عليها ليش أهي أش صاير عليها !..عصب من نفسه انه للحين مهتم بعد كل إلي صار مهتم ؟
هز راسه وكأنه يشيل الفكرة منه ...شاف أبوه وعمه جاين على مهل وحط يده على لحيته إلي صار له كم يوم ما حلقها من زحمة الشغل.. انتبه لصوت عمه يناديه يقرب السيارة قرب ناصر السيارة وهو يراقب ملامح عمه حمد كبير العائلة إلي كان يمنع زواج العائلة من بعض بحجة إنهم ممكن يتفرقون بسبب المشاكل ويخسرون بعض وخلهم يعيشون على مبدأ خلك بعيد حبك يزيد ......
عاش سنين وهو مو قادر يتسامح مع عمه إلي زوجه غصب عليه بنت شريكهم في الشركة إلي تصير بنفس الوقت بنت خالته .كان متحكم في كل الأمور حتى لما ضاقت فيه ووجب الطلاق رفض عمه انه يطلق وقال له خله هي تطلب الطلاق .اهو مو ضعيف شخصية بالعكس هو أقوى شخصية في العائلة وعشان كذا عمه أعطه إدارة الشركة لأنه كان يشوفه مثله قيادي ودقيق في كل أموره والاهم إنه كان قاسي واهم شي عنده الشغل وعيال أعمامه كلهم يحترمونه وكاسب حب الجميع
عمه ما جاب عيال كل خلفته بنات والي كان ماسك كل أمورهم نواف لكن من تعب نواف توزع الشغل عليه وعلى
خالد إلي كان ماسك مكان أبوه من بعد ما توفى...........

سمع فتح باب السيارة وقفلته وهو راخي عيونه على الجرح إلي في يداه
اللي كان كل ما شافه يشعل نار في قلبه وكأنه يقول أنا علامة الموقف .حرك السيارة ومشى بعيون شبه ضيقة متى بيتخلص من ها الذكرى إلي تصحي فيه مشاعر أخمدت من سنيين
هو خرب حياته على شانها وهي ما تستهل إلا........موقته أللحين !.....اخذ نفس عميق وانتبه
لا أبوه وعمه يتكلمون :عذاري .. صحى من ها الأفكار على هالا اسم على قد ما يتعبه على قد ما يخليه يفز ويلتفت قال أبوه: طليق عذاري من زود الوقحة راسل لنا كروت عشان نحضر زواجه...(تطلقت !! .....ومن متى ؟و ليش ما احد علمه وش سوت عشان تطلق وهو هذا إلي.......) ......كل ها الأسئلة يبي إجابتها ها الحين حبس أنفاسه ينتظر رد عمه ......
:سمع ضحكة عمه :هذا من كل عقله يتكلم ؟ يعني أللحين هو لا سوا كذا يحسب انه يقهرنا ولا بيقهر عذاري ما يدري انه هي إلي تبي الفكه منه ...
قال ناصر بدون تفكير وكأنه يكلم نفسه :ليش تبي الفكه ؟! وانتبه لي أبوه وعمه إلي التفتوا له باستغراب ..وتمالك نفسه .وكمل بهدوئه المعتاد وكأن الموضوع ما يهمه . :ليش يعني وش طبيعة المشاكل إلي كانت بينهم على حسب إلي فهمته من نواف انها كانت راضية و طايرة به الزواج .(أساساً أنا ما دريت عن ها ألحكي كله غير منكم أللحين وعمره متكلم مع نواف عنها ..قال هال كلام عشان يأخذ تفصيل أكثر من عمه )
...شاف عيون عمه في المرايه إلي قدام وهو يستنا رد يبرر إلي صار :وأنت طول الوقت ساكت ولما نجيب طاري هال بنت تتكلم !!!!.قال عمه هال كلمة وراقب عيونه .. حاس انه أنصعق من كلام عمه إلي حسسه انه يعرف شي وراقب عيون عمه يدور فيه شي ينفهم لكن كالعادة مقدر يفهم لكنه تدرك الموقف بسرعة ابتسم لعمه شبه ابتسامه إلي كان يطالعه بعيون متفحصة بس هم معرف وش يقصد بها النضرة ."لاني مهتم ولاشي أنت بس إلي موسوس !بس بصراحة ما يهون علي وحدة من بنات عماني تنفصل مو حلوة بحق عايلتنا .حاس إن الموضوع مر على أبوه إلي أدار راسه للشباك لكن ما مر على عمه إلي رفع حاجب غضب تفاعلاً مع كلامه :إي والله انك صادق هذه عمره ما صارت في تاريخ عايلتنا بس إلي سكتني عنها انه عاقلة وتصرفاتها كله موزونة مستحيل تطلب الطلاق إلا إنها كرهت عيشتها (ابتسم ابتسامة نصر وفكر الله مايطق بعصا )..."بس لحد الآن آنا ماني فاهم ليش تطلقت !آنا كل إلي اعرفه إن جدها أقنعها فيه وبعدين إخوانها شافوا إن الولد مناسب والبنت كانت ترفض كل من يتقدم لها فقرروا يوافقون على الزواج ....
سكت وضيق عيونه بقهر .بلاكم ما تدرون قال جدها اقنعها قال .. عض على شفايفه بقوة .. بس إهي صار له كم شهر منفصلة رد عمه على سؤاله الصامت وكأنه يقرا أفكاره .صار له سنتين في بيت أهلها.. وكان يوجه كلامه لأخوه إلي التفت له .أحسن شي سوته أنها قدمت لها على وضيفة تشغل وقتها مع بنتي العنود تخيل يا بو ناصر كل يوم .... ........سنتين مدة طويلة لأنه أهي تزوجت بعد ما تزوج وانفصلت قبله . حس إن عمه يراقبه وركز عيونه في عيون عمه شاف نظرة كأنها نظرة ندم !! بس اختفت بسرعة لدرجة انه حس انه يتخيل وشال رأسه ما يبي يشوف أكثر و لا يبي يفكر ..
وقف السيارة قدام بيت عمه ونزل ......وقف وألقى نظرة على كرسي الحديقة إلي كان تقريبا مهجور و محد قعد عليه من زمان رفع رأسه للشباك غرفتها بكره لكن كان في شي في راسه يتمناها تطل ..........
.....................



عذاري .......
بعد صلاة المغرب خلصت ترتيب البيت وحطت القهوة وحضرت كل شي ووقفت قدام المرايه تلقي نظرة أخيرة على شكلها اللي حسسها بالرضا" بس .....كان فيه شي مو كامل .لمعة عيونها مختلفة ملامحها متغيرة شكلها اهو شكلها بس نفسيتها هي المتغيرة نظرة عيونها فيها حزن, هيبتها وغرورها كسرته السنين...
تذكرت كلام زوجها السابق "والله لأكسر خشمك اللي رفعتيه "
"صدقيني بخليك تحسفين على كل نظرة تطالعيني فيها "كان يقولها ها الكلام وهي مصدومة لأنه في الأساس ما سوت أي شي من اللي قاله هي صحيح غاصبة نفسها عليه بس حاولت تخليه زواج ناجح بس شلون ..وهو كان يصحى يوم عاقل ويوم مجنون وما يدري من تكون ساعات يخرج ويخليه أيام ولما يرجع عقله .يرجع لها ويكرها في حياتها كانت تحب جنونه أكثر من عقله تذكرت يوم تركت له البيت قعد يبكي مثل الطفل "تكفين لا تتركني والله معرف شسوي إذا رحتي .أنا احبك " كان يقول هل كلام وهي تبكي ورمت نفسها ع الأرض قريب منه وغطت وجهها بيد وحدة وهي تعض على شفا يفها بألم يا ربي وش ها الحظ
أنا ما سويت شي عشان تجزني بذا كله ليش لما أتصالح مع الدنيا وببدء حياه جديدة .... استغفرت ربها على ها الأفكار و كرهت جدها إلي غشها في حفيده بس إلي محيرها
ليش جدها يسوي فيها كذا هي مو حفيدته بعد مو حرام إلي سواه...
يستغل يتمي .ولين اليوم وهي تفكر ليش !!.صحت من أفكارها على صوت جواهر مرت أخوها خالد إلي كانت تهاوش ولدها بصوت عالي :عبد الله وش ذا إلي مسويه في نفسك حرام عليك كل شوي بجلس أغير لك هدومك ....من صوتها العالي أكيد متهاوشة مع خالد لأنه بطبعها هاديه وحنونة جدا على ولدها
خرجت من غرفتها عشان تأخذ عبد الله من أمه إلي كان واضح عليه انه تبي تصيح ولما شافت عذاري رخت راسه عشان ما تشوف دموعها ... عذاري حست أنها ما تبي تتكلم وعلقت بهدوء:جواهر حبيبتي شكلك بتنامين روحي نامي وآنا أغير له وأحط بالي عليه...
جواهر إلي طاعتها بصمت وأعطتها نظرة امتنان ورحت لغرفتها بسرعة .ألقت نظرة ع الصغير إلي كان يطالعها بنظرة محببة كانت تحس قلبها يتكسر لما تشوف هال نظرة منه كانت دايما تفكر انه لو عندها مثله كان كل الأمور هانت بس اااااااااه..شافت ملابسه ولقت أنها نظيفة ابتسمت له وشلته معها واتجهت فيها لغرفتها وطلعت من كرتون الألعاب إلي كانت جيبته لطلابها إلي في الروضة. لعبه وفتحتها له شافت الفرحة في عيون الصغير إلي مكمل سنتين وهو يقول كلام مو مفهوم وجلست تلاعبها تذكرت لما رجعت بيت أهلها شلون كانت متحطمة وكانت جواهر في الشهر الثامن وكانت كل يوم يخذونها معهم أهي وخالد عشان تمشي معها ولما جاء وقت الولادة راحت معاها المستشفى وكانت هي أول من شاف عبد الله . تعلقت فيه بجنون لدرجة أنها ما كانت تخليه ينام عند أمه وأبوه حتى كل العائلة لحضوا ها الشي بس جواهر وخالد ما كانوا معترضين لأنهم كانوا بعدهم عرسان فكانوا يخلونه عندها بالأيام ويسفرون ....ابتسمت لها الفكرة وسمعت جرس الباب وقامت شالت عبادي والعبه ونزلته معها وخلته عال الفرشة إلي في الصالة وراحت تفتح الباب بسرعة وعلى وجهها ابتسامة رزينة استقبلت فيها أعمامها..... اللي تهللت أساريرهم لشوفتها وعلقت بابتسامة
"هلا والله توى ما نور البيت . ...... منور ب أهله "قال عمها أبو ناصر إلي كانت تحبها كثير والي كان يجرها لحضنه بشكل أبوي افتقدته
قطع سلامهم عمها حمد إلي كان دايم طبعه دفش بالكلام وما يترك احد في حاله. بعكس عمها أبو ناصر إلي كان دايم لبق وحنون على بنات إخوانه :أول سلامي علي أنا الكبير مو اهو
ابتسمت عذاري .. وبست راسه بسرعة ...
:بسك عال بنيه .علق عمها فيصل إلي كان ولده ناصر نسخة منه في هدوؤه ووقاره ولف راسه عليها . ها عيل وين أخونك ما أشوفهم ! ردت عذاري بحيا لان أخونه بالفعل تأخروا " أللحين جاي خالد ونواف بعده ماجا من الشركة .وعلقت بسرعة وين تحبون تقعدون في المجالس ولا في الصالة !! علق عمها فيصل :خلينا نقعد في الصالة ابرد وآنا أبوك ..وابتسم لها ابتسامه عورتها في قلبها ذكرتها في شي تحاول تنساه ....
ابتسمت لهم .على أمرك عمي أللحين أجيب القهوة و أجيكم تفضلوا ارتحو .....
راحت بسرعة للمجلس وسمعتهم وهم يرحبون في عبد الله ..
انحنت عشان ترفع الصينية من على الطاولة المنخفضة ولمحت طرف ثوب واحد من أخونه وعلقت :وشفيكم تاخرتو متعرفون عماني والتفتت بالصينية ورجعت على وراء من إلي شافته عينها كان معطيها جنبه وماسك الجوال كأنه يقرا شي كان فكه بارز دلالة انه معصب وحواجبه الكثيفة المرفوعة بغضب وخشمه المرفوع بكبرياء
وعيونه ناعسة بس أللحين حزينة يا ترى ليش .,لاحظت انه نحف عن أول وعرض عضلات صدره إلي كانت تزيد شكله هيبة .وطوله ما تدري ليش تحسه زايد, وسمار بشرته وجماله الرجولي إلي طول عمره يذبحها في ازدياد .وعطره إلي كان دايما مميز.نفسه ما تغير .بس فيه شي غريب !كان كأنه كبر وكأن هموم الدنيا على راسه ! وهني التفت له بهدوء ونصدم في البداية لكنه تحولت لنضرة كره وهني انتبهت للهالات إلي تحت عيونه وكأنه كان مريض .معقول زعلان على زوجته لأنها تركته ! تشنجت من هال فكرة . خله يستهل هذه حوبتي وبعد أنت ما شفت شي الظليمة شينه وأنتا مقصرت فيني ما خليت مكان ما طعنته فيني بـ أنانيتك وعجرفتك ..والحين جاي و لا حتى في نضرة ندم في عيونك انتبهت لصوت خالد إلي دخل يتعذر بصوت عالي ....وانتبهت لنفسها انه لازم تنخش عناه لكن ناصر كان أسرع منها وخرج .....
وحست بالقهر من نفسها شلون ما تحركت بسرعة شالون توقف تطالعه أش بيقول عني بعدي ميتة عليه بعد كل إلي سواه. ! ووقفت بسرعة وهي رافعه حواجبها وكأنه تئنب نفسها. وآنا أش علي منه ميتة عليه ولا مو ميتة يقول اللي يقوله ما عاد يهمني عفك الخاطر من زمان يا ناصر وما عاد لك في قلبي مكان ...
........
ناصر إلي كان واقف عند باب البيت ورن جواله للمرة الألف من هال رقم المزعج فقرر انه يرد عشان يشوف ا ش يبي

:نعم
رد عليه صوت ناعم :وش دعوى ما بغيت ترد ....
عل طول قفل الخط ....اووف وش ها البلوي اللي تحذف عليه من كل جهه
ورن جواله برسالة من نفس الرقم (احد يسمع ها الصوت ويقفل في وجهه )
أول مرة تجيله إزعاجات به الشكل قام مسح الرسالة بسرعة ورجع نفس الرقم يتصل حاس انه بداء يعصب وقرر يحط جواله صامت .دخل بيت عماه من الباب الثاني للبيت اللي كان يدخل عل مجلس الرجال وما راح من جهة الباب الرئيسي اللي دخلوا منه أبوه وعمه لأنها جهة الحريم وأكيد هي اللي بتفتح الباب لان شكل العيال مهم موجودين وانتبه لجواله اللي جاته رسالة ومن غير ما يقرها مسحها.. انتبه لحركة خفيفة
:: وشفيكم تاخرتو متعرفون أعمامي !
انتبه لها الصوت الأنثوي المبحوح اللي خاله يتجمد مكانه .يعرف ها الصوت زين التفت بهدوء وكأنه خايف أنها تطير .. أنذهل من الحورية اللي وقفت قدامه بفستانها الأخضر اللي ابرز بياض بشرتها وصفائها وشعرها الأسود السايح اللي يوصل لنص ظهرها ويكمل سواد شعرها الشامة اللي قرب شفا يفها الملينة وعيونها الواسعة اللي تطالعه بتردد وجسمها الملفوف عليه الفستان اللي كان بارز مفتنها بشكل محتشم هال جمال كان يشبه جمال وحدة كان يعرفها زمان لكنها اختفت و جات بدالها وحدة ثانية ما يعرف عنها أي شي ...
وانتبه لصوت خالد وفاق من ها السحر وخرج بسرعة ..
عشان يتملك نفسه وتنفس بصوت عالي كأنه يطرد المنظر من باله وش صار له أول مرة ينسى نفسه به الشكل لو دخل نواف وخالد وشافنا به المنظر وش يقول علي ....لكن كان في شي في راسه يلح عليه ملامحها لما شافته كان فيها تعبير غريب ؟؟
هي أكيد عرفته مثل ما عرفها !.امبلى أكيد عرفته و شالون ماتعرفه! ...بس كان في ملامحها كره عمره ما شفه في عين بشر . .اجل أنتي عالي سويتيه فيني مكرهتك هال كثر ّ!وتذكر الشماتة اللي شافها بعيونها اللي خلته يعض على شفايفه بقسوة .يحق لك تتشمتين وتسوين اللي تبين الشرهة مي عليك الشرهة علي إنا........بس كان في شي غريب مقدر يفهمه كان في عيونه شفقة ليش إنا أش فيني عشان تشفقين علي أنتي يا......استغفرا لله بس تنهد بقوة وكتف إيده على صدره واتجه ووقف بعيد عن الباب .وفكر عمري مفهمتك يا عذاري! .التفت على إيد انحطت على كتفه كانت إيد عبد الله اللي كان شايله عمه نواف والي قابلوه الاثنين بابتسامة .رد هال ابتسامة اللي كان نادر مي طالعها لأحد غير نواف
......



الساعة ثنتين بالليل :
.......
صحي من عز نومه من الم قلبه اللي كان زايد في الفترة الأخيرة ودوار بيده عن حبوبه اللي يحطها تحت لسانه قبل لتصير له أزمة الغرفة كانت ظلمة وحط إيده بحذر ع الطاولة عشان لا يطيح شي وانتبه لعذاري اللي وخرت إيده وأعطته ألحبه ..ما ستغرب من وجودها لأنه كانت تحس فيه قبل تجيه ألازمه ..مدت إيدها تفتح أزرار بيجامته عشان لا يختنق وحس انه بداء يهدءا
ويرتاح والتفت لها يطمنها عشان ترجع غرفتها وتنام أنصدم لما لقها جايبه فراشها و نايمه عـ الأرض كل ماجاتها الأزمة يلقها عنده باغرضها كأنها عندها علم مسبق فيه حاول يتكلم لكنها منعتها لان الكلام إجهاد عليه
رضخ لرغبتها وسكت واستسلام لمفعول الدواء اللي خلاه ينام
حزنت على حاله آخوها اللي متجاوز عمرها الثنين والثلاثين وهو يتعرض لها الأزمات بشكل شهري حزنت على حاله اللي في سنه متزوجين وعيالهم معاهم
بدأت معه ها الأزمة من سنتين قالو لهم إن عنده انسداد في ثلاث شرايين وهذا إلي يضعف عضلة القلب وما يخليه يقدر يمارس حياته بشكل طبيعي لأنه كل شي إجهاد على قلبه وحتى العملية اللي تنهي معاناته كلها رافضها .رخت راسها عال الأرض
لأنه كانت أهي السبب وها الحالة ما تجي إلا من الزعل وهو زعل على طلاقها وما تكلم لمدة أسبوعين كاملة وهو ساكت وانتهى الأمر فيه في المستشفى . تنهدات من ها الذكرى وعرفت انه بيتعب اليوم لأنها سمعتها يضحك بصوت عالي مع ناصر وخالد وشكله هو إلي كان يحط القهوة والشاي الله يهديه بس ما كأن الدكتور مانعها من الحركة و الانفعال الزايد ....
انفتح باب الغرفة بحذر وطل خالد برأسه واستغرب وجودها باغرضها
لكن ماله داعي يسألها لان اللي يلمح وجه نواف يعرف عل طول السبب
أشار لها برأسه عشان تطلع وقامت بحذر وبخطوات سريعة طلعت لبرا
وقفت قدام خالد الي سألها :جاته الأزمة مرة ثانية ؟
أشارت له بالإيجاب .... فرك شعره بيده من التوتر وسرح في الأرض
شافت ملامح آخوها بعيون ضايقه ومدت أيدها لكتفه تحسسه إنها موجودة
التفت لها وكأنه توه انتبه لها :روحي نامي باكر عندك دوام وأنا بقعد عنده .ترددت في البداية لكن شكل خالد مو خلق شي فمشت بدون ما تعترض حست الأجواء في الفترة الأخيرة بين خالد وزوجته مي تمام الله يستر عليهم بس ...
ووصلت لغرفتها ولقت مكالمة من بنت عمه العنود أخذت نفس عميق ومسكت جوالها كانت تعبانه حيل ويومها كان طويل وتحسه مو راضي يخلص .دقت على عنود وهي عارفة أنها ما عندها سالفة .حطت السماعة على إذنه بحركة ثقيلة وكانت تتمنى أنها ما ترد لكن للأسف سمعت رد من الطرف الثاني :عذاري وينك اليوم ".ردت بجمود هذه عادتها مع كل الناس :وعليكم السلام أول وبعدين أنتي ما تصلتي غير مرة وحدة .:أنزين أنزين اتركينا من ذا كله. تدرين وش صار اليوم !.وما عطتها مجال ترد وكملت :ابلة نورة وفاطمة تهاوشوو ...... عذاري اللي ابتسمت على أسلوب بنت عمها اللي كانت طول حياته وهي صديقتها الوحيدة اللي كانت تتفق معاها في أمور كثيرة ولما كبروا وتخرجوا من نفس الجامعة أشتغلوو أهي ويها في نفس روضة الأطفال وهي كانت مسندتها في كل أمور حياتها من بداية وفاة أمها وأبوها واكبر شاهدة على اكبر غلطة سوتها في حياتها وتعب آخوها نواف وزوجها.وطلاقها... أخذت نفس عميق ونقلت نظرها للشباك وانتبهت للعنود اللي كانت تسألها :بداومين بكره !"أي إن شاالله
خلاص بروح معك :إخوتي أزعجوني ع السايق .دارت عيونها في الغرفة من فرط التعب بس ما كانت تبي تبينه في صوتها "ماشي عنود خلاص روحي نامي ترى ما بقى شي عل فجر .العنود اللي كانت فاهمة عذاري وتعرف نغمت صوتها لما تكون متضايقة .خلاص ماشي أكلمك الصبح اجل . قفلت الخط وهي تفكر في ناصر والمواقف اللي صار معها اليوم بعد كل اللي سواه فيها والكلام اللي قاله عنها ..لألا متبي تتذكر شوفته اليوم فتحت أوجاع كثيرة بس شكله كان تعبان كثير...... طردت ها لفكرة من رأسها بغضب شلون تفكر فيه بعد كل اللي صار؟
حطت رأسها ع المخدة وهي ما تدري إذا أنها بتنام أولا
لكن التعب كان أقوى منها وخلاها تغط في نوم عميق ....




.. عآيش حيآتك ؟!

نَفسي آعرِف بِغيبتي وِش سَويت ..
للحِين تَملي اللّيل ،
دَمع وَ تنآهيت ..
للحِين تَدعي لِي وَ إنت بـ صَلاتك ?

لسّى آلأمآكِن تَحضنك كُل مآجِيت?

لسّى يِفز ” الصُبح ” كُل مآ
. . . تِقهويت !

لسّى القَمر لآ لآحظ إَن إنت غَفيت ،
يِقبّل عُيونك ,
وَ يَحضن شِتاتك ~

حَبيت بَعدي?

و كآنِ صآرت وَحبيت ؛
هُو يِزّعِلك ؟ - وَ لآ يِدآعِب سِكآتك?

هُو يَقلب الدنيآ إَذآ مآ ” تعشيت ” ؟
هُو يَرسم ” البسّمه ”
عَلى ذَكرياتك ؟

هُو يترُك آشغَاله إَذا إَنت ، دقيت ?
يِجي لك ” يغَطيك ”
حَزة سِبآتك ~

حَآول يحقّق ?منُيآتك ؟
- وَ يآ ليت ؛يِقدر يحقّق كُل آبُو آمنيآتِك


وَ لآ آنا ~للحِين مِن يَوم ، مَآ آقَفيت ؛
آحآول آمسَح مِن [ حَيآتي ، حَياتك . .

..
..........


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 19-10-2012, 02:41 AM
صورة (شانــــــــــــيلا ) الرمزية
(شانــــــــــــيلا ) (شانــــــــــــيلا ) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من عرفتك وانا ماغيرك اشوف


ناصر
كان صاحي طول الليل وهو قاعد في بيت الشعر اللي في حديقة بيتهم
كان قاعد يتأمل المكان بصمت وتفكير ..بالي شافه اليوم خلاها يحن للماضي اللي قطع علاقاته فيه من زمان كان ماضي جميل
بس على قد ما هو جميل على قد ما هو يجرح .عنى فيه كثير وتجرع المر
ضاقت عيونه وشد شفايفه على بعض لما ذكر إلي صار...نفض ها الفكرة من رأسه.ما يبي يذكر سوت ها الخاينة إلي خلته يكره كل الحريم .اخذ نفس هادي وحط إيده على قلبه وكأنه يهديه على ها الذكريات اللي كانت تذبحه .
لكن اللي راح يرد كرامته المجروحة أنها يتزوجها ويأدبها ويخليه تحبه وتترجها يسامحها على سواتها فيه هني ممكن يرتاح ويتسامح مع نفسه
والله لأنزل ألراس اللي رافعتيه. وها الشموخ اللي في عينيك راح أخليه خوف .
رفع حاجب غضب وكأنه يتوعد .بكرى أفاتح عمي و أهلي في موضوع خطبة عذاري وبطلب من عمي انه يخفف لي ساعات الشغل وبكذا أتفضى لها زين ............
.........................

عذاري كانت تطالع في شاشة تلفونها اللي ما فيها شي وهي راكبه السيارة وخارجة من المدرسة وتسمع العنود اللي كانت قاعدة تتحلطم "أول وديني بيتنا بعدين روحي لعمتي موضي ... عذاري رفعت حاجبها
وهي ترد عليها الرد للمرة الثالثة :عمتي بيتها قريب من المدرسة منتي خسرانه لو دخلتي سلمتي عليها وطيبتي خاطرها وجلستي تغديتي معاها بكذا نونس وحدتها لا تنسين أنها كبيرة في السن وما عندها عيال والخدم ما يفيدون بشي .ردت العنود بزهق .كل يوم عاد من كل عقلك أنتي .ما ردت
عذاري لأنها كانت دايما تفكر في وضع عمتها انه ممكن لو كبرت في بيت أهلها لحالها بعد ما يتزوجون أخونها وتكبر عائلاتهم ممكن تصير مثل عمتها كانت دايما تخاف من هل مستقبل

استغربت العنود اللي كانت دايما تستغرب تصرفات عذاري
يعني هال حركة اللي تسويها عذاري ما كانت تخطر على بال احد دايما تسمع أبوها وعمها يمدحونها على تفكيرها في عماتها
كانت تجلس عندها من بعد الظهر الين قريب المغرب
تطبخ لها وتحكيها كل اللي يصير معاها وتعملها بالضبط مثل متكون أمها بس باقي الوقت معقول تقعد لحالها التفتت لعذاري اللي كانت تمسح شاشة الجوال بإصبعها .عذاري محد يروح لعمتي غيرك ويقعد عندها؟
.سكتت عذاري وكأنها ما بتجاوب وبعدين قالت من تحت أسنانها .ناصر!.... التفتت لها عنود ..عشان تشوف ردة فعل هالا سم عليها وبعدين وش دخله في الموضوع .".وش فيه ؟؟ كملت برود ... يقعد عندها من بعد المغرب الين متنام وبعدين يمشي عنها ....
انصدمت عنود ناصر عاد ..... عمتهم ما كانت كبيرة واجد كان عمره 62 سنة لكن كان عندها ضغط وسكر فعشان كذا كانوا يخافون عليها ....وصلوا عند بيت عمتهم ونزلت عذاري بسرعة
و العنود لحقتها بهدؤ
........................
عمه حمد فتح عيونه بصدمة في ناصر اللي ولا كأنه قال شي وهو ينتظر رد عمه اللي يحس انه أخرسه به الكلام ..."أبي أتزوج عذاري بنت عمي ...قاله ببرود وكان هذا المفروض ألي لازم يصير .كان طول عمره يعجبه بقوة شخصيته وكلمته ألي ما يثنيها كان الوحيد ألي يعارضه ويمشي كلامه وهو يضحك لكن ها الشي بالذات ما اقدر أمشيه شلون يكسر قاعدة سنين وحنا ماشيين عليها واش خلها يطلب ها الطلب وش معنى هال بنت بالذات ألي يحس كل ما جاء طاريه ناصر يرتبك ."أنتا تعرف هذا سايرنا من سنين طلبك مرفوض من غير ما أفكر فيه وبعدين أش يخليك تاخذ بنت عمك وهي تركها زوجها وأنتا عندك أمكنية تاخذ لك بنت .قال كلامه وهو يطالع فيه وهو راخي راسه على أورق كان جايبها لعمه يوقعها .صدرت منه ضحكة خافتة خلت عمه يعقد حواجبه بغضب من أسلوبه ورفع رأسه بابتسامة سخرية والتقت عيونه
في عيون عمه بنظرة غريبة . "اعتقد أنا من حقي ومن حق السنين اللي ضيعتها في الشركة انك تفكر في طلبي . ورفع عينه في عمه وكأنه يقول شوف الشركة اللي تعبت عليها. "وبعدين إنا مآبي وحدة ما سبق لها الزواج ولا تنسى أنا شغلي صعب مراح تتحمله وحدة من برا العائلة وإنا ما عندي نية إني أطلق مرة ثانية .رفع حاجب وهو يبتسم وكمل كلامه ."فشفت
إن بنت عمي مناسبة وأكيد بتتمسك فيني وعارفة ظروف شغلي ومراح تضايق منه.. وبدل ما تشكرني إني فكرت ببنت عمي اللي قاعدة في البيت لحاله تقولي هل كلام !!!وألقى نضرة لوم على عمه وابتسم ابتسامه ثقيلة ....صراحة أنصدم من نفسه كان رايح يفتح عماه في الموضوع وهو مو عارف وش يقول و لا هو عارف شلون يقنعه تذكر أمه وأبوه الصبح لما كلمهم.شلون كان ردهم سلبي وما شجعه...... (صراحة يومه
أنا ودي بعيال .تهللت أسارير أمه اللي صار لها فترة تقنعه وهو صارف نظر "وشلي اسمعه يومه أنتا تبيني اخطب لك .ابتسم لامه والتفت لأبوه اللي كان راخي رأسه عال جريدة وما علق عقد حواجبه بابتسامه .ها يبى ما شوفك علقت؟ .رفع أبوه عيونه عن الجريدة وعلى فمه شبه ابتسامة .مبروك مقدما يبى .بس منو هذه
ألي غيرت رأيك !!...وابتسم لأبوه ابتسامه تأكد كلامه ,."والله ألي غير لي رأيي عبادي وابتسم .وطلع في أمه وأبوه ألي كانوا يبونه يكمل ...لكنه سكت ما كان عنده شجاعة يكمل ويقول من أهي ونظرة أمه وأبوه كانت كأنه تستعجله يجاوب .أمه ما تحملت هال صمت وهزت راسها بعلامة عدم رضى :فرحني يومه قولي من أهي .رخى ناصر عيونه عال ارض بنظرة جادة وقال "عذاري بنت عمي .رفع راسه عشان يشوف ردت الفعل عليهم ومثل متوقع بالضبط أبوه ألي قفل جريدته باهتمام وابتسم لأنه كان يحب عذاري .وأمه ألي كشرت والي كان يشك أنها كانت تعرف موضوعه مع عذاري ..بس من قبل وهي ما كانت تحبها ..."ونعم البنت يا ولدي بس عمك حمد نسيته ولا عذاري ما في مثله .ابتسم ناصر على كلمة أبوه ألي ما يدري عن شي .وابتسم وكأنه يأكد الكلام .. وأمه ألي قامت تتحلطم "وش ألي يخليك تخذها بإمكانك تتزوج بنت وش لك فيها ما احد يدري ليش تركها زوجها ولا يغرك كلام أخونها أنها هي ألي طلبت الطلاق
سكت وفكر في كلام أمه إلي كان اغلب كلامها صح ماعدا الجزء المتعلق بطلاقها لأنه ضامن عيال عمه رجال وما يقصون عليه
"أشوف معاد صار لي احترام يا لطيفة شلون تسبين في بنتي قدامي ؟وبعدين بنت أخوك ألي سوت فينا البدع أحسن من عذاري.؟.ارتبكت لطيفة من كلام زوجها الجارح وحاولت تسترضيه
"لتلومني يا بو ناصر هذا ولدي الوحيد ألي ما عندي غيره وبنت أخوك ما فيها شي بس ودي لو يأخذ له بنت وو...قطعها فيصل
ألي يسمعك يقول ولدك ما تزوج وما جرب حظه !!, مثل ما هي مطلقة اهو مطلق بعد .قامت لطيفة معصبة "خلي يخذها عليه بألف عافية وإذا ما جاب عيال لا تزعلون بنت أخوك هذه شكلها سحرتك أنتا وولدك وخرجت بسرعة
.هال كلمة صحت أسئلة في راس فيصل والتفت لولده ألي كان يبحر في عالم ثاني من الأفكار ."ناصر....التفت بسرعة لأبوه.أمر يبى .
"وش معنى عذاري ؟ أنت وش شفت منها ؟ألي خلك تجي تقول أبيها ولا تبي وحدة من بنات عمك وخلاص ؟
استغرب من سؤال أبوه وقرر انه يجاوب بحذر وتردد:لا أنا آبي عذاري بالذات.ورفع عيونه لأبوه إلي كشرت ملامحها بسرعة .واستطرد بسرعة عشان لا ينفهم غلط أو عشان لا يفهمه أبوه صح . آنا أعجبتني لأنها الوحيدة من بنات عماني إلي تتغطى .ولان عمتي موضي دايما تمدحها لي .. .قال هل كلمة ورقب أبوه ألي ابتسم , عرف انه جاوب صح , طبعاً ومن غير عمتي موضي يقدر يأثر على كلام أبوي وعمي..علق أبوه بلهفة ".إي والله يا ولدي تخيل كل يوم تخرج من المدرسة وتروح على بيت عمتها .........."
.. هو كان عارف كل هل كلام .كل يوم يروح يشرب قهوتها والشاي ألي تسويه لحد ما صار مدمن عليه ومعاد يبي غيرها.
في الفترة ألي قال انه يبي ينسها ويفتح صفحة جديدة .مقدر كان كلم يروح لعمته تكون توها خارجة وتكون ريحه عطرها المميزة
تملى المكان .ولا ساعات يلقها ناسية شي دفتر تحضير أو علبة عدسات
أو أسورة ومرة لقيها ناسية سلسلة اهدها أيها .تذكر شلون أنه أنصدم ليش محتفظة فيها الين الحين! كان كل ما شاف لها غرض
تشعل النار في قلبها كانت شوفت إغراضها تستفزه كأنها تقوله
عمرك ما تنساني ...."ناصر ناصر .... انتبه لصوت عمه اللي خاله يجفل بصمت ."وين رحت يا ولد! ابتسم بحرج لعمه وانتبه انه عنده موضوع يبيه ينتهي اليوم ."ها عمي وش قلت ؟ طالعه حمد بعيون ضيقة .عمري ما فهمتك يا ناصر طول عمرك غامض عمري ما شفتك مهتم بأحد وفكر انه مستحيل يفكر في بنت عمه من هذا المبدأ وبس أكيد ورآك سبب ثاني ؟؟؟ لو رفضت طلبه ممكن معاد يتزوج مرة ثانية و عذاري ما يتقدم لها احد وما يسامح نفسه طول عمره.. لكنه نسي أهم شي في الموضوع هل عذاري راح توافق ؟والتفت لناصر اللي كان ينتظر رده بصبر ..."وإذا أنا وافقت وهي رفضت وش الفايدة يمكن هي ما تبي تزوج مرة ثانية .... اتسعت عين ناصر بغضب ورفع حواجبه الاثنين ,هو ما فكر به الشي إلا أكيد ترفضه.. طالع في الفراغ بعيون مخيفة "والله إن رفضتيني يا عذاري بيكون موتك بيدي ....شاف عمه بعيون قاسية . بعد إذنك يا عمي أنت وافق وخل الباقي علي !!!! .....

....................

خالد اللي كان بيموت من الفرحة وهو سايق السيارة .والله انك مصيبة يا ناصر شلون أقنعت عمي ؟ حس إن الله بيعوض أخته في ناصر أرجل عيال عمه وأحسنهم , بس معقول عذاري ترفضه
لا شلون ترفضه إذا رفضته راح تحرجهم مع ناصر وعمي فيصل اللي خلى عمي حمد يكسر قاعدته اللي عيشهم عليها سنين.. لا لا ما اعتقد عذاري عاقلة وما تسويها ..الله يسهل الأمور خلي يروح يشوف نواف و يفرحه به الخبر ....وانتبه لرسالة على تلفونه وفتحه
:عمتي موضي تعبانه وبقعد عندها اليوم ...شلون يفتحها بالموضوع أحسن أقول لنواف يقولها أنا ما اعرف أتعمل معها في هال مواقف .

عذاري
كانت خايفة على عمتها اللي السكر كان كثير مرتفع عندها اليوم
وقعدت عندها وخلت السايق يوصل عنود لبيتها بعد ما كرهتها في عيشتها كان الوقت بعد المغرب وعمتها غفت على الكنبة بعد ما صلت حست بالتعب لأنها متعودة أنها ترجع من عند عمتها هل وقت وتنام
لكن اليوم حبت أنها تجلس عندها شوي عشان تطمن عليها
دخلت المطبخ عشان تجهز الشاي والقهوة لان الخدم ما يعرفون يسونها زين جهزتها له..تذكرت ابتسامة عمتها لما شافت ثلاجة القهوة فاضيه وعلقت "ناصر البارح كان طول الليل سهران عليها
دايما يقولي عمة قهوتك ما في منها .هو يقول كذا وهو يعرف انك أنتي ألي مسويتها والشاي يخذه معه الاستراحة
قطع هل أفكار صوت رجولي عميق وصلها من بعيد "مساك الله بالخير يا عمة ....وسمعتها تهلي فيه وترحب بصوت يملئه الحب و الحنية وتضحك على كلام قاله حمدت ربها أنها كانت لابسه عبايتها وحاطه شيلتها على راسها..تنهدت يا كرهي له الشخص . فكرت بحزن
... ليش سوى فيها كذا كانت في من الايام ما تشوف احد مثله وفجأة..... صرفت هالا فكار ألي مقدرت تتخطاها لحد ألان كان عمرها في ذاك الوقت22 سنه و لليوم مقدرت تتخطاها ولا تخطت شي وكل ما سمعت اسمه عصبت متى بس بتخلص من هال الذكرى الكئيبة ؟وانتبهت للقهوة ألي فارت وبسرعة حطتها في دلة القهوة ونادت الخدامة أنها تودي القهوة والشاي عندهم .راحت الخدامة وهي خايفة من المعزبة موضي لأنها كانت دايما تقول لا تجين إذا في بابا ناصر
حطت الصينية ومشت بسرعة واستوقفتها موضي "أنتي سويتيها ؟
أشارت الخادمة بالنفي :هدا ماما عزاري في مطبخ ومشت بسرعة ....ابتسمت موضي لناصر"عذاري حللت لي السكر وشافته عالي وخافت تروح البيت وتتركني .ابتسم ناصر لعمته
ألي كانت تراقبه بعيون حنونة ..وأخفى الاهتمام ألي في وجه لما سمع اسمها يا ترى أعطوها علم إني خطبتها ولا بعد ؟
اخذ فنجان القهوة من يد عمته
وهو مو قادر يتحمل شي صوتها اسمها عطرها كل شي فيها يحس انه بيقضي عليه ..
لو رفضته مراح يدري و شلون راح يتصرف !
"صار بتنام عندك عذاري اليوم يعني أنا امشي أللحين ؟ من لاقى أحبابه نسى أصحابه .قالها وابتسم ....ابتسمت عمته "واي منك يالعيار غلاتكم انتو الاثنين في قلبي وحدة طول عمري أتخيلك ....وترددت في الكلام وكملت بحذر ."تخذها بس أنت الله يهداك ما ادري أشفيك ساعات أحسك ما تشوف .ابتسم لعمته ألي كانت تحس بكل شي يسويه "لا أشوف بس عمي حمد شسوي فيه ؟ قالها بابتسامة متكاسلة وكمل فنجان قهوته ...
أنت بس عزم وآنا أوقف في وجه عمك وبعدين لا تنسى أخواني ما يعزون علي شي ابد لو طلبتهم ما يردوني بس عاد لا تزعل مني يا وليدي في هل الكلمة ....عذاري يتيمة وأمك ما تحبها وآنا أخاف عليها صراحة
ابتسم بشرود .وفكر أنها صادقة بس عذاري قوية فيه لحاله ...وانتبه إن الشغالة قالت لعمته شي خلها تقوم للمطبخ بسرعة وسمع عمته تودع عذاري ألي خرجت من باب المطبخ
.............
يلا أشوفك على خير يا عمة وخرجت وهي تسمع دعوات عمتها لها
انتبهت لجوالها ألي رن برسالة من نواف "أنا موافق أسوي العملية
بس بشرط " استغربت عذاري وابتسمت أكيد هذا مقلب من مقالب نواف فيها عشان يوريها انه طيب ونزلت تدور الشرط
:تتزوجين ناصر !!!!!!!انصدمت عذاري من الرسالة وش فيه نواف وش ها الخرابيط إلي قاعد يقولها دورت في أخر الرسالة ممكن مقلب دورت رقم نواف عشان تدق عليه لقيتها مقفل جواله ؟ !هذا من كل عقله يتكلم أتزوج ناصر وش فيه نواف هو ما يعرف وش سوى فيها ! ؟ ...بالضبط هو ما يعرف ولاشي وعشان كذا شايف إن الموضوع عادي ولو سوت ردة فعل قوية رايحه تشككهم انو ناصر مو شخص عادي أساسا لو احد شك بالي بينهم كان من زمان العائلة تفرقت خافت من هل فكرة خافت انه تكون مكان لوم حست بالامتنان انه الرسالة جاتها وهي في السيارة عشان تعرف تضبط نفسها وتعرف شلون ترد على نواف لكن المشكلة إن نواف ربط العملية بزواجها من ناصر يا ربي وش ها الحوسة لكن الأهم من ذا كله ناصر ليش خاطبني ؟ إلي سواه
فيني يدل عل الكره و مو بس كره كان كأنه يعاقبني , ليش أللحين جاي يكسر قاعدة العائلة و يخطبها و شلون أصلاً عمي حمد وافق !, لازم افهم الموضوع من نواف وبعدين اعرف أفكر زين ,لو تموت يا ناصر ما تخذني......
............................
ناصر كان نايم بعد ما جاء من الدوام الظهر بعد ما سهر أمس طول الليل في بيت عمته رن منبه جواله يصحيه لصلاة العصر
قام يدور الجوال عشان يقفله حط إيده على الطاولة وطيح الأشياء إلي عليها ومن ضمنها الجوال فتح عينه بطفش وانقلب على ظهره وتنهد بقوة انفتح باب غرفته بهدوء وطل أبوه برأسه
"يلا يبى الصلاة ...ناصر إلي شاف أبوه جلس بسرعة"أللحين ألحقك .أشار له أبوه براسه و مشى, قام بكسل, كل يوم نفس الحالة وما ينام بالليل خلاص لازم اكلم عمي يخفف علي الشغل
.......
بعد الصلاة بوقت كان قاعد مع أبوه وأمه إلي كانوا يتكلمون في موضوعه قالت أمه بغضب "ليش لحد ألان ما ردو اللي يشوفهم يقول بناسب أمراء ...أبوه إلي كان دايم هادي ويعرف يتعامل مع زوجته إلي تنتقد كل الناس لكن لوصلت لأهله يتغير الكلام "يحق لهم يخذون شهر بعد وتراهم أمراء بأخلاقهم. وكمل قراءة جريدته, ناصر اللي بدأ يزهق من أسلوب أمه وكثر نقها عليه انتبه لجواله اللي رن
برقم غريب :اووف وبعدين مع ها الأرقام الغريبة والمشكلة يخاف ما يرد يطلع واحد من الموظفين اللي في الشركة قام من عند أمه وأبوه وراح لغرفته :أي نعم. سمع سكوت من الطرف الثاني ورد مرة ثانية "نعم من معاي .لو طول أكثر من كذا راح يقفل.....:السلام عليكم ......جاه الصوت متردد ومبحوح ناصر رفع حاجبه من ه الصوت شكلها وحدة غلطانة بس صوتها يشبه إلي صار له كم يوم لابشته .. بس صوتها أنثوي ساحر !!
فكر كيف ما كان شكلها بتكون مثيرة من صوتها استغرب من نفسه وش فيه فجأة انقلبت موازينه وصار يفكر فيها ! حس بتوتر الطرف الثاني "ناصر ؟...........بعد تعرف اسمي ! لا يكون وحدة من بنات عمي حمد ... بس البنات عندي أرقامهم كلهم مستحيل .بعدين أنا اعرف أصوتهم وحدة .وحدة
ورد برود عليها "أي نعم أختي وش بغيتي ؟
ردت بصوت متوتر ومخنوق " عرفتني! ؟كان مو قادر يركز من صوتها بس استغرب من سؤالها إلي خلاه يضحك بسخرية واضحة وعلق بوقاحة "ومن أنتي عشان أعرفك ؟
جاها الطرف الثاني بصوت واثق وهادي "لو سمحت نتكلم مع بعضنا بأدب ما اعتقد أسلوبي أسلوب وحده تغازل ولو بتغازل مو الساعة 5 العصر !



ابتسام على ذكائها وثقتها. وغبائه اهو بنفس الوقت لكن مو

ناصر إلي تهزمه حرمة بنقاش وحس إنها قوية واثقة من نفسها

وحب انه يعصبها ويستفزها : و آنا وش دراني عن طرقكم كثرت ها الأيام يمكن منتي قادرة تلحقين....
الطرف الثاني اللي ابتدأ يعصب بالفعل وناصر بداء يبتسم لأنه سوى اللي في راسه :

ناصر عيب عليك هل كلام واعتقد كفاية لحد هني واعتقد لازم تعرف إنا

منو!

ناصر إلي تنرفز من أسلوبها وشوفة نفسها وطريقتها بالكلام معاه ورفع

حاجب و اهوو يتكلم وعنده فضول غريب انه يعرفها : ماني اصغر عيالك عشان تقولين ناصر حاف


وثاني شي منو أنتي! عشان تبيني اعرف أنتي مين اكييد و .....

وقطعته بكلامها

: آنا عذاري ......

ناصر إلي حاس انه جاته صدمة من صوتها وعض على شفايفه كان حاس انه يعرف ها الصوت شلون نسى إلي سببت له الألم فكر انه مستحيل ينساها وها المكالمة تثبت هاشي هي الوحيدة إلي تطلعه من طوره( آنا عذاري)تخيلها تقولها وهي رافع خشمها ورافعه حواجبها بغرور فحب انه يكسر ها الغرور ويجردها منه قال بتكبر : من عذاري

عذاري إلي يدوب تتحمل ها الشخص به لمكالمة أرعبتها فكرة أنها

بتعيش معه طول العمر شلون كانت في يوم من الأيام تحبه . .....

وبعد موو عارف هي منوو لا حول بس وش ها الحظ يربي وردت بكل عصبية

: ليش كم وحدة اسمها عذاري عندك ؟

ناصر إلي بداء يبتسم لان الهدوء والثقة إلي كانت فيها بدت تتبدد
وفكر انه أللحين يقدر يتكلم لان الكرة في ملعبه

تكلم معه بعنجهية واضحة وانتبهت لها عذاري "وش افهم من

هل اتصال يا عذاري ؟ عذاري إلي كانت مستعدة لا اي هجوم وردت بهجوم مماثل

"ممكن افهم ليش خاطبني ؟رغم انك عارف وانأ عارفة انك ما تطيقني وانأ مأطيقك ؟ شنو تختبر صبرك ولا ما لقيت إلي تتحملك !

ناصر إلي انتبه لنفسه انه وقف من

يوم ما قلت له إنا عذاري رمى نفسه عال كرسي وفكر برد يقهرها ويسكتها

"عذاري ما عدنا مراهقين ما نبي مواضيع قديمة تأثر فينا وبعدين
أنا تميت متزوج سنة وأنتي ستة شهور والي فهمته كل إلي قضيتيها ثلاثة شهور في بيته وثلاثة شهور في بيت اهلك من إلي مو لاقي حد يتحمله أللحين ! أنهى كلامه بغضب مكبوت ما عمره تخيل انه بيجيب طاري هل......

انصدمت مواضيع مراهقة ويعيرها بطلاقها من سبب طلاقي غيرك ......
"بعد ما رديت على سؤالي ليش خاطبني ؟ سكت وضيق عيونه كانت أسبابه مختلفة قبل المكالمة والحين صارت واضحة بالنسبة له شنو أقولها والله إلي سوتيه فيني كله ما سوى فيني أي شي .وبعدني أبيك ولحد أللحين لا سمعت صوتك ارجع كأني مراهق. طرد هالا فكار وحب انه ينهي هل حديث لأنه لو طول أكثر من كذا مراح يضمن النتايج ...
"عذاري بدل ما تحمدين ربك على هال فرصة وتسكتين. جالسة تتفلسفين ! ! شوفي يا بنت الناس ما كنت أبي أبداها شر. لكن ما دم انك بديتي تحملي انأ أبي ولد وبس ومآبي أي شي ثاني جيبي لي ولد وراح ينتهي كل شي بيني وبينك طلاق ما راح أطلق مآبي اشمت عمي فيني ومآبي اخسر إخوانك ! !
عذاري إلي تحس انه قلبها بيطيح من مكانه من كثر الانفعال :ودام إن هذه أسبابك ليه ما أخذت لك وحدة مسيار وتريح راسك وأنا وش يخليني أوافق عليك؟
علق ناصر بغضب وهو رافع حاجب "غصباً عليك مو بكيفك ومو بس كذا أنا في نضر العائلة المتفضل عليك وكلهم راحوا يشوفوني كثير عليك لا و راح
تلقين إزعاجات كثير علي .وابتسم بسخرية ... فكرت انه معه حق في كل كلمة قالها بس ما راح تواريه انه قدر يكسب

"تبي الموضوع من أخره إذا بخذك ما بخذك بكيفي ترى أخواني غصبوني عليك .... سكت وما استغرب ابد لأنه كان متوقع هاشي بس.... مو لهدرجة " هذا اللي مفروض اسمعه من بداية المكالمة عموما إذا إخوانك اتصلوا اليوم راح احدد معهم الملكة الأسبوع الجاي وما اعتقد انك تبين عرس ولا أنا أبي عرس...وبتسكنيين معي في بيت هلي تجهزي يا......عذاري .....

عذاري إلي سمعته يرخي السماعة بهدوء نزلت دموعها حارة على يدينها. ما كنت أتوقع إننا بنجتمع به الطريقة يا ناصر طول عمري وآنا أتخيل يوم لقانا كيف .. ما توقعت إني بكرهك وتكرهني ها الكره ما توقعت يوم زواجي منك بيكون مثل الكوابيس .يوم فكرت إني اتصل عليه
أنا كنت أبي اعرف أش أسبابه سمعت أفكارها تفضحها .أنتي دقيتي عشان تسمعين صوته و تخيلتي انه لأسمع صوتك بيرجع مثل ما كان و بيقولك اعطني فرصة ونرجع مثل أول
أو أنا ندمت أرجوك عرفت قيمتك أللحين ......انصدمت عذاري من أفكارها معقول للحين عندها أمل فيه وأساساً حتى لو قال هال حكي كله
أنا وين راحت كرامتي مستحيل اغفر له إلي سواه قال يبي ولد وبس خير اناشالله مراح تحط أيدك علي وتشوف يا انا يا انت
............


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 19-10-2012, 02:48 AM
سراب الحياة سراب الحياة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: من عرفتك وانا ماغيرك اشوف


روووووووعه وحماااااااس بدايه جميله وموفقه من متابعينك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 19-10-2012, 03:48 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: من عرفتك وانا ماغيرك اشوف


صباح الخير ......ياهلا فيك عزيزتي بغرام ......موفقة بطرحك ...بداية رائعة جدا وجميلة ......طريقتك واسلوبك مشوق بس حبوبة كبري الخط جدا متعب في القرأة وباعدي بين السطور والحوار حطي حوار كل شخص بسطر علشان نميز بين الحوار وبين السرد

ناصر وعذاري اعتقد بدايتهم بتكون نارية بسبب الفكرة الغلط الي يحملها كل طرف للثاني


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

موفقة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 19-10-2012, 04:10 AM
صورة (شانــــــــــــيلا ) الرمزية
(شانــــــــــــيلا ) (شانــــــــــــيلا ) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :من عرفتك وأنا ماغيرك أشوف /بقلمي


مشكورين ع التشجيع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 19-10-2012, 05:12 PM
صورة أتعبني وفاي ~ الرمزية
أتعبني وفاي ~ أتعبني وفاي ~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :من عرفتك وأنا ماغيرك أشوف /بقلمي


جد بدايه مشوقه ومشدوده بين عذاري وناصر
استمري يالغلا ومن متابعينك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 19-10-2012, 07:44 PM
صورة جذابه وعيونها خلابه الرمزية
جذابه وعيونها خلابه جذابه وعيونها خلابه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من عرفتك وأنا ماغيرك أشوف / بقلمي


بدايه رائعه
بس الخط جدآ صغير
واتوقع مولازم الخلفيه الي ورا
لانها من جد ماخلصت الى عيوني تدمع
تحيااتي يالغلا
وبتوفيق..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 19-10-2012, 08:29 PM
صورة Nicool الرمزية
Nicool Nicool غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من عرفتك وأنا ماغيرك أشوف / بقلمي


واااه روايتك ابدااع حركة الحقد والفكرة السيئة عن بعععض مرررره ناااايس
عشششت جوو بقوووة معاااهم بداااية موووفقة ووقتتك صراااحة مزبوووط مع الاجاازة الطفش دي
واتفق معااهم بالخط كبرييه وخلاااص داومي على ابداعك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 19-10-2012, 08:37 PM
صورة (شانــــــــــــيلا ) الرمزية
(شانــــــــــــيلا ) (شانــــــــــــيلا ) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من عرفتك وأنا ماغيرك أشوف / بقلمي


يشرفني توجدكم بروايتي مشكورة اختي اتعبني وفاي مشكورة جذابه مشكورة نيكول واناشالله نصلح الغلطات في البارت الثاني .

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية من عرفتك وأنا ماغيرك أشوف / بقلمي،كاملة

الوسوم
ماغيرك , اشوف , عرفتك , وانا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM

الساعة الآن +3: 08:23 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1