اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 27-10-2012, 05:00 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اوجاع قلبي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ..


سجى × سامي ..

وجع يوجعه بعد ما كان يوهمها بـ الحب تركها و بكل برود يطري الملكة عندها ..
الله يصبرها آه يّ الجرح اللي جرحها ...

تميم ..

كان يحب و يمكن أنها تزوجت حبيبته أو ماتت .. و بعدها عاف البنات ..

سند × روان ..

الله يستر عليها من سند .. هـ المرة سلمت و الله يستر من الجايء ..
و هذا و هو ولد عمها ..

ريانه × رعد ..

الله يصبر قليبها .. بكل برود و بجاحه يقول لها أنه خاطب وحدة أجنبية ..
ليه لهـ الدرجه ما يحبها ؟!! ..
تزوج عليها و هي بعدها ما جات عنده ..


مبدعه يا خجل ..

بـ انتظارك أن شاء الله ..





وعلييكم السسلآم ، هلآ والله

شرفتييني يآ عسسله بِ ردك + توقعآتك

- تسسلمي يآ عسسسل ، ربي يسسعدِك

نوورتي الروآية والله

خجـل =)




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 31-10-2012, 05:35 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


.











.

وَ يـَأتِيْ الْـصَبآحْ




( 3 )













السبت - 9:15 ص


بـ قهـر اتكلمت : أصصلاً كل الرجـآل أنانيين ومايفكروا إلا بنفسهم ، الله ياخدهم


عقدت حواجبها بـ إستنكـآر : حررام عليكي ، مو كلهـم عآد

لفت عليها وهيّا نفسها تخنقهـآ : لإنك ماجربتيهم كويـس ، ولا همّـا كلهم كدآ

طالعت غَيد فيها وهيا عارفه إنها تعني بـ الرجـآل " رعـــــد "


لفت غَيد على روان اللي كانت تحكيهم عن الموقف اللي صار لها امس ، وهو اللي كآن سبب تلفّظ ريآنة
وقالت لهآ : احمدي ربك ماصار شيء

اتنهدت بـ ارتيآح : على قوولتك

طالعت فيها ريّانة : طيب ماتفكري تقولي لـ أبوكي


بـ رعب قالت : باباااا لا مرررره ما افكر

ورجعت تهز راسها بـ إستنكـآر : لا لا . . إش يظمني إنو بيفهم عليّـا ، يمكن يفهمني غلط


رفعت غَيد إيدهآ لـ شعرها الكثييف الأسود تظبّطه وهيّا تقول : ويمكن ولد عمك يقلب الطآوله عليكي

روان : من جد .، انا دحين خايفه بس لآ يصير لي موقف ثاني ، وأرووح فيها


عقدت غَيد حواجبها : بس يابت اتعوذي من ابليس واتفآولي خيـر

ولفت على ريّانه : وإنتـي ابغاكي تقوليلي إش صآير معاكي بالتفصيييل


جآوبتهآ ريّانه بـ برود وهيا تقلب كتاب الكيمياء اللي في إيدها : ماصار شيء عرفت وبس


ورفعت راسها وبـ ضيق : ولو سمحتي لاتصيري لي المحقق كونان زي امل ، تراني من جد طفشت


وقآمت بسسرعه بعد ما سمعت الجرس يرن وكأنهآ ماصدقت إنو رن ، علشآن تفتك من الآسئله
وقالت بـ عجلة : يلااا بسرعه نطلع ونلحق نراجع كم كلمه . .


طالعت غَيد في ظهر ريّانة ، واتأففت بصوت وآضح وهيّا ماشيه لـ الفصل مع روآن








،







* وجوه العائلة عبارة عن مرايا سحرية
بالنظر إلى أوجه الأشخاص الذين ينتمون إلينا
يمكننا معرفة ماضينا وَ حاضرنا وَ مستقبلنا

- غيل لوميت بكلي






فتحت عيوونهآ ، ورفعت جوالهآ تشوف السآعه .، لقتها 7 المغرب

رجعت الجوآل تحت المخدهـ . . وغمضت عيوونهآ وشدت اللحآف على جسمهآ بكسسل

شويـه ، وفززت من السرير وهيا تقول بـ عجللة : يـــا الله صلآة العصر

و نطت بسسرعه ع الحمـآم ..،


صلت العصر والمغرب ، وبدلت البجآمه البنفسجيه لـ فستان جنز كحلي غامق على الركبه ، وتحته برمودا إستريتش أصفر ..


وهيا رايحه لـ الدرج وتقلب في الجوال سمعت صوت إزعـآج وضججه

نزلت الدرج إلا تشوف اخوانها كلهم قاعدين في الصاله .. ابتسمت ابتسامه وآسسعه من قلب وهيا تشوف اخوآنها حوالين ابوها وامها


كثير من اقاربها وصحباتهآ يستغرب كيف مستحمله انها قاعده في بيت كللله عيآل ، واكبر منها كمآن .. بما انو دانيه اتزوجت بدري اصلاً

بس هيا بجد تحب البيت وصوت اخوانها اللي يملّووا المكان ضجـه ..

وهيا عآرفه كمآن إنو لها مكانه خاصّه ومميزه عند اخوانهآ . . حتى لو مابينوا لهآ ، يكفي إنها البنت بينـهم حاليـاً


نزلت وسلمت على امها وابوها وسلطآن ، وقعدت ع الكنبه

طالعت سآرة فيها وبـ نبرة حنوونه قالت : هـا شبعتي نوم

هزت غَيد راسها : أيوون ، بس ليه ماصحيتيني لـ صلآة العصر ، حرام والله . . مآصليتهآ إلّا دحين مع صلاة المغرب


زمت سـآرة فمهآ بـ ضييق : إش أسوي لك طيب ، صحيتك لمن تعبت .. بس شكلك ماحسيتي

سندت غَيـد ظهرهآ ع الكنبه بـ كسل : ما حسيت بالمرره .. اصلا كان نفسي ارجع انام ، بس قلت احسن اقوم واذاكر الأدب ، وانام في الليل


سألهآ سلطآن الجالس على يسارهآ : ليه ، عندك إختبار ؟

غَيـد بـ طفش وملل : كان عندي اليوم ، وعليّا بكره وبعدوا اليييين الثلاثاء . بجد شيء مدري إش اسميه ، هــــــبــــــــــــــــل


لف عليهآ عمـر الجالس جنب أبوهآ في الكنبه المتوسطة الجلسة . . بعد ماكان يهرج مع التؤم

وقال بـ نبرته الباردة : تستاهلي محد ضربك على إيدك وقال لك ادخلي علمي


توها بترد عليه إلا أتكلم ريان الجالس قدآمها ، وهوا منعـم صوته يقلدهآ : تبغاني ادخل آدبي واخد مدري كم حصة عربي في اليوم ! نوووو وي حبييبي

ورجـع لـ صوته الطبيعي وهوا يكلم غَيـد : ذوووقي . / ، وبِ فصحَى قآل : هاذا مآ جنته يدآكِ - إن شاء الله يكون عليكي اختبارات إلين مااااا

دقـه راكان الجالس على يمينه وقال وهوا يطالع في غَيـد بـ تريقه : الا مالا نهايه

ريان هز راسه وطالع فيهآ : بالزبـط إلا مالا نهايه


طالعت فيهم غَيـد مقهوووووره ومهي عآرفه إش ترد


إلا اتكلم مشـآري وهوا يوجه كلامه لـ الثلآثي المرح : كل وآحد يدخل الشيء اللي يحبه ، مو يدخل الشيء اللي يريحه بدون مايطالع في رغبته


كمل تميم وهوا يطالع فيهم بـ نظرات حآده : من جد ، وبعدين مآ اشوف فيها شيء انها تقول إنها طفشآنه من الاختبارات ، عآدي تفضفض ، مو كل ماقالت كلمه كتمتوهآ


طالعت غَيـد في تميم ومشاري وهيا مبسوطه : يانآسسسو على اخواني ـ وطالعت في الثلاثي : بجد ذولا اللي يبردوا القلب مو زيكم ، اففف


طالع أبوهآ فيها بـ إبتسامة وقال : اجـل راح ارتآح إذا رحت من هاذي الدنيا ، فيه من اخوآنك من يدآفع عنك


غَيـد بـ فجعه قالت : بابا وي إش دا الكلام ، الله يطووول في عمرك يااااااارب على طاعته

الكـل : آمـييين


ريـآن بـ طفش وغيره : ماتسسوى كلمه قلناها ، كلكم هجمتووا علينا وي ياربي ، الواحد مايقول شيء


عدل سلطان جلسته وهوّا يقول بـ برود : مو اي كلام ينقـآل يآ فاالح

ميّـل فمه بـ ضيق وماقال شيء


غَيـد صرخت وهيا تفتكـر شيء جا في بالهـآ : صصصصصصصصصصصصصصصصصصصح ، ماااااماااا

طالعت ساره فيها بـ ضيق ، بعد ماكانت تهرج مع سلطان : غَيـد إش دا الصوت وطي صوتك

غَيـد بـ وناسه : سووووري بس اتحمسست ، عندي لك خبر بمليووون

سـآره ابتسمت : إش فيه ، خير اللهم اجعله خـير


غَيـد : سميّتـك سـآره

ساره عقدت حواجبها : إشبهـآ

غَيـد : حـزررررري بس


سآرة : إش فيه ، فيهـآ شيء ، صار لهآ شيء

غَيد : مااااااااااما ، أتوقعي شيء وآحد على الأقل


توّهـآ ساره بتتكلم ، إلا اتكلم سلطان بـ طفش : غَيـد تراكي من جد ماينفع تقولي اخبآر ، قولي اللي عندك بسسرعه مو حزري ومدري إش


طالعت في سلطآن . . ولفت فمها بـ ضيق ، ورجعت طالعت في امها : مو سارونه حامل

ساره : إيوه

غَيـد : حزري إش طلع عندهـآ

ساره : ولد

غَيـد أشّرت بـ السبابه بـ لآ : لاااااا

راكان بـ إنبرااش : أجل بنت

غَيـد هزت راسها : نو نو


وطالعت في امها وهيا ترفع اصابعها السبابه والوسطى : عندها تــؤم ، تخييلي

ساره طالعت فيها مبسوطه : جد

غَيـد بـ ابتسسامه : أيووون ، وانا نازله ارسلت لي رساله


مشاري بـ فضول : وإش نوعهـم

طالعت غَيد فيه بـ ضحكه : هههههههه ميشوو إشبـك ، لسى هيّا في الشهر الثآني مو دحين يبآن .. وطالعت في أمهآ : صح ماما


هزت سآرة راسها : ايوه يمكن ع الخامس يبان بوضوح


راكان : حماس والله لو تجيب عيال

ريآن : من جد يصيروا زينـآ

راكان بنفس الحماس : وتسميهم راكان وريآن

ريـآن : والله يصير حمااااس

طالعت فيهم غَيـد بـ إستخفاف : احلفوا بس إنتوا الاثنين بكيفكم حددتوا النوع والاسماء كمان


ساره : الله يعينها والله بـ تتعب في تربيتهم ، وهيّـا بكريه كمان

ريـآن : عادي مايهـم ، الصغير يكبر ، بعدين تفرح فيهم

راكان يكمل بـ إبتسامة : زي ما انتي فرحانه فينا صح


طالع أبوهم فيهم وهما متحمسين وقال : العووض من الله لو يطلعوا زيّـكم

طالعت غَيد فيهم بـ شماته وهما يلقطووا وجيهم *_^












،









طالعت في امها وبـ طفش : يعني لآزم انا اللي اروح

امها بـ صرآمـه : يعني شايفه فيه أحد غيرك يقدر يروح


ميّلـت فمها بـ طفش وماقالت شيء


أمها : الحرمه كبيره في السن ، ولو احد ارسل لها شيء بسيط بتفرح وتنبسسط

سجى طالعت في امها وماقالت شيء وراحت جهـة الشمّاعه ، ولبست العبايه واخذت الكيس من امها

وخرجت من بيتهم لـ البيت الملآصصق لهم


دقت البآب وفتحت لهآ الشغاله ، سألتها فين ام سـآرة .. جآوبتها إنها في مقلط الحريم


فسخـت النقآب والطرحه وحطتها على كتفها ، ومشيت بـ برود لـ مقلط الحريم ، اول كانت تنبسسط لمن تجي عند ام ساره لان بشاشتها وسوالفها الحلوه تدخل القلب


بس هيا دحين مهي طايقه احد ، ومهي طايقه تقابل احد وتضطر تجامل وتبتسم ، والسبب الموقف الاخير اللي صار في بيت اللي كآن ينقـآل لـه " حبيبهـآ "


مدت إيدهـآ لـ الباب المردود ودخلت وهيا غرقانه بـ افكآرها


إليييين ماوصلت لـ وسط الغرفه انتبهت لـ النظرات الموجهه لها .. وقفت تركز في اللي حولهآ


شهقــت بصووت عــــآلي .، وخرجت من الغرفه ووجهـآ أحمـر


وقفت في الصاله وهيا تسب نفسها " غبيه ، متخلللفه ، عميييـآ .. يعني باللهِ ماشيه في الغرفه ومني منتبهه لـ الآدمي اللي قاعد مع العجـوز ، ياربييي فشله "


خرجت من افكآرها على صوت ام ساره الحنون وهيا تكلمها : وي وي إشبوا وشّـك كدآ أحممر

سجى بـ إحراج اتكلمت بسرعه تبرر موقفها : اسسفه ياخاله ، والله ماكنت منتبه إنو في رجآل في الغرفـه مـ ....


قاطعتها ام ساره بـ حنان : حصصل خير يابنتي ، انا عارفه إنك داخله ومنتي عارفه إنو فيه احد ، حصل خير

سجى غمضت عيونها بـ احرج ومهي عارفه إش ترد عليها


طالعت فيها ام ساره وهيا حاسّه فيها : تعالي يا امي اقعدي .. وأشرت على الكنب اللي في الصآله


ولسى بتنادي الشغاله تجيب عصير لـ سجى ، إلا سجى كلمتها بسسرعه : لا والله مالو داعي ، اصلاً انا كنت بس جايه اعطيكي هاذا .. ومدت لها بـ الكيس اللي في إيدهـآ


ام سـآرة أخذت الكيس : طيب اقعدي يابنتي ، تدخلي كدآ عندنآ ومانضيفك ولا شيء


سجى بـ هزت راسها بـ الرفض : لا والله ، ما اعطلك .. اصلاً عندي كم شغله ابغى اسويها لـ الجامعه


طالعت فيها أم سآرة وماحبت تغصبها ع القعده ، باين البنت منحرجه وتبغى ترجع بيتهم : براحتك حبيبتي ، وزي ماقلت لك حصل خير

وابتسمت بـ حنآن : لا تأزمي نفسك كدآ

سجى ابتسمت بـ إحراج وسلمت على رآسها وخرجت على بيتهم بسسرعه . . .




أول ماوصلت البيت بسسرعه طلعت على غرفتهآ وانسدحت ع السرير وهيّا لسى بـ عبايتهآ


دفنت وجههـآ الأحمـر في المخده ، وهيا تسترجع الموقف اللي صآر من شويه .، هيا اكـثر شيء احرجهآ . . نظرات الرجّـآل اللي كانت موجهه لهآ بقووه


المشكله إن نظراته ماكانت النظرات المعتآده لمن الرجّال يشوف بنت غريبه داخله عليه . . لآ


نظراته كآنت مستغربه وفيهآ إستحقـآر واضح لهآ ، وكأنها متعمده تدخل الغرفه وهوا موجود


سجى " غريبه مين دا اللي جاي لـ ام سارة في وسط الاسبوع .، بس الحمآر مع نظراته اللي تنرفز حلييـوه ورززززهـ "


وشمقت بـ غرور " بس انا أحـلى " ^_^





:
:





نـرجع لـ بيت أم سـآرة . . .


أول ماخرجت سجى من عندهآ رجعت لـ الغرفه . . وهيا تحآول تكبت الابتسامه اول ماشافت وجه الآدمي اللي عندهآ

بـ نظرات تريقه طالع في جدته : ها عسى بس ما تكوون غرّقت الدنيآ


عقدت أم سارة حواجبها : وي حرام عليك ياتميم إش دا ، البنت مسكينه وشّـهـا احمر من الخجل

ميّـل فمه : وجههآ أحمر من الخجل وهيا داخله نص الغرفه . . وشايفتني !


جدتـه بـ إستنكـآر : تــمــــيــم .، البنت مسكينه ما انتبهت لك إلا وخرجت على طول من الغرفه


هز راسه بـ " إيووه " وهوا من داخله مو مصدق


جدتـه بـ إبتسامه : ماعلينآ كيف البنت بس . . باللهِ مو حلوه ؟!


طالع تميم في جدته بـ إستنكـآر : جـــدهـ ، وي إشبـك !!


جدته : واللهِ انا حاطه عيني عليها من زمآن ، نفسي تتزوجهآ ، تليــق عليك ، حلوه ، ومؤدبه مشاء الله عليهآ


تـميم بـ تريقه : ايوه ايوه ، مشاء الله مخططه قيدك ، حاطاها في بالك أجل هـا


جدته بـ ضيق : انا ما اتريق ياتميم ، باللهِ كم لك على هاذا الحال ، متى تتزوج وتستقر وتريّـح بالك


سند تميم ظهره زيآده على الكنبه وهوّا يقول : واللهِ الحمدالله مريّـح بآلـي ع الآخـــــــر ، ومستقر

جدته بـ عصبيه : إنتـا فاهم قصدي ، لاتستغبي ياولد فهد


تـميـم بـ ضيق حقيقي قام سلم على رآس جدته : ياجده الله يرضى عليكي ، لسى امس امي فاتحه السالفه دي وانا قلت لكم من زمان السالفه دي لاتفتحووووها إلا اذا انا فتحتها


جدته بـ حزن : والين متى بتم على دا الحآل ياولدي ، خلاص قلنا لك انساها واتـزوج


عقد تمييم حواجبه بـ عصبيه : ومين قال لكم إني انا ما ابغى اتزوج علشانهآ ، انا ناسيها من زمآن ، بس انا اللي ما ابغى اتزوج .. بالغصيبه يعني


زمت ام سـآرة فمهآ وبـ صرآمة : تمــيــم ، اتعوذ من الشيطان وأهدى


اتعوذ من الشيطآن واستغفر بصوت عـآلي ورجع اتكلم : الله يخليكم لحد يفتح سالفة الزواج الا لمن انا اقول لكم ابغى اتزوج ، تراني من جد قرررفت من دي السالفه


ام سـآرة سكتت وماردت عليه


غمض تميم عيونه بـ ضييق ورجع فتحهآ وسأل جدته : ولايكون دي اللي امي فتحت السالفه امس علشانهآ

هزت أم سارة راسها بـ نفي : لا هاذيك بنت من قرايبنآ ، عجبت امك . . وكان نفسها تخطبها لك


طالع في ساعته وهوا قايم وقال : طيب المهــــم الله يسسسعدك ياجــده لاتقولي لـ امي عن دي البنت الغبيه

جدته عصبت : مهي غبيه إلا واللهِ تسواك وتسوى عشره زيّــك

ضحك تميم على حماس جدته وهيا تدافع عنها : ههههههه طيب طيب مهي غبيه ، المهم لا تحكي امي عنها اوكي


جدته : إن شاء الله إنتـا بنفسك تروح عند امك وتحكيها عنها وتخطبها

أبتسم تميم وقال : طيب طيب

وفي قلبه " دا الناقص كمآن احكّي امي عنهآ " . / . وكمل : يالله ياجده انتبهي على نفسك ، واتأكدي من الابواب ، واي شيء تبغيه دقي علينآ

جدته بـ إبتسامه : روح الله يحفظك ويليـن قلبك

ابتسم ، وسلم على راسها وخـرج


ركب سيـآرته وهوا يفكر بـ كلام جدته " قال اخطبها قال ، دا اللي ناقص " ..!









،







الأحـد - 9:00 م




نزلت من الـدرج وفي إيدهـآ كتـاب الأحياء .، رفعت راسها إلا تشوف مرة أخوها توّهـا داخله الصاله


ابتسمت من قللب وبـ ترحيب حـآر : أهليييييييييين وسهليييين ، نـووووور والله البيت


لفت عليها مرة اخوها مبتسمه بعد ماحطت بنتها النايمه ع الكنبه : هـلآ فيكي ، كيفك

غَيـد وهيا تسلم عليها : الحمدالله ، كيفك إنتي


أمـل وهيا تفسخ عبايتها : الحمدالله ، إش الترحيب الحآر دا ، لسى قبل امس شايفتني

جلست ع الكنبه اللي جنبها : طفششششانه بمووت

ضحكت على نبرتها ، وطالعت في الكتاب الـ مرمي بـ إهمال جنبها : هههههه شكلوا عندك إختبآر


هزت راسها : ايووه ، خلصت بس باقي اراجع ، كويس إنك جيتي

ورفعت راسها وصار تتـلفـت حوالينها : فين عيالك ، وفين سلطان


امل : سلطان نزلني وقال بيروح مشوار ، والتـؤم استقبلوني . . وشالوا ديمـا وإياد يقولوا بيودهم البقاله وجايين

بـوّزت بـ طفش وزعـل : أفف إش دا .. ولا قالوا إش تبغي


ولفت عليها : نفسي اروح سوبر ولا سوق ولا ملاهي ولا شاليهات ولا حتـى لو البحر ، ابغـى أخرررررج طفشانه

أمل طالعت فيها وعارفه دا كلوا أثار الاختبارات : ههههههههه استني نهاية الاسبوع


غَيـد ميّلـت فمها بـ ضيق : صحبات ماما بيجو يوم الاربعاء ، والخميس بيـت ستوو ، والجمعه كدا تحسيه ماينفع الواحد يطلع فيه


أمـل : على طاري خالتي ، فينهآ .. غريبه مهي في الصاله

غَيـد رفعـت كتوفها وزمت فمها علامه مدري : مدري يمكنها فوق


ورفعت راسها ناحية الدرج إلا تشوف امها نازله : هههههههههههه على سيرتها جات

ساره بـ إبتسامه : إش تقولوا عنـي ، هـا

امل قامت علشان تسلم عليها : هههههه لا خالتي ، مستغربه إنك منتي في الصاله

قعدت سارة ع الكنبه بعد ما سلمت عليهآ وقالت : لا كنـت اصلي فوق ، امـل غطي راسك .. عمر بينزل


غطت أمـل وجهها .. وعمر نزل الدرج بـ برود وطفش زي عادتـه


طالعت فيه غَيـد من مكآنها وكلمته وهي شايفتـه لابس ومعاه ويحرك مفتاح السياره في إيده شكله طالع : عمـوور فين رايـح

عمر بدون مايلف جهتها علشان امل : خـير تسألي ، امي على غفله

قامت غَيـد وراحت له : عمـووور بليييز قول لي فين رايح

جاوبتها أمهآ : رايـح يشتري عشـآ من البيـك


طالعت غَيـد في أمهآ ورفعت حواجبها وبـ حماااس : جد ../ ولفت عليه ومسكت ذراعه وبـ ترجـي : بليييز عمر شيلني معاك

عمـر بـ استنكار وهوا يحاول يفلت إيدها : فين أشيلك معايا بلا هـبل


غَيـد وهيا لسى ماسكه ذراعه مهي راضيه تفلتها : بليييز واللهِ شويـه وبأنفجـررر من الطفش

عمـر بـ برود : طيييري طيري بس ، فاضي انا اخذك معايا ، وبعدين انا فين بروح .. بروح اشتري العشا وبجي

غَيـد : عــمـــــر الله يسسعدك ، ابغى اخرج من البيت ، حتى لو اقعد في السياره عادي


امها حزنت عليها ، طالعت في عمر : عمر شيلها معاك ، مابتسوّي لك شيء

زفر عمـر بـ طفش : بسسسرعه البسي عبايتك طيب ، اف بس زناانه


غَيـد طيراان راحت جهة الشماعه ولبست العبايه وخرجوا من الصاله .. وهما عند الباب الخارجي ، صادفوا التؤم ومعاهم عيال سلطان

ريان معقد حواجبه وبتساؤل : على فين

طالع عمـر فيه : مو شغلـك .. ولف على غَيـد : وانتي كمان يالله لا نتأخـر ، يكفي اللطعه اللي بنحصلها هنـآك

مشيت غَيـد بسرعه ودخلت السيـآره بـ هدوء


:
:




في السيـآرة الجو كان هــــآدئ ..


طالعت غَيـد في عمر وهوا يسوق السياره وساكت ، نفسها تدخل جوّا عقله وتشوف في إيش يفكر

او اش يحب ومايحب ، عمر تقريبا هوا الوحيد من اخوانها اللي ماتهرج معاه كثير .. هو اصلاً طول الوقت بارد وطفشان ماتدري ليش


ومايحب احد يتدخـل فيه .. او يسأله كثيـر .. جا على بالها سؤآل ، وبدون ماتفكر سألته : عمـر

عمر بـ برود : نعـم

غَيـد بـ تردد وهيا لسى دوبها تفكر في السؤال : اممم لا خلاص ولاشيء


عمر طالع فيهـآ ورجع طالع في الطريق : بـت ، إش فيه

غَيـد في نفسها " اسأله واللي فيها فيها " : آممممممم بسألـك سؤآل

عمر : اســألي

غَيـد : بس تجـآوب عليه

عمر رفع حاجب : واللهِ . . طيب على حسب السؤآل


غَيـد بـ تردد : إنتـا قد حبيت بنت ، ولا يعني قد شفت بنت وعجبتك كدآ ، يعني شيء زي كدآ

عمـر طالع فيها وضـحك بـ قووووه : هههههههههههههههه هههههههههههههه هههههههه إش قــ .. ـلتي هههههههه

بوّزت غَيـد بـ زعـل : ماقلت شيء يضحك

طالع عمـر فيها : والله وكبـرنا ياغَيـد ، وصرنـا نسأل دي الاسئله هـا

غَيـد انحرجت : بلا هبل ، إش قلت انا

وقّف عمر السياره وطالع فيها : طيب إنتي . . تـحِـبـي نـآيف ؟!


غَيـد وجههـآ أحمممر صار بالذات إنو عمر سألها بـ هدوء بدون النبره البارده المعتادة

وقبل ماتجاوب نزل من السياره

غَيـد بـ ارتباك حطت إيدها على قلبها اللي صار يدق بالقووهـ : غبـي

طلعت الجوال من جيب بنطلونها بعد ما اتمالكت نفسهآ ، وصارت تلعب فيه



مـرت نص سآعـه


وهيا خلاص وصلت حدهآ من الطفش ، دوبهآ بـ تدق عليه إلا شافته جاي . . وشكله طفشااان

دخل السياره وحط العشآ في المرتبه اللي ورا ، شغل السياره ولف عليها : ها مبسسوطه دحين ، رآح الطفش

ماردت عليه ، خايفه تقول شيء ويحط حرتـوا فيها

وهما قريبين من البيت لفت عليه : عمـر ، اشتري من باسكن

عمر : طـيب ، اصلاً في بالي اشتري منـوّ


لمن وقّف عند باسكن .. نطت غَيـد وبترجي : عمـووور بنزل معاك

عقد عمـر حواجبه بـ إستنكار : فين تنزلي معايا ، هبله انتي

غَيـد : وي عادي ، كدا مره انزل مع ميششو


عمر طالع فيها وساكت

غَيـد بـ ترجي : عــمــــــر يالله ، لا تصير معقد كدا

زفر بقوه وهوا من جد طفشان منها : انزلي انزلي

نزلت وهيا مبسوطه .. وطبعا طفشته هناك ، ومارضيت تخرج إلا لمن اشترا ربع كيلو لها لوحدها ^_*



اول ماوصلوا البيت ودخلوا الصاله كانووا كلهم في الصاله ماعدا ساره وأمل

قعدت غَيـد بـ عبايتها ع الكنبه وفي حظنها كيس باسكن

و قعد عمر جنب سلطان وزفر بقوه : توبه والله توووبه اشيلها معايا اي مكان لوحدها

غَيـد رفعت حاجب وشمقت : إش سويتلك انا دحين

عمر طالع فيها بـ نص عين : ماسوييتي شيء يازنانه


طالعت غَيـد فيه وماردت .. وطالعت في ابوها واللي ديما على يمينه وإياد على يساره : بابا

فهـد بـ إبتسامه : عيون أبوهـآ

رمشت غَيـد بـ إستهبال : تسسسلم عيونك طال عمـرك


ولسى بتتكلم إلا سلطان اتكلم : ياجمااعه الساعه 10 بسسرعه قربوا العشـآ .. العيـآل وراهم مدرسسه .. وإنتي كمان يابرنسيسه


غَيـد طالعت في ساعتها وقامت وغمزت لـ ابوها وبمـرح : بعدين اقولك الهرجه

فهد بـ ضحكه : طيب ، رووحي بس . . .







،







الثلآثـاء - 8:15 مساءً


أنتبه لـ وخزة على خَصره قبل لآ يوصل له صوت ريّان الهامس : راكان شوف شوف قدآمك

طالع فيه وهوّا رافع حوآجبه بـ تساؤول / ولمن أنتبه إنو ريّان يأشر له بـ عينه إنو يطالع قدآم .. حوّل عيونه لـ قدامه ، وما شآف شيء غير طبيعي !

طالع في ريّان وقال : إش فيه ؟!


ريّان بـ همس متحمس : يآ أهببل شوف قدامك ، شآيف اللي لابس بلوزه كت سودآ ، وبرمودآ أبيض

طالع راكان قدامه وهوّا يقول بـ نفس الهمس بدون ما يلف على ريّان : أيّت وآحد ، فيه كم وآحد لآبسين كِدا

سمع زفرة ريان الواضحه قبل لآ يقول : يآ ربييييييه منّك ، هذاك اللي شعروا طويل لـ رقبته و كدش شويه


أخيييراً أنتبه ركان لـ الشخص ، وميّل فمه وهوّا قول : حرآم عليك ، دحين هاذا شعروا تعتبروا كدش ، مو علشآن شعرك ناعم أي شعر مموج شويه قلت كدش

قبل لا يرد ريّان عليه ، أتكلم تميم اللي كآن واقف على يمينهم بـ همس : الله يفشّلم عدوّكم حرقتوآ الرجال وإنتوا تطآلعوا فيه

طالع ريان فيه بسسرعه ، وبـ إسستتنكار وهوّا رافع حواجبه قال : تمييييم ، لا تقوول إنك ما عرفت الآدمي دا


وأنتبه لـ الآدمي الي من اول يتهآمسوا عليه يستأذن من اللي كان معاه ، ويقررب جهتهم بـ وجه مبتسسم


ضيّق تميم عيوونه يدقق في اللي يقررب من عندهم يبغى يتأكد ، هل هاذا فعلاً الشخص اللي في باله ولا واحد مشبّه عليه ، وقبل لا يفكر زيآده وصل الولد عندهم

وقال بـ عدم تصدييق : إنتــــآ تمييم !!

وطالع في التؤم ورفع حواجبه زياده وقال : ريان وِ راكان


طالع ريّان فيه ، وقال بـ نبره غرريبه على صووته : إنتآ رعد ولد عم زياد , . صح ؟!


أبتسسم رعد وقال : إيووه ، وطــــالع في التؤم قبل لآ يقوول : ما شاء الله كبرتوآ بسسرعه ، ما عرفتكم والله

طالعوآ فيه ريان وراكان ، وكل وآحد في باله كلمة أمهم " ولد عمهآ خطب وحده اجنبيه "


أنتبه تمييم لـ رعد يطالع في التؤم مستغرب - تحديقهم - فيه ، واتدارك الوضع بسسرعه

مد إيد له وصافحه وهوّا يقول : نحنآ اللي ما عرفناك والله ، كيفك وكيفك الوآلد والأهل إن شاء الله بخيير


بعد السؤآل ، وتبادل كم كلمه ، استأذن منهم رعد ، ورجع لـ صآحبه . .


أوّل ما بعّد رعد عنهم ، لف تميم على التؤم ، وبـ حده قال : ما تعرفوا تجآملوا إنتوا ، الله يفشّل عدووكم بس ، قاعدين تطالعوا في الآدمي ، وبعدين تسلموا عليه بـ برود

أصلاً شكلووا حس بـ شيء علشآم كدا بعّد عنكم



طالعوآ ريان وراكان في بعض ، وطالع راكان فيه وجاوبه : لا والله ، تبغانا نتكلم ونضحك معاه ونحنا عآرفيين إنو أخذ على ريّانة بنت خآلتي وحده بدوون سبب

زم تميم شفايفه بـ غييض وقال : وإنتااا إشلك فيه هوّا وريّانة . .


وسكت ما كمل كلآمه يطالع فيهم . . واحد يطالع في الأرض ، وواحد يوزع نظراته في الكافتريآ الملحقه في النآدي اللي متوآجدين فيه

أخذ نفس عمييق ، وزفر وهوّا يقول : أمششوآ أمششوا بس ، الكلآم معاكم ضايع




يُتبَع ‘’





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 31-10-2012, 05:45 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي














بعد يومين ، الأربعـآء - 5 العصـر





وآقفه عند الدولآب وهيّا بروب الحمـآم ولآفه المشفه على شعرهـا ومحتـآره إش تلبس

دخلت بنت عمها بـ رجتها المعتاده : سلاااااااام

لميس بـ طفش : وعليكم السلام

بسمه وهيا توقف جنب لميس : إشبك كدا طفشانه ؟!

طالعت لميس فيها : انا اللي ما ادري ليش متحمسه تروحي عندهم

بسمه بـ مررح : احب اروح عندهـم ، بيتهم فلله ، ياريييت لو إني اختهم والله

رفعت لميس سبابتها تنبههآ : لو تفتح عمل الشيطان


بسمه ابتسمت : والله من جد ، بيتهم كدا كلووا عيال حمااس

لميس بـ ترييقه : يافرحتك


أتنهدت بسمه وحطت إيدها على خدهآ : والله لو اني ما اغطي كان قعدت معاهم ، وسحبت على غَيـد .، الي انا مستغربه منو من جد ، انو غَيـد نعومه ودلووعه


عقدت لميس حواجبها : اجل تبغيها تطلع عربجيه ، لا الحمدالله البنت كدا ../ ولفت على الدولاب : بسسوم مني عآرفه إش البس

مدت بسمـة إيدها لـ كتف لميس وبعدتها بـ دفاشه : وخري وخري اطلع لك لبس كآشششخ


بعدت لميس ، واتكتفت تطالع فيها


مدت إيدها لـ الملابس المعلّقه وصارت تقلب فيها ، إلين ماطلعت لها لبس سبوور بقووه

طالعت لميس فيها ، وعقدت حواجبها مستنكره : بسمه إش دا ، تفكريني بروح العب كوره عندهم

شمقت وبـ غرور : احمدي ربك طلعت لك لبس

بعدتها لميس عن الدولاب : وخري وخري بس كـتـّـر الله خييييرك انآ اطلع لبسي بنفسي أحسسسن


وقفت بسمة تستناها تشوف إش بتطلع

طلعت لميس لها فستان نعووم لونه بيج فآتح نص السآق .. وطالعت فيها وهيا رافعه الفستان : هآ إش رايك

بسمه طالعت فيها ورفعت كتوفها : بكيفك

لميس : طيب لفـي بـ البس


لفت بسمـة وطلعت جوالها صارت تقلب فيه .. لميس بعد ماخلصت نادتها : بسسسوم إش رايك


لفت بسمة وطالعت فيها وغمزت : بياخد منك حته

لميس ابتسمت : ثانكـس ،، وراحت جهة التسريحه

طالعت بسمه فيهآ وبـ إستفسار قالت لهآ : إش بتسوي دحيين إنتي ؟!


لميس وهيّا تقلب في التسريحه ردت عليهآ : لسسسسى باشوف إش اسوي لـ شعري . . واذا خلصت من شعري بسوي ميك اب خفيف ، وإذا ...

قاطعتهآ بسمه بـ إنزعـآج : بس بس بس إش المشااوير دي .، والله إنكم يالبنات فآضييين


طالعت لميس في إنعكآس صورة بسمة في المرايا ، وبـ إستياء قالت لها : وليش انشاء الله ماتعتبري نفسك بنت !

نفخت بسسمة صدرها : بنت وعن الف بنت ، بس ماعندي الحوسه دي اللي عندكم


لميس وهيا تطالع في انعكاسها في المرايا : طيب يابنت إنتي ماراح تروحي تجهزي

بسمه بـ بساطه : جاهزه


لفت عليها لميس وطالعت في شعرها النــــــآعـم والمقصص كثير بس قصير مره ولبسها اللي عبآره عن بنطلون جينز أسود ، وتيشيرت سمآوي فاتح وكمه لـ المرفق

ووجهـآ مافيه نقطه مكيـآج ، رفعت حآجب وسألتهآ : كدآ إنتي جاهزه ؟!


بسمه وهيا منشغله بالجوال : إيوه

لميس رفعت كتوفها وماقالت شيء ورجعت لـ المرايا . . .






،











فتحت البآب بقووه وهيا تقول بـ عجله : غَيد يالله ، ترا النآس قيدهم تحت وإنتي لسى ماخلصتي


طالعت فيها غَيد وفي إيدهآ الروج الوردي : وي دانيه ، طيب خلآص دحين بخلص

قعدت دانية على السرير بـ تعب وطالعت في غَيد


غَيد طالعت فيها من المرايا : إشبك ،، تعبآنـه

دانيه : شويــه ، ترا بأنـآم عندكم اليوم

لفت عليها غَيد متحمسسه : من جـــد

دانيه ابتسمت بـ تعب : إيوه ، وفي سالفه مهمه مهمه مهمه ابغى اقولها لكي


قربت غَيد من عندها واللقافه وصلت حدها عندها : إش هيّـا

دانيه هزت راسها بـ نفي : لا بعد مايخرجوا النـآس ، السالفه يبغالها رواقه . . مو بسرعه بسرعه اقولها لكي


رجعت غَيد لـ المرايا تتأكـد من شكلها ، وعدلت الجآكيت السكري الكت اللي كانت لآبسته على بدي وردي نآعم ، وتنوره نص السآق نفس لون الجآكيت : أوووكـي

ولفت على دانية : كيف شكلي

دانيه وقفت : حلوه وقمر وتجنني يالله بس


غَيد رفعت انفها وبـ غرور : اعررف

دانيه سحبتها : يالله يالله بس

ضحكت غَيد عليها : وي دانيه طيب بس بتعطر


دانيه وقفت واتأففت : افففف يالله

اتعطرت غَيد ووقفت عند الباب : يالله


دانيه مشيت : يالله

سألتهآ غَيد وهما يمشوا لـ تحت : امل جآت

دانيه : تقول إنها بتجي مدري عـآد








،









: أمـل بلآ هبل تعالي معانـا

طالعت أمل في سلطان واتكلمت : ما اقدر ، الاسبوع اللي فات رحت عندهم ، وبعدين لآزم اروح عند خالتي وأوقف معاهآ

ريّانة بـ ضيق : غَيد ودانيه يوقفوا معاها ويساعدوهآ

امل : دانيه حامل وتعبانه ، وغَيد شويه وتطفش .، وبعدين انآ قيدني قريبه من بيت خالتي


ريّانة بـ عصبيه : بكيييييفك ، بيت خالتي أهم مني ,, وقفلت السماعه في وجههـآ


بعدت أمـل الجوال عن أذنهآ ، وطالعت فيه

سألهآ سلطآن وهوا يطالع في الطريق : ريّانـة ؟

امل وهيا ترجع الجوال في الشنطه : إيوه



سكت سلطآن ، وماقال شيء

طالعت أمـل فيه : تبغاني اروح معاهم بيت عمي عبدالاله


رفع سلطان حواجبه بـ إستغرآب : بتروح عندهـم ؟!

أمل : إيوه بنت عمي ولدت وعند أهلها ، وهيّا ولا مره راحت عندهم . . عييب


سلطان وهوا يلف اللفه اللي عند بيت اهله : بس محد بيلومها لو ماراحت عندهم

امل : محد بيلومها ، بس برضوا لازم تروح عندهم لا تصير حساسيات ، و علشان لاتبيّن إنو فيه شيء

ماقال سلطان شيء . . ووقف عند بيت اهله


نزلت أمـل وهيا شايله ديالا ، وجنبها وقفت ديما . . ونزلت راسها : يلا إيـآد ماما تعال معايا


طالع سلطان في إياد اللي اول ما امه نزلت جلس مكانها ، وقال وهوّ يحط إيد اليمين على كتف ولده : لاا ، اياد رجال يجي معايا صح

إيـاد طالع في ابوه مبسوط من كلمة رجال ، ورد عليه : إيووووه . . .









،







دخلت بيت عمهآ وهيا متوتره وخايفه لا تشوف نظرات تريقه او شفقه من اللي بيكونوا في المجلس

كان في استقبالهم مرة عمهـآ " مريم "


مريم وهيا تسلـم عليهم وترحب ترحيب حآر : هلآ والله هلآ ، نـووور بيتنـآ اليوم ..,, وهيا تطالع في ريّانـة

ريّانـة استحت ، وبـ خجل : منور بـأهلوا


دخلوآ المجلس اللي ماكان فيه إلا اخت مريم وبنتهـآ بـ الاضافه لـ بنات عمهآ


سلمت وجلست في كنبه مفردهـ ، وهيّا حاسّه بـ ضيقه جوآتها من نظرات "وداد " بنت خآلة زوجهـآ

إليين ما طالعت ريّانـة فيها بـ نظرات قويه ، خلتها تلـف على بنت عمهآ .. اللي كانت تطالع فيها بـ نظرات عاديه !


شويه كدا إلا الثنتين قاموا ، وعلى قولة ريّانـة " فكـه منهم شويه "


في المطـبخ . .


هنآدي " بنت عم ريّانـة ، أخت رعد " واقفه ترتب كآسات العصير ، وتسمع لـ كلام بنت عمهآ

إليين مآ لفت عليها متنرفزهـ : يعني بـ عقلك ياوداد تبغيهآ تجي عندنا وتبكي وتنتحب على اللي سوّاه رعد فيهآ ، شيء طبيعي بتبيّـن إنو مافيهآ شيء


وداد متكتفه ومتنرفزهـ من ريّانـة : بس بنت عمك دي من جد من جد ما اطيقهآ .. إلا تتوقعي يتطلقوا هيا ورعد

لفت عليها هنادي مفجوعه : ميين قاالك

وداد ارتبكت من ردة فعلها : محد بس انا اسـأل


راحت هنـآدي لـ الثلاجه تطالع العصآير : لا ما اتووقع بالمرره .، لاتنسي إنو جدو هوّا اللي زوجهم لـ بعض ، يعني مسستحيل أعمآمي يرضوا إنهم يتطلقوا

ودآد : طيب

وسألتهآ بـ حذر : هوّا دحين من جد ماشافهآ من وقت ما غطت عنه .، وولا طلب يشوفهآ ؟!


رفعت هنادي كتوفها وهيا تصب العصير : مآدري

ولفت عليها وهيّا شايله تبسي العصيـر : وبعدين إنتي ليش متنرفزهـ منهآ .. تراها تصير زوجه ولد خالتك ، يعني مستقبلاً إذا اتزوجوا بتصيري تشوفيهآ دايماً


وداد تمشي معاها ومعقده حواجبها : الله يعيـننـي وقتها .. بس مدري ليش ما اتوقع بنت عمك تــتـمم الزوآج


هنادي بدون ماتلف عليها : وداد تراني عارفه إنك تحبي رعـد وتموتي عليه ، بس تراه مستحيييل يطلق ريّانـة ، واذا على رنا ما اتوقع تستمر خطوبتهم


ومشيت داخله المجلس ..


وقفت وداد مقهووره من الكلآم اللي قالته هنـآدي .. هيّا عارفه في قرارة نفسها إنو صح ، لكن تكآبـر

: نششوف ياهنادي مين اللي بياخذها رعـد في النهايه .!


ومشيت متوجّهه لـ المجلس .،





نهآية الفصل " 3 "

أخيراً أرائكم و تقييمكم وِ ردوكم ‘’ شيء لآ أستغني عَنه ’‘










الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 31-10-2012, 09:19 AM
صورة مشاعل السعودية الرمزية
مشاعل السعودية مشاعل السعودية غير متصل
دانـ♥ــه •• مِنْ أَجْممَل تَفَاصِييلٓ عُمْرِيٓ|~
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


من التابعين لك باذن الله ..

توني خلصت الجزء الاول ..


لي عودة باذن الله ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 31-10-2012, 06:07 PM
صورة أوجاع قلبي الرمزية
أوجاع قلبي أوجاع قلبي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


تسلمين على البارت الجميل ..

سجى × تميم ...

تميم : نظراته لها تدل على أن خطيبته خانته ... بعد ما كان يحبها ...

سجى : ما حبيت تمسكها بـ سامي و حبها له ...

ريانه × رعد ...

رعد : ما حبيته و الله يعين ريانه عليه وعلى وداد ...
ريانه : ما شافها من تغطت عنه ... أكيد لو شافها رأح يفصخ خطوبته ... و أن شاء الله قريب ...


بـ انتظارك ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 01-11-2012, 02:59 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مشاعل السعودية مشاهدة المشاركة

من التابعين لك باذن الله ..

توني خلصت الجزء الاول ..


لي عودة باذن الله ..



يآ مررحبآ والله
لي الشرف حقيقهً أن أحد كآتبات الروآيات المتميزه تتوآجد في روآيتي
بـ إنتظآر عوودتك يآ عسسله
خجـل =)





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 02-11-2012, 01:12 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اوجاع قلبي مشاهدة المشاركة
تسلمين على البارت الجميل ..

سجى × تميم ...

تميم : نظراته لها تدل على أن خطيبته خانته ... بعد ما كان يحبها ...

سجى : ما حبيت تمسكها بـ سامي و حبها له ...

ريانه × رعد ...

رعد : ما حبيته و الله يعين ريانه عليه وعلى وداد ...
ريانه : ما شافها من تغطت عنه ... أكيد لو شافها رأح يفصخ خطوبته ... و أن شاء الله قريب ...


بـ انتظارك ..





الله يسسلمك ، الأجمَمل توآجدك والله يآ بطة
- شآكِرة لك مروورك وِ توقعآتِك

خجـل =)



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 02-11-2012, 05:53 AM
صورة مشاعل السعودية الرمزية
مشاعل السعودية مشاعل السعودية غير متصل
دانـ♥ــه •• مِنْ أَجْممَل تَفَاصِييلٓ عُمْرِيٓ|~
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


صباح الخير ..

خجل يا خجل ..

رووووعه وابدعتي ..

رجعتيني لزمن محمد حمزة .. واصابع الزمن ودموع الرجال ... زمن الفن الجميل ..

امم راح ابدا بالشخصية اللي حبتها ..

تميم ..<< لؤي محمد حمزة *_^

واضح انه رجال راكز وثقيل .. " قبل 8 سنين جاهز لزواج " والحين مغير .. امممم مين اللي خطبها وما تمت خطوبتهم .. وليش ؟؟ !!

سجى ..

اول ما قلتي دخلت على ام ساره وقبل ما اكمل القراية توقعته تميم ..

اتوقع يتزوجها ..



سلطان .. << وائل محمد جمزة ..*_^ ..

شخصيته هادئة جدا .. ياخوفي وراها عاصفه ..

امل ..

زوجه حبابه ..


راكان وريان .. << بدون ^_^ ..

عجبتني شقاوتهم ..

مشاري ..

الغربه خلته متفتح وياخوفي يطيح على وجهه ..


عمر ..

غموضة يخوف ..


فهد << محمد حمزة ^____^ ..
ساره << وفاء عامر ^__^ ..



ريانه ..

يا حضها الردي .. بس ما دم رعيد << كارهتوه .. ما شافها فـ فيه امل لرجعته على وجهه ..

امممم مين كمااان ..

اوووه ..


روان ..

ولد الهم سند دا مو معديها على خير وجع في شكلوه .. ابو عيون زايغه عساها العمى ..


اممم عسى ما نسيت احد ..


خجوله يا ليت تنزلي اسماء الشخصيات وترابطهم واعمارهم ..


وثكرن ..


دمتي بخير ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 02-11-2012, 09:00 PM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مشاعل السعودية مشاهدة المشاركة
صباح الخير ..

خجل يا خجل ..

رووووعه وابدعتي ..

رجعتيني لزمن محمد حمزة .. واصابع الزمن ودموع الرجال ... زمن الفن الجميل ..

امم راح ابدا بالشخصية اللي حبتها ..

تميم ..<< لؤي محمد حمزة *_^

واضح انه رجال راكز وثقيل .. " قبل 8 سنين جاهز لزواج " والحين مغير .. امممم مين اللي خطبها وما تمت خطوبتهم .. وليش ؟؟ !!

سجى ..

اول ما قلتي دخلت على ام ساره وقبل ما اكمل القراية توقعته تميم ..

اتوقع يتزوجها ..



سلطان .. << وائل محمد جمزة ..*_^ ..

شخصيته هادئة جدا .. ياخوفي وراها عاصفه ..

امل ..

زوجه حبابه ..


راكان وريان .. << بدون ^_^ ..

عجبتني شقاوتهم ..

مشاري ..

الغربه خلته متفتح وياخوفي يطيح على وجهه ..


عمر ..

غموضة يخوف ..


فهد << محمد حمزة ^____^ ..
ساره << وفاء عامر ^__^ ..



ريانه ..

يا حضها الردي .. بس ما دم رعيد << كارهتوه .. ما شافها فـ فيه امل لرجعته على وجهه ..

امممم مين كمااان ..

اوووه ..


روان ..

ولد الهم سند دا مو معديها على خير وجع في شكلوه .. ابو عيون زايغه عساها العمى ..


اممم عسى ما نسيت احد ..


خجوله يا ليت تنزلي اسماء الشخصيات وترابطهم واعمارهم ..


وثكرن ..


دمتي بخير ..






مسآء الجووري ، يآ هلآ فيكي مره تآنيه
أحرجتيني واللهِ بِ مدحك
وضحكتييني بِ تشبيهآتك اللي مدرررري من فين طلعّتيهآ < غبــآر
ويمممه منّك . . جِنييّه ، لآ تقرأي الروآيه خلاص --> يآ خووفي تخمّني كل اللي في عقلي
‘’| أمممممزح ، يآ هلآ فييكي ، وبَسسطني وآسسعَدني ردك بصرآحه

ربي يسسعدك يآ عسسله

خجـل =)




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 06-11-2012, 08:20 PM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي












وَ يـَأتِيْ الْـصَبآحْ



( 4 )















جدرآن طوويله مطليّه باللون الذهبي والسُكّري الفاتح


تزيّنهآ ستآير بُـنيه طوويله مضيفه جمآل لِ المجلس الفخم


كنبآت مُتفرقه ، يتراوح لونهآ بين البيج والبُني


وِ ثريّات طويله مُتدليّه . .


طآولات منتشره في أنحآء المجلس ، وعليهآ سلّات الحلآ وثلآجات القهوه


أخييراً ( نسآء ) هنآ وهنآك ، يتكلموآ في مواضيع مُتفرقه .،




زمت شفايفهآ بـ ضييق وِ بصوت واطي ردت على سؤالهآ : راحت بيت عمي

طالعت فيها وهيّا موسسعه عينها ، وبصوت أعلى من الهمس بـ شويه : إيييييييييييييييييييييش


رفعت أمل راسها بسرعه تطالع في الحريم اللي معاهم في المجلس ، وهيا خايفه صوت غَيـد كان عالي ، وخلّا الحريم ينتبهوا

ورجعت طالعت في غَيـد وفرصعت عيونها : وطي صوتك


طالعت غَيـد في اللي حوالينها بـ لا مبالاة ، ورجعت تطالع في مرة اخوها : ماعليكي ، دحين من جد ريّانـة راحت بيت عمك

أمـل : إيـووه

غَيـد وهيا عاقده حواجبها : وليش تروح

امل طالعت فيها ورفعت حاجب : اتوقع إنو بيت عمنا مهما كان صح ، وعيب لو ماراحت


غَيـد طالعت فيها وماقالت شيء ، وقامت ..


مسكت أمل إيدها قبل ماتروح وبـ نبرة تهديد : غَيـد والله لو قلتي لـ ريّانـة شيء ، ولا خليتيها تعصب وتقلب بوزها عند الناس ياويلك


ميّلت فمها بـ ضيق منها ، وماقالت شيء ، وفلتت إيدها وراحت برآ .. في نـفس الوقت اللي جت دانيه ، وقعدت جنب أمـل بـ تعب


طالعت أمل فيها ، ومسكت إيدها وضغطت عليها : تعبانه

غمضت عيونها ورجعت فتحتها وبـ همس : شويه بس

أمل طالعت في ساعتها : ومتى بنقدم الشآي .. الساعه 8 ونص صارت

دانيه : شويـه كدآ ، إشبها غَيـد


أمل كشرت : سيبيكي منها ، متضايقه ليش راحت ريّانـة بيت عمي ، أمي اصلا بالقووه خلتها تروح ، مني ناقصه غَيـد تكلمها وتعبي راسها


ابتسمت دانيه : تكبر وتعقل ، دحين هيا مقهوره على ريّانـة

هزت أمل راسها : عارفـه ، بس مانبغى مشآكـل


ولفت وجههـآ ، جت عينها في عين لميس اللي قدامها .، وابتسمت لها

لميس ابتسمت بـ نعومه ، ولفت وجههآ لـ بسمه اللي كلمتهآ


أمل وهيّـا تأشر بـ عيونها على لميس : احب دي البنت ، وفي نفس الوقت أحزن عليهآ ، الله يعينها ويصبرهآ

دانيه وهيا تطالع فيها : من جد ، انا وانا متزوجه ما اتخيل أعيش في الدنيآ بدون أمي ، أو ابويا .. كيف وهيا من بعد ماجت ع الدنيـا بـ شوويه ماصاروا فيه . . ؟


أمـل : سبحآن الله عكس بنت عمها تمااااماً

دانيه ابتسمت ابتسامه مآيله : ههههه من جد

ولفت على أمل : فين ديما وليـآن

أمل عقدت حواجبها : مدري ، اول قالت لي ديما إنهم بيطلعوا يلعبوا في الحوش

وقامت بسرعه : بتطـمن عليهم ، وبرجع






عائلة فهد محمد الـ ...


الأب / فهد .. مدير بنك الـ ....


الأم / سآرة . . خِريجة ثانويه عامه ، غير موظفه


--



سلطـآن / 31 سنـه .. موظف في أرمكوا ، تخصص هندسه كهربائيه


متزوج أمل بنت خآلته ./


عندهـ إياد / 10 .. صف خآمس إبتدائي


ديمـآ / 7 .. صف ثآني إبتدائي


ديالا / سنه وكم شهر


--


تميـم / 30 سنة .. مدير فرع لِ شركة إستثمار مرموقه ،حآصل على شهآدة مآجستير / هندسه مآليه


مشـآري / 28 سنة .. دكتور في جآمعة الملك عبدالعزيز ، تخصص أحياء جزيئيه


دانيـه / 27 سنة ... متخرجه من قسم جغرافيآ , غير موظفه

متزوجـه وعندهـا ليـآن / 5


عمـر / 25 سنـة .. أستآذ في إحدى مدآرس المرحلة المتوسطة ، تخصص لغة عربيه


راكـآن / 23 سنـة .. طالب في جامعة الملك عبدالعزيز ، تخصص كيميآ حيوي


ريـآن / 23 سنـة .. طآلب في كلية علوم البحآر فرع لِ جامعة الملك عبدالعزيز ، تخصص هندسه بحريه


غيد / 18 سنـة . . طالبه صف ثآلث ثانوي . تخصص عِلمي

مملِكة على نآيف ولد عمهآ









،








نزلت راسها واتكلمت بـ همس : غَيـد ما اقدر اهرج معآكي

ردت عليها وباينه العصبيه في صوتها : ريّانـة انا دحيين قلت لك قولي قصة حياتك ، انا قاعده اسألك بس .. كيف الأوضـآع عندك ؟

ريّانـة بـ هدوء : الحمدالله ، إلين دحين مـاشي ، بس ...

غَيـد بـ تساؤول : بس إيش ، إش فيه

ريّانـة ماسكه الجوال ، وتطالع في بنت عمها اللي طلعت مره تانيه ، وبنت خالتها اللي زي ظلها خرجت معاها


غَيـد : ريّااااااااااااااااااانـة

ريّانـة بـ إنزعاج ردت عليها : غَيـد يالزففت أفهمي ، مني قادره اخذ راحتي في الكلام

غَيـد بـ برود : طيب اطلعي برآ ، واتكلمي


ريّانـة بسرعه ردت عليها : لااااا ، وانتي عارفه ليش ، وخلاص ماقدر اطوّل مره عموو تطالع فييني ، مضطره اقفل


وقفلت في وجههآ ,,!


حطت جوالهآ في الشنطه ، ورفعت راسهآ .. انتبهت لـ بنت عمها ندى تطالع فيها ، وبعدين اشرت لها تجي عندهآ


قامت ريّانـة وجلست جنبها ع السرير ..،

بنت عمها طالعت فيها وبنظرات حنونه اتعودتها منها سألتها : كيفك ريري ؟

ابتسمت ريّانـة وطالعت في ندى ، تحبها من بين كل بنات اعمامها : الحمدالله ، كويسسسا .. وإنتـي ؟

نـدى : تـمــآم


وسكتت صارت تطالع فيهـا


ريّانـة انحرجـت ، ماتحب احد يطالع فيها ويدقق زي كدآ : فيه شيء في وجهي ؟


نـدى ضحكت : لآ ، بس احاول اطلّع شبه بينك وبين ولدي الجمييل

ضحكت معااها ريّانـة : جمييل أجل

وقفت وهي تبغى تشيله من سريرهـ : صح ندووش إيش سميتيـه

نـدى : إيش تتوقعي

ريّانـة وهي تشيلـه وابتسمت شكله يجـنـن : آمممم مـدري


نـدى وهي تدقق في ملآمـح ريّانـة : رعــــد

مسكت ريّانـة الولـد لآ يطيـح ، وحآولت إنفعالهـآ مايطلع : رعـــد !

نـدى : إيوه ليش مستغربـه ؟

ريّانـة : لأ ، عـآدي ..


وحطت النونو ع السرير عنـد ندى وقالت : ربي يحفظ لك يآه لزووووز ما شاء الله

واتحركت بـ تمشي


سألتها ندى : على فين

ريّانـة : بأطلـع اصلي العشـآ وبأرجـع .، ولفت عليها : هنـا مآفييييش خشووع خااالص

نـدى ضحكت عليها : هههههههه من جد

ابتسمت ريّانـة ومشيت متوجهّـه لـ برآ المجلس . . .







.
.
.







قبلهـا بـ وقـت .:/



هنـآدي مرتبششه تدور ع جوآلهـا بين كنبآت الصآله


أما ودآد قاعده على الكنبه ، وتحووس في جوآلهـا ..

حصلت هنآدي جوالها مدفوون بين الخداديآت ، مسسكته بقوه ، ولفت على بنت خالتها : دحين ابغى اعرف ، إنتي ليه قمتي معايا ؟


رفعت وداد حواجبها بـإشمئزاز : تبغيني اقعد مع بنت عمك المغروره ؟؟

هنادي طالعت فيها بـ طفش : وبعديييين معآكي إنتي !!

وداد طالعت فيها وبسسرعه : دحين مو انتي تقولي إنك ماتحبيهآ !


هنادي وهيا تفتح جوالها : ومـا أكـرههآ ، لا تنسي

ورفعت راسها تطالع فيها : انا شعوري ناحية ريانه عادي ، صح ما احبها ، بس برضوا ما اكرهآ ، وتراني كنت اول وحده معارضه خطوبة رعد لـ رنا


وداد طالعت فيها ورفعت حاجب


هنادي : لا تطالعي فيني كدا ، اللي سواه رعـد فيها ، واللي يسويه .. مو عاجبني ، برضوا هيا مالها ذنب ..،


وداد : بس مومبيّـن عليها إنها زعلانه على الخطوبه شكلها ماتطيق اخوكي وتبغى الفكه


هنادي بـ طفش من دي الهرجه اللي وداد طول الوقت تعيد وتزيد فيها : وداااد خـلاااااااااص

وطالعت فيها بـ ضيق وطفش : ترا والله لو اتكلمتي عن ريّانـة ورعـد ، واللي سواه فيها رعـد بـاذبحـك ..


فتحت وداد فمها بترد عليها ..، إلا قاطهم صوت رجولي ثقيييل : إش سوآ رعـــد


لفت هنآدي على جهة الصوت وبعجله قالت : دقييييقه رعد لا تجي

ولفت على وداد : وإنـي قوومي اتحجبي ، ولا ادخلي المجلس


لفت بسررعه وداد على الكنبه اللي كآن عليهآ شرشف صلآة مرمي بـ أهمال واتحجبت ، لو إيييش ماراح تفوّت الفرصه فـ إنها تشوف رعد


طالعت هنادي فيها ، وميّلت فيمها بـ إستهـزآء وبدون ماتلف اتكلمت : رعد ادخل خلاص

دخل ، وطالع في وداد بنظره عاديه وقال : أوووه ودآد عندنا ! / كيفك


وداد طالعت فيه بـ حب وآضح وهي تتأمله بِ البنطلون البيج والقميص الاسود المآسك ع الجسم

: الحمدالله تمااام ، وإنتـآ كيفك .. فينك مانششوفك بالمرره بيت ستوو


رد عليها رعـد بدون إهتمآم مع إنه ملآحظ نظراتها الـ مش طبيعيه : بــِـزي انا دي الأيـآم ..


هنـادي وولا كأنوا واحد واقف قدامها ، على الجوال .، ومو معطيه رعد اي اهتمام


رعد طالع فيها وبـ تريقه : مو عندكم نـآس ، إشبك مبوّزهـ كدا يآ ساااااتر ؟

هنـآدي بـ ضيق : ولا شيء ، مافيني شيء

رعد كشّـر من جوابها " إشبها دي " ..، وقال يغير الموضوع : مين عندكم ؟

هنادي : بيت عمي

رعـد هز رآسه ولف بيطلع برآ ، وما اهتـم يسألها أي عـم ..!


إلا هنـآدي جت في بالها فكره " ليش ما اخليه يشوفها مو احسن يمكنها تعجبوا ولا شيء "


وابتسمت وهيا تسأله : ما سألت أي عـم ؟

رعـد لف عليها وميّـل فمه بـ إبتسامه : عـمي مييين ؟

هنـآدي وعينها في عينه : بيت عمي خـآلد .. وترا ريّانـة جات مع أمهـآ


رعـد ضيّق عيونه وطـآلع في اخته .، وبعدين رفـع حاجب : إش قصدك ؟


هنـآدي طالعت فيه وماردت ..


طالع رعـد فيهآ بـ نظرات تحدي وقال : مني ميت عليهآ ، ولا على شوفتهـآ !


هوا كان يطالع فيها بـ تحدي ، علشان يثبت لهم إنو مو مهتـم لـ ريّانـة ..

بس الصدق لآ .. هو مو مهيـأ نفسه إنه يشوفها .. خصوصاً بعد الخطوبه هاذي ..


انتبـه لـ نظرات اخته المتغيره ، وكأنها تطالع شي وراه ومهتمه لـه


لف وجهـه ، إلا يتفاجئ بـ بنت طويله شويه لآبسه تنورة سودآ تحت الركبه وقميص أبيض عليه إيشآرب ملون واقفه عند بدايه الصآله

تطالع فيه بـنظرات كره .. ممزوجـه ب نظرات حقد وإستحـقـآر !


ارتبك من نظراتها القويه الموجـهـه لـه


وطالع في هنـآدي اللي ارتبكت زيه وقالت لـ البنت اللي على نفس وقفتها : تبغي شيء ريّانـة ؟


ريّانـة ماطالعت فيها أبدن

نظراتها كلها موجهه لـ رعد .. أخـيرا اتكلمت بـ إستحقـآر وكره : عـاد انا اللي ميته على شوفتك

ولفت راجعه لـ المجلس .،


إلّا رجعت لفت وجهها ، وبـ نفس النبره اللي اتكلمت فيها قالت : على فكره حتى لو إنتا طلبت تشوفني محأرضى

وطالعت فيه من فوق لـ تحت ونفضت شعرهآ الأشقر النآعم بِ غروور وقالت : لاني ما اجلس مع ناس حثالـه


ورجعت المجـلس وقلبها يدق بـ قووووهـ ..


جلست جنب امها وهيا متوتره وخايفه ومبسوطه ، تحس كل الانفعالات جواتها ..

المهم انها برررردت قلبها من رعـد ..




/



عــنـــد رعد . .

كان يطالع في المكان اللي كانت واقفه فيه والصدمه ماليته .. ما اتوقع إنو ريّانـة كبرت واحلووت كدآ

لاااا وطلع لها لسسسآن ..


هنادي طالعت في المكان اللي كانت واقفه فيه ريّانـة وفي نفسها تقول " إش اللي خلاني اقول له ، هيّا إش استفدت دحين "


كشرت وقت ماسمعت وداد تقول : البنت دي مغروره وشايفه نفسها على إيـه ، ولا وقحه كمان

لفت هنادي عليهآ وبـ عصبيه قالت : وداااااااااااااد ، احتررمي نفسك عاد

ولفت على رعد : وإنتـا انبسطت دحيين ، تستاااهل اللي جاك

ومشيت لـ المجلس وهيا واصصصله حدها


رعد خرج من الصاله بـ صمت لـ برا البيت وهوا مبين إنو مو مهتـم ، ظاهرياً فقـط ..!


وداد دخلت إلا تشوف ريّانـة وأمها لابسين العبايات وقاعدين ، وخالتها تحاول فيهم يقعدوا ..


أم ريّانـة " سلوى " : المره الجايه ان شاء الله ، زياد قال لي دقايق وجاي

ودق جوالها رنه وقفل .. ابتسمت ووقفت وهيا تقول : أهوّا برآ ،،





عائلة خآلد علي الـ ...


الأب / خالد . . مدير أحد المؤسسآت الخاصه ، تتطلب منه سَفريآت كثييره


الأم / سلوى . ، متخرجه ، تخصص علم إجتمآع . . غير موظفه


أمل / 29 سنـه . . متخرجه من قسم علم نفس .، مارست التدريس مدة سنتين في أحد المدآرس الخاصه / واستقالت


زيآد / 25 سنه . . أستآذ في إحدى مدآرس المرحلة الثآنويه ، تخصص رياضِيآت


ريّانة / 18 سنه . ، طالبة في الصف الثالث ثانوي ، تخصص عِلمي


عزآم / 12 سنـة . . طالب في الصف أولى متوسط





- رعد عبد الإله / 26 سنـة . . خِريج قسم هندسة إتصالات ، موظف


- هنآدي عبد الإله / 20 سنـة . . طالبه في جامعة الملك عبدالعزيز ، تخصص علم نفس


- ودآد أحمد / 20 سنه طالبه في جامعة الملك عبدالعزيز ، تخصص علوم إدارية






،








: وي بناات بلا هبببل ، أستنووني

طالعت غَيـد فيها وهيّا ع الدرج : ياستي ترا محد في بيتنا يعض .. اشربي المويه والحقينا على غرفتي

لميس توّهـا بـ تعترض وتتكلم إلا غَيـد طلعت على فوق ومعاها بسمه


لفت رايحه على جهـة المطبخ بـ طفش .. دخلت وحصلت شغالتهم قاعده ع الطاوله مع " ريتا " شغاله سارة

ابتسمت لهم وراحت لـ البرآده .. شربت مويه وطلعت من المطبخ لـ الدرج


طلعت ووقفت عند بداية الدرج ، ومهي عارفه فين تروح :" يعني باللهِ غَيـد المربووشه مهي عارفه إني ماقيد طلعت فوق بعد ماجددوه ، افففف "


لفت وجههـآ ناحية اليمين ، لقيت زي الصاله ثانيه أو موزّع لـ الغرف ـ غير عن الصاله الفوفيه او الجلسه الكُحليـة اللي قدامها

وقفت في النص وهيا تطالع في الابواب اللي حوالينها ومهي عارفه أي باب هوا غرفة غَيـد

طالعت في اول باب من اللي قدامها جهـة اليمين ، سمّت بالله ودقت الباب وفتحـته


اتصنـمت من المنظـر اللي شافته ..


واحد واقف قدامها معطيها ظهره .. مو لابس ، إلّا منشفه لآفها بـ إهمآل على خصرره

وعلى كتفه منشفه ، شكله دوبوا متحمـم ، ويتكلم جوال وبآين إنه معصب أو متنرفز


لف جهة الباب اللي أنفتح وهوا يقول : خلاص طيب بلآ قـلـ . .


وسكت وقت ماشافها ، وصار يطالع فيها ومانزل عينه منهـآ ، وما اتكلم او اتنحنـح ،، نقدر نقول إنـه تنـح وبلّـم وقت ماشافها


لميس لمن انتبهت لـ الوضع شهقت وصرخت بصوت عالي ، وسابت الباب مفتـوح وبعدت عن الغرفه وصارت واقفه في نص الصاله ، مهي عارفه فين تروح


على صوت صرختهآ طلعت غَيـد من باب بعيد شويه ما انتبهت لـه ، / . غَيـد شافتها حاطه إيدها على فمها وتبكي ، انفجعت وراحت عندها

لميس اول ماشافت غَيـد جريت عندها .، وغَيـد حظنتها وهيا مفجوعه : لميس إش فيه إش صار


وبعدتها عنها شويه : إش فييييييه لا تخوووفنييني كدآ


بسمه طلعت على صوت غَيـد اللي كان عالي شويه : إش فييه . . . لميس اول ماشافت بسمه فلتت غَيـد وراحت عندها


دخلوا غرفة غَيـد ، ولميس تبكي مو قادرين يعرفوا إش بها


غَيـد طالعت في بسمه : انا بخرج اشوف إش اللي مخليها تبكي كدا


شدت بسمه على لميس اللي في حضنهآ ، وهزت راسهآ بِ طيب


طلعت غَيـد وشافت غرفة عمر ومشـآري مفتوحـه . . .


غَيـد : " ههههههه اكيد الهبله شافت واحد من العيال وانفجعت " . راحت ودخلت الغرفه إلا تشوف عمـر لابس وشكله بيطلع

طاالعت غَيـد فيه : إنتا هنا لوحدك ولا فيه واحد ثاني

عمـر بـ برود : مافي احد كلهم برا


غَيـد بـ إبتسامه : أجـل إنتا اكيد اللي انفجعت منك ميسسو

عمر بـ إستغراب : ميسو .. بسه دي


غَيـد وهيا على نفس ابتسامتها : لآ تستهبل ، لميس طيب

عمر : لايكون قصدك البنت اللي فتحت الباب من شويه

غَيـد : بالزبــط ، إش سويت لها وخليتها تبكي مهي راضيه تتكلم ولا تسكت


عمر بـ برود : ماسويت لها شيء ، هيا اللي فتحت باب الغرفه وفجعتني .. يالله انا طالع سلام


غَيـد بـ عجله : انتبه لاتنزل من الدرج دا ، فيه حريم تحت

عمر وهوا متوجه لـ الباب اللي يودي لـ الدرج الخلفي : قالو لك غبي زي غَيـد

طالعت غَيـد في الباب اللي خرج منه ، وميّلت فمها : مالغبي إلا إنتـا


ورجعت لـ الغررفه شافت لميس هاديه وساكته تمسسح دموعها والكحل اللي اتعدم

قعدت غَيـد على الكنبه الصغيره اللي قبال السرير : اجـل فجعتي اخوويا هـا

طنشتهآ لميس وماطالعت فيها أبددن ..


غَيـد طالعت في بسمه اللي ابتسمت وقالت لها : لا تستغربي ، ترا هيا مفجوعه أكتر من اخوكي

طالعت غَيـد في لميس وبـ إستغراب : عادي ميسو ، ترا انتي مو اول وحده ولا اخر وحده تتصآدف مع ولد بالغلط ؟


بسمه ضحكت وهيا عارفه لميس ليش كانت مفجوعه : غيّـوود ، يعني انتي ما استنتجتي ليش دي الرقيقه بكاها غيير

غَيـد طالعت في بسمه وبـ إستفهام : إش فيييه ؟!


بسمه بـ دفاشه ضربت ظهر لميس اللي جنبها : البنت دي اول مره تشوف آدمـي مو لابس

غَيـد شهـــــقــت : قصدك دخلت الغرفه وعمـر كان يــلــبـــس


لميس بـ فجعه هزت راسها بالقووه : لااااااااااااا

بسمه فطسست ضحك على لميس اللي اتكلمت ووجهـهـا الأحمممر : هوا كان .. يعني .. بس بـ الـ م ن ش ف ه


غَيـد طالعت فيها ولسى مستغربه

بسمه : ياغبيه انتي ركزي ، نحنا ماعندنا عيال في البيت ، وابويا اصلا مايمشي بدون بلوزه

وطالعت في غَيـد : يعني هيا اول مره تشوف ادمي قدامها مو لابس ، فـ كان الموضوع لها فاجعععه


غَيـد طالعت في وجه لميس ، وضحكت بعد ما اخييييرا فهمت : ههههههههههههههه ياهبله وانا اقووول إش السالفه

وطالعت في لميس وبـ هبل : بس باللهِ إش رايك في اخوويا مو وسيييم ، تراه أحللى أخوآني *_^


لميس بـ قهر طالعت فيها وهيا مبوّزهـ : إلا قلييييل ادب ، مانزل عيونوا ، ولا لف وجهوا

غَيـد : هههههه عمووووووووووما حصل خير ، وعادي تحصصل في ارقى العائلات هههههه ، إلا ماقلتوا لي إش صار وقت ماخرجت من القرووب يوم الاثنين . .





- بسمة علي / 18 سنة . . طالبة في الصف الثالث ثانوي ، تخصص عِلمي

- لميس محمد / 17 سنة . . طالبة في الصف ثاني ثانوي ، تخصص أدَبي







،








الجو في الغرفه رآيـق وهادي وبـارد ، يخلي الواحد يرووق أعصابه وينـام

لكن هيّا ، النوم أبعد شيء عنهـا ..


لابسه بيجاما برمودآ فوشي وأسود ، وقاعده ع السرير وفي إيدها صوره تتأمـل فيها

صوره وهي عمرها تقريباً 6 سنوات ، وولد حاضنها من الجنب عمره في حدود 14 سنـه


بدأت تمـرر إيدهـا بـ خفه على ملامح الولد المبتسمه

وميّلت فمها بـ إبتسامة سخريه " ميين يصدق إنو اللي حاضني بـ براءه وهوا مبسسوط إني جنبه ، بيجي بعد 12 سنه يقول جمله عني ..

كرهت نفسي وانا اسمعها "


بدأت تسترجع الموقف اللي صآر من كم ساعه ..


هيا ماقهرها كلامه قد ما انقهرت إنو يتكلم كدا قدام اخته وبنت خآلته " يعني قد إييش الكلام اللي قاله من ورايا ؟ "


أتنهّدت بقووه لمن أفتكرت الوقت اللي عرفت فيه بـ سآلفة رعد



كانت وقتهآ خآرجة من غرفتهآ رايحه لـ غرفة أمهآ . . تبغى تتأكد منهآ على السالفه ، لأن كل اللي سمعته كآن " طرطشة كلآم " وتبغى تتأكد

واتفاجئت لمن سمعت صوت أبوهآ وهوّا يقول : واللهِ لو مو ترجّي عبد الإله ليّا ، ولا كان عرفت كيف أتكلم مع رعد الخسييس ، أجل ياخذ وحده مدري من فين متعرف عليهآ على بنتي


ماسمعت رد أمها اللي كان صوتهآ واطي ,,


وكانت راح تدق الباب إلّا سمعت أبوهآ يقول : واللهِ يا سلوى مو قادر أقول له خلي ولدك يطلق بنتي دام الموضوع لسى على البر ومو متزوجين

كل ما افكر في دا الموضوع أفتكر وجه أبويا الله يرحموا وهوا فرحان فيهم ، ما أقدر يا سلوى والله ما أقدر


عند هاذا الحد بعّدت عيونهآ اللي بدأت تغبش من الدموع اللي بدت تمليهآ ، ومشيت بسررعه على غرفتهآ بـ خطوات مصدوومه ، متألمه


مـــــالهآ ذنب ، كل ذنبهآ إنهآ كانت أحب حفيدة لـ جدهآ ، اللي رآح زوّجها ل أغلى حفييد عندهـ وهيّا بعمر 11 سنه


والنتييجه ولد عم ما يبغى يشوف وجههآ ، وِ عييلة بِ أكملهآ مو مستوعبة فكرة طلآقهم


وهيّا . . مآ لهآ حيلة ، ولآ رأي ، ولآ كلمة



فآقت من سرحانهآ لمن حسّت نفسها بتبكي ، بسسرعه قامت لـ الحمـآم وغسسلت وجههـآ


خرجت من الغرفه ونزلت تحت ، تنشغل بـ إي شيء .. المهم إنها ما تفكر وِ تبكي









،








منسدحـه على بطنهـآ وعيونها مفتووحه ، مصدمه ومستغربه ..!

وقبالها قاعده دانيه على السرير ومسنده ظهرها لـ المخده اللي وراها : وبس ياستي ، هاذا اللي صار


غَيـد ولسى على نفس استغرابها : وي وي وي اتـآري عندك سووالف من ورانا يا تميموووه ونحنا ماندري


رفعت دآنية اصبعها السبابه بـ تحذير : وزي ماقلت لك . . يااااويلك وياااسودا ليلك تقولي لـ امي شيء


مدت شفتها السفليه : ليييش طيب ، اففففف

دانيه : جده تقول إذا هوا يبغاها بيقول لـ امي ، اصلاً وقت ماحكتني كانت معصبه وهيا تتكلم


غَيـد رفعت حاجب : والله تميم دا سااالفه لوحدوا ، الله يعين ماما عليه .. مأزمـه نفسها عشانوا وهوا ولا كأنوا


دانيه رفعت كتوفها : ماتدري إش بيحصل بعدين .. إلا ماقلتي لي عمر وقت ما سألتيه عن لميس ماكان مبيّن شيء عليه


غَيـد هزت راسها بـ نفي : نو نو .. اخوانك جدرااان مايتأثروا بـ شيء مالت عليهم

وعدلت نفسهآ وجلست وهيا تتكلم وتحرك إيدينها بـ إنفعال : ابغى زواااااااج ، لازم واحد من العيال يتزوج ، إش دا اففففف


دانيه بـ إبتسامه قالت : زواجك قريب يا أنسه ولا ناسيه

غَيـد : زواجي بعد 7 شهـور مو قريب مرآ ، وبعدين زواجي بقوم ارقص واستهبل ولا بكون مرزوعه في الغرفه ، الين وقت الزفه نص ساعه ساعه بالكثيير واروح


وحطت إيدها على ذقنها : لازم واحد فيهم يتزوج ، إش دا 6 عيال .. وواحد بس متزوج


دانيه وهيا تعدل نفسها وتنسدح عدل : فكري في تزوجيهم بعدييين . . خلاص قفلي النور حنـام

غَيـد بـ إستنكار : لا حبيبتي بتنامي نامي اما انا لسسى ورايا سهره

دانيه وهيا خلاص عيونها مغمضه : حررام عليكي الساعه 2 متى بتنامي


غَيـد وهيا تقوم من السرير : الفجر طبعا .. وراحت تاخذ لاب توبها من المكتب والجوال

دانيه : قفلي النور معاكي طيييب







،









الخميـس - 8 مساءً



صفقت بـ إيدينها بـ حمااس : إيووووووه تعجبييني يآبت

طالعت أمل فيها بـ إستنكار وإستغراب : وي وي .. إش الإجرااام دا اللي فيكي


حركت إيدها بـ عدم إهتمام وطالعت في اللي قدامها وبـ حماس وإنبسااط اتكلمت : بررررردتي قلبي فيه أحسسسسن يستااهل ، بس تصدقي

وحطت إيدها على ذقنها : راقت لي كلمة حثاله ، من فين جايبتهآ بس ؟!


ريّانـة ابتسمت بـ برود : من المُعجم


أمل : دقييقه غَيد ، عذراً يعني ههههه ، إنتي على أي أسآس تقولي برردتي قلبي فيه ـ الله يسمعك يقول ما شاء تعرررفوا ؟!


رفعت غَيد حوآجبها بِ إسستنكآر لـ كلآمها : وي .. أكييييد أعرفوا ، مو أختك ما شاء الله حفظّتني صوره إليييين ما قلت آمييين من كثر ما توريني يآهآ

ولا وكماان شوفتوا بـ عيييني - وأشّرت على عيوونها


أمل بـ إستغرآب : متـى ؟!

غَيد بـ تفكيير : آمممممم ، مدري والله متى بالزبط يمكن ثالث متوسط ، وقت ما كانت ريّانه تترزز عند الشبآك كل ما جا مسيو رعد عندكم


قااطعت ريّانه كلآمها بِ بروود : قلتي بـ نفسسك كآنت ، يعني يآ ليييت دحين تبلعي لسآنك وتسكتي


غَيـد طالعت فيها وهيا معقده حواجبها : إشبك بسم الله الرحمن الرحيم

ريّانـة قامت وهيا تقول بـ برود : ولا شيء


غَيـد طالعت في امل اللي جنبها : دحين إشبها اختك دي قلبت لِ الموجه البآرده بسرعه

زمت امل فمها بِ ضييق : مدري عنها


لفت غَيـد تطالع في ريّانـة اللي جلست جنب جدتها : " حاسه بـ برودك دا يا ريّانـة تحتـه نـآر

ولّا تقاابلي المتخلف رعد وتتلفظي عليه ، بعدين تتكلمي في الموضوع ببرود ، ما كأنك مسويه شيء ، وولا كأنك سمعتي شيء .. الله يسسسسستر من انفجارك ! "



لفت وجههـآ لـ بنت خآلتها اللي قعدت جنبهآ بـ تعب

طالعت فيها وابتسمت لها بـ حنان : تعبآنـه


سآره وهيا متسنده على ظهر الكنبه : مو تعب إرهـآق ، مني قآدره أنام صآيره أفكر في اللي فـ بطني كتيير ، مرآ خايفه

غَيـد ابتسمت " يحق لك تخآفي ، ما اتخيل نفسي أول خِلفتي تؤم "


سآره أم سلطان سمعت كلآم بنت آختها وردت عليها : لآتفكري كتير يآ ساره

سآرة : ما ادري والله يا خاله ، يقولوا حمل التؤم تعب وإذا ثقلت في الحمل يآدووب أمشي ، حتى الولآده والتربيه بعدين

وزمت فمها ، كان مبيّن عليها من جد إنها وحده مرعوبه بقووهـ


أم سلطان طالعت فيها وبـ إستغراب قالت : مين قالك الكلآم المخربط دآ

سآره : سمعت والله ، اصلاً أي أحد يعرف إني حامل بـ تؤم يقول لي دآ الكلآم


جدتهم بـ حده : مو آنا قايله لـ امك ماتقول لـ احد ، حتى اخوانك ، امك وبس . . إش بتسفيدي إذا وحده طقتك عين ولا حسدتك ، الناس دحين مافيهم خير مو زي أول . .

الوحده دحين إذا كانت حاطه مناكير في إيدهآ طقوهآ النآس عين ، فما بالك وقت مايعرفوا إنك حامل بـ تؤم !


غَيـد مالت على أمل اللي جنبها وبـ همس : هههههههه ستوو مآتلعب وربي . . مرره وحده مناكير

أمل بدون ماتطالع فيها : بلآ هبل إنتي الثآنيه ، أنطمي


غَيـد وهيا لسى مبتسمه : شوفي شوفي ساره هههههه البنت مسكينه انبكمت

أمل لفت عليها واعطتها نظره خلتها تبلع لسآنها . .


سلوى أم أمل و ريّانـة ، طالعت في سآرة بنت اختها واللي كلام جدتها خوفها زياده ، وطالعت في امها واللي من خوفها اكيد على حفيدتها قالت دا الكلام

وبـ هدوء وعقلآنيه أتكلمت : يآ امي ، كل شيء مقدر وكتوب ووو


قاطعتها بـ حده : كل شيء مقدر ومكتوب بس الواحد ياخد بـ الآسباب ،

وتمتمت بصوت واطي متذمر : وي كل ماقلنا انتبهوا قلتوا كل شيء مقدر ومكتوب


سآرة آم سلطان طالعت في بنت اختها : ساره حبيبتي لا تخافي ولا شيء ، ترا الحمل بـ التؤم عادي وحتى الولاده والتربيه عاديه ،

صح إنها مُتعبه شويه بس واللهِ إذا كبروا بـ تنبسطي فيهم اسأليني أنا


غَيـد لفت عليها : من جد وترا راكان وريان من دحين متحمسين لكي ، ويقولوا إذآ طلعوا عيال يبغوهم يكونوا سميانهم ههههههه


أم سلطان : بس زي ماقالت جدتك ، لاتقولي لاحد إنك حامل بـ تؤم ، وخلاص اللي دري دري ، لكن إذا أحد سألك وحتى إذا عرفتي جنسهم لاتقولي إنهم تؤم


سآره هزت راسها وابتسمت : الله يريحك ياخآله ، وربي إني كنت مرعوبه

وطالعت في امها : اصلاً ماما كل ما قول لها إني خايفه تقول لي كلمي خالتك سآره عندهآ خبره ^_^









يُتبـع ‘’













الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية ويأتي الصباح / بقلمي

الوسوم
الصَبآحْ , وَيأتـي , قلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1732 19-04-2017 12:02 AM
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6271 22-04-2016 11:16 AM
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 1999 06-02-2012 04:14 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM

الساعة الآن +3: 09:40 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1