اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 09-11-2012, 10:49 PM
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها آعلن آنسحآبي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة~

آيشش الآبدآع دا!
مذهلة مذهلة بحق`
سردك واسلوبك كويس و مآ علية كلآم ..الله يحفظك:(
وتسميتك للرواية بدا الاسم جذآب وجذبتني ليها بسراحة=)

والشخصيات في الوقت الحالي الين دحين ماشي حالهم
بسسس نفسي اخوش في عقلية عيال ابو فهد واكتشف ما فيها من خبايا"
غيد .. حبيتك ي بت تخوشي الالب دوغري
التؤام هههههههههة رهيبين
ريآنة بردتي حرتك في اللي ما يتسمى ..كفو ي ستي
^^تميم انتا ع ستك لاتعليق
عمر رغم البرود اللي في اللي الا اني حابتو هو ع ميشو
والباقين حينالو في وقت اخر وصف ليهم وتعليقات كمان
واخيرا وليس اخرا ..
"اعتبريني من المتابعين ليكي"
دمتي♥




وعليكم السلآم ورحمة الله وبركآته
هلآ فيكي يآعَسسل

تسسسلمي حبيبتي ، كبّرتي رآسي والله

يشررفني متآبعَتك ووجودك في الروآيه يآعسسله
ربي يسسعدك على دآ الرد المفصّل الجمييل

نورتيييني

خجـل =)



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 13-11-2012, 10:29 AM
emy sweet emy sweet غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


ئعطئك العافية الرواية مرررررره حللللللللوه

استمري يامبدعة ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 13-11-2012, 07:46 PM
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها emy sweet مشاهدة المشاركة
ئعطئك العافية الرواية مرررررره حللللللللوه

استمري يامبدعة ..


آهلييين emy sweet
الله يعآفيكِ مآ الجمييل إلّا مروورك يآ عسسل
نوورتيني

خجـل =)



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 13-11-2012, 09:28 PM
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي














وَ يـأتي الـصَبآحْ



( 5 )
















* عوآطفنا / لآ تموووت
.............. ولكنهآ تغفوْ !
عندمآ تفقد ( الإحتوآء ) ‘ !













طآلعت في جوالها وهيّا معقده حوآجبهـا : " رقـم غريب ! .، غريبه "

طنشت الجوآل ورجعـت لـ الكتآب اللي في إيدها ، سكت الجوآل .، شووي ورجع يرن تآني


طالعت في الجوآل إلا نفس الرقم وبـ مزآج مقفل :" مين دآ القلق ؟ "

كآنت بترد إلا قفل :" أحسسن "

مآخلصت كلمتها إلا الجوآل دق لـ المره الثآلثه !


استغربت ، مين دآ المتصل المُصر إنها ترد .، حطت الجوآل على أذنها وما اتكلمت ، ماسمعت شيء !


بعّدت الجوال عن أذنها تتأكد إن الخط مفتوح

ورجّعت الجوآل لـ أذنها وبـ تردد : ألو

أرهفت سمعها ، بس الغريبه إنها ماسمعت شيء .، إلآ صوت تنفّس المتصل

بـ تردد : ألو ، مرحبآ مين معايا


ماسمعت شيء ، ورجعت تتأكد إن الخط مفتوح ولا لأ ، اتوترت :" بسم الله ، مين دآ "


كآنت بتتكلم إلآ فاجأها صوت رجولي : نجحتـي في الآختبـآر !!


زآدت نبضات قلبهآ ، وعقدت حواجبها بـ خوف وحيره .، وبتساؤول : نعـم ؟


المُتصل بـ ثقه : اقول كوويس ، نجحتي في الآختبـار

وكمل بـ نبره بارده مُتعمّده : كنت حآب اختبرك ، تردي على ارقآم غريبه ، وكيفية ردك عليهآ ، وطلعتي - وببطء وهوا يضغط على الحروف - : مـحـتـرمـه


كأنها استنتجت هوية المتصل

ضغطت على الجوال بِ قهر : ومين إنتآ علشآن تتأكد على إني محترمه ولآ لا


رد عليها بـ نفس الثقه : يقولوا . . زوجـــك


من طرف انفها ردت ، وهيّا حاسه بـ الكره والسخط نآحيته يتزآيد : الحمدالله امي وابويا ربوني تربيه - وقلدته - مـحـتـرمـه /.، وواثقه من نفسي واخلاقي الحمدالله مني محتاجه اختبارآت من احد


بـ برود رد عليها : حيلـك حيلـك ، إشبك عصبتي . . رووقي يآحلوه


حآولت تكتم غضبها وبصوت حآولت تخليه بآرد قدر الإمكان : مني معصبه ولا شيء . . تبغى شيء .. وبـ تريقه : يآزوجي - لآني مشغوله


كتم الضحكه اللي كآنت بِ تنفلت " لآ شكلها أتنرفزت جد هههههههه " رد عليها بِ برود متعمّد أكثر : لآ والله . . زي ماقلت لك كنت حآب اختبرك وبس


أتسآرعت أنفاسها بِ قهر من رده ، ومن طريقة الرد . . شدّت على قبضة إيدها اليسآر الفآرغه .. تفرّغ القهر فيها

ومن بين أسنآنها أتكلمت : آهـا ، خلاص طيب انا مضطره أسكر / ، سكتت شويه وكملت : بس حابه اقول لك يآزوجي المحتـرم ، كلن يرى الناس بعين طبعه

وما استنت ردّه قفلت في وجهه . .


رمت الجوال على السرير اللي هيّا قاعده عليه وبـ قهر قلدته : زي ما قلت لك كنت حاب اختبرك وبس

ورجعت لـ صوتها الطبيعي : بلآ فشكلوووا ، حتى ماعندوا زوق يقول كنت حاب اسلم عليكي ولا شيّ .، الحماااار هاذا وانا حاسّه نفسي كنت قليلة أدب وِ وقحه معاه يوم الاربعاء


دخل عليهآ أخوهآ الصغير وهوّا يطالع فيهآ وبـ إستغراب : ريّانة إنتي هبله

رفعت نظرها لـه وبـ قهر : نعــم ؟

عزآم بـ استغراب : ومعصبه كمآن على إيش ؟!

ومشي خآرج من الغرفه وهوّا يقول : والله كآنت طيبه ! ./، ولف عليهآ وإيده على البآب : إيووه صح أمي ، تبغآكي تحت



| [ والله كآنت طيبه ] هاذي جمله معناها آنو الآدمي اتجنن أو أختلّ عقله ^_^


ريّانـة طالعت في الباب اللي خرج منه

ولمن استوعبت الجمله اللي قآلها بـكل عصبيه وقهر الدنيآ قآمت وهيّا تصرخ : عزااااااااااااااااامووو يآحمااار تعاااال





:


:






عند رعـد


طالع في جوآله وعلى عيونه نظرة إستمتآع


وِ بدون أدنى إحسآس بِ تأنيب الضمير !!


إبتسم وهوّ يضيّق عيوونه بِ نظرة خبييثة لـ الجوآل " والله وطلعتي فووق المتووقع يآ ريّانه


شكلوا حيآتي بتصيير ملييآنه اكششن ، والبركه فيكي يآ بنت العم ههههههههه "









،









السبـت - 6 ونـص ‘ الصبآح






طآلعت فيهآ وهيّا تحط الشنطه بـ قووه ع الكرسي

وبـ آستغرآب : اعصابك يآبت ، إشبك ؟

لفت عليها وبـ مزآج مقفل : لو سمحتي كلمة ( اعصابك ) دي لا تكرريهآ ، امس البيت كلوا سمعّني ياها


ابتسمت وقامت من الكرسي وقربت منها : اهـآ يعني المزاج الحلو دا من امس

ابتسمت ابتسامه فاتره ولفت تحط العبايه في درج الطاوله


رفعت غَيـد عينها لـ البنت اللي جايه : هيّا طالعي في روان ، شكلوا المزاج مقفل برضوا

قربت منهم روان وسلمت عليهم وفسخت عبايتها بـ مزاج مشابهه لـ مزاج ريّانـة اللي جت قبلها بكم دقيقه


قرربت منهآ غَيـد وبصوت مررح : صباح الخيييييير على النآس الحلوه

رفعت روان راسها وبـ ابتسامه عكس ملامح وجههآ المكتّمه : صبآح الورد على الناس الأموره


رمشت لها غَيـد ولفت على ريّانـة : شفتي الناس كيف تصبح

ريّانـة سكتت شويه وهي تطالع فيهم ، وبعدين قالت بقهر : امس متصل عليا يقول إنو .، وبـ قهر ممزوج بـ سخريه : يبغى يختبرني انا بنت محترمه ولا لآ


غَيـد عقدت حواجبها دليل عدم الفهم

اما روان ردت بـ تساؤل : مين قصدك . . ووسّعت عينهآ : لايكون قصدك رعد

ريّانـة بـ قهر : إيوه رعد الزفت الحمآر ، الله لايوفقوا يااااارب


غَيـد قربت منها وهيا تطالع في اللي حولها ، خايفه احد انتبه على ريّانـة


جلستها على الكرسي ومسّدت كتفها وبـ صوت وآطي : ريري فهمينا السالفه بـ الأوول


حكت لهم ريّانة المكالمه بـ التفصيل وهيا تحاول قد ماتقدر إنها تبلع الغصصه اللي في حلقهآ وماتبكي



غَيـد طالعت فيهآ وفي تعابير وجههآ ومهي عارفه إش ترد عليهآ " الله يعينك ويصبرك يا ريّانـة "


طآلعت في روان اللي زمت فمهآ وقالت لهآ : لاتحطي عقلك بعقله ، ولد عمك دا شكلوا فآضي ، وابتسمت : وانتي مشاء الله عليكي ماقصرتي


ريّانـة بـ قهر : آكييييد اجل تبغيني اسكت لو . . ، ماعلينآ خلينا نقفل سيرتوا الحمآر

وأخذت نفس عمييق ، وغمضت عيونهآ بالقوه ، وفتحتهآ . . وكأنها بتنسى !

وابتسمت وسألتهم بـ غرض إنها تفتح موضوع ثاني : اختبآر الرياضيات الحصه الأولى مو . . ؟









،











الأحَـد - بَعد المغرب



ربطت حزآم الفستآن الأحمر الهآدي

وبِ نبره حنوونه وإبتسامة حلووه قالت لِ بنتهآ وهيّا تمسسح على شعرهآ : خلآص خلّصنآ


ردت عليهآ ليآن بِ نبره كأنها تتأكد منها : ومحا ينفتح

قررصت خدهآ وبِ ضحكه جآوبتها : هههههه ومحا ينفتح


طالعت في بنتهآ اللي راحت جهة البلآزما الكبييره وفتحت على قناة بسمه ، وجلست على أقررب كنبه تتفرج


ولفت وجههآ ناحية غَيد الجآلسه جنبهآ وفي إيدها كآسه عصير مآنجو مدموج معآه شويه من عصير فرآوله

أنتبهت غَيد لِ نظراتها الموجهه لـ الكآسه ، رفعت الكآسه وسألتها : تبغي ؟


أبتسمت دآنيه : بصراحه شكل الكآسه يشهّي

غَيد : قوولي أبغى ، مو - وقلدت صوتها - : بصراحه يشهّي .. تبغي بسوّي لك دحين ، لا يطلع في ولدك شيء ونبتلش


ضربتها دآنيه على إيدها بخفيف وبِ عصبيه مصطنعه : غَيـــد !


غَيد بـ ضحكه : ههههههههههه نعم

وقامت : دحين بسوي لك كآسه سرييع وبجي


وفعلاً ما مرت دقيقه إلّا والكاسه على الطآوله قدامها

طالعت دانيه في غَيد ، وبـ إعجآب : حررركآت والله ، إش الخفه دي ما شاء الله


حرركت غَيد بلوزتهآ البرتقاليه الكت وقالت : إحم إحم ، أنا غَيـد مو أي أحد


رفعت دانيه حاجبهآ اليمين : عِششششتوآ

غَيد : ههههههههه


وسكتت شويه قبل لا تقول وهيَا تقرب منهآ .، وبِ همس متحممس قالت لها : دنــّــو شوفي عمر

طالعوا الثنتين فيه وهوا جالس ع الكنبـه ، وقدامه طآوله صغيره عليهآ اللآب المفتوح . . لكن بآين إن عقلـه رآيح بعييييييد


دانيه عقدت حواجبها وبـ همس مشابهه لـ غَيـد : إش فيه ، عآدي !

غَيـد بـ نفس الحمآس وهيّا تطالع في عمر : شوفي شوفي قآل عادي . . باين إنو الآخ سرحااااان


وطالعت في دآنيه وغمزت لهآ : تتوقعي يكون يفكر في لميس *_^

ابتسمت على حمآس اختها ، ورفعت كتوفهآ : مدري . . بس اسمعي غَيـد ، اول شيء عدلي جلستك ولاتقعدي تطالعي فيه زي كدا


غَيـد اتعدلت في جلستها وطالعت فيها

دانيه هزت راسهآ : ايوه ، ترا عمر جني حتى لو إنو مبيّن إنو سرحان ، بس بينتبه إنو في احد يراقبه 24 ساعه


رفعت غَيـد حواجبها بـ استنكار ، وقبل لا تتكلم

كملت دانيه : انا شايفتك من وقت الموقف اللي صآر معاه وإنتي تطالعي فيه ، ترا اتوقع إنو انتبه عليكي بس مطنش


غَيـد زمت فمها : تتوقعي انو انتبه ؟


دانيه : ممكن ، بس إنتي لاتقعدي تراقبيه كدا ، اذا هوّا ما انتبه اتوقع اي احد من العيال أو امي بينتبه عليكي


وطالعت فيهآ : غَيـد ، اذا من جد لميس عاجبه عمر بيتكلم ، ودحين خليه براحتوا بدون مراقبه طيب ^_^


غَيـد ابتسمت : طيب ، بس ترا مو بس هوّا اللي قاعده اراقبوا حتى تميم


الثـنتين طالعوا في تميم اللي يشرب شاي مع مشاري وامهم وابوهم ، ورآيــق وولآ عليه من احد


غَيـد كشرت على خفيف : على الآقل عمر انا ملاحظه عليه انو يسرح ، لكن تميم دا من جد حجـر ، صخر مآيحسْ


دانيه وهيا تغآلب الضحكه لا تطلع ، على غَيـد وتفكيرها . . وسألتها بـغرض فتح موضوع تآني : فين التؤم ؟

غَيـد ميّلت فمها : فييييين يعني اكيد نايمين . . إيووه بابا


ابوها " فهد " اللي ناداها صآر يطالع فيها وبعدين قآل : غَيـد عمك كلمني آمس

غَيـد عقدت حوآجبها وبـ تساؤل : طيب ؟


فهد : يقول إنو نايف كلمه .، يبغوا يقدموا الزوآج يكون بعد ثلآثه شهور


رفعت غَيـد حواجبها ، و وسّعت عيونها ،. وِ وقفت ، وبـ صدمه : إيييييش ؟؟


فهد صار يطالع فيها وهوّا مستغرب من ردهآ : يبغوا يقدموا الزوآج ، بعد ثلاثه شهور . . يكون ؟!!


رفعت حوآجبها بِ عدم تصدييق ، أكييد ذولآ يمزحوآ ، تتزوج بعد ثلآثه شهوور ، وهي مريولها حتى مآتعرف تكوويه

البيض وهو البيض إلين دحين مآ تعرف تظبطه . . يبغوهآ تتحمّل بيت بِ كبررره ؟!


زمّت غَيـد شفايفها لمن جآ في بالها السبب ، " و يعني علشآن اللي صآر أمس يبغى يعجّل الزوآج . . "

لمن وصل تفكيرهآ كذا ، قالت بـ خوف ، وتوتر : لآ لآ .، قول لهم لأ


ابوها عقد حواجبه : وليش لأ

غَيـد وهيا على نفس وقفتها : بس كدآ لأ .، مو كان الاتفاق إنو بعد 7 شهور


تميم اللي اتدخل وقت ماشاف رد غَيـد : ويعني ؟ اتقدم أربعه شهور . . ما اتوقع فيها شيء

غَيـد بـ خنقه : تمييييييييييم

طــــالــــع تمييم فيها مستغرب ؟!


مشاري اللي اتدخل ، طالع في غَيـد وقال : طيب إش هيّا اسبابك ياغَيـد ، يعني نقول لـ عمي لآ ماينفع الزوآج يتقدم ، بس كدآ بدون سبب !


غَيـد طالعت فيهم : اول شيء الدراسه ، انتو قلتوا لي نملك والزواج في الصيف ، مو مشاء الله دحين تقولوا لآ نقدم الزوآج


تميم واللي كان من اول معآرض الملكه ، كان يبغاه زواج على طول رد عليها بـ صرآمه خفيفه : عآدي وياما نآس اتزوجوا وهمّا يدرسوا


غَيـد بـ عصبيه : لكن انا ثانويه عامه غيير ، ولا وكمآن علمي .. كيف با استعد لـ الاختبارات وانا عروسه جديده ، ولا مشاء الله اتحمل بـ زوج وبيت وتوابع البيت دآ


بلعت ريقها بـ توتر وعصبيه وهيّا تطالع فيهم


دانيه واللي من اول مُستمعه في دا الحوآر ، وقفت وقربت من غَيـد وحطت إيدها على كتف غَيـد وضغطت عليه


وطالعت في ابوها واخوانها : وانا مع غَيـد . . وطالعت في ابوها : والله يا ابويا من حق غَيـد ترفض تقديم الزواج


ابوها طالع في غَيـد وحك ذقنه يفكـر


غَيـد والدموع اللي من اول محاربتها نزلت وبـ عصبيه : انا مني متزوجه إلا بعد ما اخلص الثنوي سآمعييييين

مسحت دموعها بِ قفى إيدها بالقووه . . وطلعت بسسرعه على غرفتها


دانيه طالعت في غَيـد اللي طلعت بسرعه ، وراحت جلست جنب مشاري

وبـ عصبيه قآلت : بصراحه يا ابويا مع احترامي لـ عمي وولده بس المفروض إنو نايف هوّا اللي يتكلم مع غَيـد بـ نفسوا ويتفق معاها ويشوف رآيها مو يخلي ابوه يكلمك !


تميم طالع فيها : لآ والله احلفي . . قالوا قدموه خلوه بعد ثلاثه شهوور مو بعد ثلاثه اسابييع !!


قبل ما ترد دانيه رد عمر واللي من اول سآكت : من جد إش الهبل دا يخلي ابوه يكلم ابويا ، المفروض يعرف رآي غَيـد

وميّل فمه : وحتى لو هوّا على قولتك يبغى يتزوج با اسرع وقت يكلمها هيّا .، وحتى لو رفضت يحآول فيها منا ولا منا .. وربي دحين لو إييش ماحترضى غَيـد إنو الزوآج يتقدم


سآره طالعت في زوجهآ واللي بآين إنو يفكر

وبـ عقلآنيه اتكلمت : صح كلآم العيآل يافهد . . ولا تنسى إنو نحنا اعتمدنا على الاتفاق ، ترا انا إلين دحين ماجهزت غَيـد ، وماينفع اجهزها بسرعه دحين وحوسة أسوآق وقرف

البنت شويه وداخله على اختبارات الترم الأول ، وانا بصراحه ما ابغاها تنشغل في أشيـآء الزواج


تميم رفع حاجب مستغرب وبِ عدم تصدييق قآل : دحين غَيـد لهآ 4 شهور مملكه ، وماقضّت شيء ؟


رد عمر عليه بسرعه بـ عصبيه غريبه عن طبعه البارد اللآ مبالي دائما : وإنت إشلك يآخي قضّت ولآ ماقضّت .، خلاص غَيـد ومهي موافقه إنو الزواج يتقدم موعده ، خلاص انتهى الموضوع !!

وقآم بـ نفس العصبيه وطلع على فوق . .



لمن طلع الكل كآن ساكت مصدوم من إنفعآل عمر الغريب !


مشآري اشّر على الدرج اللي طلع منه عمر وبـ تعجب : متأكدين اللي طلع دحين عمر ؟










،












عدلت بنطلونهآ البيج الغآمق ، على بلوزه بيضآ كَت ساده

وِ دقت البآب . .


ماحصلت رد


دقت مره تانيه وبـ صوت عآلي : حأدخل ترآ

وفتحت البآب .، لقيتهآ منسدحه ع السجآده وتقول الأذكآر اللي بعد الصلآة


قفلت الباب واتقدمت جلست على السرير وطالعت فيها ، تستناها تخلص

لمن حسّت إنها مطوّله ، أنسسدحت على السرير ، وفردت إيدينها على السرير بِ حرركه معتآده منها

وطآلعت في السقف الرمآدي الفآتح اللي تزيّنه ثريآ كريستآليه


وطآلعت في الغرفه حوآلينها .، بويه شموآه رمآدي فآتح


سرير بنفسجي فآتح بِ مسند إسفنجي مريح .، مبرزه ومحلّيه اللحآف البيج الفآتح بِ خدادياته الموف

كومدينآ رمآدي فآتح ، ستآره خلف السرير نفس اللون ، وثآنيه تغطّي النآفذه


تسريحه بِ مرآيا عريضة . . يمتزج فيهآ لونهآ الرمآدي الفآتح بِ إكسسوآرآتها البنفسجيه ، بِ أنآقه


طآوله زجآجيه بِ أريكه بسييطه رمآديه فآتح برضوآ

الغرفه رااااايقه ، والإضاءة الصفرآ . . زايده الجو رووقآن


أبتسمت ، جِد الغرفه فيها من شخصيه لميس كثيييير


خّلصت لميس من أذكآرهآ وابتسمت لهآ ، وهيّ على نفس وضعها سألتهآ : إشبك ، إش تبغي ؟

عقدت حواجبهآ وبـ ابتسامه : يعني لآزم يآست لميس يكون عندي سبب ادخل فيه غرفتك


ماردت عليها لميس وصآرت تطالع في السقف . .

اتأملتها بسمه .، و لمن حسّتهآ سرحت ضيّقت عيونهآ وبـ تساؤل خبيث : سرحااانه فـ ميييييين ؟


لميس عقدت حواجبها وبـ نرفزه : مني سرحآنه ، بس قاعده افكر

بسمه بـ نفس الخبث : تفكري فـ ميين طيب ؟

لميس بـ طفش : ما افكر فيييه ، خلااااااااص ترا غثيتيني ، كل ما سكت ولا سرحت ، تسأليني بنفس النبره الشرييره دي *_*


بسمه وهيّا معاها ضحكه من شكل لميس المتأزم : ههههههههههه خلاص طيب

وغيّرت ملامحها ونبرتها لـ الجديه : طيب دحين بجد بسألك ميسو ، ماقد جا على بالك ولا فكرتي فيه تفكير خآص ، وغمزت لها *_^


لميس بـ قهر : بسسسسسمه ، بلآ هبل إش تفكييير خاص . . هوّا انا فاكره شكلوا علشان افكر فيه - وتقلد نبرتها - : تفكير خاص

بسمه رفعت كتوفها : قلت يمكن . . بصراحه لو انا مكانك بفكر فيه ، اصلاً شخصية عمر من زمآن جاذبتني احسّوا شخص غامض


عقدت لميس حوآجبها بِ إستغرآب وِ نبرة تسآؤول : شخص غامض ؟!


بسمه بـ حماس : ايييوه ، ماتسمعي غَيـد دايماً وقت ماتحكّي عنّو


لميس عقدت حواجبها : مدري ما انتبهت !

بسمه بـ حماس : طيب وقت ماصار لك الموقف معاه يوم الآربعاء ، ماحسّيتي إنو شخص غامض أو شيء زي كدآ ؟


لميس وهيّا تقوم من السجآده وتفسخ شرشف الصلآة : لا ماحسيت ، وبعدين انتي اش تحسبي صآر يعني ؟


بسمه طالعت فيها وبـ رومنسيه : قلت يمكن صآر لك زي المسلسلآت والروايات ، جسمك يصير حار ، ودقات قلبك تزيد ، ومايمر يوم إلآ وإنتي عاشقته


لميس بـ تعجب : بسمه سلآمات ههههههه . . جد الحمدالله والشكر ، أصلاً متى يمديني أحس إنو ( شخص غآمض ) وانا ماشفتوا إلآ كم ثآنيه ، ولـ المعلووميه بس ـ ترآني ناسيه شكله بالمرره


وخرجت من الغرفه وهي تطالع فيهآ بـ سخريه : تفكير خآص قآل !










،










* ثرثرة الأصصدقآء ، لآ تمل :
- وحكَايآهم عااالم أخر ’












الإثنين - المغرب



مجلس ذو طآبع أوربي ، تترآوح ألوآن كنبآته مآ بين البيج الفآتح والبني


كنبه ذآت ثلاث مقآعد بِ خداديآت تختلف أحجآمها والألوآنها بس تتفق في إنها زآيده الكنبه فخَامه وِ أنآقه ، وكرسيين فوتيه على الأطرآف

وفي المنتصف طآوله بنيه بشكل أشبه بِ المستطيل وعليهآ بعض التحف أو الإكسسوآرآت البسيطه تبرزهآ


ستآئر يترآوح لونها مآبين البني والبرونزي ، لُوح تزيّن الجدرآن

أبجوره بِ إضآءه حلوه فوق طآوله دآئريه صغيره الحجم ، بنيه اللون على يمين الكنبه


سيرآميك سكري فَخم يعكس الإضاءه الصفرآ الطآغيه على المجلس الصغير التآبع لِ المجلس الكبير المخصص لِ النسآء بس منفصل عنه بِ بآب آخر منفصل


مدّت إيدها لِ الطآوله وآخذت ثلآجة القهوه ، وصبّت فنجآن لِ ريآنه وثآني لِ روآن الجآلسين على الكنبه بينمآ هي على الكرسي اللي على اليمين

و بـ ابتسآمه : حي الله روآن وريّانـة


روان وريّانـة طالعوا في غَيـد وبـ نفس الوقت : الله يحيييك


غَيـد : تصدقوا ، وابتسمت إبتسامه مايله حزينه : ناقصنا لموو والله

ريّانـة :من جد والله ، الدوبا واحشتني .. مني مصدقه إنو لها 11 يوم وهيّا بعييده عننآ


روان : عاد نحنا نقول كدا ، هيّا إش تقول . . تصدقي امس دقيت عليها تقول لي لسى السبت دا داومت


غَيـد عقدت حواجبها : من جد

روان هزت راسها بـ تأكيد : والله ، داومت السبت والاحد بس . . تقول لي حاسّه بـ خنققققه مني قادره اداوم


ريّانـة : الله يعينهآ . . ، وغيّرت الموضوع : إلّآ صح ، إش سبب غيآبك يا آنسه غَيـد اليوم ؟


غَيـد ابتسمت : سالفتي ساالفه ، اصلاً قلت لآزم نتجمع اليوم ، حاسّه بـ خنقه وضيقه ابغى اهـرررج

روآن : ههههههههههه إش فيه إش صااير


ريّانـة وهيّا تعدل جلستها بـ اهتمام علشان تستعد لـ سمآع سالفه غَيـد : يالله نسمعك ، غرردي


غَيـد : أصلاً أنـآ غبت اليوم ، لأني بجد بجد بجد متضااايقه ، ونفسيتي من أمسس هنآ ، ، وأشّرت ما بين حاجبينهآ

وكملت بـ قهر : تخيلوو ، امس كنا قاعدين في الصآله ، إلا بابا يقول لي إنو عمي ابو نايف قآيل لـ بابا يبغوا يقدموا الزوآج


ريّانـة رفعت حواجبها بـ استغراب : اممممممممآ

غَيـد بـ نرفزه : وربي ، تخيلوو بس . . يبغوا الزوآج بعد ثلآثه شهوور ، متى انا استعد وآجهز ، وغيير كدآ كيييييف باللهِ اتزوج وانا لسى في الثنوي


روآن بـ تعجب : وليه طيب ؟ وإنتي إش قلتي لـ اهلك ؟


غَيـد وهيّا تحرك إيدينها بـ إنفعال : قلت لهم ما ابغى الزواج دحين ، ولاااا تميم قعد يتفلسف على رآسي .، وربي كرررهت تميم امس

ريّانـة : غريبه ، تميــم !

غَيـد : تخيلي تمييم ، يقول عادي ومش عارفه إيش ، بس انا قلت لهم لأ ما اقدر ، مايصير زواج إلا بعد الثنوي


ريّانه بـ إستهزاء : مآ تقدررري ؟! . . ولآ قصدك مآفييكي حيل لـ الكرف والطبخ والنفخ لسى

غَيد : ريّاااااااااااااااااااااانه

ريّانه : هههههههههههههههههههههه من جد صح ولآ لآ


حطت غَيد سبابتهآ اليمنى على طرف فمها وحرركتهآ شويه ، وبِ رفعه حآجب قالت : هوّا إنتي تبغي الجد


ريّانه : ههههه لآ أبغى العم . . إيووه الجد أكييييييد


غَيد : يعني جآت في خآطري دي الأسباب . . بس والله جد أنآ مو مهيأه نفسي لِ الزوآج دحيين ، انا يالله يالله أخلّص مذآكرتي . . أتزوج !


روان : طيب وابوكي رد لـ عمك ؟

غَيـد بـ ارتياح : إيوه ، اليوم ماما في العصر قالت لي ، إنو بابا قال لـ عمو ، اخلص الثنوي وخير

ووكملت : بس تصدقوا ميين اللي وقف معايا امس من جد


روان وجمانه : ميين ؟

غَيـد : عمر

ريّانـة بـ استغراب لانها عارفه شخصية ولد خالتها : عمــــــر ؟!!


غَيـد هزت راسها : ايوه تخيلي ، دانيه تقول لي إنو وقت ماطلعت قعدوا يتكلمو ، وعمر وقف واتكلم مع بابا ، اصلاً انا طلعت غرفتي وشويه دخل عندي

وقال مايهمك ، مدام إنك تبغيه بعد الثنوي يصير بعد الثنوي


ريّانـة : غرييييييبـه

غَيـد : من جد . . وضمت إيدينها لـ صدرها : اصلاً خلاص انا امس كرهت تميم من كل قلبي ، وحبيت عمووري من كل قلبي


روان : ههههههههههههه ، سلااامات

ريّانـة بـ تريقه : اول ماعمووري يسووي لك شيء ، بتكرهيه من كل قلبك

غَيـد بـ مرح : إلييين ذآك الوقت وخييير


ريّانـة : طيب ما اتكلمتي مع نآيف ؟

غَيـد ضيقت عيونها : لآ ، آمس حررق جوآلي من كثر مايدق ، وانا مارديت عليه


روان طالعت فيها بـ إستغراب : وي . . ليـه ؟

غَيـد بـ قهر خفيف : خليييييه يستآهـل ، أجل يقرر قرارات مهمه من عندوا ولا حتى يستشيرني


ريّانـة بـ تعقل : غَيـد بلآ هبل ، هوّا ماحجز القاعه ، ولا قال لـ النآس إنو الزواج بعد ثلاثة شهور .. هوّا قال لـ ابوه يكلم ابوكي ويشوفوا رآيكم بس !


ورفعت أصبعها السبابه بـ تحذير : غَيـد مو علشآن اخوانك وقفوا معاكي كبر راسك ، ومالوا داعي موضوع بسيط زي كدآ يكبر .، وتخلي من الحبه قبـه


غَيـد طالعت فيها وهيّا متكتفه سكتت شويه

بعدين زفرت وقالت : مآعليكي مني ، إلا بسألك معد دق عليكي رعد من ذاك اليوم


ريّانـة طالعت في غَيـد بنظره كأنها تقولها " عارفه إنك بتغيري الموضوع " . . ميّلت فمها وقالت لها : لأ


قاطعتهم روآن بـ سآلفه غيير : بناااات تخيّلووا

طالعوا فيهآ بـ تساؤول : ؟


روان : لمن كنت في بيت عمي نآصر يوم الخميس ، قالت لي لبنى إنو سند .، وميّلت فمها وبـ سخريه : عـصــب . . وقت ماعرف إنو ولد جيرآننا خطبني


ريّانـة بـ إستغراب : عصب ؟!


روان هزت راسها وبـ تريقه وهيّا تحط إيدها على خدها : تخيلي بس ، الأخ يعني إنـووو يغـآر


غَيـد رفعت حواجبها : غرريبـه . . طيب رونآ يمكن الآدمي يحبك من جد


روان بـ نفي عنيف : أي حب وأي خرآبيط . . ياحبيبتي قريبك إذا كان يحبك من جد بيخطبك ، وإذا كان مو مستعد حالياً بيحجزك أو بيعطي أهلك خبر

مو يقعد يترصّد لك في الزيآرت ، ويضايقك . . الوآحد إذا كان من جد يحبك بيخآف عليكي . . حتى من نفسوا بيخآف عليكي ، قال يحبني قآل


ريّانـة بـ إبتسامه : صـح لسسسسسآنك يا بنت طآرق

روان بـ إستهبال قعدت ترآمش : إحـم إحـم لآ داعي لآ داعي

وآختفت إبتسامتها بسرعه ، وزمت فمها وعقدت حواجبها بخفيف : بس أنا وربي من جد خآيفه لا يصير لي موقف تآني معاه ، الله يستر عليّا بس ويحفظني منه










يُتبَـع ‘’











الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 13-11-2012, 09:41 PM
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي

























كملت كوب العصير بسرعه اللي في إيدها من التوتر اللي فيها

ورفعت نظرهآ لـ أبوها وهيّا متوتره وخآيفه وبصوت مهزوز : مو موافقه


ابوها الجآلس أمامها طالع فيها وبـ حده : والـــســــبـــب . . ؟


اخذت نفس قوي . . وبـ صوت حاولت تخليه قوي وواثق : أبغى أكمـل دراستي


رفع حآجب بـ عدم إقتنآع لِ السبب : وهوّا أحد قال لكِ إنو بيحبسك في البيت ؟ ، بيخليكي تكملي دراستك طبعاً ؟!


زمت فمها و بـ ضيق : وكمآن مو مرتآحه

طالع فيها بـ حده : نـعــم ؟


عقدت حوآجبها بـ خوف وضيق : أبويآ واللهِ استخرت مره وإتنين وتلآته ، وكل مره أتضآيق زياده


طـــالـــع فيها ابوها بـ تشكيك


قالت بـ قوه وهيّا تقوم : والله يا ابويآ . . أنا مابحلف كذب !


ابوها وقف معاها وبـ شبه عصبيه : طيب يآ سجى ، هاذي المره بعديها ، لكن لو تاني مره احد اتقدم لك . . بوافق عليه بدون ما اشآورك

مدام إنك قاعده ترفضي الخطْاب وآحد ورا التآني . . . !


طآلعت في ظهر أبوهآ بـ رعب ، ودعت في سرّهآ إنو محد يتقدم لهآ


طلعت لـ غرفتها بدون ما تنتبه لـ اللي في الصآله . . وقبل ما تقفل البآب كانت أختها رؤى وراها

رؤى وهيّا تطالع في وجههآ بـ تمعّن : إشبك ؟


جلست على سريرهآ وبـ ضييق : يعني حبكت يتقدمووا لي في دي الفتره تلآته ورا بعض آووف

رفعت رؤى حآجب : واللهِ إنتي اللي غريبه اللي جآلسه ترفضيهم كلهم ، ولاااا العذر اللي طالعه فيه . . ما ارتحت ، وأبغى اكمل دراستي


عقدت سجى حواجبها واتعدلت في جلستها وبـ إستنكآر : رؤؤؤؤى ، هوّا صح إنو انا رافضتهم كلهم ، بس واللهِ من جد ترآ وقت ما استخير احس بـ ضيق


طالعت فيها رؤى بـ نص عين واتكتفت . .


اتنرفزت من النظرات اللي تطالعها بيها اختها وبـ شوية عصبيه : والله من جد ، صدقتي كويس ، ماصدقتي طقي راسك في الجدآر


طالعت رؤى فيهآ وهي تنسدح على السرير وتغطي عيوونهآ بِ ذرآعاها اليمين

زمت شفايفهآ ، وخرجت من الغرفه


أول ما قفلت رؤى الباب بعّدت سجى ذراعها عن عينهآ ، وطالعت في السقف بِ طفش


صحيح سآلفة سآمي مأثره عليهآ . . بس برضوا مو دا السبب اللي مخلّيهآ ما توآفق

قالت بطفش وهي تقلب لِ جنبها اليمين : يعني أجيب المصحف وأحلف إني مآ أرتآح وقت ما أستخير أففف . !










،








الثلاثـآء - 6:30 مساءً





جدآر فُستقي فآتح جداً سَاده

يزينه المرايات الدآئريه الشكل ، الصغيرة الحجم ، القليله العدد . . الموزّعه فيه بِ أنآقه


سريرين خَشبيه فآتحه بتصميم أمريكي مُريح ، يزينهآ اللحآف الأبيض بِ خداديآت بِ اللون التيفآني

يفصل مآ بين السريرين كومدينآ محدده بِ الأبيض وأدراجهآ بـ الخشبي الفاتح


زووولية فَرو متوسطة الحجم مُربعة الشكل ، قدام السريرين بِ اللون التيفآني

خدآديتين مربعه كبيره بِ اللون التيفآني مرميه بِ شكل حلو جنب السريرين


بلآزما صغيره في الركن منآسب حجمها لِ الغرفه

مع كرسيين خَشبيه مستطيلة متوسطة الحجم ، وِ مرتبتهآ بِ اللون الأبيض



أدرآج مستطيلة الشكل محدده بِ الأبيض والأدرآج بِ الخشبي الفآتح نفس شكل الكومدينآ

وفوقهآ مرآيا شكلهآ أشبه بالمستطيل


ستآرة شرآيح الألمنيوم بِ اللون التيفآني تغطي النآفذه الطوويله



الغرفه حلوه إيووه ، ومتعووب عليهآ / لكنهآ حالياً ما كان بآين فيها الجمآل هذا


كآنت الغررفه بآرده وهاديه ، وغَصب تخلّي الوآحد ينآم


قطع هدوؤهآ الباب اللي أنفتح وظهر من خلآله نور الصآله

ودخلوا شخصين مو وآضحه وجيههم



أنفتح النور الأصفر الهآدئ ، وبآن شكل الغرفه رآيق رُغم الفوضى الفظييعه اللي فيهآ


وطلعوآ على السرير الثآني واللي وآضح إن فيه شخص نآيم


أنمدت إيـد صغيره وبعّدت اللحآف اللي كآن مغطّي وجه النآيم .، وبصوت عآلي طفوولي : عموو راكان قووووووم


ظهر صوت ثآني وِ طفولي أكثر : دييييييما يآ غبيه هاذا خالوا ريآن


عقدت ديمآ حوآجبها : لااااا دا عمو راكان


: لااا دا خالوا ريان ، ثووفي خاله غَيد قالت إذا ثفتوا ثرثاره - ( صرصاره ) في رقبة واحد من الـ تؤم يعني خالوا ريان


رفعت ديما حواجبها : لياان يا غبيه إسمها شآمه


هزت ليان راسها بِ نفي بقووه : لاا خاله غَيد قالت ثرثاره


وحطت إيدها عند أذن ريآن اللي عقد حواجبه بِ خفيف من الإزعاج اللي عند راسه وضغطت على الشآمه اللي تحت أذنه اليسآر

وقالت : ثووفي دي ثرثاره بس ما ترضى ترووح


ديما بِ عنااد : لاااا شآمه ، إسمها شامه يا بزره


عصّبت ليان أم الخمس سنين من كلمة ( بزره ) : والله ثرثاره ثووووووووفي

وقامت تضغط على الشامه بقووه


أخيييراً قآم ريان وبصوت كسوول ملييان نوم : هيييييييييييييه إنتي يااهبله ، بتشيليها من مكاانها أففف


وحاول يفتح عيونه أكثر وهوّ يقول بِ إنزعاج : خييير إش فييه


قالت ديما وكأنها تسمّع نص : جده قالت نصحييك ، وتقوول قووم ما صليت المغرب حراااام عليك ، تعبت وهيّا تصحيييك


أعتلت ملآمح ريآن الضييق : قالت حرام عليك

هزّت ديمآ راسها : إيوه قالت حرررررام عليك


مد ريآن إيده لِ الخداديه الصغيره وهوّا يقول بـ ضييق : أقووول أنقلعووا بس يلااااا

ليان وهي تحآول تشيل الخداديه منه : أمي قالت لا تخلوه إلّا لمن يقوم ، وماما قالت لمن يدخل الحمام تعالوا


سحب ريان اللحاف بقووه ودفاشه وهوّ يقول بطفش : رووووووقيني بس أفففف


وما انتبه لِ ليآن الله كانت متكّيه على اللحآف ، فَ لمن سحب اللحاف أختل توآزنها ، وطاحت


فزّ بِ فجععه لمن سمع صوت الطيحه وشآف ليان اللي لسى ما استوعبت طيحتها على رآسها

ولمن استووعبت ، أشتغلللت صفارات الإنذااار حقتهاا : آهئئئئ


قرربت ديما بسسرعه : واااا عموو شوفهااا اتعوّررت


قام ريان وهوّ معصصب ومعقد حوااجبه وشآل ليان من ياقه التيشيرت وطلع من الغرفه


أتوجهه لِ الصآله الفوقيه اللي كان موجود فيها غَيد وعمر وتميم


أول ما انتبه تميم لِ ريان جاي بِ الشورت الكآروهات الأبيض وِ الكحلي بدون بلوزه ووآضح إنو معصب وشايل بطريقه مهمله ليان اللي تبكي ووجههآ محمّر

فز بسسرعه من مكانه هو وغَيد اللي قربت بسرعه من ريان وبـ فجعه : ريااان إشبها ، إش صار لها


قبل لا يجاوب ريان جآوبت ديما بـ لقااافه وهي تمـط الحروف بِ نبره تررفع الضغط

: عموو رياااااان سـحب اللحــــآف من تحت ليــآن لمن كنــا بنصحييييه ، وطاااااااحت على الأرض على رآســهآ


رفع تميم حواجبه لمنسمع كلآم ديمآ ووسّع عيونه : شووووف ، ياحماار جزااتهم يصحووك


قالت له غَيد بعد ما اخذت ليان منه وصارت تحآيل فيها : يآ غبي ماما تعبت وهيّا تصحييك تصلي المغرب ، علشان كدا أرسلتهم


ريان بطفش وهوّ يعطيهم ظهره راجع لِ الغرفه : مالكم صلاح فيني ، ميين اللي بيتحاسب انا ولا إنتوو ، أفف محد يرتاح في دا البيييت


قفل بااب الغرفه بقووه وهوّ معصصب ، أكرره ما عنده أحد يصحيه بِ دي الطريقه

طالع في السرير ، وكان بيرجع له عنااد ، وقبل لا يمشي أتعوّذ من الشيطان ، وراح لِ الحمام وهوّ يتحلطم



:

:





قرربت غَيد من تميم بعد ما نزل عمر ليان لِ دانيه وهي تفررك إيدينها في بعض : تووووتي


سألها تميم بدون ما يرفع راسه عن جوآله : نعـم ؟!


غَيد : آممم ممكن طلب

تميم بدون ردة فعل سألها : اللي هوّا ؟!


غَيد بنبره سرريعه : يوم السبت كان عندي إختبار رياضيات ، وما جبت درجه حلوه فيه ، أبغاك بس تشرح لي / وضيقت عيونها وهي تأشر له بِ السبابه والإبهام : كم حآجه بسييطه كنت فاهمتها غلط


رفع تميم حاجب و وطالع جهة اليمين محل ماهي جالسه بدون ما يرفع راسه : كم جبتي في الإختبآر


بلعت غَيد ريقها " يااا ماااما ، دا السؤال اللي ما كنت أبغاه يسألني " ، بِ تلعثم : آاااآ ، آممم ، هوّ كآن صعب شويه ، أول مره أجيب دي الدرجه في حياتي يعـ ...


قاطعها وهوّا يطالع في هاذي المره مبآشره في عيونهآ : كم جبتي في الإختبار


عقدت غَيد حواجبها بخوف : تميييم ، لآ تطالع فيني كِدا ترا تخوّفني


فرد شفايفه بشبه إبتسامه ما غطت على ملامحه الحآده : ها يآ شاطره كم جبتي ؟!


غَيد : ههههههههههه وي ، أممم طيب شوف ./ وقامت بتجيب الدفتر : جبت 6,5 ،/ وهرربت بسررعه


طــالـع تميم في ظهرها اللي أختفى وهو مصدووم


رجعت غَيد وهوّا على نفس المنظر ، سمت بالله وجلست جنبه

وأوّل ما جلست سحب أذنها اليمين : سته ونص من كم

مسكه غَيد إيده اللي ماسكه أذنهآ وبنبره متألمه : آيي تمييييم ، من عشره من عششره فك أذني


فك أذنها وهوّ يطالع فيها من فوق لِ تحت : فآشششله


بوزت غَيد وبزعل : إش دا مو فآشله والله ، بس الأسئله جابتها خآرجيه وصعبه


تميم وهوّ يقلب في الدفتر اللي جابته : عذر ضعييف متكرر

غَيد : تميييييييييييييييييم


طالع تميم فيها بطفش : نعم ، دحيين قوليلي إش تبغيني أفهمك بسسرعه


أخذت غَيد الدفتر وصآرت تقلّب فيها

كم ثآنيه ووقفت أصابعها عن التقليب بعد ما صررخت وهي تفتكر شيء : صصصح تميييييم


طالع فيها بِ إنزعآج : نعم ؟! ، على إيش دا الصرآخ

غَيد بدون ما تلتفت لِ إنزعاجه : جد تميم كان معاك في دفعتك 9 طلآب بس إنتا عاشرهم ؟!


كان تميم يقلب في جواله بعد ما جا له مسج ، رفع عيونه لها بدون ما يرفع راسه : ميين قال لك

غَيد بسررعه : أمس سلطان قال لي ، من جد ؟!


تميم : إيووه


غَيد : وااااو ، حرركآت والله ، وحطت إيدها على ذقنها بِ تفكيير : والله لو انا منك ما اصاحب أي أحد ، وما أشتغل في اي شيء مدام إنو تخصصي صعب زي كدا ومو اي أحد يدخله



تميم بِ برود : علشان كذا ، ربي عالم بِ نيّتك وخلاكي تجيبي درجه مو كويسه في الإختبار


عقدت حوآجبها بِ فزع : وي أعوذو بالله ، أمزح انا بس إشبك

تميم : دحيين إنتي لا تكثّري هرج ، فين اللي تبغيني أفهّمك ياه بسرعه


قلّبت غيد في الدفتر بسرعه إلين ما وصلت لِ الجزء اللي كانت حاطه عليه إشاره تدل على إنها مو فاهمه دي الجزئيه


نآولته تميم اللي بدأ يقراه ، وصارت تطالع في شعره النآعم اللي مخففه بس مو قصير مرره ، ولحيته اللي مخليهآ عوآرض خفييفه

" من جد دحين تميم سافر يدرس برآ علشان ينسى اللي صار له ، ولا زي ما قال سلطان علشان التخصص مو موجود هنا ؟! "


لا إرادياً عقلها صار يفتكر كلام دانيه لها عن تميم ومصادفته لِ سجى في بيت جدتهم " سجى من المرات القليله اللي اشوفها فيها أكتشفت إنها هاديه

وتميم جدّي مرره ، ممممم مآ تنفع لي تميم ، تميم يبغآلوا وحده ترج أهلوا رج ، بدل الجديه اللي غرقآن فيها "


كآنت بتسأله عن سجى بشكل غير مبآشر ، إلّا أنتبهت له يضربها بِ خفيف على راسها بِ المرسآم اللي في إيده : ركّزززي معايا فين مسرّحه


حكت غَيد شعرها وهيّ تقول بِ إنزعاج : معااك معااك ، فين بسرّح يعني


طالعت في الجزء اللي يأشّر عليه بِ المرسآم " والله لو سألتوا ، أخاف يشوتني برآ البيت ، خليييني أركّز دحيين آحسسن "










،











الأربعـآء - 7 الصبـآح . . ،




بـ شويـة توتر سألت : المكآن دا فآضي ولآ فيه بنت جالسه . . ؟


الثلاثه كلهم طالعوا في المكآن اللي أشّرت عليه البنت الـ " جديده " بـ حزن ، وذكـرى لمى يجي في بالهم

ريّانـة هيّا اللي انتبهت وقال لـ البنت بـ إبتسآمه : لأ ، كان مكان بنت بس من اسبوع وكم يوم نقلت


ردت لها الابتسامه وجلست بـ توتر . .


اتكلمت غَيـد واللي كان المكآن الفاضي جنبها : إنتي بنوته جديده


أبتسمت لـ كلمة بنوته وهزت راسهآ : إيووه ، انا بتول مآجد


غَيـد بـ إبتسامة ترحيب : هلآ فيكي ، . . وأشرت على نفسها : انا غَيـد فهد


وأشرت على روآن : وهاذي روان طآرق


وأشرت على ريّانـة : وهاذي ريّانـة خالد


روان حطت إيدها على خصرها : خييير أنسه غَيـد . . يعني مثلاً مثلاً ماعندنا لسآن نعرّف فيه بـ نفسنا ولآ إيييه ؟!

طالعت غَيـد فيها بـ طفش : روان ، ترا لو تطربينا بـ سكووتك أحسن


قطعت كلآمهم أستآذة الريآضيات اللي دخلت الفصل وسلمت

بعد رد السلآم طالعت في بتول وبـ إبتسامه حلوه : إنتي الطالبه الجديده

بتول هزت راسها : إيوه


الأستآذه بـ نفس الإبتسامه : عرفينا بـ نفسك طيب

بتـول : بتول ماجد ، كنت في مدرسه الـ . . . .


الاستاذه : الله يحيك . . / وطالعت في البنآت : إن شاء الله تدخلي جو مع البنآت ، وبيساعدوك في كل شيء ، صح يآ بنات ؟






.


.


.







أشرت بـ سبابتهآ بـ علآمة " لأ " : نو نو . . إنتي ضيفه اليووم .، بنفطّرِك على حسآبنا . . / وبـ مرح : بس هـآ لاتتعوّدي ، السبت بتفطري بـ مصروفك الشخصي ، وغمزت لهآ *_^


مشيت مع روآن جهـة المقصف . . بينما ريّانـة " والبنت الجديده " بتول ، رآحوا لـ المكآن اللي متعوّدين يجلسوآ فيه


روان لفت على غَيـد وهمّا يمشو وبـ رفعة حآجب سألتهآ : إنتي غريبه دحين دخلتـي ما شآء الله مع البنت ؟!

غَيـد ابتسمت : تصدقي مدري ، بس مررره أرتحت لهآ ، وبآين عليهآ طيوبه والله مو ؟


روآن : هيّا باين عليها طيبه مآقلنا شيء . . وطالعت فيها من فوق لـ تحت : بس اول مره اشووف سمو شخصك الكريم يدخل بسسرعه مع بنت غريبه

ابتسمت غَيـد ومآ قالت شيء . . .


إلين ماوصلوا عند ريّانـة وبتول ، غَيـد جلست وبـ مرح : حيّا الله بتـوول

ابتسمت بتول : هلآ الله يحيكِ


روآن طآلعت في بتول ، وضربت رجل غَيـد وهيّا تقول لهآ : معليش حطي لهآ عذر اليوم لـ كل تصرفاتها ، مدري إش فيهآ منشكحه اليوم


وطآلعت في غَيـد : لآ يكووون بس مبسوطه علشآن زوآجك أتقدم ، ما شاء الله امس متنكده علشان زواجك ، واليووم مبسوطه . . لآيكون بس سي السييد أقنعك هآ *_^


غَيـد طالعت فيها بـ حيآ وعصبيه : بطّلي هـبل يآهبله . . وبعدين أنآ على موقفي مآاااافييييي زوآج إلا بعد الثنوي

بتول ابتسمت وبـ تساؤول لـ غَيـد : مخطووبـه ؟

هزت غَيـد رآسها بـ نفي : لأ ، ممـلـكه


بتول : اهآ ، الله يتمم لك على خـير

غَيـد بـ قووه : آمييييييييييييين


روآن أنبرشت : حتى ريّانـة مملكه

لفت بتول على ريّانـة : جــد ؟

أبتسمت ريّانـة إبتسامه مآيله : جد


روآن بـ إنبرآش مره تآنيه : بس دي سآلفتها سآلفه ، وإنتـي مخطوبه ، مملكه ، متزوجه . . ولآ عانسه زيي ههههههه


بتـول بـ إبتسامه فيها حزن : لأ . .أنآ . . آممم أرملـه

الثلآثه كلهم طآلعوا فيها بـ إستغرآب وتعجـب . . شكلهآ أبداً ماكان يعطي إنهآ متزوجـه

ريّانـة ابتسمت : مو مبيّن عليكي مشاءالله


بتـول : الحمدالله على كـل حآل . .


غَيـد وسّعت عينهآ بـ إستغرآب لمن دق الجرس : وي إشبوا دق بسررعه

روآن بـ عجله : بنااااات علينآ كيميـآ بسسرعه خلينـآ نطلـع . .










،












الجوو اليووم حآر بشكل مو طبيييعي

خرج من مبنى الشركه وهوّ طفششان وقرفآن وراح جهة موقف سيآرته الخآص فيه


فتح جوآله بعد ما دخل السيآره وآنتبه لِ رسآله من أمه توصّيه على كم غرض تبغاه جدته

أستغفر بصوت عآلي وهوّ مكسسل يطق مشوآر لِ بيت جدته .. لكن ما بـ إيده شيء


شغّل السيآره وهوّ متوجهه لـ الدآنوب القريب .،


:

:


وقّف سيآرته في حوش بيت جدته ، ونزّل الأغراض من السيآره وهوّا مو قادر يشوف طريقه مزبوط من الشمس

ومن النوم اللي ما يدري من فيين جاه



أول ما شال الأكيآس رن جوآله بـ نغمة عآديه ، طنشه ومشي لِ الباب الدآخلي

ووقف بـ طفش مو عآرف إش يعمل ، إيدينه شآيل فيها أكيآس ، وجواله مآسكت /، حط الأكيآس عند البآب الدآخلي ورد بـ طفش : ألو


سآرة طالعت في الجوآل ورجعت حطته على أذنهآ : بسم الله الرحمن الرحيم ، تميم إشبـك


زفر بـ طفش ، وحآول يعدل أسلوبه شويه : مآفيني شيء ، بس كنت حآيس مع الأكيآس ، وإنتي تدقي . . والجوآل في الجيب وبعدين

وطآلع حواليه ورجع كلمها : إنتي متأكده إنو جده تبغى دي الأغرآض دحين


سآرة بـ عصبيه : تمييم لاتطفشني ، وبعدين اهوّا إنتا وصلت

وحاولت تهدي صوتها : حاول تجي بسرعه ، دانيه بـ تتغدى عندنا


سكتت تستنى رده على كلامها ، بس مارد عليها ، بـ إستغراب نادته : تميـم


مارد عليها ؟!


رجعت بصوت أعلى نادته : تـــمـــيــــم ؟؟



كآن تميم وآقف عند الباب الدآخلي على بُعد كم خطوه منه بس . .


واتفاجئ وهوّ يكلم أمه بِ البآب ينفتح ، ويظهر له نفس الشخص اللي شآفه من إسبوع وكم يوم


نفس الشكل عبآيه ، والطرحه على الكتف ، بس هاذي المره الشعر كآن مربوط بِ إهمآل ذيل حصآن


أبتسم تميم إبتسامة سُخريه مآيله لمن سمع شهقتها قبل لا تختفي . . وتظهر له من جديد بِ غطاها الكآمل


وآنتبه لِ أمه تنآديه في الجوآل : إيوه يآ أمي معآكي ، خلاص بعطي جده الأغراض وبرجع ع البيت

ساره : طيب ، يلا حبيبي مع السلامه ، وانتبه لا تسرع

ابتسم لـ كلمة امه اللي لازم تقولها لمن تكلم واحد فيهم وهوّا برآ : ههههه طيب ، مع السلامه


رجّع الجوال في الجيب ووجّـه كلامه لـ البنت اللي اتغطت بسرعه ، ووقفت على جنب مهي عارفه كيف تخرج والآكيـآس وجسم تميم سآدييين الباب تمـاماً

: وهوّا انا كل ما اجي لازم الاقيكي في وجهي ما شاء الله ؟


سجى طالعت فيه ( مصدووومـه ) من جملته القاسيه الجـآرحه


يعني ما فكر إن المخلوق اللي قدامه بنت وثآني مره يقآبلها ! / ولاااا اللي يقهَر ، كأنه يقول لها إنك تتعمدي تطلعي في وجهي


بـقهر اتكلمت وبصوت وآطي ونبره حاده : أحتـرم نفسك


رفـع حاجب : وانا إش قلت دحين ؟


زمّت شفايفها وماردت عليه . . كفايه إنو وقفتهم أصلاً مآلها دآعي


أخييييراً ، شال الأكيـآس وقدم شويه ، وبما إنو سجى كانت واقفه ع جنب الباب ، بـ إمكانه يمشي بدون مايلمسها

أول ماشال الأكياس ، مشييـت على طوووول وأول ما مرت من عنده سمعهآ تقول: حيوووآن ، سخييييييييف الله يقـ .. .. !
















نهآية الفصل الـ ( 5 )

ردوودكم ورأيكم وِ تقييمكم شيء مآ أستغني عنه حبآيبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 13-11-2012, 11:34 PM
تحياتي لمن اضحك حياتي تحياتي لمن اضحك حياتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااو. روووووووووعه جنااااااااااااااااان موفقه ^_^ تحياتي ....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 14-11-2012, 12:14 AM
آعلن آنسحآبي آعلن آنسحآبي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


ي`لهووووي ي` لهووووي
راحت علومك ي سجو ما حصلتي الا تميم تتخآنقي معآة .. مارح يعديلك السآلفة
كآن الله في عونك
عمر فديتوو ي`نآس ... آجل سرحآن هآآ ! يهنآلك ي`عم
غيد حبيبتي دي واللهي عسسسسل..
حآسة نيوف شآيل في خاطرو منك..وغير كدا ما بتردي علية ي`ويلك ويلاه{مع نفسو
ي شيخخخة ماالومك انتو متفقين وخالصين
بتول حيكون ليها دور في الرواية اتوقع ممكن تاخد واحد من التؤام{{بستبق الاحداث بقووة
رعد ي`تقل دمككككك ي شيخ قلك قال نجحتي في الاختبار ..
لميس راقت لي شخصيتها
وصفك لا يعلى علية.. آتقنتي آلوصف بجدآرة
ي` مبدعتنآ
عيني عليكي بآردة
بنتظآرك دآئمآ وآبدآ :)
دمتي♥●

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 14-11-2012, 02:34 AM
ريحانة الجنوب ريحانة الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


بصراحه اهنيك ع روايتك الممتعه مرررررررررررررررررره

بصراحه يعجز السان عن مدحها مشاء الله عليك الله يزيدك

غيد مررررررررررر عجبتني مع اخونها

تميم اكيد سجى بتستفزه ويخطبها عناد فيها

ريانه هذي قصه ثانيه مع رعد بس الاكيد انه رعد بيميل لهل غصب عنه

روان اكيد انه ابوها بيشوفها مع سند وبيزوجها غصب له

عمرررررررررر اكيد انه يفكر في لميس وبيخطبها

البتول هذي قصه جديده بس اتوقع انه مات زوجها وهوبس متملك عليها

اكررررررر واقول روعه روعه الله لا يضرك روايتك روعه

بنتظااااااااااااارك يا قمر لا تطولي علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 14-11-2012, 08:57 PM
خافقي غيرك ماهوى خافقي غيرك ماهوى غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


حمااااااااااااااااااااااس
انتظظرك يارريت تبلغييني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 14-11-2012, 08:59 PM
خافقي غيرك ماهوى خافقي غيرك ماهوى غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية :ويأتي الصباح / بقلمي


ياااااااااريت تزوووري رواايتي

http://forums.graaam.com/517335-7.html
انتظر رايك يا قمرر

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية ويأتي الصباح / بقلمي

الوسوم
الصَبآحْ , وَيأتـي , قلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1732 19-04-2017 12:02 AM
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6272 22-04-2016 11:16 AM
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 1999 06-02-2012 04:14 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM

الساعة الآن +3: 05:38 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1