غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 81
قديم(ـة) 23-11-2012, 09:15 PM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


[CENTER]


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نبضها نادر... مشاهدة المشاركة
باين ان الروايه روعه قريت البارت الاول
ان شاء بكرره اكمل

عجبتني شخصيه غيد

في انتظارك يالغلا



آهليين نبضهآ نآدر / وجودك الرووعه يآ بَطه
يآ هلآ فييكِ ، حييآكِ في أي وقت
نورتينـي






اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صبَّى مشاهدة المشاركة
البارت روووووووووووووعه بس القفلة أليمة ...

في انتظار الجزء القادم ...



يآ هلآ بِ صبّى
توآجدك الرووعه يآ عسَسل / نوورتي




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 82
قديم(ـة) 24-11-2012, 03:01 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


.





اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها emy sweet مشاهدة المشاركة
يعطيك العافية

أشبها لميس ؟؟


آهليين إيمي ‘’ الله يعآفييك
بتشوفي إشبهآ لميس البآرت الجآي
نورتـي يآ عسسل





( سآروونه )
يعطيك العافية يالغلا
رواية يبدو أنها رائعة
يسلمووا يالغلا
بالتوفييييق .........




آهليين سآروونه / الله يعآفيكِ
الله يسسلمك يآ عسَسل ‘’ نوورتـي






اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها dlo3t jeddah مشاهدة المشاركة
الببببببببارت جججيد
اوهه و اخخيرا وصصلت
..
والله ححركات برككاات
رواييةةة حججازيةةة اححم :*
بسس باققي مواعيد البارتات و دا ..
و اخخيرا لققيت شخصص جددواي ياااخي تعبت و انا ادور
المهمم
اييوة متى البارت ؟؟
ترانا تسستنى
بس ما نبغا شوغغل شخختك بخختك
:)





ههههه هلآ فيكِ دلووعة
كوييس إنك وصصلتي
موآعيد البآرتات " الثلآثـآء "
ربي يسسعدك يآ بَطـه على توآجدك الحلوو
< بس ترآ مآفهمت شغل شختك بختك على إيه بالزبط

نوورتي




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 83
قديم(ـة) 24-11-2012, 03:18 AM
صورة مشاعل السعودية الرمزية
مشاعل السعودية مشاعل السعودية غير متصل
دانـ♥ــه •• مِنْ أَجْممَل تَفَاصِييلٓ عُمْرِيٓ|~
 
الافتراضي رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


خجولة

اعذريني على الغياب ..

بس ما زلت وراك واتبع من خلف الكوليس :-)


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 84
قديم(ـة) 25-11-2012, 01:08 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


.



اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جزائريــه كيــــــوت مشاهدة المشاركة
مررررررررررررررررررة ..........مش عارفة شلون اعبر هع
لا لا بجد ماشاااااااااءالله رواية حدهـــــــــــــــــــا رووووووووووووعة
الله يـــــبــــــــــارك علييييييييييك
ولله اول مرة احب كل شخصيات الرواية بالعادة اركز مع شخصيتين و بس ههههههه
عجبني كتييييير الجو الاسري الي بالروااية فيها بع من اسرتي (بس انا البنوتة الوحيدة بالبيت هههه)
ايييوة صح استتتتتتغربت ليش ابو عمر و امه انقلبو فجأة لمن عرفو انو يبي لمييس ؟؟
ان شاءالله خير و تكون من نصيبه
تميم و سجى اهم شي كتري مواااقفهم هههههههههههه و اكيد بتكون سجوو من نصيب تميم
و اممممممم ...خلاص
ننتظظظظظظظظظرك يالغلا



هلآ وغلآ جزآئريه كيووت
آحررجتييني يآ سووكرآ بِ كلآمك ، تسسلمي والله
جوآب إستفسآرك في البآرت الجآي
نوورتـي يآ عسَسل






اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها dlo3t jeddah مشاهدة المشاركة
نستناكي في اي وقت
بس لا تطولي


موعدنآ الثلآثآء إن شآء الله




اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها آعلن آنسحآبي مشاهدة المشاركة
يديكي العآفية ي رب ..

ردهـ فعل سآرة و فهد حآستهآ طبيعية مآ آظن آنو في شي
يمكن حآبين يقرقعو قلب عمور ^^
ههههههههه عجبتني حركتو العفوية لمن ’حك شعره وسألهم : مممم أبويا ، أمي إش رايكم فيني


رعد .. دي حوبت ريآنة ع مآبيقولو <<خيرهـ ي آخي
ربنآ يستر منك ومن الجآي

نآيف .. ي نآس آنآ خآيفة من جرآتوو دي ’خآيفة منو بآلعموم >>لآ تتهور

تميم .. كويس بدآ يفكر بموضوع الجوآز بعد 8 سنين ’وعرفنآ آيش سبب مشكلتو
حزنت ع حالتوو وهو بيحكي لسلطآن

بتول يّ حبيبيتي آنا وطلع عندك ولد كمآن متقوزة ونتي صغيرهـ .. شوية شوية وحنعرف قصتك آنتي كمآن

سآرة الفرحة حتكون مش سآيعتهآ ’ لمن تميم يقولهآ آنو يفكر يتقوز

خجولتي ‘ كم انتي مذهلة ..
بحفظ آلرحمن




آهليين وِ سهليين سوسو
ربي يعآفيكِ ، تسسلمي
ههههههههههه ربي يسسعدك على دي التعليقآت يآ بَطة
نوورتي والله




.

.

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 85
قديم(ـة) 25-11-2012, 01:15 AM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مشاعل السعودية مشاهدة المشاركة
خجولة

اعذريني على الغياب ..

بس ما زلت وراك واتبع من خلف الكوليس :-)


آهلييييين ميشوو
فقدت وجودك والله
يآ هلآ فيكِ وِ وجودك وآضح سوآء حسياً أو معنوياً
نوورتي يآ عسَسله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 86
قديم(ـة) 27-11-2012, 03:24 AM
صورة هجـآفـي ~ الرمزية
هجـآفـي ~ هجـآفـي ~ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم

أخجل من شخص يدعوني لمتصفح ولا ألبي دعوته ، فمآ بالكِ بدعوتآن !

شكراً أُخيه للدعوتآن ، وها أنا أقبل ..

قرأت جميع الأجزاء جميله بحق ! ..

أسلوب بسيط ولكن وصف المكان مفرط به وطغى على المشاعر والأحاسيس ..

إفتقدت شيء واحد ، " الهدف " لم ألتمس أساس الروايه ، لم ألتمس المشكله أو السؤال الذي طرحت لأجله الروايه ! ، ي ترى هل بنيت للتسليه فقط ككثير من الروايات أم لهدف سامي ورساله واضحه أحببت إبرازها !؟ ، إن كان الخيار الأول فَ أعتذر عن القراءه ، وإن كان الجواب الخيار الثاني فعذراً لم أجده ! ..

جميلتي ، قلم بسيط لا يحب التفاخر ، مفردات جميله ، تنسيق جميل أيضاً ..

بوركت ي أخيـه ..

فِ إنتظآر الجوآب .. ♥ نرجسس لرووحگ ي خجووله ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 87
قديم(ـة) 27-11-2012, 11:56 AM
صورة بناتي كل دنيتي الرمزية
بناتي كل دنيتي بناتي كل دنيتي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


مشكورة على الدعوة وبصراحة قرات كذابارت تحمست للرواية وانبسطت جدا طريقةكتابتك رائئعه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 88
قديم(ـة) 27-11-2012, 09:19 PM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هجـآفـي ~ مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

أخجل من شخص يدعوني لمتصفح ولا ألبي دعوته ، فمآ بالكِ بدعوتآن !

شكراً أُخيه للدعوتآن ، وها أنا أقبل ..

قرأت جميع الأجزاء جميله بحق ! ..

أسلوب بسيط ولكن وصف المكان مفرط به وطغى على المشاعر والأحاسيس ..

إفتقدت شيء واحد ، " الهدف " لم ألتمس أساس الروايه ، لم ألتمس المشكله أو السؤال الذي طرحت لأجله الروايه ! ، ي ترى هل بنيت للتسليه فقط ككثير من الروايات أم لهدف سامي ورساله واضحه أحببت إبرازها !؟ ، إن كان الخيار الأول فَ أعتذر عن القراءه ، وإن كان الجواب الخيار الثاني فعذراً لم أجده ! ..

جميلتي ، قلم بسيط لا يحب التفاخر ، مفردات جميله ، تنسيق جميل أيضاً ..

بوركت ي أخيـه ..

فِ إنتظآر الجوآب .. ♥ نرجسس لرووحگ ي خجووله ..



هلآ وغلآ هجآفي
عفوواً حبيبتي ، مآ عمَلت شيء ، بالعكس الشكر لكِ على تلبية الدعوه
وِ الحمدالله إنو الأجزآء نآلت إعجآبك / شيء أعتز فيه بِ صرآحه


سبحآن الله ، فعلاً لولآ إختلآف الأذوآق لبآرت السلع

عن نفسي أنآ شخصياً ، أحب وقت مآ أكتب الروآيه
أو حتى وقت ما أقرأ أي روآيه ، يكون وصف المكآن وآآضح
أقرأ وصف المكآن وِ أستمتع بِ الوصف وأتخيّل ترتيب المكآن وجلوس الشخصيآت فيه
إذا كآن وصف المكآن مفررط فيه عندك / لآ تقرأيه ، مشّيه يآ عسَسل

بالنسبه لِ المشكله أو السؤآل ،، إذا كآن قصدك العقده ، لسّى الروآيه فيه بداااايتهآ
مآ بعد تظهر لك العقد

الهدف السآمي ، الرسآله الواضحه ..؟

الروآيه لآزم يكون فيهآ تنبيهآت .، رسآئل غير مبآشره ،. تذكيير ، إظهآر القيم
أما هدف ورسآله ! ، طوول ما أنآ أقرأ روآيات في النت أو حتى روآيات مكتبيه
مآشفت هدف تُكتب لِ أجله الروآيه
الروآيه تكتب بسبب رغبة الكآتب في الكتآبه\ وِ بسبب رغبته في إظهآر موهبته
والروآيه تُـقرأ .، لِ أجل المتعه ، والإستمتآع بِ أحدآثها الجميله المشوّقه .: وزي مآ نقوول ندخـل جوو في الروآيه
فقط .!
. .

أسعدني نقدك ، وأسعدني وجودك
في إنتظآر إطلآلتك الثآنيه بِ شغف
نوورتيني يآ بَطه





اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بناتي كل دنيتي مشاهدة المشاركة
مشكورة على الدعوة وبصراحة قرات كذابارت تحمست للرواية وانبسطت جدا طريقةكتابتك رائئعه



آهليين يآ عسَسل
العفوو ،/ تسسلمي حبيبتي .، والله يخلي لك بنآتك
نوورتي




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 89
قديم(ـة) 27-11-2012, 10:11 PM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


.
.













السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته

قبل بداية الفصل الـ ( 7 )

حبيت أقول لكم حبآيبي
مآسبق من الفصول كآن أشبه بِ التعريف بِ الشخصيآت
وِ أبعآد الشخصيآت

بداية بدآية الأحدآث تبدأ من هنآ


خجَـل =)










،،



وَ يأتـي الصَبـاح



( 7 )

















جدرآن عرييضه ، مطليّه بِ اللون السُكري .، والإضاءه الصفرآ معطيتهآ حلآ وِ أنآقه


ستآره بِ اللون البني الفآتح تغطي النآفذه العرييضه المجآوره لِ السرير


سرير عريض بِ مفرش بيج فَخم ، وِ خدآديآت كثيره متفآوته الحجم متوزّعه فيه

كومدينآ وآسعه من الجهتين يزينهآ أبجوره بِ إضاءه رآيقه وِ شمعدآنات إضافة لِ بعض الكتب


كرسي بِ جوآر السرير . . بـف عرييض بِ ظهر وفوقه ثلآث خداديآت وِ غطآ خفيف

وِ من الجهة الثآنيه خداديه كبييره مرميه بِ شكل حلو جنب الكومدينآ


أرضيه مفروش عليهآ موكيت بيج كثيف تغووص القدَم فيه


تسريحـه عرييضه مرتصّه فيهآ مستحضرآت التجميل وِ العطورآت


كرسيّين فوتيه تتوسطهم طآوله دآئريه بِ موديل فرنسي ، على سطحهآ أبجوره بِ موديل مختلف عن اللي فوق الكومدينآ



فِ هذآ الوقت ، كآن عمر جآلس على السرير متوتر من نظرآت أمه وأبوه ، وسألهم : إش فييه ؟


ساره طالعت في زوجها ، اللي بدوره وجّـه الكلام لـ عمر : عمر متأكد تبغى البنت

عمر عقد حواجبه : إيوووه ، ليش إش فيه ، ليش وجيهكم أنقلبت كدا


آبتسمت سآرا إبتسامة صغيره وقآلت: عمر حبيبي البنت اللي تبغاها زي العسل . .

زفرت بـ قووه وكملت : طيبه ما شاء الله عليها وزي القمر بس


عقد حواجبه بـ تساؤول : بس ؟


طآلع فهد في ولده ، وفي زوجته اللي سكتت ، وكمل عنهآ : عمر البنت يتيمه ، من قبل ماتجي ع الدنيآ أبووهآ أتوفّى .،

وما مرت على ولآدتها كم شهر إلا امها لحقت أبوها ، والبنت من وقتها عايشه عند عمها


وِ بنبره قويه قآل : عارف يآ عمـر إش يعنـي تاخذ بنت يتيمه ؟


عمر بـ إستغراب : أبوووويا !!


أتنهّـد فهد بصوت عالي واتكلم وهوّا ناوي يفهّم ولده حاجه مهمـه : إذا إنتا شايف نفسك تبغاها حط في بــالــك شيء مهم . . إنك تتقي الله فيها


سكت شويه قبل لا يقول : البنت يتيمه مآلها اب وأم ، مكسسوره .، حط في بالك إنك تتقي الله فيها ، لآ تظلمها .، ولآ تكسر خاطرها


طالع في ولده اللي ملامح وجهه تغيّرت من كلامه وكمل : عمر يا إبني أنا ما أبغى أخوّفك ولا أبغى أبعّد من راسك البنت .، بس ابغى افهمك شيء مهم قبل لا تاخذها

وابتسم : ولا تنسى الأجر الكبيير اللي ربي بيعطيك ياهـ إن شاء الله . . وإنت ماخذها ، ومفرّح قلبها


طالع في زوجته اللي وآضح إنها مأيّده كلآمه وطالع فيه وأبتسم : ها عمـر تبغاها ؟


بـ إبتسامه واثقه رد على أبوه : أبغاهاااا


ساره وكأنها كانت مستنيه رده علشآن تغطرررف معبره عن فررحتهآ : كلولولولولولولولولولولولولوش . . الله يسسعدك حبيبي . . الله يسسسعدك


ماخلصت جملتهآ إلا أربعه أشخااص محتليين الغرفه . .


غَيـد بـ كل حمااس سألت وهيّ تقررب من سرير أمها وأبوهآ : إش فيييه ، إش فيييه

ولفت على عمر : بتااخذ لميس خلااااص


وبس لمحته وهوا يهز راسه بـ معنى إيووه إلا غطرفت هيا ودانييه بـ فرررحه



ريان وراكان اللي وآقفين جنب غَيد وِ اللي لسى مو فاهمين الموضوع عدل ، بس عرفوا إنو فيه زواج


نغز راكآن غَيـد في خصررها : إش فييه ميين بيتزوج


غَيـد اللي نطت من النغزه وبما إنها مبسوطه ما عصبت من النغزه وجاوبته بـ حمااس : عموور بيتزوووج ، بيااااخذ لمييس

ريان عقّد حواجبه : مييين لميس ؟!

سألها راكان : اللي تقرب لـ بسمه ؟

هزّت راسها بـ حمااس


ريان عقد حواجبه وسأل عمر : مو صغيره عليك ؟

عمر رجع له البرود شويه ، جاوبه : لأ


غَيـد بـ إنبرااش : لااااا مو مررره . . ورفعت أصابعها : الفرق بينهم 8 سنوآت بس


حط ريان إيده على ذقنه : والله كثيير

عمر اللي ما اتوقعها صغيره من جد كدا ، بس ما اهتم وسأل أمه : ها أمي متى طيب تكلميهم

دانيه بـ ضحكه : هههههههه عمور ماعندك وقت ما شاء الله حااار يافوول ، أستنى شوييه

عمر بـ ضيق : ولييش التأخيير يعني


ابتسمت أمه : عمر حبيبي أستخرت


عمر بسرعه : إيووه . . وأشّر بـ إيده : 3 مرات


ساره : خلاص حبيبي إن شاء الله أشوف بكره أكلم مرة عمها وخيير إن شاء الله . .







،











والقهر اللي بِ قلبي
................ وييين أوديييه ؟!











فتحت البآب الداخلي ومشيت بسرعه متوجّهه لـ الحوش تفتح الباب الخارجي وهي منززعجه من الدق المتواصل


أكيد أخوهآ عزاام ، مافي غيره يدق بـ الإزعآج هذا ..


وفي داخلها أستغربت مالهم وقت أهلها من خرجوآ يقضوآ من بنده ..


قرربت من عند الباب اللي زااد الدق إزعاج وصررخت : خلاااااااص خلااااص بلا قلق

فتحت الباب وهي تقول : بلاااا فشـ . . .

وبلعت بآقي الكلآم ،، ووقفت متصنمه تطالع في اللي قدامها مصدوومه . . وما انتبهت لـ الباب اللي أنفتح على وسسعه


اما عنده طالع يمين وشمآل يتأكد إنو مافي احد مر وشافها وهيّا مفهيه . .

دفّها لـ داخل الحوش وقفّل الباب


لف عليها وبـ عصبييه : غبيه إنتي . . خييير إن شاء الله متصننمه زي المهابيل عند الباب ، أفررضي احد شافك


وطـــالـــع فيها من فووق لـ تحت بِ حده


انتبهت أخيييراً ، وأستحت من نظراته ومن الموقف : " عمى في عييينه ليش يطالع فيّا كدا ، ولا دقيييقه انا إش لاااابسه "

طالعت في لبسها اللي عبارة عن بجاما برمودا ضييقه برتقالي ، وعليها بلووزه بيضآ طويله ووآسعه لـ نص الفخذ عريآن


غطت كتوفها لآ شعورياً . . وهو أنتبه لـ حركتها


رفع حاجب وهو يقولها : دحيين مافي غيرك يفتح الباب


ماعجبتها نظرته وردت عليه : مافي احد في البييت ، والشغاله نآيمه

رعد : ألبسي شرشف صلاة طييب وقت مآ تفتحي الباب !


ميلت ريّانـة فمهآ بـ ضيق : مو حظرتك حررقت الدنييا وخليتني أجرري أشوف مين المزعج اللي يدق الجرس


طالع فيها وِ رفع حآجب : لآ والله ؟


أتكتفت وما ردت عليه . .


لحظـة صمت مررت عليهم . .


رعد يتأمل شعَر ريّانه اللي هاذي المره كانت مجمعته كله جهة اليمين بِ طريقه حلووه


أما هي تطالع في الأرض ومتضااايقه مو عاجبتها وقفته معاها بالمرره


رفعت عينها له لمن سألها : زيـآد موجود

ريّانـة " يعني ما سمعني وقت ما قلت له إنو ماافي أحد في البيت ، ولا أكييييد باله مو عندي "


واتضايقت زيااده وقت ما افتكرت خطيبته اللي ما شافتها ولا تبــغــى تشوفها


جاوبته بـ بنبره ضييق وااضحه : أتوقع إني قللت مآفي أحد في البيت


طالع فيها مستغررب واااضح وضوح الشمس إنها متضايقه من وجوده

وجوابها الأخيير أكد له وَ نرفززه . .


قال لها بـ نبره حاول قد مايقدر مايبين فيها إنو متنرفز : طيب حنقعد وآقفين كدا !


ريّانـة " يآلييييييل ما راح أفتك يعني " زفرت بـ صوت عالي وهي تأشر له بـ إيدها وتقول : أتفضل


ومشيت متوجّـهه لـ مجلس الرجال .، فتحت الباب وهو وراها ، ووسّع عيونه لمن شاف الفووضى العاااارمه اللي مااليه المكآن


اللآب مفتوح وسلك الشآحن مشبوك فيه ، والجوآل مشبوك في الشاحن برضوآ وكم شيبس على كم شووكلآته ، وعلبة بيبسي وكم قرطآس حلاوه فاضي ..

غير الكتابين والأوراق والأقلام المتناثره


حكت رقبتها بـ إحررآج فظييييييع


نسيت إنها أختارت مجلس الرجال مكان تذاكر فيه . .


وأنتبهت على صوته وهو يقول بتريقه : خييييييير إش الإعصصار دا


لفت عليه وهي عاضه شفتها السفلييه وبـ إبتسامه مُحرجه جآوبته : سوري ماكنت عآرفه إنو في احد جآي وكنت قاعده أذاكر هنا

ومشيت وهي تقول : دحين بـلم الأشيآء دي


طالع في ظهرها وهي تمشي .. وهو تقريباً متتتنح ، ماقد شاف التعبييير هذا أبداً على ملآمحها


صح إنو تعتبر هاذي المره التانيه اللي يشوفها بعد ماكبرت ، لكن كل المرتين في بيتهم ، واللي قبل شويه كانت علامات الضيق والطفش وَ الكره على ملآمحها


وبينه وبين نفسه عــجبتـه ملآمح وجههآ وهي منحررجه وتتكلم بـ عفويه ، وبدوون شعور

لقي نفسها يمشي وراها ويسآعدها في لم الأغراض المبعثره


قعد على كنبه مُفرده وسألها وهوا يأشر بِ رآسه على الأغراض اللي أترتبت ع الطآوله : هاذي طقووس مذآكره ولآ إيييه

أبتسمت وهي تقول : تقدر تقووول كدا

سألها : عليك إختبآر ؟

هزت رآسها بـ إيووه : أممم بعد بكره يوم الإثنين عليّا كيميآ


عقّد حواجبه : إنتو لسّى عندكم إختبارات ، مو الإختبارات النهائيه قرربت !

ريّانـة : إيووه ، بس الأبله أقترحت علينا إنها تعمل لنا إختبار شامل لِ الوحدآت اللي ختمناهآ . . ويرفع درجآتنا في الإختبارات الدوريه

ورفعت كتوفها وهي تقول : ومحد بيرفض دا الإقتراح طبعاً


رعد : أهـآ . . كوويس طيب


وسَـكتووآ ..


طآلع فيها متردد يقول لهآ ولآ لأ . . أتشجّع وهوا يشوف ملآمحها السآكنه : آحمم ، ريّانـة


طالعت فيه ريّانـة بـ تسآؤول


رعد بـ تررد : أتفرركشت الخطوووبه

وكمل وقت ماشاف منها أي ردة فعل : خطوبتي أتفرركشت


ريّانـة اللي اتنكدت وقت ما أفتكرت خطبتـه اللي زي السكييين في صدرهآ ، قالت له بدون أي تعبير في وجههآ : طيـب !


رعد عآد الجمله لـ المره الثالثه : أقوول لك خطووبتي أتفركشت


أتحوّلت تعآبير وجههآ لِ الضيييق ، ويعني أتفركشت الخطووبه ، مو هو كِذآ ولا كِذآ خطب وحده من خويآته الكثآر ، وفضّل وحده ثآنيه عليهآ . .


وبِ نبره ضيق حقيقيه قالت : طيب ، والمطلوب . . أتحزّم وأررقص !


رعد بـ تعجب من ردة فعلهآ ، وكلآمها : مآراح تنبسطي . . يـعنـي ؟!


تـكّت ريّانـة إيدها على ذراع الكنبه وهيّا تقول : لأ عادي ، لأنوو بصرآحه ماتهمني


رعد رفع حوآجبه وأنقهر من كلمتها / يعني كفااية إنو سآلفة التحالييل مضآيقته ، وتجي هاذي كمان تزوّد النآقص

ممكن لو إنو ريآنه أظهرت تعبير طبيعي . . كآن ما انقهر ، بس عدم إهتمامها نرررررفزه ..


قام وِ بخطوآت واسعه ، قررب منهآ . .


وقعد جنبها على الكنبه ، ومآل عليهآ وهوّا يقول : لأنو بصرآحه إييش ؟


ريّانـة اللي أتفآجئت من وقفته السريعه ، وِ جلوسه جنبهآ


لصصقت في ذرآع الكنبه تحاول تبعد عنه وبـ كرره وقهر منه قالت : مآتهمني تخطب ، تتزوج ، إن شاء الله تخلّف وتعيّل ما هميتني


قررب رعد منها زيآده ومسسك ذقنها بـ أصآبعه السبابه والإبهآم . . وبـ همس وهوّ مضيق عيونه : قلتي أنـآ إييييش ؟


ريّانـة بـ توتر فظيييع من قرربه منها حآولت تبعده عنها ، وهيّا تقول بـ إصرار غرريب على الكلمه : مآ تهمني مآ تهمني مآ تهمني


رفع رعد حآجب وهوّ يطآلع في صدرهآ اللي يعلو وِ يهبط بسبب أنفآسها المتسآرعه الثايره ، ولِ وجههآ اللي تحآول تبعده عنه


مسك إيدينها اللي أزعجته بـ محآولاتها لـ إبعآده بـ إيدها . .


ومسك ذقنها بـ قووه بـ الإيد الثآنيه


وفي لحظة تهوّر وقهر منه


دنق عليهآ وِ باسها


وسّعت ريّانـة عيوونها بعد ما استووعبت الوضع اللي هيّا فيه وبعّدت رعد عنها بالقووه


وقفت وعيونها مغرررقه . . لفت عليه وبـ قهر قالت وصوت مرتجف وأنفآس متسآرعه : وربي وربي لو عدت اللي سويته دحيين يآ وييلك


طالع فيها رعد من مكآنه وِ رفع حآجب وبـ برود ظآهري وهوّ من دآخله متنرفز من رفضها الصرييح له : لييه مو أنآ زووجك . . يآ ست ريّانـة


ريّانـة وصّلت حدها منه طالعت فيه بِ حوآجب معقده وعيون توشك إنها تفضحها وتنزّل الدموع اللي غرقت فيها وِ شفايف مزموومه ترتجف

: زووجك . . فرحآن لـ دي الدرجه بـ هاذي الكلمه تراها تجيب لي القررف .،

زوجي وإنتا قبل شويه تقول لي فرركشت خطووبتي ،

إنتا حتى كلمة خطيبي قليييله فييك


رعد أتنررفز من كلامها خصوصاً وقت ماقالت [ تراها تجيب لي القرف ] بـ عصبيه قال لها : ريّاااااانـة


ريّانـة بصرراخ وهي خلااااص نزلت دمووعها اللي حابساها : تسكتني لييش . . إيووه حتى كلمة خطيبي قلييله فيك ، أصلاً إش العلاقه الغريبه دي اللي جامعتنا وفررحآاان فيهآ

جدي خلانا نملك من ونحنا صغار علشاننا أحب حفيدين له !

ولو يدري إنو من وقت ماغطيت وإنتا منتا سآئل عني ولا مفكره فيّا إش بيقووول

ولااااا خآطب عليّا وحده اجنبيه وانا لسسى مادخلت بيتك حتى


رعد وقف وقررب منهآ .، وهوا يحاول يهديهآ خآيف احد يجي ويسمع صوتها اللي يلعلع

مسك كتوفها وبـ نبره هاديه وهوّ مرتبك في دآخله من إنهيارهآ المفاجئ : ريّانـة أهددي


نفضت إيدها عنه وهي تقول بنفس الصراااخ : لا تقووول لي أهدي منتا حآس فيّا ولا ششيء ،

ولااا وكمآن أجي عندكم وفي بيتكم ، وتسبني . . وما ابغاها ومش عارفه إيش .. ويآلييييييت قدام أهلك بس

إلا قدام الزفّت بنت خالتك . . ودحيين جآي مبسووط وتقول لي زوووجك


لفّت على البآب اللي أنفتح ودخل منه أخوهآ اللي كآن مستغرب من الأصوآت العاليه الصآدره من المجلس !

زياد بـ إستغراب : ريّانـة . . وطالع في رعد : رعـد !

وسألهم بقلق : إش فيه


مسحت دموعها الـ متنآثره على وجهها ومشيت متوجّهه لـ خآرج المجلس مطنشه أخوهآ وَ رعد


زيآد طالع في ظهرها اللي أختفى ولف على رعد اللي لسى وآقف في مكانه

سأله بـ توتر : رعد إش فيييه ، إش صار


زفر بـ قووهـ وطالع في ولد عمه وأغتصب الإبتسامه وهو يجآوب على سؤآله : ما صار شيء

وطلّع المفآتيح اللي كان جاي علشآن يرجعها له ، مدّها له وهو يقول

: بس كنت برجع لك المفاتيح اللي نسيتها أمس في القهوه . . يالله أنا مآشي


زيآد : وي إشببك . . وطالع في الطاوله الـ فاضيه من أشياء المباشره : ما ضيّفنآك ولا شيء

أبتسم رعد وفهم قصده : مشكوور حببي مآتقصر ، باقي عندي كم مشوآر بسوّيه

زيآد بـ إبتسامه وهوّا يخرج معآه لـ الباب : براحتك ، لآ أعطلك أجل


قفل الباب بعد مآ ودّعـه .، ومشي بسرعه متوجّهه لـ غرفة ريّانـة .. الصرآخ اللي كآن سامعه .،

ووجـه ريّانـة المليآن دمووع ، ووجه رعد المقلووب

ماكآن مطمنه أبداً . . .












،







طآلع في الباب المقفل قدآمه ,، وطالع في السآعه اللي في إيده لقاها 12:00 ، ص

أتردد يدق الباب ولا لأ


أتذكر إتصال أمه قبل سآعتين تسأله متى بيجي علشآن العشا . . ووقت ما أتذكر إتصال أمه أتذكر سبب تأخيره عن البيت


من وقت ما قآم من النوم . . وصلى المغرب في المسجد حررك سيآرته على مكه ، صلى العشآ وصلّى صلآة الإستخاره وَ طآف حول الكعبه

ودعآ من قللبه عند الملتَزم ربي يوفقه وييسّر له الخطوبه دي


وخلآص مافييييه يستنى لمن بكره ويفكر في الموضوع أكثثر

أتوكل على الله ودق بآب جنآح أبوه وأمه .، أستنى شويه لمن جاه صوت أمه مصحوب بـ صوت خطوآتها السريعه تفتح له البآب


سلم على رآسها ، وهي بآدرته بـ سؤآلها : تمييم إشبك حبيبي مختفي من المغرب لآ حس ولآ خبر قلقتنا عليك


عقّد حواجبه بـ إستغراب : وي مشآري ماقال لكم

سآره : يقول لنا إييش ؟

تميم : قآبلتوا بعد صلاة المغرب عند المسجد ، وقلت له يبلغكم إني رآيح مكه


سآره : ماقال لنا ولا شيء أصلاً نحنا لحقنا نشوفوا ما جا البيت إلى على العشآ ، أتعشى ونآم . .

وعقّدت حواجبها بعد ما أستووعبت شويه : رحت مكه لييش ، إش عندك


زفر بصوت وآضح : بقووول لك ، بس أول شيء أبويا جوّا ، أبغى اقوول لكم حآجه


فتحت له البآب أكثر علشآن يدخل ، وقفلت الباب وراه


دخلت الغرفه وشآفت زوجها مقفّل الكتاب اللي كآن يقراه ومفسّخ النظاره .، وتميم جالس على الكرسي البف اللي جنب السرير

جلست على السرير وهيّا تسأله : هآ وهاذي جلسه ، إش فيه ؟


شبك أصابعه في بعضها واتكلم وهوا حاط عينه ع الأرض : انا رحت اليوم مكه علشان أستخير


رفع عينه على صوت ابوه اللي سأله بـ إستغراب : تستخير ! . . علشآن إييه ؟


تميم : أبغى أتزووج


ساره طالعت فيه وهي موسّعه عيونها ، سألته وهيّا خايفه لايكون اللي سمعته خيال منها : تبغى . . إيش ؟!


أبتسم : أبـــغـــى أتــــزوج


حطت إيدها على صدرها وضغطت عليه ، ولفت على زوجها وسألته : قال يبغى يتزوج يافهد ؟


تميم أتقطع قلبه على امه اللي مهي مصدقه ، شاف أبوه يهز راسه لها بـ إيوه وهوا ماسك إيدها الثانيه

غطت عيونها بـ إيدها وصوت تنفسها صار مسموع في الغرفه


قام تميم بسرعه وقت ما شاف دموع أمه اللي نزلت " معقووله لـ هاذي الدرجه كانت قااطعه الأمل فييني

لـ هاذي الدرجه كانت شايله همي وأنا حمااار مطنش.. يا حبيبتي يا امي "


بعّد إيدها ، ومسح دموعها وبآس راسها وهوا يقول : وي يا أمي يعني بدال ما تغطرفي لي ، تقومي تبكي


ساره مسحت وجهها وهيّا تقول : مني مصدقه ، مني مصدقه .. الحمدالله يارب

وطالعت فيه : ميين تبغى ، أشّر بس وانا أخطبها لك اليووم قبل بكرره


رجع جلس في مكانه

وجاوبها : انا قبل فتره شفت وحده في بيت جده - وما حب يقول إنو جدته اللي قالت له على إنه يخطبها

خاف أمه تزعل وهي اللي كم بنت عرضتها عليه وما رضي - وسألت جده عنها


ساره وهي معقده حواجبها بـ تفكيير : إيووه ؟


تميم وهوا متوتر خايف لا امه تعترض على البنت قال : وقالت لي إنو إسمها سجى ، وهيّا تصير بنت جيرانهم


حطت إيدها على ذقنها وصارت تتمتم : سجى ، سجى ، سجى

ورفعت راسها وطالعت فيه بعد ما افتكرتها : إيوووه أفتكرتها .. وابتسمت : تبغاها


حك حاجبه وقال : إذا ما عندك إعتراض على البنت

وطالع في أبوه : وإذا أبويا ما عندوا إعتراض طبعاً


أبتسم له ابوه ورد عليه : واللهِ إذا البنت طيبه ، وأهلها طيبين ليش نرفض

ساره وهيا لسى مبتسمه : عني ما عندي إعتراض عليها ما شاء الله البنت طيبه وأخلاقها حلوه


لفت على صوت زوجها وهوا يقول بـ مرح : الله يعينك يا أم سلطآن على الإتصالات بكره

وطالع في تميم : خطوبتين في نفس الوقت ما شاء الله


تميم بـ إستغراب وهوا معقّد حواجبه : خطـوبتيـن ؟؟


ساره بِ فررحه جآوبته : ماكنت عندنا بعد المغرب ، جانا عمر اليووم وقال لنا يبغى يخطب


اتوسّعت إبتسامه تميم على هذا الخبر الحلو : ما شاء الله على البرركه


وقام رايح لـ غرفته بعد ما أطمّن شويه ، وقبل لا يخرج من الغرفه لف على أمه بعد ما أفتكر حاجه مهمه : أمــي

طالعت فيه وبـ تساؤول : نعـم


تميم : من دحيين أقول لكم ، إذا كلمتوا أهل البنت ووافقوا .. قولوا لهم ما أبغى ملكه زوآج على طوول


وكمل بعد ما شاف امه معقّده حواجبها : والزواج أبغاه بسرعه ، ولو قدرت بخليه بعد إختبارات الترم الأول بـ شهر أو أقل


مسك فهد يد ساره يمنعها من الكلام ، وطالع في ولده وقال له : إنتا روح دحين نآم ، وبكره يصير خيير


لفت عليه بعد ما سمعت صوت تسكيره الباب وبـ عصبيه: من جدك يا فهد .. ولدك إذا أصّر على كلامه معناه إن الزواج بعد أقل من ثلاثة شهور ، ومايبغى ملكه كمان


فهد بـ هدوء : نشوف بكره موضوع وقت الزواج دا ، مع إنو مالو داعي التأخير الولد كبير وعاقل وفاهم .، اما موضوع الملكه من حقه


وكمل بسرعه لمن شافها ناويه تتكلم : ساارة ولدك اللي صار له مو قليل وإنتي عارفه دا الشيء ، وبعدين ليه تستبقي الأحدآث كلمي أهل البنت وشوفي إذا مارضيوا بعدين يحلها ربّك . .










،








الأحـد - المغرب



خلصت الصلاة وطبقت الشرشف ع السرريع وخرجت من غرفتهآ متوجّهه لـ تحت

بس غيّر وجهتها لمن سمعت أصوات من غرفه عمر ومشاري


فتحت الباب اللي كان مردود أصلاً وهيّا سامعه صوت عمر يقول : أصلاً الزواج في بالي من زمان مو دحيين وقت ماشفتها


دخلت بسرعه لـ وسط الغرفه وبـ إستفزاز وهيّا تحرك حواجبها : عليييييينا ، فكرة الزواج في باالك من زماان ، ولا إنتا اللي خقيييت على ميسسو ها أعتررف يا أستااذ


وقف عمر وشد أذنها :أيووه في بالي من زماان يا لكييعه ، وبعديين ترا أنا نسييت أسألك أمس


غَيـد بعد ما بعدت عنه وهيا ماسكه أذنها اللي حمرت : أحححح وجع يوجع عدوّك

وبعد ما هفّت على أذنها سألته : خييير إش فييه


رجع عمر قعد على السرير وطالع فيها هيا ودانيه اللي كان يكلمها من قبل : إش درااكم إني بخطب لميس ؟؟

وطالع في غَيـد ورفع حاجب : ولا المرااقبه حقتك نفعتك

غَيـد بلعت ريقها " يمممه جني دا الولد " وبـ إستغباء : أي مرااقبه


وقبل مايرد عليها صررخت بعد ما افتكرتك الشيء اللي كانت نازله علشانووآ : صصصصح نسييييت ، دنووو يللآ ننزل نسأل ماما أكييد كلمت خاله أماني


عقد حواجبه وبـ إستغراب : وميين دي أماني

دانيه : مرة عم لميس ، اللي ساكنه عنده


عمر : أهـآ ، إحم طيب بنات بسألكم

طالعت فيه دانيه الـ جالسه على سرير مشاري ، ولفت عليه غَيـد اللي وقفت عند الباب بتخرج من الغرفه وسألته : إش فييه

رفع عمر سبابته اليمين بِ تنبيه لهم : بس رجاااااءً ماتقولوا لـ أمي


رفعت حاجب وبـ نذآله وشر : هههههه نشششوف على حسب السؤآل ، مع إني ما أظمن إني أمسسك لسآني

عمر بـ طفش : غَيـــــد

حطت إيدها على فمها : هممم يالله سكتنا

عمر : هيّا لميس كم عمرها بالزبط ، وسنه كم ؟؟


طالعت دانيه فيه بـ عدم تحمل له .. مايدرري شيء عن البنت ، وبدل لا يسأل عنها وإش وضعها قال بسررعه لـ أمه تخطبها له


دانيه : قبل لا أجآوبك بسألك ، إنتا كنت تدري إنو لميس ساكنه عند عمها ، وإنو أبوها وأمها متوفّيين


حك خده وهوّا يفتكر الصدمه اللي أكلها أمس من أمه وأبوه ، بس ما منعته إنو يستمر في الموضوع ..

عمر : بصرآحه لأ


دانيه زفّرت بصوت عالي متضايقه منه ما سأل عن أي شيء ولآ أستفسر عن البنت ..


غَيـد أنبررشت : عمرها 17 ، وصف ثاني ثنوي .. يعني أصغر مني بسنه


وطالعت في دانيه اللي شكلها معصبه من عمر وبتفتح مووآل ،،


بحركه سريعه سحبت يد عمر وبسسرعه مشيت وهيّا تصررخ : خلينا ننزل تحت عند ماما نشوف نهاية الموضوع

دانيه صررخت وهيّا تقووم بسررعه : أستنووني وي





:
:


بعد شوويـآ



وقفت في نص الصآله وبصووت عآلي : ياسسسلااام .. وانا مني بنتكم يعني ، ولا بنت البطه السسودآ ، ولا إيييه يعني ليش محد قال لي


راكان : الحمدالله عرفتي بنفسسك إنك بنت البطه السودآ ، فُكيينا يالله

غَيـد وهيّا مبوّزه و حاطه إيدها على خصررها : مااااااامااا


ساره بـ ضحكه على شكلها : ههههههه نعم حبيبتي ، نعم ياروووح ماما

غَيـد : إيوه إيوه أضحكي عليّا بكم كلمه علشآني هبله وأرضى بسرعه


تميم هاذي المره اللي عصب ، ماعجبه أبداً أسلوبها وهي تصرخ على أمه : غَيـــــــد

لفت عليه : نعم


تميم : أوول شيء نزلي إيدك عن خَصصرك واتكلمي معاايا بـ أسلوب عدل يآعاقله يا محترمه

زفرت بصوت عالي مبيّنه له إنو كلامه مو عاجبها .. وطلعت فوق وهيّا تقول بصوت عاالي : الله يعيييين سجى علييك وعلى محاضراتك أفففففففف


مسك نفسه لا يقوم يلحقها ولف على أمه : دحين دي البنت إشبها بسم الله

ريآن : غبييه .. مقهووره ليش محد قال لها على هررجتك


عمر واللي كان جالس جنب أمه ,, عدل نفسه وهوا يحط راسه في حظن أمه وهوا يقول : مشتهيـه تزعل الأخت

وطالع في امه : ساروونه شكلك كنتي تزعلي كثيير وإنتي حاامل فيها


ضربته أمه على راسه اللي في حظنها : إش أزعل إنتا التاني ، وبعدييين أشوف سارونه صارت لاصقه في فمكم أستحووا شويه على دمكم واحترموني


ريان : سآرونه أحلى وبعدييين ، ترا سلطان هوا اللي بدأ بها .. وحرك حواجبه : وهوّا القدووه بعد أبوويآ لنا صح ؟


دانيه وهيّا متكيه بيدها على خدها : الأشياء اللي تدخل مزاجكم تاخذوها قدووه ، والباقي طناااش !


ريان : علييكي نووور ..

ولف على راكان : راكان قووم قوم نلعب سوووني شويه فوق


قام راكان وهوّا مكسّل مافيه حييل ، بس مايبغى يرفض طلب لـ تؤمه


دانيه وهيّا شايفتهم طالعين لـ فوق كلمتهم بصوت عالي شويه : بشووييش ألعبوا ، وخفضوآ صوت التلفزيون .. ما ابغى ليان تصحى

الإثنين بـ عنااد صرخوا بـ كل صوتهم : طيييييييييييييييب


دانيه عقّدت حواجبها بـ ضييق : بزآريين .. ولفت على أمها : كلمتي أهآلي البنات خلاص

سآرة وهي تمسح على شعر عمر البني النآعم ، اللي نآم على طوول : إيوووه

دانيه : وكييف كآن ردهم ؟

سآرة : يعنـي ، الحمدالله حسيت إنو فيه قبول مبدأي منهـم .. والله يقدم اللي في الخير



قآم تميم اللي كآن مشغول بِ جوآله ، والأهم سمع اللي كآن يبغى يسمعه وِ يطمنه : يلآ أمي أنآ طآلع ، تبغي شيء

رفعت سآره رآسها وعيونها له بما إنه وآقف وهي جآلسه وِ بتعقيدة حوآجب سألته : وي ، على فيين ؟!


تميم : ههههههه وي أمي ، إشبك أنفجعتي ، عندي مشوآر خفيف أنآ وآحد من أخويآي رآح أخلّص منو وبرجع


أبتسمت له وهي تقول : الله ييسّر لك مشوآرك حبيبي ، رووح الله يحفظك


رد لهآ تميم الإبتسآمه : آميين يآررب ، ويحفظك لنآ يآ قمر


وأشّر بِ رآسه على عمر النآيم في حضن أمه وهوّ مآشي : لآ تنسي تصحّي الحلو هذا لِ الصلآة ، ربع سآعة وبيأذن


سآره بِ إبتسامة : ههههه إن شآء الله ، رووح ألحق على صآحبك بس


أشّر لها بِ إيده ومشي

أبتسمت سآرة وهيّ تطالع في المكآن اللي كآن وآقف فيه وهيّ تقول : الله يحفظهم وييسّر لهم طريقهم


وطالعت في دآنيه اللي قآمت بـ كسل وهيّا تقول : آمييين ، يالله عن إذنك

سآرة عقّدت حواجبها : على فين رآيحه إنتي كمآن

دانيه وهيّا متوجّهه لـ الدرج : برووح أشووف غَيـد ، نآسيه إنها طلعت زعلآنه


وطلعت بـ خطوآت ثقييله لـ فووق .. الحمل لاعب فيها لعب وطوول الوقت تبغى تنآم ، ولو إنو غَيـد ماتفكّها من السوآلف

أبتسمت على ذكرى أختها وهي تفتح باب غرفتها


طالعت فيها وهيّا تتكلم جوآل بـ مزآج راايق عكس البووز اللي كانت تحت

قعدت على السرير المزدوج اللي نآيمه عليه بنتها وتكّت ظهرها على السرير تستنى غَيـد تخلص

مآ استنت كم دقيقه إلى وغَيـد مبعّده الجوآل عن أذنهآ


طالعت فيه وبـ دَقّه : إيووه ما شاء الله هنآ الضحكه شآقه الوجه ، وتحت مآده البووز

رفعت غَيـد حآجب : والله على حسب الناس وكلامهم ، الواحد يكون مزاجوآ رايق . . ولا لأ


رفعت حاجب وهيّ تفتكر كلام غَيد قبل كم يوم لمن قآلت لها إنها متزآعله وهي ونآيف ( كالعآده ) : ما شاء الله ومن متى الرضآ عن السيد نآيف


ابتسمت ومدت لسآنها : من زماااااان / وافتكرت حاجه : إيووه صح إنتي متى بترووحي بيتك


دانيه بـ مرح : وي وي ، لـ دي الدرجه ماتبغيني يالطيييف

ابتسمت : بلآ هببببل أسأل بس

دانيه رفعت كتوفها : مدرري ، محمد جآي الأربعاء .. يمكن أروّح بكره

بـ إعتراض : لااااا روحي الثلاثاء

دانيه : مدري ، وزفرت بصوت واضح : أشوف بعدين









يُـتبَـع ’‘











  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 90
قديم(ـة) 27-11-2012, 10:30 PM
صورة دانِـتيلاَ الرمزية
دانِـتيلاَ دانِـتيلاَ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية ويأتي الصباح / بقلمي


.








* ولدت سآطي
وِ متغطرررس
وَ آحب الخِصصصصآم















قاعده في الصآله تراجع لـ إختبارهم الكيميآ بكره ..

رفعت راسها لمن شآفت أختها اللي أصغر منها بسنتين جلست على الكنبه اللي قدآم التلفزيون

ومسكت الريموت تحووس في القنوآت

وسّعت عيونهآ وهيا تقول : منااااااااار .. ماجبتي الشاحن ؟

ضربت جبهتها : أوووووبس نسيييت والله

روآن : بسررعه روحي جيبيه لو سمحتي


أنسدحت على الكنبه وهيّا تقول بكسل : ماااافيني والله ، ودوبني خلصت من ترتيب المجلس المقرربع

قامت ورمت الخداديه اللي كانت في حضنها على أختها بـ غييض وراحت لـ المجلس وهيّا تتحلطم بصوت عالي

دخلت وصارت تدوّر بـ عينها على الشاحن


لمحته في ركن المجلس جوّا .. راحت بسسرعه وفصلته من الفيش .. ولفّت بتخرج من المجلس إلا تشوف ولد عمها داخل .،

وَ قفل الباب وراه


وهيّا اتجمدت ، المره اللي راحت كآنت أسررع وقفلت الباب .. دحيين إش بيسووي


وهوّ صار يمشي بـ هدوء ومستمتع بـ إنفعالاتها وخووفهآ الوااضح ..

قررب إلين ما صار مايفصل بينهم إلا كم سآنتي


وبكل وقآحه مسك خصررهآ بـ إيد ، والإيد الثآنيه مسك طرف وجههآ وهو يقول : والله ، وكبرتي . . يآ بنت عمي


قال بنت عمي بكل بروود وبدوون دم ولآ حيا .. وبدون إحساس إن اللي قدامه بنت عمه من لحمه ودمه ، وعرضهآ من عرضه


روان بدأت تحس على نفسها ، وحاولت تبعده وهيّا تصررخ بصوتهآ النحييف : بعّد يا حيوووووان


حط إيده على فمها وضغط عليها يسكّتهآ ، وهوّا يقول بـ إستماع : تؤ تؤ ، ما اتفقنا على كدآ يا مُـزّه

بالقووه قدرت تبعد إيده عن فمها ، وبقرف : الله يقرف عدووك ياحمار .. بعّد عنّــي

شد على خَصرهآ بِ إيده اليسآر وقال : و . .


أنقطع بآقي كلآمه لمن حس بِ إيد صغيره تضرب خَده ضرربه صغييره مقهووره

وصوت وآطي ، مهزوز ، ومقهور : حررآم علييك ، أتقي الله . . أنآ بنت عمممممك


بعّدت إيده اللي على خَصرهآ واللي أترخت بعد ما كانت مشدوده على خَصرهآ وبدون أي كلمه ثانيه خرجت بِ خطوآت سررريعه لِ برآ

في نفس الوقت اللي قفلت فيه باب جهة الرجآل


أنفتح الباب الدآخلي لِ جهة الرجآل ودخل منه أبو روآن ، وآخوه نآصر


عقّد أبو روآن حواجبه بِ إستغراب لمن شآف باب المجلس مفتوح ، وزاد إستغرابه لمن شاف سند ولد اخوه واقف في نص المجلس ومعطيهم ظهره

وِ بشك : سنـد ؟! ، ، إش عندك وآقف هنآ في المجلس ؟!



سند اللي كآن واقف في نفس المكآن ، ما آتحررك ، وإيده على خده ، مقهووووور ومصدوووم من روآن هو سـنـــد ينضرررب ومن ميين من روآن ؟!


هو بـكر العآئله ، وأوول فرحتهم ينضرب ؟!


رجآل بشنبآت ما اتجرأوا يمدوا يدهم عليه


أمه وأبووه بكبررهم ما قد مدوا إيدهم علييه


تجي هاذي المفعوووصه تتجرأ وتمد إيدها علييه . . لييه هو إش عمل يعني ؟!



لف على عمه ، وبِ إبتسامه عكس الغليييييآن اللي جوآه : لآ بس كنت مستنييك إنتا وأبوويآ أبغآكم في موضوع مهم !


أبوه هاذي المره اللي رد عليه مستغرب : موضوع مهم ! وفي بيت عمك ؟! ، ، خيير إن شآء الله ؟!


أبتسم وهو في دآخله خطه شيطآنيه خبييييثه " تمدي إيدك يآ روان طييب ، صبرررك عليّا ، وربي لا أطلّع الكف داا من عييينك وقوولي سَند ما قال "


أستغرب عمه سرحآنه والإبتسامه المرتسمه على وجهه ، وحس بقلق ما يدري ليش ، بتوتر غصب عنه سأله : سند يآ إبني إش فيه ؟!


فآق من تفكييره الخبييث على صوت عمه ، أبتسم وقال : طآلبك طلب يآ عم وقووووول تم !!




:

:









على بُعـد كم متر عنهم .:/


أول مآ دخلت لِ الصآله رآحت بسرعه على الحمآم ، تتخبّى . .

مآ تبغى تشوف أحد

جسمها كللله يرتجف وينتفض . .

مهي مصدقه إنها كآنت بين إيدين سند قبل كم دقيقه ، ومهي مصدقــه إنها أعطته كف


مشاعرها كآنت كرره . . قرف ، إشمئزآز ، توتر ، والأهــم خوووووف . .خايفه من سند . .


ولد عمهآ وعآرفته مدلل ، ومدلـع مو متعوّد ينضرب أو حتى أحد يعصّب علييه ، كييف وهي أعطته كـف .. !


غير إن ( الجنوووون / وِ عدم التفكيير في العوآقب ) من أبرز الصفآت اللي يتميّز فيها ، خآيفه ومرعوووووبه لآ يسوّي شيء . .


هي اللي تندم عليه مو هو


والأهــــم خااااايفه خاااااااااايفه من ربها . .


صح سند هو اللي دخل ، وهو اللي قررب منها . . بس برضوا هي كآنت واقفه

واستسلمت في البدآيه ( بدون إدرآك ووعي منهآ ) له


ما أرتآحت إلّا لمن أتوضت وصلّت ركعتين تستغفر فيها ربهآ


حالياً هي جآلسه على الكنبه في الصآله وتآكل في أظآفرها بِ تــوتـــر وخوووف وآضِح


هي متأكده إنها قفلت الباب قبل لا الباب الداخلي ينفتح ، لكنها برضوووا خآييفه ومرعووبه لآ أبوها يعرف ولآ حتى يشك في السآلفه

طالعت في أختهآ اللي منسدحه على الكنبه وعيوونهآ معلقه على التلفزيون


وزفرت بتوتر وِ بصوت وآضح ، لفّت عليهآ أختهآ وهيّ تسألها بِ طفش : روااان ، ويعني ، من وقت مآ جلستي وإنتي تزفرري وتتنهـدي ، إشبك يختي ؟!

إش مسوّيه من مصييبه إنتي ؟!


وقف قلبها من كلآمها ، وجأوبتها بِ إرتبآك وتلعثم : آاا ، إش بكوووون عآمله يعني ، مـ . . مو عآمله شيء إشـ ... إشبك


أتعدلت أختها جآلسه على الكنبه وهيّ تقول بِ إستغراب : روآن جد جد قلقتييني ، يعني لو كنت أول شآكّه ، دحيين متأكده إنو فيكي شيء


بلعت روآن ريقهآ ، وحآولت تتكلم بصوت متزّن شويه أحسن من اول : يعني إش بيكون فيني ، بس كنت خآرجه من المجلس وسند كآن دآخل من الباب اللي برآ

بس علشآن كذا مرتبكه شوويه


طـــالعــت فيها أختهآ من فوووق لِ تحت ، وقالت بِ نبره خبييثه : روااااان ، لآ يكووون تحبي سند


فزّت روآن وهي تفتكر قرررربه منها قبل شويه

وبقررف قالت وإستنكاااااار : أنـاا ؟! ، أنآ روااااان ، تبغيني أحب سند ، وعععععع الله يقررفك


رفعت منآر حواجبها مستغرربه من ملآمح أختها المتقررفه ، يعني هي إش قآلت لها ؟!

: روآن ؟؟! ، ، أنآ إش قلت وي ! ،، إشبك ؟!


روآن : ولا شيء ، و رجاءً سند دآ لآ تجيبي طآرييه عندي ، أكره خلق الله عندي هو


عقدت منآر حواجبها بِ إستنكآر : حرااااام عليكي ، إش الحقد الدفين دآ المحفور في قلبك يآ ساتر

روان : من فيين جآيبه دي الكلمه إنتي حقد مدري إيش


منآر : إنتي اللي مدري إشبك على سند ، بالعكس والله ننبسط لمن نسآفر ولآ نطلع مع أعمآمي ويكون هو موجود ، حتى كلهم يقولوا الطلعه بدون سند مالهآ داعي


روآن بِ طفش وصوت هآمس وكأنها تكلم نفسها : إلّا والله يآ حلااااتها الطلعه بدونوا


منآر بِ حمآااس أتكلمت : والله إنك مجنووونه ، إنتي لو تشووفي بس كيف بنآت خالاته متجننييين عليه


طالعت روآن فيها بضيق حقيقي : منـآر ، إش سالفتك مع سند ، بعدين للمعلووميه ، هوّا حيّ الله ولد عمي يعني مو ملزومه أحبّه ، ولا أهتم فيه , ولآ أسأل عنه


طـــالعت فيها منآر ، وكآنت بتتكلم ، إلّا سمعت صوت باب جهة الرجآل يتقفل بصوت عالي شوي


دخل طآرق . . وشيآطين الدنيآ ترقص قدآمه


طل جهة المطبخ مكآن ما زوجته موجوده ، وبنررفزه نآداها وِ بنبره حآده : رويــــده


لفّت عليه وهي مستغربه من نبرته : نعـم ؟!

ولمن لآحظت وجهه سألته بِ إستغرآب وِ قلق : إش فييه يآ طآرق


طآرق : إش فييه ، دحيين تعرفي إش فييه ، تعااالي


سآبت الشغله اللي كآنت لآهيه فيها ، وخرجت من المطبخ بسرعه وهي حآطه إيدها على صدرهآ : إش فيييه يآ طآرق لا تخووفني


طآلع طآرق فيهآ ، وزم شفايفه بقهر ، واتوجهه لِ الصآله مكآن ما البنات قاعدين


دخل الصآله وأول ما شآف روآن أتجدد القــهـــر فيه ، بحده قال : إنتي هنآ ، كوووويس

بلعت روآن ريقها بخوووف ورعب حآولت تخبيه : إش فيه ؟!


وطآلعت في أمها اللي دخلت وهي مختبصـه ، حسّت نبضآت قلبهآ وِ أنفآسها تتسآرع بشكل رهييب " يآررب ما يكوون شيء لو دخل فييني يااارب يااارب "

فززت لمن أبووهآ ناداها : نعـم ؟


طـالع طآرق في بنته بكرره ، أوول فرحته . . وهوّ مقهوور ، هو متفتح إيووه ، وعقله وآعي ومتفهّم ومآ يحب التعقييد


لكن اللي سمعه من شوويه خلّا ابرآج عقلله كللها تروح ./، بِ حده قال : روآن إنتي لك علآقه في سند ولد عمك


رفعت روان حوآجبها مستغربه : علآقه ؟! مع سند ؟! . . كيف يعني

طآرق : علااقه ، علااااااقه . . يعني تحبّوا بعض ، تتكلموا مع بعض


وسّعت عيووونها مستغرربه . . إش دا الكلآم . . إش الخرربطه اللي أبووهآ قالها ، قبل لآ تجآوب ، قال أبوهآ الصصآعـــقـه

: سند ولد عمك يقول إنو لكم علآقه مع بعض من فتره وتحبوا بعض ومتعلقييين في بعض . . وقررتوا حضرآتكم دحين ، ، تتزوجوا ، ،


طالعت روان في ابوها بعيون متوسّعه مصدوومه ، لآحظت أبوها كيف شآبك إيدينه في بعضها وآطرافها صآرت بيضآ

واضح إنه مااسك نفسه غصب لا يقوم ويسوي فيها شيء / وطالعت في أمها اللي حطت إيدها على فمها ، وتطالع فيها بعيوون مصدوومه


هزت راسها بالقووه وقالت بنفي عنيييييف : بابا ، إش الكلآم دا ، إش علاقه ومش عآرفه إييش ، أنا . . أتجرأ وآتكلم مع وآحد من وراكم ، أصلاً إش يحوجني أتكلم معاه ؟!


طآرق بِ تكذيييييب لِ كلآمها وِ بكلآم منطقي : وإش يحووج ولد عمك يفتري عليكي . . لو هو يبغآكي كان قال أبغاها وأنآ بعطيكي يآه

لكنكم لاااا ، ما شاء الله علآقه وكلام وضحك مع بعض ، ولآ فكرتوا في أحد ، ولا فكرتوا حتــى في ربكـم اللي فووووقكم


طآلعت روآن في أبوها مصدوومه .. مستحييييل ، مستحييييل الكلآم اللي تسمعه

أتوسّعت عيوونهآ بِ فزع لمن قآم أبوها بعد ما أعطاها نظره حاده وقآل : بعد بكره تروحوا المستشفى تحللوا ، وإذا النتآيج متوآفقه تملكوا الإسبوع الجآي


وقفت روآن وبصدمه : بـــابــا ؟!


طآرق طالع فيها وهو مقهوور ، نفسّه يضرربها ، يذبحها ، لكن إش الفآيده لو ضربها إش بيستفييد

خلّي الموضوع يمر ويمشي ، ويفتك


قال بِ حده : بدل لا تقعدي مفتحه عينك كذا وتؤدي دور المصدوومه أحمدي ربك إني أنا وعمك ما حبينا نكبر السالفه ووآفقنا

أصلاً إش أقوول لسآني أنربط وقت ما سمعت الكلآم المآصخ دآ . .


وطلع على طوووول على فوق ، ولحقته زوجته بعد ما أعطت روآن نظرة شك حاده











:

:








بعَد كم سآعه .:/‘




منسدحه على سريرهآ ، وهي تحس نفسها متجررده من أي شعوور


معقوووله الكلآم اللي صار من كم ساعه صح . .


طيب هيّ إش ذنبها


هي إش عملت علشآن يصيير لها كِذآ ؟!


مو هي طوول وقتهآ صآينه نفسهآ عنه ، يجيهآ يميين . . ترووح يسآر


تحررص كل الحرص إنه مآ يشوفهآ ، ولا يسمع صوتهآ حتى


وفي النهآيه يفتري عليــهـا



فزّت لمن سمعت صوت نغمة جوآلها .، وطالعت في الشآشه لقيته رقم غريب

سابته .. أكيد وآحد غلطآن ، أو وآحد لعّاب


لكن الجوآل رجع يرن مره وإثنين وثلآثه


ردت على الجوآل في المره الرآبعه

حطت الجوآل على أذنها .. وما قالت شيء منتظره صآحب الإتصآل يتكلم

وعقدت حوآجبها لمن وصل لها صوت مررح : أخيييييراً رديتي ، طفشت وأنا أدق . . إشبك ما رديتي من أوول ؟!


زمّت شفايفها بِ غضب وقهر ، وبِ عصبيه وهي تحط حررتهآ في المتصل

: لآ والله ، لآ تكوون بس كذبت الكذبه وصدقتها ، هو أصلاً بيني وبينك مكالمات علشآن أعرف رقمك ، ولا أرد عليك بسرعه ؟!!


سند بِ بروود أعصآب : وي ، إيووه أكيد بيني وبينك مكآلمآت من زماان


روآن : لا والله !!


سند بِ نبره إستغرآب : وي ، ، نآسيه المكالمآت اللي بيني وبينك ؟! لا يكوون جا لك فقدآن في الذآكره من الفررحه بعد ما سمعتي الخبر اليوم


وسّعت روان عيوونها مصدوومه ، دا غبي ولا إييش ، ، إش قاعد يقوول . . وقبل لا ترد عليه كمل


سند بـ نبره وكأنه يحآول يخمن السبب : ولا لا يكوووون إنتي تتكلمي وإنتي ناايمه !


ضغطت روآن على الجوآل بِ عصبيه ، ولسى فتحت فمها بتتكلم إلّا قال


سند بِ نبره تحسّره : يا الله معقوووووله ، أنا كل يوم أتكلم مع وحده نآيييمه يؤ يؤ إش دا


أخذت روآن نفس عمييييييييق " رواان أهدي أهدي دا شخص يبغى يستفزّك بِ كلاموا المآسخ بس "


وطااااارت بآقي الأعصآب لمن وصل لها صوت سند : عموووماً بس كنت حآب أقوول ، مبرووك عليكي أنا مقدماً . . يآ بنت عمي ههههههههههههههههه


وقفل الخط . .


رمت روآن الجووال بقووه وقهـــر على السريير


" الكلللللللللللللللب الله لا يوفقوووا يااااااااااااااااااااااارب حسسسبي الله علييك يآ سند يا معفففففن "


طآلعت في الجوآل اللي على السرير . . وِ نزلت دمووعهآ


رمت ثقلهآ على السرير . . على بطنهآ


مسحت بِ قفى إيدهآ دموعهآ اللي بدت تنزل على مخدتهآ


وهيّ تقول بِ دآخلها بِ قهر " يآربي ، أنا ما سوّيت شيي . . والله ما سووويت شي ، ليش ابتلييتني بِ دا البلووووه "













نهآية الفصل الـ ( 7 )

كَ المعتآد \/ ردوودكَم وِ رأييكَم وِ تقييمكَم
مآ استغنييش عَنه


* لآ تنسووآ أخوآننا في غَزه ، وآخوآننا في سوريآ من دعوآتكم










رواية ويأتي الصباح / بقلمي

الوسوم
الصَبآحْ , وَيأتـي , قلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6275 12-03-2019 03:42 PM
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1733 04-09-2017 03:24 AM
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 1999 06-02-2012 04:14 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM

الساعة الآن +3: 11:27 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1