غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1151
قديم(ـة) 10-06-2013, 12:51 PM
صورة sad_hope الرمزية
sad_hope sad_hope غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
21302798094 رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي



السـلام عليكم ..
البـآرت بـ ينزل اليـوم أو بكـره ..
انتظـروني ومـآ راح أتأخـر أن شاء الله ..


♥♡♥



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1152
قديم(ـة) 10-06-2013, 06:38 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي


منتظرينك يا الغلا

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1153
قديم(ـة) 11-06-2013, 10:33 PM
صورة sad_hope الرمزية
sad_hope sad_hope غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي



---------------------------------
السـلام عليكم ..
طلبت مني العضـوه ".. سر أنـــوثتـــي .." ملخص للبارت الماضي ..
....................................
1..: ابتدأ البارت الماضي ببطلتنا " ريماس " التي قـد هربت من المستشفى ، وذهبت للفندق الذي بدأت به معركه بين " أدوارد " و " ريماس" ..
مـع دخول بعـض الشخصيات كـ(( وليد + خالد + نوف + روز + بيبرس + توماس +جولي .. وغيرهم )) ..
توقفت الأحـداث على صـرخه من شخـص مجهول أردفت بهـآ ريمـآس بـ(( الكره ))
....................................
2..: المشهـد الثـآني ، كـآن لبطلنـآ ".. هشـآم .." الذي عـآد للمنزل منهـك لينفجـر فـي وجه امه غاضبـًـا ، لكن سرعـآن مـآ تبعته * شذى * لغرفته لـ تَقّذف لـه ببعض التلميحات الوآضحه ، كمعرفتهـآ بأن هشـآم قـد كـآن يجلـس بالأيـآم عنـد ريمـآس ، ولكـن وجـود * وليد * قـد غـير مسـار الموضوع ..
....................................
3..: بطلتنـآ الصغيره " أفنان " التي قـد هـربت من منزلهـآ وسكـنت فـي شقه تسكن فيها أبنه خـالتها * أماني * ، وفـي نهـايه المشهـد ، قـد كانت هناك زائـرة غـير مرغوب بهـآ من :*أم أماني *..
....................................
4..: بطلانـآ .." ألين + وائل " .. فـي مكانهـمـآ المعتـاد ، ولكـن بأجواء ، ذاك الملف الذي ألتفطته ألين والذي كـآن يحمـل شعـآر لأحـد المستشفيـآت ..
....................................
5..: ما زالت " دانيه " مصـره بـ أن *.. ريماس ..* تصـبح بنت أخيها *..فهد..* ، ولكـن ".. نواف .." يملك الدليل ..!
....................................
أنتهـى البـآرت الماضي بعُّرس ".. ريماس .."
الذي قـد أوضح بعـض الشخـصيات وقـصصهم التي قـد تغـيرت ، والأغلبيه قـد أكملت بهدوء ، والتفـآصيل الأكثـر ، سوف تمـر مـع الوقت ..
- هنا أنتهـى ملخص بسييييييط لـ التذكير بالأحداث الماضيه ..
---------------------------------


♥♡♥



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1154
قديم(ـة) 11-06-2013, 10:34 PM
صورة sad_hope الرمزية
sad_hope sad_hope غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي



---------------------------------
السـلام عليكم
مـلاحظه : {{ الى يقـول أن الى كانت بالمستشفى هـي نفسهـا الى إنصابه بالمسدس ، بـس عفوا عزيزاتي فـي ذاك الوقت كنـا بعـد أسبوع ، والبـارت الى راح * أقـصد آخـره * كـان بعـد 3 شهـور ، ففضلا ركـزوا عزيزااتي }}..
المـوعـد :{{ حـاليا صـراحه انا ما أقـدر أثبته على يوم محـدد يعني توني فاتحتها فـ فيه تشتت شوي ، عطوني على البارت الجاي ان شاء الله احدد موعد }}
×× سبحان الله ××
×× إستغفر الله ××
×× لااا إله إلا الله ××
×× سبحان الله وبحمدهه سبحان الله العظييم ××
×× اللهم صّل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين××
××انا أبـرى ذمتي أمام الله من أي أحـد تـرك صـلاه أو عباده من أجل بـآرت أنا أكتبه ××
البـارت " 29 "
قـراءهه ممتعه
---------------------------------
أصعبُ إِحسآسٌ لمآ يَطعْنُك [ إِنسآنْ ] بِآلمكآنّ اللَّي قِلت لهُ يَآفِلانٌ .. هِنآ ~ [ مــكــاانـــگ ]
-
-
الكـل لف لمصـدر الصوت , ريماس تووسعت عيونها وناظرت صاحب الصوت بـ كره / هـذا انت ..؟؟
عقـد حواجبه وكمـل طريقه وهـو يناظـرهم / ماذا يحـدث هنـا ..؟؟
ريماس بصراخ / أطلـع من هنـاااااا مـاا أبغـى أشششوووفك
بيبرس ناظـر لصاحب الصوت ورجـع يناظـر ريماس بهمس / رييماس السيد رييتشاارد مـاا يعـرف عـربي
ريماس تنهدت وصـدت عنه بـغضب / أطـررررررده قبل مـااا أسسحبه معـي على المقـر هـوو و إدوارد لأن جـاا وقت كـل شيء ، الوقت أنحـسم ، اسبوع بالكثير ويخلص كـل شيء
دائر الشكـل خلف رأسها ، اصدر صـرخات ، ولمحت تلك الأبتسامه الساخره ، جعلتهـا تقـف مكانها صامده وهي تستمع لذاك الصوت / هههههههههههههههههه تعبت وانا أنتظـرك تبدئين بالمهم فوجدت ان المهم هـو ان ننهي هـذا الأمـر
مـررت عينها بـبطء للخلف ، عين تـشع شـر وكـراهيه ، يديه تمسـك بزناد المسدس ، لمحت ثغـره اللامـع بإبتسامه سخريه ".. سعيد !! يبدوا ذالك على ثغـره المنير ، آآآه سأنتهي هنـا [[ مـررت عينها لـ نوف التي كانت امامها ومنقسمه مـلامحها لفرح بفراق تلك المهـدده تحت السلاح ، وبخوف من ذاك الشخص خلفي الذي بحركه يـد واحده أخـرج مسدسًا وأشار به لرأسهـا ، ووليد ذاك صـاحب المـلامح المصـدومه المدموجه ببعض من الخـوف يستقـرها ويحفهـاا نظـرت وااثقه وإصرار يشعـاان من عيناه السودتان ، بيبرس الذي مـا زال يحـاول أن يضـبط نفـسه قبل أنفجـار شرايينه بالغضب فقد عقد حاجبيه بقوه لم اراها من قبل ، جـولي مـا زالت واقفه تصارع مشـاعرها ، أحدهم يقول فلتمت ، والآخـر يقول كـم أعشقهـا ، لكنني أرى أنهـآ خائفه أكثر من كونهـآ راضيه ، لا ننسـى ذاك الـ [[ خالد ]] الخالي والفـارغ من آي مـلامح سوا مـلامح الفـراغ والحـزن على تلـك التي قـد تعلقت عينيه عليها التي أتت بأرادتهـا لتهـدم أنوثتها و كـل أمـل قـد بناه عليها ، أستطيع رؤيه ذاك الـ [[ توماس ]] الواقـف هناك ، خوفـًا من آي شيء حـدث أو قـد سيحدث ، قـد تكون تلك النظـره التـي أطلقتهـا سببـًا فـي ذهابه بعيدًا ومـلامح القلق مـا زالت تأسر وجـهه النقـي الخالي من آي خبث ، تنهدت بإبتسامه حـزن تملئ ثغـري ، لـن ارقـص فـي عرس أختـي ، لـن أبتسم لنجاح أخي ، لـن أفـرح بـ إنتصاري وكشـف الحقيقه ، لـن أحـزن لغضب جدي من معـرفت الحقيقه ، لـن أرى دموع جدتي حين ما أكون مأسوره ذاك الكفـن الآبيض ، لـن أرى أي مـلامح لزوج عمتي التي تعتـبر جـزءًا مني ، لـن أرى عيني عمي والذي هـوو ابي قـد تشع فـرحًا بقدومي أم نظرات الغضب التي يطلقهـا من حركاتي الطفـوليه ، لـن أرى أطفـالي ، لـن أرى معشوقي يتزوج ، لـن أعيش طويلاً ، مجـرد ثواني وأفـآآرق هـذا العالم ، ماذا ستكون نظـره أهلي لـي من هروبي ومجيئي هـا هنا من أجـل رغبـه فـي الانتقـام .." أغمضت عينيها بقوه ، أنتظـر ذاك الموت يشرفني ، شرييط حيـاتها وأفكـاارها تحوم حـول كـل شخـص تراه من جهته المشـرقه وأعمت عينيها عـن تلـك الصفـات الخبيثه ، تأملاً بفراقٍ نظيف خـالي من أي دموع وأي مـواجـع قـد يرمونها عليها كأي صخـره ، قـطع تفكـيري صـوت رصـاااصه ، ظنت أن الحيـاه توقفت ، ظنت أن تنفسها أنقطع
ولكن ..!! من قطع تنفسي ليس الموت وعدم القدره على إستنشاق الأكسجين ، ولكن من رائحه ذاك العطر القوي والذي أسر شرايينِ بالحزن ، فتحت عيني ووجـدت نفسي مدفونه داخـل ذراعيه ، أنفـاسه الدافئ بدأت بمصارعت وجهي الشاحب ، رفعت رأسي لأنظـر إلا ذاك الشخـص ، أبتسمت بألم / كنت اعرف انك أنت ، ما راح تخليني حتـى وانا ميته ، كنت أعرف ، بـس أنت لازم ترجع تعيش ، داليا مـ...
وليد ومـا زال يشـدهـا أكثـر وأكثـر بين ذراعيه / داليا مـا توصل لك ، وانتي مـا توصلين لها ، انا أحبك انتي ، أحبك انتي
عقدت حاجبِ لفتره ، كل شيء حـولي طبيعي ، ماذا حصل !! ، حاولت أن أبعـد نفـسي لأنظـر إلا ذاك الـ [[ ادوارد ]] و ماذا حـصل ..؟؟ هـل من ضغطت زناد وغمضت عين تغـيير كـل شيء ..!! كـانت مأسورة الـموت ، فجـآآه تغـير كـل شيء ، أستطاعت أن تسمـع لتلـك الصــررررخاات ، والدمـووع تـررقـص على تـلك وجنتيه ، مـررت يدي على صـدره لأدفـع نفسي بعيدًا عنه، أبتعـدت ، وأنصدمت ، الدماء الحمـرااء أخـذت لها مكـاان كبييير فـي الارض ، لحظه !! أتـلك نوف ..؟؟ أذاك خـالد ..؟؟
وقـفت بتمايل بسيط وأتجـهت لذاك الجـالس على ركبتيه ورأس "نوف" مدفون بين ذراعيه وصـرخاااته تملئ المكـان ترجيًـا بطلب الأسعاف
بدأت أنظـر إلييها ، لييست نوف التي أعـرفها ، انها تصـررخ بآلم ، وانا التي أنظـر إليها ، أولم ينقلب السحر على الساحر !! ، انا كنت مكانها ، وهـي من المفتـرض أن تكون مكاني ، لحظه ..!! الرصاصه ..؟؟ أدوارد ..!!
لفـت خلفهـا ويـا ليتها لـم تلف ، رسمت الإبتسامه على ثغري بـ فرح و............
---------------------------------
أتفه الأمور تذكرني بك بعينيك وبضحكتك ،
أحبك بتحفّظ شديد ،
حتى أن سألت " تحبينه ؟ "
أجيبها بـ"لا" خوفا من أي شيء يقربهم إليك .
-
-
وقف بإندفااع وصـرخت بأعلى صووتها / أيييييييييش ؟؟ وشش قـاااعـددهه تقووولييين خااالتي !!
تنهدت وسندت جسمهـا وهـي تكتف إيدينها / والله هـذا ششرطِ ، وانتي بكييفك ، لـو وافقتي لـك عبد الرحمن بإلى فيه ، وحتـى هند عذبووها لـو تبغون ، بـس انا أبغـى ابري نفـسي يـا بنت أختي أو يـا ضرتي ..!!
بلعت ريقها بخوف / بـس ما أقـدر ، جلوسي هنا ، وناايف ، ما رااح أقـددر خالتي والله ما أقـدر
ام هند وقفت وناظـرتها بحده / هـي كلمه من ثنتين ، انا وانتي ، ما نجتمع على حـرام ، نجتمع بزوج وعيال ، بـس حرااام لااا يـا افنان لاااااااا
افنان نزلت راسها وأنتبهت لقدمها وإلا الكعـب الاسود الطويل ، مـررت عينها للأعلى وأنصدمت من فستان الاسترتش وعاري الكتف باللون الوردي الفاتح وشعرها الاسـود الذي كـنت قد تعودت على اخفاءه تحت الـحجاب قـد تـم كشفـه على كتفييها العاريين ، خالتها أنسانه محافظه وحـتى بعيشتها بأمريكا كانت تلتزم بالعباءه والحجاب وتخـاف من الله من النظر إلى الحرام ، ولـقـد حجـرت نفسهـا أسيرت المنزل خـوفًا من الرجـال ومن أرتباطهـا بـ الفاسقات ، الآن ؟! حتـى لبس محتشم وحجاب لم تلبسه !! / خـالتي ، انتي وش لابسه !!
ام هند أبتسمت بسخريه / بكيفي البس الى على راحتي
افنان عقـدت حواجبها / طيب انتي الحين فـي العـده ليش طلعتي من البيت ؟؟
ام هنـد بحده / قـلت لـكك على رااااااااحتي مـاا تفهمييين !!!
افنان نـزلت بصـرها / بكييفك خـالتي ..
ام هند أبتسمت / لا تناديني خاالتي
افنان رفعت عينها / أجل وش أناديك !!
ام هنـد وهـي تتجه للبـاب / ناديني بعبير ، ولا بأم هند ، اما خاالتي هـذيي مـا ابغـى أسمعها
فتحت البـاب ووقفهـا صـوت افنان الهادئ / طيب وش المطلوب مني الحين ..؟؟
ام هند لفت عليها بحده وغضب شديدين / انتي ماا كنتِ تسمعيني ولا أيش ..؟؟ قلت لـك وراح أررجـع أقـول لك ، لمـا يرجـع ابو هند من السفـر روحي للشركه وتقـووليين لـه أنـك تبين فلـوسكم بالجااهز وتعتبرينها كمهر ، وانـك تبين هنـد لأخوك جاسم مـو نايف ، وتقولين لـه أن زواجكم بيصير بعد مـا تستلمين الفلوس وتحولينها على رصيد شركه اخوك نايف ، وطـول هالوقت بتصيرين هنـاا جاالسه ، أهلك وناايف لاااا ترجعيين لهم ، تتزوجيييين هنا ، تعيييشيين هنا ، وقتهـاا البـااقي يمشي على حسب القـدر ، فهمتِ الحيين !!
افنان كانت عينها بالارض ، تشعـر بالإهانه ، أو الخيـانه ، او الهـروب المتكـرر ، جمييعها أجتمعت بذاكرتها ، بأول مـوقف الذي قد فـسر لها معنـى ".. الحب .." ، أعاد لها الحيـاه من جديد ، واعـاد لهـا النبض كروح أخيرًا وجدت من تستند عليه
---------------------------------
كـاانت تـرركـض وشعـرها الاسـود بدأ بالتناثـر على بشرتها الـصافيه وقـد ثبتت بعضها على وجنتييها بـسسبب تلك الدموع المتنااثـره على وجهها الصافي .. أمواج البحـاار قـد خالطة بعـض من همساتها وصـرخاتها وآهاتها .. عمرها لـم يتعـد الـ 12 من عمرها .. صغيره !! والحزن يحوفها !! .. تنهدت وجلست قـرييبه من تلك الامواج وهـي تحضن قـدمييها النحيلتين .. أعاادت تنهيدهـاا مره ومرتين وثـلاث .. مـوت جـدهاا !! قـد يكون صـدمه كبيره بالنسبه لها .. هـوو مـن كانت تعتقـد انه أبـوها .. قـد أصبـح حاليـًا تحت التـراب ؟! .. هـل ذهب ؟! .. ومتـى ؟! .. منـذ 3 شهـوور !!!! .. ومـاا زالت ذكـرااه تأسـر تلك الطفله ؟!
وقفه ..!! هنـاك همسه أنطلقت من خلفها .. جعلتهـاا تتصـلب فـي مكانها / تتوقعيين بنت حبوبه نفسسك تستحـق هالدموع على وجهها !!
لاا أسستطييع النظـر ، عيني لاا تتحررك !! ، يدي قـد تجمدت ، لقـد تجمدت !! ، أعاد ذاك الصوت همسه / بـس عااد أفنان ، وقفـي دموع ، تـراا الدموع مـاا رااح تفـييدك ، صحيح الفـراق صعـب بـس مو لدرجه انك تطلعين من البيت ومحـد يعـرف ، تووك صغيره عيشي حيااتك ..
صحيح لـم أستطيييع النظـر أو حتـى الحـرااك لكنني أنصـدمت بحـق ؛ لقـد عـرف أسمي ، عـرف أنني قـد خـرجت من المنـزل بـلا أي أذن ، عـرف سبب دموعي ، أسستطعت الصمود والرد على كـلامه / انت جـااي تفتـي علي وانت مـا تعـرفني ..
أبتسم وقـررب بهـدووء / يكفـي أنـي أعـررف أن الى تحت الآرض رااح يتضـايق لأن أحـب أحـد إلا قلبه يبكـي
تـووسعت عييوني ، انششـل لسااني عن الحـراااك ، دقااايق طوييييله ضللت فييها صـاامته وجااامدهه ، لكـن حيين أسستجمعت قوااي ، وقـررت الحـرااك ، وقفت و استدرت لورائ ، ذااك الشخـص !! ، أيييين هـوو !! ، لا أثثرر له !! ، كنت سأقوول أنه مجـررد خيـاال ، لكـن ؟!
مـررت عيني لـلأررض بخـووف ، وزاااد خـوفِ حيين مـاا رأيت اثـآآر أقداام على الشااطئ ، ششعـررت بضرباات قلبي قـد تضااعفـت وقلبي سيخـرج من مكااانه من قـووه تلـك الضضربات / من هـوو !!
---------------------------------
أنششل عقلي من التفكـيير المتكـرر بذااك الششخـص ، قـدد عـااد صيـااغه الصـووت مـرره وثنتين وثـلااث ، الموقف مـا زال يتكرر كأنه الأمس ، لكنني لااا أسستطييع أن أمـيز صـوته من بين مـلاايين الأصوات ، تنهدت وأنا أشـعـر بقلبي قـد أنحـدر نحـو شخـص مجهول ، لا أعـرفه ، ولكـن هـو يعـرفني ، لم أميزه ، لكن هـو ميزني ، مـن هـوو ..!!
قطـع سيــر تفكـيري صـوت خالتي الذي ياما عشقته ، لكن يبدوا أن هـذا العشـق سيتـوقف هـا هنا وينتهي بمجرد خروجهـا من هـذا الباب / وين رحتِ افنان ..؟؟
رفعت عيني لها وبكـل قوتها / انا مـوافقه أنـي أسوي كل هـذا ، بـس عندي شـروط ..
---------------------------------


♥♡♥



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1155
قديم(ـة) 11-06-2013, 10:36 PM
صورة sad_hope الرمزية
sad_hope sad_hope غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي



---------------------------------
آسَلوبْ رآقيْ , ‏وَ بسّمة دآفئةْ , ونبرة هِآدئة
تجععلُ منْ يُخطئُ بَ حقكْ !
يككّرهُ وُجودَه . . فيْ هذه آلحيآة
-
-
نـزل من سيـارته ولف عليها بأبتسامه / تنزليين ولا بتخليني بلحـالي
أبتسمت ومـدت إيدهـا لمقبض الباب لتفتحه لكن سرعان مـا تحولت إبتسامتها لإستغراب ، عقدت حواجبها وعينها سقطت على ماهو تحت الكرسي الذي تجلس عليه , حنت ظهـرها وهـي تـااخذه , بدت تقـلب فييه كـان ملـف عليه شعار مستشفى الـ((**)) أنصــدمت من قـرت أسسم وائل على الغـلاف وفتحت الباب ونـزلت من السياره وعينها على الملف/ وائل إيش هـذا ..؟؟
وائل لف عليها بـ إبتسامه / وشـ...
تـوسعت عيونها منذ أن رأى هذا الملف ، سار بخطوات واسعه لعندها ليسحب الملف لكـن سرعان مـا سحبته ألين وعقـدت حواجبها / أبغـى تفـسير مـو هروب
وائل مسح على شعـره البني الفاتح بتـوتر / هـذا ..
ألين بـأندفاع فتحت الملـف وتـوسعت عيونها التـي قـد تجمعت فيها دموعها وبلعت ريقها / تـ.. تصلب فـي الشريان التـ.. التاجي ..!!
وائل ضـرب جسمه على السياره بسخريه / أخييييرا عرفتِ .. أجـل أعـرفي أن هـذا هـو سبب فـراقنا ..
لم تستطع رفـع بصـرها ، عينهـآ قـد وقفت على هـذا التقرير ، لم تستطع الكـلام أو حتـى المبادره فـي توقيف حديثه ..
وائل ألتفت لهـآ وأقترب منهـآ وهـو يرفـع وجههـآ الصغير المليئ بـ الدموع ويمـسح دموعها بـ إبتسامه / المـرض هـذا مـو بإيدي ولا بإيدك .. انا رحت لأحـد الدكاتـره وقال لـي أن الحاله خطـره وتحتاج عمليه .. كنت ناوي أسوي العمليه بـس بدون مـا تكونين انتي بحياتي .. فهمت جدك وأبـوك بالموضوع .. وقـدرت أشـرح لهم كل شيء .. وطلبـوا منـي اطلقك ..
ألين صـررخت بـ أعلى مـا فييها من قوه الصدمه / جدييييييييي وأبـوووووووووووووووي ...!!!!!!!
وائل أبتعد عنهـآ وهـو يتجـه لـ الأرض المكسيه بـ اللون الأخـضر وجلس عليها ورفع عينه زرقاء اللون لـ السماء وتنهد بـألم ثـم أخفاه بأبتسم بانت فيها غمازاته / بعـد إصرار كبييير بيني وبيين جدك وأبـوك أخييرا قـررت أطلقك ، طلقتك وكنت ناوي أسافر علشـان أدور لـي على دكتور شاطـر يسوي لـي العمليه وأرجـع ، بـس الفـرح مـا أكتملت وحماسِ كله انهـار من سمعت بإنهيارك .. كنسلت الرحله وقررت أروح أزورك وأفهمك كـل شيء .. بـس وقتهـا وقفت ريماس بوجهي
رفعت رأسي بـ صدمه ، ريماس ريماس ريماس ، مللت من هـذه الريماس ، أردت أن أضيف كلمه ولكـنه قاطعني قبل أن أتكلم وأكمل كلامه / عـارضه على دخولي لعندك بهـدف أننـي انا السبب وأنها مـا تبغـى حالتك تسوء أكثـر وأكثـر
حـركه رأسها يمينـًا وشمـالاً لـ تستبعد كل هذا ، ريان وليان كانوا صادقين ، ريماس مـآ تستحق تكون أختنا هـي مـا تحس فينا ولاا هـي أختنا ولا هـم يحزنون ..
وائل أكمل حدييثه / بعـدهـاا سمعتك تصـررخين .. كل صرخه منك كـانت مثـال لإختنااق شرايينِ أكثـرر وأكثـرر .. رحت للريااض أررييح ششوي من هالمششااكل .. بـس لقييت هنـااك مششكـله ثاانييه .. مششكله خااالد مـع بنت خالته نوف .. وبحـق تحمست معهـاا .. وبدييت أزرع كـل الحب فـي خاالد .. وكـاان هـوو يكسبهـاا بسسرعه هاائله .. وكـاانت رحلااتِ متشتته بين الدكااتره .. وكـل واحد يقـول نفـس الكـلام .. الحاااله خطـره .. بـسس لما كنت أجي هنـا بأمريكا و أزور أمـي وأخواااني الى كـاانوا مثـاال لـ فررحِ كااان يهـدمه نـايف بـ كلمااته الجاااررحه .. وزاااد أنهداامِ لمـا كنت أروح للجامعه وأشـوفك تمشين بين أصدقائك بفرح هـاائل .. تـوقعت أنك تخليتِ عني .. وبكـذا انا بعـد تخليت عن فكـره انـي أتعالج .. أزداد مـرضِ ألم .. لحـد ما جا اليوم الى أخيييرا قلت فييه لأحـد عن مـرضِ .. قـبل كـم شهـر قلت لـم طاارق عن مرضِ .. وبدأ ينصحني ويعيد ويزييد بالكلام الى كنت أسسمعه من الأطباء .. وبعـد ما قلت لـم طارق .. هـو راح وعلم رييماس .. بعـد مده جت ريماس لبيتنا .. وقالت لـي أنها تقـدر تقـوي العـلاقه بينـا
ألين عقـدت حواجبها بـين دموعها التـي بدأت بـ الترااقـص على وجنتيها / مـا فهمت .. كييييف وهـي السبب في كـل هذا ...؟؟
وائل بلع ريقه ولـف عليها / مـا تذكـرين لمـا ريماس طاحت بالمستشفى ، مـا فكـرتِ للحظه كيييف وصلت الرصاصصه لها ..!!
أجابت بـ النفي ، في الوقت الذي وضع وائل يديه على رأسه بـ إنكسار / ريماس الى أطلقت على نفسها ، طلبت منـي أنـي أتقـرب منك بهدوء ، وهـذا الى صـار
ألين هـزت راسها بصدمه / مسسسستحيييل ، كييييف !! ، رييييماس وشش هـدفها من كـل هـذا ..؟؟ ايييشش رااح تكسسب ..؟؟
أبتسم بهدوء وعينه على تلـك الورود التـي بدأت بالتحـرك بسبب نسمات الهواء البارده / تكفـر عن ذنبها ، عن كل شيء ، أقـصد يوم تطردني من المستشفى ، ومحاولتها لمسح وائل من ذاكـرتك ورسم الإبتسامه على وجهك ، هـذا الى بتكسبـه ، فـرحك ، هـو فرحها ، بـس انتي كنتِ بتهدمين كل شيء بالى كنتِ بتسوينه
ألين عضت شفاتها السفليه وأنزلت راسها / وااائل أبغـى أررررجـع ، ارجووووووووووووك
وقف وائل بتمايل / طيب ..
فتحت باب السيـااره وجلست ومـا زلت أبكـي ، مسسستحيييل كـل هـذا يصييير ، انا وييين كنت ..!! انا طـرررف بالسسالفه ، لا انا الأساااس كـيييف مـاا كنت أعـررف ، معقـووله انا كنت أطعـن واائل وانا مـاا أدريي !! ، أثنيينـاا طحنـاا بيين إيدين جدي وأبـووي !! ، بـسس وشش هدفهم ، ليييش يسوون فييني كـذاا ، مفـرووضض هـم يبحثـون عـن السعاده لـي ، متـوقعين أن سعادتي بطلااقي !! ، معقووووله !!
هـذهه كـاانت أفكـاار أليين التـي بدأت بالدوراان فـي مخييلتها ، مـرت أكثر من 10 دقائق وهـي تفكـر وتلوم نفسهـآ ، رفعت أصبعهـآ النحيل لتمسح دموعهـآ ، ألتفتت للكرسي الذي بجانبهـآ ، أين وائل ؟؟
رفعت رأسي لزجاج السياره الأمامي ، قطـع تفكـيرها ، ونفسها ، ونبضات قلبها ، تلك الروح المـرميه على الأرض ، صـررخت بأعلى مـاا تملـك / وااااااااااااااااااااااااااااااااائئئئئئئئل !!!!!!!
--------------------------------

نَحْنُ دَوْماً نتَعجّل الأشْياءَ ...كَيْ تحْدُثْ
وَ مَا أَنْ تَحْدُث.... نَتمَنّي لَو أنّها بَقِيتْ
.....مُجردَ أُمْنِيات !
-
-
نـواف رفـع حاجبه / يعني بتقنعيني أن رييماس مـاالها فـي التهرييب ..؟؟
دانيه بوثووق تـاام / طبعـاا , هـذيي بنتي , وانا وااااثقه فيييها أتـم الثقـه
نواف وقف وهـو يروح للنافـذه الطويله وفتح طـررفها وتعلـووا ثغـره أبتسامه سخريه / بـسس انا عنـديي دليل
دانيه عـقدت حواجبها / وش دليلك ..؟؟
نواف ومـا زال ينظـر من النافـذه / وينها الحين !
دانيه ضحكت بسخريه / ههههههههههههههههههههه وهـذا دليلك يا دكتور ، عن جد أنك فاضي ، ومشكلتِ انا اني اضيع وقتي معك ..
أعـطته ظهـرها وأتجهت للباب وفتحت جزء منها إلا أنه أوقفها صوته الساخر / dna هـو دليلِ يا أنسه
لفت عليه بسرعه ووسعت عيونها بصراخ / تمـززززح !! .. أكييييد أنك تمـززح نواااف !! .. دلييييييلك قمه فـي التفاااهه على فكره ، مستحيييل أقبل بـه ، انت فااااهمني !!
لف عليها ببرود / وش فيييها يعني ؟؟ .. كل الى بنسويه تحليل dna يثبت أنها بنت أخوي وبنتك زي ما تقولين ، على فكـره هـذا مـو كلامي انا بلحالي .. الكل يبغـى كــذا ، وأولهم ألين وليان وريان أخووااااانها ، وكناا نااويين نسويه اليوم ، بـس أنحااااااااااااااااااااااااااااااااااشت ، انتي فااااهمه يعني اييشش انحااااااااااشت !!
مشت إليه بخطوات واااسعه ، ومسكته ياقه قميصه بعصبيه وسحبته إلا أنه فـرق ببينه وبينها كم سنتيمترات / أسمعني نوااااف ، ريييماس بنتي انا ، وبنت فهـد ، والى يقـول غيير هالكلام أقـص لسانه ، حتـى لـو أنه أنت ولا يوووسف ، فاااااااااااااااااااااهمني ؟!
دفعته وخـرجت من الغـرفه ، إلا أنها أنصـدمت من وجـوود سلينا " الخادمه " صـرخت بوجهها بغضب / وانتي وشش تبغييييين بعـدد
أعطتها ظهـرها وأتجهت إلى غرفتها ، أما نواف خـرج من الغـرفه مستغربًا من تلك الصـرخه ، أستغرب وجود سلينا وقـد ترجم ذالك بـأنها هـي من كانت تصرخ عليها
تنهد وأبتسم / انا اتأسف بالنيابه عن دانيه
سلينا لفت عليها وهـزت راسها / لالا سيدي ، لا بأس فـي هذا ، ولكـن {{ مـدت له ظرف بريدي }} لقـد وصل للانسه ريماس هذا الظـرف ، وأردت أن أعطيه لٍّسيده دانيه لعدم وجود الأنسه ريماس ، ولكـن يبـدوا أني سأخفيه إلا أن تعود الأنسه ريماس ، بالأذن
أعطته ظهـرها ولكن اوقفهـآ صوت نواف .../ من فضلك سلينا
ألتفت له بأبتسامه / ماذا هناك !!
نواف مـد يده وهـو واثق أشـد الثقه أن هالظـرف راح يكون دليل قااااااااطع بالنسبه له / أعطيني الظـرف
سلينا عقـدت حواجبها بـس مـع هذا عطته أياه وراحت ، فتح الظـرف بسـرعه وأنصـدم من المرسل ((ساندرا ميلانو)) .. وزاد صـدمته محتـوى تلك الرساله
همس بصدمه / فهد ، وسوزي ، والحادث ، فرايد ، عصابه ، بـس ..
رفـع رأسه وهـو يحـرك الظـرف بخـفه بين يديه / انا وشلـوووون مـاا فكـرت بشيء زيي كـذا ، أكييد ، أكييييييييييييد هـيييييييييي ..
---------------------------------


♥♡♥



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1156
قديم(ـة) 11-06-2013, 10:37 PM
صورة sad_hope الرمزية
sad_hope sad_hope غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي



---------------------------------
كـم أششعـرر بالامان بين اغراضي الخـااصه *)
حتـى ولـوو كان منها همـي !!
فهـوو من أغرااضي الخااصه ..
ولا أررضى أن أحـدد يتدخل فييها ؛
لذلك ..
لا أشكـي لأحـد ..//
-
-
".. بعـد 5 ساعات فـي ألمانيا .."
(( ملاحظه مـن sad_hope : الحين كـل الى بينعـرض بعـد 5 ساعات ^^..))
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
فـي أحـد فِّلل السيد ".. فرايد .." ، كـان يجلس على تلك الصوفا سوداء اللون ، وعينه على شاشه اللاب الموجودهه على سطح الطاوله ، وبين يديه سجائر مشتعله ، أبتسم بسخريه وهـو يتحدث إلى تلك التي تحادثه على شبكه الإنترنت / كنت أتوقع انها خائنه
....... عقدت حواجبها لثواني / كيف ..؟؟ ومن متـى ..!!
فرايد سند جسـده الضخم بغضب / قدرت توصل لجواز سفري ، ما أقـدر اروح للسعوديه علشـان أمسك بنت فهد من الأيد الى توجعها ..
ملء الخوف وجهها / مـا فهمت عليك ، ممكن تشرح أكثـر ؟
أبتسم بسخريه وهـو يتقـدم للشاشه / صـح أن سؤالك غلط لأنه من المفروض أنك ما تسألين بـس تنفذين ، لكن بجاوبك هالمره ، أمس الساعه 12 بالليل راح أبراهيم أبو فهد للسعوديه وتوه واصل من ساعتين ، وفـي نفس الوقت هناك فـيه شخص مـا أتوقعها تعـرف بوجوده
.... بلعت ريقها / من قـصدك ..؟؟
فرايد نظر للشاشه بغضب وهـو يصـرخ فـي وجهها / انا كم مـره بأردد لك الكلام ، قلت لك انتي ما تسألين بـس تنفذين ، انتي أيش مـا تفهميييين ..؟؟ ، ولاااا تبغييينـا تقتل الى معنا
..... باندفاع / لااا لااا فرااايد أرجووك انا مـ..
مـد يده وقطع حديثهـآ بأغلاقه للشاشه ، أطفء سيجارته ووقف بغضب من تلك التي لا تتقن شيئًـا ، ألتفت خلفه ووجـد تلك الإنسانه الرقيقه واقفه عند باب الغرفه بخوف ورجفه ، أبتسم بخبث / آووه الانسه الجميله هنا ، أهلا بـك
رفعت بصـرها للفِّله ، ديكورها يدل على أنها منـزل لأشباح وليس من بشـر سيسكنون فـيه ، تماثيل الحيوانات تملء المكان ، واللون الأسود قـد غطى المكان بالكاااامل ، ورجاله ذوي الملابس السوداء قـد غطُ المكان ، أبتسمت بسخريه وهـي تمشي بثقه محاولهً عـدم إظهار القلق على وجهها / لقـد تغـير المكان كثيرًا
أقـترب منها بنفس الإبتسامه / زمن ستيفن قـد ذهب ، الآن زمن فرايد وجولي
.... رفعت راسها بـلا أي ملامح / أجـل جولي هـو موضوعي لهذا اليوم
فرايد عقـد حواجبه وهـو يمثل ملامح البراءه/ هـل أفهم منك أنك أتيتِ هنا من أجـل جولي ليس من أجلِ ..؟؟
...... فتحت عيينيها التي تشعـان بالغضب / فرااااااااااااااايد ، انا لست من هـذا النوع من النساء
فرايد هـز رأسه / أممم حقـا !!
أقتـرب منهـا ، وهـي كاانت تسيؤ للخلف الى ان وقفت نتيجةً لضرب جسمهـا على الجدار ، أبتسم بخبث / حسنـًا عزيزتي ، وستيفن !!
---------------------------------
الأنثى إن أحبّتك ؟
جعلتك في عينيهَا سيّد الرجال ؛ فلا تخذلهَا وكُن لها سيّدها ..}
-
-
ضربت الباب بخفه عدت مرات ولم تسمـع رد ، فتحته بهدوء ووجـدته مستلقي على سريره توقعته نايم وهـزت كتفينها ومسكت الباب لتغلقه بهدوء ، ولكن قبل أن تغلقه بلحظات سمعت نبره حاده خرجت من الغرفه / وش تبغين !
أبتسمت برقه ، ودخلت وسكرت الباب وراها ، بللت شفايفها / أسفه أني دخلت عليك فـي وقت زي هذا ، بـس حابه أكلمك بكم موضوع ممكن ..!!
تنهد وناظـرها بـطرف عين ويديه تحت راسه / إذا موضوع دانيه فمن فضلك خليه على جمب ، لأني بجـد مالي خلق للمشااكل راسي مصـدع
عقـدت حواجبها لفتره وهزت راسها / انت وش قاعـد تقول سامي !! .. الموضوع راح يطيرك من الفرح .. دانيه أمس دقت علي الصباح وقالت أنها موافقه ، وأننا نقـدر نزورهم ونخطبها بأي وقت
سامي لف عليها بإندفاع / انتي وش قاعـده تقولين داليا ؟؟ .. انتي جااايه تقهرييني ولا أييش ..!!
وقف والعصبيه تشـع من عينيه وأكمل كلامه / أسمعيييني يا داليا ، انا مو بحاجه لا لدانيه ولا غيرها ، روحي قولي لأخوك الكريم هـذا الكلام ، انا ماااا أبغى داااانيه ، ماااا أبغااااها سااااااااامعه
هـي أخـر كلمات سمعهـا ، عقد حواجبه ودفع الباب بخفه ودخل بهدوء / آووه حقيقي مـا تبغاها ، شيء جميييل ، أحسن شيء قلته بحياتك ، تعرف أن هذي الكلمه من صالحي وتعتبر البطااقه الفايزه الى أخييرًا كسبتها ، على العموم انا بعـد كم يوم بروح ، تجي معي علشان تشوفها لأخر مـره ، ولا لا ..!!
عقـد حواجبه وأتجه لخارج الغـرفه بعد ما دفع محمد عن طريقه ، رسم أبتسامه سخريه على ثغـره وعطا داليا الى مـو فاهمه شيء ظهـرها ليتجه لالخارج ، أوقفه صوت داليا المندفع / لحظه محمد ، وش السالفه ؟؟
لف عليها بـ أبتسامه حنونه / ولا شيء حبيبتي داليا ، انتي أنتبهي لدراستك ولا تهتمين ، الموضوع فـي الشركه لا أكثر ولا أقل ..
خـرج وقـد أنقلبت أبتسامته لـ عبوس / آآخخ بـس يا سامي ، انت الى تجبرني على اني اسوي شيء انا مو متقبله
---------------------------------


♥♡♥



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1157
قديم(ـة) 11-06-2013, 10:38 PM
صورة sad_hope الرمزية
sad_hope sad_hope غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي



---------------------------------
‏{.. أنَا لاَ أرآككّ ..
ولاَ أعلمّ مَ الذّيِ تَنشّغِل بِه ..}
ولكِنّ هُنآككّ دَقآتّ قَلبْ تَودّ الأطّمئِنآنّ *.
-
-
على أراضي أمريكـآ ..
كانت هنـآك أمٌ تبكي بحسرةٍ على أبنتهـآ الوحيدة ..
وهنـآك أخ قـد بدأت مـلامحه يكسيهـآ التوتر ..
وهنـآك أخ يصـرخ بعصبيه فـي وجه كـل واحد منهم ..
وهنـآك أخ أخـر مـآ زال يحـاول الحفـاظ على موازين صـبره ..
((بيت أهل..: أفنان )) .. هـذا مـآ كان فـيه ..
الحـآله متششتته لآ يعلم بأمرهم إلا رب العالمين ..
وقف جاسم بغضب / خـلااااااااااااااص مـااا أقـددر أصـبر على وااائل هـذاا أكثر من كـذاا ، الحييين نرووح نـدور أفنان وبـلا واائل بـلا خـرابيط
نـآيف ومـآ زال يمشي بـ توتر والهاتف على أذنه وهـو يحاول الأتصال بـ وائل عدت مـرات ، فـ هذه حـالتهم منذ الصبـآح ، ولكن وائل لـم يـرد ..
مشـاري تنهد وناظر لـ جاسم / خـلاااص جااسم أقعـد يمكن هـي مع وائل ..
جاسم صـرخ بـ عصبيه / أقـوووووووووووول لـككك انا تااركهـا مـع بنت عمي أماااني وش جاابهـا عند وااائل ..؟؟ يووووووووووه والله أنك بـزر مـا تدري الله ويين حـاطك فـييه ..
مشاري بـ جراءه / ياااخي ياا قوو عيينك ، تغـلط أنك تـركتهـآ مـع وحده نفـس هـذي وتعترف بعــدد ..!!
نايف لف عليه وصـرخ بأعلى صووته / جاااااااااسم ، مشاااااااااااااري ، خـلاااااااااااص
جااسم تـوسعت عيونه وضغط على أسنانه / وشش قصـدك بـ وحده نفـس هذي يا مشاري ..؟؟
مشاري بصراحه / والله وحـده بنت خالتهـآ تبغـى تتزوج أبوهـا ، متوقع بتسكت ، انا لولا اني أعرف أن اماني بنت خالتي مسستحيييل تسوي حـرام كان قلت أنها قتلتهـا ..
جـاسم مسك بـ قميص مشـآري وسحبه بـ قوه / أحتـرم نفـسسك ياا مشااري أحسن لك
نايف نظـر لـ أخوته وهـو يصـفق لهم / براافو والله ، كفو أخوااان ، تتهـاااوشووون وقـداامي بعـد
جاسم تـرك مشـاري ولـف على نايف وهـو يأشر على أخوه / أنت سسسمعته وشش قااال ..؟؟
نايف هـز راسه وببرود / أيييه سمعته ، وهـو مـآ كذب ، انت الغلطان ، وبنت خالك هـذي تبغـى موتنا ، لو كانت أمل ولا هند كان قلت ممكن ، لكـن أماااني هـذي على قـد أنها صديقه لـ أفنان ، لكنهـآ متسلطه و قويه وعنييييده وهـذا الى خـلا افنان أنطوائيه وتنقـآد ومـا تقيد ، وانت تعـرف اني انا الى كنت أصـّر أن أفنان مـآ ترتبط فيها
أم أفنان صـرخت فـي وجييهم / خلاااااااااااااص انت ويااااه ، يكفـي اختـكم مدريي ويينهـا وانتـو قـاعدين تتهاوشـوون ، قوووموا شوفوا وين أختكم
نايف تنهد ونظـر لـ أمه وتجنب النظـر إلى جاسم ، أعطاهم ظهـره لكي يخـرج من البيت لكي يبحـث عن أخته لكن أوقفه صـوت هـآتفه الذي كان بين يديه ..
نظر إلى شاشه هاتفه وكان المتصل مجهول رد بسرعه / ألـووو
سمع صوت رجل أجنبيه / هل أنت نايف صـح ..!!
نايف لف على أهله / نعم ، من أنت ..؟؟
.... بلع ريقه / من فضلك هل يمكنك أن تأتي إلى مستشفى ((***)) فـ هناك أحـد يريدك ..
نايف عقـد حواجبه / ميييييين ...؟؟
---------------------------------
كنتُ في كل يوم أعانقك ’’ خيالك ‘‘ بسعاده
** وكنت أتخيل أنك تعاني من رائحة عطري
التي قـد تتشبث في يديك //
".. يحملني الحنين لعينيك لأنفاسك
ولك ..]]
-
-
فـي أرآضـي الوطـن .." الرياض "..
هـآ قد جلس ~(الجد)~ على الأريكه بنيه اللون وعينه تتأمل هـذا المـكان ، من يجلس به يتخيل أنه سـ يسقط السقف عليه فـي أيّـة لحظه ، المكان مظلم فـلا إناره فيه إلا من ضوء الشمس الذي دخل من الشبابيك ، وذاك الطفل ذوو الملابس المهترئه يجلس على الأرض الممتلئه بـ ألعاب الأطفال وتلك الكره الصغيره التي قـد تدحرجت إلا قدمه ، أوطى رأسه لـ يأخذ هـذه الكره ورفع رأسه مصدومـًا مـن تلك الفتاه التي تقـف أمامهـآ وقد حملت ذاك الطفل الذي يحـرك يديه رغبةً بـ تلك اللعبه بين يدين ذاك الرجل بـ ملامح طفوليه عكس تلك الفتاة صاحبه المـلامح الغاضبه ، قالت بـ غضب / انت وش تبغـى منـآ ..؟؟
عقـد حاجبيه لـ فتره ثـم رسم الأبتسامه على ثغـره بـ حنـآن / انا هنا علشـآن ابغـى أشـوفكم
بغضب طفله ومـلامح بـراءتهـآ قـد غطت نبره صوتها / أحنـى مـآ نبغـى نشوفك ، انت دايم تخلي بابا وماما يتهاوشون ، ودايم تخلي ماما تبكي وتصارخ على بابا ، كلنـآ ما نحبك مـآ نبغاك
سمـع صـرخه قـد أخافت تلك الطفله / ملااااااااااااااااااااك ..!! وششش قــآآعده تسوييين هنا ..؟؟
الطفله ".. ملاك .." ألتفت عليه ونظـره إلا تلك النظرات التي تشع بـ الغضب ، وقفت أمامه بـ عنـآد وغضب شديدين / انا مـو قاعـده أسوي شيء غلط انا بـس أفهمه هـو ميييين .. بابا ما نبغـآه يجي من جدييد ، طلعه بـرآ بيتنـآ مـآ نبغــآه
الرجل تنهد بـ يأس من هذه الفتاه شديدة العناد ، أقترب منهـآ بـ هدوء وأخـذ الطفل الصغير منهـآ ووضـع على الأريكه بـ جانب الجد وقال بـ حده / روحـي غرفتك ..
مـلاك هـزت رأسهـآ بـ النفي ، الرجل وقـد زاد غضبـًا / قلت لك مـلاااااااااااك رووحي غرفتك
مـلاك بـ عنـآد شديد / مـااا راح أطلع بابا لحد مـآ يطلع هـو
الجد وقف ضـآحكـًا / تشبه عمتهـآ كثير
الرجل لف عليه / أيــش ..؟؟
الجد هـز راسه / أييه عبد العزيز ، ملاك تشبه عمتهـآ كثيييير ، بـ عنادهـآ ، بـ غضبهـآ ، أقـدر أحكم أن هـي حفيدتي اللي مـآ جبتهـآ من عيالي ..
عبد العزيز صـد عنه وقال بـ شده / انا مالي أهل ، وبنتي مـلاك مـآلها أهل بعـد ، احنـى أهل بعـض وبـسس ، انا يتييم وبـسس ، أتمنى تفـهم هـذا وتـوقف زيارات
الجد وقف بـ إبتسامه / انا راح أوقـف زياراتِ هـ اليومين بـس أكيد مـلاك مـآ راح تـوقف تفكـير وأصـرآر بـ المعرفه وهـذا انا واثقته لـ أن عمتها كـذا ، بـس انا بنتظـر منك أنت أنك تجي لي ، تـرجع معـي على امريكـآ ، متـى ما بغيتني يَ عبد العزيز تعرف كيف رااح تلقاني
وضـع كرته على الطاوله الصغيره ورفع رأسه لـ عبد العزيز الى كان معطيه ظهـره ، تنهد وأردف / مـع السـلامه
خـرج وقـد تـرك خلفه طفله قـد زاد أعجـآبهـا بـ هذا الشخـص بعـد كرهه ، تستطيع الجـزم بـ أنه يعـرفهـآ أكثـر من أهلهـآ ، عقـدت حاجبيها لـ فتره وألتفت على أبيهـآ بـ مئات علامات الأستفهـآم فوق رأسهـآ / بابا هـ....
عبد العزيز تنهد وقـآطعهـآ وهـو يقترب منهـآ ويمسك كتفيهـآ بـ أقوى ما يملك / هـذا شخـص مـآ يستحـق تفكـرين فيه ملاك ، هـذا لااااازم تمحيينه من رااسك ، هـو دمرنـا وغيير كل حياتنا ، يبغـى يطلع بعـد 33 سنه ويغير كل اللي تعودنا عليه ، هـو مو العصا السحريه الى بـ غمضت عين تغير كل شيء ،لاااااااااا تفكرييين فيه مـلاااااك لاااااااااااا تفكرييين
وقف وخـرج من هـذه الغرفه المليئه بـ الغرائب
عقـدت حاجبيها لـ برهه وألتفت خلفهـآ لـ تنظـر لـ ذاك الكرت الذي مسكته لـ برهه ، لا تعـرف القراءه لكنهـآ تتدرب ، وضعته في جيبهـآ المتمزق وتنهد لـ تتبع أبيها وعقـلهـآ ما زال يفكـر به وفيه وعليه


♥♡♥



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1158
قديم(ـة) 11-06-2013, 10:39 PM
صورة sad_hope الرمزية
sad_hope sad_hope غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي



---------------------------------
بعـد (( 3 أشهـر )) ..
بكـآء ، حزن ، صـرخات ، رفعت رأسي لـ أرى كـل هـذا
أبتسمت بـ سخريه ، منذ متـى عشقـوه ، فـ هو كان عائش هنا كمـا لو أنه غريب عنا ..
فـ الكل كان يتجاهلونه ويطلقوا عليه بعـد الألقاب الهائنه ..
لم أستطع أستحمال هـذه الصـرخات ، أنزلت رأسي وأنا أغلق سمعي على الكل وأحارب نفسي ، لا أرييد البكاء ، لا أرييييد ، لقد أهانني .. باعني .. أهان أمي .. أهان أبي .. كـيف لـي أن أبكي له ..
نزلت دمعه حارقه على وجنتي ، لم أرفـض نزولهـآ ، بـس سمحت لهـآ بـ جَّر أخواتها
بدأت بـ النظر إلى يدي ، لقـد كنت أخر من لمسه ، لقـد تأسف لـي إذًا لماذا أحمل هـذا الحجم من الحقـد له أو عليه ، رفعت بصـري لجولي ، لماذا قال أسمهـآ ثـم أختفـى ! ، لماذا قال أنني بـ خطر ! ..
لا أستطيع الجزم إمـآ إذا كنت على صوابٍ أو لا ..
وقفت بعــد أن تجمعت عيـون الكـل عليها ، قالت دانيه بـ إندفاع / ويين ريماس ..؟؟
لـم أرد عليها بـل أكملت مسيري لـ خارج المنـزل ..
خرجت ووقفت عند الباب ..
بدأت بـ تخيل شكله ، قـد كرهته يـومًـا ما .. ومـازلت أكرهه ، ولكـن هـو غير الكـل ، هـو أكثر من أسعدني وأفـرحني ، جلست على *..( الدرج )..* وبدأت دمـوعِ بـ مواساتي ..
مات بين يديني انا ..
لا بـل على صدري انا ..
همس بـ أسمي انا ..
أعتذر لي انا ..
سمعت صـوتــًا قـد أنطلق من خلفـي وهـو يقول بـ كل معنى لـ البرود / الدموع مـا تناسب سيديه ووحده عرسهـا كان من يومين نفـسك ..
ألتفت خلفـي ، لم أتوتر من أبتسامته الهادئه فقط ، ولا من رائحه عطره التي قـد ملأت الجـو
بـل من عينين سوداوتين نظرت لي برقه ،فمنذ أن سقطت عيناها على كل هـذا سرعان مـا ألتفتت للجهة الثانيه بعيدًا عنه وبدأت بالنظر إلا الحديقه ، طوت قدميهـآ لتحضنهم إلى صـدرها وأنزلت رأسها وهـي تزيد من دموعهـا على ذاك الذي فقد من الحياه ومن ذاك الذي خلفهـا وهـي تشعر بأنها بدايه أنتصاره ..
أبتسم نصف أبتسامه وأقترب منهـآ وهـو يخـرج منديل من جيب ستـرته ونزل لمستواها وهـو يمده أمامها / خـذي ريماس
رفعت ريما رأسهـآ ونظرت لذاك المنديل ومنه لوجهه المبتسم ، صـدت عنه وقالت بسخريه / صـدق مـا ألومك يا وليد على برود أعصابك ووجهك المبتسم ، مـو أنت الى أنتصـرت ، وانا اللي فقدت قطعه منك ، برافو عليك بدايه نصـرك
وليد أبتسم بحنان وبدأ بالنظر لها بحب وعشق شديدين / بـس انا فقدت قلبي وروحي وعمري وكـل هذا مـو قطعه مني ، هـذا انا كلي ..
ألتفتت له لبرهه وبدأت بالنظر إليه ، أشعـر بالأختناق حينما يتكلم عن تلك الـ{{داليا}} ، انا من جمعتهم وانا من أحببتهم ببعض ، وانا من أجبرته لحبها ولكـن أشعـري أنني أريده ولا أريد ذاك الأنتقام الذي غير حياتي وعرض لـي نهايتي
أبتسمت ورفعت حاجبِ سخريةً / بـس داليا للحين فيه ما فقدتها ، وانا ما بعـد أنهزمت ، ممكن تموت وأنتصـر انا ، ولا انت وش رايك ..؟؟
وليد عقد حواجبه ونـاظر لها بتعجب / أييش ..؟؟
وقفت ريماس بـ نفس أبتسـامتها وهـي تتجـه إلى المنزل وترد بهدوء / داليا هي قلبك وروحك وعمرك ، روح لهـا خايفه تموت وانت مـا شفتها ..
وقف بـ أندفاع وأتجه لهـآ وهـو يسحـب جسمهـا الصغير ويضرب بـه على الجدار ويديه على الجدران التي قـد ضرب جسمهـا به ، قـال بـ غضب يشع من عينيه / ريمااااااااااس انا أتكلم عنك انتي مـووو عن دااااليا ، بتثبتييين لي يعني أنك مـا فهمتِ
ريماس توسعت عيناها بصدمه ، هـزت رأسها بـنفي/ لااا لااا مستحييل ، انا ما أعني لك شيء وليد انا متأكده ، أرجوك مـا تلعب بمشاعري ، أعترف أنك فزت من يوم ملكتك مـع داليا ، خـلاااص خلني أرجوووووك ..
لـم أستطع أبعاده ولا لـ سنتيمتر واحد ، رفعت بصري له ورأيه وجهه وأبتسامته تلك ، ضننت لو أنه يكرهني فـأنه سوف يضحك بسخريه ويستهزئ بي ، وضننت لـو أنه يحبني أنه سوف يصرخ فـي وجهي كالعاده ويريني مكـاني فـي حياته ويأشر إلى قلبه ، لكن ولا شيء مـن هذا حـدث ، نظرت له وهمست / ممكن تبعد ..!!
قـرب وجهه أكثـر ، استطيع أن أشعـر بأنفـاسه قـد بدأت بـ الضرب على وجهي ، بدأت أنفـاسي بالتسرع بلا أنتظام ، أقرب وجهه أكثر إلى أن همس بأذني / وانتي من يوم سمعت بـخطبتك من هشام ، وانا ميت
مسك أحـد خصلات شعري البندقي ورجع يهمس / أغار من نسمت الهوى إذا حـركت شعرك ، فـ كيف لو كان شخـص راح يحطك فـي أحضانه ..
أبتعد وأدار بظهـره إليها ، لم يضيف أي كلمه ولـم يـرى وجههـآ بعـد أن أبتعـد ..
أنكتم نفـسي نظرت إليه إلى أن أختفـى من أمامي ودخلت للمنزل وانا أكرر فـي داخلي ".. يكرهني ، أنا متأكـده ، يحاول يلعب بمشـاعري ، كذااااااب .."
دخلت المنـزل وأنصـدمت من الواقف هناك ..
أبتسمت مـع وجود بعـض الدموع فـي عينيها إلا أنها ركـضت إليه لـ تحضنه بـ شده/ أشششتقت لك ..
وقف صـامتـًا ولـم يتحرك ، رفعت بصـرها له وعقدت حواجبها بـ شده / وشش فييك ..؟؟
نظر لها وبـ أختنااق / .............................
---------------------------------
هنـآ سـأتوقف ..
أتمنى أن البـآرت حصل على أعجابكم ..
وأعـذروني إذا كان مني قصـور ..
والبـآرت الثاني مثل مـآ قلت لكم الحين انا مـو مرتبه نفـسي لما أخلصه راح أنزله
لا تحرموني من {{ رأيكم وأنتقـآداتكم وأراؤكم + توقعـآتكم + لا تنسـون التقييم ولكـم جزييل الشكـر .. }}
توقعاتكم .:
".. اليوم راح أحط لكم الشخصيات الى جت فـي هالبارت وانتـو تتوقعون على راحتكم .."
1. [[ريماس ]]:................
2.[[وليد]]:.................
3.[[ ريتشارد ]]:................
4.[[جولي]]:................
5.[[أدوارد]]:...............
6.[[نوف]]:...............
7.[[خالد]]:..............
8.[[أفنان]]:................
9.[[ام أماني ]]:.............
10.[[وائل]]:...............
11.[[ألين]]:...............
12.[[نواف]]:...............
13.[[دانيه]]:..............
14.[[فرايد + من كان يحدثهـا + من هي الخائنه + من التي دخلت عليه فـي الفّله ..؟؟ ]]:............
15.[[داليا]]:..............
16.[[سامي]]:.............
17.[[محمد]]:.............
18.[[نايف + الشخـص المجهول الذي أتصل به]]:.........
19.[[جاسم]]:................
20.[[عبد العزيز]]:..............
21.[[ملاك]]:................
22.[[الجد]]:..................
23. ............................
24. ............................
25. ............................
البـآقي على راحتكم ..
قراءة ممتعه ..


♥♡♥



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1159
قديم(ـة) 12-06-2013, 11:48 AM
صورة سر أنـــوثتـــي الرمزية
سر أنـــوثتـــي سر أنـــوثتـــي غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي


اهلين رغودة
الله يهديك ليش ما قلتيلنا ان البارت نزل
على العموم لي رد بعد قراة البارت


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1160
قديم(ـة) 12-06-2013, 12:17 PM
صورة $ غروري سر أنوثتي $ الرمزية
$ غروري سر أنوثتي $ $ غروري سر أنوثتي $ غير متصل
فَـ { يَآ ربْ } فّرج هُمَوماً آنتَ تَعلمُهَآ ♥:) !
 
الافتراضي رد: رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي


لي رد بعد قراءة البارت

رواية وحشني حضنك ودفاء أنفاسك وحبك لي وحشتني كلمة أحبك / بقلمي

الوسوم
/بقلمي , احبك , انفاسك , حضنك , رواية: , وحبك , وحشتني , وحشني , ودفاء , كلمة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 1999 06-02-2012 04:14 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 05:59 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1