روحاً متوفاة بدونك صار الوطن غُربة وكل الجهات هموووم

المشاركة الأساسية كتبها صمت شامخ اقتباس :
أختي روحا متوفاة

سوف أنظر للموضوع و أتناوله من جانبين :

الجانب الأول : التسليم بتلك الظاهرة .. و الاعتراف بوجودها حقا بشكل فاضح و معلن

حينها سوف نلقي بالمسؤولية على الوالدين ...

و في حال عدم وجودهما على قيد الحياة سوف تنتقل تلك المسؤولية إلى الأقارب

بشكل عام .. ثم الجهات المسؤولة عن رعاية الطفل في تلك الدولة ..

(( هذا ان سلمنا بوجود جهات مسؤولة مفعلة الأدوار في تلك الدول )) ..

هذا ما يخص الجانب الأول ...

أما الجانب الثاني هو : عدم التسليم بأنها ظاهرة .. و عدم الاعتراف بها ..

و قد طرقت في موضوع سابق لي طرحته تحت عنوان (( تجارة المشاعر ))

باب استغلال الأطفال في استعطاف المشاعر و الاستثمار من قبل جهات

و دون حصر أو تحديد ..

تقبلي مني أجمل تحية

هلا وغلا /

دائماً

حروفك مزدهرة بفكرها

كزهرة ندية

تمدنا نفحاتها

نعم ما زلت أذكر

موضوعك تجارة المشاعر

حيث يكمن أستغلال العواطف

وتوظيفها إنما أنا حاولت التطرق

الى طفل الشارع كحالة واقعية

يعيشها لا خداع فيها إنما ظروف

الحياة ألقت بة الى غياهب

التشرد والتسول

فالشكر لقلبك الرحب

ولقلمك الفذ ولروحك الطيبة

كل المحبة والود





لست الأفضل ولكن لي إسلوبي

الحزن بداخلي ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

أطفال الشوارع تعبير عام يستخدم لوصف الاطفال واليافعين، الذكور والاناث، الذين يعيشون في الشوارع لفترات طويلة من الزمن، وهناك اسباب كثيرة لكي ينتهي الحال بالاطفال في الشارع، فبعضهم ليس له بيت، اذ ربما تخلت اسرته عنه والبعض الاخر من اليتامى او المحرومين ممن يقدم لهم الرعاية الاولية.

مشكلة يغذيها الفقر والنزاع والذي يجعل الأسر تدفع بأبنائها إلي ممارسة أعمال التسول والتجارة من بعض السلع الهامشية مما يعرضهم لانحرافات ومخاطر الشارع‏.‏
الأوضاع الأسرية‏:
‏ تلعب الظروف الأسرية دورا أساسيا في انتشار ظاهرة أطفال الشوارع وابرز تلك العوامل هي‏:‏ ‏
أ-‏ تفكك الأسر إما بالطلاق أو الهجر أو وفاة أحد الوالدين‏.‏ ‏
ب-‏ كبر حجم الأسرة عن الحد الذي يعجز فيه الآباء عن توجيههم وتلبية احتياجاتهم‏.‏
‏ج- ارتفاع كثافة المنزل إلي درجة نوم الأبناء مع الوالدين في حجرة واحدة‏.‏
‏ د- الخلافات والمشاحنات المستمرة بين الزوجين‏.‏ ‏
الطلاق:
1) أطفال يعيشون في البيت والشارع
2) أطفال يعملون في الشارع ويحصلون على دخل لا بأس به
3) أطفال يستغلون وخاصة الاستغلال الجسدي و- قسوة الوالدين علي الأبناء يدفعهم إلي الهروب من المنزل والانضمام إلي أصدقاء السوء‏.‏
‏ العوامل المجتمعية‏:
أ-‏ نمو وانتشار التجمعات العشوائية التي تمثل البؤر الأولي والأساسية المستقبلة لأطفال الشوارع‏.‏ ‏
ب-‏ التسرب من التعليم ودفع الأطفال إلي سوق العمل والشارع‏.
ج-‏ قلة المدارس التعليم الإلزامي. ها-نقص الأندية والأبنية فيلجأ الطفل إلى الشارع.
ج-‏ تفاقم حدة مشكلة الإسكان وعدم توافر المسكن الصحي وعدم تناسب السكن مع حجم الأسرة‏.‏ ‏ د- اتساع مفهوم الحرية الفردي ة د-‏ ارتفاع نسبة البطالة بين أرباب الأسر التي تدفع بأطفالها إلي الخروج للشارع‏.‏ هولاء أطفال‏..‏ بلا تربية‏!‏


عذرا للإطاله
شاكره لك أختي طرحك المميز
بارك الله فيك وغفر الله لك ولوالديك

المسسافر راح ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©



السلام عليكم وها نحن نعود

أختي الصغيرة روح متوفاة

كانت هنا ردود رائعة ، ولكن ردّ أخي صمت وردّ أختي الحزن بداخلها رائع جدا ، حيث حوى نقاط مهمة وخاصة

الحزن بداخلها

هي ظاهرة ، لا نختلف بذلك ، وهي منتشرة نتفق في هذا ، وهي في ازدياد دائم وملحوظ ، ونبدأ في معرفة السبب

وزادت مع الثورات التي حصلت ببعض الدول العربية الشقيقة

الأسرة هي المنشأ الأول وهي الحاضن الرئيسي ، اختلف مع أختي محتارة في مسألة التحديد ، ولا ألومها في هذا لأن

رمي الأطفال وإهدار الثروة البشرية وإهانة الكرامة الإنسانية من افظع الأمور ، ولكن لو علم الوالد أن رزقهـ ورزق

أبنائهـ بالسماء لما كان هذا الضياع

هذا طبعا حين نتكلم عن الأسرة التي تبيع أولادها وتؤجرهم لشركات التسول والبيع عن إشارات المرور

نتكلم عن الأب الذي لا يرى في الزواج سوى إنجاب الأولاد فقط

أما من ناحية اللقطاء ومجهولي الوالدين ، فالتعامل يكون نوعا ما مقارب لما قبل

لا بدّ من وجود مؤسسات تضمّ هؤلاء وتعتني بهم ، هؤلاء ثروات مهدرة يتم استغلالها بشكل خاطئ ويضرب اقتصاد

البلاد ، هي قنبلة أخلاقية بالمقام الأول ، وأمنية من قبل ذلك كلهـ

همسة : لو كان قلب هذا الأب ممتلئ بالإيمان والخوف من الله تعالى ، هل كان يسمح لنفسهـ أن يترك أولادهـ يتسولون
وينحرفون ؟

لا والله

قرأت الموضوع من ساعة نزولهـ ، وتمنيت أن أجد تفاعل أكثر يا أختي

شكرا لكِ

هذه مداخلتي المتواضعة وعلى الحب نلتقي




روحاً متوفاة بدونك صار الوطن غُربة وكل الجهات هموووم

المشاركة الأساسية كتبها الحزن بداخلي اقتباس :
أطفال الشوارع تعبير عام يستخدم لوصف الاطفال واليافعين، الذكور والاناث، الذين يعيشون في الشوارع لفترات طويلة من الزمن، وهناك اسباب كثيرة لكي ينتهي الحال بالاطفال في الشارع، فبعضهم ليس له بيت، اذ ربما تخلت اسرته عنه والبعض الاخر من اليتامى او المحرومين ممن يقدم لهم الرعاية الاولية.

مشكلة يغذيها الفقر والنزاع والذي يجعل الأسر تدفع بأبنائها إلي ممارسة أعمال التسول والتجارة من بعض السلع الهامشية مما يعرضهم لانحرافات ومخاطر الشارع‏.‏
الأوضاع الأسرية‏:
‏ تلعب الظروف الأسرية دورا أساسيا في انتشار ظاهرة أطفال الشوارع وابرز تلك العوامل هي‏:‏ ‏
أ-‏ تفكك الأسر إما بالطلاق أو الهجر أو وفاة أحد الوالدين‏.‏ ‏
ب-‏ كبر حجم الأسرة عن الحد الذي يعجز فيه الآباء عن توجيههم وتلبية احتياجاتهم‏.‏
‏ج- ارتفاع كثافة المنزل إلي درجة نوم الأبناء مع الوالدين في حجرة واحدة‏.‏
‏ د- الخلافات والمشاحنات المستمرة بين الزوجين‏.‏ ‏
الطلاق:
1) أطفال يعيشون في البيت والشارع
2) أطفال يعملون في الشارع ويحصلون على دخل لا بأس به
3) أطفال يستغلون وخاصة الاستغلال الجسدي و- قسوة الوالدين علي الأبناء يدفعهم إلي الهروب من المنزل والانضمام إلي أصدقاء السوء‏.‏
‏ العوامل المجتمعية‏:
أ-‏ نمو وانتشار التجمعات العشوائية التي تمثل البؤر الأولي والأساسية المستقبلة لأطفال الشوارع‏.‏ ‏
ب-‏ التسرب من التعليم ودفع الأطفال إلي سوق العمل والشارع‏.
ج-‏ قلة المدارس التعليم الإلزامي. ها-نقص الأندية والأبنية فيلجأ الطفل إلى الشارع.
ج-‏ تفاقم حدة مشكلة الإسكان وعدم توافر المسكن الصحي وعدم تناسب السكن مع حجم الأسرة‏.‏ ‏ د- اتساع مفهوم الحرية الفردي ة د-‏ ارتفاع نسبة البطالة بين أرباب الأسر التي تدفع بأطفالها إلي الخروج للشارع‏.‏ هولاء أطفال‏..‏ بلا تربية‏!‏


عذرا للإطاله
شاكره لك أختي طرحك المميز
بارك الله فيك وغفر الله لك ولوالديك


هلا وغلا /

فى أبداع ردك

روحاً متقدة

وجذوة مشتعلة

تكافح الظلام

لتنير الأفق

كنجوماً تآلقت فى سماء

والياسمين لروحك كنقائها






لست الأفضل ولكن لي إسلوبي

روحاً متوفاة بدونك صار الوطن غُربة وكل الجهات هموووم

المشاركة الأساسية كتبها المسسافر راح اقتباس :

السلام عليكم وها نحن نعود

أختي الصغيرة روح متوفاة

كانت هنا ردود رائعة ، ولكن ردّ أخي صمت وردّ أختي الحزن بداخلها رائع جدا ، حيث حوى نقاط مهمة وخاصة

الحزن بداخلها

هي ظاهرة ، لا نختلف بذلك ، وهي منتشرة نتفق في هذا ، وهي في ازدياد دائم وملحوظ ، ونبدأ في معرفة السبب

وزادت مع الثورات التي حصلت ببعض الدول العربية الشقيقة

الأسرة هي المنشأ الأول وهي الحاضن الرئيسي ، اختلف مع أختي محتارة في مسألة التحديد ، ولا ألومها في هذا لأن

رمي الأطفال وإهدار الثروة البشرية وإهانة الكرامة الإنسانية من افظع الأمور ، ولكن لو علم الوالد أن رزقهـ ورزق

أبنائهـ بالسماء لما كان هذا الضياع

هذا طبعا حين نتكلم عن الأسرة التي تبيع أولادها وتؤجرهم لشركات التسول والبيع عن إشارات المرور

نتكلم عن الأب الذي لا يرى في الزواج سوى إنجاب الأولاد فقط

أما من ناحية اللقطاء ومجهولي الوالدين ، فالتعامل يكون نوعا ما مقارب لما قبل

لا بدّ من وجود مؤسسات تضمّ هؤلاء وتعتني بهم ، هؤلاء ثروات مهدرة يتم استغلالها بشكل خاطئ ويضرب اقتصاد

البلاد ، هي قنبلة أخلاقية بالمقام الأول ، وأمنية من قبل ذلك كلهـ

همسة : لو كان قلب هذا الأب ممتلئ بالإيمان والخوف من الله تعالى ، هل كان يسمح لنفسهـ أن يترك أولادهـ يتسولون
وينحرفون ؟

لا والله

قرأت الموضوع من ساعة نزولهـ ، وتمنيت أن أجد تفاعل أكثر يا أختي

شكرا لكِ

هذه مداخلتي المتواضعة وعلى الحب نلتقي


هلا وغلا /

عزفت بردك

على وثر حساس

ولغة تتسم بالبساطة

ولكنها تحمل دلالات عميقة

ترتبط فيما بينها إرتباطاً

منسقاً ومنسجماً

ولروحك الطيبة كل المحبة





لست الأفضل ولكن لي إسلوبي

دفا جوري وِشّـ ذٌنٌبّـيّْ ؟ دُآمِ لَيّ طٌبّـعَ ـ ’’ يّعَ ـلَقَ آلَنٌآسًسًـ . . فُيّنٌيّ !

المشاركة الأساسية كتبها روحاً متوفاة اقتباس :
أسمي طفل /

لكن لست كباقي الأطفال !!

زماني /

فقدتة يوم جئت الى الدنيا

مكاني /


هو الشارع ممكن تلاقيني

تحت إي كوبري

فوق كل رصيف

عند إشارة المرور

حلمي /

واحد بينام داخل بيت مهجور

أو فى إي حديقة

تفتكروا يحلم بماذا ؟؟

هذة هى بطاقة تعرف طفل من أطفال الشوارع

ومثلها المئات بل الألأف من أطفال الشوارع

الذين تمتلأ بهم الميادين فى أكثر من دولة

نراهم

نشفق عليهم

وإذا أقتربوا منا قد يتملكنا الخوف

منهم وعليهم .



السؤال هنا

على من تقع مسئولية أطفال الشوارع ؟؟؟

وكيف نحد من ظاهرة إنتشارها ؟؟؟

نأمل التفاعل .


همسة / لن أسامح من ينقل حروفي
موضوع جدا جميل ولقد سطرته كلماتك الجميلة مأساة هؤلاء الاطفال .

طبعا تقع المسؤولية على الابوين اللذان ليس لديهم ذرة انسانية .

ولله الحمد لا نرى هذه الظاهرة بكثرة في المجتمع العربي الاسلامي

لكن نراها اكثر في الدول الاجنبية الذين لايحكمهم لا مبادئ ولا دين

الحل:

العقاب الشديد من يقوم بالزنى لانها تخلف هذه الفئة من الاطفال طبعا في الدولة الاجنبية لايصلح
هذا الحل, لان الزنى يدل على الحرية.

تقبلي ودي

المسسافر راح ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©



السلام عليكم

عودا على بدء يا أختي الصغيرة

لم اسمع إلا قليلا بفعاليات تقام للطفل ، هناك قانون الطفل ، وهناك بنودا توضع لحماية الطفل وبراءة الأطفال من الاستغلال
الرخيص لهم ، وللأسف لا نجد شيئا ملموسا على أرض الواقع

كلامي هنا عن المؤسسات التي تقول عن حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية

وانا أقول لهم هو الإسلام من كفل حق كل ذي حق مهما كان ، ولكن العيب والخلل في تنفيذ مبادئهـ السمحة

شكرا أختي

هذه مداخلتي المتواضعة وعلى الحب نلتقي




أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1