غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 17-12-2012, 05:27 PM
صورة اِحكي بهَمس الرمزية
اِحكي بهَمس اِحكي بهَمس غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية أنا لست كباقي النساء أنا أنثى إستثنائية / بقلمي


السـلآمُ عليكم و رحمـة الله و بركـآته



نحــنُ مجــرد كتابَ نُسج من بعثرة الكلمات .. لستم مجبــورين ان تعيشوا بين جدران روايتي ..
روايتي خُطت بيداي أنا و صديقتي .. انا كبرياءٌ و صمتَ و هي اِحكي بهَمس ! براعمُها لم تظهر بعد .. عبقها لم ينتشر حتى الآن .. الصداقة لا تعني دوماً الحُب .. فـ في روايتي .. الصداقة علاقةَ مُقدسة جمعتَ بين ابطال روايتي و لكن !



غرور : هي لمسة من الغُرور و آخرى منَ الطيبة .. آسمٌ على مسمى فغرورهآ غير اعتيادي

جوهرة : ثمينة هيَ ک الجوهرةَ .. غالية بقيمتهآ .. روحها مختلفة عن الجميع !

ياسمين / الوردةُ المتفتحة ، صاحبة المنطق اللاذع و الجمال الاخاذ ، هي الاقرب لها من بينهم


و آخيراً و ليس آخراً /

شموخ / شامخة ک العلياء ! مختلفة جداً فهي اُنثى استثنائية .. هي فتاة نُصف وزنها شموخَ و النصف الآخر كبريآء .. اُكرر هي مُختلفة !




هُنا /
تراقصتُ على لحن الخيانة
هُنا /
كُنت و ما زلتُ شامخة أنا !
هُنا /
صوبتُ بثلاثة اسهم و ما زلتُ كما أنا
هُنا /
ضحكنا ، تألمنا ، استنشقنا عبق الصداقةَ
هُنا /
كنت أنا و كانوا هم ..
هُنا /
سطرتُ كلماتيَ لكم و وضعتها بين آيديكم



هي / قصة مُختلفة تحملُ من الواقع و الخيال الكثير ..
هي / مُجرد بذرة زُرعت هُنا و هي على آمل بآن تنمو يوماً بعد يوم و تزدادُ جمالاً
نحنُ لا زلنا في البداية .. اُرحب بكم في مملكتيَ .. لن أجبرُ أحداً على الدخول فيها أو البقاء هُنا .. من اراد الدخول فلهُ منيَ سلاماً و تحية مني أنا ( أنا لستُ كـ باقي النساء أنا انثى استثنائية )


صديقتي آرجوك كوني بـ قُربي .. كوني ظلالي حين آبحثُ عنك .. كوني مرآتي التي آرى نفسهآ بها .. كوني همسة تضج مسامعي ! آرجوكِ آجعلي صداقتنا ک البحر الهادئ .. كالماء الدافئ .. ک الحلمُ الجميل ..صديقتي آعدكِ إن أنحت ذكرياتُنا على جدران دربي .. آعدكِ إن أكون ک الطير الذي يرفرف حول قلبك .. إن أكون ک عبير فاح عطره من حولك .. آعدكِ إن تسمعي أصداء صوتي في كل مكان .. كم افتخر بصداقتكِ التي باتت تُرويني .. تملئُني شغفاً .. آملا بـ الحياة بعد الله عز و جل !
كلمآت جالت في مُخيلتي لكِ انتِ غاليتي اِحكي بهَمس .. لكِ مني آنا كبرياءٌ و صمت !



همسة : الصداقة لا تغيب بغياب الشمس و لا تزول لزوالها .. الصداقة حلمٌ يسكِنُ الوجدان و لا تُقدر بأثمان .. قيل آن الصداقة هي الوردة التي ليس لها آشواك ! آوحقاً ؟ قيل إن الصداقة هي عصفورٌ بلا أجنحة ، هي حديدٌ لا يصدأ ، هي آملٌ لا ينتهي ، !
و آنا آقول ، آنا هُنا لأقول .. آقول آن صداقة المصلحة تزول و مفتاحها الوفاء و سكانها آلآوفياء فقط لا غير !!



فِي ضاحية من ضواحي المملكة العربية السعودية و بـ التحديد في البر / يومُ الثلآثآء .. تآريخ 2005/6/8

ليلة مُعتمة ومخيفة .. افواه ابت ان تتكلم .. ليلة بَآردة بمثل قلوب هؤلاء الأشخاص الذين يتمركزون حول النار .. اربعُ فتيات خططن الأمل مع بعضهم .. اربعُ فتيات كُن هُنا بدون علم اهاليهن .. غبائهم رمى بهم آلى طريق مفتُوح .. ليست وآضحة نهآيته لحد آلآن !
الأولى كان نَسيم الهوآ يدآعب شعرهآ الحريري والأفكآر تآخذهآ لِمكآن بعيد بعيييد جدآ عن اللاتي حولها ..

الثآنية تنآظر بِالحطب و لهيب النآر بتدقيق تآم و تطيل بنظرهآ له وهي تفرك يدآها بقوة كأنهآ تستمد الدفآ منه !

الثآلثة تسكُب لهآ مِن دلة الهيل ( القهوة ) و تفكر في شريط الذكريات و هي تبتسم بألم

الرآبعة صوت الهوآ الذي يلعب بغصون الآشجآر ككِآن يجذبهآ وتتأمل بروعة المَنظر الذي حولها ،


قطع عليهم هدوئهم و انشغالهم الكلي صوت رنين الهاتف الي كآن بنغمةَ موسيقى هآدئة تميل للـرومآنسية ..
صحت مِن سرحآنهآ وتأملهآ للنآر الي تشب بقوةه ونآظرت في تلفونهآ الي يرن و كأنه مصر على ردها آنتفضت و هي تقرآ آسـم المتصـل لمـدّة والتلفـون مآ توقـف عن الرنيـن !

غرور الي مآزآلت تتأمل منظر الآشجآر انتبهت عليها و على توترها ، هزتها على خفيف و بهمس : ياسمين وش فيك !
التفتت الجوهرة و معاها كادي على صوت همسات غرور و ياسمين ، الجوهرة و هي تناظرهم بصمت شكت إن فيه شي يجري من وراهم .. اكتفت بأنها تبتسم لهم و هي ترجع تسرح من جديد

يآسميـن وهي تجوف نظـرآت البنآت لهآ وقفت بآبتسآمة ارتباك : عن آذنكم هذآ هذآ آ آبوي يتصل

آبتعدت بخطوآتهآ عَنهم و هي تمشي بسرعة و تروح ورى الخيمة .. بعدَ خمس دقآيق مشت وراها غرور و هي تشوف ياسمين جالسة تبكي و ترجف ،
صرخت في وجهها : شفيك انتي بغيتي تفضحينا

ياسمين و فمها يرجف : أنا أنا

غرور و هي تناظر في صاحبتهآ : وش فيك ياسمين

يآسمين وهي تمسح دموعهآ بقوة : شعآع آي شعاع كآن عالخط ، لمآ مآ لقت آي
جوآب من غُرور كملت : ويقول مابيسلمنآ البضآعة لأن ماعندنآ فلوس و أحنا ما قلنا لأهلنا أننا بنطلع البر لأننا لو خبرناهم ذبحونا .. هم على بالهم أحنا نآيمين مع كادي شلون بندبر الفلوس يعني و أحنا ما حسبنا حساب !
غرور بطولة بآل : طيبَ ما علي من هالموال وش يبي؟

ياسمين و هي ترجع تبكي : يبي بنت يعني وحدة مننا

غرور و هي فاتحة عيونها : يعني شلون ما فهمت

ياسمين بتمتمة : يعني يبي وحدة تروح له و

شهقت غرور هي تقاطعها : يعني الحبوب مابنحصل عليها و الله بموت مِن ألم رآسي حزتهآ آبي حبوب !

يآسمين و هي تحك جسمها بقوة و بشكل تقشعر له الإبدان : خلينا نفكر من مننا ممكن يضحي بنفسه و يروح لشعاع بيده و يكون فريسة سهلة
ساد الصمـت لمدّة دقيقتـين أو ربما أكثر ..

غرور بخبث وكأن لمعت فكرة فِي بآلهآ :
مآفيه إلآ جوهره هي آضعف شخصية فيننآ تروح له و هو يعطينا الحبوب

يآسمين فتحت عينهآ بآتسآع : بس لا شلون انتي مجنونه تبينآ نغدر في صاحبتنا

غرور هزت أكتآفهآ وقآلت ببرود : أجل كيفك آنتي الخسرآنه

يآسمين بتردد : لآلآ خخلآص آنآ موآفقة بس كيف راح نقنعها

غرور تغمز لهآ و هي تسحبها : يلآ خلنا نرد لا يشكون فينا و أنا بفكر
توهم بيرجعـون الآ آستوقفهـم صوت الجوهرة وهي تمسك يد غرور : وقفوا

غرور و هي تباعد يد الجوهرة : انتي شيلي يدك عني!

ياسمين و هي تنزل رآسهآ في الأرض : وش تبين؟

الجوهرة و هي خايفة على صاحباتها : صح إلي سمعته؟

غرور بخوف : وش إلي سمعتيه و كيف

غرور وهي تناظر فيها و بخوف : الجوهرة أنتي تدرين عن شعآع

الجوهره ببرود : قصدك الزفت إلي توها ياسمين تكلمه
يآسمين بخوف : وطي صوتك كآدي ما تعرف شي و ما نبيها تعرف

الجوهرة و هي تبتعد عنهم : عمركم لا تجيبون طاري اسمي لأني مستحيل أروح للموت بيدي ناظرتهم و بوعيد فاهمين؟

غرور و هي تضرب برجلها الأرض بعد ما ابتعدت الجوهرة : أوف و الحين وش نسوي ؟

ياسمين و هي تطالع في غرور : ما بقى إلا

غرور و هي تناظر في ياسمين و كأنها فهمتها : لا حبيبتي ، كادي ما ينقدر عليها !

ياسمين بخبث : راح ينقدر عليها أسمعي ....
غرور بعد ما كملت ياسمين كلامها جلست تحك جسمها و هي تسحب ياسمين و يرجعون يجلسون

لحظات تــــوتر .. صمـــت ، كلا منهما تنتظر الآخرى إن تبدأ بالكــلأم ، لحظاتٌ مــرت ، دقــائق ، لكن علـى ما يبدو الصمتُ ما زال في بدايتـه
و أخيراً كادي نطقت و هي تقطع الصمت و تناظرهم : وش فيكم تناظروني كذا

ياسمين بسرعة و وجهها شاحب : لآلا بس كنا نبي يعني نبي

كادي و هي تناظر بترقب : وش تبون
غرور قآلت بسرعة : لآ آبد بس ناسين شوية أغرآض وطلبنآ مِن الجوهره تروح و تجيبهم لنآ و ما قبلت

كآدي لفت عالجوهرة : طيبَ روحي يالجوهرة عادي ما به شي

الجوهرة و هي تبي تطلع نفسها من الورطة : ها لا بس أنا يعني تعبانة شوي

كادي و هي توقف : طيبَ أنا بروح !

يآسمين و هي تبتسم بفرح : فديتكك

دارت لصديقتها غرور و هي تهمس : و أخيراً

كآدي آبتسمت لهم و هي تقول : انزين قبل لا أروح الأغراض مِن فين آخذهم ؟
الجوهرة بلعت ريقهآ بخوف على صديقتها : يعنني كآدي آنتي بتهتمين لكلآمهم وبتروحين ؟ خلهم يروحون يجيبونه بنفسهم

غرور و ياسمين ناظرو في الجوهرة بحقد و هم يرجعون نظرهم لكادي إلي تنتظر الرد : هآ آي أنا و ياسمين لو مسكونآ رآجعين البيتَ ما راح يخلونا نطلع و ما راح نرجع هنا

كآدي و هي تمشي للسيارة إلي فيها السآيق : طيبَ يلآ عطيني العنوان و قولي لي وش تبين
عطت غرور العنوآن لكـآدي وهي تنآظر الجوهرة بنظرآت تهديد و تبتسم بأنتصآر !

( عِنـد كآديّ ) ركبت السيارة و هي تحس بأن قلبها ينغزها ما تدري ليش .. ناظرت في كومار الي بآين عليه النوم .. عطته العنوان و هي تناظر في الشوارع ..
كادي بابتسامة : أقول كومار

كومار و هي يرد لها الابتسامة : نأم ماما

كادي و هي ترجع رآسهآ على ورا : شغل المسجل
كومار إبتسم و هو يدخل السي دي إلي مجمعة فيه الأغاني و الأشعار إلي تعجبها ..
بدأ السي دي يشتغل على قصيدة



لا تتحدث معي كباقي النساء ..
أتظن أننا نتشابه ..
لا .. لا وألف لا ..أنا فيّ كلّ التناقض وشتى أنواع الغرابة ..
أرى في عينيك استعجالا ..
وعلى شفتيك ألف سؤال وسؤال .
سأقول لك من أنا ..
وأحكم أنت إن كنت كالنساء ..
فيني شموخ .. غضب .. كبرياء .. طموح ..
قسوة .. حب .. حنان .. عطاء ..
لماذا تنظــــــــــر الي ؟
نحن مازلنا في البداية ..
سأكمل لك سيدي الحكاية ..
بين جوانحي قلب طاهر ..
.ومع ذلك دائماً خاسر ..
يحب , يكابر , خاسر .. خاسر
أحب الخير لكل البشر ..
أكره الحقد .. أمقت الغدر ..
وعندما أحزن .. كل شيء علي يظهر ..
لا أجيد التخفي ولا التلاعب بالجمل ..
عندما أغضب .. أصرخ ..
أعبر عن رأيي مهما حصل ..
أتأثر بألم غيري حتى الأعداء ..
قد يثير مدامعي .. يسارع دقات قلبي ..
مشهد .. أغنية .. منظر .. موقف ..
يجعلني أحزن وأفكر ..
في كل الأمور وبعض الأشياء ..
لا تستغرب يا سيدي ..
فأنا لست كباقي النساء
عندما أُجرح أقابل ذلك بحزن عميق ..
يمزق مني القلب ..
ويطفئ من وجهي البريق ..
ويأخذني الألم إلى سرداب الوحدة ..
لا أحب الكلام ..
فآلامي لي وحدي ..
لا أحمل أحبتي أية أعباء ..
فأنا لست كباقي النساء
من لا يقدرني .. يحيرني ..
فحقه مني التجاهل ..
فأنا بالمثل أعامل ..
قد أكون قاسية ..
لا أرحم .. لا أجامل ..
أنا لست دمية جميلة خرساء ..
ولا إمرأة سخية بلهاء ..
أ
ألم أقل لك إنني لست كباقي النساء ؟
عندما أحب . . أصبح وردة جورية ..
صاخبة نقية ..
أنصهر شوقا . . أحترق غيرة ..
لا أتردد في إظهار مشاعري التي عادة ماتكبتها النساء ..
مشاعري جلية .. عنيفة شقية ..
أحيانا .. أكون أميرة العطاء ..
وأحيانا تجدني سيدة البخلاء ..
تناقضاتي كثيرة ..
ما ذكرته لك هو رذاذ من مطر ..
أو قطرة من بحر ..
فأنا لست كباقي النساء ..
امرأة غير اعتيادية ..
أنثى . . نعم ..
و لكن استثنائية
لأني طموحة في جمال ..
ورائعة في واقع ..
وأميرة على نفسي ..
وملكة على عرش ذاتي ..فيني طموح من ذهب ..
ودموع من سرآب ..
هل عرفتني الآن ..
انا المستحيلة ..
أنا الإستثنائية ..
أنا هنا .. وأنا هناك ..
ستجدني في عواصم الذات ..
لأني عاصمة البوح ..
وعاشقة الصمت في آن واحد ..
وهل عرفت كيف يجتمع جمال البوح مع تمرد الصمت ..
في آن واحد ..
ألم اقل لك بأني أنثى إستثنائية ..
تلك هي أنا ..
طموحة بذاتي ..
إستثنائية في حياتي ..
فهل قرأت بطاقة هويتي الآن ..


اندمجت معاها و هي تبتسم و تقول : أنا انثى استثنائية !

ما وعت على نفسها إلا بصوت كومار و هو يقول : يلآ ماما وصل !
وصلـت للمكـآن المنشـود و هي تنزل مـن الباب .. عدلت اللثمة على عيونها و هي تحط الغطوة على رآسهآ .. صح آبوي و أمي و عزوتي ماتوا بس ما راح اسمح لأي غلط يبدر مني يخرب سمعتهم !
اعلـن موبآيلهآ عن وصول مسج جديد قطتـه بأهمآل فـي الحقيبة بدون مآتقـرآ ، تحس بتعب و رآسهآ يدور و مو قادرة تشوف قدامها , بدت تمشي بخطوات بطيئة و قلبها ينغزها أكثر تنهدت بهم و هي تمسك قلبها : وش فيك يا قلب اهدأ
دارت لكومار و هي تبتسم : انتظرني هنا كومار
مشت باتجاه الباب و هي تقول ' هذا مو بيتَ ياسمين و لا بيت غرور معقولة يكون العنوان غلط ولاا كذبوا علي؟ ' نفضت هالأفكار من رأسها و هي تقول : يمكن عندهم بيت ثاني ! تقدمت من البـاب و هي مترددة و تحس بشي يمنعها من الدخول .. سمت بالله و طقت الباب..
آنفتح البآب ولقـت شآب مآيخلـو مِن الوسـآمة كآن طويـل بـل فــارع الطول .. لأبس تي شيرت ضاغط على جسمه مع جينز آسود .. كان يناظرها بعيونه الواسعة الحادة و هو يبتسم ..
ملامح وجهه غــير ما عمري شفت شابَ بهآلوسامة التفتت عليه و هي تشوف شبه آبتسآمه على وجهه : وآخيـرآ وصلتـي تفضلي !

كآدي و هي تناظر فيه من فوق لتحت : نعم نعم؟ خير يا خوي قلت تفضلي أقول اطلع برا .. روح نظف برا كله وصخ
شعآع وهو يحرك يده إمام وجههآ : تؤ تؤ تؤ ما اتفقنا على كذا

كادي و هي تدفه : آقول وخر و اطلع برا .. غبي ! دخلت البيت و هي تدور على الكيسَ آلي قالت لها عليه غرور .. دارت بعيونها في أرجاء الصالة و هي تضرب رجلها بالأرض بقهر : أوف غبية وين الكيس فيه .. و هذا الحارس الغبي لوع كبدي الله يأخذه و يتكلم عربي بعد
شعآع و هو يتقدم لها : أقول يا قمر فسخي عباتك خلينا نتمتع بهالجمال و الرشاقة

كادي و هي تطالعه بخوف ما بينته و بطولة لسان : انت ما تستحي و لا تنتخي جالس في مكان و مع بنت أقول عطني مقفاك و البيت يتعذرك .. تفلت في وجهه و هي تقول : حسافة كلمة رجال عليك

شعاع بغضب و هو يتوجه لها و يمسك فكها بقوة : قد الحركة يا نجسة !
كادي و هي تعض يده بقوة لحد ما فلتت منه و ببرود : قدها و قدود لو مو قدها ما سموني كادي بنت عليان
شعآع بغضب و هو يناظرها بتحدي قرب منها و هو يشوفها تبتعد و تركض للباب ..
ضحك بخبث : علمينا و شلون بتطلعين يا حلوة و هو يراويها المفتاح إلي بيده ..

ارتجفت كادي خوف من الفكرة إلي استوطنت خيالها و هي تمسك قبضة الباب و تهزها بقوة : افتح الباب أرجوك افتححححه افتححححه
قرب منها و هو يشوفها تصرخ بهستيريا : دموع التماسيح مو عليَ يا حلوة

كادي و هي تحاول تركض أو تبتعد آي مكان أهم شيء ما يلمسها مرة على بالها طيفَ أمها و آبوها و هم يهزون رآسهم بأسى ، ارتعش جسمها و هي تحاول تغطي نفسها و تبكي في أحدى زوايا الصالة!
قرب منها و هو متغاضي عن بكائها و فسره دلع .. حملهآ و كآدي تصرخ بألم و هي تحاول تدفه ، جسمها صغير بالنسبة لبنيته الكبيرة .. انتفضت بألم و هي تشوفه يقرب منها و يهمس : آوش أهدي

ضج صرآخ كآدي المكآن بأكمله و هي تبكي بهستيريا و تحاول تحرر نفسها من بيدي ايد الوحش إلي قدامها .. سكتهآ شعاع و هو يسحب النقاب من عليها و يطبع قبلة طويلة على خدها و هو يناظر روجهآ الآحمر الصآرخ
و بشغف ما قدر يمنع نفسه يحس هالجمال مستحيل يلقى مثله بعد هاليوم
.. ركض بهآ لإقرب غرفة و هو يطرحها على السرير و يضحك بقوة
كآدي و دموعهآ تنزل و تحآول تخفيهآ بكبريآء وهي تخفي الضعف الي صآدهآ فِي لحظة صرخت : شتبي مني منو أنت !

شعآع : وكأنك مآتدرين يعني .. انك جآية تتمتعين و تأخذين المخدرات


كآدي وكأنهآ تبي تستوعب بس موقآدرة ..

قرب مِنهآ شعآع من غير مآيستمع لتوسلآتهآ و لضربآتهآ القوية و بكائها و ترجيها إن يتركها ، ضحك بسخرية و هو يبَعد خصلة من شعرهآ كانت نازلة على عيونها ما قدر يمنع نفسه و قرب مِنهآ و .......



ان يطعنك أحدهم في ظهرك فهذا أمر طبيعي
ولكن أن تلتفت وتجده أقرب الناس إليك فهذه هي الكارثة .. ما هذه الصداقة هه ؟ الصداقة التي تجعلك تضحي بآقرب الناس لك من أجل هفوات و آمور دنيوية ! تباً لمثل هذه الصداقة



تعديل اِحكي بهَمس; بتاريخ 17-12-2012 الساعة 05:33 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 17-12-2012, 05:50 PM
صورة ~الفارسه المجنونه~ الرمزية
~الفارسه المجنونه~ ~الفارسه المجنونه~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية


صباحكم ومسائكم جوري
سلام بارت روعه وكادي كسرت خاطري وصديقتها يقهرون صراحه واعتبريني من متابعينك حبيبتي وعندي طلب صغنون اذا كان عندك بارت جهاز نزليه اذا ما عليك امر وعندي سوال صراحه الحين كادي هي شموخ






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 17-12-2012, 05:55 PM
صورة دمعة حزن حبستها في محجري الرمزية
دمعة حزن حبستها في محجري دمعة حزن حبستها في محجري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية


سلام عليكم
هلا والله كيفك
روايتك جمــــــــــيــــــــــــله جداً
كملي طريقك ولا يهمك الردود فيه قراء يقرون بصمت وهذا المهم عدد القراء مو الردود
المهم ما علينا بصراحه قهرتني كادي ليش ما شافت الرسالة يمكنن الجوهرة تنبها والله غبيه
اما غرور وياسمين حرام عليهم ليش يسون كذا بصديقتهم هذولا مو صديقات عدوات اخخخخ لويطيحن بيدي
علشان اعلمهم شلون يغدرون بكادي
تقبلي مروري واعتبريني من متابعينك وكل ما نزلتي بارت علمين علشان اقراء


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 17-12-2012, 06:10 PM
صورة marofa الرمزية
marofa marofa غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية


الروووووواييه جمميييييييييييييله جمممييييييييله جمييييييييييييييييلاه اتعب وانا اقول جميله ماشاءلله عليكم حسسسبي الله عليهم غرور وياسمين قهروووونييييي حرااااممم مسكيييينه كاادي والوهره كمان زيهم مفروض ماخلتها تروح :"") انتصر البااار الجججاي واعتبريييني كمتن اتا من متاابعيييتك^.^

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 17-12-2012, 07:07 PM
صورة حياةة الرمزية
حياةة حياةة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية


حلوووووه كملييي وياااليتت تحدديين موعد الباااارتات

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 18-12-2012, 12:06 AM
صورة هدوء السحاب الرمزية
هدوء السحاب هدوء السحاب غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية





اهلين احكي بهمس

رواية رائعه في بدايتها وجمالها.

وارجوا لكي التوفيق في نجاحها

وأرجو تحديد موعد البارتات

������









  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 18-12-2012, 12:08 AM
صورة ملاذ الانفاس الرمزية
ملاذ الانفاس ملاذ الانفاس غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية


ححلوو أستمري ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 18-12-2012, 12:16 AM
صورة مس ماركه الرمزية
مس ماركه مس ماركه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية


ررررررروعه والله كملي ونحنا معك اكيددددددددددددددددددددد

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-12-2012, 12:21 AM
صورة هذيان الروح** الرمزية
هذيان الروح** هذيان الروح** غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية


سلام عليكم
روايه رائعه بل اكثر من رائعه
بكون من اول متابعينك دوما يامتميزه
سلمت الايادي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 18-12-2012, 12:27 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية / أنا لست كباقي النساء انا أنثى استثنائية


صباح الخير ......ياهلا فيك بغرام .......موفقة بطرحك .... بداية رائعة ومميزة جدا اسلوب خفيف يوصل لقلب القارئ واضح انك تملكي قلم رائع جدا بس اتمنى انك تكمليها للنهاية وماتطولي بالبارتات وخصوصا في البداية حتى مايقل حماس المتابعات لك التأخير يموت جمال الرواية

كادي ضحية ناس همها نفسها ماراعو يتمها ووحدة ضيعوها وغدرو فيها الي ابغي افهمه الحين هم متوقعين من كادي ترجع لهم بالمخدرات ببساطة بعد جريمتهم البشعة ......هي غلطانة يوم تطيعهم وتروح لمكان عارفة انو مافيه الا هالرجال كيف امنت على حالها وهذا هي ضاع شرفها

اعتقد بعد هالصدمة كادي بتتغير بشكل كلي وبتكون اكثر شراسة وبتغير اسمها الى شموخ وبتنتقم من الثلاث الي ماخافو ربهم فيها ........وحتى شعاع اعتقد بيناله شي من الانتقام بس لو تلاقي طريقة تخليه يتزوجها بس علشان تضمن الستر وتنتقم منه وبعدين تتحرر لانو واحد مثله مايستحق الحياة ....ياليت توضحي لنا اعمار البنات


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

رواية أنا لست كباقي النساء أنا أنثى إستثنائية / بقلمي

الوسوم
منتج , النساء , استثنائية , رواية , كباقي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
النساء ستة حروف وهذا طبعها ـ بقلمي / برق الليالي 2011 برق الليالي شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 13 26-03-2011 01:42 AM
كتاب تحفة العروسين الصوت الحر الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 23 15-03-2010 08:10 PM
يا الوشام غزل من الشعر الملحون فاتنةالجزائرية منقولات أدبية 5 23-12-2009 04:07 PM

الساعة الآن +3: 10:23 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1