the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها sweety112 اقتباس :
سلام بداية حلوة
العنوان أكون أو لا أكون ذكرني بمقولة شكسبير الشهيرة to be or not to be
البداية هم ذكرتني برواية ثانية رواية أبي أنام بحضنك بس باين أنها جدا مختلفة من الأحداث
اللي قريتها بعدين متشوقة للتكملة
بانتظارك حبوبة

هلا وعليكم السلام

فعلا انا اخذت فكرة الرواية من تفكيري في المقولة هذي

صدمتيني لما قلتي فكرتني البدايه بروايه ثانيه

ولما قريت البدايه يمكن فيه تشابه بس خفيف لان القصص تختلف تماما

نورتيني ياعسل


the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

صباحكم \ مسائكم خير

صباحكم تفائل ورضا من رب العالمين

حبيت انوه ان البارت اللي امس هو بارت واحد مو اثنين واليوم هو البارت الثاني

وان شاء الله بنتفق على مواعيد تنزيل البارتات بشكل يناسبني ويناسبكم

استمتعوا بقراءة البارت










البارت الثاني



فتحت عينها مستغربه .. واجزاء من الثانيه وتذكرت ايش حصل امس وكيف نامت

لفت لساعه وشافتها 4 الفجر ابتسمت يمديها تتحمم وتخلص امورها وبعدين تنزل لجدها وجدتها

اخذت شور دافي سريع ولبست ونشفت شعرها وتركته على طوله ولبست ملابس دافيه ولفت جسمها بشال كبيرر ونزلت

ابتسمت البيت هادي كالعاده الوقت هذا اتوجهت للمطبخ وشغلت الانوار

سوت لنفسها كاسه حليب وهي تنتظر اذان الفجر وتفكر

بما ان اليوم خميس وناقصها شوية اغراض ليش ما تنزل السوق تغير جو

وبعد تشتري اللي ناقصها تروح بدري وترجع بدري

لأن اكيد اليوم البيت بيكون مليان وعماتها يجونهم

قررت انها تكلم صديقتها من 9 سنين ريناد عشان تروح معاها

سمعت صوت الاذان وغمضت عينها باسترخاء وهي تردد وراه

صوت المؤذن هذا يبعث لنفس الراحه والطمأنينه

خلص الاذان واتوجهت لغرفة جدها عشان تصحيه وتساعده وهي تردد الدعاء اللي بعد الاذان

دقت الباب بهدوء وسمعت صوته الوقور : ادخلي يابنتي

ابتسمت بحب ودخلت وهي تقول بهدوء ورزانه : السلام عليكم

رد عليها وهو يمسح على وجهه : وعليكم السلام .. هلا يابنتي هلا

باست يده وراسه : مشاء الله شكلك صحيت بدري اليوم اشوفك متوضي وخالص

ابو عبد العزيز : ايه والله جاني كابوس اعوذ بالله وصحيت قبل الاذان بنص ساعه

اتوجهت للحمام وهي تاخذ المنشفه حقته : اعوذ بالله من الشيطان .. ان شاء الله انه اضغاث احلام

قال لها بصوت غريب خلى شعر جسمها يوقف : يابنتي انتي مرتاحه .. ماعندك شي مضايقك او مشكله ؟
استغربت صوته وشعر جسمها وقف .. نزلت عند رجوله وهي تنشفها من المويه : ابويا لا يكون الكابوس فيني ؟؟

قال لها والقلق في صوته : يابنتي هذي ثالث مره يتكرر علي الحلم

ابتسمت والقلق دخل قلبها اجابته هذي توضح ان الحلم هذا فيها هي : مافيني الا العافيه
وان شاء الله موجايني شي وانتم فوق راسي

اخذت الكريم وبدت تدهن رجول جدها : لا تفكر وتتعب نفسك ياابويا وان شاء الله انه خير

ما فكرت تسأله ايش هو الحلم لان بجد خوفها جدها الله يهديه

لبسته دلاغاته وهي تسمعه يقول : اعوذ بالله منك ياابليس

قامت وجابت ثوبه وساعدته يلبسه .. قالت بنبرة دلع وهي تحاول تنسيه : ابويا عندي طلب صغير

ابتسم : عارف عارف بجيبلك وانا جاي

باست راسه ولا شعوريا ابتسمت لما شافته مبتسم : اجل لا تتأخر على الصلاه اليوم اخذتنا السوالف

ناولته شماغه وعطرته بالعود اللي يحبها ولبسته جزمته وناولته عصاته

ومشيت معاه وهي لافه الشال الكبير عليها وبعد ما خرج جلست فتره وهي تتأمل ظهره وهو يمشي

متوجه لبوابه الفله لانه يحب يمشي لصلاه رددت داخلها استودعتك الله

قفلت الباب وهي تفكر ايش ممكن يكون الحلم اللي خوف ابويا كذا

نفضت راسها وقالت : انا ليش اتعب نفسي وافكر لو انه في شي مكتوب وبيسيير لي فهو مكتوب ومافي شي بيرده عنها

دقت باب غرفة جدتها وفتحته وشافتها لسا نايمه استغربت مو عادتها هالوقت دايما تكون صاحيه قربت

منها وهي تهمس وتحركها على خفيف : امي .. امي صالحه .. امي

فتحت عينها وشافتها باستغراب وفزت وقالت بفجعه: وش فيه ؟؟

ابتسمت وهي تهديها : مافي شي .. اطمني مافي شي .. بس انتي ايش فيك ما صحيتي .. تعبانه حاسه بشي

قالت جملتها الاخيره وهي تتحسس جبهة جدتها

ام عبد العزيز : مافيني شي يامج بس امس اتأخرت في النوم شوي عشان عمتك كانت عندنا

منى : ايوا صح .. انا حتى مامداني اسلم عليها

ام عبد العزيز وهي تمسك يد منى وتقوم من سريرها متوجهه للحمام : اليوم كلهم بيجون ان شاء الله

دخلت الحمام وانتظرتها منى والابتسامه ما فارقت شفايفها

طلعت وناولتها المنشفه وساعدتها لين جلست على كرسيها عشان تصلي

واستأذنت عشان هي تصلي بعد

اول ما دخلت غرفتها اخذت جوالها وارسلت مسج لريناد لو هي صاحيه بترد ولو لا بتنتظر لين 9 الصباح وبعدين تقومها



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ


فتح عينه واشعة الشمس ماليه الغرفه ابتسم على خفيف

ولف يشوف الساعه كانت 7 حلو اهم شي انه ماكان صاحي في الليل

قام بابتسامه واخذ جواله وشاف ان اليوم خميس انمحت ابتسامته

يعني اليوم بعد بيعاني من الطفش والوحده لان مافي احد ممكن يلتفت له او لجهته

اتوجهه للحمام وهو يقول مو محتاج احد بروح أي مول افطر فيه واتسوق شوي واغير جو

ضحك باستهزاء : أي تغير جو ... اضحك على نفسي انا

دخل الحمام وهو يفكر شكله من كثر ما تعب من الوحده سار بيقنع نفسه انه ممكن ينبسط لوحده


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

جالسه في الحديقه وهي تشرب شاهي وتاكل شباتي اللي جابه لها جدها

وتقرا كتاب اسمه قوة العقل الباطن

وهي مندمجه تقرا سمعت جوالها يرن .. ابتسمت لما شافت الاسم وردت بسرعه

منى : يا هلا والله

ريناد : هلا فيك.. اجل سوق من صباح ربي .. ايش طاري عليك ؟؟

منى وهي تلعب بخصل شعرها : والله يا حبيبتي حاسه اني محتاجه اغير جو شوي وغير كذا ناقصني كم شي بشتريه

ريناد وهي تتثاوب : وماينفع غير الصبح نروح العصر او المغرب

منى : لا يا حبيبتي لازم الصباح عشان ارجع البيت بدري عماتي كلهم بيجون عندنا وتعرفيني ما احب افوت الجمعات العايله

ريناد : اها .. طيب اجل بشرط .. بما اني بتعب عشان اقنع محاسن فلازم تعزميني على حسابك

منى : بس ! ولا يهمك احلى غدا في احلى مطعم وانتي تختاري

ابتسمت ريناد وبحماس : اجل انا بقوم اكلمها وانتي لما تطلعي من البيت اعطيني رنه عشان اكون عارفه

منى : اوكي

قفلت وهي مبتسمه البنت هذي مرجوجه جدا

شافت ساعتها كانت 8 ونص

قامت وهي تقول يادوب اخلص وامر عليها تكون الساعه جات 10

راحت لامها اللي كانت جاسه على طاولة الطعام وباستها وهي تقول بدلع : مامي

ام عبدالله بمحبه : ياعيون مامي

منى : مامي ناقصني اغراض وبروح السوق مع ريناد اشتريها

ام عبدالله : ومتى بتروحي وعماتك اليوم بيجون ؟

منى : بروح الحين وان شاء الله قبل العصر انا هنا يمديني اجهز والبس

ام عبدالله : اوكي بس انتبهي لنفسك ولا تتأخري

باست امها واتوجهت لغرفتها تلبس وتجهز



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ



ريناد فزت من سريرها متحمسه تخرج من زمان ما خرجت مع منى خرجه كذا

رغم انها ما فيها على المواعض اللي تعطيها هي .. اوف الله يعينها عليها

بعدين انتبهت وقالت الله يعين على امي والله مو عليها

وراحت لامها بعد ما غسلت .. دخلت الصاله وشافت امها جالسه وحاطه الشاهي قدامها وتكلم تلفون


جلست تنتظرها تخلص

بعد عشر دقايق تقريبا قفلت .. وريناد ارتفع ضغطها وهي تتأفف

ما صدقت امها خلصت الا راحت ولصقت فيها وهي تبوسها

ام ريناد وهي عارفه بنتها : خيرر .. ايش عندكك ؟

ريناد : يسعدلي اللي فاهمني .. لا تقولي لا الله يخليكي .. بخرج مع منى بروح السوق لاني بجد زهقت وطفشت

ام ريناد بعصبيه : نعم نعم .. وشتبين بالسوق ان شاء الله .. ومن متى اساسا انتي تروحي اسواق لوحدك

ريناد قامت من حضنها بعصبيه : عشان تعرفي بس انو انا غير الناس وانتي حابستني عندك في البيت

جبتي لي الهم .. انا من جهة بروح فان شاء الله اروح بس انت تهوي تنكدي علي قبل

ام ريناد بعصبيه اكبر : ماراح تروحي .. ويلا على غرفتك

ريناد بعصبيه ونرفزة وهي تعزف على الوتر الحساس بالنسبه لامها : دايما تحبي تطلعيني كذ
ا قدام
صحباتي ودايما تحرميني من كل شي نفسي فيه .. لو ابوي عايش ما كان سمحلك تعامليني بالطريقه هذي

ام ريناد بحزن انرسم على وجهها من كلام بنتها : روحي مكان ما تبغي

ريناد خرجت من الغرفه بعصبيه .. لمتى وهي تتعامل معايا بالشكل هذا

وهذي منى دايما سبب مشاكل بيني وبين امي .. تتقصد تسوي الشي هذا لانها تعرف انو ما احب اقول لا ولا احب اوضح انو انا ما اقدر اخرج براحتي مثلها

فتقوم تعزمني كل مره بس عشان تخلق مشكله بيني وبين امي .. اوف منها

واخذت جوالها وهي تتصل على منى

منى : بنت حلال كنت بتصل بقولك انا بخرج الحين من البيت

ريناد : والله اجل بقوم اجهز انا قبل شوي اخذت الموافقه يلا باي

منى : لا تتأخري او ما اوصل بعطيك رنه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ



ايمان تلبس بناتها وتجهزهم لان ابوهم بيخرجهم

عزة : ماما

ايمان بتأفف : نعم

عزة : ليه ما تبين تجين معانا ؟؟

ايمان : عزة ماما انا تعبانه لا تبدين اسئلتك لاني ماراح اجاوب روحوا مع ابوكم وانبسطو وانتبهي لاخواتك

عزة باستسلام وخصوصا انها حست انو امها بتعصب : طيب

راحت لصاله عند زوجها اللي شافها مثل ما هي ما جهزت


ماجد باستغراب : ايمان وراك ما جهزتي ؟

ايمان وهي بجد قرفانه نفسها : مافيني شي بس متضايقه .. اخذ البنات خليهم يغيرون جو من زمان ما راحو مكان

ماجد لما شافت وجهها متغير قال : انت يتعبانه حاسه بشي ؟

ايمان بضيق وهي بالقوة ماسكه نفسها لا تصيح : ماجد الله يهداك ما فيني شي بس والله مالي خلق حق شي روح انت مع البنات وانا لين تجون بكون احسن ان شاء الله

ماجد وهو يشوف وجهها وواضح انها ممكن في أي لحظه تنهار بكي : طيب يلا يابنات على السيارة

قرب منها وباس راسها وهو عارف سبب ضيقها قال : مصيركم تتصالحون .. لا تشيلين هم

وتركها وراح مع بناته .. ابتسمت بحب وهي تشوفهم يخرجون .. الله يحفظكم ياررب

وقررت تروح تصلي ركعتين يمكن ترتاح شوي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ



في السيارة جالسه براحه وهي مروقة على الاخرر .. وقفت قدام بيت ريناد .. واتصلت عليها

منى : يلا انا تحت

ريناد : اوكي الحين بنزل

منى : فكري لو سمحت شغل شريط اليسا

فكري السواق : حاضر

خمس دقايق وكانت ريناد تفتح باب السيارة

ابتسمت لها منى : كان طولتي بعد

ريناد وهي تناظرها بنص عين : كلها خمس دقايق

ضحكت منى وهي تقول : يلا فكري امشي

ريناد بحماس : ياويلك لو ما نفذتي وعدك وخليتني اختار المعطم وغدتيني

منى بابتسامه ثقه : ومن متى انا اوعد وما انفذ وعودي

ريناد بقهر من غرورها : خفي علينا شوي .. ارحمي نفسك من الغرور اللي فيك

منى بضحكه حلوه : والله هذا يسموه ثقه مو غرور فرقي يا ماما

ريناد بقهر : اوف منك تلفين بالكلام مثل ما تبين

منى ضحكت وهي تطالع فيها : انتي شفيك على الصبح مشتيهه تضاربين احد
ريناد تكلم نفسها ( نفسي اطلع قهري منك ) : ما فيني شي خلاص اسكتي المزاج خربان شوي

منى بابتسامه حلوه : ولا يهمك اعدلك ابو مزاجككك .. كم ريناد عندي

والتفت تشوف الشارع وهي تفكر ان ريناد كان نفسها في ساعه من قبل شافوها واليوم بتشتريها لها هديه يمكن تروق وتفرح شويا

وريناد تفكر وتقول منى كل شي موجود عندها اب وام ما يقوولون لها لا واهل يموتون فيها كلهم

وسواق وسيارة خاصه فيها وكل طلباتها مجابه وكمان مغرورة وتبغى توضحلي انها احسن مني

لو ما امي تثق فيها واهلي يعرفونها ويخلوني اخرج معاها كان من زمان تركتها

وصلو المجمع وعدلت منى لثمتها ولبست النظاره الشمسيه حقتها وريناد جمبها تمشي وهي كاشفه وجهها

ريناد : فين حتدخلي اول شي

منى وهي تمشي متجه للمحل اللي شافو فيه الساعه من قبل : بنروح محل الساعات هذاك .. اللي دخلناه قبل ثلاث اسابيع

ريناد : ايوا فاكرته طيب يلا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتمشى في السوق وهو حاس بملل مو طبيعي

مافي فايده طول ما هو وحيد مهما يسوي مافي شي ممكن يخليه يغير جو

رجع اتعوذ من ابليس وهو يحاول يلهي نفسه عن الهم اللي فيه وقرر يروح لمحل الساعات

يشتري له ساعه عشان الدوام سارله فتره على نفس ساعته

وهو يمشي ومتوجه للمحل لفت نظره بنتين داخله المحل اللي جنبه

مايدري ايش اللي خلاه يروح ويدخل وراهامرغم انه ما شافهم تمام لمحه بسيطه

بس قرر يروح ويشوف


انتهى


malimathil ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

وااااااااااااو‏ ‏وربي‏ ‏رووووعه‏ ‏‏ ‏تسلللم‏ ‏ايديك‏‏ متى‏ ‏البارت‏؟‎ ‎و‏اتمنا‏ ‏تتقبلي‏ ‏مروري‏‏‎ ‎mali mathil

the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها malimathil اقتباس :
وااااااااااااو‏ ‏وربي‏ ‏رووووعه‏ ‏‏ ‏تسلللم‏ ‏ايديك‏‏ متى‏ ‏البارت‏؟‎ ‎و‏اتمنا‏ ‏تتقبلي‏ ‏مروري‏‏‎ ‎mali mathil

تسملي انتي الاورع

وتسلمين انتي ياعسل

ان شاء الله فيه بارت اليوم في الليلاو بكرا الصباح بالكثير

وشرفتيني ياعسل


malimathil ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

يسلموووو‏ ‏^_^

malimathil ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها the mon اقتباس :

تسملي انتي الاورع

وتسلمين انتي ياعسل

ان شاء الله فيه بارت اليوم في الليلاو بكرا الصباح بالكثير

وشرفتيني ياعسل
‏ يسلمووو‏ ‏الشرف‏ ‏لي

the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

مسائكم خير

اتمنى البارت ينال علر رضاكم

استمتعوا بقرائته





البارت الثالث



دخل المحل وراهم وهو مركز نظره على وحده من البنتين

حاس بغرابه داخله وفضول .. طريقه مشيتها وكيف شاده نفسها مع صوت كعبها

وكيف معلقه شنطتها في ساعدها ورافعتها وطريقة اللثمه

ابتسم وهو يفكر لها هيبه .. وابتسم وهو يقول بشي من الاستخفاف بنت ولها هيبه

ظل واقف يتأملها من غير لا ينزل عينه وسمعها وهي تكلم البايع

منى : لو سمحت ابي اشتري الساعه هذي
صوتها يالله ياصوتها .. يعطيك شعور غريب بالهدوء والراحه

رغم انه يكره الصوت المبحوح لانه يذكره بصوت اخته فاطمه

بس هذي بحة صوتها تخليك هادي ومطمئن .. سمع البنت اللي جنبها تقول

بسرعه وغصب خفيف : انتي جايبتني هنا تشتري الساعه اللي عاجبتني

شافها وهي تلف عليها وتقول بهدوء : ما تبطلي الاستعجال.. كم مره قلتلك لا تستعجلي مو كويس

اخذت الساعه من الرجال وهي تمتم له بشكر وتطلع بطاقة البنك

ابتسم لها الرجال وقلها : في تشكيله جديده لوحابه تشوفيها

ابتسم باستهزاء ما سألت عن السعر حتى واعطته بطاقه .. ما صدق قال اكيد زبونه ثقيله

قالت بهدوء وبشوي صرامه : لا شكرا واعطته البطاقه

ابتسم على طريقه ردها وشافها تلف وتعطي البنت اللي جنبها الكيس

وتقولها : انا وعدتك اعدلك مزاجك وهذي هديه بسيطه عشان مزاجك يكون عال العال

شاف الفرحه انرسمت على وجه البنت وقالت لها : شكرا يا احلى صديقه

حطت الرقم السري وهو يراقبها ويراقب حركاتها اللي يلمس فيها غرور

وايش قصدها لما تبغى تروق مزاجها بساعه باين سعرها غالي

شكلها من النوع اللي يشتري الناس بفلوسه والبنت هذي زي الهبله اخذتها

ما عندها كرامه بجد .. حس انه اكتفى والسحر اللي كان ماخذه بسبب هئيتها وصوتها راح

بسبب الفكره اللي اخذها وقرر يطلع من المحل في اللحظة اللي لفت فيها البنت ناحيته عشان تطلع من المحل وهي مبتسمه

تنح .. ببساطه هذي كانت ردة فعله .. تنح .. مو معقول .. عيونها فضيعه

ومع الابتسامه اللي واضحه في عيونها زادتها حلا .. عينه كانت تتبعها لين خرجت من المحل

وما فاق غير لما غابت عن عينه ... هز راسه يحاول يصحصح اللي شافه حقيقه

عيونها مو طبيعيه فوق الوسع والحلاوة لونها غريب شكلها حاطه عدسات وفكر

معقوله عدسات تعطي العين السحر هذا

البايع : جميله عيونها صح ؟؟

فاق من افكاره على صوت البايع .. اعطاه نظرة احتقار ومشي

وهو يدورها بيشوف ويتأكد من اللي شافه .. الشعور اللي خلته يحس فيه غريب بجد وكمان عيونها .. واه يا عيونها .. بيتأكد لونها طبيعي ولا عدسات

منى : انا اليوم ابغى اشتري كم عطر ومجموعه جسم وبالمره باخذ فستان عشان اليوم

ريناد بفرحه واضحه في صوتها : لو تبغيني الف المول كله معاكي ما اقول لا بعد الهديه الحلوه

منى بفرحه لفرحه صديقتها : اهم شي مزاجك اتعدل ياحلو

وبدت تدخل في المحلات وهي تحس بعين تراقبها

سارت تلف وتشتري وكل ما دخلت محل حست بشخص يراقبها ويمشي وراها.. ما حبت تلتفت جهته عشان لا يفهم شي غلط قررت تطنش لين يروح

لكن لما كانت تختار بين العطور وتشم الروايح

ريناد همست لها : منى شوفي هذا الرجال من اول يلاحقنا

منى من غير لا تلفت : لا تطالعي جهته طنشيه

ريناد باعجاب : جدا حلو ووسيم ... هزتها من كتفها وهي تقولها : منى شوفيه لا يفوتك

منى بصرامه : ريناد خلاص ما ابى اشوف وانتي لا تشوفيه

ريناد والرجال عجبها قررت تروح له : انا بروح اشوف العطور في الجهة الثانيه يمكن شي يعجبني

منى وهي فاهمه صحبتها قالت بطولة بال : طيب

وقالت وهي حاسه ان الرجال يسمعهم لانه كان قريب : ابى عطر جدور .. ومس ديور .. وعطر قوتشي .. وبعد ابي عطر رجالي .. شميته هنا من قبل مو متذكره اسمه بس اتوقع انه شكله مثل الماسه

العامل : اوكي مدام .. عرفتو هلا بخلي حدا غيري يجهز العطور اللي بدك ياها وانتي تعي معي لحتا ورجيكي العطور الجديده

مشيت منى معاه وهي تشوف ريناد بطرف عينها واقفه كانها تتفرج على العطور اللي قريب من الرجال

اتأففت داخلها .. ما تترك عادتها

ولما خلصت ووقفت تحاسب وهي تنتظر ريناد اللي لاحظت انها تكلم الرجال



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ



كان لاحقها من محل لمحل من غير لا يحس البنت فيها شي مو طبيعي

والشي اللي صدمه ان لون عينها طبيعي كان واضح انه طبيعي

طريقه كلامها واسلوبها .. باين انها وحده عاقله والغرور اللي واضح في كل شي فيها عجبه جدا

وزاده فضول يعرف عنها اكثر .. كان يسمع اختياراتها للعطور واستغرب طلبها عطر رجالي

وكان حاس بصديقتها اللي عينها عليه من يوم ما انتبهت انه يلحقهم

شكلها تتوقع انه يلحقهم عشانها .. ابتسم باستهزاء لما شافها تهمس لصحباتها وعينها عليه

والثانيه ولا كلفت نفسها تلفت تشوفه .. ونظرة احتقار ملت عينه لما شافها متقدمه ناحيته .. فجاءة سمعها تقول

ريناد : مشبهه يا استاذ ؟؟

محمد برفعة حاجب : نعم ؟

ريناد بتفسير له وابتسامه مرسومه على شفايفها : من اول وانت ورانا من محل لمحل .. مشبهه يعني ولا فيه شي ثاني .. قولي يمكن اقدر اساعدك ؟؟

محمد اعطاها نظرة احتقار وهو يشوف البنت واقفه عن الكاشير : مو شغلك

واتقدم يبغى يروح يكلمها شكلها خلصت ويخاف تروح يبغى يكلمها ما يبغاها تروح .. حس انه لازم يكلمها

قرب منها وقال وعيونها عليه وهي معطيته جنبها وتناظر في الطاوله : لو سمحتي

شافها ترفع حاجب بس ابدا ما ناظرت فيه ولا غيرت من وضعيتها شي

قال بهدوء وسكون غريب وهو فقد احساسه بكل شي : لو سمحتي .. اتوقع اسمك منى .. سمعت البنت اللي معاك تناديك .. ممكن اطلب منك خدمه ؟

استغرب سكونها ولا حتى التفت جهته بس نظرتها زادت حده

فجاءة رفعت راسها وهي توجه كلامها للبايع : لو سمحت ما انتهيت

انصدم محمد من حركتها بس في نفس الوقت حس بشي حلو .. البنت ثقيله وصعبه .. وهالشي زاده اصرار انه يكلمها

البايع قال : عفوا مدام .. بس في مشكله في الشبكه عندنا .. بنحاول نعالجها .. ممكن تنتظري خمس دقايق

قال محمد بجرأه واضحه : كم الحساب انا ادفعه

شاف حاجبها اترفع اكثر حس انها ممكن تقتله بس بالرغم من كل شي ما التفت حتى

رد البايع وهو متعود على هالحركات : عفوا يا اخوي .. بس انا قلت ان الشبكه اللي فيها مشكله مو بطاقه الانسه

منى بهدوء وصرامه وهي متجاهلته تمام : اوكي اعطيني البطاقه .. بس كم الحساب حدفع كاش

البايع وهو يعطيها البطاقه : 4640 ريال

فتحت محفظتها وحطت قدامه 5000 واخذت كيسها والتفت وهي تأشر بيدها لريناد اللي كانت واقفه وتراقبها بحقد فضيع

يعني كان يمشي وراهم عشانها .. حست انها نفسها تقتله كل شي تتمناه يروح لها هي

مشيت لها بنرفزة بس حاولت تضبط نفسها

منى : انا خلصت عجبك شي ولا ؟

ريناد بصوت واضح النرفزة فيه : لا خلينا نمشي

محمد ابتسم وهو يلمس النرفزة في صوتها ويتأمل الثانيه اللي مو معبرته حتى بنظرة وهي تاخذ الباقي من البايع وتمشي متوجهه لبرا المحل

مشي وراهم وهو حالف اليوم ما يخليها غير ماخذ رقمها .. او اقل شي يظمن وسيله توصله لها

قال بصوت شوي عالي : لو سمحتي

سمع منى تقول لريناد : لا تلتفتي ابدا

ريناد : ماراح التفت من غير لا تقولي

ابتسم وقال : لو سمحتي .. انتي اللي كاشفه وجهك

ريناد فرحت والتفتت له على طول وهي مبتسمه .. وقالت بنعومه : نعم

شافها وقفت وما التفتت حتى لجهته .. استغرب منها اقلها تكلم صديقتها او أي شي

اخذ جوال ريناد من غير لا يكلمها وحط رقمه فيه واعطى نفسه رنه وغمزلها ومشي

ريناد فرحت ومامداها تتكلم الا الرجال راح

مشت لمنى اللي قالت لها بعصبيه : ريناد وبعدين معاكي قلتلك ما تلتفتي رحتي وكلمتيه وبعد خليته يعطيك رقمه

ريناد بطفش منها : منى خلاص لا تبدي انا حره بتصرفاتي وخلاص انا مالي نفس للغدا خلينا نرجع البيت افضل

كانت متحمسه ترجع تكلم محمد

بينما منى اللي قالت بنرفزة : يكون احسن

ومشيت بسرعه ناحيه البوابه ولبست ناظرتها واعطت اكياسها لسواق وهي تمشي وراه تجاه السيارة

وريناد معاها وهو يراقبهم من بعيد .. وابتسم شكلها من جد بنت عز وخصوصا لما شافها تركب السيارة وشاف نوعها .. همس لنفسه العيون هذيك اكيد تستاهل العز

طول الطريق وهي ساكته وتهز رجلها بعصبيه واضحه

وصلت ريناد بيتها من غير لا تقولها شي .. وريناد كانت ساكته طول الطريق وهي تلعب في جوالها

اتجهت لبيتها وهي تشوف ان الساعه اثنين .. اتوترت اليوم مره والولد جرئ مره

هي ما شافته كويس بس فعلا استفزها .. بالقوة قدرت تمنع نفسها من انها ترد عليه وتعلمه حجمه

بس مو هي اللي تسوي كذا ولا اخلاقها تسمحلها ترد على رجال وكمان في مكان عام

بس مادام كلمني انا وكان بيدفع الحساب ليه اعطى ريناد رقمه

شكله من النوع اللعاب لما ما شاف مني فايده قال من اول اطاردهم بلاش اطلع من غير فايده

وهذيك هبله .. تصدق وزي الهبله اعطته رقمها .. ما اقول غير الله يهديها لنفسها

حاولت تهدا وتبعد الموضوع عن بالها وهي تفكر انو اليوم بتكون الجمعه في بيتهم

وابتسمت وهي تنزل من سيارتها للبيت وهي تقول للسواق : الحين ارسلك ليليس تاخذ منك الاغراض

دخلت البيت وهي تنادي : ليليس .. ليلس

ليليس : نأم مس

ابتسمت منى : الله يسعدك جيبي اكياسي من بره وطلعيها الغرفه حقتي

ليليس : حاضر

دخلت منى البيت وتدور امها وشافتها حايسه في المطبخ تشرف على عشا اليوم والتحضرات من حلا ومالح

ما حبت تعطلها اوخصوصا انها تحس بارهاق قررت تطلع تريح شويا وبعدين تجهز نفسها


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

اما جهة ريناد ومحمد فهي من اول ما ركبت السيارة ارسلتله رساله

(( ليش غيرت رأيك مو قلت لي مو شغلي ))

ابتسم باستهزاء لما شاف رسالتها .. تتوقع انه يبيها

(( مو انتي قلتيلي اقدر اساعدك بشي .. انا اسحب كلمتي الاولى .. والحين ابي مساعدتك ياحلوه ))

ابتسمت ريناد بفرح وارسلت

(( وانا تحت الخدمه .. تدلل ))

ضحك بقوة لما قري الرساله وهو يقول : شكلها الاخت متمرسه وخفيفه بعد .. ارسلها

(( أي شي اطلبه تخدميني فيه ؟؟ ))

ريناد بحماس ردت

(( اكيد أي شي ))

محمد ارسلها .. وهو مبسوط من اللي يسير وحاس انه لقى شي يشغله عن التفكير

(( عند كلمتك .. مهما كان الشي ))

ارسلت وهي متشوقه تعرف وش يبي منها

(( اكيد عند كلمتي .. واي شي انا مستعده اساعد ))

انبسط محمد وارسل باستمتاع لها .. وانتظر ردها بشوق وهو يتخيل شكلها

ريناد انصدمت من اللي شافته

(( ابي رقم البنت اللي كانت معاك .. واكون شاكر لك ياحلوه ))

انقهرت .. وحقدت هذا من جده يعني اخذ رقمي عشان يبغى رقم منى

دايما منى في كل شي منى .. نفسي اتمنى شي واحد بس ويكون ليا مو لها هي

انقلع والله ما ارسلك الرقم .. وحقدت بقوة .. وقررتتنام شوي .. وانسدحت بس فجاءة قامت وقالت

وانا ايش خسرانه خليني اعطيه الرقم انا عندي غير الولد عشره

بس خليني اعطيه رقم منى ام المواعض

ياسلام لو انه يجيب راسها وتسير زي وتتركنا من الكلام الفاضي حقها

ابتسمت بخبث وهي ترسله الرقم من غير أي حرف ثاني

محمد اللي كان ينتظر على نار وهو توه واصل السكن

حس براحه وفرحه لما شاف الرساله وفيها الرقم .. بس استغرب كيف اعطته بسهوله

بس ما دقق ولا حب يشغل فكره فيها المهم انه اخذ اللي يبيه

بينام الحين ويقوم شوي ويتفرغلها تمام .. لانها باين ثقيله وعنيده

ابتسم وهو يتذكر ردة فعلها .. بجد غريبه ولا اعطته ولا نص نظرة حتى .. تجاهلته تمام

بس الفضول حولها زاد وهالشي زاده حماس واصرار انه يكلمها ويتعرف عليها

وبعد منه شي يملى عليه وقته ويبعده عن شعوره الدايم بالوحده اللي بيقتله


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

في مكان ثاني

مازن كان توه راجع من دوامه تعبان .. بس كان لازم يرجع البيت ويريح قبل لا يروحون بيت خاله

متحمس يروح .. بجد اشتاق لها ولشوفتها هذاك اليوم بدل لا تريحه شوفته لها خلته على النار

ياه عليها وعلى جمالها .. اليوم بيحاول يكلمها .. يسمع صوتها .. ويستمتع شوي بالنقاش معاها

رغم انه يشك بتعطيه وجهه .. لانها مغرورة وعنيده وما يعجبها الحال المايل

وهالشي يعجبه فيها بس بيحاول .. بيصبر نفسه حتى لو بصدها لين تتخرج ويخطبها من اهلها

ونام وهو ينتظر الوقت يمشي ويكون في بيت خاله معاها




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


صحيت من نومها وهي تحس بصداع خفيف صلت العصر واتوجهت تاخذ شور سريع تنشط نفسها فيه

واخذت بنادول عشان الصداع يخف .. وبدت تتجهزز

لبست فستان قصير لنص فخذها لونه اسود نشفت شعرها وتركته براحته وعلى طبيعته

لانها تحب طبيعته المموجه بنعومه حلوه ..لبست اكسسوارها واكتفت بكحل اسود في عينها وروج بلون لحمي على وردي غريب وبلشر برونز

لبست كعبها واتعطرت .. نزلت وهي تسمع اصوات عماتها تحت

دخلت عليهم وهي تقول : السلام على الحلوين

بدت تسلم عليهم وهي فرحانه فيهم وبدت السوالف والجلسه الحلوه بين الاهل والسوالف ما تخلص



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ


مو عارف وش يسوي يبى يشوفها بأي طريقه

مايدري متى يقومون الشباب عشان يسلمون على جدته يمكن وقتها يلمحها

ولا تكون لابسه عبايتها وجالسه معاهم رغم انها نادر تسوي الحركه هذي

بس ان شاء الله المره هذي تسويها

وما قدر يمنع الابتسامه وهو يسمع خاله يقول تعالوا سلموا على امي ياشباب

قام معاهم وهو هادي ظاهريا بس يحس قلبه يرقص من الفرحه

الطفله هذي تلعب فيه لعب من صغرها



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ



صحي من نومه وهو رايق وهو يسترجع ملامحها وحركاتها اليوم

سوى لنفسه كوب شاهي واتصل عليها وماردت استغرب

اتصل 4 مرات ولا لقي اجابه ارسلها (( منى لو سمحتي ردي ))

وانتظر شوي وما ردت استغرب وحس بشوية عصبيه منها

وكان بيرسلها مسج ثاني لولا ان جاه اتصال وكان رقم كويتي ابتسم بفرحه

اكيد احد من اصحابه بالكويت ولا اهل امه

وكان مشاري صاحبه

مشاري : السلام عليكم .. شخبارك محمد ؟؟

محمد بفرحه : وعليكم السلام ياهلا ويا مرحبا .. يسرك الحال وانت شخبارك ؟

مشاري بتوتر : الحمدلله

استغرب محمد من مشاري مو عادته يكلمه بالطريقه هذي سأله بقلق : مشاري شبلاك .. فيك شي .. محتاج شي ؟؟

مشاري : محمد انت تؤمن بالله ؟؟

محمد قلبه انقبض من كلمته قال : لا اله الا الله .. يامشاري قول شاللي صاير

مشاري بحزن والعبرة خانقته : احمد يطلبك الحل


انتهى

اتمنى ينال استحسانكم


حـلـم الأمـل ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

هلـآ حبيبتي ..البـدآيـة جميلـة جـداً ..فيهـآ نـوع مـن الغمـوض والتشـويق ...يعطيـك العـآفيـة ..ـآتمنـى ـآفكـآر الروآيـة تختلـف وـآتمنـى البـآرت يكـون طويـل ....وـآصلي بالتوفيق

سيدة نفسها ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

رهيبة رهيبة رهيب
وشكلها قوية
والبارت يجنن
ونشالله حكون من متابعيك
^^

سيدة نفسها ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

متى ينزل البارت؟

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1