the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

مساء وصباح الخير على اعضاء المنتدى الذي تابعته لسنوات من وراء الكواليس
عاش معي فكان جزء من يومي اراقب الكاتبات واقرا ما تخطه اناملهم بنهم شديد
وطالما تمنيت ان اكون انا الكاتبه وان يكون هناك من يقرا حروف قلمي
لم أكن لافعلها لولا التغيرات التي طرأت على حياتي فاصبح وقت فراغي كثير
فقررت انا اجرب واطلق العنان لخيالي واخرج مافي جعبتي لكم
اتمنى ان تنال استحسانكم
لا احلل من ينقلها دون ذكر اسمي







بسم الله الرحمن الرحيم




بدايه






فتحت باب السيارة لتنزل بطولها اللافت بخطوات واثقه ونظرات مليانة اصرار وعزيمه

مافي شي راح يوقفها عن اللي ناوية تسويه ... خلاص هي قررت كفايه الم وكفايه قهر كفايه سنين

عمرها اللي عدت وهي عايشه في الظلام تحترق في اليوم الف مره

سار قلبها رماد وتخاف على الرماد هذا .. ممكن في أي لحظه يبعثره الهوا ويروح وقتها بتخسر نفسها

وتخسرر كل شي همست لنفسها وهي تدخل القاعه "اكون او لا اكون واليوم بتكون "

دخلت الفندق واعطت عبايتها لجولي وامرتها تنتظرها هنا

بمجرد ما تنتهي من اللي بتسويه بتطلع من هنا باسرع وقت

غمضت عيونها وهمست تقوي نفسها للمره الالف اكون او لا اكون واليوم بتكون

فتحت عيونها ونظرتها تلمع باصرار وقوة وتحدي ابتسمت وهي تسمع صوت الطق اللي جوا

انرسمت ابتسامه استهزاء على شفايفها فرحانين بس فرحتهم ماراح تكمل

وعد ماراح تكمل اتقدمت وهي تحس مع كل خطوة نبض قلبها بيزيد

تحس ان على رغم صوت الأغاني العالي الا انه مسموع

وقفت قدام المرايه الكبيرة وناظرت نفسها في المرايه

وهي تسمع همسات اللي حولينها مستغربين وجودها وشكلها

نظراتهم واضح فيها اللي يهمسون فيه ويفكرون فيه

ركزت نظرتها على نفسها وهي تقول داخلها لا تخافون دقايق وتعرفون انا مين

عدلت فستانها الاسود اليوم خالفت كل قوانينه حتى بشكلها ولبسها

ناظرت فستانها طويل وفيه فتحه واصله لنص الفخذ بموديل فرنسي على اكتافها

وفتحه صدر كبيره جدا توضح مفاتنها وفتحه لاخر ظهرها

اتعمدت تلبس هاللبس عناد فيه ناظرت ملامحها وهي تعدل روجها العودي

عيون واسعه لونها البحري يناقض بشرتها البرونزية وملامحها البدوية الاصيله

وخشمها الصغير والواقف وشفايفها المليانه وزادتها اغراء بلون الروج القوي والجرئ

فستانها ناعم بس ملامح وجهها والميك اب كان قوي يوضح مفاتن وجهها وجمالها

وختمتها بطقم الماس صممته خصيصا للمناسبه هذي كبير وفخم مزين باحجار كريمه بلون الاخضر

طلعت عطرها من الشنطه اتعطرت ورجعته ومشت بكل ثقه

والغرور والكبرياء مرسوم على ملامحها

اليوم هي بتكون وبتطلع لنور غصبا عن الكل



هذي البدايه واتمنى تعجبكم اختكم the mon


وردة الزيزفون
✿ إدارة الإقسام ✿

صباح الخير .......ياهلا فيك بغرام ......موفقة بطرحك .......بداية باين انها جميلة من المقدمة الي نزلتيها خصوصا انك وصفتي لنا الوضع بشكل دقيق بس نزلي بارت كامل فيه احداث وحوارات المقدمة لحالها ماتكفي لجذب القراء لاتطولي بالبارت

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الأول

قبل خمس سنين

بصوتها المبحوح تغني : انت تروح وتمشي وانا اسهر ما نمشي ياللي ما تسهرشي حبك ياحبيبي

وهي واقفه قدام المرايه تظفر شعرها على جنب وصوت الاغنيه عالي جدا وهي مندمجه لابعد درجه

فجاءة انفتح الباب ونقزت من الخوف كانت اختها داخله بعصبيه وقرف توها واصله من الجامعه

ابتسمت وهي تشوف شكلها ووجهها الاحمر وباين الاخلاق تجاريه قررت تتجنبها لانها بجد مروقه

عليا بعصبيه : انتي وبعدين معاكي الناس راجعه من دوامتها قرفانه .. ارخي على الصوت اشوف ابغى انام انا

ابتسمت وهي تلف جهتها وتناظرها وهي ترمش : انتي ليه دايما معصبه ارحمي نفسك شويا .. قولي وطي الصوت ..

وراحت لمكان المسجل ووطته وكملت : بكل بساطه برخي على الصوت ما يحتاج النرفزة هذي

ومشت لاختها وباستها على خدها : هدي اعصابك يا حلو

وخرجت من الغرفه تاركه اختها وراها تغلي وهي تكلم نفسها : ابغى افهم هذي من فين تجيب الرواقه هذي

وراحت لغرفتها تنام لانها بجد تعبت اليوم في الجامعه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ


نزلت الدرج بسرعه للمطبخ والابتسامه مرسومه على وجهها شافت امها عمال تجهز الاكل عشان يحطوه على الطاولة

قربت منها وضمتها من وراها وهي تبوسها بقوة وبصوت عالي وسالت بسرعه وهي ماسكه بطنها : ماما انا مره جيعانه ايش مسوية غدا

واتوجهت لصحون تبغى تشوف

ابتسمت امها ومن غير لا تلتفت لها قالت : اللي شايفته .. يلا روحي نادي ابوكي وجدك وجدتك واخوانك للغدا يلا

مشيت على طول لغرفه جدتها دقت الباب وفتحته شافت جدتها جالسه وقدامها القران ومشغله المسجل على سورة الكهف

تحاول تقرا معاه ابتسمت ياناس تعشقها وتعشق كل شي فيها قربت لها وقالت : السلام عليكم

وباست يد جدتها وراسها

ام عبد العزيز : وعليكم السلام .. هلا يامج .. توك جيتي ؟

منى : لا من نص ساعه .. يلا امي الغدا جاهز .. فين ابويا ؟؟؟

ام عبد العزيز : جدك معزوم على الغدا عند واحد .. انتي اسبقيني وانا بلحقك

خرجت منى من غرفة جدتها واتوجهت لغرفه اخوها وابتسامه شقاوة ارتسمت على شفايفها

بدت تطبل على الباب : عببببووووووووووود عبااااااااااااااااااااااادي عبووووووووووووووودي

فتح الباب بسررعه وبقوة ابتسمت ببلاهه : يلا الغدا يا ابو الشباب

طالع فيها بنظرة : طيب جاي انقلعي

اعطته ظهرها واتوجهت لغرفه اختها الصغيرة

وهي تضحك وتكلم نفسها بصوت مسموع : وي اايش فيه ليه الناس كلها اخلاقها قافله .. اللهم عافنا مما ابتليت به غيرنا

فتحت باب غرفة اختها وشافتها كالعاده قدام المرايه وشابكه الايبود في اذنها وتسمع اغاني وماسكه فرشه الشعر كانها مايك

بصوت عالي قالت : ليااااااااااااااااااااااااااااااااااان

التفتت ليان مفجوعه : وججججججععععععع فجعتيني .. ايش فيه ؟؟

ابتسمت منى : احسن .. يلا الغدا

وخرجت وراحت لابوها عشقها الازلي وقفت عند الباب حق المكتب ودقته بخفه سمعت صوته وهو يقول : ادخل

فتحت الباب ومشيت له برزانه والابتسامه على وجهها ونظراتها مليانه حب له

وصلت لين كرسيه ولفت يدها على اكتافه وباست راسه وهي تقوله ببساطه : وحشتني

ابتسم ابو عبدالله : وانتي بعد

قالت وهي تلف الكرسي : يلا الغدا وانا جيعانه مو قادره انتظر

ترك ابوها الاوراق اللي في يده وهو يضحك : اللي يسمعك ويشوفك يقول بتاكلين الاكل كله .. كلها لقمتين وبتقومين

ضحكت : ربي كدا خالقني

ونزلو لتحت سوا وكان الكل موجود على السفرة جلس ابو عبدالله ومنى وسمو بالله وبدو ياكلون

وليان تتكلم بطفولية عن اللي سار معاها في المدرسه وامها تستمع لها بطولة بال



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

عايله ابو عبد العزيز

الجد صالح ابو "عبد العزيز "

الجده صالحه "ام عبدالعزيز "

عبد العزيز "ابو عبدالله"

زوجته امل "ام عبدالله "

عيالهم
عليا 20 سنه اول سنه بالجامعه
منى 17 سنه ثاني ثانوي
عبدالله 15 سنه ثالث متوسط
ليان سادس ابتدائي


في مكان ثاني

دخل سكن الطلاب وهو متنرفز وقرفان نفسه .. مل من وضعه جدا

وحده وملل لا ام ولا ابو ولا اخوان مثل الخلق الكل لاهي بحياته وهو هنا وحيد

تعب ومل مل خلاص يحس الخنقه بتقتله .. لمتى بيتحمل الوضع هذا

بان الحزن على ملامحه وهو يردد : الله يرحمك يمه .. الله يرحمك رحتي وراحت راحتي وسعادتي معاك

اتعوذ من ابليس وهو يردد لا اعتراض على قضائك لا عتراض

وقام يتوضى ويصلي عشان يبعد الضيقه هذي عنه عشان لا يسوي شي مجنون في نفسه لانه بجد وصل لمراحل فضيعه

خلص صلاته وهو يدعي ربه يفرج همه ويبعد عنه هالشعور ويرحم امه ويهدي ابوه

شاف جواله وهو ينور راح وشاف اخته متصله سفهها ماراح يرد عليها عشان تعرف تثمن كلامها معاه

فكر ايش ممكن يتغدا وبعدين اتأمل المكان وبضيقه كبيرة بعد ما انسدت نفسه قال : انام ابرك

انسدح على السرير وغرق في نومه تمتد لليوم الثاني صباح كالعاده .. طريقته للهروب من واقعه


عايله فالح "ابو محمد "

عزة "ام محمد" توفت من 8 سنين

عايشه زوجة ابو محمد الثانيه .. اتزوجها بعد ما زوجته اتوفت


عيالهم
فاطمه 29 سنه
ايمان 27
محمد 25
عزام 23
راجح 21
خالد 19
بدر 17
نايف 14
نواف 8 سنين

كل عيال ابو محمد من زوجته الاولى عزة



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ


انتهى



the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

شكرا وردة الزيزفون على مرورك

واتمنى تنال الرواية على اعجابك

واطلعت على الموضوع شكرا لك ولنصيحتك

rosemary baghdad ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

بداااية حلووة و ان شااء الله اكون من المتاابعاات

the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثاني



في بيت اهل زوجها جالسه مع ام زوجها اللي هي عمتها اخت ابوها

مو طايقه نفسها بس مجبورة للجلسه هذي

غصبت نفسها تبتسم وهي تسمع سوالف ام زوجها وسوالها عن حالهم واوضاعها واوضاع اخوانها

وايمان متملله منها لانها عارفه انها تبغى اخبارهم عشان تدور فيها عند الجماعه كلهم

فردت بردود مقتضبه بانهم طيبين وبخير

رجعت عمتها تسأل والضيق واضح في صوتها : الا شخبار محمد من زمان ما جاني ولا شفته

اخوك هذا قاطع رغم اني اعزه واموت فيه بس هو ما يسأل عني

ايمان وهي ودها تذبحها : الا ياعمه دايم يسأل عنك لما يكلمني ويقول وصلي لها السلام بس هو

هالفتره مشغول بالدورة اللي اخذها حتى انا سارله فتره ما كلمني

عمتها ام ماجد : ايه سمعت من ولدي راشد انه مشاء الله ماخذ دورة في شركة مهمه

وبمجرد ما يخلصها يمسك وظيفه عندهم

ايمان وهي تذكر الله وتكبر في داخلها : ايه الحمدلله ربي عطاه بعد صبر ومحمد يستاهل هالشي

لانه ذكي ومكافح كفايه انه شال مسؤوليتنا طول هالسنين

ام ماجد بنغزة لايمان : الله يادنيا يا عيال عزة من بعد ما كنتو حالتكم حاله بعد موت امكم

شكل اوضاعكم بتتحسن

ايمان وهي بالقوة ماسكه اعصابها لا تقوم تذبحها : الحمدلله من فضل ربي وعساها تدوم ياررب

وقبل لا تتكلم عمتها مسكت جوالها وهي تقول : استأذن انا بقوم اشوف البنات

مشت لين الحوش برا البيت وهي تشوف بناتها يلعبون

وبدت تضغط في جوالها تدور على اسم في جوالها وتتصل

وتسمعه وهو يرن ويرن لين فصل ما رد عليها كالعاده من شهر وهو مطنشها

لا يكلمها ولا يرد عليها ولا يسير عليها

كله منها هي متهورة واحيانا تقول كلام ما تثمنه .. الله يحنن قلبك علي يامحمد

مالي غيرك انت اذا انت قسيت وين اروح بنفسي

بضيق بان على ملامحها قررت تتصل على زوجها ماجد عشان ترجع البيت

ما تقدر تتحمل تجلس اكثر من كذا ولا بتذبح عمتها

ايمان سبق وعرفتكم عليها في البارت اللي فات

زوجها ماجد

بناتها
عزة وهيا ودلال

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ



في حديقة البيت جالسه برواقه وكوب نسكافيه جنبها وهي تدندن

وتشوف دروسها وايش عندها وايش ماعندها

سمعت صوت سيارة دخلت البيت ابتسمت اكيد عمتها شروق كالعاده جايه عندهم

قامت من مكانها بسرعه بعد ما قفلت كتبها وحطتها على جنب

جريت لين وصلت لباب الفله وشافت السيارة استغربت هذي مو سيارة زوج عمتها شروق

باستغراب مشت لداخل وهي تكلم نفسها : مين ممكن يكون عندنا

فتحت الباب ودخلت سمعت اصوات كثيرة جايه من الصاله جهة التلفزيون

راحت لهناك ودخلت وهي مو منتبه لشخص اللي عيونه عليها من يوم دخلت

ابتسمت ابتسامه واسعه وهي تقول بصوت عالي والفرحه فيه : عمه خديجه يا هلا والله نورتينا

وقربت منها تبغى تبوسها بس شافت الكل ساكت ويناظر فيها وفي شي على اليمين

استغربت الهدوء اللي حصل من يوم دخلت والتفت تشوف ايش يطالعون وكان مازن ولد عمتها

انفجعت واستحت وحمر وجهها وبسرعه البرق اختفت من قدامهم وعلى غرفتها وهي مستحيه ومعصبه

اوف ما لقيت اطيح غير في مازن ثقيل الدم ياربي ايش يقول عني الحين

مسكت وجهها الاحمر .. وهي تقول يلا تحصل في احسن العايلات


وانسدحت على السريرتنتظرهم ينادونها بعد ما يطلع مازن بس من غير لا تحس راحت لعالم ثاني


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ


تحت في الصاله ابتسمت امل وهي تقول : نورتينا والله يام مهند

خديجه ام مهند : تسلمين والله .. كنا قريبين قلنا نمر نشوف امي وابوي ونسلم .. من زمان عنكم

ام عبدالله : ايه والله من زمان عنكم .. انتم الله يهداكم اختفيتم فجاءة

مافي غير شروق الواصله يوميا هي وعيالها عندنا

ام خديجه : ادري والله اني مقصرة حتى امي وابوي يتشرهون علي

بس والله تعرفين مع بنى البيت الجديد انشغلت

ام عبدالله : ايه ايش سار عليه ما بعد خلصتو ؟؟

استمرت سوالف الحريم اللي ما تخلص بينما مازن وقف وهو متملل من هالكلام

وفي نفس الوقت يبي يختلي بنفسه شوي

مشي لين وصل الحديقه وابتسم وهو يشوف مكان مفروش على العشب قرر يروح يجلس هناك

ابتسم لما شاف كتبها واسمها محفور عليهم .. ياه من زمان عنها من سنين ما شافها

اتغيرت كثير واحلوت سايرة احلى من اول بكثير .. كبرت طفلته كبرت

طول الطريق وهو يدعي انه يلمحها .. يحمد ربي انه حقق له مطلبه .

اخذ كتابها اللي كان بين يدينها كان واضح انه كانت تقرا فيه بسبب قلم الرصاص الموجود جواته

ابتسم وهو يشوف خربشاتها .. واتوسعت ابتسامته لما شافها كاتبه في طرف كتابها " اكون او لا اكون "

ضحك وهو يفتكر متى علمها هالجمله

وضحك اكثر وهو يفتكر كيف كان مصر يعلمها تنطق حرف الكاف

لانها وهي صغيره كان عندها لدغه فيه كانت تنطقه تاف

راحت فيه الذكرى للايام ماكان عمرها 5 سنين وهو كان وقتها 12 سنه

كان جالس في المجلس مع رجال العايله .. من صغره ما كان يحب يلعب وكان هادي

بس كان يحب يلعب معاها هي

حس باحد يدقه باطراف اصابعه .. التفت وشافها قالتله والابتسامه على وجهها البرئ وعيونها بلونها

الغريب تلمع : مازن ابغى اروح البتاله ( البقاله ) توديني ؟؟

ابتسم لها وهو يقول : انتي متى تتعلمي تنطقي صح ؟؟

زمت شفايفها وموعاجبها وقالت له بطفش : ما اعرف ادول حرف التاف والتاف .. ايش اسوي

ضحك بصوت عالي وهو يقولها : الا تعرفي تقوليها بس انتي ما تبغي وبعدين اسمها قاف وكاف

عبست بوجهها بقوة وزعلت وبرطمت وهي تقول : ماااااااااازن اووف بتوديني البتاله ولا اروح لمهند

ابتسم وهو يقولها : الا بوديك بس بشرط بعلمك جمله بنقولها انا وانتي طول الطريق

وبعد لما ترجعي البيت بتقولينها وفي كل وقت تقولينها طيب ؟

طالعت فيه باستغراب وفضول طفله وهو يمسك يدها يمشيها عشان تخرج من المجلس : ايش ؟

ناظرها باستمتاع وهو يقولها : اوعديني تكرريها دايما لين تنطقي حرف الكاف

قالت بملل :اوف مازن ادولك ما اعرف اقول تاف ليش تطفشني

نزل لمستواها بعد ما وقف في نص الطريق وقلها : منى ما يسير تبغيني اوديكي البقاله

لازم توعديني تكرري الجمله هذي دايما

قالت باستسلام : طيب ..وعد اتررها دايما " اكررها "

انفجر يضحك عليها وعلى كلامها وقلها : اكون او لا اكون

وقفت فجاءة وطالعت فيه باستغراب ابتسم وهو يشوف وجهها كيف سار

وواضح انها تفكر قالها : وش فيك

قالت باستغراب : ايش يعني اتون او لا اتون ؟؟؟

ضحك عليها البنت هذي بتذبحه بكلامها عسل والله عسل : انتي وعدتيني تكرريها دايما

ولما تكبرين شوي انا اقولك معناها .. طيب؟؟

قالت باستسلام له وبطفش : طيب

فاق من ذكرياته على صوت بوري عند بوابه الفله ابتسم وهو يوقف ويعدل ثوبه

ويتحرك للسيارة اللي فيها خاله عمر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

فتح عينه ولف نفسه لجهة الكمودينه عشان يشوف الساعه كم رفع جواله وانتبه انها عشرة

همس يكلم نفسه : اوف لسا بدري لين يطلع الصبح

حاول يرجع ينام بس ما قدر غير ان بطنه بدت تطلع اصوات دليل انها بحاجه للأكل

استسلم وقام من سريره متوجه للحمام عشان يغسل ويتوضى ويصلي صلواته اللي فاتت

خرج وبدى يصلي وهو يسمع جواله يرن خلص صلاته واتوجه للجوال وشاف مكالمه وحده فايته

ابتسم بوجع وهو يكلم نفسه باستهزاء : يعني اتوقعت كم اتصال تلقى محد يمك

لو مت محدن درى عنك مافي غيرها هي اللي تتصل عليك

حس بقلبه حن عليها بعدين رجع قال لا مو متصل عليها خلها تولي

غير ملابسه واخذ مفتاح سيارته وخرج يشوفله مطعم يتعشى فيه

وقف عند اقرب مطعم له ماكدونالدز وقرر يتعشى منه

وبعد ما اتعشى وخلص اتوجه لسيارته وهو يتأفف يكره الليل لانه الشعور فيه يكون اقوى

الحين وش ممكن يسوي وين يروح وهو ما عنده احد .. تأفف بداخله من شعوره اللي بيقضى عليه

هالوحده بتقتله والله بتقتله حس بكتمه فضيعه

قرر يرجع السكن وياخذ منوم وينام لانه لو ظل صاحي في الليل بيموت من شعوره هذا


انتهى


the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تسلمين حبيبتي .. وتشرفيني والله

واتمنى الروايه تكون عند حسن ظنك

كدش~! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

Salam
بدايةة مشوقة
تسلم ايديكك حبيبتي على البارتات الحلوه متلك

انتظر الاحداث توضح عشان اكتب توقعاتي
مبدعه


sweety112 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

سلام بداية حلوة
العنوان أكون أو لا أكون ذكرني بمقولة شكسبير الشهيرة to be or not to be
البداية هم ذكرتني برواية ثانية رواية أبي أنام بحضنك بس باين أنها جدا مختلفة من الأحداث
اللي قريتها بعدين متشوقة للتكملة
بانتظارك حبوبة


the mon ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها كدش~! اقتباس :
salam
بدايةة مشوقة
تسلم ايديكك حبيبتي على البارتات الحلوه متلك

انتظر الاحداث توضح عشان اكتب توقعاتي
مبدعه

تسلمين من ذوقك ياقلبي

ان شاء الله مع بارت اليوم بتبدا الاحداث بس الشخصيات مو كلهم ظهرو نحتاج كم بارت كمان

نورتيني ياعسل

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1