دفرشيني ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

النــــهـــــر الــصــغـــيـــر
كنت أسير في وسط الطريق,,, فإذا بي ارتطم بشخص,,,,, لم أعرفه,إبتسم لي و كأنه عرفني,,,,
و أكملت طريقي بدون أن افكر فيه و لو لوهلة..........
بعد سنة مشيت في نفس الطريق,,,,, ارتطمت به مرة اخرى,,, عرفته و تذكرته,,, ابتسمت علني ارى إبتسامته مرة أخرى لاني لم أرى ابتسامة اجمل منها,,, لم ينظر و لم يبتسم,,,, تركني واقفة لا أعرف السبب....
و بعد اشهر لم يغب عن ذاكرتي فيه و لو لوهلة,,, مشيت بنفس الطريق علني اجده,,أغمضت عيني لأرتطم به كعادتي,,لم ارتطم بأحد,, فتحت عيني الواحدة تلو الاخرى,,فإذا به واقف امامي مبتسم,,, كنت اريد ان ابتسم ولكن اتى من يخطفه من نظري مرة اخرى.....
و في الغد ذهبت انتظره لعلي اراه فأسأله عن اسمه,, مر من امامي و كأنه لم يرني من قبل,, حاولت ان اناديه,, لم اجد اسما لاناديه به رغم كثرة الاسامي إلا انني تلعثمت فاختفى بين زحمة الناس...
و في اليوم التالي ذهبت الى المكان الذي رايته فيه كل المرات,,, كان واقف امامي بهيبته و شموخه,, ولكن هذه المرة كانت تقف معه صبية في مثل سني,, احسست بالغيرة لكن لم اكن اعرف السبب,,, تقدمت خطوات لأكلمه ,, فإذا بالصبية تسألني :هل انتي الفتاة التي ارتطم بها اخي,,, اجبت بنعم,,, قالت لي :فلتلحقي بي اذا,,,مشينا بضع خطوات حتى توقف الشاب امام مرآة في الشارع وقال موجهاً حديثه للصبية: انه يشبهني كثيرا,,, ردت بابتسامة: نعم كثيرا,, لم افهم شيئا مما قالا,,, اكملنا الطريق حتى وصلنا الى جسر يفصل بين المدينة التي اسكنها و مدينة اخرى,, توقفت الصبية وقالت لاخاها: انتظر و لا تتحرك,, استغربت كثيرا عندما امرته فاستجاب لها رغم انها اصغر منه,,, قالت الصبية لي: اسمحي لي ان اعرفك الى نفسي و الى اخي ,, كان اسمها بيلسان ,,و كان اسمه امير,,, قالت بصوت ملئه الحزن و الاسى: ان امير احبك كثيرا,, فلن يسعد بذلك الحب ابدا, و انت كذلك,, اننا نسكن في المدينة المجاورة فكان كل يوم ياتي الى هذا النهر الصغير يلقي بهمومه فيه و يعود,,, و منذ ان رآك صار لا يغادر بيتنا الا للطريق الذي التقيتما فيه لاول مرة عله يراك فيسلا همومه التي لا تزول و لا تلقى في النهر الصغير,,, سألتها عن هم امير الثقيل ,, فاجابت: هل كلما رايته تعرف عليك؟,,, تذكرت تلك المرة انه لم يبتسم لي فيها,, فقلت:نعم,, قالت ان اخي اصيب بالزهايمر فكاد لايعرف حتى نفسه,, فقال لي ان احضرك ليسمعك بيتا من القصيد قد كتبه لاجلك,, ابتسمت و قلت : هات ما عندك يا امير,, رد قائلا: انت التي احبها,,, ابتسمت فقلت: كلامك عذب كابتسامتك,, قال: لا,, هذا الكلام ليس قصيدتي هذا كلام ابتسامتي الاولى في وجهك الجميل,, ابتسمت و توردت خدودي خجلا,, اكمل قائلا: ان قصيدتي هي ما اعرفه في كل حياتي,, شعرت بألمٍ كبير عندما قال هذه الكلمة فاكتفيت بالابتسامة,, قال و ابتسامته ملأت الدنيا ضياء: انت ما لن انسى في حياتي.. انت رمز للمحبة و الوفاء.. انت قلبي و دموع محاجري..انت دفء الصيف في شتائي,,, توقف عن الحديث و قال لاخته: حسنا يا اختي هيا حتى لا تراني مريضا.... تركني في مكاني لا اعرف كيف امشي و لا كيف اتنفس و لا حتى كيف اعيش,,, و بعد يومين من اللقاء الذي لا اعرف له وصف,, اتت الصبية و في عينيها دموع تملأ الدنيا حزنا و شقاءا و قالت لي: لقد مات,,اميرٌ قد مات ,, إنتكست حالته بعد ان عدنا للمنزل فكنتي على لسانه و لم يذكر احدا غيرك.... ذهبت كما ذهب اخوها من يومين,, تركتني حائرة في همومي غارقة في دموعي متكئة على احزاني,,, فلم اجد سوى النهر الصغير اقف على الجسر علني القي ببعض همومي التي لا تزول و لا تلقى في النهر الصغير.....
تمت.....
[/center]

روان حياتي ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

لا عدمنا ما يستجد من أطروحاتك المميزة ..

دام لنا عطاؤك ..


تحيتي ..

دفرشيني ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تسلمين على مرورك (روان حياتي)..
اتمنى اني اكون خفيفة عليكم...
مرة ثانية شكرا على مرورك...

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1