قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

سلااااام حبايب قلبي ...آل غـًًًًًــرام كلكم ....
اشتقت لكم بالحيل ...ادري اني طولت عليكم ...
بس و الله ظروووف .. بس الليلة ان شاء رب العباد اني انزل لكم فصلين بالكثير
اممم ...صح ما جتني ردود كثيرة بس يكفيني عدد المشاهدات
حبايب قلبي ....يعد الله راح تكونون السبب في نجاح هذه القصه
اترككم الحين انتظروني ..محبتكم ..(قلب ملائكي)

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

حمد و هو يتنهد فهم الللي يبي يوصل له ابوه بس هو ما تفرق عنده ابد يعني بنت عمه هذي و الا غيرها عادي جدا المهم يطلع من الوحدة اللي فيه بشغل يقدر يفيد فيه أي احد و من ضمنها ينهي هالصراعات اللي تصير بالعايلة بسبب هالاشياء اللي تعكر جو الواحد ع حد قوله : يبا انا فهمت انت وش تبي توصل له و انا حاضر
ام حمد : ما ابي اقاطعك يا ابو حمد لكن يا ولدي ان كانك ما تبيها ترى السالفة مو غصيبة نلاقي لك وحدة غيرها ...
حمد و البرود كاسيه : يممة انا مو طفل اقول شي انا مو مقتنع فيه و كلمتي وحدة و توكلوا ع الله
ابو حمد و هو فرحان بالحيل من ولده : كفو هذا ولدي اللي ينشد به الظهر ابشر يا ولدي على بركة الله بكرة بعد صلاة الجمعة بنروح لبيت عمك و نخطبها لك و نحدد الامور الباقية بعد موفقتها طبعا
هنا دقت الكلمة براس حمد ... بعد موافقتها طبعا ... يعني هي لازم تفكر اما توافق و اما انها ... و قطع حبل الافكار لان الشيطان يبي يبدا به من الحين ....... راح ينامم لانه يحس بان بكرة ينتظره شغل واجد ......

في مكان اخر وقف عند كافيه محترم نزل هو و نزل وراه وليد دخلوا ..... دخلوا طلبوا لهم كوفي ... وليد كان يحس باللي يبي يقوله فيصل بس يحاول يشيل هالافكار و هو يتذكر مكالمة سعد له .....
سعد : خلاص يا وليد لا عاد تطلب مني شي ما اقدر اسويه صار لك شهور و انت ترسل هالورد و بالاخير تطيح السالفة علي...
وليد و هو منحرج من سعد : و الله اني اسف يا اخوي بس ما توقعت ان فيصل راح يدري بالسالفة بعد انا وش دراني عنه .....
سعد : حذرتك يا وليد بس انت الله يهديك ......" طبعا صحى من تفكيره يوم جاء الكوفي ..
فيصل يفكر شلون يبدا معه : وليد
وليد سكت ينتظره يتكلم
فيصل : اتوقع انت تدري انا بتكلم في ايش
وليد تنهد بهدوء و قال : فيصل انا ما راح الومك بس بنفس الوقت ابي اقول لك ان كل اللي سويته هو اني ارسل بوكيه ورد لا اقل و لا اكثر
فيصل بهدوء عكس الغضب اللي بداخله : و بوكيه الورد هذا االلي تقول له لا اقل و لا اكثر بترضاه ع محارمك؟؟
وليدو هو يبلع ريقه و منحرج من موقفه: فيصل انا مدري شلون اوضح لك .. بس انا و الله ما كنت ابي اذيها فيصل انا آسف و حقكم علي ... و صدقني هالموقف ما راح ينعاد "حس بجبل من الهم انزاح من ع صدره"
فيصل : اعتذارك و قبلته لكن ممكن اعرف وش السبب اللي يخليك ترسل لها بوكيه ورد كل صبح ببريطانيا ؟
وليد و هو مرتبك ما توقع هالسؤال و لا طرى ع باله فقرر يسكت افضل له ..
فيصل : اتمنى يا وليد انك تفكر زين قبل تسوي أي شي ... و انا حبيت اتفاهم معك بالهداوة لو وواحد غيري انت ادرى وش اللي بيصير
وليد ما يدري وين يودي وجهه هذي ا ول مرة يصير في موقف محرج زي هذا .... و من بعد هذي النقاشات الحاده كل واحد منهم سرح بفكره الخاص مما هدأ من ثورة الغضب التي اجتاحت فيصل منذ دقائق و سرعان ما حاول كظمها ....... لتنحل الامور بهدوء ... بعدها بقليل تمتم فيصل : نمشي
وليد و هو يهم واقفا : يللا
ركبوا السيارة جميع و حرك فيصل بسرعه من المكان و الجو بالسيارة يعمه الهدووء ...نطق وليد يبي يكسر الصمت : فيصل
فيصل ناظر له بطرف عين و ما اسرع ما رجع يطالع الطريق بدون ما ينطق بحرف ..
وليد تكلم بهدوووء بعكس التوتر اللي داخله : ما ابي اللي صار ياثر بيننا
فيصل بابتسامة سخرية تنهد ع الخفيف و ما رد ..
وليد ما حب يطول بالكلام لانهم وصلوا لبيت ابو اسامة ..نزل و ركب سيارته و حرك ..
بيت ابو اسامة الصباح
اسامة جالس ع السفرة و ياكل بهدوء من الخبز المفروك بالسمن "اكلة جنوبية " و معه سعود و ابوه و امه و عمته .....
ابو اسامة لحريمه : ترى اليوم عقب الصلاة بيتقهوى عندنا ابو حمد و عياله
ام مناير : طيب تبينا نصلح لهم الغدا
ابو مناير : لا ما يحتاج انا بطلب الغدا من برا
ام اسامة : بدك نعمل سلطة مع الغدا و بارد
ابو اسامة و هو واقف : سوو اللي تبونه .. يللا يا اسامة تطلع معي
اسامة قام : يللا
سعود يطالع عمته : عمة وين مناير ؟
ام مناير : للحين نايمة
سعود : طيب يا عمة قولي لها سعود يبيى اللي وصاك عليه
ام مناير :" ابشر
××××××××××××××××××
وليد و هو يبوس راس امه: صبحتس الله بالخير يالغالية
امه : صبحك الله بالنور يا نظر عيني .. تعال تعال افطر يا حبيبي
وليد و نفسه منسدة : معليه لا يالغالية انا متاخر بطلع مع ياسر للدوام ... و صار ينادي بصوت عالي "يااااسر يااااسر يللا انا طالع "
ياسر و هو يتعدى الدرجات بسرعه : يللا هذاني جيت .. و باس راس امه ع السريع ...مع السلامة
ام وليد و هي ترفع يدينها : الله يوفقكم و يحفظكم و يحقق لكم ما تتمنون ... يالله ان تصلحهم
×××××××××××××
بالجنوب يقطن هناك " الجد خالد و الجدة منيرة "
الجدة منيرة : سرياتي يا سرياتي
سرياتي جت مسرعه : نعم ماما
الجدة بعصبيتها المعروفه: وراتس ما جبتي الحليب و الخبز ها ؟
سرياتي خافت : ماما خلاص انا في جيب الحين و راحت للمطبخ تجيب الفطور للشيبان
"لا اله الا الله " قالها الجد خالد و هو يجلس بجنب منيرة للي نطقت صبحك الله بالخير يالغالي
الجد: صبحتس الله بالنور
الجدة و هي تصب القهوة و تمد الفنجال بيدها اللي ملتها تجاعيد الزمان : تقهوى
"بسم الله " خرجت من فمه و ياخذ الفنجال : خلف راح يشووف الحلال و الا وش ؟
الجدة: راح قبيل للحلال ...جت سرياتي بالفطور ترك الاثنين الفناجيل عقب ما خلصوها و تقربوا للسفرة الدائرية و بدؤوا بالاكل ..عقبها تحرك الجد يغسل يده و الجدة نادت سرياتي تشيل الفطور... و بعدها و هم جالسين الا و يرن تلفون البيت ..و ردت الجدة بكل هدووء : الوو
ابو حمد : السلام عليكم
الجدة و نظرهها وجهته للجد: و عليكم السلام
ابو حمد : شلونتس يمة عساتس طويبة
الجدة : بخير يا مال الخير الا انت وشلونك؟
ابو حمد: طويب يالغالية ... بغيت ابشرتس يا تاج راسي
الجدة : بوش ؟
ابوحمد : حمد اليوم بيخطب مناير بنت عبدلله
الجدة و الفرحه بتطلع من عيونها : ما شاء الله الله يكتب لهم الخير
ابو حمد :آميين بس انتي ادعي لهم ... و هاتس حمد يبي يكلمتس حمد اللي كان مهتم وش بتكون ردة فعل الجدة ... تفاجأ يوم قال ابوه ان حمد يبي يكلمها ..
اخذ الجوال بهدوء و قال بالهدوء اللي هو معروف فيه: السلام عليكم
الجدة : و عليكم السلام يا هلا بالعريس يا هلا بوليدي اللي يسال عن جدته دوووم
حمد حس بالنغزة : هلا بتس يالغالية .. اشغال اشغال انتي ادرى يا يمة ....يمة
الجدة : نعم
حمد : وش بلاتس يا يمة توتس وش زينتس قلبتي بسرعه
الجدة : ايا اللي ما تستحي تكلم جدتك كذا
حمد : يمة يمة ..و اسمعيني بقول لتس . ادعي لي ان الله يوفقني و يسدد خطاي
الجدة و هي تتلمس التردد بصوت حفيدها : حمد يا بوي شف ان كانك متردد ترى ما ينفع اول شي انت استخير ثم تقدم مهوب تسذا تمشي كل شي بسرعه
حمد : يمة انا استخرت و مرتاح بس مدري ابيتس تدعين لي
الجدة : ما طلبت و انا اامك توكل ع الله و قلبي داعي لك
حمد ابتسم بهدوء : اجل خليتس الحين يللا فمان الله
الجدة :بحفظه ......الجدة بدون مقدمات : حمد بيخطب منيرة بنت عبدالله
الجد ابتسم يهدوء عياله كبروا و تزوجوا و هذولا عيالهم بيتزوجون بعد : الله يوفقهم و ييسر لهم دربهم .... رغم اني كان ودي ان اسمي و اسمتس ينعادون مرة ثانية
ابتسمت الجدة : و الله تمنيتها لخالد .... بس حمد بعد ولدنا و كلهم واحد
الجد : و انتي الصاتزة ...بسم الله .. وقف الجد و سحب عصاه معه متوججه للحلال
الجدة شالت نفسها و راحت لغرفتها تقرا من القرآن شوي
×××××××××××××
بعد الصلاة ..الكل متجمع ببيت ابو اسامة ..بعد الغدا تكلم ابوحمد : ابو اسامة
ابواسامة بكل احترام لاخوه الكبير: سم
ابو حمد : انا بهالجمعه رايد اطلب ايد بنتك مناير لولدي حمد
ابو اسامة بابتسامة : و هذي الساعه المباركة و حمد ولدنا وانا موافق و لو هي ذبيحه يابو حمد ما عشتك لكن الراي الاول و الاخير للبنت .
ابو حمد برضا : اكيد يابو اسامة خذ رايها و رد لنا الخبر قريب قبل لا تسافر
"تسافر" هالكلمة ظلت تتردد في بال حمد يعني هي تسافر بس مع من لا يكون تقعد لحالها هنناك خلني بس آخذها سفرة لحالها تحلم فيها ..
بعدها بالعصر ابو مناير يتقهوى بالصالة ..نادى : سعووود
سعود الللي قاعد يترجا مناير تسوي له الايسكريم رد: لبيه و راح لابوه :سم يا طويل العمر
ايو اسامة : سم الله عدوك ناد لي مناير و ظف وجهك للمجلس عند نايف
سعود بحرج : ابشر ...نادى مناير و راح للمجلس مثل ما قال ابوه
مناير بكل هدوء ونعومة : لبيه يالغالي .. و قعدت بجنب ابوها
ابوها لف يده حول كتوفها و قال و هو مبتسم : متى السفرة
مناير عقدت حواجبها : يبا مو انت قلت ان السفرة بتكون بعد بكرة
ابواسامة : طيب يمة امتس منيرة تبي تكلمتس هاتس و مد لها الجوال : دقي لها
مناير و هي مستغربة : ابشر ... ودقت ظلت تنتظر لين ردت الجدة : الو عبدالله
مناير ابتسمت : الو يمة انا مناير
الجدة : هلا بمناير هلا بالغالية : شلونتس يمة عساتس طويبة
مناير : بخير يعلني فداتس انتي وشلونتس وشلون ابوي خالد ؟
الجدة : كلنا بخير و نسلم عليتس
مناير : الحمد لله ..ويمة ابوي يقول تبيني خير يمة في شي صاير
الجدة :ايه في شي ٍ صاير
مناير بخوف : وشنهو يمة ؟
الجدة : انتس بتصيرين عروس
مناير بعدم استيعاب : كيييف ؟
الجد ة : اسمعيني يا بنتي البنت بيجيها يوم و تروح بيت زوجها و هذا هو ولد عمتس حمد يا يمة يطلب يدينس وش تبين نقول له
مناير بصدمه تطالع ابوها و ترجع تطالع الفراغ قدامها ..و مو مستوعبة .. انخطبت من من ؟؟ من حمد ... حمد اللي خطبها تحس انها بحلم مو بعلم ردت ع امها اللي قاعده تصارخ من ساعه تبيها ترد :لبيه ؟
الجده : مناير انتي علامتس ؟ تونسين شي ؟
مناير : لا يا يمة بس ....اخذت نفس و قالت ..:انا موافقه
الجده بفرحه شبه مكتملة : اجل مبروك مبروك يا بنتي و الله يوفقتس بس ترى عرسكم بيكون عندي بالجنوب
مناير و الدموع خلاص بتنزل و العبرة واقفه بحلقها : يمة انا الحين اخليتس فمان الله
الجدة استغربت سكوتها بس قالت يمكن مستحية : الله معتس
مناير فزت ع طول قايمة لغرفتها .. و توجهت للمغسلة و توضت صلت الاستخارة و دعت ... بعدها صارت ما تحس باي شي لا خوف و لافرح .....و قعدت لحالها تفكر في الموضوع لين نامت صحت ع اذان المغرب ..صلت فرضها و دقت ع وحده تعرفها ببريطانيا تبي تسالها عن الموعد من جديد و عقبها ... صلت العشا و نامت بدون ما تقابل أي احد ..وع الساعه 3 و هي طالعه تمشي في الحوش و تحس انها خلاص اتخذت القرار المناسب ... دقت ع اسيل لعل و عسى تلقاها صاحية ...رن و رن و رن لين اخيرا ردت بصوت كله نووم : هااااه
مناير : هوااااا نايمة انتي
اسيل تضحك زي المجنونة : هههههههه لا نص صاحية و نص قايمة قصد صحيتيني يال؟؟؟؟؟ـ من النوم
مناير بهدووء و هي تطالع القمر : خطبني يا اسيل
اسل و هي تحس انها ما تسمع زين : حمد ؟
مناير : هممممم
اسيل :مناير انتي صاحية و الا قاعده تحلمين ؟
مناير : اسيل انا استخرت و احس اني عاادي يعني احس اني مو خايفه و لا مترددة
اسيل و دموعها تجمعت بعينها : مناير انتي بالحوش ؟
مناير : ايه
اسيل : يللا انا طالعه لك و طوووووط سكرت الخط و مناير الى الان و هي تتبسم للقمر جتها اسسيل و قعدن مع بعض في الحوش يتبادلن اطراف الحديث
×××××××××
"الله لا إله إلا هو الحيُ القيُوم لا تأخذه سنةُو لا نوم له ما في السماوات و ما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين ايديهم و ما خلفهم و لا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيهالسماوات و الارض و لا يؤوده حفظهما و هو العلي العظيم"
جالس ع سجادته يقرأ القرآن ... و يصلي الوتر ... و هي في فراشها تبتسم من تسمع صوته يقرأ و يدعي بآخر الليل تحس بالروحانية و الراحه تسري في جسمها من كلام الله و من ترتيل زوجها الهادئ ...حمدت ربها انها ماخذه واحد يخاف الله ... و ملتزم بصلاته .... همت بسرعه تبي تتوضا و تشارك في غسل همومهم بصلاة الوتر .... انتفضت من الماء البارد لما لامس بشرتها .... بس ما اهتمت و ما اسرع ما توضت بسرعه و لبست جلالها و جت تبي تصلي ...نايف سوى السجاده بالعرض و خلى لها مكان تصلي بجنبه ...و هي ع طول ... الله أكبر .. و بدت تصلي ... بعد الصلاة ...
راحت تبي تعدل فراشها تبي ترجع تنام ....حطت راسها و غمضت جفونها ..ما اسرع ما حست بشي خشن يقرص جبهتها فتحت عينها و ابتسمت و هي تشوف نايف يبوس جبهتها ... و ينسدح جنبها يبي ينام لكن باين انه ماهوب خالي في بطنه كلام ..
ندى و هي تتلمس انشغال تفكيره لفت لجهته و حطت يدها ع صدره و هي تساله : حبيبي فيك شي ؟
نايف رفع حاجبه : لا ليش ؟
ندى : مدري بس حسيت انك مشغول البال
نايف تنهد براحه و تقرب منها و هو يقول : تصدقين اول مرة حمد يسوي شي و لا يقول لي .... و في اهم شي في حياته ... و لا حتى لمح لي
ندى ابتسمت : عادي حبيبي يمكن خاف لا تقول لي بما انها اختي
نايف عصب : وش خايف اقول لتس هو لو قال لي ما يدري بالسالفه مخلوق و الله ما يدري بها حتى ظلي
ندى تبي تتدارك الموضوع : خلاص حياتي و لا تكدر خاطرك يمكن نسى او حتى عنده سبب ما تدري عنه
نايف هدى و قال ينهي الموضوع : خلاص المهم خلينا ننام وراي دوام بدري
ندى باست خده : تامر امر يا ئلبي
××××××××××××
قاعد مع امه و ابوه يتقهوى و يفطر قبل لا يسافر ....
ام خالد : طمننا عليك اول ما توصل
خالد وهو ينزل الفنجال : ابشري يمة
ابو خالد : الا ابوي وش سوى مع حمزة
خالد : و الله ان جدي غسل شراعه غسل ثم سفره لديرته و ما بقى غير خلف اللي انت خابره ....وقف خالد بطوله : يللا انا بمشي الحين
ام خالد و هي تحضن ولدها و بدوره هو يلمها و يحب راسها
ام خالد و هي ما ودها ولدها يبعد عنها : انتبه لنفسك و لا تنسى تكلمنا
خالد و هو يبوس يدينها : ابشري يالغالية .... و صار يصيح بصوت عالي ينادي خواته يبي يسلم عليهم و يمشي : نور يا نور ...
جته نورة مسرعه : لبيه
خالد و هو يقرب من اخته و يبعد غرتها و يبوسها ع جبهتها : يللا انا ماشي ...انتبهي ع نفستس و انا اخوتس
نورة و هي تبوس راسه : ان شاء اللله و انت بعد انتبه ع نفسك و لا تنسى تكلمني
خالد و هو يضحك : و الله ما انساكم ..... و راح لابوه يبوس راسه : توصيني شي يالغالي ؟
ابو خالد : ذكر الله يا ولدي و صلاتك لاتنساها و انا ابوك و سلم لي ع جدك و ع جدتك
خالد : ابشر ... و تحرك و هو ساحب شنطته للسيارة جت معه نورة تبي تتميلح يقال لها ...خالد من شافها جاية يمه عرف ان عندها شي فابتسم و رفع شنطته يحطها ببشنطة السيارة ....و لف لنورة و للف اييدينه حول رقبتها و قال بصوت كله دفا : وش تبي نور عيني هااه؟
نورة ابتسمت : امم ابيك تسلم لي ع امي منيرة و ع ابوي خالد و ابيك تجيب لي المضير اللي تسويه جدتي
خالد عقد حواجبه : مضير ؟؟؟ انتي من متى تحبينه ...؟؟
نورة ضحكت :هههه ما كنت احبه بس مرة غصبتني جدتي اجربه مع الشاي و حبيته تكفى خلود لا تنسى تجيبه
خالد ابتسم و باس جبينها : بس هذا اللي تبينه؟
نورة هزت راسها ...خالد :كم نور عندي انا ..وحدة و لا يغلى عليها ... هذا هو خالد المحب لخواته و لامه و لابوه البار بهم الشاب اللي انتقل لجنوب بشغله .... يحب الجنوب و يحب جده و جدته و غير هذا صديق عمره عمر بالجنوب كل هذي حوافز خليه يظل بالجنوب عشقه الابدي باجوائها و بساطتها اللا متناهية ... ذكريات طفولته كانت فيها كيف ما يعشق هالمكان اللي كان مزارهم بكل اجازة صيفية من كانوا صغار ... و صار هو الحين معلم للغة الانجليزية و يعلم ابناء هذي المنطقه ....خالد لو اخذنا شخصيته ... حنون لابعد الحدود ... طيب ....رجل بمعنى الكلمة ... يعتمد عليه في اصعب المواقف .. ابوه يعتمد عليه بشكل اساسي في كل اموره اقدر اقول ينشد به الظهر .....لكن ما يحب احد يتحكم في حياته باي شكل كان ... يحب الحرية ....
×××××××××××
في مكان ثاني ـــــــــــ بيت ابو اسامة ـــــــــــ\
في حياتنا ... مكان لاقل التفاصيل انها تاثر فينا بشكل كبير .. نكره الروتين و احيانا نميل للحرية و الوحدانية ... ماا نحس بقيمة الموجود الا ليما نفقده ... في بعض الصباحات نحس بالنشاط و في بعضها نححس بالتعب ....و هذا التعب اكثر ما يكون تعب نفسي ... صراعات داخلية تعيش بداخل الانسان ... مثل هذا اللي يصير في مناير في هذا الصباح ... تحس بالتعب من كثر ما فكرت ...صحيح اتخذت قرار بعد ما استخارت ... بس تخاف انها تندم لان هذي حياة و المشاعر لحالها ما تبني حياة .... عقلها لازم يختاار بعد .....لفت بفزع و هي تسمع اخوها يتمغط بالصالة ....
طالعت في شكله المعفوس و قالت بصوت واطي : هه ما اصدق ان هذا دكتور .....طقت براسسها فكرة .. تصوره و نايم ع الكنب . لان هذي عادة بسعود اول ما يقوم لازم ينسدح ع الكنب شوي ... "ههههههه و الله بيطلع شكله شي ...." شغلت الكاميرا الفيديو و بدت تصور و هي كل شوي تهزززه و هو ينعفس وجهه شوي و يرجع عادي .. انزعج منها و صار يطلع صوت زي " مممممم" و يحرك ايدينه زي البزران يبي يبعد هالشي اللي يزعجه ... فجاة فتح عينه ... و مناير انفجعت و قامت تبي تروح الا و يمسكها بيدها : وين بتروحين مني
مناير تسوي مسكينة : سعودي وش فيك فكني خلني اروح افطر مع ابوي
سعود : وش كنتي تسوين اعترفي بسرعه
مناير ببراءة بتطلع من عينها : ما كنت اسوي شي
سعود بنظرة تحقيق : متاكدة !!
مناير هزت راسها زي البزران ....فكها و ع طول راحت لابوها تبي تفطر و تنحاش و هي ماشية ارسلت الفيديو لندى ....اللي قاعده تصلح الفطور لنايف ... و ما اسرع ما انفجرت ضحك بالمطبخ ... نايف و الصداع اللي جاه فجاة ...خلاه ما يطيق أي شي ... و من سمع ضحكها زاد الصداع زيادة ..... " شكلها انهبلت ذي " صرخ بصوت عالي : ندى الفطور خلص و الا امشي .؟؟؟
ندى و هي جاية بالصحون : خلص .... و جلست تراقب نايف و هو ياكل و باين انه باليالله يرفع راسه .....
قالت و هي خايفه انه يردها : نايف
نايف و هو ياكل : هممم
ندى : اقدر اروح لاهلي عقب ما تروح ؟
نايف قام يبي يغسل : روحي
ندى و هي تلحقه تبي تشوف وش فيه من الصبح : حبيبي تعبان ؟؟
نايف و ماله نفس يتكلم سكت و مشى يبي ياخذ الشماغ .... و لف بيطلع شافها واقفه وراه للحين تنتظر اجابة ... تنهد بهدوء و قال : مصدع شوي
ندى : سلامتك ... تبي اشوي لك مساج ؟
نايف و هو طالع مع الباب : لا ما يحتاج ... و طلع
من طلع نايف راحت تبي تاخذ عبايتها و تروح لاهلها ...

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

××××××××××××××××
بعض الششكوك قد تدفع بنا لمتاهات للتفكير ... و قد يسلبب هذا عقلنا ... ممما يجعلنا عاجزين عن التفكير ....بدات تبحث في الاسماء ....تبحث عن شي يثبت لها شكوكها .... لكن تفاجات به يخرج مسرعا يريد ان ياخذ له ثياب من" الدرج" ... التفت لها و هو يبي يسالها عن شي تفاجأ بجواله في يدها و هي كانها متوترة و متفاجأة من وجوده ....تحرك الشيطان بداخله ... تحرك متوجه لها سحب الجوال من يدها لقاها قاعده تفتش في الاسماء ...صرخ بصوت عالي : وش كنتي قاعده تسوين ....؟؟
هي من الخوف اتسعت عيونها ... و انلجم لسانها
منصور و هو يعيد الكلام بصراخ اعلى : ما تردين ... وش كنتي تسوين ؟؟؟؟و سحبها من يدها بقوة ... لين صارت قريبة منه و قال من بين سنونه و هو شاد شعرها : و الله و يمين الله لو اشوفك ماسكة الجوال مرة ثانية لا تشوفين شي ما يرضيك ... صرخ : ساااامعه و تركها بين دموعها و صدمتها من تصرف منصور ... اول مرة يعاملها بهالطريقة ....

×××××××××××××××××××××××××××××××

بمكان ثاني ....متحمسة بالحيل ...هذا اول يوم لها بالدوام و اخيرا بيتحقق حلمها .... كانت تتمنى اخوها يكون معها بس ما عليه هي بتكون بقسم الاطفال بمستشفى ### ... مع صديقتها العزيزة فطوم ....
نورة و هي تدور نقابها و محتاسة : عنوود عنـــــــــده وين نقابي ؟؟؟
العنود و هي قعده بالغرفه : شوفيه عند موديا تلقينها حاطته بغرفه الغسيل
نورة راحت و هي حدها معصبة و هذا اول يوم دوام المفروض تكون بالمستشفى الساعه تسعه و هذا وقت النقاب يضيع اففف
و اخيرا لقته بغرفه الملابس ....راحت بسرعه ما تبي تتاخر الحين هي و صديقتها عينوهم رسمي بفضل الله ثم فيتامين الـــ"و"
طلعت لابوها اللي قاعد ينتظرها .... ركبت بسرعه و سكرت البباب و قلبها صار يضرب بقوة خايفة من اول يوم ....
ابوها و هو يتلمس خوفها:ستة و عشرين سنة يابوتس و انا انتظر هاليوم اللي اشوفتس فيه دكتورة ...ستة و عشرين سنة و انا انتظر هاليوم .... يابوتس انا ما وافقت تدخلين هالقسم الا وانا واثق فيتس يا ابوتس لا يغيرونتس و لا تلتفتين لاحد لا يهمتس كلام فلان و علان ...اهم شي انتي راقبي اللي فوقي و فوقتس ....و ما ابي اندم اني في يوم من الايام عطيتتس هالثثقة
نورة و كلام ابوها جاها بالصميم قالت و هي تخانق العبرة بداخلها : ما راح تندم يايبا ..هذي انا نورة تربية يدك يا يبا بنتك الكبيرة اللي دوم تقول عمري ما بندم لاني معطيتس هالثقة ... و الله يقدرني اكون قد هالثقة ... انت بس ادع لي بالتوفيق
ابو خالد : اسمعي يا بنتي انا كلمت ابو راكان اللي هو مدير المستشفى انه يحط لتس مكتب انتي و خويتس لحالكم ع اساس ما يصير اختلاط .....
وصلوا للمستشفى نولت بخطا ثابتة تتبع ابوها اللي يتقدمها عشان يوريها مكتبها .... قابل ابوها سعود ...اللي سلم ع ابوها بشكل رسمي ...ما عرفته توقعت انه من معارف ابوها ...جت بتمشي الا تسمعه يقول : شلونها الدكتورة نورة ...ما لفت له و لا اهتمت لامره .... مشت و كانه ما كلمها ... استغرب منها ما ردت له ...لكن عجبه الثقل اللي فيها ..هالايام نادرا ما تلقى بنت بهالثقل ......وصلت لمكتبها .....كانت فاطمة موجودة... و اخوها معها ينتظر زميلتها الللي بتجي من دخلت نورة استاذن و طلع و ابوها كذلك راح تاركين البنتين يبدون يشتغلون ...
فاطمة : نور حبيبتي ....احس انس بحلم مو بحقيقة
نورة و هي طايرة من الفرح : و انا بعد ... فطوووم احس اني اخيرا ذقت طعم السعادة
فاطمة جت بتتكلم الا و يرن التلفون ..خافن البنات اول شي لكن بعدها ردت نورة بكل ثبات و بصوت ابعد عن النعومة :نعم
ابوراكان : السلام عليكم
نورة : و عليكم السلام
ابو راكان : دكتورة نورة و دكتورة فاطمة انا المدير وابيكم بمكتبي ضروري
نورة : ان شاء الله و قفلت
نورة و هي توقف تعدل عبايتها و تعدل غطا العيون ....تلببس ققفازاتها بكل هدوء ...وقفت و هي تقول :فطوم المدير يبينا بمكتبه
فاطمة و هي توقف : بس تعرفين مكتبه وين ؟
نورة : لا بس بنشوف
طلعت من المكتب هي و صديقتها ... سالت لها نيرس عن مكتب المدير ... و كان المكتب قريب من مكتبها ... دقت الباب و يوم سمعت ادخل ... دخلت هي و فطوم :السلام عليكم
المدير وقف : وعليكم السلام ... تفضلو و هو ياشر ع الكنب اللي متوزع بشكل انيق في مكتب المدير ... قعدن البنات ... جلس المدير مقابل لهم ...: دكتورة نورة ..دكتورة فاطمة انا راح اسلمكن الحين مواعيد الدوام بالنسبة لكم ...انتن راح تستلمن الشغل من الصبح الساعه 8 الى الساعه 12و نص بالظهر ... و من بعد الساعه 2 راح يستلم الدكتور احمد المكان ...اتفقنا
نور و فاطمة بدون اي اعتراض : اكيد
الدكتور : طيب النيرس اميك راح تجيكم الحين و ابيكم من اليوم تبدون شغل طبعا هي راح تقول لكم عن الششغل ...و الحين تفضلوا لمكتبكم .....
نورة و هي تشوف الناس جالسين مع بزارينهم ينتظرون الدكتورة ...دخلت نورة بسرعه ....في 10 دقايق علمتهم اميك ع الشغل و كل وحده قعدت ع مكتبها و طلبت من الناس يدخلون نفر نفر
و بهذا ابتدت اول خطوة بالحلم ....نورة تشتغل بحب لهالشغلة و لهالاطفال ....
بعد مرور 3 ساعات من الشغل تعبت نورة و فاطمة يالله ماسكة نفسها ....و هذي آخر طفلة عند نورة .... يدها منكسرة هذا اللي شافته نورة بالاشاعه اللي توهم داخلين بها ...
نورة كتبت تحويل لدكتور العظام ....
ام الطفلة : و الله يا بنتي اني اول مرة اجي الرياض و ما اعرف للمستشفى دليني الله يسعدك و الله اني من اليوم ادور عشان هالبنية
نورة مع ان حيلها منهد ابتسمت : ابشري يا خالة ... و قامت هي تسال اميك بالانجليزي : اين مكتب دكتور العظام
اميك : انه المكتب الرابع في الدور الثاني بعد المصعد تجديه
نورة و هي تزفر الهواء: اوكيه ... ويللا يا خالة تعالي معي راح ادلك
تحركت متوجهة للمصعد ....ركبته مع ام البنت ... وصلوا للطابق الثاني ..طلعت تمشي بين المكاتب و هي حاملة بيدها ملف البنت وورقه التحويل ...و اخيرا لقت المكتب دقت الباب و دخلت تفاجات بالمتعجرف اللي سلم عليها اليوم الصباح ....: السلام عليكم
رد سعود : و عليكم السلام ...سعود عرفها "اكيد هذي نورة بس وش جايبها لا يكون تبي تسالني عن ... بنات ما ينعطون وجه ":نعم ..قالها ببرود و كانه يقول خير وش جابك هنا
نورة انقهرت من اسلوب هذا الغبي و قالت بنبرة تحمل الحق و هي ترمي الملف وورقة التحويل و الاشعة ع الطاولة : تفضل يا دكتور "رصت عليها " و لفت للمراة اللي واقفة وراها مع البنت و قالت بصوت ما يوصل اللا للمراة :و هذاني وصلتك يا خالة و لفت و بسرعه طلعت من المكتب و خلت سعود متنح من رمية الملف ع الطاولة ...و ابتسم بخفيف و قال بنفسه "قوية يا بنت عمي ...كفو و انا اللي اقول بتسالني لو تموت ما طلبت مني شي " و بسرعه التفت لشغله ..يبي يخلص من هالبنت و ياخذ له بريك ..
عند نورة اللي من رجعت و هي ماغير تهرج في ذا الدكتور اللي مما تعرف اسمه : يا قل ملحه من زينه يوم انه يقول و تقلده " نعمك " ياخي طير بس .....
فاطمة ميتة ضحك ع شكل نورة : نور حبيبتي ما صار دكتور يا اختي اخذ حسناتك كلها اتركيه عنك و خلينا نروح ناخذ لنا كوفي من الكافتيريا اللي برا
نورة هزت راسها و طلعت هي و فاطمة ... خذت فاطمة كوفي و نورة اكتفت بموكا باردة تبرد ع قلبها يقال ....شوي و يدخل شين الحلايا ع قولة نورة ...
نورة و هي مندمجة تسولف بهدوء مع فاطمة ... التفت لها و هو يشوف حشمتها وقارها هدوءها بعكس بعض البنات الله يهديهم ... مر من جنبهم و لا التفتت و لا عبرته ابتسم للشموخ اللي يشوفه في هالبنت .....جلس و هو ينتظر قهوته تجهز ...هذا طلبه كالعاده ...والكوفي كان هادي بالمرة ....رن صوت جوالها ...ردت بهدوء ما يسمعه احد غير فاطمة اللي كانت قريبة منها نوعا ما : هلا خلود.....تمام ..ها بشر وين وصلت ....اها طيب متى بتوصل ....توصل بالسلامة ...هههه لله يبارك فيك .. يا عمري ما نسيت ان اليوم اول يوم دوام ..من هو ؟؟سعود ...احنا عندنا سعود بالعايلة ...اهااا ايه ايه ذكرت ...وش يدريني و انا اختك تعرفيني عيني ع شغلي و بس ...اوك يوصل يللا مع السلامة ....سكرت منه و هي تبتسم تحت النقاب ...هذا هو اخوها ما ينساها لو وشو .....جت بتحاسب و تطلع نادت اللي يقدم القهوة ... و جت بتعطيه فلوس و رد عليها : خلاص انت في ادفع
نورة مستغربة : لا ما دفعنا
الرجال : لا هادا رجال في ادفع .. و اشر ع طاولة ...نورة هنا طنجرت عطت الفلوس للرجال و قالت له يوصل الفلوس للرجال و مشت ....سعود وهو مستغرب من الفلوس اللي حطها الرجا : يالحبيب تعال و اشر بالفلوس .. وش هذا ؟
الرجال : هادا من طاولة رقم اتنين
سعود عصب " وين تبي توصل له الغبية ...قام بسرعة طالع الساعه الحين الساعه 12 باقي نص ساعه ع الصلاة ....يبي يلحق قبل لا تطلع ...راح لمكتبها لقــًًًًًًًــى

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

[FONT="Arial Black"]و هذا حبايب قلبي الفصل الثالث تم بحمد الله ....انتظروني قريباً للفصل الرابع .....ارشفوني عبق كلماتكم ...[/FONT]

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم.....آل غـُُُُُـــرام ...
حبايب قلبي اليوم باذن الله بنزل الفصل الرابع ...
اتمنى لكم قراءة ممتعه و دعواتكم لي .
محبتكم (قلب ملائكي)

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

((الفصل الرابع))
سعود عصب " وين تبي توصل له الغبية ...قام بسرعة طالع الساعه الحين الساعه 12 باقي نص ساعه ع الصلاة ....يبي يلحق قبل لا تطلع ...راح لمكتبها لقى عندها مرضى ...لف بقهر ما قدر يشوف وش هالغباء اللي تعيش فيه ..ما كان يبيها تحتك بالغريب و تعطيه الفلوس و طلع بسرعة ياخذ اغراضه الا و تجيه هدى .....تافف " يا ذا النشبة ....ما تنعطى وجه "
هدى و هي تلحق سعود اللي سحب عليها بيطلع للبيت : دكتور دكتور ...وئف لحزة
وقف سعود بدون ما يلف ...جت هدى : دكتور دا الملف بتاع المريض عبدالله اللي عمليتو باكر خلصتوا كامل
سعود : طيب وش اسوي به انا حطيه مع الملفات و بكرة بشوف وش فيه
هدى : لئا دا الدكتور اللي بيعمل العملية سالم ئال لي اخليك تراجعو و تكلمو باكر عن الفايل
سعود سحب الملف و مشى عنها ...هذي الهدى معجبة في سعود و ناشبة له نشبة في حياته ..مع انه يعطيها بالجبهة بس هي عادي عندها ...
طلع مع الباب ركب سيارته الا و سيارة عمه موقفة ....ركبت هي بهدوء و سكرت الباب بهدوء كذلك مثل ما ركبت حرك عمه و هوللحين ما حرك .... لكنه ما اسرع ما تدارك نفسه و حرك للبيت .....
×××××××××××××××××××××××
ع الساعه ثنتين الظهر ام مناير مسوية مناحه عشان مناير بتسافر ... و مناير مكملة الدور ....و بالمثل ببيت اسيل ....اسامة و هو يحاول يوقفهم : خلاص يا جماعه صلوا ع النبي ما يصير كل هذا بكاء كلها فترة و بترجع ...
مناير و هي تمسح دموعها و تبي تتوجه لسيارة ابوها مع اسامة الي بيروح ....قالت بصوت مليان عبرة : يالله مع السلامة وادعي لي يمة بالتوفيق
ركبت السيارة بالخلف ...و هي تناظر ببيت عمها اللي طلع نايف مع اسيل متوجهين للمطار ...سالها ابوها و هو يبي ياخذ العلم منها قبل لا تروح : ها يا بنتي وش نرد لولد عمتس
رعشة سرت بجسمها من هالطاري ....ردت و هي تحاول تكون طبيعية : الراي رايك يا يبا
ابتسم بعمق : اجل نقول مبروك يا بنتي ... و الله يوفقكم
مناير " آآآه يوفقكم صرنا واحد الله يوفقكم احلى كلمة اسمعها و اخيرا احس انك صدق شي من حقي ...."
بعدها ودعت مناير ابوها و اسيل ودعت نايف و طلعوا للطيارة مع اسامة ...... حاملين في داخلهم ما قد يكون عونا في الصبر ع الغربة ....فهاقد بدات بوادر اجتماع قلبين ...قلب لطالما تمنى ان يجتمع بالاخر ...لكن مالذي يخبؤه المستقبل لهم ... هذا ما سنعرفه ...
×××××××××
خالد و ما باقي له غير ساعه و يوصل لوجهته .....و السيارة هذي معه من مشى من الرياض و هي وراه ..
خالد و هو يدق ع عمر اللي يتقدمه في الشارع ...
خالد : عمر
عمر: هلا
خالد و هو يراقب السيارة اللي وراه : وش رايك نضيعهم
عمر عقد حواجبه و سأل : من هم؟
خالد و هو حاط الفكرة براسه : السيارة اللي من اليوم ورانا
عمر استوعب : اها ...يعني لاحظتهم كنت احسب اني اتوهم ....يلااا قداام
...قام خالد و عمر يلفلفون بهم الى ان ضيعوهم ....
خالد و هو يزفر الراحه لما شاف بيت جده ... سكر السيارة ...سحب المفاتيح بهدوء بيديه الكبيرة نوعا ما ...نزل بهدوء و طلعت منه تنهيدة اول ما تنسم هوا الباحه ....اخذ له نفس كبير و هو مغمض عينه .... وش كثثر يحبها و يحب هواها ...مشى بخطوات اشبه ما تكون كبيرة ...بهدوء دق الباب ... شوي و طلع له صوت الشغالة و هي تسال :مين ؟
خالد بعد لحظة صمت ..: انا خالد افتحي يا سرياتي
سرياتي فتحت ..... ما اسرع ما تحرك بخطواته الوسيعه ناحية غرفة المعيشة اللي دووم يقعد فيها جده و جدته ...طل براسه و قال بصوته الرخيم : السلام عليكم
ردو الجد و الجده بصوت واحد : و عليكم السلام ...تقدم لجده باس راسه و انحنى لجدته باس راسها و يدينهاو هو يقول : شلونتس يمة .؟؟ عساتس طيبة ؟؟
الجده بصوت حنون و هي تمسح ع راسه :بخير و انا امك ..سلامة الاسفار يابوي ..
خالد : الله يسلمتس...وانت يبا عساك بخير؟
جده : بخير يابوك ...
لحظات و يرتفع النداااء ....يرتفع ليعلم الناس انه قد حان اللقاء بالجبار ...قد حان وقت الصلة به ...الصلاة صلة به سبحانه ...و
حبل يوصل الى ذلك المكان الذذي لاعين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر ع قلب بشر ... فزخالد بسرعه يبي يتسبح و يلحق الصلاة و قال : يمة غرفتي هي نفسها
الجدة : ايه يابوي
خالد : اجل باخذ لي دش قبل الصلاة
....تحرك بخطواته مسرع ...وصل الغرفة اللي ماله باب ما يغطيها الا ستارة ...حلفت جدته انه ما يدخل عامل يزين الباب ... و هو الى الان ع شورها ....ما يخالف امرها و لا يفجر بحلفها ... ذراعها اليمين هالخالد ...اخذ له شاور ع السريع بالحمام اللي بنفس الغرفه ...و لبس له الثوب و هو مسرع ..عطر كتوفه و صدره ... طلع بسرعه الا و جده و خلف ماشين للمسجد اللي ما يبعد عن البيت شي ...بعد الصلاة ..تسامر هو و جده و جدته السوالف و عقب صلاة العشاء ...ع طول حط راسه ينام ع فراش مفروش له ع الارض ...
×××××××××××××××

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

دخلت المستشفى ...لقت الدكاترة كلهم بالاستقبال ... ناظرت ساعتها ..الحين الساعه ثمان الا ربع ...يعني انا جيت بدري بس وش اسوي بهالسواق ما يقدر يجيبني الا هالوقت ..و لفت و قعدت ع احد الكراسي اللي بالاستقبال ...و قعدت تطقطق بالجوال الى ان يخلص عمال النظافه التنظيف الروتيني اليومي ...حست بالجوع يقرصها ....تذكرت انها ما افطرت اليوم طلعت مستعجلة من هالسواق ....طلعت تشوف الكوفي شوب الخاص بالمستشفى فتحوه و الا لسى ..."طبعا المستشفى هذا خاص ... و المدير هو احد اصحاب ابوها ...." دخلت الكوفي شوب ...طلبت لها قهوة ساده .. و قعدت تنتظر فاطمة اللي الى الان ما بعد جت ... دخل الكوفي شوب و الضغط عنده الف ...من هذا الملف اللي ما خلصه من البارح و هو يراجعه و يشوف شغل هالمريض و المشكلة خط الزفت هذي مو واضح ....دخل ضرب الطاولة اللي قبال طاولتها بالملف بقوة ..وهي انفجعت و رفع راسها شافته وجهه احمر و باين انه معصب ....و صار يصارخ : مصطفى يا مصطفى
مصطفى و هو ابد مو مستغرب جوه : نعم يا بيي
سعود : كوب قهوة ع السريع مستعجل وراي شغل
هي احتقرت قلة ادبه مع هالمسكين ..طيب في شي اسمه اسلوب ..استغفر الله طلعت منها و هي ترجع تطالع جوالها ...رن جوالها و ما اسرع ما قامت تروح لمكتبها لان الساعه 8 بالتمام جت و فطوم بعد جت اما هو ظل يطالعها لين راحت ...
بوسط الزحمة بوسط الشغل .... دكتورة نورة تعالي شوفي عندنا حالة طارئة و محتاجين اطباء
نورة و هي تخلي الملفات اللي بيدها : ان شاء الله ...قامت فاطمة و هي تمسكها :نورة وين بتروحين الله يهديك ...الحالة طارئة و انتي تخصصك اطفال
نورة : فطوم لا تنسين اني اول ماخذه دكتوراه طب عام و عقبها تخصصت
فاطمة و هي مو مأيدة : كيفك انا قلت لك
نورة طلعت و سحبت ع فاطمة راحت لقسم الطوارئ و هي تشوف البنت اللي مغمى عليها و باين في جرح كبير براسها ...
نورة و هي تسال : وش اللي صابها ؟
الدكتور فهد : حادث سيارة هي و اخوها هذا
نورة و البنت اللي عمرها 9 سنين قدامها بدت شغلها ....و بعدها قالت قبل ترجع المكتب ... للدكتورة اللي كانت معها : دكتورة ايمان البنت يبي لها اشاعه ...شوفي اذا هالضربة ماثرة ع الجمجمة و الا لا
ايمان و هي تشوف اهتمامها بالاطفال الصغار : ابشري
لفت بتطلع .... قابلت سعود اللي كان مسرع يبي الدكتور فهد عشان العملية بيبدونها الحين تحرك بعصبية يبي يدخل للقسم وهي تبي تطلع المسافه كانت قصيرة نوعا ما قالت بتسرع عشان تطلع قبل لا يدخل بس للاسف هو بعد اسرع يبي يدخل كان بيصك في كتفها انقبض قلبه ...بس هي اللي تداركت الموقف انحنت بجسمها بحيث انها توقف بشكل افقي ...تنفست الصعداء و هي طالعه "افف كنت بصقع به .... يا حليله شكله استحى انا بغيت اموت ..ثاني مرة ما بسوي نفسي متطوعه و اجي بقسم الطواري .... كيفهم يدورون أي دكتورة غيري ..... نورة بمكتبها عقب ما خلص دوامها تنتظر ابوها يجي ياخذها ...بس الغريب انها تدق عليه و لا يرد ....و بالاخير يعطيها مقفل ..." غريبة وش بلاه ابوي ..دقت ع تلفون البيت و لا يردون ... و بدا الوسواس يشتغل عندها .."يمة ... لا يكون صار لهم شي ... فاطمة راحت من زمان قعدت ع مكتبها بتعب .... و تحاول تدق ع ابوها مرة ثانية .....
بمكان ثاني بالمستشفى ....: يووه اقول راجو وينك تاخرت ؟؟...طيب و جبت امي معك ؟؟؟..كويس .....خلاص يللا شفتك ...نزلت امه و ركب معه بسيارته .....
نزل هو عشان ينادي ...المغرورة ع قولته .....مشى بالممر ...لقى مكتبها مفتوح نصه ...فـ دق الباب بعده دخل ...هي رفعت راسها تشوف من دخل الا و "التختر "ع قولتها داخل ...وقفت و هي مستغربة من وجوده ...ما كان فاضي يشوف حركاتها و الا يهتم لوقفتها مصدع من الدوام و من وقفته بالشمس ...قال بسرعه و هو غير مهتم يبي يلف : يللا امشي انا بوصلك البيت و لف يبي يطلع ..
هي انصدمت قلبها طاح ببطنها و صارت تحس ببرودة ...يا ويل حالي هذا وش يحس فيه :نعم و هي تتكتف
سعود لف مستغرب منها ... يعني لازم تعانده بكل شي ..اففف ...يعني خلاص ولد عمي معي بالدواام ابسوي نفسي شخصية و اني اعرف اعاند حمد لله و الشكر ..حمد لله ان ابوي رفض ان مناير تدرس دكتوراه و الا صارت مثل ذي المعوقة ....رفع حاجبه و ناظر فيها بنظرة يعني "مرة ثانية"
نورة و هي متوترة : لو سمحت يا دكتور ممكن تطلع ...
سعود و اعصابه خلاص تفجرت نقدر نقول ناظر فيها ما يبي يقوم و يمردغها قدامه ... وش ذا الجرأة اللي تخليها تقول كذا
نورة "يا ربييه هذا ما يفهم اففف وش قلة الادب واثق الاخ اني راح اطلع و اركب معه ": اتوقع سمعتني يا دكتور
سعود هنا خلاص ما عاده قادر يمسك نفسه عاد وش ذا البياخه عاد هو دينه و دين اللي يعانده يصير اعند منه :نورة وهو يصر ع اسنانه انتي بعقلك ؟
نورة و بثقة : ايه
سعود : خلصيني يا بنت الناس يللا امشي و الله اني مصدع
نورة و هي تتكتف و تعطيه ظهرها :ماني ماشية وش بتسوي ؟
سعود ابتسم ع عنادها :طيب .. و اذا خليتك غصب تجين معي وش بتعطيني؟
نورة : اللي تبيه
سعود و هو يمشي طالع :اجل قهوة البريك الاسبوع هذا توصلني ع مكتبي منتس ... و ع حسابتس
نورة : يجيب الله مطر
طلع سعود بسرعه و هو يدق ع امه اللي ردت بهدء : ايواحبيبي
سعود : يمة هذاني جيتك ...انزلي نادي البنت
نزلت ام اسامه يوم شافت سعود وقف لها ...مشت معه ...الى ان وقفت عند المكتب اشر لها انها تدخل ...دخلت ..:السلام عليكم
نورة وقف: هلا و عليكم السلام <<ما عرفتها
ام اسامة : شوبكي بنتي يللا بدنا نمشي للبيت اتاخر الوئت
نورة و هي منصدمة :خالتي

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

ام ندى : اكيد ما عرفتيه لابني هيدا سعود ....بس يللا هللا بدنا نمشي ...و طلعت تركت نورة ميتة من الاحراج شلون بطلع الحين ؟؟؟؟يا ربي و الله اني غبية كان المفروض افكر شوي و صارت تضرب ع جبهتها ... و قامت بسرعه تلم اغراضها و تعدل نفسها و طلعت بكل هدوء شافتهم ينتظرونها و لما شافتها ام اسامة مشت و مشى قبلهم سعود ...تمشي و لا كانها من الداخل منحرجة بهدوء ووقار ....
ركب سعود السيارة بهدوء و فتح اقفالها ...ركبت امه بجنبه اما هي باليالله تطلع ع السيارة ...ركبت سكرت الباب و الهدوء للحين يعم المكان ...دقايق و صوت جوالها يرن ...
ردت و هي منحرجه و بصوت يميل الى الهمس :هلا يبا
...لا خلاص لا وصلت البيت قلت لك ..طيب مع السلامة ...
في بعض الآذان كانت منتبهة للمكالمة ....هههههه..اكيد عرفتوه سعوود....
وصلت البيت نزلت مثل ما دخلت بهدوووء...
×××××××××××××××××
((ببريطانيا ))
مناير من الصبح و جوالها كل شوي يرن برنة رسايل ...ما فتحت و لا رسالة لانها قاعده ترتب المكان للحين و هم ما خلصوا ترتيب ...و غير كذا تقضى للجامعه ....بعد التعب جلست ع الكنب بتعب ..آآه طلعت منها بعد التعب من الشغل ....
شافت 119 رسالة
اغلبها من قروب العايلة ...
لقت رقم غريب ...شافته مرسل "السلام عليكم"
ردت"و عليكم السلام "ما مداها وصلت فتحها الرقم و رد
"منيرة عبدالله؟"
مناير "ايه ..من؟"
"هلا و غلا ...اممممم ...انا منصور "
مناير "معليش اخوي انت اكيد غلطان "
الرقم "لا ماني غلطان انتي منيرة عبدالله الفلاني و اخوانك هم اسامة سعود"
مناير"نعم وش تبي ؟"
الر قم" ابيك انتي ...مناير انا منصور خالد الفلاني "
مناير انصدمت و بنفسها "هذا منصور صديق اسامة "سوت له حظر و حست انها ارتاحت جزئيا ...لحظات الا و يدق الجوال بنفس الرقم ......مرة و مرتين و ثلاث الى 10 و ارسل رسالة نصية "منيرة ردي علي ... و الا ترى ما يحصل لك طيب "
مناير طنشت ..
بعدها ارسل رسالة نصية "منيرة ترى اذا ما فكيتي الحظر
صورتك بتنحط صورة عرض للواتس و اقدر اني انشرها ..انتظر ردك"
مناير يوم قرتها قلبها وقف و مما كانت تدري وش تسوي ؟؟ دخل اسامة و هو جايب اغراض

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مناير يوم قرتها قلبها وقف و مما كانت تدري وش تسوي ؟؟ دخل اسامة و هو جايب اغراض للشقة ....رمى نفسه ع الكنب من التعب ..آآآآآه ..طلعت منه ,,و صار يناظر في مناير ...اللي كانت تطالع بالفراغ تحس بالفراغ ..."انا ما سويت لاحد شي ...رفعت راسها و عيونها تطالع السقف و بصوت شبه مسموع ..يا رب رحمتك ...تنهدت و راحت للحمام وانتوا بكرامة ..اسامة ملاحظ سرحانها و باين انها قاعده تفكر بشي مهم ..قام وخذا الاغراض للمطبخ و راح لغرفته ..تطالع بوجهها في المرايا و صارت تضرب وجهها بالموية الباردة اللي تقرص بشرتها من البرد ..نزلت دموعها و ما اسرع ما مسحتها .. و قالت بينها و بين نفسها "تبكين يا مناير ..ما عاش من يبكيك يا مناير و انتي ما غلطتي بشي .. و تبدلت ملامح الامل الى ملامح حزن من جديد ..ليه هالناس تبي لي شر .. انا و الله ما احب اأذي احد ما اقول الا ... الله يرد كيدهم في نحرهم الله يرد كيدهم في نحرهم ..ناظرت فوق و هي تاخذ نفس طويل ..و بعدها اطلقت زفير طويل و قالت بينها و بين نفسها "الله ينتقم لي منكم ..الله يشغلكم بنفسكم "...توضت بسرعة و طلعت مسرعه للغرفة .....دخلت بسرعه و قفلت الباب وراها ..لقت اسيل ترتب ملابسهم بالدرج ابتسمت لشوفتها مندمجه في الترتيب و قالت :اسولتي
اسيل :هااا
مناير و هي تنزل كموم بجامتها الشتوية و ترفع حاجب لاسيل :هوااا .. وش هاا؟؟ في شي اسمه اسلوب
اسيل و هي تناظرها : تكفين يا حرم حمد ما تحمل انا و صارت تقلدها "في شي اسمه اسلوب " ما اقول الا و مدت يدها بمعنى ماالت
مناير ابتسمت و قالت : اقول خلصيني من هذرتك الله يعين فصول عليك
اسيل لفت راسها بسرعه لمناير و فتحت عينها ع وسعها
مناير ضحكت و توجهت للسجاده ,,,: انا جوعانه سوي لنا اكل
اسيل :ها ها ها .اقول ترى اسامة ما هو اخوي ...
مناير تناظرها بمعنى "صدقت انك تستحين "
اسيل : اف خلاص بقوم ... و طلت براسها و هي لابسة الجلال حقها للصالة
و صارت تقول بصوت عالي :ترى اسيل بتطلع للمطبخ في احد في الدرب ..
.شوي تسمع صوت صحن بالمطبخ و شوي صوت خطوات مسرعه .. و صوت اسامة اللي مسرع رايح للغرفه و يعلي صوته : لا احد يطلع ترى اسامة رايح لغرفته
اسيل رجعت راسها و قعدت تضحك بكتمة لان مناير تصلي "يا حليله و الله و طلع يستحي اكثر مني هههههه"و شوي تسمع صوت غرفة اسامة يتسكر ..طلعت للمطبخ و صلحت لها سلطة حلوة و اخذت فطيرتين و كوبين عصير برتقال ..
مناير وو هي ساجده تبكي و تشكي للعظيم الجبار ...و بعد ما شكت اللي هي فيه ذكرت سالفه حمد ..و دعت "اللهم اني استخيرك بعلمك و استقدرك بقدرتك .. و اسالك من فضلك العظيم انت تقدر و لا اقدر .. و تعلم و لا اعلم و انت علام الغيوب ..اللهم ان كنت تعلم ان ارتباطي بحمد خير لي في اخرتي و معاشي فقدره لي و يسره لي و ثم بارك لي فيه ..اللهم و ان كنت تعلم ان ارتباطي بحمد شر لي في عاجل امري و آجله فاصرفه عني و اصرفني عنه ثم قدر لي الخير حيث كان "... بعدها قامت و شالت الجلال و حطته بمكانه الا و اسيل داخلة بالاكل ..
مناير و تاخذ الصينية من يد اسيل : باقي شي لاسامة
اسيل هزت راسها : ايه شوفيه ع الطاولة اللي بالمطبخ .. طلعت مناير للمطبخ لقت الصينية مرتبة و ابتسمت و قالت بنفسها يا حليلك يا اسول الله يسعدك يا رب ..و لقت بالصينية ورق عنب و سلطة حلوة و ساندوتش برجر .. و كوب عصير خذتهم و دقت غرفة اسامة
....فتح اسامة ..: الله وش ذا الاكل اللذيذ كل هذا من ايدين اسيل
مناير : وجعاه يا قليل الادب لا تجيب طاريها على لسانك
اسامة يمد لسانه و يبي يقفل الباب برجله : هاه اسيل وش بتسوين
مناير و هي تبتسم بتروح : مو انا اللي بسوي شي في ناس وراها يحامون عليها
اسامة رفع حاجبه و كان الكلام مو عاجبه : نعم .. لا يكون البنت عاشقة
مناير : هههههه هذا تفكير اقصد اخوانها
اسامة و هو يسكر الباب و يتكلم من وراه : اقول انتي وياها ما عندكم سالفه =)
××××××××××××××××××××××××××××××
حمد و هو مستانس لانها وافقت عليه ..
ابو حمد : اسمع يا حمد اتفقنا ان الملكة بتكون ان شاء الله في الاجازة اللي بتجي فيها من بريطانيا ....
حمد عقد حواجبه و قال بهدوء متسائل : بعد شهرين ؟؟
ابو حمد : اييه .ليه عندك اعتراض ؟؟
حمد ,و هو معترض ع كلام ابوه : و هو لي شور عقب شوركم
×××××××××××××××××
منال و تانيب الضمير بيذبحها .." يا ربي انا ليه خليتها تسوي كذا .. المفروض اني ما اخليها تتعرض للبنت بسوء .. كل هذا عشان ما تقول لزايد اني كنت ... و دمعت عينها ..كنت ضايعه و اطلع مع البلا سلمانوه ...اف ليتني ما عرفته و لا عرفت هالانسانة ...ياخي ما تحس ..تغيرت كثير من يوم تزوجت ما عادها ذيك الانسانة الصافية اللي قلبها كله بياض ....تغيرت عشان اوهام هي متخيلتها.... يا ربي سامحني يا رب انت اعلم باللي حدني على هالشي بس ..فكرت و حست ان هالفكرة عجبتها لكن من اللي راح يعطيها رقمه .....اف
×××××××××××××××

قلب ملائكي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بمكان ثاني حيث طغى الحقد على كل المشاعر ..... اشتكت همها لاخيها الوحيد البعيد عنها ......
بتال : طيب ما قلتي لي وش اسمها بالكامل ؟؟
...: اسمها مناير عبدالله خالد الفلاني
بتال انصدم و قال بنبرة تملاها حقد : هي اللي اخوها اسامة ؟؟
...: ايه ..انت تعرفهم
بتال و هو يبتسم بابتسامة على جنب و كانه لقى اللي كان يبي يوصل له : اها ..طيب ما قلتي لي تعرفين عنوانهم ؟؟
...: ايه ...*******
بتال : اها حلو ...طيب اخليك الحين يا دلوعتي و ما يصير خاطرك الا طيب .....و قعد يفكر " و اخيرا لقيت مكانك يا اسامة يعني انا بتال تسوي فيني كذا ....
×××××××××××××××××××
وليد و هو داخل البيت ع الساعه 10 : السلام عليكم ... و باس راس امه و يدها : مساء الخير لاحلى ام
امه و هي تمسح ع راسه : مساء النور يالغالي
وليد و هو يتعدل بجلسته و يشوف المعمول و الحلى و القهوة السنعه سحب له فنجالين : الله الله وش ذا الزين ..كل هذا من ايدينك يالغالية ..اخذ قطعة من الحلى و صب القهوة لامه و بعده اخذ له قهوة ..
و امه و هي تاخذ رشفة من القهوة : لا هذي تهاني بنت خالتك ... سوت القهوة و الحلى و المعمول و جت هي و امها و مرت حمد و حمد و الله انها بنت سنعه الله يسعدها
وليد يشرب القهوة بهدوء و هو يتذكر موقفه يوم شافها ...تذكر انها كانت واقفة و متفاجئة ابتسم بينه و بين نفسه ع شكلها كانها شايفة جني هههههه <<بلاك ما تدري انها ميتة عليك يالومها
وليد و هو ياخذ فنجال امه و يصب القهوة : الا يسور وينه ؟؟
امه : و الله يا ابوي راح يبي ينام يقول تعبان ووراه قومة الصبح
وليد و هو يقوم : اها طيب انا بروح انا بعد حدي تعبان تامريني بشي يالغالية
امه : ما ابي الا سلامتك
ركب الدرج ..مشى بسرعة للسيب اللي فيه غرفته ...نزل شماغه و هو بالطريق ... دخل الغرفة سكر الباب بهدوء ....حط ظهره ع الباب ..ابتسم و هو يتذكر آخر مرة شاف مناير فيها ...بس ما يكدر خاطره الحين الا الكلام اللي طلع عليها ...مشى فتح النور ..
:آآآه لو بيدي اشيلك عن وسخ هالناس و ابعدك عن جروحهم .....تامل سريره اللي عليه اللاب مفتوح ... و محيوس على قعدة الصبح ... شال المنشفة اللي طايحة بالارض ..رفعها و حطها ع الكرسي ...جلس ع السرير بتعب ....و تكى بيديه الثنتين و قال بيننه و بين نفسه "انا لازم اخطبها ..احس البنت بتطير من يدي ....وقف و صار يفك ازارير ثوبه بتعب نزل الثوب و علقه ع الشماعه .....شال اللاب و عدل السرير طفى النور و انسدح عليه بتعب ..
××××××××××××××××××××
في مكان آخر حيث تفوح رائحة الاخوة ....
تبدد هذه المشاعر ظلمة الليل ..
ليظل في القلب ..طعماً لا مثيل له ..
...جالسين في "الحوش" على "السماط أو البساط" و هو فرشة خاصة بالطلعات مصنوعة من خيوط من البلاستيك و احيانا يسمونها "الحصير "....و دلة القهوة تفوح ريحتها ,,/معطرة الاجواء الجنوبية الرائعة ....
خالد ييبتسم و هو يلاعب خالد الصغير ولد عمر : يا ولد خلك رجال و يمسكه بايديه يوقفه ....علامك تمايل الرجال مفروض يصلب طوله
عمر يتكلم و هو ياكل من التمر و يرمي العجم : خويلد خل ولدي في حاله تراه توه 9 شهور ...
خالد رفع حاجبه و ناظر فيه و هو يحط خالد بحضنه : اقول ولدك هذا مدلع انا مشيت و انا كبره و ضرب على صدره هذي الرجال و لا بلاش
عمر انفجر ضجك على شكل خالد : هههههههههههههههههههه أي رجال يا شيخ مشيت و حتى سنون ظني ما بعد طلعت لك
خالد :ها ها ها مرة تضحك و رجع مرة ثانية يناظر في خلود و مط خده و باسها بقوة ...الولد بكى من قوة البوسة و من شعر ذقن خالد اللي قرصه ...صار يبكي بصوت عالي ...خالد ارتاع ما عرف وش يسوي وقف بسررعه و قام يهزه و هو يقول خلاص يا قلبي خلاص اششش اشش الى ان هدى الولد
عمر مد يده بياخذ خالد ينومه
خالد : نعم منت بماخذ خلود مني
عمر : هييه يابو الشباب هاته تراه ولدي اذا كنت ناسي
خالد ما عطاه وجه
عمر قال و هو طفشان من خالد اللي متعلق بالبزران و لا يبي يتزوج : خالد
خالد ما رفع عينه و للحين يناظر بخلود:هااه
عمر هو يصب الشاي : هواا .... ورا ما تتزوج و تجيب عيال قد اللي تبي ؟
خالد ناظر في عمر و الدموع يحسها تتجمع بعينه ... انفتح الجرح من جديد و هو اللي دايم يتناساه عشان يعيش و هذا هو عمر يفتحه و هو يدري قد ايش الموضوع صعب علي ...ما اسرع ما غير خالد نظره الى النخل اللي قدامهم : كل هذا عشان ولدك خذه و مده لعمر
عمر و هو يبي خالد يتغير ...يبيه يعيش حياته ..مو كذا عايش كانه ميت يبين للناس انه مستانس و دايم ضحك ووناسة .. و هو بداخله حطام ...لا بل رمااد ان صح القول ...عمر اخذ خالد و نزله ع الارض ...قام و قعد جنب خالد و هو يحط ايده ع كتف خالد : خالد ربي عطانا نعمة النسيان عشان ننسى
خالد و نظرتته للحين نفسها ساكت و يطالع النخل و الهوا يحركه ..
عمر : خالد هي راحت لعند ربك مو معنى هذا ان الحياة توقف
خالد و نظرته صارت شرسة و بصوت خشن : انت عارف انت وش قاعد تقول ؟؟
عمر و الدموع بدت تتجمع و صوته بدا فيه العبرة : يعني تحس انك الوحيد اللي فقدها ؟؟ تراها اختي ...اللي عشت معاها 20 سنة ..كانت اقرب وحده لي و انت ادرى بهذا الشي وش تتوقع يكون احساسي يعني تتوقع ان الامر عادي
انت ما عشت معها انت بس عرفتها شهرين ..اشر باصابعه و عادها شهرين ..كيف اللي عشرين و رفع عيونه للسما ما يبي عبرته تطيح
خالد بهذا الوقت صحيح انها عشقها لكن بنفس الوقت حس نفسه سخيف لانه صدق عررفها شهرين ...خالد ابتسم بالم و هو يطالع بصديق عمره : عطني فرصة و اوعدك اني اتغير
عمر طالعه بصمت و قال : الله يوفقك يا خوي
خالد باس راس عمر : و هذي بوسة لابو خالد ... و تراها مرة في العمر
عمر ضحك : ادري استاذ خالد
خالد : هههههههههه pleas don,t say "استاذ خالد " تذكرني بالمدرسة
عمر : ههههههه شوي رن جهازه طالع جهازه بابتسامة و قام : يللا انا ماشي
خالد يضحك : و الله بنت ابوها عرفت تربيك
عمر عصب : هييه لا تجيب طاري زوجتي
خالد رفع حاجبه : الله يرحم ايام زمان .. و ينعم صوته يعني يقلد عمر ..خالد تكفى ادعي الله اني اتزوجها ..يا ربي اجمعني فيها ...
و ركض خالد يوم شاف عمر جايه و النار تطلع من عيونه
خالد من بعيد عند باب البيت : خلاص خلاص ما عاد اطريها صدقني
عمر عصب و هي دقت مرة ثانية رد و هو معصب : نعم
انسام العبرة خنقتها يوم سمعت صوته معصب طلع صوتها الناعم اللي كان عباره عن مهدئ له :حبيبي وش فيك معصب؟
عمر تبدل وجهه للهدوء و لف و هو يشوف خالد يشيل خلود رايح لسيارته مشى عمر وراه و بهدوء قال : ما فيني شي
انسام و هي تنسدح ع الكنب :حياتي متى بتجي طيب ؟؟
عمر ابتسم على دلعها : اممم الحين
انسام : خلاص حبيبي انتظرك
خالد : فمان الله
انسام : مع السلامة
سكر جهازه و حطه بثوبه و هو يتنهد ...
خالد طلع راسه من السيارة عقب ما حط خلود بمكانه : للحين وانت حالك كذا
عمر ابتسم بهدوء و قبل لا يركب : لا تزوجت بتعرف ليه حالي كذا
خالد عقد حواجبه و بنفسه " رجعنا لطاري اللي "
و بعد ما حرك عمر دخل داخل يبي يجهز اوراق الدوام بكرة ..

دخل ... مشى بالسيب اللي كان مظلم توقع ان الكل نايم مشى بهدوء يبي يروح لغرفته المزيونة ع حد قوله ..مشى الا و يطلع بوجهه شي اسود كذا ...خاف و على طول رجع لوراه و كل اللي قاله : "بسم الله " بصياح شوي يعني يبان فيه صوت انفاسه انه خاف ...شوي و شغل النور الا و سرياتي طالعه بسجادة جدته و فرشة صغيرة للحوش ..
خالد بنفسه" يقطع ابليسها بغت تطير عقلي هي و شوشتها ..افف" ..
مشى لغرفته ..طبعا ما في سكر الباب لانه ما من باب في الغرفة شغل نور الغرفة انحنى يبي يجلس و هو يسحب شنطة الاوراق
و الملفات ..طالع فيها تذكر انه ضبط كل شي حضر لبكرة من العشاء من قبل لا يجيه عمر سكر الشنطة براحه ..و انسدح و هو للحين يفكر في كلام عمر " آآآآآآه شلون يبيني انساك يا امل شلون ..علميني كيف انساك ..." تقلب للجهة اليمين و جلس يفكر من جديد "انا مستحيل انساك و اللي يصير يصير ...و الله اني اشتقت لك يا نظر عيني ...بغت تفضحه دموعه لولا انه تسابق الوضع و قال بصوت اشبه للسمع "الله يرحمك " قام بسرعه و سكر النور و انسدح يبي ينام عشان يطرد الوساويس بعد ما وقت ساعته ع الساعه 3 و نص
××××××××××××××××××××××××
في صباح جديد يطل ع احبابي
في مكان يملاه المود و الحب ..
حيث يقطن الحبيبين " بدور و حمد "..
بدور و هي بالشهر السادس و بطنها باررز شوي و محلوة بالحمل ...
قاعده تصلح الفطور لحمد اللي ياخذ شاور ...حطت الفطور اللي كان عبارة عن توست و جبن و عسل و بيض و سلطة حلوة و كابتشينو ...حطته ع السفرة و راحت تبي تنادي حمد .
دخلت الغرفه :حمووود ..حبيبي يللا خلص الفطور
حمد من الحمام : يللا جاي
طلع من الحمام و هو لاف الفوطة و لبس ملابسه الداخلية....و طلع لقى بدور قاعدة ع السفرة و مسرحة ..
قعد و قال بصوت عالي عشان يصحيها من سرحانها : بسم الله
بدور طالعت فيه بعد ما صحت من سرحانه و ابتسمت له : نعيما
حمد بابتسامة مشرقة : الله ينعم عليك
و قعدو يفطرون ...و بعد الفطور قام حمد يبي يلبس و صار يدور الكبك الازرق ..: بدوور بدوووربدور جته عقب ما ودت المواعين المطبخ : هلا
حمد لف لها و هو ياشر على كموم ثوبه : وين الكبك الازرق ؟؟
بدوور مشت للدرج و طلعت منه علبة خشب شكلها حلو و صارت تدور فيها بعدها طلعت الكبك الازرق : و هذا هو مدته له حمد مد يده يبي ياخذ الكبك و مسك يدها و قربها منه لين صارت ايدينها عند صدره و قال بصووت هادي : تراي مشتاق لك
بدور نزلت راسها و ابتسمت بحيا ...
فك يدها و قال: يللا لبسيني الكبك
بدور ناظرت فيه و قلت بصوت ذايب : من عيوني
و صارت تتلبسه الكبك و هو يتاملها شلون تلبسه ....عقب ما خلصت ما حست الا بقرصة ذقنه على جبهتها ..و قال : الله يخليك لي يالحنان ... و جلس على ركبه و مسك بطنها من اطرافه و هي بتموت من الحيا ...و حط اذنه على بطنها و صار يكلم البيبي : حبيب بابا مستانس داخل ...بدور حطت يدها ع راس حمد .. و حمد مندمج كلم البيبي : اسمع يا حبيبي لازم تلقى لك صرفة تطلع بسرعه ..ترى طولتها و هي قصيرة .. 24 ساعه لازق في حبيبتي ... بس انا بطول بالي عليك و بنشوف اخرتها معاك ..بدوور ضربت راسه بخفة : لا تهدد ولدي
حمد وقف و ناظرها و هو رافع حاجبه : ما شاء الله تدافعين عنه و انا لا
بدوور بدلع يقال انها بتراضيه : حموودي
حمد لف طهره و اخذ الشماغ .."يعنني زعلت "
بدور ضحكت و راحت وراه : طيب حياتي وش تبي الغدا ؟
حمد و هو يلبس النعال و بصوت عادي : أي شي
بدور رفعت حاجبها : أي شي ؟.....كيفك و مشت تبي جلس ع الكنب الا و حمد ساحب يدها و ناظرها بنظرته العميقة : يعني بتخليني اروح و انا زعلان ؟
بدور ناظرته و قالت بهدووء : حبي بس انت ما زعلت
حمد ابتسم : يعني ما يمديني امثل عليك
بدوور بثقة و هي ترفع حاجبها : بالاحلام حبيبي
حمد قرب منها و قال : طيب يللا انا رايح الدوام
بدوور:!!!!!
حمد : آآه انا بروح الدوام و حدي متحطم
بدوور عقدت حواجبها :؟؟؟؟؟
حمد مسك راسها بين ايديه و قال بصوت يعنني متالم : انا انسان موظف و زوجتي حامل و تعبانة انا بروح الحين و انا متحطم نفسيا
بدور :"الهدووء عنوانها "
حمد ... طبع قبلة على شفاهها بهدوء ... و و رفع شفايفه حتى يطبع قبلة بين عيونها و هو يقول : خلي معنوياتي ترتفع .. الاسبوع هذا كله تعبانة و انا مسكين ما اخذت حلاوة طول الاسبوع
بدوور منزلة راسها " يقطع ابليسه افففف لازم يخليني انحرج كذا ما اقدر احس بطني يعورني زيادة " حمد تركهها و وقف عند الباب و قال بصوت عالي : مع السلامة حياتي انتبهي انفسك ..
طلع و مع طلعته قعدت بدوور ع الكنب و هي تتحسس بذرة حبهم اللي قاعدة تكبر باحشائها ... ابتسمت لحركات حمد اللي احيانا تحسه بزر يبي الحنان ... : الله يخليك لي يا نظر عيني ..
××××××××××××××××××××

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1