منتديات غرام روايات غرام قصص - قصيرة و أبت الأقدار / بقلمي
غــــــــــرووور ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

.. بــــــــــــســـــــم الله الــــرحمن الـــــرحــيــم..

القصة ذي مو حقيقية..و مبسطة..شوي قصيرة..ويارب تعجبكم..
ولازم تعجبكـــم..!!
..وأبـــــــت الأقـــــــــــدار..
الحياة مجرد أحزان و أفراح..ضحكات وبسمات..عبرات ودموع..
وفاء يُعَنْوَن بالهنا..وغدر حكايته جفا..بها العنا و سكبات كــــدر..
بها جروح وبلسم للشفاء..بها أُنــاس شوّهوها..أناس قتلوا المعنى الحقيقي لمفرد(الــحــيــاة)..أناس لم يفهموا من الحب سوى أنه حكاية لابد أن تنتهي..ولـم يتعلموا من الغرام سوى أنه إحساس يقتله جــرح الفراق..
و بها أناس عنونوا هذه الحياة بالصفاء..رغــم موجات السحب الكئيبة إلّا أن بسمتهم مرسومة على محياهم..
أناس فهموا الحب..ولم يكن الفراق في يوم آخـــر مطاف
لمن عاشوا معه الغرام..
((عندما تترامى القلوب في أنحاء بعيدة..لــن يجمعها سوى قدر..ولــن يفرقها سوى قــدر))..
هــذا قانون الأقــدار..
هل بالإمكان مخالفته؟؟أم حتم علينا السير على نهجه؟؟
ربما كان بمقدورنا تعديله..أو ربما من عبث معه..أهلك نفسه..إستفهامات لها أكثر من فكرة..وأكثر من رأي..
والــحـــل؟؟

بما أنه قانون في الحياة..وللأقدار التي تأتينا نحن..فلن يكون الحل إلا من واقع ما نعيش..
الآن،،كــل منا صوَّر أحداث بمخيلته تفسر القانون..
ومــن هنا بدأت تراكيب قصة تفرض نفسها..وتطرح مفهوما للأقدار الحانية والجافية..كانت تراكيبها إنما فتاة
"في منظرها ولوهلة تظن أنها ملاك بكوكبنا"
سميّاها أبويها ‘‘لـــــحـــــــن‘‘ولكنها لم تستطع المكوث مع أبويها سوى 16ســنـــة..بعدها فارقا الحياة..
ولم يبقى لها سوى أخيها رائــد والذي يكبرها بــ5سنين..
وعمها الغني مــاجد..الذي يكرههم بسبب مستواهم المعيشي المتواضع..وبما أنهم عاشوا في هوليوود فلم يعيشوا في بلدهم السعودية فترة طويلة غير زيارات قصيرة ونادرة.. ولـــنــــبــــــدأ...

رائد:لحن..
لحن:نــعــم..
رائد:اليوم كلمني عمي..
لحن:منو؟عمي؟أي واحد؟
رائد:ماجد..
لحن:إي إي تذكرته هالماجد..
رائد:و بصراحة...
لحن:شنو بصراحة؟؟!!
رائد:يبيك تعيشين عندهم..
"لحن تقف من الصدمة":وعــادي عندك؟!!
رائد:لا بس شنو أسوي؟! مو بيدي..
لحن و ببرود:عرفت إنك رح تتخلى عني..
رائد:شنو تقولين إنتي؟!!من صدقه عمي..أنا بصراحة عجزت أقدر ألاقي لي شغل أصرف منه عليك..ودراستي بدأت تصعب علي..و إنتي لازم أحد يراعيك..وهنا لو صار لي شي وين تروحين؟!
لحن:بــس مابي عنده ما تحمله..وأنا إنسانه عندي هنا دراسة وأصدقاء..
رائد:دراستك تكملينها هناك بالسعودية..وأصدقائك تواصلي معهم عادي!!
لحن:يااااااااااارب..إنت ما تفهم؟؟تعرف شنو يعني I hate they يعنيI hate they..
رائد:لحن"يا أختي العزيزة"أنا أبوي الله يرحمه خلاك تحت ذمتي..وأنا لو إني عارف إنك مو قوية لــو...
لحن:واللي يرحم والديك أي قوة؟!
رائــد:pleas pleas لحن..
لحن:ok ok آآآه الله يساعدني،،ومتى أروح؟
رائد:tomorrow ..
لحن:آها..سـلام بروح أنام علشان‘‘باستهزاء‘‘السفر القذر الغبي..
رائد:ok"good sleep
ومن اليوم الثاني..فعلا ركبت لحن الطائرة..و ودعت أخيها رائد بالدموع الذابلة..
ورغم إيمانها بأنها ستجد أمامها في المستقبل أشواك من الآهات إلّا أنها تشبثت بسلاح الأمــل..
وصلت السعودية..نزلت إلى المطار هناك وهي لا تعرف أين تذهب!!ولم يكن لها خيار سوى أن تتمشى بأرجاء المطار..حينها أتاها شخص!!
جــورج:إنتي((لحن مراد))؟؟
لحن:yes 'am..who are you??!
جورج:you know talk English!! I uncle majid markets and told me that come go to your home..
لحن:اممم..المفروض ما تسمع كلامه و تجي إنت سواق مو خدام..
جورج:what can I do otherwise?!!
لحن:طيب يلا مليت..
أخذها وذهب بها إلى سيارة فخمة"ركبتها"كانت مندهشة من روعتها..فهي كانت تعيش معيشة متواضعة..
أوقف جورج السيارة بجانب قصر كبير عند بوابة كبيرة..
لحن:لا تقووووووول هنا بأعيش!!!
جورج:what??
لحن:I did not dream to live in a house day this beauty!!!1
جورج:your uncle is very rich
لحن:from this come out of the palace??
جورج:It is your uncle..
نزلت لحن من السيارة وهي تسير بذهول من روعة ما ترى..ومن فخامة ما تشاهد..
ماجد:إنتي الحين لحن؟
لحن:إي..
ماجد:خلاص أدخلي ويعلمونك الخدم مكان غرفتك..
توجهت لحن إلى القصر..وهي غير منصدمة من عمها الذي لم يفرح برؤيتها..وهي تتوقع المزيد من الجفاء..
فتحت باب القصر ودخلت..وهي تحاكي خاطرها"واااو من وين جابه ماجد؟؟!وبابا ماعنده ربع من كذا..شكلي مو عند ماجد..يمكن جورج مخربط..الله يا ليته كله لي"وقطع حبل تأملاتها صوت..
جولي:مرحبا ماما..
لحن التفتت:هلا والله..what is your name??
جولي:أنا رئيس خدم (جولي)..
لحن:تشرفت.. ((و بابتسامة)):أنا لحن..
جولي:هلا لحن..okماما يلا نشوف غرفتك..
لحن:بس عندي سؤال..وين الناس بهالبيت؟!!
جولي:أوو ماما في ناس نوم وناس برا بيت..
لحن:آها..طيب وين غرفتي؟؟
أخذتها جولي إلى غرفة في الدور الأرضي..معزولة عن غرف من يسكنون البيت..وحتى عندما دخلتها لحن استغربت أنها غرفة عادية ليست بفخامة القصر..
الآن وقد مضى على معيش لحن في منزل عمها ثلاثة أيام..لم تستطع خلالها عمل أي علاقة مع أي فرد من المنزل..كانت تقضي وقتها وحيدة..أو تلهو ببعض وقتها مع الخدم لا غير..وبينما كانت جالسة بغرفتها مع بعض دماها المحببة..وبعض أنغام الموسيقى..والأفكار الشاردة..إذ تسمع طرقا على الباب..
لحن:تفضل
ربى:سلام لحنو
لحن:هلا غريبة شنو ذكرك فيني؟!!
ربى:لا تذكرت ولا حاجة..بس ترا اليوم بنروح عند جيراننا مسوين عشاء..إذا تبغين تروحين تجهزي..
لحن:ok..
خرجت ربى وذهبت إلى أمها..
ربى:يمه..ترا هاللحن بتذبحني..
أم ربى:وأنا شنو أسوي؟!!بنت عمك وتحمليها..وكلنا الله لا يبلانا بنتحملها..
وعند اقتراب الوقت للذهاب إلى ذلك العشاء المقام في القصر الذي بجانبهم..بدأت لحن تتجهز..ولبست فستانا أصفر قصير..و وضعت بشعرها الأسود الطويل وردة صفراء..واستعدت للذهاب..
و عند وصولهم وكانت قد لفتت أنظار الحاضرين جميعها..وبدأت تسمع همس الكل وهم يتحدثون عنها..
رحبت بهم((أم مازن))..وجلست لحن تتأمل ما حولها وتلهي نفسها مع بعض الأفكار..
وأما ربى فقد ذهبت مع من تعرف من قريباتها..ولم تفكر في حتى أن تعرف لحن بهن..إلا أنهن سألوها من تكون هذه الفتاة فأجابتهن..
أحست لحن بالملل فقامت وذهبت إلى الحديقة..وبينما هي تمشي وتشاهد جمال الأزهار بالحديقة..إذ تسمع من يناديها..
همس:لحــــن لــــحـــن
لحن:مـــرحــبــا
همس:أخبارك لحن؟
لحن:أنا تمام الحمد لله..أخبارك إنتي؟
همس:بخير..أنا همس..الأخت الكبيرة بهالبيت..
لحن:تشرفت هموسة..
همس:يلا خلينا نمشي و نسولف..
لحن:ok
همس:شلون حياتك؟
لحن:شنو نقول غير الحمد لله تمام..بس بجد اشتقت لأخوي..بصراحة العيش هنا متكلف وكل لاهي مع نفسه..
همس:حاسة بوحدة؟!!
لحن:تبغين الصراحة؟؟
همس:إي مآبي غيرها..
لحن:إي..الحقيقة وحـيـدة..بس عادي!!
همس تمسك يدها:طيب يلا جلسنا بالحديقة الخلفية تعبت امشي..
لحن بابتسامة:يــلا..
وبخاطرها"يااااارب تكون صديقة لي طيوووبة"
وبينما هما جالستان تتجاذبان أطراف الحديث أحسّت لحن |أن همس فتاة طيبة وصالحة وأيضًا حكت همس لــ لحن أسرارها,,وبادلتها لحن بأسرار أيضًا..
خلال ساعة أصبحتا صديقتين مقربتين من بعضهما جدا..استأذنت همس من لحن فهي تريد أن تذهب لتحضر لهما شيئا يشربونه,,وأخبرتها لحن بأنها تفضل العصير كثيرًا..
بعد رحيل همس أتى طفل صغير إلى لحن يطلب منها أن تحمله..حملته و وضعته بالكرسي المقابل لها وسألته عن اسمه فأجابها"يــزن"و أخبرته أن اسمها لحن..جلست تتحدث معه وتلاعبه..وفجأة قام يزن وذهب واختفى عن أنظار لحن..وبعد عــدة ثواني رجع إليها وهو يجري..
ثم وقف بجانبها..وما إن رفعت لحن ناظريها حتى ترى أمامها"رجـل لا تعرفه"فتحت عينيها وبلهجة حـــادة قالت له:شنو تبي إنت؟!
مــازن وهو يرجع إلى الوراء وبصوت عــــال:أنزين يا يزن أوريك وأعلمك أنا الصح والخطأ .. بعدها ذهب وبسرعة..
لحن:يزوون شنو صاير؟!!
يزن:ولا شيء قلت له بعرفك بشخص حلووو..تعـال..فقام هو معي..
لحن:إي بس ما يصير تعرف رجال على بنت!!
همس:عسى ما تأخرت؟
لحن:لا حبيبتي عادي..المهم يجي عصير..
همس:يزوون شنو جابك هـنـا!المفروض تروح مع الرجاجيل..
يزن:مــلــل هناك..آبي أجلس مع صديقتك لحن..
همس:ما شاء الله تعرفتوا على بعض؟خـلاص؟
لحن:هههه إي..هالحلو يصير أخوك؟
همس:إي..إحنا 3 إخوان..أنا ويزن ومازن أخونا الكبير..
يزن:اللي كنت بعرفه عليك..
همس:هــا؟!!!
لحن:خليك منه..هموووس أبيك تزوريني..ماشي؟
همس:إن شاء الله يارب..من عيوني..
وبعدها وعند انتهاء ذلك العشاء المقام..عادت عائلة ماجد إلى منزلها..
وبعد عدّة أيام سرعان ما لبت همس دعوة لحن لها..وأتت همس مع أمها إلى منزل ماجد..كانتا همس ولحن جالستان بجانب بعضهما..وربـى وحيدة..وأم ربى وأم مازن تتبادلان أطراف الحديث..و يتهامسون بشأن لحن..
حيث أبدت أم ربى استياءها من لحن وقالت لأم مازن بأنها دخيلة عليهم فهي فقيرة لا تملك شيء ولا تريد منهم سوى الثروة التي يملكونها..وبعدها قالت لــ لحن أن تذهب وتحضر العصير من المطبخ..فلحقت بها ربى وأخبرتها بان أمها تقول لا ترجع لحن وتجلس معهم بل عليها أن تذهب لغرفتها..رددت لحن بخاطرها أنها لا تريد الجلوس معهم وأنهم لا يهمونها..وبعد فترة سألت همس ربى عن لحن,,فأجابتها ربى أنها بغرفتها لأنها متعبة قليلًا..فطلبت همس من ربى أن يذهبا سويّةً إلى غرفة لحن..أخذت ربى همس إلى غرفة لحن ولم تجلس معهم ربى كثيرًا..فتركتهم بمفردهم..
همس:شنو فيك ما جلستي معنا؟!!
لحن:تتوقعي ليه..لأن أم ربى اللي ما تتسمى ما تبيني أجلس معهم..
همس:منو إنتي ما يبيك..مــا عليك منهم..
لحن:تسلمي..لو تدرين إني ما كنت آبي أجيهم بس شنو أسوي!!مو بيدي..
همس:الله يرزقك وتتزوجين وتروحين عنهم..
لحن:صدقيني يا همس إذا أمك و أبوك راحوا مستحيل تلاقين أحد يعوضك عنهم لا زوج ولا عيال ولا غيره..دام حياتي مكتوبة من زمــان اللي يصير يصير..
همس:تعجبيني لحون أملك حلو وقوووي..
لحن:أجبرتني الأيام عــ كــذا..
أتتهم ربى...
ربى:همس أمك تقول يلا حتروحوا..
همس:ok الحين أنا جايــة..
قامت همس سلّمت عــ لحن وطلعت...
وبعدها عادوا إلى منزلهم،،وهمس كانت متأثــرة من حياة صديقتها لحن..وبـالكـاد خطرت لها فكرة!!!
ذهبت إلى أخيها مازن والذي يبلغ من العمر 23 عـامًا..وكان منهمك في متابعة فـلـم..
همس:مزون ..
مازن:ها؟!
همس:إلا بقول متى ناوي تتزوج؟؟
مازن:عندك عـروس؟
همس:إي عروووس الأحــــلام!!
مازن:و مين ذي؟!!
همس:وحده جديدة بـالحي..ما عندها غير أخ وحيد و بأوروبا عايش..وهي جات عند عمها ماجد..
مازن:آهــا سمعت عن كذا..لا لا بسألك في وحده لابسة أصفر يوم العشاء ،، كانت تسولف مع يزون بالحديقة..منو هي؟؟
همس:هــــذه هي لحن..و إنت شلون شفتها؟؟!!
مازن:أخوك يزن ما يقصر بيعرفني عـ كل بنات الحي!
همس:طـيـب شنو قـلـت؟
مازن:مدري؟؟!أتوقع أهلي ما حيوافقوا ..
همس:إي والله راحوا عن بالي..إمممم..بس إذا إنت تبيها صـدق حتواجه كل شيء..سـلام عندي شغلات..
وما إن ذهبت همس حتى بدأ مازن بتذكر لحن،،عندما رآها،،بـدأ يسأل نفسه! لم ارتبكت عندما رأيتها؟!لم بدأت أحاول قراءة عينيها؟!!لم صورتها نحتت بمخيلتي؟!ربما عليَّ أن أستكشف إجابات أسئلتي بنفسي..
قــام وذهب إلى أخته همس...
مازن:همووسه.
همس:هـلا..
مازن:شنو قالت لك عني؟!
همس:ما تعرفك يا أخي..بس أبيك تتزوجها علشان تريحها من عمها..
مازن:وشنو دخلك إنتي فيها؟!!
همس:صديقتها..
مازن:بصراحة من ناحية الشكل موافق،،بس أحسها متسلطة..
همس:حسستني إنه هي اللي جاية تخطب..وبعدين شنو عرفك فيها متسلطة ولا طيبة؟!!!
مازن:أقولك إحساس..لا غــيــر..
همس:لا بالعكس حيل طيوبة..بس مجريات حياتها خلّت عندها شوية قوة وصبر..
هــكــذا قدر الأيام،،وفي غير الحسبان جمعت بين قلبي لحن ومازن..حيث أن لحن لم ترفض حب مازن لها..بل أحبته بكل أحاسيسها..والحب الذي كبر بينهم لم يكبر إلا بسبب ما أثبتاه لنفسيهما من الوفاء المتبادل..لم يتقابلا كثيرًا..ولكنهما عـرفا بعضيهما تماما..وكانت العقبة التي وقفت في وجه الحبيبين في سبيل عــدم لقائهما هي (أم ربــى)..ولـكـن المستغرب أن مـاجد أقنعها..كانت تقول له لم تزوجها من الأغنياء وهي لم تحلم بذلك!!إلا أن ماجد قال لها نزوجها ونرتاح منها ونكسب علاقة مع أبـي مازن أفضل من أن تجلس وتأكل مالنا..وحــقــا أتى ذلك اليوم الموعود،،،وأتى رائد أيضًا ليحضر زفاف أخته..أقيم الزفاف وكان من أروع ما يكون..وكانت لحن في أبهى صورة لها..وأدركت حينها بأنها ستبدأ ومن جديد مرحلة أخرى بحياتها..ولا تعلم ما المقدّر لها فيها!!

في أول يـوم من زواجها....
مازن:يلا لحون نروح لأهلنا؟؟
لحن:لا مابي..ما صدقت عـ الله أروح عنهم..
مــازن بابتسامة:طيب عند أهلي أنا..
لحن:طيب خلاص،،بس بعدين نبي نروح مكان حلو..
مازن:عـ عيني..
لحن:وآبي كاكاو كثير..
مازن:ما طلبتي شيء..
لحن:وبعد عشاء 5 نجوم..
مازن:من عيوني كم لحن عندي أنا؟!
ابتسمت له لحن و ذهبت لتلبس عباءتها..وبعدها ذهبوا إلى أهل مازن..ومن ثم ذهبوا وتعشوا عشاء فاخـرًا..واشترى مازن لها ما تريد..باليوم التالي ذهبا شهر عسلهما إلى بـاريس..قضوا 3 أسابيع ثم عادوا ولم يكملوا الأسبوع الرابع بسبب إصرار أم مازن على أن يعودوا سريعًا..وبالفعل عادوا وأقام أبو مازن عشاء دعا إليه أهل الحي..في تلك الليلة عند بدء انتهائها وعند خروج الناس ومنهم لحن التي ستذهب إلى منزلها وهي على عتبات البوابة الكبيرة وإذا بها كادت أن تسقط فصرخت بصوت عال جــدّا صرخة عفوية..سمعها الرجال والنساء..فذهبت بسرعة إلى السيارة لتتفادى نظرات الناس إليها..أتى مازن وركب السيارة وهو مغتاظ من فعل زوجته الطفولي!!
ظلّت لحن تحاكي نفسها أنها لم تقصد ما فعلت..
لحن:مـزون ..
مازن:عسى خير..
لحن:لا...آآقصد إي..كيف ليلتك كانت اليوم؟؟!
مازن:مملّه ونهايتها أنغسل وجهي بالمرق..
لحن:................
عند وصولهم نزل مازن دون أن يتحدث معها ونزلت لحن أيضًا..دخلا على فلّتهما دون أن يتحدث أحد مع الآخـر..ذهبت هي إلى الغرفة وتركته بمفرده..وبعد فترة صعد إليها،،،أراد أن يفتح الباب ولم يفتح له..كانت لحن تبكي..وكعادتها لا تحب أن تظهر أي من مشاعر حزنها لأحد لذا أقفلت الباب..طرق مازن الباب وهو ينادي إليها أن تفتحه..بعد عــدّة طرقات..فتحت الباب وهي مبتسمة..
لحن:وين كنت مازن؟!
مازن:مارحت مكان..
لحن:آهــا..
مازن:يعني شنو تفسير الحركة؟!!
لحن:أي حركة؟!
مازن بلهجة حادّة:لحن بدون لف ودوران وياي..
لحن ارتبكت منه..فهي لا تعرف أي حركة يقصدها..حركة صراخها عندما أرادت السقوط..أم قفلها للباب وعدم فتحها له بسرعة..فقالت له:إذا قصدك عـ الصراخ ترا مو بيدي يعني إنسانة كانت بتطيح،،تضحك مثلًا؟! والله كنت بتعور..يرضيك أطيح و أتعور؟!
مازن:لا ما يرضيني..بس يعني الصياح سلّم؟!
لحن:لا..بس ينتبهوا لي ويمسكوني الله يجزاها خير اللي مسكتني..بس قالت لي عيب عليك يا بنت..قمت أضحك عليها..
وابتسمت لحن لمازن وأكملت حديثها قائلة:وإذا عـ الباب ليش قفلته وما فتحته بسرعة..لأنه الإنسان يبي يعيش شوي مع نفسه..يشوفها غلطت ولا لا..
مازن:و غلطت؟
لحن وهي تهز رأسها:لا..
مازن:واثقة؟
لحن:ذا اللّي أشوفه..
مازن بابتسامة:ما تعيدينها؟
لحن ابتسمت له وغمزت بعينها:ما عيدها مزون..بس بقول شيء..ما وعدك..
مازن:حاولي..
لحن: of curse
أرادت لحن أن تذهب ولكنه مسكها من يدها وهمس لها(نبي نشوف الأخطاء مع بعض مو لوحدنا)..
لحن:sorry تعودت أكون لوحدي باللحظات اللي مثل كذا..بس رح أحاول وأصير مثل ما تبي إن شاء الله..اممم تبي عصير؟أجيب لك؟؟
مازن:إذا ما عليك تعب..
ذهبت لحن وأعدّت كوبان وطبعا بهما عصير البرتقال..وضعت بأحدهما ((مصّاص)) ثم أحضرتها..
لحن:عسى ما تأخــرت..
مازن:لا لحونه..اممم ما في غير البرتقال؟!
لحن بحزن:ما تحبه؟!!
مازن:ما حب غيره..
ابتسمت لحن:وه عـ بالي..
ثم أخذت كوبها..وجلست بجانبه يتابعون الفيلم..بينما كان مازن بقمّة اندماجه..إذ به ينتبه على لحن وهي تنفخ بالمصاص في العصير..لكي يصبح مليء بالفقاقيع..وبعدها تنفخ بقوة أكبر حتى يتطاير العصير من حولهم..
مازن:لحوووون.. شنو تسوين؟
لحن:ما سوي شيء..
مازن:العصير..
لحن:آها هههههههههه تعودت عــ هالحركة .. لو تصدق بالعافية أمسك نفسي قدام الناس..
مازن:هههه شنو تحسين يعني؟!!
لحن:ونــاســه ... جـرّب..
بدا مازن يحاول تقليدها بالحركة وهو يضحك على نفسه..
لحن:ها شنو حسيت؟!
مازن:إني بزر..
لحن:إحساس بائس..تابع الفلم أحسن لك..
مازن:بس عشقت الحركة منك!لما تسويها تطلع حلوة..
لحن تبتسم:عيونك أحلى من إحساسك..
مازن بأسف:مشكورة..
لحن:لا تحاول من صدقي..
ذهبت هذه الليلة بسلام بعد أن كادت تذهب وهي مشوهة بعض تفاهات السذاجة التي لا تقبل الحوار الأبيض..
بعد مـــرور سنتين مــن زواج مازن ولحن....
مازن هام بلحن..وكان يتحمل كل تصرفاتها التي لا تحمل هم المبالاة!كل تصرفاتها طيش،،وكل اعتذاراتها كالسحر الذي تلقيه على مازن فيسامحها من فوره..أما لحن أصبحت تكره حياتها من غير مازن،،كانت تجعل كل لحظات حياته فــرح..وإن قسى عليها بزعل ليس عليها سوى أن تنفخ في عصير ليأتي إليها ويسامحها..
الأيام الرائعة لا تدوم .. اليوم تستعد لحن لتذهب بعد قليل مع مازن عند أهله..عندما وصلوا هناك وبينما هما جالسون يتجاذبون أطراف الحديث..استأذن مازن منهم للذهاب إلى صلاة العشاء..جلست أم مازن مع لحن لوحدهما..لأن همس تزوجت هي أيضًا..
أم مازن بحزن:شكلي بموت و أنا ما شفت عيال ولدي الوحيد..
لحن:الله كــريــم..
أم مازن:ما رحتي وكشفتي على نفسك؟يمكن فيك بلا أعوذ بالله..
لحن:إي..إن شاء الله أروح..بس يعني عادي باقي صغيرة أنا..
أم مازن:اعذريني يابنيتي طولتي إنتي ولا حملتي وأنا عمري يروح..
لحن:خير إن شاء الله..
بعد فترة أتى مازن وأخذ لحن ليذهبوا إلى السوق..وهما بالسيارة لم يذهبوا بعد..
لحن بنبرة حزينة نادر أن يسمعها منها مازن قالت له:مازن،،أمك تبيني أكشف عـ نفسي..
مازن:ليش؟!من أي ناحية؟!!
لحن:تبي تشوف عيالك..
مازن:ما عليك منهم..
لحن:شنو ما علي منهم؟!!تبيها تاكلني بكل مرة تشوفني فيها؟؟!قولها إني سويت التحاليل وطلعت عقيم..
مازن:شنو تقولين إنتي؟!!
لحن:ما رح تقول يعني؟؟
مازن:لا خلّي الأمور مثل ما هي أحسن..
فتحت لحن باب السيّارة ونزلت مسرعة إلى منزل أبو مازن كان مازن يناديها ولكنها كأنها لا تسمعه..دخلت إلى القصر وهي تنادي...
لحن:عـــمــتــي،،عــــمـــتــــي وينك؟؟
أم مازن:هـلا لحن..عسى خير شنو صاير؟!!
لحن:لا عمتي خير،،بس حبيت أقولك إني سويت التحاليل و و... و طلعت...عــ ــ قــيــ ـــم..
أم مازن بذهول:من متى؟!
لحن:من 6 شهور تقريبًا..
أم مازن:و مــ ــازن..عنده عادي؟!!!
لحن:رضي بالقضاء..ومن 6 شهور وأنا من مستشفى لمستشفى .. وباقي أحاول أتعالج..والله يكتب اللي فيه خير..يعني مثل ما تبغين تصيري جــدة أنا بعد آبي أصير أم.!!.
وفي هذه اللحظة التي قالت لحن فيها أنها تريد أن تكون أمّـا..دخل مازن!وسمع ما قالت..انفطر قلبه على حبيبته..التفتت لحن إليه و أظهرت ابتسامة مدلولها الرضا ومشت ذاهبة إلى السيارة..
أم مازن:و إنت ليش ما تقولي؟!
مازن:شنو أستفيد يعني؟؟
أم مازن:أنـا أمك،،المفروض تقولي،،سواء استفدت أو لا!
مازن:يا يمه ياحبيبتي والله السكوت ارحم لي..
أم مازن:إي..طبعا أرحم لك..زين وأنا دريت!
مازن:أستأذن أنا...
وذهب هو الآخــر إلى سيارته..
مازن:ها ارتحتي؟؟
لحن:ممكن أعرف شنو مضايقك بالموضوع؟!إذا ما تبي احد يعرف إني عقيم،،اتــ ـــ ــركنـــ ـي،،
مازن و هو يشغل السيارة:قالت اتركني قالت..لأني مابي أتركك مابيك تقولي لأحـد..الحين كل حريم الحي يعبون راسها والنهاية يا طلاق يا زواج ثاني..
لحن:.....................
بعد هذا الجو المشحون لم يذهبوا إلى السوق بل عادوا إلى منزلهم..وبعد أن بدلت لحن ملابسها ذهبت إلى المطبخ لتعد لها أكلا..بعد فترة أتى إليها مازن...
مازن:سوّي لنا عشاء..
لحن:شنو تبي؟؟
مازن:أي شيء..
لحن وهي طالعة من المطبخ:ما بسوي شيء،،قول للخدم يسوون لك..
مازن:نعم؟؟
لحن:تعبانه..
مازن:شنو فيك؟!
لحن:انجنيت !! انجنيت!! الحين ما تقولي ليش تتكلم بدون نفس؟! لا لحون ولا حبيبتي،،بس أوامر..
و ذهبت إلى الغرفة مسرعة وهي تقول بصوت عالٍ:لا أشوفك عندي،،شوف لك مكان ثاني نام فيه..
ابتسم مازن على لحن وانفعالها وجلس بالصالة..أمّا لحن ظلّت جالسة بمنتصف سريرها تفكّر..ليكون صّدق و ما رح يجي..وبعدين هو شنو فيه دمه ثقُل..إيييي ليكون أمه لما طلعت قالت له يعذبني؟!!وشو عذابه أنا و وجهي آقصد إمكن قالت له يطلقني..غبي لو سوّاها..مزون حبيبي خليني أروح أشوف وينه..!

قامت من على سريرها و أخذت دميتها الدب وطلعت من الغرفة وتسللت في ضواحي المنزل حتى وجدته بغرفة ذهبت و أحضرت غطاءها وعادت إلى حيث وجدت مازن طرقت الباب ثم دخلت..
لحن:I miss you my heart a way me
مازن مبتسم:شنو فيك طولتي؟
لحن:عارف إني ما قدر ع بعادك يا مجنون!!
مازن:مثل ما قدر أكيد إنتي ما تقدري..
مضت شهرين والحياة بينهما أكثر من رائعة ولكن إن احتسبنا تدخلات أم مازن بحياتهما يجب أن نقول بأن الشهرين كانت مليئة بالشحن الفاسد من مازن في مازن..كلما رأته كانت تلح عليه بالزواج بعد أن يئست بأنه يطلق لحن!ظلت تجبره وتقول له عليه الاختيار بين أمه أو لحن إن لم يتزوج..
مازن:يمه حرام عليك..شنو تتوقعي ردة فعل لحن!!!
أم مازن:أنا ما همني لحن ولا غيرها..كل ما يهمني أشوف عيالك..
مازن:قلت لك من غير لحن ما بيهم!
أم مازن:و أنا أبيهم شرايك؟؟وأنا أمك و اللي أقوله يصير!!وبكرة حروح أخطبها وفشلني إذا كنت ولد أبوك!طيب؟
مازن:تستقلين نقطة ضعفي..لأنك أمي وما قدر أعصيك..الله يهديك..
حكمت الحياة مع الأقدار مع أم مازن بإذن من الله على تعاسة مازن..وكل فكره الوحيد..لــحــن..الفتاة التي كانت تعيش البؤس والحرمان..وبعد أن آواها مازن..وداوى جروحها من قلبها الصغير..سيرجع ويجرحها بنفسه..ومن أين له ببلسم مرة أخرى؟!كيف سيتحمّل رؤية دموعها التي ستحرقها بسببه وهي التي لا تريه دموعها إلّا إن أرادت أن تلين قلبه لكي يوافق على شيء كان رافضه!!كيف له أن يتحمل أن يمر يومًا دون أن يرى بسمتها به..وهي من ملأت حياته بالابتسام في كل شيء! أي قـوة جبّارة يحتاجها ليقول لها خبر أن هناك من سيشاركها بمازن وهي التي لا تحب أحدا يشاركها بمازن حتى ولو في ابتسامة منه..دخـل إلى فلته والدنيا تدور برأسه..أتت إليه لحن من أعلى الدرج باكية وهي تقول...
..
يـــاترى لم تبكي لحن؟؟ وماذا ستقول له؟؟وهل هناك نهاية قريبة؟؟
..
سأكمل قريبا..إن شاء الله..

غــــــــــرووور ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

..ماتبقى من قصة وأبــت الأقـــدار..الجزء الثاني..
لحن:مـ ــازز...مـ ـ ـ ـازن..
مازن:روحـه،،شنو فيك لحون؟!
أعطته خاتمًا مكسور...
لحن:انكسر خاتم آخر ذكرى زواج..
مازن:ب ب بــ ـــعد أسبوع رح أ.. ..تــ ـ..زوج!!
لحن باستغراب:وحده ثانيه؟؟يعني غيري؟!!!!!
مازن:إي...
لحن:وأنـ ـ ـا؟؟؟
مازن:رح تبقين كل شيء بحياتي!
لحن:ما رح تطلقني؟؟
مازن:لا مستحيل.. لحون.. مو بكيفي!! حسيت نفسي ضعيف قدام أمي..أجبرتني على الزواج وخيرتني بينك وبينها..والله لحون مو عارف شنو أسوي!!وحتى اللي بتزوجها مدري منو هي؟؟ولا بنت مين حتى!و.............
لحن تقاطعه:مبروك حبيبي مقدّمًا..زين سوّت أمك،،أقل شيء أفرح أنا بغالي دام إني ما حجيب عيال أفرح لهم..
مازن:بس مــآبي..والله مو طايق حالي..يـــع..
لحن بحنان:حبيبي..أمك و طيعها..أنا ماما كانت الله يرحمها تجبرني أغسل وجهي لما نكون بفصل الشتاء..وأغسله علشانها بس!
مازن ابتسم غصب عنه:يا حلوك لحون!
لحن:يـلا قوم واترك عنك هالشؤم..مين قدك عاد بتتزوج..
مازن:واللي يرحم والديك لحون..يا تعاستي بهالزواج..
لحن:علينا يعني علينا؟؟ههههه..صدقني حتحبه مع الوقت..
مازن:ما تحبيني؟!
لحن:you are crazy
مازن:ليش ما تغارين علي؟؟
لحن:أغار عليك صدقني..بس الشيء اللي فيه مصلحتك مابي أتعسه عليك..الله يوفقك..مابي أظلمك معي..ويظل حلم الطفل الصغير اللي يناديك بكل برائه حلم معلق!!انتهينا من الموضوع..والحين بتصلح خاتمي ولا أبكي؟!
مزون:كـلــه،،إلا دموعـك..عطيني إياه..
عطته لحن الخاتم:يـلا الله معاك ياOh my hero
ما إن أغلق مازن الباب حتى انهمرت الدموع على تلك الوجنة تماما كالنار التي حرقت قلبها وصدرها وعينها وخدها وإحساسها وكل معنى رائع أظهرته لمازن حينها!!!!!
أمّا مازن ذهب وعلامات الدهشة تعلو وجهه..لم يصدق بأن ردّت فعل لحن هكذا..و وُجِب عليه عدم التصديق لأن ردة فعل لحن الحقيقية كانت بعد خروج مازن..بكت حتى عينيها غارت من البكاء..تذكرت وعودها مع مازن على أنه لن يفرقهم أحد..ولن يكون بحياتهم أي دخيل..الوعود التي تأكدت لحن بأنها زائفة..بعثرها قدر زواج مازن من امرأة أخرى..كانت تدعى *نوران*..فتاة متخرجة جميلة..ولكن ليست بمستوى جمال لحن..ذهبت هذه الليلة التي أخبر فيها مازن لحن خبرا سيغير مسار حياتها ثانية..ذهبت ولم تظهر لحن لمازن أي استياء....
وفي اليوم التالي ذهبت أم مازن وأباه الذي ليس عليه سوى تنفيذ الأوامــر وهمس ومازن..وحتى لحن التي أصرت على الذهاب وبقوّة..إلى خطوبة نوران..استعدت لحن للذهاب مبكّرا حيث كانت في أبهى طله لها..
وصلوا إلى المنزل المنشود ونزلوا..رحب بهم*سعود*والد نوران..وهند والدتها ترحيبًا حارًّا..الرجال ذهبوا إلى مجلسهم والنساء ذهبن إلى مجلسهن..
هنادي أخت لنوران..ظلّت تحدق ناظريها وهي تفكر من هذه الفتاة التي معهم؟!ذهبت إلى أختها نوران ..
هنادي:اسمعيني مازن كم أخت عنده؟!
نوران:وحده..شفيك ما تعرفينهم؟؟
هنادي:معهم وحده غريبة..مدري منو؟تشبه زوجته لحن.
نوران:غريبة منو؟
هنادي:أنا أسألك..
نوران:ليكون هي؟!!
هنادي:مجنونة تجي خطوبة زوجها؟!
نوران:أكثر من مجنونة بعد..
بعد فترة حان وقت رؤية مازن لنوران..
هنادي:يلا نوران.. وانتبهي أحسهم مو بصادقين..!
نوران:ليش؟؟؟!
هنادي:مجنون هالمازن مثل زوجته..دام إنه بيتزوج عليها..حشى ملاك جالس معنا مو بشر..
نوران:إيــه و أنا أقول شنو حقه جاية ومرتزة..علشان نشوف جمالها..وي..ما غير أقول مالت!!
في أثناء دخول نوران بالعصير لمازن وأمه تعمدت لحن أن تكون خلفها وتدخل بالخطأ..غمزت بعينها لمازن بسرعة وطلعت..
مازن يخاطب نفسه"هاللحن شنو ناويه عليه؟بتذبحني..أكيد الحين تتمسخر علي وتقول شنو يبي بذي وأنا عنده؟!إيييي شلون لو تطلب الطلاق!!وتصر عليه!والله أمــــوووت .. وبعدين هالنوران الله يصبرني عليها لو إني ما عـرف لحن يمكن قلت حلوه"..أم مازن قطعت حبال أفكاره:مازن خذ العصير من البنت..
مازن بارتباك:إي...إي صح العصير..
و أكمل الحديث مع نفسه"وينك لحون تعالي انفخي بالعصير..أووف أكيد نوران ما تعرف تسويها"
أما همس عندما رأت خروج نوران من عند مازن قامت هامّة بالذهاب إليه..وما إن التفتت حتى رأت لحن بجانبها..
لحن:بجي معك..
همس بابتسامة:حياك..
ذهبوا إلى مازن....
همس:ها شو رأيك؟!
مازن وعينيه بالفراغ الذي أمامه:لو قلت لا،،يعني خلاص؟
أم مازن:لا تفكر ،، وتفشلنا مع الناس..
لحن تمسك يده:البنت حلوة..شعرها طويل،،وحلو،،لونها برونزي جذاب..عيونها واسعة..
مازن:ومن وين أجيب مثل شقاوتك؟؟
لحن تبتسم:كل واحد له أسلوبه..
وأخذت عصيره وشربته،،،،وقرأت بعين مازن سؤال هو لمَ لمْ تفعل حركتها المفضلة بالعصير؟!!
لحن وهي تضع العصير على الطاولة:لا تفكر مزون،،عيب عند الناس..
ثم قامت مع همس .. وبعد العشاء ذهب كل إلى منزله..
مازن:لحون..
لحن:هلا..
مازن:ممكن تنسين شوي إني مازن اللي حبك والحين قرب يتزوج عليك وتقولي حقيقة اللي بخاطرك؟!
لحن:اممممم،،ممكن بس عـ شرط..لا تقاطعني..أبدا..
مازن:ok..
لحن:يعني إنت شنو تظن؟؟!إني حجر؟أبد مو هامني هالموضوع؟؟لا هامني ونص واللي زاد الطين بله إن هالـ....مدري شنو اسمها؟
مازن:نوران..
لحن:ونار جهنم تحرقها..مو من مستواي آبــد..ولا رح تحبك كثري!!و إنت يعني عادي ما تقول لا مابي وتعاند الكل علشاني..مثل اللي عاجبك..عارفه شنو بالك يفكر فيه..ليش شجعتك عـ الموضوع!!لازم تعرف يامازن إني عانيت .. ومعاناتي أجبرتني مابين لأحد إني أعاني..لأني مليت من حنان وعطف الناس اللي ما يودي ولا يجيب.!!. حاولت قد ما قدر أخبي كل مشاعر القتل والطعن والجرح والنزف اللي فيني علشان بس أسعدك وما تحس بيوم إنك سبب أي ألم أحس فيه.!.إنت بيوم رديت لي الحياة وحسستني إن الدنيا باقيsweet..ومثل ما أحييتني
ما قدر أمنعك إنك ما تقتلني!مازن لازم تعرف إنه كل لحظه بيننا سجلتها بدفتر ذكرياتي..ولازم تعرف إنك بعدك ما طعنتني..ولازم تعرف إنو أنا كل الأيام اللي عشتها معك أنتظر فيها اليوم اللي راح أنقتل فيه..مزون..شيء وحيد لازم تعرفه وأرجوك صدقه..حبيتك لحد الجنون..لأنه ما عندي أحد غيرك يستاهل الحب!!وشيء ثاني لا تنساه طول ما عشت ..مستحيل أكرهك..بيوم..مهما صـار..مو لشيء..بس لأنك بيوم مسحت على شعري بحنان..وقلت لي:آسف عـ كل شي..وآسف عـ أي شيء..مازن الجافي لا تصدقينه أرجوك..أنا اللي أعتذر وما أقوى عـ زعلك..ولا دمعك..
ولا ألمك..ذا مازن..فاكر لما قلت لي كذا؟؟أنا من يومها اعتبرت مازن طيف يسكنك..إنت صورته..يعني مارح أظلمك ع أي شيء تسويه..زواج ولا غيره..لأن مازن حبيبي بداخلك..
وأخذت لحن نفس عميق ثم ابتسمت وقالت له:آه..انتهيت ونشف ريقي..بس خلاص قلت اللي بخاطري!!
مازن:وأنا؟؟لحون..تعتبريني يعني سراب؟؟!
لحن:يؤو مزون ما فهمتني!!يعني إذا صرت أوك أعتبرك مزون حبيبي..وإذا صرت مو أوك أعتبرك واحد غير مزون..علشان ما أزعل من مزون حبيبي وينقص حبي له..
مازن:ما في أمل أصير إنسان واحد؟!
لحن:لا..لازم أقسمك..علشان المصلحة العامة للحب..
مازن:يعني بكيتي ع سالفة الزواج؟
لحن:اممممم..أتوقع..
وقامت لحن قائلة:خلاص مازن انتهى الحوار ما باقي شيء..
أنهت لحن الحوار خوفًا من أن تكشف بقية ضعفها..لأنه يجب على مازن أن لا يعرف حقيقة ذلك الضعف الذي تكنّه..فهي تحسب حساباتها لأي يوم يموت فيه طيف مازن..ولا يبقى سوى صورة مازن تعيش معها..أو ربما لا يعيش حتى!!هل سيأتي ذلك اليوم؟!علمًا بأن من مات ودفـن لا يمكنه الرجوع..و ربما تقف الأقدار بجانبهما وتمر الحياة بهناء وتأبى تلك الأقدار على فراقهما..مضت الأيام بينهما وكأن شيء لم يكن..أيام مليئة بعنفوان من شقاوة لحن..وعنفوان من دفء واحتواء مازن لها..
اقـتـرب اليوم الذي ستزف فيه نوران إلى مازن..ولا تندهشوا من غرابة ما حدث..قبل ذلك اليوم أرادت أم مازن إحياء حفل لولدها تدعوا فيه نساء الحي..لكي تخبرهم بملاك ولدها القريب..ولكن لحن أصرت أنها هي من يقيم هذا الحفل..وبعد إصـرار عصيب من لحن على أم مازن أخيرًا وافقت..ومازن الذي استغرب هو الآخر من صنع زوجته لحن التي قالت له:لا تمنعني من إني أسوي شيء وأعتبرك وقتها صـورة مـازن..فـلم يكن على مازن سوى الصمت و الإيجاب!!هـذا ما نسميه(جبروت حب النساء)..أقامت لحن حفلًا فائق المتعة والروعة..لبست أجمل ما لديها..زادت بهاء نفسها في تلك الليلة..ضحكاتها لم تفارق وجنتيها..جعلت المنزل مليء بصخب الغناء..جعلتها حفلة لم يكن لها سابق في ذلك الحي..أمّـا نوران..كانت تحترق غيرة وقهرًا..من تصرفات لحن المليئة باللامبالاة..وكأن الأمـر لا يعنيها..ولم تعلم نوران أن أسلوب لحن في التعذيب عنوانه البراءة و محتواه الموت من الغيظ لمن تعذبه..وبعد انتهاء ذلك الحفل الذي أصبح حديث الكل..ليس لجماله..بل لأن من أقامه..لحن لزوجها بمناسبة زواجه..وبعد هذا الحفل بفترة أعـلـن ملاك مازن على نوران..وحسمت القضية..وقبل الزفاف بيومين..اتفقت العائلات على الذهاب إلى نزهة بحرية..وبالفعل ذهب الجميع..لحن الدافنة لجميع الطعون ومازن المليء أيضًا هو بالحزن وكل خوفه أن يؤذي مشاعر لحن التي تطمئنه دائمًا أنها لم تطعن منه بعد..وبينما هما يمشيان على الشاطئ ومندمجان بالحديث الدافئ..قاطعتهما هنادي..
هنادي تنادي:لــــحــــن،،لــــحــــــن..تعالي هــنـــا..
لحن:لـيـه؟؟
هنادي:أختي تبي تروح لزوجها..
لحن:و ليش ما تجي؟!بآكـلـها مثلًا؟حياها..
هنادي:لا..بس إنتي بجلوسك معهم تسببين لها إحـراج..
لحن بابتسامة مجبرة:أوك مزون،،روح لنوران،،أنا بروح ألعب مع يزون..
وذهبت دون أن تترك أي فرصة لمازن بالحديث معها..أو بالأحـرى ذهبت بسرعة كي لا تخونها دموعها..ذهب مازن إلى نوران وظلّا يمشيان دون حديث..أما لحن فلم تفضل الجلوس مع بقيّة النساء بل ذهبت لتخطط..لأنه بالنسبة لها بدأت المعركة..
لحن:يزون حبيبي،،عندي خطة..تساعدني؟
يزن:إي طبعًا..دايم أحب الخطط..
لحن:بس لا تعلم أحد..أبدًا مهما صار ما تقول لأحد..توعدني؟
يزن:أوعـدك..
لحن:يلا طيب روح وجيب لي شنطة الإسعافات من سيارة بابا..
ذهب يزن إلى سيارة أبيه و أحضر ما طلبته لحن..ثم مشوا مسافة طويلة على الشاطئ..حتى اختفوا عن أنظار الجميع..جلست لحن وخلعت حذاءها..وأغرقت رجلها بمعقم الجروح وكأنها دماء..ثم دفنت حقيبة الإسعافات تحت الرمال..
يزن:الحين شنو تسوين؟؟؟!
لحن:خطة،،لا تعلم أحد طيب؟
يزن:طيب..
لحن:مهما صار..
يزن:والله ما أقول..فهمت لحون..
لحن:يلا،،الحين روح عند مازن..و إنت تصيح قوله لحن كانت تمشي وطاحت و تعورت رجلها وصارت تنزف دم..
يزن:طيب..
ذهب يزن مسرع إلى أخيه وعلامات الخوف والذهول التي صنعها تملأ وجهه..وصل إلى أخيه وهو يصرخ..
يزن:مـازن،،مازن،،الحق على لحن بسرعة..
مازن بخوف:شنو فيها؟؟!وينها يا يزن؟!!!!
يزن:رجلها كلها تنزف دم..
مازن:يا ساتر من شنو؟؟الحين قولي وين هي؟؟
يزن:تـعـال معي بسرعة..
وفي جزء ليس من الخطة التي أخبرت لحن بها يزن..قامت وتسللت حتى وصلت إلى سيارة مازن..دون أن يراها أحد..وفتحت الباب الخلفي ومكثت مستلقية هناك بالمقاعد الخلفية للسيارة..أما مازن ويزن بدآ بالبحث عنها وهما خائفين..حتى أن يزن كانا يقول في نفسه(وينك يا لحن ذا مو من الخطة!!)..وكلما رأى خوف مازن همَّ بالحديث أن الموضوع خطة ولكنه يتذكر كلام لحن بأن لا يخبر أحدًا مهما حدث..والذي زاد خوف مازن عندما رأى الدم المنثور على الرمال الذي صنعته لحن..وكيف لكم أن تتخيلوا مدى هلع مازن..وحتّى البقية قاموا بالبحث عنها..ولــكــــن..لا أثـــــر..وإن اتصل على هاتفها يكون مغلق..بعد قرابة الساعة من الخوف والبحث وبعد أن ملّت لحن هي أيضًا نزلت من السيارة وهي تجري..وتنادي...
لحن:مــــــــازن،،مـــــــازن،،مـــــازززن..أنـا هـنـا!!
التفت مازن لها وذهب بسرعة إليها...مسك كتفيها بقوة وبعصبية...
مازن:وين كنتي؟؟؟جالسين ندور عليك و إنتي ولا همك!! العالم قامت وجلست علشان تدور عليك ..
لحن بانكسار:لا بــس توقعت أول ما تشوفني تقولي باهتمام شنو فيك حبيبتي؟؟سلامتك..شنو صار لك؟؟فيني ولا فيك..خوفتيني عليك..
مازن بحنان:لحون صدق خوفتيني..
لحن:أتمنى،،بس أريحك الموضوع على بعضه مقلب..كنت آبي أختبر أشياء فيك..نجحت بنسبة20%والباقي رسوب.. يعني رجلي ما فيها شيء..((ومدّت له رجلها))والدم مزيّف..ههههههههه أنا و يزون سويناها فيكم..عن إذنك..
عادت إلى السيارة و أقفلت الباب بقوة ومازن لحق بها...
مازن:ما رح تنزلين؟؟!
لحن:لا ملّيت..خلص بسرعة علشان آبي أروح البيت..
ركب مازن السيارة:وأنا بعد مليت..
ذهبا إلى منزلهما حتى دون إخبار البقية بأنهما ذاهبان..في اليوم التالي بعد صلاة المغرب جلس مازن ولحن يشربان القهوة..
لحن:مزون ..
مازن:آمــري..
لحن:ما يامر عليك..حتروحوا شهر عسل؟؟
مازن:لا حبيتي..
لحن:وين حتسكن؟؟؟
مازن:أبوي أعطاني فِلَّة ثانية..
لحن:إيييي ليش؟؟والبيت هنا فاضي؟؟!خلها تسكن عندنا فـــ بيتنا..تكفى..
مازن:ما تتضايقين؟؟!
لحن:لا..أبدًا.. بالعكس لو بعدتوا عني حزعل..
مازن:آووك..طيب أي طابق يعجبك؟؟
لحن:اممم آبي فوق..
مازن:اللي يريحك..آمريني فيه..
لحن:سلمت لي..
لم يعلم مازن أن تفكير لحن يقول عن أردت محاربة الخصم فلا بـد أن تذهب إلى أرضه أو أن يأتي إلى أرضك..ولم يعلم أنها اختارت الطابق العلوي كي يكون بمقدورها النزول بحجة القول بأنها تريد الذهاب إلى الحديقة ولكن لا يمكن لنوران الصعود إلى طابق لحن البتة..اليوم الكل يستعد لحفل الزفاف .. الذي بنظر مازن هو شيء ليس بجديد وممل..وبنظر لحن التجربة القاسية..ولكنها دائمًا تقول لنفسها إن قسى شيء يجب أن ألينه..وكيف ما أشاء..و ككل مناسبة تأتي تكون لحن فيها كالورد لا أقل..بتلك الليلة رقصت وكانت فرحة وكأن الأمـر لا يعنيها أبـدًا.. أي جــرأةٍ تلك؟!!!إنها الجرأة التي يكتسبها المجروح لفعل أي شيء يسعده..صعدت إلى مازن ونوران..وبسمتها نحتتها على وجها..عطرت مازن ودارت بالبخور حوله ونوران ليس عليها سوى النظر إلّا إلى ابتسامات لحن ومازن لبعضهما.. زوجة ثانية بليلة عرسها تموت قهرًا من الزوجة الأولى!! زفَّ العريسان وانتهى حفل الزفاف..لحن أخبرت مازن بأنها جهزت لهما غرفتهما وليس عليهما الذهاب إلى فندق..أفعلت لحن هذا لتجعل مازن يكون بقربها قدر الإمكان أم هناك هدف آخـــر؟؟؟ أخذها أبا مازن و أوصلها إلى منزلها والذي يعتبر الدور العلوي فقط..زمت بنفسها على سريرها باكية،،أين حبيبها اليوم؟؟إنه مع امرأة أخرى غيرها..وكيف لها أن تريحهما وهي ليست مرتاحة؟! بعد ساعة من التفكير والتخطيط..إذ بمازن ونوران يسمعان صراخ لحن القوي وصراخ الخدم أيضًا واستنجادهم..ماذا فعلت لـــحـــن يا ترى؟!!!!هـرع مازن من غرفته مسرعًا إلى الدور العلوي..وإذ به يرى ألسنة النار تأكـل كل ما في المستودع..الذي يقع في زاوية ذلك الطابق..ولحن التي أشعلت ذلك الحريق كي لا تمر الليلة بسلام وهدوء كانت تجيد تمثيل الدور..وتتصنع ضيق التنفس..بسبب كثافة الدخان..وصل الدفاع المدني و أطفأ ذلك الحريق..أما مازن أخذ لحن لغرفتها غسل وجهها ودفّأها و حضّر كوب قهوة لها لأنها تظاهرت بأنها ترتجف من البرد..
مازن:خلاص لحون كل شيء بخير..
لحن بصوت مخنوق:كنت بموت!
مازن:سلامتك حبيبتي،،خلاص ما صار شيء ..بس إنتي شنو وداك للمستودع الله يهديك؟؟
لحن بارتباك:ش شمــ يت ريحه غريبة ورحت أشوف وينها..أول ما فتحت باب المستودع إلا وتطلع النار بوجهي ثم بدأت بالبكاء المصطنع:حتى وجهي كان بيحترق..مازن أرجوك وديني عند رائد..أرجوك..
مازن:ليش؟؟
لحن:خايفة..
لم يعرف مازن ماذا يحكي لها....
لحن:أقوم أتجهز؟؟؟
مازن:حبيتي أخوك بعيد حيل..
لحن:وديني المطار و ارجع..أنا بأتصرف..
مازن:لحون ما أبيك تبعدين عني..
لحن:بذمتك الحين أنا البعيدة؟؟!ولا إنت؟؟عمومًا خلاص سيسي حتنام معي..((تقصد دميتها))..و إنت الحين بغمض عيني و لو أفتحها و إنت موجود إنسى لحن..حرام تخلي البنت تحت لوحدها و ترتز عندي..يلا بسرعة انزل لها..
بعد أن أنهت حديثها أغمضت عينيها،،قام مازن بهدوء ومشى بهدوء وهو ينظر إليها حتى خرج من الغرفة..فتحت عينيها فلم تجده..ضمّت دميتها وظلّت تفكر فيما ستفعل في الأيام القادمة حتى نامت..في اليوم التالي استيقظ مازن ونوران بوقت العصر وذهبا إلى أهل نوران..ولم يعودا إلا المغرب بوقت استيقاظ لحن..دخل مازن المنزل وكان يتمنى من كل قلبه الصعود إلى لحن..ولكن لا يمكنه بما أن اليوم هو لنوران..جلس مازن بالصالة..وذهبت نوران لتبدّل ملابسها..وتعد الشاي.. وبينما مازن فكره يسبح في الآفاق..إذ يرى أمامه ورقة بها خيط آتـيـة من أعلى ليرفع رأسـه فيشاهد لحن قد ربطت الخيط بورقة وأنزلتها من أعلى الدرج بهدوء..مسك مازن الورقة ليقرأ ما كتبت لحن..((مشتاق لي؟!ولا ولهان؟! سأخبرك بأنك تائه من دوني..و أنك كالأعمى..الذي لا يستطيع معرفة طريقه..وأنا كالأميرة التي تنتظر أميرها لينقذها من أعلى البرج))..ابتسم مازن..أما لحن رفعت الورقة بسرعة..مازن ظلّ مبتسم..حتى أتته نوران..
نوران:بسم الله عليك مع منو تضحك؟؟
مازن:ها..لا لا..بس تذكرت شيء ضحكني..
نوران:ضحكنا معك..
مازن:لا يعني شيء مع الشباب..إنتي عارفة سوالف ماسخة..

نتعشى؟
مازن الذي لم يفكر في حتى أن يتعشى معها بمطعم قال لها:امم..اللي تبينه..
نوران:أوك..
وبعد صلاة العشاء بفترة وهما ذاهبان لكي يذهبوا إلى مطعم نزلت إليهما لحن مسرعة..
لحن:مازن..مازن..انتظر لحظة..
مازن:آمـــري..
أعطته لحن ورقة مليئة بأغـراض تريدها...
لحن:آبي هالأشياء ناقصتني..بس إذا ما تقدر عادي..مرة ثانية..بس اقرآها في أشياء مهمة لازم اليوم..آسفة أخرتكم بس بقي حاجه وحده..جيب لي عشاء ما في شيء بالبيت..وآخــر آخـــر شيء..((همست له))انتبه عـ نفسك مازن:من عيوني..شيء ثاني؟؟
لحن:لا..
ولفّت عنهما وصعدت إلى طابقها..أما مازن ظلّ مازن يقرأ بالورقة حتى وصل إلى سيارته..قسمت لحن الورقة إلى قسمين،،كتبت بالقسم الأول((لحن))وبالقسم الآخـر((سيسي))..ثم بقسم لحن كتبت*أغراض لحن*بطاطسات،،شوكلاتات،،عصيرات،،ذاكرة جديدة لموبايلي،،تفاح،،كـرز،،ألوان،،كـراسـة رسـم،،مخلل خضار،، حليب،،وردة طبيعية،،وكتبت في النهاية((و إنت مازن)) وبقسم سيسي كتبت..صديقة جديدة لسيسي..ابتسم مازن وأدخل الورقة بجيبه..أشغل سيارته..مشى بها حتى أوقفها بجانب السوبر ماركت ..
نوران:ليش وقفت هنا!!؟؟
مازن:لحن تبي شوية أغراض..
نوران:يعني الحين مو المفروض نروح للمطعم وبكرة تشتري أغراض الست لحن؟؟!
مازن:لا..اليوم بشتريها..
ثم نزل من السيارة...أما نوران كادت أن تنفجر من الغيظ..اشترى مازن أغراض لحن من السوبر ثم ذهب إلى سوق الجوالات واشترى لها ذاكرة..ثم ذهب إلى محل الخضار و الفواكه واشترى لها التفاح والكرز..ثم ذهب واشترى لها الكراسة و الألوان..وأخذ لسيسي دب جديد.. أمّا نوران فستنفجر بأي لحظة..وأخيرًا ذهب بها إلى المطعم..بعد أن مّلت وتعبت..وما إن تعشيا حتى قالت نوران لمازن بأنها متعبة وتريد الرجوع إلى البيت وبسرعة..وهما عائدان أوقف سيارته بجانب محل للزهور.. فرحت نوران وظنت أنه سيشتري لها وردة..أو ما شابه.. أما لحن لم تكن تريد تلك الوردة إلا لتظن نوران بأن مازن اشتراها للحن ليهديها لها..فتقع نوران بغيظ جديد..عندما عاد مازن إلى السيارة ومعه الوردة..ظلّت نوران تنتظر اللحظة التي يمد فيها بالوردة إليها..ولكن طال الانتظار..حتى وصلوا إلى منزلهم..وعند دخولهم...
مازن:نوران أنا رايح أعطي لحن أغراضها..
نوران:شنو باقي ما سويته؟؟روح لازم تستأذن؟؟
صدت عنه وذهبت إلى غرفتها...أما مازن اخذ الأغراض وصعد بها..أتته لحن وهي تشرب بالعصير وتنفخ فيه..
مازن:لحون..ذي كل الأشياء اللي طلبتيها..((و وضع الدب على كرسي))وذي صديقة سيسي..((ثم مد لها بالوردة))وذي وردتك..و.._ ._.أنا مازن اللي طلبتيه..
لحن مبتسمة:لا الوردة خلها معك لك أساسا((وعندما تذكرت أنه من الممكن أن يعطيها لنوران أخذتها من يده))بس خلها معي أحسن..ومازن اللي هو إنت..ما أقدر أتملكه..يعني ما يمديك تجيبه..
ابتسم مازن ولكن بحزن داخله وجلس ع الكرسي الذي بقربه...
لحن:هي هي هي قووووووم ممنووع الجلوس عندي واليوم مو بيومي..يلا انزل..
مازن:مطرود؟؟
لحن:مو مطرود،،بس كــذا القانون..
مازن:طيب بنزل بس شنو سميتي صديقة سيسي؟؟
لحن:اممممممم سميتها لولو..
ابتسم مازن لها ثم نزل...أما لحن ربما قالت له أن ينزل ولكن قلبها كل حديث نبضه(ابقى معي)..أما مازن وجد نوران مستلقية على فراشها وتبكي..
مازن:نوران شنو فيك؟؟!
نوران:قول شنو اللي ما فيني!!!وبعدين شنو نزلك من عند لحن؟؟ليش ما جلست عندها؟؟
مازن:هي نزلتني..
نوران:آها،،وممكن أعرف ذنبي اللي يخليك ما تحسسني إني عروس؟؟و أعيش حياتي؟؟!
مازن:نوران،،أنا مو متعمد أقسى عليك..ولا كنت أبيك..مو لشيء بس ما كنت آبي أظلمك..وأجبروني!! نوران أنا اكتفيت عذاب..خلاص!!مو قادر أحس بالسعادة..
نوران:لأنك مو مع لحن؟؟؟
مازن:بصراحة ،،إي،،
نوران:واعرف شنو اللي ملزمك فيني الحين؟؟
مازن:مــدري؟!يمكن إصرار أمي علي بأنها تشوف عيالي وبسرعة..
نوران:بس إنت مسيطرة عليك لحن كليًّا..
مازن:لحن يتيمة..لو ما كنت لها مثل ما تبي حتروح وتتركني،،حتروح عند رائد من غير أحد يدري..تسويها ترا..
نوران:تعترف يعني إنها مجنونة؟؟
مازن:جنون أعشقه،،أحيان أحس إنها مجنونة،،و أحيان أشوفها أعقل من شافت عيوني!
نوران:و وين أنا بحياتك؟؟
مازن:لو جبتي لي عيال*أم عيالي*
نوران:والحين؟؟
مازن:ما ظن في مكان..
نوران:ولحن؟؟؟؟
مازن:لحن قدرت تعذبني و تحسسني إني مثل الفقير إذا بعدت عنها،،لحن قدرت تعذبك بليلة زواجك..لحن قدرت تعذبنا وتخلي نفسها الشغل الشاغل لكل واحد فينا..وهي روحي شوفيها الحين..تلقينها يا ترقص أو ترسم أو تلعب..نوران ترا لحن إنسانة تقدر تعيش وحدها رغم ضعفها..
نوران:دام تعذبك طلقها!!
مازن:نعم؟!!أطلق منبع بسمتي؟؟؟!!
نوران:مو تعذبك؟؟؟
مازن:أنا أستاهل،،وراضي..بس اللي يفاجئني أسلوبها اللي ما أقدر أهزئها عليه..
نوران:و متى نخلص منها؟؟ولا ما تبي..؟؟
مازن بخاطره لا يود التوقف بالحديث عنها:خلصنا..
قام مازن وذهب إلى غرفة الجلوس ولحقت به نوران..و جلسا يتابعان التلفاز..أما لحن فكانت تراقبها من أعلى الدرج..وتسجل كل ما تراه بدفتر ذكرياتها..إلى أن غلبها النوم فذهبت إلى سريرها..ونامت..في اليوم التالي استيقظ مازن وبسرعة ذهب إلى لحن ولكنه وجدها نائمة..
مازن:لحن"لحوووون"لحوونه"
لحن:آبي أناااااااام..
مازن:متى تقومين..؟؟
لحن:كم الساعة؟؟
مازن:10:00
لحن:بقوم الساعة 10:5
انتظر مازن 5 دقائق ثم:لحون يلا راحوا 5 دقايق..
قامت لحن وهي جالسة على سريرها قالت له..
لحن:اليوم عندي؟؟
مازن بابتسامة:إي..
لحن:وبكرة؟؟
مازن بضيق:عندها..
لحن:خلاص خلك عندها 3 أيام..و3 أيام عندي!
مازن:لا لا مو حلوو
لحن:تكفى تكفى مزون،،علشان خاطر سيسي و لولو..
مازن:ليش مو أول شيء عندك وبعدين عندها؟؟
لحن:لا ابدأ من عندها علشان أعرفها تزعل،،بس أنا عاقلة وذا شيء ما يزعلني!..
ابتسم مازن لحديثها وهي قامت من على سريرها وذهبت إلى دورة المياه .. لمح مازن دفتر ذكرياتها فأخذه رغم معرفته بأن هذا أمــر سيعود عليه بعواقب سيئة إن عرفت بذلك لحن!!

فتح أول ورقة كتب بها..*لحن،،سيسي،،لولو،،مــا*لم يفهم مازن ماذا تعني((مــا))؟!!ثم فتح على آخر صفحة وقـرأ " أيها الليل اذهب بسرعة ليأتي إلي مازن في الصباح.. الآن هـو مع حبيبته الأخـرى..ولكنك إن ذهبت سيكون معي..الآن سأطفئ النور..وسأغطي سيسي و لولو بغطائهما وأنا سأغطي نفسي..فليس لدي اليوم أحد يغطيني بعد أمي وأبي و رائد ومازن..وسأغمض عيني وأنا مبتسمة كي لا تشعر أمي في قبرها بأنني حزينة.. ومن أجلك يا أبي سأكون دائما قوية " ارتجف قلب مازن لكلماتها و قرأ ما كتبت في الصفحة التي قبلها " أنا الآن في أعلى الدرج جالسة..أراقب مازن و زوجته نوران..وهما يتابعان فلما هنديا..وأنا لا أحب متابعة الهنود أبدًا..الآن قامت نوران وجلست في الجهة الأخرى..وهي تتكلم مع مازن..ياليتني أستطيع قراءة شفتيها ماذا تقول؟؟هاهو مازن يغمض عينيه لأنه يشعر بالنعاس..أرجوك نم يامازن واتركها لوحدها..لااااااا..إنه يشرب من الشاي!..سيعطيه ذلك مقاومة على النوم..ها هي نوران تستلقي على الكنبة..نامي يا عزيزتي واتركي مازن لوحده..مازن وقف..و هاهو يمشي ويمشي..أخذ المحمول وعاد..ألــن تناموا؟؟؟وضعه في الشاحن..أحسنت يامازن..والآن أطفئوا التلفاز..وتوجهوا إلى غرفتهم..وأنا أيضا سأذهب إلى غرفتي وأنام " ..وعندما أراد مازن فتح ورقة أخرى..إذ يحس بوجود لحن أمامه..أخذت الدفتر منه بقــوة..
لحن:ممكن أعرف ليش فتحته؟؟!
مازن:آســف،،أوعدك ما أعيدها..
لحن:أنا آبـي أعـرف ليش فتحته؟؟ليش؟؟
مازن:بليز لحن .. أرجوك قلت لك ما أعيدها..
لحن:أنا قلت لك لا تفتحه أبدًا إلا إذا مت!
مازن:سلامتك من الموت..مدري شنو خلاني أفتحه؟؟
لحن:شنو استفدت؟؟!ولا شيء!غير إنك عصيتني..وتجسست علي!
مازن:و إنتي ما تجسستي أبـد؟؟
لحن بارتباك:شنو قريت؟؟؟
مازن:آخـر ورقتين..
لحن:وااه ..الحمد لله وأنا لحقت عـ حياتي..
مازن:ليش شنو مكتوب بالباقي؟؟
لحن:أسـراري..وبعدين أمس ما كان عندي شيء أسويه قلت أتجسس عليكم..
مازن:مو حـرام؟؟
لحن:تدري عاد؟؟ لا تـــكـــلــمــنــي..
صدت عنه وخرجت من الغرفة..وهو لحق بها..
مازن:لحن..لحن..لحووووون..لحونة مازن..لحون..
لحن:نــعـم؟؟!
مازن:ادري ما تبغين تكلميني..بس سؤال..شنو يعني(ما)؟!!!
لحن:اسمك..بس قسمته بالنص..
مازن:ليش؟!
لحن:نصك الثاني عند نوران..
مازن:تكفين لحون،،اكتبيه كامل..مو مفهوم ::ما::
لحن:المهم أنا أفهمه..وبعدين أنا قلت لك لا تكلمني..
مازن:طيب ليش ما كلم حبيبتي؟؟
لحن:لحد ما تصير تعرف الأمانة والذوق بعدها كلمني..يعني بعد أربع أيام..
مازن:خـلاص ما يحتاج أربع أيام،، الحين عرفتها..أرجوك لحن..
لحن:مـازن..اليوم كعقاب ما في كلام..و الثلاث الأيام اللي تجلسهم عند نوران ما فيهم كلام معي..صاروا أربعة..
مازن:لحووووووون..
لحن:أووووس..بدون إزعاج..
فعلا مضى اليوم وكلما أراد مازن الحديث مع لحن أسكتته..وهو عليه تحمل العقاب..في اليوم التالي بالليل عند جلوس مازن و نوران بالصالة وبوقت متأخر..نزلت لحن وهي مرتدية ملابس تلفت نظر مازن لها..و وضعت السماعات حول رقبتها .. وتمشي بهدوء متظاهرة على أنه لا يوجد أحد بالصالة وأنها لم تنتبه لوجود مازن و نوران.. دخلت المطبخ ثم خرجت وبيدها تفاحة..وعادت تمشي بهدوء وهي في منتصف الطريق أظهرت بأنها منصدمة من وجودهما..
لحن:يووو..آســفــة ما شفتكم..والله آسفة توقعتكم نايمين..وبعد إذنكم أخذت تفاحة تفاحي خلص..أكرر اعتذاري..
مازن:لا عادي..صح نوران؟؟
نوران بتمثيل:إي إي صــح..
جلست لحن بجانب مازن:أنا بصراحة ما كنت آبي أزعجكم..بس إذا عادي بجلس شوي معكم..
نوران:أجل أنا بروح أنام..
لحن مسكتها من يدها:يؤو نوران..إذا وجودي يضايقك أنا بطلع..
نوران:لا لا أنا معي نوم أساسا..
لحن:لا ماحتروحي آبي أسولف معك..ومع مازن وبطلع غرفتي..اجلسي شوي..
أجلستها بالقوة..ثم بدأت تأكل بالتفاحة..
لحن:أجيب لكم تفاح؟؟
نوران:لا..
مازن:ما آبي أتعبك..بس إذا تقدري جيبي لي..
لحن:المفروض نوران تجيب لك مو أنا..ما فيني حيل بصراحة..إذا جيت عندي أبجيب لك..يــلا أستأذن أنا..
مازن:عــ وين؟؟
نوران نظرت إلى مازن بعصبية بحكم أنه لا يريد ذهاب لحن..
لحن:أظن وجودي رح يسبب بينكم مشاكل!أروح أحسن لي وبعدين إنت عارف ما يصير أخلي لولو و سيسي لوحدهم..بـــــاي..
مازن:تصبحين على خير..
لحن ابتسمت له وذهبت إلى سريرها وما إن كتبت حدث اليوم بدفترها حتى استسلمت للنوم..مضت الأيام ولم يحدث شيء مهم سوى بعض المشاكسات العفوية من لحن..بعد الـ3 أيام..ذهب مازن للحن..
مازن:3 أيام عندك..
لحن:عادي مثل عندها..
مازن:وكلمتيني بالأيام اللي مضت..
لحن:مـا قدرت،،لازم أكلمك..((وهي تبتسم))علشان
ما أموت..
مازن بابتسامة:ليش تجافين؟؟
لحن توزع نظراتها على ماحولها:ما عرف؟؟!تعرف؟!!
مازن:تعذبيني؟؟
لحن:اممممم،،ليش أعذبك؟؟!!إنت عذبت نفسك وبعدت عني..
مازن:صح إنه اكبر عذابي إنه ما صار كل وقتي معك..بس أنا بعد متعذب من أسلوبك الجديد..
لحن:أي أسلوب؟!!مـازن أنا كل اللي قاعدة أسويه هدفه شيء وحيد و أفضل ما تعرفه الحين..
مازن:ليش؟؟
لحن:بالوقت المناسب .. كل شيء بوقته حلو..والحين ننهي السالفة ونروح البحر..
مازن:وحشك البحر؟؟
لحن:حـيـل..آبي أتنفس..
مازن:يــلا حبيبتي..وأنا بعد اشتقت أروح معك عـ البحر..
لحن:انتظر..عندي اقتراح..مــزووون..تكفى تكفى الله يخليك وافق..
مازن:طيب من عيوني..قولي الاقتراح..
لحن:تسلملي عيونك،،عرفت إنك رح توافق..
مازن:ما وافقت بعد..أسمع |أول..
لحن:ترا إذا ما وافقت حتكسرني،،وتقتلني،،رح أحس إني مثل الطير اللي ما معه ريش ومثل الأسد اللي ما معه عرين..و.......
مازن يقاطعها:لحون لحون حبيبتي موافق بس شنو الاقتراح؟؟
لحن:نجلس الثلاث الأيام هناك بالشاليه..
ثم وضعت يديها على أذنيها..
مازن:و ليش حاطه يدك عـ إذنك؟
لحن:مآبي أسمع رفض..
مازن يبتسم:مو من البداية قلت لك إني موافق؟؟ليش أرفض يا جلالة الأميرة؟؟
لحن بفرح:يــااااااهووو..بروح أتجهز..
فعلا قضوا الثلاث الأيام بالشاليه كانت أيام رائعة وهادئة..ارتاحت فيها لحن من التفكير بخطط لإزعاج لنوران..لأن ذهاب لحن للشاليه بحد ذاته فكرة مزعجة لنوران..وبعد انقضاء هذه الأيام عادت لحن إلى طابقها العلوي..ومازن إلى نوران..التي كانت منزعجة من لحن إلى حد كبير..ولكنها لا تستطيع الحديث عن ذلك فلحن لم تفعل لها شيء يستحق الكلام..عادت لحن متعبة لذا لم تفعل شيء لمازن ونوران..ولكنها بالتأكيد أعدت خطة لليوم الجديد..في اليوم التالي وكالعادة عند بدء سمرة مازن ونوران ما إن بدأت سهرتهما حتى يسمعان طرقًا على الباب..مع صوتا للآهات..فتح مازن الباب وإذا به يرى لحن وهي تتألم وبـقــــووووة من بطنها..وتصرخ..
لحن:آآآآآآه مـــ ـــ ــاز ز ...ن الحق علي بــ ـــ أمـ ـ...وت
مازن بخوف حملها:لحن شنو فيك حبيبتي؟؟؟
لحن:مـ ـ ـا أدر..ري..ما أ..دري! آآخ مـ ـازن،،فـ ـ..جأة عورنـ..ي بطني..آآآآآآآه..
مازن:طيب يلا اجلسي هنا شوي بس ألبس ونروح المستشفى..
لحن:لا..ـــ..لا ما آبـي..آآآآآآه..


لـنـا لــقـاء مـع بـقـيـة الـقـصـة..

صاحبة الحظ السعيد ღ عَأًشٌقُة أٌوُسِوُيُ ღ

حبيبتي لو حطيتي القصة مع بعض بدون تجزئة كان احسن

و لو كنتي بتجزئي تحطينهم في نفس الموضوع

+

القصة حلوة , انتظر التكملة


غــــــــــرووور ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ثم وقفت على رجليها بصعوبة و أمسك بها مازن..وين تبغين تروحين؟؟
لحن بأنفاس مقطوعة:غــ ـ ـ ـ..رفـ ـتـي..
صدت عنه وذهبت إلى سريرها وبالطبع لحق بها..حتى نوران من قوة الألم الذي أظهرته لحن وشدة الصراخ صعدت إلى الأعلى لترى مالذي أصابها!!!!
مازن:لحون يلا المستشفى لازم تروحين..
لحن:لا لا ما آبي..قلت لك لا خلاص..
مازن:مو كيفك أنا بوديك ..شوفي شكلك شلون صاير..
لحن:خلاص مازن تكفى الألــم قرب يروح..
مازن:شنو أكلتي وسوا فيك كذا؟؟
لحن:ما كلت شيء..
مازن:بسم الله عليك..علشان خاطري خلينا نروح علشان أتطمن عليك..
بالطبع لن تذهب لحن..لأن كل ما تفعله مجرد تمثيل لا أكثر..
لحن:حبيبي مازن..قلت لك خلاص قرب يروح الألم..
قام مازن وذهب إلى المطبخ ليحضر عصير برتقال للحن..و عندما احضره و أعطاها قامت تنفخ فيه..
مازن:لا لحون اشربيه..
لحن:مابي عصير برتقال..
مازن:تبغين مويا؟؟
لحن:لا آبي عصير تفاح..
مازن:تـفـاح؟؟!
لحن:إي..
ذهب مازن مرة أخرى ولكنه لم يجد عصير تفاح..وعاد إليها..
مازن:لحون ما في عصير تفاح..
لحن:قلت لك آبـي عصير تفاح..وإنت كيفك..جيب لي أو لا..
مازن نظر إلى نوران التي تقف عند الباب و تشاهد فقط..
مازن:نوران انزلي جيبي من تحت عصير تفاح..
نوران نظرت إليه بعصبية..
مازن:يــلا نوران..
وما كان على نوران سوى النزول لتحضر ما طلب مازن وبالطبع إن وجدت عصير تفاح لن تحضره..بعد قليل صعدت إليهما..
نوران:للأسـف،،،ما فيه..
ثم صدت عنهما ونزلت..
لحن:يلا مازن بسرعة انزل عند زوجتك..
مازن:طيب لازم تشربين شيء،،بروح أجيب لك من السوبر بسرعة دقايق و أنا عندك..
لحن:لا مزون..ما يحتاج حبيبي بشرب البرتقال..بس انزل لزوجتك لا تخليها لوحدها..يلا حياتي..
مازن:طيب بطنك ما يعورك؟؟!
لحن:لا الحمدلله راح الألــم..
مازن:الحمد لله،،
قام مازن وقبل خروجه التفت إليها..
مازن:تصبحين على خير لحون..
لحن: وإنت من أهله..
خرج وأقفل الباب..ظلت لحن تخاطب نفسها"آه يا لحن ترا يحبك ويخاف عليك وحاسس بذنبه و بزيادة..عادي يبكي بس لرضاك..بس اللي تسوينه صح!مهما صار بيوم راح يجون له عيال وأصبح نسيًّا منسيًّا..لازم تعرف يا مازن اللي أسويه لمصلحتي ومصلحتك..لازم تكرهني يا مازن لازم"
مشت الأيام متبجحة..لا جديد من مشاكسات لحن واهتمام مازن و غيظ نوران..
اليوم تستعد لحن للذهاب إلى عشاء مقام في حيهم.. وكذلك نوران،،الكل ذهب وكان اجتماع النسوة ممتعا .. ضحك وحكايات في كل الجوانب..وفجأة بجانب آخر..نوران تتحدث وبصوت عال:ما دريتم شنو تقول لحن عن حريم الحي؟؟
أم وليد:شنو قالت؟؟ عسى خير؟!

غــــــــــرووور ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

نوران:من وين يجي الخير يا خالة؟؟أول شيء قالت إن نص بنات الحي شينات،،وبيعنسون،،وإن أمهاتهم ما عرفوا يربونهم..وقالت إن حريم هالحي كلهم تاكلهم الغيرة مني.. تقصد نفسها هاللحن ياخالة..
لحن:أنـــا قــلــت كــــذا يـالـظــالـمـــة؟!!!!
نوران:لو سمحتي أنا ما ظلمت أحد..مو مثلك!ما بقيت احد إلا وقلت فيه..
لحن:يالكذابة..إنتي اللي بتاكلك الغيرة مني!تدرون ليش؟؟لأن مازن دايم يجي عندي،،ويحبني أكثر منها..
نوران:أغار منك؟؟و عـلى إيه؟ على مازن؟؟!!لا حبيبتي مازن هو بنفسه قال لي دام إنك ما حتجيبي عيال مستحيل يحبك بلحظة وحدة..وقال لي إنه يجاملك بحنانه بس لأنك فقيرة ويتيمة!
لم تستطع لحن أن تتحمل وبالتحديد آخر ما قالته نوران.. ذهبت إليها مسكتها من شعرها بقوة..ورمتها عـ الأرض. وكل النساء تنظر إليهما..وما إن همت نوران بالنهوض لتضرب لحن حتى ركلتها لحن ببطنها..
نوران:آآآه،،حــرام عليك..يمكن أكون حامل..
لحن ارتبكت وخافت أن ما تقوله نوران صحيح وتكون قد تسببت بقتل الجنين ولكنها قالت لها:أحسن،،خليه يموت..
كل النساء تتابعن وبذهول..قامت نوران ومسكت شعر لحن وكادت أن تسقطها إلا أن لحن أخذت أقرب كأس ممتلئ بالشاي وسكبته على نوران التي أصبحت ملابسها مبتلة ولم تكتفي لحن بل أمسكت يدا نوران و وضعتهما خلف ظهرها..
نوران:آه يديني بتكسرينهم..
لحن:أنا أبيهم ينكسرون!!
وشدت على يديها أكثر..إلى أن بدأت نوران تستنجد..
نوران:لحقوا علي الله يخليكم..فكوها عني..

غــــــــــرووور ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

أتوا بعض النسوة و أنقضوا الموقف ولكنهم تأخروا في فعل ذلك..تركتهم لحن وأخذت عباءتها وبسرعة ذهبت إلى منزلها مشيا،،وهي في الطريق كانت تبكي وبقوة..لأنها عندما أتت لتفكر من الذي سيقف معها بهذه المشكلة لم تجد أحدا..يا ترى ما هو مصيرك يا لحن؟!ما إن وصل الخبر لمازن حتى أخذ نوران وذهبا إلى المنزل..وقف مازن بمنتصف الفلة وبدأ ينادي لحن...
مازن بصوت عال:لحن..لحن..لــــحــــن..
لحن تطل عليه من الدرج وهي تعلم أن هناك أمورا ستحدث لذا يجب أن تكون أقوى:نعم مازن..
مازن بعصبية:انزلي هنا تحت!
نزلت لحن دون أن تعطي للموضوع أي اهتمام..و وقفت أمامه..
رفع مازن يده بثقل وصفعها على وجهها بقوة وما إن رفعت لحن و جهها حتى تلمح ابتسامة خفيفة لـ نوران..
لحن محاولة إخفاء عبراتها:أصيل مزون،،باقي شيء ولا أطلع؟؟
مازن لم يعرف ماذا يفعل أو حتى يقول:لحن ليش سويتي اللي سويتيه؟!
لحن ببرود ذابح:نفس السبب اللي خلاك تسوي فيني كذا..الغضب لا أكثر..مقدرة موقفك يا أخ..
مازن:يعني مهما أسوي لازم تحسسيني إني حقير؟
لحن تبتسم من خلف دموعها المجتمعة بعينها:كل واحد في النهاية يحس بقيمة نفسه..ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه..وذا إنت عرفت نفسك منو تكون..
صدت عنه وصعدت الدرج مسرعة ذاهبة إلى غرفتها..
نوران:الحقيرة،،تقول عنك حقير..
مازن بعصبية أكثر:ما حقير غيرك،،أنا اللي قلت عن نفسي حقير..لأني صدق أحقر إنسان بهاللحظة..والواضح يا آنسة نوران إنه في حكاية ثانية غير اللي قلتيها بالسيارة!
نوران:أكيد إذا حتسأل هاللحن رح تقولك حكاية تكون بريئة فيها..وإنت عاد اختار منو تصدق!؟
مازن:اللي عمرها ما كذبت علي قبل ما كذب عليها..لحن.
نوران:وأنا متى كذبت؟؟
مازن وهو يؤشر على قلبه:اسأليه..لأني أنا ما عندي جواب..
صدت عنه نوران وتركته ذاهبة إلى غرفتها..جلس مازن يفكر ويخاطب نفسه(آه يا مازن،،مستحيل تستمر حياتك مع الثنتين،،طلق نوران وارتاح،،وترجع حياتك مثل أول ضحك طول الوقت)..
نام مازن بتلك الليلة في بالصالة التي بالدور العلوي.. وعند الصباح باليوم التالي عندما استيقظت لحن..وخرجت من غرفتها و وجدته نائما هناك..ذهبت إليه..وأخذت من جيبه مفتاح مكتبه..ذهبت إليه بسرعة وتجولت فيه..وأخذت ما تريد..و عندما أرادت إعادة المفتاح إلى جيبه دون أن يشعر بها..إذ به يمسك يدها..
لحن:مازن فــك يـدي..
مازن:شنو أخذتي؟؟
لحن:مفتاح..
مازن:ليش؟؟
لحن:آبـي رسوماتي..من المكتب فأخذتها..
مازن:ليش ما استأذنتي؟؟
لحن بعصبية نادرة:مازن قلت لك اترك يدي..
ترك مازن يدها وهو ينظر إليها مستغربًا ردة فعلها..بادلته نظرة ارتجف مازن لمفهومها القاسي!! وذهبت عنه.. وبعد عدة أيام قاسية سادها الجفاف والهدوء والصد .. و بعد عدة محاولات من مازن لأن يتكلم مع لحن..أخـيــرًا رضيت بالكلام معه..
مازن:ما نبي هالموضوع يطول..
لحن ببرود:ما فرق عندي كثير..
مازن:ترا عدم مبالاتك بالموضوع تنرفزني!
لحن:كل شيء مني صاير ينرفزك..
مازن:مو سالفة كذا،،لحن إنتي تغيرتي حيل..
لحن:كل إنسان مهيأ يتكيف مع البيئة اللي حوله..
مازن:طيب شنو حكاية الموضوع؟؟
لحن:النور حقك جلست تتكلم وبصوت عالي إني شتمت كل أهل الحي،،وبعدين قلت لهم لا تصدقونها..لأنها غيرانة مني لأن مازن يحبني أكثر منها..وقالت إنك قلت لها إنك ما تحبني بس تحن علي لأني يتيمة وفقيرة..قمت ضربتها لأني عصبت..وتستاهل ما جبرتها تقول كلام أنا..
مازن:عارفة إنتي إني أحبك أكثر منها ولأنك لحن بس..
لحن:آهـا..أدري تموت بترابي..
مازن:و إنتي اللي بديتي الضرب..
لحن:آها..لأنها بدأت هي الكلام..
مازن:و بللتيها بالشاي..
لحن:إي..أقرب شيء كان لي..
مازن:ما صار شيء ثاني؟!
لحن:اللي عندي كله قلته..
مازن:بس نوران تقول إنك إنتي بديتي بالكلام والضرب كمان..
لحن:ما همني شنو قالت نوران..أنا اللي عندي قلته وإنت براحتك..صدق اللي تبي..
مازن:مصدقك حبيبتي،،مستحيل أكذبك..لحون عارف إني زودتها،،وكثرت اعتذاراتي ،،بس آسـف عـ اللي صـار..
لحن:قصدك الضرب يارئيس؟؟في النهاية كلمة آسف ما تغير عندي شيء..ونسيت اللي صار..قلت لك مقدرة موقفك..
مازن:بس تماديت حيل..
لحن:يحق لك..
مازن:يحق لي؟؟ليش؟؟
لحن:كلي لك أنا..لحد ما يجي اليوم اللي نفترق فيه..
مازن ابتسم:يا ليت ذي أحاسيسك الصادقة،،مع إن المدفون شيء ثاني..
لحن:أتمنى..
مازن:طيب آمريني ع شيء أسويه علشان أعرف إن خاطرك شوي رضي علي..
لحن:سـامـحـنـي..
مازن:أسامحك؟؟ عـ شنو؟؟
لحن:أخذت نسخة من مفتاح سيارتك..لما دخلت مكتبك..و اليوم الصباح بـ عـــت المكينة..
فتح مازن عينيه مندهشًا..وتكمل لحن حديثها..
لحن:وأخذت بعض كتب شكسبير..و تشارلز وكتب ثانية وبعتها كمان..سامحني مازن..بس كنت أريح ع خاطـري..
مازن:ذي مو سرقة؟؟!
لحن:صـح سرقت بس من أموال زوجي..يعني أكيد حتسامحني..ولو مت قبل ما تسامحني لما حيقولوا لك أكيد حتقول مسامحك لحون..
مازن:و شلون بعتيها؟!!!
لحن:عطيتها البواب،،وهو تصرف..
مازن:آه يالحن..
لحن:آسفة مازن لا تقول آه..
مازن مبتسم:مسامحك طول العمر..خذي راحتك..سوي اللي تبغينه..
لحن:كنت متأكدة إنك رح تسامحني..
بعد شهرين من الحادثة هدأت الأوضاع نسبيا في منزل مازن..ولكن في الحي لم تهدأ..وأم مازن مازالت ثائرة ولم تعد تطيق لحن البتة..حتى أنها تلح على ابنها أن يطلقها فليس منها فائدة سوى المشاكل..ومازن الذي لا يعلم ما يفعل!!!كيف له أن يطلقها؟؟ليس بالأمر المعقول عنده البتة..بل خرافة يعتبره..وقال لأمه أنه لا يمكن أن يفعل ما تريد بسبب أن لحن اعتدت على نوران بالضرب..وأيضا أهل نوران أصروا على مازن أن يسكنها بمنزل لوحدها.. وعندما قال مازن لـ لحن أن نوران ستسكن بمنزل آخر لم تظهر لحن أي اهتمام،،حيث أن الموضوع لم يعد يهمها.. ذهبت نوران إلى منزل جديد خاص بها..وبقيت لحن بمنزلها..وبعد أسبوعين....
نوران:مازن وين كنت ؟؟من زمان أنتظرك..
مازن:ليش؟شنو صاير؟؟
نوران بفرح:بقولك شيء،،بس تمالك أعصابك!
مازن:آهـا..
نوران:أنـــــــــا.......حامـــل..
مازن بصدمة:من متى؟؟؟
نوران:تو مالي شهر..
أنصدم مازن حقا من هذا الخبر لذي لم يكن يريد سماعه منها..
مازن:مبروك..
نوران:ذا اللي قدرت عليه؟؟ذا آخـر حماسك؟؟
مازن:أنا تعبان شوي..بروح أنام..
ذهب مازن لينام..أو بالأحـرى ليفكر ما هي الكارثة التي ستحدث؟؟ في اليوم التالي انتشر الخبر.. و وصل إلى لحن التي فرحت لاعتقادها فرح مازن وأخفت الحقيقة المضمرة في قلبها!!أما أم مازن وخاصة بعد أن حملت نوران أصرت عليه بالطلاق كثيرا..حتى أصبح مازن يقول في نفسه..(ما هو العمل الصائب يا ترى؟!!أبقيها زوجتي فتتعذب أكثر..أم أطلقها و أتعذب أنا؟؟)
ذهب مازن إلى لحن .. دخل لم يجدها بالدور السفلي صعد إلى الدور الآخـر لمحها من بعيد جالسة على كرسي بجانبه طاولة وكرسي آخـر..وبمسافة بعيدة توجد شاشة تتابع عليها فلما..لم تبالي بالفلم كثيرا بقدر اهتمامها بما تكتبه الآن بمذكرتها..أصبح مازن يجر رجليه إليها وكأنها مقيدة بسلاسل بسببها لا يكاد يستطيع المشي..حتى وصل إليها وهي غير منتبهه لوجوده..
مازن بثقل في لسانه:لحون..
رفعت لحن رأسها خائفة:مـازن!!بسم الله متى جيت؟؟والله ما حسيت فيك..
جلس مازن بالكرسي الذي بجانبها:نوران حملت..
لحن:إي مزون دريت،،مبروك لك حيل..و أخيرا بعد عمر حتصير أب..بجد فرحت لك..لما سمعت الخبر بس.....
مازن يقاطعها:طـــــــالـــــق!!
لحن جمدت ولفت ناظريها له:لـــيــــش؟!!!!
مازن:طالق..طــ...ــــــالق..
لحن تبتسم:آهــا يعني ذا هو اليوم..كنت متأكـدة..إنه رح يجي..
مازن:لحن بس مهما صـار حبقى أحبك..
أعطاها أوراق..بظرف كبير..فتحته لحن..وقرأت ما كتب بالورق..الذي كُتب هو أن المنزل أصبح ملك لـ لحن وهذه الأوراق تثبت ذلك..
لحن:يعني البيت لي،،اممممم ع كـذا بسرعة اطلع برا بيتي..لأنك إنسان غريب بالنسبة لي..
مازن:انكتب لي شقا..
ثم تمالك نفسه و نزل وعندما أراد فتح باب الفلة أتته لحن مسرعة من أعلى الدرج..تناديه..
لحن:مــــازن..
وقف مازن والتفت إليها...أعطته لحن دفتر ذكرياتها..الذي كتبت عليه..((لحن ومازن))..وفي آخـر ورقة من هذا الدفتر كتبت بسرعة::لحن ومازن::باختصــار::فـــــراق::أخذ مازن الدفتر وخرج..ظلت لحن تكفكف لنفسها بعض الدموع وتمسح البعض الآخــر..تجهش قليلا وتصمت بكدر قليلا..تناجي الدموع وتقول(شنو آبي بالبيت يا مازن و إنت مو فيه..تحسسني بوحشته ولا راحمني لأن مالي مكان ثاني؟؟طيب ليش تخليني؟؟مو أنا سعادتك؟؟تأكد إني مستحيل أغفر لك ما سويت..بس أبيك..ومستحيل أنسى عذابك ونارك..ولا رح أنسى حبك وحنانك..آه لحون لا تبكين لا تبكين..خليك أقوى..مو ذا اللي كنتي تبينه؟ خلاص صـار..بس ذا إنسان غبي ما يستاهل دموعك..بس يستاهل روحك..لازم أهديك نار مزون..مثل ما هديتني) أما مازن ذهب إلى البحر وجلس على الشاطئ ليصارع عواطفه البائسة،،،وليقرأ أجمل ما عاش..وجد بذلك الدفتر السبب الذي قالت له لحن سأخبرك بالوقت المناسب.. السبب الذي جعلها تخترع أسلوبا جديدا تعذب به مازن في الفترة التي عاشها مع نوران..كتبت..[مازن،،الأقدار لا أعلم أين ستذهب بنا؟؟!ولكن أعلم بأن الفراق سيأتي..ربما نفترق في الدنيا..أو ربما يفرقنا الموت..لذا يجب أن أتبع أسلوبًا يجعلك تكرهني..أريد أن أعمل تصرفات تغيظك كي تهزئني دائما..فأكـرهك..ولكنني عجزت عن كرهك لسبب واحد..و هـو عجزك عن كرهي..فراقي سيقتلك وفراقك سيعذبني..بالتأكيد سنبكي..ولكن يجب أن تتذكر كل لحظة قسيت فيها عليك أو جافيتك فيها أو عاندتك لكي تشعر بعذابي لك فيخف عنك ألم الفراق..لأن ذلك ما سأفعل..]..اندمج مازن كثيرا بالقراءة..تارة تسقط دموعه وتارة يبتسم..وحتى بعد الفراق تضحكه..عرف أنها هي من أشعل النار بالمستودع لكي لا تريحهما بتلك الليلة.. وأن ألــم بـطنها بتلك الليلة كان كذبة..سقطت من الدفتر ورقة على الأرض أخذها وفتحها وجد مكتوب بها.. [اعترافات وحقائق..مازن أنا لا أعـلم أين أضع هذه الورقة؟! لأنني لا أعـلم متى سيكون الفراق الذي أود أن تعرف حينه ما كتب هنـا..أود إخبارك أنني ضعيفة ولست كما تتوقع..في كل مرة ظننت فيها أنني لن ابكي بكيت وبحرقة..و أنت السبب..مازن..و في كل مرة بكيت فيها أمامك لم تكن أنت السبب..مازن يجب أن تعلم أنني لم أفـرح بزواجك من نوران البتة..ولن أفـرح بأي شيء جميل بينكما..نافقت معك كثيرا..فقط لأبقى قوية..ولا أبين انكساري..إلى حين ذهابي عنك..يجب أن تعلم أنني دائما ما أحتاج لك..وعند الفراق سيخيم الذل حياتك.. وسأتناساك أنا بكل قوتي الصغيرة]..
حضن مازن الدفتر مع بعض الدموع الجافة العالقة بمحجر عينيه الحزينة..و أيقن أنه رمى بأجمل ما كان بحياته.. تمنى من كل قلبه لها التوفيق والسعادة..أخذ الدفتر و وضعه بصندوق في سيارته..وعاد إلى منزله..دخله والكآبة تعلو ذلك الوجه الحزين..

غــــــــــرووور ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

نوران:وين كنت؟!!
مازن:طلقت لحن..
نوران بصدمة:لحن؟؟!طلقتها؟!!!!!ليش؟!!!!!
مازن:لأنه كان في خيارين يا تتعذب أو أتعذب..اخترت عذابي..و الفراق مو نهاية..للي عشته معاها..
نوران:ليش شنو صار؟؟ليش تتعذب؟و إنت ليش تتعذب؟؟
مازن:ما بالك بإنسانة تعيش وحيدة ب بيت ما قدر أشوفها إلا يوم بعد يوم..و شريكتها حملت وأم زوجها ما تبيها وكل يوم تسمعها كلام يجرحها..بسبب الحمل.. كأنها اختارت لنفسها ذا المصير..أمي من درت إنك حملتي كانت ناوية تدمر لحن معنويا..و الأحسن لـ لحن ترتاح من كل ذا العنا اللي يجيها بسببي..
نوران برجفة:إنت طلقتها يعني بسبب حملي؟؟!
مازن:أتمنى يرضيك إنتي وأمـي..
نوران:مازن أنا مو بحامل..
مازن بصدمة:نــعـــم؟!!!!شلون؟!كيف؟؟
نوران:أنا قلت لك إني حامل لأني توقعت وسويت تحليل بالبيت بس باين عـ الجهاز إنه خربان..لأني لما صحيت اليوم من النوم..تأكــدت إني مو حـامل..
أحس مازن بصداع غريب داهم رأسه و أنفاسه بدأت تقل وتصعب..
مازن بشفاه ترتجف:لـ...لــــ ـ ـ.حــــ ـ ـ..ــن..
وبصعوبة رفع ناظريه إلى نوران:ما أحتاجك أنا أبـد..طالق طالق طالق..ثم بدأت دموعه بالنزول و خرج من المنزل بسرعة ذاهبا إلى حيث لا يـدري!!
بعدما هام في تلك الليلة بين الدموع واليأس والحزن والآهات والكوابيس والجروح والطعون والآلام والحسرات والجفاف والوحدة والوحشة والانكسار..كل تفكيره لحن..ولحن..ولحن لحن ظلمتها..جرحتها..قسيت عليها..احتجتها وتخليت عنها..احتاجتني وتخليت عنها..نحتاج لبعض..وافترقنا وأنا السبب..معتوه أحمق أخـرق..كنت ومازلت..كان يريد لقاءها بأي طريقة..رغم معرفته التامة بأنها لن تكلمه مهما حدث..أوقف سيارته في ذلك الليل بجانب الشارع الذي تسكن فيه لحن..ينتظر الصباح..أما نوران..حزنت جدا على ما فعلت وعلى ما حدث..لم تكن تريد أن تكون هكذا النهاية..أخبرته بأنها حامل..فقط ليحبها..ويهتم لها..ولكن كل شيء انقلب رأس على عقب..أم مازن ندمت على تدخلها بحياة ابنها..ولكن بعد فوات الأوان..ماذا ستجني الدموع أو الأحزان؟وماذا سيجني الحزن؟وماذا سيجني الندم؟لا شيء..سوى القهر والقهر والقهر..قرب طلوع الصباح..رأى مازن سيارة الأجـرة تقف عند باب منزل لحن..فعرف أنها مغادرة إلى حيث يكون أخيها..
نزل من السيارة بسرعة حتى وصل إليها وهي تغلق بالبوابة..
مازن:لحن..
التفتت بصدمة له وكأنها تتخيل صوته:مازن؟! شنو تبي؟؟
مازن:لحن آبي أرجع لك..
لحن:لا..إنسى..انتهينا..
مازن:لا لحن..باقي في أمل..
لحن:مو بكيفك..
مازن:لحن نوران طلعت مو بحامل..و....وطلقتها..ندمان يالحن..أرجوك..شنو أسوي بعدك؟؟
لحن:والله أنا مو مسؤولة عن حمل نوران..واللي تسويه يا أخوي هو اللي كنت بتسويه يوم فكرت بطلاقي..ع إذنك..مازن..شوف حياتك..وانتبه لنفسك..
صدت عنه وصعدت إلى السيارة دون سماع كلمة واحدة منه..ومنها أحس مازن بأن حياته عنوانها الكآبـة لا غير وكان يقول..إلى أي حد أنا غبي؟كيف لإنسان ذبحته أريده أن يحبني ويعيش معي؟!!!!كتب لك العناء يا مازن فارضا بما كتب..ولا أحد غيرك يلام!!مرت الأيام والأسابيع والشهور..لحن ماذا جرى لتلك الفتاة التي فقدت معنى أن هناك حبا يكون؟!!ورجل يفي!وحكاية بلا نهاية مؤلمة.. كانت تذهب بين حين وآخـــر مع أخيها رائد إلى عمله بشركة سعودية هناك،،لتتسلى..كانت تلتقي بمديره خالد الذي يبلغ من العمر45عاما..أعجب خالد بلحن .. وكان دائما ما يلمح نظرات الحزن التي بداخلها..فقرر أن يكون دخيلا بحياتها..ليغيرها لا أكثر..ولكن أتقبل لحن؟ وهي ليس لها من الزمن سوى سنة من فراق مازن؟وهي لم ولن تنسى مازن؟!!!نـعـم..قبلت..هي لم تدفن ما عاشته إلا لأنها قادرة على دفن المزيد..ولم تبكي يوما إلا لعلمها أنها ستضحك أيامًا..ولم توافق على زواج خالد المليونير..إلا لأنها تريد نسيان ما ذاقت..داست على كل ذكرياتها..تزوجت به..خالد كل همه كان إسعاد لحن.. وحقق مرغوبه..سعدت لحن معه..كانت حياتهما هادئة وسعيدة..ولكن عيبها كان مرض خالد بالقلب..الذي يقطع سعادة لحن بين حين وآخـــر..كتب خالد كل أملاكه باسم لحن..وعالجها من عقمها وبذل معظم ثروته على ذلك.. حتى حملت..مازن..ما هو حالك؟؟مازال مازن مهووسا بلحن..بسمته ذهبت..فكيف يبتسم؟!!أي تحطم سيصيبه بعد أن يعلم بزواج لحن..وحملها؟!أسينافق كما كانت تنافق معه؟؟أم سيحقد؟أم سيسعد؟كالعادة التي اعتادها مازن مطلع نهاية كل أسبوع..يتصل على رائد..لمعرفة أحوال لحن..دون علم لحن بذلك..و هذا الأسبوع كان اتصاله ليس ككل مرة..أخبره رائد بزواج لحن الذي خبأه عنه.. والآن اضطر ليقول له..لأنها حملت..عتب مازن على رائد لأنه لم يخبره منذ البداية..كما طلب رائد من مازن نسيان لحن وهو الذي له إلى الآن ما يقارب السنة والنصف لم ينسها ولن يفعل ذلك..بعيدا عن النفاق والحقد وقريبا من المشاعر الصادقة..فـرح مازن لـ لحن..لأن قلبه اطمئن أنها بخير..سعد من قلبه..وكان يقول إن نافقتني بفرح لي..لأنه في الحقيقة ليس هناك فرح سواك يستحق أن تفرحي لي من أجله..فأنا لن أنافقك أبدا..وقد استجاب الله دعائي لك بالسعادة..روح مازن المحبة..أحست بتدفق جديد بدمها.. لسبب واحد..وهو شعور لحن بالفرح من أعماقها..وبعد 9 شهور أنجبت لحن فتاة أسمتها،،جمان،، تشبهها تماما..لا اختلاف بينهما.. كلاهما كالقمر وأجمل عندما تراهما..فرح خالد..لأنه استطاع رؤية ابنته قبل أجله..فالمرض ازداد عليه وأحس بقرب الأجل..وما إن أتمت ابنته سنة من عمرها حتى ودعهما خالد إلى الأبــد..هنا..عندما يموت الإنسان الذي داوانا بحق بعد المداويين..والإنسان الذي أمسكنا بيدنا ورسم ابتسامة تدوم طول العمر..وفعل شيء لا ينسى ولا يتناسى حتى..انهارت لحن..لم كل ما بدأت حياة جديدة تنتهي؟خالد..أنت من يفهم الحب..ليس فقط لأنه يحتاجه بل لأن من معه يحتاجه..خالد..رحلت ورحلت معك روحي..عشت فيما قبل حبا..جميلا..ولكن ليس الجمال في كل شيء كان موجودا..بل شيء واحد وهو مازن كان الجميل..أما أنت كل ما كان معك وحولك كان جميلًا.. ابنتك سأحكي لها عن رجل عظيم وبفخر..والآن يجب أن أطوي هذه الصفحة الرائعة التي سأقرؤها دائما..مضت سنتين..أصبحت خلالها لحن امرأة أعمال..لأن خالد كتب كل أملاكه باسمها..فكانت هي من يعمل بشركته ويجعل الأرباح تستمر لها..بعد ثلاث سنوات والآن قد أصبح عمر ابنتها 5 سنين..أخذتها إلى السعودية لتلتقي بأهل أبيها وتتعرف على بلدها.. و عندما وصلتا سكنتا بالمنزل الذي كانت تسكن فيه لحن مع مازن..تقلبت بعض الأوجاع القديمة التي سرعان ما لاشتها لحن..وقد ذهبت بابنتها إلى كل مكان جميل..ولكن الآن هما واقفتان عند مكان استغربته جمان..
جمان:ماما..شنو ذا المكان؟ليش جينا هنا؟
لحن:أبعرفك عـ واحـد..
جمان:بيعجبني؟
لحن:اممممم..خلينا نشوف..
كان المكان شركة مازن..أكان شوق من لحن أم ماذا؟مالذي قادها إلى ذلك المكان؟؟
دخلت وهي تمسك بيد بنتها..حتى وصلتا إلى السكرتير.. الذي أوقفهما لأن لحن لم تعبر وجوده..
فهد:يا آنـسـة..
التفتت له:ها..شنو صاير؟
فهد:ممكن تجلسين هنا شوي بس أقول لمازن وبعدين أدخلي..
لحن:ما أبيك تقوله..
فهد:آسـف..مازن مشغول الحين..انتظري بس شوي..
ملت جمان وذهبت إلى مكتب لحن دون انتباههما.. بهدوء دخلت وأقفلت الباب..مشت حتى وقفت أمام مكتبه..وما إن اشتم رائحة عطرها المميزة..حتى رفع ناظره لها..
مازن أفلت القلم من يده..ليس لأن فتاة صغيرة بمكتبه.. وليس لأن الفتاة جميلة..بل لأنه وكأنه رأى لحن تقف أمامه
جمان تلوح بيدها أمامه:مــازن..عجبتك بسرعة يعني؟
مازن رمش بعينيه:ها...إي إي..مع منو إنتي جاية؟
جمان:الناس يقولون تفضلي اجلسي..شنو تشربين؟
مازن:إي تفضلي أميرتي..
Thank you:جمان
مازن:شنو تشربين؟
جمان:اممم،،عصير برتقال لو سمحت..
مازن يضرب رأسه بيده..
جمان بضحكات بريئة:شنو فيك..ما تعرف العصير؟؟
مازن الذي أحس وكأن لحن تضحك أمامه:إلا..أعـرفه..الحين الحين أطلب لك..
وطلب لها وهو يكاد لا يصدق..كل التوقعات الممكنة خطرت بباله..
لحن:جمان..وين راحت جمان؟؟اسمع بنتي أكيد دخلت.. عن إذنك..
تركته ودخلت دون سماع رد منه..فتحت الباب التفت مازن لها فوقف جامدا..أما جمان ركضت إلى أمها واستقبلتها لحن بأحضانها..ثم أمسكت بيديها ومشت نحو مازن..
لحن:مرحبا..
مازن يبلع ريقه:هلا..تفضلوا..
ثم أتى طلب جمان كان مازن قد طلب لنفسه أيضا عصير برتقال..ولكنه أعطاه لـ لحن..
جمان:ماما..يلا مليت..
لحن:طيب حبيبتي..مازن شلونك؟
مازن:طيب..طيب..
لحن:شفيك؟؟أزعجناك؟؟
مازن:لا أبــد..بس أحاول أستوعب..
لحن:آها..جيت أعرفك بـ جمان..و أعرف جمان بك..
جمان:تشرفت أنا..ماما أنا بتمشى هنا بالغرفة الكبيرة ذي..
لحن:طيب ماما..
مازن:تذكرتيني لحن؟
لحن:و عمري ما نسيت جرحك يا أخ..
مازن:شلون حياتك؟؟
لحن:مثل خبرك..فراق بفراق..عقب خالد ما تهنيت..
مازن:وعقبك أنا ما تهنيت..
لحن:تستاهل..جوجو شنو تسوين؟!
جمان:أرسم ماما بالورق اللي هنا..
مازن:لااااااااااا..ورق عقد شركة..قام مازن و نظر إلى الورق الذي أصبح مليء برسوم جمان .. مسح على شعرها وابتسم لها..
مازن:جوجو ممكن الأوراق؟؟
جمان:رسمت فيهم..أوراقي يعني..
مازن:بجيب لك أوراق غيرهم..
أعطاها مازن أوراقا أخرى..و ألوان أيضًا..
مازن:والحين عادي آخـذ أوراقي؟؟
جمان:آها..بس علق رسوماتي على باب مكتبك..
مازن:إن شاء الله ياحلوة..
عاد مازن إلى كرسيه..
مازن:لا بجد سبحان الخالق الناطق..شنو بقت منك؟
لحن:ادع لها ما تعيش بعد مثل أمها..
مازن:الله يسعدها يارب.. صـرتي أم..
لحن:ليكون حاسدني!
مازن:لا والله فرحان لك..يا زينك و إنتي أم..
لحن:رح أكون أم صبورة..و قوية..
أتته إليه جمان وقالت له..
جمان:مازن..قوم آبي أجرب مكانك..
مازن:من عيوني..
قام مازن وجلست مكانه جمان..ظلت تلعب بالكرسي وتدور به..وتفتح الأدراج..وتقفز هنا وهنا..
لحن:جوجو يا روح ماما لا تخربي شيء..
جمان:لا ماما بس ألعب..
لحن:مازن أنا رايحه عـ دورة المياه..انتبه لجمان ما رح أتأخـر..لو صار لها شيء إنت المسؤول..
مازن:في الحفظ والصون..
ذهبت عنهما لحن..وعندما تفقدت جمان المكان ولم تجد أمها..كادت أن تبكي..
جمان:مازن وين ماما؟؟
مازن:ما تخافي جوجو..الحين ماما رح تجي..
جمان:إنت طيب..بس ماما تقول بابا أكثر إنسان طيب..
مازن:صـح كلام ماما..
جمان:بـس أنا ما أحبك!!
مازن:ليش؟؟
جمان:لأنك ما تضحكني..
مازن:ههههه..طيب بضحكك..
جمان:كيف؟؟
حملها مازن وبدأ يدور بها وهي تضحك..ثم أجلسها عـ الكنبة..
جمان:متى تجي ماما؟
مازن:الحين..شوي بس..انتظري..
جمان:آبي أنام..اسمع..غنيلي علشان أنام..
بدأ مازن يغني لها..وهي كانت متعبة فنامت بسرعة.. أتت لحن..
لحن:جوجو نامت؟!!..لازم نروح الحين..
مازن:انتظري شوي لحد ما تصحى..
لحن:ما رح تصحى قريب..
مازن:لـ..لحن خلينا نتكلم شوي بشيء..
لحن:شنو؟إذا شيء مو عاجبني لا..
مازن:حياتي بعدك يالحن..اسمعيني بس..من بعدك ما في من سمع لي!لحن أنا عارف إني صرت مجرد أخ ما تعرفينه حتى .. وإنك مستحيل تتقبلين إنسان بعد خالد.. بس أحبك..بعده حبك ما نطفى من قلبي..
لحن:مــ...
مازن:رجاء يالحن لا تقاطعيني..اسمعيني..بس..ولما أكمل كلامي..سوي اللي تبينه..لحن يمكن محيت من حياتك معاني الحب والحنان..وخالد رجعها لك..كل يوم كنت أشكر خالد من كل قلبي..حزنت على موته لحد الألم.. بس لأنه أسعدك..لحن..إنتي عارفة إني أبيك..وآبي أرجع لك.. ولما سويت اللي سويته..بس علشان ما عذبك..كنت راضي إني أنا اللي أتعذب و إنتي لا..
لحن:لو خالد بعده موجود يمكن رجعت لك..لأنه في من يداويني..
مازن:أرجوك لحن..ما رح أجرحك..صدقيني ما رح نعيش حياة مثل اللي قبل..
لحن:شلون يعني؟؟خلاص تبيني أنسى بكل سهولة و أرجع لك؟؟مستحيل مازن..
مازن:ليش مستحيل..مو الحب ما يعرف المستحيل؟
لحن:قلتها بلسانك..الحب..
مازن:و أنا أحبك..
لحن:و أنا لا..
مازن:ليش تكابرين؟؟تحبيني..وتحنين لي..لحن..كل سنيني عايشها بحزن..على أمل ألقاك بس..وكان بالنسبة لي ذا الأمل وهم..بس لما جيتي اليوم..رجع لي..لحن بس نرجع..
لحن:إنت قاعد تطلب مني المعجزات..
مازن:الحين صار يالحن معجزة إنك تعيشين معي مرة ثانية؟؟ أقتل نفسي ولا أحرقها لأنها مو قادرة تتحمل عذاب أكثر..لحن ليش همستي لي بليلة زواجنا إنه مهما صار حتبقين تحبيني؟؟ و إنتي مو قد اللي قلتي؟؟
لحن:نفس السبب اللي خلاك توعدني إنك ما رح تتخلى عني مهما صار..وتخليت لأتفه الأسباب..
مازن:صدقيني يالحن أرجوك..كل تفكيري كان..
أختار يا عذابك أو عذابي .. عذابك اللي تلقينه من أمي من سب وشتم..ولا عذابي بفراقك..و اخترت عذابي..
لحن:يا مازن..إنت لازم تنسى..وتحاول تشوف حياتك وتلاقي اللي ينسيك..
مازن:لحن من وين أخذتي كل ذي القسوة و إنتي اللي ما شفت بحنانك؟!!!أنسى شنو؟روحي؟أنفاسي؟الإنسانة الوحيدة اللي تريحني؟لحن إنتي شنو فيك؟لهدرجة ألمتك؟
لحن:يمكن أخذت القسوة منك..حناني عنك تاب..حيل ألمتني..كنت متوقعة نفسي عايشه مع بطلي..واكتشفت بعدها إني أعيش مع أضعف إنسان..
مازن:الحين أنا صدق ضعيف..والله دموعي خلصت يالحن كل ليلة أنزفها على ذكراك..لحن أنا عارف إنه كل تفكيرك خالد..وإنك ما رح تحبيني بس راضي.. ومستعد كل يوم أجلس أسمعك و إنتي تسولفي عن خالد..مستعد أبيع كل أملاكي حتى ملابسي..بس أشتريك..خليني أموت وأنا مرتاح..وآخــر شيء رح أقوله..اسمعي لقلبك..ولا تسوين شيء ما تبغينه..في النهاية أنا مستحيل أجبرك..ولو على حبي..أو رجوعك لي..بس أطلب منك..تخليني أتنفس من جديد..وبكرة بإذن الله أسمع ردك..
لحن:آسفة مازن..بس ما رح أغير كلامي..والحين ممكن تشيل لي جمان للسيارة؟!
مازن وهو يمسح تلك الدمعة الساقطة توجه إلى مكتبه ليأخذ مفتاح المكتب ويقفله فإذا به يرى 5000آلاف من فئة500..ممزقة إلى أنصاف..مرسوم على كل قطعة قلوب بداخلها اسم ماما..والبعض الآخـر بابا..و بعضها متناثر على الأرض..جمعها و أعطاها لحن..
لحن:أعـتـذر منك مازن..ما معي الحين فلوس بس اصرف أردهم لك..إنت عارف جمان ما تقصد..
مازن:لا مابي لا فلوس ولا غيره..بس كنت أبيك تشوفين حبها لك..
أخذت لحن شنطتها وحمل مازن جمان وخرجوا إلى حيث السيارة التي تستقلها لحن..
لحن:مشكور تعبتك..ثم دخلت إلى السيارة..
مشى مازن والعبرات تخنقه..والشوق حبله يلتف حول رقبته ويخنقه أيضا..وحب لحن يقتله..وكل تفكيره الموت..متى يلاقيه؟
أما لحن..كانت تنهمر دموعها وبكل صمت..فكرت وفكرت وفكرت..في اليوم التالي..عند الصباح..أيقظت جمان وتجهزتا..وذهبتا إلى مكتب مازن..
فهد:بعده ما إجا..مدري ليش تأخـر؟
لحن:طيب اتصل ع موبايله..
فهد:اتصلت بس مقفول..
خافت لحن:يعني ما رح يجي؟
فهد:شنو أوصله؟؟
لحن:لا..بس افتح لي مكتبه..
فهد:ما قدر يا أختي..
لحن:أتحمل المسؤولية..
مازن:لــحــن..!!!!!!
جمان:مـــازن..وينك أتأخرت؟؟ننتظرك من زمان..اممم آسفة لأني قطعت فلوسك..ما كنت أقصد..افتكرتها ورق عادي..
مازن:لا إذا عـ الفلوس..يا ليت كل شيء مثلها و أقدر أعوضه..
لحن:رح نوقف كثير..
مازن:حياكم..
دخلوا إلى المكتب..و أشغل الأنوار مازن..
مازن:تفضلوا اجلسوا..
لحن:مازن،،ما بطول عليك..باختصار..و أبت الأقدار أن ترضى بفراقنا..
مازن:يعني.........
لحن:إي..بس مو علشان نفسي..أنا يكفيني خالد..علشانك وأتمنى تكون قــوي..
مازن شلت كلماته وحركاته ونظراته حتى أفكاره..عدا دموعه التي تساقط بعضها..
جمان:ماما ليش يبكي؟مسكين!
لحن:رجع له كنزه ياماما..
جمان:فلوسه يعني..
لحن بابتسامة:ههههه إي..
جمان:عيب يا رجال تبكي علشان الفلوس قدام الحريم..
و أخيرا تذكر مازن كيف يضحك الناس وضحك..من كل قلبه..
عاشا بهناء.. وعادت حياتهم كما كانت بل أفضل ..و أتتهم طفلة أخـــرى سمياها جــوان..حيث أصبحتا جمان وجوان أختان يحبون بعضهم ولا يوجد بينهم اي حقد..
..
وإنتهت حكاية لحن ومازن القصيرة التي هي أول قصة أكتبها..وليست سوى أفكار بمخيلتي سطرتها على الورق..

غــــــــــرووور ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

و الحـــمـــد لله..خـــلـــصــت..
........
عطوني رأيـكـم..وأكثر شيء عجبكم..
و أكثر شيء كرهتوه..

صمتي انتقامي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

nice
thank you

Suzy PsyCho ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

روعه و خقاق و تجنن
جميله جداً

اسلوبك مميز و جميل


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1