اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 11-02-2013, 07:32 PM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات




مازلت ابحث فى وجوه الناس عن بعض الرجال
عن عصبة يقفون فى الازمات كالشم الجبال
فإذا تكلمت الشفاه سمعت ميزان المقال
وإذا تحركت الرجال رأيت أفعال الرجال
أما إذا سكتوا فأنظار لها وقع النبال
يسعون جهدا للعلى بل نحو الكمال
يصلون للغايات لو كانت على بعد المحال
ويحققون مفاخرا كانت خيالا فى خيال
همم لهم تسمو اذا ما رامها نجم الشمال
أفكارهم خطط تقود الكل نحو الاعتدال
لايشتهون الدون أو أحوال أشباه الرجال
بل يشتهون الخوض فى حرب المداولة السجال
يتعشقون الموت في أوساط ساحات القتال
ويرون أن الحر عبد إن توجه للضلال
من لي بفرد منهم ثقة ومحمود الخصال؟؟
من لي به ياقوم إن هموم وجدانى ثقال؟؟
سيطول بحثى إنَ سؤلي نادر صعب المنال
فمن الذي تحوي معا أوصافه هذي الخصال
لكن عذري أن في الدنيا قليلا من الرجال



الفصل الاربعون


بعد ليلة كانت
على البعض
طويلة
وعلى البعض
كئيبة
وعلى البعض
جميلة
وعلى البعض
جديدة
جاء النهار ليوم جديد
تنام على السرير بطريقتها الغريبة راسها في اقصي الجهة وقدماها في اقصى الطرف الاخر
بيحيث تحتل السرير الكبير كله
كم تعشق هذا الطريقة في النوم
تفتح عينيها ببطئ كبير
لم تدرك اي مكان هي فيه للحظة
بعدها تذكرت انها في غرفته
غرفتها الجديدة
وتذكرت ما حدث البارحة
شدت الشرشف عليها اكثر وغطت وجهها
وتلونت بلون الخجل
ارادت ان تغادر السرير لكن خائفة ان يكون في الجوار
مازالت في تفكيرها حتى سمعت صوته وهو يخرج من الحمام (اكرمكم الله)
رضوان :صباح الخير
ارادت ان ترد لكن الحروف تابى معها لا تعرف ترتيبها
نوال :صـ بـ اح النـ ور
رضوان :ههههه هذا من صباح الخير راح لك الكلام هههه
يلا نوضي تأخرنا في النوم وربي يعينك على تعليقات الهام خخخ
نوال في سرها: وهذا حابني ننوض وهو هنا ياربي واش نعمل
كان واقفا امام التسريحة ينشف شعره
نزعت الغطاء عن وجهها لتفاجئ به يلف المنشفة على خصره
شهقت ثم اعادت الغطاء مرة اخرى
رضوان :هههههه يلا قومي لاني راح نغير ثيابي او اغير الان عادي ؟؟
انسحبت تجري الى الحمام مع الشرشف الذي يلفها كلها
وسط ضحكات رضوان المقهقه
رضوان :ههههههههههههههههه
:
:
:::
::::
:::::
استغفر الله واتوب اليه
:::::
::::
:::
:
:
بعد ان اكمل كل الاوراق هاهو يخرج معها من بوابة المستشفى
ياسر:الف الحمد لله على سلامتك غلاتي
ترى الكل كان وده يجيك بس انا قلت لا انا بس الي اخرجك تنورينا وتنوري بيتك
ابتسام :الله يسلمك يسور
وليش يتعبون حالهم مدام اني رايحة البيت
عندكم
ياسر :مصرة انك ما ترجعين بيتك ؟؟
ابتسام :ياسر تكفى مو حابة اتكلم بالموضوع
ياسر :براحتك
رن هاتفه النقال
اخرجه من مخباه ورد بابتسامة وهو يفتح الباب لابتسام ويلف على السيارة للركوب في الجهة الاخرى
ياسر : السلام عليكم هلا وغلا بالشيخ شلونك وشلون احوالك
الشيخ فالح :وعليكم السلام هلافيك زود انا بخير
انت شلونك يا اخي وينك من زمان عنك
ياسر :والله كنت مسافر ورجعت من اربع ايام او خمس واكثر صلواتي مو في مسجد الحي اصلي في المسجد القريب من المستشفي لان كل وقتي فيه
الشيخ فالح :خير واش لك في المستشفى
ياسر : لا انا بخير بس الاهل لهم مدة متنومين هناك
الشيخ فالح:طهور ان شاء الله مايشفون شر ان شاء الله
ياسر :تسلم الشر مايجيك
الشيخ فالح :شيخ ياسر بغيت اسألك عن فهد جارك
ياسر :واش فيه فهد
الشيخ فالح :من كم يوم مكلمني يستفتي وقبل ما اكمل معه فصل الخط حاولت اعاود الاتصال فيه جواله مقفل وما شفته في المسجد من يومها
ياسر وهو يسند نفسه على سيارته :يستفتي ؟؟
الشيخ فالح :اصلا انا استغربت انه يتصل في وانت اقرب له ممكن يسألك انت فانت لك من العالم الكثير ماشاء الله
ياسر :تسلم بس انا ايش جنب علمك المهم يا شيخ عن ايش يستفتي
الشيخ فالح :عن رجل ضرب زوجته وكان السبب بتسقيطها من غير قصد هل يلزمه الكفارة والصوم
بلع ياسر ريقه وحمر وجهه غيضا
ياسر :راح اشوفه ان شاء الله واخبره انت لا تشغل بالك
الشيخ فالح :بارك الله فيك يا شيخ ياسر واتمنى انه يكون فهم كلامي الاول رغم اني بغيت اسئله عن عمر الجنين قبل لكن الخط فصل في الكلام الاول
ياسر :راح اشوف الامر ان شاء الله
الشيخ فالح :تشكر ما تقصر في امان الله
ياسر :تسلم السلام عليكم
الشيخ فالح :وعليكم السلام
قطع الاتصال وهو يضغط على جواله حتى برزت عروق يده بقوة
دخل السيارة واغلق الباب بقوة
ابتسام :ياسر واش فيك معصب
التفت اليه بحدة وهو يضغط على اسنانه
ياسر :ليش ما خبرتيني انه هو السبب في تسقيطك
ابتسام :ياسر هو ,,
ياسر :هو ايش معقول يمد يده عليك وانا راسي يشم الهو
معقول اخت ياسر تنضرب واش لازمة هالشنب وانا ما اعرف ادافع عن خواتي
ابتسام :ياسر والله ما كان يقصد انا عصبته وهو دفني وانا سقطت على الدرج من غير ما ينتبه
بصراخ مكتومة
ياسر :ما ابغاك الحين تتكلمي ولا تفسري جب ولا كلمة ابتسام لو تكرمتي
حرك سيارته في صمت رهيب
كانت تبكي بصمت
لم تره عصبيا ابدا هكذا
على الاقل عليها
لم يصرخ في وجهها ابدا كما فعل اليوم
فهو مثلها هادئ وحليم
لكن يصدق فيه المثل
اتقي شر الحليم اذا غضب
قبل ان يصل للبيت بشارعين اتصل بهاتف منزل فهد
ردت عليه الخادمة التى طلب منها ان تخبره ان يخرج لانه ينتظره
وفعلا ما ان استدارت السيارة ودخلت شارعهم
حتى كان فهد ينتظر امام باب منزله
وصلت سيارة ياسر الى المنزل ادخلها الساحة
ياسر :انزلي
ابتسام :ياسر واش ناوي عليه تكفى ياسر لا تكلمه حتى تهدي
ياسر :انـ زلـ لييييييييي
وفعلا نزلت واتجهت الى البيت مسرعة
ركن السيارة ثم خرج للقاء فهد
:
:
:::
::::
:::::
استغفر الله واتوب اليه
:::::
::::
:::
:
:
هدءت قليلا بعد ايام لم تنشف دموعها
بعد ان كانت متحجرة
كان الكل مجتمعين
محمد:مي مصطفى كلمني المبارح
مي :محمد ارقوك مش عايزة اسمع سيرته
محمد:حبيبتي طيبب هو عمل ايه بزبط
مي :حرمنى من شوفتها حرمنى من ان انزل مصر
محمد :بس هو ما ئدرش ياخذ اجازة
مي وهي تقف :اوووف شغل شغل شغل
انا زهئت من شغلو ومن الغربة ومن كل حاجة حتى امي ماتت وانا بعيد انا مش عايزة ارجع اتغرب تاني مش عايزة اعيش بعيد عن مصر
واتجهت الي غرفتها
نظر محمد في هنا التى ابتسمت له وهي تشير براسها ان يهدء
اتجهت اليها هنا
هنا وهي تقف امام الباب :مي ممكن ادخل
مي :الباب مفتوح هنا ادخلي
هنا بعد ان دخلت :ممكن نتكلم
مي:هنا ارجوك
هنا :انا الي ارجوك
مي وهي تجلس
هنا تجلس بجانبها
هنا:حبيبتي انا عارفة انك مليتي من الغربة
انا هنا في القاهرة وحاسة بغربة بعد ما تركت سهاج
بس مش معناه ان اهرب من حياتي وقدري
وانت بكد بتهربي وياريت انت وبس
انت معاك عيالك زنبهم ايه يعيشو بغربة
عارفة ان الصغار غربتهم لما يفقدو احد ابويهم حتى وان كانو ا عايشين في بلادهم
لانهم في السن دا انتمأهم للبيت للاسرة للام والاب مش للبلد
وانت لو حاسة بغربة وانت في الكويت فهم راح يحسو بغربة هنا في مصر
راح يحسو بغربة لان ابوهم مش معاهم وامهم حابسة نفسها في دومة الحزن
انا مش حقولك ارجعي الكويت
بس اقلك ادي لنفسك ولاولادك فرصة
انت تكلمي مع مصطفي ونقشو موضوع شغلو والغربة
بس تقاطعيه عشان ماسبكش تنزلي مصر لوحدك دا غلط اصلا لا يجوز سفرك من غير محرم
ازاي عيزاه يسيبك تنزلي لوحدك
حبيبتي كل حاجة بالهداوة والطلاق مش حل ابدا
مي :انا عيزة اعيد حساباتي انا ملخبطة
ادوني فرصة انا حاسة نفسي بدوامة مش اقدرة احدد انا عيزة ايه او مش عيزة ايه
هنا :طيب حبيبتي الولاد
مي :مالهم
هنا :ممكن يكلموا بوهم ؟
مي :ليه مصطفى سافر ؟؟
هنا :ايوه هو سافر لانه طلبوه في شغلو وكمان عايزك تهدي لانه انصدم من كلامك اخر مرة
مي :يكلمهم زي مهو عايز بس انا عايزة فرصة اكون بعيدة عنه عايزة اهدى
هنا :بس ما تنسيش يا مي ان الحي ابقى من الميت وحق الزوج عظيم
مي :وعشان حقه عظيم انا مش عيز اظلم نفسي معاه واظلمو معايا انا مش كويسة انا حاسة اني لورجعت مش حكون كويسة معاه
اصلا كنا مقررين ابقى شهر لو كانت الغالية موجودة وانا عايزة ابقى هنا الشهر دا وبعدها لو عرفت انا عيزة ايه انا بنفسي اكلمو ونتفاهم فبلاش تضغطو عليا
هنا :خذي رحتك حبيبتي المهم متظلميش مصطفى وما تحمليهش ذنب هو برئ منو
مي :حادر يا هنا عايزة حاجة تانية قالتها بابتسامة
هنا :تبادلها الابتسامة ايوه عيزة مي ترجع تاني مي دي وحشة خالص
مي :ياريت يا هنا ياريت الزمن يرجع
هنا :الزمن مش حيرجع ولا عمتى الله يرحمها حترجع بس مي لو عيزاها ترجع راح ترجع قبل ما تجري السنين وهي كمان مترجعش فياريت متخسريش حاجات تانية غالية عليك
كان محمد يستمع للحوار
كل يوم يعجب بها اكثر بقوتها وحوارها وشخصيتها وثقافتها
كل يوم تتقرب من قلبه كل يوم يحس بانه يحتاجها
حتى انه فعلا ندم على رفضه لها قبلا
هنا :يلا حبيبتي نخرج برا محمد سبناه لوحدو
مي :انا اسفة هنا انت المفروض عروس وتعيشي شهر عسل لوحدك بس
هنا: تقاطعها شهر عسل ايه انت التانية انا باذن الله عايزة حياتي كلها عسل مش شهر بس
مي :ههه الله يسعدك يا حبيبتي
هنا :ويسعدك انت كمان واكملت بنبرة مغايرة مي تيجي نطلب من محمد نخرج نتغدى برا الصراحة عايزة اتفسح في القاهرة وعايزة اروح جنينة الحيوان انا والعيال الي من يوم جو مصر محبسين
مي :مي :انتم روحوا بس انا والاولاد مرة تانية
هنا :خلاص وعلا ايه نأعد كلنا احسن
مي :انتم عرسان واحنا لزمتنا معاكم ايه
هنا :عرسان لينا العمر كله ان شاء الله نكون مع بعض بس انت شهر وراح تسبينا انت والعيال وعايزة اجازتهم المرة دي تكون مختلفة مع طانط هنا
مي : انت خلاص سفرتينا بعد شهر هه
هنا :بلاش نكد مي انا عيزة اتغدى برا ولو ما رحتيش مش حروح وعلى فكرة انت الي تئولي لاخوك لاني انكسف ائوله على رئيك عروس ههههه
مي :الله يعينك يامحمد على البت دي لو حطت حاجة في دماغها ربنا يستر منها
مي تقبلها من خدها
مش انا دلوعة بابا زي ما محمد يقول ههههه خلاص مين ضربوا على ايده ويخذ دلوعة وزنانه
مي :انت فاكرة ؟؟
هنا :طبعا اصلا ماكنش يناديني الا الدلوعة الزنانه
مي :بس انت ديما كنت بتبوزي لعبهم هههه
هنا :ما تفكرينيش ههه لما اتذكر اضحك ضحك اصلي كنت بغير عايزة العب معاهم بس هما ماش مدييني فرصة فاروح اعيط هههههههه
مي :ههه يلا نروح لمحمد قبل ما تعيطي يا زنانه
:
:
:::
::::
:::::
استغفر الله واتوب اليه
:::::
::::
:::
:
:
تقدم منه والشرر يتطاير من عينيه
ما ان اقترب منه حتى هوي بقبضته على وجهه جعلت الدم بنزف من انفه
ثم امسكة من ياقت ثوبه
ياسر : انت ماستحي رجال طول بعرض يرمي حرمة يا أخي اذا ما قدرت تصونها لها بيت يحشمها
كان مستسلما له لم يمسح حتى الدم النازف
كانه يريد ان يطهر بهذا الضرب
فهد :مكان قصدي يا ياسر انا اصلا ما كنت اعرف انها حامل
ياسر وهو يهزه ويضرب ظهره للجدار
كان فهد اقوى بنية من ياسر الا ان ياسر اطول بقليل لكن فهد كان مستسلما يعتصر ألما ويقول في نفسه اضربني ياسر اضربنبي لعلي أسامح نفسي ع اللي سويته فيها
ياسر :يعني لو ماكنت حامل عادي عندك تضربها
فهد :ياسر انا قلت لك ما قصدت ادفها وانا مستعد استسمح منها ولها الرضوة الي تبغاها
بس هي ترجع بيتها هي حتى الكلام مو راضية تكلمني
ياسر :وهو يرخى قبضته عليه تخسى انها ترجع لما تبوس كوعك ترجعلك وراح تطلقها وانت ماتشوف الدرب حتى تعرف ا ن مو بنت واخت الرجال الي تنضرب مو اخت ياسر الي تنضرب وراسي يشم الهو
فهد :طلاق ماراح اطلق وعندي الموت اهون على من اني اطلق ابتسام
يضربه مرة اخرى على فمه لينزف مرة اخرى
ياسر :ولو بيدي موتك الحين بس حاشم امك الي ما تستاهل تنزل دموعها عليك
وغادره تاركا فهد يتحسس فمه الذي كسر سنه فيه
دخل فهد الي المنزل
ام فهد برعب :فهد واش فيك واش ذا الدم
فهد :بسيطة يمه عملت حادث والله ستر
ام فهد :انت كنت مع ياسر
فهد :ايه بس بعد ما راح عملت الحادث
واكمل انا رايح اغسل الدم
ام فهد :وش تغسل انت لازم تروح المستشفى
فهد :ما يحتاج يمه سني بس انكسر وترا الدم بس كثير الجرح مو بذاك الزود
ام فهد :تكفي يا وليدي قلي الصدق واش صار بينك وبين ياسر وابتسام ليش ما تبغاك تزورها ولا تبغى ترجع هنا
قلي الصدق قلبي حاس انه صار بينك وبين ياسر شي البنت ما شفنا منها الا كل خير تحبنا ونحبها وش اللي يخليها ما تبينا الحين
فهد :لا ني انا الي دفيتها يمه على السلم بس ورب البيت ما قصدت ورب البيت ما شفتها يوم طاحت
ام فهد : انت اللي ,,,وضعت يدها على رأسها وهي تهزه وتضرب بيديها لا حول ولا قوة الا بالله
:انت الي ,, ليش بس يا فهد ليش تكسر البنية وتخليها كذا موكافي انك من يوم خذيتها ما شافت يوم حلو زي الناس
فهد وهو يقبل يدها :تكفى يمه فديتك لا تزوديها على انا ابغى اعوضها بس هي مو راضية تعطيني فرصة وياسر يقولي طلقها
ام فهد :وش وهي تضرب صدرها :تطلقها ؟؟
فهد :انا ماراح اطلقها لو ذبحوني وغادر امه صاعدا الى غرفته
بعد ان غسل وجهه وضع بعض الدواء لانفه لوقف النزيف ولفمه الذي كسر منه احد اسنانه السفلية
في الجهة الاخرى بعد ان دخلت ابتسام وبعد ما تحمد لها الجميع بالسلامة وفرحتهم لا توصف استأذنت للصعود لغرفتها اين تشاركها عهود
دخل ياسر وعلامات الغضب بادية عليه وبعض قطرات الدم على ثوبه
ام ياسر :واش فيك ياسر واش ذا الدم
ياسر :ولا شيئ يمة واكمل وينها ابتسام
ام ياسر بالغرفة استأذنت تقول تبغى ترتاح
صعد ياسر بسرعة وسط استغراب الجميع
دق الباب ثم دخل دون ان ينتظر الاذن
كانت جالسة على سريرها
ياسر :ابغى افهم واش صار بينكم وليش دفك ويا ويلك لو خبيتي على
ابتسام وهي تنظر الى بقع الدم :ضربته ؟؟
ياسر: مالك خص اتكلمي
ولا تجاوبي على سؤالي بسؤال
ابتسام :ياسر اهدى روح اتوضي واستغفر هيك ما راح نقدر نتفاهم
ياسر :انت خليتي فيها تفاهم كل هذا يصيرلك وانا مثل الطرطور لا والاخت ناوية تخبي ليش شايفتني حرمة ما اقدر اجيب حقك والا شايفة ما وراك ظهر او ما وراك سند
ابتسام : انت تاج راسي وعزوتي وطول ما انت معاي انا رافعة راسي بس انا خبرتك انه ما كان قاصد
ياسر :طيب ليش مو راضية ترجعي بيتك ولا راضية تكلميه؟؟
ابتسام :لان خلاص ما اقدر اتحمل ولا افرض نفسي تسابقت دموعها المحبوسة لانه هنا وامامه فقط تستطيع البكاء
بصوت متقطع وشهقات متتاليه
لاني ما اصلح اكون زوجة ان تحطمت ياسر تحطمت هو يحب العنود وما نساها ولا راح ينساها
هو اصلا راح يرجعها
ان شفت رسالتها في جواله
انا خسرت ياسر وشبح العنود ما صار شبح وكسبت واش يبغى في الحين هي على الاقل يحبها وانا وش مكاني وش دوري
اقترب منها غارسا ايها في احضانه وهو يمسح على راسها
ياسر :لا تقولين كذا حبيبتي هو الخسران انه فرط في شيخة البنات وما عرف يثمنها
ولا تبكين وما راح يصير الا الي تبينه بس انت اهدي اهدي يا قلب ياسر لا تعذبيني بدموعك تعرفي ان اكره شيئ عندى دموعكم
انت وعهود وافنان اموت ولا تبكى وحدة منكم ولا تنهان
ابتسام وهي تمسح دموعها بكفيها :بعد الشر عنك يا غالي يااخوي جعلنى ما اذوق حزنك
:
:
:::
::::
:::::
استغفر الله واتوب اليه
:::::
::::
:::
:
:
بعد ان سمعت باب الغرفة يفتح ويغلق عرفت انه خرج فاسرعت بالخروج حتى ترتدي ملابسها بعد استحمامها
كانت قد طلبت منها الهام ان ترتدي فستانا اشترته لها خصيصا لهذا اليوم
لكن الفستان جدا ضيق ترددت كثيرا ثم استسلمت لارادة الهام حتى لا تغضبها في مثل ظروفها هذه
نزلت الى الاسفل لتجد الهام ورضوان جالسين على طاولة الافطار
الهام اول ما راتها
الهام :ماشاء الله تجنني الفستان عليك يجنن ربي يعين اخويا هههه
ووقفت لتسلم عليها
الهام : مبروك نوال الف مبرك وزغردت لهاااااا
نوال بحياء كبير وهي تهمس في اذنها : الله يبارك فيك بصح فضحتيني ربي يهديك
الهام :ههههه يا مهبولة وش من فضيحة وعلاش راك تسرقي هذا راجلك يا المهبولة
نوال :ايه بصح تعيشي راح نموت من الحشمة فما تزيديش عليا
الهام :هههه اترجيني شوي ههههه
نوال :تعيشي الهام
الهام :زيدي ولا نقلك هاك يدي بوسيها
نوال تضرب يدها :روحي روحي هذا واش ناقص
الهام :خلاص راح تشوفي واستدارت الي رضوان الذي كان يظهر انه لا ينظر اليهما ويشرب قهوته في صمت
الهام :رضوان واش درت لها اليوم زينها ما يتوصف هههههههه
نوال وهي تضربها بكوعها وتقول من بين اسنانها والله لما يخرج نوريلك
الهام :وهي تخرج لها لسانها رضوان شوفها من اليوم بدات تهدد تقولي كي يخرج نوريلك تعيش اليوم ابقى هنا
رضوان وهو يجاري اخته :وهو انا مجنون نخلي هذا الزين –الجمال) كله ونخرج في ثاني يوم زواجي والتفت الى نوال وغمز بخفة
جعلت حرارتها ترتفع ويلتهب وجهها بحمرة قاتمة
تمنت ان الارض تنشق وتبلعها
كيف لها ان تجاري جرأته وجنون اخته
لكن يبقى هذا الجو الاسري عوضها ومؤنسها
جلست دون ان تلتفت له او تتكلم
الهام :انا نصبلك اليوم بصح ما تتعودي لاني لازم انتم الي تدلعوني
لاني دلوعة ويتيمة و,,, مطلقة
رضوان التفت اليهابحدة :الهام
الهام :ياسيدي نمزح نمزح خلاص سحبت كلامي
رضوان :لا انت دلوعتي صح بصح الباقي انسيه
وقفت واتجهت اليه وقبلته من خده :يا عمري انت نسيته واكملت راني رايحة حابة نكلم عهود على لمسان (المسن)
وبصحتكم الفطور
كنت تريد ان تنسحب لان دموعها كادت ان تنغص عليهم فرحتهم
ارادت ان تبكي لوحدها
كما ارادت فعلا ان تكلم عهود وتطمأن على ابتسام
:
:
:::
::::
:::::
استغفر الله واتوب اليه
:::::
::::
:::
:
:
دقات على الباب جعلتها تستفيق من نومها
كانت نائمة على نفس وضعيتها جالسة تضم نفسها
سمية :شكون
وحيد:انا يعني شكون ؟
نزلت من السرسر بسرعة وسحبت السرير قليلا ثم فتحت الباب وارتمت بين احضانه
رجع خطوة الى الوراء لان ما فعلته فاجئه
وحيد:واش فيك
سمية ببكاء :خفت بزاااف البارح والله راح نموت بالخوف
وحيد :هههه من واش تخافي وانت في غرفتك وغالقة الباب
سمية :تسحب نفسها من احضانه :تتمسخر وحدة جالسة مع مجموعة رجال كلهم سكرانين ومش حابني نخاف
وحيد :انا ما سكرت شربت صح بصح مش لدرجة نسكر وثاني صاحبي ماراح حتى واحد يسترجي يجي لهذه الغرفة
سمية بصراخ :يعني واثق في سكران لا يا وحيد جاء واحد وقالي نفتح وقال انه حابني واني خسارة فيك ورفعت حاجبها بتحدي
وحيد :انت تكذبي برك حابة تعملي مشاكل
سمية :انا مش كذابة واذا واثق في سكران وتكذبني فانت حر بصح انا رايحة عند اهلي ونخبر بابا انك تجيب صحابك يسكرو فيه
وحيد برتباك :وين رايحة خلاص ماراح نجيب حتى واحد وراح نشوف شكون هذا الي جاك للغرفة
وهذا السرير واش جابه هنا
سمية :انا كنت غالقة بيه الباب
ابتسم ثم دخل الي الغرفة ليعيده مكانه
رغم كل السوء الذي فيه الا انه فرح على حرصها على نفسها وعلى شرفها
واستاء فعلا من كلامها
وهو يتساءل :شكون الي خان صحبتي وتعدي على حرمتي والله نقتله
:
:
:::
::::
:::::
استغفر الله واتوب اليه
:::::
::::
:::
:
:
عهود:مدري بس حاسة اني مثلك ما استغليت الفرصة
الهام :انت ماش مثلي انا كنت زوجتو انت خطيبته وعادي انك ما تتواصلي معاه
عهود:المهم وانت واش ناوية تسوين الحين
الهام :حتى شئ حابة نطمن عليه كنت حابة نقول لرضوان يكلمو في الهاتف لكن الضروف الي راه فيها خلتني ناجل
عهود:انا سمعت امس ياسر يكلمه وسمعته يقول ان عمليته بكرى
الهام :صح عهود تتكلمي
عهود:هيك فهمت من كلامه والله
الهام :يارب تنجح يارب
عهود :يارب انت لا تنسيه من الدعاء في الليل
الهام :ان شاء الله
الهام :واش اخبار ابتسام
عهود :طلعت اليوم بس مرة متأثرة وحتى بيتها مو راضية تروح له
الهام :والله الي حدث لها صعب لكن وعلاش مش حابة تروح لبيتها؟؟
عهود :مدري عنها بس حاسة ان في الامر سر حتى ياسر اليوم غير معصب ودخل عندها وضلو مدة يتكلمو بس اكيد بعد ما تهدى راح تخبرني
الهام :الله يستر عليها ويصلح حالها انا بعد الي صارلي عرفت ان الطلاق صعب على اي زوجة
عهود :يا عمري انت والله ان شاكر تسرع بالطلاق
يارب تنجح عمليته ويردك قبل ما تخلص عدتك
الهام :المهم ان عمليته تنجح انا الذنب راح يقتلني
عهود :هذا قدره حبيبتي لا تعذبي حالك
واكملت الهام حبيبتي ماما تنادي على راح اخرج الحين وارجع بالليل وكي حبيبتي
الهام :سلميلي عليهاوعلى ابتسام وافنان في امان الله
عهود:تسلمي حبيبتي السلام عليكم
الهام وعليكم السلام
سجلت خروج من المسنجر ودخلت الي منتداها المفضل والى قسم الخواطر
كما تعودت واخذت تكتب
عندما تطلع الشمس
لتنير لنادروب الحياة
لكن ظلاآآآآم ......يغزو الروح
قلب تغلفه قسوة
ونفوس سمحت الشيطان ان يغزوها
لتجعل الدرب مسدود بالسراآآآآب
وحين تكاآآآآبد في زرع نورها بين
أأأرجاء الظلآآآم
قاهرتا حبل اليأس المكبل
لتنمو به زهور النور
يعود الليل لنشر سواده الحالك
ظلمات فوقها ظلمات
لذلك عليك بالصبر
وتعلم ان ترى داخل أأأأعماق الظلآآآآم
عليك بالتعود
والصبر وحده يتيح لك ذلك
الصبر صمام الانفجار
اذا فتواصو بالصبر
اتري
ننسي ......النور هناك
ام نتعلم القدرة على فك رموز عالمنا المرغوب
....... المنبوذ
ام ستعرف كيف تتوهج في الظلآآآآم
وتدرك ان النور الكلى في ذاتك
في داخلك
في بؤرة نفسك العميييقة
البنــ ام ــــات
نسقت الموضوع باللون البني لانها لا تريد لون الظلام ولا الوان الربيع الفاتح لذلك اختارت لون لا الى هؤلاء ولا الي هؤلاء
ارسلت الموضوع ثم سجلت خروج واغلقت الجهاز
رسمت ابتسامة مفبركة
وهمت بالنزول للجلوس مع نوال ورضوان


انتهى الفصل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 11-02-2013, 07:36 PM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات




ودعنا الليل ضحكاتا وستقبلنا هالأحزان
صوت الذكرى عم بينادي وينك يا قمر الزمان
والورد والبيلسان والوفا وكل الحنان




عم بذكر أيام الماضي عم بذكر كل اللي كان
سافرت بكير عالسما البعيدة شو هالكون صغير
هالدنيا وحيدةفضيت علي من بعدك فضيت
لمن أنا ودعتك وانتهى كل الأوان
والورد والبيلسان والوفا وكل الحنان
عم بذكر أيام الماضي عم بذكر كل اللي كان
شو زرعت ورد بإيديك وحليت الفضا
والقلب الرضيان عليك رضي بالقضا
وقف على باب الزمان وبقيت بنفس المكان
لما كنت ولما كان
والورد والبيلسان والوفا وكل الحنان
عم بذكر أيام الماضي عم بذكر كل اللي كان


:::
::
::
:::


الفصل الحادي والاربعين


اكثر من ستة ساعات مرت شدت من اعصاب المترقبين
كان يحي يجلس بتعب وترقب
حتى هاتفه لم يستكين وهو يتلقى به مكالمات عدة من اصدقاء شاكر ومن ليتيسيا التى ظلت في الفندق للصلاة والدعاء لان يحي رفض بشدة تواجدها في المستشفى وكم كان قراره صائب
بعد ان غلق الاتصال العشرين اليوم من ليتيسيا راى الطبيب يخرج من غرفة العمليات
اتجه اليه بسرعة متناسيا ارهاقه وتعبه
يحي:خير دكتور طماني عن حالته وعن العملية
كارلوس:بابتسامة العملية تمت بنجاح وجسمه تقبل الزرع بنجاح
ولم يبقى الا ان تمر مرحلة المراقبة ومن ثم العلاج الطبيعي وسيقف على قدميه من جديد
يحي :الحمد لله شكر دكتور شكر وهو يصافحة ويشد
على يده
كارولس :ابنك قوي ولاخر لحظة كان جسمه يقاوم
ويتمسك بالحياة
اتركك الان اريد ان استريح يمكنك انتعود غدا لرئيته لان الان ممنوعة زيارته
يحي : بل ان قدره لم يحن بعد برحمة الله بنا شكرا مرة اخري
اتجه يحي مغادرا الي الفندق حتى يبشر ليتيسيا لانه يريد ان يبشرها وجها لوجه
:::::
:::
::
:
:
:الله اكبر الله اكبر :
:
:
::
:::
::::::
في غابة قريبة من جبل دخان
كان الجنود السعودين قد قاموا بعملية استرجاع ناجحة للجبل
وتمكنوا من طرد المجموعات المحتلة له
طاردوهم حتى توغلوا في احدى الغابات
ثم اتاهم الامر ان يعودوا ادراجهم للجبل
لان الغابة كانت تحترق
باسم:جهاد لا تخاف اقدر اتحمل
جهاد :بس النزف كثير مره
باسم وهو يمزق قدم سرواله الايمن
راح اشد الساق حتى ما تنزف
جهاد :كل ذا مني انا الي تاخرت والا ما كان قدرو يصيبوك انت فديتني يا باسم
باسم :اقلك لا يكثر حكيك هذا مقدر لي
وانا بخير حتى اني اقدر امشي
حاول ان ينهض بصعوبة وجهد كبيرين
جهاد :باسم انسند على
سار الرفقين مدة من الزمن لكن الدخان كان يزداد كثافة
جهاد اخذ يسعل بشدة
باسم :جهاد انت توكل اخاف تزيد حساسيتك
جهاد بسعال :لا كح كيف اكح اتركك
باسم :انت توكل وبعد ما توصل خبرهم عن مكاني وراح تجي القوة وتساعدني
جهاد :بس
باسم :انت وحيد امك وسندها هي تحتاجك جهاد
جهاد :وانت
باسم :ولا يهمك انت عارف اني امي متوفيه وابوي واختى الله يخليلها زوجها وعيالها
جهاد :تكفى باسم انسند على
باسم :وكيل رقيب جهاد لا زم تسمع الاوامر والا تكون عاصي اقلك انت روح
بس خذ ملابسي واوراقي كلها حتى ان وجدني العدو ماراح يعرف منو انا فاهم
اخذ ياسر ينزع لاباسه الاول العسكري تاركا لباسه الداخلي
واخرج اوراق ثبوتيته واعطاه جهاد
باسم :خذ جهاد حاول توصل بسرعة للفرقة وخبرهم بمكاني
واذا الله اخذ امانته خبر اهلي يحللوني
جهاد :ببكاء صامت باسم انا راح اخبر الفرقة وما راح اتاخر باذن الله
وغادر جهاد راكضا وسعاله يزداد
حاول جاهدا ان يعرف طريقه قبل ان تصبح الرؤيا معدومة
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
في غرفتها تحدث اختها على هاتفها
نوال :انت لازم ترفضي كوني قوية سيسي
وسيلة :نوال انا مش قوية مثلك انا نخاف عثمان
نوال :واش من قوة ما تشوفي عثمان واش عمل خلا الكل يشك فيا حتى بابا
وسيلة :شفتي هو يقدر ينتقم مني لو رفضت
نوال :انت مازلت صغيرة
وسيلة :ايه قال خطبة حتى ندخل السن القانوني وبعدها يعمل العقد
نوال :ياربي يعني ما كفاه الي عملوا معايا يزيد انت
وسيلة :المهم نوال انت واش راك
نوال :انا الحمد لله ربي عوضني على الظلم الي شفته
وسيلة :رضوان يعاملك مليح؟
نوال :بابتسامة ايه رضوان ماكان مثله الله يحفظه
وسيلة :انا نخليك نخاف يوصلوا الان لانهم راح يعملو ا العقد في المسجد ويرجعوا بسرعة
نوال :يعني خلاص عثمان عقد وارتاح
وسيلة :ايه والثمن انا
نوال :راح نشوفلك حل
وسيلة :ما تقلقي نفسك الي فيك يكفيك انا خلاص استسلمت لعثمان وصاحبه انا ما نقدر نواجهه
نوال :قتلك كوني قوية
وما تنسي الدعاء
وسيلة :ربي يقدرني
سلام نوال ربي يحفظك
نوال :وعليكم السلام في امان الله عمري
وضعت هاتفها على السرير واخذت تمسح دموعها المتمردة
هاهي اختها الصغرى تكون ضحية قرار اخوها الظالم
وتصبح كبش الفدي بدل نوال
في هذه الاثناء دخل عليها رضوان
رضوان :السلام عليكم
نوال وهي تمسح دموعها وعليكم السلام
اقترب منها رضوان :كنت تبكي؟
نوال :لا بصح ...
رضوان :نوال لما نسألك حاولي ما تخبي على خلى حياتنا من الاول نبنيها على الصراحة حتى اذا انا سبب زعافك
نوال انزلت راسها لتسمح لدموعها بالانسياب :وسيلة اختى خطبها صاحب عثمان الي انا رفضته وبسبته صارت كل المشاكل
اخذ بيدها واوقفها حتى اصبحت تقابله
امسك راسها يكفيه بحيث ان ابهاميه على خدها يمسح بهما دموعها
رضوان:عندك اخت ثانية
نوال :مم وسيلة اصغر اخواتي
رضوان وهو يدير الحوار لاتجاه اخر حتى ينزع حزنها ويخففه
اها كم عمرها
نوال :المشكل صغيرة 16 كيف تتخطب من الان
رضوان وهو يجلس ويجلسها بجانبه :قلتي صغيرة يعني ما يقدروا يعقدو
نوال :ايه
رضوان :خلاص الوقت في صالحنا وباذن الله قبل ما توصل السن القانوني للزواج انت تكون علاقتك بعائلتك رجعت واحسن من قبل وتقدري تخبري باباك كل الي عمله عثمان
نوال:بصح ..
رضوان ما بصحش انت خليها على ربي و الوقت كافيل بكل شيئ
وغير الموضوع وينها الهام
نوال :اتصلت بيها سمية لانها تعبانة وكانت تحتاجنا معاها
رضوان :وانت وعلاه ما رحتي معها
نوال : لاني ما استاذنت وثاني لاني عرووو
رضوان وهو يقبل عينيها
واجمل عروس ههه
ثم وقف راح نموت من الجوع كاين غدا ؟؟
نوال :ايه الهام طبخت قبل ما تروح ما خلتني نطبخ انا
رضوان :عروس جديد تطبخ ثاني يوم؟؟؟ انت ارتاحي ومن بعد اعملي الي تحبيه
نوال :هكذا الهام قالت
رضوان :تغديتي
نوال :اشارت براسها لا
رضوان :خلاص انا ناخذ دوش وانت وجدي الغداء
نوال :اشارت براسها نعم واتجهت للاسفل لتحضير الغداء
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
يزحف ببطئ لا يعرف اي اتجاه اخذ
فبعد ان سمع من بعيد اصوات غريبة تقترب لا تتحدث العربية اخذ بالابتعاد
عنها
دونما هدف
هدفه الوحيد الابتعاد
والابتعاد فقط
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
في السيارة
افنان :انت وينك الحين
خلود :وئفنا هلا عند الاشارة الي اقبل لفة الشارع
افنان :اها يعني انت قريبة واحنا وقفنا عند الاشارة
خلود :كنت ابغى اوصل ئبلك حتى اعرض الحفظ ئبلك هههههه
افنان :تحلمي تعرضين قبلي اصل انا راح اختم قبلك
خلود :ههههه ياسلام يعني ما انام طول الليل وبعدين انت تسبئيني بلا هيدا معئول
افنان :هههه لا تقولين سهرانة تراجعي اصلا كنت طول الوقت بالمسن
خلود :ههههه فنو مع مين جاية
افنان :وهي تنظر الي اخوها مع يسور حبيبي وانت
التفت اليها ياسر بابتسامة وهو يهز راسه بفقدان حيلة
خلود مع سوائنا ومرته
افنان :خلود انا شايفة سيارتكم هي الي جنب الشاحنة الكبيرة الي فيها
وقبل ان تنتهي سمعت صوت صراخ صديقتها يصحبه صوت ارتطام ودوي
افنان :خلود خلود ردي
اخذ اصحاب السيارات يخرجون من مركباتهم متجهين للامام ركضا
ياسر :واش صار وخرج مسرعا
خرجت خلود ممن الجهة الاخرى واخذت تركض ناسيتا انها بالشارع
حاول ياسر اللحاق بها
ما ان وصلت الي المكان حيث يتجمهر الناس
وضعت يدها على فمها وشهقت بحدة
ياسر :وهو يمسكها من كتفيها
افنان ارجعي للسيارة انهبلتي انت
افنان :سيارة خلود ياسر خلود خلووو
كانت سيارة خلود وتقف بجوار شاحنة معبئة باسطوانات اسمنتية عملاقة
لكن ما لبثت احدي تلك الاسطونات ان هوت على السيارة جعلتا منها حطام وركاما حديديا
ياسر :انت ارجعي حبيبتي وانا راح اتطمن عليها
افنان :ببكاء تكفي ياسر اشوفها اشوفها بس
حاول ياسر تخطي المتجمهرين هو يحتضن افنان بقوة ما نعا تلامسها مع اي احد حتى وصلا للسيارة
كانت حطاما
وسمعا الناس تسترجع
احد الموجودين :لا حول ولا قوة الا بالله السائق والي وراه ماراح ينجو اكيد
حاولت ان تتماسك لكن كل شيئ امامها اصبح بلون الظلام وتهاوت بين يدي اخوها
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
في المستشفي
افنان بعد ان استفاقت
بصراح قلت اشوفها بس ماراح اسوي شي ابغى اشوفها حرام عليكم ياسر تكفى قلهم
ياسر :افنان ماراح تقدري تشوفينها ماراح تتحملي
افنان :اتحمل راح اتحمل بس اشوفها
اتجهت الي والد خلود الذي كان يسند زوجته التي تبكي بانهيار
افنان :عمي خليني اشوفها
كان يود ان يقول لها ماذا تشاهدي مخها الي خرج مغادرا جمجمتها الصغير
ام حطام جسمها النحيل
ام كتلة الدم المتحجر عليه
ام وجهها الجميل قد تشوه

ابو خلود: ماراح تتحملي يابنتي انت بس ادعيلها
في هذه الاثناء كانت الممرضة تخرج بسرير خلود
بعد ان تاكد موتها
اتجهت افنان راكضة بسرعة البرق
وهوت على جثة صديقتها نازعتا الغطاء عن وجهها للتفاجئ بمنظرها المرعب لم يكن حاثا عاديا ولا كدمات عادية بل كان كل شيئ فيها محطما
تراجعت الي الخلف وسط صراخ الممرضة عليها
امسكها ياسر خوفا من انها تفقد الوعي من جديد لكنها لم تفقده لم تصرخ بل شخصت عينيها ولفها الصمت بقيت في ذهول
ياسر :افنان قلت لك ماراح تتحملي
افنان ......لا جواب
ياسر عرف انها في حالة صدمة لذلك اخذها الى غرفة الطبيب
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
الفريق الركن عبد الرحمان :للاسف تاكدنا من اسر وكيل رقيب احمد عبد الله العمري لكن الملازم اول ياسر **** وكيل رقيب جهاد ال***** للان مفقودين ولم نتاكد من مكانهم بالرغم ان اكثر الضنون تاكد عدم اسرهم لان الفديو الي عرضوه ما كان فيه الا الملازم اول احمد
واحنا تناقشنا عن خطة حربية جديدة بالتعاون مع القوات الجوية وباذن الله راح نتقدم لمكانهم ونحرر الاسير ومعكم راح يكون لها النجاح ياأسود المملكة
الهجوم راح يكون في نفس الوقت
الله يقوينا والله اكبر
الكل :الله اكبر الله اكبر الله اكبر
جاء احد الضباط وهمس في اذن الفريق
الفريق الركن عبد الرحمان:جاتنا اخبار الحين ان وكيل رقيب جهاد ال**** وصل الحين للمعسكر وهو بالمشفى وبعد ما تتحسن حالته راح نعرف منه وش صار
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
مع صديقه
وحيد :قتلك هي قالتلي
عامر:وانت صدقتها ؟
وحيد :والله لو شفت حالتها اكيد راح تصدق
عامر:ممكن ,, وما تنسي ان الكل كان سكران مش في وعيه
وحيد :حتى ولو لو نعرف الكلب الي سمح لنفسه انه يتجرء على مرتي نقتلو
عامر:في السهرة الجاية راقبهم بالاك يكشف روحو
وحيد :وش من سهرة هي قالت لو رجعت نجيب صحابي راح تروح لبيت باباها حتى تولد وانا اذا خرجت من عندي كيف راح نظمن تسقط الي في بطنها انا حتى ينزل باش نرتاح لاني قريب نسافر وما نحب حتى شيئ يجمعني بيها او يفكرني فيها
عامر:راك تحط لها من الدواء الي عطيتوا لك ؟؟
وحيد :ايه وهي كاالقط بسبع رواح
والي في بطنها تقول ملصقاتوا ههههههه
عامر:شوف اذا دخلت في الشهر الخامس حبس اي دواء لان ممكن يكون خطير عليها التسقيط وتموت
وحيد :راح نعمل كل مجهودي حتى تسقط قبل الخامس
وضرك نخليك رضا راه ينتظرني والسهرة اليوم عنده
راح تجي ؟؟
عامر :ما نوعدك عندي موعد الليلة
وحيد :حاول تجي السهرة صباحي
عامر :وي نحاول
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
يوم جديد
استفاق اخيرا وعدت مرحلة الترقب والخطر
يحي :الف الحمد الله على سلامتك يا ولدي
شاكر :الله يسلم نحمد ربي على فضله
ليتيسيا وهي تمسح على راسه :اسأل ربي ان اراك على قدميك مرة اخرى يا حبيبي
شاكر بابتسامة :المهم دعاءك يا الغالية ما تنسينيش منه
ليتيسيا :كل دعائي لك بني
يحي :اتصلوا صحابك رضوان ياسر ومحمد وياسين
وكثير منهم
شاكر :فيهم الخير
يحي :رضوان طلب مني اول ما تفوق نكلمه واش رايك
شاكر راح نكلمه منبعد ان شاء الله
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
يستمع الي الطبيب بانتباه كبير
الطبيب :حالة صدمة عصبية حادة عشان كذا رافضة انها تتكلم
ورافضة واقعها
ياسر :والحل دكتور
الطبيب :لازم تظل هنا مدة تحت العلاج النفسي
ياسر :دكتور هي حاسة فينا وتسمعنا؟؟
الطبيب :على حسب تشخيصي للحالة ايوه هي حاسة فينا بس رافضتنا ورافضة ترجع للواقع
ياسر يمسح على وجهه لتستقر يده على لحيته :لا حول ولا قوة الا بالله
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
رجعت من عند سمية
كانت تجلس مع نوال تحكي لها حالة صديقتهما اما رضوان فكان يتابع الوثائقية على قنوات المجد
حتى رن هاتفه
رضوان :السلام عليكم
شاكر :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
من شدة تفاجأه وقف سريعا رضوان :شاكر ؟
توقفت الهام عن الكلام وتركز نظرها على رضوان
رضوان :الحمد لله على سلامتك يا خويا خوفتنا عليك واش راك وخبرني على العملية
شاكر :هههه غير بلعقل شوي شوي علي اسئلتك كثيييرة
رضوان :ههههه خلاص نعاود سؤال سؤال
شاكر :ههههه انا الحمد لله
والعملية المفروض ناجحت وبعد العلاج الطبيعي يحددو نسبة نجاحها
ومممم واش ثاني ؟
رضوان :الحمد لله وراح تبقى في البرتغال
شاكر :ايه اكيد بصح نرجع نكمل في فرنسا
رضوان :ربي ييسر وترجع مثل ما كنت واحسن
شاكر بارتباك :وانتم واش راكم
رضوان وهو بنظر الي الهام التي ابعدت ناظريها عنه
الحمد لله احنا بخير وخوك تزوج ههههههه
شاكر :ماشاء الله مبروك الف مبروك واش هذي السرعة
رضوان :هههههه ايه ما عندى وقت
شاكر :ربي يسعدك يا خو المهم انكم بخير
رضوان :مش كلنا بخير
وقفت الهام وخرجت من الغرفة فما عادت تحتمل كتم دموعها اكثر
شاكر :ربي يسعدكم كلكم رضوان واتهلا( اعتني ) فيهم بزاااف
رضوان وهو يتتبع الهام بنظره حتى خرجت
:تكلمها ؟؟
شاكر :رضوان دخل الطبيب الان نخليك وهذا رقمي لو احتجتني كلمني
والسلام عليكم
رضوان :ربي يشفيك ويعافيك وعليكم السلام
وانقطع الخط بينهما
رضوان التفت الى نوال :روحي شوفيها وقولي لها رضوان يناديك
نوال :رفض يكلمها ؟
رضوان :لا لكن الطبيب دخل عنده راح يتصل مرة اخرى باذن الله
واتجهت نوال لتنادي الهام
نوال :الهام ممكن ندخل
الهام كانت تجلس على الارض تسند ظهرها على الباب وتضم رجليها الى صدرها
الهام :لا خليني وحدي
نوال :رضوان يناديلك
الهام :كمل كلام معاه؟؟
نوال :ايه كمل
الهام وهي تقف وتفتح الباب
وتحضن نوال
الهام :نجحت عمليته ؟؟
نوال :ايه الحمد لله انزلي لاخوك راح تفهمي اكثر
الهام :سأل عليا
نوال :ما اعرف انزلي راح تعرفي قلتلك
بعد ان نزلا
اتجهت الهام وجلست بجانب رضوان
رضوان :الحمد لله اليوم عمل العملية والمفروض نجحت لكن ما يقدر يتحرك الا بعد العلاج الطبيعي
الهام :سالك عليا
رضوان :سال علينا كلنا وقالي نتهلا فيك
الهام :يعني ما راح يرجع
رضوان :لا قال راح يطول في البرتغال وبعدها يروح فرنسا
الهام :رضوان اعطيني برتابلك تعيش
رضوان :وهو يمد لها الجوال
بصح لا تكلميه خلي البداية تكون منه
الهام :اصلا ما راح نقدر نكلمه نرسل فقط مساج نتحمد له بالسلامة
رضوان :اوك ميساج فقط
اخذت جول رضوان واتجهت الي غرفتها
ارسلت رسالة له وانتظرت الرد
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
في البرتغال بعد ان غادر الطبيب
بقي يفكر بها وهو يتامل سقف الغرفة
حتى رن هاتفه بنغمة نوكيا المملة بقدوم رسالة
اخذ جواله
واخذ يقرأ
الحمد لله ان عمليتك نجحت
ويارب ترجع باقرب وقت للجزائر على رجليك
الهــــــــام
اغمض عينيه للحظة باسي
حتى ان دموعا تجمعت بهما شوقا لها
اراد ان يسمع صوتها لكن لا يريدها ان تتعلق بانسان عاجز لا يعلم متى يعاود السير
ولا يمكنه ان يعلقها به سنين ممكن ان تطول
اخذ يكتب لها الرد
وقلبه يعتصر وكان الروح ستفارقه اللحظة
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
تحمل الجوال بين يديها تنتظر بشوق رده
حتى علت نغمة وصول الرسالة فتحتها على عجالة
الله يسلمك
وبارك الله فيك
الجزائر مازال مطول باه نرجع لها
وانت تهلي في روحك وشوفي حياتك وربي يسعدك
نزلت دموعها تحرق ذلك الشوق المتلهلب
لعل بعد هذا اللهيب سكينة تخمد بها
ارسلت له ردا سريعا واستلقت على سريرها تنتحب بمرارة
:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
وصلته رسالتها
تردد في فتحها لكن ابى قلبه الا ان يكون الفائز على عقله هذه المرة
ربي يسهلك
واكيد اول ما نلقى فرصة راح نشوف حياتي
وراح نسعد باذن الله لاني تعلمت من اخطائي
يعلم انها عنيدة كما يعلم بذكاءها وانها فهمت معنى رسالته لكن هل فهمت مبرراته ؟؟
كان يتمنى انها تعذره
كما يتمنى لها السعادة
كان يحترق الما وهو يفكر انها قد تتزوج غيره وتسعد ويسعد بها احدا اخر
تناقض رهيب في ذاته دوامة عاصفة تهزه
اغمض عينيه بصعوبة وهو يحاول ان يدفن حبه في تابوت حلمه




:::::
:::
::
:
:
: الله اكبر الله اكبر:
:
:
::
:::
::::::
يوم جديد
فيه تعلقت الشمس بمكان ما في السماء لتبعث وهجها في كل مكان
بعد ليلة زاحفة
لم يتوقف فيها الا قليلا
فبعد ان سمع تلك الاصوات التى تقترب من مكانه
وبعد ان ميز انها غير عربية
قرر ان يترك مكانه خوفا من الاسر
زحف وزحف بقوة
بلا هدف
دون ان يعرف اين مكانه
او اين اتجاهه
كان يلهث بالدعاء والاستغفار طيلة ليلته
حتى وصل مع بداية اليوم الى مشارف واد سحيق اراد ان ينزل لعله يجد الماء لان العطش كاد ان يجعله يفقد وعيه
حاول النزول لكن سقط فيه بسرعة و اخذ جسده يلف نازلا ليستقر على صخرة كبيرة ارتطم بها راسه بقوة


انتهى





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 11-02-2013, 07:40 PM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات




عجـ ـــزت لاداري دمعـ ـــاتي ...
عجـ ــزت لامسك غصـ ـــتي ...
عبراتي ..
آآهاااتـ ــــــــي ...

رعشـ ــه يدينـ ـــي ..
لهفـ ـــه اشواااااقـ ـــي ..
عجزت لااخـ ـــبيهم ..
عجـ ـــزت ...

يـــوم التقينـ ـــا ...



أشـ ـــواقي عطرت بها اوراقـ ـــي ...
لهفـ ـــة عيونـ ــــي لامست لك بها اشعـ ـــاري ...
بريق دمعـ ــة محتـ ـــاج انهتنـ ـــــــي ...


يــــوم التقـ ــــنا ..


عجزت لاوضـ ــــح ..
عجزت لافسـ ـــر ..
عجزت اشرح لك ..
اعلمـ ـــك ..
وافهـ ـــمك ...

وعجزت لابين لك خافقي المحتـ ــــاااااج ...
عجـ ــزت ..
صدقني عجـ ـــزت ...

يــــوم التقـ ـــنا ...


بكيـ ــــــــت ..
نبــــره حنـ ـــــانك ...
لمسـ ـــــــه دفااااك ..
بالحييـــــل انهونـ ــــي ...
انهـــوني
...

يــــوم التقينـ ــا ...



حيرت قلب ووجـ ـــدااان ..
يــــوم التقينـ ـــا ..
حيرت خافقـ ــي يافلااان ..
يــــوم التقينـ ــا ...
دمعه عيون عجـ ـــزت اداريهـ ــا ...
دمعـ ــه ..
عجـ ـــزت اخبيها عن كل شامت وعذّااال ..
عجزت ادرايها وربي عجـ ــزت ..

في لحظـ ــه اشواقـ ـــــي ..
انسلت الاوجـ ـــاااااااع ....

ميلاد املـ ـــــي ...بالله طالبتك بالله تكفـــــووون ...
حاول ارجوووك تفهمني ارجووك تكفوووووون ...

حاول تفهنـ ـــي لاني عجزت لاعبـ ـــر شوق خاطر ووجدااان ...
عجـــزت لاوضح لك شقـ ــــــــــى قلبي الحيـ ــــــــرااااااان ...

عجـ ــــــــزت لاوريــك شلون حالي بعدك كيف تعباااااااااان ...
حاول ارجـــ ــوك تفهم قد ايش من فرقاااك اعـ ـــاني لوانها دقيقـتــن ...


ميلاد املـ ـــــي ...حاااااول تفهم اني بغيـ ــابك اعاني من لهفـ ـــه ]الاشـ ـــوااااق ...


الفصل الثاني والاربعين







بعد ان استرد بعض من عافيته اتجه من فرقة البحث الي كلفت بالبحث عن ملازم اول باسم ****
جهاد:انا متأكد انه كان هنا
الملازم عبد الله :يمكن تحرك من مكانه او تخبي في مكان ثاني
جهاد :كيف يتحرك وهو مصاب
عبد الله :اهدى يا ابو فارس راح نوسع منطقة البحث وباذن ربك نلاقيه بس انت هدي حالك
جهاد :اهدى كيف بالله وباسم فداني بروحه وانا وعدته ان ارجع واخذه
عبد الله :انت وكل امرك لله وماراح يصير فيه شيئ
جهاد :الله يستر خايف والله خايف عليه ياريتني ظليت جنبه وما رحت
عبد الله :ابو فارس انت نفذت الاوامر ولا تندم علي شيئ
الجندى :سيدي لقينا اثار دم اتوقع انها للملازم اول
جهاد:خلينا نتتبع اثار الدم يمكن نوصل له
عبد الله :على الاقل اثار الدم معناه انه ما اسر وهو الي تحرك لانه لو اسر كانوا حملوه
جهاد :بس حتى نشوف نهاية الاثار وين تاخذنا بعدها نستنتج
عبد الله :خلينا نشوف دحين وين نهايتها
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::

بعد ثلاث ايام من كل الاحداث
في مجلس ابو ياسر
الملازم اول عبد الله : تسلم ياعم احنا جايين لامر مهم والا الاحوال ما تسمح تنقلنا
ابو ياسر : بخوف خير يا وليدي باسم فيه شيئ ؟؟
جهاد وقد بدات الدموع تتجمع في عينيه : هو الي قالي اجيك بنفسي
ياسر :يعني هو بخير ؟
عبد الله :الملازم باسم يطلبكم الحل
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
ثلاث ايام اخرى مرت
بعد عزاء حضر فيه كبار القادة العسكرية
وكبار وجهاء المدينة وكبار رجال القبيلة الاحباب الاصدقاء الجيران
كان باسم رجل يحبه الكل
ببساطته ومرحه
ووجه السمح
الكل بكاه
بكي فقده
بكى شجاعته
فكيف كان حال اخته
فهو اخر من بقى لها من عائلتها
لم يكن اخوها فقط بل كانت تعتبره ابنها
فهي من ربته بعد ان تيتم صغيرا
هي من سهرت واعتنت
كيف لها بان تفقد اخ وحيد
وابنا غاليا
ام ياسر :يلا حبيبتي كافي بكى تروالله ما يجوز الي تسوينه
الجوهرة :مو بيدي خالتي والله مو متخيلة افقده كذا ولا حتى املى عيني بشوفته
ام ياسر :الله يرحمه والله كلنا مو قدرين نصدق بس الله يجعله في جنته من الشهداء
الجوهرة :امين خالتي وهذا الي مصبرني انه مات يدافع عن بلده واي شيئ يرخص فدى تراب المملكة
ام ياسر :والله مدري وش صاير فينا الهم اجى مره وحدة
الجوهرة :الله يعينك يا خالتي فنو للحين ما تكلمت ؟؟
لا يابعد قلبي على حالها معنا ومو معنا عايشة ومو عايشة
الجوهرة :ومين معها دحين بالمشفى
ام ياسر /ام فهد الله يسعد قلبها من ثلاث ايام تبات عندها تري هي من وهي صغيرة تحسبها مثل بنتها
الجوهرة :يا قلبي عليك يا فنو والله كثير باسم الي طول عمرى احسه ولدي وفنو بنتي الله ما يفجعني فيها ولا اذوق حزنها
ام ياسر :تسلمي حبيبتي والله يرحم الغالي
حبيبتي روحي شوفي هالثانية الا حابسة روحها فوق يمكن بتسمع منك
الجوهرة :الله يصبرها مالحقت تتهنى رايحة خالتي بس والله ما اوعدك ترى انا محتاجة مين يصبرني ما عندى حيل حتى اتكلم حاسة اني كلامي ماراح يقنعها لاني مثلها
ام ياسر :انت روحي بس المهم تطلع من غرفتها
الجوهرة :حاضر خالتي
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
بعد مرور شهر من الاحداث الاخيرة
الهام:هيا نوال راح نتأخر
نوال :جاية دقيقة برك
رضوان :كل مرة هكذا لازم تكمل قبلك
نوال :ههه هي من يوم دخلت حلقات المسجد وهي متحمسة
رضوان :الحمد لله رجعت لطبيعتها ونسات كل شيئ
نوال :الحمد لله انا هابطة لها وانت بسرعة راح تاكلك هههههههه
رضوان بتحذير :اهبطي بهدوء ما تجري في الدرج
نوال :هههه حفظت الدرس والله
ثم غادرته لتنزل الى الاسفل اين تنتظر الهام
الهام :عااام باش تهبطي انت و راجلك
كل اسبوع هكذا
نوال وهي تقبلها على خدها :يعمري انت بصح مش انا المتأخرة انتي الي كل يوم مستعجلة
الهام :خخخ اللعبي علي انت
امشي قدامي سمية اتصلت قالت انها جاهزة
نوال :ههههه حتى ام كرش تجهزت قبلي هههه والله ما نعرف واش فيكم انتم الاثنين رغم اني كنت قريب نبوس يديكم حتى تجو معايا للحلقات
الهام :ما كان حتى شيئ يبقى على حاله والحمد لله ان ربي نفعنا بيها
نوال:الحمد لله
في هذه الاثناء نزل رضوان القى مفتاح السيارة الى الهام
هاكي خرجيها من المستودع حتى نشرب الماء ونجي
الهام :خليني نسوق انا هذي المرة
رضوان :نونو قتلك لا كي راني نخليك تخرجيها احمدي ربي
الهام :هههههه الحمد لله
ثم خرجت تتبعها نوال
نوال : الهام عمري هاتي انا نخرجها
الهام :لا اخر مرة جرحتيها مع الباب وخلتيه يعصب علينا
نوال :بصح تعلمت شفتي كي رحنا للجبل خلاني نسوق
الهام :لا لا روحي قولي له هو
اتجهت تركض ونوال تتبعها صراخهم وضحكاتهم تملئ ساحة بيتهم
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
تركض وهي تضرب برجليها الارض مخلفة سحابة غبار تسبقها والغضب يظهر على محياها
سهام :يوبه يوبه
الجد ابو عبد الواحد :وش فيك علومك تصارخين رجيتينا
سهام :ابغى حل لهراعي الي جبته ما ابغاه عندنا طلبتك يبه
الجد :هذا مهب راعي هذا ضيف ولزوما تحسني معاملتك له وانا بوك
سهام وهي تجلس بحدة ودلال
بس يبه والله زودها مب عيشة ذي الي راعي يتحكم في بنت شيوخه
الجد :انت واش سيرك عنده ما قلتلك لا تروحين جيهة الابل
انت عفي عنه وخليه مع الحلال ولا تروحين جهتهم
سهام وهي تقف وتضرب برجلها الارض احتجاجا والله مب حالة
ذي اجي عندك استانس ولا انحبس في الخيمة
الجد :ومن قالك انحبسي انت يا تروحين صوب الحلال يا تسمينها حبس
سهام :وهي تقترب من جدها وتجلس وتأخذ الدلة وتفرغ له
سهام :يبه
الجد :هلا
سهام :قول له ما يدخل فيني مرتن ثانية
الجد :ههههه هو انت وش سويتي له
سهام :مدري عنه كل ما يشوفني كنه شاف عفريت
الجد هههههه وش بلاه ذا معقوله كل ذا الزين عفريت
سهام :اليوم يقولي اتغطى قال انت موشا يفتني رجال حتى تكشفي قبالي
الجد :ههههه اي والله الحق عليك يابنيتي انت لزوما تتغطي صرت كبيرة وما تتغطين
سهام :انا جيت عندك يا جدي وتاركة الرياض وكبرها موب عشان اتغطي
وهو لو ما وده يشوفني يضف وجهه من وين جاء
الجد :اف اف تري بنيتي المزيونة زعلت ونادتني بجدي بدل يبه
سهام :ايه زعلانة دام ان ذاك المعفن له كلمة مسموعة عندك
الجدة :اقولك لا يكثر هرجك روحي للداخل خليني اناديه يجي يتقهوى معي
سهام :كذا جدي تطردنى لجل ذا الغريب
:الجد :اقلك دشي خلي الرجال يجي
نهضت وهي تتمتم بكلام الغضب ودخلت لداخل الخيمة
اما الجد فنادي الراعي
يا عبد الله تعالي هنى
صبلي قهوة وتقهوى معي
عبد الله :ابشر يا جدي الشيخ
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
دخل غرفتها بعد ان استأذن
محمد :ها ئلتي ايه ائله يستني او يخذ العيال ويتوكل
مي :هو الي ئلك انو عايز يكلمني
محمد :لا ابن الجيران اكيد هو امال مين
مي :وانت شايف ايه
محمد:شايف انك لازم تتكلموا وتحطو النقاط على الحروف وتفهميه الي انت عايزاه
الراجل مش فاهم حاقة ابدا مش عارف زعلك ليه
مي :خلاص انا رايحة اكلمو انت بس خذ العيال من عندو حتى نكمل كلامنا
محمد وهو يقبلها من جبينها :الله يكملك بعقل حبيبتي
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
جاءت لزيارتها كما تعودت منذ شهر
ام فهد :كيفها اليوم
ام ياسر :على حالها
ام فهد :الله يشفيها ويعين
ام ياسر :امين تسلمي ما راح انسي وقفتك معي ابد
ام فهد :لا تقولي كذا ترى افنان والله من غلات فهد لا تنسي انها انولدت بين اديني ولما كانت صغيرة كانت دوم عندي ويا نامت في حضني
ولو ان تغطت على فهد لكانت للحين تجيني
ام ياسر:ايه والله كانت تظل عندك اكثر يومها
واذكر انك كنت تقولي لو كنت ارضع لرضعتها حتى تصير محرمة لفهد
ام فهد :اي والله بس خسارة ما رضعتها
ام ياسر :ارتاحي يا امفهد ليش واقفة
جلست ام فهد بالقرب من افنان
ام ياسر :خبريني عن فهد كيف حاله الحين
ام فهد :والله يا ام ياسر ما عمري شفته كذا حتى لما طلق العنود ما شفته حزين ومهمل حاله
هالك نفسه في الشغل ولا اكل ومشاوير مع ربعه ولا يهتم في لبسه كنه يعاقب نفسه
ام ياسر :الله يخفف عنه والله مدري واش صاير بينهم حتى ابتسام مو هي ابتسام الي خابرتيها
ولو الي جري وحزن عهود كانت راحت للباحة بس انا طلبتها تظل تخفف عن عهود
ام فهد :خليها على ربك وانا اختك
ام ياسر :اليوم راح تجى هنا قلت لها تبات مع افنان ابغى ارو ح ابيت الليلة في البيت اشوف عهود والله البنت مقطعة قلبي طول اليوم ساكته حابسة نفسها بغرفتها حتى الجامعة الي كانت تروح لها خلصتها والنتايج الكل ينتظرها الا هي
ام فهد :ايه والله البنت الي صار لها مو هين ترملت قبل ما تدخل وحكي الناس ما يرحم
ام ياسر :ايه لا تفكريني لقيت وحدة تقولي والله بنتك مسيكينة مين راح يتزوج ارمله الكل يتشاءم منها
ام فهد :لا حول ولا قوة الا بالله وش ذا الكلام الله يهديها بس
ام ياسر :الحمد لله ان عهود ما سمعتها
ام فهد الحمد لله واكملت متى تجي ابتسام والله اشتقت لها
ام ياسر :في الطريق خابرني ياسر وقالي انه جاي معها الحين
ام فهد :اجل استناهم
ام ياسر :حياك
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
سهام :تكلم نفسها بصوت خافت :مدري على وش شايف حاله مثله مثل سراج راعي غنم ...بس والله انه مزيون بحييييل ولا عيونه الناعسة يمه عليها غير ابتسامته الي ما شفتها غير مرتين بس يوم يشوفني تروح
انا وش اخربط معقولة انا سهام الي كل العائلة تتحاكي بزيني اقول كذا
الله يخذك يا عبد الله خليتني اهوجس فيك
سهام ابنة وحيدة بين اربع ذكور لعبد الواحد الابن الاكبر للشيخ عبد الواحد عايش بالرياض تاجر معروف
مدللة الكل خاصة ابوها وجدها الذي تاتي لبقاء معه ايام كل شهر تحب عيش البر التى ورثتها من جدها التى تموت عليه وتحبه كثير حتى ان لهجتها بدوية عندما تكون معه فهو ايضا يحبها بجنون مغرورة جدا لانها جميلة بل اجمل بنات العائلة بلا منازع
خطابها كثر على رغم سنها الصغير الذي لم يتجاوز 17
لذلك زاد غرورها وتباهيها
:::::
ابو عبد الواحد اكثر اوقاته عايش في البر لم يرضى الذهاب للمدينة حياتهم تكتمه يهوى عيش البدو مع الغنم والابل لذلك اغلب وقته في خيمته في البر
له ابنين ايضا وبنتين زوجته توفيت من سنين
له عدة هنود يخدمونه ويرعون ابله
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
كان ينتظرها بشوق ولهفة ينظر الى الباب يعد الثواني لدخولها
بينما هو كذلك اذ بالباب يفتح وتدخلة حبيبته التى هجرته ولا يعلم لماذا
مي :السلام عليكم ثم تجلس بعيدا عنه بالقرب من الباب
وقف ما ان دخلت لكن عاود الجلوس بعد سلامها البارد وجلوسها بعيدة
مصطفى :وعليكم السلام ازيك يا مي
مي بخير الحمد لله
مصطفى :مش حتسألي عن حالي ..عموم انا مش بخير
مي :ليه ؟
مصطفى :ليه ؟طبعا لانكم مش معايا
مي :انت الي عايز كدا
مصطفى :انا ليه انا عملت ايه
مي :بحدة :وفيها ايه لو خلتني انزل واشوفها قبل ما تموت
انت ايه قلبك حجر مابتحسش
مصطفي :انت ليه مش راضية تفهمي انا ما منعتكش والله كان غصب عني الحاجة الي ما تعرفهاش اني عشان قدرت انزلك تخاصمت مع مدير المشروع
ولما نزلت مصر وبعد العزا اتصل فيها زميل يقولي انهم اقلوني من المشروع
عشان انزلك مصر خسرت مشروع صهرت عليه ليالي طوال
خسرت شغلي
خسرت نجاحي
مي :انت ليه ما ئلتليش
مصطفى :ائلك ايه ولا ايه انت خليتيلي فرصة اصلا
مي :وعملت ايه في شغلك
مصطفى :ولا حاجة صرفولي مستحقاتي وقلولي اتوكل وحفيت لما لقيت شغل تاني والحمد لله انهم صرفولي شهادة خبرة
مي :بس انا مش عايزة اتغرب تاني انا تعبت من الغربة
مصطفى :وانا والله تعبت انت متعرفيش الشهور الي مرت على كانت صعبة ازاي انا عرفت اني الي كان مصبرني عالغربة انتم
بس من غيركم حسيت ا ني ضايع حسيت اني حتى الهواء مش ادر اتنفسه وانتم مش معايا
مي:مصطفى انا مأدرش ارجع معاك
مصطفى وهو يقف ويجلس قريب منها
:اصبري السنة دي بس وبعدها راح نرجع
مي :سنة كمان مش ممكن
مصطفى :عايز اعملي ئرشين كويسين ونرجع مصر اعمل مشروعي الي حلمت بيه انا ايه الي مصبرني طول السنين على الهم والشقا الا اني عايز ارجع مصر متهني
مي :مش عارفة مش ئدرة
مصطفي يدنو منها ويمسك يدها :سنة بس واوعدك متى ما عوزة تنزلي انزلك وانا راضي انطرد من شغلي بس انت ترضي
مي ابتسمت ابتسامة خفيفة تكاد تظهر
مصطفي :وحشتيني ووحشتني بسمتك وضحكتك
اخفضت راسها
مصطفي :وانت انا ما وحشتكيش
مي :معرفش
مصطفى :طيب بصي في عيني وئولي معرفش
نظرت الي عينيه
لا تنكر انها رغم عضبها منه الا انها اشتاقت اليه
فهو زوجها وابو اولادها
اقترب منها يراضيها ويرضي شوقه لهااااااااا
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::

دخلت مع ياسر الي غرفة افنان
فوجدت امرأة مغطات مع ام ياسر
ام ياسر:تعالي يا ابتسام هذي ام فهد اقتربت منها ابتسام وسلمت بعد سلام حار وعناق ودموع من الطرفين
ابتسام :اروح انده ياسر مو عارف انك انت الي موجودة يحسبها وحدة غريبة
ام فهد :اي يابنتي ناديه ابغى اسلم عليه
ذهبت ابتسام ودخل معها ياسر
ياسر :السلام عليكم
كيفك خالتي
ام فهد :نحمد الله وانت يا وليدي شلونك وشلونك اخبارك
ياسر :بيخير يا خالتي نحمد الله
ثم التفت الى امه ها كيفها اليوم
ام ياسر :على حالها
ياسر :انا امس كلمت الدكتور وقلت له مدامها كذا نكمل العلاج بالبيت احسن
ام ياسر :ايه والله انكتمنا بالمستتشفى جوها يجيب المرض
ابتسام :يلا خالتي انت روحي البيت انا ابات معها
ام فهد :والله ما احد يبات معها الا انا انت توكلوا ولا تحاتونها في عوني هي
ام ياسر :تسلمي حبيبتي بس كثير عليك وانت صاحبة عيا انت والله كفيتي ووفيتي
ام فهد تراني حلفت وهذي بنتي لا احد يقولي كثييير
ياسر :كلنا عيالك يا خالتي وما دام حلفتي ما راح يبات معها غيرك
ام فهد :تسلم يالغالي بس بغيت منكم شيئ
ياسر :وصلك يا خالتي
ام فهد :تسلم ابغى ابتسام تروح البيت تجيبلي دواي وكم شغلة
ابتسام :بس يمه
ام فهد :فهد ماهو بالبيت وما يرجع الا متأخر
ياسر :طيب يا خالتي راح راح تروح وتجيبلك الي تبينه وانا اوصلهم لك
ام فهد :مشكور الله لا يهينك تسلم يا وليدي
خرجت كل من ام ياسر وابتسام وياسر متجهين الي المنزل في السيارة
ابتسام:ليش وافقت اني اروح البيت ؟انا ما ابغى اروح كنت راح اتصل بالخدامة وهي تجيبهم لي
ياسر :وهو مركز على الطريق :هي ما تحب الخادمة تدخل غرفتها وانت قلتي هالشيئ اكثر من مرة ولا نسيتي
ابتسام :ما نسيت بس
ياسر :قبل ما تدخلي راح نتأكد ان فهد مو بلبيت
ابتسام :وكيف راح نتأكد
ياسر :من سيارته يا ذكيه
ابتسام :كاني شامة ريحة تريقة
ياسر :هههه ايه مو شامة ريحتها مالية المكان
ابتسام :خخخ مورايقة لمزحك البايخ مثل وجهك
ياسر وهو ينظر اليها من مرآة السيارة
بالله هالزين كله مو عاجبك تراني اجمل منك بس ما احب اصدمك
ابتسام :هههههه ضحكتني يبغالك تتعلم للجمال قبل وبعدها تكلم
ام ياسر وهي مستمتعة لمزحهم الذي افتقدته من شهور:الله لا يحرمني من ضحكتم
ياسر وابتسام :ولا منك يا الغالية
لما تحدثا معا ضحك الجميع على ذلك
ههههههههههههههههههههههه
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
يكلم صديقه
ناصر :اشوفك خارج الحين
فهد :ايه استأذنت ساعتين قبل نهاية الدوام ابغى اروح اجيب سيارتي من الورشة امس عطلت على ووديتها للتصليح
ناصر :اها خذ سيارتي يا رجال او انتظر نهاية الدوام انا اوصلك
فهد :مشكور ما تقصر بس اتصلت بسواق الوالدة راح يجيب السيارة الحين
ناصر :اجل اتوكل ما اعطلك
فهد :توصي شيئ
ناصر :تسلم
فهد :السلام عليكم
ناصر وعليكم السلام
ثم غادر ليجد السائق امام باب الشركة
جلس فيالمقعد الامامي
فهد :خذنى على البيت قبل اغير وبعدها اروح الورشة
بعدها اتجهت السيارة الي منزل فهد
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
دخلت ام ياسر المنزل
وبقيت ابتسام مع ياسر
ياسر:سيارةفهد مو موجودة تقدري تروحين البيت وتجيبي اشياء ام فهد الي طلبتها
ابتسام :تعال معي
ياسر:الله يهديك ادخل بيتهم من خير استأذان
ابتسام :طيب اخاف يجي
ياسر:الحين هو بالدوام
ابتسام:استناني على الباب
ياسر:ابتسام وش فيك اقلك روحي الامر ما يحتاج عشر دقائق
واصلا انا رايح اشوف عهود من امس ما شفتها وبعدها ارجه للمستشفى ولازم تجي معي
ابتسام :خلاص ولما اخلص اتصل فيك تجي ترجعني
ياسر :هههههه تري المسافة ما تحتاج اجيك بس خلاص انت تامرين
ابتسام :انا رايحة الحين
ياسر :هههههه الله معك
واتجهت الي بيت ام فهد بينما ياسر دخل الي بيته
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
دخل الي غرفتها
ياسر :السلام عليكم كيف حال حبيبة اخوها
اغتصبت ابتسامة باهتة عهود :وعليكم السلام هلا ياسر انا بخير نحمد الله
ياسر وهو يجلس على طرف السرير المقابل لسريرها
جيت ابشرك ان افنان راح تخرج بكرة
عهود :جد خبر حلو اشتقنالها بينا
ياسر:بس يلزمها تتابع العلاج هنا عشان كذا انا جيت اكلمك انك تتابعيها وتكوني معها
عهود :بس انا وافنان علاقتنا ما كانت دايما جيدة
ياسر:ايه عشان كذا لازم تعرفي غلطتك وما تضيعي اشياء حلوة من ايدك
لو كنتم قراب ما كانت تعلقت بخلود الله يرحمها كل هذا التعلق
للاسف عهود انت كمان لك دور في انهيارها
لانك تركتي قلبها يتعلق بس بخلود
لو كانت معلقة فيك وفي خلود وفي ابتسام
وفي صديقات ثانين ما كانت خلت لخلود كل قلبها وتعلقها
احنا كلنا كنا غالطانين معها ولازم نصحح غلطنا واولهم انت لانك اختها الكبيرة والوحيدة تحيلي لو ان في مكان تعلقها بخلود تعلقت بانسان اخلاقها مش تمام كيف راح تكون اختك
الصداقة حلوة والحب في الله مطلوب بس مو معناه ان الواحد يتعلق لدرجة كبيرة كذا
ثم غير مكانه للجلوس بقربها
وانت كمان حبيبتي ما تخلي اشياء حلوة تضيع من ايدك عيشي حياتك وانسي الي فات انت صغيرة ولازم تعيشي وتستغلي كل حلو
فاهمة علي عهود
عهود:تهز راسها فاهمة ياسر فاهمة
بس لا تلومني على حزني تري انا معاملتي معه كانت زفت كيف راح اسامح نفسي
ياسر :عهود باسم الله يرحمه ماكان حاسس انك تعامليه زفت وحتى ولو حس كان متأكد انك راح تتغيري
وانت مثل كثير من البنات الحياء والخوف من الشريك يخليهم كذا فلا تحملي نفسك اكثر من اللازم
وهو ما راح يستفيد من ذا شيئ فحاولي على الاقل تسعديه بدعائك له
عهود :احاول والله احاول
ياسر :وراح تنجحي متأكد من نجاحك وقوتك ثم يحتضنها من جنبها

::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
دخل الي المنزل مسرعا حتى يخرج مجددا للذهاب لجلب سيرته
وتفاجأ بباب غرفة امه مفتوح
فهد :هذي وش دخلها الغرفة امي منبهة عليها ماتدخلها لما تكون موموجودة
واتجه الي الغرفة ليري ما تفعله الخادمة كان يتحرك بحذر حتى يفاجأها
ما ان وصل امام الباب حتى راي
حوريته الجميلة
لم يري الا جانب وجهها لكن هو متاكد انها هي كانت تبحث في الخزانة
التفتت لتضع الملابس في الحقيبة الصغيرة وتفاجأت به وافقا امام الباب
تبادلا النظرات
هو
كان يقول في سره
فهد :ما تغيرت هي هي جميلة ورشيقة وفاتنه بس لمسة الحزن باينة بعيونها
هي في سرها
ابتسام :معقول هذا فهد فاقد كثير من وزنه
ولحيته مو مرتبه وشعره طايل والله امي معها حق انه مرة تغييير
كسرت هذا الصمت لانها لم تفهم نظراته وارادت التبرير
ابتسام :امي قالت لي اجيب لها دواها وغيارات لانها راح تبات مع افنان بالمستشفى
اقترب منها بصمت
في حين انها كانت تتراجع للوراء خوفا
حتى انحبست بين الجدار وبينه
فهد :اشتقتلك
ابتسام بلعترريقها اكثر من مرة وحاولت دفعه
ابتسام :ممكن توخر ابغى اروح
فهد :تروحي ؟؟ مو قبل ما نحكي ابتسام انا ابغى اعتذرلك اعطيني فرصة والله اني ما كان قصدي
تجمعت دموع في عينيه
لم ترد فقط كانت مركزة على عينيه المليئة بالدموع
استغل الفرصة واكمل
فهد :ما كان قصدي ادفك والله لاعوضك بس اعطيني فرصة
الي راح ولدي مثل ما هو ولد وانا راضي اكمل معك حياتي حتى من غير عيال انا ابغاك انت انت بس انا صمت شهرين اكفر عن قتل ولدي واش اسوى يرضيك حتى اكفر عن رحمك الي شالوه
ونزلت تلك التي كانت تعانق اهدابة لتسيل على خده الايمن
انا ما قدرت اكلمك لاني خايف من ردت فعلك انا مو قادر اسامح نفسي علي اللي سويته معك
انا لو بيدي اموت ولا يكون ابنك ورحمك ثمن غلطتي تكفين تكلمي قولي شيئ
ابتسام وهي تدفعه
يعني كل ذا الحزن عشان اني فقدت ابنك ورحمي كانت تعطيه ظهرها
ثم التفت له لا يا استاذ فهد الي ما تعرفه انهم ما شالو رحمي لانك ما وقعت ولان الدكتور فضل يعملي قصطرة رحم والحمد لله انا بخير
فهد والحيرة والدهشة تتملكانه :يعني يعني انت ..انت بخير
واقترب منها يريد ضمها
ابتسام وهي تدفعه وخر عني الحين مالك حجة تحزن انا بخير واقدر اجيب عيال لكن اكيد مو منك فطلقني فهد
كانها لطمته باقوي ما عندها
الحين بعد ما عرفت اني مو سبب في حرمانك من الامومة ودمار حياتك تبغيني اطلقك
انا ما طلقتك وانا احس بالذنب تبغيني الحين اطلقك
تكفين اعطيني فرصة خلينا نبدء من جديد
حملت الحقيبة وواخذت عبايتها تلبسها
ابتسام :اسامحك على ايش على رفضك لي او اغتصابي او اتفاق طلاقي بعد سنة او تعاملك الجاف معي
فهد :انا اسف عن كل اشي بس انت اعطيني فرصة وما راح تندمي
ابتسام :انا خلاص ماراح اقدر اعيش مع انسان قلبه مع غيري
يا اخي مادامك تحبها خذها بالحلال ليش التستر والحرام
وخرجت تركض تاركة وراءها فهد يحاول ان يجد تفسيرا لكلامها الاخير

::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
دخلت مسرعة الى المنزل
ياسر وهو ينزل من الدرج :خير بسومة مالك تركضين ؟
ابتسام :اه لا بس خفت اكون تاخرت
ياسر :ايه تاخرتي
ابتسام : ببكاء ياسر كان فاكر اني ما اقدر اجيب عيال مرة ثانية عشان كذا كان يعاقب نفسه
ياسر :لقيتيه في البيت؟؟؟
ابتسام :لا بس لما اخذت الغيارات دخل
ياسر:اجلسي وفهميني كل شيئ من غير بكاء


انتهى
فاصل ونواصل لا تغيروا القناة








الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 11-02-2013, 07:42 PM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات




مااصعب ان تتكــلم بلا صـــــوت




ان تحيــى كى تنتــظر المــــــوت





مااصعب ان تشــــعر بالســـــــأم




فتــرى كل من حــــولك عــــــدم




ويسودك احســـــــاس النـــــــدم




على إثــم لا تعرفه .... وذنب لم تقترفه





ما اصعب ان تشـــــعربالحــزن العميـق




وكأنه كامـنٌ فى داخــلك ألـــم عريــــق




تستـــكمل وحــدك الطــريــق......




بلا هـــــدفٍ... بلا شــريكٍ... بلا رفيــقٍ




وتصيــر انــت و الحزن و النـدم فريــق




و تـــجد وجـــهك بين الدمــــوع غريـق




و يتحــول الأمــل البــاقى الى.... بريـق





مااصعب ان تعـــيش داخــل نفـــسك وحيـد




بلا صديــــقِ... بلا رفيـــــقِ... بلا حبيـــبِ




تشـــــعر ان الفــــرح بعـــــيد......




تعانى من جــــرح...لا يطــيب




جـــرح عمـيق.. جـــرح عنـيد.....




جـــرح لا يـــداويــه طبيـــب




....




مااصعب ان تــرى النـــور ظـــلام





مااصعب ان تـــرى السعادة اوهـام




وانت وحيــد حـــيران




من .... لاحب يستمر .... ولا آهات تدوم






ومهما يطول الزمن .... لاحب يستمر .... ولا آهات تدوم




الفصل الثالث والاربعون

::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
بعد ان رجعت من حلقة المسجد جلست مع نوال في الصالة
نوال:الحل انها تطلب الطلاق كل هذا يصير لها واش مصبرها
الهام :انت سمعتيها تقلك ماهي حابة ترجع لبيتهم والكل ياخذ نظرة عليها وتكون السبب في تعاسة خواتها لانها تقول من راح يفكر يتزوج وحدة اختها تطلقت بعد زواج هي اختارته
نوال :رب عذر اقبح من ذنب يا اختى الزمان تغير وكل واحد مسؤول عن تصرفاته واحد ما يلوم اخر عليها
الهام:هي تقول هكذا بصح انا متأكدة انها تحبه
وعندها امل انه يتصلح
مرة قاتلي انها تصلي في الليل وتدعيله يتوب
نوال:والله الي مثله نفسهم مريضة بصح ما في شيئ صعيب على ربي
ربي يهديه ويعرف قيمتها
ووقفت مغادرة
الهام :وين رايحة
نوال :هههه ناكل شبس
الهام :ياربي كيف راح يكون هذا البيبي وانت ما تاكلي غير شبس
نوال :هههه والله ما نعرف بصح الشي الوحيد الي يضل في بطني الشبس
الهام :طيب اجلسي وانا نجيبلك فواكه
نوال :نجلس بصح جيبيلي شبس
الهام :لا روحي جيبي وحدك هههه انا ما راح نساعدك تضري ولد اخوي
نوال:ههههه تعيشي جيبيلي اصلا راني دايخة
الهام :راح نجيبلك كيس واحد وحاولي تشربي عصير وتاكلي فواكه والا .... بلا ما نكمل
نوال :هههه تهديدك الدائم
الهام :لا هذا المرة نقله صح ما تنسي ان الطبيبة حذراتك من ارتفاع الضغط وقاتلك تنقصي الملح وانت ياشيبس ياذرة
نوال :نورا قالت لي ان اعراض الوحم راح تختفي لما ندخل الرابع وبعدها راح ناكل عادي
الهام :لكن انت الان ضعيفة والله وجهك ديما اصفر
نوال :لان الحمل متعب
الهام :الله يخفف عليك ويرزقك الذرية الصالحة
نوال :ولا يحرمك يا عمري
الهام:هه الله كريم ... نوال هو يتصل برضوان ؟
نوال :قدامي عمري ما سمعت رضوان يكلمه لكن برا ما اعرف
الهام :تتوقعي راح يرجع مازل شهر ونخرج من العدة
نوال :ان شاء الله يا عمري ربي يشفيه ويرجع
الهام:امين ارتاحي انا رايحة نجيبلك شيبس وعصير وفواكه ولو ما كملتيها راح نخبر رضوان ياكلهملك غصب
دخل رضوان في هذه الاثناء
رضوان :واش تخبري رضوان واش هو الغصب
نظرا البنات في بعض
رضوان :السلام عليكم
البنات :وعليكم السلام
الهام :راح نجيب لها فواكه اجلس كول معها تفتح نفسها
احمر وجه نوال فهي للان تخجل من كلام الهام
رضوان :وهو يوجه الكلام لها صح لو كليت معاك نفتح نفسك ؟
نوال ؟اه لا نقصد ايه لا ما نعرف
الهام :ههههههههههههههههه
حددي موقفك ايه او لا
نوال :روحي جيبي واسكتي
رضوان :ههه ايه خليها شوفيها قلبت طماطم ارحميها يا بنتي
الهام :اف اف اف راني نشوف حزب على الهام مسكينة وادعت الحزن
رضوان :ههه اي حزن انتي مئة حزب ما يغلبك
الهام :راح نجيب الفواكه والعصير فقط وغمزت لنوال
واتجهت الى المطبخ
رضوان :ها كيف راكي اليوم يا ام عبد الكريم قالها بابتسامه
نوال :هههه ولو جات طفلة واش نسميها
رضوان :الطفل على اسم والدي والطفلة فضيلة على عمتي ربي يرحمهم واش رايك
نوال:الي تشوفو وربي يوصله بخير
رضوان :وانت بخير عمري
كعادتها استحت من كلمته
كم يحب خجلها و يفتنه
واكمل وربي يقدرك وجيبي كل الي تحرمت منهم على يد الارهاب
امي وخويا و
نوال :ههههه رضوان تعيش خليني نكمل فترة الوحم غير نفكر في الحمل راني ندوخ
رضوان :ههههههههه قتلك حتى تعملي حسابك خخخخ
نوال :ههههه يعني كثر من الشيبس
رضوان :الا الشيبس راح يضرك اطلبي حاجة اخرى وانا نجيبهالك من اخر الدنيا
نوال :لكن هذا مش بيدي البيبي وما يطلب
رضوان :ههههه يا عيني على البيبي وامه الي راح تهبلني بدلالها

::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::

:::
:
مر شهر كامل بعد الاحداث الاخير
في غرفة البنات الثلاث بعد ان تغيرت الاوضاع واصبح
كل من ابتسام وعهود وافنان يتقاسمن نفس الغرفة
صوت رنين الهاتف
عهود :ابتسام والله كثيير هذا ما مل كل يوم من شهر في نفس الوقت يدق عليك لا هو بطل ولا انت حن قلبك
ابتسام:خله يدق لصبح اصلا الحين يمل
عهود وهي تمشط شعر افنان حرام عليك على الاقل اسمعي وش يبغى يقولك
ابتسام:لا انا ما ابغى اسمع صوته
عهود:طيب افهمى مبرره يمكن انه كان ناوي يرجعها وبعدها عرف قيمتك فبطل
ابتسام :معقول يترك عهود حبيبة القلب عشاني انت وش تخرفين
عهود :طيب اقلك ردي عليه برسالة عندي شعر يجنن راح يعبر عن كل الي في بالك ومنها تعرفي وش يبغى دون ما تكلميه
ابتسام:اي فكرة هاتي اشوفه قبل

::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::

:::
:
في البيت المجاور
تعود قبل شهر انه يحاول مكالمتها في نفس الوقت من الليل
وفي الصباح قبل ذهابه لدوامه
فربما تحن عليه وتسمعه صوتها وتسمع مبرراته
بعد ان يأس الرد كالعادة وضع جواله امامه واخد جهاز التحكم يقلب في القنوات
حتى سمع صوت وصول رسالة
اخذ جواله بكسل لكن ما ان رأى
بسمة الحياة
اسمها على جواله اسرع بفتح الرسالة


لاتـتـصـل بي .. دام غيري ..
مــسلـيـك ..
ما أقدر أكون بــ/ دنيتـك شخص عادي ..

امـــا تجي كلك .. وفـــاء .. عـند مغلـيك
وأبشر بقلب ٍ .. مـــــــا يخــــون الودادي ..

وإن كان غيري يعجبك حيل .. ويرضيك
كلن على كيـفه .. بــ /حـسـب إعتقادي ..










خلــك معه .. يـــــاجعل ربـــي يخـليـك ..
من يتبع المقفين .. قد قيل .. ( غادي ) ..


ماعندي .. إستعداد .. أساير خطاويك
وأتبع .. دروبك .. وأنت ناوي البعادي ..


أرحل عن عيوني .. عسى الله يخليك
والله مانت بـكفووو .. تملك فـــؤادي ..

خلاص انا قررت من دنيتي ألغيك
من صد عني قلت له .. ( شئ عادي


فهد:ياريتك يا غالية تعرفي وش سوى في حبك وهجرك وياريت تعرفي ان مافي احد بالقلب غيرك
ثم اخذ يرد عليها



::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::

:::
يرن هاتفها برسالة
ابتسام :اكيد هو ردعلى الرساله
عهود :هاتي اشوفه واش رده
ابتسام :شيل يدك ماراح تشوفي الا بعد ما اشوفها قبل
عهود :هههه عجلي اجل
فتحت الرسالة


ترى غيابكخدر القلبتخديــر

ومنّك عيوني قد تزايد سهرهــا





عطني على ما قلت للوضع تبرير

عطني فداك الروح و أيضا نظرها

عن غيبتك عطني مع العلم تفسير





زايد شكوكي فيك حالي دمرهــا

احذر تسمّع يا عنا القلب للغيــر

بالك هل النمات تمشي بثرهـــا

ترى حبيبك ما حصل منه تقصير

مير الظروف القاسيات تخبرهـا

بعطيك عن حالي مع الوصف تقرير

اعرف عليك الحال زايد قهرهـا

عذبتني يا صاح بكثر المشـاوير

يا نور عينى كان يضعف بصرها

ترى غيابك خدر القلب تخديـر

وغصون حبك لا تقطع ثمرهـا
ابتسام :ورطيني عهود شوفي وش كاتب
عهود :وهي تتمعن بالكلمات بدقة
واو الكلمات معبرة مره والله هالفهد كاسر قلبي يعني ما يبغى منك الا انك تسمعيه
ابتسام :وانا مو حابة اسمعه لانى مو حابة اسامحه
عهود :اقلك حبيبتي نصيحة اعتبري من حالي ولا تضيعي
فهد من ايدك دامه يحاول يعبر لك عن ندمه وممكن حبه
ابتسام :حبه هههه ضحكتيني هو مايحب الا العنود
عهود:طيب ليش ماردها للحين وش يمنعه اذا للحين يغاليها ونسي وش سوت فيه
ابتسام :يمكن لانه كان حاسس بالذنب وهو مفكر انه السبب في انهم شالوا الرحم
عهود :بس من شهر عرف الحقيقة وانك سليمة والحمد لله
وش منعه لا وش مخليه كل يوم يتصل فيك
كانه يقلك صباح الخير وتصبحين على خير والله حبيبتي ما خبرت قلبك قاسي
ابتسام :القلب القاسي هو الي سواها دام انه حطم قلبي وموت حبي ماظل فيه غير الكره
عهود :بسومتي ترى الحقد بيحرق صاحبه
والكره ما راح يخليك تشوفين الدنيا بالوانها
ابتسام :وش اخذت بالوانها غير كسر الخاطر والجروح
عهود :اسئلك سؤال بس حلفتك بالله ما تردي الا الصدق او ما تردي اصلا بس لا تردي بكلام من وراء القلب
ابتسام :وش سؤالك ؟؟
عهود :لو الحين جاك خبر موت فهد بعد الشر عنه واش تكون ردت فعلك
انصدمت ابتسام من كلام عهود
ابتسام :الله يخليه لامه
عهود :بس لامه
ابتسام :اروح اشوف يسوري اكيد رجع الحين
وخرجت بسرعة
عهود :الله يخليه لكم ولا تذوقي حزنه
يارب تفيق من الي هي فيه قبل ما تندم
دامها تحبه وتغاليه
والتفتت الى افنان
فنو حبيبتي قولي لها شيئ قوليلها ما دامها تحبه لا تكسر قلبها وقلبه
لا تضيع شخص يحبها
آآآآآه يا فنو لو تدرين ان خالك حبيبك الحين مو موجود بدنيتنا
مو بس خلود الي راحت باسم راح
ياريتني مثلك عشت حبه مثل ما عشتي انت مع خلود
ليتني استغليت كل لحظة مثل ما استغلتيها انت
يا ريتني حبيته من الاول
كانت تتكلم ببكاء وبكلمات متقطعة وهي تسند راسها على رجلي افنان الجالسة بشرود على سريرها
اكملت
تدرين فنو انه قبل ما يروح اعترفلي انه يحبني لا ومن زمان بعد
تعرفي حبيبتي ان الرجل الشرقي ما يعترف بحبه لزوجته الا نادر وهو قبل ما اكون زوجته بحق وحقيق اعترفلي
ياريته ما اعترفلي
ياريتني ما عرفت
ياريتني استغليت كل لحظة معه
وانت فنو ليش
تسوين في نفسك كذا
ليش وانت معك ذكريات تعيشي معها
انا ما عندي حتى الذكريات
ياريته يعود ليلة وحدة ويرحل وانا موافقة اعيش على ذكرى هالليلة
فنو خلود ذكرياتها فيك ومعك وحولك ارجعي وعيشيها آآآآآآه يا فنو لو تدرين اني ما عرفت قيمة الاشياء الا لين فقدتها
ما عرفت قيمة باسم الا لمن استشهد ولا عرفت قيمة كلامك معي الا لمن فقدته
احست بيد تمسح على شعرها فرفعت رأسها ببطئ
لم تكن اي يدين
كانت يد صغيرة يد حانية
كانت يد افتقدتها كثييير حتى وهي معها

:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::

:::
انتظر كثيرا والهاتف بين يديه
علها ترد على رسالته
لكن طال الوقت دون رد لذلك فضل الخلود الى النوم ليستقبل يوما جديد وهو يعانق وسادتها
بعد ان انتقل الى جناحها عل طيفها ورائحتها تأنس وحدته

:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::

:::
في غرفة نوال تقوم بكي ملابس رضوان بينما نوال جالسة تاكل شبس وجهاز التحكم بيدها
التفتت الى الهام
نوال:الهام حبيبتي خليني اساعدك
الهام :لا عمري انت ارتاحي انت تعبانة ولما تولدي باذن الله اعملي اعمالك واعمالي ههههههه
نوال :والله تستاهلي
كانت تتنقل بين القنوات حتى استقرت على قناة شدى الانشادية
رفعت الصوت حينما التقت بانشودة زوجتي لابوخاطر


أحبكِ مثلما أنتِ
أحبكِ كيفما كنتِ
ومهما كان مهما صار
أنتِ حبيبتي أنتِ
( زوجتي )
أنتِ حبيبتي أنتِ

حلالي أنتِ لا أخشى عذولاً همه مقتي
لقد أذن الزمان لنا بوصل غير منبت
سقيتي الحب فى قلبي بحسن الفعل والسمتِ
يغيب السعد إن غبتِ ويصفو العيش إن جئتي
نهاري كادح حتى إذا ما عدت للبيت
لقيتكِ فانجلى عني ضناي إذا تبسمتِ
أحبكِ مثلما أنتي
تضيق بي الحياة إذا بها يوماً تضرمتي
فأسعى جاهداً حتى أحقق ما تمنيتي
هنائي أنت فلتهنئي بدفء الحب ما عشتي
فروحانا قد ائتلفا كمثل الارض والنبت
فيا أملي ويا سكني
ويا أنسي وملهمتي
يطيب العيش مهما ضاقت الايام إن طبتِ

أحبك مثلما أنتِ
أحبكِ كيفما كنتِ
ومهما كان مهما صار
أنتِ حبيبتي أنتِ
( زوجتي )
أنتِ حبيبتي أنتِ
ما ان انتهت الانشودة حتى علا بكاء الهام
خافت نوال من شدة بكاءها فأسرعت لها وضمتها بينما الاخري شدتها من ظهرها بقوة
الهام:راح نوال راح خلاص كل شئ ضاع وحبي ضاعي وزواجي راح ما عدت حلاله
نوال:عمري اهدي حبيبتي
الهام:اليوم اخر يوم من العدة اليوم ماني حلاله اليوم ما يقدر يقلي زوجتي اليوم ما نقدر نقله نحبك
بكت بصوت مسموع وكلمات متقطعة و تخر الاه منها
لتزلزل كل اركان قلبها المجروح
ونفسها السقيمة بالحب والهجر
وتبكي حتى يرفضها البكاء
ويهتز جسدها كانه يرفض البقاء


أنظر إلى جسدي يمزقة البلاء
عمري يسافر تاركا في اضلعي حلم البقاء
وتمر أيامي وترحل والشقاء هو الشقاء
ما بين أهاتي بحور من دماء
والعين تغرق في مدامعها إذا جاء المساء
ويزيد يأسي عندما أبكي فيرفضني البكاء
شبحان يقتسيمان أجزائي هما يأس وداء
وتخر مني الاه باكية فترتعد السماء
وسأظل اهتف بالدعاء وقل ما اجد الدعاء

:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::

:::
دخل غرفته بعد ان طرق الباب
رشدي :السلام عليكم
ياسر :وعليكم السلام هلا بالشيخ رشدي
رشدي :هلا فيك
ياسر :بغيت شيئي الحبيب
رشدي :ابوي يبغاك في الجلس
وقف ياسر وهم بالخروج مع رشدي
ياسر:يلا نروح له
دخلا على ابوهما مجلسه
ياسر :السلام عليكم يا يبه
ابو ياسر:وعليكم السلام هلا بالغالي
ياسر وهو يقبل راسه
ياسر:هلا فيك سم يبه
ابو ياسر:سم الله عدوينك بغيتك تروح لابو فاضل فراش الشركة
ياسر:ابو فاضل ؟وينه فيه
ابو ياسر:الرجال له ثلاث ايام ما اجى ولمن سألت عنه عرفت انه مريض ابغاك تروح له وتطمن عليك وتأخذ معك شوي مقاضي انت عارف ان الرجال صاحب عيال
ياشر:ابشر يبه بكرى ان شاء الله اسيرله بس ترى ما اعرف عنوان بيته
ابو ياسر انا ادلك رحتله البيت كذا مره
في هذه الاثناء سمع صوت عهود تنادي
عهود :يمه يبه ياسر بسمة رشد ي تعالوا افنان تعالوا
ما ان سمع ياسر صراخها حتى هرع الى الداخل وهو يركض تتبعها ابتسام ثم رشدي وخلفهما الاب والام
ياسر وهو يدخل الغرفة
ياسر:خير واش فيها
اشارت عهود الى افنان
نظر ياسر الى اين تشير ليجد افنان تنظر له ودموعها تسيل على خديها اقترب منها بهدوء كانه لا يصدق ما يرى
ياسر:فنو ؟
افنان :ماتت؟؟
ياسر:حبيبتي
افنان :وهي تمد يدها له اشتقت لها ورب البيت اشتقت لمزحها
ليش يالدبة رحتى وتركتيني ليش هذا وانت تقولين ما راح نفترق
اخذ بيدها بين كفيه حتى غاصا فيها
ياسر :الا كلنا راح نفترق الموت حق علينا كلنا
في هذه الاثناء دخلت ام ياسر
ما ان رات ابنتها وسمعتها تتكلم حتى اسرعت لها وحضنت راسهابين كفيها
ام ياسر:الحمد لله انك تكلمتى يابنيتي بغيت اموت وانا اشوفك كذا ياريت الي فيك فيني
ياريت اموت ولا اشوف حزنك يا بعد هلى يابعد راسي يا قلبي انت يا بسمة البيت
بكى الكل من بكاءها وكلامها
افنان:بعيد الشرعنك يا غالية فديتك انا وكل هالكون لا تبكين يمه
ام ياسر:وهي تمسح دموعها
دموع الفرح برجعتك لي يا روحي
ياسر :اروح اتصل بالطبيب لا تتحركي حبيبتي لان لك فترة ما تحركتي
افنان :بس انا بخير
ياسر:ولو حبيبتي الدكتور نبه على لو رجعتي للواقع اكلمه قبل ما تسوين اي شيئ
اقترب منها ابو ياسر وجلس على سريرها
وحضنها بينما هي
ادخلت راسها في صدره تريد ان تحتمي به ان تشم عبق رائحته اشتاقت له بل اشتاقت لهم جميعا
والاكثر لها هي خلود التى ماتت امام ناظريها
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::

بعد يومين في فرنسا
بعد ان اكمل جلست العلاج الطبيعي اليوم
كم ترهقه تلك الجلسات
تتعبه لدرجة انه اصبح
يهاب وقتها
ساعده الممرض بالاستلقاء على سريره
ثم اخذ الكرسي المتحرك وركنه بالقرب منه واوصاه ان يناديه اذا احتاج شيئا
شاكر:شكرا لك اذا احتجتك الاكيد اني ساناديك لا تقلق لاني الان مرهق واريد النوم
الممرض :فعلا العلاج اليوم كان مكثف لكن انت فعلا قوي فلا تهتم للتعب سيذهب بعد نوم ساعتين
شاكر:احس كل عضامي مكسرة
الممرض بابتسامة اظنها كانت مكسرة اما الان فهي احسن
شاكر:هههههه اجل اشكرك
الممرض العفو هذا عملي
شاكر:اذا اشكرك على اتقان عملك
الممرض :الن تفعل رياضتك المعهودة
شاكر:هههه تقصد الصلاة بلى لكن لم يدخل وقتها بعد
الممرض :لكنك مريض لماذ ترهق نفسك
شاكر:انها صلتي بربي اني اناجيه وادعوه ان يشفيني وان يمدنى بالقوة
الممرض :الا ينفع الدعاء دون تلك الانحناءات
شاكر:اكيد ينفع لكن الا تود ان تكون روحك متصله مع الله
هذه عبادة وراحة
الممرض:هل ترتاح بعد ان تأديها
شاكر: كثييير وانتظرها بفارغ الصبر حتى ااديها كاملة واسجد واركع واقف لكن الان فانا اصلي براسي
الممرض :اتسمى صلاتك ناقصة
شاكر:لا ابدا صلاتي كاملة فديننا يسر والله لا يكلفنا الا ما نطيق وكل على حسب طاقتها
الممرض :احب ان اعرف عن صلاتكم اكثر لكن يجب ان ترتاح وانا عندى اعمال
شاكر :عد مجددا وساعطيك كتاب رائع تعرف منه اكثر
الممرض :بابتسامة احب ان اقرأ وانا اقبل هديتك ساعود قريبا
شاكر:اذا انتظرك ان شاء الله
الممرض :ان شاء الله هههههه
خرج الممرض بينما اخذ شاكر المصحف ليقرأفيه
لكن قبل ان يفتحه رن هاتفه
شاكر:السلام عليكم
منير :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شاكر:شكون معايا
منير :انا منير واش راك شاكر
شاكر:الحمد لله وانت واش راك
منير بخير والله عملت بحث مكثف حتى لقيت رقمك
شاكر :هههههه كنت تروح لياسين يعطيه لك
منير:هذا الايام مش موجود بالجزائر فطلبته من رضوان
منير صديق لشاكر هو ليس بالصديق الحميم لكن كان رفيقا له في حلقة لتحفيظ القران
كانت علاقتهم جيدة رغم قلة التواصل
شاكر:المهم انك لقيته ها خبرني عنك وعلى البلاد وناسها
منير :انا بخير والحمد لله والبلاد بخير ينقصها انت فقط
شاكر:تعيش انتم فيكم البركة
منير:والله اشتقنالك خبرني عن احوال عمليتك
شاكر :الحمد لله في تحسن لكن مازلنا في البداية
منير :صوتك يقول راك تعبان
شاكر :الحمد لله على كل حال
منير :حتى ما نكثر عليك الكلام انا حاب نسألك وجاوبني بصراحة
شاكر:اكيد ياخو تعرفني
منير:انا حاب نخطب
شاكر:ماشاء الله واخير راح تتاهل ههههههه
منير :هههه اذا ربي كتب
شاكر:ولقيت بنت الحلال
منير:لقيتها بصح حاب رايك قبل
شاكر:راي ياخويا المهم تكون متدينه واهلها طيبين
منير:من حيث متدينة فاحسبها كذلك واهلها ماشاء الله وكنت راح نفاتح اخوها بصح قلت نكلمك قبل
شاكر:وانا واش دخلني ؟؟
لتكون اختى وانا مانعرف ههههههه
منير :هههه لا طليقتك
نشف حلقه تسمرت نظراته تسارعت نبضات قلبه
بدت على جبينه قطرات العرق
منير :شاكر سمعتني
احس ان الكلمات تجرح حلقه
لكن اغتصب الكلمة
شاكر:ايه سمعتك
منير:حبيت نسالك اذا ناوي تردها والله احسبني كاني ما تكلمت واذا لا فانا نستأذنك يا خويا
شاكر:لا مش ناوي نردها وربي يسهلك
منير:متأكد انك ماتفكر تردها
شاكر:انا في حالتي ما نقدر نفكر لا في ردها ولا في الزواج من غيرها وانت ربي ييسرك وجمع الله بينكما بخير
اغتصب كل كلمة
كانت كل كلمة تغرس سكين يدمي روحه قبل قلبه
نحرها مرة اخرى
وهذه المرة حملها بين يديه
ووضعها في قبرها وحثى عليها التراب المبلل بدموعه
وكتب من نزف شريانه هنا قبرت روحي في يوم كان الاسوء على الاطلاق
منير:بارك الله فيك وربي يشفيك ويعوضك
شاكر:امين وربي يسعدك
منير :السلام عليكم
شاكر وعليكم السلام
اغلق الاتصال وهو يضغط على جواله
شاكر:ما لقيت الا هي خلاصو نساء الجزائر شفتها الا هي
يااااربي صبرني ورمي جواله بسرعة
ارتطم على الارض ليتناثر عليها كما تناثرت عبارات صاحبه
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
كانت منشغل مع حال افنان لذلك اجل زيارة العم ابو فاضل لهذا اليوم
دخل الحي الذي يكسوه اللون الرمادي
فتلك الجدران المتهالكة تفتقر الى لون الدهان
وكانها ابت ان توحد اللون
حتى ابوابها توحدت بلو الصديد الذي يكسوها
وشوارعه الضيقة التى بها خطوط متقاطعة من تسرب مياه المجاري ومياه الغسيل
وصوت الاطفال يعلو في المكان يخالطه صراخ الكبار
اتجه الى الباب الذي وصفه له ذلك الطفل الصغير
الذي ما ان ناده ليسأله عن بيت ابو فاضل حتى تجمهر الصبية ملتفين حول سيارته
التى اصبحت اكثر ضخامة في هذا الحي الضيق
حتى انها اصبحت تفوق جدران بعض احواش بيوت هذا الحي
نزل من سيارته وهو يحاول ان يتفادى تلك المياه التى لا يعلم اهي نجسة ام لا
دق الباب ففتحت له طفلة صغير لا يتعدى عمرها الخامسة
ما ان شاهدته حتى احمر وجهها خجلا
ياسر:ابو فاضل بالبيت
الفتاة :ايه بس ابوى مريض
ياسر:روحي يا قمر قولي له ياسر يبغاى يشوفك
تركت الباب شبه مفتوح وهي تركض منادية والدها
ابتسم ياسر
ثم استدار معطيا الباب ظهره
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
بعد الصلاة الكل يهم بالمغادرة
منير:السلام عليكم رضوان
رضوان وعليكم السلام
منير ممكن نكلمك في مو ضوع
رضوان :ايه اكيد
منير
:نروحوا قهوة قريبة ونتكلموا لان الامر يلزمه جلسة
رضوان :وانا تحت امرك تجي بسيارتي ؟؟
منير :لا سيارتي معايا
رضوان :خلاص انت اسبق وانا نلحقك
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
بعد قرابة الساعة خرج من منزل ابو فاضل الذي لم يرضى ان يخرج من غير ان يقدم له الضيافة
جلس معه قليلا ثم طلب منه ان يرسل معه فاضل واحد اخوانه ليأخذا الاغراض من السيارة
شكره ابوفاضل وهو يدعي له ولوالده الذي تعودوا منه مثل هذا الامر
ما ان خرج من ذلك الحي حتى صادف
شجار اطفال نزل من سيارته بسرعة ليقدم لهم النصيحة ويفك الشجار
وفعلا الكل احترمه وتوقف عن الشجار فعاد الى سيارته سريعا لكن لم ينتبه ان جواله قد سقط منه


انتهى





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 11-02-2013, 07:48 PM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات




لابد لي ان ابدأ من جديد


فالحياة لن تتوقف لاجلي

ولن تنتظرني حتى اعي مايدور


وبالتأكيد لن ابقى ابكي على الاطلال


ولن اسمح للطعون ان تقتلني


ولن اسمح ان اكون بقايا امرأة


ولن اسمح ان ابقى اسيرة الماضي

فالحياة فرص

وانا قررت ان استغل اول فرصة


اثبت للكل اني اقوى مما يعتقدون


حتى وان كان الجرح ينزف والقلب يحزن


لكن ساتعلم كيف ابكي لو حدي وبصمت

البـــــــــ ام ــــــنات




الفصل الرابع والاربعون

يبحث في كل مكان فلم يعد يذكر اين وضعه او اي ضاع منه
دخلت بعد ان دقت الباب
ابتسام:يقول رشدي انك تبغاني
ياسر:بسومة ما شفتي البلاك بيري حقي
ابتسام :لا اليوم وانا ارتب غرفتك ما لقيته اظنك اخذته معك
ياسر وهو يجلس على السرير اظنه ضاع مني
ابتسام :يمكن في المكتب
ياسر:بحثت في المكتب موموجود في اي مكان المشكل ان كل مواعيدي فيه واشياء كثيييرة مهمة
ابتسام :وجوالك الثاني معك
ياسر:معي بس البلاك بيرى الي موموجود
ابتسام :ان شاء الله تلاقيه
ياسر:وانت دوري معي يمكن تركته في ماكان ونسيت
ابتسام :ان شاء الله راح ادور وباذن الله نلاقيه
ياسر:طيب انا خارج الحين دق على رفيقي يبغاني ضروري ماراح اتأخر ان شاء الله
ابتسام :الله معك
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
:
في غرفتها تتجهز
نوال :تأخرتي حبيبتي
الهام:ثواني برك ونكون جاهزة
نوال :تجنني والله الله يكمل لك على خير يا قلبي
الهام :الله يبارك فيك لكن خايفة اني تسرعت بالقبول
نوال :انت استخرتي وارتحتى وهذا الاهم
واسرعي راح نتاخري على الناس
الهام :تعرفي انه يوم مهم بالنسبة لي ولازم تكون راضية عن نفسي فيه
نوال :حاولي تسرعي وانا رايحة نشوف رضوان
الهام :روحي لانك كلامك يعطلني
نوال :ههههههه والله عشنا وشفنا خخخ
وخرجت بعد ان بادلتها الهام ابتسامة رقيقة
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
:
دخل الي البيت راكضا وقدماه الحافيتين تسابق الريح
اتجه الي الغرفة وفتح الخزانة بسرعة واخذ يدس فيها مابيده حتى فاجأته اخته بصوتها
وفاء:عبد الرحمان انت هون متى دخلت ؟
عبد الرحمان:ا ه انا ايه توي جاي
وفاء :واش تسوي حبيبي
عبد الرحمان :اه لا ما شيئ بس ابغى اغير لبسي
وفاء :اناراح احضره لك
عبد الرحمان لا لا تتعبي حالك
وفاء :ههههه واش فيك انت وش ذا الادب الي نازل عليك
عبد الرحمان :فوفو انا جوعان
وفاء :يخسى الجوع وانا بنت ابوي انت تعال معي المطبخ اشوف وش اقدر اعملك تسكت جوعك
لان البيت فاضي ما فيه شيئي ينتكل
عبد الرحمان:وانت وماما وش اكلتوا ؟؟
وفاء :ما اكلنا للحين بس ماما راحت تاخذ الفستان الي خاطته لصاحبته ولما تعطيها حقه راح تمرتاخذ لنا اغراض
عبد الرحمان :بس هي تعبانة
وفاء :مارضت ارو ح انا اصرت انها هي الي تروح
عبد الرحمان :يلا خلينا نشوف شيئ نتصبر فيه
وفاء فتاة جميلة عمرها18
تعيش مع امها
واخوها عبد الرحمان 9سنوات يتيم منذ الولادة
ولها اخ ايضا كان معهم
تركي 25سنة
والدهم عبد الرحمان متوفي من
9سنين
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
:
يجلس في مكتبه المنزلي دخلت عليه تحمل صينية فيها كأسين شاي
هناء:جبتلك شاي صعيدي يعدل مزاجك
محمد:من غير شاي انا لما اشوفك مزاجي يتعدل
هناء: بحياء بس امبراح ماكنش دا كلامك
محمد: وهو ياخذ الكأس منها :هههههه
انت لسا زعلانه ما انا اعتزرت
هنا :وهي تجلس في الجهة الثانية من المكتب وتضع سبابتها على شفتها السفلي وكانها تتذكر اعتزرت امتى مش فاكرة :
محمد:ههههههه يعنى هو كناية عن الاعتزار
هنا:يسلام يعني عصبيتك صريحة واعتزارك كانية
محمد:حبيبتي انا بس مش متعود حد يرتب مكتبي لي ترتيب خاص يسهل علي اني الاقي المراجع والكتب
ولما ملقتهاش اتلخبطت اوي
هنا:بس ترتيبي لها راح يسهل عليك اكتر
محمد:وانا اعترفت بدا بعد ما شرحتي لي ترتيبك عجبني جدا
وانا شكرتك امبارح وعينتك سكرتيرتي الخاصة ههههههههه
هنا:يعنى دا اعتزارك ؟
محمد:ايوه شفتي ازاي
هنا:بس انا عايزة اعتزار بحق وحقيقي
محمد:تجى اعتزرلك اعتزار خاص وغمز بخفة وابتسامة جانبية على شفاه
هنا:بحياء:اروح اشوف الي ورايا
محمد:وهو يمسك ذراعها ويلفها لتكون امامه انا تحت امرك يا جميل انت اامري واعتزاري لو عيزاه كتابي ههههههه
هنا:عايزة اتغدى برى
محمد:بس كدا من عنيا
عشر دقائق والقيك جاهزة
هنا:بس لازم انت الى تعزمني ومرة تانية لو زعلتني لازم تراضيني من غير ما اطلب
محمد:الله مايجيب زعل بس اصبرى عليا اصلى غشيم في امور الحريم وعقلهم الصغير
تضربه هنا على كتفه ايه عقلنا صغير ؟
محمد:هههههه امزح امزح انت عقلك يوزن بلد
هنا :هههه ايو كدا ناس متقيش الا بالعين الحمرا
محمد:هههههههههههههههههههههههههههه
طيب ياهنا انا اوريك مين الي يقي بالحين الحمراء
وحملها واخذ يدور فيها وهي تضحك بصوت خائف
هنا :نزلني يا محمد والله دخت نزلي خلاص توبة
محمد:لا مش ابل ما تعترفي الاعتراف اياه
هنا:نزلني وانا راح اعترف
محمد:ئولها الاول نشفتي ريقي وانا عايزة اسمعها
هنا:خالص اوعدك ائلها بس نزلني خلاص الدنيا بدور فيا
محمدوهو ينزلها مازلت بين ذراعيه
يلا ئولي
هنا :ائول ايه
محمد:ئولي احبك يا محمد
هنا:احمر وجهها ايوه الي التها دي
محمد: يشد من احكامها بين يديه
يسلااام واللهِ.. مش مصدق
تئولي او ادور فيك مرة تانية
هنا وهي تدس راسها في كتفه
ا حـ بك
محمد برفع راسها له :وانا اموت فيك والله يقدرني على اسعادك
واكمل بمزح شفتي انها سهلة زي شكت الدبوس ههههههه
هنا :تحس بحرارة تخرج من خديها
طيب بلاش شكت الدبوس مرة تانية
محمد:لا متخفيش بعدين تتعودي على الابر بانواعها
ههههههههههه
هنا :تغير الموضوع مش كأننا تأخرنا على الغداء وحديقة الحيوان
محمد:ومين الي ئال حديقة الحيوان
هنا:مش انا سكرتيرتك خلاص دا جدول اعمالك النهردا
محمد:واحلى سكرتيرة شفتها
هنا:يسلام يعني متعود على السكرتيرات
محمد وهو يمسح على لحيته تفتكري كدا؟؟
هنا :اصلا هي سبب وسامتك
محمد:هههههههه اكيد انها زينه لاي راجل بس انا من يومي حليوه حتى اسئلي بنات الجيران ههههههه
هنا:خخخخ بيخة ودمك تئيل
محمد:ههههههههه تصدئي اول مرة اعرف
هنا :ههههه يااه عرفت متأخر اوي
محمد:بلاش الضحكة دي لاغير راي ومافيش غداولا هم يحزنون
هنا:لا خلاص انا بوزت ورايحة البس وخرجت مسرعة
محمد:الله يرحمك يا جمولتي ياريت كنت موجودة تشوفي الهنا الي انا فيه بسببك الله مايحرمني منها
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
كان سيركب سيارته حتى سمع احدا يناديه
ياسر:استدار ناحية الصوت السلام عليكم يا هلا والله وغلا ببدر كيفك يا رجال وكيف احوالك ماتنشاف وينك فيه
بدر :وعليكم السلام هلافيك زود انا الي وينه والا انت
ياسر:ههههههه اعذرني وانا خوك بس والله مشاغل
بدر:وش ذا المشاغل الي تخليك ما تسأل عن خويك
ياسر:السموحة منك بس ترى الشهور الي فاتت كنت بين شغلى وشغل الوالد والمستشفيات اختى كانت تعبانة
بندر:عاذرك والله بس لا تعيدها ههههه
وكيف الوالد والاهل
ياسر:بخير تسلم وانت كيفك وكيف زواجك
بندر:الحمد لله العاقبة لك
ياسر :امين الله يقدم الي فيه الخير
بندر:ترى لو عايز اخطبلك انا جاهز هههههه
ياسر:ليش تركت الهيئة و تشتغل خاطبة هههههه
بدر :هههههه مدام انك مضرب عن الزواج قلنا نلين قلبك
ياسر:مو اضراب بس الظروف ما تسمح تعرف المشاكل الى صارت في البيت
بدر:ايه على ذكر مشاكل البيت للحين اختك مارجعت لفهد
ياسر:لا هي كانت طالبة الطلاق بس مرض اختى وموت باسم خلاني ااجل الموضوع
بدر:وليه بس ابغض الحلال انت لازم تقنعها والله ياياسر ماعمري شفت فهد متاثر قدر ما تأثر لما فقد ولده
ولما طلبت الطلاق بغى يجن حتى لمن طلق زوجته الاولى متاثر كثر ماتأثر بطلبها هي حتى ان الهم والحزن باين عليه تقول احد متوفي له
ياسر:لي مدة ما التقيته بس الكل يقول انه تغير وما عاد فهد حتى بلبسه
بندر:ايه والله الله يعينه لو ما انا الي ماسك السحر قبل ما تدسه لقلت انه مسحور
ياسر:سحر؟؟ومن ذي الي مسكتوها قبل ما تدسه
بندر حكي لياسر قصة العنود من اول رسالة ارسلتها له الى لقاءهم في المطعم والقبض عليها
ياسر:لا حول ولا قوة الا بالله
يعني فهد كان يساير فيها لين تمسكوها
بدر:ايه لانه اتصل في وعلمنى اول مااتصلت صديقتها وخبرته بخطتها
ياسر:و متى مسكتوها
بدر:اظنه يوم ما فقد ولده لاني اتصلت فيه عشان يجي يمضي ونغلق القضية لقيت جواله مقفل فدقيت على البيت وخبرتني الشغالة انه بالمستشفى
فسألتها ان كانت ام فهد بخير
قالت انها بخير بس زوجته هي الي تعبانة
ياسر:لا اله الا الله والله اننا ظلمنا الرجال وكنا فاكرين ان خاطره للحين مع زوجته الاولى
بدر:لا طبعا اصلا هي تزوجت من شهر
ياسر:بالله ما كان عندى خبر ما شفت عندهم عرس
بدر:لا تملكت و راحت مع زوجها الرياض بعد سواد وجهها اخوها قرر يزوجها ويفتك منها وفعلا اول خاطب على طول ملكه عليها
هو شايب من الرياض واظنها الزوجة الرابعة له
حتى ان اخوها اصر علي اكون موجود يوم ملكتهم وكانه يقلي شوف انها ماعادت بوجهه
ياسر:الله يستر عليها ويهديها
بدر:امين وعلى حريمنا وحريم المؤمنين
ياسر:امين
بدر:اخليك الحين بس عندي موعد
لا تقطع وحاول تصلح بين فهد واختك ترى الرجال شاري
ياسر:باذن الله رغم انه مالي وجه اقابله بعد الي سويته معه
بدر:كلنا نخطى يا اخى وخير الخطائين التوابون
ياسر :الله يتوب علينا
بدر :الله يعينك
ياير:امين تسلم
سلم على صديقه مودعا وركب سيارته عائدا لبيته
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
يجلس وهي بجانبه كانا مركزين على محاضرة في المجد العلمية
بعد ان انتهت
نوال:والله البيت من غير الهام ممل
رضوان :لا لا انا معاك والبيت ممل
نوال :بحياء لا انا اقصد لما ما تكون انت
رضوان :هههه رقعي رقعي
بصح عنك الحق الهام كان لها حس بضحكها ومرحها في البيت وكل شيئ كان منها حلو
نوال :ايه والله
رضوان :المهم انها تكون سعيدة ربي يوفقها
نوال :امين لما كلمتها امس حسيت من صوتها انها مرتاحة
رضوان:وانا تاني حسيت ربي يسعدها والله انها تألمت كثييير
نوال:صح خاصة الايام الاخير رجعت تحبس روحها في غرفتها وتبكى
رضوان بتنهيدة الله يسامحه شاكر والله انه تسرع في طلاقها
نوال:ايه صح المهم هو كيف حالته
رضوان :علمي علمك اتصل فيه دايما جواله مغلق حتى عمي يحي اتصلت فيه نفس الشئ ولما اتصلت بالعمل خبروني انه مسافر
نوال:ممكن راح يكمل العلاج
رضوان :ممكن المهم ربي يشفيه
وغير الموضوع الهام يوم الخميس ترجع قالتلك
نوال :لا ما قالتلي راح نوريلها لما ترجع كيف انها خبات علي
رضوان :هههههه يمكن كانت مخليتها مفاجأة وانا خربتها
نوال :هههههه المهم انها جاية
لازم نحضر لها استقبال مميز
رضوان :ما تتعبي روحك انت اكتبي لي واش ناقص وا لازم وانا كل شيئ نجيبه جاهز
نوال:بصح ...
رضوان:لا بصح ولا شيئ ما تنسي كلام الطبيبة بان البيبي وضعيتها نازلة ولازمك الراحة التامة
نوال:ايه متذكرة وندمت انك دخلت معايا
رضوان :ههههه كل فحص لازم نروح معك لاني الصراحة ما اثق في استهتارك بولدي
نوال:ههههه والله اني حذرة بصح انت الي تخاف فوق اللازم
رضوان :من خاف سلم
نوال :هههه انا نروح نجيب ورقة ونكتب الاشياء اللازمة لاني لو بقيت راح تبدء المحاذير اليومية
ههههههه
رضوان :هههههههه
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
اخبرته الخادمة ان ياسر في المجلس ينتظره
لبس سريعا واتجه بسرعة الى هناك
فهد برعب :هلا وغلا ياسر خير ابتسام فيها شيئ ؟
ياسر : السلام عليكم هلا فيك لا الكل بخير الحمد لله
فهد :وعليكم السلام اعذرني والله خفت من زيارتك انه صاير عليها شيئ
ياسر :لا هي بخير بس انا جيت استسمح منك على الي سويته معك
فهد وهو يشير له ان يجلس
ولا تهتم انا انسيت كل شيئا اصلا انت ما اخطيت وانا لو كنت مكانك كنت سويت نفس سواتك
ياسر:لا يفهد انا تسرعت وتناسيت قول الرسول صلى الله عليه وسلم ليس الشديد بصرعة انما الشديد من يمسك نفسه عند الغضب
وانا تحت امرك بالقصاص لان السن بالسن والعين وبالعين والجروح قصاص
فهد :وانا متنازل عن حقي ومسامحك رغم ان السن متكلفة معي هههههههههه
ياسر :بخجل سامحنى وانا خوك
فهد :والله مسامحك ومحللك ليوم الدين وفداك طقم اسناني كلها ههههههه
ياسر:هههههه تسلم بس خلاص تبنا ما عاد نكسر شيئ
فهد:تعرف انه ما ركبتها الا من قريب
كنت حاس اني استاهل ابقى كذا
ياسر:الحمد لله انى ماشفتك الا وانت مركبها والا كنت ماراح اسامح نفسي
فهد:كنت راح تتروع من شكلي ههههههه
ياسر:ههههههه
فهد :وقف بعد ان سمع طرق خفيف على الباب فتحه واخذ القهوة من امه
ام فهد بهمس:خير يا وولدي
فهد :خير يومه خير وابتسم لها
ابتسمت هي ايضا وهي تدعو له واغلقت الباب واتجهت الى الداخل
فهدوهو يرجع للمجلس
ترى ام فهد هي الي مسويه لك القهوة بنفسها
ياسر:الله يسلم ايديها ويخليها فوق روسنا
وعقبال ما اشربها من ايد بسومة في بيتك
استبشرت ملامحه سرورا
فهد :امين يارب بس ترى هى معندة مو راضية تسمعني حتى
ياسر:انا راح افهمها وان شاء الله ترجع لبيتها باقرب وقت
فهد بفرح :والله ماراح انسي لك معروفك ابد
ياسر:أي معروف الله يهديك هذا اقل شيئ اسويه لك بعد سواتى السودة
فهد :والله ما في سوات سودة الا سواتي
ياسر :ترى بردت القهوة وانت ما قهويتني هههه
فهد :هو انت خليت في عقل
ياسر:والله صدق الي يقول يضرب الحب شو بيذل
فهد وهو يمد له الفنجان :ايه الي ايده في المي مو مثل الي ايده بالنار
ياسر بحزن:الله يرحمه باسم كان يدما يقلي كذا
فهد :الله يرحمه
غير الموضوع واخذا يتحداثان في اشياء اخرى
وبعدها استأذن ياسر وعاد لمنزله
كم ارتاح فهد بعد زيارة ياسر
اخذ جواله وكتب لها رسالة ثم وضعه وهو يدعي الله بان يوفق ياسر في اقناعهااا
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
رن الهاتف معلنا وصول رسالة
كانت تنتظر وصولها
فقد تعودت رسائله لها
فتحتها بسرعة
يبكي الصوت و النظرات تشكي
و المعاني ولو صاحت حبيسه
يصمت الليل و التنهيد يحكي
و المعاليق في قلبي يبيسه
يا حبيبه سألت الليل انا عنك
و كل نجم فقد مثلي أنيسه
هل دمعي و قام الليل يبكي
و القمر نشّ من فرقى جليسه
ويل من شالته موجة بحرك
ليتني ما نزلت الشط أقيسه
لو لمستي البحير بأطراف يدك
من حلالك غدا طعمه مريسه
للهوى حس اذا لامس زهرك
ينعش القلب اذا جاني حسيسه
تحب اشعار خالد الفيصل لكن اول مرة تحس باحساسها وهي تقرأ كلماته اليوم
اخذت تبحث في جوالها عن رسالة ترسلها
وفعلا لم تمر دقائق الا والرد يصله
اخذ جواله
خالد الفصل مرة اخرى لكن كلماته كانت موجعة جدااااااا
مابقى فينـي مكـانٍ للطعـون
و الذي شقّوا خفوقي يشتكـون
كبرت اللّي باوّل ايامـي تهـون
ردّت الايـام دمعـي بالجفـون
و أستبدّت بي مواجيع الظنـون
كيف يستهوي هل العشق المُنُون
في زمانٍ ماعرف يـومٍ حنـون
و اصدق التعبير نظرات العيون
فهد :ياريتك بس تخلي مجال لنظرات العيون وهي راح تتكفل انها تداوي الجروح
اكمل امسيته الفيصلية
وارسل لها
يا روحي أحيا بك و حنّا غريبيـن
ما نيب أشوفك و انت يا روح ذاتي
في داخلي و أشكي معك لوعة البين
بعيد عني وانـت نبضـة حياتـي
يا لحظتي لو الزمن بيننـا سنيـن
و يا منوتي لو ما حصـل مناتـي
صوتي تقطّع فـي فـلاة المحبيـن
و شوفي تبدّد مـع سـراب الفـلاةِ
لا واهنيّ من هم على الما مقيميـن
و أنا يبَس صوت الرّجا في لهاتـي
أهيم في صحـرا عديمـة عنـاوي
متاهة(ن) خلو الشجـر والحصـاةِ
الليل يوحش و الضحى يجرح العين
و الحزن يكتب من عذابي غناتـي
أمنّي عيوني مـن الحيـن للحيـن
عسى الفرج مع طلعة الصبح ياتي
ياطاغي الفتنه من الـراس للقيـن
ياليتي أستر لوعتـي فـي عباتـي
نزلت دمعها غصب
تحس بصدق كلماته لكن
عقلها لا يريد ان يطاوع قلبها
ايعقل ان يتبع العقل لقلب جريح
لا والف لا فالعقل هنا يستخدم حق الفيتو
ويرفعه في وجه كل من يريد ان يستسلم لهذا القلب الكسيييير
ختمت رسالتها له وهي تعرف انها اكيد اخر رسالة
على الاقل هذا اليوم
ختمت بشعر لاحمد الصانع
ما تغيَّر شي . . . لكن ! صار " فاضي " هـ المكان .
يعني إنتَ شفت قلبي ؟ طحت مِنْ عيني و / عينه
[ كان ] لك قلبي- مدينه ولاحظ إني قلت : كان !
يعني إنتَ الحين واحد :: خارج حدود [ المدينه ] :
ليه مستغرب كلامي ؟؟ وليه أعطيك الأمان ؟؟
وليه تَكْذِب في كلامك ! العذر وينك و وينه ؟

ما ألومك .. كان " قلبك " ثارت أمواجه و / خان
الخطا منَّي , لأني . . . : صرت في بحرك ( سفينه )


والسؤال اللَّي كتمته ..؟ وما نِطَق فيه اللسان
{ كيف إيدك إطعنتني وآنا أحْسِبْهَا أمينه ..؟ }


جرحي .. ما يرضيه قلبك .. لو يجي كلِّه حنان !
لو - تبوس الجرح فيني . ولو - تقبّلْهَا إيدينه .


يُوم أحبك ؟, قلت كلمه : ( يكرَم المرء أو يُهان )
وإنتَ قلبي ما كرمته ! وما قدرت إنِّك [ تهينه ]


عزِّتي .. ما هي جديده آنا " شامخ " من زمان
إغسِل إيدك من رجوعي .. وروح , يا **


طاب خاطر قلبي منِّك . . . وهذي الفرقى رهان
حتَّى لو قلبي يحبك . / - ربِّي . . بفراقك يعينه !


تدري لما قلت أحبك ؟ قلت .. وما عندي ضمان .
وإختياري كان ( خاطىء ) تجربه بالحييييل شينه


كنت تخطي .. وكنت أسامح .. مرَّه : مرتين : وثمان !
أدمَح الزلّه - عشانك .. وأكتِم أنفاس .. الغبينه


كنت أحبك ’ كنت أعزّك ’ والغلا فيني جبان
خاف تزعل لو , ألومك , ضعت ما بينك وبينه


في عيون الناس " عادي " بس في عيني ؟ / جنان
وكان قلبي من يشوفك تفضحه . . نظرة حنينه . .


ماني أوَّل من يحب ..... . ومنتَ آخر شخص . ..... خان !




المحبه في زمانك ؟ بحرها ^ من غير مينه ^


الفشل .. كان النتيجه وأعتقد آن الأوان ,
أبني - مستقبل حياتي . و - أنسى قصتنا الحزينه .


خطوتي الأولى ( غيابك ) راح أطبّقها عشان :
" يبكي قلبك لا فقدني والندم .. يملي سنينه "


جاي تسأل عن مكانك !! هو { بقى فيني مكان ؟ }
الله يرحمها المشاعر . . . اللي كانت لك رهينه .


قلت لك قلبي [ مدينه ] فيها لك :: حشمه وشان ::
لكن إنتَ الحين – أغرب .. شخص ! في هذي المدينه
اغمض عيونه بوهن ثم فتحها مرة اخرى
وهو يردد
فهد:


يمكن اني ما صنت حبي
وما عرف هو كيف يبان
يمكن انه جرح قلبي
جعل مني اغبى انسان
يمكن اني كانت بصدي
لك خواف واكبر جبان
يمكن انه الوقت ضدي
وما امدى لحناني انه يبان
يمكن اني يا غناتي
ما عرفت اني عياش بجنان
يمكن انه غلطت عمري
انه ما عرفتي معي معنى الامان
يمكن اني بريشة رسمي
رسمت حزنك رسمة فنان
يمكن انه ياروح روحي
غلطتى اداري حبي عن العيان
بس اقسم بملك ربي
انا ما عمري كنت للوفاء خوان
سامحي يانبض قلبي
وخلي التسامح لك ميزة وعنوان

البنــــــ قلم ـــ ام ـــــات
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
ارتابت في امر اخوها
وفي ارتباكه عندما تسأله عن ماذا يبحث
فقررت ان تفتش الخزانة الوحيدة في البيت
وبالتحديد المكان المخصص لملابسه

اخذت تخرج الملابس المهترية البالية القليلة
وما ان اخرجتها حتى سقط هاتف نقال كان مدسوس بينها
حملته
وباستغراب
وفاء:وش يسوي ذا المحمو ل الغالي عند عبد الرحمان؟؟؟
ارجعت الملابس واحتفظت بالجوال
وقررت انها تكلمه بالموضوع
وفي المساء ما ان دخل حتى نادته ليتبعها الى الغرفة
اغلقت الباب وجلست وطلبت منه ان يجلس
وفاء :دحمي حبيبي انت عارف ان الكذب حرام صح
عبد الرحمان:ايه عارف
وفاء :وكمان السارق تقطع يده
عبد الرحمان ايه عارف بس ليه تقولي هذا الحكي
اخرجت الهاتف من مخباها واشارت به
وفاء:من وين لك ذا سرقته؟؟
عبد الرحمان :والله والله ما سرقته الا لقيته
وفاء وليش محتفظ فيه وليش ما علمتني به
عبد الرحمان:لاني .. ابغى ابيعه عشان اعين امي بالمصاريف وبانها تتعالج
وفاء :تبغى تأكلنا من الحرام وانت تدرى ان ما نبت لحم من سحت الا النار اولى به
عبد الرحمان :بس انا لقيته مو سرقته ورب البيت لقيته
وفاء:بس مو لك حتى تتصرف فيه
عبد الرحمان:بس من وين اجيب صاحبه الحين انا صاحبه
وفاء :لا يقلبي انت مو صاحبه
ولو انت خبرتني كنت شفت الارقام الي فيه وعرفنا نوصل لصاحبه
عبد الرحمان :بس ,,
وفاء :اناراح اشوف الجوال يمكن اعرف اوصل لصاحبه وانت ترجعه له بنفسك
عبد الرحمان يقف وهو غاضب :ماراح ارجعه وانت سوي الي تبينه بس ترى انا مو مسامحك
وفاء:ما يهم انك تسامحني المهم
ان ربي يسامحك
خرج مسرعا والدموع في عينيه
شغلت الهاتف واخذت تبحث فيه وجدت ارقام مكتوب فيها ارقامي الشخصية
اتصلت
ياسر بستغراب:هذا رقمي
ورد بسرعة
السلام عليكم
لا رد
هذا رقمي انا ضاع منى جوالي وهذا الرقم حقي
قطعت الاتصال واخذت تكتب رسالة
اخويا لقى الجوال
وصلته الرسالة ورد عليها
بارك الله فيكم لو ممكن ترجعوه لان فيه اشياء خاصة
وفاء برسالة اخرى :ممكن اتأكد من انه جوالك؟؟
ياسر:بلاك بيري اسود واكمل وصف جواله وحتى نغمة الرسائل
ونغمة الاتصال
تاكدة وفاء من صحت كلامه
ياسر:ممكن تكلمنى حتى افهم منك ونتفق على مكان نلتقي فيه وتعطيني الجوال
وفاء :ما اقدر اكلمك لانه غير جائز واخوي صغير ماراح يقدر يفهمك
فهم ياسر بانها فتاة
ياسر :طيب اختاري مكان وخلي فيه الجوال وانا راح اروح اجيبه
وفاء :اوك في بقاله في طريق ****** قريب من مدخل حي******
عرفته؟؟
ياسر:الي يسأل ما يتهش بس متى
وفاء :بكرى الساعة 12الظهر
ياسر:ان شاء الله
ثم انتهت الرسائل بينهم اغلقت الجوال حتى لا ينفذ الشحن فربما تحتاجه وخبأته في مكان امين
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
تجمع حاجياتهاوهي تتحدث الي نفسها
سهام :اووووووف اليوم نرد للرياض انا وابوي
بس ابغى اشوفه قبل ما ارد لي ثلاث ايام ماشفته
ولا تهاوشت معه
هههههه والله حتى هواشه راح اشتاق له
لا انا لازم اشوفه
بس ما اقدر افرض نفسي عليه
معقوله كل ذا ثقل منه
او انه اعمى يشوف
طيب يا عبد الله اما خليتك تركض وراي
ما اكون بنت شيوخ
الجد ابو عبد الواحد :يلا يابنتي ابوك ينتظرك تأخرتم واجد
سهام:يبه ابغى اودع الحلال
الجد :ههههه وش تودعين الحلال خل عنك لانكم تأخرتم وابوك رجالن مشغول
سهام:خلاص انا جاية
الجد :عجلي وانا ابوك ثم خرج وهي تتبعه
حركت نظرها في كل مكان لعلها تجده لكن كان غير موجود ارادت ان تودعه لكن لم يتسنى لها ذلك
عانقت جدها وهي تبكي
سهام:راح اشتاقلك يبه
الجد:وانا راح اشتاقلك يا كبدى
سهام :راح اعاود بس اكمل اختبارات
الجد :وانا راح انتظرك
سهام:ادعيلي
الجد :دوم ادعيلك انت وابوك واعمامك واخوانك
سهام:هههه لا يبه ابغى دعوة سبيشل
الجد :واش سبيشل ذي
سهام:ههههههه دعوة خاصة الي يايبه
الجد :وليش تعوجين لسانك والا خلاص راجعة لديرتك وتاركة حياة البدو وهرجتهم
سهام وهي تقبل راسه
انا مالى غنات عن حياة البدو وهرجهم فديت روحك
الجد :فداك الكون يا الغالية يلا روحي عاد ابوك ينتظرك
ركبت السيارة بعد ان يأست من رايت عبد الله
وغادرت
مسافة طويلة ستجعلها تنسي عدم وداعه لها قبل ان تدخل ارضي الرياض
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
وصل الى المحل الذي وصفته له في رسالتها وتكلم البائع
واخبره ان احدا سيحضر له شيئ ويتركه عنده
رحب البائع وقال انها امانة وانه سيحتفظ بها الى ا ن ياتي ليأخذها
اخبره ايضا انه سيكون في سيارته حتى يصل الموعد وغادر
جلس مدة في سيارته ثم نزل ليسأل البائع ان كان قد استلم الامانة
كان سيدخل حينما سمع حوارهما
عبد الرحمان:ايه انا زعلان لان الجوال حقي
وفاء بصوت خافت :الجوال مو حقك لازم تفهم
عبد الرحمان:بس انا الي لقيته
وفاء:وانا لقيت صاحبه وهو اولى به
عبد الرحمان:لو شفتي سيارته ما كنت رجعتى له الجوال هو يقدر يشتري مية جوال واحسن من كذا
وفاء :ما يهمني المهم انى ارد له الجوال لو كان يتاجر فيهم بعد
عبد الرحمان بصوت يقاوم البكاء كنت راح ابيعة واعطي لامي حقه حتى تروح الدكتور واساعدها في مصروف البيت
وفاء :لو مكدرك مرض امي انا اكثر بس ما تعالجها بقروش حرام وما تأكلنا من الحرام
عبد الرحمان:والحين كيف راح تدفع حق اجار البيت المصاريف
وانا الاستاذ يقلي ما تدخل الاختبار الا لما تدفع المصاريف
وفاء :الله يفرجها من عنده
ومن ترك شيئ لله عوضه احسن منه
ما تنسي يا عبد الرحمان ان ربنا رحمان ورحيم اكثر منك على امك وعلينا كلنا
ويلا ما اسمع ذا الحكي مرة ثانية اتفقنا يا الدحمي
لم يرد عليها وخرج ثم تبعته هي
اتجه ياسر الى البائع الذى اعطاه الجوال شكره ثم غادر
اراد ان يساعد عائلة هذه الفتاة الحريصة على دينها وامانتها فتبعهم دون ان يحسو به
الى ان وصل الى نفس حي ابو فاضل
ركن سيارته وترجل ليعرف البيت
لاحظهم يدخلون المنزل فهم بالمغادرة لكن اقترب منه شاب
الشاب:انت ليش تتبعهم
ياسر لا يعرف بما يجيبه
اخذ الشاب بالصراخ في وجهه
ان ماتستحي تتبع بنات الناس واش فاكر ان ما عندهم من يحميهم اجتمع الناس والصبية حولهم
ياسر:احترم نفسك وثمن كلامك
تدخل احد المتجمهرين
واش السالفة ياياسر
التفت ياسر ليجده ابو فاضل
ياسر:مدرى هالشاب وش يقول
سامر :انا اقلك يبو فاضل
هالاخ كان يمشي ورا حريم ابو تركي الله يرحمه
نظر ابو فاضل الى ياسر
صحيح هالكلام يا ولدي
ياسر:صحيح بس مو مثل ما مفكر هالشاب
سامر :يلا ننتظر تفهمنا
ابو فاضل :اقصر حسك يا سامر واكيد ياسر ما كان يبغى الا خير
سامر:خير كيف خير بالله يبو فاضل اذا انت ترضاها لهم انا ما ارضاها على البنت الي خطبتها
ابو فاضل :خطبتها ورفضت وش لك عندهم ثاني
سامر:تكلمني كذا يبو فاضل وانا بغيت الحلال وهذا الي مدرى وش يبغى ساكت له
ياسر:وانا ما ابغى الا الحلال
التفت الكل اليه
ابو فاضل :حياك يا ولدي
تعال معي البيت وهناك نتكلم واكمل للكل
يلا كل واحد يتوكل على شغله رجال ويبغى يخطب من بيت ابو تركي
ياسر في سره ياربي على هالوهقة من جاب سيرة الخطبة الحين
انا اقصد اساعدهم وانفق عليهم لاحول ولا قوة الا بالله
سامر:وواحد مثلك وفي مركزك ليش يبغي يخطب من حارة الفقر اكيد تبغاها مسيار
ياسر:احترم نفسك انا للحين ماسك نفسي وما انا الي يتزوج مسيار كان وجهه يدل على الغضب العارم
ابو فاضل:اقول ياسامر تيسر لربعك ابركلك ولا اسمع انك تكلمت كلمة كذا ولا كذا في ياسر او اهل ابو تركي والا والله راح تشوف مني شئ ما يسرك
واخذ ياسر من يده واتجه الي بيته
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
يومين تمر على الاحداث
كان جالسا في غرفته
يفكر كيف يفاتح والديه وبالذات امه في الموضوع خاصة في هذه الظروف
اخيرا قرر ان يصارح والده بكل شيئ
خرج من غرفته ودخل على والده مجلسه
ياسر:السلام هليكم هلا يبه وقبل جبينه
ابو ياسر:وعليكم السلام هلا بالغالي هلا بسندي
ابتسم ياسر لوالده
ياسر: يبه ابغاك في موضوع
ابو ياسر:تفضل اسمعك
حكى له ما حدث وسوء الفهم الذي كان من ابو فاضل
واكمل
وبعدها اخذنى للبيت وارسل حريمه يخبرون اهل البنت بخطبتى وقال راح يفكروا ويردون لي خبر وقال ابو فاضل اني اجيب اهلى يوم الخميس واكيد هم ماراح يلاقوا احسن من نسبنا
سكت يراقب ملامح والده وردت فعله
ابو ياسر :على البركة يوم السعد الي اشوفك متزوج مادام ابو فاضل يعرفهم فاكيد ماراح يغشنا وانت قالت ان البنت فيها دين وحشمة
ياسر:يعني نكمل الموضوع وانت مو زعلان منى
ابو ياسر وهو يضع يده على كتف ولد :زعلان؟؟ انا فخور بك مثل دايم الله يسعدك ياولدى ويعطيك على قدر نيتك
انت فعلا رجال يفتخر في شهامته الكل
ياسر:تسلم يا يبه والله يقدرني ارضيك دوم
بس وش راح يكون رأي ام ياسر
ابو ياسر:انت قلها انك تبغى تكمل نصف دينك وانك اخترت البنت وما عليك انا راح اقنعها لا تحاتي انت
ياسر:الله يطمن قلبك والله كان الامر مكدرني
ابو ياسر بابتسامة :انت بس جهز حالك بعد بكرى نروح نخطب
وما تنسي تسأل عنهم اكثر بطريقتك
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
تنادى ابنتها
ام تركي :وفاء يابنتي تعالى ابغاك
وفاء سمي يمه
ام تركى:اجاك عريس من يومين
صدمة على خوف على رهب زلزلوا كيانها كله
وفاء انا ما اببغى اتزوج
ام تركي:وش ما تبغين تتزوجي؟
يابنتى البنت ما لها الا بيت زوجها
وفاء: بس انا ابغى اكمل دراستي
ام تركي :ومين راح يمنعك تكملي انت اشرطي انك تكملي وماراح يمنعوك
ابو فاضل يقول انهم ناس طيبين ومتدين ولهم هيبة ومركز
وفاء:ببكاء تكفين يمه ما ابغى اتزوج واترككم
ام تركي:وهي تحضن ابنتها
يا بنتى كل بنت لازم تسيب بيت اهلها انت بس صلي استخارة وانا راح اصلى والله يقدم الي فيه الخير
وبكرى راح ازور اخوك واشوف رايه في الموضوع واذا وافق تجهزي يوم الخميس راح يجون يخطبوك رسمي

وقفت وتركت ابنتها تبكي بصمت
:
:
::
:::
::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
::::
:::
::
:
انتهى





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 13-02-2013, 11:09 AM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات



إنجرحنا
ماتكلّمنا .. و رحنا
واللي ياما أوجعونا
بْـ رُبع كلمة : رجّعونا
ليه طيّب
اللي طيّب : مايْوفّق ؟
واللي يقسى
مَ يْترفّق ؟








هدوء وْجوّ متناسق ، وصبح ، وتمتمة : هتّان
وصوت أمّي وهي تهمس : طلَبتك لاتردّيني

سمعتِك بسّ مافيني أراجع [ ذكريات ] الآن
فَـ لا داعــي لهالطـاري يَ ميّمتي .. تودّيني

أنا وشلون أسامحهم إذا كان الخطا : إنسان
وإذا الأعذار محصورهـ على كلمة : [ أبيحيني ]

هنا وقّف عمر كلمة .. غفى فيها الزمن : أزمان
إلى من جيت أبنطقها [ تعوّرني شراييني ]

هنا كـــان الفَرَح طفلة معـاها : علبتين ألوان
هنا كـــان الشَغَب يـكـبـر وهو ماسك بـ كفّيني

هنا كــانت لنا قصّه .. بلا عقدهـ / ولا عنوان
هنا كــانت بنا غصّه .. هنا أزريت ألاقـيــني

إذا تاهت خطاوينا ولا لاحــت لنا : أوطــــــان
من اللي يْلوم سكّتنا إذا صاحت : أنــا ويـــني ؟

نِبَت ورد وكبر جِذع وتنامت بالدروب : أغصان
يِبَس جرح ونِشف دمْع .. وتلاشى : بعض ثلثيني

على الظاهر [ يحبوني ] وهم يخفون لي : نكران
على الظاهر [ أماشيهم ] وأحاول فيني : أخفيني

بِشَر من شــرّهــم يــمّـه .. تعوّذ منّهم : شيطان
عسى الله مـن بـــلاويـهـم .. يــعـوّذني ويكـفـيني

خلاص أرجوك كبّيهم وانا بانسى [ بَعَض ] ماكان
[ بَعَض ] لنّ أغلَب جْروحي : على غيري تبدّيني



الفصل الخامس والاربعون


دخلت ذلك المكان الذى تمقته
اي يمكث صغيرها الكبير
اخطأ نعم
لكن اي قلب ام يتحمل ان يرى ابنها في مثل هذا المكان
تتأمل ملامحه التى تبدلت كثيرا ولحيته التى نمت بكثافة حتى كلامه تغير واصبح هادئا
تكلمه من وراء القضبان
تركي:ومن هذا الي خطبها؟؟
ام تركي:ابو فاضل يقول انه ابن صاحب الشركة الي يشتغل فيها وانهم ناس اجاود ولهم مركز وهيبة
والولد متدين
تركي:وهي وش رايها
ام تركي :رافضة الزواج اصلا
تغيرت ملامحه وامتلاها الحزن
تركي :تقولين متدين ؟؟؟
ام تركي :ايه مطوع هيك يقول ابو فاضل
تركي:اجل يمه لا ترفضوه وانت خبريهم اننا موافقين بس شرطنا تكمل تعليمها وهي خبريها على لساني وقولي لها انها تقبل والا راح تشوف منى شيئ ما يسرها ومو معنى اني بالسجن اني ما اقدر عليها وهي تعرف زين منه تركي
لم يكن يريد ان يهددها لكن هذه الطريقة الوحيدة كي تقبل
ام تركي :وليش بس ذا الكلام ياولدي انا راح اقنعها
تركي :انا قلت لك يمه واش تقولين
ثم اخذ يدها بين كفيه ورفعها لفمه يلثمها بحب يغلفه الندم
تركي :يمه ابغى اطمن عليها والله انها اكثر واحدة مكدرتني
ام تركي :الله يطمنك يا ولدي ويطمني عليك ويقوم الرجال من غيبوبته ويتشافي وافرح بخروجك يا قلبي
تركي :ادعيلي يالغالية والله ما عرفت قيمة دعاويك الا الحين وارضي علي وسامحيني يمه

تبللت يديها التي لازالت امام فمه بدموعه
ام تركي :ادعيلك فكل فرض وكل حين والله يرضي عليك برضاي عنك ويسامحك دنيا واخرة
تركي :يمسح دموعه ما اوصيك على حالك وعلى وفاء وعبد الرحمان
والزيارة الجاية ابغى تجيبين معك عبد الرحمان
ام تركي:ان شاء الله
هكذا انتهت الزيارة بين الام وابنها
لا هي ارتاحت بزيارتها له ولا هو انطفئ ندمه وشوقه
وتجدد في كل منها حنينه ورجاءه
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
دخل عليها الصالة ليجدها تشاهد التلفاز
اقترب منها وقبل راسها مسلما
ياسر:السلام عليكم يمه
ام ياسر:وعليكم السلام هلا وغلا بيك يا نور عيني هلا
ياسر:ابغى اكلمك في موضوع
اغلقت التلفاز وهي تشير له ان يجلس بالقرب منها
ام ياسر:اجلس سامعتك
ياسر:وش رايك بفرح يغير علينا جو الحزن الي حاوطنا
ام ياسر:ومين ما يبغى الفرح يا ولدي
ياسر:ابغى اكمل نصف ديني
ام ياسر بفرح :يوم السعد عندي اني اشوفك متزوج وافرح فيك واشوف عيالك من بكرى ادور لك على عروس
ياسربضطراب:بعد اذنك يمه ابغاك تخطبيلي وحدة
اخترتها
ام ياسر:اخترتها ؟متى؟ ومن هي؟
ياسر:وحدة اهلها جيران ابوفاضل الي يشتغل عند ابوي
ام ياسر:ومتى شفتها ذي؟
ياسر:ما شفتها ابغاك انت تشوفيها واذا عجتك نتوكل ونملك
ام ياسر:بس ياولدي هم مو من مستوانا
ياسر:مو انت يا ام ياسر الي تهمك المستويات وما تنسي قول الرسول صلى الله عليه وسلم اظفر بذات الدين وباذن الله البنت ذات دين
ام ياسر:لكني كنت متمنية اخذ لك من العوايل الي نعرفهم
ياسر:انا سألت عنهم يمه وهي بنت شيوخ بس جدها الله يرحمه رجل مزواج ضيع كل فلوسه على الحريم والزيجات
لكن ابوها الله يرحمه الكل يشهد له بحس دينه وخلقه
ام ياسر:يتيمة؟؟
ياسر:من وهي صغيرة وعايشة مع امها واخوها الصغيرة
ام ياسر:وابوك وش قال
ياسر:موافق بس قال الرأي الاول والاخير لام ياسر
ام ياسر:وانا ما لي راي بعد ابو ياسر هو تاج راسنا رايه يسير علينا كلنا
ياسر:يعني موافقة يالغالية
ام ياسر:لمااشفوها اقلك موافقة او لا بس موافقة اروح اخطبلك
ياسريقبل يدها :الله ما يحرمني منك
ام ياسر:ولا منك متى نويتوا نخطب
ياسر:يوم الخميس ان شاء الله
ام ياسر:علبركة يا قلبي
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
يوم الخميس
دخلت ام ياسر الي بيت ام تركي
اما ياسر ووالده فدخلا بيت ابو فاضل
في مجلس ام تركي
كان مجلسا بسيط لون الجدار يكاد يختفي ونور ينبعث من شقوق
تتخلله
وبعض الخداديات المتانثرة هنا وهناك
ام تركي :هلا وغلا تو ما نور البيت
ام ياسر:منور باصحابه
ام تركي:البيت مو قد مقامك
ام ياسر :البيت بصحابه وانتم مقامكم عالي وغالي
ام تركي :تسلمي حبيبتي
اروح استعجل وفاء
وخرجت تاركة ام ياسر تتامل المكان
ام تركي:يلا يابنتي المرى تنتظر هي جاية تشوفني او تشوفك
وفاء وهي تمسح دمعة سقطت غصب
:يمه طلبتك والله ما ابغى اتزوج
ام تركي:انا موافقة واخوك انا قلت لك كلامه وانت للحين صغيرة ما تعرفي مصلحتك والشاب الكل يمدح فيه ويخاف الله وما يعرف خرابيط شباب هاليومين
وفاء:ولما انا صغيرة ليش تبغون تزوجوني
ام تركي:لان البنت ما لها الا بيت زوجها
والي خطبوك الكل يتمنى نسبهم
وفاء:انا لا
ام تركي تمسح على راسها:يابنتي لا تحزنيني عليك والله ابغى ارتاح من ناحيتك انامرة المرض هدني وحابة اتطمن عليك
وفاء:بعد الشر عنك يمه
ام تركي:يلا يابنتي البسي وانزلي ولا تفشلين في الحرمة
وفاء:حاضر يمه جاية وراك
ورجعت ام تركي للمجلس وبعد لحظات تبعتها وفاء
وفاء بصوت خافت :السلام عليكم
ام تركي :هذى هي عروستنا ياام ياسر وقامت لها مسكت بيدها وقادتها لام ياسر
ام ياسر وهي تسلم على وفاء
وعليكم السلام هلا يابنتي مبروك عليك وعلينا
سلمت عليها وفاء وقبلت راسها
ام ياسر: تعالي اجلسي جنبي يا عروسة ابني
كانت وفاء جميلة ببساطتها ولون بشرتها البرونزية وشعرها الاسود الطويل مسكت نصفه بظفيرة فرنسية والباقي تركته بطوله
مكياجها بسيط عبارة عن كحل داخل العين رغم ان عيونها مكحلة خلقة مع رموشها الكثيفة الملتفة للاعلى
وعلى شفتيها احمر شفاه خفيف لامع
جلست وفاء بجانب ام ياسر:ام ياسر ماشاء الله الف صلاة على حبيبنا محمد
ام ياسر:لو سمحتى يا ام تركي ابغى اتصل في ياسر يشوفها
ارتبكت وفاء واخذت تتوسل امها بعينيها
كادت ان تبكي حينما قالت امها
ام تركي :حقه يا ام ياسر ومادام الشرع محلل النظرة الشرعية ليش نرفض
اتصلت ام ياسر في ابنها
ياسر:لا يمه مادامها عجبتك خلاص مايحتاج اني اشوفها
ام ياسر بهمس :اقلك تعال لا تفشلني
ياسر:لا يمه تكفين ما عندهم رجال وانا للحين ما تملكت عليها لما نملك ان شاء الله اشوفها انا واثق في رايك
ام ياسر:خلاص الي تشوفه
غلقت الاتصال
ام ياسر:يقول ان ما عندكم رجال وهو مو محرم لكم لما يملك راح يدخل يشوفها
ام تركي :الي تشفوه
تنفست وفاء الصعداء وارتاحت على الاقل من هذه الناحية
بعد ايام اتجه ياسر والشيخ وابو فاضل وفهد الشاهدان الى السجن اين تم عقد القران وامضاء ولي امرها المتواجد هناك
بارك تركى لياسر واوصاه عليها وعيونه تملؤها الدموع
لم يفهم ياسر معنى حزنه لكن ربما لانه عقد قرانها في السجن
بعدها اتجهت ام ياسر مع ياسر الى منزل وفاء بالهدايا وبعض المقاضي
ام تركي :والله ما كان لازم كل ذا كلفتم نفسكم
ام ياسر:تستاهل وفاء اكثر والله
ام تركي :الحين استعجل وفاء
ام ياسر وهي تقف خذيني معك يا ام ياسر ابغاك بكلمة
كانت حجة حتى تتركهم مع بعض
اخذ ت ام ياسر بيد وفاء واتجهت بها الى المجلس ام ياسر :وهذي عروستك حلوووة مو
ابتسم ياسر لامه
التى ادخلت وفاء واغلقت الباب
ياسر:السلام عليكم
وفاء بصوت لا يكاد يظهر
وعليكم السلام
ياسر:راح تظلي واقفة
جلست وفاء قريبا منه اصلا الغرفة ضيقة اينما جلست تكون قريبة
كانت تخفض راسها اراد ان يراها فاخرج جواله
ياسر:تتذكرين هذا؟
ماان راته حتى رفعت راسها له اين التقت نظراتهم
وفاء وهي تزيح عينيها بارتباك :انت صاحب الجوال
ياسر:ههه لولا الجوال ما كنت شفت كل ذا الزين والله ا ن امي ظلمتك بالوصف قالت حلوة بس انت اكثر من حلوة بس اعذرها لانك فوق الوصف
اخفضت راسها مجددا وتكونت دموع في عينيها
عرف ياسر ان كلامه اكثر من ان تتحمله فتاة بحياءها فغير الموضوع
ابو فاضل يقول انك شارطة تكملي دراستك
وفاء:لو ما يزعجك
ياسر:لا ابدا هذا حقك انت باي صف
وفاء:اخر سنة ثانوي
ياسر:علمي او ادبي
وفاء :علمي
ياسر:ماشاء الله وان شاء الله شادة حيلك ؟
وفاء :الحمد لله
مد يده لها
ياسر:خذي هذا لك
وفاء رفعت راسها ببطئ
ياسر:راح اكلمك فيه سجلت رقمي
وفاء:بس
ياسر:خذية واكمل تعرفي تستعمليه
وفاء:عادي مثل ما استعملت جوالك
ياسر:ايه فعلا راحت منى هاذي
الحين نادي امي لاننا تأخرنا وبالليل ان شاء الله اكلمك
اخذت منه الهاتف واتجهت الي الخارج
ام ياسر:شفتي اني ولدي ما ياكل ههههه
ابتسمت وفاء كم ارتاحت لهذه المرأة فعلا فيها حنان عارم يحس به كل من يلتقيها
ام ياسر :وهذه هديتي وقدمت لها علبة فيها طقم من الذهب الابيض المرصع بالاحجار
كان رائعا ومذهلا
ام ياسراتمنى ذوقي يعجبك
ام تركي ببساطتها :والله كثير يا ام ياسر باين انه غالي ومكلف
ام ياسر:ما في شيئ يغلى على وفاء حبيبتي وهي بحسبة بناتي وابغى لها الي ابغاه لهم
وفاء سلمت عليها وشكرتها وودعتها ثم دخلت الغرفة بينما ام ياسر ودعت ام تركي وغادرت مع ياسر
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
يجتمع حوله البنات
ابتسام :يلا ياسر قول مين ا جمل انا وهي
ياسر:هههه طبعا هي اجمل مو زوجة ياسر
ابتسام وهي تضربه بعلبة المحارم الورقية
:بالله انت من متى تعرف للزين
ياسر :من يوم تزوجت هههههههه
عهود:مبروك ياسر منك المال ومنها العيال
ياسر:الله يبارك فيك عقبالك
:هزت راسها وابتسمت ابتسامة جانبية استهزاءا
ياسر:عهود وش قلنا
عهود:احاول
افنان وهي تقف للمغادرة
الف مبروك ياسر
ياسر:وين رايحة ؟
افنان ؟غرفتي
منذ ان رجعت من صدمتها تحبس نفسها في غرفتها لا تنزل الا نادراو باصرار من عائلتها
لا تتكلم كثييير
بالاصح اختفت افنان المرحة لتحل محلها افنان حزينة صامته
ياسر:تعالي اجلسي جنبي انت بس الي راح اقلك اوصافها
جلست الي جانبه رغم انها لا تريد
ابتسام:يسلام يعني فنو تقلها وانا الي من الصبح اترجاك موراضي تقلي
ياسر:اقول يام لسان ليش ما تسالي فهد عن جمالك ابركلك
ابتسام :تعرف انك سخيف
ياسر:ههههههههههههههههههههههه
والله اول مرة احد يقولها لي
ووقفت وهي تظهر الغضب
ياسر:ابتسام وين رايحة لاتكوني زعلتي بس
ابتسام :والله الجلسة معك نقصان عقل
ياسر وهو يحضن افنان من كتفها
طيب يا العاقلة ابغاك بكلمتين انتظريني بغرفتي
ابتسام :انا بغرفتي الي يبغاني يجيني
ياسر :هههههه يلا عاد ابغاك بكلمة راس بيني وبينك ما ابغى عهود تسمعني
عهود :ياسلام يعني من متى بينكم اسرار ما اعرفها
ياسر:ههه تراني تزوجت ومن اليوم اشياء كثيرة راح تتغير ههههههههه
عهود: انت تزوجت او عملت غسيل مخ هههه
ياسر: هههههههههههههههههه
اصلا عارف انها اول ما اتركها جرى عندك تحكيلك
ابتسام:خخخخ تعرف انك صرت تغث
ياسر:كمان يعني لين تجي زوجتى كل الاوصاف الشينة راح تركبني
ابتسام :مسكينة هالوفاء مقطعة قلبي
ياسر:عيني في عينك انت ما تقولي في سرك شو الحظ الي عندها ماخذة زينة الشباب اخوي ياسر وتاج راسي
ابتسام:هههههههه المشكلة مدرى غرورك وين راح ياخذك
ياسر:هههه ثقة ثقة يا قلبي مو غرور
ابتسام :طيب يا ابو الثقة انا بغرفتك لا تتاخر والا انام وشوفلك مكان تنام فيه
وخرجت
التفت ياسر لافنان
ياسر:ها حبيبتي لمتى وانت في هالحزن
افنان:انا مو حزينة بس مالي نفس اتكلم
ياسر:تعرفي ان عروسة اخوك في سنك بس انت اجمل منها ههههه
افنان: راح تكمل دراستها
ياسر:ايه بس وش رايك اخذك لها تتعرفين عليها اكثر وتراجعوا سوا خاصة الدروس الي فاتتك
افنان: مدري
ياسر:خلي تمر كم يوم واخذك لها حتى ما يقولو وش ذا الرجال كل يوم راز وجهه
عندنا هههههههه
افنان:الي تبغاه ممكن اروح لفوق
ياسر:اتفضلي بس بعد شوي حضري حالك انا عازمكم نتعشي برى
افنان :لا انا اعذروني روحوا انتم
ياسر :لو ما رحتى ما راح يروح احد
عهود :فنو حبيبتي عشاني والله انكتمت ابغى اخرج مع يسور لنا زمان ما خرجنا معه
هزت راسها بالموافقة ومن ثم صعدت
ياسر:حاولي تتقربي منها اكثر
عهود:ما تعطيني فرصة ابدا
ياسر:ما عليك منها المهم انت كوني قريبة حتى ولو تكلمتى وحدك المهم انها تسمعك ولما تبغى تتكلم راح تكلمك اكيد
عهود :ان شاء الله اروح اتجهز خخخخ
ياسر:وانا اروح اكلم بسومتي يارب اعرف اقنعها صاير راسها يابس
عهود:ههههه الله يعينك
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
تجلس في غرفتها
على سجادتها رغم انها لها مدة منذ ان اكملت صلاتها
لكن احساسها بالوهن جعلها تستكين في مكانها
لم تأكل شيئ منذ الصباح لا تشتهى الاكل رجعت تحس بالوحدة
حتى منزل جارتها لم تعد ترتاده كالعادة فمزال خلاف ابنها وزجته يحرجها
رغم انها تدرك انهم لن ياخذوها بذنبه
لكن يبقى خجلها من فعلتهو احساسها بالنقص كلما رأت ابتسام
قررت اخيرا ان تتجه الى المطبخ لعلها تجد شيئ تأكله يذهب هذه الرجفة في جسدها
وقفت وهي تترنح وما ان وصلت الى المطبخ
حتى علا المكان السود الحالك
لتغرق هي فيه وتستلم للسقوط ليلامس جستها النحيل الارض بقوة
دوى لها اركان البيت
خرجت الخادمة وهي تعدل من خمارها مسرعة الى مكان الصوت لتجد ام فهد ملقاة على الارض ركضت نحوها بخوف
لا تعي ما تفعل
اخذت تظرب وجهها بخفة
الخادمة :ماما كبير قوم انت كلم انا ا
اخذت قليلا من الماء لترش به وجهها لكن لا حياة لمن تنادي
دارت حول نفسها واخيرا
اهتدت ان تتصل باقرب شخص ليساندها
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
وهو يربت على كتفها
ياسر:هذاني خبرتك السالفة كلها
وانت قرري الحين ترانا ظلمنا الرجال
ابتسام :كانت تبغى تسحره حتى يردها؟؟
ياسر:ايوه بس الحمد لله رفيقتها هي الي فتنت عليها
ابتسام :هذا نهاية الي ما يخاف ربه
ياسر:المهم وش قلتي تري الرجال شاري
ابتسام :مدري ياسر الي بيني وبين فهد اكبر من كذا
ياسر:اعطيه فرصة ثانية الرجال يعزك
ابتسام :هههه ضحكتني يعزني لاهو بس حاسس بعقدة الذنب
ياسر:اي ذنب وهو داري انك بخير وانك تجيبي عيال باذن الله عادي
ابتسام :مدري مدري بس مو قادرة ارجع واتحمل معاملته وبروده وكاني كرسي او خدامة
ياسر:انت اعطيه فرصة واذا لقيتيه ما تغيرك بيتنا مفتوح لنا
ومانا بضايمينك وهالمرة ماراح اسمحله ابد
طرق الباب ثم فتح
ام ياسر:والخوف على ملامحها
ابتسام انت هنا
ابتسام :خير خالتي وش فيك
ام ياسر:شغالة ام فهد اتصلت تقول ا ن ام فهد مغمى عليه وما تعرف واش تسوي
ابتسام شهقت بخوف وهي تغلق فمه بكفها
وين فهد عنها؟
ام ياسر :مافي احد في البيت
يلا يا بنتي لازم نروح لها
ياسر:وانا راح اجهز السيارة نأخذها المستشفى
اتجهت ام ياسر وابتسام الي بيت فهد وحاولوا مع الخادمة الباسها عبايتها واخرجها الى السيارة
ياسر:يمة انت ارجعي البيت انا وابتسام يكفي ممكن نتأخر وابوي تعبان يمكن يحتاجك
ام ياسر :بس تكفى تطمني عليها ماراح انام لين ترجعون
ياسر:باذن الله ما فيها الا العافية اكيد السكر مرتفع او منخفض معها يلا انت ادخلي البيت حتى اتوكل
بعد ان دخلت امه حرك سيارته بسرعة الى اقرب مشفى
ما لبثوا ان وصلوا نزل هو بسرعة ثم عاد مع الممرضة تجرالسرير
اخرجتها بمساعدة ابتسام واسرعت بها الى غرفة الاستعجالات ام ياسر واخته جلسا على الكراسي بالقاعة ينتظرا ان يخرج الطبيب ليطمأنهما
ياسر وكأنه تذكر شيئا
نسيت فهد لازم اتصل فيه
ابتسام :وليش تتصل فيه؟؟
ياسر:انت نسيتي انها امه ولازم يكون جنبها
التفتت الى الجهة الاخرى
لا تريده ان يأتي او بالاحرى لا تريد رأيته فاخر لقاء بينهما استنزف كل قوتها
بعد اقل من نصف ساعة كان يقتحم المكان بكل هيبته
اقترب منه ياسرمصافحا
السلام عليكم
فهد :وعليكم السلام وش فيها وينها الحين
ياسر:داخل وللحين ما خرج احد يطمنا
فهد:وانت كيف عرفت
ياسر:الشغالة اتصلت فينا وراحت امي وابتسام لها ثم اشار بوجهه نحو كتلة السواد القابع خلفهم وانا وابتسام جبناها هنا
ما ان التفت اليها حتى اشاحت بوجهها عنه الى الجهة الاخرى
فهد:بارك الله فيكم والله يجازيكم خير
ما ان اكمل كلامه حتى خرج الطبيب من الغرفة اتجها اليه بسرعة وهي وقفت تتبعهما
فهد:خير يا دكتور طمنا عليها
الطبيب
الحمد لله انكم لحقتوا عليها نسبة السكر انخفضت عندها لدرجة كبيرة
لكن الحين هي بخير
فهد:نقدر نشوفها
الطبيب :الحين لا بس ممكن بعد ساعتين بعد ما تستقر حالتها
والليلة لازم تبات هنا
فهد:ممكن ابقى معها لين تستقر حالتها
الطبيب :انت ممكن تشوفها مثل ما قلت لك بعد ساعتين بس ممكن حرمة تبات معها
فهد نظر الي ابتسام التى حركت راسها بالايجاب
فهد:بارك الله فيك ماقصرت
الطبيب: لكن انا احذركم لازم لها عناية ورقابة وما لازم تهمل دواها وغذائها ابد هالشيئ لو تكرر ممكن بعد الشر تروح فيها فاتمنا منكم تراعونها اكثر
ثم غادرهم
ياسر:الحمد لله على سلامتها
فهد:الله يسلمك
ممكن بعد اذنك تبات معها ابتسام
ياسر :وهو ينظر اليها والله هذى حرمتك ومالي كلام عليها بحضرتك الا اذا هي ما تبغى
ثم اكمل وهو يوجه الكلام لها
ها بسومة وش رايك
ابتسام :اكيد راح اظل معها ام فهد من زمان غالية
ركزت على كلمة من زمان حتى تظهر له ان لا علاقة له ببقاءها
فهد:بارك الله فيك ما تقصرين
واكمل ياسر انت توكل ما في داعي انك تظل هنا الوقت تأخر
ياسر: ايه انا اتوكل امي تنتظرنا وماراح تنام الا لما اطمنها
وانت اي شيئ تبغاه اتصل فيني
فهد:تسلم ياخوك ماقصرت
اتجه ياسر الى الخارج مغادرا
بينما بقيت ابتسام مع فهد
جلس الاخير على الكرسي مادا رجليه باهمال
فهد:راح تظلي واقفة
دون ان تلتفت اليه جلست على نفس كرسيها
فهد:ماراح اسامح نفسي لو صار لها شيئ مدري وش خلاني اخرج واتركها لحالها
لم يتوقع ردها لذلك اكمل
لها فترة ما تكل زين عيت اقنعها بس هي ديما تقلي انها مالها نفس
احايلها لين تاكل لقمتين غصب
اكمل
انا لازم اخذ اجازة عشان ابقى معها واعتني فيها
ماراح اقدر اخليها لحالها مرة ثانية
احس انه ثرثر كثيرا لذلك فضل ان يصمت
مر الوقت ببطئ شديد
بعدها نقلت ام فهد الى غرفة عادية ودخلا لرؤيتها
كانت نائمة باستسلام
قبل هو راسها ويدها
فهد:يبعد روحي يباعد راسي جعلني فدوة لك
اقتربت هي الاخرى منها من الجهة الاخرى وطبعت قبلة على جبينها ثم جلست بالقرب منها
تنحنحت حتى يخرج صوتها من بين حنجرتها المتصلبة
ابتسام :ماراح تصحى الا بكرى ممكن تروح الحين
فهد دون ان ينظر اليها:ما راح اخليكم هنا لحالكم
ابتسام :عادي راح اسكر الباب وانام لان مو عد دوها بعد اربع ساعات يعنى مافي فايدة انك تظل
فهد:طيب خلى جوالك جنبك واي جديد دقى على وانا بعد اربع ساعات راح اتصل واتطمن عليها
ابتسام تجاريه حتى يذهب:ان شاء الله
فهد وهو يقف
توصي شيئ
ابتسام بتلقائية :سلامتك
استدار ليخرج لكنه رجع واقترب منها تراجعت هي للخلف
وهي تحسه يقترب اغمضت عينيها وهي تحس حرارة انفاسه لتستقر قبلته على جبينها من فوق غطاءها همس لها :الف شكر
ثم غادر لتفتح هي عينيها على صوت اغلاق الباب
اسرعت واغلقت الباب باحكام ثم رجعت الى السرير الاخر وتمددت فيها بتعب
::
:::
::::
::::::::



تــاابع >>>>




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 13-02-2013, 11:10 AM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات





لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
رجع الى البيت وطمأن والدته ثم اتجه الى غرفته اخذ جوالها بتردد وهو ينظر الى الساعة تردد في الاتصال لكن مادام وعدها فيجب ان يتصل على الاقل ليعتذر عن التأخير
رن الهاتف مرة مرتين ثلاث
ثم اتاه صوتها المرتبك
وفاء: السلام عليكم
ياسر:وعليكم السلام كنت نايمة؟
وفاء :لا
ياسر:اسف اني اتصل بوقت متأخر بس كانت عندى ظروف وما قدرت اتصل الا الحين
وفاء :عادي
ياسر:كيفك
وفاء :بخير
ياسر:ممم تعرفي اني مو عارف اسولف يعني عارف ان المفروض اني اتكلم بس ترى انا مااعرف اسلوف بهالمواقف
شبه ابتسامة ارتسمت على وجهها:عادي سولف فاي شيئ
ثم استجمعت قواها فلا تريد ان تكمل هذه المسرحية المهزلة ونطقت بحروف تخرجها غصباااا
وفاء:ممكن اشوفك
ياسر بدهشة:نعم؟؟
تكاد يغمى عليها حياءا لكن لبد لها من اكمال ما بدأت
بصوت متقطع:ابغى اكلمك موضوع مهم
ياسر:بكرى امركم البيت
وفاء:لا البيت لا
ياسر:اذا وين؟
وفاء:اي مكان المهم مو بالبيت
ياسر:خلاص بكرى امرك
قاطعته وفاء:تعالى للمدرسة بكرى ما عندى حصص كثير
ياسر:وين مدرستك
وفاء:قريب من البقالة الي وضعت لك فيها الجوال
ولا اقلك راح انتظرك هناك
ياسر:لا خلاص امرك المدرسة بس متى بالضبط
وفاء:الساعة 11مناسب؟؟
ياسر:ايه مناسب
الحين اخليك
تبغين شيئ ثاني؟
وفاء:بانهاك لا سلامتك
ياسر:تصبحين على خير
وفاء وانت من اهله
اغلق الاتصال وفي راسها مئة علامة للاستفهام
هل اخطئ حينما وصفها بالصلاح
حرك راسها ينفض مايريد الشيطان ان يغرسه فيه وهو يقول :يخبر بفلوس بكرى يبقى ببلاش
ثم مد يده ليطفئ ضوء الابجورة الخافت ويستسلم للنوم
اما هي فاندست في فراشها تطلب الله العون على ما ستقدم عليه غداا
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
يوم جديد يترقبه البعض
اتجه الى الموعد في الوقت المحدد
اوقف سيارته قريبا من المدرسة
اقتربت منه بحياء
وفاء: السلام عليكم
ياسر :وعليكم السلام اركبي
فتح لها الباب الذي بجانب السائق ركبت
وهي تتمنى انها لم تضع نفسها في هذا الموقف
ابدا
تحركت السيارة وصمت يقرض اطراف المكان لا يسمح الى لانفاسها المضطربة ان تعلو تارة وتنخفض تارة اخرى ان تخترقه
لم تنتبه اي طريق سلك او اي مكان ينوى الذهاب اليه
حتى وقفت السيارة وهو يأمرها ان تخرج وجدت نفسها امام مطعم
لم تحلم ابدا ان تسير بجواره فكيف بان تدخله
دخلاه
وجالسا في المكان المخصص للعائلات
كان ياسر مستغربا من جرئتها في طلب مقابلته وهما لم يمضي على عقد قرانهما الا ايام ومازاد في حيرتها انها ابدا لا يبدو عليها الاستهتار فحجابها كامل وحياءها جلي حتى انها لم تنزع خطاء وجهها رغم انه من يجلس امامها زوجها
ياسر : وش تشربين بعدين نحكي
تنحنحت لعل صوتها يظهر ولا يخونها في موقف لا تحسد عليه
وفاء :لا مافي داعي
ياسر :لا كيف لازم على اقل تشربي شئ
وفاء :والله ما في داعي وكمان انا قلت لماما ماراح اتأخر
ياسر :راح اطلب ليمون
طلب العصير وبعدها بادر الحديث

ياسر:طيب ممكن اعرف ليش طلبتي نتقابل ؟؟
وفاء :انت ليش خطبتني ؟؟؟؟
ياسر في سره :تارك اعمالي وجايبتني بعد ايام من الملكة عشان تسألني هالسؤال
ياسر:نعم مافهمت؟؟
وفاء :انا شايفة انك ماشاء الله بيان انك مرتاح مديا ومركز وهيبة ايش الي يخليك تخطب وحدة زي
ياسر:زيك يعني ايش ؟؟
وفاء :اقصد فقيرة واخوها بالسجن وابوها متوفي
ياسر:اولا انا عمري ما كنت اشوف للناس من ناحية المادة وما تنسي ان الله لا ينظر الى صوركم ولكن ينظر الى قلوبكم وانا شفت فيك الحرمة الحشمة والملتزمة باخلاق ودين وما كان همني لا مركز اجتماعي ولا فلوس
وفاء:كنت عارف ان اخوي بالسجن ؟؟؟
ياسر :الصراحة لا بس بعدين سالت وعرفت كل شيئ عنكم وما ملكت عليك الا وانا خابر عنكم كل ايشئ
وفاء:بس انا اابغاك تطلقني
ياسر :ايش انت انهبلتي
وفاء :بالعكس انا جدا صاحية لانه.... لانه انت تستاهل احسن مني
ياسر :اولا مو انت الي تحددي الشئ الي استحقه وثاني شيئ هذه الكلمة ما اسمعها مرة ثانية
انفجرت بالبكاء وهي تدس وجهها في كفيها
ياسر :طيب اهدي وفهميني ايش فيك ليشت تبكين ....انت مغصوبة علي؟؟؟
حركت راسها بلا
وبكلمات متقطعة وصوت مخنوق قالت
وفاء: بالعكس انت اي وحدة تتمناك بس بس انت لازم تعرف عني كل شيئ وبعدين قرر لاني موحابة اخدعك
ياسر بدء يقلق فكلامها وبكاءها يزيد من قلقه وتوتره
ياسر:فهميني اول
وفاء :ممكن نروح مكان اهدى من كذا
ياسر :يلا
ركبا سيارته الجب وتوجها الى طريق خارج جدة
في السيارة بعد ان توقفت
ياسر : اسمعك
وفاء وهي تحاول ان تظهر القوة في صوتها المبحوح
وفاء: كبرت و امي تغرس فينا حب التدين وكانت كل يوم اشوفها تصلي بالليل وتدعيلنا
لما كان عمري تسع سنين مات ابوي بعد ما كان تعبان كثيييير لسنوات اخوي تركي بدأت طلعاته تكثر وماما ما كانت تقدر تتحكم فيه لانه عرف رفقاءسوء كانوا مغيرينه
اخرج بعض المحارم الورقية واعطاها لها لان صوتها يظهر منه بكاءها رغم محاولتها اظهاره قوي
مسحت من تحت غطاءها واكملت
كانت الوالدة تخاف علينا كثيير وخاصة علي وكل يوم تحصني وانا رايحة للمدرسة وتوصيني
كانت تسهر تخيط لصالون الي تتعامل معه ومع زباينة وبعدها تصلي قيامها وتنام وعشان
بيوم كنت اراجع لان الامتحانات قربت
اخوي عبد الرحمان كان عمره خمس شهورذاك اليوم كان محموم شوي فاخذته هي وجارتنا ام فاضل للمستشفى جلست انا اذاكر وانتظرهم
تعبت وانا اذاكر وما دريت اني غفيت
ازداد بكاءها الذي كان خناجر تغرس في صدره فهو يتاثر بالبكاء
عندما كانت اخواته تبكين كان يظمهن الى صدره ويمسح على شعورهن لكن هي صعب جدا ان يفعل هذا معها وهي لم تعتدت عليه
اكملت :ما حسيت بتركي والله ما حسيت فيه كنت تعبانة مره وهو كان مدري سكران محشش ماصحيت الا ......الا ......
اهئ اهئ
ياسر :مسح بكفه على يديها التي كانت تحتظنهما بقوة
خلاص لا تكملي
وفاء :صرخت وبكيت بس هو اخذ يضربني والله اني حاولت اصده بس بس بس كنت اضعف منه
تمنى ان يزرعها اكثر في صدره

ايواسيها ام يواسي نفسه

مهما تصوره ان الامر بشع لكن كان ابشع مما تصوره بكثير
زوجته مغتصبه وممن من اخوها
اي نذل هو الذي هتك عرضه بنفسه
اي حقيير هذا الذي خطف بسمتها بدل ان يزرعها
اي جبان هو الذي اعتدى على يتيمة صغيرة
واي كلـ** حرمه ان يكون زوجا عاديا
ياسر : بصوت منكسر امك تدري؟
وفاء :لاآآآ واش اقلها ثم ازداد نحيبها

اقلها يمه كل يوم تحذرين من الشباب الفاسدين الفساد في بيتك
اقلها يمه الي لازم يحميني غدر فيني
اقلها يمة كل ليلة تدعين ربنا يبعدنا عنا ولاد الحرام ابنك عمل اكبر حرام
وش اقلها اقلها ان ابنك عاود للبيت و هتك عرضك
واش اقلها و واش اقلها... انا فقد ابوي وخبر مثل هذا يخليني افقد امي
ياسر :وهو ايش سوى بعدها
وفاء :وهذا لي جنني لانه ما عمل شئ راح نام ولما صحي وكان شئ لم يحدث حتى انه ما هددني ولا قالي ما اخبر احد كان عادي وكانه ما سوى شئ بس كان في رقبته اثر اضافري الي يحاول يخفيها وراح وما رجع
كان يجي يزور امي لكن ولا مرة تقابلنا
كان يجيها في الاعياد بس لما ما اكون متواجدة
ماما كل يوم تدعي انه يعاود لين سمعنا انه بالسجن محاولة قتل وتعاطي وترويج
ياسر :يمكن لانه كان سكران ؟؟
وفاء :مدري بس احيانا احس اني كنت احلم او انه كابوس ثقيل
ياسر :كشفتي عند دكتورة
وفاء :لاااا انا كنت صغيرة والحين ما جا في بالي اكشف لاني كانت احاول انسي الموضوع بس خطبتك لي جددت كل احزاني
ياسر :طيب ممكن اخذك نتاكد يمكن فعلا يكون حلم خبيث من الشيطان
وفاء بحياء وصوت يكاد يظهر: وعلامات الضرب والالم الي حسيت فيها انا مااذكر كثير بس ..
ياسر :احسن انك تكشفي وبعدها باذن الله نتطمن
وفاء :ياريت اتطمن يارييييييييييييييييييييت
حرك سيارته راجعا الى جدة وتوقف عند اول مستشفى خاص واتجها الى القسم الخاص بالنساء
انتظرا قليلا لياتي دورها عندما نادت الممرضة باسمها
ارتعدت كل اوصالها حتى انها لم تقدر ان تقف
حاول مساعدتها وهو يمسك بيدها ويمسح عليها برفق
ياسر :وفاء ان شاء الله خير انت كنت قوة طول هالسنين ابغاك تعرفي ان مهما كانت النتيجة انت زوجتي وما راح اتخلى عنك ابد
زاد تدفق دموعها وانهمارها ورتفعت شهقاتها
اخذ يدها الصغيرة الباردة بين يديها الدافئتين
ياسر:ادخلي الحين الله معك
دخلت الى غرفة الكشف
بعد دقائق شاهد الممرضة تركض الى الغرفة مسرعة
وقف امام باب الغرفة قلقا وما ان شاهدها تخرج مرة اخرى سالها
ياسر :ممكن اعرف الي يصير واش حصل ؟؟
الممرضة :تقربلك الي داخل
ياسر :ايه زوجتى
الممرضة :المريضة اغمى عليها وراح ننقلها غرفة خاصة لان الضغط عندها اخفض بشدة ويلزمها مغذي
دارت به الارض ولم يعد يعرف ما يفعله شل تفكيره
بعد نصف ساعة اخبرته الممرضة ان حالتها مستقرة ويستطيع ان يدخل لغرفتهاااااا
وجدها تجلس على السرير تظم رجليها الي صدرها ويبدو عليها الانكسار
تنحنح فاسرعت في انزال غطاءها فهي ردت فعل عادية لمن في ورعها وتسترها
اقترب منها بخطوات متثاقله جلس بالقرب منها على سريرها
اي الكلمات سيقول
كيف يصيغ سؤاله
وهل هذا وقت السؤال اصلا
رفعت راسها له وبصوت متقطع تخنقه العبرأآآآآآت والذل والمهان
وفاء :طلقني تكفى انت ايش ذنبك تتزوج وحدة وحدة مغتصبة انا ما انفع اكون زوجة انا...نجسة
اغمض عينية وكان كلماتها نحرته لكن كيف له ان يتخلى على هذه الصغيرة التي حركت شيئ فيه
شفقة
اهتمام
اعجاب بصمودهاا
ولم لا بذرة حب تنممو ببطئ
وضع سبابته على فمها يريد اسكاتها
ياسر:انت طاهرة ولا تفكري كذا ابداا
اقترب منها وغرسها بين ضلوعه اراد ان يدخلها داخله
حاولت ان تبتعد لكن كان يضمها بقوة وهي كانت تحتاج ان تشعر بامان سلب منه فتناست خجلها واستسلمت لضمته وهمس قريب من اذنها
حتى انها احست بنار انفاسه الملتهبة
ياسر:تكفين لااسمع هذا الطلب منك مرة ثانية وفاء انت قدري وانت الحين زوجتى انت مالك ذنب وانا ماراح احاسبك على شيئ راح غصب عنك
بفطرة الانثي الطبيعية اخفضت وجهها حياء وتوردت خدودها بحمرة ظاهرة رغم ان كل وجهها كان منتفخا من اثر البكاء

اوصلها الى بداية الشارع كما طلبت
ثم غادر في حين هي رجعت الي البيت
ام تركي:وش فيك وجهك اصفر ؟؟كنت تبكين؟؟
وفاء تعبت شوى ورحت المستشفى وانا الحين بخير
ام تركى برعب:مستشفي ليش وش فيك جعلني فدوة لك
وفاء : تعب ارهاق بس يمة واقتربت منها وقبلت راسها لا تخافين انا الحين بخير
ام تركي :روحي ارتاحي وانا راح اعملت شوربة تقويك
وفاء:لا يمه ابغى انام الحين بعدين لما اقوم
ام تركي :طيب يا بعدي روحي ارتاحي

:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
في سيارته خارج حدود جدة
يتكلم بهاتفه
ياسر:يمه يومين بس وراجع
ام ياسر:وليش ما خبرتني امس انك رايح مكة
ياسر:يمه قلتلك ما كنت ناوي اروح بس عندي شغل وقلت اروح اعتمر بالمرة
ام ياسر:طيب وابتسام
ياسر:وش فيها بسومة ؟
ام ياسر:هي للحين بالمستشفى
ياسر :يمه هي مع زوجها لا تخافي عليها ماراح يضرها وهذي فرصة خليهم يتكلموا ويتفاهموا يمكن ترجع له
ام ياسر:يارب انه يتصلح كل شيئ بينهم
ياسر:امين يمه توصي شيئ
ام ياسر:سلامتك ولا تسرع وانت تسوق
ياسر:ان شاء الله السلام عليكم
ام ياسر:وعليكم السلام الله يحفظك

:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::


انتهى
ملاحظة :هذا الفصل من احب الفصول الى قلبي تعبت جدا فيه بكيت فيه كتبت الحوار
بين ياسر وفاء من ثلاثة شهور تقريبا
لذلك اتمنى يعجبكم







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 13-02-2013, 11:12 AM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات




ماذا بكك سيدتى
تتنقلين بين الامل والياس
والحزن والفرح
هل هى الحروف تجمع المعنى
ام هى الاقدار التى تبحثين عنها
اخذتك من ذا تك
كلام به عبره
وعبره خلفها صوت مبحوح
وجرح تفتح كالورد
ولم يوقف النزف
كانك ترسمين لوحه للادب
فى لوحة الايام
القلم ريشتك
والاه مدادك
واليالى رفيقتك
والقمر ونيسك
لاادرى اين انتى
واين تذهبين
بعزفك على
اوتار الهروب
من موجهة الذات

عنيف قلمك
واسلوبك اخاذ وانتى انتى
عذب الكلام من بعد صمت؟

وصمت يكبته اهات
واهات تحدث ذاتك الحالمة



الفصل السادس والاربعون


دخلت تسندها
كانت الاخرى رغم علامات التعب والمرض الا ان السعادة تشع من عينيها
ام فهد :يا هلا وغلا بيك في بيتك تو ما نور البيت والله ما كان له طعم من غيرك انت بسمته ونوره
ابتسام : هلا بيك البيت منور بيك يمه
والحمد لله انك رجعتى تنوريه
ام فهد :الحمد لله انك انت رجعتى والله انى مو مصدقة نفسي ما كنت ابغى شيئا لا انك ترجعي بيتك بس ما رضيت اتدخل بينكم
اجلستها على سريرها
ابتسام :اروح احضر الغداء انت سمعتى الدكتور وش قال مالازم تهملى اكلك ابدا
ام فهد :مادام انت الي راح تسويه وراح تتغدوا معي ليش ما اكل
اكل ونص
دخل فهد يحمل كيس الدواء
فهد:منور بيتك يمه الله لا يحرمنى منك
ام فهد :ولا منك بس البيت اليوم منور برجعت ابتسام
نظر اليها فحاولت ان تبعد نظراتها عنه
فهد :اي والله منورة بيتك ابتسام
ابتسام:البيت منور باصحابه انا استأذن احضر الاكل
وخرجت
فهد وهو يتبعها بنظره حتى اختفت
ام فهد :فرحتى برجعتكم ما تنوصف ياريتني تعبت من زمان
فهد :بعد الشر عنك يابعد هلى قبل راسها ثم اكمل
انت ارتاحي ولما يجهز الاكل اصحيك
ام فهد :اي والله حاسة بتعب
اسندت راسها على وسادتها
اخذ فهد يغطيها وبعدها خرج ليتركها تستريح
اتجه الى الاعلى الى غرفته التى كانت قبلا غرفة ابتسام وضع علبة فوق سريرها ثم نزل الى الاسفل
احست ان احد امام الباب يراقبها
تعلم من هو لكن لا تريد النظر اليه
كانت تعد طبق السلطة
اخذ من الطبق حبة طماطم
فهد :ممكن اذوق
ابتسام دون ان تنظر اليه :انت اخذت خلاص ليش تستأذن الحين
فهد :هههههه الصراحة ما قدرت اقاوم شكلها مغري
ابتسام وقد بدأ الارتباك يأثر على عملها :ممكن تخرج من المطبخ ماني عارفة اشتغل
فهد:ماراح اسوي شيئ وماراح ازعجك
ابتسام :حتى ولو وجودك لوحده ازعاج
فهد :اف اف لهدرجة مو طايقة وجودي
ابتسام :ايه الحمد لله انك فهمتها
فهد وهو يقترب منها ويخفض راسه حتى اصبح قريبا من وجهها :ما يهمنى المهم اكون جنبك
ارتعدت كل خلية فيها وارتعشت يديها حتى سقط الطبق الذي كانت تحمله
فهد :انكسر الشر
نزلت لتجمع الزجاج
فهد :خليه انا انضفه اخاف تعورين ايديك
ابتسام :لا خليه انا انظفه
حملت شظية زجاج ودون ان تنتبه انجرح اصبعها
ابتسام :اييييي
اخذ يدها بين يديه
فهد :مو قلتلك راح يعورك
تعالي اطهره لك
اخذ بيدها الى علبة الاسعافات واخذ يطهر الجرح الصغير
وبعد ان اكمل
فهد :ها وش رايك انفع طبيب
ابتسام بابتسامة استهزاء :ايه جراح بعد لانك فنان جروح
فهد وهو ينظر الى عينيها وانت قلتيها جراح يعني اجرح واداوي
رفع يدها الى فمه وقبلها
جذبت يدها بقوة ثم خرجت من المطبخ بسرعة
تبعها وقبل ان تهم بالصعود امسك بذراعها
فهد :لازم نتكلم اعطيني فرصة
ابتسام :انا مارجعت عشان نتكلم او اعطيك فرصة
انا رجعت عشان امي ومرضها
يعني انا هنا عشان اكمل الي طلبته اكون خدامة لامك ومالي خص فيك وانت مالك خص فيني
نفس الكلمات لكن اختلف القائل
هل احسست الان كم هي مو جعة
اليست كلماتك لها في ثاني يوم زواجكما
فهد وهو يفك قبضته عن ذراعها
:انا اسف
ابتسام:باستهزاء اسف وين اصرفها او وش قيمتها انت حطمتني ورغم كذا تحملت
تحملت اهانتك وقرارك بطلاقي
تحملت اهمالك لي
تحملت حتى حبك للعنود الى كنت اشوفه بعيونك
فهد :لا الا هذى انا ممكن اهنتك وما احسنت معاملتك بس وربي ان العنود ما ضل لها بقلبي اي حب او مشاعر انا كرهتها اول ما كشفتها
لاني اكتشفت اشياءكثييير ما كنت منتبه لها
اقترب منها اكثر ابتسام انا من اول يوم عرفت انك انت الي راح تسكنى قلبي
كنت مجروح وخايف من تجربة حب ثانية
انا حبيت فيك حشمتك الي كنت مفتقدها بالعنود حبيت تسترك قبل حتى ما اشوفك بس كنت خايف قلبي كان محطم وخفت اني احبك وانصدم
عشان كذا كنت اقاوم واصدك
عاملتك معملة شينة عشان تعملى ردت فعل تخليني اكرهك بس
انت بصبرك وابتسامتك كنت كل يوم تقربي من حدود حمرا بقلبي
لم تعد تقوى على الاستماع فهربت من نفسها قبل ان تهرب من امامه وصعدت الدرج بسرعة لكن استوقفها بكلماته
فهد :ابتسام انا احبك
بقيت للحظة متسمرة في مكانها وهي على وضعيتها
ترجت قدماها المتخذرتين على ان يكملا بها المسير للاعلى
وبصعوبة استطاعت ذلك
دخلت الغرفة بسرعة وهي تغلق الباب خلفها واسندت نفسها على الباب وهي تحدث نفسها
ابتسام:معقولة يكون قاصدها او انها كلمة قالها عشان اعطيه فرصة
وضعت كفيها على وجهها ولتستقرا على جبينها
ابتسام :ياربي ارشدني للتصرف الصحيح اخاف اعطيه فرصة يرجع يحطمني وهالمرة ما راح اقدر اجبر كسري ابد
اتجهت الى الحمام (اكرمكم الله) وتوضأت ثم صلت ركعتي استخارة
طوت جلال الصلاة واردت ان تستلقي قليلا
رات علبة حمراء لم تنتبه لها الا الان
فتحتها لتجد عقدا ماسيا
وورقة اخذت الورقة التى ما ان لمستها حتى تناثرت في الهواء رائحة عطر طالما افتتنت بها
عطر رجولي كان لفهد
خالط عطره انفاسها
فتحت الورقة ووجدت مكتوب فيها



[ ممنوع ] أحب غيرك لأن الحقيقه ؟
مـافيه " أحد " يسوى يجي في / مكانك .
[ ممنوع ] أنام إلا بـ هذي الطريقة :
( أنام أنا ويَّاك .. و أحضن حنانك )
[ ممنوع ] أنا أنساك لو في – دقيقة - !
لازم ( أفكر فيك ) , و ( أعز شـانك ) . . .
[ ممنوع ] أسمع : صوت : كل الخليقة ..... .
ويا زين كل كلمه تجي من { لسانك }
[ ممنوع ] أحس إنْ كنت ويَّاي ضيقه
ياللي خدمك الحظ .../ فيني و عانك
[ ممنوع ] أقول : القلب / شيٍ يعيقه
قهوة ( ظروفي ) .. حَلَّهَا , زعفرانك
[ ممنوع ] أقول إنَّ الزمن ما أطيقه
لأنه زماني صار " صدفه " زمانك!.
قلبي ( ذَهَب خالص ) , وحُبك بريقه
وكل ما أسوِّي في حياتي [ عشانك ]
دام .. المشاعر .. يا حبيبي , رقيقه ؟
و القلب خان أحبابه اليوم / .. صانك .
بردان ؟؟ شبّ إحساس " قلبي " حريقه
إدفا عسى تكسب ( دفاك , و رهانك )
" سيفك " إذا خان الرفيق بـ رفيقه ,
يعني أشيلك , لو تعثَّر .. [ حصانك ] .. .
لو خان { كل } معشوق مرَّه عشيقه ؟
: مايخون قلبي لو خطا الكل و خانك ! :
دام " القوافي " في بحورك ../ غريقه
( شاعرك ) يبدع و إنت إطلق عنانك
بـ أكتب قصيدي فيك وهذي الحقيقه
ياللي تِهِز [ أبيات شعري ] .. كيانك


شبه ابتسامة ارتسمت على فمها
طوت الورقة وارجعتها العلبة ثم اخذتها الى درج التسريحة غيرت ملابسها بسرعة ولبست جلابية انيقة ونزلت حتى تضع الغداء
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
ما ان وصل مكة حتى اتجه الى مقصده الى اين تستكين النفس وتعلو هامة الروح لتعانق روحانية ربانية
فيها يقترن الصفاء بالراحة لتتكون هناك اجواء لا ولن تكون الى في بيت الله
اعتمر وصلى
وطاف وابتهل ودعى ثم استكان
سرت الاحداث بسرعة رهيبة لم تترك له مجال لتفكير العميق كانت تصرفاته ولاول مرة سريعة وغير مدروسة
الموقف الذى وضع فيه وجعله يتقدم لخطبتها
تغاضيه عن اخوها المسجون
والان تقبله الوضع
هل تسرع فعلا
لم يشعر ابدا بذلك
لكن هل سيتحمل نتاج قراره
لم يكن ليتخلى عنها.....لكن يجب ان يعرف ويدرس كل اطراف القضية
كيف ستتقبله هي......
كيف ستتقبل رجل في حياتها من جديد
هل سيكون من السهل عليها ان تكون زوجة عادية
وهو هل سيكون زوج عاديا
......فهو رجل شرقي حتى النخاع
تربى ان يكون هو من يصنع امرأته
ان تكون تلك القطعة الخام التى يشكلها كيفما كان
لكن ....هي مازالت خام رغم تلك اليد الخبيثة التى عبثت بجمال
برراءتها
كل تلك الفكار كانت تدور في عقله الباطن
اغمض عينيه لبرهة
ثم فتحها وهي تشع بنور براق
انه نور الحل لكل ذلك
انتظر الصلاة وهو عازم ان يذهب الي هناك
فرغم راحته النفسية هنا
الا انه يجب ان يعرف كيف يتصرف
:
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
اتجهت الى الغرفة اين وجدته يحدث امه
ابتسام :يمة اجيب لك الاكل الحين
ام فهد :لا يابنتي اجلس معكم واكل وياكم ما ابغى اكل لحالي كافي وحدة والله تعبت منها الله ما يحرمني من جمعتكم
ابتسام :ولا منك بس انت تعبانة
ام فهد:التعب كله راح يوم اني اشوفك انت وفهد حولي
فهد:الله ما يحرمنك منك يالغالية
ابتسام :يلا يمه راح اسندك
فهد:خليها انا اسندها
ام فهد :اقول انت وهي شايفيني عاجزة انا اقوم بروحي ما احد منكم يسندنى و انت يا فهد خذ بايد مرتك واسبقوني
تلاقت نظراتهم
رغم انه منذ ان دخلت كان يسترق نظرات الاعجاب نحوها لكن هذه المرة كانت نظراته نظرات ترجي
مد يده لها ولم تمانع هي بان تترك يدها الصغيرة بين راحة يده
ابتسم لها ابتسامة امتنان وخراجا ونظرات الام تشيعهما الى اخر نقطة
ما ان اختفيا عن نظرات ام فهد حتى نزعت يدها من يده بعنف
ابتسام :لا تصدق حالك ترى وافقت عشانها وعشان ما اكدر فرحتها
فهد :وانا راضي بكذا وشاكر فضلك واتمنى انها ما تحس انك كارهتني
كارهتني
كارهتني
كارهتني
افعلا اكرهه هذا ما كان يجول في خاطر ابتسام
ابتسام :الحمد لله انك عارف قدرك زين
فهد :مدام انك جالسة عشانها خليها تحس اننا عايشين بسعادة حتى وان انت تمثيل بس راح تفرح فيها
ابتسام :بس ما تطمع في اكثر من تمثيل
فهد :ايه راضي اعيش معك اجمل فلم
ام فهد :للحين ما جلستوا؟؟
فهد :ننتظرك يمه
ام فهد : وهذاني جيت اجلسوا الاكل اكيد برد
جلست تغرف لهم وهكذا اخذت العائلة الصغيرة تتغدى معا بعد شهور من الفرقة التى اتعبتهم

::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
:
يجلس في مكتب انيق خلف مكتب فخم من الخشب الاحمر
اما من الجهة الاخرى فيجلس ذلك الكهل الذي يضع نظارات يخفظها وهو يستمع باهتمام له
ياسر:الصراحة الموضوع شوي حساس وماني عارف من وين ابداه
الطبيب بابتسامة مشجعة من اي مكان تحس انك قادر عليه وباي اسلوب لا تهتم راح احاول افهمك
ياسر:مشكور والله
انا بغيت اعرف اشياء عن طريقة تعامل زوج مع زوجته الى قبلا كانت مغتصبة
وكيف هي راح تتقبله
الطبيب:للحين ما دخل عليها؟
ياسر:ايه
اغتصبت من مدة او من قريب
ياسر:من مدة من لما كان عمرها8سنوات
الطبيب وهو يسجل كل تلك المعلومات :كيف كان اغتصابها خطف او
ياسر:لا من محارمها
الطبيب يومي براسه بحركات متتالية بنعم
وزوجها عارف كل هذا
ياسر:اكيد
الطبيب :متقبل الامر
ياسر : لكن خايف من الواقع او من الوقت
الطبيب :المهم هو كيف يشوفها
ياسر:متعاطف معها
الطبيب :يلومها؟
ياسر:لا ابدا
الطبيب:نجي لحالة الزوج اولا
اذا كان مقتنع انها ما لها اي ذنب وان الي اخذ منها اخذ من غير ما تفرط فيه
وانه ماراح يحس بان شعور غير عادي عند معاشرتها
فلازم انه يتأقلم ويقنع نفسه ان الامر عادي
وانه مثله مثل العديد من الشباب الي تزوج شابة ثيب سبق لها الزواج
ولازم القناعة تكون من ذاته
ا ما اذا شاف انه ممكن ينقرف منها فالاحسن انه ما يظلمها
وهذا انا مستبعده في الحالة التى تحكي عنها لانه هو متقبل لكن يبغى يتأكد من قناعتوا
هز ياسر راسه بنعم
اكمل الطبيب
اما البنت فالحالة اكثر تعقيد
ولازم الزوج يعرف طريقة التعامل معها
اولا يحاول ما يفرض نفسه او ياخذ حقه الا اذا لقى استجابة
يحسسها بالامان لانها فاقدة الامان في اي رجل وخاصة ان مغتصبها هو الى المفروض يحميها
وبعد ما يحس انها مرتاحة له ولتواجده ومقتنعة في علاقتهم وتقدر تنسي وحشية العلاقة السابقة
فذيك اللحظة راح تكون زوجة عادية جدا
يعني باختصار تقبلها للامر راجع لصبر الزوج عليها
ياسر:يعني زواج عادي من البداية ما تنصح فيه ولا تتوقعه؟
الطبيب :لا ما اتوقع بس المدة على حسب معاملة الزوج لها وعلى حسب شخصيتها هي نفسها
ياسر:الف شكر دكتور ما قصرت وفعلا ارتحت وانا اتكلم معك واستفدت كثييير
الطبيب :الله يوفقك وانت تستاهل كل خير فلا تستعجل بس
ابتسم ياسر للطبيب رغم انه لم يظهر انه صاحب المشكلة لكن الطبيب اراد ان يظهر له انه فهم الامر
خرج من عند الطبيب النفسي وراحة تعتريه
فعلا التحدث مع اختصاصين يرح النفس ويهون من حجم المشكل
قبل ان يركب سيارته رن هاتفة
اخرجه من مخباه واستغرب انها تتصل
ضغط قفل الموافقة
ياسر:السلام عليكم هلا
وفاء :وعليكم السلام هلا فيك
ياسر :كيفك
وفاء وهي تقاوم بكاءها: ماما طاحت علينا واخذوها الجيران للمستشفى وانا ابغى اروح لها بس ما عندى احد ياخذني
ياسر:خير وش فيها
وفاء:مدري بس ...بس ... انت وينك الحين
راح تجي او اروح مع عبد الرحمان
ياسر:انا مو في جدة الحين راح اخلي ابوي يوصلك
وفاء: لا ليش تتعبوا ممكن اروح مع عبد الرحمان
ياسر:جهزي حالك راح يمرك بعد شوي وانا الحين راد مسافة الطريق واكون عندكم ان شاء الله
وفاء :طيب مشكور وبارك الله فيك
ياسر:تجهزي الحين مع السلامة
اغلق الاتصال ثم اتصل بوالده
ابو ياسر:خلاص فهمت الحين اقول للسواق يجهز السيارة ونروح لها ولا تخاف ماراح اخليها لين توصل
وش رايك اخذ امك معي
ياسر:ايه احسن وانا ان شاء الله ماراح اتأخر
ابو ياسر:لا تسرع يا ولدي وانتبه للطريق
ياسر :ان شاء الله السلام عليكم
ابو ياسر :وعليكم السلام الله يحفظك

::
:::
::::
::::::::

تـــااااابع >>>>





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 13-02-2013, 11:14 AM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات




لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
تتكلم في الهاتف
هنا :هههههه انت مجنونة يا مي
مي :هههه ليه بس عايزة اتدلل اكتر واستغل الفرصة
هنا :بس اوعي ليمل من دلالك
مي:ماتخفيش عليا عارفة حدودي
واكملت انت ئوليلي ازيك مع محمد
هنا :الحمد لله بخير بس تعرفي عايزة اروح سهاج بس مستحية ائوله
مي :ليه بس عادي اطلبي منوا مش حيرفض
هنا:الحئيئة انا عارفة انو مشغول
مي :خلاص ئولي لخالي يجي ينزلك
هنا:واسيبو محمد لوحدة مئدرش طبعا
مي :ياعيني ياعيني على الحب مش ئادرة تخليه كم يوم هههه
هنا :ههههه مش كدا بس انا عارفة انو مشغول اصلا انا بساعدو ومش بيلائي وقت خالص
مي :خلاص استني حتى يفضي وروحوا مع بعض
اقلك خليها الشهر الجاية ممكن انزل معاكم
هنا:والله تتكلمي قد
مي:باذن الله راح اطلب من مصطفى
هنا:خلاص راح نستناكان شاء الله
مي:هنا حبيبتي مافيش حاجة جيا في السكة كدا ولاكدا
هنا وحمرة علت خديها :لا لسا
مي :الله كريم وانت لسا صغيرة
هنا :انا مش مستعجلة ابدا
مي :معاك حق عيشي كم يوم برواقة
هنا حبيبتي مصطفى رجع اخليك دلوقتي وبكرى اكلمك
هنا: مع السلامة

::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
يدخل بخطوات اشبه بالركض وهو يحمل هاتفه
ياسر:خلاص شايفكم راح اسكر الحين
لحظات فقط وكان معهم
ابو ياسر :الحمد لله على سلامتك يبه
ياسر:الله يسلمك ويقترب ليقبل راسها
ومن ثم يتجه الى والدته
ام ياسر:الحمد لله على سلامته يالغالي
ياسر:الله يسلمك يمه ثم سلم عبد الرحمان الذى كان بالقرب من اخته واكمل السلام عليكم كيفك الحين
وفاء بصوت اجش بخير الحمد لله
ياسر :ها بشروا كيفها الحين
ام ياسر:للحين ما ندري
ياسر :وش صار بالضبط
اخفت وجهها بكفيها وزاد بكاءها
انسحبت ام ياسر دون ان ينتبهوا لها وجلست بجوار زوجها لتترك لهما مجال الكلام
ياسر:طيب اهدي الحين
وفاء:تر..تركي
ياسر:اخوك وش فيه
وفاء : راح ينقص الرجال توفي وهو حكمو ا عليه بالقصاص
ياسر بالم :لا حول ولا قوة الا بالله وهذا الي خلاها تطيح؟
وفاء:ايه ...انا خايفة يصير لها شيئ وش يصير فينا وش يصير في عبد الرحمان
ياسر :اذكري الله وباذن الله ماراح يصير شيئ
لمح باب الغرفة يفتح ليخرج منها الطبيب
اتجه اليه بسرعة
الطبيب :انت ابنها
ياسر:انا زوج بنتها
الطبيب ممكن تجي معي للمكتب
ياسر:اكيد
التفت لها واكمل انت روحي اجلسي جنب امي وابوي وانا ماراح اتأخر باذن الله
واتجه يتبع الطبيب
في غرفة الطبيب
الطبيب:ما اخفيك حالتها صعبة جدا
ياسر:لا حول ولا قوة الا بالله
الطبيب :هي تكلمت بس هذا ما يمنع ان حالتها كثييير متأزمة
ياسر:تكلمت ؟؟
الطبيب:تبغى تشوف تركي وياسر ؟؟؟
ياسر: انا ياسر بس تركي ابنها بالسجن
الطبيب :اها وش قضيته؟
ياسر:قصاص وهذا هو الخبر الي خلالها تطيح
الطبيب :انا راح اكتب لك طلب من ادارة السجون اشرح فيه حالتها حتى يخلوه يخرج ساعتين ويشوفها لاني ما اظمن حياتها وطبع الاعمار بيد الله وحده
كتب الطلب اخذه ياسر وهو يشكره
ياسر:ممكن اشوفها ؟؟
الطبيب سكت لبرهة: بس اتمنى ما تتعبها
رجع كلا من ياسر والطبيب الى الغرفة
اتجه ياسر اليها حيت يرقد جسدها بوهن
قبل راسها وامسك يدها
فتحت عينها ببطئ
ياسر:سلامتك يمه
لاحت على وجهها ابتسامة متعوب عليها
ام تركي بحروف متقطعة:الله يسلمك ما اوصيك يا ولدي على وفاء انا ماراح اقدر اشوفها عروــس لكن انا متطمـ ـنه عليـ ــها معــ ـك واعرف ياولدي ان خليت لك باب خيـ ــر كبـــ ير اتمنــ ـى انك ما تضيـــ ـعوا
وتكفــ ـي يا ولـ ــدى ابغــ ـى اشـ ــوف تركــ ـي ابغى اشوفــ ــه قبل مأأا امووـــت ابغــ ـى اقـ ــله انــ ـي سامــ ــحته ابغى اقلـ ـــه انـ ــي عارفة انـ ــه تاااااب وان شاء الله التقــ ــيه بالجنة
بدء التعب يظهر على وجهها لذلك طلب منه الطبيب ان يغادر
خرج وهو يمسح عينيه من الدموع المجمعة
اتجهت اليه بسرعة
وفاء:كيف حالها وليه انت دخلت وانا لا ابغى اشوفها
ياسر:هي الحين تعبانة بعدين اخليك تشوفيها انت وعبد الرحمان انا الحين رايح السجن حتى يسمحوا لتركي انه يشوفها
تراجعت للخلف وترنحت اسرع ياسر وامسك بها
وفاء بصوت مبحوح :يعني خلاص راح تروح لهالدرجة حالتها خطرة تكفى ياسر ابغى اشوفها
ياسر:راح اطلب من الدكتور بس تشوفيها من غير ما تكلميها
وفاء :ايه ماراح انطق بس اشوفها
طلب من الطبيب ذلك وسمح لها ان ترها لدقيقتين
وفاء :يمه لا تتركينى يمة قومي انا ما اقدر اعيش من غيرك
الطبيب :ارجوكم المريضة تعبانة لا تجهدوها
اضطر ياسر لاخراجها وتركها بين احضان امه تهديها واتجه الي السجن
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
بعد محاورات مع ادارة السجن وافقت اخيرا راضخة لحالة الام وايضا حالة الابن الذي سينفذ فيه القصاص الاسبوع القادم
خرج ياسر بسيارته تتبعه سيارة السجن المتواجد فيها تركي
ما ان دخل المستشفى حتى سارع الخطى متمنيا ان تطوى الارض من تحته حتى يجد نفسه بين يديها
آه ياطول الليالي..وآه من سجني لحالي..
وآه يالهم الثقيل..وش أنا سويت يايمه..؟؟

ليه أنا اخطيت يمه..؟؟
سامحيني..ياعسى ربي يسامح..

واه ياحزن الملامح..واه يالهم الثقيل..
صرت اسير للقيود..ومايعود..

وقتي اللي راح مني..ومن سألني..
ليه ضعت بهالبساطة؟؟

كيف أجاوب ؟؟ وش اقول؟؟
قصة أوجاعي تطول..
يتعثر في مشيته فلم يعد يقدر ان يحمل هذا الجسد الذى كان السبب في انهيارها

يوم غرتني الحياة..يوم ضيعت الصلاة..
يوم بدلت الرفيق..

وآه يمه وآه يمه وآه يمه وآه يمه
سامحيني ياعسى ربي يسامح..

انتهى دربي خلاص..
ماعن القسمة مناص..

والندم ماعاد يفيد..
والقريب أصبح بعيد



..
هذا الجسد الذى اتعبها حيا واسقطها خبر القصاص منه








والحزن غطى الملامح..
سامحيني ياعسى ربي يسامح..

اه. .اه..اه..
يمه أنا ندمان..أبكي على ماكان..

أصبحت أنا خسران..يمه يايمه..اه..
ضيعت أنا دربي..جاهرت أنا ذنبي..

واغضبت أنا ربي..
يمه يايمه..اآه..

أصحابي جروني..للسجن ودوني..
وحيد خلوني..يمه يايمه..اآه..

بدلت خطواتي ..ضيعت أوقاتي..
كتبت مأساتي..حبر الألم والاآه...

اه.. اه
وصل اخيرا الي غرفتها كم كانت المسافة طويلة
حاول ان يكفكف دمعه حتى لا تراه باكي
دخل الي حيث توجد اغلى انسانة لديه في هذا الوجود
كم تمنى ان تطول لحظاته معها
ان يعود ليستقر في بطنها وان تلده مرة اخرى
انسانا وابنا لا يشقيها
تركى وهو يقبل وجهها في كل مكان :يمة انا هنا يمة
فتحت عينيها بعناء وامسكت بيده وابتسمت ابتسامة رضي وبعدها استكانت
واستكان معها المها
هي ما كانت ترجوا سوى ان ترى صغيرها وتلمسه
كان يغرس راسه في كتفها
لكن سقوط يدها من يده جعله يرفع راسه ليرها شاخصة العينين وتلك الابتسامة تزين وجهها
تركي:لا يمة تكفين لا تروحي يمه
يمه سامحين يالغالية لا تتركيني انا الي اروح لكن انت وفاء وعبد الرحمان يحتجوك يمه لا تزدين قهري
امسكه ياسر وهو يحاول ان يسحبه منها ام هو فلم يكن يريد ان يتركها
دخل الطبيب وطلب باخلاء الغرفة
خرجا الى الخارج
اخذ تركي يظرب الجدار بقبضة يده تركي :انا الي ذبحتها انا الي يتمتهم انا السبب انا ماراح اسامح نفسي
ياسر:استغفر ربك انما الصبر عند الصدمة الاولى
تركي :يارب استغفرك يااااااارب
اتجه عبد الرحمان الى اخوه
عبد الرحمان :تركي انت هنا تركي ليش تبكي واش فيه ماما
جلس تركي وامسك بكتفي اخوه
تركي :انت رجال الحين ولازم تكون قوي هي راحت للي ارحم مني ومنك راح عند ربها الرحمان الرحيم
عبد الرحمان: ما ابغى اعيش من غيرها وين اروح ليش تركتني ليش واخذ يبكي ضمه تركي الي صدره وكل منهما يبكي بحرقة
اماياسر فاتجه اليها حيث انها اعتزلت مع والدته في غرفة اخرى
ما ان دخل حتى وقفت مسرعة من بين احضان والدته
وفاء:شافها؟؟
ياسر:اي شافها
:وفاء :وكيفها الحين ؟
ياسر:مرتاحة باذن الله
وفاء :لما شافته ارتاحت ؟؟
ياسر:وفاء انت مومنه
رفعت يدها تريده ان يتوقف
وفاء :لا ياسر لا تقولها تكفى لا تقولها واختف صوتها مع اختفاء الرؤية عندها لتتهاوي بين يديه


::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
بعد ثلاث ايام من العزاء
دخلت ام ياسر عليها الغرفة الغارقة في الظلام
ام ياسر:يلا يابنتي ياسر يبغى يكلمك لمتى وانت حابسة نفسك كذا
وفاء: موقادرة اتخيل انها الحين مو معي ماني قادرة اتحمل فراقها والله
ام ياسر:يابنتي لازم تتصبري اذا موعشانك عشان اخوك الي والله يقطع القلب
وفاء تنهدت:وينه الحين؟
ام ياسر:مع ياسر بالمجلس
وفاء الحين اجيه
خرجت ام ياسر تتبعها وفاء
دخلت عليه المجلس
وفاء:السلام عليكم
ياسر: وعليكم السلام
جلست الى جانب عبد الرحمان
ياسر:كيفك الحين ؟
وفاء:الحمد لله
ياسر:ايام العزى خلصت وانتم لازم تجو معي للبيت
وفاء:لا ان مش ممكن اسيب بيتنا ابد
ياسر:حتعيشي فيه انت وعبد الرحمان لوحدكم ؟؟ طبعا لا

حتكوني في بيتنا مع البنات وافنان فرحت جدا لما عرفت
وعبد الرحمان راح يكون مع رشدي اخويا
وعلى فكرة هذا قرار الوالد بس كنا ننتظر الناس تروح وايام العزى تخلص
وفاء:بس,,,
ياسر:مافي بس انت زوجتى وطبيعى تكوني في بيتي
انا انتظركم انا وعبد الرحمان في السيارة خذى كتبكم والاغراض المهمة وتعالو ا لا تتاخرى
اومأت براسها ثم اتجهت لجمع حاجياتهم
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
حوار ساخن بينهما
ابتسام :تحلم انك تنام فيها مو انت الي فضلت تظل في غرفتك اجل خليك فيها
فهد:بس انا الحين ابغى انام فيها لاني تعودة حتى الثلاث ايام الي كنت فيها في العزاء نمت فيها
دخلت عليهم ام فهد
ام فهد :انتم ليش واقفين؟؟
فهد وهو يضم ابتسام
لا يمه بس انا شايف ان بسومتي تعبت في العزا وجالس اقنعها تطلع ترتاح وانا راح انام بغرفتي حتى ما ازعجها
ام فهد :معقول يا فهيدان تنام بغرفتك وليش تزعجها او انك للحين على هبالك
فهد وهو يضمها اكثر :ههههههه لا الله يهديك انا بس اخاف ازعجها واذا هي ماراح تنزعج فانت عارفة اني من مدة ما ارتاح في نومي الا في ذيك الغرفة
ام فهد نظرت الى ابتسام :هذي اول ليلة تنام ابتسام هنا وماراح تبات الا في غرفتكم وانت بعد وياويلكم اشوف احد معتزل الغرفة
فهد :هههههه انا عن نفسي طالع ارتاح فيها من الحين
ام فهد :خذ مرتك معك شوف وجهها اصفر من التعب
كانت براكين من الغضب في صدر ابتسام لكن تخفي كل هذا لانها امام ام فهد
اخذ بيدها وصعدا معا
ما ان استقرا في الطابق الثاني
ابتسام :لا تمسكنى اقلك واخر مرة تسوي الي سويتها انت فاهمنى
فهد: بابتسامة وش سويت ما سويت شيئ
ابتسام :بالله عامل فيها برئ اقلك لا تحضني مرة ثانية حاسة اني منقرفة من حالي
فهد :بصوت فيه جدية :خلاص ماراح اقرب منك مدام انك راح تنقرفي من حالك
ودخل غرفتهما ا
تبعته هي بعد دقائق
لتجده مستلقي على السرير ويخفي عينيه بذراعه
ابتسام تتنحنح :احم انا راح انام على هالكنبة
فهد دون ان يغير من وضعيتها :تعالي نامي بمكانك انا وعدتك اني ما راح المسك فلا تخافين ولا راح ازعجك ولو تبغين تحطى الخداديات بينا ضمان ما عندى مانع بس تعالي نامي واطفى الضوء لاني تعبان
اطفأت النور ودخلت الى الحمام (اكرمكم الله) غيرت ملابسها
ببجامة طويلة باكمام واسعة خليط من اللون الاحمر والابيض ثم اندست في اقصي مكان من السرير واطفأت نور الابجورة
ما لبثت ان سمعت صوت تنفسه المنتظم دلالةانه استسلم للنوم رددت اذكار النوم وتركت المجال لسلطانه ان ياخذها الى عالم الراحة
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
بعد الترحيب الحار بها من البنات وحتى ابو ياسر صعدت الى غرفة افنان اين ستقاسمها المكان
وبقى ياسر ووالده يتحدثان
ابوياسر:انت عارف يا ياسر اني ما كنت راح اسمح انك انت وهي تكونوا بمكان واحد قبل العرس لولا الظروف الي صارت فاتمنى انكم ما تلتقوا كثير هنا انت فاهم قصدي
ياسر :ايوه يبه فاهم
ابو ياسر:وعبد الرحمان راح يظل في غرفة رشدي هو للحين صغير يعني ما في حرج منه على خواتك
وانت من بكرى كلم المنهدس يرمم لك الفلة القديمة ويعدلها
وبعد ما تطلع نتايج البنات باسبوعين يكون عرسكم لانه الحين هي مجروحة وحزينة واحنا بعد جرحنا بباسم ما اندمل
و بعدها تنتقلوا لبيتكم وعبد الرحمان معكم بس ابغاك تعرف ان كل شيئ يخص عبد الرحمان انا كفيل فيه وانا راح اشتري كم سهم واسجلهم باسمه تري يا ولدي هو يتيم وانا ابغى اكفله لين يصير رجال اذا ربك اعطاني العمر هذا باب خير وما راح اتركه يضيع مني
ياسر:الله يجزاك خير ما تقصر والله يعوضك على كل الي تسويه
هنا ادرك ياسر كلمات ام تركي عن تركها لباب الخير
كان يعتقد انها وفاء لكن الان تأكد انها تقصد عبد الرحمان الطفل اليتيم لم يكن باب الخير من نصيبة بل من نصيب والده لكن ابدا لن يتنازل علن ايواءه والاحسان له وحسن تربيته وتوجيهه
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
::
بعد ايام من اخر الاحداث
اتصل فيه من السجن يطلبونه
بعد ان تحدث مع مدير السجن عرف ان تركي يطلب مقابلته لان موعد اقامة الحد بعد يومين
رغم كل ما ارتكبه الا انه فعلا يشفق عليه
جلس في الغرفة ينتظره
دخل وقد تغير عن اخر لقاءرغم انه لم يكن الا منذ ايام
تركي:السلام عليكم
ياسر :وعليكم السلا م
تصافحا ثم جلس كلا منهما
تركي :طبعا خبروك عند موعد ال,,,
ياسر:ايه الله يغفر لك ويتوب عليك والله ماني عارف وش اقلك
تركي :ادعى ان ربي يتوب علي هذا اكثر شيئ احتاجه الحين انا غلطت وان شاء الله تبت الحد طاهرة لي بس انا طلبتك عشان انت تحللني وتطلب من وفاء تسامحنى على الي سويتها معها
ياسر:اذا عنى انا فانا مسامحك والله يسامحك بس هي لازم اقلها قبل لان الي سويته للحين هي ما نسته
تركي :انت عارف؟؟
ياسر:ايه هي خبرتني ومارضت تخبي امر مهم مثل هذا
تركي :الله يستر عليك مثل ما سترت عليها انا مو عارف ايش اقول انا ما مكدرني الا هالشيئ والله اني ما كنت في وعي وللحين مو متذكر الا اشياء بسيطة ومن ذاك اليوم ما قدرت ارجع لبيت هتكت ستره ولا قدرت اقابلها وكنت كل يوم احاول اهرب من نفسي بالشرب والحشيش لين صارت هذى خاتمتي
كان يتكلم وهو يخفض راسه ودموعه ترسم نقطا على الارض
ياسر:انا راح اخبرها وان شاء الله راح تسامحك
تركي :انا ابغى اشوفها واشوف عبد الرحمان هم وين جالسين الحين؟
ياسر:هم عندنا بالبيت الوالد اصر انهم يكونوا معنا لين اكمل الترتيبات في بيتي وتمر فترة وبعدها نسوي عرس
تركي :بارك الله فيكم ومبروك مقدما الله يتمم على خير
ياسر وهو يقف :والله لو بايدى شيئ كنت سويته لك لكن انت عارف ان,,
يقاطعه تركي:لا تهتم انا راضي بنصيبي بس ابغاكم تسامحوني والله يتقبل توبتي
انا السجن علمنى كثير وختمت فيه القرأن وعرفت اشياء كثيرة كنت اغمض عيني عنها وهذي اعتبرها اجمل سنين عمري
عرفت معني القول ((متعة التلذذ بما حرم الله وما يشينك لحظة أو ساعة, ثم (ياحسرتنا على مافرطنا فيها). بينما ستتمتع بلذة الكف عنها طول عمرك, بل وبعد قيام الساعة.»
ياسر وهو يمسكه من كتفه : صحيح ’’’الله معك راح اجيبهم لك بكرى ان رضيت وفاء وان مارضيت فاكيد راح اجيب لك عبد الرحمان
تركي:بارك الله فيك
ياسر :وفيك السلام عليكم
تركي :وعليكم السلام
خرج من السجن وهو يتجه الى بيته
عندما وصل طلب من امه ان يكلمها
ام ياسر:روح لها فوق هي الحين وحدها افنان معي بالمطبخ
صعد اليها وبعد ان طرق الباب
وفاء:ادخل
ياسر:السلام عليكم
وفاء :وعليكم السلام
ياسر:كيف حالك الحين
وفاء :الحمد لله
ياسر:ممكن اكلمك بموضوع
وفاء حركت راسها بنعم
ياسر:انا توي جاي من السجن
بعد يومين راح يقام الحد
اخذت الدموع تتجمع في عينيها وتكونت غصة في اعلى حنجرتها
اكمل ياسر:يبغاك تسامحيه وطالب يشوفك
وفاءوهي تحتضن كفيها :اسامحه بعد ايش بعد ما حطمنى بعد ما كان السبب اني انحرم من الغالية
ياسر يمسك يديها
لا تقولي كذا هو تاب والله يتقبل توبة عبيده وكل الناس تخطي
وامك هذا اجلها ولو عليه يفديها بعمره
وفاء :اذا هو تاب وربي غفور انا انسانة وما اقدر انسي كل شيئ بسهولة
ياسر:هذا بينه وبين الموت يومين ماراح يكون ويانا ولا في عالمنا اخوك راح يموت وهو طالبك تسامحيه لا تبخلى نفسك
:" فاعفوا واصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم"
وفاء:انت سامحته
ياسر:وليش ما اسامح وانا عارف ان الله ما اخذ مني الا ليعطيني وما ابتلاني الا ليختبرني وكل هذا ابتلاء
واذا كان ربي غفور رحيم ويامرنا بالعفو فانا احب ان ربي يغفر لي بعفوي
وفاء :سامحته بس ما اقدر اقابله
ياسر :طلب انسان راح يموت ليش تبخلى عليه
وفاء :والله ما اقدر كيف راح اقابله ما اقدر اشوف في عيونه ولا اقدر احضنه ولا المسه والله ما اقدر ماراح اشوف الا الموقف قدامي
انا اخاف والله اخافه
بس ورب البيت مسامحته والله يسامحه ويتجاوز عنه وراح ادعيله طول عمرى واتمنى انه تحصل معجزة وما ينقص
اوقفها حتى صارت امامه
ياسر:من قلبك تتكلمين
وفاء :والله من قلبي ياسر خبره اني سامحته بس والله ما اقدر اشوفه
ومهما كان هو اخوي وانا رغم كل الي سوها فيني احبه هذا من ريحة الغالين بس وربي ما اقدر اشوفه يمكن لو ربي كتب له الحياة الوقت يغير راي بس الحين ما اقدر افهمنى ارجوك
يمسك وجهها بين كفيه ياسر:فاهمك وعاذرك
رسم قبلة على جبينها واكمل
بكرى راح اخذ له عبد الرحمان
توصين بشي
حركت راسها بلا ثم صدرت منها شهقة كانت تكتمها
غطت وجهها بكفيها واخذت بالبكاء وفاء :ما ابغاه يموت والله ما ابغاه هو اخوي رغم كل سواته ابغاه يكون بخير ابغا حسه في دنيتي راحوا كلهم ما بقي لي احد
هنا سمح لنفسه ان يغرسها في احضانه
ياسر: الي ماتوا الله يرحمهم وتركي الله ينجيه ويتقبل توبته
والله يخليلك عبد الرحمان
وانا وين رحت؟؟؟
ازداد بكاءها وزاد هو من ضمها الي ان هدأت واستكانت
وفابتعدت عنه بعد ان ادركت ما فعلت
احمر وجهها المنتفخ من البكاء وزاد الخجل من احمراره
ياسر بمزح :تعرفي ابوى محرم على اقابلك يعني لو شافنا قبل شوي مو بعيد ينفيني من البيت ههههه فلا تبكى مرة ثانية حتى ما اتهور واضمك ترى كل ما تبكي راح اهديك كذا
زاد خجلها
ياسر:اقول راح اتصل فيك كل ليلة لا تنامي قبل اتصالي فاهمة
حركت راسها بنعم
ياسر:اروح اكلم عبد الرحمان السلام عليكم
وفاء وعليكم السلام
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
:
بعد عدة شهور
يتحدث مع صديقه على اخر الترتيبات
وحيد:واخيرا يا خوا راح نروح ارووووووووووووباااااااا
رضا :ههههههه ما تنساش صاحبك
وحيد :راح ننسى كل حاجة تفكرني بالفقر والهم ههههههه
رضا:خسارة عليك انا نفكرك بالهم
وحيد :نمزح معاك
رضا :وزوجتك قلتلها واش راح تعمل معاها
وحيد :راح نقلها اليوم كنت نتمنى نروح ونطلقها وهي وحدها بصح الي في بطنها ما حب يخليني نرتاح لسق يا صاحبي
رضا:راح تقلها انك راح تطلقها
وحيد :لا اليوم الي نسافر توصلها ورقتها
وهكذا ما تقدر تطالب باي شيئ لاني نكون في اوربا هههههههه
رضا:ما تطلقهاش خليها احسن
وحيد :شوف هي انسان مليحة بزاااف ونية وهذي مشكلتهاالنية ما تربح في هذا الزمان
هي جات في المكان والزمان الغير مناسب مثل ما يقولوا
ولو انها سقطت الي في بطنها على الاقل تقدر تعيش حياتها من جديد هي صغيرة وجميلة
بصح هي ما حبت تسقطه ولا هو حب يسقط خليهم مع بعض وانا من الاول قلت لها ماني تاع اسرة ولا زواج انا نحب الحرية
رضا :فكرتني في كلام جداتي ديما تقول مول النية حتى اذا ما ربح يخرج سالم
وحيد :تصدق اني حابها تعيش حياتها وتنجح بعيد عليا
بصح انا خلاص حياتي وحياتها ما يلتقوا
رضا :ربي يسهلك ويسهللها
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
:
في المساء عاد الي البيت
بفرحة تغمره لكن يحمل بين طياتها سكين مسموم لغيره
وحيد :مساء الخير
سمية :مساء النور
كانت تشاهد التلفاز
وحيد :عند كلام لازم تفهميه مليح
سمية التفتت له باهتمام
اكمل
انا راني رايح للتركيا ومن بعدها ندخل اروبا
سمية وملامح الاستفهام تعلو وجهها :رايح سياحة او عمل
وحيد:عمل
سمية شحال تبقى ومتى ترجع؟؟
وحيد :ما راح نرجع راح نبقى لثماك
سمية وهي تقف بسرعة حتى ان بطنها الكبير الامها
تبقى ؟ وانا وبنتك او ولدك
وحيد :ولدك انت... تتذكري لما قلت لك انا مش مستعد نكون اب قلتي انه ولدك انت وانت تتحملي مسؤوليته
سمية:وانا؟؟؟
وحيد :هذا السفر حلم حياتي كان لازم يكون من زمان لكن كنت ننتظر اوراق السفر تخلاص
سمية :يعني كنت باقي معايا فقط تنتظر اوراقك
وحيد :انا من الاول كنت واضح معك زواجنا كان غلطة انا انسان نحب الحرية نحب التنويع وانت عارفة هذا الشيئ
سمية:ايه عارفة وصابرة وراضية كنت كل يوم نقول راح يتغير كنت نقول يمكن لما يشوف ولده او بنته يتغير ويحس فيا وفيه لكن انت ما عندك احساس
وحيد :والله واحد ما قالك اصبري شوفي راني رايح نرقد وما نريد نسمع حسك فخلي نهايتنا حضارية
سمية :ههه حضارية والله وتتكلم على الحضارة
وحيد :نقلك انا خارج نروح لمكان الي فيه راحتي مع ناس تريحنى ماشي تنكد مثلك
ثم خرج وهو يغلق الباب بحدة
جلست بتعب على الاريكة وهي تبكي بحرقة
بكت وبكت حتى غفت وهي شبه ممدودة على الاريكة
حتى استيقضت في منتصف الليل على الام اسفل ظهرها وبطنها االام لم تتعودها
ثم احست بسائل ابيض ينساب بين قدميها
ارعبها الامر وزاد من ذلك تلك الالام المتقطعة
التى تزداد في كل مرة
اخذت هاتفها واتصلت في والدتها التى اتت مع والدها واخذاها الى المستشفى وهنا ادخلت قاعة الولادة لان الاعراض اعراض طلق
بعده اكثر من ساعة خرجت الممرضة
واخبرت والدتها ان الولادة متعسرة ويجب ان تدخل غرفة العمليات
وطلبت منهم امضاء زوجها على الاوراق
اتصلت والدتها في وحيد لكن كان هاتفه مغلق فتولى والدها توقيع تلك الاوراق
بعد عدة ساعات وفي نهار اليوم الاخر
كانت قاعة الانتظار مملؤة بمن ينتظرون زيارتها
سمرا ببكاء :ياربي يصبرها والله انا ما قدرت اتحمل فكيف هي
سارة وهي تحتضن توأمها :انا ماني قادرة ندخل راح نبقى هنا حتى يخبروها
الهام تحضن سلوى :خلاص بكاء لازم تكوني قوية انت دايما قوية
سلوي :يعني صبرت كل هذا الصبر في الاخير صدمتين مش صدمة وحدة والله بزاف عليها
بابا لما عرف ارتفع عنده السكر وماما منهارة
الهام :نوال راهي معاها وان شاء الله راح تتحسن
انتم لازم تكونوا اقوى وهذا قدر من الله
بعدها جاء وقت الزيارة فدخلت كل من الام وبناتها ونوال والهام الى سمية التى استفاقت من العملية منذ ساعات
الهام :السلام عليكم الحمد لله على سلامتك خوفتينا عليك
سمية بابتسامة باهتة :ربي يسلمك والله لو عرفت الولادة هكذا ما كنت ولدت تعبت بزااااف
نوال :سمية ما تخوفيني الحمد لله انك بخير
سمية :ههه ربي يسهلك
سلوى وهي تقبلها الحمد الله هلى سلامتك يا عمري
سمية :ربي يسلمك حنونتي وينه بابا
سلوي :من بعد يجي
سار وسمرا :الحمد لله على سلامتك سوسو وقبلاها كل منهما من خد
سمية : الله يسلمكم واكملت بستغراب سمرا كنت تبكي؟؟
سمرا:كنت خايفة عليك
سمية :ههه الحمد لله عمر الشقي ياقي خخخ
اقتربت امها منها وقبلتها وجلست بالقرب منها
كيف حالك يا كبدتي
سمية: الحمد لله بخير
ماما واش جبت سألت الممرضة ما جوبتني قالت لي لازم ترتاحي قبل
الام وقد بدأت الدموع تتجمع في عينيها
سمية :ماما واش فيك البيبي مات؟؟
امها:لا يابنتي ربي رزقك بطفل
سمية :الحمد لله طفل طفلة المهم يكونو عايشين
حابة نشوفهم
امها:حتى يسمح لانه تعبان شوي
سمية :تعبان ؟؟
امها :يابنتي تعب لان الولادة كانت متعسرة ولما يزورك الطبيب راح يسمح لك تشوفيه
سمية :ان شاء الله ياربي والله متشوقة نشوفه ونرفده
كان الصمت يخيم على كل من في الغرفة لم تتحمل سمرا كل هذا فخرت مسرعة تتبعها سارة
بعدها استاذنت نوال والهام وبعدها امها وسلوى لان وقت الزيارة قد انتهى
وبقيت سمية وحداها
بعد ثلاث ايام كان كل يوم تزورها عائلتها وصديقتيها
وكانت كل يوم تسأل عن صغيرها لكن لا احد كان يجيب
سالت عن زوجها وكان مصير سؤالها ايضا التهميش
الى ان جاء هذا اليوم
دخل الطبيب ومعه طبيبة اخرى
الطبيب :السلام عليكم كان يحمل ملفها
سمية وهي تعدل خمارها :وعليكم السلام
الطبيب :الجرح ماشاء الله عليه راح مليح وما في اي مضاعفات للعملية اليوم نكتبلك على خروج لكن لازم تنتبهي
وتحضري للمتابعةكل يومين
ثم اشار الى الطبيبة
هذي اسيا طبيبة اطفال
الطبيبة : واش راك اليوم
سمية بخير الحمد لله لكن حابة نشوف ولدي حابة نرضعه
استأذن الطبيب وترك الطبيبة تكمل معها
الطبيبة: الحليب يؤلمك تجمعه
سمية اشارت براسهانعم
الطبيبة :راح يجيك اليوم
سمية بفرح :صح شكرا والله من يوم ولدت ما شفته
الطبيبة لكن لازم تعرفي شيئ
انت انسانة مؤمنة وعارفة ان كل شيئ يعطينا ربي لازم نرضاو فيه
لم تتكلم كانت تنصت لها بكل خشوع
اكملت الطبيبة
ولدك عنده متلازمة دوان
حركت راسها سمية:وش معناها
الطبيبة ولدك منغولي
وضعت يداها على فمها من الصدمة
سمية لاااااااااااا
الطبيبة وعنده ثقب في القلب ومشاكل في المعدة انظن انك كنت تاخذي ادوية ما تصلح للحوامل او انك مريتي بحالات نفسية
سمية : ببكاء لا ما اخذت حتى دواء
الطبيبة :الان مش مهم السبب المهم لازم تعرفي حالة ولدك وانه ممكن تفقديه فاي لحظة وكل هذا طبعا بقدر الله لكن لازم تتعرفي على حالته انا جدا اسفة لكن كان لازم نخبرك بحالته
كانت الصدمة كفيلة بان تشل كل حواسها لم تعد تستطيع البكاء او الصراخ كتم كل شيئ ولم تنطق الا
سمية :حابة نشوفه
وكان لها ذلك فقد امرت الطبيبة الممرضة باحضاره
كان صغيرا جدا رغم ملامحه الغريبة الا انها تراه جميل جدا حرك راسه وفمه يبحث عن الحليب
قربته منها ورغم انها جلست بعناء الا نها قربته من صدرها
واخذت ترضعه بحنان
مسكت بيده الصغيرة وقبلتها ثم وضعتها على عينها تمسح دمعة تسللت من بين الم ورجاء
سمية :راح يعيش صح
الطبيبة :ان شاء الله
بعد سنة نقدروا نعملوا له عملية للقلب
لكن الان ما يقدر يتحمل وخلل المعدة راح نعمل له عملية خياطة فم المعدة بعد ستة اشهر لان فمها مفتوح وراح تلاحظي انه كل ما يرضع يستفرغ
لكن رغم هذا حاولى ترضعيه اكثر حتى الي يظل فيها يكفيه للنمو
سمية :صابر نسميه صابر
::
:::
::::
::::::::
لاحول ولا قوة الا بالله
::::::::
::::
:::
:
في مكان اخر
كان يجلسان بالقرب من النار الي تحمل فوقها دلة القهوة
عبد الله :الشيخ عنده ضيوف؟
جواد :باباالشيخ عنده بابا كبير
عبد الله :اها وجاي لوحده ؟؟
جواد :لا هو ماما صغير
عبد الله : هي رجعت
جواد :انا شفته يوم رحت اودى موية لبابا شيخ
في الجهة الاخرى
سهام :يبه طلبتك لا تردني
الجد :جاك يا الغالية انت تدللي
سهام وهي تحيط رقبته يذراعيها ابغى اسوق
والله مشتاقة للسياقة
عبد الواحد : والله يبه مااحد مدللها ومكبر راسها الا انت واش السواقة الي اشتقتيلها
الجد :اقول يا عبد الواحد وش فيك على بنيتي هي طلبت وانا وافقت فلا تكثر هذرتك
سهام :تتوجه الى والدها :يبه والله اني اعرف اسوق حتى اسأل ابوي وانا هنا بالبر ما احد موجود غيركم
عبد الواحد :واش اقول ما دام ابوي وافق
سهام وهي تقبله اموت فيك يا بعدي
ثم التفتت الى الجد
يبه هات المفاتيح
اعطاها المفاتيح واتجهت الى السيارة
حركتها وهي تريد وجهة معينة
سهام :وينه ذا معقولة راح وما عاد يشتغل عن ابوي
والله اشتقت له ما غاب عن بالي لحظة
واتجهت اين يوجد الاغنام والابل
كانت تسير بسرعة مخلفة وراءها زوبعة من الرمال
عبد الله :هذي مو سيارة الشيخ؟
جواد :ايوه مين يسوق سيارة في هذا وقت؟
عبد الله :هذي حرمه اكيد انها بنت ولده
روح وقفها وين رايحة هي راح تروح للطريق العام
جواد :لا انا ما اكلم هو يقرقر كثييير ويصرخ على انا انا ما احب اكلم هذا مغرور
عبد الله: خلاص انا راح اكلمها
وقف عبد الله وركض ناحيتها
سد طريق السيارة قبل ان تصل الى التفاتة الطريق العام
وقفت هي بعد ان تفاجأت بتصرفة
سهام :انت ,,ليش ساد على الطريق
عبد الله :انت وين فاكرة نفسك تراك بالمملكة وين رايحة بالسيارة
سهام :انا في البر وما في احد غيرنا هنا وكيييفي اسوق وين ما ابغى
عبد الله :انت رايحة للطريق العام او انا غلطان:
سهام :ما دخلك اقول وخر عن طريقي احسنلك
عبد الله :واذا ما وخرت واش راح تسوين
سهام :راح اعلمك انك ما توقف في طريقي
تراجعت بالسيارة لمسافة ثم انطلقت
لكن هو لم يتزحزح كانت تقترب وهو لازل مكانه اقتربت اكثر وهو للان متسمر واكثر وما ان ادركت انه لن يتحرك حتى ضغطت على المكابح بقوة لكن .......


انتهى




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 13-02-2013, 11:17 AM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات




ودِّي أموت .. اليوم ... وأعيش باكر
وأشوف مِنهو .. بعد موتي فقدني ..!
:
ومِنهو حَمَلني لِين .. ذِيك .. " المقابر "
وأشكر أنا .. كِل من كَرَمني ودِفنِّي
:
وبَشوف .. يرثيني أنا كَم [ شاعر ] ..؟
ومِنهو تركني .. وما كِتَب شَي عنِّي
:
شِخصٍ تعنَّى لي .. مع إنَّه .. مسافر
وشخصٍ قِريبٍ .. وآنا مَيِّت / طعنِّي
:
وشخصٍ يمثِّل دمعِتَه .. ما هو قادر !
وشخصٍ تِطيح دموعه كِل ما ذكرني
:
ومِنهو مِن أهلي ف العَزا كان حاضر
ومِنهو دعى لي في " صلاته " ورحمني
:
ومِنهو بنى [ بإسمي ] سبيل ومنابر
ومِنهو يفز قلبه .. إلا مِن لمحني
:
ومِنهو عشاني : طول الأيام ساهر ..!
ومِنهو ثلاث أيام .. راح وتركني ..؟
:
ومِنهو يرتِّب .. غرفتي .. / والدفاتر
وإن شاف ( صوره ) لي مات وحضنِّي
:
يالله عسى .. ما تغفى كل المشاعر
ويالله عسى .. ما ينصِدِم يوم ظنِّي
:



الفصل السابع والاربعون
ماقبل الاخير



في المستشفى يجلس وهو يسند يديه على عصاه المنقوشة بشكل جذاب
يحرك اصابعه على مقبضها دليل توتره
ابو عبد الواحد :مدري ليش سمعت شورك وجبناه على المستشفى
وجع راس وشوشرة على الفاضي
عبد الواحد :يبه الله يهديك الرجال حالته حرجة واذا صارله شيئ فيها رقبة بنتي
ابو عبد الواحد :وانت فاكر انه هاين على رقبتها انا عشان كذا ما رضيت المستشفى كنا عملنا له الازم وجبنا له طبيب للخيمة
عبد الواحد :يبه انا سكت المره الي طافت عشان انى ما سمعت الا بعد ما اسعفتوه والحمد لله انه ما صار له مضاعفات بس الحين لازم المستشفى اخاف يكون عنده نزيف داخلى او كسر في راسه
يبه الي سويته قبل خطأ بس انا ما بغيت اتكلم حتى ما ازعلك
ابو عبد الواحد :اقول لا يكثر الحين انا تصرفي غلط
قطع كلامهما خروج الطبيب
اتجه له عبد الواحد
عبد الواحد :خير يا كتور كيفه الحين
الطبيب :الحمد لله ما في اي شيئ خطير بعض الرضوض في الراس وكسر بالذراع
لكن انا لزوم ابلغ الشرطة لانه الي صار له حادث
عبد الواحد :انا قلت انه حادث غير مقصود وانه ظهر فجأت وانا ما شفته
الطبيب :اسف لكن لزوم اخبرهم
عبد الواحد :الي تشوفه واكمل ممكن اشوفه
الطبيب :هو الحين نايم لما يصحى تقدر تشوفه ان شاء الله
غادر الطبيب واتجه عبد الواحد الي والده
ابو عبد الواحد :هذا الي كنت خايف منه تحقيق وشرطة ومدري ايش
عبد الواحد :الله يعين المهم انه بخير
يلا يبه نروح نرتاح ونطمن سهام
:
::
:::
::::
::::::::
اللهم لك الحمد والشكر
::::::::
::::
:::
::
:

تجلس على الارض تضم كتفيها بيديها
لم تنشف دموعها منذ تلك الحادثة
كلما تغمض عينيها لا تري الا تلك الصورة المرعبة
صورته وهو يرتفع في الهواء ليرتطم مرة اخرى بمقدمة السيارة
لم تنتبه ووالدها يجلس بجانبها
عبد الواحد :يابنتي كافي بكاء الرجال بخير
رفعت راسها بتعب
سهام :يبه والله ما قصدت ادهسه كنت ابغى اخوفه بس ما قدرت اتحكم بالفرامل
عبد الواحد :يابنتي هالاشياء ما فيها مزح هذه ارواح ناس
قومي الحين جدك يبغاك
قامت مع والدها وخرجت الى مجلس الجد
جلست وهي تغرس راسها في جنبه
ابو عبد الواحد :خلاص يالغالية عبد الله ماصر فيه شيئ شوي جروح وباكر يطلع مثل الحصان انت لا تحاتين ولا اشوف دموعك الغالية ترى دموعك نار بصدري
سهام :كيفه الحين
ابو عبد الواحد: هو بخير باكر نروح نشوفه
سهام :ابغى اجي معكم يبه ابغى استسمح منه
عبد الواحد :بس لا احد يعرف انك انت الي دهستيه ترى انا قلت اني انا
سهام :لا يبه كيف انا اغلط وانت تتحمل غلطي مايصييير
عبد الواحد :وش تبغين اقول بنتى هي الي كانت راح تموته
والف قضية تركبك وتركبني
الله يهديك بس يا بنتي مدري متى راح تعقلين
سهام :اسفة يبه والله اسفة بس ياريتني مت ولا شفتك زعلان على
ابو عبد الواحد :بعيد الشر عنك اسمع يا عبد الواحد البنية جاها الي يكفيها وازيد فلا تزيدها انت
عبد الواحد وهو يضمها :بعد الشر عنك يانور عيوني بس والله من خوفي عليك وهالرقبة تمون لجل عيونك
سهام تزيد من بكاءها وهي تحضن والدها بقوة
:
::
:::
::::
::::::::
اللهم لك الحمد والشكر
::::::::
::::
:::
::
:

بعد ان وصل الى تركيا اتصل بالرجل الذي سيأخذه الى اثينا
اين يصبح حرا بالتنقل بين دول الاتحاد الاوربي
بعد ان اعطاه المال المتفق عليه اتجها الي الحدود حيث يفصل وادي صغير بين البلدين
بعد ان يعبر الوادي يصبح في اثينا ومنها لفرنسا
ويتحقق حلمه اخيييييرا
وحيد :انا راح اغير ملابسي وحذائي
ولما نوصل للضفة الاخر ننزعهم ونرسلهم معك حلال عليك المهم لما ندخل اوربا نكون بثياب نظيفة
لؤي :اي والله هالفكرة ممتازة هيك ماراح احد يشك فيك
اخذ بعبور الوادي كان الوقت قرابة الفجر امتار قليلة تفصل بينه وبين حلمه
بعد ان وصل نزع ثيابه وحذاءه الرياضي ووضعهم في كيس مع شريحة جواله وجواز سفره الجزائري
والقاهم الى لؤي وهو سيرسلهم الى الجزائر بطريقته الخاص فهذا ما اتفقا عليه ولكل شيئ ثمن
دخل الاراضي اليونانية واخذ يسير في الطريق الذي وصفه له لؤي
كان اتفاقهما وتعليمات لؤي هي
لؤي :لما تدخل علاراضي اليونانية
ولما يطلع النهار
راح تمسكك الشرطة
وانت ما معك اي هوية
يعني ما حدى راح يعرفك انت من وين او جيت من اي مكان
خبرهم ان اوراقك ضاعت منك ما راح يعملولك شيئ بتضل عندهم ثلاث ايام ولما ما يلاقوا عليك اشي
راح يتركوك ويعطوك ورقة انك دخلت اثينا
ويعطوك مهلة اسبوع تبقى فيها وانت طبعا قبل هالاسبوع لازم تروح فرنسا
وبعد ما تخرج من عند الشرطة روح العنوان الي خبرتك عنه راح تلاقي بسبورك جاهز بجنسية فلسطينية وبهالجنسية ماراح يدجققوا معك كثييير
وهيك انت بامان اوكي
على طول ادخل فرنسا اوكي
وحيد :اوكي
لؤي :لما تدخل عفرنسا اتصل فيني وطمني حتى ارسل اوراقك عالجزائر
وحيد اوكي المهم نوصل يا خو
لؤي :راح توصل ولا يهمك بس انت ئوي ئلبك لازم يكون حديد
وحيد :وانا فولاذ هههههههههههه
لؤي :هههههههههههه
وهكذا صارت الاحداث وصار وحيد في فرنسا
التقى بالبنت التى ساعدته
وهو الان في شقتها
:
::
:::
::::
::::::::
اللهم لك الحمد والشكر
::::::::
::::
:::
::
:
ثلاث ايام مرت
تحسنت حالة عبد الله
وجاءت الشرطة لستجوابه
الضابط :الي صدمك يقول انك طلعت فجأة وهو حاول يتفاداك لكنه ما توفق
عبد الله والشاش الابيض يحيط راسه وبعض الكدمات على وجهه وذراعه تلفها جبيرة بيضاء
:ايه انا ما انتبهت الا وصوت الفرامل
وحسيت بشي صدم فيني وبعدها ما حسيت بنفسي الا وانا هنا
الضابط :الشيخ ابو عبد الواحد يقول انك جيت عنده وانت مريض وما تتذكر اشئ وما معك اي اثبات هوية
عبد الله:ايه بس الحين انا مذكر كل اشئ
الضابط: ممكن اعرف انت مين وليش جيت هنا وايش صار بالضبط
عبد الله :انا رقيب اول باسم ***** انصبت في حرب الحدود
:
::
:::
::::
::::::::
اللهم لك الحمد والشكر
::::::::
::::
:::
::
:
يكلم والده
ياسر:والله ما ادري يبه هم طلبوني يقولون شيئ مهم وما يتأخر
واني لزوم اكون عندهم باكر
ابو ياسر:والضابط ما قال ليش يبغاك
ياسر:لا يبه كلها كم ساعة واكون عندهم واعرف
ابو ياسر :الله معك ولا تنسي تتصل فيني ترى قلبي مو مطمن
ياسر:ههه وليش الخوف انا ما سويت اشي
ابو ياسر:خايف يكونوا لقوا جثة باسم
ياسر:معقول يكونوا طالبيني عشان كذا ؟
:
::
:::
::::
::::::::
اللهم لك الحمد والشكر
::::::::
::::
:::
::
:
في المستشفى
الضابط:هو هذا الي قاله وطلب منا نتصل فيك
والحين راح ندخل وانت راح تعرف اذا كان هو او لا
ياسر تنملت كل اطرافة
فرحة تتملكه وخوف ان يكون كل هذا سيتبخر قريبا ويكون المدعي انه باسم كاذب
لا لا يريد ان يفرح الان حتى يري ويسمعه بنفسه
فتح الضابط الباب ودخل ياسر ببطئ
كان ينظرفي الارض امامه لا يريد ان ينظر الى الممد على فراشه
لا يريد لهذه الفرحة ان تتلاشي ويعود الحزن يتملك قلبه
سيكون هذه المرة مضاعف لانه انطفئ امل بعد ان استلذه
باسم :عساكم عملت لي عزى يليق فيني
رفع نظره ما ان عرف الصوت
ياسر وهو يسرع الخطى ويضمه ويبكي بصوته الرجولي
ياسر:الف الحمد لله على سلامتك يارجال ماني مصدق انك بخير
والله ماني عارف واش اقول
باسم :الله يسلم قلبك بس تراك كتمتني ما قالولك ان ضلوعي مكسرة وخر كذا وانت صاير دب حش مو ادمي
ياسر :هههههه حتى الصخرة الي ضربت مخك ما عقلتك
باسم :آآآي يارسي لا تفكرني والله للحين يجيني صداع منها واكمل اشتقت لك واشتقت للعايلة وعمي واختى وكلهم
ياسر:والله احنا الي مشتاقين لك اتريك كان لك مكان بقلوبنا والله اننا حزنا على موتك
الضابط:الف الحمد لله على سلامتك ملازم اول
انا راح اكمل الاجراءات واتصل في القيادة اخبرهم
باسم :الله يجزاك خير ما قصرت وترى مو ضوع السيارة اتمنى انه يغلق والله انهم لهم فضل كبير على وكافي انه بسببهم ردت لي ذاكرتي
الضابط :الي تشوفه وانا راح اغلق الموضوع
باسم :جزاك الله خير ماقصرت والله
الضابط :هذا واجبنا ومرة ثانية الحمد لله على سلامتك
يا بطل
باسم :الله يسلمك والله الابطال الي كملوا للاخر
الضابط :كل من شارك بطل وانت واحد منهم
انا اخليكم تخذو راحتكم السلام عليكم
ياسر وباسم :وعليكم السلام
ياسريجلس بالقرب منه ها خبرني وش صار معك من بعد ما تركك جهاد لحد ما رجعت لك الذاكرة
باسم :اقلك بس ابغى اعرف اخباركم
ياسر:انا تزوجت
باسم :بالله الف مبروك من متى ؟يا خاين تتزوج وانا ميت هههههههه
ياسر :من كم اسبوع بس تراها ملكة ولها حكاية بعدين احكيها لك
باسر:الجوهرة كيفها؟
ياسر:حزنت عليك حزن حتى ان زوجها اتصلت فيه قبل اسبوعين يقول انها للحين دموعها ما وقفت
باسر :ياقلبي عليها ما كانت بس اختى ترى هي امي الي ما اذكر غيرها
وعمي كيفه ؟
ياسر:مرض بعد خبر موتك وامس لما اتصلوا فيني كان خايف انهم لقوا جثتك ما يدري ان الجثة والروح لقوها معا ههههههه
باسم :ههههه هذا مو عمي ترى هذا ابوي
واكمل وافنان ؟؟
ياسر:والله افنان ما عادت افنان من يوم حادث الي صار لصديقتها جاها انهيار عطبي بس من مدة تحسنت ورجعت تتكلم وحزنها عليك مايوصف الله يعينها
باسم :الله يعينها ان شاء الله ترد مثل الاول واحسن
ها ورشدي وخالتي ام ياسر
ياسر :رشدي هو رشدي ما تغير ولا في جديد عنده هههههه
باسم :هههه الله يسعده
ياسر: وام ياسر الله يعينها شايفة الكل حزين وهي كل شوي تخفف على احد
باسم :الله يأجرها ويعينها
واكمل والله اني نفسي اروح اليوم قبل باكر مشتاق لجدة مشتاق لكل شي في حياتي
ياسر:ان شاء الله يكتبولك خروج ونرجع بسرعة مممم
باسم
باسم :هلا
ياسر :مو كانك ناسي احد ما سألت عنه
باسم في سره :ما نسيتها واول من تذكرت هي بس خايف تصدمنى وتقول انها تزوجت ترى غيابي لشهور عديدة
ياسر:انت ياهو وين رحت ؟
باسم :كيفها ؟؟؟
ياسر:بخير وجابت ولد وسمته باسم
بلع ريقه حين سمع ذلك شحب وجهه وحملت عيناه نظرات الاسى
ياسر :هههههههههههههههههههههههههه
امزح والله امزح يا رجال والله وجهك قلب اصفر
باسر :ياسر تكفى اتكلم هي تزوجت صدق
ياسر :ههههه ياخي متى تتزوج وتنجب هي ارنبة يعني انت صحيح لك مدة ميت ههههه بس متى امداها تطلع من العدة وتتزوج وتجيب بسوم هههههههههه
باسر :كل تراب والله سيبت ركبي الله يحرق شيطانك
ياسر :ههههههههههه لو هههه تشوف هههه وجهك كيف صار خخخخ
باسم:كيفها ؟
ياسر :حزينة بصراحة ما توقعت انها تحزن عليك كذا يعني لانها كانت تستحي حتى من سيرتك وما لكم اي اتصالات حتى تتعلق فيك
بس تراها متغيرة من اخر لقاء
انت وش سويت في اختي
باسم :الا قول هي وش سوت فيني
رغم اني كنت فاقد الذاكرة بس كنت ديم اشوف وحدة في منامي تقولي راح انتظرك
كنت مستغرب منهو ذي بس الحين عرفت انها هي حتى وانا عبد الله ما راحت عن بالي
ياسر:آآآآآآآآآآه ياقلبي والله انك تنفع مجنون الحب
باسم :الا مجنون عهود هههههههههه
ياسر:اقول استحي ترني اعطيتك وجه
باسم :حلالي وكيفي اتغزل فيها حتى الي راجع من الموت ما تخلونه براحته ههههه
ياسر:الف الحمد الله على سلامتك والله من غيرك كنت ضايع
باسم :انت كمان ههههههههههههههههههههههههههه
ياسر :هههههه يلا هات حكايتك من الاول
باسم :لما تركنى ابو فارس اشد الدخان وصرت ما اقدر اشوف الي حولي
بعد شوي سمعت خطوات اشخاص قريبة منى حيل انا افتكرتهم المساعدة الي جابها ابو فارس بس بعد ما سمعت انه هرجتهم مو سعودية ولا عربية عرفت انهم مو هم فحاولت اتسحب حتى ما يحسو فيني وظليت امشي ليلة ويوم ماني عارف باي طريق وماني عارف وين الله حاطني
لين لقيت ذاك الواد وانا ميت من العطش وما حسيت بنفسي الا عند الشيخ عبد الواحد
هو خبرني انه لاقاني واسعفني وانا ظلييت ثلاث ايام فاقد وعي وحرارتي مرتفعة المهم الطبيب الي عالجني صديق قديم له وهو ترجاه انه مايخبر احد وعشت عنده لين صار الحادث الثاني الي ردت لي الذاكرة وبس
ياسر:ولا حكاية افلام ابيض واسود ههههههه المهم وكيف صار الحادث الاخير
باسم :ههههههه لا هذا ما راح احكيه لك
ياسر:ومن متى بينا اسرار
باسم :من وقت ما رديت من الموت ههههههههههههه
ياسر:خلاص كيفك بس ترى ماراح احكيلك كيف صارت حكايتي و خطبت
باسم :يعني وحدة بوحدة
ياسر:هههه هذاك عرفت
دخل الطبيب
الطبيب :السلام عليك ها كيف حالك باسم
باسم :بخير يسرك حالي
الطبيب :الحمد لله بس لا تنسي انك للحين تعبان ولازم ترتاح
ياسر:يعني ما يقدر يرجع معي؟
الطبيب :لا لازم يظل يومين اوثلاث ايام حتى نتأكد انه بخير ونتابع الاصابة الاولى الي للحين لها اثار عليه
وانت لازم ترجع تمهد للعايلة حتى ما ينصدموا تري مو هين انه بين يوم وثاني تقول لهم ا ن الي كان ميت رجع
ياسر:اي والله انا يوم عرفت حسيت ان كل شيئ في تخدر
باسم :خلاص انت روح مهد لهم وانا ارجع بعد ما تتحس صحتي
ياسر:شورك وهداية الله
:
::
:::
::::
::::::::
اللهم لك الحمد والشكر
::::::::
::::
:::
::
:
لم تتركه لحظة حتى وهو نائم تخاف عليه حتى من بكاءه تفرط في العناية
كانت في غرفتها التي ببيت اهلها ترضعه
دخلت والدتها
والدتها:سمية يا بنتي من يوم خرجتي وانت حابسة روحك معه خليه مدامه راقد
سمية :لا ماما هو اصلا كل شوي يستفرغ ولازم نغير له ونعاود نرضعه
الام :عندي كلام معك من يوم ولدتي وانا نحاول نقوله لك
سمية :عارفة ماما ان وحيد سافر كنت نتمنى انه شاف ولده بالاك لو عرف كان غير رايه
الام:عرف وشافه
التفتت لهابسرعة
سمية :شافه ؟؟
الام :ايه
سمية :واش قال ؟
الام :قال هذا الي ناقصني ولد معوق
كانت صدمتها فيه كل يوم تزداد لتجعل ذلك الحب يذهب ادراج الرياح كل مرة تحاول ان تعطيه فرصة لكن كانت ردت فعله وكلماته السكين الذي قطع اخر حبل حبها له
الام :وطلقك وراح
سمية ابتسمت ابتسامة جانبية :حسبي الله ونعم الوكيل كنت متوقعة الي
مارحم ولده راح يرحمني يارب نشوف فيه يوم ويرجع نادم يحللنى وفي هذاك اليوم راح ندفل على وجهه
:
::
:::
::::
::::::::
اللهم لك الحمد والشكر
::::::::
::::
:::
::
:
في وكر الفسق والمجون
يجلس مع صديق لم تمضي شهور على معرفته له
عثمان :قلتلك اذا فيها بنات انااعفيني
نسيم:ههههه اصلا ما راح تحلى السهرة الا بالبنات
عثمان:قلتلك انا خاطيني الحرام
نسيم :هههههههه والخمر حلال
عثمان :الخمر انا الي راح نتعاقب لكن الزنى اعراض ناس وانا نخاف على اعراض اسرتي
نسيم:خلاص فهمنا كلامك يا فيلسوف وشوف الحرام حرام وكل الطرق تأدى الى روما
ورغم كل هدا تقدر تستمتع بالرقص البنات راح تخلي السهرة رووووووعة واذا غيرت رايك قلي انا نخيرلك الي تزهيك
لكن نحذرك واحدة راهي ملكي وما نحب الي واحد يقرب ناحيتها
عثمان :كيف يعنى ملكك
نسيم عندى قرابة العام ما يقربها أي واحد الكل يعرف انها ملكية خاصة
عثمان :يعني تحبها
نسيم :من ناحية نحبها نحبها لكن حبنا في الظلام وراح تبقى علاقتنا في الظلام
عثمان :ومدام تحبها وعلاه مخليها في جو مثل هذا
نسيم :اصلا هي قريب تتزوج وتروح لحياتها
عثمان بدهشة
:تتزوج ؟؟كيف وهي,,,,,
نسيم :عادي عملية وهي صارت بنت عويتقة ههههه
واذا كان زوجها مثل اهلها طبعا ماراح تنساني
عثمان:لا الا هذا تقدر تكون مع وحدة متزوجة وخاينة
نسيم :انا ما يهمني المهم نستمتع معها وهي حرة
وهيا نروحوا للشقة اليوم كلهم موجودين
:
::
:::
::::
::::::::
اللهم لك الحمد والشكر
::::::::
::::
:::
::
:
وصلا اخير الى شقة الفجور
كانت الجلسة مليئة باكل انواع المنكرات
نسيم :تاخرت اكيد خوها مو صلها بنفسه
عثمان :وين موصلها
نسيم :للثانوية وهي اليوم اخر ساعتين فراغ فراح تجي وبعدها ترجع للثانوية وين يرجع هو ياخذها
عثمان :كل هذه الرقابة وتعمل هذا
نسيم :هههه اصلا القيووود الزايدة تعمل تمرد
رن جرس الباب
قامت احدى الفتيات وفتحته لتدخل فتاة اخرى تلبس لباس ضيقا قصير وتحمل حقيبة مدرسية لم ينتبه لها لان لباسها لم يترك له فرصة في ان يتأمل وجهها
اقترب منها نسيم واخذها ليعرفها على صديقه الجديد
نسيم :هذا حبيبتي
عثمان بعد ان رفع راسه الى وجهها وتلاقت النظرات
الفتاة :عثماااان؟؟؟
عثمان :لمياء؟؟
:
::
:::
::::
::::::::


تــاااااابع >>>>





الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

فرح من رحم الألم / للكاتبه : أم البنات المؤدبات ، كاملة

الوسوم
للكاتبه , الأمل , المؤدبات , البنات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
البنات دجة و الشباب رجه / كاملة ṀźαJỷα ♠ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 855 24-06-2015 08:14 AM
قصة أوعدني عني ما تغيب / بقلمي ؛ كاملة هلاليه مين قدي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 50 03-05-2013 09:49 PM
رواية انتظر كلمة احبك بنت ابوها واخوها ارشيف غرام 11 26-11-2010 04:49 PM
رواية لمني ثم ضمني بأقصى حنانك و لمني يا جعلني كلي فداك / بقلمي *_* وينك انت أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 42 02-11-2010 10:36 AM

الساعة الآن +3: 04:27 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1