فؤاد عبد الحميد ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

نحن والغرب (مالي أنموذجاً)

وحين تغزو فرنسا (مالي) نيابة عن الغرب، فهي لا تهدف، بالدرجة الأولى إلى المحافظة على مناجم اليورانيوم، والثروات المعدنية، والمصالح الاقتصادية، كما يصوِّر البعض، وإن كان ذلك ضمن الأهداف، ولا لتحافظ على التراث الإنساني، وتتباكى على الأضرحة التاريخية، التي قوضتها معاول السلفيين، ونعتها اليونسكو، ولا لتنصر حكومة شرعية في باماكو، ضد انفصاليين شماليين، ولا لتنجد شعباً مضطهداً من قبل الإسلاميين في الشمال، كما تدعيه، وإلا فأين هم عن شعب يذبح في سوريا؟! ليس هذا كله! باختصار، ووضوح، الغرب لن يسمح بنشوء أي شكل من أشكال (الدولة الدينية الإسلامية)، التي يمكن أن تعيد الصورة النمطية للمواجهة، وتعيد الهُوية لشعوب كبيرة سُلخت من انتمائها. وسواءٌ كان ذلك الناشئ الإسلامي مصطبغاً بعنف(القاعدة) و (طالبان)، أو كان ملوناً برخاوة بعض مخرجات ما يسمى بالربيع العربي. خصومة (الغرب) مع (الإسلام) الحي الديناميكي، وبعبارة أوضح: مع (الإسلام السلفي). وربما عدَّ بعضنا هذا التكييف للعلاقة، نوعاً من التشدد، والتطرف، تحت تأثير الديبلوماسية الغربية الحاذقة، التي تعزف ألحان (الحوار) الرومانسية في الداخل، في حين تدق طبول الحرب المدوية في الفناء! فما يصنعون بتصريحات كبار الساسة الفرنسيين، لتبرير تدخلهم في مالي: نحن نخوض حرباً ضد (السلفيين)! هكذا، ودون مواربة، وليس كعادتهم حين كانوا يقولون : ضد (الإرهابيين) أو (المتشددين)! ، و..






--------------------------------------

ولكن (الأقصى) لا بواكي له! بقلم/ د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

ويصيح المقدسيون: القدس في خطر! الأقصى سيهدم ! وتذهب صيحاتهم أدراج الرياح؛ صرخة في واد، ونفخة في رماد. لقد تواطأت السلطة الفلسطينية المصطنعة، والأنظمة العربية المجاورة على الخيانة، وقبع من ورائها تحت نير المذلة والإهانة، وطأطأ الجميع رؤوسهم للأعداء الدائمين من اليهود والنصارى. لقد اتخذت إسرائيل جملة من الإجراءات التمهيدية لجعل (تقسيم الأقصى) حقيقة واقعة، ولن يعدموا من الخونة من يسوِّغها، ويروج لها: 1/ السماح للعسكريين بدخول المسجد بزيهم العسكري. 2/ إقامة حفلات الزفاف اليهودية، وعقود الأنكحة داخله، من خلال باب المغاربة. 3/ عدم تفتيش اليهود المتعصبين عند دخولهم إلى ساحات الأقصى. 4/ زيادة وتيرة الاقتحامات، بشكل غير مسبوق، من قبل شخصيات رسمية كبيرة، كما جرى يوم 24/7/2011م ، من دخول المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية (يهودا فينشطان) برفقة مدير سلطة الآثار الإسرائيلية (شوقا دورفمن)، وعدد من مرافقيهم، تحت غطاء من قوات الاحتلال. ، ...





--------------------------------------------------

تحياتي أبو عائشة

فؤاد عبد الحميد ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اللهـــــــــ أنصـــر الإسلام والمسلمين في كل مكان يااااااااارب العالمين ـــــــــــــــم

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1