غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 04-02-2013, 02:22 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبه : امل مذبوح



البارت الحادي عشر ..










مضت الأيام وعلاقة ريحان وعساف في تحسن مستمر ..ولكن مابين تردد من ريحان واندفاع من عساف ..
ريحان تستغرب اندفاعه بالمشاعر لاتصدق ان عساف هذا الرجل أمامها كان زوجها البارد يوما ما ..ولكن لاتريد التهور ولاتريد زيادة حصيلة الضحايا حتى تتأكد أنه لها ولأبنائهم مستقبلا ..
عساف يرى ترددها هو عدم تقبل إلى الآن لكنه مصمم على هدم الحواجز بينهما ..


جومانه تجهز لملكتها ولكن كالآله ..جسد لاحياة فيه ..لاتشعر بطعم للحياه تشعر ان كل شيء ثابت لايتحرك..غاب بريقها اختفى لونها ...يتردد احيانا على هاتفها رقم مميز ..لاترد عليه ..قلبها يخبرها ان صاحب هذا الرقم مميز لديها كرقمه ولكن لاتريد الرد لاتريد العذاب ..خائفه هي خائفه ..



فهد بالمشفى ..حتى بعد ان تنازل عن كبرياءه قليلا ..وحاول مكالمتها لاترد على رقمه ..متأكد انها تعرف هوية المتصل ولكن كبرياءها وقد يكون كرهها له يمنعها من الرد عليه ..الايام تمضي عليه كجحيم بارده قاسيه لاحياة فيها ..كل ماحوله اصبح جامد لاروح فيه ...الصبر الصبر يالله ..



..في غرفة ابنها تجهزه للنوم .."يالله حبيب ماما نوم ..بكره مدرسه ..
طلال"ماما ..متى نروح العاب ..
..."بالعطله يابابا ...
تلتفت ريحان الى عساف "عساف لاتوعده بشيء..ماندري عن ظروفنا ..
عساف ييقترب ليقبل ابنه "ان شاء الله ..باوديه
ريحان بتأفف"يالله منك كل شيء يبيه حاضر ابشر ...
عساف بكلام مبطن بالخبث "ليه كم ولددد عندنا ؟؟...
ريحان فهمت قصده ولكنها تمثل الغباء"بس مو معناته كل شيء ايه وحاضر..
عساف اقترب ليحتضنها ...ويهمس بأذنها"خلينا نجيب اخوان له يلعبون معه ..حرام ماحد يلعب معه ..
احمر وجهها فتبعد نظراتها عنه (الوقح ماهمه الا مين يلعب مع ولده ..؟)
"هاه ..افهم من السكوت علامة الرضا ؟.
نظرت ريحان لابنها النائم لتغطيه باللحاف ثم تقبل جبينه وتتجه للباب بينما عساف يفعل مثلها ويلحق بها للخارج ..
ماإن دخلا غرفتهما حتى احتضنها ليهمس بأذنها "الليله مافيه مهرب ...ياحلوتي...




....يوم الاربعاء بينما عساف وعائلته الصغيره بالخارج ووالدا عساف ذهبا إلى أحد المعارف كانت جومانه بصالون المنزل السفلي..سارحه بأفكارها كالعاده ليرن الهاتف ,,وترد دون تردد فهي تظنه اخيها او والدها ..ولكن ماان اجابت حتى تبادر الى اذنها صوت فهد....
"جومانه ,,
"جوجو..
لاترد فقط تنصت ..لاتدري بماذا تجيب فهو يردد اسم تدليلها ..
"جوجو..ردي علي..ارجوك
"يعني ماتبين تردين ..طيب انتي معي ؟.؟
"جوجو ..ابيك ..ورب البيت ابيك..
زاد تنفس جومانه وهذا ماجعل فهد يتأكد من انها معه على الهاتف ..ليتابع..
"جوجو ..الله يخليك ارفضي ..ماني متخيل تكونين لغيري ..ارحميني ..الله يخليك ..
اصبحت دموع جومانه وشهقاتها هي الرد الوحيد ..
"جومانه لاتبكين ..هي كلمه بس وتنحل السالفه ..قولي لا ..
..جومانه تقاطعه بصوت مخنوق بالشهقات "لا...
فهد "قولي له لا ..
جومانه"لا.. لا.. يافهد
انصدم فهد من ردها مع انه غير واثق من مشاعرهاا لكن ماذا توقع ..هو من تخلى اولا وأخيرا..
جومانه "فهد ..تبي شيء باقفل ..
فهد بصوت مرتخي ميت "ماأبي الا شيء واحد..ودامه مايبيني ..مالي مطلوب ثاني..الله معك

اقفل السماعه ولكن هي لم تقفلها ظلت تبكي وهي متمسكه بها وتششهق وتردد"اهي اهي اهي ..احبك وربي احبك ...







عادا عساف وريحان من الخارج ..وطفلهما نائم ..شاهدا جومانه نائمه بالصاله ..طلبت ريحان من عساف الصعود لايصال طلال الى غرفته بينما هي ستوقظ جومانه ..اقتربت منها وانتبهت انها تمسك السماعه بين يديها بينما تغط بالنوم استغربت ريحان من ذلك ..لتقترب وتضغط الهاتف لتعرف آخر متصل ..لتجده رقم اخيها ..ربما ليس هو من كانت تحادثه جومانه..ربما هي اتصلت بأحد ..ولكن لماذا يخبرها قلبها بأن حب جومانه وفهد لم ينته..(الله يهديكم وييسر اللي فيه الخير أنا ادري ان فهد يعشق جمانه والعكس صحيح لكن بعد هذيك السالفه وكلن يتجاهل الثاني ...احنا السبب ياعساف وهم الضحايا ..)دمعت عيناها لرؤية جومانه بهذه الحال ..جومانه المرحه تغيرت ,,متأكده الآن ان سبب هذه الحاله هي حب أخيها لكن ..من سيتنازل من ..؟ رفعت السماعه من يدها ثم جذبت لحاف من الارض لتغطيها ..لن توقضها فهي متعبه ويظهر عليها قلة النوم ..
تركتها وصعدت إلى الاعلى وبرأسها موال..


دخلت غرفتها لم تجد عساف لابد انه بغرفة طلال انزلت عباءتها ودخلت لتستحم وارتدت قميص بحري اللون وعليه روبه الدانتيل الراقي الطرز بالفضي..خرجت لتجد عساف ينتظرها وقد استحم هو الآخر ربما بالحمام الثاني..ماان اقتربت من المرآه حتى اقترب يحتضن خصرها ويقبل شعرها المبلل بهيام ..لتبعده عنها بعنف..استغربه منها فهي قد استسلمت منذ مده ..لكن مالجديد الآن؟؟
اقترب مره اخرى فابتعدت لتنظر اليه بنظرات شزره .."عساف وخر عني ..
عساف توقف ووضع يديه إلى جانبيه .."خير شصاير الهانم زعلانه ..
ريحان بتأفف.."انت مشكلتك مو حاس باللي حولك اهم ماعليك حياتك ..واللي حولك طز ..
عساف لايعرف لماذا هذا الهجوم الآن بالتحديد ..كانت تضحك طوال اليوم وتثرثر ولم تسكت الى ان وصلا البيت ..
ريحان تنرفزت من صمته اكثر"ايه طبعا مافي رد ..عساف انت خربت حياة فهد وجومانه ..حياتنا اثرت عليهم ..وهذا احنا رجعنا وهم الضحيه ..
عساف بعصبيه "أخوك رفضها ...رفضها ..وهي خلاص الاسبوع الجاي ملكتها ..
ريحان تهز رأسها برفض"انت ماتحس ..ولاعمرك بتحس..
عساف "ايه..ماأحس وبعدين ..
ريحان "لابعدين ولاقبلين ..حياتنا بعد لازم توقف ..!!
عساف يفتح عيناه بذهول"كيف يعني ؟؟
ريحان تصد عنه "يعني خلاص ..احنا حياتنا مع بعض غلط ..
عساف بعصبيه "ريحان طالعيني ..طالعيني اشوف ..عيدي كلامك
لم تجبه فدموعها تسبقها لاتعرف لماذا حزنها على أخيها وجومانها تملكها ليؤثر عليها بهذه الطريقه ..لكن يجب ان تضع حد لهذا الموضوع ..تشعر بالذنب ..ذنب فضيع اقترفته في حقهم ..
اقترب بسرعه عساف ليديرها اليها "طالعيني اشوف ..شنو اللي نوقفه هاه ..
ريحان تضع يديها على وجهها ولاترد الا بشهقات ..
"ريحان ..ردي علي ..يسستمر بهزها ..
لترد بصراخ "بس بس..خلاص ماني قادره اتحملك ولا اتحمل هالوضع ..اسمعني زين ..طلاق هالمره بتطلقني وغصب عنك ..لم تنهي كلامها إلا بصفعه تهبط على خدها ..شعرت انها اصمت اذنها ..لم تتخيل انه قد يضربها في يوما ما ,,هوت على السرير صامته غير مصدقه لما حدث بينما عساف تجمد وهو يقبض يده بقوه .....ليتكلم بعد فترة صمت "آسسف ريحانه ...لم ترد عليه ...ليتابع "انتي جبتيه لنفسك ..كنتي في حاله هستيريه ..ماقدرت اسكتك ..
ايضا لم ترد ..."اسمعيني خلينا نهدأ ونتكلم بهدوء بعدين ...
كان سيخرج الا أن تكلمت أخيرا "مابيننا كلام ..خلاص ياعساف هذا آخر شيء ..قطعت آخر حبل بيننا ..







......



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 04-02-2013, 02:22 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبه : امل مذبوح



البارت الثاني..









شعر عساف انها تقصد ماتقول بالفعل ندم ندما شديدا لكن كيف يبرر ..كيف يرجع الى الخلف ..
عاد اليها ليحتضنها بقوه ولكنها كالحجر .."ريحونتي ياقلبي ..عساها القطع يدي والله غصب عني ...مااتخيل ابعد عنك ابدا ابدا ..كيف تبيني اطلقك وابعدك عني والله مااتحمل ...
ردت وهي تنظر اليه بعين لاحياة فيها "هه..هالكلام مامنه فايده ولابيقنعني ..انت عندك حياه غير حياتنا ياعساف ,,ماانت محتاجنا بحياتك ..تدري؟؟حتى ولدي خذه ماابيه ,,ماعاد ابي شيء منك ..

جن جنون عساف فكيف تتحدث ريحان هكذا بدون حيياه حتى انها تنازلت عن طلال أغلى شيء لديها .."ياعمري لاتقولين كذا ..انتي حياتي والله اني احبك احبك ..اكثر من اي شيء بالدنيا ..
ريحان كانت تسمع كلامه بأذنها فقط فقلبها انكسر ..ظل يردد احبك ويقبل رأسها ولكنها جامده بين يديه..ليست ريحان ليست هي ..ماذا فعل ..؟؟

لم تسمع جومانه اي خبر عن فهد فهو لم يتصل بعد ذلكــ اليوم ..ولكن الجنون أن تقوم بحفظ رقمه في هاتفها الخاص تحت اسم "افترقنآ"..هل تريد تعذيب نفسها أم ماذا ؟؟..
لم تعتد تختلط بأحد فهي في غرفتها والاكل والشرب فقط لتبقى على قيد الحياه..



عساف عجز من جعل ريحآن تتجاوب معه ..فالصمت والجمود هو شعارها ..آله تتحرك فقط لتهتم بصغيرها لم ترحل لمنزل والدها ولكن قرارها بالبقاء في منزل عساف اختياريا من طرفها..فهي لاتريد المشاكل والخلافات بين عائلتهما من جديد..وايضا بسبب ملكة جومانه التي اقترب موعدها ..


فهد حاله من الاسوأ للأسوأ..يشعر بضياع لاحدود له ..يشعر بالرفض والاقصاء من طرفها له ..
يستحق ذلكـ يستحق..


الحياة في ركود الا بين عساف وريحان ..
ترتب غرفتها وتقوم بغسل الستائر اليوم يوم التنظيف العالمي هكذا قررت ..تحاول التهرب من الاحتكاك به فهو دائم الضغط عليها وهي بارده وجامده وتحاول الثبات قبل ان يذوب هذا الجليد..هو يناور وهي تزداد جمودا في نظره..كل ليلة يحاول التقرب منها يكيل لها من كلمات الغرام والعشق الوانا والحانا ولكنها لاتطيع لاتتجاوب ..يردد"أحبك واللي خلقني ماسكن قلبي غيرك ...يهتز قلبها تتزلزل مشاعرها ...ولكن ذلك لايظهر عليها ..غير أن موضوع الزوجه اللأخرى يقف حائلا بينهما ..يحاول بشتى الطرق اذابتها بين يديه ولكن لا مجال الجرح اعمق من ذلك..
يتسلل إلى جناحه بهدوء ..يراقبها تدور وتعمل كالنحله حلوه جميله صغيره ..تعمل بنشاط ..ياالهي كم يعشقها ..لم يعتقد بيوم من الايام انه قد يحب شخص بهذه الطريقه ..بل انه يجزم انه كان يعشقها من صغرها ولكن فكرة اعتقاده انه اجبر على الزواج هو ماجعله جامد بغض النظر عن من يتزوج ..أما الآن فهو نادم على كل يوم كانت فيه ريحان بعيده عن احضانه ..
اقترب منها وهي متعلقه بالنافذه لتمسحها ..امسك بخصرها يثبتها ..ولكن ماان امسكه حتى صرخت مرعوبه ..فهي لم تنتبه لدخوله غير ان افكارها تأخذها اليه ..وكأنه اتى من خيالاتها ..احتضنها وانزلها الى الارض وهو يسمي عليها .."اسم الله عليك ياقلبي انتي...وش مروعك ؟..هذا انا ...
لم ترد استكانت فقط في احضانه ..يؤلمه ماآلت اليه حالها لكن ماذا بيده أن يفعل..استمر باحتضانها واجلسها على السرير لتهدأ..وهو يطبطب على ظهرها ...


بالمساء اتوا أهل ريحان ..لزيارتهم ..وكآن فهد بصحبتهم لكن ليس فهد كالعاده لايتكلم الا كرد لسؤال وتفكيره سارح ليس معهم ابدا..لاحظ الكل مزاجه وتغير نفسيته ..لكن ماباليد حيله ..
عساف ايضا فكره سارح وليس معهم فتفكيره مركز بـ ريحان ..ريحان الجامده الأخرى ..يكاد يذوي ألما منها ..لايملك اي وسيله لكي يغير نفسيتها ..لكن سيحاول استرداد شخصيتها وروحها الاولى بأي ثمن ..


بالداخل كلا الفتاتين سارحتان وابتسامتهما بارده ..المجلس ممتلىء بالحديث والنقاش حول ملكة جومانه وجومانه تكتفي بالابتسامات المجامله فقط ..لم تحتمل الضغط لتقف وتغادر المكان ..لاتستطيع التنفس تشعر بالضيق تشششعر بتدآخل اضلاعها داخل صدرها ..خرجت للحديقه الخلفيه لتجلس باأرجوحتها المفضله ..تجلس لتنساب الدموع لعل وعسى تنزاح وتخرج احزانها ..لكن لاسبيل لذلكـ..


بالمقابل نفس الشعور لديه يريد التنفس يريد التحليق بعيدا عن هذا الواقع القاسي ..(ماني متخيل ملكتها بعد يومين ..احس بضياع واختناق ..جومانه لي والله لي ..شالحل كيف ضيعتها كيف ...احس اني باختنق ماني قادر اتنفس )
نهض وخرج سريعا من المجلس اصبح يسير دون هدى .. دون شعور ..نظر حوله لتحاصره الذكريات يتعمد العذاب لنفسه ..هنا لعبا وهنا ضحكا ..اتجه لأرجوحتها آخر مره سيراها ..يعرف انها تعشق الجلوس بهذا المكان ..كم مره دفعها وهدهدها هنا ..
ماأن وصل إلى الزاويه الخلفيه حتى رآها هنآك ..الاضواء منخفضه لم يستوضح ملامحها لكنه عرفها ...كيف لايعرف عشقه !!..اقترب منها وهو يردد ..ربما آخر مره سيراها قبل انت تكون ملك لآخر ..


جومانه شعرت به يقترب لمم تصدق عيناها عندما عرفته تظنه حلم من آحلامها الكثيره والممتلئه به ..مسحت دموعها بوشاحها الصوفي ..ورفعت عيناها اليه ..تريد انن تملأ عينيها نظرا لها تريد الاكتفاء لكن كيف بـ عطشان يرتوي من سراب !! هذا حالها سيبقى دوما ..فـ فهد حبها الذي لن يمحى مهما ابتعدت عنه ..

بادرها بالكلام "جوجو...كيفكــ
لترد بعينين لامعتين من اثر البكاء "ماني بخير ..
شعر بسكين تخترق قلبه "ولا ..أنا بخير
انزلت رأسها لتقول "ماعاد ينفع يافهد ..احنا بنصير اخوان..وبس
فهد بضيق "هه ..اخوان !! ماأظن ..بتبقين طول عمرك حلمي اللي ماتحقق..
انطلقت شهقاتها وبكاءها يرتفع ..تشعر بألم حاد داخل صدرها ألم يييكاد يفتكـ بها ..لاتستطيع تخيل ابتعادها عنه او يكون مجرد التفكير به محرم عليها ..
فهد ايضا شعر برغبه في الصراخ والبكاء ..عندما رآها بهذا الحال لم يستطع الا ان يقترب منها ليحتضنها لم تتوقف عن البكاء بحرقه والالتفاف على ذاتها واغماض عينيها ..منظرهما معها يقطع نياط القلب ..


عساف خرج ليرى اين ذهب فهد !!..استغرب عدمم تواجده بالخارج ..اين ذهب ياترى ؟
خرج إلى الشارع وايضا لا اثر له ..وسيارته متوقفه !! لايعرف لماذا نغزه قلبه ..هل يعقل أن ريحان طلبته لتشكوه الى أخيها ..تسلل بخفيه إلى داخل المنزل لكن لاأثر لأحد ..عاد ليلتف إلى الحديقه الخلفيه ..رآهما هناكــ...


رأى فهد يحتضن ريحآن ..امعقول ان ينتهي الطريق بينهما ...سارع للاقتراب منهما ولكن مافاجأهـ.....








.....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 04-02-2013, 02:23 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبه : امل مذبوح



البارت الثالث عشر..











رأى فهد يحتضن ريحآن ..امعقول ان ينتهي الطريق بينهما ...سارع للاقتراب منهما ولكن مافاجأهـ.....


لم تكن ريحان من يحتضنها فهد بل أخته جومانه انطلق يدفع فهد بقوه ويلكمه "يالخسيس ..يالخسيس..عرضضضكـ ..كيف يطاوعكـ قلبك بنت عمك مثل اختك ..
فهد لايرد بكلمه ولايصدر اي فعل ..اصلا لايشعر بأي شيء مشاعره متحطمه ..فلايضر ان قتله الآن عساف ..قد يكون جميلا يسديه إليه..

انتبهت جومانه لما يحدث هنا ..أخوها سيقتل فهد ..اقتربت تحاول دفع اخيها ولكن اين لجسدها ان يقدر على جسد اخيها الضخم ..عادت للمحاوله والبكاء "عسسساف الله يخليك..عساف اتركه ..بتذبحه ..أهئ أهيئ عسسسساف ..
أتت ريحآن على صراخ جومانه فهي بالصدفه كانت بالمطبخ ..فسمعت بكاءها كالحلم ..فاجأها وضع فهد وعساف وجومانه الباكيه التي لاترتدي غطاء على شعرها ..لكنها اسرعت إلى زوجها تدفعه عن أخيها الذي اصبح بين يديه كالميت ..جامد تماما.."عساف وخر ..اترك أخوي
ايقض صوتها عساف من حالته ليرد عليها بعصبيه لامتناهيه"أخوك الوسخ ..مايقدر المحارم ..
ريحآن تفاجأت برده ولكن مايهم الآن هو انقاذ حياة اخيها من بين يديه .."طيب اتركه وفهمني ,,شصاير ؟؟
دفعه بقوه على الارض .."خسيس ..
التفت لأخته الباكيه "خير؟؟...مسوي لك شيء هالخسيس؟؟
هزت رأسها باكيه "لا ..ماسوى شيء
ريحان وهي ترفع اخيها وتمسح وجهه ...ترد بعصبيه "انت شقاعد تقول !! أخوي مايسوي كذا ..اكيد انت فاهم غلط
عساف "لا والله لاقيه حاضنها واختي تبكي ايش معناها يعني !!...
فجأه يلتفت عساف بقوه إلى اخته "....الا اذا جومانه ....
فهد يرد أخرا بضعف "..جومانه مالها ذنب ..أنا جيت ولقيتها قدامي ..
جومانه ببكاء"فهد ماسوى شيء ليه تضربه ..
اقترب منها عساف يريد صفعها لكن ريحان استبقته تبعده عنها "عساف ..ماتتوب انت من الضرب؟؟
عساف بعصبيه "تستاهل هالوقحه ..ملكتها بعد يومين ولاقيها بحضن رجال ..
ريحان "هالرجال ..ولد عمها وراح يصير زوجها ..
عساف بتقطيبة جبين"زوجها !!
ريحان "ايه زوجها ..احنا السبب بتفريقهم ..وهالمره بنصير سبب زواجهم !!..والا شرايكـ
عساف بقهر ونظراته تنتقل من فهد إلى جمانه ..."طيب طيب..سووا اللي تبونه ..هالخسيس يطلب اختي من بكره قدام الرجاجيل ..والوقحه ذي خليها تخبر ابوي برفضها للرجال ..
وابتعد خارجا بعد ان حمل شماغه بيده ..




يومين لم يرجع عساف الى المنزل وهذا ماجعل ريحآن تعيش بحاله عصبيه جدا فهي تعتقد أنه ذهب الى زوجته مما جعلها تشعر بالغيره تستعر في اعماقها ..(طيب طيب ياعساف ..مستغل الفرصه ورايح لها ..من اول يدور للروحه لكن دواك عندي ...؟)

في خلال اليومين اخبرت جومانه والدها برفضها لناصر والذي غضب لذلكـ غضبا شديدا لكن ليس بيده شيء ..أخبر ناصر بالامر ..ووضح لهم ان جومانه لم ترتاح بهذا القرار ولايخلو ردهم من الغضب والعتاب ..لكن مايهمه هو سعادة ابنته ..

ايضا اتصل به أبو فهد ليخبره برغبة فهد بالتقدم لجومانه مماافرحه ..ولكنه طلب منهم تأجيل الخطبه قليلا ..


فرحة فهد وجومانه لاتسعهما ..ابتدأت مكالمات الحب والرسائل الغراميه ..لتوضح عشقا لم ينتهي يوما ولن ينتهي ..وكلاهما غير مصدقا ..أخيرا ..



عاد عساف للمنزل بوقت متأخر من الليل ..كان خلال هذان اليومان بـ جده ..فهو يعشق البحر عندما يكون مهموما ..فكر كثيرا ..لن يسعد جومانه ولن يحافظ عليها سوى ابن عمها فهد ..فهو يعلم ان كلاهما يحب الآخر ..ولكن ماآلمه انهما ظهرا أمامه بمظهر الخائن ,,لايحب هذا التصرف ..ولكن ماداما سيتزوجان فلا مشكله ..
دخل إلى غرفته الظلام يغمرها الا من ابجوره رأس السرير من جهة ريحان ..حيث يربض جسدها هناك ..كم اشتاق لها ولجمودها ..لابد انها غاضبه منه ..ومن تصرفه العنيف ..

اقترب منها ليقبل جبينها ..ماإن رفع رأسه حتى فتحت عينيها ..وبنعاس "عساف ..
ليرد بهيام ووجهه قريب منها "..روحه..
ابتسمت عيناها لرده وبدلال رفعت يديها الى جانبي وجهه ..لتقرب وجهه وتطبع قبلتين ناعمتين على خديه ..وتقول"الحمدلله ع السلامه
تفاجأ عساف بردة فعلها ..ولكنه رد بذهول "الله يسلمك .ياقلبي ..
لازالت تضع يديها على جانبي وجهه.."تعشيت حبيبي !!
فكر عساف بينه وبين نفسه أنها تحلم وهو متأكد من ذلك ..ليرد بهزة رأس ايجابا ..ابتعد ليبدل ثيابه تحت مراقبة عيني ريحآن ..
دخل ليستحم ثم بدل ثيابه ليتجه للسرير..الى جانب ريحان ..ماان وضع جنبه حتى اقتربت منه ..ذهل وذهل وذهل ...ريحان ليست طبيعيه ..وضعت يدها على صدره ورأسها على كتفه ..
عساف بذهول "ريحان !!..حبيبتي فيكـ شيء ؟..
ريحان بهمهمه "لاا..ليه تقول كذا ؟؟
عساف يدفن وجهه بشعرها "ماادري عنك احسك متغيره..
ريحان برومنسيه "لا بس اشتقت لكـ..لاعاد تغيب عني !!
عساف طرق طارقٌ بفكره ..أن ريحان تظنه ذهب إلى ساره ولذلكـ هي متغيره ..ابتسم ابتسامه كادت تتحول إلى ضحكه ..ولكنه كتمها ..ليقترب منها بهيام "ياحبي لك ..ابشري ياقلبي ماعاد اغيب عنك ابد ..


بعد اسبوعين في خطبة وكتب كتاب جومانه وفهد ......









.......





..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 04-02-2013, 02:24 PM
صورة "أحلى سمايل" الرمزية
"أحلى سمايل" "أحلى سمايل" غير متصل
أَشفقَ عَ كلَ انثىَ لاتشبهنيَ
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبه : امل مذبوح



البارت الأخير ....






الكل سعيد بهذه الخطبه التي طال انتظارها ..
ريحان كالنحله سعادتها لايضاهيها سعاده ..فاجتماع فهد وجومانه طيور الحب بالنسبه لها ..هو أجمل شيء يحدث فإن لم تكن هي وعساف يحبان بعضهما ..فالتعويض سيكون بجمع فهد وجومانه ..التي تعرف انهما وصلا درجة العشق ..حياتها الآن مع عساف من أحسن مايكون ..ولكن عندما تتذكر زوجته الأخرى تكرهه ..مع انه لم يذهب بعد ذلك اليوم ابدا ..ماالذي يجعل زوجته الأخرى تتحمل غيابه عنها؟؟شيء لاتفهمه..لكن مايهم هو وجوده قربها ..فهي لاتستغني عنه ابدا ولن تتنازل عنه بعد الآن ..

جومانه بغرفتها تحت ايدي خبيرة التجميل وبجانبها صديقتها الصدوقه منآل ..منال تثرثر لها عن اخبار المشفى والدكاتره وكل مايحدث هناك ..وحتى انها قصّت عليها ماحدث بينها وبين محمد صديق فهد ..الذي اسمته بالطويل الغثيث..فلقد تقابلا بالمصعد ومنآل كالعاده متحجبه فقط مع كشف الوجه ..لم ينزل محمد عينيه عن وجهها مما احرجها لتقول له بنرفزه "خير مضيع شيء بوجهي ..؟
ليرد محمد بابتسامه خبيثه "ااااااه ..مضيع قلبي
لتفاجأ منآل برده الجريء ..هي متعوده على هذه المغازلات ولكن هذه المره شيء مختلف ..لترد بغرور"قليل أدب ..
ليرد هو بنبره خاصه "والله اللي تكشف وجهها وهي داريه انه فتنه تتحمل مايجيها ...أنا قلبي رهيف وشفت الزين ..
كلامه اثر بها كثيرا ..فعلا هي كونها تكشف وجهها تتعرض لأكثر المواقف احراجا ..ردت وهي تنظر له بتكبر وغرور .."ماطلبت رأيك..
اقترب منها ليقول بهمس "الحين لو تقفل علينا الاصنصير بالله وش يفكك مني !!
لم ينهي كلمته الا والمصعد يفتح لتخرج منال راكضه ...
بعد ذلك اليوم تنقبت منال ..لقد اثر فيها ذلك الرجل بصوره كبيره ..
هاهي الآن تقص موقفها معهه على اذان جومانه التي تضحك دون توقف .."ههههههه يخرب بيتك يامنول جاب راسك هالطويل وتقولين غثيث ..
منال بتمثيل للغرور"لا ..وش جاب راسي يبطي ..


اكملت جومانه زينتها ..وهي لاتكاد تصدق سعادتها تشعر انها في حلم ..فأخيرا ستكون ملكا لحبيبها فهد ..التمعت عيناها بهيام..لاتشبع من كلامه ولا صوته.. يتحادثان يوميا ..ويسهران إلى ساعات متأخره من الليل ..اعترف انه يعشقها منذ الصغر واعترفت له بالمثل ...ولسان حالهما يقول ..(الله يخليك لي ..وولايحرمني منك)

عساف ايضا يشعر بسعاده غامره فهاهي حياته مع ريحان تسير على مايرام ..واخته سعيده بل وستطير من الفرح وهذا مآ لاحظه من خلال تغير نفسيتها ..وتغير مزاجها وضحكاتها التي لاتنتهي ..


فهد ...لاتسألوا عن حاله فهو فوق السحاب الآن ..لانهاية أوحدود لسعادته ..حلمه تحقق أخيرا ..يشعر بالتحليق والطيران من الفرح ..وأخيرا اجتمعا ..(الله يتمم علينا يآ نور عيني..)


تبدأ الزفه لتنزل جومانه ..بـ فستآنها النيلي المذهب ..بألقٍ مختلف ..وجمآل السعاده يشع من عينيها ..متسربله بحياء لايخفي فرحها ..ولمعة عيناها ..تصل إلى الكوشه ..المزينه بالجوري الابيض والاصفر ..
تجلس بجانبها صديقتها منآل ..لتضحكها وتبث في اذنها بعض النكآت المضحكه ..
الجميع سعيد ..تشعر ان فرحتها منعكسه على من حولها ..لم تطل المكوث حتى اخبرتها والدتها بـ دخول فهد واخيها ...
دخل فهد وهو يشعر بالطيران وليس بالسير على الارض ..ماأن رآها أمامه حتى تعلقت عيناه بها تارة تنظر له وتارة تنزلها بحياء يجملها ..مما يذيب قلبه ..ماان اقترب منها حتى قبّل جبينها وبادرها بالمباركه.."مبروكـ يا قلب فهد وروحه ..
ردت بخجل لايليق الا بها "يباركـ فيك,,
اقترب عساف ليقول ممازحا "واخوك ماله نصيب يعني ..؟
ضحكت جومانه لتنزل رأسها بينما يقترب هو ليقبلها ويحتضنها بسعاده "مبروك ياقلبي وعسى التوفيق فآلكـ..لترد وهي تحتضنه "يبارك بعمرك ياخوي ..

ابتعد لينظر حوله ..ليتساءل اين ريحآن في مثل هذا الوقت ..المفروض ان تكون هنا بجانب اخيها ..اين اختفت ..!!
تركـ فهد وجومانه ليخرج من المجلس متجها للمطبخ ليبادره صوت ريحان العصبي "وانا مابيه خذيه وانقلعي من هنا ...!! بالعافيه عليك..
ليرد صوت خافت يعرفه تماما "مو من قلبكـ.. انتي مسيطره عليه والدليل ابتعاده عني ..ولايجيني ..
لترد ريحآن "انا مسيطره عليه ..والا انتي غبيه !!..اسمعيني زين ..احمدي ربكـ لاشرطت عليه طلاقكـ ولاشيء ..لاتخليني احطك ببالي ..
ترد ساره "صدق ماعندكـ كرامه ..تاركك خمس سنين والحين راميه نفسكـ عليه ...
عند هذا الحد لم يتحمل عساف اكثر ليدخل بقوه "تاكلي تبن وتنثبري ..ي اللي ماتستحين !!
ريحآن ..كانت في دوامه ..اتت امرأه غريبه للحفله وكل الوقت نظراتها مركزه على ريحان لتستغل دخول الرجال وتطلب منها محادثتها على انفراد ..ولكن ماان دخلت المطبخ حتى اعلمتها انها زوجة عساف الآخرى مما اشعل فتيل الغيره في قلبها ..ولكن ليس هذا مااتعبها وانما آخر كلمه ..وماان دخل عساف حتى وجهت نظراتها المسمومه إليه ..هو من جعلها عرضه لهذه السخريه ..ولكن ماجعلها تستغرب ان ساره غطت وجهها و ايضا عصبية عساف ودفاعه عنها ..
تابع عساف "انتي بأي حق تجين بيتي وتتكلمين مع زوجتي هاه؟؟
ساره بتأتأه "بحق اني زوجتك..
رد عساف بضحكة استهزاء "كنتي زوجتي كنتي..والحين وريني مقفاكـ..
ساره ببكاء "الله يخليك عساف ؟أنا احبك ومالي غيرك ..
عساف "وانا مااحب الا زوجتي وام ولدي بس ولاأبي عليها مره ..اللي بيني وبينك انتهى ..ولو سمحتي مابيك تورينا وجهك ولااسمع عنك شيء..
خرجت ساره وهي تجرّ اذيال الخيبه ..امام ناظري ريحان المتفاجئه ..(يعني عساف طلقها ...؟؟..)وكأنه قرأ افكارها ليجيبها .."ايه طلقتها ..طلقتها قبل لا أرجعكـ..
اقترب منها واحتضن وجهها .."انتي تكفيني عن مية مره ..انتي حياتي ..
رفعت ناظرها اليه غير مصدقه لكلامه "يعني ..انت مو متزوج علي ؟؟
عساف بضحكه "لا ياقلبي ..أنا قادر على شقاك اصلا ..انت غيرتك تذبح ..
ريحان بضحكه غير مصدقه تضربه بقبضتها في صدره "لاتقول كذا ..انا ماأغار ..
عساف يمسك بيدها ويقبلها "الا ميته غيره ..كل يوم وانتي ..(يقلد صوتها بنبره مضحكه)..عساف لاتغيب عني ..عساف انا اشتاق لك ..
ريحان بضحكة سعاده "يابكاش ليه ماقلت لي انك مطلقها ..!!
عساف بنظره خبيثه "احسن ابي اطلع جنونك واثير غيرتكـ..ووقت ماتزعليني اقهرك ..
ريحان بنعومه ودلع "قهرتني وبس ..(وكأنها تتذكر )..الا صح وين نمت هذيك اليومين ؟؟..
عساف بتمثيل للزعل "نمت ع البحر بسيارتي ..لحالي حزين ووحيد ..
ريحان تحضن وجهه "لبى الوحيد بس ..
اقترب عساف ليقبلها لكنها انسلت من بين يديه ضاحكة لتقف عند الباب لترسل له قبله هوائيه مصحوبه بضحكه "بايو ي حلو ..بأروح اباركـ لأخوي ..
ليرد عليها وهو يعض شفتيه "الوعد بالليل ي قمري ..
لتنطلق ضحكاتها الرنانه الملئيه بالغرور الانثوي ..مما يشعل قلب عساف المولع بهذه الانسانه ..لطالما أحبها وسيحبها اكثر واكثر ...



بعد سنتين ...

تنزل وهي تحمل طفلتها "جوان " بين يديها ..بينما ابنها سبقها إلى الاسفل ينتظرها مع والده ..ذاهبه لحضور زفاف منآل صديقة جومانه ..فأخيرا حددت زواجها من الطويل الغثيث حسبما تسميه ههههههه يالها من عاشقه مكابره فهي تعرف قصتهما تماما كما اخبرتها جومانه ..افاقها من افكارها صوت زوجها الحبيب "ايش هالجمال ايش هالجمال ..خفي على قلبي ي قمري ..
ريحان بخجل ناعم "تسلم ي قلبي ..احرجتني
ليرد عساف ضاحكا "وش دخلك تنحرجين !!..أنا اقصد جوانتي حبيبة ابوها ..واقترب ليأخذها من والدتها ..
فتحت فمها ريحان ذاهله من رده لتقول بغيره واضحه وزعل بريء "طيب..ي عساف هذا حكيك ..
ليستسلم عساف ويقبلها .."فديت هالوجه ..انتي اجمل وأرق انثى..في عيني ..أحبكــ
لترد ريحان بقبله على خده "الله لايحرمني منك .
ليصرخ بهما ابنهما "يالله منكم بابا وماما ..كل يوم كذا ..
فيصرخا ريحان وعساف معا"ولد عيب !!( فيهرب منهما طلال للخارج )..هههههههههه



جومانه من بداية المساء تتحضر للذهاب مبكرا لزفاف صديقتها منوله ..كم تحبها تلك المجنونه ..فبعد كل المواقف التي حدثت لها مع الطويل الغثيث بحسب قولها لم توافق على الزواج من غيره ..تفاجأت يوما بسؤال فهد حبيبها وزوجها..عن ممرضه كانت تكشف وجهها ولها ملامح مكسيكيه !! فثار غضبها ...واشتعلت غيرتها ..فلماذا يسأل فهد عن صديقتها ولكن فهد اخبرها أن صديقه محمد يبحث عن هذه الممرضه فهو معجب بها ويريد الزواج منها ..مما اراح قلب جومانه وافرحها ..وهكذا اخبرت فهد بمنزل عائلة صديقتها ليخبر محمد ويتقدم لها ..ليكون نصيب منآل الطويل الغثيث الذي استغرب الجميع من سرعة موافقتها عليه ..(مايدرون ان الاخت عاااااشقته ولاتفك طاريه من لسانها هههههههه)..
التفتت الى زوجها الغالي ..واقتربت منه تقفل ازرار ثوبه وتنهي ذلك بقبله على خده ..ليبادرها بالاحتضان "جاهزه..قلبي!!
.....






وهكذا انتهت ..روايتي الثانيه .."عالي شموخي"..ارجو ان اكون موفقه فيها كــ روايتي الاولى التي نالت اعجاب الاغلبيه ..ولله الحمد ..اتقبل النقد بصدر رحب ..وبالاخير انا فقط اكتب اذا وجدت الفكره والوقت ولاأحب الاطاله بالاحداث ..وشكرا لكل من تابعني ..

قبلاتي ..أمل مذبوح ..


ولكم ودي سموله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 06-02-2013, 12:52 AM
صورة حجازيهه الرمزية
حجازيهه حجازيهه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبة : أمل مذبوح ، كاملة


إحم إحم أنا أول وحده أرد
يسلموو حبيبتي على الروايه يعطيك العافيه
ؤؤؤه يالببىئ يجننون فهد وجمانه وكمان عساف وريحان


تعديل حجازيهه; بتاريخ 06-02-2013 الساعة 12:54 AM. السبب: زياده كلمة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 06-02-2013, 11:57 AM
احلام عناسوة احلام عناسوة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبة : أمل مذبوح ، كاملة


صراحة كلمة روعة قليلة عليها الرواية يسلموا ايديك يا الغلى على هذا الابداع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 06-02-2013, 11:19 PM
صورة وفا الروح الرمزية
وفا الروح وفا الروح غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبة : أمل مذبوح ، كاملة


صراحة كلمة روعة قليلة عليها الرواية يسلموا ايديك يا الغلى على هذا الابداع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 03-11-2016, 04:39 AM
صورة عاشقة ياسمين الرمزية
عاشقة ياسمين عاشقة ياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبة : أمل مذبوح ، كاملة


جميله جدا جدا

يسلمو حبيبتي ووفقك الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 04-11-2016, 12:42 AM
*نسيم الذكريات* *نسيم الذكريات* غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عالي شموخي / الكاتبة : أمل مذبوح ، كاملة


جميييله جدا.
يسلمووو ياعسل.

الرد باقتباس
إضافة رد

عالي شموخي / الكاتبة : أمل مذبوح ، كاملة

الوسوم
مذبوح , الكاتبه , شموخي , غالي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6846 09-02-2020 10:31 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM
جميع روايات غرام المكتمله للتحميل بصيغه txt للجوال سيدة زمانهاا ارشيف غرام 1 15-08-2009 05:11 AM

الساعة الآن +3: 04:08 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1