غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:21 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


ضحك العم : الله يكون في عونك ... انت ما تقصر ياولدي واللي نقدر نشيله عنك نشيله



شد قبضته على كف عمه : واذا ماشلت عن اهلي اشيل عن من ....؟



العم : الله يحفظك ياولدي .... طالع؟



صقر : برخص اللي في المستشفى واوصلهم ... تآمر على شي ؟؟



العم : سلامتك يبه ...بس .. ناصر كلمني بيجي باجر هو وابوه ....



صقر بنفسه ( ناصر شي عادي .. لكن ابوه الغريبه .. همس بـ : الله يحييهم ...



كانه شعر باستغرابه فقال : وابيك تكون موجود .....




صقر: ايه .. ان شاءالله .( وبعد صمت تفكير سال عمه ) ماذكرا سبب ...؟




العم : ما قالوا .. يجون ويصير خير ان شاءالله ...





صقر ناهضا : ان شاءالله خير ...





العم : دربالك على نفسك ..




تقدم بخطواته نحو الباب حيث ثامر وسلطان ..


ضرب على راس ثامر وهو خارج ... ليدرك الاخر ان الخبر قد وصله فقال ضاحكا : السجن للرجاله لاه ؟؟؟



فابتسم صقر : انا اشهد ...



لترتفع ضحكات ثامر وسلطان ....



: ارجع لشغلك انت وخويِّك ولايهمك ....



ثم غادر بعد ان اشعل قوة وحماس بروح ذلك الشاب اليافع

وتاركا ابتسامه عريضه ملؤها التحدي والامل على وجهه




.




&&




في تلك الجلسه العصريه .. حول الشاي والقهوه والفطائر والحلا..

يثار حديث ساخن بسخونة تلك الفطائر ولذتها ... ويعتبر من احاديث الساعه ..



لم تكن الفرحة تسع مريم ووالدتها ... للسعادة التي يبديها ناصر ....



بينما هتفت حصه بغضب وهي تجلس بقربهن : وناسه اخوي خاطب واحنا آخر من يدري ...



والدتها بغيض : صار خاطب الحين ؟ الولد للحين ماراح للناس وسويتوه خاطب ؟؟



حصه تنظر للهاتف بيدها : اجل جواهر داقه علي تبارك لي ؟ وهذي هي في سوريا عرفت وانا بنفس البيت اخر من يعلم ؟؟؟



والدتها تهدئ الوضع : اكيد عرفت من ابوها ... اكيد ابوج مكلمه ... لازم بعد ياخذ بخاطر اخوه قبل لا يخطب غير بناته ..



تزفر حصه بغضب : انقهرت والله وقعدت احقق معاها ....ولا والاخ خاطب عهود بعد...


ليش اشفيهم جواهر وفجر والا غدير وعبير ياربي انجنيت من هالاخوان المعقدين ...





مريم بحمية : واشفيها عهود ؟؟؟



حصه تقاطعها بغضب : اسكتي انتي ....




والدتها تصرخ : حصه !.. ثم اردفت محذره امسكي لسانج يا حصيص ... هذول خوانج تاج راسج...






حصة بصدمه : الحين كلكم محامين لعهود ... انتم مو متخيلين الوضع ؟؟؟



والدتها : عهود اللي مو عاجبتج .. داعيتله امه اللي بياخذها ...



حصه : قال من يمدح العروس ...... وبعدين انا ما عبت عهود .. وهي ما فيها عيب وانا اشهد .. بس ...




قاطعها صوت النازل من السلم وبنبره حاده صارمه اخافتها : بسِّج خليـــه لنفسج ...




التفتت له ... وضاعت الحروف في فمها ...



ليكمل ناصر بنفس الحده ..


: وكلام بهالموضوع مرة ثانيه مابي اسمع فاااهمه




قالت بربكه : زين مو المفروض انا نروح احنا اول ونشوف ...



ابتسم بسخريه وهو يتقدم منهم : عز الله لو رحتي ... وخاصة انتي الا بيتفركش كل شي



قبل راس والدته التي اهلت عليه بدعوات الرضا والتوفيق ..



مريم بابتسامه : المهم انها معجبته ... هو اللي يبي يتزوجها والا احنا ؟؟



التفت لها مبتسم : صح لسانج يا اميره ...



توسعت ابتسامتها بخجل ... بينما احس ناصر بحسره .. على موضوعها الذي تجهله .. ولم تتطلع عليه

ولم يؤخذ رايها فيه ...



ام ناصر : يمه ناصر .. زيد من جا من السفر ماشفته ؟؟



تذكر الحادثه البارحه .. فقال بابتسامه مزيفه : اييه .. تلقينه سهران عند واحد من ربعه ..



والدته : قلبي ماكلني عليه ... ولا يرد على تلفونه




ناصر متجها الى الباب : مافيه الا العافيه ان شاء الله ...




&&




سعادتها لا توصف بحجم الكون لمجرد انها ترى صمود بغطائها ...



لاتعلم من السبب وما السبب ... ولا يهم ... يكفيها ان تراها تلتف بجلبابها




تنشد الستر والطهر ..






:




توقفت اقدامهن عن الخطا.. وكذلك قدميه ... عندما شهقت ام فيصل بـ : زيـــــد





فالتفت الاخر بفزع ..... وكدمات وجهه تشرح الامر المهول الذي تعرض له ....




انصدموا بمنظره ... ولم يتمنى ابد رؤيتهم له بهذا الشكـــل ....




كان للتو خارجا من العلاج ... وتركيب احد ضروسه الذي انخلع ..




ارتجفت الاوراق التي بيده ... توترا ... خجلا ...ارتباكا ...




وبقي واقفا حيث هو





اقتربت منه ام فيصل تتفحصه بذعر : يمه زيد اشصارلك ؟؟؟ حاادث .!!!..





لم يرد ... لكن عيناه انتقلت الى حيث الصقر الذي يقف منتصبا ... راسما ابتسامه عريضه


ونظرة استهزاء واضحه ...







قبل زيد راس خالته ... وامسك بكتفها يطمئنها : جلب مسعور ....





شهقت ام فيصل .... ليتحدث صقر من بعيد .. : افا .. ابعدي عنه ياخاله... تراه يعدي ...( وابتسم ايضا )




لتزداد النار بجوف زيد ...





قال زيد لخالته : طالعين ؟





ام فيصل : أي يمه رخصونا ...







بعثر زيد نظراته على الفتيات الثلاث في الخلف .... ايهن هي ؟؟؟ لا هي لا تتغطى ؟؟ اذن اين هي ؟؟


ظلت نظراته تتفحصهن ... حتى اشتعل الاخر غيضـــا ....







... اما هي فلم تعد تتحمل اكثر استنفدت جميع طاقتها في الصمود حتى اضطرت الى اغماض عينيها اخيرا ...




فاقتحم صوته سكونها لينفضها نفضا ...





زيد : شلونج صمود ؟؟؟





بعد ناوي جرح ثاني ..
ما بقى بقلبي مكانٍ تجرحه ..
انت لو مثلي تعاني ..
كان ظلك لو تطوله تذبحه ..



ولما لما ترد





اردف قائلا : حمدلله على السلامه ....





لم ترد ....





فابتسم بقهر مشيرا على وجهه صانعا الفكاهه ونظراته بين الثلاث لايدري هي ايهن منهن : تدرين هالتشوه .. كله بسببج .....





لم يخفى على صقر ارتجافها ... كان يراقب حركاتها كيف لا ؟ وهو يعلم بتفاصيل الحادثه التي مازالت تشعل صدره نار !!




لاحظ كيف امتدت يدها لتمسك بيد شقيقتها لتستمد منها قوة ......




وارتجاف جسدها الضعيف وارتعاشه ... الذي كاد ان يفضح شخصيتها امام ذاك الـ....




فهو يعلم يقينا ان زيد لم يعرفها .!






زيد لخالته : امشي يا خاله اوصلكم واقولج على كل شي > قال جملته الاخيره وهو ينظر لصقر بتهديد





صقر تقدم نحوهما وزفراته تحرق ما امامه : اقول توكل على الله ... ويالله يا خاله ترا البنت ما تتحمل ...







" صمود " كم حمدت الله ان تدخل صقر اخيرا






ارتجفت قدامها .. فامسكت بشقيقتيها ...




... ومن كثرت الوجع ... صارت ترغب بالاستفراااغ ..












&&






ارخت ظهرها براحه على السرير...




كم اشتاقت لسريرها ...بينما قضت البارحه في منزل عمها وعند خالتها ام صقر التي لم تقصر بالضيافه...




وكم تحس بالانتعاش ... والسعاده على خلاف والدتها الغاضبه ..




همست بداخلها : ولو اني ماحب اقولها ... بس شكرا صقر ...




احست بانه اسكب ماء زلالا على صدرها ... فأطفأ بضعا من ناره...




لم تعلم سبب الضربه التي وجهها صقر لزيد ... ولم تخبرها والدتها لكنها استرقت السمع على المكالمة....




كما انهاا تستطيع ان تخمن السبب بسبب العلاقه




بين زيد وصقر من الازل ..





انكمشت ابتسامتها لما تذكرت كلمات زيد في المستشفى : تدرين هالتشوه .. كله بسببج
رددت كلماته محاوله استيعابها : بسببي ؟!...وصقر طقه ؟!





فزت جالســه في سريرها تستوعب الاحداث ...ثم انطلقت لوالدتها .. التي كانت ممسكة بهاتفها وتشبر الصاله بتوتر ...





ام فيصل : شاللي سمعته يا صقر ؟؟ اشسويت بالولد ؟؟؟





صقر : اذكري الله يا ام فيصل .. وقولي اشسمعتي ؟





ام فيصل : طقيته ؟؟ طاق زيد ومهدده ... انت ... انت يالصقر تسوي جذي ؟؟؟





صقر فهم العله فقال بثقه : خليني اوصل وافهمج ... ما ينفع بالتلفون ....؟؟





ام فيصل : وانا شيصبرني لما توصل ....





صقر يحاول تهدئتها : اذكري الله ...





: لا اله الا الله ... قلبي بيوقف من اللي سمعته منه يا صقر ؟؟





صقر وتغيرت نبرة صوته للقلق : شنو قالج ؟؟؟




فقالت بصوت مرتجف : ... تدري لو يشتكي عليك ....





قال بذات الثقه : ماراح يسويها ...





صرخت بخوف : لا راح يسويها و ...( ارادت ذكر شيء لكنها لمحت صمود تقف عند الباب ) فهمست بضعف صقر دربالك على نفسك ..





صقر بثقه : ولو ... ما تثقين فيني يمه ؟؟





ام فيصل بعبره : انت تدري بغلاتك يا صقر.... بس ثقتي فيك تساوي خوفي منك وعليك ... طمني يا صقر...





نظر لهاتفه لديه مكالمه اخرى منذ فتره .. وتبدو مهمه لتواصل الاتصال





همس لخالته بحنان : يمه دقايق وانا عندج ..





/






صمود تقترب من والدتها : ليش طاقه ؟!!





ام فيصل تمسك راسها : بيجي ونعرف ... اصعدي ارتاحي مالج بهالسوالف ...






صمود : زيد ما قالج ؟!





تنهدت بضيق : قالي ... بس ما آخذ كلامه على كلام صقر ...؟






" صمود تغرق بحيره "




ماذا يمكن ان يكون السبب ؟؟ مجرد التفكير بالامر يثير فيها الرعب؟؟




ان يضربه صقر امر محتمل ووارد ... لكن ان اكون انا السبب ؟؟




كانت تراجع افعالها ... كلماتها ....كشريط سينمائي ماذا فعلت ..؟؟؟




شهقت وهي تضع يدها على فمها : ايمكن انها هذرت بكلمات فضحتها عند سقوطها .فوصلت مسامع صقر ؟...





والدتها مفزوعه من شهقتها : صمود اشفيج ؟؟





حركت صموت راسها نفيا ... ولفت جسدها البارد بذراعيها : بروح انام ...






& &





كان في عمله المسائي...




خرج منــه متوجها لسيارته التي ركنها بعيـدا ..




ضغط زر الاستقبال هو يحاول الوصول لخالته القلقله ثم لمجلس عمه بعد ان تاخر على الموعد : الو





الطرف الاخر : صقر ...






صقر يبادره : انا جااي في الطريـ .... قاطعه الاخر باستعجال





: زيد خطب بنت عمـــك يا صقر





ردد صقر بعدم استيعااب : مـــــن!!!!!!!!





ليخرق الاخر صدره برمح الاجابه : زيـــد خطـب صمود ..




ركزت عيناه على انوار السياره القادمه باتجاهه وبسـرعه : صمــــود ؟!!!





وطعنة اخرى من ذات الشخص قائلا




: وانا نهيت عليهـــا ....!!




وانا نهيت عليهـــا ....!!




وانا نهيت عليهـــا ....!!









طوووووووووووووووووووووووووووووووووط








استغفر الله واتوب اليه





.









" سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إلـه إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك "


المعزوفه الثانية عشر
________________________________________
عزف المحاجر ^^


مخنوق ! وما اعرف ليه مخنوق ..؟
ضآيق ولا ادري ليه .. بـ الحيل ضآيق !
ثوب الصبر من حزن الايام مشقوق "
والياآ سالوني / قلت بالحيل رايق
احيان ودك ترتفع لـ السماء فوق .. تطير /
تبعد / ماتشوف الخلآيق ..!







كان في عمله المسائي...



خرج منــه متوجها لسيارته التي ركنها بعيـدا ..



ضغط زر الاستقبال هو يحاول الوصول لخالته القلقله ثم لمجلس عمه بعد ان تاخر على الموعد : الو



الطرف الاخر : صقر ...


صقر يبادره : انا جااي في الطريـ .... قاطعه الاخر باستعجال

: زيد خطب بنت عمـــك يا صقر

ردد صقر بعدم استيعااب : مـــــن!!!!!!!!

ليخرق الاخر صدره برمح الاجابه : زيـــد خطـب صمود ..

ركزت عيناه على انوار السياره القادمه باتجاهه وبسـرعه : صمــــود ؟!!!

وطعنة اخرى من ذات الشخص قائلا


: وانا نهيت عليهـــا ....!!


وانا نهيت عليهـــا ....!!


وانا نهيت عليهـــا ....!!







طوووووووووووووووووووووووووووووووووط






سبحان الله وبحمده






&&&



" المجلـــس "




بوخالد :...ناصر رجال واحنا نشتري الرجاجيل ...

كانت هناك انفاس ساكنه ونظرات تترقب وتتصيد الانقضاض باي لحظه - - > زيد




ونظرات اخرى اهلكها الخبر



*


ياليتهم يوم حكوا فيك ماناظروني

ولاقالو بصوت مخنوق عـــزاااااااه



*

اهلكه الخبر وان كان يتوقعه من قبل .. وقد هيئ له نفسه... بل هو من سعى اليه عندما اخبر ناصر


قبل ايام يستعجله بانه ان لم يكن صادقا في خطبته لعهود سيتقدم هو لها .....



.لكن .الحقيقه دائما تختلف.. والواقع ليس كالخيال ...


الحقيقه مره ووقعها اشد


الخيال مهما كان يبقى ارض خصبه للامل والاحلام .... بعكس الواقع تماما


رغم قربه منها ... ورغم قدرته على حجرها ... ورغم معرفته انه لو تقدم لخطبتها فلن ترفضه ...


لكنه فضل ان ينتزع قلبه ويطأه بقدمه ... وان يسقي زهرته بدماء احلامه وانفاس امنياته ...


لاجل ان تحيا كما تريد


وكما تحلم ... لاجل ان تتذوق طعم السعاده .. ولو كان الثمن ان يتجرع هو العلقم ، فرش ورود احلامه لتداس ..


وصنع من عروقه النازفه حبلا


تتسلقه عهود فيوصلها الى من سيمتلكها الى الابد /


عفوا هل هذا غباء ؟؟؟ ام هو ما يسمى بالحب ؟!! - - >." فهد "






هناك نظرات ثالثه تحترق ؟


*


اهـمـس وصـوتــي تشتـهـيـه [ المـنـابـر ]

ويـضـج صــدري " طعنتـيـن ومسامـيـر"




*


قلب يشتعل ... ومحاجر ضيقه تحبس ألسنة اللهب ..


ماهو الحق بضنهم الذي يكفل لهم القدوم بهذا الشموخ وكل تلك الثقة ، ولايمتلكه هو فيتوجب عليه بنظرهم ان يتقدم لهم بذل وخضوع ؟


ان يُعلنو كلمتهم ؟ ويُسر هو حروفه ؟ الامر مؤلم جد مؤلم .... فلو كان عيبا لاصلحه ... ولو كان زلة لاعتذر ، ولكن الامر خارج يديه


فالعيب الذي التصق به ... لاصلاح له .... وبلا ذنب ارتكبه ؟


والمؤلم والاكثر مراره....ان ينضم القريب للغريب .... ويرشقك معه بالحجاره مبتسما ؟ - - > مشعل





قبل ان ينفض المجلس على الكلمات الاخيره التي تبادلها الكبار وسط صمت الصغار...



دوت كلمات زيـد مشعلا نار الختام : بعد اذن الوالد واذنكم يا عم بوخالد وعم بوفهد ... انا طالب يد بنت ابو فيصل ............ صمود



صدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه



وللكل ....




لكن لوالده " ابو ناصر " النصيب الاكبر منها... والذي التفت اليه بنظرات تشتعل جمرا .... يعرف ابنه تماما...



يعلم انه حرص ان يختار هذه اللحظه القاتله ليطلق كلماته ... واضعا اياه تحت الامر الواقع



لو استشاره ما كان ليوافق .... كيف يوافق وهو قد وعد شقيقه " ابو لافي " بان زيد سياخذ احد ابنتيه بدل ناصر ....



ماذا فعلت يا زيد ..... تبا لك ....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:23 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


لم يكن احد يتوقع توقيت الخبر المفاجئ الذي ألجم السنتهم ...




نظرات بوناصر المصدومه لم تخفى عليهم ... وتدارك بوخالد للامر كان حكيما ..فلم يرفض ولم يؤكد ممسكا بالعصا من الوسط




ابو خالد : هذي الساعه المباركه ... وانت رجال والنعم فيك .... (ابتسم زيد بكبرياء مالبث ان انكسر عندما اكمل بوخالد كلماته )



ابو خالد : بس تعذرنا يا زيد اذا كان واحد من عيال عمها باغيها ......( خصه بهذا القول ؟؟

لما لم يقل لناصر مثل ذلك ؟؟؟ ) اشتعلت نار الغضب في صدره لكنه حاول كتمانها .. والانتظار ..



وبينما عبس وجه زيد وكلحت ملامحه... ...اتسعت ملامح ابو ناصر فرحا بهذه العقبه...


او الامل بالنسبه اليه فقال مبتهجا ... : محنا مستعجلين يا بوخالد... بس عطيناكم خبر ... اخذوا راحتكم في زيد .. وخلونا في ناصر وعهود ...



لكن زيد ثارت ثائرته فحاول ان يكتمها قائلا :.... صمود مسمايه لي والكل يعرف هالشي... منو اللي يعترض يـ .....................





- - > انــــــــــــــا






توجهت الانظار بدهشـه لصاحب الاعتراض ...





مشعل :....... بعد اذن عماني .. واذنك يا عم بوناصر .. قدرك كبير وربي شاهد .. صمود بنت عمي وانا اولى فيها



محاجر زيد المتسعـــــــــه كانت كفيلــــه بان تطفئ بعضا من النار التي اشعلها في جوف مشعل قبل ساعات ..




: واحده بواحده :هكذا تكلم بها قلب مشعل وارسلتها نظراته ليستقبلها زيد فتزيده احتراقا هامسا بداخله..." وحده بوحده يعني يامشعل ؟! )




زيد لابو خالد : لك الحشيمه ياعم ... انا خطبت ومشعل نهى .... والبنت اليتيمه اظن من حقها تقول رايها وتختار ...



بوفهد بحميــة : ما للبنت كلمة على ولد عمها يا زيد ...


بوناصر بحمية مماثلة : بس ولدي ما فيه عيب ... وزيد رجال ينشرى ما ينرد ؟


بوفهد يعلل : وانت صادق .. بس انت اخبر بعاداتنا يابو ناصر ... طلعنا عهود لاجل ما نردك واكراما لوجودك ...

وصمود ولدي احق فيها ....


بوناصر بغيض : اشقلت يا بو خالد ؟!!


بوخالد بموقف لا يحسد عليه .. هو امام نارين .. واحدهما ستلتهم المجلس ... فكر بصمت مستعينا بالله مقدما الحكمه قدر استطاعته .. والكل يترقب جوابه وينتظر على جمر .....


ابو خالد : (التفت لبو ناصر قائلا ) الله يتمم على خير ... لناصر


واعذرونا بزيد السموحه منك يا خوي بوناصر





.



نهض زيد منقهرا فصرخ وسط المجلس مشيرا الى مشعل بسبابته : انا لو مثلك مافكرت في الزواج ابد ...

تبي تاخذها وتموتها من الجوع ... خلها تشوف عيشه مع غيرك علم يوصلك ويتعداك ...والله ان ما اخذت صمود بالطيب لاخذها بالقوه






سبحان الله العظيم

&&&


لم يرجع بنفس السياره مع والده ... لانه يدرك تماما ما ينتظره ...


لكن كل ذلك لا يشغله بقدر تنفيذ مخططاته ...وازالة تلك العقبه المسماة مشعل


لم يصدق انه استطاع اقصاء صقر ودبر امره ليظهر ذلك الاحمق الاخر




صقر ؟!


توسعت ابتسامه ماكره عندما ذكره ..!! وصمت لحظه وهو يتوقع مصير ذلك الصقر


ثم قهقه ضاحكا مبتهجا متوقعا له الاسوأ






&&&



دارت بخطواتها المضطربه بتوتر واضح وبيّن .. تضغط اناملها الرقيقة تاره ... وتفرك كفيها مرارا تارة اخرى



وآثار اقدامها خطت مسارها في ذلك المكان الضيق ...




معقوله ناصر جاي يخطبني ؟؟ معقوله كلام مريم صحيح ؟؟ الغريب ان محد قال شي للحين ؟؟؟


بس صح ناصر وابوه كانوا موجودين اليوم ؟؟ ياااربي يعني خلاص ؟ بيتحقق حلمي ؟؟


معقوله ناصر باع كل شي واشتراني ؟


معقوله كلامج صح يا مريووم ؟؟؟


احس اني احلم ... مو مصدقه ... فرحانه لدرجة اني مااثبت بمكان واحد ... احس قلبي يناقز بصدري ...


واحس بدقاته راح تفضحني ...


هذا كل اللي بغيته من الدنيا سند اشد الظهر فيه ويحارب الدنيا عشاني آخ ياربي لك الحمد ....


مو قادره اصدق ....


جان زين يصدق كلامج يا بنت خالتي ياااربي فرحانه فرحانه ....ومو سايعتني الارض ...




دخلت دلال الغرفه فوجدتها مثل ما تركتها : ياااا دلبي على الناسات المتوتره ...





رمقتها عهود بنظرات مرتبكه ... ثم توجهت للنافذه هربا من الاحراج ...




دلال تقترب منها بابتسامة خبث: روقي يابنت استريحي وخلينا نعرف نفكر ..




عهود تلتفت لها : نفكر ؟؟ بشنو ؟؟؟




دلال : بالملجه وتجهيزاتها ... والا تبينها مثلي خبط لزق




عهود : دلالالالال ... وجع ماصار شي لا تفضحيني



دلال : هههههههه عاذرتج يا حبيبة قلبي ...بس ماله داعي هالقلق ....




عهود : احلفي بس ؟ نسيتي والا اذكرج ...



دلال تضرب كتفها بغضب : وجع .. هذا وانا اخفف عليج ...




دفعتها عهود بخفه : فارقي بس وبخف على نفسي .... انا الغبيه اللي مارحت مع امي .... مدري اش خلاني اقعد وقابل كشتج




دلال تغيضها : الله يا عهيد ...... جااان زييين صمود هنيه صج هذا وقتها




عهود : جان اكملت والله .... انتي وغاثتني بعد صمود ....



دلال : ههههههههههههههههه




عهود : الهبله كل ما ادق عليها نايمه ...



دلال : أي والله صج ... اشتقت لها ... ودي اقوم اكلمها ...



عهود : توني كلمت عبير .. تقول نايمه من العشا ....



دلال : خليها تعوض التعب ... مافي مثل بيت الانسان وغرفته وفراشه اللي متعود عليه ...



عهود بخبث : صدقتي ... الله يعينج لما تروحين عند خالد .... شلون تنامين ؟؟؟



دلال مفجوعه : عهيــــــــد وجـــــــــع ....




عهود : هههههههههههههههههههههيااي




دلال تلتقط كتيبا من الدرج وتتوجه لفراشها : قومي توضي وصلي لج ركعتين استخيري ربج بدل هالقلق اللي اقلقتينا معاج فيه




زفرت عهود تنفس عن شتاتها ..ثم كتفت ذراعيها تسكن توترها واضطرابها .. ...وعيناها تجول في الفراغ




دلال وهي تتصفح الكتيب : تدرين ان آلبك دليلك يا عمري ...( رفعت راسها لعهود ) كنتي حاسه صح ؟؟؟...



عهود مستغربه : حاسه بشنو ؟!!



دلال تحرك حاجبيها : نقول حاسه وانج ماكنتي تدرين عن شي بحاول اصدق.. بس هل كنتي حاسه بخطبة ناصر اليوم ؟؟؟




عهود تصرخ : دليِّــــــــــــــــــــــــــل



دلال : هههههههههههههههههههههههههههههه




تقترب منها ملتقطة الوسادة لتضربها : وبعدين انتي طايحتلي عمري وحبيبة البي لايكون مفكرتني خالد على غفله




دلال تضحك وتدافع عن نفسها بضعف : لا يعمري خالد هذا شي ثاني ..... بس حبيت ادربج على الرومانسيه شوي ... كاسر خاطري ناصر




زادت ضرباتها لدلال : دليل وجع




دلال تصرخ : ههههههههههه خلاااااص بناااااام بناااااااام





*





تمادت عهود بالافكار حتى اهلكتها ..


ان تكون بين السماء والارض فلا سقف تلمس ولا ارضا تطأ .. امر متعب للغاية ...


متى توضع النقاط على الحروف ؟!


ذكرت ربها مستغفره ... نهضت فتوضت ثم توجهت لخالقها تفوض امرها اليه

ليختار لها الخيره وييسر امرها ويبارك لها فيه ...







أستغفر الله وأتوب اليـه

&&&





دوى صدى الصفعه في المكان ..


وانحنى لها راس زيد مصدوما او متوقعا لها ...



: تتجاهلني يالنذل ... تخطط وتنفذ وتخطب على كيفك ...وانا شنو دوري ها ؟.

. اخطب لاخوك اللي اكبر منك وانت حضرتك تخطب لنفسك



زيد يتحسس مكان الصفعه : يعني لو قلت لك توافق


بوناصر بغضب : يعني انت عارف السبب


زيد يحاول السيطره على اعصابه : من صغرها مسمايه لي شنو اللي تغير الحين


بو ناصر يهدد بسبابته : شيلها من راسك



زيد بعد صمت لحظه : يبه لك الحشيمه بس صمود محد ياخذها غيري



بو ناصر تتوسع عيناه صدمه : تكسر كلمتي



زيد : لك الحشيمه ياغالي ...



بو ناصر : باجر يوصل عمك بولافي ... وبالليل احنا عنده نخطب لك بنت عمك جواهر



زيد بصدمه : شنـــــــــــــــو




بو ناصر يعود ليجلس متصنعا الهدوء : اللي سمعته



زيد يقترب بفزع : يبه




لكن بو ناصر : رفع يده ناهيا النقاش....





&&&







لا حول ولا قوة الا بالله

المعزوفـة الثالثة عشر
________________________________________
عَــزْفُ الْمَحَاجِــر ،،



ياشينها لاطاح " دمع الأكابـر ".!!
ياهي كبيره فـي " عـيون العصافـير" ..
هــذا [ الـزمن ] بعـيون الأيـتام غـابر ..
وفي عين من عاش [ التـرف ] هالزمن غير











كان في عمله المسائي...

خرج منــه متوجها لسيارته التي ركنها بعيـدا ..

ضغط زر الاستقبال هو يحاول الوصول لخالته القلقله ثم لمجلس عمه بعد ان تاخر على الموعد : الو


الطرف الاخر : صقر ...

صقر يبادره : انا جااي في الطريـ .... قاطعه الاخر باستعجال



: زيد خطب بنت عمـــك


ردد صقر بعدم استيعااب : مـــــنو !!!!!!!!



ليخرق الاخر صدره برمح الاجابه : زيـــد خطـب صمود ..



ركزت عيناه على انوار السياره القادمه باتجاهه وبسـرعه : صمــــود ؟!!!



وطعنة اخرى من ذات الشخص قائلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:26 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


: وانا نهيت عليهـــا ....!!




وانا نهيت عليهـــا ....!!






وانا نهيت عليهـــا ....!!




طوووووووووووووووووووووووووووووووووط





سبحان الله وبحمده ،،


لم يخلدن للنوم ... خاصه بعد قدوم ميثا ...فاجتمعن في الصاله يستمعن الى عذب الحديث


من العمه والخاله ام صقر .. تحكي لهن حكايا تنبض بروح البساطه والقدم ...


طفولتها وطفولة شقيقاتها ... شقاوتهن ... ثم بساطة زواجهن ... ومن حديث شيق لاخر ... لم يمللنه رغم تكراره ..



التفتت ام صقر لابنتها القادمه من الباب : منو يا دليل ؟؟


دلال تقترب وتنحني عند والدتها بهمس : يمه ...هذي محتاجه .. اصرفها ؟


ام صقر بهمس مماثل : محتاجه ! ( غريب فالوقت شبه متاخر؟؟ ما اخرجتها الا الحاجه ) لا يمج ... تعالي ...


نهضت منهن .. وهن يتشوقن لاكمال الحديث .. جاهلات الطارق واسبابه


لتعلق عهود على دلال التي قطعت حديثهن .. وتقابلها الاخرى بحركات استفزازيه تشعل غيضها ..


ثم حركت شفتيها باسم لم يلتقطه غير عهود مشيره باصبعها للباب : خالتي ام ناصر ..


وما ان رات تلون وجه عهود بالخجل ووجنتيها بالحمره ...


حتى انفجرت دلال ضاحكه


لتدرك عهود حينها انها تكذب ! ودت قتلها لولا خروج خالتها بتلك اللحظه من الغرفه


اخرجت ام صقر من جيبها مبلغا لم تره ... وان كانت بحاجة بعضه... دسته في يد دلال التي نقلته الى تلك السيده ....


بصمت ....




قال ابن القيم: ( فإن للصدقة تأثيرا عجيبا في دفع البلاء ولو كانت من فاجر او ظالم بل من كافر فإن الله يدفع بها انواعا من البلاء ..
وهذا امر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم واهل الأرض كلهم مقرون به لأنهم جربوه )



:



لم يحرك ساكنا بل ظل واقفا كما هو يحدق بكتلة اللهب التي امامه وعيناه تنظر الى ابعد من ذلك المشهد ......


وما ان استوعب حتى هرع اليه مع القله الذين شهدوا الحادث


حاولوا اخراج السائق لكن السنة النار ارتفعت ولهيبها اشتد ودخانها اسود ... ولفحها محرق من بعد امتار ..


اعاذنا الله من نار جهنم



ابتعد الكل ... رغم محاولات يائسه هنا وهناك ...

.

كانت سرعته الجنونيه ... سببا في انحراف المركبه واصطدامها بالسياره الواقفه هناك ...


مشهد اسرع من ان تلتقط العين تفاصيله او ان تفسر اسبابه ..


فقط


لا حول ولا قوة الا بالله






:



بعد ما تلقاه من والده ... وما حصل في مجلس بوخالد ...وموقف مشعل الاخير


ود لو يرتكب جريمه باحد ما حتى يهدأ بركان الغضب الذي اشعلوه بداخله..


ذاك حجر صمود .. وهذا أمر بجواهر


وزيد بين قبضة هذا .. وطعنات ذاك


لم يترك شيئا سليما ف الغرفه ..حطم كل ما طالته يده ...

.

سيغادر فورا لشلة انسه .. او أي مكان يفرغ فيه قهره ..


لكن هيهات ان يستسلم فمازال الامر في بدايته ..




رنين الهاتف قطع خلوته المزعجه بازعاج اكبر ..


لكن رؤيته للشاشه جعلته يبتسم بشده كما الظمآن عند رؤيته الماء



زيد بفرح : الوو



الطرف الاخر : اسف بدنا ناجلها



كلح وجهه : اشصار؟؟؟



الطرف الاخر : الغبي صدم السياره وهي فاضيه مافيها حدا ..وخسر حياته بلا معنى




زيد بصدمه : شلون يعني




الطرف الاخر : فشلنا هالمره ... مع انا .كنا على شفا حفره .....



احمر وجه زيد وانتفخت اوداجه ليصرخ غاضبا : مالت عليكم وعلى اللي يعتمد عليكم .. قال شفا حفره ... حفره اللي تطيح فيها انت واللي معاك ان شاااااءالله




قاطعه الطرف الاخر معتذرا : استاد زيد



لكن زيد مازال هائجا : جب بس جب ... اربع انفار اوديهم لنفر واحد راجعين يتحججون نأجلها وسيارة فاضيه وشفا حفره ... اذلف بس اذلف لابارك الله فيك ولا بربعك ...




ومن قوة قهره وغيضه وغضبه رمى هاتفه ليصطدم بقوه بالجداار ...ويتناثر قطعا ...


ثم احتضن راسه بيديه ... وهو يشعر بالم شديد يطوقه


يكاد ينفجر من قوة الضغط والالم ....


صرخ مقهووراااا


داايم الحظ معااه بن الـ ,, ....آآآخ بس ... آآآآخ ....





.





انتهت المعركه ... وخمدت البراكين الثائره ... فلم يبق الا الاطلال ....


سجل اقواله بما شهد ...


وانصرفت سيارات الشرطه والاسعاف .. ببعض اقوال .. وادله ..وصور ... وجسد متفحم ..






امسك بعدها بهاتفه واعاد زر الاتصال بشكل متواصل .. يعبر عن نفاذ صبره ..


وما ان بانت ملامح السياره المنتظرهـ ... حتى رمى بنفسه امامها .....


وصله صوت السائق من خلف المقود : تبي تنتحر كيفك ؟؟؟ بس مو تدبسها براااسي ...


اكتفى صقر بالصمت وشي ما يحجب عقله عما يدور حوله ... انزل هاتفه ووضعه في جيبه هامسا لنايف الذي نزل من سيارته ...


صقر : اركب اركب ... خلنا نمشي ...



نايف ينظر لسيارة صقر : والسياره ؟



صقر بشبه ابتسامه : قصدك اللي بقى منها ؟! ...




نايف وقد استوعب الحدث انتظر حتى جلس صقر بقربه فبادره بالسؤال قلقا : اشصاير يا صقر ؟؟

...



صقر يمسح راسه بتعب : عندي مشوار مهم تاخرت عليه ...



نايف بغيض : خلنا من مشاويرك اللي ما تخلص ....




ابتسم صقر بخيبه بعد ان نظر في ساعته : الوقت اصلا تاخر ....( تنهد بضيق ) اكره اخلف موعدي ....




نايف مخففا : عندك عذر ما تخلفت قاصد ... اتصل واعتذر ......



حرك صقر راسه بملل ...



ليساله نايف القلق : اشصار ؟ قولي بالتفصيل ...








.


سبحان الله وبحمده







.



فتحت الباب بقوه ...


حصه : شفتي الدنيا شلون قابه تحت ؟!! ما تقولين غدا كل جمعه استغفر الله



مريم بفزع تضع يدها على قلبها : بسم الله الرحمن الرحيم .. ليش شنو فيه ؟؟



حصه تقترب من الدولاب الذي تتامل مريم بداخله : مادري يمكن صاير شي امس ابوي وناصر وجوههم ما تبشر بخير ...




مريم بتوجس : قصدج الخطبه ؟ .. لا .. لا تفاولين يا حصيص ...مافي الا الخير ان شاء الله



حصه : اقولج الدنيا مخبوصه ... وبوي مولع نااار ... وناصر مو اهون منه .... آخ بس زيد مدري وين فيه والا هو عنده

الاخبار كلها




مريم : زيد مو تحت ؟



حصه : لا ... ادق على تلفونه ما يرد ... مدري وينه فيه ...



مريم : اها ... بغير ملابسي وانزل اشوف اشصاير ...



حصه تتجه للباب : اوك انا نازله قبلج ... يارب صار اللي في بالي يارب







^



اصر على الاختلاء به قبل ان يلتقي باحد قبله ...


بدا عليه التوتر الضيق ... الانزعاج ...



بعد الصلاة ...



في سيارة مشعل .....



صقر يؤشر لمشعل بيده : لا انزل ... انا بسوق ....


لم يجادل مشعل ... واستجاب لطلبـــه



تبادلا المقاعد ...



ادار صقر المحرك ..... وبعد دعاء الركوب الذي همس به حرك السياره .......ثم التفت لمشعل الصامت : تكلم



مشعل بضيق : اولا حمدلله على سلامتك ... سمعتك تتكلم ف المجلس وعقلي ما كان معاي ارد عليك




صقر مبتسم : سلامة عقلك ... ايه هذي حال الشعراء .... الله يعافينا يارب



ابتسامه يتيمة ارتسمت على شفتي مشعل .....قبل ان ينطق بـ .. امس جا بو ناصر يخطب عهود لناصر




صقر يحثه على المواصله : ايه ...




مشعل : خلص الموضوع وتم كل شي على خير وانا بداخلي اغلي حلال عليهم حرام علي ... كنت اتمنى الامر بيدي واذوقهم من الكاس اللي شربوني اياه ..

ولو ان ناصر ما يستاهل بس بداخلي بركان هايج ... كنت بطلع من المجلس وابعد عنهم لا اعفس الدنيا وانا عارف ان اعصابي صار بينها وبين الانفجار شعره ..

وفعلا هذا اللي صار انفجرت لما .تكلم زيد وخطب صمود




صقر بهدوء : زيد هو اللي خطب لنفسه ؟




مشعل : ايه الكل انصدم حتى ناصر وابوه واضح ما كان عندهم خبر ...




صقر : اتوقع هالشي من شخص مثل زيد ...مو غريبه عليه ..( صمت ثم اكمل ) ... وقمت انت نهيت ..




مشعل بغضب : ايه ... ولا يقربها ذاك النذل ....



صقر يستدرجه : والحين ؟؟




مشعل : بس هذا اللي صار ..( يلتفت لصقر متوجسا ) . غلطان انا بشي ؟؟؟




صقر : اذا كنت قد اقوالك يا مشعل فمنت غلطان .. الا رجال وينشد فيك الظهر ....



توقفت السياره عند الاشارة الحمراء ... سكنت فيها حركة العجلات وانفاس صقر المضطربه .....



بينما حدق مشعل فيه مستفسرا .....: قد اقوالي ؟!



صقر : ان كنت ماخذ اخت فيصل لاجل تحرق قلب زيد وبس...... تاكد يا مشعل ..... انا..... اول من يوقف في وجهك




مشعل باستغراب : شالفرق ؟




صقر يكتم غضبه : الفرق انها بنت عمك ... يتيمه ... بنت ام فيصل واخت فيصل ... وانت آخر من يفكر يستغلها




مشعل : استغلها ؟ ... ( اصطنع ابتسامه ) اطمن ... بنت عمك ف عيوني .............




اردف صقر هامسا : كفو .......صمت قليلا يبتلع غصـــــــه ... ثم سأله : ومريم ؟؟
شخصت عينا مشعل .... ليكمل صقر




: ماراح تفكر فيها ؟




سحب مشعل نفسا عميقا ... اتبعه بتنهيده قاسيه و .... : احاول ....





صقر : ابي تاكيـــــــــــد




مشعل : مــو بيدي ؟؟





التفت اليه صقر بنظرات ونبره حادة : غصب عنك مو طيب منك ... دامك اخترت خلك قد اختيارك فهمت ......



سكت مشعل لبرهه يفرغ شحناته السالبه في قبضة يده المشدوده ... ثم نطق بعجز : ما اقدر ...ماقدر يا صقر



لتاتيه الاجابه قاطعه كالسيف : اجل حرر صمود ...





سبحان الله العظيم



^


انفرجت اساريره بمجرد ان لمح ذلك الرقم على شاشة الهاتف الجديد


خفض صوت مسجل السياره الذي يكاد يصم الاذان .. واشار لصحبه بالهدوء


رفعه بسرعه .. هاتفا بـ / بشــــــــــــر



اتاه الصوت من الجهة الاخرى واثقا : تمــــت




اتسعت ابتسامته وهتف بتوجس : احلف ؟!!



الطرف الاخر بنفس الثقه : ولو




تنفس زيد الصعداء ... ثم سال بشغف : شنو صار ؟؟




الطرف الاخر :... مثل ما بغيت ... المدير طلعت اعرف لي معرفه يعرفه ويثق فيه.... ووصيت عليه من ذاك اليوم واليوم جاني الرد .... صقر من اليوم اعتبره فنش ....



شهق زيد فرحا : الله يبشرك بالخير ... اجل تستاهل الوعد



الطرف الاخر : حاضرين للطيبين ...اي خدمه ثانيه ..؟



زيد بامتنان : تسلم حبيبي ... اردها لك بالافراح




الاثنان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه




الطرف الاخر : لك من عيوني تآمر آمر



زيد : يلا حبيب قلبي سلام ...




الطرف الاخر : سلام




اغلق زيد هاتفه وسرحت مخيلته فيما حصل ... ثم اطلقها قهقهات خبيثه ... ومخيلته تصور حال صقر عندما يعلم بما حدث ...


ضربه تاديبيه ارادها لمن اشعل النار في قلبه ...


طُرد من عمله ههههههه فليبحث ع عمل آخر ذلك المتعجرف ..



التفت لصحبه هاتفا : الغـداا على حسااابي




.










^

.


طالت الجلســــــــــــــه ... ومازالت الحروف تتفلت منه ....




كيف يخبرهـ ؟؟ ماذا يقول ؟؟



لكن ... يجب عليه ان يفعل ... ليس هو من يستغل او يظلم احد ... فكيف بابنة عمه ؟


لن يستطيع ان ينصفها .. ولو حاول ... على الاقل سيبذل الان جهده امام والده ليتخلص من مرارة الذنب


فان لم يتم الام ... فظلمه لها لن يصل لظلم ذاك النذل زيد ...




همس لوالده بعد تردد ..



مشعل : يبه انا مالي حاجه في بنت عمي بو فيصل ...



شخصت عينا والده ... الذي اراد التهامه بنظراته ...



فصرخ به : ولد



ليبرر مشعل محاولا ربط جأشه : يبه تبي آخذ البنت واظلمها ....



بو فهد : تظلمها ؟؟ حتى انحرك قدامها ؟؟؟




مشعل : لاجل هذا ... بحررها ...




بوفهد مصدوم : انت شتقول .... صاحي والا فقدت عقلك وليش نهيت عليها دامك مالك حاجه .... انت تلعب يا لـ ...



مشعل مدافعا : لا يبه .. انا ما نهيت عليها الا لاجل تحرم على زيد ...



( صمت ...)



مشعل : صدقني يبه .. ما سويت هالشي الا لصالحها .. ما كنت ابي النذل ياخذها


بوفهد بحسره : وطلعت انذل منه .....



كلح وجه مشعل وتلونت ملامحه ... ليكمل ...والده



تنهي على بنت عمك قدام رجال .... وتتركها بدون سبب ... لا انت اللي تركتها تشوف نصيبها ولا انت اللي اكرمتها ترضاها لميثا يا مشعل ..




مشعل وصدره بدا يضيق بانفاسه ..: ما ارضاها ..... الا اذا كان هالشي بينصفها ... وخير لها



رفع بوفهد اصبعه مهددا : ان سمعت هالكلام وصل لعمك بوخالد وانك حررت صمود يا مشيعـل لا انـ ...... قاطعه مشعل مستدركا ..



: حتى لو كان احد غيري .. واولى مني باغيها ؟؟



عقد بوفهد حواجبه : احد ......



لم يكن امامه الا الورقه الاخيره ... ولن يفكر في عواقبها فهي جُلّ ما لديه .... : ولد عمها...وولد خالتها ...




بو فهد باندفاع ولم ترتسم بعد صورة ذاك الشخص امامه : وليش ما تكلم ولا نهى عليها قبلك ..




مشعل يمسح عرقا تجمع في جبينه : باغيها واحس انه احق مني فيها..... بس يومها ما كان في المجلس ....



لحظات قليله فقط ... ليدرك ابو فهد المقصود من كلمات مشعل ...


ولد عمها


ولد خالتها


ماكان موجود ف المجلس


فتوسعت عيناه غير مصدق : .؟؟


" صقر ؟!! "




ليزدر مشعل ريقه محركا راسه بالايجاب







.

سبحان الله وبحمده

اغلقت سماعة الهاتف ... وزفرت بضيق وغيض شديد


: آآآخ بس يالقهر ... صج الدنيا انقلبت ...



مريم تتصفح مجلة الازياء : حصيص حرام عليج لا تقعدين تحسدين الفقير على موتة الجمعه



حصه تقترب لتبث سمومها : اجل هالبدون اثنينهم بيوم واحد ينخطبون ..



مريم : مسكينه صمود ما تمت خطبتها ليش بعد فاتحه عيونج عليها ...



حصة بانفعال : ما تم فيها عظم صاحي .. اجل ترفض زيد .. تبوس ايدها بطن وظهر ... بس هذا من حظ اخوي والله يحبه ...



مريم لم تستطع كتمان ضحكتها فاطلقتها : ههههههههههههههههه



نظرت اليها حصه بشزر .. لكنها اكملت حديثها : لا وصميد اثنين بدال الوحد يتهاوشون عليها ... خلي القهر على صوب ... يعني ما تشكين بشي شنو مسوين للناس ...





مريم بصدمه : احلفي .؟؟؟ (واتبعتها بفرح ) صمود خطبها احد غير زيد ؟؟




حصه بغيض : انت لو تدرين منو اللي نهى عليا متِ قهر اكثر مني ...




مريم بانقباض : نهى عليها !! .... منـــو ؟





حصه مشدده على الحروف : مشـعــل ...




( صـدمـــه )



مريم غير مستوعبه : منـــــــــو




حصه تسحب المجله من امامها وكانها وجدت ضالتها في مريم : مشعل ولد عمها ....



مريم ونبضاتها تتسارع : جذابه



حصه ومال فمها بابتسامه ساخره : مو اقولج مسوين شي للناس ....دلال وبعدها عهود وبعدها صمود .. وميثا اكيد بالطريق ...



الضباب هو كل ما كانت تراه ..ضباب شوه الصور امامها ...


كما شوه الخبر الذي سمعته كل شي جميل بداخلها وافناه


لم تسمع شيئا من كلمات حصه الاخيره ...


فقد سمعت ما يكفي ليسلب روحها ... ويؤودها حيه ....


مستحيل ان يفعل ... حصه تكذب ... مستحيل ان يحدث ذلك ...


ليست مشاعر مراهقه في صدري وصدره


هي خطبه .. باركها الاهل قديما ..


لم يبق الا تصديقها


مالذي حدث ؟؟


لما انقلبت الموازيين لما تبدلت الاحوال ؟؟


كأن بها عاصفه هوجاء وريح عاتيه عصفت وهبت فمحت تلك النقوش والاثار

واقتلعت ما زرعناه من ازهار ...


اين زيد وصمود


اين انا ومشعل


اين ناصر وعهود


لما اسودت الدنيا بعد ان كانت مسفره ؟


لما يفنى فيها كل شي جميل ..؟


يااارب رحمتك ...


ياارب رحمتك ..




: مريوم ليش الدموع


تدفقت دموعها كشلال .. لم تقوى ايقافه ...


اعادت والدتها السؤال وقلبها يهتز قلقا : مريوم اشفيج يمه ؟؟



كتمت مريم شهقتها ... واستجمعت قوتها لتنطق بحروفها التي اعلنت الحداد ..


مريم : رفيـ جـ تي .... توف ت



نهضت بعدها على تصفيق كفي والدتها وحوقلاتها ... واسفها .....




: انا لله وانا اليه راجعون ... لا حول لا قة الا بالله


.


سبحان الله






^


توسط المجلس العودي المذهب .. ينتظر قدوم خالته .. كم يشعر بالخجل لتاخره في الزياره


وان كانت ظروفا اقوى منه حالت دون ذلك ..


قطع تفكيره صوت الهاتف ....


رفعه سريعا ليصله صوت مشعل ...


: صقر تراني حررت صمود




لحظه حتى استوعب صقر كلمات مشعل ... مسح جبينه قائلا : الله يكتب لك الخيره ياخوي




لكن الاخر اتبعها بالخبر الاقوى والاشد : حررتها لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:30 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


صرخ صقر بصدمه : نعم !!




ليأكد مشعل الخبر : لك انت ... ابوي وعمي دروا بالموضوع ... قدامك حلين ... اما توافق وتحررها مني ...

او اخذها انا ... بس ما اوعدك باللي طلبته




صرخ باسمه غاضبا : مشعل ..


لكنه خفض صوته هامسا من بين اسنانه وهو يلمح طيف خالته اقترب : مشعل لي معاك حساب بعدين ؟؟؟





نهض بابتسامه


قبل راسها وهو يغدقها بعبارات الترحيب والحنان


فلم تمتلك الخاله الا ابتسامه واسعه بددت ما بداخلها من عتب تجاهه


امسك بيدها موصلا اياها للمقعد : السموحه منج يالغاليه ... ادري مالي وجه اقابلج بعد هالتقصير


: سلامتك بالدنيا يابوي ...



احتضن كفيها بيديه : الله يسلمج ولا يحرمنا منج يالغاليه



طرقات على الباب ابتسمت على اثرها ام فيصل : هذي عبور بقوم اجيب منها الجاي



صقر : افا يمه وليش متعبتها ومتعبه نفسج ... تراني ولدج ماني ضيف




ام فيصل : عارفه انك ولدي .. والا في ضيف نقدم له بس جاي ..



ضحك على قولها ...



وما ان عادت حتى استقبلها ليحمل عنها ..



ام فيصل : من سافرت نيتا واحنا معفوسين .. شهادة لله بناتي ما يعتمد عليهم في شي



توسعت ابتسامته وهو ينصت لحديثها العذب ويراقب بصمت حركتها


في وضع السكر وصب الشاي لم تتغير كما هي ...


بل لم تنسى بعد مقدار السكر الذي يفضل ؟




.


اللهم صلي على محمد


:




القت بجسدها على المقعد ..


واخذت تقلب القنوات .بملل .. ... حتى توقفت عند برنامج ثقافي


لم تهتم له ولم تنتبه له


لكن اشمئزاز غدير منه اشعل رغبة في التحدي لابقائه



غدير : وع وع صميد غيريه ...



صمود : مناك بس ... انا انطره من يومين ...



غدير : احلفي بس ... والله مادريتي عن هوآ داره .. غيريه بس



صمود : غوغو تفارجين والا شلون ... انا بتابعه وعاجبني ..



غدير : من متى ؟



صمود : من اليوم



غدير بابتسامه خبيثه : آها هذا تاثير زيارة صقر يعني ؟؟



نظرت اليها صمود بطرف عينها ..... ولم ترد



غدير تخبئ وجهها بكفيها : وع صمود انتِ ما تلوع جبدج ؟؟ ( ثم قالت بتهديد ) اشوفج تجيني بالليل تتسحبين تنامين عندي



صمود ومظاهر التلذذ على وجهها : ماراح اجي بس ممكن تسكتين ترا طافني والسبه انتي


( لم يكن سوا برنامج عن عالم الحشرات.. باشكاله وانواعه ... واجهزة التنصت والانذار المبكر لديه

كيف ان الحشرة عندما تشعر بالخطر تحذر جماعتها منه ... وعندما تتعرض احداها للخطر ترسل اشارات استغاثه لابناء جنسها فتصلها المعونه فورا ..)



غدير تكتف ذراعيها وتتسمر نظراتها على التلفاز : مابي بتابعه معاج زين



صمود بهدوء مصطنع : زين بس انخرسي ..

.


غدير بضحكه مكتومه : ان شاءالله




ظاهريا


لم تكن صمود اهدى مما عليه اللحظه ..


.لكن هل هو هدوء بمعناه الحقيقي ؟؟؟


او ان عقلها محمل بامور ثقيله لا تتحمل معها وزر غيرها





انفجرت غدير بالضحك ... لتلتفت اليها صمود السرحانه : خير ؟!!



غدير تمسح دموعها التي نزلت : ماسمعتي شقال ؟؟



صمود وسندت جانب وجهها على كفها : ماقال شي يضحك ؟؟



غدير : لان عقلج مو معاه هههههههههههااا ... اللي ماخد عئلك يتهـ .... لم تكمل



لان صمود قفزت عليها لتبدأ المعركة التي لا تنتهي ....



بينما غدير تضحك .... وتزداد ضحكا مع ضربات صمود ...




عبير من حيث الهاتف : صمود تلفون ؟؟



صمود باستفسار واصابعها مغروسه في شعر غدير : منو ؟؟



عبير تجيب : ماترضى اقول تقول قولي لها مفاجاه



تنهض صمود من مكانها محررة غدير التي لم تتوقف عن الضحك للان ...


وتتحرك بملل الى الهاتف



غدير تحادثها من مكانها : تدرين صميد شقال ..




صمود تحرك يدها عبثا في الهواء : لا مابي ....




غدير تتحدث : يقول ان الحشرات وان تشابهت فلكل منها وطن وهوية يميزها عن غيرها ولما تبدأ المعركة ويصير هجوم مع حشرات ثانيه من جنسها تعرف ابناء وطنها وما تحاربهم .. تعرفهم من ريحة الفيرومون

اللي يحدده المناخ ونوع التربه والغذاء ..



عقدت صمود حاجبيها وهي تمسك بسماعة الهاتف ... لم تفهم مقصدها ؟؟




لتفسر غدير قولها : ففكرت احنا البشر عندنا الفيرومون ؟؟ ممم ماظن والا جان ماكان عندنا بدون خخخخخخخخ



انفجرت عبير معها بالضحك ....



بينما مال فم صمود بابتسامة ورفعت سماعه الهاتف لاذنها وما ان


استمعت للصوت القادم حتى ابتسمت والقت بجسدها على المقعد برااحه



صمود : عاد توني قارية الاذكار وآية الكرسي من وين طلعتي لي انتي ؟



وصلتها ضحكة دلال المميزه : هو لانج قاريتهم طلعت لج انا والا جان ماشفتيني ولا سمعتي صوتي



صمود : احلفي بس



دلال : اشتقنالج يالشينه تعالي عندنا مافيج الا العافيه



صمود : قل اعوذ برب الفلق انا حصان لاني ماشفت وجهج



دلال : ايه هين تلقين ما ضحكتي الا لما سمعتي صوتي



توسعت ابتسامة صمود لتهمس : اخص على الواثقين



دلال تضحك : هههههه احم احم ..... اقولج دودي عندنا حدث مهم




صمود تعبث بخصلات شعرها : اللي هو ؟؟



دلال بتشويق : ماتصدقين لو اقولج ؟



صمود : جربي وقولي ؟؟



دلال : عهود انخطبت اليوم



صمود بسخريه بارده : هاهاها



دلال بجديه : شفيج ؟؟؟ وربي صج




صمود تعتدل بجلستها وبصدمه : احلفي ؟؟



دلال تؤكد : وربي انخطبت



صمود بهمس : منو ؟؟



دلال : هع ماقووول كم تعطيني ؟؟



صمود بغضب : كف وعضة اذن ......( وبهمس قالت ) لحظه انا مو بروحي ماراح اخذ راحتي وانا ابي التفاصيل .. باخذ نقال امي واكلمج ..




دلال : اوك .. كل ما تاخرتي نسيت شي من تفاصيل الخبر الهـ .....


طووووووووووووووووووط



اغفلت صمود الخط قبل ان تكمل دلال ...... لتهمس دلال بغيض : يمال اللي منيب قايله .. انا اوريج ياصميد



لحظات قليلة وجاء الاتصال من صمود التي بادرت الحديث بحماس



صمود بحماس : تكلمي



دلال تستفزها : واذا مابي



صمود : اخلصي تراه بفلوس ما يتحمل ملاغتج ... منو خطبها ؟؟



دلال وهي تسمع انفاس صمود المتلاحقه : شفيج احد لاحقج ؟؟



صمود : لا طلعت الحوش ... غدو اذا شافتني اكيد بتوقف في حلقي .. ويالله خلصيني انتي الثانيه



دلال : زين زين ..... بس امسكي اعصابج




لا تعلم صمود لما شعرت بارتجاف جسدها .... مجرد افكار مجنونه تدافعت في مخيلتها وحركت نبضها ... فكتمت انفاسها تترقب خبرا توقعته مفرحا قبل لحظات



دلال تزيد من حربها النفسيه : دودي اخاف ما تتحملين الخبر ... وانتي بروحج توج .....



صمود : لم ترد عليها ...



دلال : متاكدة تبين تسمعين ؟؟؟



صمود : لم ترد




دلال : ياربي خايفه عليج ... يمكن ما تتحملين



صمود : لم ترد



دلال باستغراب : صمود معااي ؟؟؟



" تـكلمـي " / خرجت الكلمه من بين اسنان صمود وبصوت مبحوح رغم قوة نبرته سرى عبر الاسلاك ليصل الى دلال فتشعر كم اغضبتها



دلال : كيفج بقول ... اممممم عهود خطبها امس .....خطبها ... ن ا ص ر ... ناصر




: شهقت صمود ...احلفي !!!!!!!



دلال تكمل :..بس ها محد يدري حتى محد قالنا .. الخبر جانا من مريوووم لا تقولين لاحد ...






" هذا سبب قدوم صقر اذا ؟؟ "





دلال : دودي ؟؟؟؟



صمود بعجله : اكلمج بعدين ... عندي مهمه ....



دلال تستوقفها : دووودي لـ ...................



طوووووووووووووووووط



.




اغلقت الهاتف ...وفكره ما تراودها ...


فكره جنونيه ربما .... لكن ستفعلها ...


اقتربت من المجلس الخارجي الذي يجلس فيه صقر مع والدتها


كم كانت تتمنى ان تعرف ما يدور بينهما .. وربما امسكت بطرف الخيط الان .... اغراها الفضول ...


وتسرب في دمائها حتى تشبعت به ...


تلفتت حولها ... ترددت لبرهه ..ابتلعت ريقها .. . ثم اقدمت بقوه .... ستستمع وليحدث ما يحدث ...



رفعت الغطاء على شعرها ...
واقتربت بحذر شديد ..كاتمه بعض انفاسها ...



.... وضعت كفها على الجدار القريب .. تلفتت بحذر ... ثم مالت بشقها الايمن نحو النافذه الكبيره ....


تكاد تسمع همسا يشبع فضولها ......" ابتسمت بانتصار "


واخيــرا حققت ما تريد ..



سحبت نفسا .. واسترخت مستنده على الجدار والنافذه ... واخذت تستمتع بالاستراق ..


وتعبث بطرف شالها .





.


.


.لا حول ولاقوة الا بالله



بس بس



همس مخيف جعل اوصالها تهتز وترتجف ....




: قطوتي





: التفتت اليه ولسانها معقود من الصدمه ...



: اشتقت لج ...



حاولت التراجع ... لكنه امسك برسغها ...: دودي لحظه خليني اشرح لج ... لا تظلميني ..



حركت يدها المأسوره بعنف وسط سجن قبضته : وجع وجع اتركني لا افضحك ..



: دودي ... بس بكلمج اسمعيني بالاول ..................




لم تكن تسمع او تعي شيئا ... ...فقط تريد التحرر ....



هو : يتحدث


وهي : تدفع وتصد


الى ان



سـ ـكـ نـ ت أخيرا .. وتوقفت عن الحركه ...



ليس استسلاما ....



فعيناها تعلقت بتلك النظرات الناريه والصوره الجامحه التي سدت ظهر الاول ....







فقط الصمت جوابها ...







استغفر الله واتوب اليه









بالله قـل لي ../ كـيف ودك اكابر..؟
كيف اعتـذر / .. واحكي عـن الدمـع تبريـر ..؟
ماقلتلـك ...؟ لـو طاح دمع الأكابر ..
.. / ( ياهي كبيـره فـي عيـون العصافيـر ) ..



المعزوفه الرابعة عشر
________________________________________
عَـزْفُ الْمحَـاجِــرْ
.
.



تـدري وش آللي يكسر الظَهر "حزااات " !!
لامِن عَطيت " إحســاس " ماهو مَحّله
و تدريْ متى تستآهل الطعن مـــرآات !!
لآمنْ خَطيتّ الدرب وإنتَه" تدلّــه "






زف اليها خبر خطبة ناصر لعهود ..هذا ما كُلف به ..


بينما يحمل في داخله ثقلا القاه مشعل عليه منذ قليل .


ان يعزف صقر عن فكرة الزواج دهرا ... ثم يقع الاختيار على صمود


تلك كارثه بالنسبه اليه

ليس لعيبا فيها ... ولكن لامور ومصالح ...

فعزوفه كان بسبب حاله واحواله خوفا من ان يظلم زوجته واطفاله بتلك الحياة التي ستفرض عليهم

رغما عنهم .

فكيف بان يقع الظلم الذي يخشاه على صمود

استبعد فكرة الزواج نهائيا

حتى من فتاة ترضى بالواقع ومستسلمه له كميثا

فكيف بمن تتطلع للنور ..وتترقب بصيصه ؟ كيف له ان يخطفها من آحلامها ويطفئ ذلك النور في حياتها ؟


لا لا


لن يتمم الامر لقد عزم

فقط سيتحمل طول الفتره .. ويصبر الى ان يهدأ الوضع وتحل الامور

بل انه سيطلب من أعمامه كتمان الامر لاسباب سوف يختلقها الى حين ..

تنهد صقر براحه لظنه انه وصل لحل ما للقضيه

.

" لكن يأتيه الصوت مؤنبا من داخله "

والى متى يا صقر؟؟؟ الى متى ستبقى على تلك الحال ؟؟؟

الم يئن الأوان لنفض الغبار ؟

" ليرد صقر بحسره على ذلك الصوت بداخله "

ليته كان بيدي .. ليت الامر سهلا ..

كل الحلول صارت تتوقف على الرحيل .. هذا الذي أراه الان مناسبا ...

لكن ذلك ليس سهلا ولا ميسر ...وانا اعمل عليه منذ شهور

نعم استطيع اختصار الامر بالهجره ... لكنها ستمنعني من العودة وذلك صعب ....

مارست تلك الحيلة فقمت بتقديم طلب السفر بحجة الدراسه وبعثت اوراقي الى جامعة بريطانيا ...

فان وافقت الجامعه ... سهل استخراج الجواز وبعده الفيزا ..

وهناك ان تم الامر ساقدم طلب اللجوء واحصل على الجنسية والشهاده

عندها ستتغير امور كثيره ...

.
صوتها الشجن يخترق عالمه البعيد .... ليعيده الى الواقع : يمه صقر ؟

نظر الي عينيها بابتسامه : عيونه .. آآمري يالغاليه

ابتسمت لتخاطبه بعتب : اكلمك انا وين سرحت

عدل قترتة بحركة عفوية تعبر عن الاحراج : افااا ... اعذريني يمه ...

في احد يقعد مع الغاليه ويسرح ....بس شتقولين للعقل المشغول 24 ساعه ... امري تدللي عيوني لج ...

ابتسمت له بحنان هامسه : ما يامر عليك عدو ولا ظالم يا ولدي ... قلت لي في خبر مهم

وكأنه تذكر ما أتى لاجله فتنحنح : صح يمه .. احم .. امس جاا لمجلسنا بوناصر وناصر ... وناصر خطب اختي عهود

قالت بابتسامه دون علامات التعجب والدهشه : ناصر .. هذي الساعه المباركه ....

فمال فم صقر بابتسامه : وكانه عندج خبر يام فيصل ؟

ضحكت ام فيصل ضحكات هادئه : هههههههه

ليعلق صقر رافعا حاجبه الايسر : ماشاءالله عليكم يالحريم ... مصادركم اوسع من مصادرنا ...في كل مكان لكم وتد ....

ردت ام فيصل مبتسمه : كلمتني امس خالتك ام ناصر ... وقالت لي ان ناصر وابوه راحوا لكم

عقد حاجبيه بقلق : بس ؟ كان يخشى ان تكون وصلتها خطبة زيد وما ترتب عليها .....

ام فيصل : أي بس ليش في شي ثاني ؟!

رسم ابتسامه توجس : سلامتج ... وانتي شرايج

ام فيصل : : ناصر والنعم والله ماعليه كلام ...بس ...

صقر : بس شنو يام فيصل

تنهدت بالم : بس اللي شالع قلبي صمود يا صقر ... جانها بتروح لزيد

صقر يرد بغضب : يخسي الا هو

ام فيصل بهمس : انت تدري انها له من صغر... وهو لمح لي انه بيجي يكلمني فيها ..

صقر بذات الغضب والغيض : ويروح يخطب اختها ...

ام فيصل بصدمه : من قالك ؟

صقر : ما يهم من قال كثر ان هالخبر صحيح ...شلون نثق بانسان حقير مثله

ام فيصل : بسالك يا صقر واصدقني وما عرفت منك الا الصدق انت هددته من قبل لا يقرب لصمود ؟؟؟ ... اصدقني دامك عرفت ....

اخذ نفسا عميقا .. ثم رد بنبرة واثقه وهادئه خلاف نبرته السابقه تماما : كل اللي قلته له ... اذا عندك شي تدل الباب ...

ثم اردف بهمس : يمه صمود بنت عمي وتهمني مثل دلال وميثا وعهود ...

وولد العم اللي ما يغير على بنت عمه ومحارمه ديوث ... واكيد دمي يفور لما اشوفها واقفه مع زيد

وهم ما بينهم شي ؟ .. اللي طلع مني كلام ... لكني مثمنه ... وانتي تعرفيني يالغاليه ...

ام فيصل بابتسامه هادئه : حبيت اسمعه منك عشان ما اظلم

اعرفك عدل .. وواثقه فيك يا صقر يا ولدي (سكتت لحظه ثم همست بحيره ) ...والحين شقول لزيد ...

صقر بجديه : انسي امره .... لانه خطبها امس في المجلس اللي انخطبت فيه عهود

ونهى عليها واحد من عيال عمها يعني ماله شي ....

ام فيصل باستغراب : خطبها ؟... ونهى عليها ؟... منو ؟ ... وشلون يرجع يكلمني ؟

صقر : يبي يلف راسج بكلمتين ومسرحياته اللي ما تخلص ... انسي امره ..ولا تهتمين له
خلينا في عهود وناصر

ام فيصل بصوت هامس ممتلئ حيره وتوجس : صقر!

رد عليها : سمي يالغاليه

ام فيصل بهمس : منو اللي نهى على صمود ؟؟



%


سبحان الله وبحمده


خرج من المقهى بعيدا عن الضجيج

رفع هاتفه هاتفا : هلا ناصر

ناصر : زيد وينك فيه ... من الظهر واهلك يتصلون فيك ليش ماترد

زيد يمسح على شعره بتوتر : انشغلت شوي وقلت اول ما افضى بتصل فيهم .. خير في شي


ناصر : نسيت العشاء عندا اليوم هذا وابوي مكلمك؟؟؟ انا رايح للمطار الحين اجيب عمي واهله عندنا


عقد زيد حاجبيه وكلح وجهه بغضب : يوه وهذا وقته الحين ابوك يرتكب جريمته

ناصر : عاد انت وابوك تصافوا ... المهم ابوي كان يبيك تجيب عمي من المطار

بس لما حضرتك مارديت رحت انا بدالك

زيد يزفر براحه : كفووو والا اخو اف بلاش


ناصر : لا ما خلصنا وانت تروح تمر خالتي وبناتها وتجيبهم عندنا

زيد بدهشه : خالتي أي هي ؟

ناصر : خالتي ام فيصل ... منو يعني ... اقولك بجيب عمي بولافي من المطار يعني اكيد خالتي ام فيصل ... زيد انت معاي


زيد يزفر : أي أي فهمت .. متى اجيبهم


ناصر : الحين انا في المطار ... روح لهم الحين ... اكيد امي والا مريوم معطيتهم خبر ...


زيد ينظر الى ساعته : زين ساعه بالكثير ونكون عندكم

ناصر : يلا فمان الله



%




سبحان الله وبحمده





الصور والالبومات منثوره في المكان ..


وكذلك الثياب والاكسسوارات

غدير تتفحص الثياب ....وهي تتذمر بايهن ستخرج للعشاء



وعبير تقلب الالبوم وتتحدث بالهاتف


عبير : عهود خلي احد يقطج علينا ... والله بتستانسين مع مريوم وخالتي ...

عهود ومجرد الفكره ارعبتها .. : بيت خالتي ؟ لا لا ااا ... بيكون شكلي غلط !!



عبير : ياغبيه شنو اللي غلط تراه بيت خالتج ...


عهود : ادري ... بس ..


عبير : بس شنو ؟؟



عهود: .. بس ..امم .. لا مابي مو اليوم .. مره ثانيه ان شاءالله



عبير : يوه والله انج تغثييين زييين

عهود : ممم امس خطبني ناصر ...


شهقت عبير بـ : احلللللفيييييييييييي



لتقفز غدير اليها بفضول : شنوووووووو وحاولت التصنت بتقريب اذنها من سماعة الهاتف


دفعتها عبير عنها ... وهي تعود للمحادثه المهمه : احلفي عهيد متى .. وشنو صار .. يالبطه من امس وما تعلمينا


غدير تحاول سحب سماعه الهاتف بازعاج : شنو شنو


عبير تخاطبها بعجلها لتتخلص من ازعاجها : ناصر خطب عهود




غدير بصدمه : احلفي


عبير تضحك : والله امس بالليل


غدير وبفرحه كبيره : حطييه سبيكر ... عبير بسمعها شي ؟؟؟


فعلت عبير بابتسامه ....لتطلق غدير بفرحه عارمه : كلللووولللووووولييييييييييييييش

وكذلك عبير تتبعها : كللللووولييييييش


عهود بخجل واحراج : بس يابنات فضحتوني ... تو ما صار شي ... قبل شوي خالتي ام صقر كلمتني ...وقالت صقر راح عندكم يبلغ امي


غدير تصرخ: يااااااااي ونااااااااااااسه ونااااااااااااااااسه انا اخت العروووس


وتكمل عبير بخبث : هههههههههههه بتموت صميد من الحره انا سمعنا بهالخبر قبلها




لكن عهود تخيب املها : هههههههههه لا صمود درت فيه قبلكم من دليل



غدير بحسره : يوووه لازم تخرب علينا دليل ... جان ذليتها ذل قبل ما اقولها ...


عبير بسعاده ترفع السماعه لاذنها : يااااااي وربي فرحانه لج عهود


عهود باحراج : يوه بس استحي ... ترا وجهي احترق ههههههههه

عبير : زين عهود والله الطلعه بتكون شي شي وانتي مخطوبه ورايحه لبيت زوجج المستقبلي هع


عهود : وجع ...

عبيييير : ههههههههههههههههههه


عهود : صمود تروح ؟؟


عبير تتلفت حولها وكانها افتقدتها : صميد مدري عنها .. تصدقين مدري وينها فيه ....


عهود : كانت من شوي تكلمنا ...


عبير : اها .. الظاهر من تلفون امي ... ماشفتها من نص ساعه او اكثر ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:34 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


عهود : طيب لا تنسين تجيبين لي الاحداث اول باول ... والتفاصيل


عبير : ابشري ولا يهمج ... بس لو تجين بتكون الطلعه شي خاصه ان اللي جاينا نصور

عهود بامتنان : خيرها بغيرها ان شاءالله ... (وعندما انتبهت للاسم الاخير) ... همست بـ " وجع عبير وجهي احترق خلاص "

عبير تنفجر ضاحكه : ههههههههههههههههههههههاااااي يلا سلام بشوف لي شي البسه


هههههه تدرين امي للحين ما تدري واحنا بنتجهز


عهود : هههههههههههه ياحبكم للطلعات بس


عبير : ما يبيلها خاصه لبيت الخاله .. واختي المستقبلي ههههههههههه


عهود : يلا سلام


عبير : سلالاميشن


%





سبحان الله العظيم


اغلقت الهاتف ...وفكره ما تراودها ...

فكره جنونيه ربما .... لكن ستفعلها ...



اقتربت من المجلس الخارجي الذي يجلس فيه صقر مع والدتها



كم كانت تتمنى ان تعرف ما يدور بينهما .. وربما امسكت بطرف الخيط الان .... اغراها الفضول ...


وتسرب في دمائها حتى تشبعت به ...

تلفتت حولها ... ترددت لبرهه ..ابتلعت ريقها .. . ثم اقدمت بقوه .... ستستمع وليحدث ما يحدث ...



رفعت الغطاء على شعرها ...



واقتربت بحذر شديد ..كاتمه بعض انفاسها ...



.... وضعت كفها على الجدار القريب .. تلفتت بحذر ... ثم مالت بشقها الايمن نحو النافذه الكبيره ....

تكاد تسمع همسا يشبع فضولها ......" ابتسمت بانتصار "

واخيــرا حققت ما تريد ..


لم تلتقط الكثير ... فقد وترها الاتصال المتتابع من خالتها ام ناصر ....


وضعته على الصامت لكن وميض الضوء المستمر وترها واقلقها

ابتعدت عن النافذه ..ثم المكان ...



ورفعت الهاتف : هلا هلا هلا مليووون بالخاله اسفر التلفون وانور واستهل وامطر



وصلتها ضحكات ام ناصر : هههه الله يسعد هالصوت وصاحبته ...



صمود : شلونج يا خالتي شخبارج اشتقنالج


ام ناصر : تشتاقلج العافيه يارب .. بشري عنج يا صمود شلونج الحين



صمود : عال العال ما نشكي باس


ام ناصر : الحمدلله .. الله يتمم عليج عافيته وستره واشوفج في بيت زوجج وعيالج حواليج قولي آمين


صمود : ههههههه آمين ...شلونها مريوم

ام ناصر بنبرة حزن : الحمدلله ... اليوم سمعت وفاة رفيجتها وفاتحتها مناحه

صمود تعقد حاجبيها : رفيجتها ... منو ..

ام ناصر : مادري يمه ماسمعت منها غير الدموع


صمود بهمس : ياقلبي عليها ... بحاول اكلمها ان شاءالله

ام ناصر : لا بتكلمينها مو بتحاولين ... اليوم معزومين عندنا على العشاء ... وانتي اول الحاضرين


صمود بدهشه : عشاء .. شنو المناسبه



ام ناصر : وصول عمج بولافي ... بيجون من المطار سيده لبيتنا ...



انا كلمت عبير بس كنت بكلم امج والظاهر مافي نصيب ..



صمود : خالتي اذا تبين تكلمينها اناديها واعطيها التلفون لانه عندي


ام ناصر : لا خلاص يمه انتي بلغيها ... واجهزوا ...عشان السياره تمركم بعد ساعه



صمود : ان شاء الله ...ممم خالتي منو اللي بيمرنا ؟


ام ناصر : ناصر يمه


صمود : طيب .. ببلغ امي اول ما اشوفها


ام ناصر : يلا يا قلبي مع السلامه


صمود : مع السلامه




.%




سبحان الله وبحمده


رد بعد صراع كبير في داخله تغلب عليه هامسا : انا ...


توسعت عينا ام فيصل .... ليتبع هو قوله



صقر : القرار الاول والاخير لج يام فيصل لج حق انج ترفــ.....



قاطعته بفرح : من صجك انت؟؟ تتكلم جد ؟؟ يخطبها الصقر ويكون لي قرار ؟؟


: طعنه طعنه طعنه ( لا تقتله الا كلمات الثقه التي لا يشعر انه يستحقها )



ام فيصل بنشوة الفرح : هذي اللحظه اللي تمنيتها وحلمت فيها يا صقر ...



قال بهمس محاولا توضيح الصورة لعلها لا تراها بوضوح : يمه فكري عدل هذي بنتج ولج الحق تفكرين وتسالين .. ترا حالي مو احسن حال من ......




حركت راسها نافيه : لا ... انت غير يا صقر


يشعر بكلماتها خناجر تغرس في كبده .. لا يستحق كل تلك الفرحه فأنا من سيخطف احلام طفلتك ... الا تستوعبين يا خاله


هتف بـاعصاب مشدوده : غير ؟؟ ..بشنو غير بشنو ؟؟...



ام فيصل بهدوء ممزوج بالسعاده : انت حر ... وصمود ما يناسبها الا الحر ....ما يناسبها الا انت يا صقر

بنتي معاك انت يعني بشيلها من عيني اليسار واحطها في عيني اليمين


ارتخت اعصابه ومال فمه بابتسامه ساخره : من يمدح المعرس ؟؟ .....


ضحكت : ههههههههههههههه


لاول مره يرى ضحكاتها النابعه من قلبها ....اهكذا فعلت بها خطبتي لصمود ؟؟؟

احيتها و .... اماتتني ؟؟؟

صقر راسما شبح ابتسامه : يمه نخلي الامر بينا الحين ... في امور لازم تعرفينها قبل ... ومستجدات بتصير


وتاكدي دايم ان قرارج فوق كل قرار ...انا ولدج وصمود بنتج ... والراي لج



ردت بابتسامه : الله يسعدك يا صقر مثل ما اسعدت قلبي اللي ما ذاق الفرحه من زمن


الله يشهد اني الحين بس ذقت طعم الفرحه والراحه ...


ابتسم لابتسامتها وهو يستمع لكلماتها العذبه الصافيه الحنونه التي انتشلته من التفكير المزعج الذي يعصف به ...


همست بعدها محذره : صقر بوصيك اذا انت ولدي وتسمع الكلام واذا لي عندك معزة وغلاه


رد رافعا حاجبه : افا بس .. آآآمري


همست : مايامر عليك عدو ولا ظالم قول امين

ابتسم مرددا : امين


ام فيصل : تجنب زيد ... كثر ما تقدر تجنب هالولد


عقد صقر حاجبيه : قالج على شي


ام فيصل : بدون لا يقول... انا ادري بتقوم قيامته لما يعرف ..

رد بتنرفز وغضب يصاحب دائما اسم زيد اذا ذُكر : تقوم ولا تقعد ان شاءالله ... ماعليج ماشفت اجبن منه ... ماعنده غير الكلام

لم تستمع له لكنها اصرت على كلامها : حلفتك بالله يا صقر تتجنبه كثر ما تقدر


امسك بيديها هامسا : لا تشيلين هم يالغاليه ...مالج الا اللي يرضيج .. والصقر ما تهمه هالاشكال ...

استغفر الله واتوب اليه


%

لا حول ولاقوة الا بالله







سحبت نفسا ..


واقتربت اخرى من المجلس استرخت مستندةً على الجدار والنافذه ... واخذت تستمتع بالاستراق ..


عابثه بطرف شالها ...



وعقلها ينسج الاحداث القادمه وما ستكون عليه ...


بابتسامه فرح لعهود ... وحياتها القادمه ...





بس بس





همس مخيف جعل اوصالها تهتز وترتجف ....






: قطوتي







: التفتت اليه ولسانها معقود من الصدمه ...





: اشتقت لج ...





حاولت التراجع ... لكنه امسك برسغها ...: دودي لحظه خليني اشرح لج ... لا تظلميني ..





حركت يدها المأسوره بعنف وسط سجن قبضته : وجع وجع اتركني لا افضحك ..





: دودي ... بس بكلمج اسمعيني بالاول ..................






لم تكن تسمع او تعي شيئا ... ...فقط تريد التحرر ....





هو : يتحدث




وهي : تدفع وتصد




الى ان





سـ ـكـ نـ ت أخيرا .. وتوقفت عن الحركه ...





ليس استسلاما ....





فعيناها تعلقت بتلك النظرات الناريه والصوره الجامحه التي سدت ظهر الاول ....









فقط الصمت جوابها ...





صرخ باسمه حتى دوى في المكان فارتجفت له الاوصال : زيييييييييييييييييييد



شخصت عينا زيد ... وحرر يد صمود سريعا وهو يلتفت لمن يقف كالاعصااار خلفه



زيد بصدمه وارتباك وخوف : آ .آ عـ ..هـ هلا هلا بالغالي هلا ,,,



وتقدم نحوه ليقبله متحمدا له على سلامة الوصول ...



لكن الاخر استقبله بكف ساخن استقر على خده ...



شهقت صمود وهي تتراجع ...



وخرج صقر .. مع ام فيصل من المجلس على اثر الصرخااات ... ليشهدوا بعثرة المشهد




زيد يضع يده بصدمه على مكان الصفعه ...



صمود تقف بذهول ... تحتضن كفها بيدها الاخرى وتضعها على صدرها



وابو لافي يقف والشرر يتطاير من عينية ....




ام فيصل بذعر : ابو لافي شنو فيه ..



ابو لافي يأمرها بحده : ادخلي داخل ... وبعدين اكلمج ...




" المشهد يثير الريبه والشك ... ولاشيء مؤكد .... صمود بلا غطاء ...


زيد تلقى صفعه ....ابو لافي غاضبا ثائرا بينهما ؟؟ "



.



الرعب يسري في اوصال ام فيصل التي لم تستوعب الامر بعد !!


والدماء تجري في صقر الذي يود الانقضاض عليها وعليه .....




اما صمود فكانت تود لو انها تقطع تلك المسافه الفاصله جريا


لتلقي بجسدها


المرتجف في احضان والدتها


لعلها تسكن شيئا من ذلك الارتجاف المخيف الذي يعصف بجسدها ....



لكن اقدامها ثابته كالوتد الذي ضرب في الارض ..وكانهما


حُمِّلا اطنانا من حديد ...


اثقلت حركتهما ....
و تلك المسافه القصيره بينهما بدت لها دهرا...




عيناها بعيني صقر ...


حتى الغطاء ... لم تتذكره الا عند رؤيته ... لكنها عاجزة عن


وضعه ورفعه ...عضلاتها متصلبه مشدوده ... لا تقوى على فك


رموزها ..لتتحرك



امسك ابو لافي زيد من اعلا ثوبه وهو يصرخ فيه حانقا : في بيتي ... في بيتي يا زيد ... وانا مأمنك عليه وعلى اهله





كان ينفضه في كل كلمه يخرجها ... والاخر يهرب بنظراته ... ويحاول جمع الكلمات والحجج ليبرأ


نفسه من اسوا موقف مر عليه في حياته ... يشعر بروحه تهوي كمن يهوي من قمة جبل ..





اخرج حروفا مبعثره مرتجفه : انت انت فاهم غلط يا عمي انا انا



صرخ ابو لافي به : بس بس جب .. ولاااا كلمه ... ثم نفضه بقوه ليصرخ به : برااا ....اطلللع براااا عن بيتي برااااااا



انتفض زيد ... ثم رتب هندامه ومشاعر الغضب والاضطراب تنتابه


لقد اهانه امام عدوه اللدود ..... هذا يكفي لاشعال النار بداخله






ام فيصل تتقدم من زوجها مذعوره : بولافي شنو صاير شنو صاير




تجادل بين ابو لافي ... وام فيصل على الامر ... وزيد كالغريق يتمسك بقشه




فيصرخ ابو لافي : خليه النذل يطلع برااا...( ويشير اليه باصبعه مهددا ) وياويلك لو عتبت باب بيتي مرا ثااانيه



خرج زيد كالقذيفه الناريه ...



وصقر كمن ضرب بصاعقه يحاول تكوين الصوره ومعرفة الموضوع ...





ثم يتوجه ابو لافي بخطوات سريعه والغضب يملي قلبه الى صمود التي تقف هناك...



اما هي ... فشهقت ... وتحررت خطواتها اخيرا ..


تراجعت بخوف ...


لياتي صراخ والدتها مستنجدا ....: بو لافي لااااااااا



ويتدخل صقر فازعا ممسكا به


صقر : بولافي اذكر الله .. قول لا اله الا الله



بولافي بغضب يحاول التحرر من قبضة صقر : خليني اادبها واربيها قليلة الادب





لم يأثر بها الموقف ...بقدر تلك الكلمه التي طعنتها في الصميم ... قليلة ادب !!



فاضت دموعها بصمت ... لكن حروفها أبت ان تغتال وتكتم ...


فخرجت كلماتها بقوة تعاكس تماما اهتزازها ...واضطرابها من الداخل ...



صمود : ماني قليلة ادب يا عمي ... واللي رباني عـــ.. ....


لم تكمل لان الصفعه بعثرة باقي الحرووف ...



كم تشعر باليتم ... بالضعف .. بالوحده .... فعلا عند تلك اللحظات


هذا ان كان من يتسلط عليك قريب ... فكيف بالغريب !!




التف وجهها من شدة الصفعه وصرخت بآهـ ...



غرست في صدر والدتها .... والصقر ....



وتهجم عليها بولافي اخرى ... ليقف صقر بينهما ....




مخاطبــاً والدتهـا ..




صقر : اخذيها يمـه وروحوا داخل ...



آلمه المشهد ... ويؤلمه ان تهان امامه وان كانت مخطئه ...

... يشعر انه اقرب اليها من عمها وزوج امها...


يشعر بانه وحده من يملك حق تاديبها ومعاقبتها


ليس هينا عليه ان تهان بوجوده ؟؟؟


تمنى لو انه لا يعرف هذا الرجل ... ولا يمت له باي صله .....


وانه لا يحترم شيبته


ليفرغ فيه غضبه وقهره وغيضه ..



راقبهما صقر حتى دخلا ......


ثم التفت لذلك الغاضب الذي يمسك به من ذراعيه ليمنعه ان يؤذيهما ...


تركه صقر .. بعد ان شعر بهدوئه ...ثم قال ...


بجديه ونبرة قويه ثابته ممزوجه بالتحذير المبطن : بو لافي ...


انت مثل ابوي الله يرحمه واحترامي لك مثل احترامي لعمي بوخالد ..


ولو ان ابوي او عمي مد ايده على بنت بوفيصل بوقف انا بوجهه ... وامنعه




رد بو لافي بغضب : انت ماشفت اشسوت بنـ




فرد صقر بغضب مكتوم : اللي سوته بنت عمي يلحق عمانها ... وقبل هذا زوجها ...




توسعت عينا بولافي ليستوعب الخبر ....فاطلقه صقر مؤكدا



صقر : صمود خطيبتي ... وقريب بتكون على ذمتي ...



مسح ابو لافي وجهه مستغفرا : استغفر الله واتوب اليه .... ياولدي ما قصدي اللي قلته وتربيتها نعم

التربيه بس الشيطان شب فيني النار....من اللي شفته ...

وانا عارف هالزيد الحقير..... بس صدمتي فيها ...











.%



سبحان الله وبحمده




عبير وغدير ينزلان بهروله من الاعلى ...


تكسوهما علامات الحيره والاستغراب والخوف ...مما تسمعان ومما تشاهدان


ام فيصل تقف في منتصف الصاله تستفسر من صمود بغضب ....


وصمود ثاائره بقوه .. حطمت كل ما حولها ...



ام فيصل : فهميني بس شنو كنتي تسوين ... بس فهميني خليني افهم



صمود وعيناها احمرت ... وآثار الكف الخشن مطبوعا على وجنتها الناعمه ... وشعرها المتناثر ملتصق على وجهها المبلل



صمود من بين دموعها تصرخ : ما ابي اقووول ... واللي تفكرونه فيني فكروووه ..... دام هذا ظنكم فيني ... فاي صح كل اللي تفكرون فيه صح صح




صرخت ام فيصل بالم : يا حسافة تربيتي فيج يا صميد




لترد صمود بالم أعمق واشد : دامج ربيتيني ليش تشكين فيني ...تصدقينه وتجذبيني ...

لو كنت ابي اسوي شي ما اسويه قدامكم ... وانا عارفه انج في المجلس مع صقر ..






ردت ام فيصل بعبره وغصه : زين فهميني قولي اشصار يا بنت خليني ادافع عنج ..





حركت الاخرى راسها بعنف ورمت بالتحفه على الارض لتدوى بضجيج يشبه ضجيج انفاسها ومن حولها


: مابي احد يدافع عني ... ومابي اقعد في هالبيت ... ماراح اقعد ولا دقيقه فيه

لو اموووت ما اقعد دقيقه فيه






رفعت ام فيصل اصبعها مهدده : صميد قصري صوتج واصعدي لغرفتج يلااااا




ضربت الاخرى الارض بقدمها : ماراح اقعد بروح لبيت عمي




صرخت ام فيصل : صموود




لتردد الاخرى نفس الكلمات بصراخ هستيري وصوت مبحوح من الصياح : ماراح اقعد انا قلتها ماراح اقعد في بيت شك فيني وفي تربيتي انا لي بيت عم يحميني ويثق فيني ..انا مو يتيمه فاهمين مو يتيمه




غطت ام فيصل وجهها لتتهاوي على المقعد مجهشه بالبكاء ..


تهرع اليها غدير تحتضنها



بينما تتدخل عبير محتضنة ذراع صمود ومحيطه اياها بذراعها الاخرى : صمود يا قلبي امشي فوق وما يصير الا اللي تبينه



نفضتها صمود وهي تصرخ : ماراح اتحرك مني ... ابي اروح لبيت عمي ...





الكل بدا يعرف الحاله التي وصلت اليها صمود ... انهيار .... لن ينفع معها جدال ولا حوار


بل سيزداد الامر سوء كلما شد احد معها او تابع الحديث ..




همست ام فيصل من بين دموعها وعبراتها : بكلم خالتج الحين ... واكلم صقر ياخذج ... بس اصعدي جمعي ملابس ..











القلب وش خلاه مخنوق الانفاس

بين الضلوع العوج ينزف وريـده



الا الفراق وغربة النـاس للنـاس


وبعض السوالف والعلوم المكيده



ياقلب لا تحزن ولا يغلبـك يـاس


ارتاح واستبشر بلحظـه سعيـده



اقولها يا قلب لا بـاس لا بـاس


لاتقهرك سـود الليالـي العنيـده










سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

المعزوفـه (15)
________________________________________
عَـزْفُ الْمَحَـاجِـرْ


.



مساءٍ ما تطوله ليالي البعدْ
مساءٍ يعطر الوجدان
وتسهر لاجله ورود الارض والريحانْ
مسا الذكرى... ويوم الامس.... وامل بكرا
مساء النرجس الحاني





أحيآن من كثْر الحكي ..
تسكتْ ومآقلت الحكِي !
تتزاحم بـ راسِك طوَابيرالجُمل | وتصدّها
وأحيان من كثْر الدمع .. ما عآد يمديك البَكي
كل ماتخُونك دمعتك تشهَق بها .. وتردّها !














خروج زيد مسرعا من منزل ابو لافي بملابس وهيئه مبعثره

وخطوات سريعه ناريه

ايقظ الدهشه والتكهن في صدر ناصر الجالس في سيارته

ينتظر قدوم عمه ابولافي بعدما طلب المنزل لامر مـا

وزادت دهشته اكثر عندما رآه يغادر بسيارته دون خالته وبناتها

استيقظ من صدمته على قول العمه : هذا زيد ؟!


همس بـ : الله يستر ... رفع الهاتف وضغط بارقام زيد .. مره اثنان ثلاث


لكن الاخر لم يرد ...


ادخل الهاتف جيبه قائلا : شوي وراجع ..



ما ان دخل ناصر المنزل حتى تحركت جواهر لتنزل خلفه

امسكت مقبض الباب هامسه : بنزل اشوف

تحركت فجر معها : وانا بعد


قاطعتهن ام لافي بغضب : بس اسكتي انتي وياها ... الحين ابوكم راجع وين رايحين

لكن جواهر فتحت الباب : يمه شوي بس..... ونزلت لم تنتظر رد والدتها بل اسرعت للداخل ...


بخطواتها السريعه وهي شبه متاكده من وجود امر ما


خطت بسرعه اكبر لكنها تراجعت للوراء عندما شاهدت والدها يخرج مع صقر وناصر امامهما ..


كانوا يتحدثون بامر ما .. يبدو مهما من ملامح وجوههم العابسه .. لكنه لم يكن واضحا



صرخ بها والدها بعدما لمحها : اش نزلج ؟؟



ارتبكت وتوترت : آ ب .. ق ..قلت تاخرت و ..



صرخ بها اخرى : ارجعي يلا



حركت راسها من خلف الغطاء والتفت لترحل ..


لكنه اوقفها بصوته الغاضب : وقفي ... روحي لخالتج استعجليها ... قولي لهم يروحون مع ناصر

وانتم اركبوا سيارتي




حركت راسها وهمست : ان شاءالله



لكن صقر اعترض لم يكن يود ان ترى المشهد هناك والذي بالتاكيد هو اقرب للحرب وقرع الطبول



: عن اذنك بولافي ... بس انا بسلم على ام فيصل قبل ماطلع .. وبعطيها خبر بطريقي



حرك بولافي راسه واشار لابنته: اجل يلا قدامي ....




تحركت امامه .. وسار خلفها ..




" تمنى صقر لو ان سيارته موجوده .. لتكفل بهم ... "


تحرك نحو الداخل لكن ناصر امسك بذراعه "



ناصر بتوجس : صقر شنو فيه صاير شي



طبطب صقر على كتفه : خير ان شاء الله .. خير






.
سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم



لم تجف دموعها بعد ... لا تريد لاحد ان يراها ... تكره الضعف .. تكره الامتهان والظلم


ليس لهم أي حق ان يختاروا عنها ويجبروها

لن تقبل بصقر ولا بغيره


لم تعد تريد احدا منهم


فقط تريد ان تبقى كما هي .. حره ... بلا قيد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:37 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


احاطت راسها بكفيها ... يكاد ينفجر من الضغط ...وعيناها المتورمه بالكاد تفتحهما ..



لكنها لن تستسلم بسهوله .. ولن تقبل .....


ستستخدم كل ما لديها وسترمي بكل ورقه بيدها وتستغل كل ما يمكن استغلاله


ألِـ مجرد انهم رأوها مع زيد يحصل كل هذا ؟؟



توسعت عيناها عندما نطقت باسمه ؟؟



زيد


زيد


ويمكن ان يكون الاخر ورقه تستخدمها


مسحت دموعها .. وهي ترى بابا للامل قد انفتح


ولن ترى خطأه من صوابه


فقط تريد التحرر






سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم



.


احتواها بذراعـــه


ضمها اليه ويده الاخرى على راسها تقربه الى صدره .


: افا بس ... ماعاش من يشوف هالدموع ويسكت ؟؟



ردت وهي تبتعد قليلا عنه : بسم الله عليك ياصقر ... كافي راح واحد وفيك العوض بعد الله



سالها وهو اعلم بالاجابه منها : ليش البجي ؟



نطقت من بين عبراتها : كل اللي صار وما تبيني ابجي يا صقر ؟



حرك راسه .. ثم قال : خلاص اللي صار انتهى ... ولا تفكرين فيه



: وانت ماراح تفكر فيه ؟؟ ادري ما تقدر .. ومالومك ...


بس بس صدقني يا صقر ان كنت تشك باختك دلال تسوي اللي تفكر فيه .. فصمود راح تسويه



سحب نفسا عميقا ثم اطلقه : ماني شاك بشي يام فيصل .. ولا مفكر بشي ...



نظرت اليه برهه ... ثم زفرت بالم : ياليت اقدر اصدق



حرك راسه ومسح دموعها باصبعه : صدقي ... ماراح احكم قبل ما اسمع منها ...




زاد المها وهي تتذكر حالة الاخرى الثائره : ياليت تقدر تاخذ منها حق والا باطل ...


توهي عفست الدنيا فوق وتحت لا قالت اللي يبرد قلبي ولا غيره


مع اني واثقه فيها وواثقه انها بريئه ياصقر


صمود بنتي واعرفها مثل ما اعرفك انت





" ليس سهلا ذلك المنظر ولو حاولت تبريره خاصة ان كان الطرف الاخر يستخدمه كسلاح يطعن فيه ويجرح "

قالت ام فيصل بوجع : صمود ما راح تعترف بشي ولا تتكلم .. تبينا احنا نثق فيها وندافع عنها بدون كلمه منها




همس بـداخله : بل يجب عليها ان تفعل والا احرقتها نيراننا : اقدر اكلمها



حركت راسها معتذره : مو ف عقلها يا صقر .. مجنونه هالبنت اذبحتني ...غير عن خواتها اللي اقصاهم دمعه اثنين ويسكتون ... هذي غير




" زاد شعور الغضب في صدره تجاهها .. لم تعجبه حركاتها يوما .. تختلف في كل شي عن قريناتها وقريباتها


وهذا الاختلاف دوما ما اشعل فيه الغيض اتجاهها ... رغم انه يبغض صفة الخضوع والاستسلام ...


لكنه لا يعجبه قناع القوة الذي ترتديه ... دائما سعى الى تصيد عثراتها ليكون هو السد لها ...


ومواطن ضعفها ليخبرها بانها تحتاج لمن تستند اليه لا يعلم ما هو شعوره بالضبط تجاهها ...


لكن كل ما يعرفه انهما عندما يجتمعان ... يكونان ف ساحة حرب ...


ربما لانهما متشابهان .. والاقطاب المتشابهه تتنافر ؟؟!!




سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم




تركتها بعد ما اكثرت من وصاتها ... لا تتركها لوحدها ، لا تخبر احدا بما جرى ، تنتبه للطارق ، وللمتصل ،


هكذا هي ام فيصل بين نارين ... لن تعتذر عن حضور عشاء بوناصر حتى لا تدع مجالا للريبه ...


وان ذهبت فقلبها سيبقى حيث صمود


خاصة بعد ان هاجت وماجت بعد ان اطلعتها على خطبة صقر لتثنيها عن الذهاب الى بيت الخاله




نزعت عهود عباءتها ووضعتها على القنفه ... وتوجهت للسلم بعد ان احكمت غلق الابواب .


ورقت بهدوء للطابق العلوي.... وعقلها يقلب



الاحداث ويفصلها ويحاول ان يرتبها بعد ان القتها عليها والدتها جملة واحده ...


للان عاجزه عن الفهم والاستيعاب



فتحت عهود الباب بحذر لتجدها تجلس على سريرها بصمت واضعه كفها على وجهها الذي


غطته خصلات شعرها المبعثر ...


والغرفة اشد بعثره ...



وما ان سمعت صمود الباب يفتح حتى رفعت راسها نحوه :


فاألقت عهود عليها التحية : السلام عليكم



صمتت صمود للحظة تتأملها ثم همست بـ : جيتي ؟؟



زفرت عهود تهدئ اضطرابها ..وواصلت خطواتها نحو صمود مبتسمه : ايه توني الحين واصله



صمود بذات النبره الغريبه وعيناها معلقه بشقيقتها : سمعتي ؟؟



عهود تصمت للحظة .. ثم تجيب بهمس حنون : حتى لو سمعت يهمني اسمع منج ...


التهمتها صمود بنظرات حاده .. وكانها تستخرج منها مالم تقله وما لم تنطق به ..



عهود وتجلس بقربها : صمود ....



تحركت صمود من سريرها ...نزلت ونفضت ثيابها ترتبها ثم اتجهت للمرآه ... جمعت شعرها بطريقه مبعثره ...قائله



: امشي ننزل تحت ...راسي يعورني .. بسوي قهوه ...




عهود تقاطعها : ب صمـــ



اشارت صمود بيدها ف الهواء عبثا : لاحقين على الكلام الفاضي



ولم تترك بعدها مجالا لعهود ان ترد ... بل سارت من امامها الى خارج الغرفه







سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم





رشفت من القهوة .. ثم وضعت الكوب تتأمل دخانه .... الذي يكثر فيرتفع ثم يتلاشى ويختفى


لن تسمح لأحلامها ان تصبح مثله .. ابداً ... ولو كان ذلك لآخر رمق في حياتها


أحيانا من اجل تحقيق ما نريد ... نتعلق بحبال .. وننصب عليها الآمال ونشد بأيدينا عليها حتى توصلنا لما نريد


.... لكننا لا نكلف أنفسنا يوما التأكد من صحة مسار تلك الحبال ... ؟؟


ليس كل حبل هو حبل نجاة ؟ وليس كل طريق سالك وآمن ....؟




همست صمود قاطعة الصمت عابثه بكوب قهوتها : صقر اكثر واحد فاهم عدل منو انا ...


واني مستحيل افكر ارتبط بانسان من وضعي ...


وعارف اكثر ان خطبني من امي ماراح ترفض وتحاول تجبرني ...


وفوق كل هذا هدد زيد انه يقرب مني ...



ثم رفعت راسها بنظرات حاده ونبرة قويه عكس الاولى قائله


: ابصم بالعشر ...ان صقر ماله هدف الا أنه يذلني ويكسرني بعد ما شاف موقف اليوم وبيمسكها علي ...


بس وربي ماخليها له ...( وضغطت بقوه على كوب القهوة ) وكل دمعه نزلت مني أخليه يدفع ثمنها عشر ...




عهود الجالسه بالقرب تمسك بيدها لتهدئ من غضبها : دودي يا قلبي ... صقر عمره ماذل عدو فشلون فينا احنا ..


لا تخلين العصبيه تعميج ... صقر لو فكر بشي ما فكر إلا بمصلحتج ..



صمود تسحب يدها بشده : مصلحتي ؟؟ الله يخليج أسكتي لا تتكلمين اذا أنتي مو فاهمه ... هذا أكبر حقير على وجه الأرض ....



عهود بلهجة ناصحه : استغفري ربج ولا تظلمينه ...



: انتي ماتدرين شلون حماج ودافع عنج قدام عمي ... والا جان الحين الله يعلم اشصار


والا امي اشصار فيها ...


واذا وصل الكلام لعماني وعيالهم .. وغيرهم شنو يكون موقفنا ...


ما تضمنين زيد يكتم او لا ؟؟ وإلا يألف له أقوال ويطلع فيها


على الأقل الحين انتي الحين ف حمى صقر .. محد يقدر يقرب صوبج


توقعت ان صمود استوعبت الامر وحجمه .. فابتسمت بهدوء وطبطبت على يد شقيقتها قائله : شوفي يا قلبي .. انتي قومي توضي واستخيري و....





لكن صمود ثارة ثائرتها : مجنونه انتي ؟؟؟ استخير على شنو ؟؟؟ هذا شي مستحيل حتى افكر فيه عشان استخير !!...


ان فكرت الحين بشي فتفكيري في شلون ابرد حرتي فيه وبس ...


والا انا مااا أرضى فيه لو تنطبق السما على الارض





عهود بحده : وزيد احسن منه بشنو ؟؟؟



صمتت صمود للحظه تستوعب : لم تستطع الاجابه ... فصورة زيد مازالت مشوهه ..


وان كان التشويه بدأ بالزوال شيئا فشيئا بعد ان اختلطت اكاذيب زيد بخطبة صقر التي اعطت الاخر


وسام البراءه والصدق عندها ....همست بـ : والدنيا ما وقفت على صقر وزيد .. اللي يقول عمري 40 وطحت ف جبد اهلي .....




عهود كاتمة غضبها : مصيرج بتوصلين العمر على نفس الحال اذا ظليتي تفكرين هالتفكير



صمود وانتفخت أوداجها غضبا اشارت باأصبعها للباب : عهود من غير مطرود اطلعي براا



عهود بسخريه : عشان اقول الصج ؟ انا مابي اجرحج ... ولا ابيج تفكرين هالتفكير اللي يحتقر الناس



صمود : انا ما احتقر احد ولا عمري احتقرت احد ... انا حره ف افكاري وباأحلامي ....


انا اللي ابنيها وبس ومحد له دخل فيها ... انا اللي احققها ولو وقفتوا كلكم من اولكم لاخركم قدامي ....


لا صقر ولا زيد ولا احد منكم يقدر يمنعني فاهمه ....





فزت قائمه وسكبت القهوة بحركة هستيريه لتتطاير اشلاء الكوب وتتناثر جزيئات البن السائلة


على الطاولة وارضية المطبخ .. ومازال الدخان يتصاعد منها ......



" مؤلم ان تشعر بأن الكل يعطي نفسه الحق في التحكم بحياتك وتوجيهها .. ويسلب منك ذلك الحق وانت صاحبه ... !


كم هو صعب ان توصل اليهم نظرتك .. خاصه ان كانت تخالف نظراتهم ومعتقداتهم وان كانت لا تخالف الشرع ...


لكنها تخالف الطريق الذي اعتادوا على جر خطاهم فيه ، فردا فردا ،


فمبدأهم يقول كل ما عليك ان تغمض عينيك وتسير بكل هدوء في نفس الطريق ...


لان احدا لا يريد تحمل عبأ التفكير بما كان وسيكون !! "





التفتت الى الهاتف ....اتحادث دلال ؟


هي شقيقته ...



اتفعل ؟؟ ام لا ؟؟؟



ربما يقتنع فيتراجع ؟؟


نعم هذه ورقتها الاولى ... صقر لن يتحمل ان يرفضه شخص ويحتفظ به


ليفعل ما يفعل وليغضب كما يشاء لكنه لن يحتفظ بي عندما يعلم باني رافضه اياه ..



ستنجح الخطة حتما


فقط لا اتردد





امسكت بالهاتف ودخلت به الغرفه القريبه


ضغطت الأرقام التي اعتادت عليها وحفظتها


منزل الخاله المفضله لديها ..


طوووووط ... طوووووط ..... ثم


: الوو




توسعت عيناها ... كما هي حاله اظن ؟؟


تقفل الخط ؟؟ ام تطلب دلال ؟؟ ام تحدثه هو ؟؟


هذه هي فرصتك يا صمود لتفريغ شحناتك السالبه...


هو من اشعل تلك الحرب ... لو انها انتهت على تلك المشاهد لاكتفينا ...


لكنه اشعلها بخطبته التي حرقت كل ما هو قادم بالنسبة لك



انزلت السماعه سحبت نفسا عميقا مرة واثنتان وثلاث


ثم رفعتها لأذنها حيث المتحدث صقر ...


همست بـ : صقر !


هدوووء ..سحبها معه لعالمه الاصم ...


وزوبعات من الافكار والتحدياات تتسارع لمخيلتها


ومثلها من الكلمات حشرت في حنجرتها ...لتقذف بها نحوه



سمعت صوته يخترق صمتها: ايه خطبتج



لا تعلم كيف ومتى سالته ؟؟ لا لا هي لم تساله ؟؟ كيف علم بسؤالها اذن ؟؟


كيف استطاع خرق روحها وقرآءة افكارها ؟؟



أردف بقوله : تسمعيــــــــــن !!


زادت ضربات قلبها ... وتسارعت أنفاسها لم تتوقع الصرامه في لهجته ونبرة صوته على ماذا ينوي ماذا يريد


قالت بصوت جاهدت ان تثبت اهتزازه : وانا رافضه


أتاها صوته الهامس بحده : للاسف مو بيدج يا صمود ... عندج شي ثاني



تحركت بخطوات هستيريه وزادت من حركاتها والكلمات التي تغص في حلقها ...



: انت فاهم انه غصب




اجاب بغلظة : لقبل ماشوف المنظر ... اللي رفضتي تفسرينه يمكن كنت راح أنتظر رايج ...


... بس انتي اللي حكمتي عليْ وعلى نفسج ...




صرخت بـ : مجنوون انت


: اشششش قصري صوتج

لا تظنين أني هيمان ترا الحال من بعضه ومن اليوم ورايح كل شي بتسوينه غصب واللي اقوله يصير فاهمه



تسارعت انفاسها : تحلم



رد ببرود مع شبه ابتسامه : نشوف


ثم اردف قبل ان تكمل : سلام


طووووووووووووووط














سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم


تصنعت الهدوء بقدر ما تستطيع في ذلك العشاء ... قابلتهم بابتسامة جاهدت ان ترسمها طويلا ...


وقامت بالضيافه على خير ما يكون


خانتها دمعه واثنتان عند ذكر اسمها واسمه بين طيات الحديث ...


لكنها نجحت ف التعليل بوفاة صاحبتها كما قالت من قبل


نهضت من مصلاها ... ورمت بجسدها المرهق على السرير ..


صلاة الفجر ولم تستطع النوم بعد .. لا تستطيع أغماض جفنيها مع انها مرهقه بعمق ،


كيف يجتمع الضدان مرهقة ولا تستطيع النوم لا تستطع اغلاق جفنيها المتيبسه وكأن عينيها غسلت بماء البحر ،


تذكرت صوت غدير وهي تخبرها بأن صمود بقيت مع عهود ف المنزل لأن الآخرى محرجه من القدوم ...


كان صوتها يخفي شيئا تجهله


هل هو ثورة صمود لخطبة مشعل لها ؟ تعلم علم اليقين ان صمود لن تقبل الا ان حدث شيء ما ؟


لكن ما جرحها هو تقدم مشعل بتلك الخطوه ؟ لماذا فعل لماذا ؟ هذا ما لن تغفره له ؟
يارب الهمني صبرا وقوة .... يارب ...





سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم





أختار الفطور مع والدته ليدلي لها بطرف الخيط


لابد ان الأمر سيظهر وينكشف ... وستغضب عليه حينها لأنه لم يخبرها .....


.( يشعر بان الدائرة تكبر كبقعة ماء ...من سبب لاخر حتى وصل للغضب والتحدي


لكنه مازال يظن السيطره عليها )


كانت والدته تتكلم وهو يبتسم لها ... حتى وصلت كالمعتاد لقصة الزواج ...


همست بحنية ورجاء : ودي يمه افرح بعيالك وأكحل عيوني بشوفتهم .. انت ولدي الوحيد ...


وعيالك أنت اللي راح يشيلون اسم ابوك واسمك .... تبي تحرمني منهم..


هذا ناصر وهذا خالد زواجهم عن قريب


وراهم فهد ومشعل .. يمه صقر خليني اخطب لك ياولدي فرح قلبي فيك



زادت دهشتها عندما راته يبتسم ولأول مره عند الحديث عن ذلك الموضوع



ليردف هو بقوله : واذا قلت لج أخطبي لي منو اللي راح تخطبينها..



اتسعت ابتسامتها وبرقت عيناها بفرحه : انت بس أشر واختار وبرقبتي ان ماجبتها لك



ضحك ثم سأل : ف بالج احد ؟



ردت بحماس : اثنين



كشت ملامح وجهه .. ثم جاهد لبسطها : واولهم ؟!!



راقبت عيناه وهي تهمس باسمها : بنت خالتك صمود



اشاح بنظره ثم فز قائما : تم



اتسعت عينا والدته وتحجرت بصدمه.... تحاول استيعاب الموضوع ...


وعاصفه من المشاعر تعصف بها


لم تستطع تحديد هويتها ولم تستوعب مالذي قصده لم تلحق ان تساله


لانها لم ترجع لواقعها الا على صدى خطواته التي اتجهت للباب ..


بعد ان طبع قبله على راسها ...





سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم




القى نظرة مطوله على التقرير الذي بيده ثم رفع راسه للجالس بقربه يلتهمه بعينيه القلقه



اما الآخر يعبث بازرة الهاتف سارحا في عالم آخر .. مرتديا قناع اللامبالاه ...




تحدث نايف قلقا : متى ..؟!!



فرد عليه صقر دون ان يرفع راسه عن هاتفه... : شهر اثنين بالكثير



نايف منقهرا من برودته : ياسلااام .. وعادي عندك ؟!!



فبادره صقر بالاجابه : لا



نايف بغضب : يا برودك يا اخي .... تكلم فهمني ...



رفع صقر راسه كالحا.. : لا تخليني اندم اني قلت لك .يا نايف ....



نايف : فهمني بس ... متى طلعت الموافقه ... ليش ما قلت لي



صقر يسند ظهره للخلف : قبل ساعات بس... جاني الأتصال بالموافقه .. بيني وبينك ما كنت متوقعه .وظنيته يطول اكثر ... لكن يا هلا به




نايف : صقر انت فاهم اللي راح يصير ؟؟ فاهم انا ماراح نشوفك ولا راح ترجع لخمس سنين اذا مو اكثر ؟؟ يا تصيب يا تخيب ؟؟؟


صقر : عارف ....ترا باقي للحين الموافقه على الفيزا ... يعني ما خلصنا



نايف : وبس ؟؟



صقر : عارف اني ماراح اتراجع عن قراري ... لو اهتزت الارض من تحتي وطلعت ذهب يا نايف ذهب



نايف : ونظرة تعجب ودهشه : مو فاهم ؟؟؟



صقر : ادري انه مو اول قرار لي... واني اخذت مثله من قبل لكن الفرق اني كنت اوقف بأول عقبه تواجهني ....


واتراجع او أأجل لبعد حين ...


لكن الهدف تغير يا نايف ... الاول كنت افكر ف نفسي وشلون اتخلص من قيودي واتحرر .... والحين هدفي اكبر واوسع


هجرتي ماراح تخصني انا وبس ... راح اكون باذن الله الثقب اللي ينتشر منه النور ... وقطرة اول الغيث ... وخطوة


الالف ميل




نايف بتوجس: صقر على شنو ناوي ؟؟



صقر بثبات : احمل رساله وهم امه نذرت نفسي لهم ... وراح اقدم كل اللي اقدر عليه ... يوصل الصوت او اموت دونه




نايف منكر : شنو بيدك تقدمه ؟؟؟ انت صاحي هذول ملايين ... انت مو متكفل فيهم



صقر بحزم : من اليوم انا متكفل ... وصوتهم امانه برقبتي ....



نايف محذر : واهلك .. امك ...



صقر بثقه : دامني ساعي فخير .. واثق ان ربي مايضيعني ولا يضيعهم


نايف بغضب : صقر انت مستوعب اللي تبي تسويه ؟؟؟



صقر : تصدق اييه ولاول مره ....( وابتسم )



وخطبتك اللي ما كملتها ؟؟؟ ومادري شلون صارت ؟؟؟


تنهد صقر وزفر عندما تذكر :


الخطبه صارت بوقت غلط ومو محسوب احسابها ... بعد ما ظنيت اني شبه تحررت ...


وشلت مسؤولية اختي ...تنهد بقلق استغفر الله



نايف عاقدا حاجبيه : لا تقول انك انغصبت ما اصدق



رفع صقر حاجبيه بدهشه : احلف بس ...



مسح نايف وجهه بتوتر وضيق : والله مادري يا صقر معاك ضاعت علومي ....غرد ...منو سعيدة الحظ




سعيدة الحظ وانا اسعد ... تخيل عاد عيالنا اشيطلعون



نايف : ههههههههههههه تكلم شللي صار ؟؟




صقر : زيد خطب اخت فيصل ... وانا نهيت ....



نايف فرحا : ياجعله للجنه بس عقب ما يتعذب ف النار ... اجل زيد يطلع منه شي زين ( ابتسم )



رمى اليه صقر نظرات حاده فهم منها نايف غضبه فاستدرك نايف ..



وكشت ابتسامته ومثل الجديه : خلاص يبه كمل ..........



تحدث صقر .. ونايف يستمع اليه وهو يعلق آمال على تلك الخطبة والزواج المقبل لعله يثني صقر عن قراره


نعم يحبه ويحب له الخير .. لكن ان تقبل برحيل من تحب امر مؤلم لا تتقبله مهما كانت الاسباب ...


رحيل لا تعلم ان لحقته عوده


ووداع لا تعلم ان عقبه لقاء ... رحيل لست متاكدا ان كان ضياع ام استقلال واستقرار ...


هو الان قريب يستطيع الاعتناء به والاطمئنان عليه فكيف ان غدا بعيدا عنه لا يستطيع الوصول اليه ،


ربما توقع هذا الخبر يوما ، لكنه بدا سريعا ، وعلى غير ما توقع ، لا يعرف كيف يصف شعوره كل ما


يعرفه انه يحب صديقه وشقيقه صقر ... ويخشى فراقه الذي بات يلوح من بعيد ...





نايف : والحين شنو راح تسوي




صقر بنبرته المتزنه : بخلي الامور تهدى شوي ( وفي داخله اربيها ) ... وبعدها ابلغ ام فيصل بقراري ...



نايف : اللي هو ؟؟



سحب نفسا ثم اطلقه : خله لوقته يا نايف ...





سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم

:




في مكتب احد المحاميين


دخل صقر مع خالد .. صافحه الاثنان والقيا السلام ثم جلسا



ابتدا صقر الحديث: معاك صقر الـ .. كلمتك ف التلفون قبل كم يوم عن عقود زواج


البدون وتوثيقها ف المحكمه



المحامي مرحبا: ايه ايه حياك الله يالصقر أي عرفتك ... حياكم الله



خالد وصقر : الله يحييك ما تقصر



المحامي مشيرا نحو خالد: والاخ ؟



خالد يرد : خالد الـ ** صاحب القضيه



المحامي مرحبا : حياك الله يا خالد ... وان شاءالله بوضح لكم كل شي اعرفه بهالخصوص ...


وما اقصر معاكم بشي



صقر : وهذا اللي نبيه وجايين عشانه .. نبي كل صغيره وكبيره اللي لنا واللي علينا ...



واللي عرفته عنك انك ملم بهالقضايا وشاطر فيها...



المحامي : ان شاءالله .. شوفوا الامر فيه تعقيد شوي .. فركزوا معاي ...



طرق الباب فدخل الخادم مع ثلاث اكواب قهوة ومثلها اكواب الماء ... طرحها على الطاوله ثم خرج ...



تكلم المحامي بجديه بعد ان ارتدى نظارته وتفحص بعض الاوراق التي امامه :


بالنسبه لاجراءات الزواج



اول خطوة لك انك تعقد عند شيخ وتذكر تاريخ عقد القران


صقر : هذا تم وعندنا العقد ..


المحامي : ممتاز ... نجي للخطوة الثانيه ..



انك تروح المحكمة قسم الدعاوي وتكتب صحيفة دعوي



في الحقيقة هم راح يساعدونك ويسألونك اسأله مثل تاريخ عقد القران والمهر وهل دخلت عليها



واي اثبات شخصي كليسن أو البطاقة الخاصه فيكم وثم يطلب منك الذهاب لقسم لديهم تابع


للهيئة العامة للمعلومات المدنية



للتأكد من شخصك وبالطبع الزوجة واب الزوجة وبعد ختم الورقة



صقر : طيب وبعده ؟



المحامي : ترجع مره ثانية لقسم الدعاوي ويكتبون لك صحيفة الدعوى


وتذكر عنوان بيتك وعنوان الزوجة



ومن ثم يطلبون منك الذهاب للمحامي في نفس المحكمة معين من جمعية حقوق الانسان



ودفع رسوم مقدارها 15 دينار لتوكيلة وفي الحقيقة هو فقط يختم لك صحيفة الدعوى



بعد هذا تاخذ صحيفة الدعوى وتعود ليتم ادخالها في الكمبيوتر ويتم تحديد جلسة بذلك



خالد : وكم تطول الجلسه على ما يجي موعدها




المحامي : موعد الجلسة تقريبا بعد اسبوعين من الاجراءات السابقه


أو اكثر




خالد : ومنو اللي يحضر لها



المحامي : تحضر انت واب الزوجة والزوجة لدخول على القاضي




ويتم سؤال الزوجة واب الزوجة



فان اكتملت الاجابات بتوفر عقد القران والمهر



ورضا الاب والشهود فالزواج بالنسبة للقاضي مكتمل وسوف يحكم لك بذلك



بعد هذا ما يبقى لك الا انك تعرف



عن طريق موقع وزارة العدل رقم القضية حتى تعرف صدور الحكم



صقر : وكم يطول الحكم قبل صدوره ؟



المحامي : اكثر من شهر تقريبا


هنيه ممكن انك تكتفي بما يصدر لك الحكم ..


وممكن تكمل براحتك



صقر : لو بكمل شنو المطلوب



المحامي : تاخذ حكم المحكمة وتتجة إلى التوثيق الشرعي لتطبيق الحكم لكنهم يحولونك إلى


اللجنة التنفيذية وبالتالي يطلبون منك صورة من الحكم وصورة بطاقة الزوج


في الحقيقة انصحك انك تكتفي بأخذ الحكم لانه صادر بأسم سمو الامير وبحكم قاضي العدل


اما اللجنة راح تضع لك جنسية من مخيلته وحتى في حال رفضك وبالطبع التوثيق الشرعي


لايقبلون الا بتوفر ورقة من اللجنة تعترف بجنسية لا تملكها


اقوال المحامي من مصدر



خالد : يعني الافضل ان اكتفي بحكم المحكمه من غير ما اوثق العقد



المحامي : هذا اللي انصحك فيه ياخوي ... اخذ الحكم .. لين ربك يفرجها






سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم



سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم




ارتفعت ضحكاتهن ..وتعليقاتهن ...حتى دخلت عليهن عبير بهمس



: اششش صقر ف الصاله ..



نهضت دلال مرحبه : عبوور ياهلا والله .احتضنتها ...ثم قالت بعجل صقر وربي اشتقت له بطلع اشوفه ...



ميثا تحرك حاجبيها : جيبي لنا الأخبار ....



ضحكت دلال وهي تحرك يديها ف الهواء : لا توصيين حجه وحاجه



ارتفع صوت اليباب من ام صقر ...فاحمرت دلال


وانفجرت ميثا ضاحكه ...


الكل توقع ان الامر يخص دلال وربما توثيق العقد ... بينما الحقيقة خلاف ذلك ..


فالأمر الذي تلقته ام صقر أقرب إلى قلبها وأروع


كلحت ملامح صقر وهو يمسك بيد والدته راسما أبتسامه مبعثره : فضحتينا يالغاليه ...



: يا ولدي هذا اليوم اللي تمنيته وحلمت فيه ... ولو فيني شده قمت ارقص من الفرحه



الف الف مبروووك يا ولدي الله يبلغني اليوم اللي اشوف فيه عيالك وعيال عيالك قول آمين



قبل رأسها هامسا : آمين الله يطول ف عمرج يالغاليه ويعطيج الصحه والعافيه



" كانت الفرحه لمجرد موافقة صقر التي اكدها اليوم على الخطبة "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:39 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم
.





دلال بحماس : اقولج قال لامي اليوم تخطب له .. وربي مو مصدقه ...

لا ولما دريت باللي اختارها يااااي اموت واشوف وجهها ههههههههههههههههههه



همست عهود بداخلها ( الافضل والاسلم لج ما تشوفينه ) ثم اردفت : الله يتمم على خير يا دلول ...


ويكتب لهم اللي فيه الخيره ...



دلال بفرحه : امين امين يارب .... ياربي والله احس فرحتي بخطبة صقر اكبر من فرحتي بخطبتي وملجتي



عهود : اها .. عيني ف عينج




دلال : هههههههههههه أنقلعي ...



صمت من الطرفين وكان كل منهم سرح في احلامه او ربما أوهامه وهمومه ..



قبل ان تهمس عهود بـ : دلول مم آ .. تهقين صمود توافق ...


: تنهدت الاخرى وكانها لامست للتو ارض الواقع : أتمنى ... ادري بأحلام صمود بس...


بس وربي صقر ما يتعوض وهو اللي يناسبها مو عشانه أخوي ... بس هو اللي يناسبها



عهود مؤيده : عارفه والله ... صقر ما يبي له مدح ... بس خايفه من ردة فعلها ...


هي أختي وصقر أخوي ومابي شي يصير بينهم



دلال بتوجس : تهقين ترفض ... وصقر يلا اقتنع ... وامي طايره من الفرحه ..




عهود وتحمدالله ان الفكره وصلت : هذا اللي خايفه منه ...



دلال : زين جسي النبض .. والا أنا اكلمها....



عهود : لا لا .. أنا من الحين اقولج انها بترفض .



دلال : سمعتي منها شي ؟؟



عهود : تعرفين صمود ..



دلال : خليني اكلمها اول .. بتاكد قبل ما اسوي شي ...



عهود : صدقيني ما بيعجبج كلامها .. مابيج تشيلين بنفسج عليها ....



دلال بدهشه : زين متى وصلها الخبر ؟ وشلون عطت رايها قبل ما يصير ؟



عهود توضح : صقر كلم امي ..وثارة ثايرة صمود



دلال بحزن وخيبه : ياويل قلبي عليك ياخوي ...



عهود : دلول امي مصره وصمود رافضه لج تتخيلين الوضع حاولي تكلمين صقر ...


هو عاقل ويعرف يتصرف



دلال وتغيرت نبرة صوتها : والله خايفه من هالعاقل يركب راسه وهو من اول راسه براس هالصمود ...



عهود بضيق : اسفه ضيقت خلقج .. بس ما حبيت اخش عليج وابيج تكونين بالصوره



دلال : وينها صمود ؟؟



عهود : فوق ف دارها .. نار محد يقرب منها إلا حرقته



دلال تزفر : استغفر الله واتوب اليه ... ادري من حقها تختار ... بس هم من حقها انا ننصحها



عهود بيأس : كلمتها والله وعجزت معاها ...



دلال بحزم : شوفي بخلي صقر يجيبني عندكم لازم اكلمها قبل على الأقل اتصرف وانا مو نادمه ...


لازم اسمعها



عهود تتنهد : براحتج .. بس تحملي ما يجيج



دلال بضيق : بتحمل .. بتحمل







سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم




منذ سمعت الخبر وهي في عالم آخر ... عالم وردي نسجت هي شباكه منذ زمن


وترى الوقت حان لكي تتعمق فيه وترتدي ثيابه


صقر وافق على الزواج ... ومن غيرها ستكون له ...


احمرت وجنتاها من مجرد التفكير ... يااه كم هو شعور مخجل ...


اذن مالذي سترتديه عندما تاتي ام صقر لخطبتها ؟ لابد ان الأمر قريب قريب جدا


كيف لو طلب رؤيتها ؟؟ لا لن تقبل


عليه الأكتفاء برؤيتها في الزواج ... زواج ياه كم هي كبيره هذه الكلمه


فكيف ان كانت مع الصقر


ياا ألهي .. كم أنا سعيده ...و أخيرا سيتحقق الحلم ... وأخيرا سأغدو زوجة


صقر ...



نداءات والدتها الجالسه ف الصاله قطعت احلامها ..


سقط منها الصحن .. فشهقت وهي تنظر اليه يتحطم ويتناثر اشلاااء صغيره


ونداءات الوالده مستمره


نفضت يداها ... واسرعت لوالدتها



ميثا : آمري يمه



ام فهد : وينج يا ميثا راح صوتي وانا انادي



ميثا بتوتر : هـ آ ش ليش منو جاي



والدتها : ومنو اللي يجي ؟؟ ابوج وخوانج معزومين فلا تسوين غدا




ميثا بذات التوتر : معزومين ؟؟ ايه آآ .. ان شاءالله



والدتها بتوجس : ميثا فيج شي .. من أمس انتي مو طبيعيه



ميثا تمسح شعرها المتطاير بيديها المبلله : انا لا .. آآ بس .. راسي يعورني



حركت الوالده راسها بتفهم : أتركي عنج المطبخ وروحي أرتاحي يا قلبي



حركت ميثا راسها برضا : ان شاء الله







سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم




على خلاف ما توقعوا ..


لم ترفض محادثتها ... بل أستعجلتها وطالبت بها ....


امسكت بالهاتف بعد ان تناولته من عبير .. وأشارت لها بالخروج .....



صمود : هلا دلول



دلال بأندفاع : هلا وغلا ومسهلا بالقاطعه المعفنه شلونك دودي شخبارج أشتقت لج والله




صمود : وانا بعد .. الحمدلله بخير ...أخبارج انتي وخالتي




دلال : كلنا بخير ومتولهين عليج ... مو متعودين تغيبين عنا لا حس ولا خبر




بابتسامه ساخره قالت صمود : تدرين بسوالف أخوج




كتمت دلال الضحكه : أي صدمنا ...ما صدقت ...بس أنتي شرايج ؟




آتاها رد صمود القوي كما توقعت تماما : تعرفين رايي عدل !




بلعت دلال الغصه : اللي هو ؟




حاولت صمود تغيير الموضوع .. فقالت : دلول .. بغيت منج طلب ..



دلال : آمري تدللي



صمود وهي تضغط بشده على الهاتف : بعد كم يوم تبدأ الدراسه .. وما عندي اغراض لها


كتب ودفاتر وشغلات .. ابيج تقنعين اخوج وتمريني نروح المكتبه




دلال بصدمه : اليوم ؟؟




صمود بهمس : ايه ..( وأكدت ) ضروري دلول أنطر ردج ...


دلال : ممم بس صقر ماعنده سياره الـــ



صمود: وبعدين ؟؟



دلال : ممم ما عليج أبشري باللي يسرج



توسعت ابتسامة صمود وهي تغلق الهاتف


" هين يا صقر "







سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم




شرب من فنجانه .. وهو يراقب ملامح عمه الغريبه


هناك أمر ما يخفيه ، أمر اصابه بالضيق والهم والتوتر


يقرأ كل ذلك في ملامحه ..


يعرفه جيدا ...


وأن لم يصرح به العم الآن ... سيستخرجه منه بأي وسيله



صقر : سم ياعم


رفع ابو خالد راسه إليه ... وقد فهم تماما ان صقر علم ما به ..



وقد حاول أكثر من مره صياغة الموضوع قبل طرحه ..


ابو خالد : الله يكملك بعقلك ويتمم عليك يا ولدي ...




صقر : اسمعــــك .. خذ راحتك يبه



تنحنح ابوخالد قبل ان يخفض صوته بقوله : اقول يا ولدي ... انت مصر على بنت بو فيصل




عقد صقر حاجبيه : ليش في شي ؟



ابو خالد : لله مافيها قصور ..بس أني شايل هم بنت عمك ميثا لمنو تبقى وانا بوك ..


مابي أضغط عليك .. بس أبوها يحاتيها مثلي .. وانا فاهم حالته ..


وصمود قدامها فهد ومشعل وحتى زيد ...




صقر : أفا عليك يا عم الله يبارك فيك النصيب ف علم الغيب محد يدري


وين فيه نصيبه ولا عن اللي مقدر ومكتوب


وميثا بنت عمي على عيني وراسي ... بس انا كلمت ام فيصل والوالده ..


ومو حلو اتراجع لا بحقها ولا بحقي




ابوخالد : اذا على أم فيصل لا تشيل هم أنا اكلمها .. والموضوع ما توسع نقدر نتداركه




صقر عاقدا جبينه : يبه انت سامع شي ؟؟ احد كلمك ( وفي داخله يكاد يبصم انها تلك المجنونه من فعلت )



ابو خالد بضيق : مابيك تفهمني غلط يابوك ..بس



صقر يستدرك: ماعاش من يغلطك يبه .. خذ راحتك



لا يستطيع الأدلاء بالحقيقه .. فخطر معرفتها اكبر من كتمانها


تنحنح قبل ان يتكلم بما خطط له .... ولاول مره يضطر لذلك


ابو خالد : كلمني بوناصر وكلامه اشبه بالرجا ... ماقدرت ارده ...وطلب مني اكلمك واقنعك



زاد احمرار عينا الصقر وهو يتلفظ بـ : على ؟؟



ابو خالد : يبي صمود لزيد




" يعلم تماما انها ثقيله .. وصعبه ... لكنه مجبر على ذلك "




صقر وعيناه مثبته بعينا عمه : يبه طلبتك !




بو خالد : سم ياولدي




صقر : ابي أملج هاليومين






سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم





شهقت .. اتسعت عيناها ... وتسارعت أنفاسها


حصـــه : ش شـ شنو ؟؟ منو اللي نهى .. مو قلـ مشـ




زيد الذي يندس في سريره : حصيص طفي الليت واطلعي برااا تراني ماني فاضي لج



صرخت منفعله : لا بتفضالي غصب .. كلمني قول شنو اللي صار ...



زيد من تحت اللحاف: بعد لين الثلاث .. والله ها والله ياحصيص ان شفت ظلج بس ظلج ماتلومين الا نفسج


وااااااااحــــــــــــــــــــــــــــــــد



خرجت بسررعه وأغلقت الباب متسنده بظهرها عليه .. والصدمه قد تملكتها ...


مستحيل .. لا يمكن .... شقيقها يهذي ... مستحيل ان تصدق


كيف صقر ؟ لا هو مشعل ؟


لا لا ستجن ان كان صحيحا


ستجن


ستجن


صقر مستحيل ؟؟؟


ومن ؟؟ من طالبتها ؟؟؟


صمود


الوقحه


سليطة اللسان




لا ..
لا


لا






ارتفعت اصوات اليباب من الأسفـــل


فزادت ضربات قلبها حتى كادت تنخلع


رفعت كفيها تسد أذنيها وتحرك راسها بعنف خاصه بعد ما مزجت الواقع بالخيال


زواج صقر ..


لالالالا



أسرعت بخطاها للأسفــــل


نزلت السلم باأقصى سرعه ... حتى وقفت على اعتابه الاخيره



والدتها ، ووالدها ، ومريم ، وناصر .... غادر والدها لغرفتــه ..راقبته حتى ابتعد فهمست بانفاس متلاحقه



حصه : شنو فيـــــــــــه ؟!





التفتت عليها مريم بابتسامه : وافقوا على ناصر ... والملجه قريبه




ابتلعت حصه ريقها الجاف وسحبت نفسا عميقا تهدئ من اضطرابها ...


نزلت بضع درجات وهي تهمس : وليش ما يوافقون ؟ الحمدلله والشكر يبوسون ايدهم بطن وظهر




رمقها ناصر بنظره ... ولم يرد .. بل قبل رأس والدته .. واتجه للسلم حيث هي



تراجعت بخوف فأمسك بوجهها هامسا من بين اسنانه


: اذا طلبت رايج ذيج الحزة تكلمي ... أنتي اللي تبوسين ايدج بطن وظهر ان لج أخ مثلي وللحينج تشمين الهوآ



توسعت عيناها .... وشهقت ...


تركها بهدوء وصعد إلى غرفتــــه ...




اعقبت والدتها بتذمر : أعوذ بالله منج من بنت لازم تعكرين مزاجه


حسبي الله ونعم الوكيل جاني فشلت ف تربيتج وتربية هالزيد




حصه بغيض : وأنا اشقلت ؟؟ الحق عندكم ممنوع ؟؟



والدتها بغضب : حقج كله باطل ... وثاني مره كلام عن مرة أخوج ما اسمع فاهمه



حصه بابتسامه ساخره : صارت مرة أخوي الحين ههههه كشخه



والدتها تصرخ بها : وجع يوجع العدو ... أنطمي بس ولا كلمه



مريم تتدخل لتهدئة الموضوع وتقترب من والدتها : خلاص يمه هدي أعصابج ما صار إلا الخير ...


هذي حصيص تعودنا عليها



حصه بغضب : احلفي بس لا يكون أصغر عيالج بعد




مريم محتضنه أكتاف والدتها من الخلف : لا أبد .. المشكله انج مو أصغر عيالي




رفعت حصه حاجبها بسخريه : اشوف النفسيه اليوم عال العال




ابتسمت مريم هامسه : الحمدلله بفضل ربي



حصه : دووم يارب مو يووم ... مممم مافي اخبار عن صمود ؟




: مريم بذات الابتسامه : بلى ...




.



.



.

ول ياكبر القهرلا صار ما بـ اليد حيله

والجروح من القرايب والخطا مني وفيني !

إن نويت اشفي غليلي ما لقيت أية وسيله


كيف ابلقى دام جرحي سبته طعنة يميني ؟!







سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الا انت استغفرك وأتوب اليك





المعزوفه (16)
________________________________________
،، عَـــزْفُ الْمَحَـاجِــر ،،






أتـعبني الحلم لين الواقع أنـــكرني *** كني مسكت الفرج بيدي وهديــته






جلس بقرب شقيقه بعد ان ألقى التحيه وردها عليه الآخر وهو مثقل بالتفكير والهموم


ابو فهد : كلمته ؟!!


ابو خالد : كلمته ومازاده كلامي إلا إصرار


ابو فهد : وشلون ؟ والتهديد اللي قالت عنه ام فيصل ؟؟؟


ابو خالد : والله محتار يا بوفهد ؟ خوفي على صقر وخوفي على بنت بو فيصل ... وخوفي من زيد الطايش


بو فهد : قلت له عن زيد


بوخالد : لا تعللت .. بس ياريته نفع ...


بوفهد بحيره : تعرف ياخوي ، عمري ما توقعت أن صقر يبي صمود وإلا غيرها ، كنت مستبعد هالشي عنه ،

وفجأه يجي وياخذها من مشعل ويحارب زيد عشانها


بوخالد موضحا : مشعل ما نهى عليها إلا عشان صقر مو موجود ، وهذا كلامه ،

وهم شباب وبينهم يعرفون بعض


بوفهد بتوجس : وخوفي يكون صقر ماخذها عناد ف زيد ، وزيد يبيها عناد في صقر

وتضيع بنت بو فيصل


بوخالد يفند مخاوفه : لا ياخوي ، صقر ولدنا وماهي معرفة يوم او يومين ،

اذا انت تقول عن صقر هالكلام اجل غيرك وش بيقول



بوفهد مستغفرا : أستغفر الله ، مو قصدي وأنت عارف ، ثم تنهد قائلا الله يتمم هالأمور على خير




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم





دخلت الصاله فوجدته يتصفح أوراقا ما ومندمجا فيها ...تقدمت منه بضع خطوات وهي تقول برجاء

دلال : صقر طلبتك ؟

رفع صقر راسه ناظرا إليها ... وبصمت منتظرا طلبها ؟

.. قالت : ابي اروح المكتبه ؟


صقر باستغراب : المكتبه ؟ خير ان شاء الله


جلست بقربه وهي تبتسم : توديني ؟؟


ابتسم وداعب أنفها : ماعندي سياره ..


ولما كشت ملامحها حزنا ... أردف قائلاً


صقر : بس إذا شي مهم وضروري بشوف سيارة مشعل وإلا خالد


حركت رأسها بفرح : أي أي مهم .. ثم سكتت .. لتكمل ممم هُوا مو لي انا ...

ممم بس مهم للي طلب منا نمره وناخذه معانا



صمت لحظه .. ثم رفع حاجبه : صمود !



توسعت عيناها بصدمه ثم ابتسامه : أييييه صح .. شدراك ؟


: خليج من صمود الحين ... بكلمج بشي مهم

أبتلعت ريقها ... ورمشت بتتابع منتظره ذلك الخبر المهم ... والأفكار تعبث بها إحراجا تارة وتوجسا تارة اخرى ..

بينما طوى هو الأوراق والتفت إليها بجديه ممزوجه بالحنان


صقر : بعد اسبوع او اسبوعين بالكثير لنا موعد في المحكمه عشان عقد الزواج ...

وان شاءالله تتم الأمور كلها على خير



همست بخجل : ان شاءالله



ليكمل هو بنفس النبره : قبل يا دلال كلمت خالد وشرطت عليه شرط وبشرط عليج مثله لكن ابي منج وعد


ابتسمت بقلق : آمر يا صقر



قال وهو يركز في عينيها : تكملين دراستج


رفعت حاجبيها بدهشه وكأنها لم تسمع جيدا : شنو؟!!


صقر : اللي سمعتيه .. مافي زواج إذا ما وعدتيني ؟ تكملينها في بيتنا وفي بيت زوجج لين تنهينها

ولو صار عندج درزن عيال


ضحكت على كلمته الأخيره ... فأبتسم لها واكمل : ما تنفعج غير دراستج وشهادتج يا دلال .. وانا ابي مصلحتج


عبثت بأصابعها بتوتر : بس شلون ؟ صقر انا طايفني اشكثر .؟؟ للحين ما خلصت المتوسط ؟؟

مسح على رأسها هامسا بثقه : تخلصينها .. إذا عندج اراده وطموح تخلصينها ؟؟

وكلها سنين وتعدي ؟ بس نفعها يدوم ويعين



مازال القرار مفاجأه لها يحملها على موج الأمل تاره ويقذفها على موج الخوف والتوجس تاره اخرى

: صقر والله استحي يعني الحين كم عمري ؟؟ واروح بين بنات صغار فشله والله


ابتسم وقد فهم مقصدها فقال يطمئنها : لا يا قلبي انتي بتدخلين مسائي يعني اللي معاج بعمرج تقريبا واكبر


رمشت بتتابع : مسائي ؟


ضرب وجنتها بأصبعه هامسا : بالضبط


ابتسمت ... ثم اردفت : والرسوم ؟؟ انت من وين لك يـ ...



قاطعها قبل ان تكمل : راح تكون أقل ... وانتِ لا تشيلين همها انتي بس عطيني كلمة اعتمد عليها


ابتلعت ريقها .. وشبكت أصابعها بتوتر : خليني افكر


عقد حاجبيه بغضب : دلال عطيتج وجه أشووف ؟ دراسه بتدرسين رضيتي والا لا فاهمه



قالت بخوف : واذا فشلت


رد عليها : مو عيب !. العيب انج تظلين على حالج ونفس مكانج وما تتحركين خطوه ،

ومافي نجاح الا بعد فشل ...



لاحظ عليها الأضطراب والتوتر فهمس ممسكا بيدها : راح اكلم خالتي وعمي بوفهد عن ميثا وعهود


ابتسمت بفرح : أي جذي زين



نظر اليها رافعا حاجبه : شنو اللي فرق ؟؟؟


ابتسمت بأحراج : يعني يونسوني


حرك راسه ثم نهض قائما لتوقفه دلال : والمكتبه ؟؟


وكأنه تذكر ... قال : طالع قبلج اجهزي وكلميها تطلع اول ما نوصل لا تنقعنا عند الباب ....وراي شغل


قفزت فرحا : ان شاء الله



لم يخفى عليه غرابة الطلب ، ان تطلب منه بالذات بعد ماعلمت بخطبته وابلغته برفضها ،

تُخفي امرا وتخطيطا ما ، وسيعرفه قريبا ...




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
[/size]




لم ينتظروا طويلا حتى خرجت بعد ان اخبرت والدتها بالامر ..

القت التحيه بنبرة قويه عكس المتوقعه منها : السلام عليكم

دلال ثم تبعها صقر منفردا : وعليكم السلام ...


حرك صقر على حديث دلال وصمود الذي بدأ منذ الصعود ...

وبعد مسافه قصيره قطعها وصلوا للمكتبه ..

ولأنهن لم ينتبهن للوصول قطع حديثهن قائلا


صقر : الله يديم الحماس .. المكتبه وكم يوم باقي على الدراسه مو من عادة صمود

توجهت بنظرها اليه.. وهي لا ترى الا ظهره وجانبا من وجهه : تغيرنا ... مافي شي يظل على حاله ..


صقر : زين عاجبتكم القعده ... وصلنا والا ما تشوفون ...

صمود باعتراض : لا من قال هذي ؟؟ انا أبي مكتبة جرير..دلال انا مو قايلتلج ؟؟؟


: التفتت دلال لصقر ليرد : عندي شغل ماني فاضي ... هالمكتبه تكفي وتوفي ... اشتفرق عن جرير يعني


صمود باصرار : لا ما ينفع اذا مو جرير رجعني للبيت


نظر اليها في مرآته قائلا : لايكون سايق عندج وأنا مادري ؟؟؟


صمود بغضب : ليش ترضى من الأول جان شايفه غيرك

ملايين مستعديين يودووني وهم يضحكون ؟؟


رفع حاجبه : محد متحملج وراح يبتلش فيج غيري ..


صرخت بغضب : رجعني البيت .. بتصل على ولد خالتي زيد وإلا ناصر ولا منتك




توقف عند المنزل ونزل من بابه مسرعا متجها لبابها

تراجعت للخلف كردة فعل طبيعيه عندما فتح بابها بقوة ....صرخ بها : إنزلي

كررها آخرى بصوت اقوى : إنزلي


ردت : ابعد زين شلون انزل وأنت ساد الباب


اقترب أكثر من الباب حتى سده كلية هامساً من بين أسنانه : تدرين يبيلج تربيه


ابتسمت من تحت نقابها : عشان قلت اني رافضتك

حاول كتم غضبه ومجاراتها الهدوء هامسا : لا هذا مالج فيه قرار ...

على فكره ... تجهزي .....


قطع حديثه ... ليثير فضولها ودهشتها .... ونجح ....


ليكمل بعدها


: اليوم والا باجر بشوفج الشوفه الشرعيه



تجمدت أطرافها ... حتى وصل الجمود لقلبها ...

بينما توسعت ابتسامته وهو يشعر تماما بما تشعر به هذه اللحظه

ابتعد عن الباب لتنزل هي متعثره .. تجر ثيابها كما تجر خيبة آمالها ... وأكوام من الغيض والقهر ...

لماذا عجزت عن الرد لماذا لم تفرغ ما بداخلها لماذا تشعر بكل هذا الضعف أمامه ... كم تكرهه

وتكره نفسهااا




استقبلتها والدتها الجالسه في الصاله بالحديث مندهشه : ليش رديتي ما لقيتيهم ؟؟؟


توقفت مكانها وهي التي كانت منطلقه كالسهم قاصده غرفتها ... قالت بغضب كتمته طوال تلك الفتره معه

: يمه لو وافقتوا على الحقير صقر وأجبرتوني عليه لسوي بنفسي شي ...

ثم انطلقت للأعلى مسرعه


بينما صفقت الوالده بكفيها : لا حول ولا قوة الا بالله ...




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
[/SIZE]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:49 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


صعدت إليها ... كانت تجلس على سريرها تضم ساقيها لصدرها وتدفن رأسها فيهما ...

تكلمت إليها كثيرا ... دون أن ترد عليها صمود ... كانت فقط تستمع .. دون أن ترد

ولا تنظر إليها ....



همست والدتها بحنان بعد كل ذلك الكلام : تشكين في حبي لج ياصمود وخوفي عليج ... بس جاوبيني

تشكين فيني ؟؟


ردت صمود من حجرها دون أن تنظر إليها : لا


اكملت والدتها وهي تمسح على شعرها المتطاير : زين اسمعي كلامي واحكمي بعده ولج مني اللي تبين ...


: تسمعين ؟؟؟


حركت رأسها أيجاباً... لتقول والدتها بعد أن سحبت نفسا عميقاً


: صقر عمره ما راح يقتل لج حلم ... بالعكس يمكن يعينج ويساعدج ..

ما شفتيه هو الوحيد بينا اللي يتحرك واللي نعتمد عليه بعد الله ...

في أمور يمكن محد يعرفها كثري عنه ...

تدرين ان صقر يمشي في اوراقج وعهود في التجنيس مثل ما يمشي في اوراقه واوراق دلال ...

عمره ما أظهر هالخبر ولا تمنن فيه بس من ورا لورا ...همه يأمن مستقبلكم وحياتكم ...

شلون تظنين أنه يقتلها ؟ أنت بنتي وحبيبتي والله يشهد بغلاتج عندي وخوفي عليج ...

عطيه فرصه لا تسدين الباب سيده بوجهه... عطيه وأن ما كان مثل ما قلت لج انا اول من يوقف معاج وبصفج ...










رجع أدراجه الى السياره بعد أن تركها للحظات مضت ..

وصوت مسؤوله في القسم يتردد في مسامعه مدح وثناء ثم إبلاغ بالخبر ... طرد من العمل ...

برر المسؤول موقفه وقدم اعتذاره وأنه قد حاول إقصاء مالك الشركه عن هذا القرار بعرض خدمات صقر ونشاطه

ولكن المالك كان مصر على قراره لم ينثنِ عنه

ما هون الامر على صقر ان المسؤول اعطاه رقم شركة أخرى لصاحب له تأمل فيه خير ...

لم يفتر صقر عن إخماد اللهيب المشتعل بداخله بـ استغفر الله ، و ، قدرالله وماشاء فعل ، ولا حول ولا قوة الا بالله

توقف عند تلك الشركه وترجل من سيارته إليها ... طلب من السكرتير مقابلة المدير وبعد دقائق تم اللقاء ...

وكان عند المدير خبر بقدومه وتفاصيل مفصله عنه ....رحب به ... وبعد الأستماع الى اقوال صقر ... وحديثه

ابلغه بإمكانية استلام العمل من اليوم ..... في شركته ...

مسؤول في قسم المبيعات ... براتب أقوى مقابل للمكافآت ووظيفه مريحه عن السابقه .....

لم يكن ذلك عن غفله ... ولكن مسؤول قسمه السابق وصف لصاحبه همة صقر وتفانيه واخلاصه في عمله

فأعجب الآخر به ... فكان لصقر في نفس اليوم ..... انتهاء عقد وابتداء جديد افضل منه ؟


من يصدق ؟سبحان الله



ابو سعد مسؤول الشركه بابتسامه : تقدر تتوجه لقسمك الحين وتبدأ الشغل من اليوم يا صقر

صقر وابتسامة ارتياح : باذن الله ...



" كم هو رائع ذلك النور الذي يشع بعد حلكة الظلام ، والأمل الذي يتدفق بعد تشعب اليأس ، فلا حول ولا قوة الا بالله *_^



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم





تكلم بأنفعال وهيجان : اقسم بالله يا خاله أن وافقتوا على صقر واجبرتوا صمود عليه

ليبات ف القسم بليلة ملجته وينحرم حريته وتنحرمون شوفته وانا عند حلفي


" هذا التهديد الثاني الذي تتلقاه ام فيصل من زيد ... وان كان مبطنا بنوع من الأحترام لها فقط "


ردت عليه بحزم وغضب : انت ما تستحي تكلم خالتك جذي


رد مخففا من حدة لهجته : ياخاله من حبي لكم ... ياخاله ترضين يهددني ويبعدني وياخذها مني

وانا اظل ساكت لا والله ما اسكت


ام فيصل بحده : صمود هي اللي اختارته يا زيد ووافقت عليه


زيد بصدمه : ماصدق مستحيل


ام فيصل بنفس اللهجة الحاده : لا صدق يا زيد صمود رافضتك واختارت صقر محد غصبها على شي ...


زيد ومازال غير مصدق : اكلمها اول


ام فيصل : كلمها .. وتأكد بنفسك وإذا صار اللي قلت لك عليه


زيد بعدم أستيعاب : مستحيل ...( كيف يصدق وهي من استغاثت به ؟ )


ام فيصل تشرط : اوعدني اول ... اذا سمعتها من صمود تبعد عن صقر


زيد : اكلمها اول


ام فيصل : أوعدني قبل ما تكلمها إلا لما توعدني


زيد بعد تفكير دام لحظه : بس أشوفها واكلمها مو في التلفون


ام فيصل : لك هالشي بس أوعد


زيد : اوعدج يا خاله ثم همس بتوجس : وعمي ؟؟


ام فيصل : تعال وما عليك انا أفهمه الموضوع ....


رد برااحه : اليوم ؟


ام فيصل : اليوم بعد العشــــــــا


" هو شبــــه متيقن من قرارها .... وواثق من ردها ومطمئن فهمس بالموافقه .. "



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم





امسكت بيديها وعيناها مغورقه بالدموع

ام فيصل : طلبتج يمه فكي ولد خالتج منه صارت حياته بيدج ....

هالزيد راح يحطمه ويحطم خالتج ويحطمنا معاه




نظرت اليها صمود بدهشه ... ثم احتضنت كفي والدتها براحتيها الصغيره : اشصار يمه ... أي ولد خاله ...

واشيبي فيه زيد




تحدرت دمعات والدتها المحجوره في محاجرها لتشق طريقها على وجنتيها الساخنه

وكانها سكاكين تغرس في صدر صمود ....


ام فيصل : ولد خالتج ولد عمج صقر ... زيد متهدد فيه ان وافقتي عليه يسجنه ويبهدله


"... رفعت حاجبيا بدهشه ... ثم حبست ابتسامه كادت ان تفضحها اذن تحقق ما تريد ...

همست بــ : يمه اجل خلاص ما اوافق على صقر هذا احسن حل


حركت والدتها راسها بعنف ساحبه يديها : لا هذا اللي يبيه عشان يتفرد فيج ...

منتي ارخص من صقر يا صمود لا والله هالزيد ما يشم ريحتج وانا حيه



ابتلعت ريقها موضحه : مو شرط يمه ... اذا ما وافقت على صقر ... مو شرط اوافق على زيد ....


لكن والدتها مصره : تهقين بتهدى الحرب اذا رفضتيهم ؟

بيسكت زيد وما يبحارب كل من يقرب صوبج ؟؟

والا بيسكت صقر اللي اكيد راح يعرف سبب رفضج ؟

ثم غطت وجهها بكفيها وهي تلهج بالحوقله والاحتساب ...وتسقيهما الدموع


اقتربت منها صمود ورفعت كفي والدتها عن وجهها بحنان : يمه ... يعني الحين لازم اكون انا المنقذه

انقذ صقر وهو رجال .؟ حتى صقر ماراح يرضاها لنفسه ولا لي ؟


ابعدت والدتها صمود عنها : اجل نخليه يضيع في السجن وتضيع وراه امه ؟


: بس انا مو مجبوره اضيع عمري واللي بنيته

لتردف والدتها : انتي تبين زيد ؟؟؟



حركت راسها نفيا : لا



اغمضت عينيها براحه هامسه : بسس هذا اللي ابيه منج ....( ثم نظرت اليها )

بس ارفضيه وبيني له انج ما تبينه


اتسعت عينا صمود وابتسامتها وارتفعت بجسدها تقبل رأس والدتها : غاليه والطلب رخيص



لتكمل والدتها بعد تنهيده : الله يرضى عليج ...

اليوم بالليل زيد بيكون موجود

وراح يسألج وانتي تعطينه قرارج ...( ثم اكدت بلهجه تحذيريه ) صمود تراج عطيتيني كلمه



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
[/size]




القت بجسدها على القنفه التي تتوسط غرفتها العوديه ..


وضعت الألبوم على فخذيها ...فتحته بتوتر ... وأنفاس متسارعه


قلبت الصور ... لاتبحث إلا عن صورته هو ... رغم قدمها ...

لكنها تشعر بتجديدها كلما نظرت إليها ...

اعتادت فعل ذلك بين حين وحين

تصطفيه من بين الحشود ...

تتأمل ملامحه بشغف .....تراهـ

ينظر إليها ؟ يقف بقربها ؟ يهتم لها ؟

هكذا بدت عيناه في جميع الصور الجماعيه بين أبناء العم والخاله ...

في الأعياد في المناسبات أثناء اللعب ... حي واحد كان يجمعهم ببساطته وبعثرته ..

" صقر "

قلبت الصور ... وجبينها معقود .... صوره بعد صوره ... وأنفاسها المتسارعه من الخبر الذي

سمعته للتو من والدتها يهز اركانها ... وكل ما فيها


وجواهر التي لاترد على هاتفها ؟؟ من لها تحدثه فتتأكد منه ؟؟؟


ارادت الهروب إليه الى ذلك الألبوم ... ليطمئن قلبها برؤيته ...

حيث نظراته المحبه ... فتستمد منها القوة والثقه بنفسها


لكن ... ليس هذا ما تراه الآن فيه ؟؟

كيف اختلفت الصوره ؟

كانت ترى نظراته معلقه بها هي فقط ؟ وتشعر بقربه منها في كل صوره له.؟؟؟

فلماذا اختلفت النظره الآن ؟ ما الذي حدث ؟؟

تنظر إليه بعيدا ... غير مبالي .... قريب من الكل في كل صوره إلا منها ؟؟؟

ماهذه النظره يا حصه ؟؟

ما هذه النظره ؟؟؟

اهي نظرة اليقظه بعد الاحلام ؟؟ ام انها وساوس مريضه شوهت الصور ؟؟

كما شوهت مخيلتها بالأفكاار ؟؟

هل فعلا لم يكن يفكر بها ؟

لا مستحيل هي تعلم بأنه يريدها ولكنه يخشى التقدم ؟

كان يتردد خوفا من الرفض ؟؟

هذا ما يجعله صابرا كل تلك السنوات ينتظر اشارة منها ليأتي سريعا ...؟؟

نعم ... نعم .... هذا هو الواقع ....

لكن ؟؟؟

وصمود ؟ وخطبته ؟ لا لا هذا كذب ؟ ربما اراد اختبار ردة فعلها ؟

أجل ؟ مستحيل فصمود لا تناسبه ابدا

أنا .. أنا فقط من أناسبه ... أنا من يملك المستقبل له ولأولادنا ....

.

اغلقت الألبوم بقوة وهي تزفر بغضب :

ياااويلج يا صمود ان طلع هالكلام صج ... وربي ماخليج وأحطمج مثل ما حطمتيني ...



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم



رشفت من القهوة التركية ... وعيناها محدقه بمن يجلس بالقرب ... متصفحا الصحيفه ..
وقد وقف طويلا عند نفس الصفحه مما يدل على سرحانه
همست ضاحكه : اللي ماخذ عئلك .... وخرجت منها ضحكات هادئه بهدوئها
التفت نايف إليها .. ثم ابتسم مكملا : يتهنا به
مشاعل : بشنو سرحان ...
نايف يسألها : ما ارجعوا أمي وخواتي ؟
مشاعل : لا اظنهم بيتأخرون ... تدري عرس وحوسه ما يخلص الا متأخر
نايف مستفسراً : وأنتي يا عسل ليش مارحتي
مشاعل تبتسم : كانت عندي مناوبه ... ما قدرت أعتذر .. بس أنا رحت أمس لعماتي
ابارك لهم واعتذرت منهم ...
وبعدين باجر الحفله الثانيه واعوض ولا يهمك
: ابتسم نايف بحنيه لتلك الشقيقه التي تختلف عن باقي شقيقاته الثلاث ...
حلما ، ورقة ، وطموحا ، وعذوبه
اكمل ساخرا : زين دام فيها تعويض !... اقول أنتو الحريم ما تطوفون هالمناسبات الا بعوض
مشاعل : ههههههههههههههه اشدعوه .. والله من باب الواجب ... والا أنا مو من ربع الهيصه والخبال
نايف رافعا حاجبه: العرس هيصه وخبال ؟ أجل عرسج شتسمينه ؟ مستشفى للمجانين ؟؟
توسعت ابتسامتها الهادئه .. ثم قالت : يعني فريت الموضوع ... قول مابي اجاوب ....
نايف : أي موضوع ؟؟
مشاعل : اللي شاغلك ومو مخليك تبطل سرحان
تنهد وكأنه يريد إخراج مابه : تدرين صقر طلع أوراق الهجره
: مجرد اسمه ينفضها ؟ فكيف بحضوره ....
ارتسمت على شفتيها ابتسامه لا تعرف مصدرها ثم كشت ابتسامتها عندما استوعبت الموضوع
: يهاجر ؟ وين
نايف : لندن .. خلاص مابقى شي ...
مشاعل باستغراب : ليش ؟ اشصار ..... شنو اللي خلاه يتخذ هالقرار
نايف : متخذه من زمن ... بس الحين مصر عليه ... وخلاص ما بأذنه ماي ...
مشاعل : وأهله وديرته يستغني عنها بهالسهوله
نايف : عجزت معاه لا تقولين .... عنده أفكار مجنونه ... بيضيع نفسه ... ويضيعنا وراه ...
وهمس بوجع / شلون نتحمل بس


مشاعل : اكلم أخته دلال
نايف : لا ... لا تجيبين سيره لأحد .. لولا ثقتي فيج ما قلت لج ...
محد يدري بقراره للحين ما بلغ أحد غيري ....
مشاعل : وتخليه يروح ؟؟؟
نايف : مو بيدي ... بس اللي مهون علي ان عندي أمل بالله ثم بخطبته
مشاعل بصدمه : خطبته !!
نايف : أي خطبته ... خطب أخت فيصل
شهقت : صمود؟؟
نايف : أي تعرفينها ؟؟؟
مشاعل بلعثمه : أي ... بس ... أي ...
نايف : للحين الخطبه مو أكيده .... بس عندي أمل بالله أن تمت أنها تثنيه عن الهجره
مشاعل باندفاع : وليش ما يفكر باللي تثبته بدال لا يختار اللي من نفس حالته ...
ما توقعت منه بعد كل هالصبر وكل هالسنين يختار هالأختيار
نايف : ليش سهله أحد يرضى فيهم ... ومستحيل صقر يذل نفسه لأحد
مشاعل بنفس الأندفاع : وليش ما يرضون ؟؟ صقر رجال مثلك وألف وحده تتمناه
ابتسم لأندفاعها لكنه رد بحسره : مو بالرجوله صاير المقياس يا مشاعل ،
المقياس الحين بالأوراق والفلوس والمناصب
حركت رأسها نافيه : مو عند الكل
نايف : عند الأغلب .... بس وينهم
مشاعل : خله يدور وراح يلقى ...
نظر إليها برهه .. ثم سألها : يعني أنتي ترضين بواحد نفس صقر
مشاعل : ليش لا ؟ قلت لك المقاييس مو بالأوراق ولو تقدم لي مثله من وصفك له وحبك له
اكيد ماراح ارفض
ابتسم ساخرا : كلام
حركت راسها نافيه : لا أكلمك جد ... يعني لا يحطم عمره ويضيع مستقبله ...
خله يفكر دام الأمور للحينها ما تمت ...
هالزواج لا هو بمصلحته ولا مصلحة بنت عمه




نايف بجديه : مشاعل ... جد لو خطبج صقر توافقين ؟؟؟
ضغطت بقوتها على الكوب بيديها وهي تهمس بإحراج وتوتر : تحسسني أنه خطبني خلاص ...
ثم ابعدت خصله من شعرها خلف أذنها هامسه : انا اقول أفتراض ...
ومازلت عند قولي المقياس عندي الرجوله مو بالأوراق
تأملها نايف بصمت لحظه ... ثم اردف بإعجاب : تحسسيني يا مشاعل ان الدنيا بخير ....







كالساعة الرمليه استنزافا وسرعه هكذا اصبحت لحظات حياتها
مالذي يحدث لماذا الأحداث تتسارع وكان احدهم يدفعها من الخلف بقوة لتسير
بكل تلك السرعه في ذلك الطريق الذي تحاول تفاديه بكل طاقتها وتخشاه
هي تتجه إليه الآن ...
دون انحراف أو توقف ؟
يااارب أغثني ....
شدة من قبضتها على الطاوله وهي تتأمل انعكاسها في المرآه ..
كم تبدو قوية ثابته... عكس ما بداخلها من اضطراب وبراكين
طرقات على الباب ثم فتح لتدخل عهود : خلصتي تراهم ينطرونج في المجلس ...
تبعتها غدير التي دخلت وجلست على السرير : وأخيرا جا اليوم اللي اشوف فيه دودي بنتي عروس
ردت عليها صمود بحده : غدير خلي ملاغتج على جنب اللي فيني مكفيني ....
غدير ترد : افا بس ... توقعتج بتفرحين
التفتت إليها عاقده حاجبيها : على شنو أن شاء الله ؟؟
حركت غدير حاجبيها : أنج تنتقمين .... لي ولج ...... هذا وقته
غدير الغبيه دائما تنجح في تغيير مسار تفكيرها ... نعم نجحت في تحريك الرماد ...
وأشعال شرارة النار بداخلها
نظرت صمود اليها وهي تستعيد تلك اللحظات ... لحظه بلحظه ... وغدير تتبتسم إليها بمكر
صمود لعهود : عهود دقايق بس أبي اكلم غدير
فهمت عهود مقصدها .. فصمود وغدير توأمتان رغم فارق السن ... ولا عجب في اشتراكهما في الأسرار
خرجت عهود بعد ان اكدت أن الكل ينتظرها في الأسفل ....

صمود لغدير : صقر تحت ؟؟
غدير : لااا .. تخيلي بس يكون موجود ؟ والله ليطربق الدنيا ... اصلا ما يدري بالسالفه ..
صمود بشبه راحه : زين صمتت ثم اكملت : وأذا كان كلام زيد صج انه خطبج عشان تهديد صقر
غدير : ولو كان صج ؟؟ انتي مقتنعه بفعلته حتى لو كان السبب صحيح
حركت راسها : لا ...وشدة على قبضتها أكثر ... بس أبي شي أقوي
غدير وفهمت مقصدها .. تريد إشعال النار اكثر بداخلها .. لا تريد أن تضعف امامه ...
تريد أن تنتقم بقوه .. كالقوة التي قصم بها ظهرها ..
غدير : جذاب ... لانه كان يحاول يتمولح معاي ويتقرب مني بس أنا
ماعطيته وجه ماظن صقر قاله هالشي بعد

صمود بتنرفز : غدير ؟
فترد غدير : والله ما جذبت ... زيد أكبر حقير
سحبت صمود نفسا عميقا واستدارت للمرآه ... وكأنها تعد ثلاثا قبل ان تطلقه .....
هامسه : مو غريبه عليه ... دومه أصلاً حقير ...
سحبت نقابها من القرب ثم لفت لفتها عليه ... وارتدت عباءتها ... لترد غدير عليها
: تنزلين بعبايه !!
صمود وهي خارجه : ايه ... ما يستاهل الحقير يشوف مني شي
ابتسمت غدير ... وهي تعلم رد صمود وما ستفعله مسبقا ....




طبطبت عليها والدتها وهي توصيها ..حتى اوصلتها المجلس ...
سحبت صمود نفسا عميقا لأكثر من مره قبل أن تتقدم ...
وهي تشعر بسخونه وجهها لأرتداد أنفاسها الحاره إليه من تحت نقابها ..
طرقت الباب بخفه .. ثم دخلت ... لتجد المجلس عامرا بـ عمها ابوخالد ، عمها ابو فهد ،
عمها ابو لافي ، زيد ، ناصر ،


زيد تفاجأ بهم كما هي تماما ... فلم يكن يتوقع وجودهم ... وكم شعر بشدة المأزق ..




ابتلعت ريقها واطلقت حروف السلام مخنوقه : السلام عليكم .....
لم تنظر إليه بعد ... لكنها تعرف انه موجود ...رد الكل وميزت صوته من بينهم
اسعفها عمها ابوخالد الذي رحب بها : هلا ف بنتي هلا بصمود تعالي قربي يابوج ..
وهو يشير الى مكان بينه وبين عمها أبو فهد ...
اقتربت بخطواتها التي حاولت قدر استطاعتها تثبيتها ...
قبلت رأس أعمامها وجلست بينهم مكوره يديها في حجرها ...
ابوخالد : وهذي بنتنا ... تكلم يا زيد ... قول اللي عندك وتأكد انه الحد بينا وبينك ...
وأنت عطيت كلمه وأن كنت رجال تكون قدها
ضاعت من عنده الكلمات ... وكأن حروفه تتطاير في السماء وهو يحاول صيدها وتجميعها ...
لم يتوقع إلا أن يكونا لوحدهما هو وهي والخاله
لكن الآن ما عله يقول ؟ الكلام الذي خطط له لا يناسب وجود أعمامها ؟؟
مسح جبينه بتوتر ثم همس بـ : .. الكل يدري اني خاطب صمود من عمر او شبه خاطبها ...
وانتم أدرى بحالها شلون راح تكون معاي بالنسبه لوضعها ومستقبلها ...
هذي حياة عمر مو يوم وأثنين ومثلك عارف يا عمي ..
ترضى يجي صقر و يهددني أخليها له ؟ بأي حق يا عمي ؟ أذا كانت تبيني وأبيها وأحنا لبعض من عمر ؟
بوخالد بعد صمت : خلصت اللي عندك
زيد : ايه
بوخالد : زيد ياولدي أن كنا نتكلم عن الحق .. فلصقر كل الحق في بنت عمه هذي الأصول ...
لكن انه يهددك يمكن مبالغه منك ..
انت واحنا واثقين ان صقر ما يطلع منه هالشي ولا يصدر منه هالتصرف ..
.ورغم كل هذا انا اقول ان القرار الاول والاخير لبنتي صمود
ان رضت فيك محد يجبرها ... وان رفضتك ... تكف شرك عنا ... وهذا اخوك وعمك بولافي شاهدين من صوبك ...
نظر زيد لناصر .. وتحركت نظراته لأبو لافي الذي يشتعل منه غضبا ...
اطرق رأســـه قائلا وهو واثق بردها مسبقا لمكالمتها له : موافق ...



نظر بو خالد لصمود القريبه : تكلمي ياصمود ... انتي موافقه على زيد ؟؟؟
واخذي راحتج يابوج ترا محد غاصبج على شي ....
" .حان الوقت لتسقيه من الكاس نفسه الذي أسقاها منه .."
هو أول أهدافها الأنتقاميه ... وحان طيه والأنتهاء منه ... رفعت رأسها نحوه ...
ستبدو قويه وهي تنطقها ... ستنفض كل ما غلف قلبها به من أكاذيب وألاعيب ....
ستحرق كل أمل وحلم علقته به ... ستستلذ برؤية الصدمه تعتلي وجهه وتتفجر في عينيه
ابو خالد : صمود موافقه على زيد ؟؟؟
: لا
احيت بكلمتهـــا بعضـــا ... وقتلت بها بعضـــــا
فرت منها دمعه ... لا تعرف اهي فرح أم هي حزن على حلم قد قضى
كررت مستلذه بالنصر : لا مو موافقه...
فز زيد صارخااا : صموووووووووود
و أمسك به ناصر ... مهدئاً اياااه .....
لتزيد هي من قهره وألمه واحتراقه .....
: مو موافقه يا زيد ...





اطلق مشعل كلماته وهو يحتضن والدته بذراعه الأيمن




أنا يابحر ماجيتك فضىول مشاهدك شفقان
أنا جيتك أبنـــــسى الياس وبعض الهم يباريني
على جالك انا جالس اسامر موجك الغضبان
أسولف له عن اوجاعي و عناي وغربه سنيني
علامك يابحر غاضب علامك تصرخ بكتمان
اناجيـــــــتك ابشكيلك وابي منك تواسيني
أنا مثلك بحر لكن وسط نفسي انا غرقان
تعبــــت ابحر مع نفـــــــــسي واسالها اناويني


لتقول ميثا بأعجاب : صح لسانك ...




وتردف والدته بأسى : والله لو تترك عنك هالكلام اللي يقطع القلب ... أنت منت ناقص ياولدي
مشعل ضاحكا : ههههههههههه يمه هو يطلع رحمه ... لو يظل في القلب يذبح
والدته بخوف : بسم الله عليك يا ولدي ... اذكر الله
مشعل يقبل راسها : لا اله الا الله ...
فهد مستدركا : أيه يمه اليوم كلمني صقر ...
: انتفضت ميثا احست بأن الأنظار كلها توجهت إليها .. كتمت انفاسها ... وفزت قائمه....
لكن فهد يوقفها: اقعدي ميثا الكلام يخصج
: لا لا لا ... تتمنى الارض تبتلعها حياء .وخجلا لن تحتمل .. هو ذلك الخبر بالتاكيد
احمرت وجنتيها ... وجلست ...
ليعلق مشعل : اشفيج سخنتي ؟
نظرت إليه بلعثمه وهي تلتمس وجنتيها : انا .. لا لا انا
والدتها بضيق: من كم يوم وهي تشتكي وجع راسها ومو راضيه تروح الطبيب
فهد بعتاب : أفا ... وليش يا ميثا
مسحت شعرها بتوتر : مافي .. مافيني شي والله ... بس صداع عادي ويروح ...
فهد : أكيد ؟؟
: ميثا تحرك راسها أيجاباً و بصمت ...وهي تعبث بأصابعها توترا
فهد : زين ...والتفت لوالدته : يمه صقر كلمني على ميثا ...
ميثا تشد من قبضتها على ثيابها .. وقلبها يكاد يخرج خارج صدرها من قوة دقاته ...
والدته : على شنو يمه ؟؟؟ اشفيها ميثا
فهد : إنها تكمل دراستها
: لم يكن الخبر سيئا لها ولا مخيبا للآمال... بل كان مريحا نوع ما ... وممهدا لما بعده ...
فقط لتهدأ نبضتها المجنونه التي تريد شق صدرها والصراخ عالياً ...
ان بقيت اكثر ستفضحها حتما ..وتلك الحمره التي كست وجهها ..
وعرق جبينها والأرتجاف الذي يهزها بوضوح ..
ام فهد : دراستها ؟؟
فهد : ايه يالغاليه مع أخته وبنت أبو فيصل
ام فهد : والله يسوي فيها خير على الأقل تاخذ لها شهاده تنفعها



: فهد : و أنا من رايج بعد ... ( التفت لميثا ) اشقلتي يا ميثا ؟؟
ميثا بأرتباك : بشنو ؟؟
مشعل المتمدد بالقرب يفز ضاحكا : صار له ساعه الأخ يتكلم ويشرح
وجايته حضرتج ببرود شنو ؟.. هههههه لا عز الله نجحتي وتخرجتي
عقدت حاجبيها بغضب : مالك شغل اسكت عني ... فهد شوفه
فهد ابتسم قائلا : اشقلتي في أنج تكملين دراستج
عبثت بأصابعها : مادري .. ( وصوت يؤنبها بداخلها ياغبيه هذا قرار صقر يعني هو يبيج تكملين عشان يخطبج ) أيه موافقه
فهد بأرتياح : خلاص أنا كلمت أبوي وقال اسألج .. على خير ان شاء الله
تنهدت براحه بعد هدوء الوضع .....تنوعت الأحاديث ....
وخرجت لتجلب الشاي والقهوة ..
وعادت في منتصف الحديث بين والدتها وفهد
تحدثت والدتها ..لفهد وهي تعبث بشعر مشعل الذي وضع رأسه على فخذها ...
فهد : ايه وان شاء الله خطبته قريبه
والدته بتحسر : والله أني تمنيتها لك و إلا لمشعل ..
مشعل : انا عارفه منو ابي .....
والدته بغيض : خلك على اللي تبي لين تطيح ضروسك
رد مشعل : يفدونها
فضربته على رأسه بخفه لترتفع ضحكاته
فهد برضا : قسمه ونصيب يمه
والدته : و أنت متى نفرح فيك يافهد
فهد : الله كريم
ميثا : فهد محد يخطب له غيري أخطب له ست البنات
مشعل محارشا لها : و أنااا
ردت عليه : لا ماخطبلك .. ماعلي فيك
رد عليها مشعل : أفااا ومنو هذي ست البنات اللي بتخطبينها للسيد فهد
ميثا بابتسامه : صمود
كشت ملامح والدتها وفهد ..




بينما أنفجر مشعل ضاحكا : هههههههههههه كان غيرج أشطر
ميثا بدهشه : شنو ؟؟
والدتها : انخطبت صمود ؟
ابتسمت ميثا وهي تمسك بدلة القهوة : والله ... ما شاء الله منو خطبها ...
والدتها : صقر
: صقر
: صقر
تجمد كل شي فيها ... حتى دقات قلبها ....
فهد يفز قائما : تآمرين على شي يالغاليه ..
والدته : سلامتك ياولدي ... سلامتك
آآآآآآآآآهــــ
صرخه انطلقت منها هزت المكان :
من اعماق أعمــاق قلبها قلبهـــــــــــــــا الموجـــوع .....
التفت اليها الكل ..
والدتها تحاول الوصول ، مشعل فز من مكانه اليها ، فهد عاد ادراجه نحوها .
احتظنت يدها وهي تطلق سيلا من الدموووع .بعد ان احترقت يدها من القهوهـ ..
صرختها بآهـ كانت أضعاف مضاعفه لذلك الألم ...لأنها لم تكن له ..
والدموع المتدفقه كالسيل .... لا توازي ذلك الألم البسيط ... لأن هناك ألم أكبر منه
قتلتها كلماتهم ... وليتهم يشعرون





تنهدت بضيق وهي تحرك رأسها : وبعدين ؟؟ما خلصنا يا زيد ؟؟
أتاها صوته : بلا .. هذه آخر مكالمه ... وآخر كلام بينا ...
ردت : اشعندك ؟
اجاب بعد صمت لحظه : ترا بنتج تلعب من وراج ... و أنتي ياغافلين لكم الله
هي اللي كلمتني وطلبت مني أفكها من صقر ...وهي اللي حرشتني عليه ...
سلام


الله اكبر لأشرقت شمس يتلاها زوال~
كيف أبفرح في صباح / مع الليل استوى




سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الا أنت أستغفرك وأتوب اليك



المعزوفه ( 17 )

عَــزْفُ المَحَـاْجِـرُ



...ترحل الأمنيات

وأبقى أنا أرقب الراحلين .. وفي العين تتراقص دمــــــــعة




لم تجدي نفعـاً أيام الاضراب عن الخروج ولا الطعام عن ثنيها عن قرارها ، سهام زيد اصابتها بمقتل ، لتطلق هي الاخرى سهامها وتحد مخالبها ضد ابنتها التي استغفلتها ، لم تكن تتوقع ذلك التصرف من صمود ، لم تتخيل انها ستفعل ذلك يوما ؟ هل اجرموا بحقها فعلا لتفعل ما فعلت ؟ ام هي من اجرم بحقهم ؟ كل ما تعرفه الان ان صمود اصبحت خطرا عليهم وعلى نفسها ايضا ، لديها قوة وطاقه عجيبه ، لكن تحتاج من يوجهها .....
والا احرقت نفسها قبل الكل ...!



اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد

هتفت ام ناصر بالم وقلة حيرة : جان زين تاخذ زيد معاك يابو ناصر تراهـ متعبني هالولد خله يتعلم له صنعه شغله يشغل فيها عمره بدل هالهياته والصياعه  وفي قلبها تأمل (على الاقل يعدي زواج الناس على خير )
أيدها ابو ناصر : ايه والله صادقه .. هالولد اكل ومرعى وقلة صنعه يبيله تربيه من جديد ...

ام ناصر باشفاق : انت بس لا تشد عليه .. اخذه بالسياسه تراه كبر بدون عقل
ابوناصر : آخذه اخذه لا تشيلين همه ...
استدرك ناصر ان الحديث عن سفر قريب فهمس لوالده : يبه مسافر ؟
ابو ناصر : أي الفجر ان شاءالله ...قاصرك شي
ناصر : سلامتك يالغالي ثم اردف بعد تردد .. مو المفروض ملجتي مع ملجة صقر
ابوناصر يعقد جبينه : نرجع ويصير خير البنت مهي طايره يا ناصر ، وانت باقي على سفرك ، والا تبوني اهد اشغالي واقابلكم انتم واخوكم الاهبل
ناصر بضيق : اللي تشوفه طال عمرك ، ( يستطيع ان يدبر اموره بغير مشورة والده لكن تادبا مع والده واحتراما له لن يقدم على خطوه إلا ان تكون مكلله برضاه )
احس والده بانه قد جرح ناصر بقوله الفظ فاستدرك قائلا بابتسامه : ولا يهمك يا ولدي كم ناصر عندي ؟ انا عارف ان عقلك كبير يا بوك و أنك تفهم شغلي ؟ بس اوعدك ملجتك اول شي اسويه بعد ما ارجع ، اشقلت ؟
ناصر بابتسامه مماثله : الله لا يخلينا منك ما بعد قولك قول .......
حرك والده راسه بابتسامه راضيا عنه ... ثم رفع هاتفه بعد ان ضغط زرا على اسم زيد .... ثواني معدوده حتى قال بحزم وتغيرت ملامحه للجديه : زيد كلم بدر قوله يحجز تذكرتين لسنغافورهـ لي ولك واشوفك قبل الساعه 12 قدامي ...تتأخر دقيقه يا زيد ... وشوف اللي يجيك ...لم ينتظر رده لأنه اغلقه بوجهه ...



اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد

لم يجد بدا من اخبارها والايام تتوالى .. وقد استجمع كل أساليب التلطف واستعان بالخاله والشقيقه فقط ليخفف من وقع الخبر عليها .. لم يسميها هجرهـ كي لا تهجر روحها المهزوزه جسدها الهزيل ... بل ادعى انه سفر دراسه .. وهي كذلك وان لم تكن سببا وحيدا ... شرح لها مستقبله المجهول ...ان لم يفعل .. والصورة المشرقه ان فعل ... هي ام ويصعب عليها فراق فلذة كبدها ... كما يصعب عليها موته البطيْء امامها ...
تعلم بانه يستطيع تكفل اموره وتستطيع الاعتماد عليه ، لكنها الغربه ، ولكنه الفراق ، من يقوى عليه يا رباه ..
كتمت همها وآلامها وعزاؤها موافقته على الخطبه ... لكن الألم كان اشد فكاد يفتك بها ....
رغبتها الوحيده التي اجبرته عليها ... كانت قاصمه لظهره .... ولظهر تلك الأخرى
همست من بين ضعفها : تتزوج يالله تسافر .. والا ما رضى عليك ليوم الدين
تعلم انها لا تستطيع تحقيق ما قالت ولكنه سلاحها الوحيد لإرغامه
قال مصعوقا بطلبها : يمه شتفرق الملجه عن الزواج ... خليني ارجع واستقر ولج اللي طلبتي بس الـ
قاطعته بهدوء ملامحها المنهكه : وتضمن لو رجعت تلقاني ؟!
طعنته كلمتها ... حتى جف ريقه واختفى الهواء من صدره
شد على يدها وهو يهمس احتضارا تحت قدميها : روحي تفداج يالغاليه ... لا تقولين هالكلام
استغلت الوضع اكثر وتسلقت على جذوع حنينه : حقق لي هالأمنيه ... تزوج وفرحني ... خلي ونيس في هالبيت اشم فيه ريحتك ... ويعزيني على بعدك
كم يتمنى صقر لو يصرخ صرخه تدوى فتهز أركان العالم اجمع ... ، يااااالله الغوث ...
تعلم والدته كم هو صعب لمثل الصقر أن يربط زوجه في بيته يتركها سنوات .. لكنها ستكون أنانيه بطلبها .. تريد رائحة منه تصبرها على فراقه ... وتؤملها حقا برجوعه ...ستحتمل معاناته ... وستصر على رأيها ... وسيرضخ حتما ....




اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد



خرج الأمر من يدها فعلا ، مابين خالتها المستنجده ؟ ووالدتها الغاضبه ؟ وزيد الاحمق ؟ والآخر المتعجرف ؟ اشتعلت حربا ! فاحرقت كل شي ؟

الأسابيع القليله التي مضت بدأت الدراسه وعلى خلاف عبير وغدير هي لم تذهب لمدرستها انشغلت او اشغلت نفسها عنها بتجهيز جهازها مع شقيقاتها ودلال وحتى مريم .. جهازا يرضيها نوعا ما ..وان كان سريعا بوقت ضيق
نعم ليست راضيه بزواجها ؟ لكنها لن تخرج بأي شي لا يناسب صمود ..
ستبقى صامده شامخه ولو انحنى عنقها تحت نصل السيف ...
ضحكت امامهن وهي تبكي قهرا ، وسايرتهن احاديثهن العاشقه وهي تستفرغ غثياناً ... وبكت دماً وهي تدعي الفرح ... لن تخبرهم ولن تظهر انها مرغمه ؟ هكذا تريد ؟ وهذا ما ستفعل ؟

.


اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
[/SIZE]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:51 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


اسندت ظهرها لوسادتها وتصفحت الكتيب الذي بين يديها ، ( الرضا بالقضاء والقدر) ، وهي تتعتع بأحرفه حرفا حرفا لتكون كلمه فجمله ، تريد شيء ما يهون عليها امرها ومصابها ، تريد لنفسها ان تستكين ان تهدأ بعد الاعصار الذي عصف بها اعتزلت الناس فتره حتى اهل بيتها متعلله بالوهن ، اختلست نظره لكفها المضمد ...ماهو الا حجة .. تنهدت بعمق ثم زفرت كيف لها ان تنسى او تتغافل ذكراه ؟ ، وقد ابى الا ان ينقش في يدها ذكرى يذكرها به كل حين ، لا تبالغ ان قالت انها لم تعد تجد للحياة طعم ، ولا للضحكه سبب ، ليس صقر من خسرت ، بل هي حياة كامله رهنتها تحت قدميه .. فنحرها غير آبه بتأوهاتها ، واني له ان يسمع تلك التأوهات وهي مكتومه في الصدر ، لا تستطيع الخروج لاقرب المقربين ، لا تكره صمود ، لكن تشعر بالغيره تنهش فؤادها عند ذكرها ، ربما نعم ، تشعر ببعض الحسد والغضب لانها اخذت شيئا كان ملكا لها ولو باحلامها ،
وصلها صوت دلال المرح : شلونها الميثووو
رفعت ميثا راسها وهي تعتدل بجلستها ...: هلا دلول
اقتربت دلال منها وهي تتحرر من العباءة والغطاء : لا ماشاءالله عليج اليوم احسن بوايد
همست ميثا بضعف ليس من شدة الم الحرق ، ولكنه حرق بداخلها لا يعلمه سوى عالم الغيب والشهاده : الحمدلله احسن
نظرت دلال للكتيب وهي تهتف فرحا : اشوفج من الحين تتثقفين ههههههه قالوا لج على كلام صقر .. يبينا ندرس مسائي لا ومو بكيفي غصبن علي
آآه يا دلال لا احتاج للذكرى لتذكريني كُفِّي عني اسمه : حركت راسها بابتسامه فاشله وهي تهمس : أي .. مدري افكر
اعترضت دلال بمرح : لا شنو تفكرين رجلي على رجلج ... انتي وعهود غصبن عليكم مو طيب ......
ميثا تغير دفة الحديث : وينج صار لي كم يوم ما شفتج ؟
دلال تتنهد بتعب : ايه والله انشغلنا صج صج عفسه.. صبغ وأثاث وحجوزات والله دوخه الله يعينكم على فهد ومشعل اذا جا دورهم ،
ميثا بتردد : خلصتوا كل شي ؟
دلال : أي الحمدلله .. حتى غرفه النوم من شوي وصلت وهذي آخر شي ...
ابتلعت ميثاغصه كادت تاتي باجلها فورا ؟؟ سحبت نفسا ثقيلا ومسحت عرقا تصبب من جبينها... لتكمل الاخرى حديثها غير منتبهه صميد بنت عمي طالبه عرس على مستوى ثم اطلقتها ضحكات هههههههههه والله انها تحفه هالبنت ... دوخت راسنا بطلباتها .. بس تدرين ما توقعت انها توافق
ميثا بوهن : ليش ماتوافق ؟ ابتلعت ريقها : صقر الف من تتمناه ( خانتها دمعه وهي تردد ) الله يتمم لكم على خير
دلال بدهشه : اشفيج ميثاء ليش الدموع ؟؟ فيج شي
ميثا تحرك راسها نافيه : لا لا بس تمنيت احضر معاكم واساعدكم ...
ابتسمت دلال براحه : على المساعده ادري فيج ماراح تقصرين وعمتي بعد ما قصرت ، وعن الحضور راح تعوضين بالعرس ...
انتفضت ميثا في مكانها : لتكمل دلال حديثها : كلشي صار بسرعه بس الحمدلله صراحه انجزنا اشياء كبيره ماتوقعنا نخلصها والحين ابيج تطلعين معاي نشتري ملابس العرس

حركت ميثا راسها بهستيريا : لا لا ... شلون . وو ايدي .. و انا تعباته ... لا ماقدر .. دلول لا
دلال باصرار : ميثا . تحضرين غصبن عليج مو قاعده اخيرج انا ؟ مافيج الا العافيه بس تدلعين ... تطوفين عرس صقر يعني .... قطعت حديثها عندما رات سيل الدموع ... لتهمس دلال برعب : ميووث

فتنفجر الاخرى بين ذراعيها بالبكاء ممزقة جدار الصمت ...






اضحــك وفي آعمــاقي ألــم مكـبوت 00 أبضحك دام بدنيتي غــــالي
مابيــــه يسمـــــــع بحــة الصوت 00 وما بيه يعلم عن ردى حــالي
مابيـــه يسمــع زفـــــرة المــوت 00 لامن حـشرجت بالصـدر عالي
بالصوت اضحك والبكا بســكوت 00اضحك عشانه لو بعزّ انشغالي



هذي حالتها مع كل قطعه تدخل المنزل من ممتلكات العريس ، اطلقت اليباب فرحا ... بينما صقر يبتسم لها محيطا اياها بذراعه وهو يريها غرفته واثاثه الذي وصل : كلللووليييش بالمبارك بالمبارك ياصقر مبروووك وليدي ياعساك اتهنى كلللووولللييييييش
لم تكن الفرحه تسعها .. فهذه الفرحه الكبيره التي انتظرتها اعوام وتمنت تحقيقها
همس لها بعد ان قبل راسها : اشرايج يالغاليه في شي ناقص ؟
دارت بعيناها فرحا ثم همست : مو ناقص الا العروس تنور غرفتها
كشت ملامحه .. ثم همس متهربا : اجل بروح اشوف باقي الشغل ..
تركها مبتعدا على دعواتها الصادقه الحنونه
: الله يوفقك ويسعدك ياولدي يا صقر مثل ما فرحت قلبي ...

اخذت المبخره ودارت فيها في ارجاء الغرفه وهي تدعوا الله لهما بالبركة والخير وتسرح باحلامها بعيدا الى ذاك اليوم الذي تحمل بين ذراعها حفيدها المنتظر ...







تكاد تفترس الكل بنظراتها ... لم تخرج من غرفتها منذ اياام تعللت باشغال المدرسه واختبارات الطالبات التي لم تبدأ بعد .. تعللت بكل ما يمكنها التعلل به ... لكنها لن تخرج لن تسمح لهم بالنظر اليها بنظرة الشفقه والعطف ، لن تسمح لاي كان ان يسرق احلامها وتقف مكتوفة الايدي ، نااار تشتعل بداخلها كيف لها ان تهدأ..؟ مستحيل كيف مرت الايام سريعا ... حتى عملها في المدرسه لم تذهب اليه كانت تخرج بسيارتها تجوب الاماكن والشوارع الى ان يحين الانصراف ثم تعود .. تشعر بالكل ينظر اليها باشفاق حتى الذي لا يعرفها .. تشعر بأن الكل يعلم ما بداخلها ، وتشعر ان بامكانهم ان يشاهدون ذلك الشرخ في روحها وبوضوح .. تريد التخفي من الكل ... حتى من نفسها ان استطاعت ...
مزقت الاوراق التي امامها والتي تحتج بها على عدم الخروج ... وضربت الطاوله بقبضتها وهي تدفن راسها بين ذراعيها وتشهق قهرا والما .... مستحيل ... مستحيل ان يحدث ذلك .. كيف انطوى حلم السنين فجأه ؟ كيف تغير مساره بعد ان حفر على الصخر سنوااات ... ايعقل انها ستشهد مراسم الاحتضار لروحها ... لا لا لن تذهب لن تفعل ... مستحيل ... وكيف ان عرفوا انك لم تحضري لانك مكسورة ...
آآآآه يااارب .... جانب منها لا يريد الذهاب ، وجانب يصرخ بها ان تفعل .. لن تضعف ... ومن انتزع منها الحق يستحق ان يتذوق من كأس المرار ... اقسم بان اريك الويل يا صمود ... اقسم بان لا تذوقي طعم الراحه معه ... بل لن تذوقي معه شي لانه لي لي يا حقيرررره ...


.
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


طرقات على الباب تدخل بعدها غدير : مساااؤووو
عهود الجالسه على سرير صمود ترد بغيض : انتي ماتوبين عن خبالج ؟ لو موقفه قلبي الحين
غدير تغلق الباب خلفها : احسن شتبين في الحياة من حلاتها يعني ؟
عهود بسخريه : اللي يقول ضامنه آخرتج عشان تذمين دنيتج ...
غدير تتنهد : الله يغفر لنا ...وتقدمت بخطوات للامام .. سمعتوا آخر خبر ؟
عهود : اللي هو ؟
غدير تجلس على الكرسي الهزاز وهي تراقب صمود التي تجفف شعرها امام المرآه
غدير : صقر تحت
رفعت صمود حاجبها ثم اردفت بتعجب : الحين ؟
غدير: أي بس بروحه مع امي
رفعت ساعة معصمها
صمود بانفعال مكتوم : لا ما اصدق .. واطلعي يا غدير ورا عهود ماني فاضية لج
لكن غدير تكمل حديثها : ماصدقت في يوم انج توافقين على صقر
اشغلت صمود نفسها بتصفيف شعرها لتخفي توترها : ليش مو عاجبج

غدير وهي تتأرجح بالكرسي الخشبي : بلى بس

التفتت اليها صمود مضيقه محاجرها : جنج صدقتي عمرج ؟ منو ماخذ رايج أصلا ؟ اقول اطلعي برا لا تشوفين اللي ما يسرج

عبير تفتح الباب بقوه : قاعدين هنيه !!

صمود بتذمر : اوووف كملت ؟؟ منو دازكم علي اليوم ؟

عبير بابتسامه : نبي نشبع من شوفج قبل ما تروحين عنا

صمود تضع المشط جانبا وترفع حاجبها : هذي الحسنه الوحيده بالزواج ..

عهود تعود مرة اخرى : دودي البسي وانزلي امي تبيج تحت

صمود تسال بشك : صقر تحت ؟

عهود : ايه ؟

غدير تعلق : وشحقه تلبس مو هو زوجها ؟

فترد عبير : وجع للحين ما ملجوا بعد ساعات تصير زوجته رسمي

صمود تلتفت اليهما : اكرمونا بسكوتكم ممكن !! .. ترا بالي طويل عليكم اليوم

غدير تبتسم : أي مو عروس خخخخخخخخ

رمقتها صمود بنظره اضحكتها... ثم اخذت تلف لفتها على شعرها وغطاءها

صفقت غدير وتبعتها عبير بحماااس وهما يرددان
هلا يافتنه الحفله .... هلا والفرحه أكتملت
هلا باللي سحرت كل العيون والزين كاسيها
هلا باللي القمر منها رحل يومنها طلت
هلا بدودي ومثل صقور بالدنيا أثنين مافيها


التفتت عليهن صمود رافعه حاجبيها بصدمه : بس بس يمال الوجع الحين يصدق عمره ويرفع خشمه فوق ماهو مرفوع

انفجرن بالضحك وشاركتهن عهود ... بينما نار تشتعل في جوف صمود وغصة مؤلمه لا تستطيع اخراجها ولا ابتلاعها
( ستقبى كذلك .. فهذه آخر بقايا الصمود الذي تتمسك به ... لن تبين لأحد رفضها وغلبه امرها حتى شقيقاتها ستبين للكل رضاها .. وانها من وافقت بلا ضغط ... هكذا تحتفظ ببعض من شموخها المهشم ... كما تعتقد )


عبير تتأمل صمود حتى خرجت فهمست : ما كنت اتوقع صمود توافق على صقر
ردت غدير وهي تجلس مرتفقه : وانا ما كنت اشوفهم الا لبعض
ياطفلة القَلب الـ حزيَن !
- وش تحترين ؟
( احّبابك !!


همست من وراء الباب الشبه مفتوح : يمه !

ليعتدل هو في جلسته ... وتهتف لها والدتها : تعالي يا صمود مافي الا صقر هنيه ...
ساعات فقط تفصلهما عن عقد القران او النحر كما سمته من قبل ... دخلت ولم تلقي السلام بل جلست بعيدا عن كليهما

صقر يكسر الصمت : شلونج صمود ؟؟
اشاحت صمود بوجهها المغطى ولم ترد ؟
ولم تضغط عليها والدتها بشئ بل اكتفت بالمتابعه الصامته ....يكفي ما فعلته معها في الايام السابقه ، فلقد قست عليها كثيرا ،
صقر يحاول مره اخرى كسر الجمود : عندج أي شي تبين تقولينه او طلب قدامي وقدام امج ... ومالج الا اللي يرضيج
لم ترد صمود ليقول صقر ...: قلتي شي ماسمعت ؟
ردت بقوة : حتى لو عندي ما راح قوله الا قدام عمي بوخالد ..
رفع حاجبه متعجبا : وليش ما تقولينه الحين !!
ردت بذات القوة والثبات : هذا طلبي وانا حره متى اقوله ... وبعدين ما أضمن حقي الا قدامه
شعر صقر بالغيض والغضب من اسلوبها الاستفزازي .لكن امسك لسانه .. قال بهدوء : ماشي يا صمود لج اللي تبين ... على العموم ابيج تكونين على بينه ، ان الملجه راح تكون على ورق من مأذون ما راح اطلعه من المحكمه رفعت راسها مستغربه ليكمل هو .. اذا الله كتب راح اسافر بريطانيا قريب .. وماراح ارجع الا ف الجنسيه .. لذا مابي ينكتب العقد الا بتوثيق صحيح يعتمد عليه

حدقت به وتوسعت محاجرها غير مستوعبه : تسافر !

ومازالت الملامح الجاده مرسومه على وجهه عندما همس بثبات: ان شاءالله

وكأنما لاح بريق أمل من بعيد وحبل تدلى لها تبصر طرفه وحياة دبة باوصالها جعلتها تنتفض فرحا : وانــــا ؟!!

تدخلت والدتها حتى لا يرد صقر بشئ مما تخشاه : تظلين هنيه عندنا لين يرجع بالسلامه مع شهادته واثباته (لا تريد لابنتها الهجره .. لن تسمح بذلك هذا آخر ما ستسمح به ... وهذا الامر هو.. ما اقلقها مؤخرا .. وشتت تفكيرها وكادت تتراجع عن الزواج لولا مرض شقيقتها ورجائها وافقت بعد ان اتفقت مع صقر على شرطها الذي شرطته ان تبقى صمود بينهما )...
ردت صمود بغضب : يعني انت تثبت نفسك ، وانا اضيع .؟
ارادت والدتها النطق لكنه اشار لها بيده : اثباتي من اثباتج واكمل بهمس مو انا زوجج ؟
وجع وجع وجع قالتها ثلاثا في صدرها قبل أن تغمض عينيها وتشد قبضتها بغضب ...
اخترق صوته مسامعها : المهم هذا اللي حبيت تعرفينه
فتحت عينيها ساخره : ليش عندي حق بالقرار ؟
نهض قائلا : للاسف لا ...وعماني ولا مخلوق يدري بسالفة زيد واتصاله فاهمه ...
ارتجفت من نبرته الاخيره ( يريد تذكيرها دائما به ) لكنها تماسكت بقوة .... وكتمت انفاسها لئلا تفجر قذائفها بصدره ...غادر المجلس تاركا دوي خطواته خلفه ... وصدى حروفه ... وبقايا عطره ....

نهضت بعده ومخالب القهر تنهشها وتدميها ... ليوقفها صوت والدتها : صمود ؟
التفتت اليها فقط دون ان تنطق بحرف ولا ان ترفع وجهها ... لان هناك سيلا من المشاعر والالم تحجزه تلك العينين وتلك الشفتين

اقتربت منها والدتها وهي تضع كفها الدافئ على كتفها هامسه بحنان : الله يوفقج يا بنتي
لم تنطق صمود ولن تحتمل ان تخرج حرفا واحدا لانه ان خرج سيندفع خلفه سيلا من الحروف والدموع هرولت بخطى سريعه الى الاعلى ...دون ان تستمع الى باقي الكلمات ...





ياْ حظّك يا طير .. تطير كانك شعرْت بخوف ....
و اْنا لى شعرْت بخوف تتطاير أحلامي ..!
ياْ حظّك .. متى تتقدّم أكثريزيـد الشـوف
.... و اْنا كلّ ما تقدّمت .. ما شفت قدّامـي


انفردت بالغرفه بعد ان تعللت بالصلاة... لتهرب من نظراتهم المتفحصه ، والعاشقه ، والمتأمله...ساعات وربما اقل يفصلها عن عقد قرانها .....وايام فقط تفصلها عن زفافها

هـه ؟ هاهي خطاها تجر جبرا على نفس خطاهم ... وهي التي عاهدت نفسها على الصراع حتى الظفر ....
ايام قليله ستنحر بعدها احلامها لاخر قطره ... وستحيا كما هم .... اجساد خاويه ....
تاهت عيناها بين الحروف ... حتى اشتبكت عليها .. واختفت معالمها ... رمشت بتتابع لتحرر دمعه سالت بحراره على وجنتها فاحرقتها ...
اغلقت مصحفها وبقيت في محرابها رفعت كفيها ... تستغيث .... وتسال الله ان لا يضيعها ...ربما اخطأت الطريق والوسيله ... لكن .. الغريق يتعلق بقشه ! والضمآن ينخدع بالسراب !


نغمة مسج لهاتفها الجديد تعلن وصول رساله ...امسكت به باستغراب من يعرف رقم هاتفها الجديد وللتو استلمته ! لم تخبر به احدا بعد ! فتحتها فزادت صدمتها عندما قرأتها ؟

" مبـــــــــروك "

المرسل : زوجي

تحجرت عيناها .. ثم رمشت تتابعا لتستوعب الامر اغلقت الرسائل وفتحت السجل بحثت في الاسماء لتجده مسجل مسبقا بــ ؟ زوجي ...؟ لكن كيف ؟
اعتلت في هذا الوقت اصوات اليباب من الاسفل معلنة انتهاء الجولة حقا بعقد القران ، اصوات فرح كالخناجر تغرس في صدرها فتدمي روحها .
اطلقت تنهديده بألم وهي تحدق بالهاتف
آه كم انا غبيه انه هو من احضر الهاتف والشريحه الجديده من يكون غيره ؟ اعادت قراءتها وكانها تريد ان تستوعب ثم همست بسخريه : اذن تم الامر !!

أصبحت الان صمود شرعاً زوجة للصقر






سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

عقد حاجبيه وهو يطوي الصحيفه ويضعها جانبا : قلت لج زيد هذا مو بالعه ، ولا مرتاح له ،

قدمت له فنجان الشاي هامسه : تبي شوري يابولافي ؟ زيد ولد عمها .. ، وبعدين انت قلت ان اخوك يلح عليك يبي الرد منك ومو حلوه بحقك انك ترده ...

بولافي بغضب : واقط بنتي علي واحد ما يسوى ؟ اقولج مو صاحي !

ام لافي مستدرجه : يابولافي مهما كان فيه من الطيش فهو شباب ومصيره يعقل ، وبعدين جواهر عمرها مو صغير .. خلها تتيسر وتشوف طريقها ..( بعض الاحيان نلقي بانفسنا واحبابنا في التهلكه دون شعور او تفكير ، فقط انها الغيره والحسد ومجاراة بعضا من الناس )
تنهد بو لافي بعمق وهو يهمس : لو كان ناصر ما ترددت بس هالصعلوك ما يستاهل




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

ادارت القنوات واحده تلو الاخرى .. ثم رمت الجهاز بملل ، ناظرةً الى فجر القادمه من المطبخ بطبق المعكرونه والتي تحدثت قائله : تهقين شلون شكل حصيص الحين هههههههههه
جواهر بسخريه : اكيد ودها الارض تنشق وتبلعها ... اصلا مفضوحه قدام الكل ولو مثلت العكس
فجر وتجلس على القنفه وتاخذ الجهاز تقلب بين القنوات : مسكينه كسرت خاطري ... كل هالسنوات واخرتها ما تحصل ولا شي ؟
تنهدت جواهر ساخره : خليها من هالحال واردى ... المهم يتحقق اللي في بالي انا ... وافتكيت من صميد ...
فجر بحماس : يالله شدي حيلج هذي فرصتج
جواهر تنهض للمرآه المعلقه في وسط الحائط : أي لا توصين مخططه على خطط جهنميه هههههههههههههه ... ثم مسحت على وجهها برفق باناملها هامسه بس خل يجي يوم العرس
فجر باستدراج وفضول : شنو تبين تسوين ؟

جواهر تضحك ثم تردف : بلزق في ام ناصر واشيل واحط .. لين تقول هاالبنت ومابي غيرها هههههههههههههه
فجر وهي تأكل من صحن المعكرونه : المشكله بزيد مو بام ناصر
انتفضت جواهر بلوعه : زيد وع موضه قديمه مااالت عليه بس... حبيبتي انا مخططه على اللي اكبر منه
شهقت فجر حتى شرقت سعلت بقوه ثم اردفت : هيييه جيجي ناصر من صجج ؟؟ وعهود تراها خطيبته ؟
جواهر تقترب لتشاركها الاكل من الصحن : باللي ما يحفظها ؟ ياما ناس مالجه وتفركشت الملجه ... جت على خطبه يعني ؟
فجر بابتسامه ماكره : بس ناصر يبيها ؟
جواهر تعقد حاجبيها : ناصر خليه علي ان ماجبت راسه ماكون جواهر ..
فجر بابتسامه خبيثه اقول جيجي ما تلاحظين بنات ام فيصل مشى سوقهم ؟؟
جواهر تبلع لقمتها وتحرك يدها باشمئزاز : مالت بس .. على قولة حصيص عندهم بلى ... والا منو ميت على اشكالهم بنات ليلوه
فجر تكمل بغيض: لا وصمود هشك شك الا زواجها بعد كم يوم زين لحقنا نجهز ... وانا اقول الحركه مو طبيعيه في بيتهم وناس داخله وناس طالعه يخافون من العين يعني
جواهر : مالت بس خلينا نسلم من عيونهم ما طيح حظنا غيرهم .. ومايبونا نطلع احسن منهم ، بس على منو الزين زين لو قعد من منامه ، يقولون صقر يبي يسافر لجذي عجلوا بالعرس ..بس احسن عشان ما تكشخ صميد ونطلع احسن منها باعراسنا .. ما يمديها جهزت شي ههههههههههههههههه
فجر تبتسم ثم تسأل: زين الحين اذا سافر صقر تسافر معاه ؟
اكلت جواهر ملعقه ثم قالت : سمعت من امي انها تظل هنيه .. يعني معلقه
فجر ساخره : خافوا يطير الرجال قالوا ندبسه بزواج مو ملجه خاف يتراجع .. جواهر تكمل : خاصه انه بيرجع بجنسيه وشهاده
فجر باستغراب : شهاده ؟؟ اشهادته ؟؟
جواهر تحرك كتفيها : مادري بيكمل دراسته هناك .. مادري شنو ناوي عليه
ثم تضيق عينيها قائله : مو هين هالصقر ... تدرين احسه بيصير شي ؟ ....
فجر بشك : تهقين ؟؟
جواهر تلعق اصابعها : شبه متاكده .... !
فجر بخبث : حرام في صمود يعني ؟
جواهر عاقده حاجبيها : قهر لو صج صار شي وصمود زوجته ....
فجر تضربها على كتفها : يوووه لا تبنين احلام ... يمكن حتى سفر ما يسافر .. حسبالج كل شي لهم بالساهل .. يوووه يا عاااايش لذاك اليوم .....
جواهر تعاود الاكل : على قولتج ... خلينا باليوم ... واحلام اليوم


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


امتلأ المنزل بالحركه في الطابق العلوي وفي الطابق الارضي ..وهمهمات وضحكات وتساؤلات ممزوجه بالنداءات المبعثره ... كحالة الفوضى في المناسبات خاصة ساعه الانطلاق الى الفندق ...
اعادت سؤالها اكثر من عشر مرات : صمود يمه مانسيتي شي ؟؟
صمود وهي تلف طرحتها : لا يمه اخذت كل الاغراض لا تحاتين ؟
والدتها بتوتر وهي تقلب الاغراض في الحقيبه : نفنوفج ؟ واكسسوارتج ؟ وعطرج ؟ و ...
اقتربت منها صمود وهي تقبل راسها : كل شي كل شي ... ولو نسيت شي ماني بالمريخ برجع وآخذه
سادت لحظات صمت ، تكرهها كل منهما ،

[ طفلتك ] :
شابت وبكاها الجفا ..
وإهدموا أحلامها بـ/ إيدينهم ..!

دمعت عينا ام فيصل وهي تضم صمود لصدرها وتشهق بصوت مرتفع ..ابت صمود ان تشاركها اياهـ ... بل ابتلعت غصتها كعادتها وصدرها يرتفع معلنا احتجاجه ويريد تحرير صرخات كتمتها بقوة وهي تهمس : افا يمه انا اللي اهون عليج والا انتي ؟ اللي اعرفه البنت تبجي والام تسطرها
ضحكت ام فيصل وسط دموعها وهي تمسح على رأس صمود : اللي مهون علي انج الوحيده اللي تطمنت عليها ... وراح تعرفين ان قلب الام ما يخطئ ..
رسمت صمود ابتسامه وهي تحتضنها هامسه : المهم رضاج يالغاليه




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


في ذلك الفندق المشهور ، هدية والدتها اليها ...
حجزت به مع شقيقاتها ، وكذلك دلال التي لم تصل بعد لانشغالها مع والدتها في الترتيبات ..

ساعات قلة تفصلها عن الرحيل وترك كل ذكرى خلفها كما هو الحلم

تسحب نفسا عميقا تحبسه ثم تطلقه .. هكذا كلما شعرت بالتوتر يطوق عنقها ويحبس انفاسها ....

تكاد لا تعرف تلك الفتاة التي تتاملها في المرآه الجالسه بكل استسلام بين يدي المصففه تصفف شعرها بعنايه ... وسط ضجة اغاني الحفله التي انطلقت من المسجل ... وحرصت عهود ان تكون بالدفوف فقط ..

كم كانت صمود تنتظر هذه اللحظه ! وكم بدت مختلفه تماما !
كم كانت تراها بداية لانطلاقة حياة ! والان تراها كفن لنهايتها !

سحبت نفسا عميقا وهي تردد ... لا تضعفين ياصمود .. انتي اقوى ... فقط احسني استغلال الفرص واحسني اقتناصها ..

صرخت غدير بـــ : مفاجأأأأأهـ

التفتت صمود بعجل لمكان الصوت .. ولكنها اخذت ثواني حتى استوعبت من امامها همست بتردد : عوآآش ؟!!
ضحكت عائشه وعيناها مغورقه بالدموع ؟ بينما هتفت غدير وهي تدفعها للامام : روحي سلمي عليها لا تخافين ما يخرب المكياج

ابتسمت لها صمود وهي توبخها غير مصدقه : يالخاينه يالدب متى وصلتوا من السفر ؟ فتقدمت عائشه لتصافحها وتقبلها بحذر لكنها لم تستطع منع نفسها من احتضانها وهي تردد بفرح : الف الف مبرووك يا دودي الف مبروووك
صمود بفرحه : الله يبارك فيج ... متى وصلتي وشلون دريتي ؟
عائشه بتوتر اللقاء والفرحه : كلمت غدير قبل كم يوم .. واتفقنا نسويها لج مفاجأه
صمود تضحك: هههههه دام فيها غدير الدب تعالي وربي اشتقت لج والله .. اجلستها بمقعد بقربها ...بينما اكملت المصففه عملها .. وصمود تتناول الحديث مع عائشه بشوق ولهفه
تاملتها عائشه بصمت وتعجب " كم تنجح هذه الفتاة في اخفاء شعورها ومشاعرها ؟ لكني انجح اكثر في كشف ذلك الزيف وان لم تصرح بذلك غالبا ! اعلم انها تصطنع السعاده ؟ لكني لن اسالها وسأعيش معها هذه اللحظات كما هي.. وان كانت وهما ! "

عائشه : تعالي دودي ماراح تكملين دراسه
سرحت صمود بهاتفها الذي اعلن قدوم رساله .. قبل ان تنتبه لسؤال عائشه وتبتسم : اذكري شي زين .. تراني عروس الحين
دمعت عينا عائشه وهي تشد على كفي صديقتها : واحلا عروس وربي
ابتسمت صمود : واسرع عرس في العالم
عائشه تعلل : لانج طول عمرج مميزه وكل شي فيج مميز حتى عرسج
صمود بابتسامه : يالله عقبالج عواشه .. وتعزميني
عائشه بفرح : اكيد ... بس الاهم ما تنقطعين عني
ابتسمت صمود وهي تشد على يدها : وانا اقدر ؟!!

التقطت هاتفها وفتحت الرساله لتجدها من مريم
" دودي احنا رحنا صالون ثاني حصيص غثتني مارضت نجيكم
والله بموت من القهر آآه "

تنهدت صمود ثم ارسلت : ياقلبي انتي اشوفج في الصاله ^.^
وانهال بعد ذلك عليها مسجات المباركه من صديقاتها بعد ان ارسلت اليهن رقم هاتفها الجديد وزفت اليهن الخبر ...



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم



اشرف على الترتيبات الاخيرهـ في الخيمه رغم وجود من يقوم بذلك الا انه يريد اشغال نفسه .. لا يريد ان يرتاح فتنهال عليه الافكار التي اصبح لا يطيقها مؤخرا ... كم من الهموم تراكمت فوق عاتقه وكم من المسؤوليات المضاعفه التي اثقلته ، من تكاليف وديون علاج والدته سفره زواجه ، لكنه لن يفكر في شيء .. يريد الهروب من كل ذلك ولو لساعات معدوده ...
احس بكف وضع على كتفه فالتفت الى صاحبه
مشعل : روح ارتاح ياخي معرس وهالك نفسك لو انا مكانك ما رفعت راسي عن المخده
اعاد صقر نسف قترته بطريقة مبعثره وهو يتابع العمال بناظريه : هذا عندك يا شاعر ، اما عندنا كل شي جد في جد ... معرس والا غيرهـ
مشعل يبتسم : منو انتم ؟ المحاميين مثلا ؟
توسعت ابتسامة صقر وهو يغمز بعينه قائلا والضباط بعدها انتبه مشعل لقدوم نايف ..الذي ضحك وصافحهم قائلا : احد جاب سيرتنا !!
مشعل يشير لصقر : انا برئ هذا صقر اللي يتحرش فيكم
نايف رافعا حاجبه : صج يا اخ صقر ؟
صقر عاقدا جبينه : اخاف عندك مانع يا اخ نايف ؟
ابتسم نايف قائلا لمشعل : معرس ونتجاز عنه
ضحك مشعل وكذلك نايف وصقر

نايف : ها صقر مشينا ؟؟
صقر يظر الى ساعته : بشوف الاهل اشناقصهم .. وهالخيمه للحين ما خلصت ؟ وبقت شغلات داخل البيت وغيرها ينقلونها للصاله ؟

مشعل يتكفل : ماعليك انت لا تشيل هم انا وخالد وفهد موجودين روح شوف شغلك ولا تهتم ..
صقر مؤكدا عليه : شوف خالد خلي يودي اهله الفندق ... وانت و فهد واحد يتابع الخيمه والثاني يودي الاغراض للصاله

مشعل يربت على كتفه : لا تحاتي كل شي نسويه كم صقر عندنا ؟ وكم مره يتزوج ؟ الا ان جان ناوي على بنت عمي الثانيه انا اللي من الحين اذبحك مانرضى ...

رمقه صقر ثم قال بحده : اقول مشيعل .. أكرمنا بسكوتك .... ضحك مشعل لردة فعل صقر لم يتوقع ان يغضب لذكره سيرتها امامه !

صقر : يلا اخليكم ... والله يقويكم

مشعل : ويقويك ...

غادر صقر مع نايف الذي اتي ليرافقه في ليلة فرحه ، وفرحته ،

خالد يتامله من بعيد ثم قال ضاحكا : صج انه قسمة ونصيب
مشعل يلتفت اليه : اللي هو ؟
خالد يقترب منه : الزواج ... شوفني ملجت اول واحد ؟ وبعدي خطب ناصر ؟ وبعدنا يجي صقر اللي ماكان في البال انه يفكر في الزواج يخطب ويحدد العرس واليوم عرسه

قهقه مشعل ضاحكا: قلتها قسمه ونصيب ، وتنهد ، يالله تحسن عاقبتنا وتعوض صبرنا خير .

خالد : آمين .. يلا انا رايح للاهل اوديهم ..

مشعل : الله معاك ...



ابتسم صقر عندما وقعت عيناهـ على سيارة نايف : ماشاءالله سيارة جديده ؟
التفت اليه نايف مبتسما ثم رفع يده ليلقي اليه شيئا : امسك !
بسط صقر يده سريعا ليسقط في قبضته المفتاح ورفع راسه لنايف المبتسم
ينتظر تعليقا ؟
نايف : هدية اخوي في زواجه
اقترب منه صقر اعاد اليه المفتاح وهو يدفعه عن الباب الجانبي للسائق ليركب : مجنون !
نايف يمنعه من الركوب : وربي ان ركبت هنيه يا صقر لا انت اخوي ولا اعرفك ؟
صقر بغيض : انت من صجك نايف ؟ مهديني خروف انت ووجهك ؟ هذي سياره ؟
نايف بغضب مماثل : ادري شايفني حول ؟ وبعدين ما تغلى عليك
همس صقر معللا : نايف انت عارف اني لو بغيت اشتريت مثل ما اشتريت الاثاث وغيره .. بس انا ماراح اطول كلها كم شهر ورايح
نايف بنبره متوجعه وان اخفاها : وراجع باذن الله .. بتقعد تنطرك لين ترجع .... وبعدين بشنو ناوي تمشي المدام ؟؟ لايكون بتكرفها مشي روحه ورده ؟؟؟
ابتسم صقر .. وبادله نايف الابتسامه ، ثم اتبعها صقر بدفعه قويه لنايف كادت تسقطه ارضا ليصرخ به الاخر وتتوسع ابتسامه صقر على صرخاته ... كم هو ممتن لهذا الاخ والصديق .. كم هو رائع ان تحظى باخوة مشابهه .. لكن رغم هذا تبقى في القلب غصه ! فالعطايا وان كانت عطايا ان لم يكن باستطاعتك اهداء ما يماثلها او شبيها لها تكون كالدين تقصم الظهر وتحرق الفؤاد ....




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


وتمضي الساعات كالدقائق ..معجلة بموعد النهاية ..

نظرت الى انعكاس صورتيهما في المرآه ثم اطلقت ضحكاتها
صمود : هههههههههههههههههههههههههه

غدير تمسح على لفائف شعرها التي لم تفتحها بعد : وه بس حاصلج ؟ قالوا عروس ترفع خشمها علينا ...

وتكمل عبير بالمثل : ترا لو احنا عرايس نصك عليج جمالا واخلاقا بس الحظ نايم

اكملت صمود ضحكاتها : ههههههههههههه والله انكم علل ... متى تفتحونها ان شاءالله ؟

عبير بتملل : غدير مو راضيه تقول آخر شي عشان ما تخرب التسريحه

صمود تعقد جبينها : وانتي شعليج فيها ؟ روحي بطليهم شكلج تحفه انتي وياها

غدير تمسك بذراع عبير : ماعليج منها .. مو شايفه نفسها بالمنظره .. لا ويمكن محتررره ما تبينا نطلع احسن منها ...

حركت صمود راسها بحركات ساخره واسكنت نظراتها على مرآتها .. كم تتمنى ان يكون هذا حلما ... وتصحى منه قريبا ... او انها ليلة احد غيرها !
لم تكلف نفسها عناء التفكير .. تجاهلت وتناست ماهي مقدمه عليه ؟ لن تفكر وكفى .. ستعيش لحظاتها ... لحظه بلحظه الى ان تلفظ انفاسها الاخيره ..
حدقت بعقارب الساعه وهي تتمنى لو باستطاعتها ايقاف الزمن هنا ... على ان لا يتقدم بها للامام ... لم يبقى شي .. ستاتي بعد ساعات سيارات الزفه تنقلها من الصالون الى صالة الافراح


عهود تقطع سرحانها : دودي هذا عصير اشربي

نظرت اليه صمود ثم همست : ماحب البرتقال تعرفيني عهود ؟

دلال التي جلست بالقرب مبتسمه : أي انا قلت لها عشان بشرتج
صمود تعقد حاجبيها : مالت عليج زين.. بسم الله علي بشرتي ماتحتاج ...روحي يلا بدليه
دلال تلقي بظهرها على الكرسي : هييه ماني خدامه عندج ..
صمود تضرب الارض بقدمها : تقومين وانتي خوش بنت
تنهض عهود لتحل الاشكال : انا قايمه شنو تبين ؟؟
صمود : فرواله
دلال تصطنع الدهشه : يمه منج الله يستر على اخوي بس
صمود بابتسامه مكر : اذا تبونه سالم بعدوه عني كثر ما تقدرون
دلال : بسم الله على خوي .. ماجني اشوفج باجر تلحقين وراه وين مايرح
صمود وهي تعبث باظافرها الملونه : اكيد مو زوجي والا ؟
دلال تنهض من مكانها : ياااربي بس على الرومانسيه يا ناس ... يالله ترزقنا ..
ابتلعت صمود ريقها وهي تصرف دلال : دليل قومي شوفي الخبول الثنتين لحقي عليهم قبل لا يخبصون الدنيا
دلال تضحك : ههههههههههههههههه ان شاءالله
ما ان نهضت دلال حتى اطلقت صمود زفراتها التي حبستها واغمضت عينيها تسحب نفسا وتطلقه ... يآآآآآآآهـ ياااربـااهـ كم هو صعب استنزاف المشاعر من محبره قلب جافه ...

تنتفض بي عَبْرِتِيْ
.............بيـن الشهيق~

تحترق من حـرّها
...................بيض الثياب!

افتـقد في غربتي
.............معـنى|رِفِيِقْ|
امسكه .. لا هـزّني .. كثر المصاب
......................كثر المصاب
......................كثر المصاب

عزف المحاجر 18

( أستغفر الله وأتوب إليه )

ساعات فقط تفصلها عن مغادرة الحفل ، وأحداثه ، ساعات وينتهي عقدا من الزمان وينطوي ليبدأ غيره ، بحلوه مره ،
تنظر إليهم بلا وضوح .. لا تستطيع ان تميز الملامح .. ولا نبرات الأصوات التي اختلطت مع بعضها البعض
يرقصون أمامها فرحا ، وتتعالى ضحكاتهم الممزوجة بمشاعر السعادة والفرح ..


اقتربت دلال من تلك الجالسة بهدوء على الطاولة وكأنها بعالم آخر
لوحت بيدها أمام ناظريها لتصحو من سرحانها : هيييه ميوووث ... ميثا .. ميثاا
بارتباك انتبهت الأخرى وإحراج : هلا هلا كانتا يتحدثان بصوت مرتفع قليلا حتى يُسمع لارتفاع أصوات الأغاني والدفوف
قدمت دلال الفتاة التي معها ممسكة بيدها لميثا: ميثا هذي ميشو ، تذكرينها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 11-02-2013, 09:53 PM
صورة priscila الرمزية
priscila priscila غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل


نهضت ميثا من مقعدها مرحبة بمشاعل : أي أكيد ، حيالله الدكتوره تصافحتا وقبلت كل منهما الأخرى

دلال تجلس وتشير إليهن بالجلوس : حلو زين تتذكرين احد ، صراحة كنت احاتيج وبديت اشك بقواج ومقدرتج العقلية ..

ضحكت ميثا بخجل : هههههههههههه بسم الله علي ..مالت دلول فاولي بخير .

مشاعل تشاركهن الحديث : ما شفتج رقصتي يا ميثاء ؟

دلال باستخفاف : لا احنا مقعدينها هنيه وقايليلها ياوليج ان تحركتي تكملة ديكور يعني

ضربتها ميثا بخفة : وجع دلول ، يمال العافيه

مشاعل بابتسامة : ليش ما رقصتي ؟

ميثا بتعذر : تعبانه شوي ...

دلال توضح : ان تحركت تدوخ ، صارلها فترة جذي الاخت مو راضية تسوي فحوصات لذا نبي نستغل مهاراتج الطبية تقنعينها وتلينين راسها اليابس

مشاعر ضاحكة : ههههههه افا ميوث عاد عسل وراسها الين منه مافيه ..

ميثاء باحراج : تسلمين يا قلبي

دلال : والله القعده مو للمستشفى والامراض .. بس بوصيج عليها ، اغصبيها طقيها كفخيها لازم تسوي التحاليل

مشاعل : هههههههه لا ان شاء الله تنورنا بدون طق ولا تكفيخ ، صح ميثا

ميثا : ان شاءالله

كانت مشاعل تتأمل ميثا بصمت .. وكأنها تقرأ ما يجول بداخلها ... صراع ونزاع كالذي بداخلها هي تماما .. ( شكل السهم اللي صابني صايبج يا ميثا ، وتعبج هو نفسه تعبي ، بس انتي تنرحمين يالمسكينة ...
الله يعينا ويعينج ويصبرنا ويعوضنا خير )

:

اقتربتا منهن مريم وغدير القين التحية ثم بادرت غدير بالحديث : عجايزنا آمرن بس قهوة شاهي ..؟؟ مااالت بس مالت قوموا ارقصوا تحركوا هزوا طولكم يمكن تيسرون وافتك منكم

دلال ترمش بغنج : انا متيسره ولله الحمد ، الفال لكم ، وتحرك حواجبها بخبث ...
غدير تسحب مشاعل بيدها وميثا بالاخرى : مالت بس قوموا قوموا قاعدين مع وحده ضامنه الحياة المستقبليه ووقعت شيك القفص الذهبي ، قوموا شوفولكم صرفه لا تعطلكم عن حياتكم وضمان مصيركم المجهول ...

ضحكت مشاعل ساحبة يدها : ياختي المستقبل عند ربج ، وعلى قولتهم لو تجري جري الوحوش غير رزقك ما تحوش
غدير ويدها على صدرها : بسم الله علي من الوحوش انا اجري جري الغزلان ... وتشوفون اليوم ما يعدي الا وانا في بيت الطاعه خخخخخخخ




.
( أستغفر الله وأتوب إليه )

.

حان الوقت ..

وكأن ذهابها أذهب معها كل بهجة وفرح، ورغم ضجة الحضور وضربات الدفوف، فالصمت هو ما يلف عالمهم، ومحاجرهم الضيِِّقة تودع بتلألؤ الدمع فيها طيفها الأبيض.
غادرت ليستقبلها صقر عند بابها بعد أن أصر على عدم الدخول للقاعة، تلقى التهنئة من والدته شقيقته وخالاته مع باقة من التوصيات المعتادة،
أحاط صمود بذراعه مسنِّدا إياها وامسك بيدها الأخرى لتتخطى عتبات السلم بسلام..
ركبا السيارة التي يقودها مشعل وخالد وتبعتهم السيارات المهنِّئة بأصوات الاغاني والابواق
جوّ السيارة هادئ الا من تعليقات مرحه يلقيها كل من خالد ومشعل على بعضهم البعض ، وكلمات تتسم بالثقل يوجهونها الى صقر فيرد عليها بالمثل
توقفت السياره ، ووصلوا اخيرا لكن ليس للمنزل ؟ فضول تمّلكها ! وحيرة لكنها رغم ذلك لم تسأل ولم تتفوه بكلمه رغم تشوقها لمعرفة الذي يحدث ؟ والى اين تذهب ، لكنها لزمت الصمت ، وماهي الا دقائق حتى عرفت التفاصيل من الحوار الدائر بينهم . انه فندق ، وستقضي الليله هنا ..
نزل كل من خالد ومشعل لترتيب الأمور والتأكيد على الحجز ، فأصبحا في خلوة استغلها صقر في سؤالها ان كانت تحتاج لشئ ما ؟ فاكتفت بتحريك رأسها نفيا والضغط على أصابعها غيضا
كيف يخطط لذلك دون ان يخبرها ؟ كيف تبيت الليلة وحقائبها في المنزل ؟ لم تستعد لذلك ، ألم يفكر بها ؟ يا لغبائه الـ .......

: جهزت لج جنطة باغراضج اللي تحتاجينها ،
اخترق صوته الأجش بنبرته المميزه مسامعها فاصمها عن سماع غيره ! وأخرسها حتى عن التفكير ؟ كيف عرف ما تفكر به ؟ وكيف اكتشفه ؟ أيقرأ الأفكار أيضاً!!

ردت باستنكار وصوت مهموس : أغراضي ؟ وأنت شدراك بأغراضي؟؟

: كتبت إعلان في الجريدة ؟ ( لا يترك سخريته منها أبدا ! )
ازداد غيضها : المفروض تقولي ، وبعدين شلون ... يعني فتشت أغراضي ..ما احترمت الخصوصية ؟!
: فتشت ؟ وخصوصية ؟( ردد كلماتها مستنكرا وساخرا ) أما يبيلج إعادة صياغة مصطلحات يا صمود
رنّ هاتفه فأخرجه ، تحدث بصوت واضح ، ثم تغيرت نبرته وبآن على صوته الضيق فتح الباب ونزل بقيَ قريبا من السيارة ، وهو مازال يتحدث مع المتصل بدا على حركاته الانفعال وأطال الحديث مختلسا النظرات لها بين حين وحين ، حتى ختمها بـ ، يلا البيت !
أغلق هاتفه وسكنت حركته لحظه مسترجعا أمرا ما محدقا بالأرض ، ثم سحب نفسا عميقا واستند بظهره على السيارة .. عبث بهاتفه ثم رفع رأسه إلى السماء برهة وكأنه يحدق بشيء ما هناك لا يراه سواه ، ودّت لو تعلم مالذي حصل ؟ وما الخبر الذي أزعجه ؟ ماذا حدث .... انشغلت بالأمر تنهشها الوساوس خوفا على أهلها .. وأقربائها ...

عادا مشعل وخالد واستقبلهما صقر .. تحدثا على عجل ... ثم ركبا السيارة .. ولم ينتهي حديثهما بعد مِمّا كشف الأوراق أمام صمود ...

لم يقبل الفندق بعقد الزواج لأنه غير موثق ، ولم يستطع صقر أن يذهب لمجادلتهم خشية على صمود الجالسة وحدها في السيارة ، حادثهم وحاول معهم في الهاتف ، لكن تبقى القوانين المستبدة كما هي دون حراك وكأنها منزله من السماء لا تقبل التغيير !

لم يكن غضب صقر كغضب خالد ومشعل اللذين سعيا لتقديم هذه الهدية له ، فكم خاب رجاءهما واستولى الحزن على قلبيهما ، فهذا ابسط ما أرادا تقديمه له فرحا بسعادته ، وعرفانا بصنائعه ، وشكرا ومودة ، لكنه في النهاية لم يكمل ، وانقطع الحبل ، وسُدّ الباب ، ليستمر مسلسل الطعنات والخيبة من نفس القضية ، بهدف تضييق الخناق بل إزهاق الأرواح وحرقها ثم نثر الرماد ، ساد صمت خانق جو السيارة ، حتى رطبّه صقر قائلا ،
: إلا ما قلت لي يا مشعل عسى رجعوا لكم الفلوس ؟!
أجاب مشعل بغيض يكتمه
: أي رجعوها
رد صقر : اها زين اجل ، شوف لي فيها هدية ثانية ترا منت مسموح بهدية عرسي ابيها منك
اغتصب مشعل ابتسامة
: تآمر آمر ، بدون لا تطلب هديتك واصلتك
تنحنح صقر وتب قترته
: اتحراها منك ولو بعد شهر ، لكن ما أتنازل عنها

ما كان ذلك إلا ترطيبا للجو وتلطيفا له بعد ان شعر بحرارة الأنفاس ولفَحَهُ لهيبها ، يتفهم شعورهم تماما ، ويعلم كيف هم الآن ، خيبة وغيض وحزن وغضب ، ولم يكن اقل منهم ، لكنه حاول امتصاص غضبهم بالحديث المتقطع معهم طوال الطريق ،

غادر مشعل وخالد بعد ان انزلاهما عند منزله.. .
.

المنزل فارغ وهادئ جدا ، يخلو من الأصوات ، إلا من صوت قرآن يُتلى ، امتزج عطره برائحة الطيب المنتشرة في المكان لتتسع لها الصدور الضيقة ، وتلين وتستكين الأنفاس المضطربة وتهدأ ، فعلا هذا ما كانت تحتاج إليه ، ويحتاجه ليطفِئ ألسنة اللهب المشتعلة في ضلوعه ..
الغريب أنها تشعر وكأنها تدخل المنزل لأول مره ، كما هو يشعر بذلك أيضا !!
أشعل الأنوار وفتح باب الغرفة لتستقبلهما الروائح الطيبة .. حِرر يدها التي أمسك بها منذ نزولها من السيارة


تقدمت ببطء للداخل وما تنفست الراحة حتى شعرت بانفراد خطواتها في المكان التفتت بحذر لتتأكد من رحيله زفرت أخرى حينما لم تجده وألقت بجسدها جالسة على السرير الخشبي المذهب دارت بعينيها في المكان ، وكأنها تصدق مخاوفها وتوثقها بالصورة ،ازدادت ضربات قلبها وضاقت أنفاسها ، تشعر بالضعف بالخوف بالرهبه ، تشعر بالوحده ، بالخيبه ...
جميع المشاعر السيئة اجتمعت بها الآن !
رفعت عينيها عندما باغتها صوته مناديا باسمها ..
اكتفت بالتحديق الصامت له ، وغرست أناملها في فراشها ....

: مطوله !

رمشت بتتابع ،

ليردف قوله : ماراح تغيرين !
كان يقف عند باب المدخل متكئاً بكتفه الأيسر عليه ناظرا إليها وكأنه يتأملها منذ زمن

ازدردت ريقها الجاف بصعوبة ثم حركت رأسها نفيا
استغرب رافعا حاجبه مستنكرا ، وأدهشته ردة فعلها أكثر عندما انهمرت دموعها وأخذت تشهق بقوه ، دخل موصدا الباب خلفه واقترب منها جالسا
: ممكن اعرف سبب هالبجي ؟ ( لم تبكِ أمامه قط بهذا الشكل ولم ير نظرة انكسار كهذه في عينيها من قبل )
كرر سؤاله بنبرة اخف : ليش هالدموع ؟؟
أجابت بوهن : لو عرفت بترحمها
قال بحزم : جربي !
رفعت نظرها إليه ومن بين شهقاتها قالت : صقر سألتك بالله إن كانت لفيصل معزة بقلبك لا تفجعه في اخته
انتفض كمن امسك بسلك كهربائي مكشوف وجحظت عيناه غضبا : اشقصدج ؟
أكملت بخوف : لو كان اخوي فيصل حي ما كان احد يجبرني على شي بس لأني ....... ( آآه ) تأوهت من شدة قبضته على ذراعها ولفحها لهيب أنفاسه
: ادري لوين تبين توصلين يا صمود ، فاهمج عدل ، ولا تحاولين تمسكيني من ايدي اللي تعورني
أكملت برجاء وبكاء : تكفى يا صقر ما قلتها لقبلك تكفى
شد من قبضته ومازالت عيناه تلتهمها غضبا .... حتى زمجر محررا ذراعها بعنف : تكلمي
تحدثت مجاهدة الخوف والوهن الذي غزا أوصالها : رضيت فيك بظروف أنت اعلم فيها ، ولو انك ولد عمي وما يعيبك شي ، كل اللي أبيه تعطيني فرصه حتى أحس إني ما انجبرت على قراري أنا متاكده انك محتاجها مثلي بالضبط ، ليش نبدأ غلط دام بامكانا نبداها صح

( باختصار كانت أشجع منه في التعبير عن رغبتها وان غلفتها بغلاف ملون أو بالأصح شجاعة بالدفاع عن حقوقها ومبادئها ... لكنها جرحت كبرياءه ، طعنت رجولته ، أشعلت فيه غضب حاول قدر استطاعته السيطرة عليه )

نهض مبتعدا .. لتنادي باسمه ..: صقر انـ !
فالتفت إليها رافعا سبابته لشفتيه : جب ولا كلمه !
( نعم كان يريد ذلك ، كان يتمنى ان يخبرها بما أخبرته ، فلِمَ ثار غضبه عندما ساعدته بطرح الموضوع من جانبها ؟ الم تيسّر عليه الأمور !
توجه لمدخل صغير في الغرفة.. والتفت إليها قبل ان يدخل قائلا بحده : غيري ملابسج وأنا طالع شوي وراجع ...

لم تستطع الرد بل لم تستوعب كلماته قبل أن تدرك بأنه غادر فعلا ؟
من صوت الباب الذي أُغلق خلفه
المهم أن الأمور ستكون بخير هكذا أقنعت نفسها ، سحبت نفسا عميقا ملأت به رئتيها ثم أطلقت زفرات متتالية لتريح أعصابها المشدودة وتُهدّئ من ضربات قلبها المتسارعة
لحظات قبل أن ترتسم على طرف شفاهها ابتسامة وهي تتذكر منظر صقر الغاضب هامسة : ماشفت شي يا ولد عمي !

( أستغفر الله وأتوب إليه )

كان من المفروض أن يتناولا عشاءهما في الفندق حيث السكن ، لذا لم يفكر احد من اهله بتجهيزه لهما ولم يحسبوا له حساب ،وربما هم حتى الان لم يعلموا بعد بعودتهما منه وإلغاء الحجز ، ، توقف عند المطعم دون أن يدرك كيف وصل ؟ ومتى ؟! ( كلماتها بل مطلبها ) أشعل بداخله غضبا بل تحديا مجنونا بعنادها وكسر رغبتها وطلبها ، لكن صوتا رحوما بداخله انتفض طالبا الرحمة وفازعا لها متعذرا بضعفها وغربتها ،
حدّث نفسه ساخرا ماذا كنت تتخيل بل ماذا كنت ترنو من زواج على ورق وغير وثق وتحت ضغط من عدة جهات وفي ظروف صعبة كالتي حدثت . يتبعه سفر قد يكون بلا عودة !!
لكن تلك المجنونة تحتاج لـ ... قطع أفكاره صوت النادل حاملا بيده الفاتورة والطلب
اطلق تنهيدة بعد ان شكره وحرك السيارة عائدا : هـه اخترتي الشخص الخطأ للعب معه يا صمود!!

رفعت حاجبيها دهشة بعد أن اكتشفت أخيرا أين يؤدي ذلك المدخل الذي دخل فيه صقر
غرفه صغيره جدا بها بعض أغراضه وأوراقه وبآخرها بابان يبدو أن احدهما يوصل للخارج
تود لو بإمكانها الاتصال بدلال وشقيقاتها ههههه فكرة مجنونه ربما ، لكنها ستكون محفوظة الحقوق لها هههههه ، .. لا تعلم اين هو هاتفها ؟ ربما عند احد شقيقاتها ،

: واو لابتوب ؟ لم تعلم ان صقر لدية خبره فيه ؟ لم يحدثهم عنه من قبل ، ولم تره يستخدمه أبدا ؟ مدت يدها إليه تتفحصه لكن سحبتها بفزع عندما فُتح الباب ...
كان صقر حاملا بعض الأكياس معه .... وهو الأخر تفاجأ بوجودها هنا ...
توقف برهة .. قبل ان يدخل ويغلق الباب بمرفقه : تبين مساعده عشان تغيرين ؟

ابتلعت ريقها وهي تنظر لفستانها وكأنها تستوعب كلماته ليتبعها بأخرى
: هذا الحمام إذا تبين ( مشيرا بيده إلى الباب الآخر في الغرفة الصغيرة بجانب الباب الذي دخل منه )
حركت رأسها إيجابا فأردف بعد أن جلس على قنفة طولية في الغرفة
: تعالي اقعدي
أشارت لفستانها تهربا : بغيِّـر
رفع حاجبه قائلا : خليني اخلص كلامي بعدها سوي اللي تبين
حركت رأسها فأعاد كلامه : تعالي قربي
اقتربت وجلست تفرك في أصابعها توترا ونظراتها للأرض
فرك وجهه مرارا قبل أن ينطق بكلماته وكأنه ينتقيها من بين ملايين الكلمات ، وينتزعها من بئر عميق
: مثل ما قلتي وتعرفين .. زواجنا وان كان شرعي ، جا في وقت وضغوط من كل ناحية ، ويتبعه أمور الله بها عليم ، لكن كل هذا ما يمنع إني لي حق عليج ولج حق علي ، إن احترمتيه جاج مني اللي يسرج ، ماراح أكون جاهل واهدم حياة بقصد إني ابنيها ، ولا اناني بتتبع رغباتي وتنفيذها على حساب غيري ، وتعرفين شكثر كنت معارض لزواج دلال وخالد ، مو عيب فيه ابدا ولا انتقاص من قدره ، لكن لان الواقع فرض حضوره بهالامور ، وخلانا نقيس حتى المشاعر بالعقل ، فاطمني مو صقر اللي يقدم رغباته ويبني حياته على موت غيره ...

أحست بماء بارد انسكب على رأسها الى أخمص قدميها ، أكمل كلامه : أبي منج الطاعة والاحترام ، لي ولاهلي ، بحضوري وبغيابي ، وانا اثق فيج ولولا ثقتي باخت فيصل ما وافقت عليها ،
ابتسمت بذهول ...
ليكمل : لج وعد مني اشهدت عليه عماني ، بعد أربع سنين من سفري ، إن ما حققت اللي أبيه ، الخيار يكون بيدج يا صمود ، وبعطيج الفرصه تختارين وتقررين ، لكن قبل هذا كلمتي هي كلمتج ، وحياتي هي حياتج ، وبيتي وأهلي بيتج واهلج ، ... والكلام اللي يدور هنيه في الغرفة وبيني وبينج ما يعرف فيه ثالث ...
حركت رأسها إيجابا
أكمل مميلا بجسده للأمام محتضنا قبضته بيده اليمنى : تعرفيني صبور يا صمود ، لكن لصبري حدود ، وأول حد ينتهي فيه صبري العناد ، كثر ما كنتِ متفهمه ومطيعة كنت لج أكثر ، لكن إن بديتي العناد معاي وإلا حركاتج البايخه راح تشوفين مني وجه ما يعجبج ابدا
أرادت التحدث فأكمل : دام اسمج ارتبط باسمي فانا زوجج وطاعتي واجبه ومن صوبي ما يجيج إلا اللي يرضيج دامج عاقله وذكيه ، ولو سمعت كلمه طلعت لدلال وإلا لامي أو غيرهم كل الاتفاق اللي بينا ينهدم
فزت قائمه : تطمن ماراح يطلع مني شي وأنا احرص منك من هالناحية
اعتدل في جلسته : تمام
أردفت : بدخل أغيـّر و .. ثم صمتت واستدارت لتغادر
وصلها صوته : لا تنامين قبل لا تتعشين ... امسكي اخذي العشا ..
التفتت له واقتربت لتمسك بالأكياس ...: وأنت ؟
عقد حاجبيه وملامحه المرهقة واضحة جدا : انأ ؟!
تراجعت للخلف خطوات : قصدي .مم تنام هنيه ؟
سكت برهة قبل أن يستوعب سؤالها ثم عقد حاجبيه هامسا بسخرية : صمود تقرين روايات ؟! وإلا متأثرة بالمسلسلات ؟
فتحت ثغرها دهشة .. ليقول ساخرا : هذا مكان احد ينام فيه ؟
انتفضت .. أحست بخيبة بل برهبة .. والأرض تدور من تحتها قبل أن يردف قائلا
: إلا إذا أنتي تنامين فيها فهذا شي راجع لج انتي
ردت بسرعة : أي أنام .. والله عادي
لترتفع ضحكاته الساخرة متمددا على تلك القنفه واضعا ذراعه على عينيه : إذا خلصتي قعديني ..

( أستغفر الله وأتوب إليه )

امتلآ المنزل بالمهنئين وأصوات الحضور بعد أن لفّهُ السكون الليلة الماضية ، وجلس الجميع ينتظر قدوم العروس لتقديم التهنئة ورؤيتها ...
الساعة تشير إلى التاسعة صباحا وطرقات خجولة تطرق على الباب
أكمل ترتيب هندامه .. بينما كانت الأخرى تجاهد لإغلاق سير حذائها ...
بث من عطره حتى انتشرت جزيئاته في أنحاء الغرفة .. وتوجه إلى الباب فاتحا إياه
: انطلقت أصوات الفرحة من الوالدة لينحني مقبلا رأسها : كلولولييييش كلولوليييييش ، مبروك يمه مبروك يا وليدي مبروك يا روح أمك
احتضنها هامسا : الله يبارك فيج يالغالية
اختلست النظرات لتلك الجالسة على السرير بفستانها الحريري وشعرها المموج ، دخلت إليها لتنهض الأخرى باستقبالها وعانقتها مباركه لها بحرارة واكتفت صمود بالصمت ، وابتسامه خجولة رسمتها على شفتيها بمهارة
استأذن حينها صقر خارجا من الباب الداخلي ... وتوالت بعدها جموع المهنئين ..

( أستغفر الله وأتوب إليه )

ابتلعت حبوب المسكن بنهم لعل عينيها تغفو وجفنيها يغلقان فيتوقف عقلها عن إعادة شريط الأحداث الخانق قاصدا قتلها ألف مرة في الثانية ، حفظت الأحداث عن ظهر غيب بالصوت والصورة والحركات والهمسات ، نظرات الحضور والقريبات ، كانت تشعر بعمق نظراتهن التي تخترقها وتشرحها إلى ملايين القطع الصغيرة تتقاذف كالجمر المشتعل ثم يتحول رماد فيذر مع الريح .
لم تصعد المنصة كالباقيات ولم تهنئها مثلهن بل اكتفت بمجرد التحديق بها طوال تلك الساعات التي قضتها هناك ، بل أنها لم تمنع نفسها من تتبع صمود حينما خرجت من القاعة إلى الأخرى لملاقاة صقر والتصوير إلى أن غادروا خارجا يدا بيد ،
لم يكن انسيها في هذه اللحظات سوى جدار خلفها تستند إلية لتقوي به ضعفها ، وغطاء كان سترها فلم يكشف عن سيل غزير من الدموع تدفق من محاجرها المحمرة فأتلف مكياجها الفاخر

أكثر ما آلمها توصيات صقر لها على صمود في المدرسة حين اجتمعت به صدفه في ممر الإدارة ، نعم أراد نقلها لأخرى لكنها هي من أصرت أن تبقى تحت عينيها بحجة أن تعينها وتراقبها وحرصا على مصلحتها ، ومرادها أبعد من ذلك بكثير ، وجود صمود معها في نفس المدرسة فرصتها الكبرى للانتقام ، والورقة الرابحة لديها ..


( أستغفر الله وأتوب إليه )

وقف بشموخ ينسق هندامه وقترته .. بينما استفزته حركات تلك الفتاة المزعجة ..
اختلس لها النظر من انعكاس صورتها المتذمرة في المرآه .وهي تتأفف وتشبر المكان بخطواتها المبعثره : خير ان شاء الله ؟؟؟!!
اطلقت زفراتها وجلست على السرير بثيابها المدرسية ومازال شعرها منسدل على كتفيها وحجابها الابيض في حجرها
: طول عمري اروح مع الباص اشمعنى الحين لا ؟ يعني شنو اللي فرق ؟
اجاب بحده وجدية : الفرق انج الحين زوجتي وانا اقرر مع منو تروحين ووين ومتى ..
ردت بانفعال وتضجر وضيق : ياربي يا صقر افهمني شنو يقولون عني البنات لما يشوفوني معاك ما فكرت بهالشي ؟
رد ساخرا : ماظنج قصرتي معاهم وعطيتيهم كل التفاصيل
توسعت محاجرها تستوعب كلماته ! ابتلعت ريقها ثم همست بغضب : لا والله ؟
بث من عطرة واشار بسبابته لساعة معصمة : صمود الحين سبع الا عشر ... سبعه ضبط القاج برا ولو تاخرتي دقيقة بوصلج للصف بيدي مو بس لباب المدرسة

رمت بحجابها خلفه بعد ان خرج متوعده بغضب : ماراح اروح يا صقر زين ، واشوف شنو اللي راح تسويه ...



( أستغفر الله وأتوب إليه )

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

المعزوفة الاخيرة

عزف المحاجر



ثارت رياح الجفا وإهتزت /......أركاني

واللي /.... بقى بي سوى عبره وتنهيده
طال الألم وإنتثر صمتي من /.... أجفاني
تعبت /....... أصب الأمل بالصدر وآزيده
من غاب صارالحزن بشويش /... يرقاني

وأعلن /...... خفوي حِداده وإنتشى عيده


خمس سنوات !!


كم مرت ثقيلة وسريعة ،، ثقيلة وانا ارقب فجر ذاك الافق البعيد ، واقلب الاوراق لعلي ابلغ ما اريد ، واجلس الليالي مرتفقا فلا أنيس ولا جليس ،، سريعة بفقد من أحب ، سريعة لانتقالي لزمن اصبحت فيه غريب ،،

من بين أهل وأحبة الى ديار غربة الى عودة قريبه ،،لكن الى من .؟

شتان بين عودة رسمتها قبل تلك السنين ، وعودة فُرضت علي تحت وطأت الصدمات وواقع مرير


فقدتُ أمي وآخر صورة رسمتها مقلتي ، ابتسامة مغتصبة ودمع محاجر علمت انه لم ولن ينضب


مسح باطراف اصابعه دمعه نفرت من محجره ، وقلب الاوراق يتأمل ذلك الخط المرتجف ، يحكي له معاناة

كتبت بدم المحاجر لا دمعها ،،


توفي عمي بوفهد وهو يتمنى شوفة ولده فهد اللي هاجر بعدك لكندا ، ماقدرنا نتصل فيه ، ولا نبلغه بالخبر ، اصلا ماندري اذا هو عايش والا لا ؟ ...

تدري صقر عمي ما طلعت له شهادة وفاة ؟؟ اندفن مثل ما يبي وتمنى بارضه ، بس ما اعترفوا فيه حتى بوفاته ؟

صقر لو عمى مات في امريكا والا كندا والا أي دوله ماتعرف حتى الاسلام ، هم بعد ماراح تطلع له شهادة وفاة ؟ صقر هو ميت بشنو راح يضرهم اذا عطوه ؟ لهالدرجه احتقارهم للانسان اللي ربي كرمه ، لهالدرجه مافي رحمه في قلوب البشر ،، خلونا نكره في حياتنا وبعد موتنا ،



سحب نفسا طويلا قبل ان يطوي الاوراق ، واغمض عينيه توجعا والما

هكذا كان حال أمه وعمة ابو خالد ، حالت الاوراق بينه وبين رؤيتهم ، بل كانت سدا منيعا بين والدته وطلبها للعلاج ، حاول جهده ليخرجها ، كان مستعد ان يتراجع ان يخسر كل شي فقط ان تشفى والدته وان يتيسر خروجها من الدوله للعلاج في الخارج كغيرها من المرضى ، لكن باءت محاولاته بالفشل ، فتح عينيه يغتصب صورة ربما خيالية لواقع مشرق قريب

لن ييأس ، سيناضل من اجل نفسه ، ومن أجلهم ، ومن أجل وطنه ،،

طوال تلك الفتره التي قضاها في ايام الغربة لم يغمض له جفن ، ولم يهدأ له بال ، سعى سعيا دؤوبا لحل تلك القضية ، ولو بالتعريف بها ونشرها ،،


اجتمع مع عدة شباب يحملون القضية نفسها وغيرهم ممن اهتزت قلوبهم لها من شباب العرب وحتى الاجانب

نذروا نفوسهم لرفع الظلم ، واظهار الحق ، بالادلة والبراهين ، والحوار

انشأوا صندوقا لمساعدة الاسر المهجرة ، ولدعم القضية ، ونشروها بكل اسلوب ممكن ،،


ستشرق الشمس ولو بعد حين !


استاذ صقر !


التفت اليه يرمقه من تحت نظارته


: الجلسة بعد خمس دقائق


حرك رأسة شاكرا له ،، ثم عاد الى تنسيق اوراقه استعدادا للانطلاق


" هي جلسة تقديم مستندات وطلب التماس لحضور مؤتمر جنيف لحقوق الانسان كوفد مستقل تحت اسم حركة الكويتيين البدون >> حرصوا على ترتيب امرها منذ شهور متتالية وبذلوا جهودا مضاعفه

من اجل ان يقبل تدويل قضيتهم ليتم طرحها دوليا




.


خرجوا من جلسة استمرت ساعات

بذلوا فيها جهدا وقدموا الحجج ،،


وصل مسامعه صدى ضحكاتها عبر الاسلاك : سويتوها يا صقر


رد عليها مسرعا بخطواته مبتعدا عن الضجيج : يعني كنتِ تشكين في قدراتنا حضرة المحامية ؟


: هههههههه لا ابدا ،، بس ما توقعت بهالسرعه ...كانت مفاجأه مو بس حقي حتى دلول وخالد والكل


صمت عند كلمتها " الكل " من بقي يا صمود لتشمله كلمة الكل ؟؟

مشعل ؟ ام فهد ؟ ام اعمامي ؟ ام والدتي ؟


رد : تيسير من الله


همست بضيق : صقر متى ترجع ؟


تنحنح قائلا : عندي خط ثاني ، اخليج الحين


: كعادته يتهرب ؟؟؟


وصلها صوته قبل الاغلاق : فمان الله






رد على المكالمة الاخرى : اهلا اهلا


مشعل : بالمهلي القاطع المشغول دوما وما يعطينا وجه


الرد باقتباس
إضافة رد

عزف المحاجر / الكاتبة : رواسي الامل , كاملة

الوسوم
المحاجر , الامل , الكاتبة , رئاسي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
قمر خالد / الكاتبة : حمران النواظر ، كاملة غرام زوجها روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 90 29-05-2019 01:13 PM
الورطة / الكاتبة : عروسة السماء ، كاملة أنين الورد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 69 31-07-2016 03:39 AM
إنت ما تدري إنك صرت لي نبض و دم / الكاتبة : BRoNZ GiRL ، كاملة عسل مخلوط شقاوة روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 34 23-10-2014 10:51 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM
كأس الأمم الأفريقية غانا 2008 დ Miss crazy ღ كووره عربية 151 13-02-2008 11:15 AM

الساعة الآن +3: 10:33 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1