منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها رسمتها عبثا في مخيلتي و لم أُدرك أن الأشباح تزور أرض الواقع !
ملكة إحساااااس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

حبآبة عسى المانع خير
ننتظر البارت بشغف

احلى ملاااك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

يعطيج العافية
البارت رروووعة متى راح اتنزلين البارت يالغلا

_ghada ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

أعتذر عن التأخير :$

كان عمر رضي الله عنه يقول : رحم الله إمرئ أهدى إلي عيوبي "

البارت الـ 11

" بالمزرعة "
ركب السيارة و فتح الجواز للمرة الأخيرة يشيك على أشياءه
تعدل بجلسته و صار يفتح صفحات الجواز و هو يدوّر , متأكد أنه حطها هنا جوّا الجواز !
تأفف : كان لازم أعرف ! و أنا أقول ياربي ليش خلتني أروح كذا بالساهل
دخل و هو يركض لموقع الفرشة الكبيرة
وقف و هو يلهث و الكل مستغرب رجوعه !
فارس : جددده التذكره وين ؟
الجده مزنة : أنا قلت ما تتحرك إلا و أنا قايله الي عندي !!
فارس و هو يقعد جنبها و يترجاها : جده تكفين بتفوت علي الطيارة
الجده ببساطة : موب لازم تسافر أجل , فيه أحد تحصل له قعدة المزرعه يالله من فضلك و يقول لا ؟
فارس : جده الله يخليك سفرتي هذي مهمه
أبو عمر : أنا مع أمي , أقعد يا ولدي وش لك بروسيا و أهلها
فارس هز راسه : ما أبي !
نجود بسخرية : جَده عطيه تذكرته تكفين لا يصيح علينا
فارس و هو يغمض عيونه بعصبية : نجود خلك بنفسك
نجود : لا تعال أضربني أحسن !
فارس و هو يكلم جدته و الي فيها فيها خلاص ما يهمه , تبيه يقعد و يسمعها تخطبهم لبعض و هو ما بيده يسوي شيء !! : جده بقعد لعيونك أدري ما تقوين على فراقي بس بشرط
الجده و هي تناظره بطرف عينها : خير وش عندك ؟
فارس و هو يواجه الكل على دخلة راكان و نجود علّا صوته الجهوري زياده : أنا طالبك نجود بنت عمي سعد ( أبو عمر ) على سنة الله و رسوله !
.................................................. ...
سام : صح نوف ؟
ناظرته و نزلت دموعها بخوف
سام و هو يناظرها من فوق لتحت بعدها أبتسم بمرح : نوف بنت عبدالمحسن الـ ....... ؟ حتى أسمك جميل
قامت بخوف و من قوة قومتها طيّحت الكرسي الي كانت قاعده عليه
لفت عنه و صارت تمشي بخوف
سام و هو يلحقها و يمسك يدها بضحكة : آسف آسف .. تعالي لسا ما خلصت كلام طيب !!
بعدت عنه و ركضت بخوف .. تقدم و ضمها من ورا همس بأذنها : طيب و أن قلت أن نايف ما مات بتسمعيني ؟
بعدته عنها و دموعها تنزل
ركضت طلعت من المطعم , تعدت الشارع العام و بدت تدخل بالحواري
تسندت على الجدار و صارت تلهث
نوف بنفسها : يعرفني ! أسمي , و .. نايف !!
قال نايف ما مات لسا حي !!
قعدت على ركبها و هي تشاهق : لاا مستححيل !!
مات قدامي يوم ضربه الرجال !! قمت لقيت نفسي بوحده من الحواري مرميه و لا كان هو موجود !!
لاا نايف مات !!
بدت تشاهق .. بدا نفسها يضيق و دموعها تزيد
" بنفس المكان .. و بمطعم المبنى الي كانت نوف مسنده ظهرها عليه "
سعد : يا شييخ رووح !! عمرك 18 بس و تبي تصير مشهور ؟
حس بالخجل شوي بس أصر على قراره : سعد الله يخليك ساعدني
سعد تعدل بجلسته و أهتم : نايف شف مجال الشهره مو بسيط !!
نايف بإصرار : أدري
سعد : طيب أنت وش تعرف ؟ كيف تبي تشتهر ؟
نايف : ما أدري بس تكفا ساعدني إذا أشتهرت بتعرف ويني بقدر ألقاها , بيعرفون عني أهلي !
سعد تنهد : طيب وش يدريك يمكنها ماتت !
نايف : لـ ..
سكت شوي يوم حس بنغزه نزل راسه و هو يشحذ الهواء
سعد قام بخوف : نايف .. نااايف تسمعني ؟
نايف و هو يحاول يعدل جلسته و نفسه يرجع شوي شوي : إ .. [ تنحنح يرجع صوته ] إيه ما عليك
سعد و هو يرجع يقعد على كرسيه : الله يقطع شيطانك خرعتني .. طيب وش الي صار لك قبل شوي ؟ مريض ؟
نايف بضيق : لا , بس صدقني هذي نوف ! المهم نرجع لموضوعنا
سعد : ياليل صدق أنك أبو 18 سنه ما تفهم أنت !! الشهره طريقها مو سهل !!
نايف : طيب أنا راضي بطريقها الصعب !!
سعد : و الله لو أدري كيف أدخل طريقها الصعب كان أشتهرت من زمان و لا قعدت أشتغل بذا المطعم الخايس
نايف تنهد : طيب .. علمني الطبخ
سعد ضحك بقوه لين دمعت عيونه : الطبخ عااد !! تبي تشتهر بالطبخ ؟
نايف و هو يحط راسه على الطاوله : تكفى أي شيء أي شيء بس أشتهر !!
سعد : طيب قم معي
نايف و جسمه مرتخي رد بتبلد : وين ؟
سعد ببساطه : صر مغني صوتك يساعدك ما شاء الله
نايف لف راسه للجهه الثانيه بإحباط : قلت الحين جايب الحل أبو العريف أدري أن صوتي يفتن من جماله بس ياخي مابي أدخل مجال الغناء و ذا الخرابيط
سعد و هو يرجع يجلس بطنازه : أرحمني , مافيه شيء تقدر تشتهر فيه غير ذا ! لا لا دقيقه دقيقه .. مو أنت تقول أنك كنت جاي هنا تدخل أكادمية للفن أنت و أختك ؟
نايف : إيه
سعد : طيب داخل أكادمية فن من الباب للطاقه ؟
وش الفن الي أنت تعرفه يوم أنك داخل هناك
نايف بإحباط أكبر : الرسم
سعد : حلللوو !! طيب تقدر تشتهر برسمك يالغبي تروح لمسـ ..
نايف و هو يقاطعه : لا تحاول أنا أعتزلت الرسم خلاص
سعد : هَوو , و لييش طيب !!
نايف بسرحان : ما تعودت أمسك الريشه إلا مع نوف
ما تعودت أرسم بدون ما توقف جنبي و تعطي ملاحظتها لي و تتدخل بكل رسماتي , ما حبيت الرسم أصلا إلا لنوف
و تبيني أرسم من بعدها ؟
تنهد سعد بإحباط : كل ما قلت شيء ما عجبك و تبي تشتهر بعد ! صدق طرار و يتشرط
نايف و هو يرفع راسه : قلت لك يا أبوي أنت علمني الطبخ و أنا أشتهر ما عليك
سعد و هو يهز راسه : تبطي الطبخ مارح تتعلمه لو إيش من رسام لطباخ !! صاحي أنت ؟
نايف : وش عليك !
سعد : معصي الطبخ مافيه
نايف : أففففففف
" بعد صمت دام لمدة 10 دقايق تقريبا "
سعد و هو يطرح الفكرة بيأس و كأنه عارف رد نايف المعترض الي بيجيه الحين : طيب أدخل مجال التمثيل
...............................................
" بريطانيا – بيت الشجرة "
دخل بلهفه و سأل إيما الي كانت بوجهه : أين هي ؟
إيما أشرت براسه على الكنبه الي قدام التلفزيون
كانت منسدحه عليها شيم بعبايتها و الريموت بيدها
قرب بإبتسامة و أخذ الريموت من يدها و همس : يعني لازم حركات البزران كل ما زعلتي مسكتي الباب !
خوسّي و هو يقرب لمعاذ : هل هي بخير ؟
معاذ و هو يغطيها : أجل إنها نائمة
خوسّي و هو يقعد : ماذا قلت لها أيها القصير
معاذ و هو يقعد جنبه و يغمض عيونه بتعب : لست قصيرا
خوسّي و هو يتربع على الكنبه و يلف لمعاذ : هل أتصل عمها
معاذ و هو يبتسم : تقريبا
خوسّي و هو مستغرب : تقريبا ؟ كيف ؟
معاذ : أتصل أحد أفراد عائلتها يطالب بالعنوان
خوسّي بحذر : و هل أعطيته ؟
معاذ بضحكه و هو لسا مغمض عيونه : أجل و أسمي أيضا
خوسّي و هو يضرب معاذ على راسه و بعصبية : هييييه أنت لست هنا لوحدك ماذا إن أتوا !!
معاذ و هو يمسك راسه : أحح لا تقلق فهم لن يأتوا بدبابة على أية حال !
خوسّي : لا يهمني إن أتوا بدبابة أم لا المهم أنهم سيأتون!
معاذ : لا لا تقلق لقد حذرتهم أن لا يأتو قبل أن يُنشر خبر إفلاس ذاك العم على التلفاز و الجرائد
خوسّي بسخريه : لاااه !! و هل سيستمعون إليك و العنوان بين أيديهم يا فطين !!
معاذ و هو يبتسم : لا تقلق حسبت حسابا لهذا
خوسّي بإستغراب : ماذا .. تقصد ؟
معاذ : لا شأن لك سأدع فطنتي تساعدني لا تقلق
.................................................. ..........
" بالمزرعة "
فارس و هو يواجه الكل على دخلة راكان و نجود علّا صوته الجهوري زياده : أنا طالبك نجود بنت عمي سعد ( أبو عمر ) على سنة الله و رسوله
عم السكوت المكان .. كانت النظرات موزعة على 4 أشخاص أبو عمر ردة فعله و وجهه المنصدم
الجده و إبتسامتها الهاديه
نجود و تصنمها و عيونها الي تعلقت بعيون فارس الي كان يناظرها ببرود
و أخيرا فارس الي كانوا مستغربين هذا الطلب الغبي و الي طلع فجأه !!!!!!
راكان تقدم وسط هدوء الكل و هو يدف نجد بضحكة و يبوس راس جدته و هو يحاول يخفف من الجو الي توتر : أجل أنا طالبك نجد دام الدعوه مفتوحه
نجد : سخييف ما يضحك
راكان و هو يدخل كرسيها بين الجده و فيصل : أنا مستانس على نفسي طيب
قعد جنب عبدالله و همس له : وش السالفه فاتني شيء ؟
عبدالله بنفس الهمس : أنطم تراك مخرب لقطة الصمت و الدراما الي قاعده تصير هنا بهذرك الواجد
راكان ناظر فارس بإبتسامة و همَس : ما بغى !
عبدالله و هو يحاول يكبت ضحكته : إيه و الله
نطقت الجده تكسر الصمت : هي لك
.................................................. .........
دخلت الشركه و الكل كان يسلم عليها بمرح
بس ما كانت معطيه أحد وجه على غير العاده لما كانت تجي هنا من أول بس عشان تسلم و تطقطق على هذا و ذاك و تطلع .. كانت تتقدم و هي قاصده مكان معين و سلطان يمشي وراها : راجع الحسابات و عطني جديد هذا الشهر , ناد لي المدير التنفيذي يجيني لمكتب جدي
و بعد ساعه من الحين تعلن عن إجتماع طارئ ... إيه و جب لي أوراق آخر مشروع سواه جدي و إن كان فيه مشروع يشتغل عليه الحين جب لي تقرير عنه
و جب تقرير بعد عن أرباح و خسائر الشركه هذا الشهر أنا أستناك بمكتب جدي
بعد عنها ينفذ الي هي أمرته به ,
بينما كملت نورة مشيها لمكتب جدها
..............................................
" أمريكا "
قامت بتعب و طلعت من بين الجدران و القرف الي كانت واقفه عنده قبل شوي
لقت نفسها بالشارع العام .. تقدمت و رفعت يدها تبي تطلب تاكسي
تقدمت لها سيارة سوداء .. أنفتح الشباك الخلفي
سام بإبتسامة : أنا الي جبتك خليني على الأقل أرجعك
طنشته و رفعت يدها تبي تاكسي يجيها
سام بضحكه : مأمله يعني أن فيه تاكسي بيوقف لك و أنا واقف بسيارتي هنا ؟
بعدت عنه شوي و رفعت يدها
أشر للسواق يرجع بالسيارة ورا لنوف
سام بإبتسامة : طيب صدق آسف ما كان لازم أضمك
نوف : وجع يا قوات عينه !
سام نزل و خلا لها الباب مفتوح : طيب أركبي لحالك إذا كان وجودي يضايقك
مشت متجاهله وجوده و لا تبغى حتى التاكسي خلاص
حست فيه و هو يمشي وراها
سام و هو يمشي وراها : طيب ما تبين تعرفين عن نايف شيء ؟
طنشته و لا كأنه فيه أحد يتكلم معها
سام بضحكه : طيب أسمعي , ما تبين ترجعين تنطقين ؟
وقفت و هو وقف وراها
ترددت الكلمة بأذن نوف : أنطق ! أرجع أنطق !
هزت راسها توخر هذي الأفكار .. كملت طريقها بدون ما تلتفت له
سام و هو يوازي سرعتها و يمشي جنبها : يعجبني القنوع
طيب إذا أنتِ ما تبين أنا أبي
ناظرته نوف بقوه زي الي عد كلامك وش تبي ؟!!
سام و هو يرفع يدينه ببشاشه : طيب أبي أسمع صوتك وش أسوي ؟
تقدمت و تركته
سام و هو يلحقها : نوف
..................................................
" بالمزرعة "
أبو عمر : يـ .. يمه !!
نجود و هي موب مستوعبه : جده تراه خاطبني موب خاطبك !!
الجده مزنه : أدري يا قليلة الحيا
نجود : طيب أنا أقرر !
الجده : مرد البنت لولد عمها
نجود و هي تقوم بعصبية : لاا !!و لو أعنس ما أخذته !!
لفت بقهر و توجهت للفيلا و هي فيها الصيحه
أبو عمر : نجود أقعدي
وقفت مكانها و هي ما تبي تتكلم عشان ما تصيح
أبو عمر بحده : أجلسي
أبو سعود و قف و مسك يد نجود : لا تجلسين تعالي معي
أبو عمر : عبدالرحمن ( أبو سعود ) !!
عبدالرحمن ( أبو سعود ) لف على أمه : أنا طالع يمه مع نجود توصين بشيء ؟
الجده : سلامتك
عبدالرحمن بهدوء : فارس
فارس وقف بسرعة : سم
عبدالرحمن : تعال أنت بعد
نجود و هي تحاول تفك يدها من عمها و بهمس كله بكا : لا ما يروح , إذا راح مانيب رايحه !!
ضغط عبدالرحمن على يدها و مشا و أشر لفارس يلحقه
أول ما تسكر باب المزرعة الخلفي الي طلعوا منه الثلاثه
كان راكان منزل راسه
و عبدالله حاط يده على عيونه
قامت الجده و الحريم و العمان و توزعوا
أبو عمر و أبو جابر : يمممه
الجده مزنه و عصاتها تسبق خطواتها : تعالوا وراي
راحوا وراها
و أول ما فضا المكان
عبدالله و راكان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههه !!!!
تركي : بسم الله فيهم شيء ذولا ؟
جابر هز أكتافه : و الله علمي علمك
عبدالله و هو ياخذ نفس و لسا فيه الضحكه : شر البلية ما يُضحك
راكان و هو يقوم و يمسح دموعه : نججد تخيلي بالله أتقدم لك أنا كذا ؟
نجد و هي تمسك عجلات الكرسي و تحركها : أستح أنا عمتك
عبدالله بضحكه مستفزه : أفا يا راكان وش بك على عمتك ؟
راكان تنرفز : أقول أسكت أنت [ و وقف ] نجججدي تعالي وين رايحه بروح معك
نجد : مابيك ياخي رح
راكان و هو يركض و يمسك الكرسي يدفه لها : وش أسوي أنا نشبه طيب !!
نجد و هي تسترخي بالكرسي : كويس أنك عارف
" بالسياره "
كان عبدالرحمن ( أبو سعود ) و فارس قدام و نجود كانت ورا
الجو كان هادي و الصمت كان سيد الموقف إلا من شهقات نجود الي تطلع من فتره لفتره
عبدالرحمن و هو يضرب فارس بكوعه و تكلم من دون صوت ( بس حرك شفايفه ) : تكلم
فارس هز كتوفه و بهمس : ما أعرف !!
خزه عبدالرحمن
تنهد فارس : أححم .. نجود
نجود بحقد و بصوت كله صياح : حيواان خسييس !! الحين مارح تردك و أنا الي باكلها ما أبيك أنا ما أبيك !!!
فارس بهدوء : طيب أنا أبيك
نجود بكره و حقد : الله ياخذك
عبدالرحمن : نجود بس !!
سكتت بقهر و دموعها ما وقفت
فارس غمض عيونه و هو يكلم نفسه : إلا أنتِ لا تدعين علي إلا أنتِ نجود
عبدالرحمن : وين تبون
فارس و نجود بعصبية و شبه صراخ : المزرعه !
عبدالرحمن : بسم الله طيب شوي شوي و المزرعه مارح نرجع لها الحين !
لفت نجود نظرها للشباك بعد ما فتحته و قالت بسخرية : إلا نرجع ناخذ تذكرته ينقلع و يفكنا
فارس و هو يسدح مرتبته لأنها كانت وراه و بروقان : لا هونت ماني مسافر
نجود و هي تنتقل للشباك الثاني بقرف : حمار !
عمي رجعني البيت إذا ما عليك أمر
عبدالرحمن و فارس : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : و الله ما كان ودي أضحك يا نجود , بس يا حليلك حتى و أنتِ معصبه تنكتين
نجود بعصبية : عمي ما أنكت أنا أبي أروح البيت
فارس و هو يمسح دموعه بضحكه : مو توك تبين المزرعه
نجود بقوه : ما يخصك أنت تسكت !!
فارس : لا و صرنا نسكّت بعد ؟
طنشته و هي تلف على عمها عبدالرحمن : وش إعتراضك يا عم ؟
فارس و هو يرفع المرتبه لأن ظهره عوره : نحطك بالبيت لحالك ؟ مهزله هي ؟ [ و بمكر ] إلا أن كانك تبيني أقعد معك و تتعودين علي قبل الزواج وكذا هذا شيء ثاني !
نجود و هي تمسك أعصابها : هاه يا عم ؟
عبدالرحمن بحنان : يا أمي أنتِ البيت فاضي !!
نجود : عادي ما شكيت أنا !!
فارس : لااه ؟ إذا كنتي بايعه عمرك ترا حنا نبيك !
نجود بقهر : عمي قل له ينطم لأني موب طايقه صوته
فارس و هو يرفع حاجبه : طيب أنا عاجبني صوتي !
عبدالرحمن و هو يوقف السيارة فجأه : بس !! إلى متى يعني الخناق أنتِ وياه ؟ أردى من البزران قسم بالله !! فارس كبر عقلك يعني لازم تحارش ؟
و أنتِ نجود عطيه على قد جوّه يختي و لا سلكي له عشان يسكت عنا ! تراه قريب بيصير زوجك
نجود : بلا يبلاه الله لا يقوله أنا أتزوج ذا !!
عبدالرحمن : ما تبينه ؟
نجود الي ما كذبت خبر : أبببد
عبدالرحمن : متأكده ؟
نجود : إيييه !!
عبدالرحمن : المشكله أن الحظ مو معك بتاخذين يا فارس يا ..
نجود و هي شوي و تستخف : يا مين بعد !!!
عبدالرحمن و هو ياخذ نفس : يا جابر
نجود : جابر و لا فرق , من جدك تخيرني يا عم ؟ حتى لو صابتني ضربة شمس و لا أستخفيت و لا حتى قلت فارس بالغلط لا سمح الله يعني لا تسمعني و زوجني جابر ما عليك
فارس فك الباب و نزل
عبدالرحمن : هييه فارس تعال وين راايح ؟
فارس و هو يجلس على مقدمة السيارة : هنا بشم هوا
عبدالرحمن و هو ينزل و يمسك يد فارس : قلعتك يوم أني أقول لك لا تكرهها فيك بس أنت ما تسمع !! الحين بتصير من نصيب جابر !
فارس و هو يبتسم بعدها ضحك بقوه : ومأمل أني بخليها لجابر ؟ تحللم !
عبدالرحمن بحذر : فارس ! تدري أنو محد بيغصبها على شيء صح ؟
فارس و هو يفتح الباب و يهمس لعمه قبل يركب : بترفض جابر و بتجيني برضاها
ركب فارس بعدها ركب عبدالرحمن و حركوا
عبدالرحمن : أيوه قلتوا لي وين تبون ؟
فارس بإسترخاء : و الله بيني و بينك أي مكان إلا المزرعة
عبدالرحمن : عندك إنفصام بالشخصيه أنت ؟ مو توك تبي المزرعة ؟
فارس : لا يوم درست الفكره بمخي أستنتجت مو حلوة لنجود ترجع للمزرعه الحين
نجود بسخرية : يعجبني الي يستنتج !! و مين قال لك تبدا و تحطني بذا الموقف الغبي من البدايه ؟
فارس : محد قال لي كذا أشتهيت أشوفك و أنتِ متفشله
نجود بعصبية : لأنك حماار !
فارس : ما تلاحظين أني معطيك وجه كل ما حلا لك الوضع سبيتيني ؟
نجود : لاا ؟ ليه و أنت لك وجه تتكلم أصلا بعد الي سويته ؟
فارس : أووهوووووووه بعد الي سويته بعد سويته [ و ببراءه ] ترا كانت إفصاح عن رغباتي بس !
نجود : لأنك بزر رغباتك تقدر تحتفظ فيها لنفسك مو تورط خلق الله معك !
فارس و هو يفتح الشباك : مشكلتي أناني وش أسوي ؟
نجود بقهر : ياارب تبلاه بأحد يعلمه الأنانيه على أصولها و يعدله
فارس بضحكه : على يدك
.................................................. .
" أمريكا "
طفشت من ملاحقته لها طلعت النوته و القلم :" إلى متى ناوي تلحقني ؟ "
سام بإبتسامة : طيب نقعد أفهمك السالفه ؟
هزت نوف راسها " لا "
سام : أجل أنا حر أروح وين ما أبي
نوف : " يعني إذا قعدت و سمعتك مارح توريني وجهك مرة ثانيه ؟ "
سام و هو ياخذ نفس بعدها ضحك : ما أوعدك ! بس إن شاء الله
قعدت نوف على وحده من الجلسات المفتوحه لواحد من الكشكات
سام و هو يقعد : أتلكم ؟
أشرت له نوف بإيه
سام و هو يتلفت حوله : طيب موب حلوه أتكلم هنا بالشارع !
[ ألتفت لها ببراءة ] تجين معي بيتي ؟
نوف ناظرته و هي تقول بنفسها : يحاول ينكت و لا يستغبي ذا ؟
نوف : " لا , قل الي عندك هنا "
سام : لا مارح أتكلم إلا ببيتي !
نوف : " عاد أنا الي ميته على كلامك الحين ؟ "
قامت و هي موب مهتمه قال و لا ماقال الأمر سيان عندها لأنه و بنظرها كذاب !
سام تقدم و مسك يد نوف و حط السماعه بأذنها
تنرفزت لأنه زودها و تعدا حدوده و لمساته كثرت !
تلاشى غضبها و ضغطت على يد سام أكثر و هي تسمعه هذا صوته ! إلا هذا صوت نايف !! و كيف ما تميزه ؟
نايف و التعب واضح من نبرة صوته : هلا و الله
فتحت فمها تبي تنطق بس شعور العجز رجع !!
عضت على شفتها و دموعها تنزل
كان سام يبي يرفع يده و يبعد الجوال عنها يوم شاف دموعها
بس سكنت كل حركاته يوم حطت يدها الصغيره الدافيه على يده البارده تمنعه يشيل الجوال عن أذنها
نايف و هو يتنحنح : سااام ؟
عوره قلبه يوم شاف دموعها تزيد .. سحب يده من يدينها و سكر السماعه
سام بهدوء : نروح البيت الحين ؟
أشرت له بإيه و هي تحس نفسها ضايعه
سنتين قعدت من دونه .. سنتين و هي تحسبه ميت !!
سنتين و هي تترحم له كل ما ذكرته .. سنتين و هي تدعي ربي ييسر له حسابه و ييمن كتابه .. سنتين و هي عايشه على ذكراه !! سنتين مو هينه !
سام كان يشوفها ضايعه و سارحه بأفكارها بعيد و دموعها ما وقفت
مد يده يبي يمسك يدها .. بس تراجع و هو ما يدري وش يسوي
تأفف بنفسه و هو ما يدري هل الي سواه صح و لا لا ؟
كان يبيها تجي معه عشان يفهمها و يشرح لها .. كان يبيها تصدقه
بس حاس بتأنيب الضمير لأنه حسسها بالعجز .. أنشل لسانه يوم شافها تحاول تتكلم و تقول لنايف أنها هي ! أخته و توأمه
بس ما كان يطلع معها غير الهواء .. يوم بكت عجزها .. يوم كسرت قواعدها بدون ما تحس و مسكت يده ما تبيه يشيل الجوال .. ما تبي صوت نايف يختفي و ترجع مشرده !
..................................................
" بريطانيا – بيت الشجرة "
أخذ نفس و هو يكرر لها بخوف بس حاول يتشجع : أمريكا
شيم بسخريه : و على أساس بقول لك واااو يلله نروح ؟
معاذ : يا لييل أنتِ لييش رااسك يابس كذا !!
شيم و هي ترجع لدفترها : مو معجبك ؟ هذا هو المطلوب !
معاذ بعصبية : شييم !!
شيم بهدوء و هي ترفع عيونها : نعم أخوي ؟
معاذ بقهر : نعامة ترفسك لا تقولين أخوي !!
شيم و هي تتربع : إذا كنت خلصت الي عندك تقدر تتفضل و تطلع برا
معاذ عصب : بتجين معي و الرحلة بعد أسبوع
شيم : خيير كل ما حلا لك الوضع سفرتني !!
بعدين لا تنسا وعدك لي أنك بترجعني إذا ما جا عمي بعد أسبوع !! و بنكمل شهر حنا الحين !!
معاذ تنحنح : لازم نروح أمريكا عشان .. يعني نضبط الوضع
شيم بشك : وش وضعه ؟
معاذ تأفف : تعالي معي و بس و بتفهمين
شيم : لاا معصي تبيني أروح معك لحالنا ؟ هذا الي ناقص بعد
معاذ بطفش : ياليييل رجعنا لسالفة يا طير ياللي ؟ وش بسوي فيك أنا يعني ؟ بتعرض لك ؟ لو أبي كان سويتها من زمان ما أحتريتك
[ قام و هو متنرفز ] ترا عمك و أخوياءه مو كل الرجال !! خلي عندك ثقه بالناس شوي !!
.................................................. ........
" الرياض – المزرعه "
كانت تقضم أظافيرها و تمد يدينها لعجلات الكرسي تحركه لقدام و ترجعه لورا و التوتر واضح عليها
راكان بملل و هو يسكر الكتاب الي قدامه : نججد بس !
نجد و هي شوي و تصيح : تأخروا !!
راكان : طيب ؟ ترا معها عمي عبدالرحمن لا تخافين !
نجد : لا الله يعافيك ما أخس من فارس إلا عبدالرحمن !!!
راكان بتفكير : إيه و الله صادقه
نجد بخوف : راكان بالله خل نلحقهم
راكان : ههههاااي مسستحيل عشان تنحرنا أمك ؟
نجد : الله يخليك
راكان هز راسه : لا تحاولين لا يعني لا
نجد : طيب دق عليهم
راكان و هو يرجع يفتح الكتاب : و مأمله أنهم بيردون عليك ؟ هذا إذا كانت جوالاتهم معهم أصلا !
أرخت جسمها على الكرسي و هي تدعي أن ربي يساعد نجود
راكان وقف و مسك كرسي نجد : كأن الجو بدا يبرد ندخل ؟
هزت براسها و هو دخل
وصل لصالة الفيلا و كانت إزعاج
شوق و هي متنرفزه : لا و الله الحين وين تودي وجهها المسكينه بعد ما أحرجها عند عماتها و عمانها هاه ؟
تركي : الحق مع فارس
شوق و هي شوي و تنهبل : يرجع يقول الحق مع فارس هييه ترا لي حوالي النص ساعه أتناقش معك و أنت بس تقول *و بطنازه تقلده مع بروده* الحق مع فارس
تركي بأريحية و هو يشرب كاس المويا : يا بنت الحلال مردها تتعود على وجوده
شوق : لاااه ؟ و ليش ما هو يتعود على عدم وجودها خلاص ؟
تركي قعد كاس المويا بتفكير بعدها كشر : ماش صعبه تعرفينه بزر
شوق و هي تقوم و ترمي المخده الي كانت بحضنها بالأرض : أنا مدري وش مقعدني عندك أصلا
.................................................. .......
قعد بهدوء أقرب للسخرية و هو يسند راسه للكنبه : وش الي غير رايك الحين ؟
نورة و هي تبعثر الأرواق قدامه و تتفحصهم بدقه تدور شيء تعرف له : لو كان ذاك العجوز بكامل صحته ما خلا شركته كذا [ و ركزت أكثر و هي تدور بالأوراق تتهرب من مواجهته ] خل أسوي شيء عشانه قبل لا يموت !
سلطان و هو يفك الكرفِته *ربطة العنق* و أول زرارين من قميصه : زين ترا الإجتماع باقي عليه 10 دقايق بس !
قامت و هي تحاول ترتب الأوراق الكثيرة الي جابها سلطان : يله أسبقني أنا الحين جايه
سلطان و هو يناظرها من فوق لتحت : و بتروحين كذا ؟
نورة و هي تشوف لبسها الي كان رجولي أقرب من ماهو أنثوي *مجرد جينز و قميص مع جاكيت كبير بحكم برودة الجو و فترة الثلج الي الحين* : إيه ليه ؟
سلطان و هو يفتح الباب بعد ما عدل شكله : لا أبدا أستناك هناك لا تتأخرين
لحقته بعد ما دخلت الأوراق بشكل عشوائي جوا الدروج
دخلت غرفة الإجتماعات و ترأست الطاولة
بدوا مدراء الأقسام يجون واحد ورا الثاني
همس لها سلطان الي كان واقف جنبها : أبدي الكل موجود
رفعت رجولها بتلقائيه و تربعت على الكرسي , أبتسمت و هي تتأمل وجيه الرجال المهمين الي أجتمعوا كلهم تاركين أشغالهم بأمر منها .. سكتت شوي و ما عرفت وش تقول
سلطان : أحوال السيد فهد الصحيه حرجة في هذه الفتره
لذا قرر تولية رئاسة الشركة مؤقتا إلى حفيدته
هل من إعتراض ؟
نورة تاخذ نفس : لست أفهم في مجال الأعمال أو إدارتها . المحاسبة أو المشاريع .. الأرباح و الخسائر *و بإحراج* مهما نظرت في تلك الأوراق و تلك الخطوط الغريبة لا أفهم شيئا *رفعت راسها* لكني سأحاول جاهدة كي لا أضيع مجهود السيد فهد في بناء هذه الشركة حتى تصل إلى القمه
مع تعبكم و جهودكم بالطبع .. سأتعلم بجد من اليوم و سأساعد في إزدهار هذه الشركه *رفعت يدها و هي تبيهم يصدقونها* أعد بذلك !


- نهاية البارت *

يحق لي أن أطلب توقعاتكم الآن :$$ ؟









ملكة إحساااااس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

جوناااااااااااااااااااااااااان
اممم شيم ومعاذ : يبي يويها الامريكا حتى مايوصها احد
واتوق انه يحبها
نايف ونوف :بسب الصدمة اللي تعرضت لها وعلمها بان اخوها ماتوفى راح ترجع تتكلم
واكيد رح لتثقو مع اخوانهم


وبث هذا اللي عندي احين
نتظر البارت القادم

نورة :راح تتعلم ع يد سلطان وتصير ناجحة في هالمجال

احلى ملاااك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

واااااو روووعة يعطيج العافية

احلى ملاااك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

واااااااااو يالمبدعة
صج انج مبدعة ويعطييج ألف عافية قلبووو

ملكة إحساااااس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

حبيبتي متى البارت ؟؟
بالتوفييق

عايشة جكر ومجننة البشر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مرحبا
الرواية رووووووووووووعة متى البارت؟!

احلى ملاااك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وييييييينج يالحلووووة
ننتظرج يا قلبي

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1