غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات إدارية - يُمنع طرح اقتراحات > ارشيف غرام
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 21-02-2013, 04:45 AM
امـ حمد امـ حمد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى(يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور،أَوْ يزوجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً إِنه عليم قدير)

الشورى)لماذا قال ذكراناً وليس ذكوراً،قال يهب لمن يشاء إناثاً وحدهم،أو يهب لمن يشاء الذكور وحدهم،أو يخلطهم(أو يزوجهم

ذكراناً وإناثاً)فلما أفردهم قال ذكور(ويهب لمن يشاء الذكور) ولما يخلطهم يصبح العدد أقل فقال ذكراناً (أو يزوجهم ذكراناً

وإناثاً) يخلطهم بنين وبنات فيكون البنين أقل،لماذا قدّم الإناث على الذكور في الهبة وفي مسألة التزويج قدّم الذكران على

الإناث،الأمر الأول،ربنا سبحانه وتعالى،يفعل ما يشاء لا ما يحبه الإنسان ويرضاه، هذه قاعدة،ما يشاء هو،لا ما يشاؤه الإنسان،أو

ما يرغب به الإنسان،ما يشاء هو،لا ما يحبه الإنسان ويهواه، المشيئة هنا لله وليس للعبد،إذا واحد شاء ذكوراً فهل يعطيه الله

كما يشاء العبد، الله يعطي كما يشاء هو،وربنا يفعل ما يشاء هو،لا ما يحبه الإنسان ويهواه، هذه قاعدة، هذه من فعله هو

ومشيئته هو سبحانه وتعالى،وليس للإنسان أمر في هذه، هذه من الأمور التي يفعل الله تعالى فيها ما يشاء هو،والأمر الثاني،أن

التقديم والتأخير لا يجري على الأفضلية دوماً هذه ليست قاعدة التقديم والتأخير،ليس للأفضل دائماً،وقد يقدم ما هو غير الأفضل

عندما قال (لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون)الحشر،وقدم الظالم على السابق

بالخيرات،ولنعلم أن هذا التقديم والتأخير لا يجري بحسب الأفضلية،نلاحظ أنه استعمل

للجنسين (يهب) والهبة إنما تكون في الخير فكلاهما بمنزلة واحدة وهو هبة من الله سبحانه وتعالى،الإناث والذكور كلاهما

هبة من الله،قدّم الإناث أولاً،وقدم الذكور في الآية بعدها لئلا يظن أن بعضهم أفضل من بعض،نكّر الإناث وعرف الذكور،لأن الذكور

يجري ذكرهم في كل مكان فعرّفهم،ونكّر الإناث ليصونهم عن الذكر،وتقديم الإناث في الذكر يدل على فضلهن ،كما بيّنت السنة

النبوية،قال عليه الصلاة والسلام(من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كنَّ له ستراً من

النار)متفق عليه،وفي بعض المجتمعات،ان الإناث بلاءٌ ونقمةٌ فليست هي مِن النعم المستحقة للحمد، فمتى ما جاءت المرأة

بأنثى انتاب زوجها شعورٌ بأنَّه قد شقي بهذا المولود، لذلك قال الله تعالى واصفاً الحال التي يكون عليها الرجل حينما يبشر

بالأنثى﴿وإِذا بشر أحدهم بالأنثَى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم،يتوارى من القوم من سوء ما بشر به﴾فأن يبشر الرجل

بالأنثى فذلك مِن بواعث الغيظ،وهو معنى الكظيم،فهي عنده سُبة وسؤة تدفع به إلى ان يتوارى عن الناس حتى لا يسألوه

عنها،وحتى لا يرى في أعينهم التشفي منه أو الإشفاق عليه، فالآية المباركة جاءت لتصحيح هذه الثقافة، ولهذا وصفت الأنثى

بالهبة،والهبةُ تستبطن في مدلولها اللغوي معنى الخير، فالشيء المُعطى حينما يكون شراً وسوءً فإنه لا يُوصف بالهبة، إذ ان ما

يصح توصيفه بالهبة انَّما هو العطيَّة التي يترتب عليها خير ونفع للمُعطى،ولهذا يكون أثرها على نفس المُعطى هو الرضا

والارتياح والشعور بالامتنان للمُعطي، ذلك لأنَّه أسدى له جميلاً يستحِق عليه الثناء،فتوصيف القرآن الكريم للأنثى بالهبة كان

لغرض التعبير عن انَّها خيرٌ ونفعٌ لأبويها ولهذا ينبغي انَّ يكون الأثر النفسي المترتِّب عن مجيئها هو الانبساط والابتهاج

والشعور بالرضا والامتنان لواهبها ومانحها،ثم إن القرآن أراد التأكيد والمبالغة في التصحيح،في الوسط العربي الجاهلي فقدم

الإناث على الذكور للتعبير عن ان هبة الإناث لا تقل شأناً عن هبة الذكور،فالقرآن أراد ان ينفي الوهم، فقدم الإناث على الذكور

للتعبير عن انَّ لهما شأناً واحداً عند الله تعالى، فينبغي ان يكون شأنهما عند أبويهما كذلك،فتقديم الإناث كان لغرض التعبير عن

ان الأمر بيده وانَّه يجري بمقتضى تقديره وإرادته،لا انَّه يجري بمقتضى تقدير الإنسان وإرادته،وإلا لكان مريداً للذكور دون

الإناث،وان أمر الإنجاب خاضعٌ لمشيئته فهو تارةً يقدِّر تقديم الإناث على الذكور،وأخرى يقدر تقديم الذكور على الإناث،عن

انَّه لا فَرق عنده بين الذكور والإناث،وأما ما هو المراد من قوله تعالى﴿أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً﴾فهو انه تعالى قد تتعلَّق مشيئته

بأن يهب لبعض عباده ذكوراً واناثأ، وذلك في مقابل من يهبهم ذكوراً دون إناث،أو اناثاً دون ذكور،فقوله﴿يزوجهم﴾ من

المزاوجة والتي تعني الجمع،فهو تعالى يجمع لهم هبة الذكور وهبة الإناث،فالناس كما أفادت هذه الآية والتي قبلها على أحوالٍ

أربعة، فمنهم من يهبه ذكوراً وحسب، ومنهم من يهبهم إناثاً ولا يهبهم ذكوراً،ومنهم من يجمع لهم إناثاً وذكوراً،وهم الصنف

الثالث، ومنهم من يكون عقيماً فلا يهبه الله تعالى ذكراً ولا انثى،فليس معنى التزويج في الآية هو النكاح،بل هو بمعنى انَّ

الله تعالى يهب لبعض عباده بنات وبنين،أي انه يزاوج له في الهبة فيهبه من كلا الجنسين.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 22-02-2013, 06:13 AM
غايتي رضى الرحمن غايتي رضى الرحمن غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك ونفع بك
اللأسف الطرح مخالف لقوانين القسم
الطرح من موقع شيعي

اقتباس:
-ممنوع منعاً باتاً نشر أي شيئ لايتعلق بالدين الإسلامي وبمذهبِ أهل السنّةِ والجماعةِ والسلف الصالحِ
ينقل للأرشيف


الرد باقتباس
إضافة رد

يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور

الوسوم
الذكور , جزاء , إناثاً , وجهت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مخاطر العاده السريه عند الذكور والاناث زهره غرام الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 12 20-01-2013 03:04 PM
داعية كويتي: التواصل على "فيسبوك وتويتر" بين الذكور والإناث يفسد الصيام! محمود شحيبر أخبار عامة - جرائم - اثارة 5 30-07-2012 07:43 PM
الاكياس البلاستيك والرضاعات تحول الذكور الى اناث قصـــــر الشـــــوق صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 14 26-07-2011 03:31 PM
أولاد الرسول صلى الله عليه وسلم والحكمه من وفاه اولاده الذكور فى حياته ♠» ذبحني آلشُوق ||♪ ارشيف غرام 1 30-03-2009 07:16 PM
بسبب التلوث المواد الكيماوية تؤدي إلى تأنيث الذكور خانتنـــي دموعـــي صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 19 27-12-2008 06:37 PM

الساعة الآن +3: 08:50 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1