منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها (https://forums.graaam.com/157/)
-   -   رواية عنكبوت الحقد / الكاتبة : صهيل التحدي (https://forums.graaam.com/537664.html)

هذيآن وحيده .. 02-03-2013 02:20 PM

رواية عنكبوت الحقد / الكاتبة : صهيل التحدي
 
السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته ..

روآية ~..._ |{(عنكبوت الحقد)}| _...~
للروآئيه : صهـ التحدي ــيل ..

تنبيه هآم : الروآئيه لآ تحلل ولآ تبيح من ينقل روآيتهآ بدون ذكر مؤلفتهآ الحقيقيه ..
روآيه قمه في الروعه ..

أحدآثهآ تسير غير مآ يتوقعهآ الغير ..

روآيه أكشن بنكهة الرومنسيه ..

يتخلل أجزآئهآ الكثير من الغموض ..

تسير حول أبطآل يعيشون وآقع مختلف ..

تحكى عن فتى يدرس الثآنويه ..
عآش حيآة الترف في بيت رجل لآ يعلم مآ الوجه الحقيقي الذي يخبؤه خلف القنآع ..
كآن ينتقل من مدينه لمدينه ..
إلى ان إستقرت رحآله المتنقله في مدينه كآن يتوقع انه سيعيش بها فترت ثم ينتقل لأخرى لكن الاقدآر قدرت له ان يعيش بهآ مآفي حيآته من مر و حلو ..
وقدر له ان يدخل ثآنويه لم يخطر ببآله انه سيجد من يقف بجآنبه عند محنه ومن يتسبب له بالمحن الحقيقيه ..
وعندمآ يجد ضآلته ويدرك المكآن الذي ينتمي إليه ويظن بأن مر الحيآة قد انتهئ ولكن الأقدآر ستذيقه الأمرين .. فيعيش عذآب ألعشق ..
ولكن الرجل الذي يعيش في بيته يرتدي قنآع الطيبه لينفذ إنتقآمه بكل دقه هو ومن وقف معه من صديق سوء وأخت انكرت معروف وآلدآهآ ..

يعيش في الروآيه عنكبوتآآآآن ..
العنآكب لآ ترضى بوجود اخر مثيل لهآ فتنهي حيآته بكل إحترآفيه ودقه ومهآرآت الإنتقآم الخفي ..

العنكبوت الحقيقي ينشئ خيوطه وشبآكه اللزجه على الاركآن المنسيه .. ويجذب أعدآئه ليكونو حلفآئه ..
إلى ان يتلذذ بآلإنتقآم الحذر ..

لامــارا 02-03-2013 03:04 PM

رد: روآية : عنكـبوت الحـقـد
 
ننتظر بس نبي وعد وعد الحر دين إنك ما تتركينا وتكملينها إلى الىخر حتى لو ما شفتي ردود

لان يامار وايات بدت فيهم الكاتبات ومن قلة الردود تركوها طيب القلة إللي يقرونها وش ذنبهم ؟؟؟

هذيآن وحيده .. 02-03-2013 03:16 PM

رد: روآية : عنكـبوت الحـقـد
 
((البـــــ الاول ـــــآرت ))

))الجـــــ الاول ـــــزء ))


في صباح مشمس استيقظت على صوت المنبه وهو يلح علي بالنهوض فتحت عيني بكسل شديد وانا اشعر بالتعب والارهاق من السفر توقفت امام

المرآه وجهي شاحب وعيناي الذابلتان توحي بالارهاق يالهي اليوم هو يومي الدراسي الاول : لآزم يبين شكلي أفضل من كذآ ..

تثائبت بكسل وانا اجهز ملابسي لأخذ حمام بارد في هذا الجو الحار ...


خرجت من الحمام وانا اشعر بالأنتعاش والنشاط نظرت لنفسي في المرآه آنشرح صدري من يراني الان لا يراني قبل اخذ الحمام البارد : الــلــه .. يآهو منعش ..
ثم ارتديت ثوبي المميز وقد نقش عليه نقوش تحمل إسمي .. ليتضح عليهآ مدى إفتخآري بذآتي ..

ثم بدأت انظر لنفسي بالمرآه وشعري يتحرك بحريه وهو يمتد الى كتفي بلونه البني قاطع صمت الغرفه صوت طرقات : يووووه مين يدق علي بهآلصبآح ؟! .. هف ..
فتحت الباب وحاجباي منعقدان فتغيرت ملامحي سريعا عندما رأيت اخي الصغير بآبتسامته الطفوليه ..

إنحنيت له بهدوء : وش تبي يآوجه النكبه على هآلصبآح .. ملحق اقول صبآح الله خير ..
أخرج ضحكتة الطفوليه وقفز علي ليحضنني .. وقد كآد يخنقني فدفعته بسرعه وأنآ ألتقط انفآسي : آآآه آآآه وجع عورتني .. حشى وش هآلدفآجه يآ ورع ..

عآمر : احمد ربك احد يخمك ع هآلصبح يآخي ..
حسآم : حآمد الله قبل اشوف خشتك ..
عآمر : حسوووم ..
وانا أتثآئب لأبين له مللي من كلآمه : شتبي إخلص علي ورآي دوآم مآني فآضيلك ..
عآمر وهو يعقد حآجبيه ليبين حمقه علي : حسآآآآآآم ..
حسآم : تكلم شتبي .. وانا اجيب لك اخلص ..
عآمر ضحك بمكر : أي شيئ ؟! ..
نظرت له بملل : أي شيئ ..

فآخرج من جيبه صوره لـأحدى الاجهزه الالكترونيه الحديثه وقد احدثت صيحه في الالعاب الالكترونيه اتسعت عيني وانا اقرأ السعر اسفل الورقه : شوفو الورع .. إنت نآوي تجلطني .. هيه ترى مصروفي هآلشهر ابوي خصم منه بسببك والحين جاي تبيني اشري لك هآللي مآ تتسمى .. اقول روح لأبوي بيشريهآ لك بدون ما تتكلم .. لأنك ورع مدلع كأنك بنيه ..

عآمر : مآلي شغل انت قلت أي شيئ .. تحمل .. إنت وعدتني ..

حسآم وعيونه بتطلع من رآسه : نعم يآ ورع انا وعدتك انا قلت لك اطلب شيئ يجي على قدي مو هآللي مآ يتسمى ..

عآمر بنضرآت غريبه : اخر كلآم ؟! ..

تعجبت من طريقته في الكلام وانا اشعر بالغباء فـ رفعت يدي وسحبت شعره الطويل بقوه فصرخ متألماً : أي أي شعريييي ..
حسآم بسخريه : اقول يآ بنيه ورآ مآ تسوين قرنين وتحطين شرآيط مو احسن .. ههههههههههآآآي ..

انعقد حاجباه واصطكت اسنانه على لسانه وقال بحقد: أنآ إسمي عآآآآمر يعني ولد ورع مو بنت يآ تبن ..

قاطعته ضاحكا : إيه إيه وآضح وآضح ..
نهضت عنه وهو يتبعني بنظرآته الغآضبه ..
توقفت امام المرأه وجففت بعض الخصل الرطبه .. إستوقفني شيئ مآ يتحرك حول قدمآي .. نظرت له لتخرج صرختي بكل فزع ..

خرجت من القصر ..
إستوقفني السآئق وهو يفتح ابواب السيآره لي : طآل عمرك تفضل ..
حسآم يحرك يديه برفض : لآ .. طقت برآسي بمشي على رجليني اليوم ..
السآئق : طآل عمرك ابوك بيطردني لو مآ ركبت ..
حسآم وهو يعطيه ظهره : معليه دور لك مكآن ثآني تشتغل فيه .. انا لقت شيئ ما رجعت عنه ..
وبينمآ انا اسير تذكرت الموقف الذي حصل لي مع عآمر المآكر ..
لقد اطلق علي قنفذه ذآ الأشوآك الطويله ..
نقطة ضعفي القنآفذ ..
فـ إضطررت ان القي له كل مصروفي بفزع لكي يبعد قنفذه المرعب عني ..

عدت للطريق وانا ارى فتى يقف امامي بملامح غاضبه وهو يتكلم بكلمات سريعه لم افهم ماذا يقول الى ان رآيته يشير الى قدمي فنظرت بتعجب فـ رآيت ورقه قد اصبحت تحت حذائي مباشره فآبعدت قدمي عنها ورفعتها وانا انظر اليها بفضول كما بدا لي إنها ورقه من دفتر رياضيات فسحبها مني الفتى بغضب : مره ثآنيه شوف وين تحط رجلينك زينك ..

ثم ادارجسمه وبدأ يسير امامي ..

هززت كتفآي ولم ابآلي .. لكنه كآن يسير بنفس الطريق الذي اسير به .. هل مقصدنآ وآحد ؟!! ..
وفجأه رأست ورقه اخرى وقعت من حقيبته وطآرت مع الهوآء نحوي ..
فـ التفت للخلف وبدأ يركض خلفها الى ان اصبحت قريبه مني فآمسكتها ومددتها اليه بعينين مبتسمتين فتوقف امامي وبعد ان وضعهآ في حقيبته .. تسأل بتعجب : إنت فين رآيح ؟! ..
حسآم بدون نفس : وليش تسأل ؟!
الشآب : لأني اشوفك مآشي بنفس طريقي !! ..
حسآم وهو ينظر للمحلآت : رآيح للثآنويه العآمـ ..
توقف حسآم بفجعه وهو يشوف وجه الشآب حآط وجهه قدآم وجهه .. وخر عنه بسرعه : شفيك نطيت بوجهي كذآ ؟! ..
الشآب وهو يبتعد عن حسآم : مآقد شفتك فيهآ قبل .. طيب انا وين شآيفك ؟! ..
حسآم : لأني توي جديد فيهآ .. اما عن شآيفني قبل مدري عنك يمكن تشآبه ..
الشآب وهو مآشآل عينه عن حسآم : اهآ يعني كذآ .. يمكن ..
مشى الشآب ودخل واحد من المحلآت المفتوحه ..
توقف حسآم وهو يسمع صوت طفل صغير يبكي .. وينآدي .. تلفت يمينه وشآف طفل صغير على كتوفه شنطة المدرسه .. وقدآمه شآب طويل ضخم له عين وحده ويكلم الطفل بصوت هآدئ لكن الطفل يبكي ويصآرخ ويدف يد الشآب عن جيبه .. شآف حسآم صرخ : الله يخليك تعآل ..
رآح لهم حسآم وكله فضول ..
الطفل : الله يخليك هذآ يحآول يسرق مصروفي .. الله يخليك قول له يروح عني ..
وقف الشآب وإلتفت لحسآم ثم وقف قدآمه وكآن الشآب بنفس طول حسآم .. كآن ينظر لحسآم بملل كأنه يقول وش بتسوي ؟! ..
صآر حسآم يتأمله شآب معظل رآمي العمآمه على كتوفه وأزرآر ثوبه مفتوحه وشعره اشعث وجنب فمه من اليسآر جرح قديم .. كآن ينظر لحسآم بنظرآت كلهآ إستحقآر من فوق لتحت : هيه يآ ورع .. وش تبي ؟! ..
وخر عنه حسآم ورآح للطفل وإنحنى له : خلآص روح بسرعه للمدرسه .. (ومسح على رآسه ) ..
إبتسم الطفل لحسآم ورآح يركض ..
حس حسآم إنه فيه حركه ورآه رآح بسرعه دنق رآسه بمهآره وسرعه بديهه .. وشآف الشآب كآن نآوي يشوت رآس حسآم .. وقف حسآم ورفع رآسه لفوق وهو ينظر للشآب بإستحقآر ..
الشآب بإعجآب : مآقد شفت وآحد مثلك .. الحين ما عندي وقت .. اشوفك مره ثآنيه ..
ورآح وهو يهرول وكأنه بيلحق شيئ وإختفي بين الأزقه ..

حرك حسآم كتوفه بتعجب ولف يكمل طريقه ..
وهو يحس بإحسآس مآقد حس فيه من قبل : شكل هآلثآنويه بتكون مختلفه عن بآقي الثآنويآت .. الله يستر بس .. حآس إنه بتصير بلآوي بهآلثآنويه ..
..... : تفآئلو بآلخير تجدوووه ..

إلتفت حسآم ورآه وشآف نفس الشآب اللي كآن يصآرخ عليه .. ونزل عيونه ينآظر فيه شيئ تحت رجله وآلآ لآ : فيه شيئ وطيت عليه بعد والا شلون ؟! ..
الشآب ربت على كتف حسآم وهو مبتسم : لآ تعصب .. كنت خآيف الورقه تنعدم مآ تدري إن هذي ورقة جزى ريآضيآت .. لأني نمت بحصه الريآضيآت .. والمدرس قال اسأله الواجب وانا ما سمعته واليوم اللي بعده لما فتش على الواجبات لقى اني ما حليت عصب علي حيل يوم عرف اني كنت نايم فخلآهآ جزآء اكتبها 100 مره .. ( كمل وهو يشوف عيون حسآم تتوسع بتعجب ) لآ تتعجب ترى هذآ وهو اطيب استآذ كيف البآقيين ..
حسآم : وش إسمك ؟!
الشآب : إسمي مهند ( وبتفآخر وغرور ) من العشر الاوآئل على ثآنويتي ..
حسآم : تشرفنآ ..
مهند : لي الشرف .. وإنت ؟! ..
حسآم : إسمي حسآم ( وبكل تفآخر وغرور ) ولد التآجر المشهور صهيب ..
تغيرت ملآمح مهند وتنح بحسآم .. وبسرعه : هلآ والله حسآم تشرفنآ والله .. وانا قآيل انا فين شآيفك .. اثريه إنت اللي طلعت ذآك اليوم على الشآشه مع ابوك ..
إبتسم له حسآم وكملو طريقهم للثآنويه ..
لمآ وصلو للثآنويه لف حسآم يدور مهند مآ لقآه !! .. رفع رآسه ينآظر الثآنويه بمبنآهآ الضخم ..
لفت نظره مبنى بعيد عن الثانويه بكم بيت .. كآن عبآره عن ثلآث مبآني مرتبطه ببعض و وآضح إنهآ مدرسه .. وكآن يشوف بنآت يدخلونهآ ..
قطع تآملي ثلاث فتيان ينظرون الي وهم مندهشون عندما نظرت لهم انتبهو انني انظر اليهم فتظاهر كل واحد منهم انه ينظر لشيئ اخر فأبعدت عيني وانا متعجب ف بدأت اسير ناحيه البوابه
ثم استوقفني كلامهم
احدهم قال: يبدو بآنه هو نفسه فأجابه اخر نعم بل انه هو التفت اليهم فرأيتهم ينظرون الي ثم اتى صوت من بعيد يناديني بأسمي واسم ابي تلفت
باحثا عن مصدر الصوت فرأيت فتى يركض ومعه فتى اخر ويركضان الي منذ ان ذكر اسم والدي توقف جميع الطلاب عن السير وهم ينظرون الي
اقترب الفتى وتعرفت عليه انه مهند ولكن من معه توقفا امامي وكل منهما يلتقط انفاسه
ثم قال مهند : هيه حسام هذا صديقي خالد انه من اعز اصدقائي وقفز امام صديقه وقال : خالد هذا صديقي الجديد حسام وابتسم كل منا للأخر وتصافحنا ومضينا داخل الثانويه الى ان اقتربنا من مكتب المدير فآفترقنا ..

طرقت الباب بهدوء فآتى صوت ثخن من خلف الباب اذنا لي بالدخول فتحت الباب ففتحت امامي شكوك لا نهايه لها كان المدير يقف امام احد

الطلاب ويعنفه لكن ما ادهشني ان الطالب ينظر للمكتب ويتآمل الاثاث ولم يلقي بالا لكلام وتعنيف المدير توقفت مندهشا التفت المدير الي وبسرعه

تغيرت ملامحه ونهض بنفسه وصافحني نظر الي الطالب مندهش كيف يحدث هذا ابتسمت انا لدهشته فهذا ليس غريب علي

قال لي المدير بحفاوه :اهلا بك في مدرستي يا .. ماذا تريد ان اناديك ؟

قلت بآبتسامه: نادني باسمي حسام .

ابتسم المدير واشار لي بالجلوس فجلست وانا انظر للفتى الذي امامي يبدو عليه انه من الفتيان المتهورين ويتضح لي من نظراته انه يحب الشهره

تنهدت وانا اشتت هذه الافكار لا شأن لي به وابعدت عيني عنه فنظر الي المدير وانزل نظارته لأسفل انفه

وقال بتعجب :هل ضايقك شيئ ما .

ابتسمت بلطف وقلت : لا ابدا لم يضايقني اي شيئ .

اعاد نظارته الى مكانها ثم اشار للفتى ان يخرج نهض الفتى وهو لا يزال ينظر الي خرج وهو يغلق الباب بهدوء ..

ظل المدير يتكلم عن المدرسه ويمتدحها الى ان طرق الباب اخرج المدير نحنحه ثم قال ادخل فتح الباب على مصراعيه وكان يقف خلفه احد

المعلمين نظر الي والابتسامه لم تفارقه منذ ان فتح الباب

فقال له المدير : خذ حسام الى قاعه الطلاب .

اندهشت من قوله قاعه كيف هل المدرسه بهاذا الوسع ليجعلو غرف التعليم قاعات هل الطلاب كثيرون الى هذا الحد

قاطعني المعلم وهو يقول : هيا يا فتى هيا بنا .

نهضت وخرجنا من مكتب المدير وانا اسير خلف المعلم توقف المعلم فجآه فتوقفت متعجب ماذا به الان التفت الي وهو يمسك ورقه بيده

وقال: هيه ايها الفتى اين رآيتك من قبل. وبدأ يتآملني حتى اتسعت عيناه وقال : هل والدك هو نفسه التاجر صهيب ؟!! ..

ابتسمت لدهشته وقلت : نعم انا ابنه الاكبر حسام .

تنحنح المعلم وقال : اهلا بك في مدرستك الجديده انا المسؤول عن قاعتك واسمي المعلم ناصر .

ثم سار امامي وقد تغيرت ملامحه واصبحت غريبه سرنا بممرات كثيره وكلما مررنا من امام احدى القاعات اجد هنا معلم يشرح واخر غاضب

ويخاصم والاخر يضحك مع طلابه الى ان توقفت امام باب مليئ بالزخارف وهي باللونين البني الغامق والفاتح انها من احب الالوان لدي انها

بدايه جميله طرق المعلم ناصر الباب ثم فتحه وتوقفنا امام السبوره كانت القاعه واسعه وقد نقشت بزخارف كثيره بنفس الوان الباب وكان

الطلاب كثيرون منهم من كان يجلس فوق طاولته والاخر يستندها ومنهم من كان يرمي الاوراق على رفيقه واخر يتكلم ثم توقفو معا عندما رأونا

امام السبوره لفت نظري احدهم كان يقف امام النافذه لم ينظر الينا منذ ان دخلنا ..

قال المعلم: السلام عليكم .

لم يجبه الا القليل كلهم كانو ينظرون الي ..

واخيرا نظر الطالب الينا فكانت كما الصاعقه علي انه هو الفتى ذو العين الواحده عندما رأني ارتسمت على شفتيه ابتسامه عريضه ثم بدأ يشق

طريقه بين الصفوف والطلبه ينظرون له بتعجب وعندما اقترب من احدى الصفوف نظر الى احد الفتيان نظرت تحدي واعتزاز الى ان اصبح امامي

فقال المعلم : ارجوك يا عنيف ارجع لمكانك لا اريد مشاكل اخرى يكفي ما حدث بالـ .... ( قاطعه عنيف ) وقال لي :اهاا انت هنا اهلا بك يا يا

صحيح ما اسمك .

قلت متجاهلا كلامه : اتحدثني!! ..

قال بسخريه : لا لم احدثك كنت احدث حقيبتك ..

قلت بعناد بغيض: اذا خذها وتحدث عنها بعيدا عني .( شهق احد الطلاب ووضع يده على رأسه )


تحولت ملامحه للحقد والغضب وبدأ يتلفت يمنه ويسره والطلاب يضحكون فرفع يده يريد ان يصفعني فآمسكتها بقوه وانا انظر لآظافر يدي الاخرى

((بطريقه استفزازيه كنت اتعمد استفزازه ))


يبدو بأنني لم انجح في اغضابه قال: اوه يبدو بآنك ناجح في الدفاع عن نفسك ..

فقلت بثقه: الحمدلله انك علمت هذا ..

فنظر للمعلم وقال : هيه انت هيا عرف الفتى على الاصدقاء دعه يستفيق من غبائه .

ثم عاد لمكانه بجانب النافذه نظرت للمعلم وهو ينظر الي

وقال: سوف ابدأ بك اولا .

ثم تنحنح وقال: ايها الطلاب هذا زميلكم الجديد حسام ابن التاجر المشهور صهيب وله مكانته الرفيعه لذالك ولديه شهادات تظهر تفوقه وحبه للعلم

نظر الجميع بدهشه (واتسعت عين عنيف ) ونهض بغضب وحقد وسار بخطوات حاقده الى ان اصبح امامي ونظر الي من راسي الى قدمي

وقال: خسئت يا حقير .

نظرت اليه بتعجب مالذي يقوله ما دخل هذه الكلمات بشهرت والدي وتفوقي !!..

فقلت : لما اخسئ وانت هنا .

هدء المكان فجأه الانظار كلها متوجهه الي ادار عنيف ظهره وتوقف لبرهه كان هادئا كم هو ذكي انه يستغل الفرص ليهاجمني شعرت بهاذا عندما

ادار نصف جسمه ونظر الي بنصف عينه كلانا يحاول ان يخدع الاخر باي شيئ لمحت يده تتحرك بهدوء وهي تدخل لجيبه علمت انه يحمل شيئ ما

فآصبحت اترقب بحذر قاطعنا المعلم وهو غاضب : هيا هيا دعكم من هذه الاشياء ولتعد يا عنيف لمكانك نظر عنيف للمعلم ثم نظر الي وعاد لمقعده

وعيناه توحيان بالغضب لم ابالي به فالافضل ما حدث للتو انه عاد لمكانه دون ان تحدث اي مشاجره عنيفه ..

قال المعلم : اختر يا حسام المقعد المناسب وسوف يصبح لك .

ابتسمت للمعلم وقلت بنفسي وانا انظر للطلاب المكان مليئ ليس من الحكمه ان اختار مقعد يجلس به طالب هكذا سوف اتسبب بكره بعض الطلاب

لي من الافضل ان ...

قلت : معلم ناصر اريد ان يصبح لي مقعد خاص ويكون قريب من الباب فهذا افضل ابتسم المعلم وقال لك ما اردت ولمحت عنيف ينظر لي تجاهلته

ولم التفت اليه ..

و


"المحب ومنهم الصديق ومنهم العدو ومنهم اناس كثيرون"

نظرت لمصدر الصوت وقلت :اهاذا انت لا تقل بآنني وضعت قدمي على ورقه اخرى.

ربت على كتفي مبتسم وقال: لا لا تغضب كنت اخاف ان تتلف اوراقي فهي اوراق جزى امرني المعلم ان اكتبها لآنني نمت اثناء ذكر ارقام

صفحات الواجب ولم احلها (نظرت اليه بآهمتم ان يكمل) فقال وطبعا اتيت باليوم التالي وانا لم احل مسأله واحده من الواجب فسألني لماذا فقلت

بغباء نمت في الحصه فعاقبني بكتابه الواجب مائه مره (اتسعت عيناي )لا تتعجب فهذا احن معلم علينا فما بالك بالاخرين..

قلت : ماهو اسمك؟؟
قال: اسمي مهند منصور من العشر الاوئل على ثانويتي .
قلت: اهلا بك سررت بمعرفتك يا مهند .
فقال: وانت ما اسمك.
قلت : اسمي حسام ابن التاجر المشهور صهيب.
تغيرت ملامح مهند وقال اهلا حسام اهلا سررت بمعرفتك لقد شعرت منذ البدايه انك ابنه لآنني رآيتك بالتلفاز ذات مره وانت معه .
ابتسمت له واكملنا سيرنا.

توقفت امام الثانويه والطلاب يدخلونها نظرت لها متآملا الان سوف ادخلها مثلهم ياااه اشعر بالرهبه قطع تآملي ثلاث فتيان ينظرون الي وهم مندهشون عندما نظرت لهم انتبهو انني انظر اليهم فتظاهر كل واحد منهم انه ينظر لشيئ اخر فأبعدت عيني وانا متعجب ف بدأت اسير ناحيه البوابه
ثم استوقفني كلامهم
احدهم قال: يبدو بآنه هو نفسه فأجابه اخر نعم بل انه هو التفت اليهم فرأيتهم ينظرون الي ثم اتى صوت من بعيد يناديني بأسمي واسم ابي تلفت
باحثا عن مصدر الصوت فرأيت فتى يركض ومعه فتى اخر ويركضان الي منذ ان ذكر اسم والدي توقف جميع الطلاب عن السير وهم ينظرون الي
اقترب الفتى وتعرفت عليه انه مهند ولكن من معه توقفا امامي وكل منهما يلتقط انفاسه
ثم قال مهند : هيه حسام هذا صديقي خالد انه من اعز اصدقائي وقفز امام صديقه وقال : خالد هذا صديقي الجديد حسام وابتسم كل منا للأخر وتصافحنا ومضينا داخل الثانويه الى ان اقتربنا من مكتب المدير فآفترقنا ..

طرقت الباب بهدوء فآتى صوت ثخن من خلف الباب اذنا لي بالدخول فتحت الباب ففتحت امامي شكوك لا نهايه لها كان المدير يقف امام احد

الطلاب ويعنفه لكن ما ادهشني ان الطالب ينظر للمكتب ويتآمل الاثاث ولم يلقي بالا لكلام وتعنيف المدير توقفت مندهشا التفت المدير الي وبسرعه

تغيرت ملامحه ونهض بنفسه وصافحني نظر الي الطالب مندهش كيف يحدث هذا ابتسمت انا لدهشته فهذا ليس غريب علي

قال لي المدير بحفاوه :اهلا بك في مدرستي يا .. ماذا تريد ان اناديك ؟

قلت بآبتسامه: نادني باسمي حسام .

ابتسم المدير واشار لي بالجلوس فجلست وانا انظر للفتى الذي امامي يبدو عليه انه من الفتيان المتهورين ويتضح لي من نظراته انه يحب الشهره

تنهدت وانا اشتت هذه الافكار لا شأن لي به وابعدت عيني عنه فنظر الي المدير وانزل نظارته لأسفل انفه

وقال بتعجب :هل ضايقك شيئ ما .

ابتسمت بلطف وقلت : لا ابدا لم يضايقني اي شيئ .

اعاد نظارته الى مكانها ثم اشار للفتى ان يخرج نهض الفتى وهو لا يزال ينظر الي خرج وهو يغلق الباب بهدوء ..

ظل المدير يتكلم عن المدرسه ويمتدحها الى ان طرق الباب اخرج المدير نحنحه ثم قال ادخل فتح الباب على مصراعيه وكان يقف خلفه احد

المعلمين نظر الي والابتسامه لم تفارقه منذ ان فتح الباب

فقال له المدير : خذ حسام الى قاعه الطلاب .

اندهشت من قوله قاعه كيف هل المدرسه بهاذا الوسع ليجعلو غرف التعليم قاعات هل الطلاب كثيرون الى هذا الحد

قاطعني المعلم وهو يقول : هيا يا فتى هيا بنا .

نهضت وخرجنا من مكتب المدير وانا اسير خلف المعلم توقف المعلم فجآه فتوقفت متعجب ماذا به الان التفت الي وهو يمسك ورقه بيده

وقال: هيه ايها الفتى اين رآيتك من قبل. وبدأ يتآملني حتى اتسعت عيناه وقال : هل والدك هو نفسه التاجر صهيب ؟!! ..

ابتسمت لدهشته وقلت : نعم انا ابنه الاكبر حسام .

تنحنح المعلم وقال : اهلا بك في مدرستك الجديده انا المسؤول عن قاعتك واسمي المعلم ناصر .

ثم سار امامي وقد تغيرت ملامحه واصبحت غريبه سرنا بممرات كثيره وكلما مررنا من امام احدى القاعات اجد هنا معلم يشرح واخر غاضب

ويخاصم والاخر يضحك مع طلابه الى ان توقفت امام باب مليئ بالزخارف وهي باللونين البني الغامق والفاتح انها من احب الالوان لدي انها

بدايه جميله طرق المعلم ناصر الباب ثم فتحه وتوقفنا امام السبوره كانت القاعه واسعه وقد نقشت بزخارف كثيره بنفس الوان الباب وكان

الطلاب كثيرون منهم من كان يجلس فوق طاولته والاخر يستندها ومنهم من كان يرمي الاوراق على رفيقه واخر يتكلم ثم توقفو معا عندما رأونا

امام السبوره لفت نظري احدهم كان يقف امام النافذه لم ينظر الينا منذ ان دخلنا ..

قال المعلم: السلام عليكم .

لم يجبه الا القليل كلهم كانو ينظرون الي ..

واخيرا نظر الطالب الينا فكانت كما الصاعقه علي انه هو الفتى ذو العين الواحده عندما رأني ارتسمت على شفتيه ابتسامه عريضه ثم بدأ يشق

طريقه بين الصفوف والطلبه ينظرون له بتعجب وعندما اقترب من احدى الصفوف نظر الى احد الفتيان نظرت تحدي واعتزاز الى ان اصبح امامي

فقال المعلم : ارجوك يا عنيف ارجع لمكانك لا اريد مشاكل اخرى يكفي ما حدث بالـ .... ( قاطعه عنيف ) وقال لي :اهاا انت هنا اهلا بك يا يا

صحيح ما اسمك .

قلت متجاهلا كلامه : اتحدثني!! ..

قال بسخريه : لا لم احدثك كنت احدث حقيبتك ..

قلت بعناد بغيض: اذا خذها وتحدث عنها بعيدا عني .( شهق احد الطلاب ووضع يده على رأسه )


تحولت ملامحه للحقد والغضب وبدأ يتلفت يمنه ويسره والطلاب يضحكون فرفع يده يريد ان يصفعني فآمسكتها بقوه وانا انظر لآظافر يدي الاخرى

((بطريقه استفزازيه كنت اتعمد استفزازه ))


يبدو بأنني لم انجح في اغضابه قال: اوه يبدو بآنك ناجح في الدفاع عن نفسك ..

فقلت بثقه: الحمدلله انك علمت هذا ..

فنظر للمعلم وقال : هيه انت هيا عرف الفتى على الاصدقاء دعه يستفيق من غبائه .

ثم عاد لمكانه بجانب النافذه نظرت للمعلم وهو ينظر الي

وقال: سوف ابدأ بك اولا .

ثم تنحنح وقال: ايها الطلاب هذا زميلكم الجديد حسام ابن التاجر المشهور صهيب وله مكانته الرفيعه لذالك ولديه شهادات تظهر تفوقه وحبه للعلم

نظر الجميع بدهشه (واتسعت عين عنيف ) ونهض بغضب وحقد وسار بخطوات حاقده الى ان اصبح امامي ونظر الي من راسي الى قدمي

وقال: خسئت يا حقير .

نظرت اليه بتعجب مالذي يقوله ما دخل هذه الكلمات بشهرت والدي وتفوقي !!..

فقلت : لما اخسئ وانت هنا .

هدء المكان فجأه الانظار كلها متوجهه الي ادار عنيف ظهره وتوقف لبرهه كان هادئا كم هو ذكي انه يستغل الفرص ليهاجمني شعرت بهاذا عندما

ادار نصف جسمه ونظر الي بنصف عينه كلانا يحاول ان يخدع الاخر باي شيئ لمحت يده تتحرك بهدوء وهي تدخل لجيبه علمت انه يحمل شيئ ما

فآصبحت اترقب بحذر قاطعنا المعلم وهو غاضب : هيا هيا دعكم من هذه الاشياء ولتعد يا عنيف لمكانك نظر عنيف للمعلم ثم نظر الي وعاد لمقعده

وعيناه توحيان بالغضب لم ابالي به فالافضل ما حدث للتو انه عاد لمكانه دون ان تحدث اي مشاجره عنيفه ..

قال المعلم : اختر يا حسام المقعد المناسب وسوف يصبح لك .

ابتسمت للمعلم وقلت بنفسي وانا انظر للطلاب المكان مليئ ليس من الحكمه ان اختار مقعد يجلس به طالب هكذا سوف اتسبب بكره بعض الطلاب

لي من الافضل ان ...

قلت : معلم ناصر اريد ان يصبح لي مقعد خاص ويكون قريب من الباب فهذا افضل ابتسم المعلم وقال لك ما اردت ولمحت عنيف ينظر لي تجاهلته

ولم التفت اليه ..

هذيآن وحيده .. 02-03-2013 03:19 PM

رد: روآية : عنكـبوت الحـقـد
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها لامــارا (المشاركة رقم 22445255)
ننتظر بس نبي وعد وعد الحر دين إنك ما تتركينا وتكملينها إلى الىخر حتى لو ما شفتي ردود

لان يامار وايات بدت فيهم الكاتبات ومن قلة الردود تركوها طيب القلة إللي يقرونها وش ذنبهم ؟؟؟

يآ عمري ..

مح اتركها لو شو ما كان السبب ..

بس وانا ابيكم توعدوني وعد ..

إن كل اللي يقرآهآ يرد يعني وش ظرهم لو ردو ؟!! ..
ولو كلمآت تشجيعيه بسيطه هذآ يعتبر تشجيع للمؤلفه ..

لامــارا 02-03-2013 03:56 PM

رد: روآية : عنكـبوت الحـقـد
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها ابتسامه وداع (المشاركة رقم 22445373)
يآ عمري ..

مح اتركها لو شو ما كان السبب ..

بس وانا ابيكم توعدوني وعد ..

إن كل اللي يقرآهآ يرد يعني وش ظرهم لو ردو ؟!! ..
ولو كلمآت تشجيعيه بسيطه هذآ يعتبر تشجيع للمؤلفه ..

في بنات ما يحبون يكتبون لو تشوفين المشهدات توصل الآلف وردود معدودة غن وجدت لأنه في بناا غير مشتركات في المنتدى يأتون للقراءة

ومع هذا أقولك لا تجعلين الردود مقياس لنجاحك فواثق الخطوة يمشي ملكا دائما أقولها للكاتبات المبتدآت.....

وأنتي كملي هذي الرواية إن شاء الله تنجح

هي وغيرها من الروايات إللي راح تكون بقلمك بإذن الله

نشوفك على خير يا قمر

رهوووفا 26-03-2013 12:26 AM

رد: روآية : عنكـبوت الحـقـد
 
بداية موفقة..!
رواااايه في منتهى الروووعه

بانتظاارك بكل شوووق

~الفارسه المجنونه~ 26-03-2013 02:46 AM

رد: روآية : عنكـبوت الحـقـد
 
روعه البارت يالغلا----------بنتظارك ع احر من الجمر----

هذيآن وحيده .. 06-05-2013 11:09 AM

رد: روآية : عنكـبوت الحـقـد
 
اشكركم على هآلردود الحلوه ..

وأعتذر عن الإطآله ..

هذيآن وحيده .. 06-05-2013 11:12 AM

رد: روآية : عنكـبوت الحـقـد
 
×)|( البـــ الأول ـــآرت )|(×

(( الجـــ الثآني ــزء ))



خرج المعلم من القاعه وانا لا ازال على قدمي منذ ان دخلنا ..

فخطر ببالي ان اتحدث مع احدهم : يآ ابو الشبآب ..

ألتفت لي شآب تبدو عليه ملآمح الطيبه : أنآ ؟! ..

إبتسمت وأنآ أومئ برأسي : إيه ..

إقتربت منه وجلست على طآولته : مآتعرفت عليك ..

الشآب بدهشه من حركتي بجلوسي على طآولته : أنآ أنآ أنآ !!! .. تبي تتعرف علي أنآ ! ..

إبتسمت وأنآ أومئ برأسي : إيه إنت إنت إنت إنت .. هههههه شدعوه يآرجآل إذآ مآتبينآ نتعرفـ ..

قآطعني بسرعه : لآ لآ إلآ أبي اتعرف عليك وابيك تتعرف علي وابيـ ..

قآطعنآ شآب من الخلف كآن يجلس مع الشآب الأعور : يآلحبيب ..

إلتفتنآ إليه كلآنآ وقلنآ سويآ : تكلمني ؟! ..

إعتصر الضحكآت لدرجة انني كدت أتقيئ : ههههههههآآي ..لآ اكلم السبوره إلي ورآك .. نآس ثولآ ..

وقف احد الشبآب وكآن يبدو عليه الإنزعآج ممآ يحدث بيننآ : يآ عيآل وش ذآ يعني حتى بصبآح الله خير تتهآوشون والله مآصآرت ..

إلتفت إلينآ أخيراً عنيف : هيه يآ ورع ..

وسرعآن مآخرس الشآب وجلس بمكآنه ..

ضحكت بسخريه : شفيك إنخرست .. يعني خآيف منه .. إخص يآرخمه ..

إجتمع أعوآن عنيف حوله وعآدو ليتحدثون مع بعضهم وكمآ إعتدت .. عنيف يتجآهلهم بكبر ..
نظرت للشآب الذي كنت على طآولته ورأيته يتجآهلني : إخص .. والله شكله هآلعنيف موب هين ههههههه .. هيه ورع .. يآآآ ورع ..
الشآب برجآء بصوت منخفض : واللي يرحم وآلديك ماعندي غير خمس ريآل لفطوري مابي اخسرهآ ..
ضحكت بدون شعور لدرجة انني شعرت بمعدتي تتمزق : ههههههههههههههههههههههههههه .. كل هآلخوف عشآن مآيسرق فلوسك ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
كآنو جميعهم مخفضين رؤوسهم يتظآهرون بآلنوم حتى لآ أتحدث معهم .. إلآ ثلآث شبآن شدني عدم إكترآثهم بعنيف إلتفت إليهم ورأيتهم يقفون ويقتربون مني ..
في هذه اللحظه خيم الصمت على القآعه بأكملهآ !! ..
كآنو هم أولآئك الشبآن الثلآث الذين رأيتهم قبل دخولي للثآنويه ..
تقدم اقصرهم : سلآم ..
حسآم : وعليكم السلآم .. هلآ والله ..
مؤيد : اعرفك بنفسي .. أنآ مؤيد ..
احمد بصوت هآدئ : وانا احمد ..
هيثم : وانا هيثم ..
نهض احد الطلآب من المقعد الخلفي وهو يضع يده على صدره ثم خرج من القآعه وهو يتألم ..
إلتفت إليه أحمد بنظرآت حزن : صلآح إنتظر .. وذهب يركض خلفه ..
أخفض مؤيد وهيثم رأسيهمآ بحزن : الله يكون بعونه ..
حسآم بفضول : شفيه ؟! ..
مؤيد : هذآ خوينآ صلآح .. تعبآن ومو رآضي يقول لنا شفيه ..
هيثم : حسآموه ..
إلتفت إليه حسآم : هآه ..
هيثم بإبتسآمه : هوآ يهويك .. إهرج عدل يآ رجآل ..
حسآم : هههههههه .. نعم شبغيت ..
هيثم : ترآنآ أصغر منك بسنه ..
حسآم بدهشه : شلون !! يعني دخلتو المدآرس بدري ! ..
مؤيد : هههههههه لآ يخبل .. إحنآ بصف ثآني ثآنوي .. بس إنحشنآ من الحصه ..
حسآم : هآه !! ..
مؤيد : يووووووه بآلله هيثم فهم هآلخبل ..
هيثم : ههههههه .. إحنآ شردنآ من الحصه .. كآن علينآ نحو إحنآ يآلله متحملين الموآد العلميه بنتحمل هآلنحو ..
حسآم بفهآوه : يعني شردتو كذآ ..
مؤيد : إووهوووه نسينآ إنك جآي من برآ .. توك مآ تعرف شيئ عن اللي عندنآ من الخير الوفير ..
هيثم بضحكه : ههههههه أوفرمن الوفير .. ترآه يكفي قبآيل ..
حسآم قضب جبينه بتسآؤل : وشو الخير فيذآ !! ..
هيثم تنح بحسآم : .......
مؤيد : الخير طول الله بعمرك إنك تنفك من الحصه ومن غثآهآ وتتمشى وين تبي وتجلس وين تبي فهـ ..
هيثم : هيه حسآم ..
حسآم : نعم ..
هيثم : ايش اسمك بآلكآمل ؟! ,,
حسآم بتعجب : إسمي حسآم صهيب ..
هيثم : لآ لآ ألقبيله ؟ ..
مؤيد : شفيك يآ ولد ..
هيثم : بآلله مو يشبه لتركي ؟! ..
حسآم : هآه .. مين تركي ..
مؤيد نآظر حسآم من فوق لتحت : لآ مآ يشبه له .. شكلك تتخيل يآ رجآل ..
حسآم : مين هوآ يآ رجآل ..
رن الجرس معلنآ دخول وقت الحصه الثآنيه ..
مؤيد وهيثم : الكيميآء ..
مؤيد : علينآ إختبآر .. أشوفك بعدين ..
هيثم وهو يركض : اشوفك بعد الحصه .. ذكرني اوريك هآلتركي ..
وخرجو ..
ثوآني ودخل إثنين من العمآل وبين يدينهم طآوله نفس شكل بآقي الطآولآت وكرسي مختلف ..
حطوهآ قريب من الشبآك حسب طلب حسآم وخرجو ..
جلس عليهم حسآم وشآف النقش اللي نقش على الطآوله .. كآن مكتوب عليه إسم حسآم ..
رفع رآسه وشآف ابوه وآقف وحوله مجموعه من الحرس والمدير وإثنين من المدرسين ..
تعجب وبنفس الوقت إنبسط لمآ شآف ابوه ..
وقف ورآح له بسرعه : هلآ يبه ..
صهيب بإبتسآمه غريبه وعيونه جهة الطلآب : هلآ بك زود .. كيف الثآنويه عجبتك وآلآ نغيرهآ لك ..
حسآم : لآ عجبتني (وتمتم : احسهآ مميزه ..
صهيب وعيونه ما فآرقت جهه معينه من الطلآب : صبآح الخير يآ شبآب ..
وقفو الطلآب كلهم معدآ وآحد : صبآح النور ..
صهيب إتسعت إبتسآمته : شدو حيلكم ..
الطلآب : إن شآء الله ..
المدير : يعطيك العآفيه على هذي الزيآرة ..
صهيب : لآ تشكرني .. هذآ وآجب إني أشجعهم هم مثل اولآدي ( وشدد على اولادي ..
أحدهم في الخلف وجهه محمر من الغصب وعروقه برزت .. إنكسر القلم الذي كآن يحكم قبضته عليه لكي يمسك نفسه ..
لم تخفى علي حسآم نظرآت وآلده لذلك الشآب ..
إلتفت ليرى عنيف بوجه محمر وعينه تنظر لصهيب ..
عقد حآجبيه بشك .. وش بين ابوي وبين عينف !! .. شفيه ابوي يتكلم بذي الطريقه !! .. ليش عنيف معصب لهآلدرجه !! ..

.°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•°

في مجمع ثآنويه ومتوسط للفتيآت ...

دخلت الثآنويه وهي تحآول ان تمسك نفسهآ عن البكآء ..
كتمت دموعهآ في البيت لتقف مع اهلها اما الان فدموعها تتمرد ..
اختها تسير خلفها بصمت ..
ريهآم : شروق شفيك ضيعتي بآب الثآنويه ..
إلتفتت إليهآ وهي تحمد الله انها لم تنزع النقآب .. عدلت طريق سيرها ..
ريهآم : شروق نزلي غطتوك سلآمآت ! ..
شروق بصوت يخنقه البكآء : طـ ـيـ ـب .. إحم إحم .. روحي الحقي الفصل قبل تصفر ..
ريهآم : هف مولت عليك من اخت ..مآشيه من غير تقولين ..
لم تجبهآ شروق .. إلتفت نحو الحمآمآت ..
نزعت نقآبهآ وعبائتها على كتفيها .. إقتربت من المرأه لترى وجهها محمر من شدة الرغبه بآلبكآء ومقآومتها لنزول الدمعآت ..
فتآة في السآدسه عشر من عمرهآ .. ليست بطويله او القصيره .. شعرهآ شبه نآعم .. قآصه قصة فرآوله البنآت .. ممتد شعرها الى ربع ظهرها .. عيناها بلون البني البآهت يميل للرمآدي .. شعرها اسود قآتم .. بيضآء البشره .. جسدهآ رشيق .. لمحة الحزن تبين في عينيها .. شفآههآ ورديتآن حوآجبهآ حآده ..
تنهدت بعمق .. إنزلقت دمعه وآحده فقط ..
حآولت أن تبكي لكن الدموع إجتمعت في محآجرها ولم تنزل ..
ضربت على صدرها في محآوله لإبعآد خنقة الدموع عن أنفآسهآ ..
كررت محآولآتهآ إلآ أن أخرجت : آآآآآآآآآآآآه .. من اعمآقهآ ليتبعهآ سيل من الدموع وهي لآتزآل تضرب صدرهآ ..
آآآآآآآه أتحمل شنو وآلآ شنو إهئ ..
لمحت ظلاً خلفهآ .. رفعت رأسهآ بفزع لترى إنعكآس صورة فتآة (بويآ .. على المرأه ..
إلتفتت بسرعه وفزع .. مسحت دموعها بسرعه .. إنحنت وحملت حقيبتها وبآقي اغرآضي وسآرت من جآنب الفتاة ..
البويآ : شروق ..
وقفت شروق بصمت ..
البويآ إلتفتت لشروق : مآ إشتقتي لي ؟! ..
عقدت حآجبهآ وشهقات جسدها تهتز إلتفتت للفتآة : ومن متى انا اعرف بويآت عشان اتذكرهم ؟! ..
البويآ : صدق إنك معفنه .. الحين انا بويآ !! ..
شهقت شروق وحطت يدينها على فمها : مهآآآآآآآآآآ ..
مهآ : أخيراً تذكرتيني ..
ورآحت بسرعه وضمتهآ ..
شروق : وحشتيني يآ دوووبآآ ..
مهآ : إيه الحين وحشتك وقبل شوي انا بويآ هآه ..
شروق وهي تبعد عن حضن مهآ : والله العظيم مآ عرفتك .. متى قصيتي شعرك قصير زي كذآ ؟!..
مهآ فتاة طويله نحيله .. عيناها سودآء وشعرها اسود .. ليست بيضآء او سمرآء .. حركآتهآ شبه عربجيه بسبب انها بس تجلس مع اخوآنهآ .. قصت شعرها قصير لتحت الإذن ..
مهآ وهي تحك شعرها : والله شفتها على وحده كوريه وعجبتن .. وقصيتهآ ( إبتسمت إبتسآمه كرتونيه ) ..
شروق بنفس الابتسآمه الكرتونيه : يآحظي فيك .. فآلحه إنتي وخشتك ..
مهآ : مولت يعني مو حلو علي؟! ..
شروق بعنآد : أن يو >> لآ بآلكوري ..
مهآ تسحب شنطه شروق منهآ : إمشي الحين تبدى الحصه الثآنيه وانتي الحين تجين المدرسه إخص ..
شروق إبتسمت بحزن وهي تمشي ورى مهآ .. تنهدت برآحه إن مهآ مآسألتها ليش كآنت تبكي ..

في مبنى المتوسط ..
فتحت البآب بكل عربجيه وهي تضحك : هآآآآآآآي بنآآآآآآت ..
إيلآف بصرخه تعجب : وآآآآآآآو رومآآآآ ..
ورود : يآويل حآلي .. إنتي صآحيه والا مهبوله !! ..
منآر رآحت ركض لريهآم وضمتهآ : حبيبتي رومآ .. انا قآيله روما مآرآح تغيب شفتو كيف ..
رهف : ههههههههه يآويلك يآريهآم ابلة العربي كآنت تسأل مين اللي كتب على الطآوله ..
ريهآم : بسم الله الحين ارد على مين والا مين .. صبركم علي .. شوي شويي ..
إيلآف : ريهآم تعآلي بسرعه جيبي شنطتك ..
ذهبت إليهآ ريهآم وأعطتهآ شنطتهآ : وش فيه ؟! ..
منآر : شوفي كتآب القوآعد طلعيه ..
ورود : وكتآب الريآضيآت ..
رهف : اعطيني كتآب العلوم ..
ريهآم : شنو السآلفه ؟! ..
منآر وهي تفتح القوآعد : أري هنآ وقعت إمسحيهآ إيلآف ..
إيلآف : وين ..
منآر: هنآ ..
مسحت إيلآف توقيع ريهام عن كل الكتب ..
ريهآم وهي تجلس : ممكن تفهموني شنو السآلفه ..
ورود وهي تجلس وتتنهد : يآلمخبوله .. توقيعك اللي على الطاوله ابلة العربي شافته وسألتنا مين كتب عليها قلنا ما ندري وفتشت كتبنا ودفاترنا تدور عن صآحبة الخط ولو شآفتك الحين بتفتـ ..
مآكملت كلآمهآ إلآ ابلة العربي تدخل : فين ريهآم ؟! ..
بسرعه رجعو الكتب بشنطة ريهام وحطوها جنبها ..
ريهام : انا هنآ ..
رآحت ابله العربي وفتشت بكتب ريهام عن نفس التوقيع مالقت .. زفرت بقهر وخرجت ..
منآر : يوووووومه منهآ ..
إيلآف : والله لو مالحقناك بآللحظه المنآسبه كان الله العآلم ..
ريهآم : يمه ..
رهف : اليوم الفطور عليك مالنا شغل ..
ريهآم : والله لأفطركم اللي تبون وه وه قلبي . حشى وش ذآ الرعب .. كل هذآ عشان طاوله ..
منآر : يآعمري مآشفتي شيئ .. امس ضربت عآيشه بآلمسطره عشرين ضربه وخلتها حصتين تجلس وتوقف وتعد الوقفات والجلسات الين ما وصلت ميه وبعدها خلتها تجلس ومن غير التعهد وخطاب لوليه الامر .. نآس مدري شتحس بوه ..
ريهآم تحط يدها بحضنها : يومه يومه يوووومه ..




هذيآن وحيده .. 07-05-2013 03:29 PM

رد: رواية عنكبوت الحقد / الكاتبة : صهيل التحدي
 


×)|( البــ الأول ــآرت )|(×

(( الجــ الثالث ــزء ))



سآر بخطوآت مثقله بآلهموم ..
دخل الثآنويه وهو يبحث بعينيه عنهم ..
تنهد برآحه وأكمل طريقه نحو قآعته ..
تخلل لأذنه صوت جرس الحصه الثآنيه .. هرول مسرعاً ..
فتح بآب القآعه وإذ آبه يصآدف (أحمد سعد) يريد الخروج من القآعه ..

ملآحظه : هنآك أحمدآن بآلروآيه .. أحمد سعد ليس إلآ صديق . امآ أحمد الأخر فهو أحد أبطآل الروآيه..

توقفآ كلآهمآ ينظرآن لبعضهم ..
رسم على شفتيه إبتسآمه هآدئه وإقتربآ من بعضهمآ ليتصآفحآ ..
أحمد : هلآ والله تركيووه ..s
تركي بإبتسآمه يمحو بهآ ملآمح حزنه : هلآ بك ..
أحمد : شفيك متأخر اليوم ؟! ..s
تركي ليطوي حقيقه تأخره : أبد رآحت علي نومه ..
أحمد بتشكيك : رآحت عليك نومه و وجهك وجه وآحد مآذآق النوم من ايآم !! ..s
تركي توهق مو عآرف كيف يكمل كذبته : أ .. تـو..
قآطعهم مرور صلآح من أمآمهم ودخوله للقآعه وخلفه احمد صديقه ..
أحمد : احمد ؟!s
إلتفت إليه أحمد بملآمحه الحزينه : نعم ؟! ..
تركي : شفيه صلآح ؟؟؟؟؟؟؟!
احمد : حتى لو أعرف مآنيب قآيل لكم .. لقآفه ..
تركي : شف احمد !! ..
أحمد : مآعليك فيه نآفخ خشمه .. إمش الحين يجي إستآذ الكيميآء ..s
تركي : يووووووه نسيت الإختبآر !! ..
أحمد : اوكيه معليك .. أنآ أبرشم لك ههههههههه ..s
تركي بإبتسآمه : بس لو مسكني المرآقب بقول انه انت ..
أحمد : ههههههه جرب عشآن أقطع لك لسآنك ههههه ..s
لمآ جو بيدخلون القآعه إستوقفهم صوت ..
... : تركيييييييييييي ..
إلتفت تركي : هلآ مؤيد مهند ..
صآفحو بعض ..
هيثم يتفحص تركي : والله إنه يشبهه ورب الكعبه ..
تركي فوق رآسه علآمة تعجب : منو ؟! ..
مؤيد : مآدريت ؟! ..
تركي : شنو إخلصو علي ..
مؤيد : تعرف التآجر صهيب ؟! ..
تركي بصدق : لآ ..
هيثم : امآآ عآد .. بلآ إستهبآل ..
تركي : وربي مآ أستهبل .. منو صهيب ؟! ..
مؤيد : هذآ طآل عمرك .. أغنى تآجر وله شركآت بفرنسآ .. وبكل الدول العربيه ..
تركي : طيب ! .. وش فيه ؟! ..
هيثم : يآغبي ولده يدرس معنا هنآ ..
تركي : هآه ..
مؤيد : اوهووووه .. جآنآ حسآم الثآني .. اقولك جآء هنآ يدرس بهآلمدرسه ..
تركي إقتضب جبينه : مآلقى غير هآلثآنويه التعبآنه !! ..
هيثم : هآه ! .. وش قصدك ؟! ..
تركي وهو يدخل القآعه : لآ تحآول تنكر .. والله إنهآ أتعب من التعبآنه .. بس دف واحد من جدرآنهآ تطيح من طولهآ ..
هيثم يحك شعره : والله صآدق ..
مؤيد : خير إنت بعد .. يعني تقول إنها مو قد مقامه !! ..
تركي وهو يجلس مكآنه : لو هم يهتمون بآلمقآمآت كان ماحط ولده هنآ !! ..
هيثم : أجل متوآضعين ..
تركي وهو يطلع كتآب الكيميآء : لآ توآضع ولآ شيئ .. اكيد عندهم شيئ بهآلثآنويه والا مآكآن جو هنآ ..
مؤيد : هذآ رآيك ! ..
تركي : هذآ رآيي وانا ما اعرفه كيف لو إني أعرفه ..
هيثم : يآشيخ إنت تخوف ..
تركي رفع رآسه : نعم ؟! ..
هيثم : مدري بس لحظآت احسك مفهي وفجأه تطلع لنآ بستنتآجآتك اللي مدري منين تجيبهآ وبعدهآ تطلع صح ..
مؤيد : إيه والله .. هيثم تتذكر زمان السنه اللي فاتت لما قال تركي ان الاستآذ مآدآوم ذآك اليوم لأن زوجته إنفصلت عنه .. وطلع صح ..
هيثم : هههههههههههههه اتذكرهآ .. ومين قآل إني نسيتهآ بجد جلسنا له زي العظمه ببلعومه .. وإبتزيناه لين نجحنا ..
تركي حط رآسه على الطآوله وتمتم : والله دلوخ كم مره وانا اقول لهم إن امي تعرف امها وقالت لأمي وامي قالت لأخوآتي وانا جآلس .. بس دلوخ مآيفهمون ..
.. : السلآم عليكم ..
وقفو كل الصف ..
بينمآ تركي مآرفع رآسه ..
أحمد : تركي قوم .. المدير جآء ومعآه ضيف ..s
احمد بلآ مبآلآه رفع رآسه بس ما قآم ..
صهيب : كيفكم يآ شبآب ؟! ..
الطلآب : الحمدلله ..
صهيب : الحين تختبرون .. شدو حيلكـ ..
وقفت عيون صهيب على الشآب اللي مآ وقف .. تصلبت ملآمح صهيب بصدمه ! ..
إلتفت المدير لصهيب مستغرب سكوته المفآجئ .. وتعجب من ملآمحه .. نآظر الجهه اللي ينآظرهآ صهيب وظن السبب إن الطآلب أهآنه بعدم وقوفه إحترآم له ..
إلتفت الطلاب كلهم يناظرون تركي ..
تركي بعيون نعسآنه وبملل حك شعره وهو ينآظر صهيب المفجوع : شفيه ؟! ..
المدير بسرعه رآح لتركي : إوقف ..
تركي : نعم إستآد ؟! ..
المدير : قلت أوقف ..
وقف تركي ببرود : وش فيه ؟! ..
المدير من بين اسنانه : حسآبك معي بعدين ..
صهيب مو قآدر يستوعب من الصدمه .. ينآظر تركي وريقه نشف ..
فجأه إرتسمت على شفآيفه إبتسآمه خبث : صبآح الخير .. يآ .. ولد ضآري ..
كل الطلآب إنصدمو واولهم المدير .. شلون عرف صهيب إسم ابو تركي ؟! ..
توسعت عيون تركي وعدل وقفته : شعرفك بأبوي ؟! .. ومين إنت ؟! ..
إكتفى صهيب بإبتسآمته الخبيثه وبعدهآ خرج .. والمدير ورآه ..
إمتلت القآعه بآلوشوشآت بين الطلآب ..
جلسو كلهم معدآ تركي اللي ينآظر مكآن صهيب بتعجب ..
هيثم : مو قلت لك والله فيه شبه بين حسام وتركي ..
إلتفت له تركي بإهتمآم : مين حسآم هذآ ؟! ..
مؤيد : هذآ هو اللي قلنا لك انه ولد هالتاجر ..
تركي : وروني إيآه بآلبريك ..
مؤيد وهيثم : إن شآء الله ..
بنص البريك ..
جلس هيثم على مقعده وإنعقد حآجبآه فجأه : صهيب !! ..
هذآ صهيب نفس الصهيب !! ..
عنيف !! .. عنيف !! .. اخوي !! ..
خرج من القآعه يركض و ورآه هيثم واحمد وتركي ..
حسآم : 19 سنه طويل جسده ريآضي .. متعلم لكونغ فو والكآرآتيه .. شخصيه متوآضعه و وآثق بنفسه .. ابيض عيونه بني فآتح وشعره بني غآمق طويل لنص رقبته ونآعم .. غمآزه تزين إبتسآمته ..
مهند : 19 سنه قصير .. متعلم للكونغ فو والكآرآتيه .. شخصيه محبوبه ومرح وعنيد وإجتمآعي .. أسمر .. شعره شديد السوآد كثيف قصير الى تحت الاذن .. عيونه عسليه ..
هيثم : 17 سنه .. طويل نحيل .. ملآمحه حآده مآيشبه لأخوه عنيف ..
تركي : 17 سنه .. نحيل وسط لآ طويل ولا قصير لمحت الحزن تبآن بملآمحه .. ابيض عيونه بني فآتح وشعره بني غآمق .. طويل لنص رقبته ونآعم .. نسخه مصغره من شكل حسآم ..
احمد : طويل نحيل .. طيب وعلى نيآته .. صديق تركي من الطفوله ..S
مؤيد :17سنه .. قصير وسط لآ تخين ولآ نحيف .. شخصيه مثقفه .. يلبس نظآرآت .. ملآمحه هآديه ..
أحمد : 17 سنه ..طويل .. جسده ريآضي .. اخو فآرس .. شعره مهمل .. طويل الى أكتآفه ونآعم مبعثر .. حوآجبه حآده .. ولمحة الحزن بعيونه على حآل رفيق دربه ..
صلآح : 17 سنه .. في السآبق كآن وسط لآ تخين ولآ نحيل شعره كآن بنفس طول شعر احمد.. لسبب مجهول أصبح نحيل وشعره قصير .. لون الحيآة يختفي تدريجياً من عينآه العسليه ..


.°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•°


خرج من الثآنويه وخلفه حرسه ..
إلتفت لأحد حآرسه ولكمه على وجهه بحمق ..
أخفض الحآرس رأسه بصمت ..
صهيب : ليه مآ قلت لي ليه ؟! .. هآت جوآلي هآت ..
مد الحآرس الجوآل فلكمه لكمة اخرى ..
صهيب : قلت لك جوآلي مو هآلجوآل ..
الحآرس بصوت هآدئ : أي وآحد طآل عمـ .. آآه ..
لكمة من وجهه ونزف فم الحآرس دم : جوآلي الخآص يعني أي جوآل ..
الحآرس الثآني وهو يشفق على خويه : بس طآل عمرك فيه ثلآث جوآلآت لك خآصه ..
صهيب فتح يآقة ثوبه : طلعهم كلهم ..
طلع الحآرس الاخر خمس جوآلآت : تفضل طآل عمرك ..
صهيب سحب وآحد منهم وإلتفت للحآرس اللي فمه ينزف دم : مره ثآنيه لقلت هآت جوآلي تجيب ذآ مو حق العمل والا حق المعآملآت الخآصه .. تفهم ..
اومئ الحآرس برأسه ..
صهيب وده يفرغ حرته بأحد .. ضربه مره ثآنيه من وجهه ونزف انفه دم : قول فآهم ..
الحآرس وهو يتألم : فآهم فآهم ..
صهيب لكمة من بطنه : بصوت أعلى ..
أغمض الحرآس اعينهم بشفقه على خويهم ..
الحآرس بصوت مخنوق : والله فآآهم قسم بآلله ..
مآ إكتفى صهيب .. شآته من رجله وطرحه على الارض :لآ أشوف رقعة وجهك مره ثآنيه .. فآهم ..
طآح الحآرس على الارض مغمي عليه ..
عدل صهيب ثوبه وشآف أثآر دم الحآرس على ثوبه .. إلتفت للحرآس : من نوصل ترمون هآلثوب فآهمين ..
الحرآس : حآظر طآل عمرك ..
صهيب : هذآ خذوه ودوه المستشفى وذكروه إنه مطرود .. وركب سيآرته الفخمه ..
رآحو بسرعه شآلو خويهم و ودوه للمستشفى ..
صهيب بآلسيآرة يتنفس بعصبيه : والله العظيم لأسود عيشتك يآبن الـ***** ..
الو ...
.. : سم طآل عمرك ..
صهيب بعصبيه : قصر عمرك ومآت ابوك يآبن الـ **** ..
.. : .............
صهيب : والله لأسود عيشتك ...
... :.................
صهيب : ليه مآ قلت لي إن ولد ضآري بهآلثآنويه ؟! ..
.. : طآل عمرك مآفيه بهآلثآنويه أي وآحد ابوه اسمه ضآري ..
صهيب : وتكذب علي يآلحـ ****** .. ,والله مآنيب صهيب لو مآسودت عيشتك ..
... بخوف : طآل عمرك ايش اسم الثانويه اللي تتكلم عنها ؟! ..
صهيب إلتفت لأحد حرآسه : شنو إسمهآ ؟! ..
الحآرس : إسمهآ ثآنويه الـ ...
صهيب : سمعت ؟! ..
.. : طآل عمرك مو هذي الثانويه اللي لقيت فيها عنيف !! ..
صهيب : نعممم .. يعني عنيف اللي كان بنفص فصل ولدي مو هو عنيف اللي اعرفه ؟! ..
.... : مدري .. بس الثآنويه اللي طلبتها مني إسمهآ الـ**** ..
صهيب أشر لواحد من حرآسه يطلع جوآله الثاني : لحظه ..
إتصل على مدير المدرسه : الو .. من متى والطالب عنيف الـ ** بهآلثآنويه ؟! .. عندنآ طآلب اسمه عنيف محمود مو عنيف جمآل !! ..
شهق صهيب بفجعه : عنيف منصووور !! .. اخو محمود منصور وهيثم منصور !! ..
.. : ايه هيثم منصور بصف 2\2 علمي .. اما محمود منصور ماعندنآ طـ ..
صهيب : يعطيك العآفيه .. وقفل ..
رمى الجوآل بعصبيه على الحآرس .. ورفع جوآله الخآص : يآحـ **** يآ ****** يآ ********* ورب الكعبه لغير تموت اليوم قبل بكره ..
.. بخوف : ليه ؟!!! ..
صهيب : مودي ولدي بثآنويه عنيف منصور يآبن الـ **** ..
قفل صهيب منه وإتصل على ميهآف ..
صهيب : الو ميهآف .. اليوم يومك .. إذبحه ..
ميهآف : اللي تو كلمك ؟! ..
صهيب : إيه ..
ميهآف : حآظر طآل عمرك ..
صهيب : إسمع .. روح لـ .....................

صهيب : تآجر مشهور بغنآه .. له شركآت كثيره ومتعدده بكل منآطق المملكه وبعض الدول الاوروبيه وفرنسآ له مستشفى خآص .. 38 سنه .. طويل معظل .. جسده ريآضي .. عيونه بني غآمق وشعره اسود .. يبين في شخصيته الغموض العميق ..

.°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•°
في جآمعة البنآت ..

تمشي بهدوء بعد حرمآنهآ من التحضير بآلمحآضره ..
رفعت خصل شعرها المصبوغ (العودي الغآمق) وتنهدت بعمق وهي تحآول نسيآن شعور الظلم الذي تشعر به منذ طفولتهآ ..
جلست على طآولة المكتبه وأخرجت هآتفهآ من حقيبتهآ ..
بحثت بين الاسمآء عن أي صديقة تنآسب مقآم حزنهآ .. لكن سرعآن مآ أغلقته لإنهآء حيرتهآ ..
رأت الوحده هي خير مؤنس لهآ وموآسي ..
خبأت رأسهآ بين كتب المكتبه في محآولة لتنآسي الوآقع ..
بعد برهه .. قطع عليها محآولآتهآ صوت مآ خلفهآ ..
إلتزمت الهدوء والتركيز فيمآ تسمع ..
.. : نعم .. خير .. كلي تبن .. مآلي خلقك يآمآل العمى اللي يعميك .. اوووووووووف منك وش ذآ النشبه ............ كلي ز** ........ قلت كلي ز** .. خلآص كلي خـ ** .. وش يعجبك الز** والأ الخـ ** ... لآ مآينفع لآزم تآكلين وآحد منهم .. والا تبيني اوكلك ؟! .. لآ شرآيك اجي اوكلك .. لآ لآ حلفت عليك .. أقول مو كأني عطيتك وجه .. شكله كذآ يبيك كفف يعدلك صح ..
ألقت هآتفهآ على الطآوله وهي تزفر بضيق : الوآحد مآ يعرف يجلس لوحده إلآ القلق ذآ ..
إبتسمت ثنآء بخآطرهآ : الأخلآق شآينه على هآلصبح .. والألفآظ بآلنسبه لثنآء .. عآديه .. دآيم تسمع خوآتهآ يقولونهآ ..
وعآدت لتغرق في عآلم الكتب ..
إنتهت من الكتآب وسرعآن مآ وقعت عينها على كتآب في علم النفس بين احد الرفوف .. وقفت تريد اخذه .. لكن طولهآ لآ يشفع لهآ .. إلتفتت لتبحث عن العآملآت في المكتبه .. أرآدت المرور من جآنب الفتاة الـتي (( أخلآقهآ شينه )) كمآ أسمتهآ ثنآء .. لم تشعر إلآ وقدمهآ تزل ومآل جسدهآ ..
(( أخلآقهآ شينه )) كآنت حآطه رآسهآ على الطآوله ونآيمه بهدوء .. مآحست إلآ وشيئ يخبط فيهآ وطرحهآ على الارض وطآح فوقهآ وفوقهم الطآوله ..
رفعت ثنآء نفسهآ وهي تعتذر : أسفه .. أسفه .. مآكنت أقصد ..
(( أخلآقهآ شينه )) مآهي مستوعبه شيئ .. النوم بعيونها .. رفعت رآسهآ وفجأه إستوعبت إنهآ على الارض ..
وقفت بسرعه غريبه : انا كيف ك ك كيف كنت نآيمه على على هذآ ..( تحسب إنهآ من النوم طآحت وطرحت الطآوله وتمددت على الارض ..
ثنآء وهي تحآول كتم انفاسها عشان ما تطلع الضحكه : .............
أخلآقهآ شينه إلتفتت لثنآء بوجه مفجوع : والله العظيم مانمت من رضآي والله انا طحت .. (بصوت وآطي سمعته ثنآء .. ويييييه يآلفشيله ..
إنفجرت ثنآء تضحك ومن الضحك جلست على الارض ..
كل اللي بآلمكتبه إلتفتو لهم بإنزعآج ..
(( أخلآقهآ شينه )) حست بآلفشيله وخآفت ان البنت تقول شيئ ويعرفون الناس عنها وتتفشل .. وقفت بسرعه ومسكت ثناء من يدها وسحبتها وخرجو .. وثنآء مو قآدره توقف ضحك ..
بعد مآصآرو بحوش الجآمعه ...
اخلآقهآ شينه )) مسكت ثنآء من يدهآ : اترجآك لآ تقولين لأحد ..
ثنآء سكتت وبعدهآ إنفجرت ضحك لدرجة طآحت على الارض : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
البنت .. حكت شعرها وهي تحس إنهآ رآح تبكي : تكفين لآ تضحكين وربي إحرآج .. شيئ يبكي ..
ثنآء تحرك يدهآ يمين وشمآل ومو قآدره تتكلم لأن أنفآسهآ تنقطع من الضحك : ههههههههههههههههههههههههه اااه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
البنت جلست على الكرآسي حقت الحوش وهي تنآظر ثنآء ..
فتآة جذآبه .. صآبغه شعرهآ عودي طويل الى نص الفخذ حريري .. ملآمحهآ نآعمه .. نحيله وسط لا قصيره ولا طويله .. تزين خدهآ الايسر غمآزه .. عيونهآ بني فآتح .. لآبسه بلوزه سمآوي فيه نقشآت بآللون الوردي الفآقع وتنوره جينز سودآء وشعرها الطويل مقبوض نصه والباقي مفرود وخصل حريريه تزين وجهها ..
غصب عنهآ إبتسمت على ضحك ثنآء ..
وقفت ثنآء عن الضحك وجلست جنب (( اخلاقهآ شينه)) وهي تمسح دموعها من الضحك : اسفه بس والله ماقدرت امسك نفسي ههههههههههه ..
(( اخلآقهآ شينه )) : هههههههه لآ عآدي .. مآلومك والله .. صدق إني فشيله .. انا كذآ لجآني النوم مآعرف احد ..
ثنآء بإبتسآمه ودوده : مآتعرفنآ ؟! ..
مرآم : انا إسمي مرآم من شبكة ب قسم عربي وإنتي ؟! ..
ثنآء : تشرفنآ .. معك ثنآء ضآري شبكة أ قسم عربي ..
مرآم : شبكة أ عندكم محآظره الحين ..
ثنآء بهدوء تخفي الحقيقه : إيه بس مآلي خلقهآ ..
مرآم : إيه صآدقه محد يقدر يتحملهم يجيبون المغص أووه ..

.°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•°

تسير بطرقآت الجآمعه والحزن يكتسح ملآمحهآ ..
أغمضت عينآهآ وهي تشعر بآلضيق .. همست لنفسهآ : وشوله كل هآلحزن يآ رغدوه ..
أغفضت رأسهآ بحزن : مدري عني مدري .. أحيآن أحس إني نفسيه . على لآ شيئ يضيق خلقي ..
إلتفتت وإذآ بهآ ترى فتآتآن جذآبتآن يتحآورآن في مرح >> مرآم وثنآء ..
أعجبت رغد بجمآل ثنآء .. وإبتسمت رغماً عنهآ .. لكن سرعآن مآ إختفت الإبتسآمه وإزدآدت ضيقتهآ وأخفضت رأسهآ :أعوذ بآلله .. أنآ بشنو أفكر .. شكلي بجد فقدت عقلي ..
مرآم وهي تضحك .. فكت شعرهآ تزبطه ..
إلتفتت لهآ رغد و (فهت) بجمآل شعرهآ ..
ثنآء : مرآم .. احس كني شفتك قبل ! ..
مرآم : حتى أنآ والله ..
ثنآء : يآلآ يمكن تشآبه ..
مرآم مسكت الشبآصه بفمهآ وهي تعدل شعرهآ : شح شآدقه ..
ثنآء بمزح .. حبت تجنن بمرآم .. سحبت الشبآصه من فمهآ ورمتهآ ..
وبآلصدفه صفقت بجبهة (رغد ) ..
رغد بصرآخ : وجع إن شآء الله ..
مرآم وثنآء رآحو لهآ ركض ..
مرآم : خير .. مآ إنتبهنآلك ..
ثنآء : اسفه والله مآ إنتبهت لك ..
رغد نآظرت مرآم وطنشت ثنآء : ايش مآ سمعت .
مرآم : قلت خير ..
رغد : الخير بوجه إبليسك يآمآل الوجع ..
مرآم .. نفس كلمتي ! : كلي تبن ..
رغد : كلي عفن ..
مرآم : العفن بحلقك ..
رغد : أقول قسم بآلله أهفك بكف يآ بزره ..
مرآم : يآورعه تريك مو قدي ..
رغد : لآ إنتي إلي قدي .. بزرنه ..
ثنآء ضآيعه بينهم .. تنآظرهم بصمت ..
مرآم : مآلبزر غيرك ..
تجمعو بنآت كثيرآت بلقآفه ..
رغد : يآورعه لآ تخليني امد يدي ..
مرآم : جربي بس ..
رغد : يآورعه انا لحطيت يدي حطيتهآ ..
مرآم : وانا لنزلت جزمتي نزلتهآ ..
.. : يآبنآت إستهدو بآلله خير ..
... : تعوذو من الشيطآن ترآكم خوآت ..
رغد ومرآم مع بعض : مآهي اختي ولآ اتشرف فيهآ ..
مرآم : خير ..
رغد : إنتي اللي خير ..
مدت رغد يدهآ وشدت شعر مرآم بقوه ..
مرآم جآت تبي تشد شعر رغد بس مآقدرت توصل له لأن رغد أطول منهآ وشعرهآ قصير ..
إلتمو البنات وفكفكو بينهم ..
رغد إلتفتت لثنآء : مآعرفتيني ؟! ..
ثنآء بفهآوه : هآه ..
رغد : انا بنت عمك محسن يآخبله ..
ثنآء : هآه ..
رغد إبتسمت على جنب وهزت رآس ثنآء بشويش : لآ صحى مخك دقي علي ههههههه .. (ومشت ..
مرآم متربعه على الارض وهي تلم شعرهآ وتصيح على الشعرات اللي قطعتها لهآ رغد : حـقـ **** .. معفنه .. ز*** .. الله يآخذك يآلترآب .. إهئ شعري شعري ..
بإبتسآمه وهي تسآعد مرآم على لم شعرهآ : الله يهديك مآتكبين المشآكل ..
إلتفتت مرآم لأختهآ وضربتهآ من يدهآ : و وجع الحين بدل ما توقفين مع اختك الكبيره تجين وتقولين اني رآعيه مشآكل ..
شعآع : شوفو .. هيه يآ ز** .. إنتهو خلق الله اللي تتهاوشين معهم تبين تتهاوشين معي انا كمان .. تفو (وقآمت عنهآ ..
ثنآء تنآظرهآ بتعجب : مين هذي ؟! ..
إلتفتت لهآ شعاع : سلآم ..
ثنآء : هلآ وعليكم السلام ..
شعاع : انا اخت هآلمهبوله ..
ثنآء : تشرفنآ .. إختفهآ الكبيره ؟! ..
مرآم صرخت : وووووووووووه حرآم علييييييييييييك يعني انا بزر يآآآآآويل حآلي ..
ثنآء بتعجب : شفيه ؟! ..
شعاع : ههههههههه معليك فيهآ خبله .. انا اختها الصغيره ..
ثنآء : اها .. مآشآء الله .. ثآلث كمآن ؟! ..
شعاع بإبتسآمه : لآ .. اولى ..
ثنآء بإبتسآمه ودوده : تشرفنآ ..
مدو يدينهم يتصآفحون ..
صرخت مرآم ودفت يدينهم عن بعض : لآ خيآنه .. خيآنه يآ ثنآء ..
ثنآء : وشو ! ..
مرآم : توك متعرفه علي .. بتتركيني وتروحين مع شعاع لآ مستحيل لآ ..
ثنآء فهمت : ههههههههه .. ليه وش فيهآ ..
مرآم : والله تخرب مخك ذي فآسده ..
ضربتها شعاع مع كتفها : مين الفآسده .. مآسمعت انا ..
مرآم : إنتي .. فيه غيرك ..
شعاع ضربتها من رآسهآ : عيدي ! ..
مشت عنهم ثناء وهي تضحك : ههههههههه .. لخلصتو نآدوني ..
إلتفتو لهآ الثنتين : لا لا وقفي ..
ورآحو معهآ يتمشون ..
ثنآء : 22 سنه .. طويله .. نحيله .. بيضآء لدرجة اللون الاحمر بخدودهآ .. صآبغه شعرهآ عودي غآمق ملفت للنظر طويل الى نص فخذهآ .. هآديه .. وفيهآ لمحه حزن ..
مرآم : 22 سنه .. وسط لآ طويله ولا قصيره نحيله .. سمآرهآ حلو .. شعرهآ اسود طويل الى نص ظهرهآ ونآعم .. شخصيتهآ مرحه ومشكلجيه وعنيده ..
رغد : 22 سنه .. طويله تخينه شوي .. مشكلجيه ومسترجله .. مرحه .. بس فيهآ شيئ غريب .. لشآفت البنآت يضيق خلقهآ !! .. بنت عم ثنآء ..
شعاع : 20 سنه .. طويله نحيله .. شعرها قصير الى كتوفهآ .. نآعمه .. ومرحه .. فيهآ هدوء بسيط ..
اخت مرآم ..
.°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•° .°°°°•. .°°°•.°°°°•.°°°°•.°°°•°
في إحد الشوآرع القديمه ..
من بين صف من البيوت المتشققه ..
بيت يتكون من ثلآث ادوآر وحوش ..

تجلس امام سرير إبنهآ : يمه قوم تأخرت على الدوآم ..
بصوت مليئ بآلنوم .. وهو لم يفتح عينيه : طيب يمه قآيم ..
أم نآصر : يمه نآصر قوم السآعه قربت على 3 الظهر ..
قمز بفجعه : كم كم ! ..
ام نآصر حطت يدها على قلبها : بسم الله خرعتي يا ولد ..
نآصر : كم قلتي ؟! ..
ام نآصر : قلت 3 .. مآكملت كلآمهآ إلآ وهو مختفي ..
ام نآصر : ههههههههه ذآ اللي ينفع معآك .. ( وإلتفتت لسآعتهآ وعقآربهآ تشير لـ 9 والنصف ..
خرج من الحمام وبشعره المبلل : يمه وين ملآبسي ؟! ..
ام نآصر : بشويش بس لآ تطيح .. تلقآهآ بغرفتك على السرير ..
رآح غرفته وهو شوي ويزلق من الماء : فين يمه مالقيت ..
ام نآصر : هآو يآ ولد ..
نآصر : لآ خلآص لقيـ .. مآكمل كلمته إلآ وهو طآيح على السرآميك : أأأح أأأي ..
قآم بسرعه ولبس ملآبسه ولبس معطفه الابيض ونزل من الدرج وهو ينقز درجات : يمه الله يهديك ليه ماصحيتيني من بدري ..
ام نآصر : إسمع ..
نآصر وهو يلبس بوته : هآه ..
أم نآصر : لآ تجيب خوآتك اليوم بيجون مع صحبآتهم ..
نآصر : احسن فكه ..
ام نآصر : إسمع ..
نآصر وهو يفتح البآب : شفيه يمه ؟! ..
ام نآصر : نآظر سآعتك لركبت السيآره ..
نآصر من العجله مآ إنتبه شنو قآلت : طيب طيب .وخرج ..
ركب سيآرته وشغلهآ .. أخذ نظآرته اللي شبكها بمعطفه الابيض ولمح سآعته نآظرهآ وتفآجئ وهو يشوفه 9:55 دقيقه ..
نآصر : الله يسآمحك يمه .. طيرتي عقلي ..



ام نآصر(رزآن): إمرأه عمرها 45 عآم جميله إلى ابعد حد لآ يبين عليها سنها .. بيضا جدا وخدودها حمرا وجهها طويل وملآمحها حآده رموشها كثيفه عيونها رمآدي فآتح وشعرها اسود غآمق رشيقه وطويله ومغروره نوعا ما وآثقه من نفسها شخصيتها قيآديه وجآده وطيبه .. محبوبه من الجميع تقدم لها خطآب كثيرين قبل والد بنآتهآ .. معروفه بخبرتها الطبيه .. تخفي حزنها بقلبها صبوره وهي القدوه الحسنه لأبنآئها عوضت أبنآئها عن حنان ابيهم الذي إنحرف وتحول لشخص اخر يخآفون منه ..

ابو نآصر (ضآري) : عمره 50 من عآئله غنيه معروفه ابيض عيونه بنيه وشعره طويل الى كتفه ولونه بني جسمه ضخم ومعظل عآنآ ظلم كبير في حيآته وتعرف على شلة فآسده سحبته معها ليصبح يشرب خمرا يفقده وعيه عن حيآته التي ظلم فيهآ ..

أبنآئهم ..

نآصر : اكبر من في العآئله عمره 27 طبيب في مستشفى صهيب .. يشبه امه بكل شيئ ملآمحه حآده وابيض شعره اسود وعيونه رمآديه مغرور ووآثق من نفسه بزيآده واحيآناً حنون يتحمل مسؤوليه العآئله من بعد إنحرآف ابوه حيآته كلهآ شغل .. وهآدئ يبحث عن اخوآنه التوأم المفقودين من سنين يحمل بدآخله حقد كبير تجآه عمه صهيب ..

ثنآء: اكبر إخوآتها اولى جآمعه عمرها 22 .. عآشت ظلم عآئلتهآ منذ طفولتهآ ..ابيض وحده في العآئله لدرجه لون بشرتها وردي فآتح وخدود حمرا جدا عيونها بنيه وشعرها اصله بني لكنها صآبغته باللون العودي الغامق نآعم شخصيه جآده واحيآنا مرحه تحب الهدوء وإجتمآعيه تحس نفسهآ تتحمل مسؤليه إخوآتها .. قيآديه وغآمضه عنآدها فضيع هدوئها مخيف .. إذآ حقدت مستحيل تشيل اللي تحقد عليه من رآسهآ ..

رآنيا: بنت عمهم عآيشه معآهم بسبب فقدهآ لأهلهآ وإختفآء اخوهآ التوأم سنه ثآلث ثآنوي عمرها 19.. بيضا شعرها اسود مجعد وطويل لحد نص ظهرهآ.. ملآمحها هآديه .. طويله ونحيفه .. مرحه ومشكلجيه تدور ريحه المشآكل فيها عناد خفيف وفيهآ طيبه زآيده .. ومآ تسيب اللي يدعس لهآ على طرف.. بوقت المشآكل تخرج منها هي المنتصره .. تهتم بالدرآسه بكثيير .. توقف مع العآئله اللي إهتمو فيهآ بكل الأوقآت ..تحن للأيآم اللي كآنت فيها مع اهلها وتشتآق لأخوها اللي إختفى من سنين ..

والتوأم المفقود لآ يعلم عنهم سوى فقدهم .. بنفس سن رآنيآ ..


تركي : ثآني ثآنوي 17 طالع لأبوه ابيض عيونه بنيه وشعره بني فآتح طويل لتحت الأذن جسمه متوسط عنيد ومغآمر يحب يفرض رأيه على الغير مغرور وشآيف حآله يهوى المشآكل متفوق بدرآسته يحب الشعر ويهوى الترآث احيانا مرح لكن بوقت المصآعب يتغير بكثير يتحول لشخص غآمض وغريب دموعه مآ أحد يشوفهآ اغلب اوقآته مع اصحابه ..

شروق : سنه اولى ثآنوي عمرها 16 تجيب شبه من امها وابوها بيضا نوعا مآ .. شعرها اسود شبه ناعم لكنه متمرد قآصته مدرجآت منآسبه لوجهها طوله إلى ربع ظهرها عيونها بني فآتح رموشها كثيفه.. ملآمحها هآديه وشبه طفوليه ومآتجيب شيئ من شخصيتهآ لكن لما تعصب تقلب ملآمحها للحده .. تحب تهمتم بنفسها وبالدروس زياده عن اللزوم .. شخصيتها مرحه واحيانا عنيده ومتمرده تحب الآزعآج .. موآهبها متعدده وكثيره واغلبها مدفونه .. بوقت الموآقف الصعبه تكبر عن عمرها بسنين .. تحب تسوي الشيئ اللي بنظر الغير مستحيل ومغآمره .. مآ تنسى الجرح اللي تنجرحه حتى لو مر عليه ازمآن .. تخفي حزنهآ ولو كآن الثمن كبير ..

ريهآم : ثآلث متوسط 15 ملآمحها عكس إخوآتها .. وسط لآ بيضآ ولآ نحيفه >> من كثر مآ فرفرت من البزرآن في الشآرع وهي صغيره خخ ..
نحيفه مره , شعرها اسود لنص ظهرهآ ونآعم وعيونهآ رمآديه .شخصيتهآ هآديه نوعا مآ .. وفيهآ غرور .. تحب المرح وفلآويه مآتهمهآ الدنيآ .. تحب تكسح بالخلآيق وتحطمهم .. إذآ حقدت حقدت .. إذآ زعلت من احد تذب عليه كلآم قآسي وجآرح .. لكنهآ طيوبه ومحبوبه من الكل .. تهتم بنفسهآ وبدرآستهآ ..



الساعة الآن +3: 05:12 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1