غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 20-03-2013, 11:09 PM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
11302798202 رد: عجرفات الماضي / بقلمي







مساء النور


بدايه مازالت في طي الغموض
و اعتبرها موفقه ،،

حاولي تخلين مسافات بين الجزئيات
و أنصحج ان التنزيل يكون جزئيه طويله نوعا ما
و اهم شي ما تكون بدون حدث مهم في سير الروايه
و ابتعدي عن الاجزاء القصيره و ان كانت يوميه او شبه يوميه
خاصه اذا كانت
بدون هدف من طرحها ،،



بالتوفيق ،،










الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 22-03-2013, 11:48 PM
تعجب! تعجب! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


أمم , أعتذر عن آلتأخير .. بصرآحه مآقدرت أكتب أكثر من هذآ آلبآرت , آلوعد قدآم إن شآء آلله .. إنشغلت من بدآية آلإجآزه لظروف معينه .. إلتمسوآ لي آلعذر
فآصل من فوآصل آلحيآة .. أتمنى لكم قرآءة ممتعه =)

رنيم : شفيه رآح خآلي ؟
لونآ : هههه قآيله لك يستحي
رنيم : وأنتي شفيك ترجفين يآلخبلة ؟
قد تكون ردة فعلي تلك كمن أًمر بآلعفو عنهم في آللحظآت آلأخيرة , لحظآت ظهورك تلك كفيلة بإنقآذي من موت محقق : أنآ أرجف ! تعآلي بس نروح عند آلحريم
*********************************************
لآ أجد سبباً لهيجآن غضبي عليهآ ! مآيلزمنآ أحياناً هو آلتصدي لحمآقآت آلبعض خشية تلف أعصآبنآ معهم .. لعل رشحي آلمآء لوجهي علآج فعآل لتجميد أعصآبٍ قد إنتفضت مع غبآئهآ !
عمر : كآيد شفيك ؟
لآ بأس بإبتسآمة صفرآء تخف معآلم ذلك آلإرهآق آلمشين : ولآ شي .. أغسل وجهي
عمر : تعآل أبوي يبيك
كآيد : إن شآء آلله , أضبط شمآغي وأجي
************************************************** **
نميل غالباً إلى إثآرة جنون آلمحيط بنآ , قد نرى أن في ذلك متعة لآ تضآهى ولكن حذآرٍ من إثآرة جنون مجنون بعينه ! ف ذلك قد يكلفنآ أروآحنآ
************************************************
شفيك يآ ولدي ؟
كآيد : مآفيني شي يبه
كيف آلشغل معك ؟ مآشية آلمنآقصه ؟
كآيد : مآشية , يبه ليه مآنوسع نطآق شغل آلمقآولآت مع آلنآس أريح ؟
شغل آلنآس متعب , بيني بينك أنآ أفكر أقفل آلمؤسسة بعد هآلمنآقصه
كآيد : ليه ؟
آلشغل كثير , بعدين عندنآ آلمزرعة ورآتب آلتقآعد وأنت عندك شغلك ومو نآقصك وجع رآس
قد مآ لآتعلم أبتآه أن إنخرآطي في عمل آلمؤسسه غني عن إمضآء وقت فرآغي مع تلك آلصعلوكه لوحدي !
عمر : يلآ خآلد قول لأمك تطلع
كآيد : وين ؟ بدري
عمر : من عمرك , بكره دوآم وآلعيآل عندهم مدآرس
كآيد : آلله يكون بعونكم
عمر : آمين , نشوفكم على خير
كآيد وسلطآن : وأنت من أهله
أنآ قآيم أنآم بعد
كآيد : تصبح على خير يبه
وأنت من أهله
سلطآن : يلآ أنت بعد قوم بيتكم
نهض آلاخير متجهاً نحو آلبآب تحسباً لأي ردة فعل مبآغته
كآيد : خير ! بتطردني من بيتي بعد
سلطآن : حبيبي بيتك أيآم آلعزوبيه
كآيد : أهآ .. لآتخليني أنقل عفشي هنآ
سلطآن : لآ لآ يرحم وآلديك محنآ نآقصين قلق زيآدة , يكفي ريم كل يوم تجينآ مع عيآلهآ ومسوين فوضة
سلطآن هو آلأخر يحآول إثآرة غضبي أم لإني لم أعد أتحمل آلإغآظة فأجدهم أجمع .. يمآرسونهآ : محسسني إني أنآ وزوجتي عن عشرة !
سلطآن : آلزبدة لآتجي , إرتآح في بيتك .. أنآ بروح أنآم عندي دوآم بكرة من 7
كآيد : بسلم على أمي وبعدين بمشي
************************************************** ***
مآيلزم لتفآدي تلك آلأعمآل آلتي لآ معنى لهآ آلصآدرة عن آلبعض هو آلتغآفل عنهآ , أيضاً تغآفلنآ عن من نرى في أنهم سبب تعآستنآ وإن كآنوآ ليسوآ بأسآسهآ فهم أحد أهم أسبآبهآ .. فكرة إمضآئنآ في سجل عقد آلنكآح ليست سوى غلطة بتنآ ندفع ثمنهآ !
************************************************** *
بآتمآن ! هكذآ بدت رنيم في سيآق إنتظآر قدوم وآلدهآ , مرتديةً عبآءتهآ تغطي وجههآ قطعة قمآش سودآء مظهِرةً عينآهآ : طيب فكي نقآبك لين يجي أبوك
رنيم : مآبي , هو بس ينتظرني أفكه عشآن يجي ولمآ أقول له أنتظروني ألبس يهآوشني
كآيد : ههههههه يآبنتي هذآ مآيآخذ منك ثوآني
رنيم : خآلي على مآيضبط
حفظت تلك آلنبرة آلمعبرة عن أسآهآ , عنيدة مثلي ولن ترضخ سوى لمآ يملي عليهآ ضميرهآ : على رآحتك أبوي
برآءة رآكآن قد تجعل من لونآ ( مسخرة ) عند غيرهآ معي , حآن وقت آلأنتقآم مع ذلك آلفتى آلعآشق .. لم يتجآوز آلسآبعة وقد أغرم بجميع فتيآت صفة بآلروضة وهو يحيطني بكلتآ ذرآعيه هآمسناً في أذني طآرحاً مزآعمه بإعجآبه بزوجتي : خآلي , لونآ حلوه
ريم : يآ ولد عيب !
كآيد : تآمر عليهآ ؟
أي كلمآت آلتي تنآسب مقآم سموك كآيد ؟ وقح ! بكل مآتعنيه تلك آلكلمة من معآنٍ مرآدفة , حتى وإن كنت غير رآغبٍ بي فلست سلعةً تتدآولهآ أنت مع غيرك .. !
إبتسآمتي في وجههآ , ومحآولة إستفزآزي .. كلهآ كفيلة بإثآرة حنقهآ إتجآهي , تطليعاتها , هزهآ لقدمهآ آليسرى بحركة سريعة وإبتسآمتهآ آلمصطنعه .. أمور كثيرةٌ دآلة على نجآحي بإغآظتهآ
ريم : أنت مآتستحي ؟
كآيد : أمزح , شفيك ؟ مجنون أنآ أعطيه إيآهآ ! هذآ مشبك نص بنآت آلروضة
رنيم : خآلي
كآيد : نعم خآلي
رنيم : نبغى نطلع , طفشآنين
كآيد مثيراً تسآؤلآته لريم : يآختي مآدري شفيهم عيآلك , وحده تبي تآخذني وآلثآني عينه على زوجتي !
على آلرغم من إنشغآلي بهآتفي إلآ أني رفعت عيني فآزعاً من صرآخهم سوياً مدليين بإجآبة كآفية لكل مآ يدور في مهجتي من تسآؤل : نحبك يآخآلي !
كآيد : هههههه إن شآء آلله خآلي , لين أفضى لإني هآليومين مشغول لين رآسي
رنيم : نستنى ونشوف
رآكآن : إيه
رنيم : أنقلع أنت أقعد مع أمي
رآكآن : لونآ
برآءة ذلك آلفتى آلمتيم , حركآته آلتي تجعلني أبآدله مشآعر آلأعجآب أحد أسبآب رضوخي لسيآدته : ولآ يهمك , مآتركب رنيم إلآ وأنت قبلهآ
رنيم : شوفوآ بس ! كبري رآسه علي
كآيد : وين أمي ؟
ريم : قآمت مع أبوي يمكن
كآيد : ورهف ورنآد وترآتيل ؟
ريم : في آلصآلة
كآيد هآماً بآلذهآب نحو آلبآب : أمم , طيب أجل إحنآ مآشين .. لن ينسى قبل ذهآبة إثآرة جنون رنيم بمده للسآنه مردفاً : بنمشي قبلكم
رنيم : أصلاً عآدي
كآيد : هههههه أنتظرك برآ لونآ
************************************************** ********
متثآقلةٌ هي خطوآته نحو غرفته , ممسكاً برأسه عله بذلك يتصدى وصبه آلموجع .. أستوقفه صوتهآ متسآئلاً : كآيد , تعبآن ؟
كعآدته أجآب محدثاً بعد ذلك صوت دوي عنيف للبآب : مآلك دخل
أيجد بعض من لآيرغبون بنآ سوى أننآ أعدآء لهم ؟ إين يكمن موقعي في حيآتك كآيد ؟ لربمآ كنت جبهة ٌمن جبهآت جيش عدوك تكيد لهآ ! آلعديد من آلطروحآت آلتي تأرق عقولنآ تجعلنآ حينهآ عآزين عن آلنوم , هذآ هو حآل لونآ متقلبة على سريرهآ محتضنة وسآدتهآ ..
لم يكن كآيد هو آلأخر بأفضل حآل , دآساً رآسه دآخل وسآدته تآرةً وممسكاً بكلتآ يديه رأسه تآرةً أخرى , يتمشى تآرةً وتآرةً مستلقياً مظنةً منه إيجآد حلٍ يسآعده تخطي آلمه ..
ترجل من سريره مسرعاً عند سمآعه طرق آلبآب , متوعداً إيآهآ .. مآ إن فتح ذلك آلبآب حتى توآر من كآن يأمل أن يجده خلفه .. تقدم خطوةً نحو آلأمآم قآصداً غرفتهآ حتى أرتطمت قدمه بصينية وضعتهآ عند بآبه تحمل بين طيتهآ حبتآ دآوء ( بندول ) ومآء , حملق بهآ لبرهة وفي غرفة بآبهآ برهه .. يعلم بإنهآ خلف ذلك آلبآب تسترق بمسآمعهآ صوت بآبه , لآ وقت للجدآل آلأن فقد قضى علي آلأرهآق وكل مآيلزمني هو آلرآحة بآلنوم .. آلنوم فقط ! تنهيدة أطلقهآ وهو يحمل تلك آلصينية إلى آلدآخل .. إغلآقه لبآب غرفته , جعل تلك آلأخيرة تفتح بآب غرفتهآ تتفقد تلك آلحآجيآت .. قد ترى أن خضوعه ذآك مآهو إلآ أولى خطوآت آلتقدم في مضمآر كآيد آلصعب !
************************************************** ***********


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 26-03-2013, 10:11 PM
صورة ام شعشوعه الرمزية
ام شعشوعه ام شعشوعه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


ياحلوهــ اســـلوبك في السرد يجنن
وكاــــيد يقهـهر يرـــفع الضغط ليش يعــاملها كذا
ولونــــا عاقله وذكيــه صابره عليه ماتسوي حركات مبزره

ابـــدعتـي ياجميلة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 13-04-2013, 01:08 PM
صورة ام شعشوعه الرمزية
ام شعشوعه ام شعشوعه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


ويـنـك ؟؟

طـوولـتـي الـغيبـه عـلينـا
بانـتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 15-05-2013, 03:21 AM
تعجب! تعجب! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


أعتذر عن آلتأخير بشدة بصرآحه إنشغلت كثير , إختبآرآت وكذآ ومآحبيت إني أنزل بآرت قصير ف قلت أنتظر لين أتفرغ وأنزل بآرت يطيب آلخآطر .. آلحقيقة إن بعد هذآ آلبآرت بنقطع مرة ثآنية لأجل آلإختبآرآت آلنهآئية على أمل آلعودة آلقوية في آلإجآزة .. أم شعشوعه , لكي ودي <3 .. موفقين جميعاً

قرآءة ممتعه =)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 15-05-2013, 03:23 AM
تعجب! تعجب! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


خًيل لي مرةً أن فآرساً إنتشلني لعآلمٍ قد إندثرت فيه آلأحزآن , فآرساً تملّكني و به ملكت دنيآيَ .. عشنآ مدآد أعمآرنآ وحققنآ سوياً مآنصبوآ إليه و جنينآ نتآج أحلآمنآ بأعمآلنآ .. كم هي قآسيةٌ أحيآناً خيآلآتنآ علينآ ! وكم هو مؤلم أن نستيقظ من عآلم آلأحلآم ونستقل به عن وآقعنآ في منصآت آلمنآم ..
أفآقت متكآسلة عند آلسآعة آلثآمنه صبآحاً , لم تفيهآ سآعآتآ آلنوم تلك قسطاً من آلرآحه , كل مآ قد ييسر سير آليوم هو أنه آلجبآر كمآ يوصف في عصر آلجآهلية ( آلثلآثآء )
أغلقت بآب غرفتهآ بعد خروجهآ منهآ مرتديةً عبآءتهآ ممسكةً حقيبتهآ آلجآمعيه , أستوقفهآ بآب آلغرفة آلمقآبل لهآ مثيراً تسآؤلآت تتطآرح في ذهنهآ .. ترى هل تنآول كآيد آلدوآء ؟ هل هو نآئم آلأن ؟ مآقد يجيب عن تلك آلتسآؤلآت هو أن تخطو عدة خطوآت على أصآبع قدميهآ وتفتح بآب غرفته لتلقي بنظرهآ عن حآله .. مآسر تلك آلإبتسآمة آلتي لآح ظآهرهآ شفتآي ! أ لإنه يبدو ك طفل صغير هو نآئم ؟ على جنبه آلأيمن محتضناً غطآء سريره بشده كمن لآ يرغب بمفآرقته .. لو علم بأمر إسترآق نظري إليه لربمآ أعمآني ! كآن آلله بعوني عليك كآيد
************************************************** *********
لسنآ وحدنآ من نعآني و لن يكون لغيرنآ حآلاً أفضل منآ , لنآ جميِعنآ تجآربنآ , أحدآثنآ , لكل منآ دروسٌ تبنت آلحيآة تلقيننآ إيآهآ .. نترفع أحياناً عن إجتيآز إختبآرآتهآ آلصعبة أو مآ يخيل لنآ بإن آلنجآح فيهآ يعد مستحيلاً ! قيل أن لآ وجود للمستحيل .. كمآ أقتبس عن لآرو شغوكول ( مآ من شي مستحيل , فقد توجد آلطرقآت لجميع آلأشيآء )* ورى عن أحد آلفلآسفة أنه قآل ( آلمستحيل كلمة أخترعهآ آلإنسآن ليبرر بهآ عجزه )* ! ومآقد يستفآد هو أن ذلك آلمستحيل كلمة توآرت خلفهآ عقول آلعآجزين .. آلعآجزين فقط !
************************************************** ********
رغم تفآقم آلغثآء آلجآمعي يوماً بعد يوم إلآ أني أجد أن بعض آلفتيآت يفضلن آلجآمعه لبث ( آلموضه ) ونشرهآ , قصآت شعر غريبة وألوآن متجدده على آلدوآم , آلستآيلآت آلمتنوعه .. أتعجب من فتيآت لزمن فجراً تكآفح لإظهآر جمآل وجههآ وشعرهآ ويرتدينآ كعوباً لآ نجرأ حتى على إرتدآئهآ في مرآسم آلزفآف ! أنآ آلأن أطلق تنهيدة آلفرج .. في آلبآص ننتظر آخر فتآة تسببت بتعطيل رحلتنآ إلى منآزلنآ , بدآ لي وكأنهآ تسير بعجلة خشية تذمر بعض من هن في آلبآص عليهآ .. إنهآ آلثرثآرة (هنآء ) دآئمة آلتذمر وآلشكوى من آلجآمعه وكأنهآ آلوحيدة آلتي يطلب منهآ آلتكآليف عن من سوآهآ ! مآيلزم نحو تلك آلفئة كثيرة آلكلآم تجآهلهآ وآلتظآهر بآلإنشغآل علّهن يبقينآ بعيدآت عنآ
هنآء : آلسلآم عليكم
لونآ : عليكم آلسلآم
هآقد بدأنآ ! مدت يدهآ لمصآفحتي ولتسألني عن أخبآري وأخبآر عيشي : آلحمدلله بخير , كيف حآلك ؟ شخبآرك ؟
هنآء : تمآم , بديتوآ إختبآرآت ؟
لونآ : لآ آلأسبوع آلجآي
هنآء : يآختي هآلجآمعه بتطلع روحي , إحنآ بدينآ وآلإختبآرآت ورآ بعض وطويله .. آلله لآيحطك مكآني
لونآ : آلله يعينكم
هنآء : تذكرين أمل آللي كآنت معنآ في آلثآنويه ؟
لونآ : شفيهآ ؟
هنآء : طلعت من كلية آلعلوم ورآحت آلتقنيه !
لونآ : مآشآء آلله
هنآء : يآربي غبية مآبقى مكآن مآرآحته , مآرآح تقبلهآ آلجآمعة بعد مآسحبت ملفهآ إلآ بعد كم سنه
لونآ : أمم .. كيفهآ
هنآء : على آلأقل رآحت سعود آللي تبع آلحرس , هي تبي تمريض
لونآ : يمكن تبي تتخرج من آلدبلوم بس
هنآء : غبيه وربي غبية , حآصل لهآ علوم
آلفرج يآربآه , آلفرج .. أ من دعآء هي أم من هنآء !
هنآء : كلمتي مريم ؟
لونآ : لآو آلله من زمآن مآكلمتهآ
هنآء : أمم
ربي أجعلهآ خآتمة حديثهآ وأعقد لسآنهآ عن آلكلآم ريثمآ أصل إلى منزلي , فلآ يسعني تحمل آلكثير من ( هذرتهآ )
لونآ : يلآ هنآء , نشوفك
هنآء : بآي
لونآ : بآي
**************************************************
صآحب دخول تلك آلصآخبه للشقة آلضجة آلمعتآدة آلصدور , خلعهآ لحذآئهآ بطريقة همجية , تأففهآ عند فك حجآبهآ , رميهآ لحقيبتهآ وأخيراً إستلقآئهآ على أريكتهآ آلمفضله .. تظن بإن إطلآقهآ لمآ تسميهآ ب ( تنهيدة آلأعمآق ) ممزوجةً برجفآت أحبآلهآ آلصوتيه قد يسآعد في إخرآج آلعديد من آلضغوطآت آلنفسيه ومنحهآ بعضاً من آلرآحه ! وسط أجوآئهآ آلصريخه وضعت يدهآ على فمهآ وأخذت تحرك عينيهآ يمنتة ويسرى مذهولةً عندمآ تذكرت أن شخصاً قآطناً معهآ بجوآر غرفتهآ مآ إن يسمعهآ حتى يقطع أحبآل صوتهآ !
************************************************** ****************
آخر مآتوصل إليه حضرة سيآدتي هو أن آلحب أشبه بمآ صآغه آلعلمآء حول نشأة آلكون ( نظرية آلإنفجآر آلعظيم ) , وكأن قلوبنآ أشبه بتلك آلذرة , أو ب جزيء منهآ محآطٍ بلهيب منبثق من عدمٍ شديد آلحرآرة مولدةً إنفجآراً خلف معه فآئض تلك آلمشآعر آلتي لطآلمآ كآنت قيد آلتمدد وآلإتسآع .. لآ نعلم إلى أي مدى ؟ ولكن .. فور حلول آلنهآية سنعلم !
أيعقل أن أحدهم قد عآش فيمآ مضى شعوراً أشبهه بمآ قيل عنه ولآدة آلكون ؟! لآ أظن أن أحداً سيجرأ يوماً عن وصف أحآسيس لم تدرج ضمن نطآق آلتجربه .. كآيد , أي مآضٍ قد لبثت فيه ؟
أفزعهآ صوت رنين هآتفهآ آلمتطفل .. دآئماً مآتظن أنه يحسن إختيآر اوقآته لإثآرة قلقهآ , أغلقت تلك آلمذكرة آلتي مآ إن لبثت حتى لقبتهآ بآللعينة , خرجت من غرفته تتدآرك زمن وصول ذلك آلمتوحش من عمله .. متسآرعةَ لإصمآت رنين ذلك آلمزعج آلمتدثر بين ثنآيآ كتبهآ آلمتزآحمه دآخل حقيبتهآ آلجآمعية ..
لونآ : هلآ نوير
نورة : هلآ فيك , كيف حآلك ؟
لونآ : آلحمدلله , شخبآرك ؟ شعندك مآدآومتي ولآ طآلعين بدري ؟
نورة : تمآم , إلآ مآدآومت مآلي خلق .. أنآ ولمو مآدآومنآ و جوري دآومت لحآلهآ
لونآ : حيآتي , خخ جوري عآدي
نوره : إيه , آلزبدة نبي نطلع
لونآ : طيب ؟
نورة : إيه يعني بحكم أنك متزوجة طلعينآ
لونآ : وأنآ وزوجي نشتغل عندك !
نورة : يآ آلله لونآ وآلله طفشآنين
لونآ : آلخميس تعآلوآ عندي ونتفآهم على طلعه سنعة
نورة : أوكي
لونآ : سلمي
نورة : مع آلسلآمة
لونآ : حيآك
************************************************** ******************
يقآل بإننآ نسعى خلف آلمستحيل حآلما نتخلى عنه ! ف بآلمثل لآ نقوى على آلتخلي عنه .. قد تكون تلك علآقة معقدة يصعب حلهآ بطريقة إرضاء آلطرفين , إمآ أن تكون فيهآ آلمضحي وإمآ أن تكون آلمضحى به ..
لآزآلت تفكر بتلك آلشيفرة آلتي تحدث عنهآ كآيد في مذكرته , لم تكن شيفرة .. لعلهآ كآنت كلمآت استهوت عوآطفه فقرر كتآبتهآ ؟ أو لربمآ ..... أغمضت عينيهآ محاولةَ إحآلة تلك آلفكرة إلى وآدٍ دمآغيٍ سحيق , على الرغم من رجآحتهآ إلآ أنهآ ترى أن كآيد آلمآضي و آلحآضر همآ ذآتيةُ وآحدة لصآحب فكر متحجر و غطرسةٍ تتملك أسلوبه لتصنع منه شخصاً صعب آلفهم , متضآرب آلمشآعر , حآد آلطبآع , مستفز للنفس آلبشرية .. وبذلك قد نرى تكوينً عآمً لمآ يثير كرآهية آلنآس حول شخصية كتلك فمآ بآل فتآةٍ تفكر مرةً في أن تقع بحبه !
سآرت متجهه نحو مطبخهآ آلمتوآضع نيةً روي ضِمآء ريقهآ , عندمآ وصلت بآلقرب من آلثلآجة لفت إنتبآههآ وجود ملصقة على بآبهآ تحمل كلمةً يتيمة موجزةً تعبرعن إمتنآن أحدهم ( شكراً ) .. كآيد و من وضعهآ ! بآلطبع .. فلآ يوجد في آلشقة أحدُ سوآنآ .. أخذت تتأمل تلك آلكلمة , رغم بسآطتهآ فهي بآلنسبة لهآ تعني إعترآفه آلمبدأي بهآ !
هآقد أتى .. خشخشة مفآتيحه , صوت خطوآت مدآسه آلعآلية ونبرآت صوته آلرخيم : آلسلآم عليكم ..
أكمل آلأخير سيره نحو غرفته دون أن ينظر إليهآ , مآبآل تلك آلغبية لم تسمعني ؟ توقف لبرهه كأن لآح عليه طيف حديث أرآد قوله ..أدآر رقبته نحو آلنآحية آليسرى مآ إن لبث حتى أستدآر جسده بآلكآمل , فآهيه ! في آلحقيقه .. تغويني تلك حينمآ تقلب شعرهآ بعضه على بعضه آلأخر ليكون نتآج تلك آلبعثرة إنفجآر هآئل فوق رأسهآ , تسلل تلك آلشعرآت نحو وجههآ ورقبتهآ , بيجآمتهآ آللطيفه وكأنهآ طفلة ملآئكيه بوجههآ آلبريئ .. مآذآ دهآني ! أيعقل إني نسيت تلك آلفتآة آلبلهآء , آلمتطفلة , آلمستفزه .. مآلمثير في شكلهآ أصلاً ؟ وآقفة تحدق بي بطريقة مضحكه , شعرهآ آلذي بآلكآد يتشبث ب مشآبيكهآ آلزهرية وأخيراً أرنبهآ آلأهبل ذي آلأسنآن آلكبيرة .. لآشيء بآلتأكيد ! هز رأسه كمن يحآول سؤآلهآ ( شفيك ) ؟ بآت شكلهآ كمن أفآق من سرحآنه أو تأملآته , حركة اعينهآ وإستيعآب جسدهآ دليل على ذلك هزت رأسهآ تجيبه ب ( ولآ شي ) أشآح بنظره عنهآ لتنقل له عينآه مآخفي خلف ظهرهآ .. آلملصقه , أتظن بإني وقعت بحبهآ عندمآ شكرتهآ ! سآر أمآمهآ معتقدةً إيآه انه قآدم إليهآ فهو يسير نحوهآ وهآه هو يتخطآهآ قآصداً وجهته عرض آلثلآجة ليزيل تلك آللآصقة عن بآبهآ ..
كآيد : قولي لرنيم بكره تجهز عشآن نطلع
مشى دون أن يلتفت إليهآ مكملاً طريقه مبآشرةً نحو غرفته ليصدح بصوت بآبه ويستند ب ظهره عليه , " لم يجدر بي كتآبتهآ " , جملة توآرت مخآلج عقله آلبآطن محدقاً بتلك آللآصقة .. أسند رأسه نآحية ذلك آلبآب مغمضاً عينه متنهداً , زآفراً طآقة جسده آلسآلبة , ضآغطاً على تلك آلورقه و جآعلاً منهآ كورة مجعدة من وطأ يده .. رمى آللآصقه في سلة مهملآته , ومن ثم خلع شمآغه عن رأسه وثوبه وكذآ نظآرته ليتمم مهآمه بإستلقآئه على سريره آلفسيح ..
أمآ تلك فكآنت تنآقل بصرهآ بين مكآن تلك آللآصقه وبآب غرفة كآيد , مآ سبب تسآرع تلك آلنبضات ؟ أي نوع من خفقآن قلبي هي ؟ وكأني لإول مرة أستشعر بإن قلبي هو عبآرة عن عضو نآبض , ضآخن للدمآء و مستقبلهآ وكأن كآيداً كآد بقلبي أخيراً وبآت مستحوذاً إيآه ! هآ أنآ أتيقن بإن لكل منآ نصيب من إسمه ..
************************************************** *
آلحب أشبهه بمآ يقآل عنه ردة .. فإنك به ترتد عن سجيتك آلمعتآدة , خآرجاً عن آلمألوف , مغترباً بفكرك عن موطنه , رآضخاً لدستور منفآك آلجديد !
وآقفةً مآ بين آلردهة وغرفة آلمعيشة , تنتظر خروج ذلك آلغضنفر من عرينه .. آلسآبعة مسآءاً , آلقهوه جآهزة وخفقآت قلبي مع قربي من غرفته بإزديآد .. كآيد ليتك تعلم وكم هي مخآطرة أن أقف أمآم بآب غرفتك لأطرق آلفآصل بيني وبينك لآ أكذب .. أخشى علي منك كثيراً وإني لآ أرآك سوى ملآذي آلأمن , أي تنآقضٍ كآسح أرغمتني على آلعيش به !
موآجهةً بآبه تآرةً ترفع يدهآ متأهبة لطرقه تفكر ببعض آلعوآقب لتترآجع عن تلك آلفكرة تآرة أخرى , حتى قضي آلأمر بين نفسهآ.. أغمضت عينيهآ بشدة كمن يستجمع قوآه خآئضاً معركة ..
*************************************************
طبتي حلماً جميلاً يسآير عقلي آلهآئم , آلتآئه على خرآئط آلوآقع .. آلضآئع بين طرقآته .. وكأني آلغريب آلمتحير في معآلمه ! وإني بهذآ أتوهم نقراً أفآقني من وقع منآمي وكأن آلدنيآ تأبى بإن أختلق حيآةً أهيمن على وقآئعهآ ..
فتح عينيه لوهلة كمن أصدقه عقله قرع بآب غرفته مآ إن لبث حتى أعآد إغلآقهآ مرة أخرى .. ومآ هي سوى لحظآت حتى عآود آلقآرع قرعه ليفيق فآزعاً محملقاً بآبه ..
*******************************************
مآبين شهيق وزفير , وفرقعة لزمة أصآبعهآ من هول آلتوتر .. فُتح آلبآب ظآهراً خلفه ذلك آلنآعس , مقطباً حآجبيه مبعثراً شعره لفرط حركته أثنآء نومه يتأمل تلك آلمتلعثة بحديثهآ مهآبةً منه : كآيد آلحين آلمغرب ..
أوصد بآب غرفته وكأن شيئاً لم يكن , عآدت أدرآجهآ حيث غرفة آلمعيشة تلك تستكين بأحدى أرآئكهآ .. ممسكةً جهآزهآ آلجوآل علهآ تشغل نفسهآ عنه ..
بآلكآد تمآسكت نصف سآعة حتى نهضت مرة أخرى موآجهةً بآبه , مآ أن رفعت يدهآ لتطرقه حتى إنبلق آلمتهكم خلفه .. لتترآجع عندهآ خطوتآن إلى آلورآء كمن يحآول إفسآح آلطريق لمروره .. يرتدي ثوبه آلمنقوش متأهباً للخروج من آلمنزل
كم تثير حنقي عندمآ تتأملني بأعينهآ آلتآئهه وكأنهآ تستنجد بي دُلني على طريقٍ علي ألتمس به آلرآحة .. أنآ من يطآلبك آلرآحة لونآ ..
تقدمهآ بخطوآته إلى آلأمآم قآصداً آلخروج من آلشقة حتى أستوقفه صوتهآ منآدياً : كآيد ..
أدآر رآسه للنآحية آليسرى كأن رفد أذنه ليستمع إلى مآتقول ..
لونآ : مع آلسلآمة ..
تقدم نحوهآ بخطوآت سريعة ومتبآعدة كمن يحآول آلإنقضآض عليهآ لتبآدر تلك بردة فعلٍ معآكسة محآولةً حمآية جسدهآ بكمشه وتغطية جآنب وجههآ آلموآجهه إيآه بذرآعهآ .. قضي علي وهآهو مندفع نحوي يحآول آلإنتقآم .. أغمضت عينيهآ بشدة تحسباً لإي دهمٍ منه , ومآهي سوى لحظآت حتى فتحت أعينهآ تترقب من توآرى خلف بآب آلشقة بذهول .. لم يكن قآصداً مهآجمتي ! وضعت يدهآ على قلبهآ كأن تحآول تثبيط ضربآت قلبهآ آلمتسآرعه وبيدهآ آلأخرى تلآمس مقدمة رآسهآ .. هنآ طبع كآيداً قبلته آلمفآجئة آلمبآغته ..
غبي ! كلمةً ترددت بصدآهآ عقله آلخآفي ضآرباً بيده على جبينه مسلمٍ ظهره لشقته .. وكأني بفعلتي تلك اُصدق ظنونهآ .. ثرت غضباً هذه آلمرة ولكن .. من نفسي !
أسرع جآرياً على درج آلبنآية , وصولاً لسيآرته آلتي مآ إن إقترب منهآ حتى رفع عينية محملقاً بنآفذة شقته آلمطلة على آلشآرع آلعآم .. وطأ مقعده مستقلاً بمركبته هآرباً من حرب عوآطفاً قد أثآرهآ ..
********************************************
تنآغم بعض آلأفكآر في عقولنآ و إنفرآدنآ بهآ أحياناً يعد نوعاً من أنوآع آلنعم ! كيف لو أمكننآ قرآءةُ أفكآر بعضنآ آلبعض ؟ أظن بإني أفضل آلموت على أن أنآوش بفكري آلمقربين مني ..
يثير غيظي محمد عندمآ يرآني منشغلاً بفكري عن وآقعي كأن يتصرف بتصرفآت حمقآء للفت إنتبآهي : محمد ترآي أشوفك وأنت تأشر لي بيدك ..
محمد : حفرت آلكوب وأنت تحرك إصبعك عليه كأنك صآنع آلفخآر , خلآص غيرت شكله صآر جره ..
محمد و لونآ .. وجهآن لعملة وآحدة تسمى آلعملة آلمستفزة , أوقفت إصبعي آلتي أديرهآ حول حوآف آلكوب ورمقته بتلك آلنظرة آلتي أحس سطآم بشرآرهآ ..
سطآم محدثاً ضحكة يلطف بهآ أجوآءنآ آلمشحونة : هههههه يآرجآل مآعليك منه .. أردف قآئلاً : إلآ مآتنصحنآ بآلزوآج ولآ نقعد عزآب أحسن ؟
لآح طيف إبتسآمة جآنبية محيآ ذلك آلشآب مجآملاً إيآهم مخرجاً محفظة نقوده ليضع حسآب طلبهم ويقف هآماً للذهآب : أنآ مآشي ..
مآ أن أعتب عتبآت آلخروج حتى نطق محمد بعد أن أرتشف رشفة من كوب قهوته : أتوقع جآوب عليك ..
سطآم : يآخي فيه شي هآلرجآل مش طبيعي .
محمد : نفسية هآليومين آلله لآ يبلآنآ .
***********************************************
حآن منتصف آلليل , لأول مرة أترقب عودتة إلى آلمنزل , حتى وأنه لم يلزمني بعدم إنتظآره .. أ هو معتآد على آلتأخير ليلاً ؟ هل أبقى في إنتظآره ام أخلد إلى سريري كمآ هي عآدتي ؟ دقآئق معدودآت حتى سمعت رنين هآتفهآ .. كآيد يتصل ! عآودت تلك آلخفقآت ضربآتهآ وزدآدت حدة توترهآ .. ضغطت زر آلرد آلأخضر ليقآبلهآ صوته آلرخيم : لآ تننتظريني أنآ بتأخر .. ثوآنٍ حتى قطع آلخط .. لم تنطق ببنة شفه ! وكأنه نسي قول جملته تلك قبل خروجه .. ضغطت بكآمل قوآهآ على جهآزهآ آلمحمول في يدهآ لتسآرع إلى خفض إضآءة آلشقة متحلطمةً بسيل من آلشتآئم عليه .. آلمرة آلأولى وآلأخيرة كآيد تبقيني على إنتظآر ..
أمآ ذآك فكآن يرآقب حآل شقته , آلإنآرة مضآئه وهذآ يعني بإنهآ تنتظرني , ليس بآلأمر آلغريب فمآ حدث آليوم أشبهه ب حُلمٍ أبى أن يزآورهآ حتى في آلمنآم .. كم كنت أحمقاً لإبآدر بتلك آلمبآدرة آلطآئشة .. لآ رغبة لي في آلولوج دآخلاً , أنزل مقعد سيآرته وأسند رأسه عليه عله يريح عقله من طنب أفكآره ..
************************************************
أفآقت متكآسلة تمآم آلسآعة آلثآمنة صبآحاً , لم تشأ آلذهآب ولكنهآ تعي تمآماً بإن إمضآء آلقليل من آلوقت في حرم آلجآمعه لآ ضير منه .. خرجت من غرفتهآ متأهبةً تنتظر قدوم سآئقهآ إلآ ان تلك آلغرفة آلمقآبلة لغرفتهآ بآتت أشبه بندٍ لهآ ..
تقدمت خطوآت نحوهآ وطرقت بآبهآ عدة مرآت ولكن مآ من مجيب ليدفعهآ فضولهآ إلى فتح ذلك آلبآب بأقصى درجآت آلحذر .. غرفته مرتب كأن لم ينم بهآ : معقولة نآم عند محمد ! مجنون هذآ ..
أخرجت جهآزهآ آلمحمول قآصدةً مهآتفته ليعآرض بحثهآ عن أسمه إتصآل سآئقهآ معلناً قدومه : يلآ أنآ جآيه ..
عآينت تلك آلغرفة بأعينهآ وكأنهآ تتوعدهآ لتدير لهآ ظهرهآ وترتدي حجآبهآ إستعدآداً للخروج ..
************************************************
وصلت عند مخرج آلبنآية لتثير إهتمآمهآ سيآرته آلرآكن امآم بآبهآ .. أين كنت بآلأمس ؟ متسآئلةً بين نفسهآ لتجيب عن تلك آلتسآؤلآت قربهآ من زجآج نآفذته ملقيةً نظرهآ دآخلهآ .. هنآ ! لقد بقي طوآل ليله في آلسيآرة نآئماً .. طرقت زجآج نآفذته غرض إيقآظه ليحقق آلأخر مرآدهآ فآزعاً متنآسياً نفسه أنه في سيآرته .. أشآح بأعينه عن شمس آلصبآح آلنييره حآمياً إيآهآ بنظآرته آلسودآء آلكبيرة ليترجل عندهآ من مركبته ويتجهه نحو آلبنآية متجآهلاً ندآئتهآ كأن لم يسمعهآ ..
مآكثةً أمآم سيآرته ترآقب تحركته بأسى غآفلةً عن سآئفهآ آلذي أرهبهآ صوت رنينه آلمزعج ب ( بوري ) سيآرته لتستقل معه وغيرهآ من آلطآلبآت آلجآمعه ..
**************************************************



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 15-05-2013, 04:02 AM
امل 99 امل 99 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


رائعه روايتك اعجبتني جدا اتمنى صدق تكملينا ولا تقطعين فينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 15-05-2013, 04:03 PM
صورة ام شعشوعه الرمزية
ام شعشوعه ام شعشوعه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


روووعــــه روووعــــه روووعــــه
ابــدعــتــي
كايـد ياحليله^_^

يسلموو ع البارت الجمميل
بانتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 17-05-2013, 06:59 PM
تعجب! تعجب! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها امل 99 مشاهدة المشاركة
رائعه روايتك اعجبتني جدا اتمنى صدق تكملينا ولا تقطعين فينا
سلمتي عزيزتي ، لكِ ودي <3

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 17-05-2013, 07:02 PM
تعجب! تعجب! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عجرفات الماضي / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ام شعشوعه مشاهدة المشاركة
روووعــــه روووعــــه روووعــــه
ابــدعــتــي
كايـد ياحليله^_^

يسلموو ع البارت الجمميل
بانتظارك
حلت دنيآك يسلمك ربي ، لكِ ودي <3

الرد باقتباس
إضافة رد

حماقات الماضي / بقلمي

الوسوم
الماضي , تجربة , عجرفات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
نورس على شطآن الماضي / بقلمي ، كاملة (غيورة) روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 854 01-11-2015 05:06 AM
جاري وجرح الماضي / بقلمي * الصبح * أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 20 03-03-2013 11:33 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM
كلمات من الماضي ولكن في الحاضر رحِيـــْل ارشيف غرام 2 27-09-2008 05:18 PM

الساعة الآن +3: 02:31 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1