غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 02-04-2013, 12:30 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


الجوري
ملاك بالكون
لكن الشكر على الردود الجميلة
تابعوني ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 02-04-2013, 12:33 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


وحيدة كالقمر
جميل ان تبدأي كل كلماتك بابتسامة في روايتك احببت صراحتك وشخصيتك .. انتظر ردودك
ؤرؤد الجوري انتي الجميلة يا جميلة شكرا على تشجيعك
ان شاء الله لن اخذلكم سأكون ملتزمة معكم حتى النهاية ..
كل الشكر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 03-04-2013, 07:54 AM
soosoo.18 soosoo.18 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


أنتي جدااا كاتبه مميزه اتمنى لك الاستمرار

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 03-04-2013, 10:16 AM
صورة دمعة الحزن الرمزية
دمعة الحزن دمعة الحزن غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


بداية قمة في الابداع موفقة باذن الله لك مني أجمل تحية .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 03-04-2013, 11:33 AM
صورة حكايتي انت الرمزية
حكايتي انت حكايتي انت غير متصل
هّمًسِ ♥ تٌوٌامً روٌحًي ♥ الَوٌروٌدٍ
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


مرحبا ايفاادم
بدايه بغاية الروعه
اتوقع المصاب اخو صاحبتها بس بعد مده يعني صار غني ويبحث عن مريم
من المشاهد اللي حطيتيهم
""انت ؟
ﻟﻴﻤﺸﻲ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻠﻪ ﺑﺘﺜﺎﻗﻞ ﺟﺎﺭﺍ ﺍﻻﺧﺮﻯ ﺧﻠﻔﻪ ﻓﻲ
ﺍﻟﻢ ﻛﺎﺩ ﺍﻥ ﻳﻌﺼﻒ ﺑﻪ
ﺭﺍﻣﻴﺎ ﺑﻌﻜﺎﺯﻩ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻟﻴﻀﻤﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﺫﺭﺍﻋﻴﻪ ﺩﺍﻓﻨﺎ ﻭﺟﻬﻪ
ﻓﻲ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﻣﺘﻤﺘﻤﺎ :
ﻫﺎ ﻗﺪ ﻋﺪﺗﻲ ﻳﺎ ﻣﺮﻳﻢ ""
هاذ الاعرج الغني لقى مريم
اما اللي مسجون خالد اخوها لانه هوالخاين بس مين اللي حكى معها يمكن مرته
*عندي سؤال
القصه سعوديه ولا لأ؟
اذا سعوديه لاتكتبي بالفصحه على الاقل الحوار يكون باللهجه السعوديه
بس الروايه مبينه من عنوانها بتجنن وانا من متابعيك
*«sumiah»* عاشقة الروايات








|| لُگ آلُحٍمدِ رٍبْيَ حٍتٌے يَبْلُغ آلُحٍمدِ منْتٌہآه ツ



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 03-04-2013, 05:38 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


( 3 )

سبعينيات القرن الماضي
يتنقل بسيارته الفارهة الملفتة للنظر ففي هذه المقاطعة لا يوجد من يمتلك سيارة مثل هذه الا اذا كان يهوديا !
شاب عربي الملامح
اسمر البشرة
اسود الشعر والحاجبين والعينين
قوي البنية ، يتنفس بقوة ليسمح لكل ذلك الهواء النظيف الدخول لرئتيه
مديرا رأسه في كل اتجاه
يا الهي فهو يريد التشبع بهذه المناظر الخلابة
كل تلك المروج الخضراء
والاشجار حتى الزرقاء منها ياللعجب
على امتداد البصر تقبع الغابات الخلابة
والانهار التي تشق مجرا لها هنا وهناك
سبحانك ربي ما كل هذا الجمال
المنازل بتفاصيلها والوانها الخلابة بالورود المختلفة الاشكال والالوان
المحيطة بتلك المنازل خيل اليه انه يحدق في لوحة رسمها امهر الرسامين ..
هنا حيث يبعد الاف الكيلو مترات عن وطنه
في مهمة عمل عائلية
فهو ان نجح في هذه الصفقة سوف تصبح عائلته من اثرى العائلات في البلد !...
المانيا ( دويتش لاند او جيرماني )
جنوب العاصمة برلين
مقاطعة ثورينجن
رغم الانتشار الهائل للقوات الروسية في المدن وفي كل مكان
فهم يسيطرون على الجزء الشرقي من البلد بعد خسارتها الحرب العالمية الثانية .


السكان هنا يحتاجون للعمل
بعد ان حرموا من ملذات الحياة
المنطقة غنية بالموارد والصناعات وهو قادم لهذا السبب
العمالة والمعدات !

يستجيب لزيارة احد الاصدقاء الالمان يعتبر من اثرياء المنطقة
في مدينة صغيرة تدعى التنبورج
بيت متوسط الحجم ذو سقف مثلث باللون الاسود فيما جدرانه اكتست باللون البني الفاتح
تحيط به الاشجار من كل الاتجاهات مشكلة سياج حوله
غرفة الجلوس الكبيرة وجدرانها المزينة بعدد كبير من الصور والملاعق الفضية
الستائر البرتقالية التي تغطي الشبابيك الكبيرة
تلفاز في وسط الحجرة يقبع على طاولة بنية ضخمة جميلة الاطراف
الجزء الداخلي من الغرفة مفروش بسجادة حمراء صغيرة عليها ست كراس جلدية سوداء وبالوسط طاولة زجاجية ..
الجزء الخارجي من الغرفة تقبع طاولة طعام رخامية تحيط بها ست كراس خشبية
بيت للناررخامي ابيض اللون للتدفئة في فصل الشتاء
كان تفصيل المنزل مذهلا ومريحا ونظيفا جدا
جلس على احدى الكراسي الجلدية متناولا كوبا من عصيرالبرتقال بين يديه يرتشف منه كل دقيقة
يبدأ الحفل ويتوافد الاصحاب والمعارف وهو جالسا ينظر
كل تلك الحسناوات الشقراوات
حتى الرجال طوال القامة شديدي الشقار
لفتت نظره كتم انفاسه من جمالها
وهي تتحرك كالفراشة هنا وهناك
تضحك مع هذا وتسلم على ذاك

بفستان قصير اخضر اللون يبرز لون عينيها الرائعتين

تتوقف عنده ناظرة له في خجل
لا تعرف لماذا فملامحه لفتت نظرها واربكتها
تحينت الفرصة لتقترب خطوة كل مرة
الى ان وقفت أمامه محيية مرتبكة
بماذا ستبدأ الكلام ففضلت السؤال : هل تتحدث الالمانية ؟
يبتسم وهو ممسك بكوبه يقلبه بين اصابعه يومىء برأسه : قليلا
ما اسمك وتجلس بجانبه ناظرة متفرسة في وجهه لأول مرة تقابل شخصا بهذا الشكل وهذا اللون !!
ليرد عليها ولم ينظر لها بعد هاربا بنظراته عنها في كل اتجاه : محمد
: هل انت عربي ؟
: نعم
: لقد قرأت الكثير عن بلاد العرب لم اتخيل بعد شكل الصحراء التي يتحدثون عنها في الكتب !
هل صحيح أنها مليئة بالرمال ؟!
نظرة تعجب تمر على عينيها محددة بحاجبيها منتظرة اجابة
وفي هذه المرة ضحك عاليا حتى إن بعض الاشخاص قد التفتوا له : هل تعرفين البحر ؟! صحرائنا أشبه بالبحر !
تشهق ناطقة : أحقا ما تقول ! يا الهي اطوق شوقا لرؤية ما تتحدث عنه !
تلتفت لأحدهم وهو ينادي عليها : رجينا تعالي هنا اريد ان اعرفك على بعض الأشخاص
تتحرك من مكانها معتذرة على المقاطعة تقف متجهة لوالدها .. صديقه .!
افتقدها .. احبها ..أرادها
ويلتقيا من جديد
وبدون أي مقدمات : رجينا هل تقبلين الزواج بي ؟!

رجينا المبهوتة من طلبه الزواج
فمن في هذا الوقت يطلب الزواج من إمرأة للتو التقاها !
كيف ستوافق أن تتزوج رجل لم تعاشره قبلا ؟!

هي لا تعرفه وهو لا يعرفها فقط مرة واحدة التقيا
هي مغامرة
عربي جميل
الصحراء
الملابس الغريبة
العادات المختلفة
وطن آخر وحياة أخرى ..
وافقت !!
يتقدم لخطبتها
تصدم العائلة من الطلب فهو مسلم وهم لا دين لهم !
سيأخذها بعيدا وقد لا يروها
ستغير ديانتها وحياتها
لا ضمان لأي حياة ستعيشها معه
رفضوه !

واقفا منتظرا في بهو المطار
مصطحبة حقيبة صغيرة جمعت فيها ذكرياتها
صورها
كتبها وأوراقها
وانطلقت معه !

تزوجها قبل أن يصل الى بيته
يفاجأ الجميع بامرأة شقراء جميلة متأبطة ذراعه
لم تغير إسمها فقط غيرت إسم عائلتها
ونسبت نفسها اليه !

اصبحت الزوجة الثانية وضرة لإمرأة لها العديد من الاطفال
لم تكترث فهي مجنونة بحبه
أرادت طفل منه وحملت !
اختلفا على الإسم اراده ( علي ) ولم ترد ان يميز عنصريا عندما يذهب الى ديارها
فسموه ... يوسف ...(جوزيف)
بعد سنتين لحقت بها اختها التي عاشت معها لفترة ليست بالطويلة
حتى تزوجت رجل من رجالات الدولة
وأنجبت ابنة سموها .. ياسمين ...(جازمين)

اربع سنوات تغيرت فيها معاني الحياة
عرفوا فيها الحب والمودة والدين !
أربع سنوات عشقته واطاعته وربت طفله !
ليفارق الدنيا بحادث سيارة اليم !
لم تصبر على فراقه ...

من سيتولى حضانة الصبي فهو صغير
وهي أجنبية سيتشبع بعاداتها
لن يلتزم بدينه
سيضيع

وكما هربت مع والده قبل اربع سنوات
ها هي تهرب به مودعة زوجها وحبيبها بدموع خاشعة !
ليكبر ويتربى ويتعلم في أحضان امه !
الخالة التي كانت تحضر كل صيف للزيارة محضرة معها
الصغيرة المشاغبة الشقراء .. ياسمين ..
ملئت حياته حبا وشغفا

يتذكرها بتلك الخصل الجميلة وعينيها الخضراوين الغاضبتين
تمسك به من ثيابه وترمي به ارضا ..

هي زوجته .. ياسمين ..

الى هنا انهي البارت الثالث
كل الحب .. ايفاادم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 03-04-2013, 05:53 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها *«sumiah»* مشاهدة المشاركة
مرحبا ايفاادم
بدايه بغاية الروعه
اتوقع المصاب اخو صاحبتها بس بعد مده يعني صار غني ويبحث عن مريم
من المشاهد اللي حطيتيهم
""انت ؟
ﻟﻴﻤﺸﻲ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻠﻪ ﺑﺘﺜﺎﻗﻞ ﺟﺎﺭﺍ ﺍﻻﺧﺮﻯ ﺧﻠﻔﻪ ﻓﻲ
ﺍﻟﻢ ﻛﺎﺩ ﺍﻥ ﻳﻌﺼﻒ ﺑﻪ
ﺭﺍﻣﻴﺎ ﺑﻌﻜﺎﺯﻩ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻟﻴﻀﻤﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﺫﺭﺍﻋﻴﻪ ﺩﺍﻓﻨﺎ ﻭﺟﻬﻪ
ﻓﻲ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﻣﺘﻤﺘﻤﺎ :
ﻫﺎ ﻗﺪ ﻋﺪﺗﻲ ﻳﺎ ﻣﺮﻳﻢ ""
هاذ الاعرج الغني لقى مريم
اما اللي مسجون خالد اخوها لانه هوالخاين بس مين اللي حكى معها يمكن مرته
*عندي سؤال
القصه سعوديه ولا لأ؟
اذا سعوديه لاتكتبي بالفصحه على الاقل الحوار يكون باللهجه السعوديه
بس الروايه مبينه من عنوانها بتجنن وانا من متابعيك
*«sumiah»* عاشقة الروايات
اهلا وسهلا فيك عزيزتي
اشرايك نصبر شوي لتتجمع الخيوط
فهنا اتكلم عن عالمين مختلفين لم يلتقيا بعد الا في البداية في المشهد الاول
اسم البطل سيظهر في الجزء الثالث
اللي مسجون خلنا نشوف اذا كان خالد مع العلم ان اخو وداد مختفي !
اما عن القصة غير سعودية ، لست سعودية ولا احبذ حتى ان اكتب بلهجتي ستكون صعبة
تابعيني وستلتقطين كل الخيوط ..

لكي كل الشكر ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 03-04-2013, 05:55 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


الاعزاء القراء اعذروني فأنا اواجه مشكلة مع النت وبالكاد استطعت تحميل الجزء قبل ان افقد الخط نهائيا لي عودة باذن الله ..
شكرا لك من علق ورد ..

تحياتي ايفاادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 03-04-2013, 06:29 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


(4)


فيما مضى
تقف على عتبة الباب واضعة شرشفها على رأسها
مناولة الرجل الواقف امامها الاواني الورقية الكبيرة التي تحمل الحلويات !

يضع الاواني في سيارته ويتقدم نحوها ملقيا المال عليها وكأنه يمن عليها به
خذي يا ابنتي فأنتي تستحقينها !

وقبل ان تنطق بكلمة كان قد غادر المكان ..
تنظر الى يديها تفرط تلك النقود من بعضها لتفاجأ
ارادت ان تجري خلفه
ارادت ان تلقي بالحجارة على سيارته لتحطمها .
تدخل مغلقة الباب خلفها مستندة عليه في حزن
دمعت تسلقت مقائيها مهددة بوافر من الدموع
ياإلهي لقد قلت خمسين دينارا وليس عشرين !

تغلق عينيها بشدة ضامة يديها الى صدرها
تتنفس بعمق وتفتح عينيها
مصطدمة بوجه خيل اليها لوهلة انها رأت نظرة حزن وشفقة !
دخلت الى حجرتها تجلس على الارض
رأسها بين رجليها وضامة ذراعيها اليها وهي تبكي
تبكي قهرا !
استكثروا عليها المال
هي من تجلس من الفجر الى الليل مقابلة حرارة الفرن حتى اكتوت بناره

هي من يديها متعبتان و متشققتان
هي من تريد شراء الطعام
تريد شراء ثياب لحمود فملابسه قصيرة وخفيفة
تريد شراء حفاضات له ولها !
ماذا ستفعل بهذه العشرين !

يد تربت على شعرها ناطقا بعمق : مريم كم مرة قلت لكي لا تعطي شيئا قبل ان تستلمي نقودك !!

تنظر اليه بعينين حمراوين حزينتين يلومها الآن .. يلومها ؟!!

لتنفجر فيه : انت آخر من يتكلم
كل السخط الذي نحن فيه هو بسببك
الا تخجل من نفسك
الا تخرج لتعمل عملا محترما
ألا تريد ان تأكل لقمة نظيفة حلالا !

لماذا تفعل ذلك بنا وبنفسك .. لماذا يا خالد ؟!
لقد انغمست في الحرام حتى انفك دون رادع يردعك !
فكر بنا ..
فكر في ابنك الذي يراك كل ليلة مع امرأة
اي بيئة تلك التي يتربى عليها
ابنك يكبر ويرى ويفهم
هل تريده جاهلا مثلنا


هل تريده ضعيفا لا حول له ولا قوة مثلنا ..
فيما ينظر اليها خالد محتويا كل ذلك الغضب هو يفهمها .. وجيدا ..

- انظري ماذا فعلتي انتي بالحلال
انهم يغشونك
ويضحكون عليكي
لا تهمينهم
ولا اعمالك تهمهم
كلهم هكذا
نحن تحت ارجلهم لا مكان ولا وجود لنا بينهم
نحن الفئة المنفية والموبوءة في هذا المجتمع
وكل تلك النساء
هه
ساقطاااات اذا لم اوجد انا سيجدن آخر !!

: اي منطق ذاك الذي تتحدث به ؟
لا تبرر اخطائك الواضحة كالشمس
تب يا خالد
تب قبل فوات الاوان
تب فنحن نحتاجك وانت لا تشعر بنا
ابنك يحتاج للطعام والشراب والملابس وانت لا تكترث

: انتي من يرفض المال الذي اقدمه لكي
: نعم ارفضه اتتوقع منا ان نأكل الحرام ؟ كيف تفكر انت ؟

: ابني من الان انا .. ويصر على أسنانه ... من سيحضر له كل احتياجاته !
: لا لن تفعل لن ادعه يأكل لقمة واحدة ولو كنا سنموت جوعا !

اذا لا تلقي علي هذه المحاضرات ثانية فلا جدوى .. اتفقنا ..
والسخط الذي تتحدثين عنه لم يكن ينتظرني لأولد !
يخرج ويتركها في سخطها وغضبها
فها هو يحلل الحرام
اخاها قد فقد عقله !!

يتقدم حمود الصغير ويجلس على حجرها
وهي في شرودها تصلها رائحة كريهة .. امم ما هذا ؟
تنظر الى يدي حمود الذي يحمل بقايا تفاحة سوداء عفنة .. كانت بين القمامة
وها هو بعضها على جانبي فمه !
تسحبها بالقوة من يده وتصرخ في وجهه : حمووود كم مرة قلت لك الا تجلب الاوساخ وتأكلها كم مرة ..
كان صوتها عاليا وصادما للصغير الذي احمرت حدقتا عينيه والتوت شفتيه
يا الهي هو على وشك البكاء واذا بكا لن يسكت ...

تضمه الى صدرها بقوة مقبلة عينيه ويديه .. حمود حبيبي اسمع كلامي لا تفعل ذلك مرة اخرى .
تمسك به من يده الصغيرة وتتحدث اليه : ما رأيك ان نذهب الى العم حامد ؟
وما ان نطقت بهذه الكلمات حتى طار فرحا ..
فالعم حامد = الحلوى !

نهاية الجزء الرابع
كل التحايا
ايفاادم .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 03-04-2013, 06:49 PM
صورة حكايتي انت الرمزية
حكايتي انت حكايتي انت غير متصل
هّمًسِ ♥ تٌوٌامً روٌحًي ♥ الَوٌروٌدٍ
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


واااو لحد الآن مقدمه رائعه
مع ان الخيوط لم تتضح كلها او لاني بقرأ بسبع روايات مع بعض
المهم واصلي انا من اول قرائك
*«sumiah»* مدمنة الروايات








|| لُگ آلُحٍمدِ رٍبْيَ حٍتٌے يَبْلُغ آلُحٍمدِ منْتٌہآه ツ



الرد باقتباس
إضافة رد

رواية حارس العذراء / بقلمي؛كاملة

الوسوم
حارس العذراء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34654 اليوم 08:03 PM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 08:10 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1