غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 08-04-2013, 02:01 PM
صورة حكايتي انت الرمزية
حكايتي انت حكايتي انت غير متصل
هّمًسِ ♥ تٌوٌامً روٌحًي ♥ الَوٌروٌدٍ
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


وااااو وااااو وااااو
البارت بجنن يسلمو هالانامل عالبارت بنتظرك الثلاثاء
تقبلي مروري
سي يو
*«sumiah»* مدمنة الروايات








|| لُگ آلُحٍمدِ رٍبْيَ حٍتٌے يَبْلُغ آلُحٍمدِ منْتٌہآه ツ



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 08-04-2013, 06:46 PM
baby smile baby smile غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
11302798202 رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


السلام عليكم


الرائعة ايفاادم بحروفك الرائعة
جعلتيني اعيش معك في القصة بحذافيرها
انتظر بشوق الاجزاء القادمة
ياريت تطولين البارتات ..
ساكون متابعتك وسجليني من المعجبين بالرواية

موفقة ان شاء الله


baby smile


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 10-04-2013, 02:42 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


( 7 )




تجلس وداد على كرسي صغير منتظرة مريم حتى تنهي حمامها
فاليوم هو موعد غسل شعرها !
فيما كانت تلاعب حمود وتقرصه في خده كل دقيقة
وجدته واقفا على عتبة بابه ينظر لها بعمق
نعم هي ترتبك عندما تراه وفي ذات الوقت لا تطيقه !
تسمعه يسألها باهتمام واضعا اصبعا على شفتيه بينما يده الاخرى تستند على الباب
: وداد ! كيف حالك ؟
فيما تتبرم وداد من الاجابة - ترد عليه بقسوة : أنا ... لا ... اتكلم ... مع امثالك !
قالتها له بهدوء مستفز
ضيق ما بين عينيه يلتفت برأسه الى غرفته ويده تنغرس في شعره بقوة فهذه الوداد لا تترك فرصة حتى تهينه فيها ! وهو يستحق !
: حسنا ! يقولها في برود متجها الى داخل غرفته يلتقط الجاكيت البني الثقيل ويخرج بحثا عن امرأة !
فإذا كانت وداد حتى الأن لم تستجب فهناك المئات ممن ينتظرن !
وداد حسناء الملامح
لها وجه مثلث بعينين لوزيتين عسليتين
فمها صغير جدا حتى لا يكاد يرى
انفها مستقيم
شعرها فقط لا ترتاح له فهو يضايقها كثيرا مجعدا وخشنا !
متوسطة القامة
درست حتى المرحلة الاعدادية ثم لم تعد تستطيع الدراسة التي تكلف الكثير
ففضلت الاتجاه للعمل !
بينما صديقتها الوحيدة لم تدرس ابدا !

كثير من المرات ايام الاسبوع تجلسان مع بعضهما البعض لكي تعلمها وداد بعض القراءة والكتابة
حتى انها اقترحت عليها الذهاب الى المسجد للدراسة فهناك فرصة كبيرة للتعلم .
في ذاك الزمان حين كانت صغيرة كانت شديدة الولع برؤية جارهم الوسيم .. خالد ...
ولكن بعد زواجه أحبطت ونسيته
ثم وفاة زوجته إثر الولادة تركته ضائعا يسير مكبا على وجهه !
بكل تلك الافعال التي لا ترضي الله ولا العباد ..
شعرت بكل ذلك الانجذاب يذوي
وفي الحقيقة هي لم تعد تهتم له ولا تفكر به ..
فقط .. تجاهلته وكأنه غير موجود !

تخرج مريم من حمامها لتنادي وداد كي تساعدها على غسل شعرها !
وكالعادة قبل كل غسيل تغمض وداد عينيها بقوة وتبدأ بقراءة الاذكار وتمسح بيدها على شعر صديقتها !
في كل مرة تفعل ذلك تضحك منها مريم ملء شدقيها
حسنا لا بد ان افعل ذلك هل تريدين ان تستيقظي صباحا قرعاء !
فيما ضحكت مريم من جديد وهي تنزل ذلك الشعر الكثيف الطويل على جسدها
وما زالت وداد تبسمل !
ينهدر الشعر حتى ركبتيها في نعومة غريبة ، بسهولة ينزلق بين الأصابع
لذلك تلجأ الى تكويمه فوق رأسها شادة إياه بقوة حتى لا يضايقها
تقول لها وداد
اتعلمين عندما تتركين شعرك هكذا تتغيرين تماما
تصبح ملامحك اقل حدة واكثر جمالا !
مريم ترد عليها
ما اعتقده هو ان شعري أخذ كل القوة التي في جسدي ليحتفظ بها لنفسه !

ولكنني أحبه
لو قصرته او حلقته سأشعر بأنني عارية .


فيما تبدأ وداد بصب الماء على رأس مريم
الى ان انتهيتا من غسله فهو متعب !
لفت المنشفة حول شعرها وخرجت تلحق بها وداد
التي فاجأت مريم بقولها وهي تضحك سعيدة غير مصدقة : لقد وجدت عملا جديدا !
تلتفت لها مريم في فرحة غامرة : صحيح؟! مبروك يا وداد !
فيما اخذت وداد تسرد لها الحكاية
تلك المرأة الثرية التي حدثتك عنها قد طلبت مني اليوم ان اعمل لحسابها
- أحقا ؟ انتي محظوظة ! وماذا ستفعلين لها ؟
- سأعمل في منزلها
- مريم وهي مفتوحة العينين : وماذا ستعملين في منزلها ؟
- سأعمل خادمة ولكي تبرر: تقول انها حين تحتاجيني كمزينة ستستخدمني
فيما شعرت مريم بالحزن على صديقتها فهي لا تتمنى لها العمل كخادمة !
- حسنا هل اتفقتي معها على الراتب لكي لا يخدعوك ؟!
وداد تضع يدها على فمها وهي جد سعيدة : خمسمائة ؟!
شهقة تخرج من حنجرة مريم وتمسك الاثنتان بيدي بعضهما وتبدءا بالقفز فرحا ...
بعد ان هدأتا
أخذت الاثنتان بإعداد بعض المعجنات التي ستأخذانها الى بيت العم حامد فاليوم هو يوم التلفاز!
تركت حمود الصغير بين ذراعي والده
فمن الجيد انه قد تذكر ان اليوم هو يوم اجازتها !



اجتمع الكل عند العم حامد وزوجته فاطمة
كل قد احضر شيئا معه : معجنات وحلويات ومشروبات
تجلس النساء في جهة والرجال في جهة اخرى
كانت الساعة قرابة الثامنة
واليوم العم حامد سيدير التلفاز على فيلم مصري قديم
كان الجميع هادئا يتابعون في صمت الا حين يلتقط احدهم شيئا لكي يأكله !
مريم و وداد والفتيات اللاواتي في مثل سنهن يجلسن بجانب بعضهن البعض يتغامزن ويضحكن !
كان الفيلم مليء بالمشاهد الساخنة والقبل التي لا تنتهي !
عندما يشاهون البطل مع البطلة وهو يقبلها كان الكل يتظاهر بفعل شيء ما
فتجد من ينظر الى رجليه
ومن ينظر الى اصابع يديه
ومن ينظر للسقف
كان المنظر مضحكا حقا
من شدة الضحك وضعن اياديهن على افواههن يحاولن كتم الصوت ولكن لا جدوى
فأحدى الفتيات افلتت منها ضحكة عالية بحيث نظر الجميع اليها باستهجان وكأنها مذنبة !

فيما نطقت احداهن بصوت خافت
يا لتلك النساء المحظوظات الرجال لا يكفون عن تقبيلهن !
فيما نحن في المنازل لا نجد الا الصراخ والأوامر !!

فيما تهمس مريم لوداد : ماذا حدث لأحمد ؟
لا نعرف انتي تعلمين انه يثير العديد من المشاكل مع الحكومة !
فهو لا يبرح المسجد الا وقد ملىء رؤوس الناس بكلامه ضد الحكومة !!
أعتقد لهذا السبب قد امسكوا به !
وهي حزينة .. حال امي لا يعلمه الا الله ونحن كذلك !
فيما التفت العم حامد اليهن بنظرة لاسكاتهن فهن يزعجن تأمله !
.................................................. ...........................







لَحظَةُ الصَّمتِ كانتْ كَلامًا..
بيننا ،
لُغَةً ليسَ يَفهَمُها في الوجودِ
سِوانا
إنَّها أبْجَدِيَّةُ مَن يَعشَقونَ
ومَنْ يَنزِفونْ
إنَّهُ النُّطقُ مِنْ حَدَقاتِ العُيونْ
كُلُّنا مُغْرَمونْ
كلُّنا عاشِقونْ
بَصْمَةُ العِشْقِ لا تَتشابَهُ
بينَ الأحبَّةِ
حتى يَكونوا
بِنفسِ البراءَةِ ،
نَفسِ الطَّهارَةِ
نفسِ الجُنونْ


(
كلنا عاشقون .... نزار قباني
)



تخلع عنها العباءة والخمار
تنظر بعشق الى الملامح التي تسلب الانفاس
بطوله بجسده بعينيه
بلونه الذي لوحته الشمس ليصبح أجمل من رأت
بشعره الاسود الغزير معطيا بعدا آخر للون عينيه الخضراوين بأهدابها السوداء الغليظة
وحاجبيه اللذان يرويان قصة عذاب !
تقف بكامل زينتها امامه بعنفوانها وجمالها فهو يعلم انها قد خلقت له هي مصيره !
بينما يقترب بخطواته منها
متمتما باسمها ياسمين !
يمسك بذراعيها بين يديه
تحترق انفاسه على خدها وبين شفتيها !

فالليلة هي ليلة حب
!

غرقت في أحضانه وبين ذراعيه فهي تمنته بكل الخوف الذي يرفرف بين جنبيها !
سلمته نفسها طائعة راغبة !
هي الليلة ملكه !

فيما كان يغرقها بقبلاته
كل سنوات الغربة قد ضاعت في عينيها
كل سنوات العذاب بدون انثى قد ولت !
وكل أيامها ستكون بين ذراعيه تتذوق طعم شفتيه !
هي الليلة ملكه !

تشهق بالبكاء بين ذراعيه
قام عنها مفزوعا سائلا : ياسمين ما بك ؟
ياسمين التي دفنت وجهها تحت الغطاء في نوبة بكاء حادة لم يستطع اسكاتها
آه يا الهي
ياسمين أأنتي نادمة ؟
تبا ..
ياسمين اجيبيني
فيما ياسمين لا زالت تبكي وتنتحب
يصله صوتها من تحت الغطاء متقطعا .. لما..اذا .. لم .. ننتظر ؟!!
العرس لم يبقى عليه الا اياما فقط ؟!
فيما انقلبت سحنته الى الغضب : يا الهي لماذا لم تقولي هذا الكلام قبلا ؟!!
ماذا تريدينني أن افعل الان ؟
قفز من على السرير مرتديا ملابسه في سرعة وهو يزيح الغطاء عنها بقوة !!

بكائك لن يغير شيئا ، ما حصل قد حصل !
لا تفرق الايام اليوم او فيما بعد ! فقط ابعدي هذه الافكار عن رأسك
يقترب منها جالسا على السرير مربتا على شعرها الذي يعشقه : ياسمين حبيبتي أنظري الي
فيما ياسمين لا زالت كما هي تشعر بالحزن و.. العار ..!!
فالعرس قريب لماذا لم يصبرا ، لماذا ؟

نهضت من السرير مسرعة تاركة اياه في حيرته تتجه نحو دورة المياه
اغلقت الحمام خلفها ومن ثم سمع صوت المياه
تنهد في حزن .. لم يرد ان يجرحها وكذلك لم يغصبها على شيء !!


يغادرا الشقة في هدوء قاتل ..


كل منهما شارد في افكاره .. لم يتخاطبا طوال فترة القيادة
ولم ينتهبا لمن كان خلفهما تماما !!

توقفه عند بوابة المنزل الضخمة : حسنا توقف هنا !!
ينظر لها بذهول : الطريق طويل حتى تصلي للمنزل سأضعك امام الباب !

فيما اصرت انها تريد ان تستنشق هواءا نظيفا ولا يوجد هناك ما يخيف فهذا منزلها !
اذعن لها على مضض وتركها تنزل وحدها !
فهي متضايقة جدا وغير سعيدة !
حتى هو قد غادرته الفرحة بتصرفها الغير مسؤول !
انتظر حتى دخلت البوابة فيما انطلق بسيارته .. لكي يدفن وجهه في وسادتها !!

حيت البواب الذي لا رغبة لديه في الحركة او الوقوف من الواضح انه يريد النوم
مشت مبتعدة الى منتصف الطريق ..

كانت تمشي بين الاشجار في ذالك الممر الطويل ترى أنوارا بسيطة في المنزل
فلابد انهم لازالوا في العرس فالوقت مازال مبكرا !
شعور غريب يتملكها وكأنها تختنق !!

بيدان كممتاها وحدت من حركتها جارا ايها بعيدا عن الأعين !!




نهاية الجزء السابع ..
ايفاادم .




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 10-04-2013, 02:52 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


ا
لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ان شاء الله يعجبكم الجزء
انتظر ردودكم وتوقعاتكم للاجزاء القادمة

الجزء القادم سيكون يوم السبت القادم

لي عودة للردود

ايفاادم ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 10-04-2013, 03:23 PM
صورة حكايتي انت الرمزية
حكايتي انت حكايتي انت غير متصل
هّمًسِ ♥ تٌوٌامً روٌحًي ♥ الَوٌروٌدٍ
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


ايفاادم يا ايفاادم لكم اسعدتني في روايتك
يختي بحب هالروايه لدرجة اني احتفظ بها في قائمة المفضله
البارت حلو
التوقعات
وداد كانت تحب اخو مريم اكيد بس يتوب عن الاعمال السيئه رح ترجع وتحبه ويتجوزو وتربي ابنه
هههههههه كيف افكاري بالله
في شغله فهمتها اخيرا وانبسطت اني شبكت الاحداث واستنتجت انو احمد اخو وداد هو شيخ الدين اللي مسكوه بالبارت اللي قبل هذا البارت وهو نفسه الرجل الغني يعني بالماضي كان رجل دين اخذوه وعذبوه وبعدين اصابت رجله وانشلت وبالوقت الحاضر هو الغني اللي بدور على مريم
بس مين هي البنت اللي خان مريم مره عشانها واصلا شو علاقته بمريم يعني كانت زوجنه ولا حبيبته
على كلن هذا من بنات افكاري واعرف انه كله توقعات غلط
ههههههههههه
بس ايفا ادم ردي علي شجعيني عالتوقعات فيها اشي صح ولا كله توقعات غلط
سي يو

*«sumiah»*مدمنة الروايات








|| لُگ آلُحٍمدِ رٍبْيَ حٍتٌے يَبْلُغ آلُحٍمدِ منْتٌہآه ツ



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 10-04-2013, 03:58 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها *«sumiah»* مشاهدة المشاركة
ايفاادم يا ايفاادم لكم اسعدتني في روايتك
يختي بحب هالروايه لدرجة اني احتفظ بها في قائمة المفضله
البارت حلو
التوقعات
وداد كانت تحب اخو مريم اكيد بس يتوب عن الاعمال السيئه رح ترجع وتحبه ويتجوزو وتربي ابنه
هههههههه كيف افكاري بالله

اصبتي في واحدة ولكن هل الاخرى صائبة .. ننتظر ونشوف ..

في شغله فهمتها اخيرا وانبسطت اني شبكت الاحداث واستنتجت انو احمد اخو وداد هو شيخ الدين اللي مسكوه بالبارت اللي قبل هذا البارت

بالنسبة لربط هالحدث مية بالمية ..


وهو نفسه الرجل الغني يعني بالماضي كان رجل دين اخذوه وعذبوه وبعدين اصابت رجله وانشلت وبالوقت الحاضر هو الغني اللي بدور على مريم

امممم مش مزبوط التوقع .. الرجل الغني لحاله واسمه مختلف وعلاقته بمريم راح تتوضح في القادم ..


بس مين هي البنت اللي خان مريم مره عشانها واصلا شو علاقته بمريم يعني كانت زوجنه ولا حبيبته
على كلن هذا من بنات افكاري واعرف انه كله توقعات غلط
ههههههههههه
بس ايفا ادم ردي علي شجعيني عالتوقعات فيها اشي صح ولا كله توقعات غلط
سي يو

*«sumiah»*مدمنة الروايات
التوقعات نص نص بس كويسة .. راح تعرفي في الاجزاء القادمة راح تتوضح الصورة اكثر ..



لكي كل الشكر يا سمية يا مدمنة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 10-04-2013, 04:06 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


baby smile


ا
افتخر بوجود قراء مثلك على روايتي
تابعيني دائما
كل الشكر وانتظر توقعاتك يا الغالية ..

ايفاادم ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 10-04-2013, 06:49 PM
صورة ؤرؤد آلجوري الرمزية
ؤرؤد آلجوري ؤرؤد آلجوري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


وااااااااااااااااهة روايتـككككك خطييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييرهة وتجنننن مرررررررهة وروعهة وما ادري وششش اقول لللك الي عجبني في الروايهة العربي الفصحى هذا اكثثر شي عجبننني <3<3<3

مرررهة متحمسهة على السسسبت بجججد مرهة عجبتني الروايهة وسجليني اول متابعينك <3<3

تقبلي مروري وطلتي <3
وملاحظهة اتمنى انك تقرين روايتي *^*

https://forums.graaam.com/541183.html


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 10-04-2013, 07:02 PM
baby smile baby smile غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


مساااااااااء الخيرات والسعادة والهناء

يا حلوووة
والله اهنيك ع هالاسلوب اللي بيجنن .. يا اختي الي زمان ما قريت رواية بهالشكل الحلوو
مبدعة بجد ما شاء الله عليك
على فكرة اضطريت اقرا الرواية من جديد . دوختينا يا ايفا
وقدرت اربط بعض الاحداث :
يوسف هو زوج ياسمين ومن المفروض انك تحكي قصته في الماضي والحاضر
وقصة مريم كلها قبل ما الشرطة تمسكهم .. مزبوووووط !!

لكي طريقة عجيبة في الوصف وترتيب الاحداث حيرتني ..
الرواية مختلفة من كل النواحي عن الرواية اللي قريتهم قبل
يعني في الكاتبات اللي يعتمدوا على مشكله كالاغتصاب او الضرب او خلافه لجذب القارىء للرواية

وهذا ما حصل في كل الروايات اللي نزلت جديدة بس خسارة والله ..
روايتك جميلة ومضمونها غريب وجميل واتمنى انك ما تقطعيها
ابي اعرف شو النهاية كيف راح تلتقي مريم بيوسف

حبيت هالاثنين

حبيبتي قريت ردودك السابقة ومثل ما قالت لك الاخت سمية
لا تنحبطي ولا شي اغلب القراء اللي على الوقع صغار بالسن ما بيفهموش بهيك كتابات تجنن ..

في البارت الاخير اعجبتني العلاقة بين وداد ومريم وطريقة وصفك لغسل شعرها
او جلوسهم في بيت العم حامد رووووووووووووعة

وموقف ياسمين مع يوسف جميييييل ودقيق بس منو اللي مسك ياسمين
احداث مشوقة وانتظر الباقي بفارغ الصبر

واتمنى لكي النجاح ..

طولت عليكي من الحماااااااااااااااااس
شكراااااااااااا


baby smaile


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 11-04-2013, 07:32 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حارس العذراء / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ؤرؤد آلجوري مشاهدة المشاركة
وااااااااااااااااهة روايتـككككك خطييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييرهة وتجنننن مرررررررهة وروعهة وما ادري وششش اقول لللك الي عجبني في الروايهة العربي الفصحى هذا اكثثر شي عجبننني <3<3<3

مرررهة متحمسهة على السسسبت بجججد مرهة عجبتني الروايهة وسجليني اول متابعينك <3<3

تقبلي مروري وطلتي <3
وملاحظهة اتمنى انك تقرين روايتي *^*

https://forums.graaam.com/541183.html
ؤرؤد الجوري يا غناتي
انتي اللي خطيرة وتجننين يا عمري
ان شاء الله ديما متحمسة واستنى ردك البارتات القادمة
وانا ليا فترة بديت في قراية روايتك الله يعطيك العافية
وراح اخلصها واحط رد عليها

ممنووووووووونة
ايفاادم


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية حارس العذراء / بقلمي؛كاملة

الوسوم
حارس العذراء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34653 الأمس 10:36 PM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 06:01 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1