منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها رواية:ابلغ صديقا في ثنايا القلب منزله/بقلمي
Eshoona ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

رواية:ابلغ صديقاً في ثنايا القلب منزله..و إن كنت لا القاه القاه

هذه الرواية هي احلامنا و طموحاتنا لمستقبل باهر و إن ماتت احلامنا بين يدي مجتمع قاسي يقدس ادم و يذل حواء ستبقى احلامنا حية في هذه الرواية و إن ماتت بقبضة مجتمعًنا ستبقى خالدة في قلوب من سيقرأها ستبقى دائماً ملاذنا و خيالنا الجميل عندما تضيق بنا سعة الكون ستبقى دائماً ما جمعت قلوبنا و برائتنا في هذه الحياة....
اشكر كل من ساهم في تحقيقها و لصديقاتي جزيل الشكر و الإمتنان احبهم بسعة الكون فقد ساهموا في انجاح روايتي الأولى....

بقلمي:eshoona

سأترككم مع الرواية......

البارت الأول
نزلت من سيارة الاجرة و هي تقلب ماضيها و تفكر في مستقبلها و ماذا ينتظرها في هذه الحياة سارت بخطى متبعثرة متجهة للفندق فقد انهكها التعب دخلت الفندق و اتجهت للأستقبال و بلكنة بريطانية بحتة:Excuse me
((سأكتب الترجمة على الفور/بالفصحى))
الموظفة:تفضلي انستي،كيف يمكنني ان اخدمك...
الفتاة:اريد مفتاح الغرفة التي حجزها...
الموظفة:اسمك الكامل من فضلك...
الفتاة:رتيل الـ......
الموظفة:لحظة من فضلك...
تركت الموظفة رتيل لتلبي نداء فتاة اخرى..نظرت لتلك الفتاة ذات البشرة البيضاء و عيناها محمرتان و السواد تحت عيناها و وجهها قد انتفخ،واضح جدا من ملامحها البكاء،كانت الفتاة تحدث الموظفة و تجادلها،عندما رأت رتيل دموع الفتاة اتجهت نحوها و اقتربت منها.
رتيل:السلام عليكم...
الفتاة بصوت قتله الدمع:وعليكم السلام...
رتيل:في مشكلة مع الاستقبال ولا شي؟؟
الفتاة:ما لقيت حجز..هذا الفندق الثالث...
رتيل:ليش ما حجزتي قبل ما تسافري؟؟
انحرجت الفتاة من سؤال رتيل و اكتفت بالصمت،ادركت رتيل حجم الإحراج الذي سببته،فبادرت بإصلاح الموقف:اسفه ما كان قصدي اتدخل بشي خاص :)
الفتاة ببحه:لا عادي..
ساد الصمت و سرح كلاً في افكاره في بحرٍ بعيد ابحروا،قطع تفكيرهم صوت الموظفة موجهةً حديثها لرتيل:عفواً انستي هذا مفتاح جناحكِ..
مدت لها المفتاح..تأملت رتيل المفتاح لثواني فإستلمته من يد الموظفة:شكرا لكِ
الموظفة بإبتسامة:العفو،عن إذنكِ انستي..
ردت رتيل لها الإبتسامة حتى اختفت عن نظرها،التفت للفتاة فوجدتها قد بادرت بالرحيل،سارعت اليها بدون تفكير:طلبتك لا ترديني..
الفتاة و علامات التعجب ارتسمت على وجهها:آمري
رتيل و الربكة واضحة من صوتها:ليش ما تجلسين معي..
الفتاة و الحمرة تسري في جسدها:آآه
و قبل ان تنطق قاطعتها رتيل:انا حلفتك راح تجلسين معي بجناحي و بعدين جناحي فيه غرفتين و ما راح تكلفي علي شي بالعكس راح تونسيني..
انحرجت الفتاة لم تجد حلاً غير ان تقبل فلا مكان تلجأ له في هذه البلدة الغريبة،لم تخرج الكلمات منها فأكتفت دموعها بالدور قابلتها رتيل:نمشي ع الغرفة؟؟
لا زال الصمت يسودها لم تبح بشي،تحركت رتيل متوجهة نحو المصعد المتحرك،سارت خلفها و ما تزال دموعها تجري على خدها.توجهوا الى الطابق الثاني، وصلت للجناح , دخلت فيه كان متواضعاً نوعا ما و اثاثه بسيط و توجد به غرفتان و صالة واسعة و الظلمة تسود كل شي , دخلت خلف رتيل و لا تزال صامتة التفتت لها رتيل و اقتربت منها بصوت امتلأ بالحنية : هاذي اغرفة بتكون لك . وأشارت إلى الغرفة الأخرى : و هاذي بتكون لي , و غرفتك فيها حمام .
ابتسمت رتيل للفتاة و ردت الفتاة بابتسامة ٍ مكسورة اغرقت بالدموع , توترت رتيل و تشتت نظرها فهي لا تتحمل رؤيتها و بصوت جاهدت ان يتزن : روحي خذيلك شاور و ارتاحي شوي .
الفتاة بصوت مخنوق : تسلمي كثير ما قصرتي .
اختنقت قليلا ثم أردفت : ما جابوا الشنط للحين ؟
رتيل دون ان تلتفت لها : بتصل فيهم الحين و أخبرهم يعجلوا على الشنط , و بطلب لنا عشا .
اكتفت الفتاة بابتسامة و اتجهت إلى الغرفة بخطى غير متزنة , راقبتها رتيل حتى اختفت بطولها , جلست على الأريكة البنفسجية تنهدت بعمق ووجع و هي تفكر في نفسها " يا إلهي طيبتي ستأتي بأجلي يوما ما , لكن ماذا بيدي لأفعله "

__________________________________________________


دخلت الفندق و صوت كعبها يضج بالمكان وصلت الاستقبال و بصوت متغنج :
( بعد الترجمة ) : إذا سمحتي
الموظفة : كيف يمكنني أن اخدمك آنستي ؟
الفتاة بقرف : اريد المفتاح والحجز باسمي دانة الـ ......
اختفت ابتسامة الموظفة : لحظة من فضلك
دانة : أسرعي , و اريد من يحمل حقائبي من سيارتي و بأسرع وقت ممكن فلم أعد اتحمل الوقوف !!
ذهبت الموظفة للحظة حتى عادت و هي تحمل بيدها مفتاح الجناح من غير نفس : تفضلي المفتاح
أخذت دانة المفتاح و قالت : لا تنسي الحقائب و إلا سأشتكي عليك
تركت الموظفة متجهةً إلى غرفتها , وصلت إلى المصعد و ضغطت على زر الطابق الثاني و دخلت جناحها و هي تنظر للمكان بقرف تأفأفت و أخذت الهاتف الأرضي لتتصل بالاستقبال و بنبرة حادة وبغضب واضح : أين حقائبي قلت لكم أريدها الآن
لم تسمح للموظفة بالحديث و أغلقت سماعة الهاتف , جلست على الأريكة التي في نظرها عتيقة و رخيصة و هي تتمتم: وش ذا ! أبوي ليش يسوي فيني كذي و يرميني في مكان مثل هذا وسخ اوووف
ما هي إلا ثوانٍ معدودة حتى سمعت طرق الباب , قامت بتعب و فتحت الباب فإذا به الموظف قد أحضر حقائبها , عادت إلى عصبيتها : ما الذي أخرك
الموظف و قد انهكه التعب : عذرا سيدتي و لكن حقائبك كثيرة
قاطعته بنبرة حادة : لا تشتكي لي و دع حقائبي و اغرب عن وجهي
خرج الموظف و هو يلمم بقايا كرامته و أغلق الباب خلفه , تركتها لتعود لتكبرها و غرورها , عادت لتجلس على الكرسي الكبير و تتأفف في كل لحظة , أخذت أحد هواتفها الثلاثة ( black berry , i-phone 5 n galaxy note 2 ) و تقلب بين قائمة الأسماء و تبحث عن رفيقة عمرها و حددت اسمها يضئ الشاشة و سكنتها راحة جزئية و بادرت بإرسال رسالة
دانة : PING!!!
الجوري :"هلا والله و غلا كيف كانت السفرة"
دانة :"أوووف بس وش اقول وش اخلي مادري أي نوع من البشر أبوي"
الجوري :"قولي حبيبتي أسمعك"
دانة:"تصدقين ما رضى أسافر بطيارتنا الخاصة،تركني أسافر بالدرجة السياحية تخيلي!!"
الجوري:"صدق!!"
دانة:"و أزيدك من الشعر بيت سكني بفندق استغفر الله بس"
الجوري:"ليش يسوي كذي"
دانة:"ما ادري عنه ، يقول لازم اتعلم أعتمد على نفسي"
الجوري:"شكله ابوكي خرف على اخر عمره"
دانة:"يب والله ، الجوري حبيبتي استأذنك منك بروح اخذلي شور و ارتاح"
الجوري:"طيب يا عمري ريحي نفسك و ربي يعينك"
دانة:"باااي"
القت بهاتفها بجانبها ، و توجهت الى حقيبتها،اخرجت منها رداء حريري طويل بلون الزهر و بدون اكمام توجهت للحمام لتستحم و تذهب للنوم.

__________________________________________________ ___

في الغرفة المقابلة لغرفة دانة....
كانت ترتب اغراضها في غرفتها و هي تدندن بصوتها العذب اغنية لفيروز (انا لحبيبي) ، دخلت الأخرى بهدوء من خلفها و تسللت على اطراف اصابعها و صرخت صرخة سمعها الجميع.
ريم:آآآآآه
فزت ريماس من مكانها لتحتظن ريم و دموعها على اهدابها و انفجرت الاخرى بالضحك على منظرها و وجهها الخائف لم تتحمل اكثر فسقطت على الأرض من شدة الضحك.
ريماس:يا حمارة خوفتيني
ريم و هي لا زالت تضحك و الكلمات تخرج منها بصعوبة : ههههههههههههههه يا الله لو شفتي وجهك ههههههههههههههههههههههه مرررررة تحفة لو صورتك بس كان هههههه بتبقى تذكار عالمي
ريماس بدلع عفوي:حددددك سخيفة
استعدلت ريم في جلستها لتأخذ نفس عميق لتتوقف عن الضحك لكن تذكرت ملامح ريماس المضحكة و انفجرت بالضحك مرة اخرى
ريماس:خلاص عاد ما صارت
لكن لا حياة لمن تنادي ريم غارقة بالضحك حتى ادمعت عينيها من شدة الضحك
ريماس:انا رايحة الصالة لا خلصتي ضحك تعالي لي
تركت الغرفة متوجهة للصالة و ريم لا زالت تضحك ، و فجأة فاقت من نوبة الضحك الهستيرية لتدرك الموقف ، و انها قد جرحت مشاعر ريماس . خرجت لها و الأبتسامة على محياها ، فجلست بجانبها لتقترب من ريماس و تبتعد الأخرى كتمت ريم ضحكتها مراعاةً لمشاعر ريماس و اقتربت منها مرة اخرى و ابتعدت ريماس.
ريم:جالسين نلعب احنا
لم تنطق بحرف ريماس اقتربت مرة اخرى منها ريم حتى لم يبقى مسافة بينهم و مجال لتبتعد ريماس ، و بصوت غرق بالدلع و الرقة:حلي عني ما ابي اكلمك
ريم:و ربي ما كنت قاصدة آسفة خلاص
ريماس:كذابة و آلف كذابة
ريم:الحق علي اني احاتيك انتي و نظارتك
ريماس:تشب خلاص و روحي اطلبي لنا عشا حددددي جوعانه
ريم:طرار و يتشرط روحي وحدك
ريماس:ما عليك ريمو
أخذت الهاتف الأرضي لتتصل على الإستقبال و تطلب العشاء

__________________________________________________ _

في غرفة اخرى مظلمة يقطع الظلام نور يتسلل من باب الغرفة لكن الظلام يطغى على هذا النور. كانت مستلقية على فراشها تقلب افكارها كانت كالجثة على ذاك الفراش ، استعدلت في جلستها لتخونها دمعتها فسقطت على خدها تلك الدمعة اليتيمة التي حرقت خدها البارد ، رأت وميض هاتفها لم تبالي له و رأت انه اطال في الوميض فأخذته لتتسع محاجرها و ترجف تلك الدمعة سيل من الدموع..

__________________________________________________ _


نهاية البارت

عبق الروز ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

بداية موفقة واسلوبك حلو شكل الرواية من البداية حلوة

Eshoona ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها هےلفط أحےـساس اقتباس :
بداية موفقة واسلوبك حلو شكل الرواية من البداية حلوة



يسلم غاليكـ ...

وربي يوفق الجميع ويرزقه فسيح جناته ....

كلي اشواق ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الرواايةة جناان مثل م وصفتهاا غفروون و ربي يوفقج و تريوو رواايتي اناا....

Eshoona ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها كلي اشواق اقتباس :
الرواايةة جناان مثل م وصفتهاا غفروون و ربي يوفقج و تريوو رواايتي اناا....




كلك ذوق يالغالية ....
ننتظر روايتك بفارغ.الصبر ....

GufoorR ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت جناان وتسلم ايدك
وننتظر البارت الثااني

Eshoona ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ان شاء الله البارت الثاني بنزله الاحد انتظر ردودكم. ...

ghidooh ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها eshoona اقتباس :
ان شاء الله البارت الثاني بنزله الاحد انتظر ردودكم. ...
ننتظره بفارغ الصبر

Eshoona ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

راح انزل الحين الجزء الأول من البارت الثاني...و الجزء الباقي من البارت راح انزله بكرة ان شاء الله

Eshoona ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثاني

ردت على هاتفها و دموعها سيل لا ينقطع ساد الصمت بينهم لا يسمع سوا صوت انفاسهم..ما بين شهيق و زفير يولد شوق فوق شوق..قاطع حديث الأرواح بصوته الرجولي
:ليش تبكي يا مودة؟؟
زادت دموعها لا احد في هذا الكون بحنيتك لا احد في هذا الكون يفهم معاني بؤسي غيرك ، كيف تعرف تفاصيلي دون ان انطق بحرف او اهمس بشي . احبك فحبك يتنزه عن الوصف..
اعاد جملته:ليش تبكين ردي علي
ردت بصوت قتل بالبحه:ولا شي بس متضايقة شوي
فارس:ليش الضيق يا عمري؟؟؟
اتاه صوتها المبحوح:لا خلاص راح الضيق من سمعت صوتك
فارس:فديتك انا!!
مودة بصوت اشبه للهمس:افداك
فارس:روحي ريحي شوي تعبتي من السفر
مودة:طيب
فارس:في حفظ الرحمن
أغلقت هاتفها و تأملته قليلا و وضعته جانباً ، تنفست بعمق و زفرت الآلم ، كم هو غريبٌ هذا الكون ، لم اجد فيه من يصون الوعد و لا يخونه ، لم اجد سوى الخذلان منهم عجباً لهم

__________________________________________________ ________________

في صباح اليوم التالي......
فتحت عيناها بتعب تجمدت انظارها على ذاك الرجل الغريب في زاوية الغرفة رمشت عدة مرات لتعيد النظر الى زاوية الغرفة ،رمشت مرة اخرى علها تتخيل ، همست بخوف:من انت؟؟!
لا ترى منه سوى ظله و جسمه الرياضي الضخم ، صرخت:من انت؟؟!
تعالت ضحكاته بصوته الرجولي الخشن ، اقترب منها بخطوات صلبة . ابتعدت عن فراشها و لاالخوف يسري في جميع خلايا جسدها ، اقترب الآخر لتتضح ملامحه المخيفة.
اتسعت محاجرها و هي ترى نظرات الخبث في عينيه ، اقترب منها حتى لم يبقى مجال لها لتبتعد اكثر . فقدت صوتها لا قدرت لها على الصراخ ، اقترب منها ليبعد خصلات شعرها الأسود عن وجهها . وضعت يديها على صدره لتدفعه بعيداً عنها ، مسح بظاهر يده على وجهها ابعدت يديها عن صدره برعب لتلتفت للجهة الآخرى ، سقطت دموعها على يده قرب يده من وجهه تأمل الدمعة قليلا ، أعاد نظره لها اقترب منها اكثر حتى شعرت بأنفاسه الحارة على خدها الرقيق . وضع يده على عنقها و أمسكها بكل ما أوتي من قوة و رفعها عن الأرض ، اختنقت حتى أحست بإن روحها قد فارقت جسدها ، أغمضت عينيها لتستسلم للموت....
استيقضت مفزوعة من هول هذا الكابوس ، والعرق يتصبب من جبينها ، شربت كأس الماء الذي كان بجانبها دفعة واحدة سقطت دموعها دون مقدمات ، تعالت شهقاتها ، و نفست عن وجع روحها بالبكاء . اخفضت رأسها ليشاركها شعرها الأسود بالبكاء المر ، احمر وجهها من شدة البكاء و صدى بكائها يضج بالمكان . توقفت دموعها و لكن ما زالت شهقاتها تتعالى و بقت على حالها هذا حتى مرت ساعة كاملة . اخذت نفس عميق و توقفت عن البكاء ، و هي تقول في نفسها : "بس يا دانه ترا بس حلم"
توجهت للمغاسل اغرقت وجهها بالماء حتى اختلطت دموعها المالحة بالمياه العذبة . نظرت للساعة و جدتها تشير للسابعة و النصف ، اتجهت للمطبخ اعدت لها كوباً من القهوة المرة . جلست على الاريكة لتفتح احدى هواتفها و تقلب بين الرسائل ، وجدت رسالة كانت قد وصلتها من الجوري:"معها لا اجد حدوداً لسعادتي ،(Danah)"
ارتسمت البسمة على شفتيها ، فحرف واحد منها كفيل بإن يغير يومي بأكلمه ، احبك كأختٌ قبل ان تكوني صديقة.قطع تفكيرها رسالة منها:"الحلو صاحي"
دانه:"ايه صاحيه"
الجوري:"كيفك اليوم"
دانه:"تمام و انتي"
الجوري:"تمام"
و أكملا حكاوي لا تُمل.....

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1