ذات سوار ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



ماشاء الله تبارك الله


ابدااع الروايه
واصلي ابداعك غلاي
والتوفيق والنجاح حليفك
اعتذر لعدم التعليق بالشخصيات
بالباراتات القادمه باذن الله

وبانتظار البارت العاشر

لكِ ودي يالغلا



NOOOT



إنشراح ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

يا اللّه
جد روعه ما شاء الله عليك
سجلت دخولي لعيونك
والي شدني أكثر ما شاء الله عليك تنزلين بالتمام بدون تأخير أو تعطيل أو سحبات !!
رواية حماسية بمعنى الكلمه
..
ننتظرك ()

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©


أهلاً أحبَة . .
أأسف عن التأخيِر بالرد
شَآكرة لكم
دمتم كمَا تحبون


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

السلام عليكم

كيف الحَآل أحبَه . .

أعتذر عَن تخلفِي للموعد لكن أنشغلت جداً يوم الثلاثَاء

لذلكَ سأنزل بَارت ( 9 )

وَ بارت ( 10 ) كَ هدية . .

قرآءة ممُتعَه يَ رفقه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

البـــــــــآرت الـتــــآســـــــــع

لا غشاك الليل وأسرف بك "الحزن العميق"

جـنـب وجـيه البشر .. وإسـجـد لـ [ خالقها ]

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

مدد رجليه بأريحية ..

وناظر بالساعة الذعبية المعلقة ع الجدار ..

وتشير عقاربها للساعه 12 !!

أووو مر الوقت بسرعه وهو ماحس فيه ..

من الساعة وحدة الظهر وهو مرابط هنا ومانتبه للوقت !!

حس بزقزقة بطنه .. جوعاان له أكثر من عشر ساعات قضاها ع كوفي وموية ..

مسح وجهه بكآبه غريبة مفروض يتحمس

بس كم ساعة ويسافروا لكنه مايحس بغير الكسل ..

قام من مكتبه وواضح الملل على ملامحه

طلع مكتب السكرتيره وكان خالي ومكتب ابوه واعمامه نفس الشي وغرف الموظفين بعد !!

معقول هو لحاله الشركه ومحد صحاه من الاندماج اللي كان عايش فييه

مر من مكتب سيف ..

كان نايم ع المكتب ضحك عيه ومشى متخطي مكتبه لمكتب ريان واللي ماكان موجود كل عمله اليوم برا ..

ختم هالجولة بمكتب سامي اللي كان متحمس مع الشغل لان اليوم دوامه ليلي ...

وهاني أكيد نايم بالعسل بعد زوجته !!

دخل وهو يالله يشوف وجلس من غير لا يحكي

سامي : بسم الله ماطلعت انت

حسام يتثاوب : لااا

سامي : وش مجلسك لهالوقت

حسام : وش ذا الدكتاتورية قسم بالله 12 ساعة مرابط هنا يعني نص يوووم ومرة فيني نووم ماشوف الدرب

سامي يقهره : ههههه انا نمت ولله الحمد واخذت كفايتي

حسام : لا تعايريني مع ذا الوجه .. والمشكلة اخاف اسوق واصدم قسسم مصدع لا وسيف الخبل مظبط امورة ونايم بالمكتب وماخلص الشغل

سامي : هههههههه ياويله

حسام كشر : أبفهم أبوي وش يحس فيه لما قال لازم نكمل الشغل كله والله ظلم هاني يشاخر وأكيد ريان لحقه لان ماعنده الا مقالة واجتماع بسيط وزيارة تنفيذية بس ..

يعني يتمشى ويبلع وحنا هنا نكرف ليين نتفل العافية طيب عشونا ع الاقل

سامي : يارجال تحكي وكأنها اول مرة .. كل ماسافرنا كذا-ابتسم-يابعدي مانسيتكم جايب لكم عشا

حسام اشرق وجهه وابتسم : صدق ! ياحبي لك ياسام .. والله انت تسذا هات اشوف .. احس بأي دقيقة بيغمى علي

سامي رفع اصبعه : لا قوّم خيشة النوم يجي يتعشى مو انت لحالك

حسام قهر : تكفى عاد ماقوى اشيل نفسي

سامي : اجل مافيه كمل صومك

حسام قام بقلة حيلة ويتأفف : اوريك تذلنا بعشاك

طلع منقهر ويالله يمشي الارهاق وصل اقصى حالاته

فتح باب مكتب سيق بقووة وصقع الجدار ..

قام سيف مفزوع : ايييش فيييه ! شهاليل !!

حسام ناظره باستخفاف : شهاليل بأحلامك يله فز تراني مرة جوعان

سيف ببلاهة : وش جابك بالحلم حتى بأحلامي لاحقني !!

حسام مسكه من ثوبه : يللله العشا برد

سيف : ايوة بتعشى بس مو معك مع شهلولتي

حسام : أي شهلولتك الله يخلف بس .. فز قبل اسحبك معي

سيف همس بإحراج : حسيم وش جايبك لسه واصلين من العرس وبنجلس لحالنا وانت جاي ماتستحي ؟؟

حسام عقد حواجبه .. هذذا لسه نايم ويحلم ويازين الحلم بعد ههههه محلم انه متزوج شهاليل !!

ضربه بمزح : أي ابن الكــ؟؟؟ على جثتي ان خليتك تتزوجها

طلع جواله بخبث وشغل التسجيل وهو ماسك ضحكة شيطانية مكبوته كمل ولا كأنه مسوي شي

سيف عصب : وش دخخلك انت ! نتزوج والا نحترق بكيفنا انت تحب ام فستان بحري مادري ترابي

حسام بعبط : لا جوي هههههههه .. شهاليل حقتي انا

سيف ضرب الطاولة : تخسي انا حاجزها قبلك

حساام خلاااص وده يضحك ماقدر يستحمل لكنه سد فمه يشوف آخرتها مع هالخبل .. : هي تبيني حضنتني بالمشفى

سيف بقهر : لالالااااا هي تأسفت لي وقالت انها تبغاني وتزوجنا بس انت قطعت اول ليلة علينا وكنت بعطيها بوسة تمشي الفين لكن انت حماار

حسام انسدح يضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اسف اسف قطعت لحظة مهمة ..

اخذ الجوال وسكره ودخله بجيبه ..

شاف كوب الموية المشورب ثلاثة ارباعه ..

بلل يده ومسح وجه سيف اللي شهق بقووة : ووين ايش السالفه !!

ابتسم حسام سيف من يومه صغير يتكلم بنومه : فز نتعشى

سيف قام متلخبط : وشو ! انا وين

حسام سحبه بطفش متجاهل تساؤلاته

بــــــــعــــــد دقــــــايـــــــــق

حط الحمضيات ع الطاولة واردف مستنكر : انااا ؟؟ لا تكذب

حسام : ايه انت لا م اكذ تبي اسمعك

سامي : ههههههههه ايوة بليز مشتهي اضحك

حسام بنذالة : ابشر ماطلبت

سيف ناظره بتهديد : حسسيم لا تتهور

ضحك بخبث وطلع الجوال وعلا ع الصوت وفتح التسجيل ..

سامي اللي كاتم ضحكته عشان يسمع زيين

وسيف متنح من حكيه .. انتهى التسجيل

ودخل حسام وسامي بنوبة ضحك ، عدا سيف المتكتف بزعل .. هالعادة مايدري متى بيتركها سبب احراجه بالحياة ..

شهاليل هبلت فيه لدرجت انه يحلم بزواجهم المستحيل الحصوول !! كيف بينساها كييف ؟؟

مايقدر كل امور حياته تخصها .. وصعب يترك كل اموره لازم يبعد لكن رجليه بتمشي لوحدها

وهو بينفذ بانصياع ..

طا ا ا ر اليوم بالسوالف والتطنز ..

وبالاخير كل واحد استوطن له كنبه يشاخر فيها

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

ريـــــــآن . . ‚

منسدح ع السرير ويدينه ورا راسه ..

م أسعفه حاله اليوم وماراح للشركة ، كيف يروح وهو متلخبط كذا !!!

هي عكست عنده كل المفاهيم وصارت أحوالة معاكسة للجغرافيا البشرية

صحت جواتة كثير اشياء وحركت بداخلة كثير عواصف واعاصير .. وللاسف هو الحلقة الاضعف قلبة غلب عقلة ..

اربكه دلعها ولخبطته ثقتها وبكيها آآه من بكيها تجنن بكل حالاتها ، ماينكر الاحساس الدافي اللي يحسة تجاها لكنه مو حب بس تودد وشفقة ..

اللي بمثل حالتها محتاجين ارشاد وحنان والاهم سلطة متحكمة ..

تنهد وانسدح ع جنبه الايمن يحس بالارق يداعبه ويستذل عليه وليله مع السهر طوويل

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

شـهـــآليـــــــل . . ‚

بالغرفه الظلماء رغم وسعها وفخامتها الا أنها بعيونها مثل الفتات ..

بيدها صور تحسسها وهي تتذكر شكلها ومحتواها وكل تفصيل فيها وكأنها قدام عيونها !!

صورتين بس جمعتها بأمها والبقيه أحرقتهم لانهم صور ابوها اللي ماتحب تتذكره ..

ضغظت ع الصور تكلمهم وكأنهم يسمعونها ويحسون بأحساسها ..

شهاليل بصوت مكسور من الدنيا ومن اللي حواليها :

يمه تكفين ضميني ..
بحضنك يمه خبيني ..

تعبت أسهر أبي أنام ..

وأنسى ذاك الزحام ..

الي تاهت فيه سنيني ...

يمه .. أنا اليوم آآحتـــــاآآآآآآآآجك ..

أبي حضنك يدفيني ..

أبي عطفك ... أبي صبرك ... أبي حلمك .. أبي نصحك ..

أبيك اليوم تحويني ..

يمه .. أنصحيني ... يمه أضربيني ..

أبيك اليوم توجهيني ..

أبي يدك تداعب خدي وللطريق تدليني ..

أبيك نبضي ... أبيك فرحي ..

أبيك اليوم آآآآحتاااااااجك ..

يمه .. أنا كبرت شوفيني

..ماعدت طفلتك الي تدلليني ..

يمه .. أنا كبرت تكفين شوفيني ..

وقفت عن الحكي ضمت الصوور بقوة وهي تعتصرهم بيديها المرتجفه ..

سيييل من الكلمات بلسانها وش تترك وش تخلي ..

حركة سيف معاها قبل ثلاث ايام كسرتها وزوجها القائم عليها الحد دمرها والحياة انطفت بعد ماكانت نوور ضئييل يضويها بزاويتها السوداء ، حطت الصور ومسكت المصحف حافظته لكن تحب تمسكه وتلذذ بقرائته ..

والدمعات تنزل على خدها بشكل دفعات .. فيها تفاؤل صغيييييييييير وأمل كبيييير بربها أن البسمة اللي ماشافت ملامحها بتجي وقريب بعد

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

بـــــــــيــــــآدر . . ‚

سكرت اللاب وتنهدت ياترا وش بيكون هالاسبوع اللي بتقضيه لوحدها بترجع لقعدها !! ولا بتكمل المشي بعد ماطاحت ..

هاليومين نامت مرتاحة والسبب تجهله تحس شي قوي يشدها للجلسه بالرياض غير اختباراتها .. مليون ومليون أحساس غريب بأنه بيصير شي يغير حياتها وروتينها الممل ..



قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

وبعد لازم تشد حيلها هالاسبوع صحيح بتطفش لكن لشي يستاهل .. ابتسمت اسبووع بعيد عن اهلها فرصة تستقر فيه وتعيش بحريه
انسدحت ع السرير وطاقة ايجابية تملاها
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
جــــــوري . . ‚
سكرت أحب الدروج على قلبها .. اللي فيه سيف القديم وذكرياته قبل يلبس وجه جديد ماتعرفه ..
عرفت عن ضربه لشجن وشهاليل وماتوقعته ابداً يسوي كذا !!
حبه لشهاليل مو بمحله وهو اللي دمره وغيّر سيف الحنون والطيب سيف اللي كان يحب جوري مو شهاليل ..
طلعت آه مكتومة .. تحس بشووق رغم انها تشوفه كثير بس ظميانة ، ودها قربه ووصله ودها تعاتبه ليه نساها بهالسرعة وكأنه ماصدق !!
تسمع سوالف شجن عن هلوسته بشهاليل ويوم عن يوم تنكسر وتتحطم ..
لهالدرجة ماعادت تهمه !
نساها !
اسئلة كثيرة نفسها تسأله .. لبست بيجامتها ونامت وتسلل طيفه أحلامها خلسه ورافض يطلع
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
حســــام . . ‚
نام ولا حس باللي حولة استرخى بعد جهد جهيد ، عقب التعب اخيرا ارتاح ..
خلص كل شغله ومافي شي بيعكر مزاجه ورجع له الحماس للسفرة ..
ااخ من هالسفرة كيف بتكون وايش حيصير فيها !!
جاته أحلام كثيرة ومو مفهومة ومالها معنى ..
وحلم بشهاليل بعد وهالحلم اندمج فيه حيييل ..
شافها واقفة وترتجف وقبالها شخص مشوش وجهه لكن جسمه ضخم ، كانت لابسة فستان اسود وبيدها ورد اصفر !
تلخبطت الاحداث قدام عينه .. فجأة شافها مرمية بمكان مظلم ودمها يعقم المكان !! وكان آخر شي شافه قبل يصحى متمتم : اعوووذ بالله من الشيطان الرجييم
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
شــــجــــــن . . ‚
تناظر السقف بشرود هي ماتكلم سيف من ضربها وهو مافكر يعتذر
صارت مسافات كثيرة بينها وبينه ابعدتهم عن بعض وحواجز تصدهم وشهاليل احد هالحواجز ..
مع انها مالها ذنب وتسوي اللي تقدر عليه عشان تبعد سيف عنها .. لكنه مو راضي يستجيب
يبيله فترة يتأقلم فيها ويستلموه ثنتينهم ..
ولو ان قلبها شايل عليه لكنه اخوها مهما كان .. وكانت لحظة غضب مثل ماقال سامي
غمضت عيونها بضيق وتردد موقف ضرب ابوها لامها ببالها مو قاردة تنسى بدت ترتجف اكثر شي تخافه الضرب !!
جبانة وبتظل طول عمرها .. ومحد فكر يخرجها من عقدها تخاف حتى من ظلها تنهدت بألم ومو قادرة تنام ..
هالافكار كل ليلة تساورها
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
ســـآمـــــــي . . ‚
رفع راسه من الاوراق وابتسم وهو يشوف الثنائي غاطين بنوم ..
غير حسام اللي صحى من شوي مفزوع لكنه كمل نومه ودخل بعام ثاني ..
ضحك وهو يسمع سوالف سيف وهو نايم !!
هههه حكى فضايح ماتنحكي .. رجع يكمل شغله شبعان نووم وبداخله نشاط
ركب السماعات ع اذنه يسلي نفشه وشغل ع الميوزك ..
وفيروز صوتها ملا اذانه " نسم علينا الهوى " ..
ذكرته برقصها وبلاهتها وارتباكها وخجلها .. رجفتها وخوفها
كل عالوجيه شافهك بشجن بيوم واحد ..
ومانسى ولا حركة عملتها ، عفويتها الغالبة على جميع تصرفاتها ووجهها الشفاف كلهم يشدونه لها
كمل شغله مبتسم
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
شــهـــــــد . . ‚
غاطة نووم عميق وماتدري عن اللي حولها .. استنزفت طاقة كثيرة اليوم وتعبت على غير فايدة ..
للحين تحس بأمانه ودفا احضانه ..
قلبه اللي نبض لها بعنف من قربها وارتباكه نسوها حكيه عنها وسامحته .. مو لازم يعتذر
كبر بقلبها شوي تحسه ابوها الضائع ..
ابتسمت رغم غرقها بنوم شديد لكنها مجبره لانه يراودها
بخيالها اللي اتسع كثيير ..
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
ســـيـــــف . . ‚
مع انه شبعان نوم لكنه كمل نومته ..
لسه منحرج من سامي وحسام .. شهاليل قلبت حياته صار متناقض كثيير يتمنى قربها ويحلم ببعدها ، يحبها ويفكر ينساها .. هو كله تغير من الاحسن للاسوأ آذاها كثير وآذى كثير اشخاص طيب الى متى !!
تمنى لو فيه علاج للنسيان كان اخذه بدون لا يشاور احد .. أجل فيه أنسان بعقل يحب أخته !!
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
هـــتـــيـــف . . ‚
مانامت سهرانة سكرت الشنطة اللي لسه جهزتها .. والفرحة مو سايعتها متحمسة بالمرة .. وجافاها النوم ، شغلت الاستيريو ورقصت بوناسة ع اغنية من اغاني " ون دايركشن " الصوت انعشها من جوا ، تمايلت بالشورت التفاحي والتيشيرت الابيض يتوسطه صورة بنت
يمكن اللي برا يسمعوا الصوت ... ماهتمت رقصت وبالها يتوقع ايش بيصير بنيويورك الموعد المنظر للكل !!
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
أمــــــل وهـــــاني . . ‚
نايمين بسلام بجناح هاني ببيت ابوة لان فيلتهم لسه مابعد تخلص .. محاوطها بإيده ومرتاح بالنومه ..
لكنهم فزوا ع صوت الاغاني واللي واصل لهم وخرم اذانهم من قوته ، وكان واضح انه صادر من غرفة هتيف لانها بجنبهم .. حاولوا يتجاهلون الصوت وهم متنرفزين
لكن هاني متعود طنش واللي حوله وناام وبقيت امل تتمنى لو غمضة عين لكن الصوت مسبب لها أزعاج (( حسبي عليك ياهتيف ))


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

ارتفعت الشمس وتوسطت كبد السماء ..

تمد الارض أرجاء الارض بالنور والدفا

نزل من سيارته الازيرا وبيده شنطة طاغي عليها السواد دلخ من الباب الخارجي وناظر بالحديقة ..

لازم يزرع زهور الفل عشان تكتمل مجموعته ..

صعد الدرجات بخفة ودخل جوا البيت ..

ممر يفصل بين الباب الرئيسي والصالة تخطاه وكان ناوي يصعد يريح لكنه غير مساره للصالة ..

شاف امه جالسة وقدامه عربه الشاهي

وليد : السلام عليكم

باس راسها وايدها وجلس قبالها

ام وليد : وعليكم السلام ، هاه كيف الشغل

تنفس بعمق قبل يجاوبها .. هو ماسك كل الشغل لان ابوه متوفي وهو الوريث الوحيد لكل املاكه : ماشي تمام

ام وليد : الحمد لله .. أفطرت ؟

وليد : ايوة برا من ساعة ..

ام وليد : ماودك تغير موعد دوامك لصباحي وش لك بالليلي

وليد : كله واحد .. ايوة تعالي وش سالفتك مع خالتي ام رياض ترا فاهم تلميحاتكم

ضحكت بأناقة : وش فهمت !

وليد بنص عين : ناوين تزوجوني

ام وليد بابتسامة : ايه وانا امك ابي اشوف عيالك وافرح فيهم ..

وليد : اوكي ماحكينا شي، لقيتي المواصفات اللي ابيها ؟؟

كان مواصف لامه مواصفات تعجيزية عشان ماتخطب له لانه بهالفترة مايفكر بالزواج

ردت بفرح : لقيت اللي احسسن

وليد : كيف ؟

أم وليد : ماشاء الله جمال وذوق ماراح تحصل مثلها

وليد بطفش : لا تقولي رغد بنت خالي ترا هذي المايعة انا م ابيها

ام وليد : لااا وش رغد لقيت اللي احسن منها بمليون مرة

وليد عقد حواجبه مستغرب : أحسن من رغد !! ومن هذي بالله ؟

ام وليد : بنت جيراننا هتيف سليمان .. بنت ابو هاني

وليد ارخى جسمه ع الكنبة : تزوجت مو ! كيف بتخطبيها

ام وليد : يووه انت بعد اللي تزوجت افنان اختها الكبيره

وليد سكت يفكر بعذر .. مو ناوي يستقر اللحين بدري : دامها صغيره اكيد مدلعه وماتعرف الشغل والسنع ، كم عمرها هي ؟

ام وليد عوجت فمها : لا مو الصغيرة فيه اصغر منها .. الا سنعة ماشاء الله زواج اختها كلة على ذوقها يهبل والكل يحكي عنة .. عمرها 21 سنة لو تشوفها بيبي تقول هذي عمرها 16 مو 21

وليد : بعد بتزوجيني بزر بيني وبينها عشر سنين .. صعبة

ام وليد : وليه معقد المواضيع محد يستاهلك غيرها

وليد قام : ع العموم انا طالع ارتاحي لا تنسي الساعه اربع العصر صحيني عندي شغل

ام وليد : ان شاء الله

طلع لجناحة القصر الكبير مافية غيره هو وامة والخدم بس ..

تنهد وهو يفسخ ثوبه ويلبس البيجامة هذا اللي ناقص بتزوجه بزر !! ماتدر شي ومدلعه ..

تذكر قبل فترة راح لبيتهم يناقش بعض امور الشغل اللي تخص الشراكة اللي بين شركته وشركتهم ..

وقابلها بالدرج وهي تبكي بقهر تحركت اعضائه لا ارادي ومسح دموعها وصورتها انحفرت بباله ..

معقول هذي هتيف !! ولا افنان ..

نفرض انها هتيف ، ياربي مررة صغيره علي ! ونفرض انها افنان .. اذا افنان صغيرة كذا اجل هتيف شلون !!

طنش الموضوع وزاد برودة التكييف وناام بعمق متناسي اللي حوله ولا صحى يفكر زيين

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

بنفس الحارة الفخمة .. ببيت ابو هاني

مجتمعين كلهم ع طاولة الفطور عدا هتيف وحسام ..

شهاليل حاطة الشيلة ع راسها وجالسة بين ام هاني ووسن ، تقابلهم أمل وبجنبها هاني وبالنص ابوهم ..

رفع ساعته وبصوت ثقيل : وين باقي العيال .. ؟

ردت امل بهدوء : هتيف نامت عقب سهر أمس

ابو هاني : بس الساعة ست باقي ساعة بالظبط ونمشي لمطار .. من متى نايمة

امل : من نص ساعة ..

او هاني : اوكي .. وحسام مارجع ؟

هاني : هههه نايمين بالشركة هو وسيف وسامي

ام هاني : ياعمري ياولدي اكيد ماارتاح بنومه

أمل : ولا حنا ارتحنا

شهاليل مسكت ضحكتها لان هتيف امس خربت عليهم نومتهم كلهم والوت واصل للطابق السفلي

ابو هاني : مـــ...

قطع كلامه دخول حسام شكله مبهذل والشماغ ع كتفه وازارير الثوب مفككة .. تكلم بصوت مرهق : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

جلس بصمت وبدا ياكل والعيون كلها عليه ..

قبل يحط اللقمة بفمه رفع عيونه وارمش : فيه شي !

ام هاني بقلق : اشك كذا ؟

ناظر الكل نظره سريعه ورجع يناظر الخبزة اللي بيده : متهاوش مع سيف

شهاليل ماقدرت تمنع شهقتها .. ناظروها ورجعوا يناظروا بحسام اللي ياالله يحكي ..

ابو هاني : وليه !!

حسام كان بيقول (( عشان شهاليل )) كانت بطرف لسانه بس مسكها ظغط ع اسنانه وهو يناظر شهاليل : بسبة الشغل كمل اكله بصمت وهم بعد ماتعمقوا بالاسئلة هو كبير ويعرف يحل مشاكله

شهاليل انسدت نفسها تحس انها السبب بالموضوع اصلاً حسام وسيف مايتهاوشوا الا بسببها دخلت حياتهم وخربتها .. مسكت دموعها اللي غرقوا عيونها وقالت بصوت حاولت قد ماتقدر تقويه : الحمد لله

محد انتبه لها لان صوتها طلع ضعيف مرة طلعت بسرعة تهرب من المكان ومن حسام ..

ناظر مكانها يمكن هو الوحيد اللي سمعها لانه كان مركز عليها وشاف عيونها المغرقة ..

مالها ذنب لكن كل مشاكله مع سيف بسببها ..

سيف متغير بسببها الكل متغير من جات واولهم هو ، صار مايجلس ببيتهم كثير لانها موجودة عيونها الكفيفة تجذبه .. خجلها الواضح قدام أي رجال حتى ابوه ..

كل شي تسويه حلو ويخاف يبقى ويتعلق فيها عشان جد سيف يكرهه مرة وحدة .. والحلم اللي شافه ففيها اكيد هذا بندر

بندر بندر بندر .. هالشخص مختفي تماماً محد يعرف عنه شي دور عليه بكذا مكان ماحصله المشكلة معه كل الاوراق والثبوتيات اللي تثبت زواجه بشهاليل ويحتاجهم عشان يرفع عليه قضيه خلع ..

هاللحين لازم يصفي مزاجه السفر بعد ساعة وهو لازم يروق وسيف اكيد بيرضى وغصب عليه .. ترك الخبز وقام يغسل..

خلص ووقف عند غرفتها متردد يدخل او لا !!

تراجع وتوجه لغرفته ورمى نفسه ع السرير وغرق بدوامة تفكير

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

تـــــركــــــيـــــــــآ

واقفة قدام البحيرة وفستانها الابيض يطيره الهوا مع قبعه بيضاء تزين شعرها اللي صابغته بلون النسكافيه ومصغرها سنواات .. ضحكت وبانت الكريستالة اللي مركبتها بأحد اسنانها العلوية .. الجو عليل والمزاج رايق

طلال كان راكب القارب وماد إيده لها عشان تركب ..

طلال : يله افنانتي ترا روح وخليك

افنان : اوكي قرب شوية اخاف اطيح بالموية

طلال بنفاذ صبر : ترا بجي اشيلك واركبك والله مقرب مرة بس انتي كنك خويف

افنان شهقت : انا كني خويف !!

طلال بضحكة : ايووة وخوافة اكثر منه بعد

افنان انقهرت منه يشبها خويف ، هذا واحد كان بحارتهم القديمة ..

افنان لسه ماعتبت السبع سنين ، طبعا خويف رجال كبير بالسن لكنه كاان خوااف أي شي يخاف حتى من النملة وصاروا اهل الحارة يسموه خويف ..

مدت بوزها بزعل : مابي اركب .. انا مو خويف

طلال تأفف بطفش .. وسحبها للقارب ومال من جهتها بالعربي بغى ينقلب .. شهقت وغمضت عيونها استعدادا للغرق .. لكن طلال سحبها لجهته وتوازن القارب ..

لـــــكــــــــــن !!

حمر وجهها لانها طاحت عليه وانفاسه تلفح بوجهها ..

طلال مبسوط : هههههههههه

تصلبت مكانها الحركة شلتها وهو يضحك مبسوط جاته ع طبق من ذهب .. كانوا فيه ناس قليلين وشهدوا الموقف *_^

طلال : عاجبتك الجلسة علي ..

قامت بسرعة وهي منحرجة وانقطع نفسها ...

والبلا فستانها مرتفع لمنتصف فخوذها غطته بسرعه ومو شايفة شي من الاحراج ..

طلال مسك ضحكته وبدا يجذف لحد م اختفوا ع الانظار وماحكى شي مايبي يحرجها اكثر .. رغم الهوا لكنها تحس بالحرارة ، اخذت قبعتها منحرجة وحركتها يمين وشمال تهوي نفسها تحس ريقها ناشف .. رفعت عيونها لطلال وكان مشغول يتأمل المكان .. ظلت تناظره وقلبها يدق بسرعه ..

الشمس معطية وجهه هالة مميزة ، الفت لها وكان بيقول شي

افنان بسرعه نزلت راسها وهي منحرجة

طلال : ههههههههه كنتي تقزيني

لعنت نفسها مليون مرة هاللحين وش بيفكها من لسانه يالله ؟؟ وش هاليوم ..

طلال عض خدها بشويش : احبك يالخبله

افنان عفست ملامحها : آه يآلم ..-كملت بغيض-..وشفيك اليووم !!

طلال مسك ايدها : مافيني شي انتي اللي مو طبيعيه ؟

سحبت ايدها ولفت عنه خجل واضح

طلال : طيب جذفي معاي مو لحالي تكسرت يديني

افنان بعناد :جذف لحالك

طلال : كأني اشم يحتك زعلانة .. هههههه ياحليلك لا تخافين محد شافنا الا رجالين ووبنت وامها ومعهم ولدهم وبس

افنان طيرت عيونها : بعــد !!!

طلال : هههه افنان اقسم بالله اذا مارضيتي علي وتركتي حركات الدلع ترا برميك يقولوا هنا فيه ثعابين عاد شوفي من بيطلعك

افنان شهقت : ترميني !!

طلال: ايه ارميك عادي

افنان استخفاف : ماتقدر

ناظرها بتهديد : لا تتحدي ..

افنان دفته : ابعد بلا هياط

طلال: ههههههههههه هياط !!! اان اعلمك

مسكها من اكتافها وسدحها غصب وراسها صار را وشعرها لامس الموية صرخت بخوف وغمضت عيونها هذا انجن ولا وش فيه مو من جده بيرميها : طلاااااااااااال تكففى الله يخلييييك ارفعني يممممممه

مارد عليها حست بأنفاسه عند اذنها : اذا رميتك بحلقك

فتحت عيونها بصدمة هو منسدح بنفس الطريقة وبجنبها وهمسه يملا اذنها ..

تمسكت فيه بقووة : طلال لا ترميني

قومها وهي لسه ماسكته : هههههههههههههههه والله انك خلة يابنت عمي خبل انا عشان ارميك..-كمل بنبرة تسحر-تبيني ارمي حياتي ؟؟

بعدت عنه وضربته : بايخ وسخيف ماحبك

ظلوا ع هالحال وصدة ضحكات طلال يملا المكان

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

الريــــــاض – الساعة ثمان وربع بالمطــــــار

اجتمعت العوائل الخمس بالمطار .. طيارتهم بعد نصف ساعة

المطار مزحوم .. والكراسي امتلت اظطروا يوقفوا

بيادر واقفه عند امها .. وطفشانه من نصايحها اللي كل شوي تعيدها

بيادر : خلاااص ماما والله فهمت

ام طارق : ولو اني ماودي تجلسي لحالك لكن وش اسوي ..

لا تنسي تتصلي علي كل شوي

بيادر : ان شاء الله وانتوا اذا وصلتوا عطوني خبر

ام طارق : اوكي –كملت بتردد- لسه مصممه تجلسي

بيادر بطفش : ايوووة اختباراتي أهم ..

باست راس امها : توصلوا بالسلامة

ام طارق : الله يسلمك

بيادر : يالله بروح أسلم على البنات

سلمت عليهم وسولفوا شوي ، وانتشر صوت بالمطار معلن : طاب صباحكم على المغادرون على الرحلة 812 التوجه الى بوابة المغادرة من فضلكم سيتم الاقلاع بعد 10 دقائق

بيادر ناظرتهم وهم يروحوا لحد م اختفوا عن نظرها حست بعبرة

اسبووع كامل ويمكن أكثر بدونهم تنهدت الشيء الوحيد اللي لازم تركز عليه اختباراتها

مشت طالعه من المطار ووراها اثنين من البودي قارد اللي حاطهم لها ابوها ..

ركبت مع السايق وتوجهت للبيت دخلت لجناحها بخطوات متسارعه رمت عبايتها وشطنتها ع الطاولة

واخذت الكتاب المركون ع الكنبة وبلش مشوار المذاكرة

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************



قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

فتحت الخدامة الستاير : مس مألي يله قووم
ازعجتها اشعه الشمس وضيّها القوي دفنت نفسها تحت الوسادة
سالي : مممألي يللله قوم بابا كبير يجي
معالي : اقول وش رايك تسكري الستاير وتنقلعي
سالي بطفش : ايس في بابا انت موجود تهت
معالي كشرت : اسوي حفلة يعني
سالي :يبغا انت سورأه قووم
معالي : خلاص اللحين بقوم انقلعي
سالي : يااربي اللهين بابا كبير هاوس انا قووم سورأه
معالي قامت ورمت عليها الوسادة لكنها ماصابتها لانها هربت ..
تأففت بطفش دايم يجي يدخل ويطلع بدون حس وش يبي اللحين افف
دخلت الحمام غسلت وجهها وتوضت وصلت الفجر اللي فاتتها بسبب النوم ..
عدلت شعرها ونزلت ، كان جالس بالصاله ومعه حرمة !!
جلست من غير لا تحكي شي وناظرته ببرود
حاوط الحرمة اللي بجنبه بيده وباين من خشتها انها اجنبيه شعرها اشقر وبياضها صارخ وعيونها بلون السماء وتبرق وكانت مبتسمة ..
تكلم ابوها بفخر : ليه جلستي سلمي ع امك
معالي ناظرته باستنكار .. بعدها انسدحت ع الكنة من الضحك وش هالخرابيط اللي تسمعها
" بـــعـــــــد التـــرجـــــمـــــــة "
ليديا : همد مابها أبنتك ؟ لما تضحك ؟
حمد : لا أعلم ربما جُنت
معالي ناظرته بقووة وتكلمت بالعربي : تخسي هذي ام سيقان تصير امي مو معنى اذا تزوجت لك وحدة من هالصيع لازم تصير أمي والله حالة
ليديا : ماذا قالت لم أفهم شيئاً
حمد : بلا مبزرة انتي وامك اللي مفتخرة فيها .. حنا جينا من استراليا وبنستقر هنا برضاك ولا بزعلك
معالي بانفعال : وش تسكنون !! هذا بيتي ولا نسيت
حمد : وانتي ياروح أمك نسيتي التوكيل !! .. حنا بنسكن هنا غصب عليك
ناظرته بصدمة كيف نست التوكيل (( انا اوريك )) قامت لغرفتها مقهورة .. هذي ثالث وحدة يتزوجها غير امها !
لكن هي بتطلعهم من بيتها غصب عنهم رضوا ولا مارضوا جهنم الحمراء تاخذهم
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
بالطـــــــــــــيـــــــــــــــارة
شهاليل تعمدت تجلس جنب سيف لان عندها حكي كثير وودها تقوله ..
وهي من عقب كلام حسام عن الهوشة وهي متضايقة ..
لازم فرحتها تخونها
كانت محبوسة بكل بيت تسكن فيه مه اهلها وبندر لكن من جت هنا وماخلت مكان وماراحت له وهي اللي ماسافرت ابدا ..بأول سفره تروح نيويورك ! هالشي ولا تحلم فيه !!
تنهدت ونزلت راسها .. هي الخجولة بكل تصرفاتها حتى مع اعمامها أول مرة تتكلم بجرأة : كيفك سيف ؟
كان يناظرها مو متصور ابدا انها جاية زجالسة جنبه برضاها_ابتسم : كويس انتي كيفك
شهاليل : الحمد لله
سكتوا شوي ؟؟ حست بتردد ليه تحاكيه بخصوص هالموضوع وهي مالها ذنب !! لااا لازم تحكي هي اساس المشكلة وسببها : اممم سيف
كان ينتظرها تحكي لانه مرتبك ومو عارف ينطق : هلا
شهاليل : عارفة انكم تهاشتوا اليوم .. وادري انه بسببي
سيف ناظرها بصدمة ، معقولة حسام حكى لها شي !!
كملت وكأنها تقرا افكاره : لا تخاف حسام ماحكى لي شي انا فهمت .. هتيف قالت لي انكم مثل الاخوان مع لعض ليه تتهاوشوا .. واللي تخاصمتوا عشانها ماتستاهل حتى تعيش ..-اخذت نفس ..وكملت بعصوبه – اذا وجودي هنا يسبب مشاكل انااا ......... انا ب بـ...ـرججع ل ل بن..-بلعت ريقها-بند
ماكملت لان سيف حط اصبعه ع فمها يسكتها واضحه رجفتها وهي تنطق اسمه ومن داخلها كل اعضائها الداخليه تهتز ..
كره فضيييييع لبندر سبب تعاستها وشيبها من صغرها سنتين مايهنى لها نوم ولا يغمض لها جفن
عذاب نفسي وجسدي .. هو قالها صريحة بوجهها : تزوجتك متعه عبده لفراشي !!
نزلت الشيلة ع عيونها وبكت بصمت وهي تتذكر وحشيته وجاء ببالها موقف معه ورجعت ذاكرتها للوراء
*كان هو جالس ع السرير وقدامه طاولة صغيره فيها أنواع من الخمر ..
وهي واقفة جنبه وتناظره بحقد وخوف ، مد لها كاسة متوسطة الحجم ..
ناظرتها بضجر: خير !
بندر : اشربي
ردت باستنكار : اييييييييييش !!
رمقها بطرف عينه : ماتفهمي عربي .. اوكي dreank it فهمتي ‍!
شهاليل : انا مستحيل اشرب مثل هذي الاشياء
التفت عليها بغضب .. خافت منه وتراجعت للخلف لحد مالصقت بالجدار الابيض ..
وبضربة فناان وقناص محترف رمى الكاسة عليها وصقعت بكتفها الايمن .. وجرحتها
تأوهت بصمت لانها لو تكلمت بتجيها كاسات ثانية واحتمال تصيب راسها او جزء خطير ..
نزفت دم بقووة ونزفت دموع كثير ، قرب لها
وارتجفت من قربه الكبير لها شد شعرها وحفر كلمات تحذيرية ببالها ان اللي جاي لو عصته أكثر ..
كرهت حياتها وكرهته اكثر .. هالشخص مو معقووول
قاسي وجلمود وحجر ، مايحس بالكائنة اللي عنده !!
يحرمها اسابيع من الاكل وصارت تخزن لها اكل من غير علمه ..
ومرة من المرات شربها الخمر غصب لحد ماثملت
ماقد كرهت شي كثر ماكرهت بندر سبب رعبها بالحيااة اذا شافته تحس ان الموت بطيء عنها وانها تتعذب قبله
رجعت ع الواقع وهي تحس بإيد سيف ع ايدها
سيف بعتب : شوشه لا اسمعك قايلة هالحكي .. احنا اهلك ملاذك وملجأك وانتي من دخلتي حياتنا غيرتيها كثير للاحسن طبعاً .. وانا وحسام من يومنا نتهاوش وع أتفه الاسباب لكنه هو يدري اني احبه وانا مااشك لو لحظة بغلاتي عنده نص يوم ونرجع نحاكي بعض .. انتي مالك علاقة وحكي المبزرة هذا مابي اسمعه .. وبندر هذا بعد انسيه وامحي وجوده من حياتك اعتبريه صفحة وانطوت وابتدت صفحه جديدة من غيره ماني عارف ايش سوى فيك لكن اكيد ماشفتي خير ..
وانتي معنا صدقيني ماراح يقدر ياخذك او يلمسك فهمتي يالدلوعة !!
ضحكت بين دموعها : مو دلوعه .. بس كذا بكيت
سيف بنص عين : عليّ انا .. الا تعالي ليه ماتجي بيتنا تسكني عندنا يعني انا اولى فيك ..
شهاليل مسحت قطرات عينها بكم العباية : لا سيف اخاف اضيق عليكم واثقل .. بعدين خالي سليمان حالف مااسكن الا عنده
سيف : من كبرك عشان تضيقين والبيت وش كبره واذا ماوسعك بيتنا عيووننا تشيلك
توردت خدودها ونزلت راسها بخجل : الله يسلمك ..
سيف قرص خدودها : ملحها تستحي هههههه
شهاليل ضربته بخفة وهي مبتسمة بخجل : سييييييف وش هالحكي
سيف : عادي اخوك مو ..
شهاليل : اييييوة بس ماتعودت
سسيف : ههههههه تتعودي الله بلاك بأخو رومانسي وش تسوي عاد !
شهاليل : الله يعين علييك ماادري كيف بتحملك
سيف شهق : الله واكبر .. طايل لسانك اشوف ..
شهاليل : هههههههههه
سيف : ايه اضحكي ماغير كاتمة عمرك بهالهم .. اقول متى عيد ميلادك ؟
شهاليل عقدت حواجبها : ماعرف هالخرابيط
سيف : ماشاء الله .. فاهم اقصد متى بتمين 20 ؟
شهاليل : شهر 12
سيف استرخى بكرسيه واول مرة يحسها اخته جد .. وحط بباله لو انها مو أخته هذي اللي بيتزوجها ..
قطع تفكيره سؤالها : اول مرة تروح نيويورك ؟
سيف : لاااا يمكن الثالثة
ودخلوا بسالفة تليها سالفة وحكي عقبه حكي وماحسوا بالوقت
تحس انها جد مع واحد من عائلتها اللي راحوا
وهو يحس انها شجن بس بشكل ثاني ..
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
اشاحت بنظرها عنهم والتفتت لشجن اللي تجلس بجنبها : شجن
فسخت سماعاتها : يس
جوري : شايفة كيف سيف يضحك مع شوشة يمكن تقبلها
شجن ناظرتهم ورجعت تناظر جوري وقالت ببرود : يمكن رجع له عقله
جوري باستغراب : لسه زعلانه عليه ؟؟
شجن : ليه هو طيّب خاطري عشان ارضى .. يمكن نساني اساساً
جوري : وش هالحكي انتي بعد .. هو كان معصب لما ضربك .. بعدين ايش نساك فيه اخو ينسى اخته
شجن : حاولت اطنش اللي صار واعديه ماقدرت احس اني حاققدة .. واذا هو حب اخته بعد يقدر ينسى اخته لا تستبعدي
جوري بصدمة : شجن انتي عارفة ايش تقولي !! انتي بعد استفزيتيه بالحكي وصار اللي صار
شجن بحدة : عشانك تحبيه تدافعي عنه !! .. ثلاث ايام ماحاكيته ولا اهتم فيني ولا تأسف لي وهي يهاوش الكل عشانها .. بصراحة صرت أتمنى لو انها ماتت مع امها
جوري انصدمت اكثر من حكي شجن شكلها مو بعقلها معقولة ضربة شبه خفيفه تسبب كل هالحقد بقلبها لدرجة انها تتمنى موت شهاليل !!!!
لبست سماعاتها وهي مستنكرة الحكي اللي قالته معقولة هي شجن الرقيقة المتسامحة تقول هالحكي ..
حاقدة على اخوها وهي مشاركته الذنب وتتمنى الموت لانسانة مالها علاقة بأحد قلها ابيض وماتحقد ع ايً كان
غمضت عيونها تبعد هالافكار لكنها مازالت تراودها ويختلط فيها صوت ضميرها الصاحي طول الوقت
نهــــــــآيـــــــة البـــــــآرت
همسَة :
مَآعآد بعيونِي هوَى
ولا عَآد قلبِي لكَ حبِيب
أيَآمنآ تمشِي عَكس الهوآ
ورجُولنا تمشِي بدربٍ صعِيب


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

+
البــــــآرت العـــــــــآشـــــــــــر
عيناكِ . . !
أصغِي أليّ جميلتِي ، عينآكِ عشق ٌ بَاذخ
يروِي السمَر فِ ليلَة مُكتظَة . .
ثُغركِ . . !
أحيطِي بِي حُباً يغَزل خيوطاً حريريةً تُمْتِع نَآظريّ
كَ دودة قَز . .
همسكِ . . !
أروينِي مِن مَاء حُبكِ فأنِ لِبُعدكِ جَدُ ظمَآنُ . .
أنتِي . . !
قَصَةُ هَوى أستوطَنَت أكنتِي
لَحنُ حُبٍ يسَتَطرب مسمَعِي
تِريَاق عشقٍ يسرِي بِ الوريد
أحُبكِ جميلَتِي وكفَى بذلكَ نعيماً . .
-هامش
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
حطت الطيارة ع بقعة من أراضي نيويروك الفسيحه ..
أخلوا الامكنة وصارت خالية من الركاب اللي توزعوا بالمطار
وقفوا العوائل الخمس بوسط المطار منتظرين البنات والحريم اللي راحوا دورة المياه يعدلوا حجاباتهم بدون عباية طبعا ً
عدا شهاليل اللي رفضت تماما تفسخ عبايتها او تتحجب ..
احترموا رغبتها وهالشيء احسن لها ..
خلصوا حوائجهم وتوجهوا للفندق يريحوا شوي كانوا بياخذوا خمس أجنحة لكل عائلة جناح لكن الشباب اعترضوا يبغوا جناح لحالهم
هتيف شافتهم لحالهم وانقهرت واحتجت تبي للبنات جناح لوحدهم لكن الرد كان رفض ..
وراحت لجناح اهلها مقهورة ..
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
أحببتكَ ولآ أعلم مَ بهَا نفسِي
تُكّن لـ أهوآئِك عشقاً مميت ، متجاهلةً صرخَاتِي حينَ تجَاهلكَ
وكأنِي لَم أكن . . .
الســــاعــة 5 عصراً . .
بعيداً عن نيويورك في وسط فرنسا
فتحت الشباك ووقفت بالبرندة .. وتنفست الهواء العليل اللي طيّر شعرها الكستنائي الطوويل ..
ابتسمت وهي تناظر الشارع المزحوم اختارت هالمكان تعيش فيه عشانه كله حركة وهي مو من مؤيدين الهدوء ابداً
لوحت بيدها البيضاء ع طفل صغير يناظرها ضحك لها بخجل وراح ..
رفعت راسها ودخلت لوسط الغرفه من جديد
جلست ع السرير ..
صحيح انها لحالها لكنها ماتطفش ..
توجهت للدولاب ولبست لها لبس بسيط مثل بساطتها عكس جمالها الفتان
تنورة لنص الساق باللون البني وبلوزة يكسوها البياض خاليه من أي شي .. عدا بروش الماسي يزينها
ربطت شعرها الطوويل لحد فخذها بجديلة كعادتها ..
مع انها ماتهتم بنفسها كثير الا انها قمة بالجمال ..
طلعت من البيت المتوسط اللي هي ساكنته وتمشت بشارعهم الحركي
وراحت للسوق الموجود بالحي دورتها بالرسم راح تبدأ بعد اسبوعين تقريباً ولازم تشتري ملابس عشان الدورة
بدت التسوق وهي مروقَة وتذكرت لما راحت للسعودية بس عشان تقابل الشخص المدعو " سيف " وتفهمه كثير أشياء لازم يفهمها ..
تذكرت الصدمة ع ملامح وجهه لما عرف من تكون ..
لكنها أمنته مايحكي لاي أحد عنها لانها هي اللي تتكفل بهالشي
ابتسمت لراعي المحل ومدت له ثمن الفطيره الفرنسية اللي شرتها
مشت مكمله مشوارها اللي صار شبه يومي ..
وشافت عائلة سوا أختين وأب وأم ..
تذكرت عائلتها المفككة ، امها وابوها المتوفين ورايحين بعيد عنهم وأختها اللي ماشافتها ابداً ابداً ..
تنهدت وجلست ع أحد الكراسي فيما رن جوالها ردت بسرعة لما شافت أسمه ينور الشاشة : الووو
يزن : هلا جوجو كيفك ؟
الجوهرة : هلا يزن.. كويسة انت كيفك ؟
يزن : مو مهم .. شسمه أمي من شوي أتصلت علي وتهاوشني بسبتك انتي حاكية لها شي
الجوهرة : لا ماحكيت ..
يزن : لا تكذبي .. اسمعيني هاللحين تتصلي عليها وتطلعيني من الموضوع –صرخ- ســــااامعه
الجوهرة بضيق : ان شاء الله بـ
سكر بوجهها وتنهدت مخطوبة ولا كأنها مخطوبة عارفة انه مايبيها وماخذها عشان أمه بس ..
ويعاملها بجفاف يتصل وقت المصلحة وغيره ينساها
مشكلتها تحبه ..
ناظرت بالناس تلهي نفسها قامت من المكان وحاولت تشغل نفسها بالشوبينق ...
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
فتحت الباب طلعت راسها طلت يمين وشمال ماكان أحد موجود ضحكت بغباء .. لو جاء أحد وشافها وهي ناوية تطلع بدون شي ههههه
وقفت عند الباب مترددة .. بعد تفكير ربع ساعة
تروح بدون غطا او ترجع تتغطى
رجعت واخذت شرشف الصلاة وطلت ثاني مرة
لسه فاضي
مشت بسرعة لحد يشوفها وهي بهالشكل ..
وجوالها اللي بدا يرن سبب ازعاج بالممر ..
طلعته وهي تسب وتشتم حطته ع السايلنت
ومشت بخطوات هادية ..
قرروا الاهل مايطلعوا اليووم .. لانهم تعبانين
فتسللت للجناح الثاني ..
مجتمعين فيه البنات يتسلوا .. ابتسمت براحة أخيرا وصلت
مدت ايدها بتطق الباب وتفاجئت فيه ينتفح
تنحت وهي تشوفه ماسك مقبض الباب ويناظرها باستغراب ..
نزلت راسها بإحراج .. شكلها يفشل
شرشف صلاة تحته بيجامة بيضاء فيها قلوب كحلية بنطلونها برموده .. واللي يضحك الشبشب اللي لابسته
شبشب فرو لونه كحلي وعليه راس بباي !!
ماتدري وش تحس فيه يوم اشترته ..
شهد بهمس : هااي
سامي طلع من الجناح : وعليكم السلام
راح وخلاها .. ضحكت ببلاهة ودخلت
وشافت اللمة اللي ترد الرووح ، كلهم مجتعين وضحكهم واصل لبرا الغرفه
بس شافوها وقفوا سوالف وناظروها فترة من الزمن بعدها
هتيف : هههههههههه
شجن : ههههههههههههههههه
جوري : هههههههههههههههههههههههه
شهاليل : ههههههههه وش فيكم ؟؟
شهد ؟؟؟؟؟
هتيف : وش لابسة انتي ؟؟
جوري : ههههههههه عسى محد شافك ؟
شجن : خلوا لبسها ركزوا ع الشبشب اللي مادري وش يبي
شهد : كلوا تبن احمدوا ربكم جيت
شجن : ههههههههههه افسخي هالبلا اللي لابسته الله يخلف
شهد : الخلا بس بخليه عناد لك وفيك
هتيف : المهم ههههههههه بيادر تنرحم تقول ارجعوا خذوني
جوري : مالت عليها عطتنا عين وانحبسنا
شهاليل : من جد مفروض نطلع اليوم
شجن : عندي فكرة .. هتيف أتصلي ع بيدو وحطي سبيكر
شهد : لييييييه ؟؟
شجن : نقهرها ..
هتيف : هههههههههههه ياشريرة انتِ .. يله يله
اخذت جوالها واتصلت وجوا البنات وتلاصقوا عندها
بعد دقايق وصلها صووت بيادر اللي مليان نوووم : الو
هتيف : بيااادر ياشيخه ليه ماتردي
بيادر : الناس تسلم
جوري : كيفك بيدووو ..!!
بيادر : هلا بهالصوت كويسة انتي كيفك حياتي ؟؟
شهد بلقافة : تمااام
جوري دفتها : وجع .. ياقلبي بيادر واحشتني يَ بت
بيادر : وانتي اكثر وربك ..
شجن : عارفة بيادر والله استانسنا اليووم العيال مشونا وكذا
بيادر : حاطين سبيكر ههههههه
هتيف : توك تحسي !!
بيادر : شوشه وينها ماتحكي
شهد : جالسة مالها خلق تقووم
شهاليل : لا تجيبي حكي من راسك .. بعدين أحكي معها لحالنا
شهد كشت عليها ..
كملوا سوالفهم لبيادر ومكذبين عليها عشان يقهروها لكنها تسايرهم وعارفة انهم ماطلعوا من الفندق لان أمها خبرتها
تمنوا تكون معهم لكن الشكوى لله


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
منسدح ع السرير أبو نفرين ونص بين سامي وحسام .. وطفش منهم مو مخلينه ينام زييين
هذا يتقلب وهذا يشاخر ..
ابتسم وهو يتذكر سوالفه معها بالطيارة ، حس أنه كَ أخ لها أحسن حال من كَ حبيب
لانها منطلقة معه بالحكي وهو بعد
ارتاح لها اكثر من قبل ويارب يتعود عليها كذا ، مايبي يحبها ويتعذب وتتعذب معه واللي حوله بعد يتعذبون
يبي كذا علاقتهم أخوية بس
اتسعت ابتسامته صار عنده أختين شهاليل وشجن !!
شــجــن
غلط حقها .. يدري عن تجاهلها وزعلها عليه بس ماعنده شجاعة يعتذر
يحسها بترمي اعتذاره بعرض الحائط وتبقى حاقدة عليه
يعرفها اكثر من أي شخص .. تخاف من الضرب لانها متعقدة من صغرها بسبته
وهو ضربها وأكيدد ماراح تغفر له خطأه هذا ..
مايدري ليه لما يشوفها ووده يعتذر ويرجعوا زي قبل لكنه يتردد وكثير بعد
طيب الى متى ؟؟ بيظلوا كذا ماتحاكيه وهو يتجنبها
تنهد وغمض عيونه يحاول ينام .. لكنه ماقدر
اساسا من يوم المزرعه وهو مانام وكيف ينام وشجونته زعلانه علييه !!
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
الـــــــريــــــــــاض
دخلت المطبخ وهي مستغربه وينهم !!
قبل شوي كانوا تحت معقولة طلعوا .. أف ياكلوا تبن هو وهي انا لازم اروح بيت خالي عشان العزا
معالي أشرت للخدامة بهمس : تاني تعالي
تاني : يس مدام
معالي : مدام في وجهك بابا كبير وين
تاني : في هديكة ويث مدام ليديا
معالي كشرت .. طالعين يشمون هوا وأكيد يعملوا رومنسيات
ببيتها !!
حسبي الله ع ذا اللاجنبيات لاحسين مخه لحس
الوحدة منهم بس يصرف عليها أكثر من خمس ملايين ولا يكفيها تأففت وهي ترتب تنورتها السوداء
طلعت من المطبخ وأخذت عبايتها وشنطتها وطلعت للحديقة تخرب عليهم قبل تمشي
ماكانوا ع الكرسي ولا ع المرجيحه .. أجل وينهم
لفت لعند المسبح وشهقت
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
سكرت الكتاب بطفش هذي المرة العاشرة اللي تعيده وتحس انها خلااااص أكتفت معلوماتيا
رفعت ايدها تشوف الساعة وانصدمت وهي تشوفها 7 مساءاً
نامت ساعتين يوم رجعت من المطار ولما صحت كملت مذاكرة تأففت والملل يتمكلها وش بتسوي لحالها افف
جتها فكرة ..
ابتسمت وقامت وغيرت لبسها لبنطلون مقلم أسود بأبيض وبلوزة توب حمراء .. بتروح السوق هوايتها المفضله
أخذت العباية مع الشنطة البيضاء وطلعت
ع الاقل ترفه عن نفسها شويات عقب مشوار المذاكرة الطوويل
بمجرد خروجها البودي قارد لحقوها بسيارتهم ..
مشت مع السايق ومالها خلق تروح مجمعات ودها تغير وتروح مكان ماعمرها راحت له
تكلمت بهدوء وهي تظبط النقاب على وجهها واول مرة تلبسه لكنها تحطه بشنطتها احتياط : للراجحي
ابتسمت بحماس مكان اول مرة تدخله وناس مو من طبقتها
مغامرة تستاهل الخوض فيها
وقف عند سوق الراجحي .. هو شبه مول محلاته مصفوفة جنب بعض بترتيب دورين او اكثر
ملابسه بعضها تقليد ماركات موضة اول السنة والسنة اللي فاتت ..
دخلت وخلفها البودي قارد .. مشت وهي تناظر المكان بتقييم الدور الاول كاان عااادي بالمرة واشكال الناس بعد عادي واضح انهم من الطبقة المتوسطة واللي تحتها ..
صحيح المكان لك عليه لكنها حست براحة غير المجمعات الكبيرة اللي تحس بضيق من تدخلها
كان شكلها ملفت للنظر مع البودي قارد اللي خلفها
والاغلب يناظروها
كملت مشيتها وكأنها جاية سياحة فقط
مو عارفة اساسا أي محل تدخل بعض المحلات متشابهة
والمكان مزدحم الحريم بسبب الاجازة
دخلت محل شكله أنيق ومرتب ويبيع اشيااء كيووت
مثل اكسسوارات شنط فساتين
بعض الاشياء عجبوها واخذت منهم ..
ماتوقعت هالسوق يكون فيه اشياء انيقة مثل كذا
طلعت بطاقتها " الكارد " عشان تحاسب لكنها تفاجئت بأنهم يتسقبلوا الدفع بالكااش !!
دفعت لهم واخذت الكيس وعطته واحد من البودي قارد لان مافيها حيل تمشي وهي شايلة شي
طلعت من المحل وكملت الجولة وقفت مستغربه فيه محل كاان مزحووم مرة
ابتسمت فضول بتروح تشوف ليه هالزحمة أكيد مسوي تخفيضات ..
دخلت له بصعووبة تامة وحست بكتمة من المكان
تلفتت ع المحل واسع شوي وللاسف كان للكماليات .. ماتحتاج مثل هذي الاشياء .. فكرت تطلع من هنا
ناظرت عند البوابة زحمة مرة ويالله دخلت كيف بتطلع تأففت بطفش .. تستاهل خل لقافتها تنفعها
شافت البودي قارد متوجهين نحوها وتوهم يدخلوا
وقفت متكتفة تنتظر هالزحمة تخف . .
الناس تتقضى اغراض للحفلات ومثل هالشغلات
بيادر بصوت مسموع : ياربي كيف بطلع هاللحين ؟؟ وش دخلني انا هنا من الاساس اف ..
مرت كم دقيقة ع وقوفها والزحمة ماخفت الا زادت وصراخ حريم من هنا وحكي الهنود من هناك
رفعت الفيونكة اللي بجنبها بملل .. ورجعتها مكانها
تنهدت وهي تناظر الباب نفسها تطلع مررة كتمة
مشت لناحية الادوات الدراسية اللي باقية مانشرت من اول العاام .. أخذت لها قلم ازرق وطامس وبنسل
يمكن تحتاجهم بالاختبار او شي ..
توجهت للطاولة المحاسب اللي ماكان يعرف يحاسب لمين ويترك مين ؟
مدت له الاقلام وانتظرته ياخذها ويحاسبها لكنه مو معبرها
كان مندمج بالمحاسبة بشكل كبيير ..
دققت بوجهه عوارض خفيفة سكسوكة مزينته .. حنطي مايل للبياض أنفه حاد وعيونه كان طول الوقت منزلها وماناظر بأي حرمة .. مشمر أكمامه والثوب مخصر عليه
ماقدرت تبعد عيونها عنه تحسه يجذبها ..
رجولته ومروّته اللي مستحي من ربه ومنزل عيونه عن الحريم
ابتسمت من تحت الغطاء وطقت ع الطاولة تبيه يحاسب لها بسرعة عشان تطلع من هنا
لكنه تفاجئت بوحدة سمينة تدفها وجنبها ضرب بأحدى الرفوف
بيادر بألم :آآه
المرة السمينه بلسان سليط : ليه وااقفه هنا تستعرضي عيوونتس أف وش هالنااس
تقدم واحد من البودي قارد _أحمد : أنسه بيادر صار لك شي
بيادر ماسكة جنبها : لااا
دمعت عيونها من الالم ..
تقدم الثاني للمرة السمينة_بشار : ي أخت
لفت عليه : خييييييـ...
سكتت لما شافته ورفعت راسها عشان تشوف وجهه عقدت حواجبها وش جابه ذا هنا لا يكون من الامن .. خافت وبعد مستغربة ليه جاء حق الامن وهي ماسوت شي
بشار : لو سمحتي حاسبي مرة ثانيه
المرة السمينه بصوت عالي : وش تخرط به انت
بشار اشر على بيادر : انتي دفيتي الانسة بيادر ومو عارف اذا كنتي متقصده او لا
لفت وجهها ع بيادر وضيقت عيونها عليها : هذي العصلاء .. انا مادفيتها هي دفتني
بشار : اـ.....
بيادر : خلاص بشار .. حصل خير أختي
نزل راسه وتراجع عند أحمد
المرة السمينة : وانتي وش لتس واقفة بين الرجاجيل ها لا وتتبلين عليّ لابوتس لابو ذا الخشه
بيادر ناظرتها بصدمة وش تبي ذي !! من جد همجيه هي اللي غلطت وتجي تنافخ والله حالة : عفواً
المرة السمينة ناظرتها باستخفاف : ماقلت شكرا
بيادر مسكت ضحكتها واضح انها يالله تصفصف كلمتين ع بعض .. طنشتها والتفتت للمحاسب مرة ثانية
شافت اقلامها لسه بمكانهم اخذتهم ومدتهم له يمكن ينتبه
حاسب لحرمة ولف عليها ناظرها نظرة خاطفة ورجع يناظر بالاقلام .. كانت مركزة معه ودق قلبها يوم ناظرها بسرعه
عطاها الاقلام ودفعت له وقف مكانها ماتبي تتراجع ولا تبي تطلع ودها تجلس عند طاولته وتناظر فيه لكن الكيس انسحب منها وانرمى بالارض ناظرته بعدم استيعاب وشافت نفس المرة
السمينة ... وردد يالييل مطولك وش تبي هذي ناشبة لها ببلعومها ناظرت الكيس بقهر .. واللي اخذه أحمد ومسكه بيده
رجعت وناظرت بالحرمة شكلها ناوية شر ومشكلجية
النقاب مضيقته مرة .. عيونها صغار وحادات وشكلها مو كبيره مرة بالسن
بيادر : لو سمحتي .. انتبهي ع حركاتك
الحرمة : وش قصدتس قصدتس انا مغلطة !!! تبين تتهاوشين انتي
بيادر بطفش : اشبك انتي كذا ! انتي اللي تبدي مو أانا
الحرمة علت صوتها وجذبت بعض الانتباه : وتحطين العلة بي يالعصلاء انتي وهالرجالين اللي مادري وش يسوون وراك
بيادر : بالله جد ! باقي أحد بهالمحل ماسمع صوتك –كملت باستهزاء- معقول تستعرضيه ؟
الحرمة عصبت : صدق انتس قليلة ادب انا من شفتس واقفة بين الرياجيل وانا غاسلة ايدي ناس ماتربت
بيادر : ياورحي هذول اسمهم بودي قاارد .. حراس شخصيين اذا كنتي ماتعرفي انقلش .. حركات ملحجة
الحرمة بهياط : وش لتس بهالحراس يالخوافة محدن لامستس يالعصلاء
بيادر تأففت من جد لقاافة غير طبيعيه الحريم تجمعوا عندهم عشان صوت السمينة العالي واشتدت الزحمة اكثر
منعت البودي قارد من انهم يتدخلوا .. هي انثى مثلها وبيتفاهموا بطريقتهم : يَ أختي ماعليه حصل خير انسي اللي صار وكملي محاسبتك
الحرمة عصبت زيادة : خير خير خير شايفتني بزر تسلكين لي كذا وش تحسبين نفسك انتي
بيادر ناظرتها ورفعت اصبعها بتقول " بيادر بدر ال*** تاج راسك وسيدتك " بكل فخر لكن ماطلع شي هي ماعادت بيادر المتكبره ولا يحق لها تتكبر .. اللحين هي وحدة ثانية
ماتعرف من هي !! عقب مالمستها جميلة وهي متغيره
وللحين متغيره .. حاولت تقووي صوتها وماتبين ارتباكها : مو انتي اللي تحكين معاي كذا
المحاسب كان حاط ايده ع خده ويناظر باستمتاع دايم تصير هالهوشات بالمحل ..
لكن هالمرة غيير هالمرة حاميية بين بنت غنية
وعجوز سمينة ذات لسان لاذع !!
الحرمة : لا ماعرف الله يزيدني بتس جهل ملسونة وتظلمين غيرتس والله بنات آخر زمن
بيادر ناظرتها بقرف من جد هذي حشرة وماتستاهل حتى النظر انسانة بثرة تسبب المشاكل وتحاول تطلع نفسها وتبين انها هي الصح حست بأحد يدغدغها وودها تضحك فتحت فمها وضحكت باستهزاء: ههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههه
الكل ناظرها باستغراب ليه تضحك !! ماحد قال شي ينكت
المحاسب سكت يشوف آخرتها
الحرمة بقهر : انتبهي لا يتشقق فمتس وانتي تكركرين
بيادر بدلع تقهرها : عارفة سكت لك واجد ومشيت لك واجد دفيتيني وماحكيت شي لاني احترمت شيباتك رميتي كيسة اقلامي وعديتها لكنك تتمادي بالحكي وللاسف مو عارفه مع مين تحكيين .. وع فكرة تراني اقدر اطردك من المحل ومن السوق بكبره والحاجة اللي جاية تاخذيها تحلمي فيها ..
عشان كذا استحي ع وجهك وروحي بكرامتك أحسن
رفعت الحرمة اصبعها بتهديد لكن صوت التصفيق وقف حكيها
المحاسب : استهدوا بالله ياجماعه ماصارت ..
بيادر أشرت للبودي قارد يحلقوها وطلعت من المحل وهي معصبه وش هالهمجية اللي طلعت لها ..
حست بألم جنبها يرجع لها جلست ع أحد الكراسي
بشار : فيك شي ؟
بيادر : لا بس بجلس تعبت من الوقفة
هز راسه بهدوء ورجع يوقف باستقامة ويناظر المكان بصرامة
يــــــــتــــــبـــــــع


منار الاحمري ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

واخيرا
بارت حلوا مرررة وتحمست وانا اقراء واتمنى تكملين

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1