رنين الجوااهر ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

رااائع جداا ما صنعتي ..

شكر لك اختي على جهوؤدكك بالروايا

همـــــــــ الغلا ــــــس ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

رائع جدااا ما كتبتيه
ابدعتيي حبيبتي
بانتظااارك
متابعة لك
ودي

عبير المطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بااارت روعة
كويس بدا سيف يتقبل شهاليل كاخت واتوقعها راح تتجوز حسام
وبيادر اتغيرت اكتير
وريان اتوقع يخطب شهد
وبس شكراااا

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



_

أهلاً . .
شَآكرة لكم من هُنا لِسَآبِع سمَاء
لآ حَرمت إطلآلكم آلجَميلة


* سَأسَافِر ربمَا اليوم وربما غداً كل شيء محتمَل
وربما سأطِيل بالسفَر . .
ذلكَ لا يوجد بَارت غداً حَتى حين عودتِي
أأسف حقاً ولكن مُجبَره . .
لكَن حتماً سأكملها للنهَاية " ان شاء الله "
وداعاً أحبَه (( سَ أشتاق ))
:"(



همـــــــــ الغلا ــــــس ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

عادي يا قلبي
توصلي بالسلامة
ودي

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

تــــآبِع

قراءة ممتعه

______________

أأشكِي لغيمٍ عآقرٍ يهوِي الصبَا وأنا أشيِب

تلكَ الحيَآة ليسَت مُستقر ، وإنمَا فنَاء عَآجلٍ

يأوِي التّرهَات المستمَرة فِ أذهَآن البعَض

أودّ فضفَضَةً تُنهِي مَابروحِي مِن تكَهل

وتوقِف زحَآم غربِة ٍ تُجبَر الاطيَاف بالابتعَاد

وتَبْقى الانفِس تُخرجُ الهَواء المُلوث بعبِق المآضِي وتستنشقه

تُبيد المَلامح كِي نبَقى . .أوجَه خآليّه بخطوطٍ بآهتة

نَغلق الافوآه ولا نزآل ........ !

كمَآ نحنُ ، مُجزئِين الامَل

لا بَل أَبدنآه لم يعد له وجوداً جميلاً كَ السابق

أحتل عُمرنا اليأس وغرقنَا بالسوآد

غرقٌ محيطَ لآ يمكنَا إنقاذ مآتبقَى منَا

كُل شيء أبتلعَه الغيّاب . . ونحنُ نُلاحِق ضُوء السَراب

ونكتفِي

"هـآمش "

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

أتى ليلٌ وزهى قمرٌ يشع لينير بقع السواد المنتشرة بكل مترٍ بالارض . .

ليعبق جواً هادئا يتيح الفرص الكثيرة للحديث والفضفضه الجانبية

تــركيـــــــــآ

ياطفلةً سكنت اجواء روحي واستوطنت

منها هناكَ مُستقراً وردياً

أينَ الحنين فِ حضرة جودكِ

أين الفنَا ؟ أحببتكِ ولستُ بنادمٍ

بَل كل جزء بأكنتِي مفتخِرُ

أحببتكِ لآ زلت آبى فرآقكِ

ولِ قَربكِ كل الرضى ، جميلةٌ أنتِ

" هَآمش "

دخلت المطبخ وشافته لابس المريلة وماسك الفانيلا ويحطه ع القاتو اللي هو صلحه وكان طرباان ويغني : مايخذني الا الموت الا الموووت وغيره مايفرقنا .. معاك العمر كله يا عسى يومي قبل يوومك .. وعد ماغيب عن عينك ماغييييييب وعد مارخص محبتنا .. حبيبي ساعة الفرقى ابيها اخر همومك .. ماياخذني الا الموووت وغيره مايفرقنا

ضحكت على شكله وتقدمت نحوه وقفت جنبه وحطت ايديها ع الطاولة : وش تعممل !!

طلال : وش شايفة ..؟

ارمشت ونزلت نظرها للقاتو شكلو مرتب وكله الفانيلا عدا حبات الفراولة اللي زينت أطرافه : انت صلحته

طلال بفخر : ايوة حلو مو ؟؟

أفنان :اهم شي طعموو وباين انو لذيذ

ابتسم : عارف لاني انا اللي صلحته

ضربته بخفة وهي تضحك : واااثق بالمرة من نفسك !!

طلال : ههههههههه اللحين تشوفي

فعت حاجبها : وش المناسبة طيب

غمز لها وهو مبتسم بخبث .. : أفنان الله يعافيك روحي للثلاجة اللي بغرفتنا فيها عصير جيبيه

أفنان : لازم !

طلال : اكيييييد لااازم

أفنان : اووكي

طلعت من المطبخ وهي تتسائل وش عنده مسوي قاتو وجايب عصير .. مالي الا اصبر واشوف

ضحك لما طلعت .. صرفها عشان يمديه يكتب ..

وكتب بسرعه باللون الوردي الفاتح (( كل عام وانتي افنانتي ))

فتح الثلاجة وكان العصيير عنده بس كان يبغاها تطلع ..

صبه بكاسين شكلهم أنيق ..

مربوط عليهم منديل وردي بأبيض من تحت بطريقة ملفته

رتب الطاولة وفرش عليها مفرش لونه أسود نثر عليه كرستالات بسرعة وهو كل شوي يناظر الباب خايف تجي ..

حط الكاسات والقاتو بالنص مع صحنين جانبيين وشوّك ملفوفين بنفس المناديل

طفى أنوار المطبخ وشغل الاضاءة اللي هو شاريها يجربها ورجع يطفيها ويشغل الانوار ..

طلع من المطبخ ونادى عليها : أفنااان البسي فيه سهرة عند صاحبي اليوووم

سمع صوتها من بعيد : طيييب

سوا كل هذا عشان يأخرها .. رجع للمطبخ وطلع أصناف الشوكولا والحلى وصففهم ع الطاولة

وكان خايف تجي وهو ماخلص شغله ..

ناظر الطاولة نظرة أخيره وهو يتأكد من وجود كل شي : القاتو والعصير .. والماكرون والكوكيز والسوفليه والكب كيك

وش بعد ........!

الطاولة المتوسطة اللي كانت فاضية اللحين مليانة بأصناف الحلويات اللي تشهي < حتى انا اشتهيت خخخخ

ابتسم وطلع توجع للغرفه وماكانت موجوده سمع صوت الموية أكيد تتحمم ..

فتح الدولاب بعجله وطلع له بدلة رسميه ..

جاكيت اسود وبلوزة سوداء وبنطلونها اسود

مع ساعة روليكس فضيه ..

لبسهم وفتح اول ازرار القميص وبلل شعره وسرحه ع وراء

تعطر من لاكوست ..

سمع باب الحمام ينفتح ركض لبرا وجلس بالصالة

وهو على اعصابه

ناظر بالجوال اللي ع الكنبة بجنبه .. أخذه وكتب لها مسج قصيير

(( اذا انتهيتي انتظرك بالمطبخ ))

قام للمطبخ وصفى أنواره ووقف وراء الطاولة ومجهز ابتسامته .. سمع صوت الكعب ابتسم اكثر وقلبه يدق بسرعه

استغربت وهي تشوف نور المطبخ طافي نادته بنعومة : طلال

مجرد دخولها شغل الاضواء بالريموت اللي بيده قال وهو مبتسم : سبراااايز

ارمشت مرة وثنتين وثلاااث ..

وش اللي يصيير ..!! مو مستوعبة شي

ناظرها بإعجاب من فوق لتحت

فستان قصير لونه أحمر يوصل لتحت الركبه مباشرة

قماش خفيف تحت وفوقه قماش " حب السكر "

وفيه نفخة بسيطة من الاسفل

يثبت ع الصدر بعلاقات ، نااعم وبسيط لكنه محليها

وأي شي تلبسه أفنان بنظر طلال ملكة جمال

شعرها ماسكته شنيون وبعض خصلها طايحه ع رقبتها كحل وماسكارا وبلاشر وقلوس زينت فيهم وجهها واكتفت فيهم ..

قرب لها وهو يصفر : قمر ياحياتي قمر

ابتسمت بخجل بعدها سألته : وش هذا ؟

طلال التفت : ايوة صح ..

تقدم لها اكثر وباسها من خدها : habby berth day افنانتي ..

نزلت عيونها ع الارضيه هذا نااوي يجننها بحركااته ياازييييييينه تحبه وتعشقه وردت خدودها ..

مسك إيدها وتقدمو للقاتو ، هي كانت مستحيه ومانتبهت للاشياء زين

طلال: يله طفيها

أفنان : انت معاي ..

ابتسم : أكيد يله

أنحنوا طفوا الشموع .. ورجعوا لمستواهم الطبيعي جت عيونها عيونه وظلوا يناظروا بعض همس إذنها : كل عام وأنتي حيااتي وقريبة مني أحبك

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

نــــيــــويــــورك . .

أخيرا طلعوا من الفندق وع طول راحوا لشاعر " فيفث أفنيو "

وكانوا مبهورين فيه خصوصاً البنات ..

جميع محلات الماركات (( قوتشي ، هوقو بوس ، فكتوريا سيكرت ، باتشي وغيرها )) .. كان مزحوم يالله يمشوا من الزحمة

وكل واحد ماسك إيد الثاني ..

هتيف بهمس : ياااي مرا جنان

شهد : أيوة ودي أدخل أتسووق منظر المحلات من برا يجذب

هتيف : انا مستحيل أصبر .. انتظري

شهد : وش بتسوي ..

اشرت لها بمعنى أصبري تقدم لابوها اللي يمشي مع اعمامها وداقينها سوالف

هتيف : بابا ..

التفت عليها : ايوة

هتيف : بلييييز نبغى نعمل شوبنق

ابو هاني : لازم !! تمشوا وبس

هتيف طيرت عيونها : معقوولة نمر من هنا ولا نشتري شي مو مجانين إحنا بلييييز ..

ابو هاني : بس حنا نبي نتمشى

هتيف بتفكير : اوكي انتوا روحوا مع الحريم وحنا نجلس مع العيال وآخر شي نتصل عليكم ونجي لكم

ابو هاني : بكيفكم

نطت بفرح : هييييييه ..

ابتسم لها والرجال اخذوا الحريم وراحوا ..

العيال واقفين بضجر

حسام : يعني لازم تنشبونا معكم

شهد : مو معقول حسام .. من جدك مااغراك شكل المحلات من برا

سيف : من جدك انتي ؟؟ وش لنا بالاسواق حنا

جوري : عادي فيه هنا محلات رجالية اشتروا لنفسكم ..

ريان : طيب بسرعة أدخلوا أي محل واخلصوا

شجن تأشر على محل " شانيل " : هنااا انا ابغى أدخل هناا

هتيف : لا انا م ابغى .. ابغى فكتوريا سيكرت أبغى شنط

سامي : طيب بلا كل هاللفة نتفرق بما أن كل وحدة تبغى محل معين

شهد : انا مع هتيف وين ماتروح

جوري : خلاص انا وشجو سوا

سكتوا والتفتوا لهشاليل اللي واقفة وراهم بهدوء .. : وانتي ؟؟

شهاليل : اناا !!

سيف : ايوة انتي وين تبغي تروحي ؟

شهاليل بهمس : مادري

ريان : كيف ماتدري اختاري بسرعة ؟

تأففت بداخلها .. علت صوتها شوي : ماعرف شي هنا بروح مع هتيف

وفعلاً تفرقوا .. حسام وريان مع شهد وهتيف وشهاليل ..

وسيف وسامي مع شجن وجوري

أول مادخلوا المحل توزعوا وحسام وريان ومعهم شهاليل واقفين عند الباب ينتظرونهم ..

هتيف اندمجت مررة .. تحب الشوبينق أكثر من أي شي

ونست العالم أكيد مو هي بنيويورك بهالشارع اللي يطير العقل

حست بإيد شهد تمسكها وتلفها ..

هتيف : وش فيك وش تبغي

كانت شهد تناظر لقدام ومتنحه ..

هتيف لفت وجهها مكان ماتناظر شهد وشهقت .. لفت عليها وهي مصدومة : شايفه اللي انا شايفته

شهد هزت راسها بدون ماتحكي ..

هتيف ضحكت بقووة : هذي نينا دوبريف أو أحلم !!

شهد ضحكت معها : ههههههه الا هي وذيك كريس بعد

هتيف : ونااسة بصورهم وأقهر بيادر

شهد : بسرعة .. وراسليلي الصور

هتيف : لحظة ليه مانصور معهم !! دامهم حريم وأكيد حسام وريان ماراح يقولوا شي ..

شهد : وتسأليني أكيد يله قدام

راحوا لعندهم وهم مبتسمين وشوي ويتشققوا ..

التفت نينا بعد م انتبهت لهم ونّبهت كريس اللي مشغولة بالتفاهم بالجوال .. ناظروهم بابتسامة وكريس سكرت جوالها



قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

ناظروهم بابتسامة وكريس سكرت جوالها
وماستغربوا من حجابهم مو أول مرة يقابلوا معجبين عرب او مسلمين ..
سلموا عليهم وتعرفوا ع بعض .. انصدمت هتيف بأن نينا تعرف ابووها !! كانت لها عقود مع الشركة لشراء فساتين كثيرة ولبستهم بأفلامها ..
اتصوروا معهم .. وطبعاً لازم ياخذون التواقيع
رجعوا يتسوقوا وهم مبسوطات
حسام التفت لشهاليل اللي واقفة جنبه ومتكتفه استغرب ليه ماتروح وتشتري هي بنت وأكيد تحب تتسوق : شهاليل
شهاليل بشرود : همممم
حسام : ليه واقفة ؟ ماتبغي تتسوقي ؟
تنهدت بضيق : لا
استغرب تنهيدتها اللي مو وقتها ابداً مفروض تستانس وماتخلي شي ماتشتريه لكنها وافقة بجمود والواضح انها متضايقه : وليه ؟
شهاليل : ماعرف ..
حسام باستغراب اكثر تحيره هالبنت وكثير اسئلة يتمنى تجاوبه عنها : وش ماتعرفي مايبغالها شي ...!
شهاليل عقدت حواجبها : اولا ماشوف .. ثانياً اول مرة ادخل سوق وماعرف شي بالذوق ..
حسام : ماكنتي انتي وعمتي تطلعوا تتسوقوا ؟؟
هزت راسها بالرفض .. زاد استغرابه وناظر بريان اللي يسمع لهم بصمت
مسك إيدها : تعالي ..
شهاليل : ويين !!
مارد عليها وأخذها لداخل المحل .. ووقف بجهة منه اخذ كم شنطة لها ع ذوقه وهي تتبعه ومو عارفه شي
وهو مايرد ع تساؤلاتها .. حاول ماياخذ فخمات كثير ناعمات يناسبوا جمالها وبساطتها
وهو متأكد لو أختار لها أقبح شنطة بتطلع بيدها حلوة
ريان ترك شهاليل وحسام .. وراح لها
شافها تناظر الشنط محتارة .. ماشافها من أمس ويحس انه مشتاق لها .. من دخلوا المحل وهو يراقب تحركاتها
وحتى لما قابلوا الممثلتين " نينا وكريس " ..
ابتسم ووقف جنبها .. ناظر بالشنط اللي تناظرها ..
ثلاثة مصفوفات جنب بعض ..
التفتت عليه لما أخذ اللي بالنص : هذي أحلى
ناظرته بارتباك وقلبها بدا يدق بسرعه .. ريحة عطره دخلت بخياشيمها ..
ناظرها وثبت عيوونه عليها .. وجه دائري أبيض مايل للحنطي ..أنف صغير وحاد عيون ناعسه ومكحله
شفايف مليانة بترتيب وطبعاً شعرها اسود قصير لحد رقبتها رموشها الكثيفة اللي زادتها حلا قامتها متوسطة ماتوصل لصدره حتى !! لانه طوويل .. ماقدر يشيل عيونه عنها
باين الدلع حتى بملامحها
صدت عنه بإحراج من نظراته أخذت الشنطة من إيده ومشت وتركته
وبالها معه ومو مع الشنط ابداً
وكل شوي تسرق له نظرة يعني من تحت لتحت ، لسه واقف مكانه ويناظرها
واضح انه فاهي نادته بخجل واضح : رياان وش تسوي عندك ؟
انتبه لها ولصوتها يناديه سكر بجمالها الهادي وماحس بنفسه تقدم لها : أساعدك !
ناظرته (( ياليت )) : ماظنتي أحتاجك
حس بخيبه أمل من ردها .. تكلمه وواضح للحين حاقدة عليه وعلى كلامه معها قال بهدوء : اوكي
ارتبكت أكثر من ملامحه الي انقلبت .. حست أنها جرحته !!
لحظة
من متى هي تهتم بجرحه أو لا !!
هو جرحها قبل وماهتم وهي اللحين تحس بالذنب لييه ؟؟
صدت بوجهها عنه حاولت تلهي نفسها بالشوبنق وتحاول ماتفكر فيه لكنها ماحست الا برجليها ترجع له وبفمها ابتسامة : ممكن تساعدني !!
ماستوعب لدقايق لكنه ابتسم لها ومشى معها
شعوور حلو يحسه بوجودها والله يديمه من شعور
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
الــريــــــآض
رجعت من بيت خالها وقفت جهة المسبح وهي تتذكر اللي شافته أمس كشرت بقرف ..
أبوها جالس مع ليديا ويشبعها ببوساته عند المسبح
طلعت لسانها بتقزز : الله يقرفكم قولوا آمين
دخلت للبيت وشافت ليديا بالصالة وماسكة مجله وتقراها
ابتسمت خبث ع الفكرة اللي داهمتها : مرحباً ليديا عزيزتي
ليديا ابتسمت لها : أهلاً بكِ ياصغيرتي
معالي (( صغيرتي ؟؟! حسبي الله )) : أين أبي لما أراك وحدك هنا
ليديا : إنه بالعمل .. سيعود قريباً
معالي : يجعله مايرجع
ليديا : ماذا ؟
معالي : هههه لا شيء .. لما لا تخلدين الى النوم
ليديا : لا سأنتظر همد
معالي : حسناً أن ابي يحب الطبخ لما لا تطبخين له ؟
ليديا مستنكرة : اناا !!
معالي بخبث : أجل .. ربما سيعطيكِ خسمون ألفاً كهدية
طارت عينها ع الفلوس : حسناً وماذا سأطبخ
معالي : سأساعدك .. هيا بنا
ابتسمت بحسن نية وقامت معها للمطبخ .. جهزت معالي كل الاغراض المطلوبة .. وسوت فيوتشيني
تعرف أن أبوها يتحسس من المكرونة بأنواعها ويعصب أساساً اذا شافها .. هههههه مسكينة ليديا
خلصت بعد نص ساعة والتفتت على ليديا ومبتسمة : أسمعي عزيزتي قولي له أنك أنتِ من طهاها يعطيك خمسون الفا وربما اكثر
ليديا بوناسة : اوووه شكرا صغيرتي ..لا أعلم كيف أشكرك
معالي : أنتي قولي كذا وخلصنا ...
سمعوا صوته ينادي .. معالي مسكت ضحكتها أخذت الحن ومدته لليديا المبسوطة وقالت لها تحطه ع طاولة الطعام والخدامة جهزت العصير والملاعق وأطباق ثانية مجهزتها الطباخ
دخل حمد بعد ماشم الريحة اللي جذبته : الله ياسلام وش هالريحة
معالي بضحكة : ليديا طبخت ماشاء الله عليها فنانة
حمد قرب لليديا واسها بخدها : فديتها زوجتي سنعه مو مثلك
معالي احتقرته (( هههههه سنعه !! انا اعلمك )) جلست بهدوء وكأنها ماسوت شي وليديا توزع ابتسامات وتنتظر الهدية ع احر من الجمر
جلسوا ع الطاولة وحمد ناظر الطبق باستنكااار وصرخ : وش هذذااا ؟؟
ليديا بابتسامة : انا طهوته تذوقه حبيبي
رفع عيونه وعطاها نظرة نارية : وش هذا تعرفي اني مااحب ذا المكرونه تكرم النعممة
ليديا استغربت : ماذا تقول ولما تصرخ
شال الصحن وكبه عندها وتملت ثيابها : اشبعي فيه ..
طلع معصب وهي انصدمت منه ..
معالي بدت تااكل وهي مستانسة .. قامت ليديا بعد ماسمحت اللي انكب عليها وراحت تتهاوش معه
أصواتهم واصله عند معالي : ااممم العشاء لذيييذ ههههه باقي ماشفتي شي ياعمري
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
بـــــــآريــــــــس
جالسة بطاولة ويزينها فستان أسود ناعم وتسولف مع الموجودين
رايحة لحفلة لكبار الرسامين بفرنسا مع يزن طبعاً .. ومن أول ماوصلوا أختفى ومابيّن ..
تناقشت بكثير اشياء معاهم 4 حريم ورجالين
عن الرسم واساسياته وعن الدورة وبعض الادوات وفنون التشكيل أستأذنت منهم وراحت تدور ع يزن وتشوف وين غاطس ..
موسيقى الجاز منتشرة بالمكان وفيه منصة رقص وكمان بعض اللوحات المعروضة حديثاً والموناليزا اللي محتلة سيدة اللوحات
ناظرت باللوحات لما مرت من عندهم صحيح هي رسامة محترفة .. كل سنينها عاشتها بباريس وتعلمت الرسم لحتى اتقنته لكنها تطمح تشتهر ..
أنعرضت كذا لوحة لها بمعارض لكن هالمعارض مو مشهورة ومايجيها ناس كثير يعني لها شهرتها البسيطة وقفت عند لوحة متنحه مو معقوول عارضين أحد لوحاتها هنا !!
حطت ايديها ع فمها تكتم شهقات وضحكات ..
نست يزن وهمه .. تحس أنها طايرة ولوحتها بين أشهر اللوح بالعالم ..
كان فيه فئة طفيفة من الناس واقفة عند لوحتها بعكس اللوح المزدحمين عندها ..
التفتت مستغربة ع الصوت اللي يكلمها : من جد هاللوحة ابداع تحسي تداخل الالون فيها احترافي كمان زاوية الرسم مرة توب .. الرسمة لما تشوفيها تحسي بضياع وأنها تصف حالتك غصب بصراحة الرسامة أبدعت
حست بفخر من كلامه .. صوت رجولي وباين أنه سعودي لابس بدلة رسمية أنيقة وبيده كاسة عصير عنب ..
نزلت راسها وقالت بخجل : انا راسمتها
ناظرها متنح .. بعدها قال وعلى شفايفه طيف ابتسامة : من جد !
أشرت ع توقيعها بالرسمة : أيوة ..
ضحك وبانت غميزاته : أنتي الجوهرة سعود .. أهلا والله تشرفت اني قابلتك .. من جد كل لوحاتك تجذبني انتي فنانة ماشاء الله عليك
الجوهرة بابتسامة : مشكور من ذوقك .. رفعت معنوياتي زيادة
مد ايده لها : تركي ال*** .. فرصة سعيده
مدت ايدها له : أنا أسعد
ضاع الوقت مع تركي اللي طول الوقت يمدح بلوحاتها وهي مرة مستانسة انو فيه أحد يحب رسمها لهالدرجة ..
لمحت يزن من بعيد بيده كاسة خمر ويضحك مع بنت تنهدت بطفش منه مو راضي يعقل وينتبه ع ححاله
حاولت تركز مع تركي ماقدرت كل شوي تلتفت وتناظره (( الله يهديك ))


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
سكرت من أمها تخبرها عن أختبارها واللي حلته زين وحست أنها من جد أبدعت فييه ..
جاء ببالها المحاسب اللي أمس ونفسها تروح لعنده !!
ابتسمت للفكرة .. لكن هالمرة بتروح من غير بودي قارد عشان مايعرفها
غيرت عبايتها والشنطة واتصلت ع ابوها عشان تخبره انها بتروح لحالها وبعد اقناع وافق
طلعت مع السواق وهي تحس نفسها غريبة !! ليه راحت نفس السوق عشان محاسب !!
رمت افكارها ع جنب ونزلت للراجحي .. دخلته و ناسقت خطواتها للامام .. نست كل المحلات بس محله تذكره
كان فاضي غير أمس .. حمد ربها ودخلت
كان موجود ومعه شاب أصغر منه .. دق قلبها يوم شافته
ظلت تناظره وهو مشغول ولاهي مو يمها ..
صدت عنه لما ناظرها ولهت نفسها باللي بجنبها ..
ابتسم ابتسامة جانبية وكمل شغله ، بيادر ناظرت بالمحل اشياء ماتحتاجها لكن بتشتري
شرت أشياء كثير متنوعة .. فيونكات سفر طعام أكياس نايلون ستيكرز .. تاخذ من غير لا تناظر وبين كل فترة وفترة تسرق نظرة لعنده ..
حطت الاغراضع الطاولة واللي تنحوا من كثرها ابتسمت من تحت النقاب .. كان بيحاسب لها الشاب اللي مابعد خط الشنب بوجهه لكن الثاني اعترض وقال انه هو بيحاسب
طارت من الفرحة .. ناظر الاغراض وبدا يحاسب لها : أخبارك عقب أمس
فتحت عيونها بصدمة !!
كمل وهو مبتسم : ماشوف حراسك وينهم ؟
انصدمت أكثر وانبلع لسانها وش عرفه فيها!! وهي مغيره العباية والشنطة وكل شي !!
ضحك ببرود وبصوت خفيف وكمل محاسبته .. : تقدري تشيليهم لوحدك ؟ ماظن
ماقدرت تتكلم وترد اساسا فكرة انه يحكي معها مو مستوعبتها
هز راسه بتفهم : اوكي فاهم موقفك
نادى على واحد من الهنود اللي يشتغلون بالمحل وأمره بأنه يشيل الاكياس وكل هذا قدام بيادر المصدومة
ارتكى ع الطاولة : الحساب 576 ..
حست بنفسها ودفعت له .. تكلم وهو يحط الفلوس بالدرج الخشبي : زورينا مرة ثانية
تحركت رجليها بعفوية وطلعت من المحل ولسه متنحه
كلمها !! وابتسم وجهها ! وخلا أحد عماله يشيلو أغراضها !!
حست بدقاتها المتسارعه مشت بالسوق وهي تتذكر ابتسامته وابتسمت (( ياويييييلي يجنن )) عضت شفايفها ومشت بالسوق ولا هي حاسة وين تروح أو وين تمشي
مشت ونست عقلها بمحله
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
نيويورك
طلعوا من المحل .. الوضع مشتت بينهم جوري مرتبكة من قرب سيف ووقوفه بجنبها وسيف يناظر شجن ندم ووده يعتذر لها .. وشجن مقهورة من سيف وتحاول تتجنبه
وتلهي نفسها مع سامي او جوري اللي مطنشتها ومرتبكه ، وسامي مبسوط أن شجن أغلب وقتها معه وشاركها بشراء بعض الاشياء ..
قابلوا حسام وريان واللي معهم .. وانتقلوا لمحل ثم محل يليه محل ..
لحد ماتعبوا من الدوران .. شافوا كم ممثل وممثلة وبعض المشاهير
دخلوا لاحد المطاعم للوجبات السريعه طلبوا لهم وتوجهوا لاحد المتنزهات القريبة
البنات يتعشوا بجهة والشباب بجهة
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
وقف عند الشجرة وهو يناظرهم بحدة كل البنات اللي معهم كاشفات واكيد هي المتغطية .. يعرفها من عيونها
ظل يراقبهم اساسا كأنه طالع معهم .. من طلعوا من الفندق وهو وراهم وراهم
ظل ساعة وهو يراقبهم .. خلصوا أكل ومشوا والمتغطية كانت آخر وحدة والبقية لاهين عنها بالسوالف
تقدم ببطء ومشى خلفها تماماً ..
شهاليل ريحة العطر اللي خالطت خشمها استغربتها شامتها بمكان وكثيير بعد ..
حاولت تميزها ولما ميزتها وقفت بصدمة وظهرها صدم ببطنه لانه كان يمشي وهي توقف .. ووقف مع وقوفها
همس : كيفك شهلوتي
شهاليل .........................
نهـــــــــــآية البــــــــــــــارت
همسة :
كلن لهہ اسلوب
وعيوب ومزآيا $
وآلجاهل اللي يحسب آنہ بلآ عيب (y)


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©


_

مسَاء الخير . .
نزلت بَارت بكرآ لآنِي مَ أضمن دخولِي
وأن شاء آلله يعجبكم .. وأن شاء آلله بعد السفر
رآح آنزل البارت ( 11 ) و ( 12 ) وجزء من ( 13 )

بإذن آلله كَ تعويض
أستودعكم آلله . .



بَعثَرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بارت جميل ، تسلم يدينك


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1