رجل غامض عضو موقوف من الإداره

راقيييييييييه جدااااااااااا

الف شكر

للامااااااااااااااااااااااااااام

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

بالريــــــــــآض ...

مكــآن جديد علينــآ ببيت متوسط وقدييم صبغه نصفه رايح والابواب مهترئه

دخل المجلس المتواضع بجلسات أرضيه موف .. والارضيه يغطيها سجآد من نوع رخيص

لونه وردي !!

جلس بكل تسلطه وتكشيرته المعهودة مرسومة ع وجهه .. وبين كل تجاعيد وجهه حكآية ماضيه الاسود ..

أردف بأنفعال : مالي شغل .. ترجعها هنا ..

هي عآيشة بالقصور والخدم وإحنا بهالبيت اللي بنفخه هوآ يطيح ..!!

رد عليه الطرف الآخر بكل برود : أنا مالي شغل أنا وزوجتي بنطلع من هنآ الشركة عطتنا شقة مجاناً وقريبة من الدوام

حرك سبحته عصبيه : وأبوك تخليه لحاالك .. جب اختك هنا نكسب من وراها وانا عارف أن اللي مربيتها ماراح تبخل عليها بشيء

فوآز بعدم مبالااة : تبيها جبها .. مع أني عآرف آنك ماراح تقدر وراها واسطات ولا نسيت .!!

أردف أبوه بعد ماضحك وبانت أسنانه الصفراء لعدم الاهتمام فيها : ومن قالك ..!! القانون معي والقانون يكسر آلف وآسطة

فوآز يزيد بالتعجيز عشان يشيل هالفكرة من باله : بعدين شهد اللحين ماهي مثل شهد أول .. وأم عمر مستحيل تتخلى عنها

أبو فواز استرخى بجلسته : ع العموم انا ما اشاورك انا أأمرك .. واذا ماجبتها أنا أجيبها بس لوو جت تحلم تاخذ قرش من فلووسها – بصق بوجهه – تفو ع هالوجه لا نفع ولا شفع أنقلع ولا عاد أشوف وجهك أنت وأخوك اللي قص وجيهنا من كثر ماهو يتسلف

فواز ببرود مسح وجهه وقال وهو يحط ع الجرح ملح : والله هذا نتيجة لعبك ببنات خلق الله .. البيت مليان مبزرة وأنت مطلق وراتب التقاعد مايعيلك حتى تشتري أكل ..!!

أنا رايح لشقتي تبي شي ؟

أبو فواز ناظره بقهر وهو ساكت ..

فواز : مع السلامة يـآ – كمل بأستهزاء – يابوي ..

وطلع من البيت أخيراً بيرتاح من الغثى .. أبوه متزوج ثلاث حريم .. غير اللي يعرفهم بالحرام

وولا وحدة من حريمه رضت تجلس معه عصب ماعرفوا بعلاقاته وأولهم أم عمر اللي كانت مخدوعة فيه .. لكنها قبلت بشهد كبنت لها لآن زوجها الاول كان عقيم وتوفى وتزوجت من أبو فواز وهي حرمته الثالثه ..

ركب سيآرته وتوجه لشقته وهو مبتسم .. أخيرا بيرتاح من الغثى !!

.

.

دآخل البيت ..

رمى المسبحة بقهر .. وقال بوعيد : نذر عليّ لا جيبك ياشهد وأنتي وفلوسك راح تصيرون تحت رجلي ..

.

.

طلعت من المطبخ وهي طفشانه .. بنت بعمر ال 13 عليها مسؤلية بيت كآمل ..!!

صرخت بقهر من حآلها : هييه أنت معه أتركوا المزهرييية خلوهااا لا أجي أضربكم

ناظروها بشطانة ومسكوا المزهرية وركضوا فيها لحد ماطاحت بالارض وتهمشت للاجزاء

صرخت بعصبيه : نااصر عبد المجيييييييد .. تعاااالوا هناااا ..

خافوا من صرختها ووقفوا قدآمها وكل وآحد أشر ع الثاني : هو اللي طيحها مو أنا

ناصر : كذذاااب هو اللي سحبها وطآحت ..

مسكتهم وآحد وآحد وقرصتهم ماينفع فيهم الا الضرب .. راحوا مهم معصبين عليها ويسبوها

سمر : رناااااا .. ملااااك تعاالوا سااعدووني بالعشاء ..

رنا اللي جالسة تلعب معلمة وملاك الطالبه .. : لااا ...

سمر تنهدت بتعب من هالبزران اللي فاقعين مرارتها ..!! أبوها قالها بيجيب خدامه وتصير أختها من أمها ..!! تساعدها وتشيل عنها نص شغل البيت

دخلت المطبخ وهي تصبر نفسها بـ : لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

دخل للبيت وبيدهـ آكياس العشاء .. رمى نفسه ع الكنبة بتعب من الشغل والاعتكاف بالمحل طوول اليووم ..

والمشكلة ان خالد مريض وماجاء يساعده ..

وفاء وهي تنزل من الدرج : سعد .. متى جيت !!

سعد يناظر السقف : فايف منت بس ..!! وجبت العشاء

وفاء ابتسمت وجلست بجنبه : يابعد قلبي أنا قلت أخوي ماينساني تعرف طباخنا مسافر أجازة وانا جوعانه

سعد : ماما أتصلت عليك ..!

وفاء هزت راسها بالايجاب : أيوة وتقول لازم نجي لها الكويت جدو عامل عزيمة كبيرة

سعد ترك الاكياس ع الطاولة : انتي روحي انا بجلس هنا

وفاء : بس ماما لزمت علينا نجي ,, والا بتزعل هي وجدو

سعد : ع اساس هو يطيقني يعني ..!!

وفاء بذهول : أشبك سعد .. جدو يحبك بس عشان المشاكل اللي صارت صار عصبي معك

سعد اشر بيده : ماراح أروح ..

وفاء : بــ...

سعد قاطعها : هذا آخر كلام .. أنا بأتصل ع امي وأفهمها .. بعدين أناكبير

وأعرف مصلحة نفسي

وفاء : طيب .. والعشاء !!

سعد : مالي نفس

وفاء برجاء : بلييييز سَعُعُود .. يعني أتعشى لوحدي ..

سعد : مشكلتي ماقدر أرفض لك طلب ..

أتبسمت له بدلع .. ورد لها الابتسامه ، قالوا للخدامة تجهز لهم الاكل وتوجهوا لطاولة الطعام

جلسوا وبدأ الحديث ع الشغل

وفاء : ها كيف محلك !! مع أني مو عارفة إيش تبغى فيه بيعه

سعد طير عيونه : أبييعه !! مستحييل ، والشغل ماااشي تماام

وفاء : براحتك ..

سعد بدا ياكل بصمت .. أمه بين كل دقيقه والثانيه تلح عليه يرجع الكويت عند خوآله اللي صارت له مشاكل بسببهم !! وانطرد من البيت بعد بسببهم !!

ويين يرجع ويترك المحل اللي صار يحبه أكثر من قبل أبتسم هالمحل أكثر شي يسعده بالدنيآ .. قطع الصمت رنة جوآل وفاء واللي نغمتها صدمت سعد وذكرته بأشياء كان متناسيها

رفعت جوالها وردت وغرقت بالمكالمة ومع الطرف الاخر ..

حط إيده ع خده وهو يتذكرها يووم الهوشة ونظراتها له ، وكمان لما جت لمحله للمرة الثانية

ماعرفها بالبداية لكن لما ركز عرفها ..!!

مع أن مروته غالبه على جميع تصرفاته ومستحيل يناظر بحرمة

لكن هي مايدري ليه جلس يناظرها ومن تحت لتحت ..

كمل أكله بعد مانفتحت شهيته من طآريها ، وياازين طاريها بالنسبة له

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

البـــــآحة ..

عهود رفعت يديها برفض : لا ماما أنا طفشت وأنا أنتظرها .. خلآص مو إنتي قلتي لبندر هذا ياخذها أنا بطلع برا الموضوع

هناء : بس ياعهود لازم تصاحبيها أبغى أعرف تحركآتها

عهود : عند موقفي .. ماما بليز ، خبريني ليه تبغي تأذي شهاليل والجوهرة لا !!

هناء بعذر واهي : الجوهرة مثل بنتي ولا تنسي تربيتي .. مو مثل شهاليل تربية السوسة

عهود جلست بدلع : ع العموم .. مالي علآقة بهالتعقيدآت كلها ، أنا حسافر مع صحباتي رومآ ومابي أخرب مزآجي

هناء جلست بقلة حيلة : اللي تشوفيه يمه ..

أخذت المبرد وأبردت أظافرها .. أمها حكت لها نصف السالفه وعارفه انها مخبيه الباقي

الشيء الوحيد اللي نفسها تعرفه .. إيش سبب كرهها لشهاليل ونورة

بعكس الجوهرة اللي تمووت عليها !! لازم تعرف قبل تسآفر وتكون على بيّنة

وتضمن المووضوع من جهتها

.

.

نهـــــــآيــــــــة البــــــــــآرت

موعـدنـــآ الثلاثاء القـــادم بأذن الله ..

لآروآحكم سنَآ مِن طُهر ..

" آللهم تقبل صيامنَا وقيآمنَا وبلغنَآ رمضَآن لا فآقدين ولآ مفقودين "


امرأة من صوان ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

ماشاء الله قرأت البداية وكلمة روؤوؤوؤوؤعة قليلة بحقها



انِزَوَآءْ ! ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

بَارَتْ جِدًّا رَوْعَهُ قُرِيتِ الروايه كُلُّهَا بِيَوْمِ وَاحِدِ تَجْنِنَّ كَلِمَهُ قَلِيلِهِ بِحَقِّهَا تُسَلَّمِينَ ياقميله


عبير المطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بااارت رائع تسلم ايدك ياعسل
وسيف يقهر متى يفهم وشهاليل ياعيني عليها طيبة
وممكن اتكون لحسام لانو هو كمان بيميل لها
جواهر يمكن تعرف بخطط عمتها وتحمي اختها
وبس شكراا

لحن !~ ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©




-
-
-
صَباحك سَعادة بإذنه تعَالى .
وصَلتُ حتى المُنتصف ولا زلت أكمل لي عودة قريبة بإذن الله ~
حجَز .

دُمتي بكُل خير ()".











قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

البارت الثــــــــــآلــــــــث عشـــــر

_13_

بـــــــسم الله الرحمـــن الرحيــــــــم . .

كيف حآلكم حبآيبِي ؟ . . أرحَب بالمتآبعآت الجدد

والمتابعين خلف الكوآليس ..

هالبَارت إهـدآء لـ : بنت العَم سهووم ..

أتمنى يعجبكم ...

قــــــرآءة ممتعــــه . .

_______________

قالت :
الظآهر ( هذرتي ) زآدت وآخرتك !
آهلي يقولون عني :
بنت زنآنه . . !
قلت :
] إهذري وَ وإملي عروقي بَ [ ثرثرتكِ
: هذآ هو الموت
نبرة بنت نعسآنه !


*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

نيويورك . . المدينة التي لا تنآم

راحت لامها بعد ماتطمنت ع شجن عقب دوختها . . ومآهي عارفة ليه ركبت أذا كانت تخاف كل هالقد !! هالبنت تحب تكوون مثل النآس وماتبي تبين نقصها

لآحد أبدا

وقفت بجنب أمها وهمست لها : مآما أبغى أدخل بيت الرعب ..

أم عمر : أصبري لا تدخلي لحالك ..

شهد : ماما انا مو بزر .. أعرف اروح لوحدي وارجع شوفيها قريبة من هنا بعدين ماحد فاضي لي كلهم مشغولين مع شجن

أم عمر : صبرتي أيآم عاجزة تصبري دقايق ..

شهد هزت رآسها برفض : لا .. أبروح مافيها شي تقدري تشوفيني وانتي هنا .. أوككي انا رايححَة

راحت قبل لا تسمع رد أمها لانها عارفه انها بتعترض وبتحتج وبتخليها تنتظرهم لحد مآتفيق شجن من إغمائها ..

وقفت قدام بيت الرعب وناظرت بالمدخل ، البوابة نفسها تخلي الشخص يخآف من النظر لها ..

أصلا هي ماتخاف ولا شيء وعندها قدرة تدخل لوحدها إيوة هي ماتخاف

كآنت تصبر نفسها .. وقفت طابور مع الناس اللي دآخله وكانت تتلفت بأنحاء الملاهي تبعد خوفها وتهدي نبضاتها المتسارعه ..

وببالها أفكار كثيرة " إيش فيه دآخل ؟؟ يخوف ولا مايخووف ؟؟ ..الخ "

مشى الطابور لحد ماصارت الثالثة .. أعطته التذكرة تضمن دخولها وتنفست بعمق تتجهز لمرحلة الرعب اللي بتمر فيهآ داخل كانوا قدامها شابين أجانب ..

وكانوا يضحكوا ولا همهم .. وهالمغامرة بالنسبة لهم تعتبر مملة من كثرة تكرارها ..

التفت عليها وآحد : ستدخلين معنا لانكِ وحدكِ

هزت راسها وهي ماتدري وش يقول مو مرة مع الانقلش .. رجع يناظر لقدام

بردت أطرافها وهي تسمع صراخ البنات دآخل .. تكتفت وتحس ببرد ورجفه ماقدرت تقاومهم .. ومرت الدقايق .. طلت من الجهة الثانية وشافت اللي كانوا دآخل يطلعوا

وثتنين منهم يبكوا .. لهالدرجة يخووف !! كانت ببتراجع بس شجعت نفسها

لما شافت الشابين يدخلوا وهما يستهبلوا .. وقفت دقايق مادخلت ..

قالها العامل تدخل ومشت ببطء .. عادي هم مو حقيقة مجرد أشخاص لابسين أقنعه ويخوفوا الناس .. أنتي قووية وماراح تخافي ..

رفعت راسها لما حست بإيدها تنمسك .. وبلمت وهي تشوف ريان وعلى فمه أبتسامه جانبية ..

شهد : ريـآن ..!!

قال : أمك قالت لي أدخل معك .. وبعدين – كمل بهمس – مااقدر أخلي حبيبتي تدخل لحالها ..!! باين خايفة صح ؟؟

حبيبتي ..

هالكلمة صدمتها ووقفت كل أعضائها اللي بجسمها .. !! مشى وهو ماسك إيدها

ماكانت بتمشي لكنه سحبها ع خفيف ..

أستوعبت وفاقت من صدمتها لما غطى الظلام المكـآآن .. ورجع خوفها يتسلل لداخلها .. ناظرت المكان بترقب وقربت من ريان عشان تحتمي فيه ..

وهو مستااانس لقربها الكبير له قال يطمنها : لا تخافي أنا معك !!

ماردت عليه .. لكنها أكتفت بأنها تقرب منه زيادة تدور الامــآن بهالمكان ..

هي تخاف الظلام ورغم ذلك دخلت ..

مشوا مسافة قصيرة .. بعدها وصلوا لسكة حديد والعربة حقتها دآخله بالجدار كأنو حادث صاير !! والدم متناثر بالارضية اللي عليها نور خفيييف

كانوا يناظروا بالعربه اللي شدت أنتباههم .. ومانتبهوا للي وآقف قدآمهم ..!!

حركت راسها للامام وهي محتسبه أي حركة بتصير

وصرخت بقووة وودفنت راسها بظهر ريان وهي تشووف النصف آدمي الواقف قدامهم ..

شكله من جـد مريع لبسه وشعره وكله ..

ريان التفت لقدام وناظر باللي قدامه .. واقف يناظرهم بدون أي حركة وأرتبك ..

لكن ماهو من الشخص اللي طلع بوجهه .!!

لاآآ .. قربهآ وأنفاسها الدافيه اللي أخترقت ظهره ورجفتها اللي أنتقلت لجسمه لما لامسته ..

مد إيده وأبعد الشخص اللي قدامه لكنه مااتحرك .. ريان ناظره بقل حيله " يعني أبعد " لكنه وآقف حتى الرمشة ماارمشها ..

ريان : شهد شووفي مايخووف أساسا مايقدر يسوي شي .. شوفي بلمسه ..

مارفعت راسها ولا تحركت ..

ريان تنهد : طيب أمشي نكمل ..

رفعت راسها ببطء .. وعيونها مغرقه .. تمسكت بإيد ريان وهي تحس بالشخص يناظرها

لكنه وآقف بدون حركة !!

مشوا مكملين الطريق وتعدوا هالشخص التفتت شهد وبلمت لما شافته يركض ناحيتهم

نزلت دموعها بخووف أشرت عليه بدون لاتحكي .. ريان ألتفت وفز لما شاف الشخص قدام وجهه مبااشره مابينهم غير كم سانتي ..

شهد تخبت خلف ريان وشوي وتموت من الخوف .. وصورت لها خيالاتها أنه جني !! " بسم الله " زآد بكآهآ لما شافته يمد إيده للريان الواقف قدامه بدون حركة ..

وتوقعت أنه بيدخل فيه .. تقدمت له وهي تبكي وتصرخ : أبععد لا تلمسسه ياحقيير أبعد ...

دفته بكل قوتها كأنها طفلة !! تبعد شخص بيآذي أبوها ..

أبتعد الشخص ودخل بالجدآر .. كآنت ستارة لكن سوداء ومع الظلام ماحد بيميزها

حطت إيدها ع قلبها اللي يدق كأنه طبوول .. مسحت دموعها لكن رجعت تنزل

ريان مركز كل نظره الطريق مايبي يناظرها وهي تبكي ويضعف قدامها .. نفسه يشيلها ويطلعها من هنا ..

بدت الاشياء تظهر قدامهم .. رجال يمشي وماله رجلين وعنكبوت يطيح عليهم من فووق وأصوات الاشباح ملت البيت رعب أكثر ..

حتى أنهم يشوفوا أشياء ثلاثية الابعاد !! يعني فعلاآآ رعب حقيقي ..

وشهد بين كل دقيقة والثآنية يزيد بكاها وخوفها .. ضمت ريان ماتبي تشووف وتخااف أكثر مماهي خاايفة .. ولو تقدر تغووص بأضلاعه غااصت ..

حست بدفا يسري بكل جسمها ويطمنها شوي .. قآبلوا الشابين بنهاية البيت وطلعوا بعد عناء وصراخ وخوف ..

ريان دقات قلبه تخوونه .. طلعوا وشافوا النوور وهي لسه متمسكه فييه !! أبعدها بهدوء : خلاص شهد طلعنا

أبعدت عنه بسرعه وأرتاحت وهي تشوف االنااس والشممس ..

مسحت دموعها بطرف كمها وجلست ع الكرسي القريب من بيت الرعب .. جلس بجنبها وهو سآكت ..

أبتسمت وقالت ب صوت مهزوز : ههه اشوا أنك دخلت معآي والا كنت بمووت بمكآني

قال وهو يناظر بالارض : بسم الله عليك ..

ناظرته وهي مستغربه .. بالبدآية قال حبيبتي وهاللحين يسمي عليها !! تدري إنه يحبها لكنه ماكان يبين ..

نزلت راسها بارتباك ممزوج بخجل .. بعد السكوت اللي دآم بينهم قطع الصمت و

قال بهدوء غريب : شهد .. أنا آسف !!

رفعت راسها له بذهوول .. كان يناظرها بعيون تبرق نظره حب وندم .. هذي النظرة اللي تبيها من أبوها لكنها تبيع أبوها وتبيع جده بس عشان تشتري نظرة من ريان اللي هو أبوها وأخوها وحبيبها حالياً .. قام من مكآنه وباس أصابع يدها الخمسه : آسف آسف آسف آسف آسف

أربكتها الحركة !! خصوصاً أنهم بمكان عآم .. قلبها اللي هدى لدقايق رجع يدق بسرعه ومغصها بطنها .. قالت بصعوبة : ليه تعتذر .. انا مو زعلانة عليك

أبتسم بجاذبية وجلس بجنبها وهو يتأملها بخجلها الواضح وجهها المحمر ووارتباكها اللي تحاول تخفيه ..

قال وهو سكران بملامحها : عارفة ..

التفتت عليه وجت عيونها بعيونه : أنتِ الوحيدة آللي عيّت بعيني تشِيــن . !! ♥♥′(*



*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

معقد حوآجبه ومتكتف وأبن أمه يحاكيه بكلمة ..!! هي لسه مافاقت إيش اللي صار لها .!!

كل هذا عشانها لفت كم لفة بهالقطار .. نفسه يصرخ بوجهها : شجن تكفين أصحي ..

صد وجهه عنها من أغمى عليها وهو بس يناظرها بلهفة وترقب ..

يبي يشووف عيونها ومسحة البراءة فيهم .. يبي يسمع صوتها الخايف والمهزوز

يبي يشوفها قدامه تتحرك .. ووقتها يصير نبض قلبه بخير ..

رجع يناظرها وهو مكشر !! يعني بس تبغى تخوفه عليها وبس !! هذا مقصدها بتختبر مشاعره ولهفته تجاهها .. أوكي بيعترف بس تقووم ..

مسك نفسه وهو يآخذ نفس قبل لا يتهور ويروح لعندها ويصحيها بطريقته ..

جاء حسام ووقف قدامه قال بتساؤل : ريان وينه ؟!
سامي بنرفزة : وش يدريني .؟! شايفني أمه ..

حسام أستغرب : لا بس أسأل .. قلت يمكن تعرف بعدين تعال وش هالرد لك ...

سامي تأفف وصد بوجهه لعند شجن ..

حسام : سااام سمووي وش هالتكشيرة يارجال مو عادتك .؟! – كمل وهو يقرب منه ووطى صوته – حتى شهد مو موجودة هههههه أكيد مع بعض

سامي ناظره باستخفاف : أحلف ؟!

حسام : وش بلاك إنت ؟؟؟ ليه معصب

سامي كان بيقول (( شجن لسه ماصحت وانا خايف عليها )) بطرف لسانه لكنه مسكها : مادري أحس ودي أعصب !!

حسام بتريقة : لا ياشيخ وانا ودي أصفقك عارف .. المهم بما أن سيف مشغول هنا ليه مانراقب أخوك .. ونقوله بالمرة صير رجال معها ونعطيه نصايح وكذا أعرف ريان لحجي مايعرف يحب

سامي ناظره بنص عين : وأنت طآلع منها ؟! وش رآيك أعطيك نصايح بما إنك أول مرة تحب

حسام بذهول : أنا ؟؟!! أحب !؟

سامي : تحسب ما آدري عنك .. ترآني كاشفكم كلكم خصوصا أنو أنت وسيف تحبون نفس البنت يعني

حسام عقد حواجبه : من تقصد !

سامي رفع كتوفه : مادري يعني أنت أخبر .. من غيرها ساكنة عندك ؟؟ وتشوفها بالداخلة والطالعه

حسام انصدم : شهاليل !!!!!

سامي أبتسم بخبث : أيوة وآضحة حركاتك معها .. وانا مو خبل يبوي

حسام اردف مستنكر : أنــــا !!! أحب شهاليل !؟؟ خصلوا البنات ..

سامي : وش هالحكي ؟؟ مايعيبها شي البنت أخلاق وحلوة

حسام هز راسه يمين ويسار برفض : لاااا مستحييل أنا أحب شهاليل .. وبصراحة أقولك هي يعني آخر تفكيري بالدنيا .. أذا شفتها بس أتذكر ان عندي بنت عمة ..

سامي انصدم من حكي حسام خصوصاً ان تصرفااته غيير حكيه مليون بالمئة وهالشي خلاهه يسكت .. التفتت ع شجن وأرتاح نسبيا لما شافها صاحية لكن ماتطمن

واضح ع ملامحها التعب وبصعوبة تقدر تتحرك وجهها مصفر وباهت ، وترسل نظرات ضعف

تنهد وهو يناظرها جلس ع الكرسي وماهو متحرك منه .. ليه يلعب ويستانس وهي تعباانه هنا ؟!


لآ قلتِي " تعبآنہ "

يفز شيٍ بَصدري / يسمــي ~


*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

صبآح جـديــد ..

بالريـآض – مـطآر الملك خـآلد ..

جالس بجنب أخته ع كراسي الانتظار .. وطفشان من حــآله أمه غصبته يروح وأخته بعد وكمل عليهم عمه اللي مايقدر يرفض له أي طلب !!

عدل الكآب ع راسه .. وهو يناظر بالناس الرايحة والجاية ..

ليه أهله مايخلوه براحته هو مايبغى الكويت ليه يغصبوه عليها يبغى الرياض ومحل جده وذكراها اللي صارت تمر بمنامه كل يووم !!

يبغوه يبعد عن المكان اللي التقاها فيه .!! وترحل طيوفها وماعاد تجيبه من أنقطعت وماعادت تجي محله وهو مستغرب ليه ماعادت تجي ؟!

عجبها شاب ثاني وراحت له ؟؟! ولا نفسها تجي وانشغلت بالظروف .. ولا خلاص ماعاد تبي تجي ..

طيب خليها تجي لو دقيقه بيقول لها اشتقت لك ياللي ماعرفك .. طيب مو لازم بيسألها عن أسمها ومن بنته !! طيب ع الاقل يتطمن عليها

تنهد .. ليه يفكر بوحدة ماشافها ثلاث مرآت وأشغلت كل تفكيره ..

التفت لآخته اللي تهزه : سعد سعد شووف هذول البنات ..

سعد بلا مبالاة : إيوة .. إيشفيهم ؟

وفاء : شوووف ؟! .. تذكر لما حكيت لك سالفة بنات ال**** وعن سمعتهم بالجامعه هذول هم ..

حس بفضوول ورفع راسه وناظرهم عائلة كبيرة دآخله من بوابة العائدين .. وبناتهم كانوا كاشفين عدا وحدة متغية .. يسولفوا بس بهدوء ..

وفاء : معالي تقول أن آلحكي اللي انقال عنهم كذب وسعاد طلعته بس عشانها مقهورة وزي كذا .. بس مآني عارفه مين أصدق ؟؟

سعد قال وهو يناظرهم : أنتي وش شايفة ؟ من تحسيها صادقة

وفاء بانفعال : صراحة معالي .. لان سعاد ماوثق فيها لكن أحس ان الحكي اللي طلع عنهم صدق

سعد : بس مو متأكدة.. لا تحطي بذمتك .. انا اعرف شبابهم بصراحة اشوف انهم أدب وطيب ..

وفاء : أوكي الباقين مو متأكدة صح .. لكن بيادر وشهد الحكي نااشب فيهم وتصرفهم قبل الاجازة يبين صدق الحكي ..

سعد التفت عليها وهو عتبان : ولو فوفو مفروض ماتحطي بذمتك شي .. صدقيني لانها بترجع لك بعدين ..

وفاء فتحت الرواية وارتكت ع الكرسي : ان شاء الله ..

رجع يناظر فيهم وهم على وشك يطلعوا صدق الناس اللحين غير عن قبل ماتصدق تسمع فضيحة تطير وتنشرها !!

رجع لافكاره بمجرد خروجهم والاكيد مع البنت الغنية اللي دخلت معه ودخلت باله بنفس الوقت ..

على بآلي و لآ لحظه نسيتك آسولف فيك من حآلي لحآلي

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************



قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

دخلوا البيت وكل واحد ع غرفته يريح عقب عناء السفر ..

غير أبو هاني وأم هاني اللي جلسوا بالصاله .. حط فنجان القهوة ع الطاولة وقال : انا ماعندي مانع دآم هوفتي موافقه عليه ..

أم هاني بابتسامه : إيه .. وحكيت معها تجينا الاسبوع الجاي .. انت عارف رمضان مابقى عليه شي

ابو هاني هز راسه بالموافقة : اللي تشوفينه .. وبصراحة وليد رجال وسمعته زينه

أم هاني : ووين بيلقى أحسن من بنتي ..!! الله يتمم

أبو هاني : آمين .. يله أنا بروح أريح تبين شي

ام هاني : سلامتك ..

توجه لغرفته وهو يفكر بافنان لها كم يوم ماتصلت عليه .. بس اللي طمنه اتصال طلال أمس .. وقال انها بخير ومبسوطة مع لتين صديقة الطفولة ..

انسدح ع الفراش وهو يفكر بكل شي ..

الجوهرة وظهورها المفاجئ ..!! وماكان عارف أبداً أن شهاليل ماعندها خلفيه بخصوص أختها ..

سيف وحبه لشهاليل واللي مصمم يتزوجها .. والشغل وبأخته نورة وأبوه وعياله

وكل شي فكر فيه قبل ينآم .. غط جفنه وغرق بنومم عمييق

.

.

وقف يناظر شكله بالمرآية .. معقوول تصرفاتي تبين ع وجههي !! .. ومنها أستنتج اني أحبها ..

بس هذي الحقيقة انا ما اكن لها أي شعوور غير أن أمها أخت أبووي ..

حتى انها ماوصلت منزلة أخت بالنسبة له .. !!

أجل ليه كذب عليها وقال لها أنها بغلاة أفنان وهتيف ومثل ماهو مايرضى عليهم بعد مايرضى عليها ..

ليه مايحب الدموع الكريستالية اللي تنزل ع خدها الشفاف ومنظرهم يكسر اشياء بداخله ..

ليه مايبيها ترجع لبندر او تروح مع الجوهرة او تسكن عند سيف مع أنهم أولى فيها بس يبيها دايماً بالبيت قدام عيونه ..

ليه حزنها يحزنه وفرحها يفرحه ومايبي يشوف تعبها ..

ليه يبتسم وينشرح صدره بس لا شافها قدامه !! ..

ليه يحب خجلها ويحسه محبب لقلبه .. ويحب فيها كثير أشياء لكن هي نفسها مو قادرة يحبها ..

ليه يتمنى يجلس قبالها ويتأمل بملامحها وعيونها الكفيفة اللي دآيمآً فيها ضياع !!

وليه وليه وليه ؟؟

اسئلة كثيرة جوابهم عندها هي وبس ..

ومن الكآئن اللي مايقدر ينجذب لها ؟؟ ماحد يقدر ببساطة يقدر يقول أنها حلم كل رجل

بسبب أخلاقها واهتمامها بدينها والاهم جمالها الطفولي اللي مافيه أي مسحة أصطناع لكنها مو حبه ولا قدره !! مايحبها والسبب بسيط

بأنهــآ ملــك شخـــص غـــــــيـــــــــــره !!

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

طلعت من الحمام وهي مروووقة أمس كآن آحلا يووم بحياتها مع ريان

ماتوقعته رومانسي وحنون كذا دآيم كانت تشوف وجهه اللي يحتقرها وبس يبي يجرحها لكن اللحين طلع وجهه الثاني اللي كله حنآن تذكرت كلآمه أمس عند بيت الرعب : أنتِ الوحيدة اللي عيّت بعيني تشين ..

أخذت الفرشة وقربتها لفمها وكأنها مايكرفون وبدت تغني بصوت مقبول وترقص بعبث :

آنــــــــآ ألبي معــــــآك وكفــــــــــآيـــــــــة

آن آنـــــــــت هنـــــــــــآ ويـــــــــــآيــــــــــآ

يـــــــــآشــآلغنــــــي سنيـــــــــــــــن

مــــــــــــن نظــــــــــــــــرة عيـــــــــــــــن

أنا بعشــــــــــــق فـــــــــيك دنيـــــــايــــــــآ

ولا يــــــــوم بهـــــــــواك ..

زعلـــــــــــــت معــــــــــــآك !!

أنــــــــــا ألبي فــــــدآك وعمـــــــــري كمــــــــآن

ياحبيبي ألعمــــــــر من وأت لؤآك ..

وأنا حاسة أبتدا فيك مشوآآري ..

عجبتها الاغنية حستها تحكي عنهم .. وفعلآ أبتدأ عمرها من شافته وتدخل فيها ببيت أبو هاني .. تبي تكرهه ماقدرت ..

ارتمــت فووق السرير وهي تضحك .. وهالجنون اللي هي عاايشة فييه !!

بس تحس بسسسعــادة بمجرد التفكير فيه او حتى يمر ع بالها مرور الكرام

الجنون عيون وعيونك وطن..
.................
والوطن من غير عينك وش يكون
لاشوارع لااماني لاسكن..
...................
لاحياة ولاممات ولاطعون..
انت بلحالك زمن داخل زمن..
..................
كييف عمري ينحسب لو يحسبون!!

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

طلع من المحكمة وبيده اوراق ومبسوووط ..

اللحين بس يقدر ياخذها ويستمتع بفلوسها الكثيرة ..

وهي مصيرها خــــــدآمــــــة ببيته !! تنظف عقب البزارين وصخهم وتطبخ وترتب وتغسل

ع الاقل تساعد هالمسيكينه سمر صغيره وشايله البيت فوق راسها

وهي مرتاحة بين الخدم والحشم والعز ...

قال بكل تهديد وحسد : والله ما اخليك تستانسي بالنعمة لوحدك ..

كمل طريقه للسياره ينتظر يوم يومين ويروح لهم

ومثل ما اعطاها أيآهم بنفسه بياخذها منهم بنفسه

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

طلعت الدرج بخطوات متسارعه .. نطت درجة أو درجتين مانتبهت وما آهتمت ..

وبيدها التليفون اللاسلكي ..

مشت لعند غرفتها وطقت الباب ودخلت لما سمعت الاذن .. شافتها جالسه ع السجادة والشرشف ع أكتافها ..

قالت : مس شهاليل هزا فيه تليفون يبغى أنتَ

شهاليل استغربت أول مرة أحد يتصل عليها يمكن الجوهرة : مين ؟

ردت الخدآمه بتسلط : مايعرف أنا .. هو قول أبغى مدام شهاليل

شهاليل : طيب هاتي أشوف ..

عطتها السماعه .. وقربتها لاذنها قالت بهدوء مصحوب بحذر : ألوو !!

..: شهالييييييييل .. من زماااااان وانا ادق وراكم ماتردوون وحشتيني يابت ..

شهاليل استنكرت الصوت ماتعرفه ولا تعرف صاحبته كيف هي تعرفها قالت : مين أنتي ؟

.....: أفا ياذا العلم .. نستيني مع نيويورك وزحمتها أوك أنا آثار عرفتيني ؟

شهاليل ابتسمت بنعومة : أكيد وهل يخفى القمر ..

آثار : ههههههه .. يازيينك اشتقت لك ..

شهاليل : وأنا أكثر ياعمري .. وش أخباركك من زمان عنك ؟

آثار : الحمد لله كويسسه .. أنتي كيفك ؟ قلت أتصل أتطمن لك زمان ماجيتي المعهد

شهاليل : الله لا يغير عليك حبيبتي .. انا الحمد لله بخير ، تسلمي فديتك

آثار : وياكك يارب .. ها بتجي اليووم للمعهد ؟

شهاليل بكسل : أممم لا والله مالي خلق

آثار شهقت : هئئئ لازم تجين اليوووم سبيييشل ..

شهاليل : ليه سبيشل ؟

آثار : سبيشل بالنسبة لي .. مديرة المعهد مسوية لي حفلة بمناسبة زوآجي وانتي ماحتجي ترا بزعل

شهاليل بذهوول : تزوجتي ؟؟

آثار بضحكة : ههههه أيوة من شهر ..

شهاليل : مبررووووك ..

آثار : يبارك فيك .. عقبالك عاد ها أنا كنت بعزمك ع زواجي بس كنتي مسافرة وزواجك حتعزميني عليه غصب اتفقنا

شهاليل بهدوء : ان شاء الله .. –قالت تغير الموضوع اللي أخذ منحنيات ممنوعه – خلاص بجي ..

آثار : والله جد ؟!

شهاليل : أيوة هههه عشانك بس

آثار : ياقلبي انتي يله انتظرك أوكي .. مع السلامة

شهاليل : مع السلامه

سكرت منها وتنهدت .. (( حتعزميني ع زواجك اتفقنا )) ..

قالت باستهزاء ع حالها : بعزمك بس مو ع زواجي .. ع حفلة طلاقي من الزفت

ماعرفت تسكر التليفون حطته بجنبها بلا مبالاة وكملت مشواار الاستغفار

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

الجوهرة : آهآ شكرا ..

سكرت الباب ودخلت وبيدها ظرف أنييق بلون أسود ..

وأسمها مكتوب بخط جميل من الخلف .. خمنت أنها بطاقة دعوة أو شي زي كذا

ومثل ماتوقعت فتحتها بحماس وقرأتها .. :

العَزيزة : الجوهرة سعود ..

خطٌ أسود مَع خطٌ أبيض لا يجتمعَآن ..

فَجوة وآسعَه ، بينَ ظلآم النُور وسنَآ السَوآد ..

فيضٌ يأرق منحى الجمَالية ليعطِي فخآمة تصل السمَاء ..

إطلآلتكِ فِ إفتتآح معرض وتدشين لوحَآت

آلفنآن : تركي بن محمد ال***

سَ سنسعد بقدومكِ .. بلآ شكِ

" vip "

آلدآعِي : شَركة تركي بن محمد للفُنون

..

سكرتها وع فمها طيف أبتسامه .. ماتوقعت يدعيها ..

هالرجل رجل المفاجئات .. كآنو حآطين كروكي للموقع لازم بكرا ترجع باريس عشان تحضر أفتتاح معرضه وتبدي أعجابها بلوحته الاولى اللي أأسرتها من أول ماشافتها ..

حست برغبه كبيرة بالرسم .. فتحت شنطتها الثانية وطلعت اللوحة وأغراض الرسم

هالشنطة ماتفارقها وين ماتروح ..

أخذت نفس وسمت بالله .. وأول مالامس القلم يدها بدت تبدع رسمت خطوط رفيعه تسهل لها اللي بترسمه لازم تخلص هاللوحة قبل بكرا .. يعني بتسهر عليها اليوم ..

عقدت حواجبها وهي مركزه بالرسمة بشكل كبييييييير ومندمجة معها ..

بتعطيها تركي كهدية بمناسبة تدشين لوحاته الجدد حاولت توصل لذوقه قد ماتقدر وتتمنى تعجبه .!



قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
العشاء .. الساعه 8 : 46
رمت الشيلة ع شعرها بإهمـآل تعبت من التفكير فيه وبتروح تشوفه تغطي مساحات الشوق اللي نبتت داخلها ..
وحطت النقاب بشنطتها عشان لا ركبت تلبسه .. أخذت شنطتها الفوشية من شانيل شرتها من نيويورك ..
وسكرت ازرار العباية .. ونزلت .. كآنت أمل موجودة وتسولف مع أمها باالصاله
مشت متخطيتهم لكن صووت أمل وقفها : أفا يابيدوو كل هذا تغلي َ .. سلمي ع الاقل
بيادر ابتسمت ورجعت : هههه تعرفي اني مو فاضيه لكك
سلمت عليها أمل وضربتها بخفة : وانا جاية مخصوص عشانك ..
أم طارق : يعني ماجيتي عشاني انا بعد .. الله لنا
أمل : ههههههه لا يالغاليه والله عشانكم انتوا الثنتين ..
بيادر : ترا اليوم كنا معك .. أمدا اشتقتي ..
أمل : وش أسوي عاد ..
بيادر : أوكي أنا راايحة بااي
أم طارق : انتبهي ع نفسك
بيادر غمزت : اوكي ماما .. سي يوو
طلعت من البيت وركبت مع السايق وتحس بتوتر واحساس غرييب ..
بيادر : ع الراجحـــ....
بلمت وهي تشوف وجه السايق اللي التفت عليهاا .. كانت فاتحة فمها بصدمة
والحرووف طاااارت .!!!
هز السايق راسه بعد مافهم ومشى للراجحي وهي لسه مبلمة .. قربت منه وناظرت بوجهه زييييييييين !!
هوو .؟؟؟! ايش جااابه هنااا هذاا صدق ولا أتخييييييل ؟؟!
سمير باستغراب : مدام ايس في ؟
غمضت عيونها بقووة وفتحتهم .. ناظرت فيه بحذر وارمشت كم مرة وهي تشوفه سميير ..
رجعت واسترخت بجلستها " يااربي انا وشفيني صرت اتخيله من شووقي له ..؟! "
حاولت تهدي أنفاسها .. وصلوا للراجحي ولبست الغطا بسرعه ونزلت ..
وودها تركض .. ضحكت ع نفسها والحالة الي وصلت لها ..
دخلت محله .. وناظرت ع طول خلف طاولة المحاسبه .. كآن فيه أثنين وآحد مليان شوي وشكله قصيمي من طريقة حكيه وملامحه ..
والثاني الصغير اللي دايم يحاسب مع سعد < اللي هو خالد
أنقهرت وعرفت أنه مو موجود بسبب وجود الولد القصيمي مكــآنه ..!! معقوول باع محله .. أو خلاص ماعاد يبغى يجي وحط بداله هذا ..؟!
ناظرت محله بشوق وطلعت وهي تتذكره وتتمنى تشوفه .. مشت السوق بعقل غايب وكل تفكيرها عنده ..
وِيِنْ أوْدِي وَجَههَ صَبْرِي : لـآ مِنْ تُولّجنِي حَنِينَك !
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
بـآلمعهــد ..
آثار : أبدا ماتوقعتك تجين ؟
شهاليل بابتسامه : ههه قلت أداوم بالمعهد اللي ماداومت فيه غير يووم .. وبعد عشانك
آثار : ياابعد حيي والله ..أيووة ذكرتيني فيه جديده هنا أسمها عهود ع ما أظن دوم تسأل عنك
شهاليل بهذوول : عنـي !!
آثار : إيوة .. ماتعرفيها
شهاليل باستغراب : لا والله ماعرفها ..
آثار : خلينا منها تعالي نتمشى مليت من الجلسة ..
شهاليل تقووم وتفتح عصاها : يله ..
تمشت معها وهي مستغربه وتفكر بعهود !! مين عهود هذي أساساً ...!! وليه تسأل عنها ؟؟!!
مليون سؤال وسؤال ببالها عن عهود ..
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
اليوم الثاني .. الكويــــــــــــــت
أزعجته اشعه الشمس المتسلله من الشباك .. وصحى وجه عيونه للساعه وكانت 11 ظهراً .. متعود يقووم هالوقت ويروح للمحل ..
ناظر بالغرفه بعدم استيعاب .. وتذكر أنه بالكوويت تذكر إيش صار أمس لما شافته أمه وخواله سلموا عليه بحرارة وكأنهم مشتاقين له فعلا ..!!
قام من السرير وأخذ منشفته .. دخل الحمام وأخذ شور سريع توضأ وطلع يصلي ..
سفط السجادة وحطها ع الصندوق اللي بجانب سريره .. أكيد ماحد صحي اللحين غيره لانهم بإجازة والناس أمس سهرانه ..
نفسه يروح للبحر .. غير بيجآمته .. ولبس ثوب كالعادة وظبط شمآغه بطريقته المعهودة .. شمر أكمام الثوب تعطر وطلع ..
وتفاجئ بوجود جده وخالاته جالسين يفطروا .. هو ماله نفس أساسا يفطر معهم
يحس أنهم غريبين عليه ..
سعد بهدوء وهو ماشي : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
قبل يطلع ويخليهم قال جده : سعـــد !! وين طآلع بهالظهر ؟
سعد رفع حآجبه مابقى الا هي يسأله وين طالع ووين رايح ووين جاي ؟؟ : برا يعني وين ..
جده وبيده الملعقه ويلعب بالاكل اللي قدامه : عفيه مرة ثانية لما أكلمك تحاجيني زين وترد زين .. أنا يدك مو ياهل
سعد التفت عليه وقال بهدوء : آسف ..
جده ابتسم : يله وين طآلع .. ؟؟
سعد مسك نفسه : البحر ..
جده : إييه أنزين .. ييب لنا سمج " سمك " ترا هالموسم موسم صيد ..
سعد هز راسه بقل صبر : أن شاء الله أوامر ثانية ؟؟
جده رجع يآكل : رد البيت بدري الساعه 12 نقفل البيبان
فتح عيونه ع وسعها .. قال وهو بالموت ماسك اعصابه : حااضر ..
جده براحة : الله معك ..
طلع من البيت وهو يتحلطم ويعيد كلامه : جب لنا سمك وارجع بدري ترا الساعه 12 نقفل البيبااان !! ميت عليكم أنا ..
ركب سيارته اللي أعطتها أمه له بمجرد حضوره لهنا .. ومشى للبحر ..
مامشى كثير لانه قريب منهم ...
نزل ووقف قدامه .. وبحر الكوويت غيير هدووء ويجيب السسعادة ومافيه الا نااسس قلَة تتمشى حواليه ..
سسبحآن الله غصب البحر .. يخليك تتأمله تحسه يأسرك بمنظره
خصوصا وقت شروق الشمس أو غروبها ..
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
الرياض ..
واقفة عندها بملل وطفش ونفسها لو تمسكها مع شعرها وتسحبها لبرا ..
من اليوم وهي تحاول فيها تطلع معهم لكنها راافضه نهائيا .. ناظرتها بقل صبر مختلط برجاء عشان تزحزح هالعناد من راسها : يلللللللللله شهاليييييل تتكفيييين ارحميييني ..!!
شهاليل بعناد ولسه متمسكة برأيها : لا قلت لا .. ماابي أطلع عندهم كذا ..!!
بيادر حطت يديها ع راسها وظغطت عليه : يااااربي وش هالعناااد من فيين جايبته ؟؟ أطلعي هم عيال خوالك مو غرب ..
شهاليل هزت برفض : مستحييييييييل حتى ولو كااانوا أخواني تبيني أطلع بهالفستااان اللي مطلع كل رجوولي لااا ..
بيادر شوي وتبكي : الله يخليييك يلله .. مو طووويل لنصف سااقك ماطلع شيءء
شهاليل باصرار : بيادر .. أي جزء من كلمة لا ماتفهميه .!! لو مطلع اصابعي بس ماراح أطلع .. ربي بيحاسبني أنا
بيادر بقهر منها لها ساعتين تحاول فيها تطلع خلصت الحفلة عنهم وهي معاندة والمشكلة عمها قال لا تجين الا ومعك شهاليل : أتركي عقد الفقر .. أنتي هنا تعودي ع مجتمعنا .. وشفيها اذا طلعتي عندهم كذا ماراح يسوون لك شي ترا .. وبعدين لبسك مو فاسخ او قصير عشان يمكن أقول معاك حق .. ويله أمشي تراك نشفتي ريقي ..
شهاليل اشاحات وجهها .. وكلام بيادر بعقلها يتردد وماجرحها كثر ماجرحتها هالجملة (( اتركي عنك عقد الفقر )) اللحين أمر الله وشرعه عقد !!
الدين عقد !! الناس ليه تغيرت كذاا ؟؟!! والحرام صار عندها عادي وماتتقيد بالاحكام الشرعيه ..
سحبتها بيادر بقووة وطلعتها لبرا غصب ومتجاهلة اعتراضاتها تماماً الى متى بتجلس تقنع فيها لحد ماتطلع .. صدق معقدة
شهاليل تحاول تبعدها : بياااادر خلااااص مو غصب ياختي رووحي بدوووني اناا مستحيل أطلع عندهممم كذذااا اتركييني
بيادر بطفش : أقول أمشي معاي بلا عقد ..
حاولت تبعد إيد بيادر اللي مثل الحديد متمسك فيها ويسحبها وين مايبي بقوة دخلوا للقاعه اللي عاملين فيهــآ الحفلة ..
وقفت شهاليل مصدومة لماحست أنهم سكتوا ويناظروها.. هي أول مرة تطلع عندهم كذا !! بالعادة عليها شيلة أو حتى شال تغطي فيه شعرها وباقي جسمها ..
حست بخوف وارتباك .. سامي وريان وهاني وحسام وسيــــــــــف !! نزلت راسها وتحس بإحراج وانها بدون ملابس ..
أول مرة يشوفوها كذا فشيء طبيعي بتلفت انتباهم .. حست بضيق وهي لسه تحس بنظراتهم لها وغورقت عيونها ..


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

قال أبو طلال يلطف الاجواء : يله هذي شهلولة وبيادر جوا خلونا نبدا ..

فاق الكل من الحالة اللي دخلوا فيها .. وانشغلوا بالتصوير وبالتقطيع وهالحركات ..

شهاليل حست رجليها مثبته بالارض نفسها تروح من هنا تحس بأختناق من شكلهم ونظراتهم لها .. حطت يديها ع زنودها وحركتهم صعود ونزول وكأنها تغطيهم

حست بقهر وحقد يتغلل بداخلها لبيادر ع اللي سوته واللحين هي ماهمها راحت مع البنات اللي يضحكوا ويصوروا بعض ..

حاط يديه بجيوب البنطلون .. لابس مثل أمراء بريطانيا بالبلوزة الكحلية الطويلة من الخلف وتوصل لنصف الفخذ ومن قدآم قصيرة وفيها سلاسل صغييره من الذهب وبنطلون بيج ماسك .. شعره مسحره ع وراء .. ناظرها واقفة عند الباب ماتحركت وباين ع شكلها الضييق وودها تبكي !! شكلها بالفستان الوردي لنصف ساقها ومنفووش وشعرها اللي رافعته بتسريحة نااعمة مع فيونكة كبييرة وردية مثبته بشعرها .. زاد من طفولة ملامحها

كأنها أميره من الاميرات بتنكرها هذا .. تقدم لها وعيونه مثبته عليها وماتناظر أحد غيرها وقلبه ينبض بجنوون لشكلها

وقف بجنبها وباين أنها حست بوقوفه وماقدرت تتحكم بحركة شفايفها اللي تتهتز يعني بدايه بكاء قال بهدوء : شهاليل أمسكي نفسك شوي لحد مانطلع ..

مد إيده بيمسك يدها ويطلعها لكنها نفرت منه وبالموت بلعت غصتها .. تجاهل نفورها منه وسحب إيدها وطلعها برا الفيلا .. مشوا بالمزرعه وقف عند الاسطبل

تركها وقال : يله طلعي اللي بخاطرك .. بترتاحي صدقيني

وقبل حتى يكمل كلامه من قال (( يله )) بدت تبكي بقهر من حركة بيادر ومن نفسها ليه خلتها تطلع عندهم كذا وبهالشكل ..

ارتبك لبكيها مثل كل مرة بس مابين .. ونفسه يهديها لكن مو عارف ايش يقوول .. ظل ساكت ويناظر وجهها بضياع ويحس بحنين غريييب ومو بمحله ..

طفلة تبكــي قدآمــه مو بنت بال 19 وبتعتب ال 20 .. حط إيده ع قلبه وهو مستغرب ..

مع كل شهقة تطلعه تزيد سرعه نبضاته !!

وين حكيه لسامي بنيويورك .!!! بأنه مايهتم فيها ولا يتذكر انها موجودة الا اذا شافها ووين ووين .. كل هذا طاار تبخرر !!

مجرد شافها بهاللبس كأن خيوط عنكبوت شفافه تجره نحوهاا بدون رحممه غصب جلس يناظرها ويتأمل فيها وأأسره شكلها ..

شد إيده ع السيااج ومسك نفسه لا يروح ويضمها اللحين .. ويخليها ترمي ضيقها عليه ..

التفت لما شافه جاي ويناديهم ..

سيف : خير ايش فيه ؟!!! شهاليل ليه تبكين ؟

حسام أشر له يعني خلها براحتها .. وسيف أرسل له نظرات مستغربه ومتسائلة ناظره يعني بعدين أقولك ..

لكن سسيف ما اكتفى .. ليه دايم شهاليل وحسام ليييييييه ؟؟!!! حس بصدق أحساسه بأنهم يحبوون بعض !! تحبه !! وأنا اللي مقطع نفسي عشانها لا ليلي ليل ولا نهاري نهاار وانا اللي محارب أهلي بس عشان أبيها وأبتزوجها .. وأنا اللي محد مثلي مهتم فيهاا .. هذاا بإيشش أحسسن مني .. بإييييش !!! ..

ظغط ع قبضته بغيره والنار تآكل صدره اللحين بس أكتشف انهم يحبون بعض .. قال بدون شعور : كنت عارف أنك تحبينه .. – صرخ بقهر – وليييه مااحكييييتي !!! خليتيني أعشقك لدرجة مااتتصوريها أكثر من عشقك له .. وببساطة أنتقلتي مني وبتعلقيه هوو فييك بععد .!! واذا خلصتي منه وين تروحين ؟ سامي أو ريان !! هاا .. – علا صوته أكثر – تكلمــــــــي لييه تركتيني وحبيتييييييه ليييييييه ؟!!

حسام جمد بمكانه من حكي سيف وماقدر يسوي شي أو حتى ينطق يحس بإيد سيف ماسكته وتخنقه ..

شهاليل وقفت عن البكي وهي تسمع كلامه عصبت منه وكيف يتهمها بعقل مرييض أساسا هي ماحبته عشان تحب غييره .. ليه يبي يتعبها بمرض غيرته وشكه ليه !!

مدت ايديها بالهوا تدوره ماتعرف مكانه .. ولما لامسته وعرفت وين واقف أعطته كف !! كف يطلع كل مابداخلها من حرقة وأحساس الذنب تجاهه لكنه للحين مريض مرييض فيهااا قالت بغضب ممزوج مع صوتها البااكي : أناا !!! أنا خلييتك تعشقني جيتلك وقلت يااسيف أعشقني محتاجة واحد يعشقني هاااااه .!!! رد ؟؟ بعدين إيش الخرابيط اللي انت تحكيها .. بأني علقتك فيني ورحت لحسام وبعلقه ومو عارفه إيش !! انت من كامل عقلك تقوله ؟ انا اللي طوول عمري ساترة نفسي وحافظة عرضي تجي بكل بساطة تقول هالحكي .. لاااايااسيف أنت غلطان وأكبر غلطان أنا مو تربية أي أحد أنا تربيه نوورة ال**** ، عمتك ياافالح وبكل بساطة تتهمني ..

أخذت نفس وكملت بقهر وااضح : سييييف يااااسيييف انت تفكيرك مغيّم لييييييه !! أختك تعشقها !! تأذيها بغيرتك وشكك متى بتصحى متى .. عذبتني مععك والله داايم أحس بذنب عشاني عرفتك وعرفتني .. انت بهالتصرفات ماتخليني أحبك أبداً أنت تخليتني أكرهكك .. سمعععت أكرهكك اتركنـــــي بحــــالي

غطت يديها بوجهها وبدت بنوبة بكي قوووية .. صرخات عنقااء تصرخ بداخلها

والقهر يناجي الظلام المكتوم بصدرهاا .. مهما تغاظت عن أخطائهم مستمرين بالخطأ بحقها ..

مااسوت لهم شي والله ماسوت لهم شيي !! ليه يحبووا يبكووها يعني مايرتاحوا الا كذا

رجليها ماهي قادرة توقف أكثر .. جلست ع الارض بضعف

ومثل دايماً رجعت لنفس النقطه ومن جديد مع سسيف !!

طفشت من هالدنيا اللي مو مرتاحة فيها ولا لحظة بالبداية أبوها وحرمان الطفولة بعدها بندر ووحشيته اللي شيبت راسها وكملها سيف وأهله بتصرفاتهم اللي مو راكبة أبداً مع تفكيرها ..

سيف كلمة (( أكرهك )) منها كآفية بأنها تبعده .. مشى عنهم وهو مايدري لوين رايح .. تحب حسام أوكي خلها تحبه بيتركهم براحتهم بس ماتكرهه ..

بداخله كومة مشاعر غريبة توجعه وتكتمه .. ومايدري وش نهايته مع شهاليل !

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

جثى ع الارض وقرب لها أخذها مابين ضلعينه وقربها لصدره .. يأويها ويحسسها الامـآن .. اللي قاله سيف مو شوي وأثر عليه قبل يأثر عليها ..

مع كل دمعه تنزفها من عيونها الكفيفة ينزف جرح بصدره وكأن دموعها تجرحه بكسين لحد مايحس بالوجع ..

قالت بضعف : مآني معاي بخير .. حسام خبيني عني !!

ضمها لصدره أكثر ولو بيده يدخلها بضضلوعه دخلها وسكر عليها هنااك بقلبه ماتنجرح ولا يعذبها أحد .. تكوون تحت ظله هو .. ووين مايروح تبقى معه

هو عارف أنه أكثر واحد مهتم فيها أكثر من سيف وأكثر من أبوه حتى لو ماكان يسوي شي يكفي عيونه اللي تلاحقها بكل مكاان .. ونظرتها مثل الريح تعصف به توديه وتجيبه على كيفها .. حس بدفا من قربها وهي حست بالامـآن حضنته مرتين واللحين تأكدت أن العنـــــآ فــــــــــي لمــــــــة أحضــــــآنــــــــه يضيــــــع



و
على مهلك ! دخيل الضيّق لا تبكين *’

أنا أهلك أنا ناسك أنا آحساسك انا اللي لو جفاك الوقت أجرّ الحزن منَ باسك ~

*****************

قـــصـــة هـــــوى . . .

*****************

بـــــــــآريــــــــــس ..

بمعرض فخم الجماليه تنطق بمجرد النظر إليه .. هناك يجتمع أصحاب الريشَة والذوق الفني

اللوح معروضه ع الجدار واذا شفتيها من بعيد تقولي خرابيط لكن مايعرف قيمتها الا فنان

حطت كاس العصير وهي تبتسم والفستان البني زاد من بياض بشرتها وشعرها الكستنائي فاردته وحآطته ع جنب بنعومة .. لسه ما بعد أعطت تركي الهدية وبصراحة تحس بحمااس وطول اليوم وهي تتخيل وتتوقع ردة فعله اذا شافها

صارت تكريمات واشياء كثيرة وبالنهاية وقف تركي وألقى كلمته اللي مجهزها من أمس بعد ماخلص حضروا رسامين كثييير وسلموا عليه والكاميرات بكل مكان ..

لسه جالسة وع أعصابها وتحس بتوتر ..

مرت عشر دقايق .. وأبتعد عنهم وعيونه تلقط نظرات لعند الجوهرة اللي سرحانة بالكيس الابيض اللي بجنبها ..

تقدم لها ومد ايده بابتسامه : يامرحبا بجواهر تو مانّور معرضي

ناظرته وحست بربكه من نطقه لاسمها بطريقه مميزة بتصغيره لـ " جواهر " : تسلم ..

تركي جلس بنفس الطاولة وقال وهو يناظر كاسها : إيش رايك بالافتتاح ..؟؟

قالت وهي تناظر إيدها : حلو ماشاء الله بصراحة ماتوقعتك رسام ؟

تركي : وليه ؟!

الجوهرة : يعني من شفتك ذاك اليوم بإجتماع الرسامين وانت تمدح بلوحاتي ماتوقعتك رساام كبير مثل كذا ..

تركي : فعلا لوحاتك جميلة بس ماتسلطت الاضواء عليها ..

الجوهرة بخجل : من ذوقك .. وانت مببدع بصرااحة لوحتك الاولى تغطي ع كل رساماتي ماشاء الله ..

تركي ابتسم وبانت غميزته : شرف لي مدحك هذا .. ع فكرة ماحد قالك أنك حلوة مثل لوحاتك ؟!

مد إيده وأخذ كاسها وشرب منه وهو يرسل لها نظرات ..

انصدمت من حكيه ومن حركته واربتكت قلبها زادت دقاته بعدت وجهها عنه وحست بحرارة الجو شافت الهديه وأخذتها بتعطيها إياه تغير الموضوع قالت بصوت مرتجف : ه هـ....ـــذي هديــ..ــة بمناسبة أفتتـ أفتتاح مـ معرضك

أتبسم ع ارتباكها وماحب يحرجها أكثر أخذ الهديه وقال : مشكوورة كلفتي ع نفسسك !!

الجوهرة قامت : لا مافيه تكلفة تستاهل .. عن أذنك

تركي : تفضلي

مشت من عنده ودخلت دورة المياه < وأنتوا بكرامه ..

ناظرت شكلها بالمراية وجهها محمممر وباينه ربكتها !! ليه قال هالحكي !! وليه هي ارتبكت وبطنها مغصها .. نظراته اللي تبوح بإعجاب واضحة

ونبرته الجذابه وطريقة كلامه معها .. حرك بداخلها شعوور غريب ماتدري وش مصدرهـ

.

.

نهـــــــــآيــــــة البـــــــــآرت

موعدنـآ يوم السبت أن شاء الله

في حفظ الرحمـن ..

" قصــة هــوى "


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1