دَ م و و عَ ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

مسسسسسسسستحيل اتوقع طلال تزوج لتين

ي الله ي رب مو صج تكفين لاتزوجينهم افنان م تستاهل

عبير المطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

روعة
حسام وطلال بدهم ضرب
افنان حرام حزنت عليها
وبس شكراا

بنت صحار ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

جاآاآاري أنتظر البارات...

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها دَ م و و عَ اقتباس :
مسسسسسسسستحيل اتوقع طلال تزوج لتين

ي الله ي رب مو صج تكفين لاتزوجينهم افنان م تستاهل
،

يَ هلآ بكِ ، أنتظري الاحدآث القآدمة
لِتعرفي يتزوجهآ أو لا~


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها دموع فراق اقتباس :
روعة
حسام وطلال بدهم ضرب
افنان حرام حزنت عليها
وبس شكراا
،

أنتِ أروع ، آهلاً بكِ


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها بنت صحار اقتباس :
جاآاآاري أنتظر البارات...
،

دقآئق وأنتهي منه ~


بنتو لـ عبدالله ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وين البارت ؟

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©





تـآبع البــآرت الثاني والعشرون " قد غآدرت "






قــد فارقت قلبي الحزين ودمعتي
من موقِ عينيّ سكبهآ مَ فآرقت
قد هآجرت دربٌ بعيدٌ دربهـآ
وآلكلّ يسأل هل تُرآها هــاجرتْ !


*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

وآلعيـد حـآن ، يَ عسى عيدك مبآرك
يَ عيد الايـآم ويَا فرحة سنيني .. اليووم غيير أجواء غير مال الحزن بهاليوم أثر
صلة رحم ملابس جديدة والفرحة المرسومة ع وجيه الاطفال والكبار .. اليوووم عيــــد
والعيد عيدين بــ زواج هتيف ..

،

معقد حواجبه وكالعادة واقف جنب ابوه يستقبل كبآرية الضيوف ونفسه براس خشمه
ماله نفس أبداً مع أنه المفروض يفرح بدل الفرحة فرحتين .. ياكيف يفرح وهي راحت

،

عودة ذاكرة لِما قبل ثلاثة أيام ..
وقف سيارته قدام باب البيت ماراح يدخلها لانه بياخذ غرض وبيمشي وقف مستغرب
وهو يشوف البوابة مفتوحه وسيارة غريبة موقفة بجانب الرصيف .. دخل يشوف وش السالفة
لكنه سرعان ماتسمر فمكانه .. فاق من صدمته وألتفت ع الحراس وصرخ فيهم : هذاا وش يسوووي ؟؟؟ أمسكوووه ..
ناظروا بعض لدقايق فيما تقدم هو وبفمه ضحكة منتصرة : يمسكوني ؟ مايقدرون أبوك مانعهم
حسام بصدمة : أبوي .. وش تخربط أنت وش طلعك من السجن
بندر رفع حواجبه : أبوك هو اللــ ...
قطعهم صوت أنثوي صادر من الخلف : انا اللي طلعته
لتزداد صدمته .. : أنتي ؟؟؟؟
من جد ماكان متووقع ، ليه عقب ما اختفى من حياتهم وتركها بحالها تطلعه من السجن لييييه وش تبي فيه
فقد أعصابه : وانتي من سمحلك تطلعينه وش تبيييين فييه تكلميي
شهاليل ببرود : أنت طلبت مني أختفي من حياتك وراح أحققلك هالامنية انا ببعد ياحسام وللابد مع زوجي
وانا بلهى بحياتي وانت تهلى بحياتك
رد بعصبيه أكثر ويحس كل اللي ينقال كذب : إييش ؟ جنيتي مستحيل أتركك تروحين مععه مستحيل
أبعد بندر من طريقه ومسكها من ذراعها : تعالي داخل أكيد انك مو بعقلك خـ خلاص انا بسجنه لكن ماتروحين معه
وقفت وأبعدته عنها وقالت بقوة : مستحيل ابقى .. مستحييل انت ماتبيني ماراح ابقى
رجع يمسكها للمرة الثانية وثبتها بغضب : من قااال ما ابيك اسكتي وادخلي بسررعة
حاولت تبعده عنها لكن إيده مثل الفولاذ متعلقة بيدها وينه بندر ليه مايجي ياخخذها منه ليه واقف ويناظر
ليه ماتدخل : أتركنني آلمتني
ناظرها لدقايق وأبعد عنها مو مستوعب اللي يصير حواليه مو معقول بعد كل هذا بتتركه : لـ ليه بتروحين ؟
وأنا ليه بتتركيني لييييييه ؟؟
قالت بغصة : لأنك قلت إحنا مو لبعضنا ولاراح نكون لبعض أبداً لأنك قلت أني ما اعنيلك شيء ودخلت حياتك وخربتها وفرقت بينك وبين سيف لأنك قلت اني مجرد وحدة عمياء وانت مستواك أعلى من مستواي لأنك قلت لي أطلع اختفي من حياتكك ماتبيني ولا تبي تشوفني ولأنك قلت وقلت .. وبعد كل هذا تجي وتقولي لا تتركيني
ماكأنك تركتني قبل أتركك .. وش بيهمك أساسا تركتك او لا ؟ كل اللي يهمك سارة وانا كل اللي يهمني بندر
وخلاص إلى هنا وكفاية بروح بحال سبيلي أنساني وكمل حياتك ولا تعتبرني لا ماضي ولا حاضر ولا تعتبرني شيء بس اذا مريت ببالك أذكرني بخير اعتذر لي من خالتي وخوالي وسيف وجوري ومن نفسك .. ومثل مادخلت حياتكم بهدوء راح أطلع منها بهدوء وأعتقد ماتعرف عمياء اسمها شهاليل صح ؟ مع السلامة انتبه ع نفسك زيين
وع أهلك أستودعكم الله .. يله بندر
حست فيه بقرب منها ويمسك إيدها ويمشوا ودموعها بأطراف عيونها لكن ماسكتهم .. قلبها يووجعها وهي تودعه
خلاااص ماعاد بتشوفه ماعاد بتحس بإهتمامه ماعاد بيجيها ويعاتبها لأنها فرقت بينه وبين سيف ؟؟؟؟؟؟؟
وإنتهى كل شيء .. ورجعت شهاليل زوجة بندر وأسيرته
عصب مرة ثانية وهو يشوفها تبعد تبعد للأبد بعيد عن عيونه وناظره قال بغضب مجرووح : شهاليييل أرجعييي
والله أن طلعتي من هالباب ماترجعي له والله مو هذا اللي يضربك ويحبسك ايش تبغي فيييييه ارجعييييييييي !!!!!

وتلاشت مع الرحيل تلاشي مآله رجوع وتلاشى معها فرحه وتعابير وجهه وملامحه وكلّه وبقى الجسد

،

حس أنه ماله خلق شيء ونفسه أنسدت وهو يتذكر راحت وتركته برضاها وبسببه هو اللي ابعدها كلامه
وكبريائه اللي مو راضي يغفى .. مشى بخطوات متباطئة وجلس بجنب سامي اللي كان يكلم بجواله
وأعطاه نظره مستغربة وابتسامته مالية وجهه وبعد دقايق قليلة وسكر الجوال
وسأل باستغراب : حسيم وشفيك ؟
حسام ناظره بحدة : مالك دخل
وصد للجهة الثانية ، سامي سكت عرف أن الموضوع يخص شهاليل وتذكر لما كانوا بنيويورك وكلامه
عنها بأنه مايفكر فيها .. مكشوف أساسا من البداية وواضحه حركاته وواهتمامه فيها بعكس الكل أكثر من سيف حتى ..

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

دخل الغرفة وهو يقول بطفش: ماخلصتي ؟؟
شهد ناظرته بطرف عينها ورجعت تناظر المراية : شوي
تحس برجفة لا كلمته وإن حواجز كثيرة تصدهم عن بعض .. هو كانت معاملته معها عادية وباردة جداً من أول ماتزوجوا وهي كانت تتجنبه مو قادرة تتأقلم إنه زوجها أبداً مو قادرة وكمان جلستها ع هالكرسي مسببة
عائق كبييير حست بكرسيها ينلف ناظرته بفزع كان جالس ع ركبه ويقول بقهر : أناديك .. تفكري فمين ؟
أنقهرت اكثر منه وفهمت تفكيره اللي راح لبعيد أبعدت وجهه القريب منها : فنفسي ..
قام وقال باستهزاء : اتمنى تكونين خلصتي تفكير عشان نمشي تأخرنا
أخذت عباتها المركونة ع السرير وشنطة صغيره حاطة فيه أغراضها المهمة ، ومثل كل مرة ناظرته وجاء وساعدها
بلبس العباية ودف الكرسي لبرا أخذ بيت دور واحد عشانها عشان تقدر تتأقلم فيه وتروح وتجي من غير درج
ركبها بالسيارة وسفط الكرسي وحطه بالشنطة وركب .. ناظرته لدقايق وأبعدت نظرها عنه وتنهدت بصوت منخفض
ماسمعه يساعدها بكثير أشياء بس ببروود موحش وهذا السبب اللي خلاها مو قادرة تتقبله
وكالعادة ماعندها شيء تفكر فيه غيره وغير حالها معه إلى أن وصلوا للقاعة وساعدها بالنزول وكان بيكمل لحد مايدخلها لداخل لكنه قالت : خلااص مشكور انا بكمل
هز راسه بتفهم وكأنه ماصدق وراح بسرعة يتهرب من عواطفه المندفعة .. ناظرته بأسى
متغيير كثير ومن تغير وهي كارهته وتبي بعاده وبنفس الوقت تبي ريان اللي قبل يشوفها مع معااذ حسبي الله عليه
دخلت لجوا القاعة وسلمت ع الناس ..

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

بعيداً عن أجواء المناسبات .. مكان هادئ جداً لا يشابه يوم العيد
جالسة ع عتبة حوشهم وعقلها ماخذها عند سكان القصور عند أهل أمها اللي تركتهم بطلب منهم
حنّت لهم لأمل وهتيف أفنان وباقي البنات لأم هاني وأبو هاني .. وهاني اللي مثل اخوها الكبير
ووسن وأصيل وكل اللي بالبيت ماعدا حسام .. ماحنت له ولا أشتاقت له إلا من داخل تتقطع عشانه
ماتبيه ينساها تبيه يذكرها بكل مكان بكل لحظة تبيه يجي ويرجعها معه ويقول إن الثواني فبعدها موت ..
وإنه ترك سارة عشانها ، تنهدت من هالاحلام اللي ترسمها واللي ماممكن تتحقق ..
قامت لداخل من رجعت لعند بندر وهو مالمسها ولا قرب لها ومستغربة هالشيء وتغيّره زادها استغراب
لكن مايهم اهم شيء مايضربها ويبقى بعيد عنها .. تسمرت مكانها وهي تسمع صوته الخشن
وهو ينزل من الدرج ويحاكيها بنبرة غريبة ولأول مرة تسمعها : كل عام وروحي بخيير .. عيدك مبارك
حست بخجل وإن كان بندر حتى أنه عيدها وهي ماكانت مفكرة تعيده قرب منها وباست راسه
وهي ترد بخفوت : وانت بخير
مسك يديها وجلسها .. : أسمعي شهاليل أنسي الماضي ، أنا ماراح أرجع بندر القاسي دامك بنفسك رجعتي
لي وفرجتي علي من السجن يعني اعتبريه معروف وانا راح ارده ..-سكت لدقايق بعدها نطق وهو مبتسم – وش رايك تحضرين زواج بنت خالك ؟؟
شهاليل كانت متنحة وماتدري الشمس مع وين طالعة ، هذا بندر اللي قدامها ولا شخص ثاني
بندر بضحكة : شفيك ؟
شهاليل : أنت تعبان ؟
بندر : ههههه لا قلتلك أعتبريه رد معروف .. هاه إيش قلتي
ردت بسرعة : أكيد بحضره ، بس مامعاي فستان ولا جهزت شيء
قال بإبتسامة :فكرت أنك تبغي تروحي عشان كذا شريت فستان تعالي اساعدك
قامت معه وهو ماسك ايدها ومبتسمة تتمنى يظل على هالحال لأنه تحسه يعوضها حنان أبوها اللي ماذاقته
" الله لا يغيرك يابندر ياعسى دوم كذا ، توريني وجهك الطيب بعد ماشفت قسوتك " ..

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

ظلت تناظرها مصدومة مو مصدقة جيّتها بعد كل هالغيبة راحت لها وقالت بهمس مصدوم : وفاء ؟؟
أبتسمت وفاء وعدلت فستانها العنابي : مساء الخير كل عام وانتي بخير ياقلبي
سلمت عليها وهي لحد اللحين تستوعب .. جلسوا ع طاولة منعزلة
وسألت بيادر بلهفة : وشلونكم ؟ أنتي و..... سعد وشلونه ؟
وفاء إتسعت ابتسامتها : كلنا تمام انتي اخبارك ؟
بيادر بضيق : وتسأليني عن احوالي .. يعني ماتدرين ياوفاء اني بمووت
وفاء تلاشت ابتسامتها وقربت منها مسكت يديها وسالت بقلق : بسم الله عليك صاير معك شيء
قالت بعبرة : إيه صاير صاير اني ماقدرت اكمل حياتي بعيد عن اخوك اشتقت له حييل والله ماعدت انا
وفاء ماقدرت تنطق او بالاصح ماعندها كلام تقوله غير انها تشد ع ايد بيادر تواسيها وهي عارفة زيين تعلقهم ببعض بس مابيدهم شيء وأمهم الكورة بملعبها وتحركهم مثل ماتبي ولو تدري بيادر إنه أمها ناوية تزوج سعد
بنت خالتها " احلام " وشبتسوي ، تنهدت بقهر وقالت تغيّر الموضوع : ماشاء الله الله يوفقها هتيف
والله احس اني مو مصدقة ..
بيادر ابتسمت ابتسامة صفراء : حتى انا بفقدها الدوبا
سكتوا وهمهم وواحد وفاء شايلة هم أخوها وحبّه اللي أنرمى بالهامش وبيادر اللي نصيبها راح لغيرها وهي ماتدري

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

بعد نص ساعة ..

كانت ماسكة بإيدها الانيقة كاسة عصير طويلة نحيفة مزينّة بكرستالات وتبتسم للي تكلمه
طلعت لبرا القاعة وراحت تتمشى بلحديقة الكبيرة إستنشقت هوائها : يااه ماتصدقي الجو يجنن ............هههههه امين الله يجيبه
بعد دقايق سكرت جوالها وجلست ع أحد الكراسي الخشبية الموجودة وتأملت المكان
عشقها الورد وتحب تقتنيه إلتفتت بسرعة لما سمعت صوت رجولي قامت من مكانها وهي تتلفت بالمكان
ولمحته عقدت حواجبها ممستغربة ماتدري من هو لكن شكله مألوف لها كان يكلم بجواله
وباين إرتباكه والفرحة اللي تعتلي ملامحه ، تسمرت مكانها من وسامته وماقدرت تتحكم بنظراتها
اللي تثبتت عليه متنحة بشكله ورزته ودقات قلبها تسارعت ماقدرت تروح وتتحرك لمكان ثاني لأنه كان يقرب
لجهتها أكثر والواضح إنه منغمس بالمكالمة كثيير والواضح بعد إنها تهمه ..
ماتدري وين طار عقلها معه وكأن رجليها أتثبتت بأسمنت لكن الغريب إنه مانتبه لها ومشى متخطيها
ولا كأنها موجودة أبداً ظلت تناظره لحد ما اختفى عن نظرها وقتها أطلقت نفس كانت حابسته : ياقلبيييه
علت شفايفها ابتسامة وصورته ببالها سمعت من بين كلامه أسم شجن .. معقول هذا سيف ؟؟؟؟
لا وين سيف بيكلم أخته كذا وبهالفرحة أجل مين ياربي ؟ معقولة حسام لأنها تسمع كثير بنات يمدحوا فيه وبوسامته رفعت أكتافها بقلة حيلة ورجعت لداخل تحاول تركز مع الناس لكنه يقتحم بالها خلسة
ناظرت بيادر اللي جتها : وفااء وينك وين رحتي ؟




قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
دخلت للقاعة مرتبكة غابت كم يوم وكأنها سنيين وكالعادة تمنت إنها تشوف ظلت واقفة مكانها
دقايق ماتحركت كيف تتحرك وهي ماتدري وين تروح أو وش تسوي وليه جت ؟
باين التوتر ع وجهها .. الازعاج اللي بالقاعة سبب لها صداع عضت ع شفتها بقهر لو أنها تشوف
كان عرفت إيش تعمل اللحين ..
.
.
.
كانت تسولف مع الحريم اللي جنبها وطاحت عينها ع البنت الواقفة وباين عليها الضياع ..
أبتمست وهي تذكر الله من جمالها الهادي والجذاب فستانها قرمزي سادة يلتلف حول جسمها بحريّة
وشعره الطويل الناعم تاركته يسترسل ع ظهرها .. ناعمة جداً لكن جمالها آخاذ وقفت وتوجهت لهالبنت
ووقف قريب منها : السلام عليكم
ردت شهاليل بتوتر : وعليكم السلام
الحرمة استغربت ليه شهاليل ماتناظرها يمكن مستحية .. سكتت تناظر المعالم الطفولية اللي جذبتها من بعيد لهنا
ورجعت تتكلم : ماشاء الله من بنته أنتِ ؟ تقربي للعروس ولا المعرس ؟
شهاليل عقدت حواجبها بضيق لكن أبتسمت مجاملة ومابينت : أنا بنت ال**** العروس بنت خالي ..
الحرمة أنشلّ لسانها لدقايق .. قالت بصدمة : بنت ال***** ؟؟ بنت مين سعود ولا هناء
شهاليل استغربت منها .. شكلها تعرف اهلها : سعود
الحرمة مسكت إيد شهاليل وجلسوا ع أحد الطاولات .. رجعت تناظر بشهاليل وتوها تلاحظ الشبه بينها وبين نوورة شبه كبيييير مستحيل أحد مايلاحظه رجعت تسأل: الجوهرة أو شهاليل
شهاليل بحزن من طاري الجوهرة : شهاليل .. الجوهرة الله يرحمها
توسعت عيونها بصدمة وجلست بجنبها ربتت ع كتفها : الله يرحمها والله توني أدري
شهاليل تغير الموضوع : وكيف تعرفينا
ردت : انا زوجة عمك الكبير ..
شهاليل : عمي الكبير ؟؟
زوجة عمها أستغربت : ماتعرفينه ؟
قالت باستهزاء : وانا أعرف أحد ..
زوجة عمها أبتسمت : هم ثلاثة أخوان زوجي بعدين هناء بعدين أبوك ولأن أبوك طآيش كان قليل مانشوفه لأنه راعي سفرات وخرابيط وأنقطع عننا فترة عقبها درينا إنه تزوج أبوي ماقال شيء وسكت وماحاسبه لأنه كبير
جآبت أمك الجوهرة وحلفت جدتك تشوفها صارت تجينا وهناء بعد ربّتها وأقنعت أبوك إنها تعيش فباريس وتتربى هناك مع عمتها وهو ماعارض بالعكس كأنه يبي الفكة وأنقطع مرة ثانية وجيتي أنتي بس أمك ماجابتك خافت تروحين مثل الجوهرة وبقيتي عندهم وعشان كذا أبوك زوجك بسرعة مايبي يتحمل مسؤلية أولاد .._تنهدت_ ماعلينا أنتِ وش أخبارك ؟
شهاليل أرتاحت لها من نبرتها الهادية معها وصراحتها : الحمد لله أخباري تمام
صآرت تسألها عن أحوالها وعن أشياء كثيرة وشهاليل تجاوبت معاها حست إنها لقت شخص من أهل أبوها
يهتم فيها هذا وهي زوجة عمها تذكرت عمتها كيف أستهزأت فيها وتنهدت .
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
بالدور العلوي للقآعة ..
إلتفتت عليها وهي مستعجلة : يمه جووري بسرعة شوفي هاني برا جيبي منه الورد ..
هزت راسها : إن شاء الله خالتي ..
نزلت تحت وهي مبتسمة وخانقتها العبرة بنفس الوقت لو سيف ماطلقها كان اليوم زواجهم مع هتيف
كان لبست له الابيض وصارت ملكه لوحده كان قدرت تطلع شهاليل من حياته وتسكنها هي لوحدها لكن
قدر .. وقفت مكانها وهي تشوف شهاليل أستغربت إيش اللي جابها مو هي رجعت لزوجها وهو حابسها
تقدمت وع فمها طيف أبتسامة : شهاليل ..
شهاليل سمعت صوتها وقامت تلفتت ماتدري وينها ، قربت منها جوري وضمتها : يااقلبي اشتقنا لك ليه رحتي ؟
شهاليل بفرحة : بندر تغير ياجوري هو جابني هنا ..
أبتسمت لها : الله يديم هالتغيّر .. انا راجعة لك بس بجيب الورد
هزت راسها بتفهم: اوك خذي راحتك
طلعت من القاعة ومزاجها تغير وابتسامتها مالية وجهها .. صحيح أن سيف طلقها بسبب شهاليل لكن تحبها
فيه ممر يفصل بين حديقة الحريم والرجال وكآن مثل الجسر مزيّن بالورد وتحته بحيرة
وقفت ع الجسر تدور هاني وأنشلت وهي تشوف سيف جاي ويناظر جواله وبيده الورد دق قلبها بسرعة لشكله
الانيق وهيبته أرتبكت ولفت بترجع لكنه سبقها وقال بنبرة باردة : جوري ..
بلعت ريقها وهي تسمع أسمها من صووته ، صوته اللي تحبه وتحلم فيه ألتفتت بتوتر : نـ نعم
عض شفته ع شكلها بفستانها الخمري قصير لتحت ركبتها مباشرة ومخصر ع جسمها ومفتحّها زيادة
مايدري كم دقيقة مرت وهو يناظرها .. دقيقة دقيقتين ثلاااث أو أكثر
وهي حست أنها مفسخه من نظراته قالت وأرتباكها يزيد : سـ ـيف الورد
صحى من سكرته ومد لها الورد ومشى بسرعة يهرب من أحساس مامات من 19 سنة للان وكان صاحي طول الوقت ..
حطت إيدها ع قلبها بمجرد أختفى ليه هو اللي جاء ليه ماجاء هاني أو أحد ثاني تنهدت ورجعت لداخل القاعة
وكل تفكيرها عنده وعند نظراته لها
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
وحآنت اللحظة المنتظرة للكل وأولهم هتيف ووليد اللي بهاليوم بيتوجون رسمياً لبعض
طفت الانوار وأشتعل نور أبيض مركز ع جزء من الجدار ، دار هالجزء بشكل دائرة كانت هي بالجزء الخلفي
منه مثل المسرح الدوار .. وبدا الشعر بمجرد ظهورها باين ع وجهها الارتباك والخوف
بتبدا حياة جديدة مع شخص جديد بدت تميل له .. خلص الشعر وأبتدت موسيقى هادئة مشت مع إيقاعها
ببطء وتماثل لحد وصلت للمنصة وتهاتفوا عشان يسلموا عليها وأفنان ماقدرت تسلم لأنها تبكي
طبعاً الرجال ماراح يدخلوا .. بطلب من وليد ، بعد فترة قامت للمنصة متوجهة للغرفة اللي موجودين فيها ابوها وأعمامها واللي تحلّ لهم وأكيد غرفة التصوير ّ ..
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
كلمها وقالها تطلع .. جلس ينتظرها برا وقطع إنتظاره رنين هاتفه بنغمة مخصصة لِشخص ما
رد بسرعة وهو يقول : هلا لتين
ردت بهدوء مصاحبها : هلا طلال .. طلعت من الزواج
جاوبها وهو يتنهد : إيه .. وأنتظر أفنان
لتين : وليه تنتظرها
لامس بصوتها شيء من الغيرة ، أبتسم : تغارين ؟
ردت : طبعاً مو أنت زوجي
ضحك وتغيّر مزاجه يحب المرة الجريئة واللي تغار : أيوة زوجك وحلالك بــ......
صوت من خلفه : زوجك ؟
أنصدم وإلتفت وشافها صدمتها ماتقلّ عن صدمته : أفنان
ابتسمت باستهزاء وتجمع الدمع بعيونها : كان لازم اعرف هالسفرة الطويلة إيش وراها .. أخليك مع زوجتك
راحت وتركته مالحقها من صدمته ماتوقع تسمعه أنشل عن الحركة والجوال لسه بإذنه ولتين تحاكيه
لكنه ماكان يمها يناظر طيف أفنان اللي ابتعد واختفى ..
،
دخلت للقاعة من جديد .. مجرووحة طعنها طلال بقلبها سمعته كيف كان يحاكيها بهذاك الحب الي
كان يكلمها فيه من زمان كانت ماسكة دموعها الي مغرقة عيونها ناظرت بالمكان بألم وضياع
ماقدرت تكتم أكثر راحت خلف الدرج كان أقرب مكان لها عشان تفرغ أحزانها فيه ضمت رجليها ودفنت راسها بينهم وبدت تبكي .. ليه سكتت من الاول وهي تدي عن ميوله للتين ليه ماكانت تبي تخسره بس اللحين خسرته من جد قلبه وعقله عند وحدة غيرها خانها ببساطة وبسهولة وهي ذنبها الوحيد إنها حبته
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
رجعت للبيت وتحس بتعب وإن رجليها متكسرة من المشي .. دخلت الصالة وجلست فيها
تريّح شوي قبل تطلع غرفتها .. رفعت راسها وهي تشوفه داخل وملامحه غريبة
جلس وسأل بلهفة مشتاق: شفتيها ؟
أبتسمت له : إيه طول الوقت كانت معاي
زفر بضيق : كيفها ؟
تقلصت أبتسامتها : مالقيت حل ؟ طيب حاول بأمي يمكن ترجعكم لبعض
مارد عليها عرفت أن مافي أمل يرجعوا لبعض وأمها واقفة بطريقهم تنهدت بأسى وقامت : انا بطلع أبدل
طلعت لما ماسمعت منه جواب .. وخلته بأفكاره عند بيادر البعيدة
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

بعد يوميــــــن – الشرقيــــة
مستاجرين شاليه كبير يطلّ ع البحر لمدة أسبوع ، جو هادئ جداً وبرودة خفيفة تعتلي الجو
طلع من الشاليه وكالعادة مزاجه متعكر جلس بالكرسي مع أبوه وعمه اللي كانوا يسولفون بأمور الشغل
حسام: السلام عليكم ..
أبو هاني وأبو طلال : وعليكم السلام
ابو طلال : وين العيال
حسام : نايمين ..
رجعوا يكملوا سالفتهم متناسينه أسند ظهره ع الكرسي وناظر بكوب الموية اللي قدامه
ماصدق يوم قالت له أمه ان شهاليل حضرت زواج هتيف كيف ؟ وليه ماشاف بندر زفر بقهر ليه مو ناوي يطلعها
من باله ليه يحس هالسفرة مالها طعم من غيييرها .. طلع عقدها من جيبه ذكراها الوحيدة اللي تركتها وراحت
هي من راحت كره كل شيء فسخ خطبته من سارة وصاير عصبي وماينطاق والكشرة ماتبعد عن وجهه
قام من عندهم ووقف قدام البحر وهو مقهور يبي يطلعها من باله مايبي يفكر فيها مايبي رمى عقدها بالموية بعصبية : اطلعي من بااالي أبعدي ..
تسارعت أنفاسه وهو يمعن النظر بالعقد اللي غاص بالموية وركض له يطلعه قبل يختفي ويضيع
يبي يتذكرها ولو بشيء بسيط طلعه وناظره " وش سويتي فيني ياشهاليل انا انجنيييت ماعدت اعرف نفسسي بس اللي اعرفه اني مابي غيرك بس أنتِ لغيري " ..
: وش تسوي ؟
ألتفت لسيف اللي يطالعه باستغراب طلع من الموية وجلس ع الرمل وهو يناظر عقدها
لمحه سيف وناظر بحسام وجلس بجنبه : وشفيك ؟
حسام بحدة : مافيني شيء
سيف تنهد : المشكلة انا اكثر واحد كاشفك اذا انت تخبي خايف علي اثور لا تخاف واذا هي بعدت بسببك
انا بعد أبعدت بسببي لو ماحبيتها ماصار كل هذا
حسام هز راسه يأيده : عارف .. وش يفيد ندمك ماراح ترجع وهي اللي اختارت البعد بنفسها ..
سيف ناظره بطرف عين : حنا نرجعها
حسام بضيق : ما اقدر اجيبها من غيابها وهي راضيه راضيه تبعد ياسيف تقول أمي بندر متغير معها وهي فرحانة بتغيره نرجعها عشان تشقى بيني وبينك ليه ؟ خلها تفرح مع زوجها
سيف ربّت ع كتفه .. وهو يبيها بعد يبيها تفضل هنا قريبة منهم وقدام عيونهم ...
*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************
إيطـآليـا – رومـــا
بفندق مطّل ع ساحة فينيسيا ، كآنت تطل من البرندة ومبسوطة المنظر خبااال
رجعت لداخل وهي تشوفه يدخل الغرفة قالت له : نطلع ؟
جلس ع السرير وتكلم بهدوء : بقولك شيء
ناظرته بإستغراب : إيش ؟
وليد .............................
نهـآية البارت أعتذر لقصره .. ولنا لقاء مع البارت الثالث والعشرون
مع أحداث جديدة وحمآسية بإذن الله ، كل عآم وأنتم بخير أعاد الله هذهِ
الايام الفضيلة عليكم بسلامة كونوا بخير
_______________________


بنتو لـ عبدالله ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بارت رووووووعه رووووووعه روووووعه اتعب وانا اقول روعه
حسام وسيف جد جد يققققههههروون لما راحت حسوو على نفسهم ◑_◑
معلييييش يعني وينكم من قبل اتمنى شهاليل ماترجع لهم علشان يحسوون زياده ︶︿︶
و يعطييك الف الف عافيه

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1