السياف الرائع ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

باااااااااارت حماااااااااااس

بالانتظار يالغلا

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



،

يَ هلآ حبيبتي ، أنرتِي
لآ حرمتكِ يَ آلزينة


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

البارت الرابع والعشرون 3


-أيام هالجزء وشهوره راح تكون سريعة لما تتطلبه الاحداث


مـــــــــــاقبـــــــــــــل الاخيــــــــــــــــــر
قــــــــــراءة ممتعــــــــــــــــة




رححَ خلههاا . .
دمعهه وصدهه : وتذكآر
دآم الـ جروحح بّ ضلع
صدريَ - تفيّت : (
و إذا سألوككَ النااِس $_
قل : [ صآر / مّ صآر ]
بغيتّ قربهه "
والمقآدير : عييتّ!!!



*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************


بيــــادر


كان جوالها يرن بإستمرار وكان رقم غريب تأففت وهي تشوفه .. تووقعت على هالاصرار إنه أحد يعرفها
طلعت من غرفة الجلوس وردت : ألو
الطرف الثاني صوت أنثوي : ياحياتي يابيادر .. أرحمك بصراحة
بيادر عقدت حواجبها مستغربة : أنتي مين ؟
علا صوتها بضحكة خبيثة : حبيب قلبك يخونك ويتزوج وانتي نايمة هنا بالعسل
بيادر تأففت بملل وسكرت بوجهها السماعة وحدة فاضية لكن اللي استغربته كيف عرفت أسمها
يمكن مشبهه .. فتحت المسج اللي جاها وأنصدمت وهي تشوف صور سعد بالزواج ولابس بشت
أرمشت مو مستوعبة كانت بجنبه بنت متغطية بشرعتها وعليها الابيض !!
ظلت عيونها معلقة ع الصور وتحس إنها بدوامة رفعت عيونها وشافت شهد وهي طالعة
ورجعت بسرعة تناظر بالصور .. تراكم كل شيء بعقلها وتحس النفس صار ثقيل صعب عليها تتنفسه
ماتحملت كل هذا وهوت للارض مغمي عليها
شهد ناظرتها بصدمة واول ما استوعبت صرخت .. والحريم كلهم طلعوا خايفين من الصراخ
وام طارق انهبلت وهي تشوف بيادر بعالم ثاني ..
ركضت لها بسرعة وحاولت تصحيها رفعت راسها : جيبوولي موية أو عطر أياً كان
ركضت أم فهد أول ماسمعت الامر ..
جوري اخذت جوال بيادر المرمي ومستغربة هي طلعت تكلم وصار فيها كذا ناظرت بالصور مصدووومة
صور سعد زواجه ، عشان كذا بيادر انعفس حالها
عضت ع شفتها بقهر وشافت الرقم المِرسل .. أخذته بجوالها وطلعت برا وأتصلت عليه
جاها صوتها المرح : هاااي جووري
جوري ما انصدمت وتعرف هالاشكال زين قالت بإستحقار مخفي : معالي انتي ببيتك ؟
معالي استغربت : ايوة ليه ؟
جوري بخبث : وش رايك تجين ملكة شجن مشتاقين لك مررة
معالي استانست : طبعاً دقايق وانا جاية ..
سكرت منها .. وجوري تناظر الجوال بتعلمها درس لا يمكن تنساها وتحرّم تقرب من بيادر مرة ثانية
بس ماتدري ليه تحوم على بيادر وتبي تأذيها !
دخلت داخل عشان تتطمن ع بيادر ، وارتاحت يوم شافتها صاحية


*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************


متعــب


دق عليه : الوو هلا ابو راشد
بندر : هلا بالزين .. وش علومك ؟ ليه ماسيّرت علينا اليوم
متعب : لا وين أسيّر .. هالمرة مبلشتني وقسم الله يعين وينك انت ؟
بندر : انا اسلم عليك .. بالبحرين
متعب : بالبحرين .؟ متى رحت ؟
بندر ابتسم : من كم ساعة
متعب حك لحيته بخبث : ومعك مرتك ولا ؟
بندر كشر : لا وش اجيبها فاضي لها انا
متعب يصرفه : طيب طيب الوالده عندنا وتناديني مع السلامة
بندر : مع السلامة
متعب سكر منه وهو يناظر طريقة بخبث غير مساره لبيت بندر وفرحان من الفكرة اللي جت بباله
{ زوجته صغيرة وحلوة وهو مسافر ولا عليه منها وبعد اذا عرف ماراح يسوي لي شيء .. هههههه والله اللي عنده صديق مثل بندر مستانس }
وقف عند بيت بندر ونزل كان بيرن الجرس بس غيّر رايه كذا بتكشفه وبتهرب وهي تدري ان زوجها مسافر
رفع راسه لفوق وناظر بالجدار قرب سيارته للجدار ورقى فوقها ونط للجدار واستقر واقف فوقه بحيث يقدر يشوف الحوش المتوسط والفرشات اللي فيه .. قفز لجوا البيت كان الباب الداخلي مفتوح
طبعا كان فاسخ نعاله .. مشى ع اطراف اصابعه وبهدوء زوجة بندر عمياء لكن سمعها قوي ..
دخل للصاله ماكانت موجودة فيها ولا بالمطبخ ولا بالدور الارضي كله تأفف مافيه صبر ، صعد لفوق وسمع صوت انين صادر من جهة المخزن اللي دايما يهربون فيه المخدرات والخمر ..
راح له بهدوء تاااام .. ودخل وشافها وناظرها بإعجاب رغم حالة الانكسار اللي هي فيها الا انها ما اخفت جمالها كانت تردد أسم " حسام " ما اهتم وقرب لها بنفس الصمت وبسبب الحالة اللي هي فيها مالاحظت شيء .. أكيد بندر لاعب بحسبتها وشكلها يوضح هالشيء
وقف بسرعة لما حست فيه ومدت يديها تبعده وهي تقول بخووف : لا تقرب الله يخلييك لا تقرب
قال بحنان يمكن تتجاوب معه : لا تخافين ياقلبي لا تخافين وخلينا حلوين مع بعض
وكأنه يقول خافي .. بكت أكثر وهي يتحس بعدم الامان مصيرها بينتهي مع هذا الوحش قامت بتهرب منه لكن المخزن ضيق ومسكها من خصرها وهو يشد عليها ويقول بخبث واضح : من زمان وانا ابيك أخيراً الزمن حقق لي هالامنية ..
بكت وضربته وترجته ودفته مانفع دعست ع رجله واصابت الهدف تألم لأن اصبعه الكبير محروق ويألمه وهي زادت الالم بدعستها تركها وركضت بأقوى ماعندها تفر منه ومن خبثه ومن شيطانه اللي يبيها
تجاهل المه الفرصة ماتتكر مرتين ولحقها كان سريع مرة كانت بتروح للغرفة لكنه صدها تراجعت بسرعة للدرج
وكانت تبي تنزل ومرعووووبة وتحس إن شعرها شااب من الخوف ضحكاته تزيد وكلمات الغزل ماتفارق لسانه وتوضح نيته الشينه ..
من خوفها ماقدرت تنزل الدرجات صارت تتعثر فيهم والمسافه بين درجة ودرجة طووويلة
ماقدرت توازن خطواتها وهي تحس إن طاقتها نفذت تعثرت بأحد الدرجات وتدربت بالدرج كان راسها يضرب بحافة كل درجة تطيح عليها إلى أن وصلت لنهايته وطاحت ع الارض
متعب وقف مرعوب وهو يشوف الدم يطلع من راسها قتلها قتلها !!
وانرعب اكثر وهو يشوف الشاب اللي دخل مفزوع ..


*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************


يــــآسر < من زمان عنه صح ؟




كان راجع من المستشفى اللي بحيّهم .. نقل من مستشفآه الاول عقب المشاكل اللي صارت له فيه
ونقل من بيتهم بعد أخذ بيت متوسط يكفيه وأخواته وجدته ..
المسافة بين المستشفى والبيت قصيرة فماله داعي يروح ويجي بسيارته إلا إذا صارت فيه حالة طارئة
مر من عند بيت جيرانهم .. وسمع صراخ على غير العادة وقف يناظر البيت مستغرب ..
هز راسه وهو يتعوذ من ابليس ماله دخل فيهم .. مشى وخطوتين ووقف بسرعة وهو يشوف السيارة الغريبة
الواقفة بجانب الجدار وتذكر إن جارهم مسافر ما انتظر ع طول وراح يطق الباب ولما فقد الامل
ناظر بالمكان وثبتت عيونه ع السيارة الغريبة نط عليها ثم الجدار ثم نط لحوش البيت والصراخ يزيد
قبل يدخل سكون غيّم ع المكان والصراخ غلبه الصمت خاف اكثر ودخل لداخل
المسافات بداخل البيت صغيره الصالة تطل عالدرج عطول إنصدم وهو يشوف البنت اللي تطيح من الدرج
والرجل المفزووع الواقف بمنتصف الدرج .. ظل على حاله يستوعب وماقدر يحلل
نظرة الرعب اللي بعيون الرجل شكل البنت أعماه صرخ بالرجل : وش سووويت ؟؟
قرب من البنت بسرعة هو دكتور بس نسى وش المفروض يسوي لها تحسس نبضها
وأبعد شعرها عن وجهها عشان تتنفس وأنصصدم وشلّت حركته ، شهالييييل !
شالها بسرعة ومن خوفه وصدمته يالله يشوف الدرب حتى إنه ما انتبه لمتعب اللي هرب لمكان ماجاء
حاول يفتح الباب لكنه مقفل .. ماعرف وش يسوي وهي معه وبين يدينه وبهالحالة ..
حطها وضرب الباب بأقوى ماعنده ولأنه قديم إنكسر بسرعة حس بالفرج شالها مرة ثانية وركب سيارته اللي كانت مقابل البيت .. ومشى ع المستشفى
كان بين كل دقيقة والثانية يسرق نظرة لها تنزف لسه تنزف ماصدق وصل للمستشفى ونزل ودخله
كان يناظر الناس مفزوع ومو عارف وش يسوي خاف تروح الدقايق اللي باقيه لها
خاف يفوت الاوان شاف صديقه هيثم وماصدق يشوفه قال بضعف : هـ هيثم ..
إلتفت له هيثم وهو مبتسم وسرعان ما اختفت إبتسامته ناظر بعيون ياسر وفهم عليه قال يطمنه : لا تخاف بأتصرف ..
أخذها منه ونادى ع النيرس الواقفة بنهاية الممر وأمرها تتبعه .. راحوا وتركوا ياسر اللي فقد التفكير والتركيز والتنفس .. وكله معها وعلى أمل ..


*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************





قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

معـــالي

دخلت للبيت وهي تتمخطر نقلت نظراتها ع بيت ابو سيف .. وعوجت فمها ودخلت لداخل
وقفت عند المدخل وفسخت عبايتها وزبطت لبسها القصير الواصل لفوق الركبة مباشرة ، وضيق مببين نحفها
زودت قلوسها الاحمر ورتبت شعرها تعطرت ودخلت وقابلت البنات بالصالة أبتسمت لهم وقالت : هااي
ناظروها وجوري قايلة لهم مايبينون شيء : هاي
وقفت معهم ومدت إيدها تصافحهم : مبروك ملكة شجن وينها ما اشوفها معكم
بيادر كانت بالموت ماسكة نفسها وماتكلمت عشان ماتنفجر فيها ..
هتيف : يبارك فيك .. مشغولة مو فاضية
معالي بتفهم : اها .. _ التفت ع بيادر وقالت بخبث_ شلونك بيادر ؟
بيادر تجاهلتها وراحت .. معالي أدّعت الاستغراب : وش فيها ؟
جوري من طرف أنفها : تعبانه ...
شافت الرضا ع وجه معالي .. بعد دقايق معالي كانت تسولف وهم بالغصب ماسكين أنفسهم
ومتحملينها ، رجعت بيادر بعد ما ارسلت لها جوري ومافيها تصبر أكثر بداخلها نار وودها تفجر بمعالي
عضت ع شفتها بقهر ووقفت قدامها وعطتها كف نابع من صميم قلبها كف طلعت فيه كل قهرها منها ومن أم سعد .. معالي كانت مصدومة من الكف عصبت وقالت : هيييه ؟ من سمح لك ؟
بيادر بإحتقار : وجاية فرحانة يالمنافقة كنت عارفة انك من طينة سعاد تشوهين السمعه وتفرقين الجماعات بس الغلط مو منك الغلط مني انا اللي وثقت فيك ولا وش انا اوثق بحشرة زيك وادري انك انتي توصلين الاخبار لأم سعد ومادري عاد وش قايلة لها ومخليتها تكرهني لهالدرجة وادري انك انتي اللي مرسلة لي الصور
لا وبعد كل هذا جاية وتسألين وشلوني ؟ جد وقاحة ماتنوصف
معالي ناظرتها بعصبية وكانت بترد عليها لكن بيادر دفتها بقرف وهي تقول : ليه بعدك واقفة هنا ؟ انقلعي يلا براا .. روحي العبي مع احد غيرنا يلاااا
بيادر ماعطتها فرصة ترد دفتها لحد ماطلعتها لبرا وجوري رمت عليها عبايتها واغراضها وهي مصدومة من شكل بيادر فرغت كل قهرها بمعالي
رجعت بيادر لداخل وهي تتنفس بسرعة .. وكأن هم ثقيل إنزاح عن قلبها البنات ماعلقوا ورجعوا لداخل
بس ولا احد من الحريم حس بالهوشة اللي صارت من دقايق

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

شجـــن

كانت جالسة عند التسريحة لها فترة وهي تناظر بشكلها لكن بعقل غايب ..
هالشكل خلاها غيير .. غير شجن النآعمة واللي ماتحب الفشخرة مطلعها أنثى ومبزر معالمها
الميك أب والتسريحة خلوها منها وحدة ثانية تبين القسوة ع ملامحها ..
وطبعاً ماكان هاين عليها سامي أبداً طول هالفترة وهي تحاول تعطيه فرصة وتستوعب حبه لكن ماقدرت
حاولت تحبه وتتقرب منه فيه شيء يمنعها ماحبت تجرحه وترفضه
ماعندها أي شجاعة عشان ترفضه ، وهي استخارت وارتاحت لرائد عشان كذا وافقت يمكن تسرعت
بس ماكانت تشوف غير هالحل حرام يتعلق سامي فيها وهي ماراح تعطيه قد مايعطيها
ماراح تحبه كثر ماحبها ماراح تكون شجن اللي تمناها سامي وماتستاهله !
قامت من مكانها ونزلت لتحت عشان تشوف حريم ويباركون لها .. وتوقعت البرود من جوري
وعذرتها وماحكت شيء

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

يــــــــآســــــــر

مرت الساعات عليه سنين ينتظر هيثم يجي ويبشره فز من مكانه وهو يشوف هيثم جاي لناحيته ..
قلص المسافات لعنده وقال بلهفة : ها ؟ وش صار ؟
هيثم أبتسم : لا تخاف .. الحمد لله لحقنا عليها وهي بخير اللحين بس .......
ياسر خاف : بس وشو ؟
هيثم : لا تخاف هو شيء زين يعني
ياسر مايدري ليه قلبه يدق بسرعة : هييييييثم بسرعة تكلم
هيثم : هي طاحت والطيحة قوية وجت بمنتصف راسها من الخلف وأثر على حاسة البصر اللي كانت مفقودة عندها والحمد لله بسبب هالطيحة رجعت تبصر
ياسر بصدمة : تبصر ؟
هيثم أبتسم : ايه .. صحيح هي تشوف اللحين بس ماراح توضح عندها الرؤية ومع مرور الايام راح يصير بصرها طبيعي .. وفيه شيء ثاني
ياسر رفع راسه بخوف : وشو ؟
هيثم ضحك : لا تخاف .. البنت حامل بالشهر الاول الف مبروك يله عن اذنك عندي شغل
ياسر صحيح فرح بأنها رجعت تبصر لكن هالفرحة تلاشت لما عرف إنها حامل وليه حامل ؟ حامل من اززفت مخلووق ؟ الله يعينها على بليتها

*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************


يــــــــوم جـــــديـــــد ، ريــــــــــان


طلع من جناحهم ودخل للصاله وبيده شنطته نادى ع الخدامة تاخذها وتحطها بسيارته
وهو جلس بجنب شهد اللي جالسة ع التلفزيون وتتقهوى .. إلتفتت عليه بسرعة : بتسافر ؟
ريان تنهد : إيه عندي شغل
شهد ماقالت شيء إلتفتت للتلفزيون وماتبيه يروح ، تبيه يبقى بجنبها وإن كان بارد
تنهدت بضيق وحاولت تتجاهل وجوده


*حرنآ بك ياشهد ؟ تبينه ولا ماتبينه ؟


ريان كان مثبت نظره عليها كان وده تمنعه تقوله أجلس ما اطيق فراقك لكن طال سكوتها من غير كلمة تذكر
فقط تنهيدات بني كل فترة وثانية .. تنهد هو بعد وقال وهو يقوم : خلاص أجل مع السلامة ابكلم جوري تجي عندك لحد ما اجي
هزت راسها بالموافقة وبنظرتها زعل .. تقدم وباسها وهمس : والله يومين وراجع
قالت بتفهم : توصل بالسلامة
مشى وتركها وترك قلبه وعقله عندها ، وماوده يسافر لكن بيشوف بتشتاق له أو لا ؟ وهالشيء مهم عنده ويبي يعرفه عشان كذا تعذر بالشغل ومو مسافر بعيد راح يسافر مكة ويجي بعد يومين


*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************


شهـــــــاليــــــــل


فتحت عيونها ببطء وسكرتهم بسرعة لأن الضوء ألمها .. كانت مو مستوعبة شيء وليه مارجعت لها الحقيقة المرة
المفروض تكون بين أحضان الظلام فتحت عيونها مرة ثانية كانت تشوف بياض تقدر تميز الالون لكن النظر عندها مشوش جداً بحيث ماتميز الشكل .. معقولة أخيراً صحت من الحلم معقولة هذي الصحوة وهي اللحين ببيت أهلها أبتسمت بفرح ونزلت دموعها طيب وحسام وخوالها وبندر ؟ كل هذولي حلم حلم بخيالها وبس
دارت عيونها ع المكان وشافت السواد اللي جالس بجنبها قالت بضعف : يمــه !
البنت اللي كانت جالسة عندها مسكت يدها وهي تقول: شهاليل انتي بخير؟
شهاليل سكتت شوي وقالت بنفس الضعف : مين أنتي ؟
البنت رجعت تحكي لها الواقع المرير يعني هذا واقع مو حلم ؟ بعدت المفرش عنها وهي تقول : رجعوني لأهلي رجعيني الله يخليك مابيه .
البنت شدت ع يدها : انا اسمي فرح .. لا تخافين ماراح ترجعين لزوجك بتجين عندنا
بكت بضعف : الله يخليك ابي اهلي
فرح بغيض : وينهم هالاهل تاركينك مع هالسكير .. وبعد كل هذا تبين ترجعين لهم
شهاليل بحسرة : مالي أحد مالي الا هم
فرح قربت منها وقالت بنبرة هادية تطمنها : لا تخافين انا اخت ياسر انتي كنتي تتعالجين عنده وخطبك مرة لكنك كنتي متزوجة تعالي عندنا وخلي نفسيتك ترتاح شوي بعدها نرجعك لأهلك بيتنا جنب بيتكم على طول
شهاليل ناظرتها وهي ساكتة المفروض ماتثق بس وثقت من سمعت اسم ياسر وهي مصدقه كلامها بس ليه تروح عندهم وتثقل عليهم كذا ؟ اهلها وملزومين فيها قالت برفض : لا اسفه اهلي ملزومين فيني .. ليه انتم تشيلون همي ؟
فرح تنهدت : ماعليك شهاليل حنا بنشيلك بعيوننا .. وانا ماقلت تجلسين عندنا طول عمرك لا قلت لحد ماترتاح نفسيتك وبعدها انتي حرة تجلسين عندنا بنكون سعداء والله
شهاليل عقدت حواجبها : سعداء ؟ بس انتوا ماتعرفوني ...
فرح ابتسمت : ياسر ماخلا عنك شيء العائلة كلها تعرف عنك وماعليك من ذا الزفت زوجك بنطلقك منه غصب
شهاليل حست براحة من كلامها مع إنها على طول صدقت لكنها مرتاحة وماتدري تروح عندهم او لا بالنسبة لها هي ماتعرفهم لكن هم يعرفونها من ياسر .. ومن ياسر ؟ ووش يعرف عنها ؟
فرح رفعت حواجبها : والله يعينك ع اللي ببطنك أحس توك صغيره
شهاليل ببلاهة : ببطني ؟
فرح : إيه انتي حامل بالاول
شهاليل انصدمت .. حاامل ! هي ماكانت تي أي شيء يربطها ببندر بس فات الوقت ناظرت بطناه ومسحت عليه
بعد كم شهر هالبطن بيكبر وبيكبر اللي داخله بتحس بحركته بيساندها وبيشيل وحدة الدنيا عنها
أبتسمت بحزن وهاليوم يوم غير بالنسبة لها الله عطاها عيونها وطفل يصبّرها ويواسيها يوقف بجنبها وقت المصاعب
وكلها أمل إنه ماراح يتركها .




قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

حســــــــــام


نزل وبيده جواله ومتضايق .. دخل للصالة وشاف أمه وابوه جالسين فيها قال وهوو يناظر الجوال : يبه كلمت بندر ؟ مايرد علي
ابو هاني ابتسم : ايه يقول أنه مسافر مع شهاليل لقطر
حسام جلس وتنهد وتذكر لما راح لها قبل اسبوعين كيف تمنى بذاك الوقت إنها تشكي له
تقول إن بندر ماتغير معها .. مو مصدق انه تغير ووهي بتستقر معه خلاااص أستغنت
حس بقهر منها لها اسبوعين ومادري كم يوم ولا فكرت تتصل تسأل عليهم زفر بضيق ماينكر الشووق
اللي كل يوم يكبر بداخله بس براحتها مايبي يجبرها على شيء
قام من عندهم وراح لغرفتها يدور على بقاياها يدور على شهاليل


*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************


ســـعـــــــــد


فتح عيونه وقام من السرير وتنهد من النوم اللي جافاه إلتفت وناظر بأحلام ليلة أمس مافيها أي شي يذكر
لأنه اساسا ماكلمها بس بارك لها وظلوا ساكتين طول اليوم
اخذه تفكيره عند بيادر وتحسر على حاله .. صدق دنيا ماتجي على الكيف
قام يغسل ويصلي الظهر وجلس يدعي أن الله يجمعه ببيادر قريب القلب على فراقها مايقوى
مايقوى


*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************


شــــجــــن


صحت بفتور وتحس ببرود بأطرافها ماتحس إنها تملكت امس وماقدرت تنام بس غفت خمس دقايق
وعقبها ماغمض لها جفن كل تفكيرها بسامي وإيش حاله ؟
مقهورة من نفسها وندمانة .. ناظرت بجوالها المركون ع الكومدينة وفكرت تتصل عليه تسأل عليه
وتتطمن ..
لكن هزت راسها تنفض هالافكار اللي مالها آخر وقامت تصلي اللي فاتها من الصلوات
وبين كل فترة وفترة تناظر الجوال وهالفكرة ماراحت عن بالها نزلت تحت وجلست تسولف مع زوجة ابوها
يمكن تطير هالافكار اللي متملكتها


*****************
قـــصـــة هـــــوى . . .
*****************

أفنــــــان ..


نزلت تفطر بعد مابدلت ملابسها للبس بسيط ترتاح فيه أمس رجعت ونامت بلبسها من التعب ..
ناظرت ببطنها وتنهدت ماتدري لا طلع ولدها ع الدنيا بيلقى اهله سوا ولا متفرقين
شافت طلال جالس يفطر سلمت وجلست .. رد ببرود على غير العادة وماناقشها بأي موضوع
هي استغربت بروده
لكن ماقالت شيء .. جلست تاكل بصمت وعقدت حواجبها وناظرته بضيق
ماتحب صمته تبيه يتكلم عشان تطرب سمعها قالت : طلال
قال بهدوء غريب : هلا
أفنان نزلت راسها : طلقني
ضحك باستهزاء قرب كرسيه من كرسيها وحط ايده ع خده وقال : وش بعد ؟
أفنان كبتت ابتسامتها من قربه : طلقني وبس ..
طلال باسها ع خدها بخفة وقال وهو يقوم : تحلمين ..
طلع من عندها وراح يبدل عشان يمشي للداوم .. وهي تغير مزاجها كلياً و أنفتحت نفسها وجلست تاكل
مبسوطة قربه يفرحها وبعده ينهيها تتمنى إنه يتمسك فيها كذا للابد
ولا يتركها لاحد




نهـــــــاية البـــــــارت الرابـــع والعشــرون


شهــاليل وش مصيرها ؟
بيادر وسعد ؟
أفنان وطلال ؟
شهد وريان ؟
سيف وجوري ؟
شجن وحياتها الجديدة مع رائد ؟
ســـامي ؟
وحســـام ؟
وبندر ؟ بيرجّع شهاليل ولا في شيء بيعيقه ؟
هناء وبنتها وش مستقبلهم ؟
أمل وحملها يتم ولا مايتم ؟
ووفـــاء ؟ ومين البطل اللي راح تدخل لحياته وتغيرها ؟
ياسر ؟ ومستقبله مع شهاليل ؟


إنتظروني بالبارت الاخير بارت المفاجأت، سامحوني ع القصور
وراح نتلاقى قريب مادري متى ؟ بس متى ماخلصت البارت الاخير وخليته يليق بمقامكم
ووصلنا لنهاية المشوار .. أستودعكم الله كونوا بخير
أشوفكم على خير
_______________________


أنفآس الآنين ~ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ماشالله تبارك الرحمن اقسم بالله روعه الروايه جنااان تسلم يدينك وروايتك من احسن الروايات اللي عندي ♥️♥️♥️

بنتك يافهد ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تحمسست مممررررهه ..
جميلة الرواية :`(

بنت صحار ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت مرررره روووعه...بنتظر البارت الاخييير...

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



،

أنفآس الآنين ~

إطلآلة كمآ آلزهر ، أنرتِ يَ بهآء
لآ حرمتكِ أخيّة


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



،

بنتك يآفهد

عينآكِ آلجميلتآن ترى ألوجود جميلآ
أسعدتنِي ، البآرت قريباً جداً


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1