قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



الجزء الثالث

يَآمنوتِي ..! سآمعه دقاات قلبِي ؟

يشهد آلله مَانبضت آلا لكِ

شَآيفة نظرة عيونِي ؟ كلهَآ شوق وحنانِ

يَآطفلتِي عمركِ سمعتِي بَهمس روحِي لكِ تنآدي

يَاعساهَا فدوة لكِ أمشِي هنَا ترا كلِي أمان

_

وقف مصدوم معقول اللي يشوفه قدامه ..!

حلمه صعب التحقيق جالسة قدامه وتغنِي ولا تدري

مو عارف إيش يحكي أو وين يروح بباله فكرة وحدة بس

(( شهــاليــل هنــا )) رجوله تثبتت بالارض ومطير عيونه

فيها بصدمة ممزوجة بفرحة فراشته وطفلته قدامه

مو مستوعب وده يركض لها ويقلص مسافات الشوق اللي مسيطر عليه وده يحضنها ومايفكها ابداً أربع سنين يتمناها ومو طايلها وختمت عليه بالسنة الاخيره زواجها من الزفت

ومايدري تطلقت منه أو لا ؟ سمع أصوات البنات ركض لبرا الشارع ويحاول يهدي أنفاسه نسى ليه كان طالع ؟ شاف سيارته وركبها مايبي يبعد وده يبقى عندها بس رجوله تحركت من نفسها .. صار يمشي من غير هدف

رجعت ذاكرته لاربع سنين يوم اللقاء ..

أبوه وصاه يودي هالاغراض لبيت فلان بن فلان الحي كذا كذا ... وكان مستغرب من هالبيت وهالعائلة ابوه مهتم فيهم

بشكل كبير لدرجة أنه ينزلهم اغراض شهريا !! ولما سئل أبوه وش القصه عصب وهاوش ... دخل للحي القديم شوي

ووقف عند البيت المطلوب نزل ع أساس ينزل الاغراض ويعطيه لاهل البيت لكنه التفت مفجوع وهو يسمع صراخ بنت

شاف بنت كبيرة عليها عباية راس واسعه وبنت صغيره تبكي

واللي قهره ان البنت الكبيرة تهاوش عليها وتضربها (( ناس همج )) ... نزل الاغراض واللي هي عبارة عن .." رز وسكر وزيت وبيض ودجاج ...الخ ")) وقف عند الباب يتأمل البيت للمرة المليون بيت عادي " مسلح " مطلي بلون بني لكن أسفل الجدران أصفر لعدم تجديد الصبغه رفع اصبعه بيرن الجرس لكنه توقف ومتأفف لان الجرس مخلوع ومطلعه احشائه اظطر أنه يطق الباب طق هدوء مرة ومرتين وثلاث ... وقبل يطق المرة الرابعه الصوت الانثوي اللي داخل وقفه غمض عيونه باستمتاع وسينوفنية صوتها يترنن بأذنه

شهاليل : مييين ؟

سيف : انا سيف ولد أبو سيف ..

شهاليل : مين سيف

سيف : ابو سيف الي يجيب لكم الاغراض دايم

شهاليل : اهاا .. لحظه

وقف ينتظرها دقايق أنفتح الباب وطلعت له نفس البنت في كل مرة يجي لكن هالمرة غير هالمرة طلعت وشالت معاه الاغراض المرات اللي راحت كانت توقف ورا الباب ....

شالت بعض الاغراض اللي تقدر عليها وسيف شال الباقي ..

لكنه فيه شي .. ماقدر يبعد عيونه عنها ومو عارف ليه خصوصا أنها متستره تماماً ومابان منها ولا شي ...

في حين دخلوا باقي الاغراض للمطبخ المتوسط .. وقفت أمامه بخجل واضح وطلبت منه يدخل للمجلس وفعلا نفذ الامر ودخل للمجلس منتظر

.

.

.

نورة : هاه ؟ دخلتيه

شهاليل تفسخ الغطا : ايوة

نورة : الله يهديك كان ماتغطيتي

شهاليل : هاو يمه وش بلاك إنتي حتى لو كان من أقاربنا بس إنه مو محرم لي

نورة : هو قريب لك مرة ويحل لك بعد

شهاليل : يمه لا تجيبين كلام من راسك هو ولد خالي فقط لا غير .. ولا يحل لي ولا هم يحزنون روحي شوفي الرجال تأخرنا عليه

راحت نورة وماهي عارفه كيف تحكي الحقيقة لبنتها اللي ماتعرف شي دخلت عند سيف ... واللي انصدم لما شافها حرمة داخلة عليه بدون حجاب او غطا ..

نورة : أجلس ياولدي

سيف : ك كيـ...

قاطعته : لا تخاف أنت هنا ببيت أهلك – اتسمت – ماودك تسلم على عمتك ؟

سيف : عمتي !!!

نورة : إيه انا عمتك اخت ابوك ...

سيف : بس ..

نورة بهدوء تصب القهوة : بقولك السالفة ولا تستعجل

" وحكت له سالفتها المجهولة "

سيف قام وباس راسها وجلس : غريب أمر جدي كيف سمح بهالشي

نورة : أصلا لو ماوافق أبوي انا كنت بوافق لان خلاص مصيري ارتبط بمصيره

سيف : الله يعين .. طيب ليه بعدك ساكنة هنا أنقلي لحينا عشان تصيري قريبة مننا ونتطمن عليك

نورة بحزن : لا خلني هالبيت حواني عشرين سنة وأبي اموت فيه

سيف بقهر : بعد عمر طويل ياعمة ..

نورة : انا مادري لا مت بنتي وش بيصير فيها .. من بيعتني فيها من بيوصلها المدرسه وهي توها صغيره

سيف : عمتي اذا كنتي بتحكي مثل هالحكي مرة ثانية ترا باخذك وباخذ بنتك وتعيشوا عندنا اشبك تتفاولي على نفسك

نورة تنهدت : الله المستعان .. المهم وشلون اهلك ؟

سيف : والله كلهم بخير ولله الحمد

نورة : أجل أسمع عشاك اليوم عندي ولا تقول لا لان الموضوع منتهي ..

سيف : واناا اقدر اقول لا ..

.

.

بعد العشا طلع سيف من المجلس عشان يغسل وتفاجئ بها تحط الصوابين على المغسلة وقف متنح لحد ماانتبهت هي وشهقت بسرعه ودخلت لداخل حس بنبضاته سريعه وفيه نشوة داخله وش ممكن سببها مايعرف !

غسل وهو مبتسم وصورة شهاليل بباله

ومن ذاك اليوم وهي يجي عندهم لعيون شهاليل بس

وعشقها ألى أن جت ساعة موته ساعه زواجها راح لبيت عمته مبسووط مثل العادة لكنه أنصدم لما قالت له عمته انها تزوجت بندر غصب ابوها جبرها وبنفس ليلة زواجها مات ابوها تصورتوا معاي بنت عمرها 15 سنة تزوجت واحد عمره 35 سنة وتوفى أبوها نفس ليلة زواجها ..؟؟؟؟؟؟؟؟

ابتعد سيف وقلتّ زياراته لعمته لحتى أنعدمت وشهاليل زوجها مانعها تشوف أمها وصارت نورة وحيدة بالبيت المتوسط لا حد يجيها ولا تروح لاحد ....

بعد كم شهر من اللي صار .. خلاص قرر تعب من التفكير فيها وتعب من العذاب في بعدها راح لبيتها بتهور وفرصته لما عرف أن بندر برا البيت رن الجرس وماحد فتح اعاد الكرة كم مرة ونفس الحكاية رجع لبيته مقهور لكنه قدر يحصل رقم التليفون حق البيت .. اتصل وبعد كم رنه وصله صوتها تنهد براحة وهو يسمع صوتها المعزوفة اللي تفتنه وتسكره

سيف : شهاليل !

شهاليل : ايوة انا شهاليل انت مين ؟

سيف : انا سيف تذكريني

شهاليل : هلا سيف ايه اذكرك خير وش بغيت

سيف : اسمعيني شهاليل عارف انك ماتبينه وعارف انك مجبورة عليه بس خلاص ابوك مات تعالي عندي اهربي من عنده ونرفع عليه فضية خلع وم...

قطاعته بهدوء : لا سيف انا مالي الا بيت زوجي ولو بروح مكان رحت لامي آسفة سيف مع السلامة

سيف بسرعه : انتظري فكري زين انا بجيك وتهربين معي تسكنين بيتنا ابوي ماراح يحكي شي بيرحب فيك وامك بعد بنجيبها عندكك ونطلقك منه ايش قلتي

سكتت وبعدها بدقايق سكرت السماعه

وكان هذا آخر صلة وصل لشهاليل بسيف وأنقطعت الاحداث

_

رجع للواقع وابتسم بنصر رجعت له خلاص ماراح ينتظر اكثر وهم نفسه كثير بأنه نساها لكنها دايم تزوره بمنامه وصحوته هي مقدر تكون له شغل الاستيريو وصوت راشد الماجد ملا المكان

قربي مني شوي

ردي أنفاسي علي

اتركي خوفك تعالي

ودي اشعر اني حي

انثريني .. بعثريني

وأجمعيني .. وأملكيني

وأجعليني كل شي

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

بمـكان بعـيـد عـن الريـاض بأميـال " البـاحـة "

.

.

.

.

.

......: وانت وش عرفك ؟ انها موجودة بالرياض ؟

...... ببرود : لي مصادري الخاصة

......: ياويلي وش هالمصيبة كيف ماذبحتوها مع أمها

......: انا ابي اعرف شي واحد ياهناء ليه ماتتركين الناس بحالهم

هناء بعصبيه : لااا هذولا وحوش ينخاف منهم قتلوا أخوي وأتهموه بأنه سكير وراعي مخدرات – كملت بحقد – والله مااخليها بنت الساحرة ..

بندر : خلاص انا باخذ البنت وبوريها شغلها إنتي استريحي

هناء : لا والله أنا علي البنت أسمع وش بقولك لازم نمحيها

من على وجه الارض

بندر : فاهم لكن إنتي شكلك عندك خطة ؟

هناء : أسمع .............!

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

بالرياض ..

رن جوالها واستأذنت من البنات

أبعدت عنهم شوي وردت

شهد : الو

نواف : السلام عليكم

شهد : وعليكم السلام ..

نواف : هذا جوال رشيد ال****

شهد بطفش : لا مو جواله



قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

نواف : طيب أسف ع الازعاج

شهد بتريقَة : لا أبد مابه ازعاج حياك

نواف : لحظة قبل تسكرين

شهد : انت ليه متصل ؟؟ اف

نواف : دامك ماتعرفين الرقم ليه رديتي

شهد بصدق : كنت آظنك صاحبتي

نواف : طيب ياحلوة ودك نكمل ولا ؟

شهد : إيش تخربط أنت ؟؟

نواف : أفهم من كلامك ودك

شهد : لا ، وممكن تقفل هاللحين لاني مو رايقة لك ولا عاد تتصل

نواف : انا نواف ال*** من جدة عمري 15سنة وانتي ؟

شهد ابتسمت ((بزر )): ياحبيبي يانواف سكر وانا اتفاهم معـ....

الايد اللي سحبتها قطعت كلامها شهقت وهي تشوف ريان يناظرها بحدة

شهد باستنكار : خير اتركني

ريان اخذ الجوال وقفله : اوو اسف انسة شهد قطعت عليك المكالمة الغرامية

دفته بقوة عنها واخذت الجوال : بعد بس بعد ماعندك سالفة

مشت وتركته بعدها التفتت عليه : لا تروح هناك فيه البنات ..

كان معلق عيونه عليها لحد ماأختفت عن نظره انقهر منها تكلمه ولا كأنها مسوية شي غلط

هو توه جاي من السفر وقالوله تعال بيت عمك أبو هاني وجاء وكان على وشك يدخل لكنه سمع صوت وجاه فضول يعرف صاحبته وليته ماجاء كشفها وهي تكلم حبيبها وبصوت عالي وبجراءة وش قلة الادب ذي تأفف بطفش

ودخل للمجلس

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

سلم على أبوه و أعمامه وجلس عند العيال

حسام بطفش : والله بلشة ذا سيف مادري وين غطس

ريان بضحكة : لا تقول للحين معه السي دي

حسام : أيه هذي المشكلة

سامي دخل يضحك

حسام : وش قالك ؟

سامي :ههههههه سألته وينه قال رايح أدور الحب الاخير

ريان : هههههههه تستاهل وش بيجبه هاللحين –همس- وانا ابي السي دي ضروري أبو حسم تصرف

حسام يتلفتت : خله يجي شغله عندي فاتك طلال هههه

ريان : وشبه بعد

حسام : أبلشني عند أفنان أتصل عليها وسحبت عليه

سامي : هههههههههه شوف شكله تحطم

ريان بتريقه : يابعد قلبي أخوي ..

دخلوا الصغار عمر ماسك إيد وسن ويناظرها وهي منزلة راسها بالارض وفهد يمشي وراهم

ريان كشر وهو يشوف عمر لانه ذكره بشهد للحين قاهرته .. (( أف كيفها ان شاء الله تحترق معه وش دخلني انا .. ))

حسام مسك عمر : تعال يالصايع وش عندك مع أختي

عمر ببراءه : هذي حقتي حنا نتذود " نتزوج "

حسام شهق : ياخزياه وش ذا البزر وسيع وجه بصراحه

سامي : خله عنك شوف شكل اختك الخبله

حسام أخذ وسن من عمر اللي عطاه نظرة ناريه

تقدم فهد ببراءه لكن تفكيره إجرامي : عطني إياها

وسن : بابي " مابي "

فهد : أدول تعالي انا عندي العاب كثيييره وأحليك تلكبين طياله " أخليك تركبين طياره "

عمر بقهر : لا أنا ألكبك ثفينه ...

وتهاوشوا

ريان : ههههههههههههه والله أختك خرفنتهم

حسام : هذا الشغل الصح – باسها – فديتها حبيبة أخوها

وسن تمسكت بحسام وهالحركة زادت من قهر عمر وفهد

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

اليوم الثاني

بجامعة الاميرة نورة ..

سمية : واليوم بعد متأخرة إنتي فاكرة إنك على كيفك محد وقفك عند حدك تماديتي لا درجات زي الناس ولا أخلاق مثل العالم وتبيني أدخلك كذا بالساهل بعـ....

قاطعتها بيادر ببرود قهرها : أقول خلصتي ترا تعبت من الوقفة

سمية : عقاباً لك راح توقفين المحاضرة كاملة ساعتين راح توقفين سمعتي آنسة بيادر

بيادر بغرور : لا ماسمعت وبجلس بكيفي !

سمية : انتي ماينفع معك .. راح أتصرف بطريقتي الخاصة

بيادر : أعملي اللي تبغي وياجبل مايهزك ريح

ناظرتها بقوة ووجهت نظرها للطالبات ..

سمية : إطلعي برا حرمان من المادة

بيادر باستهزاء : ههههههههههههههه

سمية : م حكيت نكتة أظن

بيادر طلعت ورقة متوسطة من شنطتها وعلى وجهها ملامح الانتصار

سمية قرت الورقة بصدمة : أكيد هذا من خرابيطك مـ .. مو معـ..ـقولة يطردوني

بيادر : الا حبيبتي معقولة إنتي ناسية إنك تكلمين بيادر بدر آل**** ويله شيلي عفشك وإطلعي ..

سمية بحقد : جد إنك حقيرة وواطية

بيادر بلا مبالاة : يله النقل ينتظرك ..

طلعت سمية مقهوورة هالبزر تطردها بس معها سلطة .. ودها تبكي تحس أنها فشلتها قدام البنات (( حسبي الله عليك يابيادر حسبي الله عليك ))

.

.

بالقاعه ضحكت ضحكة إنتصار رتبت لبسها بغرور

إجتمعوا حواليها البنات

"تعجبيني ، ياعيني عليك ، كيفك بيادر ، انا اسمي كذاا .. ومن هالحكي ))

بيادر : كتمتوني أبعدوا شوية

وفاء بهمس : يع مغرورة حيل

روابي : صادقة مادري وش يبون فيها البنات هابين فيها هي وبنات عمها

وفاء : لا جوري وشجن أشوى شوي لكن هذي بالحيل شايفة نفسها

روابي : ع الاقل أحسن من الصايعات شهد وهتيف

وفاء : اللي أدب وأخلاق وجمال أفنان ماشاء الله الدكتورات للحين يمدحونها

روابي : إيه صادقة أستغرب هتيف ماطلعت عليها ..

-وحش البنات ماينتهي

طلعت بيادر مكتومة من تجمع البنات الكبير حولها رغم أنهم من الكبارية لكنهم بنظرها همج ...

دخلت دورة المياه "وانتوا بكرامة "

وزودت من القلوس البني على شفايفها ..

ظبطت شعرها التفتت وهي تشوف الباب ينفتح وجميلة وصديقاتها يدخلون ..

جميلة : هاي بيدو

بيادر : هاي ..

جميلة بخبث : طالعه حلوة اليوم

ناظرت صديقاتها ورجعت ناظرت بيادر

بيادر لفت عليها وقالت بدلع : إسمعيني جميله .. مع أحترامي أنتي لزقة مع أنو مابيني وبينك شي بس غصب تفرضين وجودك خلاص أتركيني بحالي تراني مرة زهقت

جميله أبتسمت : ولو !

بيادر أشرت بيدها : لو سمحتوا بعدوا بمر

ماحركوا ساكن ..

بيادر : بسرعه أبعدوا اعصابي تلفت

جميله تقرب منها : لا ياحلوة انتي دخلتي هنا – أشرت على راسها – وشوفي من بيطلعك

بيادر خافت بس مابينت : وش تخربطي أنتي ؟ أبعدي بس

مسكتها من اكتافها .. بيادر حاولت تبعدها لكن حنان وحصة ثبتوها وسدوا فمها بلصق .. وعفاف وريناد واقفين عند الباب

بيادر ماتت من الرعب وعارفه أن نيتهم شينة

حاولت تقاوممهم وتبعدهم عنها الى أن ......

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

الكافتيريا

شهد : جوري ! وين بيادر

جوري : ماادري بالعادة تصير هي أول من يجي هنا

هتيف : دريتوا وش صار

جوري : أيش

هتيف : بيادر طردت سمية وشرشحتها شرشحة

شهد : هههه بالله جد ؟

هتيف : إيه .. مو صاحية هالبنت

جوري : هتيف إيش رايك تسجلوا شهاليل معانا هنا

هتيف : لا ماتقدر الجامعه كبيرة وانا مو معاها دايماً أخاف تضيع أو يصير عليها شي

شهد تشرب موكا : طيب سجلوها بمعهد في للكفيفين أتوقع

هتيف : أيوة أفنان قالت كذا .. ماعرف نشوف بعدين اليوم ميشو بتيجي لازم تجون

جوري : لا مو لازم بيتكم نبي مكان ثاني

هتيف : نستاجر شاليه ونعمل بارتي ؟

شهد : فكرة مش بطاله انا موافقة

وجوري : انا بعد ..

هتيف : اوكي أجل أحجز شاليه وترا الحفلة هالمرة عليّ

شهد : أفنان وشهاليل بيجون ؟

هتيف : أكيد

جوري تلفتت : والله بيادر مادري وين ذلفت

شهد رن جوالها وكان رقم غريب لكنه مشابه لرقم البزر اللي أتصل أمس أبتسمت بتطقطق عليه دامه صغير

قامت عن البنات وردت بحماس : الو نواف ! شلونك حبيبي

سمعت ضحكة رجولية .. عقدت حواجبها باستغراب

ريان باستهزاء : مساء الخير مدموزيل شهد

شهد كشرت : خيير

ريان : أو أسف لكني مو نواف ..

شهد : عارفة .. بغيت شي !

ريان : الصراحة ماودي أسكر مابيك تكلمين نوافك الزبالة

شهد : أحسب عندك سالفة –كملت بدلع – باي ..

سكرت من غير لا تسمع رده (( وش يظن نفسه ذا أف بس ))

رجعت وجلس جنب البنات م حكت شي لان جوري موجودة فضلت تسكت

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

سويسرا – النمسا

رفعت أيدها وأشرت له وهي تضحك : هاااني !!

هاني أبتسم لها : ياعيونه

أمل : تعال شوف

وقف جنبها وشاف زرافة ضامة رزافة ثانية

هاني : هههه طايحين رومنسيات لا وقدام الناس

أمل بتأمل : سبحان الله يحسوا نفس احاسيسنا ..

هاني مسك إيدها : تبغي نشوف العروض .. أظن فيه عروض للاسود

أمل : لا أخاف من الاسد

هاني : هو بقفصه مو ماكلك

أمل : لا أخاف

هاني بهمس : وانا جنبك تخافين ..!

أمل ناظرته خجل بعدت وجهه عنها : أبي آيسكريم

هاني : طيب تعالي

مشى قدامها ودخلوا وسط الزحمة ...

مااسعفها الوقت تمسك إيده لانه يمشي بسرعه تعرف هاني يختنق من الاماكن الضيقة والمزدحمة .. أخيرا طلعت من الزحمة تنفست بعمق عقب الزحمة رفعت عيونها وماشافته قدامها ..

.

.

.


نهاية الجزء الثالث

توقعآتكم

همسَه :

من تركَ القرآن ثلآثة آيآم سميّ هآجرآ !



قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

تَعريف بالشخصيَآت :
أبو عبد العزيز وأم عبد العزيز : الجد والجدة متوفيَان لهما ست من الابناء وهم كالتالي ...
1- أبو طلال " عبد العزيز "
زوجته : تهاني
ولهمَا من الاولاد :
طلال : 28 سنة خطيب أفنان
ريان : 25 سنة
سامي : 23 سنة
جوري : 21 سنة
2- أبو هاني " سليمان "
زوجتَه " الجوهرة "
ولهمَا من الاولاد :
هاني : 30 سنة متزوج أمل إبنة عمته
أفنان : 26 سنة خطيبَه طلال
حسام : 25 سنة
هتيف : 21 سنة
وسن : سنتان
3-أم عمر " عواطف " ... مطلقة
شهد : 22 سنة
عمر : سنتان ونصف
4-أبو سيف " سعد "
زوجتَه متوفيّه لكنه تزوج بـ " عبير "
سيف : ولده من الاولى 26 سنة
شجن : كذلك من الاولى 21 سنة
فهد : ثلاث سنوات من زوجته الثانية
5-أبو طارق " بدر "
زوجته " حصة "
ولهمَا من الاولاد :
طارق : متوفي قبل عدّة سنوات
أمل : 28 سنة زوجَة لهاني
بيادر : 23 سنة
6-وأخيرا : أم شهاليل " نورة " متوفيّه وزوجها كذلك
شهاليل : 19 سنة

-هامش


منار الاحمري ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

يشرفني اكون اول وحده ترد عليك
مرة البارت يجنن بس ودي اعرف وش صار على بيادر
واتمنى ماتطولين

بنوتة ووبس ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

نستنى البارت الثاني

قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها منار الاحمري اقتباس :
يشرفني اكون اول وحده ترد عليك
مرة البارت يجنن بس ودي اعرف وش صار على بيادر
واتمنى ماتطولين
المشاركة الأساسية كتبها بنوتة ووبس اقتباس :
نستنى البارت الثاني


_

أهلآ . . !
شَكرآ مدرآرآ لسمُوكِن ..
لآ حَرمَت *


بَعثَرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

صبببآح آلـــــورد~

بِدايه رَائِعه جداً ؛ أحّدآث و أسلُوب جمِيل

موَفقّه وَ ننتَظر المزِيد عَزيزتِي


قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



الجزء الرابع

جالسة على كرسي التسريحة

لابسة فستان أسود وشرعة سوداء وماسكة بيدها وردة جوريّة ..

مقهوورة من خوالها رجعوها له مرة ثانية !!

خيبة أمل كبيرة بداخلها ومو قادرة توصفها ناظرت شكلها الكسير بالمراية

مخنوقة من الدنيا ودها تموت وترتاح

لمحته جاي كرهت نفسها وكرهته أكثر مسك إيدها المرتجفة غصب وقومها وحط إيديه

ع اكتافها ... يثبتها

باس جبينها وهي كشرت بقرف تشمئز منه

مو قادرة تتقبله بكت بضعف وماتكون شهاليل

اذا مابكت حيلتها الوحيدة وش قدامها

غير تبكي .. تبكي ألم وظلم وذل وحرمان

خوالها اللي وثقت فيهم رموها على بندر وحش مايرحم عايش عشان رغباته الشخصية وبس

بندر إنقهر لما شاف دموعها قال صراخ : وانتي لازم تبكين بزر !!! دموعك دايم بعينك اقرفتيني بعيشتي مو مخليتني اتهنى الدلع مو عندي ياروحي الدلع عند اهلك لكنهم مايبغونك

ورموك علي وانتي هنا ولا شي نكرة

ولازم تسمعين كلامي عشان تعيشين

فاهممة – دفها بقوة – الله ياخذ هالوجه ..

ماحست بنفسها الا وهي طايره بالهوا من دفته

اصطدم راسها بطرف السرير تألمت وحطت ايدها ع راسها وتفاجئت بأنه ينزف بكت أكثر

((ياربي ساعدني وخذني لعندك وريحني يارب )) سوّد المكان حواليها وغابت عن الوعي

.

.

.

صحت مفزوعه التفت يمين ويسار كل شي أسود وماتشوف غير السواد بعيونها

شهقت برعب وبعدها تفجر شلال من عيونها

بكت بهستيرية بعدها سكتت حطت ايدها

ع فمها عشان مايسمعها بندر بتهرب مرة ثانية

بس مابتروح لخوالها بتروح لاي مكان

لو للشارع أهم شي تهرب

قامت وهي مو شايفة شي مدت يدينها عشان تتلمس الاشياء دارت بالغرفه كم مرة

ماحصلت الباب انقهرت وكانت تبكي بصمت مانعه شهقاتها وصوتها بصعوبة تامة وصلت لمقبض الباب فتحته بسرعه .. وطلعت سكرت

الباب بشويش عشان مايصحى بندر

مشت بالممر ومتمسكة بالجدار وتمشي عليه

طال الطريق وخوفها زاد وقلبها ينبض بقوة

ماحصلت الدرج بس حصلت بداله باب مسكت بمقبضه .. وكانت بتتخطاه للدرج

لكنها سمعت صوت خافت بسرعه ودخلت للغرفه اللي قدامها كانت هدوء الا من صوت المكيف . .

مشت ووصلت لشيء خشب والواضح إنه رف او مكتبة م اهتمت تخبت وراها

وسادة فمها تمنع شهقاتها لو سمعها

ياويلها بيذبحها ضمت رجولها وفكت شعرها يدفيها من برودة الغرفه ..

.......: شهاليل !!!

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

مااسعفها الوقت تمسك إيده لانه يمشي بسرعه تعرف هاني يختنق من الاماكن الضيقة والمزدحمة .. أخيرا طلعت من الزحمة تنفست بعمق عقب الزحمة رفعت عيونها وماشافته قدامها ..

تلفتت ومالمحته !! ماحست بشيء وقفت

مبلمّة ..

رجعت للزحمة دورته ونفس الحكاية ماحصلته

طلعت وطلعت جوالها اتصلت عليه كان جواله

مقفول ..

راحت وجلست ع الكرسي الطويل بهدوء

مالو داعي تبكي

مالو داعي تسوي مناحة !!

بيجي هو راح شوي وبيرجع

وهي أصلا ماضاعت بالحديقة الكبيره ولا شي

كانت تطمن نفسها بهالحكي ..

ودها تنادي : هااني

بس صوتها م أسعفها .. ناظرت الناس بشرود

حست بإيد تضربها بخفّة

هاني : أمل بنت !!

أمل ناظرته متنحه

هاني جلس جنبها : وشبك من زمان اناديك وماتردين كأنك مو شايفتني اصلا وانا

واقف جنبك طول الوقت

أمل بهدوء غريب : جنبي ؟!

هاني استغرب : فيك شي ؟

أمل بغصة : احسبك رحت ..!

هاني : لا مارحت والله كنت جنبك بس إنتي ..

قاطعته ضيق : طيب هاني أبي أرجع الفندق

ابي انام ..

هاني : اوكي اوكي

قامت ومسكت إيده بقوة دقيقتين بس ماشافته

جنبها وتملكها خوف ماله نهاية

وصلوا للفندق تجنبت الكلام وهو ماسأل

نامت بسرعه قبل يفتح السالفة

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

العشا الساعه 9:35 دقيقة

بيت أبو طلال

رن تليفون البيت

جوري : انا برد

راحت للتليفون شافت رقم عمتها " ام طارق " ردت بسرعه ييمكن بيادر لانها ماشافتها اليوم كله بس غريبة م اتصلت على جوالي ؟

ردت بسرعه : مرحبا

أم طارق بقلق : هلا جوري

جوري : هلا خالتي شلونك

أم طارق : الحمد لله ..

جوري : خالتي بيادر مداومة اليوم ؟!

أم طارق : كنت بسألك عنها

جوري باستغراب : تسأليني ؟ ليه وش صاير

أم طارق : مادري من طلعت للكلية مارجعت اتصل عليها ماترد

جوري : كيف ؟

ام طارق : ماتدرين انتي وينها ؟

جوري : لا ماشفتها اساسا

ام طارق : ياويلي على بنتي وين راحت ؟؟

جوري بخوف : اهدي خالتي ان شاء الله خير

بسأل البنات يمكن عندهم او شي

أم طارق : بسرعه تكفين

سكرت من ام طارق واتصلت على شجن وكان ردها " ماشفتها " وهتيف وافنان نفس الحكاية اتصلت على شهد ونفس الرد أجتاحها قلق

وخوف تعرف بيادر متهورة ((وينك يابيادر ))

أتصلت على صديقة بيادر الوحيدة لانها انطوائية ماتكون صداقات كثير بسبب تكبرها

العنود كان ردها : أخر مرة شفتها بالقاعة لما طردت دكتورة سمية طلعت ولا عاد شفتها

سكرت منهم .. وماتدري وش تسوي أو وين تدور بالعادة تعطي أمها خبر ع الاقل

(( يارب سترك ))

*****************

هــَــآمِــــش . . .

*****************

مسكت أحد العربيات وتمشت تتقضى لها

لسهرة اليوم .. بكرة عندها " off " وماراح تداوم

صارت تحط هذا وتاخذ هذا ..

اتصلت على هتيف تاخذ آخر الاخبار

هتيف : هاي شود

شهد : هلا هتيف .. كيفك ؟

هتيف : كويسة وانتي ؟

شهد : الحمد لله .. أقولك انا بهايبر بندة وطفشانة سولفي علي عاد أنتي أم الاخبار

هتيف ابتسمت : تبين اخبار خاصة ولا عامة

شهد : أي شي اولا اخبار العائلة

هتيف : اوكي بيادر غاطسة محد يدري وينها

شهد : ايه اتصلت جوري من شوي تسأل عنها غريبة جد وينها ماشفناها بالجامعه

هتيف : ماادري أكيد عند وحدة من صحباتها .. المهم أفنان طالعه مع طلال يتعشوا كنت بنشب لها وبروح معها واخرب عليهم بس راحت قبلي

شهد : ههههه تستاهلين عشان نيتك خبيثة

هتيف : مالت عليك .. وسيف مسنتر عندنا من العصر مادري وش سالفته .. ايييه وتصوري ايش لقيت هههههههههه

شهد : اتحفييني

هتيف : لقيت سي دي طايح عند جناح حسام كنت بعطيه اياه لكن تملكني الفضول حكتني ايدي وشفته هههههههههه توقعي ايش فيه هههههههههههههههههههه

شهد : ههههه وشفيه ؟؟؟

هتيف : ههههههههههههه فضاايح

شهد : ههههههههه فضايح مين ؟؟

هتيف : فضايحنا يومنا صغار ههههههههههههههههههه قسم بالله مصخرة

شهد : بالله جد لا تعطينه حسام أبي اشوفه

هتيف : غالية والطلب رخيص يبيله سهرة ذا

شهد : أجيك الخميس ونشوفه لحد يدري أنه عندك مشتهية اضحك

هتيف : ابشري ولا يهمك .. ها وشلونك مع البزر نواف

شهد : هههههه نواف حبيبي ياحليله .. تخيلي يقول ودي اشوفك

هتيف : هههههههه يابنت الناس لا تحرمينه روحي قابليه



قصهہ هوَى ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



شهد بمزح : تخيلي اقابله والله فكرة مش بطاله

اخذت الشوكلت وحطته بالعربية راحت جهة المشروبات ..

وسمعت همس وراها : ووين موعد التلاقي ان شاء الله ..

التفت بفزع : رياان !!!

ريان : واو صدف حلوة شهودة .. ماقلتي لي وين بتلاقينه عشان أجي معك

شهد بغيض : ياربي وبعدين معك أنت أصبر أصبر – رجعت وحطت السماعه على اذنها – هتيف أكلمك بعدين باي

سكرت ولفت عليه : وشتبي أنت تلاحقني بكل مكان وناشب لي ببلعومي ي خي فكنا أف

ريان بحدة : مَ أضمنك مو بعيده عليك تسودين وجهنا وانا بصراحة أخاف على سمعة العائلة أوو صح نسيت أنتي مو من العائلة ..

شهد سكتت ماعندها رد حست أنه جرحها بكلامه هي صح تكلم بس ماترسل صورها ولا تقابل نزلت راسها طنشته وكلمت تقضي

لكن كلامه يرن ببالها " تسودي وجهنا – انتي مو من العائلة " حست بغصه تحرقها

وذكريات الماضي العقيم رجعت لها

هي مانست حقيقتها لكنها تناستها .. وكيف أبوها رماها على أم عمر بوحشية ومن غير رحمة ومتبري منها ليوم الدين .. هي مالها علاقة بالموضوع كله السبب كله ابوها

كشرت وهي تتذكر أبوها تكرهه

وتبغضه أكثر من كل شي بالدنيا تموت ولا ترجع تعيش عنده .. هي غلطة بالدنيا هو سببها

ولامها رغم فعلته .. تركت عربيتها باللي فيها

وطلعت من السوبر ماركت وعيون ريان تلاحقها

*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
فتحت عيونها ببطء .. حست راسها يلف ودايخة
قامت بصعوبة وشافت المكان
ناظرته للحظات تستوعب هي وين ...!
فتحت عيونها بصدمة هي لسة بحمامات الجامعه !!!! النور مطفى كم صار لها مغمي عليها وإيش صار اصلا .. انهالت الاحداث
براسها بسرعه وتذكرت شهقت بقوة
شافت نفسها وتحسست ملابسها البلوزة ممزقة لكن التنورة نفس ماهي
خافت وحست برعب كبييير إيش عملوا لها !!
لبست البلوزة تغطي فيها نفسها وطلعت من الحماما خافت أكثر وهي تشوف الجامعه الوسيعه فااضية وخالية تماما !!
بس هي موجودة بكت بقوة وكل دعاء
حافظته قالته وقفت مكانها الظلام مسيطر
ع المكان الا من نور خفيف جهة الخزانات
مشت بضعف لعند خزانتها فتحتها ولبست عبايتها أخذت شنتطها ونزلت بخووف
بدت تتهيأ لها اشياء صارت تلفتت يميم وشمال
ووللخلف تخاف يجيها شي نزلت الدرج
خافت تنزل بالمصعد ..
وصلت الباب الرئيسي وبكت بدون صوت عشان مايجونها " أهل الارض " ((بسم الله يارب احميني ياارب سلمتك نفسي فأحفظها )) مسحت دموعها بطرف كمها .. حاولت تفتح الباب لكنه مقفل ضربته بقوة وصرخت : افتحووووا انا هننااا افتحوااا
لآ رد .. حست ان وراها شي
التفتت بسرعه وفزع لكنها كانت تتخيل
خارت قوتها وطاحت ع الارض بضعف فتحت شنطتها برجفة ودورت ع الجوال بصعوبة
حصلته لانها ماتشوف من دموعها فتحته بنفس الرجفة .. وأول رقم اتصلت عليه
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
جوري كانت تدور بالصاله رايحة جاية .. ماهي متطمنة من غياب بيادر المفاجئ المشكلة
ماحد عارف هي وينها رن جوالها أخذته وردت بسرعه لما شافت اسم " بيدو " ينور الشاشة ردت بعصبية : انتي وينكك ؟؟ كلنا ندور عليـ..
سكتت وهي تسمع شهقات بيادر المتواصلة
جوري بخوف : بيادر إنتي وينك ؟؟ وشفيك ؟
بيادر بصوت واطي : انا الجامعه
جوري شهقت : إيشش !!
بيادر : تكفين تعالي خذيني بموت هنا بسرعه قبل يجيني شي والله خايفة
جوري : بالراحة وش تسوين هاللحين بالجامعه
بيادر بكت بقوة وهي تتذكر : تعاالي خذييني بمووت ..
جوري بقلق : طيب حبيبتي انا جايتك بسم الله عليك
بيادر : انتظرك
سكرت منها وصعدت بسرعه اخذت عبايتها
وهي طالعه شافت سامي نازل
جوري : سامي سامي
سامي : هلا جوري
جوري : لقيت بيادر بسرعه وديني الجامعة
سامي باستغراب : لقيتيها ليه هي وين كانت ؟
جوري : مافي وقت بسررعه
سامي : فهميني
جوري : ساامي يله نلحق على البنت قبل تنجن ..
سامي : طيب
نزل ونزلت وراه ركبوا السيارة متوجهين للجامعه
وسامي بالطريق يحاول يفهم بس جوري
ماعطته فرصة .. وصلوا
سامي : انتظري هنا تكلم مع الحارس
هزت راسها بالموافقة
تنهد سامي ونزل لغرفة الحارس الصغيره عند البوابة .. دخل للغرفه وشافت الحارس يقرا مجلة
سامي حاول يهدي اعصابه : لو سمحت
رفع الحارس راسه : آي يازول رايد شي ؟
سامي : افتح البوابة بسرعه
الحارس : ليه ؟
سامي بين اسنانه : بسررعه البنت داخل
الحارس : داير فين ؟؟ القامعه فاضية
سامي : جاينا اتصال منها البنت داخل افتح بسرعه لا يصير فيها شي بهالليل
قام الحارس : ماشي يازول حنشوف البت اللي تهرج عنها
مشى الحارس ووراه سامي ..فتح البوابة الكبيرة ..
سامي اول ماشافها جالسة وصوت شهقاتها مسموع ركض لها : بياادر
بيادر ماصدقت رفعت راسها وشافت سامي قامت له : ساامي ..
سامي : انتي بخير
هزت راسها بـ "إيه "
مسكها يثبتها مو قادرة تمشي من الرجفة
طلعوا ووصلها للسيارةة وجوري اول ماشافتها نزلت وحضنتها وبيادر بكت بقووة
جوري : بسم الله عليك حبيبتي .. تعالي
ركبتها ورا وركبت جنبها ..
جوري : سام خذنا للبيت وبنخليها لحد ماتهدى مانبي نفجع خالتي
سام : اوك
اخهم للبيت وجوري نزلت بيادر لغرفتها .. حاولت تفهم منها السالفة بس بيادر ماسمحت لها بس تبكي وترد عليها بدموع .. لست عندها جوري لحد مانامت
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
........: شهاليل !!
رفعت راسها بسرعه بندر لقاها وأكيد عرف أنهاي ناوية تهرب سكتت وبعدت يعني " نافرة منه "
سيف حاول يهدي انفاسه المتسارعه
وهو يشوف شكلها الخايف والنافر منه قال بحنان : اسمعيني شهاليل اانا سيف تذكريني
هزت راسها برفض هي تذكره وتذكره زييين بعد
بس ماتبيه هم مايبونها هي بعد ماتبيهم
سيف تنهد : وشفيك كذا ؟
شهاليل همست : اتركني ..
سيف : شهاليل انا ماصدقت ترجعي تبيني اتركك ..
ششهاليل حطت ايدها ع اذانها ماتبي تسمعه
يكذب عليها بكلامه هي أصلا نكرة ماحد مهتم لوجودها ..
سيف مسك ايدينها وبعدهم عن اذانها عشان تسمعه لكنها تكهربت من لمسته الدافية .. فكت ايدها منه بسرعه : أبعد قبل يجي بندر روح سيف مابي تتورط معاي
سيف باستغراب : أي بندر ؟؟؟
شهاليل : وش جابك هنا هو نايم اللحين تقدر تطلع بسرعه قبل يشوفك
سيف : يابنت بندر مو هنا انتي ببيت خالك ؟؟
سكتوا لما سمعوا صوت حسام اللي كان رايح يدور السي دي
حسام دخل : محصلته متأكد انه طايح عند جناحي
سيف بهمس : أشش اذا قلت لك أطلعي أطلعي
شهاليل ماسمعته كانت مو مستوعبة كيف حسام وسيف جاايين بيت بندر ..!! معقولة كنت أحلم ..
حسام : سييف ولد وينك ؟؟
كانت المكتبه اللي في بيتهم كبيرة شوي
وشهاليل وسيف ورا احد الرفوف
شهاليل : طلعني من هنا
سيف : أسمعي اذا حكيت لك تطلعي طيب ؟
شهاليل : ماشوف وماادل المكان !
سيف : يووه وش ذا الورطة ما...
قاطعهم صوت حسام المستغرب : شهاليل !!
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
بأحد المطاعم . .
افنان ساكتة وتناظر الاكل باحراج طلال ماقصر فيها طول الوقت يتغزل ..
طلال : هههههه تكفين مو قادر آكل عبريني شوي
أفنان أبتسمت بخجل
طلال : افنان ترا ماتشجعيني ..!
افنان : أشجعك !
طلال : أيه بقولك شي
افنان سكتت وإيدها على قلبها نبرة طلال الجادة على غير عادته خلتها توسوس
ممكن يكنسل الزواج .! يفسخ الخطبة !!
طلال شاف عيونها الخايفة وتناظرة بصدمة ..
مسك ضحكته : أنتي عارفه .. وش سبب خطبتي لك .. لكن الحقيقة مو هذا سبب زواجي منك
افنان بخوف : وش تحكي انت ؟!
طلال بجدية : افنان انا خطبتك عشاني ...
عشاني – كمل بنبرة تسحر – آحبك
افنان مااستوعبت اخذت شنطتها وطلعت معصبه
طلال ماقدر : ههههههههههههههههه استني افنانتي
لحقها وكانت بتطلع من المطعم مسكها
طلال : ههههههه أستهدي بالله يامرة وارجعي للطاولة
افنان بقهر : فكني خوفتني ع الفاضي والله انك سخيف سخيف سخيف
طلال : هههههه لعيونك اصير اسخف السخيفين بس أرجعي لا تفضحينا قدام العرب وش بيحكون عننا عاد افنانة طلال معصبة وتصارخ
افنان : انا مو افنانتك فكني
طلال : يالبا قلبك افنانتي تكفييين ارجعي
افنان رجعت معه وهي ساكتة مو اول مرة يخوفها ويخليها توسوس !!
جلست معصبة
طلال : هههههه والله أحبها ياناس
افنان بخجل ممزوج بغضب : انطم
طلال : ياحبيلك حتى وانتي معصبة تستحين هههههههههه
افنان : طلال ترا بمشي
طلال قرب كرسيه لعندها وقرب ومنها بمسافة كبيرة
مايفصل بينهم غير 5 سانتي ...
افنان ارتبكت وناظرت بالجدار .. طلال لف وجهها
والتقت النظرات غضب افنان تبخر ودق قلبها بقوة وهي تشوف عيونه الناعسة تناظر عيونها بحب .. السكوت ملا المكان ..
والقلوب تنبض `$$$
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
سيف يرقع : لقيتها هنا من شوي وحالتها حالة
حسام قرب لشهاليل : شهاليل وشفيك ؟ يوجعك شي
شهاليل تركت إيد سيف اللي مسكتها من التوتر قامت وراحت لمصدر صوت حسام
وقالت بضعف : حسام طلعني من هنا ..
حسام : اوكي اوكي تعالي ..
مسك ايدها يوصلها .. سيف انقهر تنفر منه وتروح لحسااام !! ليه وش تبي حساام واناا مقطع حالي عليها وهي تصدني !! وش معنننى حسسام.. طيح الكتب من القهر والغيرة شابة بداخله
.
.
.
شهاليل بصوت مخنوق : مابي غرفتي فيها بندر
حسام : مين بندر ؟؟
شهاليل : زوجي !!
حسام بصدمة : متزوججة !!!
شهاليل بحسرة : إيه .. حسام ممكن طلب
حسام : أكيد تفضلي
شهاليل : تكفى خليه يطلقني لا تخليه ياخذني الله يخليك ...
حسام : ليه ماتبينه ؟؟
شهاليل بغصة : ماابيه اشمئز منه مااحبه اكرهه ..-تحجرت دموعها – ضربني
حسام : ضربك؟؟ وليه !!
شهاليل : ماابي اتكلم بالموضوع
وديني لاي مكان الا غرفتي ..
حسام: باخذك عند هتيف تونسك شوية مبين إنك متضايقة
وصلها لجناح هتيف وطلع وهو يفكر بكلامها ..
يحسها لغز كبير وشي يستهويه يحله
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
قلهم !
صغيرتِي ليه تجرحوهَآ
ليه تضآيقوهَآ / قلهِم !
يآعسَآه ينمحِي من يضَآيق [ بيآدر ]
صغيرتكِ تشكِي روَح وقلّهم َ !
أوهمت جوري أنها نامت وين تنام
وهي تحس بنقص وضعف قبل كل شي
دنسوها وماتدري إيش عملوا لها وصلت رساله لجوالها قرتها ورمت الجوال صدم بالجدار وتكسر من قوت رميتها
كانت الرسالة من الحقيرة جميلة وكاتبه لها
{ بعد قلبي بيادر شكرا ع الوقت الرومنِسي اللي قضيته معك كانت أحلى لحظَة .. المرة هذي مالمستك كلك عشان تعرفين قدرك زين
أوكي حياتي لآ أحتجتيني أتصلي أحبك }
تقرفت منها ركضت للحمام < وانتوا بكرامه
فتحت الدش ودخلت تحته اخذت كل الصوابين ونظفت جسمها بقرف ودموعها خالطت الموية البارده مسحت على كل بوصة فيها .. وبكاها يزيد .. لبست الروب على ملابسها الرطبة
وطلعت وللحيت قرفانة من نفسها
أرتمت على السرير وبكت لحد ماغلبتها عينها ونامت
*****************
هــَــآمِــــش . . .
*****************
صباح جديد – الشركة
دخل حسام توه جاي وفيه النوم أمس مصحصح يدور على شي يربطه ببندر ..
دخل للمكتب شاف سيف ينتظره ..
حسام : صباح الخير أبو سعد
سيف : هلا
حسام : أوو نفسيه الصبح زفت .. خبروك متى الاجتماع
سيف : الساعه 8
حسام : أمسكه عني انا مشغول
سيف رفع حاجبه : وش اللي مشغلك عن المناقصة ؟!
حسام : انا وعدت شخص اساعده .. وانا مشغول حالياً بهالشخص بطلعه من السجن
سيف : مين ؟
حسام : واحد صديق قديم لي
سيف: الله وأكبر صرت تخبي علي ..
حسام : لا محشوم سيف .. بس هذا أمر يخصه وانا محترم رغبته تماماً في حين أنه ماطلب هالشي الا مني
سيف : الله يعينك .. – قال بتردد – كيفها شهاليل عقب أمس ..
حسام : ماعليها خلاف ..
سيف : اها
تذكر أمس قهرته بنفورها .. ليه تنفر وتبعد
هو يعرفها قبل حسام ليه راحت لحسام وهو تركته ليييييييييه ؟!!! تعب من التفكير بهالشي
أرق من أمس عشانها
.
.
.
.
نهاية الجزء الرابع
همسَة :
ربّ أشرحَ لِي صدري ويسر لي أمرِي
ومَآتوفيقِي آلآ بكَ . . !




غلوي ’$ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

موفقهه روآيهه روعهه كمليهآآ

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1