غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 121
قديم(ـة) 29-06-2013, 02:39 AM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نفرتارى جميلة الجميلات مشاهدة المشاركة
رااااااااائع بجد جميل وانا متاكدة ان الاحداث ستكون فى تشويق اكثر انتظر البقية
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ghula مشاهدة المشاركة
حلو البآرت والله
بس اللي استغربته غريبهه م حط ف الحلاو مخدرات ذي كذا
ب نتظارك
أشكر لكم هذا الحضور الراقي كرقيكم عزيزاتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 122
قديم(ـة) 29-06-2013, 03:38 PM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شيخة قلبه مشاهدة المشاركة
طااح قلبي من اخت احمد واحمدوه على بالي داخل الاكياس مخدرات وزي كذا
قلت خلاص وقت الجد بدى وراااح يبدأ تهديداته المعهوده إذا ماطلعت وياه رااح يعلم الاهل او الشرطه عنهم ويفضحها بين الجلاجل

بس الله ستر ..و حبيت وصف علا وكاميليا وصداقتتهم .. تسلمين وننتظر البارت .. :-)
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دلوعة طول عمري مشاهدة المشاركة
وااااااااو فديتج البارتين الللي فاتن خيال ابداع اعذريني ما اقدر اوصف ابداعج
كُل الشكر والإمتنان على هذا الحضور الأكثر من رائع
بحق لا استطيع شكركما بما يفي حقكما
كونوا بالقرب دائماً

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 123
قديم(ـة) 29-06-2013, 05:02 PM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


أحد أيام الدراسة صباحاً ذهبت لعلا لتُخبرها بأنها تُريد التأكد من ماقالته لها ذات يوم ! بالتأكيد أبدت علا موافقتها وبدت واثقة جداً من كلامها !
وقت الفسحة كانت كاميليا تجلس مع صديقاتها حتى أتت لها حنين مقاطعة ضحكهن وتضايقت صديقات كاميليا كونهن لايُحبون حنين ! لأنهم يروا فيها ذئباً عُميت عين كاميليا عنه ! هي كانت إنسانة ولكن عندما تتمعن النظر إلى ظلها كان لابد أن ترى بأنه ليس ظلاً لبشر ! بل هو ظل لمصاص دماء يجب الحذر منه والإبتعاد عنه لأنه سُيسبب العديد من الأذى عندما يلسعك ! لماذا كاميليا لم ترى حنين يوماً عقرب سام وخطير ؟ لماذا لم تتعلم من قصة الصداقات الزائفة التي تتعرض لها دائماً , في الإبتدائية كان لها صديقة مُقربة لمدة 3 سنوات وماذا بعد ذلك ؟ تفاجأت بأن صديقتها تكذب على أهلها عندما تُحادثها هاتفياً وعندما يراها أحد أخوانها تتحدث بالهاتف يهم بالصريخ عليها ولا تعلم السبب إلا أن اكتشفت بأن هُناك شي خطير قامت به صديقتها ولم تُخبرها عنه ولايغفروه أهلها لها لأن هذا الشيء كان بصمة عار ! حاولت كاميليا مساعدتها ومعرفة ماهذه الورطة ! لكن تلك الصديقة رفضت وماكان لكاميليا إلا أن تُحكم عقلها فإذا هي لاتعلم ماذا فعلت كيف لها أن تتعامل معها على أنها صديقة بدأت بالإبتعاد عنها شيئا فشيئاً حتى اصبحت مُجرد زميلة في الدراسة وفقط ! لم تستطع أن تُهمل جانب السمعة الذي تُلزقها الصديقة بصديقتها , وكذلك في المتوسطة عندما رُزقت بصديقة جديدة لها وكانت تُخبرها بِكُل شيء وأستمرت علاقتها بها كذلك حتى جميع مراحل المتوسطة أي 3 سنوات ولكن عندما ذهبتا للصف الأول الثانوي وكانتا جميعاً في الصف لم تبدي لها صديقتها أي اهتمام حتى سلام لم تُسلم عليها وكانت تراها مع فتيات أخريات ولا تُعيرها اهتماماً عندما أستوقفتها يوماً لإستجوابها أجابتها بأني لا اعلم لماذا تغيرت عليكِ هكذا بالرغم أنكِ الوحيدة التي تفهمني وأحبها وقلبها طيب لكن لا اعلم لماذا ساعديني على أن نعود كما كُنا سابقاً , بالرغم من أن كاميليا حاولت كثيراً إلا أنها لم تفلح بالأخير باستعادة صديقتها ! فقد في كُل مرة كانت تشعر بالضيق تلجأ لكاميليا لتشكو لها بأنها مذ فارقتها وتغيرت علاقتها بها لم ترتاح فلا أحد يفهمها مثلما هي ! ولكن الآن كاميليا لديها نصفها الآخر وهي حنين التي كانت تحسدها عليها وعلى قوة صداقاتهما ! لكن بالرغم من ذلك كاميليا لم تتوقع بأن تقع في غلطة الصداقة للمرة الثالثة هذه المرة ستكون أقوى من كُل مرة ولكنها لاتعلم !

حنين : كاميليا تدري إن علي اسمه مو علي
كاميليا بتعجب ! : ها ؟ كيف اسمه مو علي
حنين : هو قال لي !
كاميليا : وش أسمه طيب ؟
حنين : آسفة ماقدر أقول لك هذا سر والمفروض ماقول لك


قبل أن ترد كاميليا قاطع حوراهما جرس انتهاء الفسحة وهمت حنين بالذهاب تاركة كاميليا بين دهشة الصدمة والتكذيب ! أيعقل أن يكون علي أو كما نادته دائما (علاي) ليس علي ! كيف لها أن تستوعب ماهطل عليها من أحاسيس في ذلك الوقت ! هل كانت مخدوعة فيه ؟ هل حقاً لم تعرفه وأنها أعتقدت بأنها تعرفه والحقيقة عكس ذلك , هل الآن بدأ بفتح قلبه وفضح أسراره لتلك الفتاة التي أحبها والتي تكون صديقتها المقربة ! هل لها أن تتلقى صدمات من فتاة أخبرتها كُل شيء عنه لتأتي وتُخبرها بأشياء مختلفة عن التي عرفتها ! , كيف لها الأن أن تصداد حنين هي لم تكن معها في نفس الصف لذا عليها انتظار نهاية اليوم الدراسي لتُصادفها عند إنتهاء الحصة الأخيرة عند باب الفصل لتأخذ منها تفاصيل أو تفسيراً لما حدث قبل ساعات ولكي تستيقظ من هول صدمتها بهذا الخبر الذي كان أقسى من وقع خنجر في كبدها ! الساعات لاتمر والدقائق اصبحت ثقيلة بل أن الثواني في الإنتظار تُصبح مسافات كبيرة من الأمتار البعيدة عن بعضها ! أما آن للوقت أن يمضي ؟ اي لُعبة يلعبها معها الوقت الآن ! هل هي لُعبة التحدي أم لُعبة الصبر ؟ هل كان عليها أن تُجاري الوقت وتفعل مايُريده لكي تكسبه أم كان عليها أن تتغطرس عليه بكبرياء الأُنثى فتغطى عليه ! لن يُجدي هذا نفعاً فالوقت أخيراً ذكر يُمكن له أن يخون وأن يكسر كما يحدث لها الأن ! بعد سنة من الإنتظار كما شعرت في تلك الساعات هاقد أنتهى اليوم ! خرجت مسرعة لتُلاقي حنين ..

كاميليا : حنين , ممكن افهم علي كيف مو علي ؟
حنين : كاميليا قلت لك ماقدر اقول
كاميليا : طيب وش أسمه الحقيقي ؟
حنين : اسأليه , هو يقول لك كل شي
كاميليا : كنت أعتقد لكن الحين .... !
حنين : يلا تأخرت بروح , بس لاتقولي إني قلت لك شي هذا سر
كاميليا : طيب يلا باي


في مشوارها للمنزل كانت تُفكر هل تُخبره بأنها علمت الحقيقة ؟ أم تراه رُبما يتكلم لها من تلقاء نفسه دون أن تُخبره بأنها تعلم بأن الإسم الذي أعطاهُ لها خاطئ !
تحدثت معه كما كُل يوم من خلال المسنجر ولكنها لم تكن على طبيعتها كيف لها ذلك هل لُبركان ثائر أن يَعود كَما كان بِسرعة ؟ أم هل لوردة قُطفت من بُستان أن تَعود كما لو أنها لم تُقطف ! هذا شي مستحيل !

علي : كاميليا وش فيك ؟
كاميليا : ولاشي ليش ؟
علي : أحسك مو على بعضك أحس فيك شي
كاميليا : بسألك سؤال واحد وأعطيني جواب صريح
علي : تفضلي !
كاميليا : أنت في شي كذبت علي فيه ؟ يعني ماقلت لي الحقيقة
علي : وش هالسؤال ؟ انتي تدري كل شي
كاميليا : لا بس قلت يمكن في أشياء ماعرفها !
علي : اممم .. حنين قالت لك شي
كاميليا : شي زي وش ؟
علي : الإسم ؟
كاميليا والدموع في عينيها تنهمر : في شي ثاني كذبت علي فيه غير الإسم
علي : لا والله كاميليا
كاميليا مستمرة في البُكاء : ليش ؟ أنا ماكذبت عليك اسمي تعرفه ! وغيره ؟ اليوم اسمك غير وبكرة عائلتك غير
علي : لا اسم عائلتي نفسه ! مابتسألي عن اسمي ؟
كاميليا وهي تمسح دموعها : إذا بتقول قول إذا مابتقول مو فارقة عندي
علي : اسمي محمد


كاميليا لم تعرف ماذا ترد هل تستمر بالتوبيخ والشجار أم هل تَطير فرحاً لكون اسمه الحقيقي , والآن هي في شيء خطير فهي في مواجهة خطيرة لمعرفة حقيقة أحمد ! عليها الإستعداد جيداً وأن لاتنصدم بحجم كبير يفوق حجم حبها له ! فلم يكن حُبها له يُضاهي حبها لمحمد !
بدأ الأن الفلم السنمائي للكذاب المُحترف وهي عليها أن تجلس في أول مقاعد السينما لتكون على أكبر قدر من التركيز مع هذه الأحداث الذي ستحدث دفعة واحدة كما يتدفق الماء من أنبوب منكسر بسرعة قوية !

علا : كاميليا بضيف صديقتي بالمحادثة وهي تعرف حبيبة أحمد , مستعدة ؟
كاميليا : طيب ضيفيها
أضافت علا صديقتها
صديقة علا : هلا والله كاميليا كيف حالك ؟
كاميليا : بخير الحمد لله , خلينا في موضوعنا ! تقولي إن احمد يحب وحدة تعرفيها ؟
صديقة علا : ايه والله يحب صديقتي وبيتزوجها , بضيفها واسألها
كاميليا : ضيفيها
أضافت تلك الفتاة في المحادثة وكان اسمها غيداء
هالة : السلام عليكم
كاميليا : وعليكم السلام
صديقة علا : غيداء قولي لها إن احمد يكلمك وتحبوا بعض
هالة : أحمد مدير .... يحبني وأحبه من سنتين ! كيف تأخذيه
كاميليا : وش الدليل ؟
هالة : ضيفيني خلينا نتكلم مع بعض


كاميليا عندما أرادت أن تقوم بإضافتها تفاجأت بإن الإيميل موجود لديها لكن غير متصل ! تأملت في الإيميل إنها نفس الفتاة التي دعتها لذلك المنتدى ! ولكن هل قامت بحظرها أو حذفها ؟ أخبرتها بذلك وقامت هالة بإضافتها للتحدث معها وتوضح لها الحقائق !

يتبع ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 124
قديم(ـة) 30-06-2013, 07:38 AM
صورة نفرتارى جميلة الجميلات الرمزية
نفرتارى جميلة الجميلات نفرتارى جميلة الجميلات غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


تشوييييييييييييييييييق انتظرة على ناااار


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 125
قديم(ـة) 30-06-2013, 08:15 AM
صورة دلوعة طول عمري الرمزية
دلوعة طول عمري دلوعة طول عمري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


واااااو ابداع
ابدعتي حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 126
قديم(ـة) 30-06-2013, 06:57 PM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نفرتارى جميلة الجميلات مشاهدة المشاركة
تشوييييييييييييييييييق انتظرة على ناااار
شُكراً عزيزتي على هذه المتابعة الجميلة
لكِ ودي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 127
قديم(ـة) 01-07-2013, 04:08 AM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دلوعة طول عمري مشاهدة المشاركة
واااااو ابداع
ابدعتي حبيبتي
شُكراً عزيزتي على المرور والرد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 128
قديم(ـة) 02-07-2013, 03:21 AM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي



هالة : كاميليا كيف حالك
كاميليا : الحمد لله لفترة اختفيتي أفتكرتك ماعاد تدخلي !
هالة : لا بس ايميلي أنسرق وقبل فترة رجعته
كاميليا : اها حلو !
هالة :أدري اللي بقوله ماهو سهل بس هذي الحقيقة وأتمنى تفكري عدل , أحمد يحبني من لما كنت في ثاني متوسط وأنا أحبه واهلي كلهم يعرفوا إني أكلمه وهو يقرب لنا يعني أمه تقرب لنا , رجاءً ابتعدي عنه
كاميليا : وش اللي يثبت لي إن كلامك صحيح ؟
هالة : مافيه شي يخليني أكذب
كاميليا : بس سألتك قبل عنه وقلتي إن هو ولاشي عندك ! يعني لو قلتي تحبيه ماكنت أخذته منك
هالة : وهذا أنا أعترفت لك بكل شي يعني اتركيه ! هو للحين يكلمني وباقي لي سنة بثانوي وأتخرج ويخطبني هذا تخطيطنا , يلا مع السلامة لازم أقوم نتكلم بوقت ثاني


سجلت هالة خروجها لتُبقي كاميليا معلقة بين أرض وسماء ! لاتعرف إلى أين تذهب هل تصعد للسماء أم تهبط على الأرض ! بقيت في حيرة من أمرها هل هذه الفتاة تقول الصدق وعليها أن تتنحى عن طريقها مع أحمد , أم هل عليها مواجهة أحمد في الموضوع ؟ لم تعرف حقيقةً ماذا تفعل , ذهب فكرها إلى حنين لتسألها لرُبما تُساعدها على فك هذه الأزمة المفاجئة وتُريحها , فتحت محادثة مع حنين

كاميليا : حنين , انتي هنا ؟؟
حنين : ايه هنا قلبي
كاميليا : بقول لك شي وقولي لي وش أسوي
حنين : قولي
كاميليا أخبرت حنين بالموضوع كاملاً
حنين : كاميليا أنا أقول لاتظلميه يمكن البنت كذابة
كاميليا : طيب وش أسوي ؟
حنين : كلميه وقولي له الموضوع
كاميليا : بس أحس إني مابعرف اتكلم وش بقول ؟
حنين : خلاص ضيفيني معاكم
كاميليا : وش بتقولي ؟
حنين : لاياقلبي انتي بتتكلمي وإذا حسيتي إنك خايفة تضيفيني
كاميليا : طيب


كاميليا تفتح محادثة جديدة مع أحمد ..

كاميليا : أحمد هنا أو لا ؟
لم يأتها رد منه ! وأحمد كان يجعل الإيميل 24 ساعة مفتوح والحالة بالخارج فلا تعلم متى يكون متواجد ومتى لايكون متواجد إلا إذا هو تحدث معها
كاميليا : طيب بس تتواجد هنا كلمني !
أحمد : هلا حبيبتي آسف ماكنت هنا
كاميليا : لا عادي
أحمد : كيفك ؟ وش مسوية ؟
كاميليا : الحمد لله ,, اممم فيه موضوع بقوله أو بسألك سؤال
أحمد : وش هو ؟
كاميليا : فيه بنت أعرفها من نفس منطقتك تقول إنكم تحبوا بعض !!
أحمد : منهي البنت ؟
كاميليا : مابقول !
أحمد : عرفتها هالة صح ؟؟
كاميليا بتعجب كبير ! : ايه هالة ! كيف عرفت ؟
أحمد : ايه هذي كلمتها فترة وحسيتها ماتناسبني وهي للحين تلاحقني وتبغاني بس أنا خلاص فهمتها إن كل شي انتهى ومابنكون لبعض

..
كاميليا : حنين شوفي كلامه ! وأرسلت المحادثة لحنين
حنين : ضيفيني معاكم
كاميليا : ليششش ؟
حنين : ضيفيني
كاميليا : طيب

...
كاميليا : أحمد , حنين تبي اضيفها ممكن ؟
أحمد : ليش ؟
كاميليا : والله مدري
أحمد : ضيفيها
تمت إضافة حنين للمحادثة
حنين : السلام عليكم أحمد
أحمد : وعليكم السلام
حنين : قالت لي كاميليا كل شي وأبغى أعرف منك إذا انت صادق أو لا
أحمد : وش أقول ؟
حنين : أنت صادق مع كاميليا ؟ وتحبها وتبي تتزوجها ؟
أحمد : أكيد وش هالسؤال ! أنا أحبها هالبطة
حنين : طيب

حنين راحت تتحدث مع كاميليا وتُحاول أن تُزيل الشك منها وذلك بإخبارها بأنه من واقع حديثهما يُحبها ويرغب في أن يتقدم لها ولكن بعد إنتهاءها من الثانوية !
لربما حديث حنين أزاح عبء كبير من على كتفيها ولكن بالمقابل أضاف لها أضعاف هذا العبء بما سيدور من حديث بين حنين وأحمد سيغير مجرى حياتها مُجدداً , لتصحو تِلك الغيمة وتُسقط أمطارها على أرضها لتجعلها تعيش بعد موتها في لعبة الخداع التي مارسها عليها أحمد وستُفجائها بها حنين !
..
أحد الأيام كانت تسرق الهاتف الخاص بوالدتها ولكن أختها رأتها وتعبتها وتنصتت عليها كانت صدمة ! فتحت عليها الباب وراحت تستجوبها وتهددها إن لم تتحدث لها فهي ستُخبر أباها وهو له حُرية التصرف بها والذي بالتأكيد كان سينتهي بذبحها بدون أدنى شك ! تحدث لها وأخبرتها ,
سألتها "وليش يهددك ؟ وانتي تكلميه عادي وهو يهددك ؟ صحيح حقير !"

كاميليا : مدري بس جد خفت يقول لأمي
أختها : عنده لك صور ؟
كاميليا : لا وربي لا ماسويتها وارسلت له , بس الحجة إنه رقم أمي
أختها : خلاص بتصرف بس ماتكلميه هالحقير

اقفلت الهاتف وراحت تُدخل كلمة المرور بشكل خاطئ حتى احترقت الشريحة ! ثم أخبرت والدتها بأنه خطا لم تكن تقصده وأخذت وعد من كاميليا بأن الرقم الجديد لوالدتها لن تتحدث فيه مع ذلك الشاب أبداً فلن تقوم في كُل مرة بتغطية فضيحة من فضائحها هذه المرة وفقط ستكون سماح لها أما لو كررتها فستكون القضية بيد أباها وأخوانها ولهم حُرية التصرف كيفما شاؤوا !
شرحت لحنين كُل ماحصل , أجابتها حنين "إذا تحبيه صحيح غيري اسمه بالمسنجر وخليه يتواصل معك بس على المسنجر اللي عرفته هو يسوي معك كذا لأن يحبك ومايقدر مايسمع صوتك !"
نفذت كلام حنين وأخبرته بما جرى وأنها لن تتمكن بعد الآن من محاول سرقة هاتف والدتها تقبل الموضوع ! حتى ذات يوم أتتها تِلك المفاجأة !

أحمد : كاميليا صديقتك قليلة أدب وماتستحي !
كاميليا : ليش ؟ وش صار ؟
أحمد : تتغزل فيني وتتدلع علي وهي تدري إن أنا أحبك وهي صديقتك كيف تسوي كذا
كاميليا : خير ؟ وش تقول ! لا ماصدق
أحمد : وش أسوي لك عشان تصدقي ؟ تكلمني كأني حبيبها مو حبيب صديقتها !
كاميليا : لاتبالغ هي أسلوبها جريء شوي بس مستحيل تفكر تحبك ! هي تحب !
أحمد : ماستبعد إنها لاعبة على اللي تحبه بعد ههه

رُبما ستسوء الحالة هذه المرة وستكون كاميليا في حيرة كبيرة بين أحمد وحنين !

يتبع ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 129
قديم(ـة) 02-07-2013, 02:28 PM
صورة نفرتارى جميلة الجميلات الرمزية
نفرتارى جميلة الجميلات نفرتارى جميلة الجميلات غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


اكاد اجزم ما ستئوول اليه الاحداث من ما شاهدته فى ارض الواقع لكثير من الفتيات وفى حقيقة مؤكدة الحب ليس كلمات ولكن مواقف واحترام وليس مشاع للجميع وانتظر البقية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 130
قديم(ـة) 03-07-2013, 02:53 AM
صورة دلوعة طول عمري الرمزية
دلوعة طول عمري دلوعة طول عمري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي


روعة فديتك
حنين الله يحرقهة اب نار جهنم

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي

الوسوم
حَبكَ , خَيال , حقيقة , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2048 11-03-2011 01:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة المجهول مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 18 16-11-2004 01:16 AM

الساعة الآن +3: 07:42 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1