غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 17-06-2013, 06:08 PM
صورة غلا، الرمزية
غلا، غلا، غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


روعه بجدد
كملي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 17-06-2013, 06:09 PM
صورة شمــــوخ إمــــــرأة الرمزية
شمــــوخ إمــــــرأة شمــــوخ إمــــــرأة غير متصل
أنا الله خلق فيني {معزة نفس} ما تنعاب.. وغير «الله»..محدن على كيفه يمشيني
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


بــــــداية جميـــــلة ومــــــوفقة
بــــانتظــــارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 17-06-2013, 06:22 PM
صورة وجه الحنين الرمزية
وجه الحنين وجه الحنين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


بداية رائعة

موفقة اختي

استمري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 17-06-2013, 06:33 PM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مـوج الشـوق مشاهدة المشاركة
انثى الخيال ,,


ماقراته الى الان في غاية الروعـه

بإنتظار بـاقي الروايـه ,,,

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أسير القمر مشاهدة المشاركة
رائع جداا

كلام منسق ومنظم جداا

بالتوفيق يارب

مودتي
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها امبورطورة الحب مشاهدة المشاركة
كبدأيه الروايه مشوقه و حلوه اهنيك على البدايه

استمري الى الافضل موفقه يارب
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها nessren مشاهدة المشاركة
_










بالتوفيق ي جميله
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لحن الشووق مشاهدة المشاركة
يسلموو

استمري
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها maha.alzahrani مشاهدة المشاركة
ابدعتي عزيزتي
يعطيك الف عافيه
لك اسلوب جممميل جدا
بنتظار القادم بششوق
لروحك اكاليل الياسمين
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وحشني غيابك مشاهدة المشاركة
بداية رؤووووعه
استمرري
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وجودي حب وغرام مشاهدة المشاركة
بدايه جميله موفقه في روايتج وننتضر البارت الياي
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غلا، مشاهدة المشاركة
جميلة جداً
أستمـري ياقمررر
شُكراً لكم من الأعماق على هذا الحضور الذي أعطاني تحفيزاً لطرح المزيد والإستمرار بالكتابة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 17-06-2013, 06:34 PM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غلا، مشاهدة المشاركة
روعه بجدد
كملي
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شمــــوخ إمــــــرأة مشاهدة المشاركة
بــــــداية جميـــــلة ومــــــوفقة
بــــانتظــــارك
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وجه الحنين مشاهدة المشاركة
بداية رائعة

موفقة اختي

استمري
أشكر لكم هذا التشجيع

سأطرح الآن الجزء الثاني أملي أن أرى تعليقاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 17-06-2013, 06:35 PM
صورة أُنثى الخيال ! الرمزية
أُنثى الخيال ! أُنثى الخيال ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


كانت تُحادثه يومياً ولساعات طويلة كان يعرف عنها كل شيء حتى أدق تفاصيل يومها كان يعرفها حتى مشاكلها العائلة كانت تشكيها له ليُخفف عنها ويساعدها في بعضها بإعطاءها للحلول المثالية ! حقاً كان تفكيره مثالي وكبير لم تتصور يوماً أن في منطقتها يسكن شاب بهذا التفكير !
أما هي فلم تكن تعرف عنه سوى القليل جداً ولم تعرف أي تفاصيل عنه ! ولم تتضجر لذلك بل أعجبتها كثيراً لعبة إكتشاف شخصيته الغامضة ! نعم كان يحمل شخصية غامضة ولكنها جميل يجد الشخص لذة ومتعة في التعرف على هذا الغموض !
كانت تُحادثه بالرغم من دراستها وحتى أيام الإمتحانات لم تمتنع عن محادثته بالرغم من أنه كان في الصف الثالث الثانوي ولكنه كان يقضي وقته على الإنترنت معها ! لم يُبالي أياً منهما لتلك الأيام التي كان لابد لهما أن يقضيانها بالقرب من الكتب الدراسية ليس إلا ! لكن كانا يمرحان ويضحكان ويتشاجران بعض الوقت ! , كانت في كُل يوم تكتشف جانب من جوانب شخصيته الجذابة وفي كل يوم تزداد إعجاباً وتعلقاً بِه ! وكل يوم يزداد تفكيرها به ! كانت في قاعة الإمتحان لاتُبالي للإمتحان بقدر ماتفكر بأنها تعود للمنزل لتلتقي به من خلف شاشة الكمبيوتر وتُخبره ماذا حدث من مواقف في القاعة أو خارجها ! كان مهتماً لها ويسألها عما قدمته في الإمتحانات وكانت تُجيبه بِكُل صدق كان يُريدها أن تتفوق ودائماً كان يُحفزها ويشعجها على ذلك وهي كانت بالمثل تدعو له لكنها كانت تشعر بالخجل من إلقاء الأوامر عليه كونه يكبرها ! لم تكن تُسدي له الأوامر بكثرة مثلما يفعل هو لها ! فهو شخص ناضج يفهم كُل شيء لايحتاج للإرشاد هكذا كانت تراه ! فكانت نادراً ماتقل له اذهب للمذاكرة ! نعم كان يهمها مستقبله لكن هي كانت واثقة بأنه شخص مختلف ذكي وموهوب بإمكانه النجاح دوماً حتى دون أن يفتح كتابه أو يذاكره ! فقد رأته مِثالي جداً لدرجة بأنها أحست بالغباء أمام ذكاءه في كُل الأمور حتى أنه بإمكانه إبتكار إختراعات جميلة وتُبهرها وتدهشها للغاية ! عندما عرفت ذلك فعلاً إزدادت تَمسكاً بهِ شخص مبتكر , ذكي , شخصيته جذابة بالرغم من غموضها , ذو أخلاق وحكمة ويعرف حلاً لكُل الأمور ! وماذا بعد ؟ هل ينقصه شيء ؟ حتى من الناحية الدينية كان أحسن منها ! كُل هذه الأمور هي حلمت بها بفارس أحلامها وهاهو الآن يُحادثها ! ولكن لم تتأمل بأن يكون هو يوماً فهو لايخطا خطأ فادح مثل هذا ليقع في غرام فتاة ! رُبما رأها طفلة حتى تفكيرها كان يختلف عنها ! ولكنها دائماً كانت تقول بأن من يعرفه عن قرب محظوظ به ! وكانت تقول بأن من ستكون زوجته بالتأكيد هي محظوظة وأنا أحسدها منذ الآن على هكذا زوج يحمل كل الصفات الجميلة التي نادراً مانجد شخصاً يحملها بدون نقص ! فقد يكون شخص ذو شخصية جذابة ولكن ينقصه بعض الأشياء ! لكن محمد ! كان يحمل كُل صفة جميلة ولم تعهد له اي صفة سيئة لم ترى أي جانب سيء في شخصيته بل رآته شخصاً طاهراً مليء بالحكم وكأنما هو كتاب يسرد لها مايحويه ! لم يخطأ أبداً في أي قول يقوله له بالرغم من أنها أحياناً لاتتقبل بعض كلامه ولكن كُل مايقوله صحيح ! كيف لبشر أن يكون بهذا القدر من الكمال ! لهذا لم تكن تُصدق بوجوده حقاً ! دائما يختال لها بأنه خيال أو سراب ! لم تسمع أو ترى يوماً شخصاً مثله ! وخاصة شاب ! لأنها طالما عرفت بأن الشباب هي ذئاب بشرية ! سمعت الكثير من قصص الشباب حتى أنها كادت أن تكره هذا الجنس الذكوري ! ولكن كيف له أن يكون مُختلفاً عنهم جميعاً ؟ ويخاف عليها من أن تقع في أيدي ذئب كان دائماً يُحذرها من ذلك لأن الزمن لايرحم والشباب همهم كان التسلية واللعب في مشاعر الفتايات ومن ثم رميهن كـ سيجارة أنتهى منها ! وبعدها لاشيء يستر على تلك الفتاة المسكينة ! نعم كان يخاف عليها كثيراً لدرجة أنه يخاف عليها مثل أخواته أو رُبما أكثر كان يُراعي ضميره نحايتها على أنها أمانة لديه وأنه يجب أن يهتم بها كـ بنت ناس حسب قوله ! نعم كان يخاف عليها بدرجة كبيرة وهي كانت مستمتعة بهذا الحرص والخوف عليها !
كُل شيء يحدث لها كانت تُخبره بدون خوف أو تردد حتى وإن كان خطأ وسيغضبه مافعلته إلا أنها كانت تُفضل أن تُخبره كُل شي وإن غضب عليها إلا أنها مُتيقنة بأنه صندوق لكُل أسرارها مهما كان حجمها أو مهما كانت سيئة كانت تعلم بأن قلبه مثل الصندوق ذو المفتاح القوي يُمكنها أن تضع بداخله ماتشاء من أشياء سرية وأن تقفله بعد الإنتهاء من وضعها وأن تحتفظ بالمفتاح في مكان لايعلمه سواها ! نعم هكذا هو ! سينسى كُل سيء فعلته بمجرد إنتهاء المحادثة معها وسيعود في اليوم التالي في مُحادثة جديدة وقد نسي ماحصل بالأمس وعفى عن أخطائها وزلاتها وسامحها على مضايقتها له ! وكانت هي كذلك تنسى شجارهما بالأمس وتبدأ اليوم بالضحك والسؤال عنه وعن أحواله ولكنها بالطبع كانت فتاة شرقية لاتنسى الزعل ! كانت في بعض الأحيان تُعاتبه على أشياء ضايقتها منه وكان هو يعتذر منها بكُل لباقة ! إذا شعر فعلاً بأنه كان على خطأ لكنه عِندما يعلم بأن مافعله بصالحها لم يكن ليتنازل ليعتذر لها لأنها ستعلم بأن مافعله صحيح حتى لو لم تعلم الآن فهي ستعلم لاحقاً !
كان حكيم في كُل شي وكانت دائماً ماتندهش من طريقة سرده للكلام وكأنما أمامه ورقة مكتوب بها كُل شيء سيقوله بدون أي خطأ ! كأنه يُفكر لأكثر من مرة قبل أن يكتب لها شيء ولكن بشكل سريع ! فقد كان يتحدث معها في نفس اللحظة ومع ذلك لم يزل قط ! كان دائماً يتكلم بحكمة وعقل راشد ! نعم كان عقله أكبر من عقل أي شاب كان في عمره ! كانت ممكن أن تُصدق بأنه أي شيء كبير ! كانت يمكنها أن تُصدق بأنه كاتب مشهور من روعة مايكتبه عندما يتناقشان في أي موضوع ! لم يَكُن يُصدر رأيه ولم يجبرها أن تتقبل رأيه وتعمل به ! كان فقط يطرح كلامه بطريقة جذابة وساحرة ! حتى أن طريقته في سرد الكلام كانت تعجلها تقبل به رُغماً عنها ! فقد كان له أسلوب جداً مميز في كلامه يُمكنه من أن يقنع أي شخص بدون اي عناء ! فهو يعرف كيف يتفاهم مع كافة الشخصيات المختلفة بطريقة تناسب كُل شخصية ! فعلاً كُل يوم تكتشف شي من الغموض ولكن في نفس الوقت كلما اكتشفت بعضاً من غموضه شعرت بأنه إزداد غموضاً وأنه من المستحيل أن تتعرف على شخصيته بشكل صحيح ! فقد كان في كُل موقف يظهر لها بشخصية مختلفة تُناسب الموقف وتُناسب تفكيرها في ذلك الموقف ! كان يجعل من نفسه طِفلاً عندما تكون هي طِفلة وكان يجعل من نفسه مراهقاً عندما تُكون هي كذلك وكان يجعل من نفسه راشداً عِندما يُريد أن ينصحها ويُرشدها للصحيح ! كان كُل شيء جميل ! كان بهجتها على الرغم من أنها لم تنطق له بكلمة حب واحدة وبداخلها الكثير من الحُب له ! لكن اتفقا أن تكون هي أخته وفقط ولن يتعدا هذا الخط ! وهي تعلم بأن مشاعره لن تفوق الأخوة لأنه شخص عاقل !


يتبع ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 17-06-2013, 06:43 PM
صورة جرحي بذكراك الرمزية
جرحي بذكراك جرحي بذكراك غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!




روووووعه
حلوه كثير
ابدعتي
ان شاء الله اكون من متابعينك
ننتظر البارت الجاي
ونرجع مع تعليقاتنا على الروايه
ودي
...................



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 17-06-2013, 07:00 PM
صورة انِزَوَآءْ ! الرمزية
انِزَوَآءْ ! انِزَوَآءْ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


مساء الخير عزيزتي
... موفقه ... بارت اكثر من رائع :*
استمري حبيبتي :$


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 17-06-2013, 07:10 PM
صورة سمو الأميرهہ { خفوقهہ } الرمزية
سمو الأميرهہ { خفوقهہ } سمو الأميرهہ { خفوقهہ } غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


واااااو روووعهـ مشكوووره وتسلم أيدك

وننتظرك على احر من الجمر

تشااااو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 17-06-2013, 07:50 PM
صورة عذاب الروحـ الرمزية
عذاب الروحـ عذاب الروحـ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : حُبكَ حقيقة أم خَيال ؟!


وااو بارتي رائع
واتمى لك التوفيق وتقبلي مروري

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية حبك حقيقة أم خيال /بقلمي

الوسوم
حَبكَ , خَيال , حقيقة , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2048 11-03-2011 01:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة المجهول مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 18 16-11-2004 01:16 AM

الساعة الآن +3: 01:32 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1