غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات اسلامية > مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة
الإشعارات
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 05-07-2013, 12:02 PM
فال السعد فال السعد غير متصل
تَرى كِثر السُجود ..يَ شاكِـــي آلضــيقہ ( دَوآء ) !↓♥↓
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


السلام عليكم ورحمة اللﮧ وبــرگاتﮧ ♥

تــم حفظ خمســـﮧ ة الٲوجــﮧ الثانيـــﮧ لهــذا الٲسبـــوع ♥

دمتـــم بحفــظ اللﮧ ورعايتــــﮧ ♥

جمعـــﮧ مξـــــطــرة بــذګــر اللﮧ ♥

^_^

••~`~°°


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 05-07-2013, 04:23 PM
شيخة الغيد @ شيخة الغيد @ غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


جزاك الله خير اختي

وجعله في ميزان حسناتك

اعتذر عن تخلفي عن الحلقات الماضيه

لاكن بسبب ظروف قاهره

اجارنا الله واياكم من هذا الزمان

ان شاء الله بكون من المتابعين حتى لو من خلف الكواليس

جزيتم خيرا اخواتي

وكل عام وانتم بخير وعافيه


تعديل غايتي رضى الرحمن; بتاريخ 06-07-2013 الساعة 08:27 PM. السبب: حذف الف
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 05-07-2013, 06:24 PM
"عطر المساء" "عطر المساء" غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط




السلام عليكم

باذن الله الاسبوع القادم سيتم تسميع العشر اوجه

لان حفظي لهذا الاسبوع لم يتم جيدا

العذر ولقاءنا الاسبوع الفادم باذن الله

تحيتي




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 05-07-2013, 09:07 PM
شموخي في حجابي شموخي في حجابي غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسعد الله مسائكم بكل خير

تم حفظ خمس الأوجه للأسبوع الثاني

جزاك الله الله خيرا



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 06-07-2013, 01:02 AM
fafa14 fafa14 غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


تم حفظ خمسة اوجه الاولى
اعتذر على التاخير


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 06-07-2013, 02:42 AM
إحساس عذاري إحساس عذاري غير متصل
بك يا الله تطمئنُ الروحُ وتبتسِم ❤
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تم حفظ الجزء المحدد ولله الحمد

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 06-07-2013, 09:50 AM
هــــدوء المطر هــــدوء المطر غير متصل
اللهــــمٓ أَحسِنْ خاتِمتِـــي .. ❥
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

تم حفظ الجزء المحدد ولله الحمد ..

جزاك الله خير ..






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 06-07-2013, 08:29 PM
غايتي رضى الرحمن غايتي رضى الرحمن غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


تم حفظ الجزء المقرر ولله الحمد
بالتوفيق للجميع


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 11-07-2013, 09:12 AM
إحساس عذاري إحساس عذاري غير متصل
بك يا الله تطمئنُ الروحُ وتبتسِم ❤
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الكثير منا يجهل سبب امر الله لقوم موسئ بذبح البقره

إن الله -عز وجل- عندما يعرض علينا القصص في القرآن، لا يذكرها لمجرد التسلي بها، ولا يذكرها لمجرد التمتع بأحداثها التاريخية.
إن القصص في القرآن يا عباد الله إنما تعرض علينا من أجل أخذ العبرة منها. والاستفادة من أحداثها في واقعنا المعاصر. واستخلاص الدروس منها لكي تكون لنا نبراساً في الحياة.
عباد الله: سنمضي هذه الدقائق مع قصة البقرة التي جاء ذكرها في سورة البقرة وسنتعرف على أحداث القصة وما ذكر علماء التفسير في شأنها. 
خلاصة القصة يا عباد الله، أنه كان رجلاً من بني إسرائيل عقيماً لا يولد له، وكان له مال كثير، وكان له ابن أخ وهو وارثه الوحيد. وكان هذا الرجل له بنت، فأراد ابن أخيه أن يتزوج من ابنة عمه فأبى أن يزوجه، فغضب الفتى وقال: والله لأقتلن عمي، ولآخذنّ ماله، ولأنكحن ابنته، ولآكلن ديته، فقتله في تلك الليلة، ثم حمل جثته ووضعها على باب رجل منهم، ثم أصبح يدعيه عليهم، حتى تسلحوا وركب بعضهم على بعض، فقال ذوو الرأي منهم والنهى: علام يقتل بعضكم بعضاً وهذا رسول الله فيكم، فرفعت القضية بعد ذلك إلى نبي الله موسى -عليه السلام- فقال لهم نبيهم: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً} [67 سورة البقرة].
وكان هذا القول بهذه الصيغة يكفي للاستجابة والتنفيذ وهو إنما يأمرهم بأمر الله -عز وجل- فماذا كان الجواب، لقد كان جوابهم سفاهة وسوء أدب، واتهاماً لنبيهم الكريم بأنه يهزأ بهم ويسخر منهم {قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً} [67 سورة البقرة].
وكان رد موسى -عليه السلام- أن يستعيذ بالله، وأن يرَّدهم برفق، وأن يبين لهم أن ما ظنوه به لا يليق إلا بجاهل: {قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} [67 سورة البقرة]. وكان في هذا التوجيه كفاية لهم ليثوبوا إلى أنفسهم، وينفذوا أمر نبيهم، ولكنهم شددوا فشدد الله عليهم، فإذا هم يسألون: {قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ} [67 سورة البقرة]. والسؤال بهذه الصيغة يوحي بأنهم ما يزالون في شكهم أن يكون موسى هازئاً فيما أمرهم به فهم أولاً يقولون {ادْعُ لَنَا رَبَّكَ} وكأنما هو ربه وحده، لا ربهم كذلك، وكأن المسألة لا تعنيهم هم، إنما تعني موسى وربه وهم كذلك يطلبون منه أن يدعو ربه ليبين لهم.
{مَا هِيَ} والسؤال عن الماهية في هذا المقام، ولكن موسى عليه السلام يسلك طريقاً غير طريق السؤال، إنما يجيبهم كما ينبغي أن يجيب المعلم المربي {لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ} إنها بقرة لا هي عجوز ولا هي شابة، وسط بين ذلك، ثم يعقب على هذا البيان المجمل بنصيحة آمره حازمة {فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ} ولقد كان في هذا كفاية لمن يريد الكفاية، وكان حسبهم وقد ردهم نبيهم إلى الجادة مرتين، أن يعمدوا إلى أية بقرة متوسطة السن فيخلصوا بها ذمتهم، وينفذوا بذبحها أمر ربهم، ولكن بنو إسرائيل تعودوا التعنت والتضييق على أنفسهم، ولقد راحوا يسألون {قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا} هكذا مرة أخرى {ادْعُ لَنَا رَبَّكَ} وقد شققوا الموضوع وطلبوا التفصيل فأتاهم الجواب: {قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ} وهكذا ضيقوا على أنفسهم دائرة الإختيار وكانوا في سعة من الأمر، فأصبحوا مكلَّفين أن يبحثوا لا عن بقرة متوسطة السن بل لا بد أن تكون مع ذلك صفراء فاقع لونها {تَسُرُّ النَّاظِرِينَ} ولقد كان فيما تلكأوا كفاية ولكنهم يخصون في طريقهم، يعقدون الأمور، ويشددون على أنفسهم، فيشدد الله عليهم.
لقد عادوا مرة أخرى يسألون عن الماهية: {قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ} ويعتذرون عن هذا السؤال وعن ذلك التلكؤ بأن الأمر مشكل: {إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا} وكأنما استشعروا لجاجتهم هذه المرة. فهم يقولون: {وَإِنَّآ إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ}
يقول الله -عز وجل- بعد ذلك تتمة للقصة {قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا} فقد تضاعفت عليهم الشروط، وضاق مجال الاختيار، فمع الشروط السابقة لابد أن تكون هذه البقرة ليست مذللة بالحراثة ولا معدة للسقى، بل هي مكرمة مسلمة صحيحة لا عيب فيها {قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ} سبحان الله وكأن كل ما مضى ليس حقاً، أو كأنهم لم يستيقنوا أن ما جاءهم به هو الحق إلا للحظة: {فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ} لأنهم أرادوا أن لا يذبحوها لغلاء ثمنها؛ لأنهم وجدوها عند رجل لم يبعها لهم إلا بملئ جلدها ذهباً.
ثم يعقب الله -عز وجل- بعد ذلك بقوله: {وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ * فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [(72-73) سورة البقرة] وهنا نصل إلى الجانب الثاني من جوانب القصة. جانب دلالتها على قدرة الخالق، وحقيقة البعث، وطبيعة الموت والحياة لقد كشف الله لقوم موسى عن الحكمة من ذبح البقرة، لقد كانوا قد قتلوا نفساً منهم، ثم جعل كل فريق يدرأ عن نفسه التهمة ويلحقها بسواه، ولم يكن هناك شاهد، فأراد الله أن يظهر الحق على لسان القتيل ذاته، وكان ذبح البقرة وسيلة إلى إحيائه، وذلك بأن أمر الله -عز وجل- أن يؤخذ بعض من تلك البقرة ويضرب بها جثة الميت، فبعث فيه الحياة مرة أخرى بقدرة الله -عز وجل- ليخبر بنفسه عن قاتله. لقد قام المقتول أمام الناس بعدما أحياه الله -عز وجل- مرةً أخرى لكي يرى بني إسرائيل بعض معجزاته. فقام المقتول أمام الناس وقال: "إن الذي قتلني هو هذا الرجل وأشار على قاتله" {كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والمواعظ والذكر الحكيم.
أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
موقع الشيخ:ناصر الاحمد
 
تفسير الايات


وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67) 

واذكروا يا بني إسرائيل جناية أسلافكم, وكثرة تعنتهم وجدالهم لموسى عليه الصلاة والسلام, حين قال لهم: إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة, فقالوا -مستكبرين-: أتجعلنا موضعًا للسخرية والاستخفاف؟ فردَّ عليهم موسى بقوله: أستجير بالله أن أكون من المستهزئين.

  قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا فَارِضٌ وَلا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ (68) 

قالوا: ادع لنا ربَّك يوضح لنا صفة هذه البقرة, فأجابهم: إن الله يقول لكم: صفتها ألا تكون مسنَّة هَرِمة, ولا صغيرة فَتِيَّة, وإنما هي متوسطة بينهما, فسارِعوا إلى امتثال أمر ربكم.

  قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ (69) 

فعادوا إلى جدالهم قائلين: ادع لنا ربك يوضح لنا لونها. قال: إنه يقول: إنها بقرة صفراء شديدة الصُّفْرة, تَسُرُّ مَن ينظر إليها.
  قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (70) 

قال بنو إسرائيل لموسى: ادع لنا ربك يوضح لنا صفات أخرى غير ما سبق; لأن البقر -بهذه الصفات- كثير فاشْتَبَهَ علينا ماذا نختار؟ وإننا -إن شاء الله- لمهتدون إلى البقرة المأمور بذبحها.

  قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ (71) 

قال لهم موسى: إن الله يقول: إنها بقرة غير مذللة للعمل في حراثة الأرض للزراعة, وغير معدة للسقي من الساقية, وخالية من العيوب جميعها, وليس فيها علامة من لون غير لون جلدها. قالوا: الآن جئت بحقيقة وصف البقرة, فاضطروا إلى ذبحها بعد طول المراوغة, وقد قاربوا ألا يفعلوا ذلك لعنادهم. وهكذا شددوا فشدَّد الله عليهم.

  وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (72) 

واذكروا إذ قتلتم نفسًا فتنازعتم بشأنها, كلٌّ يدفع عن نفسه تهمة القتل, والله مخرج ما كنتم تخفون مِن قَتْل القتيل.

  فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (73) 

فقلنا: اضربوا القتيل بجزء من هذه البقرة المذبوحة, فإن الله سيبعثه حيًا, ويخبركم عن قاتله. فضربوه ببعضها فأحياه الله وأخبر بقاتله. كذلك يُحيي الله الموتى يوم القيامة, ويريكم- يا بني إسرائيل- معجزاته الدالة على كمال قدرته تعالى; لكي تتفكروا بعقولكم, فتمتنعوا عن معاصيه.

  ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (74) 

ولكنكم لم تنتفعوا بذلك; إذ بعد كل هذه المعجزات الخارقة اشتدت قلوبكم وغلظت, فلم يَنْفُذ إليها خير, ولم تَلِنْ أمام الآيات الباهرة التي أريتكموها, حتى صارت قلوبكم مثل الحجارة الصمَّاء, بل هي أشد منها غلظة; لأن من الحجارة ما يتسع وينفرج حتى تنصبَّ منه المياه صبًا, فتصير أنهارًا جاريةً, ومن الحجارة ما يتصدع فينشق, فتخرج منه العيون والينابيع, ومن الحجارة ما يسقط من أعالي الجبال مِن خشية الله تعالى وتعظيمه. وما الله بغافل عما تعملون.

  أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75) 

أيها المسلمون أنسيتم أفعال بني إسرائيل, فطمعت نفوسكم أن يصدِّق اليهودُ بدينكم؟ وقد كان علماؤهم يسمعون كلام الله من التوراة, ثم يحرفونه بِصَرْفِه إلى غير معناه الصحيح بعد ما عقلوا حقيقته, أو بتحريف ألفاظه, وهم يعلمون أنهم يحرفون كلام رب العالمين عمدًا وكذبًا.

  وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلا بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُمْ بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَاجُّوكُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّكُمْ أَفَلا تَعْقِلُونَ (76) 

هؤلاء اليهود إذا لقوا الذين آمنوا قالوا بلسانهم: آمنَّا بدينكم ورسولكم المبشَّر به في التوراة, وإذا خلا بعض هؤلاء المنافقين من اليهود إلى بعض قالوا في إنكار: أتحدِّثون المؤمنين بما بيَّن الله لكم في التوراة من أمر محمد; لتكون لهم الحجة عليكم عند ربكم يوم القيامة؟ أفلا تفقهون فتحذروا؟

المرجع التفسير الميسر للشيخ عائض القرني

تفسير الميسر
 سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 12-07-2013, 04:49 AM
احترت بدنيتي احترت بدنيتي غير متصل
≾`أنثـے » بڕائحـہـ الـﯠژد`≿
 
الافتراضي رد: حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتممت حفظ المقرر لهذا الأسبوع . .

كان الأصعب بالنسبة لي . .

لكن بفضل الله ثم بـ متابعة كتاب التفسير صار الأحب و الاقرب لقلبي . ,’

بالتوفيق ياإخوتي .


موضوع مغلق

حلقة حفظ القرآن الكريم .. الرد للمشتركين فقط

الوسوم
للمشتركين , الرد , القرآن , الكريم , خلقت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
في القرآن الكريم شوؤجي الغلـآآ مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 13 20-10-2011 12:31 AM
هلموا إلى القرآن °• أميــرهـ التميــز •° قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 21-08-2010 11:04 PM
مواقع القرآن الكريم جات تودعني خُطب - أناشيد - صوتيات و مرئيات إسلامية 13 30-04-2009 06:21 AM
القرآن الكريم أعظم كتاب النـــايفه مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 7 22-08-2006 05:34 AM

الساعة الآن +3: 08:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1