غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 04-09-2013, 08:53 AM
صورة |••الى متى••| الرمزية
|••الى متى••| |••الى متى••| غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


وقفت عند الكفتريا وطلبت عصير اتكأت بأيدها على طاوله الكفتريا تنتظر الطلب يجيها ... وبين أفكارها اللي توديها وتجيبها... حست بأحد يدق كتفها طنشت.. وعادة الى التخطيط من جديد . . . حست ان ها الغبي/ه مامنه/ا فكه ومازال/ت يدقها بكتفها وزحفت شوي.... والغبي/ه على حركته/ا . .

سحبت عصيرها ولفت بتصرخ بوجهه أي غبي/ه .....بس هو سبقها: الاســـــــــود طــــــــــــاح العـــــــــصير من آيدها وأرتجفتـــــــــ.....وأجحظت عيونـــــــــها..... تحس تنفسها ضـــــــــاااااق والهواء خلص ......تحس انها بتـــــــــموت ...... ماتوقعت اللقـــــــــاء..... وهذي كلمه السر بين العصـــــــــابه ..... بلعت ريقها . . لا لم تبلعه بل تبحث عنه ليبلل حلقها الجاف من الخوف

حركت لسانها لتبلل شفتيها لعله يسعفها بالحديث

تكلمت بصوت سمعه:كريس

أبتسم كريس.......... وسحب يونكل بيدها لقاعه فارغه......هو يمسك بيدها وهي خلفه تمشي بسرعه متساويه لسرعته والمسافه ثابته بينهما تشعر انها قد تجمدت ... ادخلها القاعه وقفل الباب ...جلسها على الكرسي....

كريس بتفحص شامل لمن امسكت مهام المافيا: لقد تغيرتي كثير سيدتي....

يونكل بربكه والصدمه مازالت عليها:اجـــــــــل

كريس ببتسامه تقييم: جميل كل مره تفاجأيننا بتغيرك . . تبدين اصغر من عمرك.

يونكل فهت من فين تجيب طريقه للهروب. .

كريس بملاحظه: مابك سيدتي...

يونكل تذكر كلاما قد نبهها على وضعها و بقوه تحدثت: لا شي ولا يحق لك ان تســـــــــأل. كريس

كريس بأعتذار: أســـــــــف سيدتي ولكن لـــــــــما لم تفهمي حركتي لكـــــــــ

يونكل نبرة صوت هذا الرجل مخيفه وكأنه يقول كشفتك : أولا كيـــــــــف عرفت انه انا... ثانين.. الـــــــــم تنتبه لذالك الـــــــــشاب عندما لمح حركتك وانا بدافعي لن ابين لهم بأنـــــــــني أعرفك... أفهمت

كريس بأعجـــــــــاب كاذب: ذكيه دائما سيدتي...

قاطعتـــــــــه يونكل: اجب على سؤالـــــــــي

كريس ميل شفتيه:حســـــــــنا سيدتي عرفتك .... واشار على صدرها>>بشعار الذي ترتديه على عنقك...

يونكل فتحت فمها وطالعة للمكان اللي يأشر له:اممممممممه ..... وتذكـــــــــرت انها لما فتشت الغرض لبستـــــــــه ناظرته وتسلحت بما وصت به> > > >

تحس انها صارت قويهـــــــــ.....وقفت......

كريس بسرعه:ألى أين سيدتي..

يونكل فتحت الباب وتحولت شخصـــــــــيتها لشـــــــــخصيه بشـــــــــعه حقيـــــــــره واطـــــــــيه....لتك المرأه التي لايشبعها سواء الدم

لفت بقرف:اسمع كريس إياك وملاحقتي...... اومراقبتي من بعيد ...... وأياكـــــــــ ان تخبر الظل الاســـــــــود بقـــــــــدومي...... اظنـــــــــك أدرى بتهديدي فليس غـــــــــريبأ عليك.... تعرف (يـــــــــووي) جـــــــــيدا قاتله سفاحه لأتفه الامـــــــــور اهم مالدي كلـــــــــمتي ماتتعدى والتزام حدودكم فيـــــــــها خرجت بنشوة انتصار لأول خطوه قامت بها. .

............................

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 04-09-2013, 09:03 AM
صورة |••الى متى••| الرمزية
|••الى متى••| |••الى متى••| غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


انتهـــــــــى الـــــــــــــــــــــــــــدوام اليـــــــــوم

................ طلع من الجامعه مسرع يظن انه تأخر عليهنـــــــــ .... واقفات وكل وحده واصله حدهـــــــــا من جهد اليوم . . الجو مغطى بسحب السوداء . . . . .

مارتن بأعتذار لتأخره وهوه يتحدث لدكتور محاضرته: أسف على تأخري.... أخرج المفتاح من جيب سترته لف يمين شمال:أين أجوانا

يونكل تحدث وهي تنزل عن الرصيف:ذهبت مبكرا ....

فتح مارتن السياره وركبوا

إيمي أخذه الراحه التامه في الأخير متمدده...... وحكت لهم عن البنت اللي جات عند مارتن ومارتن ماكان معها سماعاته في أذنه وعايش جو.......ضحكت أيمي ويونكل بقـــــــــوه........اما مارتن اكتفى بـــــــــأبتسامه قلما ترى لـــــــــتعبر لهم عن الموقف المـــــــــحرج اللي توى يدري عنـــــــــه.....





☻☻☻



طبخة لهم اليوم مجبوســـــــــ .....على الذوق الكويتيـــــــــ......

رتبت لهم الطاولـــــــــه وزينتها تنتظر قدوم صاحبـــــــــاتها



دخلوا على صوت أزعاج إيمي تتمصخر على واحد من الشباب اللي ساكنين جنبهم ... زفها مارتن بقوه ودخلها وقفل الباب : اتركي خلق الله لو يوم وريحينى.... يعني لازم الهواش والمسخره....طنشته إيمي وكانه لم يحدثها

وفتحت جيوبها الانفيه وصارت تشم لتتأكد نادت:اوووه اجوانا طابخهـــــــــ مجبوس .....أبتسمت اجوانا وهي تربط شعرها:أيش رايج

مشت إيمي لطاوله الأكل واخذت لها لقمه ودخلتها بفمها:شكلك اشتقتي لطق عمـــــــــك ...

أجوانا أجابتها وهي خلفها:لاـــــــــ اظن هو اشتاق لطجي ..... مايعرف اجوانا عدل

أيمي سحبت الكرسي و جلست:الله يقويج

(أيمي معروفه بينهم بقله الذوق ماتحب تنتظر احد واهم ما عندها بطنها . . .)

طلع مارتن من غرفته بـــــــــعد ماغير ولحـــــــــظات جات يونكل وشاركـــــــــتهم بس كانت في صـــــــــمت والكل مستغرب سكوتها....

أجوانا بقرف: مارتن كم مرة قلت لك لا تلبس هذا الملابس جدامي

كان لابس شورت وتشيرت كت

مارتن بهدوء وأعتذار: أسف عزيرتي سأشتري غيره.......ولتفتـــــــــ ليونكل ليحدثها لما طردت من المحاظره وياليته مألتـــــــــفت طاحت عينه على شي هـــــــــدم جدار الصداقه بينهم ....تمنى انه ماشافهـــــــــا.......تمنى يكذب نظره فتح عينيه بربكه ونزل عيونهـــــــــ> لا لا لا رجعتيني لماضي ابنتقم منهـــــــــ .... هي عندي وانا عاجز عن لقياها..... سفاحه عايشه معي وانا غافل عنهـــــــــا هي تعرف حقيقتي راااأح تكشفهـــــــــا لهـــــــــم

قام بسرعه ودخل غرفتهـــــــــ استغربوا الكل نظارات مارتـــــــــن وشكل وجههـــــــــ........

رمى نفسه على السرير > > لا لا هي ايووووووه هي بتذبحهم مثل ماذبحتني وانهت حياتي> حقيره كيف مانتبهت لها كييييف كييييييف.

نزلت الملعقه بصحنها ودفت كرسيها ناهضه بهدوء وتوجهت ألى غرفتها ودخلت ببطانيتها وشدتهـــــــــا عليها لازم أبدا هذا آخر قـــــــــرار لحظاتــــــــــــــــــ

داهمها النوم لعيونهـــــــــاونـــــــــامت بقلقـــــــــ



☻☻☻

(((((المـــــــــغـــــــــرب)))))

:نبدء بكره ندور عليها

قالها ناصر وهو طالع من المطبخ وبأيده شـــــــــاي

مشعل سند ظهره و سحب الكنترول: الله يقويك

ناصرجلس بهداوه:اش قصدك واراح ظهره>>: اددورها لوحدي

مشعل وعينه بالتلفزيون:وانا وش دخلني لوحدك ولا جيب لك عمال يساعدونك ع الكنز المفقود ..... أقصد بنت عمك

ناصر بزعل وعينه على البخار اللي يتصاعد من كأس الشاي: ياقول شي زين أو اسكت احسن

مشعل بضحكه: لا عاد نويصر امزح معك.....

ناصر رفع حاجبه:قولي الحل بسرعه

مشعل بتفكير : علشان مانتعب...... دور عليها بأسماء الوفايات العربيه بالسفاره..... وذاماكانت ضمنهم نكثف البحث وأن شاء الله نلقاها

ناصر بضيق: يارب..... وبنظره تفحص لمشعل >>:الا ماقلتي ماشاءالله تركت الطرب بالمرقص

مشعل فتح فمه وبانة اسنانه المصفوفه وقهقه :ههههههههاههههه من قال تركته

ناصر يشرب من الشاي: قعدتك

مشعل يتمغط على الكنبه:لا ماتركته

ناصر: أها أجل

مشعل وعينه على صاحبه:المسرح يحتاج لبعض الترتيبات والتعديل

ناصر رفع حاجباه وبمتغاض: لايكون متكفل بـــــــــه

مشعل بضحكه:حلو ذي ....ناصر

ناصر :نعم .

مشعل:ماتلاحظ ان أسألتك كاثره اليومين هذي

ناصر:مادري والله:::ههههههههه



☻☻☻





قامت يونكل بكسل صلت المغرب والعصر . . رفعت السجاد وغطاء الصلاه . .توجهت لباب والهدوء غريب في الشقه

وطلعت باصاله لقت إيمي لوحـــــــــدها جالسه على التلفاز والمكانـــــــــ هادئ والانوار خافتـــــــــه وقليل من أضاءه الشارع الضعيفه تتسلل مع زجاج النوافذ . . بأشعه خفيفه. . تضفي جوا هادي وبارد . .تقدمت الى أن

وقفت جنب الأريكه وهمست بخفوت :مساء الخير

أيمي التقطت الهمس وردت بهدؤ مشابه لأجوا الصاله: يا مساء النور....

يونكل حدقت بها قليلا ثم رفعت بصرها لأرجاء الشقه ثم اوقفت نظرها بالمطبخ مالمحت أحد:أين البقيه

أيمي اجابتها وعيونها على مايعرض بشاشه:أجـــــوانا نزلت لسوق امـــــــــا مارتن مازال باتدريبـــــــــ

يونكل نزلت راســـــــــها وطلعت تنهيده . . ورجعت لغرفتهـــــــــا......



لتكمل الأوراق بين يديها

☻☻☻

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 04-09-2013, 09:07 AM
صورة |••الى متى••| الرمزية
|••الى متى••| |••الى متى••| غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


في صـــــــــاله التدريب...... التقط انفساه ومتدت يداه ليمـــــــــسح رأسه بافوطه وباليد الأخر معه علبة صحه تمضمض بالمـــــــــاء....... لف على المدرب ورمى علبه الماء وتوجه لـــــــــه

مارتن بهدوء: مرحبا كابتن

الكابتن أبتسم: أهلا مارتن.... أعلم انك ستسألني عن أدائك عن المره الأخيره.........أبتسم مارتن دائما مدربه يفهم عليه....

اكمل المدرب:لقد تحسن أدآئك عن ذي قبل لقد صرت تنافس مايك في السرعه وهذا رائع جدا

مارتن عمل تحيته الجودو:شكرأ ومشى بعيد ...... توجه لغرفه التبديل وفتحـــــــــ درجه وسحبـــــــــ شنطته وتوجه للحمام وبدل وطلع...... وباله مشغولـــــــــ بيونكل والدبوس.. قد تكون صدفه ... صدمـــــــــ مايك... رفع راسه شوي وأبتســـــــــم:أسف مايكـــــــــ

وتعداه طالـــــــــع من صالة التدريب

مشيـــــــــ

........................ في مكان قـــــــــريب اشترت اجوانا ملابســـــــــ تليق بمارتن ووضعيتهـــــــــ.... وبعدها طلعت لمحـــــــــل أشترت نواقص المطبـــــــــخ......ناظرت محفضتها وكشرت على وشك تفرغ كله من إيمي مارحت علشان ماتـــــــــخسر بس انا لها أراويها انـــــــــ ما طلعتها من عيونهـــــــــا....طيب يـــــــــ...... تحس بشي ثقيل صدمه به خارج السوبر ماركتـــــــــ..... طنشت وكملت حكي مع نفسها ....... لحظات قربت من الحي اللي يسكنونه ناظرت الشارع العام لقت كله أضائاتـــــــــ...... وناظرت حيهم لقته مظلم شوي وعمارتهم بعيد شوي تقريبا وسط الحي ...... كملت بهدؤ حريص بعد ان كنت مع إيمي في المطعم سبقتني الى الشقه وأمرت بأسلوب تدعي انها متعبه ان اشتري نواقص المطبخ التي دوناها قبل خروجنا من الشقه .... حست بصوت خطوات قريب ولفت بسرعه .... مالمحت أحد وتنفست بخوف حطت يدها على صدرها: هذا وسواس بس.... لما جات بتلف لمحت ظل طويل .....وقفت وماقدرت تتحرك تحس رجلها انشلت . .والخوف سيطر عليها. . .وبدءت الافكار تروح وتجي. . فتحت عينها السودإ بقوه لتصدق نظرها دققت بالملامح يمكن يكون مارتن لأن هذا طريقه

طلعت كـــــلـــــــــ توقعتــــها خطــــــى لما رأت رجل طويل مشابه لظله

الرجل بأبتسامه خبيثه لأن هالحي مشهور بحالات الأغتصاب والاعتداء: يالكي من فتاه جميله...... وبهمس مخيف>>: وثمينه أيضا.. .... هنا طاح كل اللي بأيدها ماعمرها فكرت بخطوره حياتها هنا ....... أقترب منها بخطوات لعينه وعيون ذئاب قاتله للانوثه....... حركت رجلها لورى بثقل تحاول تهرب..... ناظرته يقرب أكثر...... ماقدرت تتحمل وصرخت بوجهه: أبتعد أيها اللعين.... والا سأقتلك

الرجل ضحك بأستخفاف:لا أرى شئ بيدك فكيف ستفعلين

هنابلعت ريقها بخوف وتحسه سكاكين في حلقها.. لا لا يارب أخسف فيه.. قرب لها بالمره : رائعه. . بخطوات سريعه... و....و...

☻☻☻







سحبت جوالهـــــــــ للمره الأخير........أكلمه او ماكلمه تحس هذي أكبر جريمه بحياتها راح يمـــــــــوت الكثير على نهاية هذه السنه يفترقون رجال العصابه بأبدء من بدري علشان اعرف طرقهمـــــــــ

اووووووووووووووووووووووووووووووووف





☻☻☻

أقتربـــــــــ أكـــــــــثر بســـــــــرعه



................لكـــــــــنـــــــــ............. ...



في شي دفعه ليـــــــــن ارتطم بأحدا اعمده الشارع

رفع الرجل نظره ووضع يده على بطنه يتحسس اي ضرر تعرض له . وبأستهزاء:فتى..... طنشه مارتـــــــــن ومشى لجهت أجوانـــــــــا

قام الرجل بقوه وسحب كتفه قائلا:أصطدتها قبلك

كان رده فعل مارتن لما سمع كلامه لف عليه و ضـــــــــربه كرتيه تالتها ضرب فنون الدفاع عن النفس .... رماه على ارض الشارع ونفض أيده وبصوت تهديد:أسمع ان علمت بقدومك هنا مره أخرى سترى مالم يكن بالحسبان. وسأبلغ رجال الشرطه ...كشر ولف.

ومشى لجهت اجوانا اللي تشيل الأغراض عن الارض

مارتن بهمس:أجوانا عزيزتي احصل لكي مكروه

رفعت نظرها فيه وكشرت..... أبتسم مارتن وفتح لها ذرعيه

ناظرته مفجوعه ...مارتن: تعلمين من انا.... ومال براسه

تخيلت اجوانا نفسها في حضنه وتبكي من الخوف .. صرخت في وجهه: أبتعد . فز مارتن من صراخها وهي تقول وعيونها تمتلى بالدموع: لا تقترب ونفضت راسها تبعد حشرجت صوتها.. أقترب ولم يبالي بالعواقب جلس بجانبها و طوقها بحب صداقه وخوف عليها همس ليطمئنها ..:لاتبكي عزيزتي... فلنعد الى البيت هيا.. سحب يدها . . دفت يده وهي تنهض من مكانها ماشيه. . لاتريد أي رجل ان يقترب منها حدق بها لحظات وهي توليه ظهرها وسترتها الزيتيه تغطيها من الاجواء البارده . . امتدت يده الى الارض ثم حمل الاغرض .. ولحق بها.... مشى خلفها لكي لاتغضب.......





☻☻☻



سمعت أصواتهم عند البـــــــــاب وهم يدخلون لشقه....

أيمي بفضول:اش فيها مارتن

اجوانا حبيبتي وش اللي صار ..!.

اجوانا ماردت مشت وتركتهم....مارتن:إيمي أبتعدي .... خذي مابيدي.....ومد الأغراض..... سحبتها إيمي وحطتها على رخام المطبخ....مارتن مشى لجهت يونكل الواقفه عنـــــــــدالباب بخوفـــــــــ. من وجه اجوانا الاحمر......... مارتن بدون مايناظرها :ابتعدي.... يو نكل همت بسأل له: مابها . .مارتن مابين الصداقه اللي عاشهـــــــــاوبين الماضي وحقـــــــــده علـــــــــيها ......... دفها بقســـــــــوه وجفا عن الباب: قلتـ أبتـــعـديـــ .......ودخلــ لـــــــغرفه تحت نظارات يونكل المصــــــ...........ــــــدومه بالاسلوب... وعيونها مفتوووووووووحه على الأخر. . .

جلس على سريرهـــــــــا:أهدئ اجوانـــــــــا

اجوانا أجابته من تحت الغطاء لا تريد الاحتكاك به:شكرأ . . وقف وطالعها وهي تجهش بالبكاء تحت الغطاء

طلع مارتن بعد ما اعطاء يونكل نظره مافهمـــــــــتها

مارتن عند باب غرفته:إيمي لاتحسبي لي نصيب من العشاء ودخل الغرفه وصفق الباب ..... ....فزت إيمي وسوت بأيدها مالت:يسوي لي فيها رجال البيت وجـــــــــع.....



اليـــــــــــــووووومم

مـــــــــــــــرررررر

كئــــــــيــــــــــب عليهـــــــم



☻☻☻







صباح اليــــــــوم في الجـــــــــــــامـــــــــــــعه

الوضـــــــــــــع





اليوم كان عااااااااااااااادي للبعض ومر للبعض.....









على طاولة ناصر ومشعل.....

ناصر:هااا مشعل نبدء اليوم

ناظره مشعل وبستعباط قال:نبدء لايش

ناصر مقهور من اساليب مشعل اللى أخذ الموضوع ببرود صك باسنانه

وقال:عن بنت عمي يازفت

مشعل سوى نفسة ماسمع الكلمه الاخير:وليش مستعجل

ناصر هنا جد عصب: مشعل بتقوم معي ولا شلون

مشعل لف علية : هد ياابن الناس مافي شى يستاهل تعصب..(ومسك

يده)...بعدين قولي وش قصة بنت عمك

ناصر مايبي يقوله عن عمايل عمة ويخرب صورتة:هي جات تدرس هنا

مع أمها بعده انقطعت علاقتها...وصلنا خبر موت امها...وهي مانعرف

عنها شى.

مشعل بتسأل:كم لها سنة؟

رفع ناصر حاجبة:وش تقصد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مشعل ببرود رفع حاجبه:يعني كم سنه فاقدينها؟؟؟

ناصر: سبع سنوات

هنا مشعل جازتلة الفكره:وووووووواااااوووووو بنعيش مغامره ...

ووقف..يلة ندور عليها

ناصرمشى معة: ماشاءالله اشوفك تحمست

مشعل يبي يقهره:شى يخصني ... أهم شىء سألت بأسماء المتوفين

ناصر: ابى اعرف انت غبي؟؟؟؟؟؟

مشعل: اظن مايدخل هالجامعه الا ولة عقل..اهم شىء هي حية ولا لا

ناصر: لاابـ لله رحنا وطي بهالعقل...اجل ليش قاعد اقولك اندور عليها أكيد أخوي سواء بحث عنها واسمها موجود

مشعل يتفاد فشيلتة: شف شف يمكن هذي؟؟..... ومشى بسرعه عنة

هــــــــز راسة ولحقهــــــــ

وصى من يسأل عنها في المدارس والجامعات وهو بيبحث عنها في هذي الجامعه . . بعد ماتأكد انها ليست في سجون ولا بالمستشفيات. . وانها حيه واسمها موجود بالكامل بسفاره الأيطاليه . . ولقد تخرجت واحتمال تكون بأحدى الجامعات . .ولكن صعب تأخذ اي معلومه عن أي طالب من أداره الجامعه





☻☻☻





في احد القاعة الفارغه بالجامعة ...



متمــــــــــ.ــــــــــــــــــدد أحد الكراسى وتفكيرة كلة على احداث امســـــــــ من

على وجبة الغداء.....الى صباح اليوم يحس تفكير انشل تماما كلما

شافــــــــ الدبوس ...هو نفسه يمزقهــــــــا بانيابهــ قاتلة

اهلى وخاطفتيــ صارت ترجعه لاحداث مدفونه ضبابيهــــــــ

لما كان بولاية الاسكـــــــــــــــا

زفـــــــــر لماضيــ ـــــــذبحة كثير ماتركة يعيشـــــــ على......

طبيعتهــــــــــــ ......... دف الطاوله اللي قدامه برجله ليعبر عن قهرة منـــــــــــــ...... هــــــــــالحياهـــ......!









☻☻☻





يونك(ياربي اتكلم لمين من ........إيــــمى هاه هذا لو قلت لها راح

تضحكـ وتتمصخر وبتقول موتي احسنــ أمممممممممممم.......

اجــــوانـــا خوافة حيلــــ وبتخوفنى معهــ...ـــــــا ......مـــــارتن..

ايوة مارتن بحلها معي ان شاء الله ... رفعة نظرها لسماء ... ياربـــ

يأااااربــــــــــ ساعدني )

حست بأحد وقف جنبها مالتــــــ براســــــها..... وابتسمت..... ياربيـــــــــ

البنت هذي للحين تكره الجنس الذكرى وتخاف منهم....لفتــــــ على..........

جنب الكرسى

يونكل بأبتسامه تطمنها : ماذا بكي اجوانا؟؟

ناظرتها بحده وكشرت...ومشت عنهــــــــــــــــــا....حز في نفسها ماتدري

ليشـــــــــــــ تذكرت ناظرات مارتن بعد مارجع اجوانا معة وحالتها . .حالة . . . .وثنينهم رافضين يتكلمون معها...ويقولولها وش حصلـــ.اجوانا معذوره . . بس مارتن أيش فيه.

اما أيـــــــــمي ماهمها أحد لــــــــو يصيرو في حررررريقه....

طلعــــتــــــــ................. من الجامعه مشي مالها خلق لأى محاظره تعدت

مسافات طويلهـــــ ناظرت يمينها شافت مطعم تشتغل فيه

اجـــــــــــوانا وأيـــــــــــمي بعد العصر.....كملت طريقها

بصمت ودخلت حديقة مفتوحهـ...جلست على كرسي من

الخشب تحت شجرة . كبيره بوسط الحديقه...تحس الجو بارد شوي وشجرة

ذابلة شوى رغم شموخها تتحدى الاجوء البارده شده البالطو الاسود على جسمها النحيل...

باقي اسبوعين وندخل الشتاء.. بالكامل وراحت تغطي الثلوج معالمم الأرض الخضراء ...طلعت جوالهــــــا وناظرته

فتحت قائمة الاسماء ومرت عليها بسرررررررررررعه .....وقفت

ايدها على اسمـــــــــــ بدء قلبها ينبض بخوووووووووووووف وتوتر

من الخطوه الجديدة اللي بتدخل حيـــــــــــــاااااااااااااااتها الأمنه.................



.................................................. .................................................. ...................



ضغطــــــــت إتصـــاــــل

يعني رررااااااح اتصل بحياة غااااامضه وجديدة وقااااتلة.................

يعني ررررااااااااح اتصل بحيااااة فيها موت الكثير من

الابرررياء.................

يعني رااااااااح اعرض حياة اهلى واصحابي واللي................. حولي لحياه

مهههددددة

بســـــــــ انا راااااااااااح اخدمــــــــ...............قطع عليها

صــــــــو.وووووت جيـــــــمس (الظل الأسود)

..................................

(الظل الأسود) بصوتة الخشن ولاول مره يرد مباشرة على اي اتصال

شخصيا:ااالووووو

يونكل وقف قلبها:...........

(الظل الأسود):اوووووووووف....من معي؟؟

يونكل تداركت نفسها:مرحبا

(الظل الأسود) سمع صوت انوثي وميل فمه الكرية وبأبتسامه:نعم أيتها الحسنا>> كأنه يحاول يغريها

يونكل بربكة من الخطوه اللي بتسويها:كيف حالك سيد جيمس

او اقول سيدي الاسود........(اسود ليلك يالملعون)

(الظل الأسود):اهلا.. لكن من معي؟؟

يونكل بزعل متصنع:لالالالا....ياسيد يبدو وانك قد نسيت تلميذتك الصغيره

(الظل الأسود) فتح عيناه واستوعب:يوووووي طفلتي..

يونكل ماعاد تقدر تتراجع ..:اجل سيــــ......ــــدي(هذا موتك...........

يايونكـ.....ــــل)



☻☻☻

.................

.................

لمت اغراضها بتطلعت من القاعة ولاول مرة تحضر محاضر

كاملة لفت ايمـــي شاف ناصر نازل من درجات القاعه

........ابتسمت بلعانه فية لما شافت بنت شقراء خلفها

استحقر ناصر الاجنبيه هذى(أيمي) في نفسه بنت شوووو....ووووواا......اااارع..

وتجاهل ابتسامتها....مر من عندها بهدؤ

رفعت راسها فوق وصفررررت ومدت رجلها ببراءة لعينه

تعثر نــــــــــاصر وكاد ان يسقط على وجهه لولا ان تمسك

بـــــــــي كتفها بقوه اصطدمت الفتاة بة وبتعدت بسرررررررعة

ايمي اول مرررررررررة يلمسها رجل بها الطريقة ويكون قريب منها

لها الدرجه ...........تنفسها زاد وتحس انها مخنوووووووووق

ابتعد ناصرررر بسرررعه

وبقــــــرف نفض ايده : اسف

نزل بهدوءة المعتاد.................لحظـــــات صدمه على

وجهه إيمي ..........حست باحساس اجووووانا لكره الرجل اذا قربوا

منهــــــا....وقفــــــت بهدوء واعتــــــلت شفاتهاااااااا إبتسامة ساخرررررررة ..........ومشـــــــت لجهه الدكتور تبروف تفرغ باقي السخررررررية عندهم...!

وقفت قريب من طاولة الدكتور ونـــــــــــاصر كان يسأله بعض الشئ .....اتكت على الطاوله وناظرت بوجهه ناصر تدقق بملامحة .........ناصر مانتبه ولا اهتم حس باحد يناظررررررة لفــــــــ بهدوء . . .. . . . . . . . . . . واستغرب من شكلها ونفسة ينزع النظارت من على عينها وقلع عيونها......ابتسمت بحقاررررررررررة ورفعت نظاراتها ولااول مرة بالجامعه ترفعـــــــــها ناظررررتة بعيوووووونها الرماديه الوووووووواسعه ورموشها الكثيفه ........ انصـــــــــدممممممم ناصر من عيونها ووضحة ملامح وجهها كـــــــانت قمه في الجمــاااال الانوووثي

فتـــــــــــح عيوووووونه على الاخير بيستوووعـــب اللي يصيييييييرررر لة













لحظااااااااااات صمتــــ...داااااااااامت بينهماااااااااا

إيمى بستفزازززززز:آرررراك ايها المهذب قد حدقت بي طووووووووويلا ماااااااااااااااااابك......ورفعت حاجبها وميلت فمها بابتسامة بانت غميزاتهااااااااااااااا

ارتبك نااااااصر ولف بهدوء: انا ام انت التى اطلتي النظر بي...يافتاة القمامه.......

أيمي هزت كتفها ورجعت النظارات وهي تبلع أهانته: صحيح نظرت اليك ولكن....

ناااااااااااصر: اكملي لما توقفتي

ايمي بتكشيرررررررة من قلب:ستعررررررف فيما بعد (وبحركة استفزازية رمت الورقه علية ومشت بتعااااااااااااالي وستحقار للي حولها)



انقهر ناااااااااااااصـــــــر ونفسة يلحق يدفنها ويدوس فيها .................... انا ناصر الفارررررررررس اسكت عن حقيررررررررررررة مثل هذي....بنت الشوارع ... الصايعه... الضايعه...



☻☻☻


تعديل |••الى متى••|; بتاريخ 04-09-2013 الساعة 09:15 AM. السبب: تكرار
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 04-09-2013, 09:20 AM
صورة |••الى متى••| الرمزية
|••الى متى••| |••الى متى••| غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


((((( نرجع ليونكـــــــــــــــــل))))

قفلـــــــــــــت السماااااااااعااااااااااااات ........وجسمها كله يرررررتجف ........ دااااااااار حديث المكالمه في¿¿ راااااااااااسها ........................(الظــــــــــــــل الأسوووووووود):حسنا يووووي انت تعلمين ان هذا الشهر من كل السنة يتم اجتـــــــــــــــماع العصاااااااااااااااااابة واعاااااااااااااااااادت

...... كل مااخذا اثناء سررررررررقاتنا ....

يونكل بلعت ريقها تستوعب الحديث وتحفظه:اجل سيدي

(الظل الأسود):مازلتي تلميذة جيدة

يونكل باندفاع:اتمنى ان اكون عند حسن وضعك لى نائبة لك

(الظل الأسود) ابتسم:احسنتي صغيرتي .... اريد رؤيتك يووووي لقد اشتقت اليك

يونكل بربكه واضحه:مــــــــــــاذا؟؟؟؟؟؟

(الظل الأسود) استغرب نبرت صوتها:ماذا بكي يوووووووووي اهناك شى لا اعلمه؟؟؟؟

يونكل بدفاع عن ربكتها:لالالالالالالا اعني ....... (تداركة نفسها)اين اراك سيدي؟؟

(الظل الأسود) بلع قليلا من الشامبيا:حسناً عزيزتي في اللقائة المعتاده (ارتجفت اوصالها).....في ......(شهقة في نفسها)

يونكل :حسنـــــــــــــــــاً

رجعت لواااااااااقعهـــــــــا على صوت صبية يلعبووووووووون كووووورش............... وقفت وغمضت عينها بقوه يبيني اطلع لمكان كذا ...... مستحيل اروح؟؟؟......ليش كذااااااا تكشفي نفسك؟؟؟ بس .. بس ايش يا..يوووووي انت نائبة ولازم تكوووني اقوى من كـــــــــــــــذا ولاتنسي ان كريس يعرررررفكــــــــ> لولم يكن يعرفني لهربت







☻☻نهايةألاسبووووع ☻☻





الــــــــوضع متوووووووتر. . مابين مارتنــــــــ ويونكلــــــــ

ويونكــــــــل وزعيمها الجديد

وناصر وابنة عمه القبيحهـــ ع وصف عمه لها. .والبحث عنها. .

مازال متواصل

ــــــــ

¿

¿

¿

¿

¿

¿

¿

¿



اليوووووووووووم مبــــــــارة لناديان إيطاليان. . .

الســــــــاعه 15 :3



في ساحه الجماهير. . .

وقفت اجوانا ومارتن لشراء الفشار وبعض الشيكولا والعصائر لشوطــــــــ الاول من المبارياتــــــــ. . .أخذت اجوانا علب الفشار وضمتها لصدرها كي لا تسقط. .ومــــــــارتن حمل العصائر والشيكولا . . توجها اللي الدرج الذي يؤدي اللي مقاعــــــــد الجماهير في الاعلــــــــى على المدرجات..



:تفضــــــــلا

نطقتها اجوانا وهي تنحني بجسدها لاعطاهن علب الفشار. .

مدت يونكل يدها الى وحده من العلب واعطتها إيمي المتعصبه جدا لفريقهــــــــا ومن ثم اخذت علبه فشار لها ووضعتها بجانبها. .في لحظه رمي مارتن لهن من الخلف العصائر والشيكولا. .

يونكل تفتح الكيس: شكرا

رجعت اجوانا للخلف بجانب مارتن . . وفي المقعد الامامي تجلس إيمي ويونكل. .





. . . .في حين كان مشعل يتابع المباريات من التلفاز. . لايريد الابتعاد كثيرا لانه سيتم افتتاح مسرح الطرب والرقص اليوم بحلتـــــــه الجديده . .

وهو متحمس للحظور



بـــــــعد مرور 20 دقيقه. . لم كانت النتيجه1_0 لصالحه فريق المنافس. .

نظرت يونكل الى أيمي التي تأكل الفشار بشراها. . لتفريغ غضبهـــــــا. : أيمي العصير سينتهي وانتي تأكلي بعلبه الفشار المالحه.

أخذت العلبه وشربته دفعه واحده وانزلت العلبه وقالت: عصيرك لم تفتحيه . . ناظرت يونكل الي العصير. . وكانت هناك هجمه لفريقهم. .صرخت إيمي بفررررر حه :هـــــــددددددف . صرخ الجميع بفرح لهدف فريقهم

اجوانا:اوووووووووف آخيـــــــرا

مارتن:ههههههه لاتخافين سيفوزونـــــــ.

يونكل ناظرتهم:هههـــــــ بأي ثقه تتحدث

ضحك مارتن لها:سوف ترينـــــــ واشر بيده إلى إيمي اللي شرقت وصوت كحتها غير واضحه بين اصوات الجماهير. .

لفت بسرعه اليها لم تجد سوء عصيرها لاعطائها ايه أخذته بسرعه واعطته إيمي بسرعه.. شربـــــــت وشربـــــــت .وشربـــــــت. . . ومارتن ضحك كثيرا لاول مره يضحك بهذه الطريقه .. وهو يرى يونكل تسحب علبه العصير وإيمي تمسك بشده بالعصير ..

يونكل تصك اسنانه بغضب: إيمي اتركي العصير. .

إيمي ابعدته وبدأت تمسح بلسانها شفتيها من بقايا العصيربأسلوب يقهر:اح حجخخخخخخخ لـــــــذيد

حركت يونكل العصير بداخل العلبه. . .ووضح لها انها شربت الكثــير. . .لفت ع مارتن وهمة قائله : ابدلني بمكانك. . بسرعه

حرك مارتن رأسه بنفي. .

يونكل: ارجوك . . انها متوحشه. . لا إجيد التعامل معها. .

عدل من نظارته الشمسيه وزفربـ وقت تناسى موضوعه معها فالاجوا ريحته :اوووـوـوووف. . حسنا.

نهض من كرسـيه واقفا الى كرسي يونكـل:هيا انهضي . .

وقفت بسرعه:شكـرا عزيزي

مال رأسه بالخفيف عـ يمينه ولم يجب كـ العاده. . عـ اساليب الشكرا والعرفـان. . عندما جلس نهض بقوه. . تحسس ظهرهـ من ضربه ايمي وهي تسب بالفاظ منتهيه. .نصفها بلغه عربيهـ والنصفـ الاخر مختلط بالانجليزيـ والايطاليـ. .

جلس بهدوء وهو ينظر الى ايمي خوفا من ان تأتيه ضربـهـ لم ينتبه لها وتخرج روحه. .

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 04-09-2013, 09:50 AM
صورة |••الى متى••| الرمزية
|••الى متى••| |••الى متى••| غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


انتهى الشوط الأول بتعادل





نهضت إيمي من كرسيها وأيدها ع بطنها وقالت ووجهها مكشر: انا حشرانه . . أبي الحمام

عض شفتيه وبلع ضحكته من اسلوبها في التعبير . .

اما أجوانا ويونكل فجرنها ضحك

:ههههههههههههههههههه

شدت على قبضتها وقالت بصوت عالي علشان يسمعونها: وجع ليش تضحكن ماقلت شي يضحك

أجوانا باسلوب مرح وصوت عالي : لا الله يسلمج انت ماتحجيتي بشي . . وعضت شفتها السفلى تبعد الضحك عنها: كنت اضحك من سالفه انتحجى فيها انا ويونكل >لفت على يونكل>: صج

هزت راسها وهي تضحك

ابتسم مارتن بعد عاصفه الضحك التي أجتاحته

إيمي وهي تنزل عن مدرج :يالا وحده تروح معي بسرعه لايبدء الشوط الثاني

يونكل تمسك ضحكها: فين تروح معك.

طالعتها بأمتغاض: للحمامات

امسكوا ضحكهم ولفوا عنها

التفت مارتن لها وبأسلوب مرح: أذهبي لوحدك ماشأننا بك

إيمي صغرت نظراتها : لا لازم.. .

قاطعتها اجوانا بتتمصخر فيها: ولا لازم أحد يغسلك هههههههه

صكت اسنانها وهي تشوفهم يضحكون عليها : لا أخاف تنفجر المثانه. . او يجي صرصور بالحمام. . وصرخت بألم ينبعث من مثانتها>>: بسرعه مابي اروح لوحدي

نهضت يونكل متوجهه لها: يالا أنا معك

طلعوا للاسفل واردفت سأله إيمي: في حمامات ولا

كشرت أيمي وأجابة: لا اعلم . .

قالت يونكل: وأذا مافيه

أجابتها إيمي بلا مبالاه: ندخل حمامات العيبا . .

يونكل ضحكت على أفكارها: ههههههههههه. . بس لاعبين بغرفهم ههههه

اجابتها: شوفي الحمامات

ومشت مسرعه ووقفت وطلعت عيونها: لاأااااا

وصلت لها يونكل وبتسأل :أيش فيك

أيمي بألم من بطنها: حمامات أداره الملعب

طالعتها وبتسمت : عادي مو كنتي بتدخلين حمامات العيبا. وسحبتها من يدها وفتحت الباب بهدوء وعين برا وعين جوا علشان محد يكشفهم أبتسمت على كلام أيمي وهي تقول: عادي العيبا علشان يطيح في غرامي

لفت ودفتها داخل :اقول أخلصي علي وسحبتها للحمام

وقفلت عليها . . وطلعت بالمغاسل قدامها . . دخلت وناظرت بالحمام اول مره تضطر تدخل حمام غير حمام شقتهم . .حتى حقت الجامعه ماتدخلها تكلمت ليونكل اللى برى: يع كيف اجلس على كرسي الحمام

سمعت يونكل من ورى الباب تقول: مثل ماتجلسين عليه

ااجابتها: انا اقصد يمكن في رجال جالس عليه قبلي ؤؤؤع

تأففت يونكل: اقول بسرعه قبل احد يكشفنا



سحب السيفون وخرجت بسرعه ويونكل عند الباب تراقب . . غسلت يدها وقالت: يالله . . طلعنا

صك يونك باب الحمامات وطالعتها بخوف: في واحد جاي لهنا

فتحت عيونها :أيشششش





☻☻☻



ضبط كاسة الشاي على السريع ورجع مكانه . . رفع جواله عن الطاوله الصغيره بجانبه ضغط على زر فتح القفل فأذا بشاشه الجوال لاتضئ رماه جانبا وهمس: فارغ الشحن . . التقط هاتف الشقه وبدءت اصابعه الغضه تتلاعب على مفاتيح الهاتف بتناسق لتكتب رقما حفظه عن ظهر قلب و يزين شاشة الهاتف الصغيره وضع السماعه على أذنه بعد أن ختم بالاتصال .. التقط بيده الثانيه كاسة الشاي وأخذ جرعه بسيطه بين شفتيه . . أستلذ حرارته وصوت صاحبه يتسلل عن طريق السماعه وهو يقول:هلا

أجابه وهو يبعد كاسه الشاي قليلا: . . متى بترجع؟

الصوت الأخر مستغرب من السؤال : ليش؟

عبس بملامحه وأجاب: وش ليش . . أقول متى ترجع.

اجاب : بعد العشاء ان شاء الله

:أها . . خلاص

سأله بسرعه: في شي

:لا بس انا طالع . . اغلق السماعه دون ان ينتظر أجابه منه. . وهو يرفع في صوت التلفاز . . على صوت معلق المباراة

















☻☻☻







اتكى مارتن على الكرسي ورفع أيده يطالع بالساعه

اوووف: اجوانا . . لما تأخرى

أجوانا أبتسمت: لا أعلم

زم شفايفه وطالع ساعه الملعب واصوات الجماهير تعلوا مع دخول الفريقين الساحه الخضراء



تنسى صديقتيهما وبدء بتشجيع









سحبت بيدها وأغلقت باب ممرات الذي يؤدي الى الحمامات(أكرمكم الله) . . دخلتا إلى الحمام وأغلقته عليهما . . أرتفع قفصها الصدري لتملأ رئتيها بالهواء . . ثم دفعته بتنهيده خوف وقلق . .لما فعلنه . . رفعت بصرها اليها . . وهمت قائله:ماالذي علينا فعله إيمي بلا مبالاه . : لا شي

فتحت عيناها لبرود هذه الفتاه : كيف؟؟

لم تجبها ولم تعرها أهتمام . . المهم انها تعلم في النهايه ستخرج من هنا . .=

يونكل . :الى متى سنبقى هنا في ال..... بترت كلمتها عندما سمعت أصووات داخل ممر الحمامات ليس صوت رجل فقط بل عده أصووات مختلفه ومختلطه . .وصووت صنابير المياه واصووات أقفال ابواب الحمامات . . وأصووات الجماهير في الخارج . .تعلن لها عن بداية الشوط الثاني . .

‎جلست ارض وأغلقت عيناها وأمسكت بجانب بطنها كان عليها أن لا ترافقها الى هذا المكان أووووف . . وبدءت تحدث نفسها بهمس لووو لم أذهب معها لكان الافضل لي . .ماذا لوو أغلقوا باب الممر . واآاإاآ . . فتحت عيناها على صوت إيمي وهي تناديها . :هيا لنخرج . .»نظرت إليها«ا:الاصووات هدءت بالخارج . .فتحت الباب ولم تنتظر يونكل تنهض من مكانها . .وقفت بسرعه ولحقت بها . .







نظر الى كرسيهما . . لقد تأخرا . . مالذي يفعلنه كل هذا الوقت . .مرت عشر دقائق على بدية صفارة الحكم . .. .التفت إلى أجوانا المندمجه في التشجييييع . . ومتابعه المباراه . .التقط الكثير من الاكسجييين ليرتاح قليلا من التفكير الذي راوووده عن الفتاتان . .تابع المباراه بتركيز غير منتظم . .مال شفتاه بزدراء على كل هذا التأخير وهن قادمات

سألهن .وعيناه شديداتان التركيز على يونكل . . :ماكل هذا التأخير .؟؟ . جلسن ولم يجبنه على سؤاله









☻☻☻

أنتهت المباراه لصالح فريقه . .أخرج الكثير من البدل الرسميه أيهما سيرتدي . . سيحتفل اليوووم على طريقته ويكسر جميع القوانين دوون علم صاحبه . أخذا فتره بتبديل ملابسه الي أن أستقر على نووع مناسب له والحفله ستكون اليوم رسميه . . فلا بد أن يظهر بمظهر لائق . . أستعد جيييدا وختم لمسات أخيره من عطره الرجالي ومسح من دهن العود هديه من صاحبه قليلا على شعره ورقبته . .تووجه لصاله والتقط مفاتيحه ومحفظه وهاتفه من على الطاوله القريبه من باب الشقه . .رفع هاتفه فأذا به يتذكر انه فارغ الشحن . رماه على الطاووله وخرج إلى وجهههههته . .



☻☻☻

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 04-09-2013, 09:53 AM
صورة |••الى متى••| الرمزية
|••الى متى••| |••الى متى••| غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


خرجوووا من الملعب إلى الساحه الخاجييه ولاجوواء قد غيمت وتحوولت أجوواء المنطقه إلى ظلام . .

أيمي غاضبه لخسارت فريقها بعد شوطان أضافيان وأنتهى بضربات الترجيح لصالح الخصمممم . .

رفعت معصمها لتلتقط عيناها عقارب الساعه تشير إلى6:10 نظرت بتمعن لتحسب الفارق من وقت اللقاء مع زعيييييم المافيا . . سألتقيه عند السابعه لا يكفي الوووقت لتأخر . . رئتهم يتووجهوون معا إلى مواقف السيارات لحقت بهم وقبل وصولهم تحدثه يونكل: أذهبوا أنتم سأستقل سياره أجره . .

التفت مارتن بسرعه وهو يشد على قبضه يده وتحدث ببروود يغلف الغضب الذي بداخله . . :لما ؟؟

أجابته بسرعه لتخفي أرتباكها من نظراتهم لانها لأول مره تتخلف عن المجموعه :لدي بحث . .سأذهب إلى المكتبه وعندما أنتهي سأعوود

مرت من عندهم لتهرب من الأسئله . .

همس مارتن ««ستعودين وإلى أين ستذهبيين . .

لم تذهب قط الى المكتبه لوحدها بهذا الوقت كانت بالعاده تطلب من أجونا . أن تستعير لها كتب من المكتبه القريبه من عملها . .نزلت عن الرصيييف تتنتظر سياره الأجره



☻☻☻





أعتصر جبييينه بقووه . . هل يقدم الحصان أم ماذا؟؟ . . نظر الى صاحبه كيييف يبتسم وكأنه يقووول ..لا تحاول أنا المنتصر . . فرك جبييينه . . وتحركت يده تلقأيا لحركه أعتادها دلك مؤخرة رأسه. . . وصاحبه يرتشف القليييل من القهوه ويستلذها . .ضحك على نظرات صاحبه المتوتره :ههههههههههههههههههه

رفع نظره بقوه :أيش فيييك . .

أشرف هدء من ضحكته:ولاشي . . أستمتع بالمتابعه . .فهد تنهد يعلم أنه يتلاعب بأعصابه :أستمتع أيش وراك . . ماتعرف تنافس الا أنا . . لان مالى خبره في لعبه الشيطرانج .

قهقها . .وأنزل فنجان القهوه :خلاص أترك العبه . .كيييف شغلك

أعتدل بظهره على الكرسي :لا بأس . . ماشي تمام . .

سأله بحذر وتمعن . : متى بترجع ؟؟

انحنى للعبه وأمسك بحصان الشيطرانج . . ورفع حاجبه بأستفهام :أرجع فيين؟؟؟

عدل من صوته وأجابه :لأهلك نظر قليلا ألييييه ليستووعب واقع الكلمه . . رمى حصان الشيطرانج من يده ونهض من كرسيييه وأهم بغضب مكبووت :شكرا على الضيافه . ومع السلامه

فز من مكانه ليلحق به: فهد فهد . .وقف يارجال . .وأمسك بيده ليعيد الى الداخل

فلت يده منه وتوجهت الى مقبض الباب : عندي شغل بكره . .عن أذنك . .

وخرج بسرعه





☻☻☻



أخرج المفتاح وهم قائلا :فارغه من البانزين

. . . نظرن ألييييه

أيمي بتأفف . .:أوووف فتحت باب السياره ونزلت منها :سأستقل سياره أجره

وجه نظره إلى الخلف ونظر إلى أجوانا :وأنتي أذهبي معها

أجابته وهي تفتح باب السياره .:ماذا عنك

أجابها ببرود : سأعووود بعد أن أملئ خزان الوقود . .>> وأشار لها بالنزول

نزلت بسرعه تكرهه ولا تر غب بلبقاء معه لووحدها لحقت بإيمي . . وبصووت عالي لكي تسمعها إيمي : لن يأتي معنا التفتت الييها:لا يهممم

نظر الى المرآه وهن يبتعدن حرك المفتاح وشتغلت السياره حركها بسرعه من مكانها لكي لا ينتبهن . .أقترب من الشارع العام وعيناه على يوونكل إلى أين وجهتها رأها تشير بيدها وتنزل عن الرصيف لسياره أجره وتستقلها . . .

تحركت السياره وتبعها . .



☻☻☻







أقتربت سياره الاجره من المكان المطلوب . . نزلت من السياره وأغلقت الباب رفعت عيناها الي البناء الذي أمامها . . حركت خطواتها لتتقدم . . أنتبهت الى صوت سائق الاجره يناديها :يافتاه . . التفتت بسرعه له خائفه ان يحدث لها امرا مكروه . . السائق أخرج يده من من زجاج السياره :الاجره لو سمحتي . .رفعت حاجبها ثم تذكرت فتحت حقيبتها والتقطت المحفظه بين يديها أخرجت القليل من المال وهمة قائله:أسفه لم أنتبه . . لقد نسيت . . لم يعرها أهتمام سحب المبلغ من يددها وهو مشمئز من المكان الذي اوصلها إليييه حرك سيارت الاجره وغاب عن ناظريها . .

☻☻☻



‏ من لحظات دخل بخطووات هادئه وقوويه لشخصيته . . ليخطف انظار الفتيات في هذه الحفله . . أبتسم بأناقه وعدل من ياقه بدلته . . وربطه العنق(الكرفته) عنابية اللون. . التقط كأس الشراب من المرأه التي تقووم بتووزيع الشراب . .رفع الكأس الى شفتيه وتذوق القليل منه . . هذا الشراب ليس من النوووع الذي يحب ولكن لا بأس سيستمتع كما يريييد . . وتناسى راقبة الله في نفسك

تقدم اليييه مجموووعه من الفتيات . .وأقتربت منه الفتاه التي تدعى ليزا وأمسكت بمعصممم يده تقزز قليل منها وحذف صوره صديقه من باله لكي لايمنع نفسه من العب والتسليييه ثم أبتسم والعوده الى المتعه القديمه وامسك بيدها بصوره أنيقه . . وتوجها الى داخل الحفله









☻☻☻



‏ ‏اوقف سيارته بعيييدا وترجل منها مشى بخطوات متسارعه . . قريب من المكان . . رأها وهي تدخل الي المكان المؤلوف أليه مكان القاء الدائم . . وزع نظراته على المكان بتمعن . .أقترب بخطوات خائف مما سيلقاه . .ومما سيراه بداخل . .دخل خلفها . .يحاول ان يكون بعيدا عنها ولكن تكون تحت ناظريه يراقب خطواتها . . وقفت بعيدا لاتعلم عنهم شئ سوا أساليب الاشاره لديهم وشكل جيمس وكريس . . مر وقت طويل لاتسطيع فعل شي . .الساعه تشير الى7:35 رفعت بصرها الى الاعلى مكان جلسات . . صعدت إليه وكلها كتله من الخوف والقلق والترقب . .هل ستنجح في مهمتها . .والدها قد توفي وهمم السبب في ذلك رأت كريس من بعيد. .وقفت قليلا هل تتقدم أم تهرب شتت نظراتها لتهرب . . لكن عينا كريس رأتها أقترب منها ووقفت بمكانها . لا لا لاتخافين خلاص طاح الفاس بالراس . .وين بترووحين منهم كريس ببتسامه واسعه :أهلا سيده يووي . .كيف حالك

يوي أجابته وهي تحاول تصنع الأبتسامه :أهلا كريس . . جيده . «حاولت أن تقدم خطواتها وتنهي هذا الهم الذي بدءته «:أين جيمس . .



☻☻☻



جمع أوراقه وادخلها بدرج الزجاجي خلفه .. احكم أغلاقه هذه اوراق صفقه جديد وعليه أن يدير الأعمال التي في هذه البلاد .. بعد يومان سيلتقي بأكبر التجار في اليابان . . لايعلم عنه أي معلومه الاباوراق الصفقه التي كانت بيديه. . صفقه غير متوقعه . . وان أكثر تجار السوق الأوربي يتعاملون معه. . ألتقط سترته من العلاقه وألتفت الى مكتبه بعيدا عن طاوله الاجتماع

أخذ مفاتيحه و.... قاطعه طرقات على باب المكتب كان من سكرتيره الفرنسي من أصل عراقي

امتدت يداه لهاتفه وهو يقول: تفضل

تحرك مقبض الباب ودخل . . . أقترب بخطوات الى المكتب وعينا ناصر تراقبه وهو يعدل الستره على يد . . وهم قائل : ماذا هناك جوزيف؟

أجابه: اتصل قبل لحظات الوفد اليباني .>> رفع حاجبه وفي نفسه لايكون رفضوا شروطنا>>: ماذا لديهم

: لم يعطنا أجابه على الرفض او الموافقه لشروط . . عندما سيأتون سيناقشوننا في ذلك. . لكن رائيسهم هنا وابلغوني انه يريد مقابلتك غدا في الفندق الذي يقيم فيه. .

ناصر جلس على كرسيه وبتفكير أيش بيكون عندهم بس فرصه أدخل معهم أقتصاديا

:وبأي فندق يقيم ؟

أجابه بحيره: فندق ...... بحثت عنه هو الفندق التراثي الوحيد في نابولي

اراح رأسه لا بأس سيسافر مهما كان بحرا جوا أي كان المهم ينجح بأول مهمة عمل له قبل انهاء دراسه الدكتوراه

انحنى للأمام : حسنا جوزيف أحجز لي طائره . . او سفينه أين يكن



نهض من كرسيه بعد ان أوكل المهمه لسكرتيره . . .توجه لبوابه الزجاجيه والاجواء في الخارج توحي له أن السماء تمطر ارتدأ ستره و خرج من شركة العائله متوجه الى موقف السيارات بالاسفل عن طريق الفت الزجاجي. . أستقل سيارته وغادر إلى شقته . . .

.....

☻☻☻

صعد الدرجات قادته قدمه الى هناك للحاق بها. . .





فتح عيناه على مكان جلستهم جزء كبير منهم مجتمعون اليوم لم يخطط انه سيراهم حقيقه تسارعت نبضاته قفصه الصدري يعلوا ويهبط أعتلت وجهه حمرة غضب . . الخوف يسري في أطرافه شفتاه ترتعشان هم أمامه

بحلتهم الجديده . .!

وأنتقاماتهم العديده . .!

وخططهم المديده. .!

ماذا عليه أن يفعل يريد أن يقتلهم جميعا ولايهمه من يكون بداخل هنا . .!

كل مايدور برأسه أن يحرقهم هذا هو الحل الوحيد

جميعهم هنا سيقتلها حرقا سيحرقهم كما حرقوه سينهي حياتهم . . ذاك زعيمهم أعرفه منذو صغري . . منذو تجرعت الألم منهم. .كريس لم يتغير كما هو على هيئته هو الوحيد الذي لم يستخدم أي من عمليات التجميل . . .



تراجع بخطوات بطيئه نزل الدرجات وبنظرات خاطفه للمكان يبحث عن أي شئ للقضاء عليهم سيحرقهم هنا قبل أن يخرجوا. . الحرق هو الحل الوحيد. . غطاه الأنتقام ونسي ان هناك دعاء مظلوم يدعى بماشاء له سبحانه. . نسي أن يدعوا ربه أن ينصره على من ظلمه ويلتجئ أليه بالدعاء . .مازال يفتقر الى جزء من دينه. . مازال دم الأنتقام يسري في دمه هذا ماجناه منهم. . سيحرقها هنا دون علم البقيه عنها ستموت حرقا هي كاذبه ليس لها أهل تخدعنا . . أتت إلينا بعد حادثه أنفجار الفندق . . قضت عليهم وأتت إلي. . أذا بدء دوري بين أوراقهم. .

ترقب من حوله جيدا . . يحاول التركيز جيدا . . وفي طريقه اصطدم ب مشعل . . صرخ بضجر: اووووه. . رفع رأسه وصرخ>>: الا ترى أمامك أيها ال. . . بتر كلمته على صوت الفتاة . .حول نظراته من وجه مشعل ونظراته القاتله. .الى التي تقف بجانبه وكأس من النبيذ بين يديها . . وتصرخ:أيها الفتى اللعين الا ترى أمامك..

صوتها ليس غريبا على مسمعه. .ميل رأسه الى اليسار وأبتسم بخبث. . وحرك شفتيه بهمس ضعيف: ماهذه الصدفه . . كأن القدر يجمعني بكم. . وينبهني بو(كأن يريد أن يقول بوجودكم)لكن بتر كلمته عند انقطاع ضوء المصباحي لتعلن بدء الأمسيه. . ذهب بعيد عنهم .. وهو يفكر بالخطه التي طرءت على ذهنه. .

أبتعد كثير عن إيطار جوء الأمسيه . . الى مكان مظلم مكان الأنتقام. .

. . . . . . . . . . . . . . . . .

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 19-09-2013, 11:25 AM
صورة |••الى متى••| الرمزية
|••الى متى••| |••الى متى••| غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


☻☻☻



دخل الى الشقه والأجواء شبه سيئه في الخارج وصوت التلفاز عالي جدا أغلق الباب ورمى مفاتيح الشقه على طاوله المدخل ألتقطت عيناها هاتف مشعل .. أذا هو لم يخرج . أكمل جهته إلى الداخل ووزع نظراته بالشقه وتجه الى ريموت التلفاز رفعه عن الطاوله وبكبسه زر وحده اسكتته وجعلة الشاشه تحول إلى الون الأسود
وضع حقيبته وسترته ع الأريكه وإستراح و وضع ذراعه على عينيه سرح في المسؤوليات التي تحوم حوله وقضيت صاحبه التي لم يبلغه عنها أنحنى الى الأمام ودلك عينيه ليركز جيدا فيما عليه فعله ...!
نهض من مكانه و أتجه إلى غرفه صاحبه الباب مفتوح جزء منه دلف الى الداخل واذا بكومه هائله من الملابس والبدل الرسميه على سريره تراجع قليلا توقع انه يستحم تراجع بخطواته الى غرفته ليرتاح فالوقت ليس مناسب للحديث في هذا الموضوع. .!








☻☻☻



ملت من تقليب المجله بين يديها مواضيعهم سخيفه وممله مثل كتابها.....!
رمتها جانبا وخفضت من أضاءه الأناره بجانبها عدلت الغطاء بجانبها وثم أسترخت براحه على الوساده .. صوت زخات المطر ع زجاج النافذه تعلن جوا سيئ في الغد لم تهتم أن أثنان من اصدقاءها خارج الشقه في هذه الأجواء.....!


اتكأت على زجاج النافذه تراقب خطوات قطرات المطر عندما تسقط على النافذه ثم تنحدر لتختلط بقطره أخرى وتختفي
هذا كواقعها تصطدم بحقائقها ثم تلتقي بأصدقاءها ومن ثم يختفون من حياتها وتختفي صحت من خيالاتها على ضؤ البرق وصوت الرعد. .أغمضت عيناها للحظات واستداره الى باب الشقه لقد تأخرا أتجهت الى غرفتها لترتاح لا خوف على يونكل فمارتن سيصلح السياره ويذهب لها . .
تجاوزت غرفه إيمي بخطوات توقفت لحظه ثم أستداره لها أمتدت يداها لمقبض الباب ادارته ففتح معها تقدمت وأطلت برأسها داخل الغرفه
فأذا بها تغط في نوم عميق وآلأضأءه خافته ....'
مع أنها لأتكترث لمايحدث لغير لكنها تخاف الظلام. .' ولاتستطيع النوم لوحدها في الظلام الا أن ينام معها أحد
أغلقت الباب وأكملت طريقها لغرفتهم
عند أغلاق باب الغرفه
أدير مقبض باب الشقه ووو.............. !!








☻☻☻

>>>...صباح يوم جديد..>>>


☻☻☻


فتح عيناه على أضأه الغرفه التي ازعجته ومن ألألم الذي يشعر بها في انحاء جسده وكانه قد دخل مضاربه كان الخاسر فيها
حرك راسه يمينا: اححح
ماهذا ..أنزل بصره على رقبته فإذا هي مغطاه بالشاش ألابيض حرك يده اليسرى لان يمناه بداخله ابره المحلول : آآآآآآآآآآآآآآآه .
صرخ من ألم يده . . أعادها لتستكين مكانها. . ضغط ع الزر الذي بجانب يمينه ليستدعي الممرضه. .
أغمض عيناه ..
>>>> مالذي حدث لي ماهذه الألم التي اشعر بها .. أكل ذلك بسبب الحريق . . أحترق المكان لايذكر سوء لون النار ورائحه الجلود تحترق صراخهم يخترق مسمعه وكانه في المكان إلى الأن . . . تذكر انه كان سيذهب مع ليزا الى قضأ ليله والعياذ بالله . . حدث الحريق وهما ع وشك البدء بليله سوداء ... لقد انجاه الله مما كان سيفعله في هذه الخلوه..بصوت انفجار أضاءه الغرفه .. >>
قطع تفكير دخول الممرضه




☻☻☻

استيقظ بأنتعاش لم يشعر به قط . . يشعر براحه غريبه أخيرا سيعود لحياته الطبيعيه . . رمى الغطاء جانبا تمدد واستنشق كمية منعشه من الهواء البارد داخل الغرفه بسبب الأجواء في الخارج ..
التفت الى سرير إيمي وأبتسم ليست موجوده في سريرها .. اتسعت أبتسامته عندما تذكر أهله سيعود أليهم بفرح
رفع الغطاء بقوه وانزل قدماه على أرض الغرفه: اييييي
أمتدت يداه ليضم جسده من البرد الذي يشعر به لتوى من حراره الفرحه نسى الأجواء حوله
ارتدء حذاء الأرضي وأتجه خارج الغرفه القى بنظره سريعه بأنحاء الشقه الأضاء مطفأه تماما والأجواء من زجاج النافذه مغيمه وتشيح الى السواد
التفت ع صوت إيمي تخرج من دوره المياه التفت لها والأبتسامه تشق شفتيه: صباح الخير
عقدت حاجبها بتكشيرتها الصباحيه المعتاده. . وهي تستغرب من أبتسامته ع هذا الصباح: صباح النور
أقترب منها متجها الى دوره المياه( أعزكم الله) والأبتسامه الجميله مازاله ع وجهه هما قائلا: أجوانا صلت
أجابته >>بنعم>> وهي تفتح صنبور الماء . . لم يسألها عن يونكل لانه قد محاها قبل ان تمحيه . . هي لم تستغرب عدم سؤاله عن يونكل لانها دائما المستيقظه مبكرا من بينهم وهي من توقضهم لصلاه دائم ولكن اجوانا من أيقظتها لهذا اليوم





☻☻☻

يرتدي بنطال من الجينز الأزرق القاتم وحذاء (أعزكم الله)من الجلد بني وتشيرت من الصوف الثقيل بلون البيج . . . .
أقترب من مرأه التسريحه وإرتدا ساعته الفضيه التي تزين ساعده الأسمر وخاتمه الذي يزين يسراه بالفص الأحمر رفع زجاجه العطر بخه بختان انزلها وأمتدت يده لزجاجه صغير لون سائلها الداخلي أصفر اللون وقد كتب ع زجاجها من الخارج دهن العود فتحها واقربها من فتحت انفه بعد أن رفع الغطاء عنها استنشقها بذكرى جميله وابتسامه مؤلمه. .
أخذ قليل منها ومسح به رقبته وخلف أذنه واعاد يده الى شعره الأسود الكثيف. . ومسح المتبقي منه في يده
أنتعش بدافع من الألم في ذاكرته
زفر بأمتغاض. . . وتوجه بسرعه الى باب غرفته وادار المقبض وخرج اتجه للأريكه وسحب سترته . . انحنى وامتدت يداه لمفاتح سيارته وهاتفه ع الطاوله رفع جسده وأعتدل رفع بصره لغرفه صاحبه لم يراه منذو أخر اتصال البارحه خرج الى باب الشقه نظر الى طاوله المدخل >>هاتفه مازال هنا هل ياترى مازال نائما >> عاد أدراجه لغرفه صاحبه فتحها وانصدم بكومه التي مازالت ع ماهي>> ياله من رجلا سئ انام وسط هذه الكومه >> متى بيعدل اساليبه هذي>>
لحظه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
هو فين!!!!
ناد بصوت عالى: مشعل مشعل
دخل بوسط الغرفه وهو يناديه اتجه الى الحمام فارغ ناظر الى ستار البانيوم تقدم بقلق :مشعل
سحبه بسرعه ..... وووووووووووووووووو
لا أحد ... !!!
أتجه خارج الغرفه. . . .
الى هاتف صاحبه..
اشغله فأذا به فارغ الشحن. .
تركه مكانه . .
أخذ مفاتح الشقه . .
وأرتد سترته . .
وسحب المضله للأحتياط. .
خرج من الشقه وهو يهدي نفسه عن القلق بصاحبه
ضغط زر الاصنصير فأذا به مستخدم توجه لدرجات العماره ونزلها بتوهن. .
لعله يهدء من القلق الذي أجتاحه. .
تذكر قلقه في الفترات الفأته عندما عاد الى أهله كان قلق ع ماسيحدث لصاحبه في الفتره اللي قرر تأجيل الدراسه بهذه البلاد بسب مشاكل العائله. . والمصائب اللي صارت بسبب عمه. .
انهى خطوات النزول اتجه الى باب العماره وجتاحته نسمات بارده وقف قليل ينتعش بها ويثلج صدره قليلا رفع بصره الى باب العماره فأذا بقطرات من الماء المتبقيه من المطر تسقط أمامه. .

أقترب أكثر الى الخارج عدل سترته ونقل المظله ليده اليسرى سقطت عيناه ع يمناه كيف هيا خاليه. . تنهد وأبعد نظره مشى بخطوات واهنه وهادئه لايرغب بصعود سيارة سينجز مهمته ع قدميه. .
الجو بارد ومنعش أيضا تجاوز الخط الذي يقف بينه وبين المكان المقصود
وقف ع الرصيف نظر الى لوحه المحل الذي أمامه. . ونظر إلى يده وأبتسم بخيبه. .
ابتعد عن هذا المكان الى وجهته المرغوبه لديه



☻☻☻


الساعه التاسعه الا ربع. .
أشغلت المدفأه .. قرب الطاوله
رتب السفره جيدا والأفطار في شتاء كهذا لذيذ
نظرت الى صديقتها المقربه تحمل كاسات الحليب. .
أبتسم لها: سأيقظهم
واتجهت لغرفتهم
ردت لها الأبتسامه وهي تبتعد عنها وضعت كاسات الحليب
وسحبت كرسي لها وجلست تنتظر اجوانا تيقظهم للأفطار



................ خرجت إيمي المتضوره جوع .. !!
وخلفها أجوانا ... أقتربا من الطاوله وبدأن الأكل..
بلعت لقمتها ودفعتها بقليل من الحليب الطازج الساخن وهمة سأله!!!: هل يريد مارتن أن يفطر . .؟
أجابتها أجوانا: لا يرغب
أستغربت ذلك وصمتت
مارتن من النوع الذي لايفرط في وجبه الأفطار . .!
هل يشعر بشئ. .!


☻☻☻


بعد أن حقنته بمسكن يهدئ ألأمه طلب منها هاتف ليتصل بأحدى أقاربه . .
نظرته إليه الممرضه وقالت: لا أستطيع
نظر إليها بتمعا وسألها: لماذا. . .!
أجابته بختصار وهي تعلق ملفه الطبي ع سريره : انت تحت الأستجواب . .
خرجت من عنده . . وهو في طور عدم الإستيعاب. .
رفع نظره ليسألها عن هذا الأستجواب . . فذا بها ليست أمامه. .
أغمض عيناها . . اي مصيبه وقعت ع رأسه . .
أستجواب. .! ! اي ان هناك تحقيق في مسأله الحريق. .

☻☻☻

أستلذ القهوه الساده من أي نكهه سوء مرارتها . .!
كمرارت حياته البأسه . .!
والبارده كصقيع الثلج . .!
وضع كوب القهوه على الطاوله
لقد انهى وجهته لهذا اليوم في البحث عن ابنة عمه .'
استند بظهره على كرسي المقهى المبطن بتكايات مريحه خارج المقهى . . وهو يرتب حساباته ومسوؤلياته. . من دراسه وعمل ورجل الأعمال الذي سيقابله ومهمه قد كلف بها وقضيت صاحبه سيبدء استأنافها في اواخر هذا الشهر. .تنهد بعمق . وهمس بين شفتيه.>' ربي أعني'>
نظر الى السماء الملبده بالغيوم وتعلن عن هطول الثلوج
صدح صوت هاتفه في جيبه. . أمتدت يدأه ألي جيب سترته وأخرجه . . نظر الى المتصل كان من سكرتيره
رفع السماعه إلى أذنه: أهلا جوزيف ماذا هناك؟
أجابه: وردني فاكس وأتصال من الوفد الياباني قبل لحظات
ماذا لديهم يراودني شعور سئ تجاههم هل رفض الشروط ام ماذا. . لم يطل التفكير حتى اجابه سكرتيره.: لقد أعادو ترتيب شروطهم. .
استغرب الأسلوب: ماذا أعاد ترتيب الشروط>أعاده ترتيب يعني انهم قاموا تغير في شروطهم.
جوزيف:وأيضا قمت بألغاء الحجز
استوقفه ناصر: جوزيف ماالذي يحدث؟
استطرد ب: رأئيسهم هنا في فندق (.............) يريد مقابلتك في الساعه السابعه
تراجع قليلا ع الكرسي >> مقابلتي أذا تعني انهم وفقوا ع شروط شركتنا . . لكن ما تغير الذي أحدثوه بشروطهم. .! >>>
أغلق من سكرتيره بعد ان اوصاه بأرسال الفاكس ع شقته مع شروط قبل التعديل . . .
نظر الى ساعته الفضيه تشير إلى الحاديه عشر والثالث والعشرون د

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 19-09-2013, 11:32 AM
صورة |••الى متى••| الرمزية
|••الى متى••| |••الى متى••| غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


الى ساعته الفضيه تشير إلى الحاديه عشر والثالث والعشرون دقيقه
لا وقت لديه سيذهب ليرتاح قليلا ثم يعد لمراجعه الشروط. .
دفع الحساب فأذا بقطعه من الثلج تسقط ع الطاوله لحظات فأذا بكميه هائله تتساقط ع ارضيه الشارع فتح مظلته. . وتوجه لسياره الأجره تقف قريبا من هذا المكان. .!





☻☻☻



جالس على السجادة وبين يديه القرآن الكريم . .!
بعد أن أنهى صلاته. . وختمها ب الأستغفار وآيه الكرسي وردد رضيت بالله ربا وبلأسلام دينا و
بمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا . . اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركة ياذا الجلالي والأكرام. .'*

أنهى الحزب آلذي رتب قرأته بعد كل صلاه . . وضع الخيط وأغلق المصحف . .
سحب كميه كافيه من الهواء وهو يردد داخله ب>>>>' اللهم أعني على حزني ولا تجعلني ممن يعترضون ع قدرك وقضاءك'>>>
رفع بصره إلى زجاج النافذه . .
نهض من على سجادته وأقترب من النافذه ليفتحها
فتح النافذه فأذا عاصفه من الهواء البارد بفعل الثلوج المغطاء بالمنطقه تلفح جوء الغرفه الدافئه
أغلق النافذه والتفت إلى هاتفه
ألتقطه من على الكومودينه
فتحه بحركه أعتياديه رمز القفل ثم الى قائمه الأسماء توقف لحظات عند اسم قد رحل وأنتهى من على قيد الحياه أخيه الوحيد الذي لايعرف شخص في هذه الحياة سواء هوه وصديقه أشرف . . وأمه الراحله
أخيه كان من ضحايا الأنفجار ألمه فراقه كانا منفصلين في حياتهم هو أكمل الدكتوراه في تخصص الكيمياء وأخيه انشغل في التجاره
لم يخبر أشرف ان أخيه كان أحد الضحايا . . وسبب طلبه الماده لأجل معرفه سبب وفاة أخيه
تنهد على ذكرى أخيه الراحل عندما ودعه لذهاب الى الفندق لمقابله أقتصاديه. .
وفي صباح اليوم التالي أنصدم بوفاة أخيه يعلن في التلفاز وقد كان مشترك بالقضيه. . وقد كان الدفن جماعيا دون أذنه. .

حرك قائمه الأسماء إلى أشرف الصديق الوحيد. .
ورفع سماعه الهاتف.. ع أذنه





☻☻☻




لم ينم في حياته كهذا النوم المريح من التفكير متى سيعود لأهله ولكن الأجابه سهله الأن كل ماعليه ان يحجز تذكره الى السعوديه ويطرق باب أهله ويكن في أحضانهم أخرج مفاتيح السياره من سترته بعد ان أبعد الثلج الذي يغطي السياره ويعيق طريقها. .
ركب السياره وأنطلق إلى المكتبه لينجز بحوثه المطلوبه عليه . .

دخل إلى المكتبه وعيناه ع ساعته التي تشير إلى 3:16 خرج من شقتهم والفتاتين مازالتا نائمتين يتمنى أن يعرف شعورهن عند محو يونكل من الحياه. . . !
أشترى مايلزمه لأنجاز البحث من أقلام وأوراق بحوث ومغلف دفع حسابها وتوجه لطابق الثاني
أنتقل بين الرفوف وهو يجمع الكتب الكيمياء المطلوبه في أنجاز البحث. .
عاد إلى مكانه الذي أختاره بعنايه من تكييف وأضأه وانكب ع الكتب بتركيز دقيق


☻☻☻

في الساعه . . الخامسه والنصف
فصخ نظارته الطبيه بعد أن راجع شروط الوفد الياباني
وكانت سلسه ولم يجد أي تعقيد فيها. . !
نظر إلى ساعه في أحدى القنوات الأقتصاديه الأوربيه. .
زفر بأآآآآآوف طويله لاوقت لديه وقف متجها الى غرفته ليستحم ويعدل من نفسه ويتجه إلى مقابله شريكه الجديد. . !
لمح باب غرفه صاحبه
هو لم يعد منذو البارحه مالذي يفعله في الخارج. .!

☻☻☻


## بعد أن تأكد من ترتيب الأجهزه الأمنه. . .
في مراقبه المافيا . . رن هاتف مكتبه . . ألتقطه بسرعه ورد: الو
أحمد حارسه الشخصي ونائبه: السلام عليكم يا طويل العمر
فرك جبينه وهو يجيب: وعليكم السلام هلا أحمد
أحمد : وصلني خبر من رئيسنا في السعوديه . . أواراق لظابط السابق للقضيه بعد تفتيش بيته .. فيها معلومات قد تفيدنا وأقراص تخزين للمعلومات
أبتسم أخيرا بتسهل عليه القضيه ويشفي غليله ع موت أخوه . .
أسترخى ع كرسيه.وهو يشد من قبضه ع الهاتف: أرسلها لي يا أحمد بأسرع وقت
أجابه أحمد: أبشر طال عمرك. . بس بيت التاجر المشترك في القضيه مع المافيا فتشوا شقته . . >>## بلع ريقه أن فتشوا منزل التأجر فسينتهى ويفضح أمره>> أستمع إلى أحمد وهو يقول: لقوها فاضيه من أي معلومات وكانت معروضه للبيع.


تنهد بعمق وأرتياح وستطرد:
مو مهم ارسل لي الأوراق. . وبكره أجتماع للأستخبارات
.. علم.
أحمد: علم طال عمرك. .










☻☻☻

رمى القلم جانبا. .
ودلك رقبته ووهو يبتعد عن أوراق البحث أخير أنتهى من كتابته . .
أبتسم ع الراحه التي يشعر بها وجمع اواراقه بترتيب ووضعها
داخل المغلف . . رتبها جيدا وثبت الأقلام في الأوراق
. . جمع الكتب التي أستعارها لكتابة البحث . . أبعد الكرسي والتقط الكتب بين يديه . . أقترب من الرفوف وقام بأعادة ترتيبها في أماكنها
عاد الى الطاوله وحملا أغراضه
نزل درجات إلى الطابق الأول وعيناه على ساعته ..
الساعه السابعه تماما

سيذهب الى مقر التدريب ثم تعبئة خزان الوقود والعوده للبيت





☻☻☻



في الساعه السابعه تماما فندق(..........)

دخل بخطوات ثابته ومتوازيه بهيبه أعتادها وورثها من عائله . . وسكرتيره جوزيف خلفه يحمل حقيبه بداخلها أوراق المشروع . . قدما رجلان إليه رحبوا به بترحيب خاص . .
تكلم الرجل الياباني طويل القامه باللغه الأنجليزيه: تفضل سيدي . . سيدنا بأنتظارك. .
دخل معهم . . الى جناح خاص وفخم تمتزج الوانه بالون الذهبي والكحلي من ستأئر وجلسات وأكسسوارات

سمع صوت أطلاق بندقيه. .
أشر له الرجل بالجلوس في أحد الجلسات المناسبه لتجار والأجتماع جلس بهدأوه وعيناه تراقب الرجل ذو القامه الطويله وهو يخرج من باب زجاجي طويل وعليه ستائر من الحرير
الخفيف تضفي رونق غريب التفت ع صوت الأطلاق مره أخرى إلى الشرفه التي بجانه وإلي مغطيه نصف الجدار
حديقه الفندق رهيبه وجميله ومن الواضح انها خاصه جذب أنتباهه رجل يقف بوسط الحديقه وخلفه حارس
أطلق صحنان طائران وهو يقوم بتصويب عليها بدقه وأحتراف ترك البندقيه عندما همس الرجل ذو القامه في أذنه . . رآأآه يمشي وهو يفسخ القفازات ورجل شبه عجوز بجانبه يحمل صينيه من الفضه مغطاه بقماش وضع القفازات فيها ونظارت والقبعه . . أختفى مايقارب ربع ساعه
ودخل إليه من باب آخر يرتدي بدله رسميه يبدو انه أستحم . .
رجل ضخم وهيبه مخيفه ذو بشره سمراء وشعره اسود بخصل بيضاء من الشيب عينان عسليتان واسعه وناعسه برموش كثيفه وكأنه قد دعجها بالكحل وأنف شامخ وشفتان شبه ورديتان بالسواد يوضح ان صاحبها يدخن منذو فتره أو ترك التدخين بعد أن تعاطاه فتره طويله نهض ناصر إليه وهو أقترب أستغرب انه أجنبي يمتلك ملامح كهذه وملامحه لاتدل على انه ياباني . . خامسه وهو يقول: مرحبا
أجاب الرجال بأبتسامه ناصعه : وعليكم السلام
أستغرب ناصر وأبتسم وفي نفسه قد يكون مسلما: وعليك السلام
جلس بهدوء شديد وحذر أعتادته في الفترات الأخيره من حياته . .
وتكلم بصوت رخيم : هلا ومرحبا بولد ديرتي . . كيفك عساك بخير
فتح ناصر فمه بصدمه : سعودي. .!
قهقه الرجل بخشونه: ههههه>> على صدمه ناصر لانه مو غربيه صدمته قابل قبل شهر أحد التجار القطريين وكان نفس الصدمه>>
لايكون مو واضح علي . . !
ناصرأتكى بأرتياح: مو القصد بس محطم السوق الياباني . . وأكثر السوق الأوربي يتعامل معك . . و ما في لك أي تعامل
عربي. .
قطع محور الحديث وصول القهوه الساده. . رتبها الخادم بعنايه ع الطاوله وغادر المكان
أبتسم التاجر وهو يرفع فنجان القهوه وهم قائلا: بأختصار . . ليش تعاملون مع السوق الأوروبي؟
أجاب ناصر بحنكه أعتادها وأكتسبها من خبرته في السوق: لنشاط السوق الأوربي ودرجه أمتيازه جيده وقله أخطأه. .
عجبه الرد أبعد الفنجال :اهاآ. . بأختصار سوقنا العربي شبه سئ . . وما عندي أستعداد أخسر أكثر من الربح . . !
رفع نظره وستطرد: المهم نبدء في صفقتنا . .
سأله ناصر بتمعن:قبل لا نبدء أيش سبب موافقتك على شروطي وأنت مايعجبك سوقنا العربي. .
أبتسم وأشار بيده وكأنه يقول كشفت ليش أنا وافقت عليك وهناك أكفئ منك تجاره وخبره رديتهم: امممم . . زم شفايفه وكأنه لايريد الأجابه وضع يده اليسرى التي تزينها ساعه فضيه من أفخم الماركات وخاتم غريب طرازه في خنصره تحت فكه ..>لفت أنتباه ناصر ان الأصبع الذي يزينه الخاتم مقطوع رأسه>>: توقعت أقابل أخوك الأكبر . . من أمك وأبوك. .
رفع حاجبه بأستغراب : أخوي . .! ليش . .!!
أقتربت يده من الهاتف بجانبه رفعه وهو يقول: اتركنا في إيطار العمل افضل . . تحدث في السماعه : أحضروا الأوراق. .
أعاد السماعه وهو يبتسم . . وناصر مازال في حاله أستغرب. .!

دخل المدير التنفيذي محمل بأوراق الصفقه. .
وانكبئ في إيطار العمل وكان حديثهم بالأنجليزيه لأجل سكرتيره والمدير التنفيذي ومصمم المشروع

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 07-11-2013, 01:05 AM
صورة همسات وردة الرمزية
همسات وردة همسات وردة غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: عشاق الظلام /بقلمي


اقتباس:
3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك
تغلق الروايه


عشاق الظلام /بقلمي

الوسوم
الظلام , بقلمي/ , عشاق
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كازانتا سيدة الحياة ومازلت الاسطورة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 29 28-07-2009 03:25 PM
قصص من القران الكريم لي نشتاق الى الجنه مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 11 01-06-2009 06:22 PM
سطور في حياة شاعر .. عاشق الاهااات؟ مواضيع عامة - غرام 108 28-03-2007 09:20 AM
اصحاب الاخدود حمود الحلو قصص - قصيرة 6 08-04-2005 11:21 AM
الخوف من الظلام زهرة القمر الطفل - الرضاعة - التربية 9 11-01-2005 08:55 PM

الساعة الآن +3: 01:32 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1