غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-07-2013, 04:06 AM
صورة اسمي شموخي الرمزية
اسمي شموخي اسمي شموخي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي أسمحلي بس أحبك / بقلمي , كامله



السلام عليكم .. :)


مساء/صباح الخير ..
كيفكم ان شاءالله تمام ؟؟ ..
المهم أنا حابه انزل روايتي الثانيه من تأليفي هالروايه تختلف عن روايتي الأولى ( رواية اسف على الجروح ) واللي ماقراها يقراها ترى حلوه << خخخ
بصراحه ابغى تفاعل وتوقعاتكم وكذا يعني خخخ يلا ماراح اطول عليكم ..


{ البـــارت الأول }

كان الوضع مأساوي الدم بكل مكان .. وعلى الجدار رغم الاضاءه الخافته الا انه بقعات الدم واضحه .. الشاب اللي على الكنبه عمره مايتجاوز الـ 20 .. والبنت اللي على الارض البلاط ممتلي بدمها .. كل مافيه يرتجف حتى جفنه يرتجف عيونه مستحيل تصدق اللي يشوفه يده موجهه عليها وماسك بيده المسدس .. الدم على ملابسه وعلى وجهه ..فجأه دخلوا عليه الشرطه وعيونه عليها ولا حاول حتى يقاوم مسكوه وخذوه للسجن بدون مايعارض كان مصدوم وكل مافيه يرتجف مستحيل يصدق اللي صار..

#$#$#


الشرطي بعصبيه طق على الطاوله وقال بعصبيه : تكلم ياعبدالله قبل لا تثبت التهمه عليك بس ابي افهم انت ليش ذبحتهم
عبدالله كانت عيونه على الطاوله ومارف له جفن ..
الشرطي بعصبيه : اووووه لين متى بتسكت تكلم
عبدالله على نفس الوضعيه .. الشرطي بعصبيه : يعني ماراح تتكلم انت شكلك تبيها اعدام
عبدالله على نفس الوضعيه ..
وطلع الشرطي وهو معصب بره غرفة التحقيق وقال للشرطي اللي بره : مو ناوي يتكلم ودوه للنظاره(السجن)
الشرطي طق له سلام : حاضر سيدي .. وانا سويت على اللي قلت لي عليه واتصلت بأهله وهم بالطريج
الشرطي : ايه زين الحين انت وده للنظاره ولا يو اهله يبهم لي
الشرطي طق له سلام : حاضر سيدي
ومشى الشرطي عنه ..

#$#$#

قبل ساعه او اكثر ... كان بالسياره يعبي رصاص للمسدس اللي بيده وعينه على الشقه فجأه تذكر ذاك اليوم كان متأخر بالرجعه للبيت غصبن عليه ضغط الشغل صاير كله عليه قبل مايفتح الباب كان معاه ورد يبي يراضيها عن تأخره اللي اول مارجعوا من شهر العسل وهو دايم يتأخر سمعها سمع صدى ضحكتها الكلام كان مو مفهوم لكن لما فتح الباب بشويش سمعها تنطق اسم واحد ثاني وتضحك وتسولف طاح الورد من ايده انصدم شلوون تخونه !! ماقدر يفتح باب الغرفه لكن لحظات بسيطه الا ويسمعها تقول : يلا باي بسكر الحين بيي عبدالله .. اخذ نفس وغمض عيونه وفتحهم وحط المسدس بجيبه ونزل لكن نسى كاتم الصوت .. لاحظه حارس البنايه الصعيدي وقف وقال : سلام عليكم ياعبدالله
وقف عبدالله وعينه على المصعد وقال وهو مشغول البال : وعليكم السلام يامحمود
محمود استغرب وقال : الله إنته ماسفرتش !!؟؟
عبدالله وهو يمشي : سالفه طويله بعدين اقولك يلا أنا ماشي
محمود هز كتفه بإستغراب وقال وهو يجلس على كرسيه : هوه في إيه
المهم مشى عبدالله الين وصل للمصعد ودخل .. اعصابه كانت نار ومتوتر وخايف يكون كل شكه حقيقه .. واخيرا انفتح المصعد وطلع منه طالع بالشقه وقلبه يدق بقوه اخذ نفس وطلع المفتاح من جيبه ويده كانت ترتجف طاح من يده المفتاح وزاد توتره اخذ المفتاح من الأرض وفتح الباب بشويش ودخل وسكر الباب بشويش .. كان متوقع هالشي الشموع بكل مكان والورد الأحمر بكل مكان وريحة عطرها بكل مكان .. فجأه سمع ضحكتها ومعاها سمع ضحكة واحد .. وجهه صار احمر من العصبيه طلع المسدس من جيبه ورص على المسدس مشى بخطوات ثقيله وقلبه يدق بسرعه فتح الباب و كانت صدمة عمره اثنينهم جالسين مع بعض والاجواء الرومانسيه مالية الغرفه كان بيتحرك الشاب لكن عبدالله وجـه عليه المسدس وقال بعصبيه : والله إذا واحد فيكم تحرك راح اذبحكم ولا حتى راح افكر
.. بخوف فظيع وقفت وقالت برجفة خوف : عبدالله انت ..
قاطعها عبدالله بعصبيه : جب ولا حرف أنا ياعبير أنا !! ليش شسويت لج علشان تخونيني حطيتج بعيني وما اذيتج بكلمه ليش تجذبين علي (كمل بعصبيه علشان ماتأخذه عاطفته) لييييييش
الشاب خاف وقال بخوف : أنا .. أنا مالي دخل
قاطعه عبدالله وقال بعصبيه وصراخ : جـــب .. انت من متى تعرفها يالنيس
الشاب بلع ريقه وقال بخوف : صـ..صار لنا سنه .. الله يخليك لا تذبحني
عبدالله وجـه المسدس عليه واطلق عليه وانتشر الدم بكل مكان .. عبير خافت ووخرت عن الكنبه بسرعه وهي تطالع الجثه اللي على الكنبه وحاولت تقوم وقالت بخوف وهي تطالع باللي على الكنبه وبعبدالله : انت .. انت انينيت انت مينوون
عبدالله بصراخ وبعصبيه : ايه مينون أنا تخونيني يالـ###
وراح لها ومسكها من شعرها وعبير تحاول تفك يده لكن ما قدرت وعبدالله كان يجرها ودزها إلين طاحت بالأرض ووجه عليها المسدس وعيونه كلها حقد وكره وعصبيه .. خافت عبير وراحت تترجاه وبكل رجاء امسكت رجله وقالت وهي تبكي : عبدالله الله يخليك لا تذبحني عبدالله أنا احبك
عبدالله اشمئز ورفسها برجله وقال بعصبيه وصراخ : عبيــر بس عن الجذب انتي وحده خاينه وحقيره أنا غلطان اني تزوجتج
عبير انصدمت منه هي متعوده على عبدالله الهادي والحبوب وقفت وقالت وهي تحط ايدها على بطنها : عبدالله انت كان ودك بياهل صح وأنا ببطني ياهل .. عبدالله أنا حامل
عبدالله كان وده بطفل من زواجهم اللي ماكمل سنه عصب زياده ومسكها من شعرها وقال : الياهل هذا مو مني
عبير صرخت لأنه قام يجر شعرها بقوه لدرجة انه شعرها تقطع ..
عبدالله حس انه متشفق على الطفل اللي كان متمنيه من بداية زواجهم .. بعد عنها ومسك راسه وصرخ .. صرخ بقهر.. ودموعه تحجرت بعيونه .. فجأه وقف عن الصراخ وحس نفسه منهلك وقال بصوت بالغصب طلع من البحة : عيل ليش خنتيتي ها
عبير وهي تبكي :مو بيدي أنا .. أنا احبك عبدالله وهذا كل اللي يهم
عبدالله إلتفت عليها وشافها تبكي .. قربت عبير منه بخطوات كلها خوف وقالت بنبره تحاول تخفي خوفها : خلاص انسى كل هذا وخلنا نبدأ صفحه يديده
عبدالله حط يده على خدها وقال بنبره هاديه : عبير .. أنا بقولج شيء
عبير ابتسمت تعرفه اول ماتقوله هالكلمتين بس خلاص يصدقها : عيونها قوول
عبدالله بنبره هاديه ابتسم وقال : انتي..
كان بيمسح دموعها لكن اللي صدم عبير كف سدحها عالأرض من قوته وقالها : طالق طالق طالق
بعصبيه وهو يوجه المسدس عليها : شنو انتي تحسبيني خروف عندج واللي ببطنج متأكد انه مو مني
وبدون اي تردد وجه المسدس على بطن عبير وضغط على المسدس .. وعبير طاحت على الأرض نزل من فمها دم وتحاول تأخذ نفس بس ماهي قادره نزل المسدس بشويش وتوجه لعبير وطالعها لدقايق وبعدها وجه المسدس على قلبها وضغط على المسدس طلع اوراق زواجهم من جيبه وطلع ولاعه وحرقهم .. طبعا الجيران سمعوا وبلغوا الشرطه وجتهم الشرطه ..

#$#$#


بالسجن .. تلفت بكل مكان لقى نفسه بالسجن سند راسه على الجدار وهو يسمع صوت ابوه يقوله بعصبيه : انته خبل تذبح مرتك واللي ببطنها لا انينيت .. ماتتكلم ياعبيد .. نزلت روسنا بالأرض وسودت ويهنا سود الله ويهك
ومشا عنه وهو معصب ..
يوسف بتردد : عبدالله
عبدالله وضعه كان لا يوصف من حزن وكآبه فضل السكوت
يوسف اخذ نفس لانه يدري بحالة اخوه وقال : أدري مو وقتي لكن انته شسويت هذي فيها إعدام
عبدالله على نفس الوضعيه : كانت حامل منه
يوسف إستغرب وقال وهو يقرب منه كأنه يبي يتأكد من الكلام اللي سمعه : شنووو؟؟!!
عبدالله على نفس الوضعيه : عبير كانت تخوني يايوسف
يوسف مو مصدق : انته من صجك تتكلم
عبدالله هز راسه بإيه
يوسف مشا عنه وهو مو مصدق ابد كيف تخونه وهو يدري بقصة حبهم .. عبدالله كان يحبها حب فظيع .. وكان دايما عبدالله يقول ليوسف عن حبه لعبير يوسف اخو عبدالله الصغير بس بالنسبه لعبدالله كل شي ..

عبدالله عمره 28 يشتغل محامي ومثل ماقريتوا من اللهجه كويتي .. يحب الضحك ويحاول على قدر الإمكان انه مايبين اللي بداخله لأنه مايحب احد يواسيه .. حنطاوي البشره وملامحه حاده عيونه جميله .. ورزه وثقيل ومايحب يعطي وجه للبنات اللي يتقربون منه !

يوسف عمره 23 يدرس علم نفس .. يختلف عن عبدالله إختلاف فظيع .. طايش وما يحسب لحساب حق أي أحد اسلوبه مستفز وعصبي يحب انه يتحكم بأحد .. ابيض البشره .. وجهه زواياه حاده نوعا ما ..

#$#$#

ابو عبدالله طالع بيوسف وباين على ملامحه العصبيه : يعني شلون يذبحها ويذبح اللي ببطنها ليش ماطلقها بدال هالفضيحه
يوسف طفش من كثر مايفهم ابوه : يبا قاعد اقولك الولد حايشته صدمه وبعدين لاتخاف بيطلع اهوه محامي وعلى حظ عبيد طلع يعرف اللي قبل اشوي دخلنا عنده وهو بعد شوي رايح له يفهم منه شسالفه
ابو عبدالله بنظرات حاده : وامك اللي بالبيت واختك ( كمل بإستهزاء) ولا اقولك اختك تفرفر بهالأسوقه ومحد هامها امك هالمسكينه ما فكر فيها قبل مايسوي سواته .. وعمك وزوجته هذي بنتهم ماراح ينحرق قلبهم عليها
يوسف : يبا انزين خلنا نمشي الحين وبعدين يصير خير يلا امش
ابو عبدالله وهو يقوم : اتصل على اخوك واختك وقول لهم يقعدون مع امهم خنشوف شلون نمهد لها هالمصيبه اللي سواها اخوك
يوسف رن جواله واول ماشاف الرقم سكر جواله وطالع ابوه وقال : إن شاءالله بس إمش الحين


#$#$#

ببيت ثاني تحديدا بالسعوديه .. رمت الملعقه بنرفزه بالصحن وقالت وهي رافعه حاجب مع نبره فيها حده : ماراح أشيل يعني ماراح أشيل
الأبو عصب وقال بعصبيه : رغدو بتشيلين لا والله بأقرب صحن برأسك
رغد وقفت لأنها عارفه شبيسوي إذا ماشالت الصحن وقالت بنرفزه : يبا شوف البغل رائدو اللي جمبك جالس ولا هو راضي يشيل
رائد رفع حاجب وقال بحده : نعـــم وش قلتي ؟؟
ابو رائد بعصبيه : يلا شيلي الصحون بسرعه
رغد انقهرت وشالت الصحون وهي تتحلطم .. واخيرا لما خلصت دخلت لغرفتها المشتركه مع خواتها ريم اكبر خواتها و رغد الوسطيه وبعدها وسن
وشافت ريم جالسه على سريرها ودمعتها على خدها خافت عليها وعلى طول قفلت الباب وراحت لسرير ريم وجلست قدامها وقالت بخوف : ريمو وش فيك تبكين صاير شيء
ريم أبعدت شعرها القصير الناعم وقالت بصوتها المرتجف : يوسف يا رغد يوسف آآآآآخ بس آآآآخ
رغد طالعت فيها بملامح عاديه مافيها أي ردة فعل وحطت يدها تحت دقنها ولوت فمها وقالت بنبره هاديه : يوسف ها ؟؟
ريم رجعت شعرها وراء إذنها وقالت وهي تمسح دموعها : ايه يوسف اتصدقين مايرد علي ما ادري ليه
رغد وقفت بهدوء وعدلت بجامتها ووقفت قدامها وقالت وهي تكش عليها : مالت عليك انتي ويوسفو هالأبيض وجع أنا على بالي في احد مات ولا في احد بيموت
ريم طالعتها وقالت : رغوود وش فيك استخفيتي هذا خطيبي
رغد راحت للباب وافتحت القفل وقالت وهي تفتح الباب : مالت بس مالت
ريم وقفتها وقالت بقهر : رغدو الله يخليك شوفي ابوي خليه يكلم ابو يوسف يمكن صاير بيوسف شيء بليز تكفين
رغد سكرت الباب بنرفزه وقالت وهي تطالع ريم : ريمو يا سخافتك صايره خبله بس عاد عقلي
ريم برجاء وهي تمسكها من إيدها : تكفين الله يخليك كلمي ابوي بس كلميه
رغد وهي توخر إيدها : ريمو يالخبله اول شيء وش اقول لأبوي اقوله اتصل على ابو يوسف وإذا سألني ليش واصلا انا قبل اشوي متهاوشه معاه
ريم جلست على سريرها وقالت وهي تبكي : ياربي شسوي اتصل عليه ومايرد
رغد حطت يدينها على خصرها وقالت : اوووف وإذا مارد يمكن مشغول وانا كم مره قلت لك لا تتصلين عليه ثقلي الثقل زين
ريم مسحت دموعها وقالت بنرفزه : اوووف اصغر عيالك تكلميني كذا
رغد ابتسمت : خبله والله انك خبله .. إلا اقولك وسون وين هي
ريم وهي تمسك جوالها : ما ادري بعدين ترى صاير لها كم يوم مو على طبيعتها ابد
رغد : هالخبله من اول ما تعرفت على هالبنات الجدد واحنا ما نشوفها (فجأه شهقت وحطت إيدها على فمها ) لا يكون صارت من هالشواذ
ريم طالعتها وقالت : كلي تبن زين الله لا يقولها لا وسن عاقله ماتسوي كذا
رغد وهي تجلس على سريرها : والله ما يندرى عن اختك هذي
فجأه اسمعوا صوت ابوهم وصراخه المعتاد طالعوا بعض وعلى نظراتهم الإستغراب والخوف .. طلعوا بره غرفتهم وشافوا أبوهم يصرخ على وسن وامهم ورائد يهدونه ..
ابو رائد بعصبيه وبصوته العالي : انجنيتي انتي كنتي طالعه من ورانا ولا بعد قاصه شعرك
وسن طالعت ابوها وقالت بقرف وبعصبيه : يبا لو سمحت أنا قلت لكم وانتوا رفضتوا وبعدين بكيفي شعري وكيفي بتتدخلون بكل شيء بحياتي يوووه كافي عاد أنا زهقت ومليت ماهي عيشه
ابو رائد بعصبيه : اكلي تبن ما أقول الا هذي هي تربية أمك يلا روحي لا أذبحك الحين
ام رائد بعصبيه : و شنو فيها تربية امها
رائد وهو ماسك ابوه : ياجماعه اهدوا وتعوذوا من إبليس بنات أخذوا وسن وروحوا لغرفتكم
ابو رائد بعصبيه : روحي راحت روحك بله تفوو عليك
راحوا البنات لغرفتهم وام رائد لحقت البنات لغرفتهم ..
ابو رائد جلس على الكنبه وهو يطالعهم بعصبيه ..
رائد جلس جمب ابوه وقال : يبا هد اعصابك الله يخليك
أبو رائد طالعه وقال بعصبيه : رئوود إذلف عن وجهي
رائد وقف وراح لغرفته ..

#$#$#

بغرفة البنات ..
ام رائد بعصبيه : انتي فصختي الحياء مره وحده تطلعين ولا بعد من غير شورنا وفوق هذا كله تقصين شعرج
وسن كانت جالسه على السرير قالت بعصبيه : مالكم دخل فيني
أم رائد كانت بتروح تضربها لكن وقفوها البنات..
ريم وهي ماسكتها : يمه الله يخليك اهدي
رغد ماسكتها الجهه الثانيه : إيه حبيبتي يمه ماعليك خلاص روحي وإحنا نتصرف معاها
أم رائد طالعتها بقرف وقالت : ولا بعد قاصه شعرها بوي مافي فرق بينج وبين اخوج رائد ما اقول إلا مالت عليج ( أشرت لرغد وريم بأصبعها ) انتوا فهموها وعقلوها ما ابي هالسالفه مره ثانيه تسويها
رغد وريم : إن شاء الله يمه
وطلعت بره وسكرت الباب بعصبيه ..
راحوا لها رغد وريم ..
ريم بنرفزه : غربل الله إبليسك شمسويه بشعرك شعرك شحلاته ليه قصيتيه يالخبله
رغد بنرفزه : وسونو انتي استخفيتي فيه وحده تطلع من دون ما اهلها يدرون
وسن سندت نفسها عالسرير وجلست مثل جلسة الرجال نزلت رجل وطوت رجل وقالت مع رفعة حاجب وبكل عربجيه : طلعت مع سواق شريفو صديقتي عندكم مانع
ريم تخصرت وقالت بقرف : وجع ليه تتكلمين كذا
رغد وهي تكش عليها : مالت ليش كذا قاعده
وسن وبكل خشونه : مالت عليكم انتي معاها مالكم دخل فيني
ريم بعصبيه وبتهديد : لا تتكلمين كذا لا والله اهفك كف ألصقك بالطوفه تكلمي عدل
رغد بنرفزه : إيه والله سمعينا زين لا تقعدين تسوين هالحركات ترى امي مو ناقصتك فاهمه
وسن طنشتهم وانسدحت وحطت السماعات وعلت الأغاني على أخر شيء ..
ريم : شفتي هالخبله
رغد مسكت ريم من إيدها وسحبتها لسريرهم : ماعليك منها تعالي معاي

رغد عمرها 20 تحب الضحك والوناسه .. جمالها حلو وملامحها ناعمه عكس شخصيتها المرجوجه

ريم عمرها 23 تدرس رومانسيه وحساسه .. عكس رغد ملامحها بارزه وحلوه

وسن عمرها 16 حساسه لكن ماتظهر هالشي تكتم واجد متأثره من تعامل ابوها مع امها .. وملامحها حلوه وناعمه يعني فيها شبه برغد بس بسيط

رائد عمره 27 احيانا منرفز واحيانا ينقلب طيب واحيانا عنيد .. ملامحه حلوه وقويه

#$#$#

نرجع للكويت .. تحديدا بالسجن وعند عبدالله .. جا له الشرطي فيصل اللي يعرف عبدالله وفهم منه السالفه ..
فيصل ملامحه تغيرت وقال : شوف أنا ما اقدر اوعدك بس بحاول إني أطلعك
عبدالله بدون ما يطالعه تنهد بضيق : مو مهم بس ما ابي ابوي وامي يتضايقون
فيصل إبتسم : لا إن شاءالله بتطلع واللي صار صار بس إنته ولا يهمك
عبدالله تنهد وفضل السكوت .. بداخله بركان بداخله صدمات تساؤلات ليش عبير خانته اذا هي ماكانت تبيه ليش من الاساس وافقت عليه ولعبت دور الزوجه الوفيه والمحبه ليش ؟؟

#$#$#

ببيت ابو عبدالله .. عرفت ام عبدالله باللي صار وبنتها فاطمه ماكانت موجوده اما ولدها عبدالعزيز كان موجود .. واول ما عرفت ام عبدالله باللي صار حطت يدها على صدرها وقالت وهي تبكي : يمه وليدي ابو عبدالله انته من صجك
ابو عبدالله اخذ نفس وقال : ايه بس انتي لازم تهدين مايصير تسوين بعمرج جذي
يوسف : ايه يمه عبدالله بيطلع اهوه محامي والشرطي مال هالقسم يعرفه يعني جم يوم وبيطلع ان شاءالله
ام عبدالله جلست على الكنبه وقالت بحسره : يمه ياوليدي شنو يأكل وشنو يشرب بردان .. حسبي الله عليج ياعبيرو قلت لكم لا يتزوج هالعبير حسبي الله عليج جنج عفستي الصبي
ابو عبدالله : ماله داعي تدعين عليها اهيه ميته والله سبحانه يحاسبها
عبدالعزيز : يمه صح كلام ابوي اهدي
يوسف سكر جواله لأنه كل شوي يرن وفجأه دخلت فاطمه بلبسها المعتاد والمكياج تقول كأنها رايحه عرس وكان معاها جوالها وحاطته على إذنها ومأخذه راحتها بالكلام وتضحك ..
ابو عبدالله بعصبيه : إنتي هيه سكري الجوال
يوسف راح لها وقال وهو يطالعها من تحت لفوق وهو رافع حاجبه قال بقرف وبعصبيه : شنو هذا إحنا جم مره قلنا لج لا تلبسين جذي وبعدين على أي اساس ترجعين الساعه 12 بالليل ليش ماعندج اهل ولا شنو يعني
عبد العزيز وهو يطالعها بقرف: انتي هيه اشلون لابسه جذي وطالعه
ابو عبدالله بعصبيه : خلوها عنكم في موضوع اهم .. فطوم تعالي عند امج .. اخوج المسكين مقطوط بالسجن انين وذبح مرته
فاطمه قلبت عيونها بملل وقالت بقرف منرفز : مالكم دخل فيني وبعدين وانا شكو أنا قلت لكم عبيرو هذي ماتصلح لعبيد بس انتوا تعاندون
يوسف عصب : فطووم يالحماره اخوج مقطوط بالسجن شنو إنتي ماعندج إحساس
فاطمه تكتفت وقالت بدلع منرفز : وانا شكو اهوه اللي ياب لنفسه هذا كله وبعدين أنا ما احب اتنرفز لأنه هالشي يخليني اتضايق اوكي يلا جااو
يوسف مسكها من ذراعها : هيه انتي شنو انتي طوفه ماتحسين
فاطمه عطته نظره وقالت : شيل إيدك أحسن لك
عبدالعزيز وابو عبدالله وام عبدالله راحوا لهم وفكوهم عن بعض بالغصب طبعا ..
يوسف بعصبيه : تفو عليج آآخ بس جان زين دايس ببطنج
ام عبدالله وهي تبكي : بس خلاص تكفون شنو انتوا ماكو احساس اخوكم بالسجن وانتوا تتناجرون بس خلاص تكفون ارحموني
وراحت لغرفتها فوق ..
ابو عبدالله بعصبيه : يلا اشوف كل واحد على غرفته ارتحتوا لما خليتوا امكم تبجي اكثر واحنا نبيها تهدأ
طالعوا بعض .. صعد ابو عبدالله لفوق يهدي ام عبد الله .. وبعدها صعدوا فاطمه ويوسف وعبد العزيز لغرفهم ..

عبدالعزيز عمره 21 هادي وبارد ولكن إذا عصب مايعرف امه من ابوه يفضل الكتمان .. ملامحه قويه تعكس شخصيته .. يحب يهتم بشكله
.. يمشي عليه : الهدوء ماقبل العاصفه

فاطمه عمرها 22 .. ملامحها عاديه ..مايهمها احد منرفزه متكبره وطويلة لسان وتحب تعاند وخصوصا تحب تعاند يوسف وعبدالله

#$#$#

برب ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 14-07-2013, 04:11 AM
صورة اسمي شموخي الرمزية
اسمي شموخي اسمي شموخي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اسمحلي بس احبك !



#$#$#

بيت ثاني بالكويت .. دخل للبيت وهو يغني ويلعب بالمفتاح فجأه نزلوا خواته وعطاهم نظره وقال : انتوا شنو ماتطلعون صوت
عطته نظره قرف اخته الكبيره هدى وراحت للمطبخ ..
اخذت نفس لمياء اخته الصغيره وقالت : اقول رشود
راشد طالعها وقال بجفاء : هااه ماتشوفيني بدش غرفتي !! يلا خلصي شتبين
لمياء طالعت فيه وقالت وهي تنزل على الدرجات الأخيره : لا خلاص ولا شيء
وراحت للمطبخ .. دخل راشد وهو يغني لغرفته .. اما في المطبخ
هدى وهي تطلع الأيس كريم من الثلاجه : ويع ويع اخوج امبيه لا مو صج
لمياء : خلاص مو مهم خليه يولي اهوه كله جذي
هدى وهي تحط الفشار بالمكينه اللي تسوي الفشار : انا باط جبدي وقاهرني قطيعه مايحترم احد
لمياء : هههههه وانتي اشفيج جذي حاقده على رشود
هدى : والله عاد انتي وبكيفج بس أنا اتنرفز منه يأخي هالأنسان منرفز وماعنده اسلوب بالكلام وماييب لج الشي اللي تبينه ويلوع جبدج عليه الزبده إذا عصبت عليه بيوم ماراح يصير شيء يعجبه وانا مالي خلق عوار الراس
لمياء : هههههه ايه خلج رسميه معاه .. هدوي صيري نفسي ضحكي معاه وسولفي بس اما انج تعتمدين عليه لا تعتمدين مو ضروري اصلا
هدى شالت الفشار وحطته على الطاوله وقالت وهي تحط على الفشار ملح : لا ويه مالي خلق أنا اتنرفز واعصب عليه بسرعه وبعدين اقولج اسلوب ماكو .. يلا ييبي الأيسكريم وبيبسي وجان تبين ميراندا حنيتي علي فوق إلين قلتي بس ولحقيني فوق
لمياء وهي تفتح الثلاجه : اوكي
طلعت هدى من المطبخ وبعدين لحقتها لمياء ..

هدى عمرها 29 ماتحب المشاكل ومرحه لكن اذا عصبت عصبت

لمياء عمرها 23 نفسها حلوه ومفرفشه تحب تطنش الاشياء اللي تضايقها وواجد طيبه

راشد عمره 28 اسلوبه وطريقة كلامه بدفاشه اشوي تجيه نذاله مو طبيعيه ويحب يعاند ... ويهتم بجسمه ومايترك الرياضه

للمعلوميه انه هالعايله ابوهم يصير خال لعايلة وسن وريم ورغد ورائد * *

#$#$#

نرجع للسعوديه .. كانوا البنات منسدحين على فراشهم وسهرانين وكل وحده عينها بالسقف وسرحانين..
ريم بصوت واطي : اقول رغود رغد وبدا يغلبها النوم : همممم ريم : اووف جالسه افكر ليه يوسف مارد علي .. لا يكون مزعلته
رغد اخذت نفس وطالعتها وقالت : انتي هيه يالخبله يمكن الولد انشغل مني ولا مناك بس تكفين اذا اتصل يا تذلفين بره وتسولفين معاه ولا لا تردين وبعد يكون احسن
ريم قلبت للجهه الثانيه : ههه انزين خمدي انتي الحين اوووف بس
رغد لفت للجهه الثانيه وغمضت عيونها فجأه إبتسمت وقالت : لا تفكرين واجد هذا الأبيض مايصير فيه شي على قولتهم بسه (قطوه) بسبعة ارواح
ريم امسكت ضحكتها : رغووود ايش الكلام هذا اقول نامي شكلك فصلتي
رغد ابتسمت اكثر : اصلا انا دايخه يلا يلا تصبحين على خير
ريم : وانتي من اهل الخير
ابتسمت ريم اكثر وهي تتذكر كلام رغد ..



#$#$#

اليوم الثاني .. تحديدا بالكويت ببيت ابو عبدالله الوقت وقت غداء والكل كالعاده متجمع على طاولة الطعام بس حالتهم حاله وجيهم عابسه متضايقين على اخوهم لحد الحين ولا واحد فيهم عارف هو اصلا ليه قتلها ام عبدالله ماسكه دموعها من امس ماجفت عيونها من البكي ولا حتى فكرت انها تغفا وتريح نفسها
ابوعبدالله مو احسن حال من ام عبدالله ..
عبدالعزيز جالس قدام فاطمه وده يذبحها يخنقها بيدينه
ونفس الشي يوسف يتنرفز من حركاتها
فاطمه الامبالاه امبينه من عيونها واصلا هي الوحيده اللي لها نفس تأكل ..

ابو عبدالله : اقول ام عبد الله أكلي ترى إنتي من الصبح ماكليتي شيء
ام عبدالله اخذت نفس ودمعتها على الحافه : شلون إشتهي اكل وولدي حشاشة يوفي مو يمي كالعاده بسم الله عليه صحنه يمي ومايقعد إلا وهو بايس رأسي وضحكته على ويهه
نزلت دموعها ..
ابو عبدالله : الله يهداج انتي ليش اتسوين بروحج جذي عبدالله بيرجع وبيقعد معانا وبيسولف بس انتي نطري أشوي جم يوم وبيطلع
ام عبد الله بقهر ودموعها تنزل : الله يردك ياولدي وهالعبيرو نار جهنم يارب
فاطمه ببرود وهي تأكل من السلطه اللي قدامها : الحين عبير شمسويه
يوسف وهو يأكل من الرز قال ببرود : جب جب انتي مالج دخل
عبدالعزيز بإبتسامه منرفزه : لا ولو نسينا ماكلينا نسيتي الصداقه اللي بيناتكم ولا فجأه ماتعرفينها
فاطمه فتحت عيونها وقالت بإرتباك واضح وعصبيه : انت هيه جب ولا تفتح حلجك ياهل ويتحجى
ابو عبدالله استغرب وقال : عزوز انت شقاعد تقول
ام عبدالله استغربت : شدخل فطوم بعبيرو على خبري فطوم ماتطيق عبير
عبدالعزيز طالع فاطمه وقال بإبتسامة خبث وكأنه يعرف كل شي : خلوها تقول لكم
فاطمه قامت من السفره وقالت وهي تروح للدرج : انسدت نفسي على الأكل
وراحت لغرفتها..
ابو عبدالله اللي طنش الموضوع التفت لأم عبدالله وقال : متى بتروحين العزا
ام عبدالله اللي طنشت لكن بدت تدخل براسها كومة اسئله لكن هي تعرف عبدالعزيز وعبير دايما يتهاوشون : لا يكون قصدك عزاها ترى اهيه السبب بدخلة ولدك النظاره
ابو عبدالله اللي بدا يعصب : ولدج لو اهوه مطلقها جان سكتنا وانطمينا بس لا لازم ينزل روسنا بالأرض
ام عبدالله مالها خلق لعصبيته : خلاص واللي يعافيك بروح بس ترى أنا اتصلت على اختي وقلت لها اللي صار ابيها توقف معاي
ابو عبدالله : الله يحييهم بس لا تنسين العزا اليوم العصر
عبدالعزيز واللي كان متنرفز لكن قال وبكل برود : اشحقه تروحون ترى اهيه هم بعد غلطانه ونزلت رأسنا بالأرض
ابو عبدالله بحده : اللي تتكلم عنها بنت اخوي وانتوا بعد لازم تروحون للعزا هذا حق وواجب
يوسف رفع حاجب وقال : يبا وعبدالله ترى أخونا ولازم نزوره ترى نفسيته كلش مقفله
ابو عبدالله بينت العصبيه من عيونه وقال بحده : يوسـف بنروح للعزا اول بعدين نزور اخوك

#$#$#

بالسعوديه .. عرفوا باللي صار وعلى طول راحوا جهزوا أغراضهم .. بغرفة البنات
رغد وهي تحط ملابسها بالشنطه : تتوقعون ليه عبدالله بالسجن وزوجته ميته ماتشوفون انه السالفه فيها إنه
ريم وهي تحط ملابسها بالشنطه : اقول ترى إحنا رايحين علشان نأدي الواجب وبس وهذي خصوصيات ما احب اتدخل فيها
وسن رفعت حاجب وقالت بخشونه : عبدالله رجل والله .. المهم خلصوا شغلكم بسرعه
رغد رمت عليها المخده وقالت : وسون هيه كم مره قلت لك لا تتكلمين كذا كم مره يعني لازم نحذرك
وسن امسكت المخده وقالت بكل رجوله : هيه انتي لا تقطين المخده علي
رغد بعناد وهي تأشر على راسها وقالت : كيفي
وسن : جب جب وجع ثقالة دم الله يعين اللي بيأخذك
ريم : خلاص ترى مو وقته ابد
رغد : الله يرحمها احس بنفقدها واجد
ريم تنهدت : ايه والله بس عبدالله ليش دخل السجن غريبه
رغد : ههههههههه الحمدالله والشكر مو قلتي انك ماتحبين تتدخلين بخصوصيات الناس
ريم واللي حاولت تخفي ابتسامتها : مالك دخل
وسن : يلا خلصونا ترى امي تخلص بسرعه
ريم وهي تسكر الشنطه : أنا عن نفسي خلصت
فجأه رائد فتح عليهم الباب وقال وهو فاتح عيونه : يلا خلصونا انتوا لحد الحين ماخلصتوا
رغد وهي تسكر الشنطه : لا خلصنا


#$#$#

بيت ثاني بالكويت الساعه 3 العصر تحديدا بيت اهل عبير ..
كان وقت العزا وام عبدالرحمن اللي هي ام عبير تبكي والحريم يهدونها فجأه دخلوا ام عبدالله وفاطمه سلموا على الحريم ولما شافتهم ام عبدالرحمن عصبت وقالت بعصبيه من بين دموعها : انتي شتسوين اهنيه
ام عبدالله وفاطمه طالعوا بعض ..
ام عبدالرحمن وقفت وقالت من بين دموعها وبحرقة على فقدان بنتها : البيت يتعذركم يلا
الحريم طبعا استغربوا من ردة فعل ام عبدالرحمن ..
ام عبدالله عصبت بس حاولت تهدي نفسها بما انه ام عبدالرحمن بنتها ميته : يينا نأدي الواجب ونطلع على العموم ان شاءالله من اخر الأحزان وعظم الله اجرج
فاطمه عصبت من هداوة امها وخصوصا علشان تفشلت قدام الحريم ..
فاطمه وهي رافعه حاجب قالت بسخريه : والله قوية عين هذا بدال ماتترجينا نسامحكم تطردينا
ام عبدالله بعصبيه : فاطمه
فاطمه تأفأفت ولفت وطلعت ولحقتها ام عبدالله اللي كانت معصبه من تصرف بنتها .. مسكتها من يدها وقالت بعصبيه : فطوم أبفهم انتي شسويتي داخل
فاطمه : يمه الله يخليج أمشي هذي مال تعزينها بعد سواد ويه بنتها
ام عبدالله بعصبيه : فطوم هذا واجب علينا واذا عرف ابوج مو بعيده يذبحج تعرفين انتي شكثر يحب اخوه
فاطمه بملل : اقول يمه امشي خلينا نرجع للبيت أنا تعبانه وابي انام وايد دراما اليوم

#$#$#


توها داخله للغرفه رغم انها كانت خايفه دخلت بخطوات بطيئه وهي تتأمل الغرفه شافت صورة عبير وصورتها على طول راحت وامسكت الصوره وضمتها قالت بصوت مبحوح ومن بين دموعها : الله يرحمج ياعبير الله يرحمج
طالعها بنظرات بعيده انكسر خاطره عليها عليها واجد متأثره من وفاة عبير حتى هو مايقدر ينكر الحزن ومرارة فقدانها .. لكنها كانت حيل قريبه من عبير ..
تنحنح علشان مايخوفها وقال : جود
التفتت عليه جود ووقفت وراحت له وضمته وقالت : عبدالرحمن ولهت عليها وايد
عبدالرحمن اخذ نفس وقال : والله واحنا بعد بس مايجوز اتسوين بعمرج جذي يلا امشي مشوا الحريم واختج اسماء بعد اشوي بتمشي
جود وخرت عنه وقالت وهي تمسح دموعها : لا ما ابي ابقعد بروحي
عبدالرحمن كان متضايق على وفاة اخته فماحب يتكلم : براحتج
ونزل تحت .. اما جود أخذت الصوره وسكرت باب الغرفه لكن قبل ماتسكر الباب ألقت نظره اخيره على المكان وكأنها تودعه وسكرته وراحت لغرفتها وانسدحت على سريرها وغطت نفسها باللحاف وضمت الصوره ودموعها ماوقفت ..

جود عمرها 18 حيل مقربه من عبير شعرها اسود وطويل ونادرا ماتربطه خجوله حيل وحساسه .. ماتحب تقط نفسها على اي من كان وماتتعود على اي احد بسرعه ايه على فكره شكلها اكبر من عمرها

عبدالرحمن توه داخل بـ 30 متزوج ببنت خالته عهود اهمه الاثنين طيبين بشكل وهم توهم متزوجين

اسماء عمرها 29 متزوجه بولد عمها محمد عندها ولد وبنت ..الولد 7 سنوات والبنت 5 سنوات
محمد عمره 32 لكن ابدا مو باين بالعكس باين انه اصغر من عمره بكثير وهو معضل

ام عبدالرحمن 45 سنه وطبعا جود ماخذه الجمال من امها وفاة عبير مأثره فيها بشكل فظيع .. طيبه حيييل وحنووونه

#$#$#


وصلوا عايلة ابو رائد للكويت وعلى طول راحوا لبيت ابو عبدالله واول ما دخلوا سلموا على بعض وام عبدالله اخذت ام رائد على جمب وقامت تقولها كل شيء وبالتفصيل .. اما ابو عبدالله اخذ ابو رائد ورائد وعبدالعزيز و يوسف جالسين بنفس الصاله بس بجهه ثانيه .. وقاموا يسولفون .. وسن ورغد وريم وفاطمه كلهم جالسين مع بعض لكن فاطمه كانت شايفه نفسها عليهم ورغد وريم ماهم طيقينها بس مضطرين يجاملون اما وسن ابد ماعندها مجاملات طالعت بفاطمه من تحت لفوق وجلست جلستها الرجوليه وقالت بقرف ومع نبرة خشونه : محد غاصبك تقعدين
طالعوها البنات مستغربين ..
لوت فمها فاطمه وقالت وهي رافعه خشمها : وانتي اشفيج تكلميني جذي كأني اصغر عيالج
وسن عصبت وقالت بنبرة رجوليه اشوي : فطوم اضبطي عمرك احسن لك
فاطمه حطت رجل على رجل وقالت بقرف وهي رافعه خشمها : شنو فطوم اصغر عيالج انا
وسن ابتسمت بسخريه وقالت : تخسين اقولك فطوم وفطيم بعد وشو انتي .. انتي حثاله اصلا
ريم ورغد لما شافوا نظرة فاطمه خافوا جد تصير مشكله ويقومون يتضاربون ..
ريم بنبرة عصبيه اشوي : وسون بس خلاص استحي على وجهك
رغد رفعت حاجب : بس خلاص ترى احنا مو جايين نتهاوش
وسن : تأكل تبن هالمصخره ماادري على ايش رافعه خشمها الحمدالله والشكر هههه
فاطمه تنرفزت اكثر وقالت بصوت عالي : طاع هذي انتي هيه احترمي نفسج
ابو عبدالله بصوت عالي اشوي مع نظرة عصبيه : فاطمه
فاطمه اخذت نفس وقالت بنفسها : ( هين ياوسن ان ماخليتج تبجين دم عيل انا الحثاله ماشي انا اوريج )
حطت عيونها بعيون وسن .. لكن وسن احتقرتها ولفت عيونها للجهه الثانيه .. وبدات تهز رجولها

#$#$#

.. بالسجن .. وتحديدا بمكتب الشرطي ومعاه فيصل ..
الشرطي بإستغراب من طلب فيصل : بس انت قاعد تطلب مني شي مستحيل لحد الحين قاعدين نحقق وعبدالله مو راضي يعترف
فيصل تنهد واخذ القلم وقام يحركه وقال : وقفوا التحقيق لأنه مافي اي فايده وخلنا نتستر على الموضوع وخل الولد يطلع
الشرطي : بس اقل عقوبه له مؤبد اذا من حسن حظه بعد لانه السالفه فيها قتل وهو قاتل وايد احسن من انه ياخذ اعدام
فيصل ترك القلم وسند نفسه على الكرسي وقال بصرامه وبحده : خــاالد انت تسمعني انا قلت سكر على الموضوع خلاص كلمتي تمشي يعني تمشي
خالد اخذ نفس ووقف وطق له سلام وقال : خلاص اللي تشوفه
ومشى خالد ..


#$#$#

عبدالله .. حس بإهانه حس بإشمئزاز حس بالخذلان يسأل نفسه بكل لحظه وبكل دقيقه .. ( ليش ؟؟!! ) اصفرار وجهه .. السواد اللي تحت عينه .. ماهو قادر ينام الا وعبير تجي له بكوابيسه .. هذيك اللحظه تتردد بذهنه كل دقيقه وكل ثانيه صوتها , كلامها .. صوت خروج الرصاص من المسدس ودخوله بجسمها .. حتى تطاير الدم .. سند راسه على الجدار وهو يتنهد وكأنه نفسه بينقطع .. لازم يحط حد خلاص كفايه تعذيب النفس هذا .. فجأه اعتلت على وجهه ابتسامه .. كانت تحمل الف معنى ومعنى .. قال بنفسه ومازالت الابتسامه على وجهه : ( قتلتها وقتلته ! ) ماكان فرحان ولا كان زعلان .. كان مصدوم !!! ...

#$#$#

عند وسن .. فضلت انها تبعد عن سوالف رغد وريم .. عن خطيب ريم يوسف .. تعتبرها سخافه وتفاهه طلعت بره الغرفه وهي طبعا فاصخه عبايتها .. لبسها ماكان يدل على اي انوثه حتى تسريحة شعرها القصير .. كانت لابسه جينز ولابسه بلوزه رجوليه .. مشيتها طريقة نظراتها حتى صوتها كل شي يعدم اي انوثه فيها .. طلعت بره بحديقة البيت .. طالعت بالحديقه واخذت نفس وبعدت عن البيت شوي وبعد ماتأكدت انه مافي احد .. طلعت من جيبها باكيت الدخان وطلعت لها وحده وحطتها بفمها وسندت نفسها على الجدار وولعتها .. فجأه من دون شعور نزلت دمعتها وهي تتذكر كل اللي يزعجها .. تصرفات ابوها الغير مباليه و امها الشاكيه .. ماعندها احد يقولها سوي هذا لا تسوين هذا.. اختناقها كان لا يوصف من كل شي تقريبا .. على طول مسحت دموعها وبدت تدخن بشراهه .. فجأه وقفها صوته الساخر: شوي شوي لا تموتين
خافت وسن طالعته وقالت بكل رجوله مع رفعة حاجب: وانت وش تسوي هنا
عبدالعزيز ابتسم وقال وهو يأخذ الدخان من ايدها : هذا بيتنا ولا نسيتي
وسن تبعد نظراتها عنه بلا مبالاة وقالت بإشمئزاز : انزين يلا اذلف عن وجهي
عبدالعزيز رفع حواجبه وقال بإبتسامه : شفتج تبجين فيج شي ؟؟
وسن طالعته من تحت لفوق وقالت وهي رافعه حاجب : مالك دخل
عبدالعزيز طالعها من تحت لفوق وقال : ليش صرتي جذي ؟؟
وسن وكأنه سؤاله سكين انغرز بقلبها لكن قالت وهي تحاول تكابر احساسها بالبكاء : انت ليش ملقوف هذا مو شغلك
عبدالعزيز وابتسامته مافارقت ويهه : انا شايفج تدخنين ويمديني اقول حق ابوج واخوج واهمه عاد يعرفون اشلون يتصرفون وياج
وسن بكل ثقه لكن هذي الثقه مجرد قناع علشان مايطلع يأسها : مو مهم انا مو فارقه عندي بيطقوني بيحرموني من الدوام .. انا يمديني اقولهم يعني لا تحاول تخوفني فيهم اوكي
عبدالعزيز ابتسم اكثر رغم عصبيته : انتي تدرين انج بنت وانتي تتحجبين وانا ولد خالتج يعني مايصير اشوفج على الاقل كلش كلش خافي مني
وسن ابتسمت بسخريه وقالت : هه اخاف منك وانت ياحبيبي هذا الشي يعتمد عليك غض بصرك عني لا تطالعني كذا كأني كائن غريب
عبدالعزيز وهو يوقف تقريبا قدامها لكنه كان بعيد عنها وقال وملامحه ماتدل الا على البرود : ليش بجيتي ؟؟
وسن ودموعها متجمعه بعيونها : مالك دخل فيني
عبدالعزيز وقال بنبره فيها حده شوي : قولي لي ليش بجيتي
وسن بعصبيه كانت بتتمالك نفسها لكن نوبة البكاء اللي بداخلها بتنفجر خلاص ماهي قادره تتحمل .. فجأه قامت تبكي وطاحت على الارض ومسكت راسها وبدا شهاقها €يعلو وتحاول تكتمه ..
نزل عبدالعزيز وقعد قدامها وقال : عندي الليل بطوله تبين تتكلمين ؟؟
وسن حاولت تتمالك نفسها بصعوبه ومسحت دموعها وقالت برجفه : جب جــب اذلف عن وجهي يأخي ماتفهم ماابي اكلمك روح علم ابوي واخوي اني ادخن .. وتبي الصراحه انا مو مهتمه انك شفتني وانا بدون حجابي اوكي اذلف عن وجهي
عبدالعزيز وقف وقال ببرود : اوكي انا ابذلف عن ويهج بس للمعلوميه شنو ماكانت مشكلتج ماتستحق انج تغيرين من شكلج وتتخلين عن دينج
ودخل البيت .. وسن ضمت نفسها وبدت تبكي حيل وبعد نوبة هالبكي طلعت دخان وبدت تدخن بشراهه ..

#$#$#

عبدالعزيز لما دخل غرفته شاف فاطمه جالسه جمب الشباك وعلى وجهها اكبر ابتسامه ..
عبدالعزيز بعصبيه : انتي شتسوين اهنيه ؟؟!!
التفتت فاطمه وقالت بإبتسامه كلها خبث واتكتفت : انت اللي شتسوي عندها
عبدالعزيز عصب اكثر وقال بصراخ : طلعي بره شنو انتي ماتفهمين
فاطمه اجلست على الكرسي وقالت وهي تحط رجل على رجل وعليها نفس الابتسامه المستفزه : عزوز اشفيك اهدا
عبدالعزيز اخذ نفس لانه حس انه بيذبحها فقال ببرود غريب : اشتبين
فاطمه طالعته من تحت لفوق وقالت وهي تطالع اظافرها : انت اللي شتبي فيها
عبدالعزيز ابتسم لما فهم اللي تقصده فاطمه وقال : مو شغلج
فاطمه عفست وجهها بقرف وقالت بكل قرف : ويع ويع انت مو من صجك الحين هديت البنات كلهم ومالقيت الا هذي
عبدالعزيز بحده : انتي تفكيرج اوصخ واقذر منه ماكو .. سمعيني زين ماكو شي بيني وبينها ويلا طلعي بره
فاطمه اوقفت وتوجهت له وقالت بكل خبث والابتسامه ابد مافارقتها : نفس الكلام قلته عن ..
قاطعها عبدالعزيز لما حط ايده على فمها بسرعه قال والشرار بيطلع من عينه بعصبيه : اوص جب ما ابيج تقولين اسمها فهمتي ولا لا
فاطمه خافت واسكتت .. مسكها عبدالعزيز من ذراعها وطردها بره غرفته وقفل الباب كأنه بيهرب من شي .. راح للتسريحه حقته وطالع بنفسه فجأه قام يتنفس بسرعه كأنه جاي يركض من بعيد .. راح ورما نفسه على السرير وغمض عيونه حيل يبي يطرد هالذاكره .. لكنه مايقدر يحبس دموعه الين متى وهو حابس دموعه .. فجأه مسك راسه بقوه كان يبي يصرخ بقوه لكن لا مايبي يخلي فاطمه تتشمت فيه اكثر من اللازم .. فتح عيونه واخذ مفتاح سيارته وطلع وسكر باب غرفته بقوه وطلع بره البيت ..

#$#$#

فاطمه .. فضول بداخلها .. واكبر ابتسامة شر على وجهها نزلت تحت وهي تدور بعيونها على وسن واخيرا شافتها منهاره توجهت لها وعلى وجهها نفس الابتسامه واخيرا لما وصلت لوسن حست فيها ومسحت دموعها ووقفت وقالت وسن وهي رافعه حاجب وبكل خشونه : خير وش تبين ؟؟
فاطمه طالعتها بإحتقار من تحت الى فوق واكتفت بإبتسامة سخريه ..
وسن بحده اكثر : انتي هيه وش فيك تطالعيني كذا
فاطمه وعلى وجهها نفس الابتسامه : بصراحه ما ادري اخوي يوسف شنو شايف بإختج
وسن عقدت حواجبها وقالت بكل عصبيه : مالك دخل برغد اوكي انتي حسابك معيي مو مع ريم فاهمه
فاطمه : ههههههههههههههههههه ضحكتيني والله .. ( ملامحها رجعت للجديه ) سمعيني زين عبدالعزيز خطوط حمره ادري بأخوي ذوقه غريب واحيانا حتى يلوع الجبد .. ما ابي اوضح اكثر من جذي فعلشان جذي انا نبهتج واذا ..
قاطعتها وسن بعصبيه : انا ادري وش يدور ببالك ياخي عقلك كومة من القذاره انا ماادري شلون انتي كذا عايشه .. وعلى فكره الاشياء الوصخه اللي تدور ببالك مستحيل تصير ولا تقعدين تهدديني اوكي يلا فارجي اشوف
فاطمه ابتسمت بسخريه وقالت : احسن لانج صدقيني راح تبجين دم وقولي فاطمه ماقالت على بالج انا اتهزء وبالسهوله هذي اسكت نطري علي والله لا ابجيج دم ياوسونو
ومشت فاطمه بكل وثوق لداخل البيت .. استمرت نظرات وسن على فاطمه الين ادخلت للبيت .. كلام فاطمه نرفزها .. فطلعت لها زقاره ودخنتها ودخلت للبيت بعد ماخلصت منها .. ولما دخلت لغرفة البنات اجلست على سريرها و سمعتهم يقولون ..
ريم بتنهيده : آآآه والله اني مشتاقة لها
رغد عقدت حواجبها وقالت بإستغراب : مين ؟؟
ريم : الحمدالله والشكر اختي اللي هي اختك بعد ياحظي
وسن : يالله خلصتي من سالفة يويسف وبديتي بسالفة هند
رغد فتحت عيونها : هند !! ليش وش الطاري ؟؟
ريم : انتوا عبيطات اختكم ياحظي ماتشتاقون لها
وسن ابتسمت : عاد تصدقون هي الوحيده اللي خلت ابوي يرضى غصبن عليه انه يسفرها بره وتدرس
رغد : اتصدقون وش حلاته الحين ابوي يسمعكم وانتوا تقولون هالكلام علشان يذبحكم
ريم وهي تنسدح على السرير : بس يلا خمدوا انا دايخه

خلوني اشوي اكلمكم عن هند .... عمرها 27 سنه جميله جمال مو طبيعي ملامحها حاده لكن وجهها طفولي .. عنيده ماتحب احد يمشيها على كيفه لكن بنفس الوقت بسرعه ينكسر خاطرها .. قاسيه من ناحية انها تسامح احد بسهوله .. مرحه واذا حطت براسها شي تجيبه .. هي تدرس ببريطانيا حلمها انها تصير دكتوره اطفال وهذي اخر سنه لها ..

#$#$#

ببريطانيا.. عند هند .. واقفه مع صديقاتها عند احد هالحدايق .. صديقاتها تقريبا من كل بلد اللبنانيه اسمها هويدا والسوريه اسمها ساره والكويتيه اسمها ريناد
هويدا وهي ماسكه ضحكتها : هند شو غيرتي رايك ؟؟
هند بإرتباك واضح : هويدا خلاص سكتي
ريناد بنرفزه: انتوا شفيكم عليها صراحة هالسالفه موراضيه تدخل راسي
ساره بحده : ريناد بليز سكري تمك لك هيه بتحبو ومعجبه فيه روقي حبيبتي روقي
ريناد عصبت : انتوا اللي شفيكم هنوده امبيه مو من صجج الحين مالقيتي الا هالجون هذا
هويدا تخصرت وقالت : لك ريناد شو هيدا لك حتى انتي معجبه بسالم وهو جاي مع جون .. عن جد انتلفت اعصابي لك ريلاكس بعدين هي موافقه
ساره اشوي وتنقز من الفرحه : وانا وانا جو جاي معو ولا لا
هويدا : يب جاي معو شو بكن ريلاكس هند حبيبتي ريلاكس ما يحتاج كل هالسترس ( يعني ضغط )
هند بخوف : ما ادري احس انه ..
قاطعتها هويدا : شو الغي الموعد وقولوا مابدها اياك من شان كريستين تاخدو
هند قالت بسرعه : لا لا لا هذيك نحيسه ماتستاهل جون انا بكسر خشمها
هويدا ابتسمت : ايوه لك تأبريني .. يلا يلا اجو اجو
فجأه قربوا منهم شلة شباب وفعلا جون ملامحه البريطانيه الوسيمه .. وجو اللبناني الوسيم .. وطبعا سالم الكويتي الوسيم .. وبدر االكويتي اللي كان وسيم وهو حبيب هويدا ..
هويدا على طول راحت ضمت بدر وطبعا بدر اخذها بالاحضان وراحوا يتمشون مع بعض ..
جو طبعا راح مع ساره .. وسالم جلس جمب ريناد اللي كانت منحرجه منه ومتضايقه بعد ..
جون بدا يتمشا مع هند اللي كانت مستحيه .. كان السكوت رهيب
هند قالت بلهجه بريطانيه .. بس طبعا بترجم للهجه عاميه : اشلونك
جون ابتسم وقال : اول شي انا اسمي ابراهيم واغلبهم يسموني برهوم ادري انصدمتي بس انا كويتي
هند حست كأنه احد عطاها كف قوي او احد صب عليها مويه بارده طالعته وقالت بإستغراب مع صدمه : انت عربي !!
ابراهيم : ايه وبصراحه انا بعد معجب فيج .. ( ابتسم ) على كلام هويدا تقول انج معجبه فيني صج ؟
هند لفت وجهها وفعلا حست بغبائها بعد فتره وقفت وطالعته وقالت : ابراهيم انا اسفه بس ما اقدر ..
فجأه انصدمت هند لما مسكها من ايدها وقالها : سوري بس جد انا معجب فيج واتمنى انج تسمعيني الين الاخير انا ..
هند شي ولع نار داخلها وعطته كف وقالت : انته بأي حق تسوي كذا انت فعلا حقير
ولما كانت بتمشي .. مسكها ابراهيم من ايدها وقالها بحده : وانتي شتفسرين وحده طالعه مع واحد
هند سحبت ايدها وقالت بعصبيه : حسبتك بريطاني وبعدين ..
ابراهيم قاطعها : اوكي سوري .. ممكن تعطيني فرصه وصدقيني ماراح اقرب منج .. انا معجب فيج وانتي معجبه فيني .. عطيني فرصه
هند ابتسمت بسخريه : سوري ما اماشي اشكالك لاني اعرف تفكيركم الوصخ
ابراهيم : لا حرام عليج عاد .. تدرين شلون اعتبريني جون اوكي
هند كانت بتمشي لكن ابراهيم مسكها من ايدها وقال بلهجه بريطانيه لهويدا : هويدا
هند تجمدت بمكانها وحاولت تبعد ايده ..
هويدا غمزت لهند وقالت لابراهيم بلهجه بريطانيه : اشوي اشوي ياجون على هند جديده بهذي الاشياء يلا باي
ومشت هويدا مع بدر واول ماراحوا هند ابعدت عنه بسرعه ..
هند بعصبيه : انت وش تحسبني وحده سهله يعني
ابراهيم ابتسم : خلج هاديه اوكي عصبيتج ماراح تحل شي
هند بعصبيه اكثر : انت واحد كذاب ولا بعد مكذب على هويدا وقايل لها انك بريطاني
ابراهيم : اووف هند انا امي بريطانيه اوكي وانا ياي اهنيه ادرس وبرجع للكويت بعدها انا ..
هند قاطعته بعصبيه : انت واحد كذاب ووصخ وبعدين لا تقول اسمي على لسانك..
ابراهيم ابتسم : شنو تحبين اناديج عيل ؟؟
هند بدون ماتطالعه : انا بمشي
ابراهيم مسكها من ايدها وقال : مبجر شنو ماراح نتمشى
هند من بين اسنانها : اترك ايدي احسن لك
ابراهيم ترك ايدها وقال : اوكي اوكي على الاقل خذي رقمي
هند عطته نظرة احتقار ومشت بسرعه لهويدا ..
هويدا طبعا كانت مشغوله مع بدر .. لكن اول ماشافت هند جايه ومعصبه راحت لها ..
هويدا وهي عاقده حواجبها : شو بيكي هيك معصبه
هند اتكتفت : ابي امشي والحين اوكي
هويدا : هند شو بيكي انجنيتي لك هاد جون اللي بتموتي عليه
هند بعصبيه : ابي ارجع البيت والحين هويدا
البنات سمعوها تصرخ فراحوا لها وطبعا معاهم الشباب ..
ريناد بإستغراب : حبيبتي هنوده اشفيج
ساره : هنوده لك شو بكي روقي مو حلوه بنوب يشوفك الناس هيك
هند طقت رجل على الارض وتخصرت وقالت بنرفزه اكثر : ابي ارجع للبيت والحين سمعتوني
ابراهيم بلهجه بريطانيه : اوه انتي هنا ( وعطاها ورقه ) مشيتي بسرعه هذا رقمي
هند اخذته غصبن عليها ولفت على طول تطالع هويدا ..
هويدا ابتسمت لإبراهيم وقالت بلهجه بريطانيه : جون .. هند كذا بليز سامحها اليوم معصبه
ابتسم ابراهيم وقال بلهجه بريطانيه : لا عادي يلا شباب نمشي
ومشوا الشباب ..
هويدا بعصبيه : شو هيدا عن جد انجنيتي .. خليتيه يمشي وهو المسكين منحرج من تصرفك السخيف
ساره : لك خلاص خلونا نمشي هلـّه
ريناد بنرفزه : هويدا اشفيج انتي جوفي الصبي شنو قايل لها بعدين تكلمي .. وبعدين انا كلش ترى مو راضيه على جذي يعني علشانه بعيدين عن اهلنا نستغفلهم ونطلع مع صبيان
هويدا بعصبيه وهي تتوجه للسياره : لـــــــــــــك خلااااص


#$#$#

نرجع للكويت .. جود .. كآبه والحزن طاغيها.. اشتاقت لعبير واجد ودها تكلمها ودها تحضنها حيل وتقولها اشتقت لك .. حقدت على عبدالله .. طالعت نفسها بالمرايه وجهها شاحب رغم مرور الاسبوع هذا .. امها نوعا ما فعلا بدت تقسى عليها جد .. تأملت شعرها المتناثر على كتفها بكل نعومه مسكته ولفته بكل اهمال ولبست جاكيتها الاسود الناعم واللي كان عليه علامه في الجزء العلوي على اليمين بعد ما تأملته للحظه كان هديه من عبير وحطت شنطة المدرسة على كتفها وطلعت لبره غرفتها وسكرت الباب ونزلت تحت شافتها امها وطالعتها من تحت لفوق وقالت وهي تقرب منها : شنو هذا ؟؟!! لابسه اسود ليش انتي شفيج .. ( علت صوتها بعصبيه ) انتي مينووونه انا قلت لج مليون مره لا تلبسين اسود .. عبير مستحيل ترد انتي شفيج ماتفهمين !!
جود رغم خوفها وارتباكها : يـ .. يمه ا اشفييج
ام عبدالرحمن مسكتها من كتفها وقالت وشرارة العصبيه تطلع من عيونها وبصراخ : الحين تشيلين هذا الجاكيت انا عارفه شقصدج هالاسود ماينلبس اهنيه فاهمه ولا لا
ابو عبدالرحمن طلع من غرفته وتوجه لجود وام عبدالرحمن بخطوات سريعه وابعد ام عبدالرحمن عن جود وقال : يامرة اشفيج هذي بنتج جود
ام عبدالرحمن بعصبيه : انا ادري شقصدها انا ادري ليش اهيه لابسه اسود علشان تبيني انقهر واحتر
ابو عبدالرحمن وهو يهز راسه : لا حول ولاقوة الا بالله خلاص يامرة البنت نفسيتها تعبانه وانتي تزيدينها عليها مو كفايه مخليتها تداوم بالمدرسه
راحت ام عبدالرحمن لغرفتها لما حست دموعها بتنزل ..
التفت ابو عبدالرحمن لجود وقال بإبتسامة حنيه : يابنيتي ماعليج من اللي صار انتي تبين تداومين ولا ماتبين ؟؟
جود رغم انكسارها ودموعها اللي كانت على وشك النزول : لا يبا عادي انا ما ابي امي تزعل مني انا بداوم
ابو عبدالرحمن ابتسم لها وباسها على راسها وطالعها وقال بكل حنيه : حبيبتي جود مو ضروري تداومين ..
جود قاطعته بصوت مرتجف : لا يبا عادي
ابو عبدالرحمن : خلاص اوكي عيل تريقي وانا بلبس واييج
جود : لا يبا مو مشتهيه انا بنطرك بالسياره ممكن تعطيني المفتاح
ابو عبدالرحمن ابتسم : لا انتي قعدي اهني وانا بلبس واييج ماراح اطول
وراح لغرفته واقعدت جود بالصاله .. فجأه وبدون سابق انذار تذكرت عبير ولحقتها دموعها .. ( تذكرت هذاك اليوم رغم جماله الا كان بهالوقت وبهالظروف من ابشع الذكريات .. كان اول يوم مدرسه وكانت اعصاب جود منتلفه وخايفه ومرتبكه .. شافتها عبير وراحت لها جود بسرعه وضمتها وقالت : عبير بليز ماودي اداوم ..
عبير استغربت وطالعتها بخوف : ليش اشفيج ؟؟
جود وخرت عنها وقالت بملامح البرأه : تكفين قولي لأمي ما ابي اداوم حدي خايفه
عبير : ههههههههههههه والله ضحكتيني امي بتقول ايه سيده بدون مقدمات بس اكيد في سبب ليش ماتبين تداومين
جود خافت وقالت بإرتباك : تذكرين السالفه هذيك سالفة هديل يوم قالت حق هذيك البويه اني احبها على اساس انها تتمصخر وانا مليت وانا واقول حق هديل ياحماره اخاف انها تصدق لاني كل ما تييني اجاملها وتروح بس طول الوقت تلاحقني امبيه عبور حدي خايفه انها اليوم تسوي لي شي وهديل الحماره مو راضيه توقف عن سخافتها
عبير فتحت عيونها : انتوا متى بتكبرون يبا تدرين شلون طنشي وقطيها بويه هالبويه وقولي لها هديل تضحك وياج وانهي الموضوع واذا السالفه زادت عن حدها انا بنفسي بروح مدرستج واكلمها ( باست خدها وضمتها ) كلش ولا زعل جودو.. )

ارجعت للواقع على صوت ابوها وامسحت دموعها بسرعه وركبت السياره وطول الطريق ابوها يحاول يواسيها وينسيها الموضوع لكن جود ماكانت قادره تنسى ادق التفاصيل عن عبير .. واخيرا وصلت للمدرسه وقبل ماتدخلها وهي مرتبكه وخايفه وحزينه .. وقفها ابوها بصوته الحنون : جود اذا تضايقتي اتصلي علي وانا اييج لا تضغطين على عمرج ترى عادي
ابتسمت جود بخفيف وهزت راسها وادخلت للمدرسه

#$#$#

برب ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 14-07-2013, 04:15 AM
صورة اسمي شموخي الرمزية
اسمي شموخي اسمي شموخي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اسمحلي بس احبك !



#$#$#

ببيت ابو عبدالله .. تفطروا وبعدها كلمن راح على شغله .. ويوسف وعبدالعزيز وفاطمه طبعا راحوا الجامعه .. اما باقي البنات كانوا جالسين بالغرفه ..
وسن بتملل : اووف متى نرجع زهقت
رغد : شنو انتي وش فيك كذا بسم الله الرحمن الرحيم هذي بداية الاسبوع
ريم ابتسمت وقالت : ايه بعد تحججي علشان تشوفين ..
قاطعتها رغد بالمخده اللي جت بوجه ريم ..
رغد : هههههههههههه احسن علشان ماتكثرين كلام ماله داعي
وسن عفست وجهها بقرف : وييييييع ويييع وش هالكلام
ريم : هههههههههههه شفتي ياوسن
رغد فتحت عيونها : جب جب
ريم : هههههههههه زين لا تطلع عيونك علينا
رغد تغير الموضوع : تعااالوا الحين امي ماقالت لكم ليش عبدالله دخل السجن
ريم : اييه ايييه غيري الموضوع
وسن : اوص ريمو .. رغدو امي وش قالت لك ؟؟
رغد : لا بس انا سمعت كلام بس مو اكيد
وسن وريم رموا عليها المخدات وقالوا بصوت واحد : قوووليييي ..

#$#$#

الساعه 1 الظهر ورائد .. فتح باب البيت وبيطلع .. لما طلع شاف فاطمه تنزل من سيارة شباب وطبعا كانت بعيده شوي .. شافها كيف تضحك بصوت عالي وبدلع وهي تودعهم .. اشمئز وعصب كان بيروح ويسحبها من شعرها ويضربها ضرب ما بعده ضرب .. لكن هو ماكان يبي مشاكل ولما فكر بالموضوع شاف انه ماله دخل وفاطمه معروفه الكل يسميها " أم لسان " لسانها طويل .. فقرر انه يعطيها انذار وان عادتها بيقول لأخوانها وهم بكيفهم .. شافها قربت وفتح رائد سيارته كان بيدخل لكن اللي وقفه صوت فاطمه وهي تقول بدلع ماصخ : اووه رائد لا ماشاءالله صاير حلو
رائد التفت عليها وعطاها نظرة من تحت لفوق ورجع يطالع سيارته وركبها .. اتنرفزت فاطمة وعصبت قربت من السيارة وكان الشباك مفتوح راحت له وقالت بنفس الدلع الماصخ : رااائد شفيييك
رائد طالعها وقال ونفسيته بخشمه : وخري عن السيارة
فاطمه بدلع أكثر : لا ماراح اوخر .. رائد شفيك
رائد عصب وقال بنبرة تهديد : فطيم حشمي نفسك احسن لك وسمعيني زين اذا شفتك راكبه مع ذيك السيارة مره ثانيه اخوانك راح يدرون وراح يفصلون راسك عن جسمك .. فــاهمه ولالا
ورجعت شوي فاطمه كانت شوي مصدومة وحرك رائد سيارته ..
فاطمه رفعت راسها وهي تراقب سيارة رائد تروح .. حست بخوف فظيع هزت راسها تبي تبعد هالخوف وقالت وابتسامة الخبث على وجهها : ( بنشوف منو اللي راسه راح ينفصل عن جسمه ماشي يارئود ماااشي ) ورجعت تمشي بثقة لداخل البيت .. لكن كانت سرحانه بكلامه وخايفه وموش مركزه على قدامها ابد فجأه انفتح الباب وكان عبدالعزيز وماكان شايف قدامه فخبط ( صقع أو صدم ) بفاطمة وعصب وقال بعصبيه : عما بعينج ان شاءالله شنو انتي عميه ماتشوفين
فاطمه طالعت بأغراضها اللي طايحة بالأرض وطالعت بعبدالعزيز وقالت بعصبيه : وقص لسان ان شاءالله اصغر عيالك انا تكلمني جذي شنو ماتستحي
عصب عبدالعزيز وقال بصراخ : هييه انتي شنو قص لسان يامال الشاحنه اللي تشيلج يالخمه
فتحت عيونها فاطمة .. والتفت عبدالعزيز بيطلع لكن فاطمه مسكته من بلوزته من ورا والتفت عليها عبدالعزيز ودفها وطاحت فاطمة على الارض وقال وشرار العصبيه بيطلع من عيونه : اذا تبين تنطقين نفس طق عبيد لج مدي ايدج مرة ولا هالمرة مو عبيد هالمرة انا يعني انهيج من الدنيا
ومشى .. فاطمة قامت وشالت أغراضها اللي على الارض ودخلت للبيت بسرعة ومن كثر ماهي تحاول تمنع نفسها من الإنهيار جوالها طاح وانكسر وهي تصعد على الدرج طاحت شنطتها وصلت لغرفتها وسكرت الباب بقوة وقفلته وطاحت على الارض تشاهق وهي تتذكر ذاك اليوم بالجامعة ( كانت اول سنة لها بالجامعة وكانت تحاول تتأقلم مع الجامعة تعرفت على شلة بنات كانوا في منتهى الدناءة .. طبعا سحبوها معاهم الين صارت مثلهم يعني فاطمة ماكانت تكلم شباب بس من تعرفت على هالشلة تغيرت بشكل مو طبيعي وصارت تطلع مع شباب .. طبعا ذولا البنات مو متعرفين عليها حبا فيها لا علشان يبغون يمصخرونها مجرد تسلية وبس .. وحده من البنات قالت لعبدالله انه فاطمة تواعد شباب وطبعا عبدالله قال ليوسف وراحوا هم الاثنين للجامعة وشافوها بتركب سيارة شباب .. فعبدالله ويوسف عصبوا واسحبوها من السيارة من شعرها .. واضربوها ضرب قدام الجامعة كلهم وتفشلت فاطمة ومن بعد هذاك اليوم وقفت قيدها وعادت السنة وطبعا ابوها وامها مايدرون ولا كان ذبحوها من زمان .. والكل لما يشوفها يتكلمون من وراها " أوه هذي الصايعه اللي تكلم شباب امبيه طااافج اخوانها طقووها طق " وغيره وغيره من الكلام .. بدت فاطمة تنسحب اشوي اشوي عن الناس وتحاول ماتحتك فيهم .. حقدت على عبدالله ويوسف وحلفت انها تنكد عليهم عيشتهم .. أكيد بتقولون حشا وش ذي البنت اللي حاقده على اخوانها بشكل مو طبيعي كأنهم موب أخوانها أبد ! هذي البنت تراكم بقلبها الحقد والكره .. وبدت اول شي بالبنات اللي سوو فيها كل هذا .. انتقمت منهم وتلذذت بإنتقامها .. وبدت فعلا تمشي على كلام البنات وصارت فعلا تماشي الشباب ) .. ضمت رجولها وهي تبكي وتحاول تخفي شهاقها .. وكأنها تحس بآلام الضرب على جسمها ..

#$#$#

خلص البارت الاول اتمنى تكون اعجبتكم اتقبل النقد البناء ..
وطبعا اتشرف بمتابعتكم لي وهالروايه من تأليفي ..
يلا استنى الردود الحلوه والتقييم :) ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-07-2013, 04:53 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون متصل الآن
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: اسمحلي بس احبك !


صباح الخير ... ياهلا فيك بغرام ... موفقة بطرحك .. بداية حلوة من ناحية الاسلوب والسرد لكن فيها اشياء غير مقبولة ابد ... اول شي وسن وشخصية البوية ممنوع لاي سبب طرح اي شي عن هالفئة وطرحك لهالشخصية يعتبر مخالف مهما كانت الاسباب لذلك حاولي تعدلي من الوضع حتى لاتتعرض روايتك للاغلاق ........ انا مو شايفة سبب يستاهل انو وسن تغضب ربها وترضى تكون من الملعونات علشان مشاكل موبس هي الي عايشتها حتى خواتها الي معاها بالبيت تغضب ربها بكبيرة من الكبائر لاسباب عادية

وهند الاخت الكبيرة ونعم الثقة هي مسافرة تدرس ولا تدور لها حبيب مايربطها فيه اي رابط شرعي والمضحك في الامر انها شايفة الحبيب العربي مايستاهل علاقتها لكن البريطاني تراكض وراه ناسية انو في جميع الاحوال عليها ذنب كبير وترتكب معاصي بعلاقات محرمة هذا وهي بسن نضوج للاسف هي وصديقاتها شوهو سمعة البلاد الي ينتمو لها والدين الي المفروض انهم يعتنقوه لانو تصرفاتهم واضحة انهم بعيدين عن ربهم


وفاطمة العاقة رجال طول بعرض مافيهم واحد ربها وحبسها بغرفتها وسحب منها كل وسائل الاتصال وحرمها من الطلعة من البيت الين تتربى وتمشي على السراط المستقيم تاركينها تسرح وتمرح لانصاف الليول معقولة بنت مايقدرو عليها الرجاجيل .....وين سلطة الابو عليها وفرض التربية الصحيحة تراه محاسب وهذي عرضه وشرفه مستغربة الحقد الي بقلبها وطريقة تعاملها مع الكل


حبوبة اشياء كثيرة بروايتك غير مقبولة ولا مستساغة ابتعدي عنها ولاتزينيها بعين القارئ مثل البويات وانك تحطي لهم اعذار لتغيرهم لهالفئة المقززة العلاقات المحرمة وتساهل البنات في الستر والحجاب مع اقاربهم ... لحد الحين ماشفنا اي شخص بروايتك تصرف على اساس الدين والاشياء الحرمة


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-07-2013, 04:55 AM
احاسيس انثويه احاسيس انثويه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أسمحلي بس أحبك !/بقلمي


روايةة روععهه ننتظركك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 14-07-2013, 05:19 AM
صورة اسمي شموخي الرمزية
اسمي شموخي اسمي شموخي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اسمحلي بس احبك !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير ... ياهلا فيك بغرام ... موفقة بطرحك .. بداية حلوة من ناحية الاسلوب والسرد لكن فيها اشياء غير مقبولة ابد ... اول شي وسن وشخصية البوية ممنوع لاي سبب طرح اي شي عن هالفئة وطرحك لهالشخصية يعتبر مخالف مهما كانت الاسباب لذلك حاولي تعدلي من الوضع حتى لاتتعرض روايتك للاغلاق ........ انا مو شايفة سبب يستاهل انو وسن تغضب ربها وترضى تكون من الملعونات علشان مشاكل موبس هي الي عايشتها حتى خواتها الي معاها بالبيت تغضب ربها بكبيرة من الكبائر لاسباب عادية

وهند الاخت الكبيرة ونعم الثقة هي مسافرة تدرس ولا تدور لها حبيب مايربطها فيه اي رابط شرعي والمضحك في الامر انها شايفة الحبيب العربي مايستاهل علاقتها لكن البريطاني تراكض وراه ناسية انو في جميع الاحوال عليها ذنب كبير وترتكب معاصي بعلاقات محرمة هذا وهي بسن نضوج للاسف هي وصديقاتها شوهو سمعة البلاد الي ينتمو لها والدين الي المفروض انهم يعتنقوه لانو تصرفاتهم واضحة انهم بعيدين عن ربهم




وفاطمة العاقة رجال طول بعرض مافيهم واحد ربها وحبسها بغرفتها وسحب منها كل وسائل الاتصال وحرمها من الطلعة من البيت الين تتربى وتمشي على السراط المستقيم تاركينها تسرح وتمرح لانصاف الليول معقولة بنت مايقدرو عليها الرجاجيل .....وين سلطة الابو عليها وفرض التربية الصحيحة تراه محاسب وهذي عرضه وشرفه مستغربة الحقد الي بقلبها وطريقة تعاملها مع الكل


حبوبة اشياء كثيرة بروايتك غير مقبولة ولا مستساغة ابتعدي عنها ولاتزينيها بعين القارئ مثل البويات وانك تحطي لهم اعذار لتغيرهم لهالفئة المقززة العلاقات المحرمة وتساهل البنات في الستر والحجاب مع اقاربهم ... لحد الحين ماشفنا اي شخص بروايتك تصرف على اساس الدين والاشياء الحرمة


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا
هذي مجرد البدايه والروايه مافيها شي مخل باالأداب وشكرا على ردك :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 14-07-2013, 05:34 AM
صورة اسمي شموخي الرمزية
اسمي شموخي اسمي شموخي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اسمحلي بس احبك !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسمي شموخي مشاهدة المشاركة
هذي مجرد البدايه والروايه مافيها شي مخل باالأداب وشكرا على ردك :)
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير ... ياهلا فيك بغرام ... موفقة بطرحك .. بداية حلوة من ناحية الاسلوب والسرد لكن فيها اشياء غير مقبولة ابد ... اول شي وسن وشخصية البوية ممنوع لاي سبب طرح اي شي عن هالفئة وطرحك لهالشخصية يعتبر مخالف مهما كانت الاسباب لذلك حاولي تعدلي من الوضع حتى لاتتعرض روايتك للاغلاق ........ انا مو شايفة سبب يستاهل انو وسن تغضب ربها وترضى تكون من الملعونات علشان مشاكل موبس هي الي عايشتها حتى خواتها الي معاها بالبيت تغضب ربها بكبيرة من الكبائر لاسباب عادية

وهند الاخت الكبيرة ونعم الثقة هي مسافرة تدرس ولا تدور لها حبيب مايربطها فيه اي رابط شرعي والمضحك في الامر انها شايفة الحبيب العربي مايستاهل علاقتها لكن البريطاني تراكض وراه ناسية انو في جميع الاحوال عليها ذنب كبير وترتكب معاصي بعلاقات محرمة هذا وهي بسن نضوج للاسف هي وصديقاتها شوهو سمعة البلاد الي ينتمو لها والدين الي المفروض انهم يعتنقوه لانو تصرفاتهم واضحة انهم بعيدين عن ربهم


وفاطمة العاقة رجال طول بعرض مافيهم واحد ربها وحبسها بغرفتها وسحب منها كل وسائل الاتصال وحرمها من الطلعة من البيت الين تتربى وتمشي على السراط المستقيم تاركينها تسرح وتمرح لانصاف الليول معقولة بنت مايقدرو عليها الرجاجيل .....وين سلطة الابو عليها وفرض التربية الصحيحة تراه محاسب وهذي عرضه وشرفه مستغربة الحقد الي بقلبها وطريقة تعاملها مع الكل


حبوبة اشياء كثيرة بروايتك غير مقبولة ولا مستساغة ابتعدي عنها ولاتزينيها بعين القارئ مثل البويات وانك تحطي لهم اعذار لتغيرهم لهالفئة المقززة العلاقات المحرمة وتساهل البنات في الستر والحجاب مع اقاربهم ... لحد الحين ماشفنا اي شخص بروايتك تصرف على اساس الدين والاشياء الحرمة


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا
اول شي انه روايتي لازم تقرين اللي بين السطور فيها توعيه فيها احداث فيها تنبيه بس لسه هي بالبدايه وبعدين هي مجرد روايه غير مخله بالأداب وفيها احداث مهمه واكيد في اشياء راح تتغير واكرر واقول انها في البدايه وفيه اشياء واقعيه كل الناس يتكلمون عنها واكيد اني ماراح احط اشياء غير مستساغه ولا اشياء محرمه بإيطار وازينها الروايه فيها توعيه واكرر مجرد بدايه فقط لا غير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 14-07-2013, 05:36 AM
صورة اسمي شموخي الرمزية
اسمي شموخي اسمي شموخي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أسمحلي بس أحبك !/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها احاسيس انثويه مشاهدة المشاركة
روايةة روععهه ننتظركك
تسلمين .. اعتز برأيك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-07-2013, 01:34 PM
صورة أستغفر الله .. الرمزية
أستغفر الله .. أستغفر الله .. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أسمحلي بس أحبك !/بقلمي


مساء الخير


ما شاء الله روايه جدا رائعه والسرد مرة حلووو
تسلمين على هالبارت اﻷكثر من الحلو


ننتظر البارت الثاني . بارك الله فيج

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-07-2013, 09:15 PM
صورة اسمي شموخي الرمزية
اسمي شموخي اسمي شموخي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أسمحلي بس أحبك !/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أستغفر الله .. مشاهدة المشاركة
مساء الخير


ما شاء الله روايه جدا رائعه والسرد مرة حلووو
تسلمين على هالبارت ا?كثر من الحلو


ننتظر البارت الثاني . بارك الله فيج
تسلمين .. اعتز برايك

الرد باقتباس
إضافة رد

أسمحلي بس أحبك / بقلمي , كامله

الوسوم
احبك , اسمحلي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1733 04-09-2017 03:24 AM
رواية أميرتي / بقلمي , كامله *خجل* روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 91 27-04-2012 02:43 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2025 07-12-2010 05:39 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 09:13 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1