غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-08-2013, 01:38 AM
صورة لاشئ يستحق الرمزية
لاشئ يستحق لاشئ يستحق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


وتلك قصتي بين يديكم(لأجلك قاومت الموت)

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

ستكون قصتي مختلفه عن تلك القصص المكرره والمستهلكه..
ستتحدث عن حياةطفله فلسطينيه وحياةالبعض منهم هناك..
هي روايه نعم لكن غالبيةاحداثهاواقعيه ليست من وحي الخيال..
عن فتاه فلسطينينه واجهت الغزو وهربت من العدو..
ولكن فقدت الكثير والكثير لم تتجاوزالخامسة عشر.!
___
أصوات مدافع وطلقات رصاص أفجعتنانهضت من الفراش بسرعه ألتفت ودموعي تهطل كالمطر:أسماءاستيقظي الاتسمعين؟
أسماء:مابالك أنهامفرقعات العيدأرجعي وضعي رأسك على وسادتك فغداسنحتفل بالعيد
لم أكن مطمئنه حتى ىسمعت صوت بكاءطفل يصرخ:امي أمي
لماأكن بوعيي خرجت لأرفإذابأبي يصرخ:عائشه لالا
لم يكمل كلامه الابرجال يداهموننايرتدون زي الجيش الامريكي يوجهون السلاح..
نحوأبي ركضت ركضت لأخبرأهلي صرخت:الغزوأخرجوأخرجولقداحتل ارضناالامريكان ..
لمأرإلاأمي تركض ومعهاإخوتي وأسماءخرجومن النافذه بقيت متصنمه ..
أبي أبي ركضت له فإذابه قدأسرمعهم ركضت له وهومكبل بالسلاسل :أبييييي ...
:عائشه أذهبي رجاءاأذهبي
لماتنبأوبأني لم أهرب مسكوني وفي نظراتهم خبث عرفت حتمابأني سأغتصب..
أردت الهرب لكن مسكني ابعدني بعيداواناابكي ابكي حتى انجرحت حنجرتي..
واصبحت دموعي تنهممربدون ان اخرج صوتااخذوني لغرفه مليئه بالنساء..
وطفلات صغيرات يسيل من بين ساقيهاالدماءلم أرىبحياتي منظرأفجع منذلك ..
طفله تغتصب وتبكي ونساءكذلك امامي والافظع بأن هذاماسيحدثلي ..
رأيت ابنت جارناصغيره تتوسل ليلكيلايغتصبهاالوحش ركلت الذي خلفي..
واطبقت بيداي على اسفل رقبته لكي يفقدالاكسجين وفقدوعيه ..
رأيت مجموعه منهم من بعيدأتين لي حضنت مهاوركضت بسرعه ..
لم اتصوربأني سأستطيع أن أعدوهاوسرت وقت حتى مسك بي شخص منهم اراداغتصابي..
فأوهمته بأني موافقه قبلته لكي أعض لسانه حتى أنقطع من حدت أسناني ..
وأكملت ركضي في صحرآءجدباءخاليه لم أرى أي أحدفبعدان أسترخيت فيهاوالتفت لمها
:لاتبكين عزيزتي فمعنا الذي خلقهم حقاسننتصر
مها بكت وحضنتني بادلتها و حضنتها..
وأصبحنا نبكي معا بحرقه...
فلا أعلم أين أخذوا أبي أمي وإخوتي هل أستطاعوا الهروب؟
منذ ذلك اليوم لم أرهم أكملت 3 سنوات دون أي أخبار عنهم.!
أصبحت أقوى لم أبكي كما كنت أتوقع..
ربما لاني أخرجت كل مابقي في حنجرتي من بكاء.
بعد ذلك لم أر والدى مها أبدا كنت أبنت الخامسة عشر..
عملت بالبيوت واصبحت انظف..
ولم امتلك موهبة الخياطه لذلك اصبحت..
اذهب للبيوت السيدات الامريكيات انظف المراحيض..
واغير لاطفالهن كنت ارتدي عباءة..
فكانوا دائما يخلعونها وارجع ارتديها ..
وفي نهاية العمل ترمي النقود تحت قدميها..
لكي أنحني لأخذها لم أكن أتوقع بأني أنا المدلله..
التي لااسمح لأحد بان يتكلم عني أن أهان لهذه الدرجه..
كنت افعل ذلك لاجل مها فتوعدت منذ ذلك اليوم ان اعوضها..
عن فقدان امها.هذه ثالثه سنه لي ادفع ايجار..
لكي ننام في دهاليز لدى عائله فقيره..
احمد الله لوجود مها بجانبي ..
لاني عندما اراها انسى ماحدث في ذلك اليوم.
استيقظت اثر وطء الطفل عمر على جسدي عند سيره..
أردت أن أصرخ ولكن لم أفعل ذلك..
لاني اعلم باني سانام بعدها بالطرقات..
صمت رغم الم وطأته على بطني...
تغيرت كثير لست أنا فقد كنت فتاة ضاحكه جدا..
مرحه لايمر علي يوم دون ان ابتسم..
كنت بيضاء طويله مليانه شعري ناعم وخفيف..
الان هزيلة الجسد لدرجة ان عظامي بارزه ..
سمراء البشره عيني جاحظتين من النحافه..
أما مها فعمرها تسع سنوات..
كنت قديما ليس لي علاقه سوا انها ابنت جارنا..
وكانت تكرهني لاني دائم احب مضايقتها اما الان فتنادي:ماما
اردت ان تكمل تعليمها ولكن لم يكن لدي من المال مايكفي.. لأدخلها المدرسه لكن السبب الرئيسي..
هو ان كثيرا من الجنود يقتصدون المدارس لقتل الاطفال..
اليوم سأذهب للآنسه كاثرين الغنيه ..
لانظف لها مراحيض بيتها..
أحمد الله اني لا افهم الانجليزيه ..
والا لفقدت صبري من الاهانات..

:مها مها استيقظي
مها:ماما أشعر بالجوع
أنا:خذي قطعة الخبز وكوب الحليب
مها:لكني مللت منها ولم تعد تملأ بطني
أنا بدا صوتي يتحشرج:رجاء اقبليها ليس لدي غيرها اعدك
انه سيأتي يوم ونصبح بأفضل ولكن ارجوك كليها
مها:لا اريد خبز وحليب وهم يفطرون على الحلوى وياكلون
كثيرا وانا منذ زمن على هذا الطعام أخرجت بطنها تتلاعب
معي وتقول:انا لا اريده ...سمعتي ماما حتى بطني قد مل من هذا الطعام
وضعت يدي على رأسها بحنان:مها رسولنا صلى الله عليه وسلم
لم يعب طعاما قط ارايتي نهى تاكل من القمامه نحن افضل حالا منها
مها ببراءه:اكيد تستحق ذلك فامها غبيه لاتعمل فقط تبكي
كتفت يداي:اصمتي اصمتي اتدرين انكي تاكلين لحمها الان هيا استغفري ربما غدا ناكل من القمامه
وضعت يدها على فمها وهيا تبكي:أستغفرالله أستغفرالله أنا آسفه
حضنتها:يجب ان لاتعتذري مني بل من خالقك
اكملت استغفارها وقبلت رأسها لكي اذهب للانسه كاثرين ..
ارتديت عابئتي ونقابي ولبست قفاازتي وشراب القدم..
وخرجت عندما دخلت حي الامريكان ..
اصبحوا يرمقوني بنظرات ازدراء والبعض يفعل افعال مشينه..
لم اهتم لهم كاول يوم مارست العمل تجاهلتهم ..
وذهبت للانسه كاثرين طرقت الباب ولم تفتح طرقته ثانيه وثالثه..
وهي لم تفتح قلت سأنتظرها جلست على طرف كرسي..
رايت فتاة شقراء ترتدي تنوره قصيره اعتقدبانها لاترتدي شيئا ..
فجسدها باكمله لم يستتر رمقتني بنظرة استحقار..
استغفرت خالقي وغضضت بصري..
مسكت نقابي وخلعته اردت ان اقص اثرها..
ولكن خرج فتيان فامسكت بحجابي ولففته كنقاب..
بعد انتظار طويل أتت السيده كاثرين ترتدي الجواهر الثمينه..
حسدتها على ماهيا عليه ولكن عندما اتذكر نعمة الاسلام..
اطلب المغفره من خالقي على مجرد التفكير هكذا..
ربما بعض المحن تهيدينا منح فبعد الغزو..
اصبحت ارتدي العباءه وتمسكت بديني ..
وحفظت كتاب الله واناالان اريد ان احفظ التفسير
السيده كاثرين بلغه عربيه ركيكه:لماذا لم تدخلين
أنا:طرقت الباب 3مرات ولم يفتح
كاثرين:من المفترض بأن تزيدي عدد الطرقات لكي يسمعوك
أنا:رسولي الكريم امر بطريق الباب 3 مرات وان لم يستجيبوا ننصرف لكي لانزعج صاحب المنزل اعتذر سيدتي
كاثرين:(أسمعتني كلام مسئ عن محمد صلى الله عليه وسلم فصمتت)
دخلت معها واخذت ادوات التنظيف ودخلت دورة المياه..
كانت الرائحه كريهه احكمت ربط النقاب على انفي.
لكي امنع دخول تلك الرائحه الكريهه..
نظفته وانتهيت وعطرت المكان وخرجت ..
فامرتني ان انظف ملابس العائله كان عليها..
بقع متسخه من الغائط والبول كرهت ذلك..
الذي ينظر لاشكالهم الجميله لايعتقد بماورائها من الرائحه..
والعفن فالكفار لايغتسلون بالماء يكتفون بالمسح بمناديل..
فقط لذلك في الصباح يستحمون دائما وبعد خروجهم ..
من دورة المياه تظهر الرائحه السيئه..
نزلت من الدرج ابنتها آرمين ..
كانت تنظر دائما لمعاملة امها السيئه ..
لي وردي عليها بالاحسان فعندما اخرج اراها تذكر اسمي..
لا اعلم بماذا؟ اتت لي عندما انصرفت والدتها ..
فكلمتني ولكني لم افهم ماقالت فهززت رأسي بالاسف..
فهمت ذلك طلبت مني خلع نقابي واظنها كانت تقول..
بان ليس هناك رجال خجلت ..
ربما لو طلبت ذلك مني قبل 3سنين لوافقت ..
لأريها جمالي الفاتن لكني الان اصبحت سيئه..
لقلت اهتمامي بنفسي اصبحت تلح علي حتى خلعته..
بقيت آرمين صامته لفتره ثم صرخت ففزعت..
وارتديت نقابي وقلبي يخفق فاذا بها تضحك وتعتذر..
اشارت لي باشارات تقول باني شديدة الجمال..
فتعجبت اتت بورقه رسمت فيها ماكانت تتوقعني..
لاني لم اخلع الحجاب مطلقا لديهم خشية ان يدخل رجل..
ورسمت بجانبها فتاة فاتنه جدا جدا اشرت من هي قالت انتي..
كدت ان اطيح مغشيا علي التفت بالمرآة لأنظر لي..
وانظر لصوره ربما الفتاة شربت الكثير ابتسمت لها ..
وشكرتها وارتديت النقاب صرخت علي اخرى..
ولكني تعودت عليها التفتت فاذا بها تامرني ان اخلعه..
لكي اظهر الجمال الذي راته تركتها واكملت التنظيف..
قبل مجئ والدتها لكي لا اخذ علقه ساخنه ..
بعد مارأت أن لافائده ترجى مني..
خرجت لتلهوا مع رفاقها..
اتت السيده كاثرين وبغرورها المعتاد..
رمت النقود تحت قدميها وزادت بخشيش..
وابتسامه شريره على وجه هذه العجوز الشمطاء لدي احساس..
بأن لديها نوايا كالشيطان الرجيم انحنيت كالعاه ..
التقطت المال وابتسمت بوجهها شكرتها..
ووخرجت ربما ابتسامه تدخلها الاسلام...
آووه الجو مرعب قد حل الظلام ويبدا الان السكر..
والمناظر المقززه ..اتى امامي شاب يترنح يمينا ويسار..
شديد الوسامه فتح حظنه قائلا بالعربيه الركيكيه:آهلا حبيبتي هيا
نذهب من هنا .آطلقت ساقاي في الهوا صارخه..
لكن لم اعلم بالتي تركض خلفي ظننا اني وضعت مفجرا..
وهربت او قتلت شخصا اتت ومسكتني تحرت معي جلست..
لديها حتى الصبح وخرجت اتيت للمنزل..
سحبت سلك المنزل بهدوء تام لكي لا اوقظ النيام..
رأيت مها بجسدهاالهزيل ترتعد من الخوف..
بحظن ام عمر دخلت فاستيقظا فورآ
آم عمر: شكرا لله فمها لم تصمت تبحث عنك اين ذهبتي
صمتت برهه ثم رددت:هل اكلت مها
ام عمر: نعم لقد تناولت اكلا كثيرا وانتي تعلمين بانا عائله فقيره
لانعمل وبدأت تعيد اسطوانتهاالمعتاده اعطيتها القليل من المال
وابتسمت اتت لمي تسأل عني فبعد كل هذا هي ليست سيئه يكفي بأني إذا خرجت استطيع ان ارتاح بوجودها بجانب ابنتي مها
ابتعدنا عن مها فهي تعاني من رهاب مجرد رؤيتها للامريكان..
تبدا ساقيهابالالتصاق خوفا من ان يغتصبوها..
كما كان سيحدث لولا الله ثم انا ..
همست باذن ام عمر:رأيت رجلا قد ذهب عقله يريد ان يلتصق بي
ففزعت هاربه ركضا فمسكتني شرطيه خوفا ان اكون ارهابيه
فجلست لديها حتى ظهر الصبح
ام عمر: الحمدالله حظنتني وبكت أرجو ان تكوني بخير دائما
ادعوالله لكي...لم ارها بحنان هكذا ابدا حتى ان دموعي تسللت
لتخرج من محجر عيني تذكرت حظن امي وتلك الليله
..........................................
أسماء بضحك:عائشه تبدين كالدب القطبي بهذا الفستان الم يحن الوقت لتصبحي رشيقه
أنا كدت ابكي:اصمتي العرب دائم يتغزلون بالمليئه وليست الهزيله تبدين كطفله بجسدك هذا حتى انه ليس لديك اية انحناءات
امي:ههههههههههههههههههههههههههههه هيا اصمتن لم ادرك
بانكن اصبحتن كالاطفال بل علي وصباء افضل منكم
علي:هههههههههههههههه طفله طفله
خرجت الدموع من عيني فانا اكره ما انا عليه رغم ان جسدي ليس
سمينا لكنه جميل وفاتن بمنحنياته لكني اردت ان اكون كاسماء
هزيله دون أي انحناءات انثويه
ضمتني امي لصدرها فانافي مرحلة المراهقه حتى الكلمات السخيفه تؤثر بي
حتى الذكريات العابره لها طعم جميل أين أسماء..
ترى ما اصبحت عليه لم اكن اتوقع..
باني ساصبح على مستوى النحافه هذه..
ليس لاني لا اجد الاكل لكني ادخر المال للايام السوداء..
المقبله والبعض انفقه لاكل مها وملابسها..
فلا اريد ان اشعرها بالنقص اكثر ما اخشاه ان افقدها..
فانا امنعها حتى من الخروج للعب مع الصبيه والفتيات..
ولكنها دائما تخرج اذا ذهبت تخبرني عنها ام عمر....
آشعر بالم ووخز بصدري اذا تذكرت عائلتي ماذا حدث لهم؟
مؤمنه اني سأفقد احد منهم واصبر نفسي..
لكن ماذا اذا توفوا جميعهم؟
صمتت لا اريد ان افكر اكثر هل هاجروا مع من هاجروا للخارج؟
هل سأموت دون ان ارى وجه اسماء الساخر علي وصباء العنيده.
اشتقت لها اكتب لكم وانا ابكي...
ليس لدي ما افرغ به حزني سوا الكتابه..
ابي الصارم ماذا فعلوا بك الجنود تبا لي..
لولم اسمع كلام اسماء وحذرتهم لكنا مع بعضنا الان..
ننعم بحياه هانئه أستغفرالله لايجوز الاعتراض على قضاء الله
وقدره خرجت دمعه حارقه على وجنتي..
فاذا بيد صغيره متطفله تمسح تلك العبره.
وتبتسم:ماما لاتبكين حتى انا لم أرى ماما وبابا ولاعبود سأراهم
بالجنه صح ؟حضنتها وبكيت لبرآتها:آمين أن شاءالله ولكي تلبسي
ماما تاج من المفترض ماذا؟
مها:أحفظ القران صح
أنا:نعم ياحلوتي...كانت تدرس لذا تعرف الكتابه والقراءه..
ربما حفظت الان جزأين من القران..
لو لم أكن أعمل لختمته لكن...
بسبب عملي انشغل فأتي بالليل احفظها وجه ..
وننام فأستيقط الليل أٌراجع القرآن...
وأطلب الرحمه لأهلي فربما هم تحت التراب وهم أحق بدعواتي لهم.
.أتوقع بأن البعض يسأل أين أقاربك؟
بعد الحرب لم أرهم واذا رأيتهم يصدون خشية ان انام لديهم..
فيصرفون المال علي انكشفت الاقنعه بعد الحرب..
فالبعض الذين اكرهم عرضوا علي ان اعيش لديهم مقابل ان
اتزوج ابنهم ولكني لست مستعده..
ربما هو عرض مغري لفتاة فقدت كل مالديها..
وتريد ان تربي طفله لكني رفضت ..
لأن قلبي ليس ملكي لا اريد ان اتزوج رجلا ..
وقلبي يحب رجل اخرغسان هذا اسمه..
كان اكبر مني ودائما مايسخر مني..
ويلقي علي كلمات جارحه ويصفني بالقبيحه..
رغم اني جميله ولكن ليثير غضبي وبدلا من ذلك..
اثار قلبي فوقعت بحبه حمقا؟
أليس كذلك فحتى بعد جرحه لي ووصفه بالقبيحه..
وتغزله بجمال اسماء وورشاقتها مازلت احبه..
احب من يحب اختي؟
ألأهم اني لم اخبر ولن اخبر احدا حتى اكفن..
فانا اثق بان الحب ليس محرما والا لما حبت خديجه محمدا
(عليه الصلاة والسلام) وهوليس بعلها..
أشتقت لتلك الايام التي افتح النافذه اذا نام الجميع..
لكي ارى غسان يلعب مع الصبيه في الليل المعتم..
لم يكن جميلا لكنه كان طويلا واسمرا نحيفا..
ملامحه حاده لم تكن به أي ذرة وسامه لكني احببته ..
رغم اني اهتم بالمنظر كثيرا لكن قلبي اختاره وليس عقلي!
دعوت الله ان يكون بسلام أشتقت لرؤيته..
هل تغير أم مازال كشخصيته الغريبه والمغروره..
ابتسمت لذكراه وخرجت دمعه يتيمه من محجر عيني..
نظرت لساعه فاذا بها تشير ل2 ليلا استيقظت ..
توضأت صليت الوتر ودعوت الله لكل من في قريتنا ..
وقرأت القرآن ووضعت رأسي على وسادتي..
اتعجب من سطو الامريكان على قريتنا ..
رغم انه قريه متوسطة اعتقد بسبب وجود النفظ ..
الاكثر غرابه انهم اتوا بسكاان امريكان ووضعوا
لهم حي يوجد الكثير منهم لدرجة اني اعتقد انهم اكثرمنا نحن؟!!!
كنت قديما احب الحضاره الامريكيه واعشقها..
واعتقد بان مصدر العدل امريكا ..
ولكن لم اكتشف الحقيقه المزيفه والنفاق الذي هم به..
حسنا سأنام الان لكي استيقظ الصبح وآخذ مها لنزهه..
نغيرهذا الروتين الممل....
نمت واستيقظت على صراخ مها ككل ليله..
تحلم بكابوس وضعت يدي عليها ...
وقرأت القرآن نفثت عليها فهدأت...
حظنتني واكملنا النوم....
استيقظت على اشعة الشمس الدافئه او بالاصح الحارقه...
اشعر بالامل هاأنا كل صباح اتخيل خيالات ورديه..
ارتديت عبائتي لكي ارى الحديقه هل بها امريكان ام لا..
لكي اوقظ مها خرجت بابتسامه جميله ودخلت الحديقة..
رأيت أسره صغيره مكون من ام متحجبه واب وطفله..
تتمرجح ابتسمت لهم رغم ان ملامحهم غير مرئيه..
ورجعت للمنزل ايقظت مها..
وارتدت تنوره وبلوزه وتحجبت ...
واتت تمشي معي فرحه دخلت ...
فاذا بالعائله همت بالخروج انا انلجم لساني..
اعلم من هذه الفتاه اعرفها لكن من من؟
خرجت من جنبي دون ان تراني لاني متنقبه..
ركضت لها حضنتها باكيه تركت مها لكنها لا حقا..
استطاعت ان تركض لي ضممت الفتاة :من أنتي أرجوك قولي انك هي؟
الفتاة لم تعرني اهتمام ابدا..
فاذا بزوجها يلتفت:أسماء اسماء ربما تعرفك..
بعد نطقه أسمها بكيت بكيت فرحا..
حتى كدت ان اموت حظنتها بشوق :أسماء هذي أنا عائشه عائشه شقيقتك أشتقت لك
أسماء تصنمت من الذهول:كاذبه مخادعه حتى انها كادت تنزع النقاب للتتأكد
:والله انها أنا أقسم بالله أين ذهبتم
أسماء:غسان اذهب قليلا..لم استوعب ماقالته المهم اني رأيتها كدت اموت من شدة الفرحه
فنزعت النقاب عن وجهي :أعلم تغيرت لكن والله أنها أنا
أسماء:ربما تشابه فعائشه مليانه بيضاء ليست أنتي
أنا:والله أنا تتذكرين ذلك الكاس الذي كسرتيه وعدتيني
ان لااخبر امي تذكرين دفترك الاحمر قد كتب به
شعر غزلي فلما سألتك نهرتني وأن ليس لي أي علاقه بأغراضك تتذكرين أم لا؟
أسماء رجاءا لاتنكري هذي أنا عائشه
أسماء أختي عندما اخبرتها سقطت مغميا عليها شهقت التفتت
فاذا ب مها تمسك بعباءتي باكيه
نهرتها:مها اذهبي للمنزل وتريثي حتى أتي لك حسنا ؟
هزت برأسها موافقه لكلامي وذهبت..
حمل أسماء بعلها ومسكت كفي الطفل..
ركضنا نحوالمشفى دخلنا الطوارئ فرأينا شهداء..
وبعض الاطفال اموات أيجرؤون على قتل الاطفال..!
أي قلوب تلك أهي من حديد أم ماذا...؟
ذكرني هذا بتلك الليله عندما هجموا علينا ...
ارتعبت فحتى بعد هدوءالاجواء هناك شهداء يقاتلون العدو..
والبعض استسلم بل اصبح يلهو مع فتياتهم..
وتجنس بجنسيتهم لكي يشرب الخمر ويلهوا مع النساء ..
ولكنهم قله مقارنه مع الشهداء الذين يقاتلونهم..
لكي يخرجونهم من أرضنا لكن مايغيظني..
هو تسميةالشهداء بالارهابين ..
ووصفهم احيانا بالهمجيه والعنف..
فقط ذنبهم انهم مسلمون يدافعون عن ارضهم ...!
تبا اين حقوق الانسان اوليست امريكا ترعى الحريات لماذا؟!...
أستيقظت من خيالاتي على صوت أنين اسماء الخافت:أسماء حبيبتي ماذا تريدين؟
أٍسماء:الماء رجاءا
احضرت لها واشربتها ...
أتت حاله طارئه فاليوم المستشفى مكتظ بالمرضى..
رأيت طفله تبكي على السرير تكاد تفقد أحبالها الصوتيه
ودماء تخرج من بين ساقيها....! ..
حتى بعد ان هدأت الامور قليلا ..
مازال هناك من يدنس شرف فتياتنا..
يعلمون بقدسية العذريه لدينا فأصبحوا ..
يدنسونها حتى اكاد اجزم بعدم وجود فتاة عذراء لدينا..
رأيت الام تصرخ:ابنتي ابنتي الله ينتقهم منهم الله ينتقم منهم
ذهبت لها اهديها قبلت رأسها ومسكت يديها بحنان:أمي عزيزتي الصبر الصبر انما الصبر عند المصيبة الاولى...
قولي لاحولا ولاقوة الا لله اذكري الله فذكر الله يطمئن القلوب
: لا اله الاالله يابنتي اغتصبوها امامي ..
وصمتت برهه واردفت بحرقة قلب تبكي ..
وتشير لنفسها:انا أم أرى أبنتي تغتصب وانا واقفه ..
كبلوني بالحبل ودنسها الحقير الله يا أخذ منه أعز مايملك..
اللهم ارني فيه عجائب قدرتك أين العرب عن مايحدث لنا
أنا:اذا انتظرتي العرب فستفنى الدينا دون قدومهم
انتظري الفرج من خالق العرب ...
حضنتي لتكمل بكائها...
أليس هناك افجع ام تكبل بالاحبال ويغتصبون طفلتها امامها..
تبكي تستنجد ولكن لا احد مجرد صرخات عابره..........
استيقظت اسماء وعاد لها وعيها مسكتني..
وذهبنا معا لدكان ابوصالح ذهبنالدكان وجلسنا
طلبنا قهوه عربيه واستمرينا بالحديث.....
أسماء بعيون غائره:ماذا حدث لك كيف هربتي بعد قبضهم عليك
أنا:قصصصت قصتي حتى الان وسط دموعها ..
وبكائها المرير ومرارة القهوه اختلطامعا..
:وأنتم اين امي اخوتي
أسماء:هربنا من النافذه ركضنا 3ساعات متواصله ..
ذهبت بنا امي للمطار وقد كان مزدحم طلبنا رحله ..
فقالوا بعد ساعه خرجت بنا امي من المطار لارض جدباء..
واصبحت تتفقدنا عندما علمت بانك لست معنا ..
صرخت واخبرتها بمارايته صمتت وقت طويل..
لدرجة اني اعتقدت بانها ستصبح بكماء بعدها اصبحت تبكي...
و صباء تريد دورة مياه ذهبت بها امي معنا وفي الطريق...
في هذا المقطع اتذكر ذلك جيدا اغرقت عيناها بالدموع وانتحبت...
أتى بعض من الجنود بولاعة واحرقوا كفا أختي..
امام امي وهي تصرخ فاتت تنقذها فاغتصبو صباء امامنا ..
وسط امي وانا وعلي بعد ان انتهوا رموها بحافة الطريق كالقمامه..
لم تحتمل امي هذا المنظر ف ف....لم تكمل الحديث
أنا:أسماء لن يحدث اسوأ من ذلك اكملي رجاء
أسماء وصوتها قد بح واختفى .:في ذلك اليوم توفت امي من القهر وحرقة القلب رحمها الله...
لن اصدق ولم امي عزيزتي ماتت هكذا دون ان اراها..
فجأه ومنذ ثلاث سنوات هي بالقبر وانا ابحث عنهابين السكان والعابرين الن ارها ؟.
دموعي الان تخرج وكأنه اليوم الذي علمت فيه بخبر موتها
قلبي من شدة بكاء اصبحى يؤلمني اشعر به الان....
ولكن
:انا لله وانا اليه راجعون...صمتت وابتسمت لها:الن تكفي عن البكاء الان ؟
أسماء وعيناها احمرت:بلى ..
أنا:هيا الان يجب ان تضحكيني كما ابكيتيني
أسماء:أتعلمين بأني اخذت صباء وعمر للمطار واكملت حجزنا وسافرنا للخارج
أنا ذهلت:ماذا كيف استطعتي ان تتأقلمين مع ذلك؟أنتي التي تخافين سافرتي برفقة اطفال
اسماء:نعم ومن حسن حظي ان غسان كان في الرحله نفسها فلولا الله ثم هو لما استطعت اكمال رحلتي








تعديل روح زايــــد; بتاريخ 19-08-2013 الساعة 04:28 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 14-08-2013, 07:27 AM
صورة لاشئ يستحق الرمزية
لاشئ يستحق لاشئ يستحق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


,
هذه القصه ليست خيال او محض صدفه انما واقع نقلته لكم اشياء قد عشت بها واخرى سمعت بها
واغلبها من سيدات واجهن الغزو او البعض كتبت قصتها فأردت ان اريكم حجم معانتهم وفي شعبتي المزيد
وصفو لنا من يدافع عن أرضهم بالارهاب وبان ارضنا هي بالاساس ارضهم!
في الاجزاء القادمه سأصف مايحدث لنا في سجن ابو الغريب الذي زج به كثير من نسائنا
للعلم هذه الجنسيه ليست جنسيتي لاني احتفظ بها لنفسي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-08-2013, 09:33 AM
صورة لاشئ يستحق الرمزية
لاشئ يستحق لاشئ يستحق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


ابتسمت لذكراه هاقد كبر واصبح رجلا يعتمد عليه انه ابن التاسعه والعشرين:اين تعيشون الان؟
اسماء: بنمسا
انا نهرتها وبحرقه:اسماء انترك ارضنا لهم اولسنا احق بها كيف تتركينها؟
اسماء بدت تسقط دموعها:كيف لا و3 الاف طبيب قد هاجروا كيف لا و13 ألف من مقيمين هاجروا اوليسوا الاطباء احق بالبقاء ومعالجة جراحهم ماذا سوف استفيد من بقائي بها قد تهالكت لم اعد اشعر باني انتمي له. لم يأتي احد لنجدتنا سوى بعض المجاهدين وهم ممنوعون من السفر واذا رجعوا احتكروا ببلادهم وزجوا بسجون لانهم ارهابيون اومن يدافع عنا اصبح ارهابي!
صمتت فكل ماتقوله حقيقه موجعه مابوسعها ان تفعل اردت ان اغير جو هذا الموضوع وابتسمت قائله:اسماء من هذا الطفل الذي معك
أسماء بحياء:أتعلمين عندما سافرنا كان ملزما غسان بي وبعلي وصباء فوجوده بالشقه سيكون غيرلائق تزوجت به وانجبنا صلاح
وقع علي الخبر بألم كنت معلقه احلام الطفوله به كنت أنتظره ليأتي لي ربما أتى ولكن ليس كما توقعت يجب على ان لا افكر به فهو بعل اختي:مبرووووووووك ابتسمت وزغرطت حتى اصبح الناس يلتفتون والبعض يقلدني
أنا:ماالذي اتى بك هنا؟
اسماء:أتعلمين حلمت يوما بك وفسرته فقال بانك موجوده ولم تموتي لم اكن اريد سوى الامل لارجع لبلدي وبالصدف الجميله التقيتك
أنابتردد:أسماء سأضع بين يديك امانه ارجوك ان تتحمليها
اسماء بقلق:حسنا لا بأس أعدك
أنا:آ.آ...آريد ا ان ترعي معك مها وتاخذيها للسفر سأدفع مصاريفها وكل حاجياتها
أسماء بتوتر:نعم وأنتي معها
أنا بألم وبصوت طغى عليه الحزن:أنا ههههههه وكأني ساترك ارضي لهم اريد الموت هنا اتعلمين اشعر بقرب اجلي لذلك وصيتك على مها كوني اما لها اما انا فسابقى بين دهاليز بلدي وارضها حتى يتوافاني الاجل واموت مع الشهيدات
اسماء ارتعبت واخذت تبكي:عائشه استيقظي..اصبحت تهزني يمنتا ويسرا ...انتي صغيره ابنت التاسعة عشر كيف تهدرين حياتك كيف تموتين ارجوك ابقي معي الايكفي موت امي وغياب ابي الايكفي الالام التي عشتها هنا الم يحن الوقت لتفرحي قليلا؟
صمتت
اسماء تنهدة بألم:حقا لم اتوقع بانك انانيه كنت فرحه بلقائك كنت كنت..وبكت امام عيني قلبي يعتصر حزنا عليها لكن هذا افضل لها فقلبي الان قاسي جدا ولست عائشه التي تعرفها الافضل ان نغيب عن بعضنا....
أسماء:أعدك بان مها ستكون ابنه لي لاطفله لدي ساعتني بها فقط لاجلك وابتسمت لي رغم دموعها المتساقططه
اخذت معي اسماء وذهبنا للبيت اخذت كل مالدي من مال طيلة الثلاث سنوات واعطيته لها لكي تربي ابنتي
اسماء مذهوله:كيف ان تحملي هذا المال انه مبلغ كبييير جدا جدا اضمن لكي بهذا المبلغ مها ستتخرج وهو لم ينتهي
اراحت قلبي بهذه الكلمات:حسنا خذيه لها ولاخوتي ايضا
سمعت صوت طلقات نار واشتباكات ككل يوم ولكن قلبي لم يكن مطمئنا نهرت اسماء وانا اركض:خذي المال وتوجهي للمطار حالا
اسماء:لكن مها اين الجواز؟
لم اكن بوعيي كيف سافعل ذلك كل ماتبقى لدي من امل تبخررر
تركت اسماء وذهبت مسرعه لبيت كاثرين طرقة الباب ففتحت لي ارمين
خلال هذه السنين تعلمت بعض الكلمات ولكني اوهمتهم باني لا اتحدث لغتهم
أنا حضنت ارمين باكيه:ابنتي رجاءا ابنتي
آرمين بهلع:ماذا حدث لها
أنا:أريد لها جوازا لتستطيع السفرمع اختي
ارمين:استطيع ان ازيفه لها هيا تعالي معي واحضريها
...انطلقت للمنزل اخذت مها على عجل دون ان ترتدي لبسا محتشما وذهبت للبيت رايت ارمين تترقب خائفه وتشير ان نذهب لمنزل في اخر الطريق
مشينا كان الطريق وعرا والسماء بدات تظلم طرقت المنزل استقبلها شاب اشقر الشعر كخيوط الشمس طويل ووسيم:
آهلا آرمين اشتقت لك ..حضنها وهي كذلك باادرته..شعرت بالقرف من ذلك ولكن صمتت تذكرت مثثلا عربيا(اذاكانت حاجتك عند الكلب قوله ياسيدي)
آرمين:آرجوك سندخل
التفت فلما رآني كاد ان يجن ويذهب عقله صرخ:ارهاب ارهاب
ادخلتني ارمين وسط صراخه ودخلت معي مها
آرمين:أيها الاحمق كدت انفضح أي ارهاب بظنك بحق السماء كدت تفضحني هل اكثرت الشرب اليوم
الشاب:ماذا تدخلين علي امراه لا اكاد ارى منها سوى السواد وتقولين لي لاتفزع انها مريبه لابد انها ستقوم بقتلك
كدت ان اضرب هذا الشاب اذا كان يسمى شاب فلو انه فتاة لاماعلمت عنه بتصرفاته الحمقاء أي رجل يلبس الوردي وتنوره بلون السماء حقا ماذا فكرت به انا؟:أقتل من يقتلني وعذرا لست اقتل الفتيات
الشاب بخوف شديد :آآآه انا اعتذر ماذا تردين لكي لاتقتليني
ارمين بقلق:بريتني رجاءا اعمل لابنتهاجواز سفر مزيف كي تستطيع السفر
الشاب:ستعاقبني السلطات لا لا رجاءا لا اريد ذلك
آرمين بخبث:أتريد ان تموت على يديها اذآ
هههههههههههههههههههه أعجبتني ارمين كدت ان اعتقد انها شاب وهو الفتاة...
برتني بصوت ناعم:حسنا لاتغضبي رجاءا ذهب بسرعه لم يستغرق سوا ساعه وقد اتى لي به
:شككرا لك لن انسى جميلك..
برتني:انت مرحب بك تعالي اينما شئتي لكن دون ردائك الردئ
التفت وابتسمت قائله:أتمنى ان لا ادخل مكانك ثانيه وانت بهذه الحال لكي لاترى رأسك بين يدي
آرمين تعلم ان تهديداتي مجرد لعب فاصبحت تضحك حتى كادت ان يغشى عليها لرؤية وجهه الوجل .
خرجت بسرعه وذهبت لاسماء وودعتها سلمت لها مها والجواز وغادرا سريعا معا رجعت لممنزل
قابلتني ام عمر:آهلا آهلا
:آهلا بك
آم عمر:ماذا بوجهك ارى قلقك
:آه ..بكيت وحضنتني..:أتعلمين رأيت اسماء اردت ان اتكلم معها كما كنت لكن لم استطع اردت ان ارى اخوتي ولكن دون جدوى فلا اريدهم ان يرو اختهم على هذه الحاله من الافضل ان اموت بذاكرتهم
آم عمر:ماذا وهل تعتقدين بان الفرصه ستسمح لك اذهبي لها ولاخوتك اتمنى ان ارى اخوتي والله لا اتركهم ثانيه واحده لكنهم جميعهم تحت القبر الان .وأين مها؟
أنا:مها لم تختلط مع الاطفال كما انها تحمل هما اكبر من عمرها اتعلمين انها كادت تذهب لصفوف المجاهدات لولا ان قبضت عليها مها صغيره لوكانت كبيره لما منعتها لحظه واحده فما افضل من ان نموت على الجهاد.!
ام عمر:اين هي الان
ابتسمت وانا ابكي:تركتها مع اسماء وعلي وصباء افضل لكي تختلط وتنسى الالم وتستطيع ان تمرح كالذين بعمرها وهم الان بنمسا
ام عمر:ذلك افضل لها ولكن لماذا لم تذهبي معها؟
ابتسمت وانا اشعر بالحماسه:أتعلمين اين سأذهب؟
ام عمر:اين هيا لقد شعرت بحماستك تجري في عرقي
:سأنضم مع المجاهدات
أم عمر بابتسامه:والله اتمنى اكون مكانك ينصرك الله بنيتي ينصرك الله
فجاه سمعنا صوت من التلفاز
:حاصر الامريكان في قرية ال...مسجد العزه وبداخل المسجد75مواطنا والبعض مقاوما
.....لم اتمكن من سماع ذلك هرعت مسرعه واذا بي رأيت النساء المجاهدات متوجهات شعرت بالخزي والعار ااكون مرتاحه واخواني محتجزين كان لدي سلاح في بيت ابي القديم ذهبت واخذته
العاب ينات
ركضت مسرعه معهن كُن يرددن
الله الله اكبر الله اكبر واحداهن تنصحنا
:يا اخواتي العزه بالجهاد واخلصن النية لله لا ان يقولوا فلانه جاهدت وفلانه قاتلت سسننتصر على العدو باذن الرحمن قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث : " ثم يؤتى بالمجاهد فيقال له ماذا فعلت بما أنعمت عليك من قوة فيقول يا ربى قاتلت في سبيلك فيقال والعياذ بالله له : كذبت إنما جاهدت ليقول الناس فلان بطل فلان شجاع وقد قيل ، فقيل خذوا به إلى النار...)...مشينا حتى وصلنا للمسجد كان مشهدا مروعا
مصاحف الرحمن ملقاة بالارض والبعض يدنسها بقدمه لم استحمل بكيييت اردت ا ن اشل رجله تلك :اللهم شل رجله ياارحم الرحمين.
العاب ينات
جيوشهم ودباباتهم مصطفه اسلحتهم باحدث الانواع مشهد مخيف يبعث الرعب بالنفوس لكن ماطمأنني سوى القائده وصوت التكبير الذي افزعهم

العاب ينات
: ( .... كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله والله مع الصابرين.) سورة البقرة تذككروا قصة سيدنا داوود ..بدأ أمامي طلق المجاهدات على الجنود ترونهم كأنهم أقوياء ولكن عندما يسمعون صوت التكبير والاسلحه هربو كالاطفال والبعض يبكي يريد ان يعيش..أحسست بتلذذ ونشوده بإزهاق ارواحهم شعرت بالمتعه الحقيقيه لذلك ماهو افضل من ان نقتل من استحل دمائنا واخذ اعراضنا وزج بنسائنا بالسجون..رأيت بعضهن ساقطات بالارض وتتشهد رفعت صوتها لكي تذكر اخواتها الاتي بجانبها اخذت سلاحها وبدات اطلق النار ..كان السلاح ثقيلا جدا جدا ولكني كنت اخرج سرا لام هدى تعلمني كيف احمله ففكرت الجهاد برأسي منذ زمن... أصبت بعدة طلقات
:هيا سننسحب بسرعه (أنسحبنا لانهم اتو بإمدادات)
ما إن انسحبنا حتى جلسوا على الارض اخر يقول
:هه حقا سسنتصر هذه بلادنا المزعومه نساء******
:يظنون بارتدائهم كيس القمامه سيرعدوننا حمقاوات
:______________يبكي بشده من الخوف
ووالله العظيم ان بعظهم اكرمكم الله يبول في الدبابه خشية ان تزهق روحه
ذهبت للقائده:أختي لاتطلبي الانصراف لدي خطه جديده
القائده:ماذا لكن الان اغلبنا قد انصرف لم يتبقى سوى 15 مجاهده
:ذلك جميل هذا العدد يكفيني
اعجبتها وطبقناها أخذت القنبله ورميناها على الدبابات فتفجرت اختبأنا ورى الاشجار واصبحنا نهزها وكأن عددنا كثير وقد حصلنا على الامدادات تقدم جندي فتحدثت وكاني منهم
:أهرب وأخبرهم بأن معهم رجال فوق المئه ستموتون ومن ثم صرخت وكاني لقيت حتفي لم تمضي دقيه بل ثانيه حتى فزعوا وهربوا جميعا لم اعتقد بنجاحها ولكن مع حمقاء مثلهم ستنجح
دخلنا مسجد العزه واطلقنا صراحهم كان المسجد بحاله يرثى لها قدهم بعض الرفوف والقران صفحاته اختلطت بالدماء
وقطعت بعضهالم يكن هناك أي احترام لمقدساتنا ...خرجنا ولله الحمد والحصار قد فك عليهم ولكنا خسرناارواح المجاهدات
اصبحنا نحمل واحده تلوا الاخرى رايتا مراه تفوح منها المسك رائحه جمييله جدا فتشت عن وجهها فاذا هي مبتسمه ووجه كانه القمر من حسنه غبطتها تمنيت اني مكانها لربما رأت مقعدها بالجنه اوبشرت به لا اعلم لكن علامات حسن الخاتمه تنبع منهاكانت خفيفه عند حملها فزعت الذي يرى شكلها لايقول بانها ستكون كهذه الخفه فالمراه (مليئة الجسد)حملنناهم ودفناهم تحت التراب فالشهيد لا يغسل ولايكفن انما يوضع بجسده...
عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم " رواه أبو داود والنسائي والدارمي وإسناده قوي .



تعديل لاشئ يستحق; بتاريخ 15-08-2013 الساعة 10:51 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 15-08-2013, 10:21 AM
صورة s5s5 الرمزية
s5s5 s5s5 غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

صباح الجوري ..

ي هلا فيك بعالم الروايات موفقه بروايتك و ان شاء الله توصلين للقامه ..

كبدايه مقدمه و بارتات جدا رائع مع اسلوب الشياق ..
فكرة الروايه لحاله تكفي و انا اول مرا اقراء روايه زي كدا ..
اسلوبك سلس و بسيط يدمج القراء بشكل كبير ..
حسيت ان الروايه تحمل شوية حزن على الغزو و الاطفل و الصور لحاله تكفي تحزن ..
حبيت روايتك جدا جدا جدا و اعتبرني من اول متبعايك لان بجد روايتك غريبه بس الافضل انك تكبرين الخط شوتين و تحطين مسافه بين كل حدث ااو حوار ..


موفقه مرا تانيه و ان شاء الله تشوفين تفعال ..

تحياتي $


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-08-2013, 10:25 AM
رجل غامض رجل غامض غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


موفقيييييييييييييين

للامام

ننتظر ابدااااااااااااااااعكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 16-08-2013, 11:25 AM
صورة لاشئ يستحق الرمزية
لاشئ يستحق لاشئ يستحق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


اقتباس:
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

صباح الجوري ..

ي هلا فيك بعالم الروايات موفقه بروايتك و ان شاء الله توصلين للقامه ..

كبدايه مقدمه و بارتات جدا رائع مع اسلوب الشياق ..
فكرة الروايه لحاله تكفي و انا اول مرا اقراء روايه زي كدا ..
اسلوبك سلس و بسيط يدمج القراء بشكل كبير ..
حسيت ان الروايه تحمل شوية حزن على الغزو و الاطفل و الصور لحاله تكفي تحزن ..
حبيت روايتك جدا جدا جدا و اعتبرني من اول متبعايك لان بجد روايتك غريبه بس الافضل انك تكبرين الخط شوتين و تحطين مسافه بين كل حدث ااو حوار ..


موفقه مرا تانيه و ان شاء الله تشوفين تفعال ..

تحياتي $
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
صباح العسل ياعسل:$
دائما الروايات تنصب باتجاه معين وينسون اتجاه اخر خصوصا بعالم النت اردت ان اوصل صوت اخواتي الاتي يعانين
ولن يكون هناك افضل من ان تكون روايه تحكي حياتهن بالاسر والحرمان
شكرا لك عزيزتي على ردك المنمق الرائع لاتعلمين كم اسعدتني تلك الكلمات شكرا لك
نعم هذا غالبا مايحدث باطفال العرب اردت نقله لكم كصوره
حسنا سأزيد من حجم الخط والمسافات شكرا على ملاحظتك
يشرفني تواجدك بمتصفحي انيريني دائما.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 16-08-2013, 11:27 AM
صورة لاشئ يستحق الرمزية
لاشئ يستحق لاشئ يستحق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


اقتباس:
موفقيييييييييييييين

للامام

ننتظر ابدااااااااااااااااعكم
تشرفت اخي بتواجدك شكرا لك.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 16-08-2013, 01:06 PM
صورة لاشئ يستحق الرمزية
لاشئ يستحق لاشئ يستحق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


أخذنا الغنائم وقسمناها بيننا بالتساوي اخذتني القائده والتي تبين لاحقا ان اسمها نور ولديها ابنين وهي متزوجه
نور بابتسامه جميله كوجهها المشرق:اهلا بك عزيزتي
أنا بادلتها الابتسامه:اهلا اهلا
نور:انها المرة الاولى التي أراك واهني فيك الحبكه الرائعه
انا:نعم هذه المره الاولى لي هنا كنت اتمنى ان انضم ولم اكن اعرف الوسيله..
فلما رايت خبر الحصار عرفت انكم بالطبع ذاهبون لقتال العدو أسرعت لكم..
نور بابتسامه:كم تبلغين من العمر ؟
انا:اليوم اكملت ثمانية عشر وبضحكه:حسنا لاتقولي اني صغيره سانضم حتى وان كنت صغيره
نور بادلتني بابتسامه قائله:وهل تضنين انك اصغر مجاهده بل بالعكس ربما تكونين اكبرهن فلدينا سمرفي الخامسة عشر..
ومراهقات بعمر الزهور في16و17 و18 فما اكبر..
انا حقا استغربت وصمتت ..
اردفت قائله:حسنا انتي صغيره واعتقد انك لاتعلمين شيئا تعالي معي.
ذهبت معها للمنزل واستقبلنا طفليها اياد وجواد
جلسنا وبدات تتحدث معي بخطورة الامر واخبرتني امور غريبه
نور:حسنا هل تعلمين عن سجن ابو غريب
أنا:آه نعم ذلك تبع الرئيس الراحل صدام حسين الذي هوتحت إدارة الأمن العام ووزارة الداخلية التي كانت تلجأ إلى استعمال التعذيب ضد السجناء.
نور:نعم هوذاك وقد سجلت منظمة حقوق الانسان تلك الانتهاكات ضد محكوم عليه في قضايا جنائيه.
أنا:ولكن الان تحت من هو؟
نور:هذا ماسوف اخبرك عنه هو الان تحت قوات التحالف بالعراق.
أنا بدوت صغيره امام معرفتها الهائله:عذرا ولكن ماهي قوات التحالف.؟
نور: وهي قوات عسكرية متكونة من عدة فرق عسكرية من دول العالم المختلفة ترأسها أمريكا وبريطانيا.
قدسجنو العديد من النساء والرجال بعضهم بتهمة الارهاب لانهم دافعوا عن وطنهم المغتصب والبعض الاخر لانه يملك هذه الجنسيه ويعيش بسلام بأرضه لايخرجون غالبية السجناء الا يعانون من عقد نفسيه قويه احيانا يتغلبون عليها والاخرون يجنون.
أرتني هذه الصوره للسجين العراقي ستار جبار

نور:هذه صوره لسجن أبو غريب التي نشرت عن تعذيب القوات الأمريكية وهو يقف على صندوق وجسمه موصل بأسلاك كهربائية.
آرتعبت حقا كدت ان اموت خوفا من المعلومات المرعبه حول هذا السجن وقصصها.
نور:عندما تلتحقين بنا كوني متجهزه لهذا السجن او الموت شهيده هل انتي حقا ترغبين بالبقاء معنا او تنسحبين ولا احد سوف يعاتبك.
أنا: كما قال خالد بن الوليد من لم يمت بالسيف مات بغيره تنوعت له الاسباب والموت واحد.
نور:اهنيك عزيزتي فالكثيرعندما احكي لهم هذه القصص يهربن ولايستطعن اكمال مشوارهن .تلقت مكالمه مهمه وبعدها قالت
نور:ماذا ؟....حسنا حسنا سنتجهز حالا الان بالطبع.
نورالتفتت وظهرت شخصيتها القياديه:الان سنذهب لجيش ال...لقد رفضو الامدادات الماديه من دواء واسلحه وشحن كبيره هيا....لم تستمر الاوقت قصير وقد جمعت عدد هائل فنساء هذا البلد ثروه هائله لايخشين من الموت بل يمشين اليه بانفسهن.
عند وجود العديد من النساء وعدد قليل منهم استسلمو رايت احدهم يجري مكالمه هاتفيه اخذت الجوال وقلت:آه عذرا سيدي قبضنا عليهم لاعليك
:حسنا اقتلوا من تريدون واغتصبو من شئتم ولكن اتركوا لنا بعض النساء الجميلات للسجن.
أردت ان اقتله ولكن قلت بهدوء:لك ذلك واغلقته.
اخذناها وقسمناها على الفقراء ثم المساكين وهكذااما الامدادات
الطبيه فاخذناها لبعض المنازل حيث ان هناك متطوعات ببيوتهن
ناخذ الجرحى او الجريحات ويعالجوهم وغالبا ما ان يعلم الجيش
بمكانهم حتى يقصف بيوتهم مع ذلك عددهم تضاعف.
رجعت للمنزل منهكه جدا جدا ليس جسديا فحسب بل فكريا ايضافجاه تذكرت كاثرين لم اخبرها ابدا ارتديت العباءه وذهبت كان الحي يوجد به ضجيج بعد حادثة الحصار والغنائم شعرت بالكراهيه باعينهم لو ان النظرات تقتل لتمزقت من نظراتهم
كان الحي متشددا ولكنهم اعتادوا علي لذلك ابد لم يفتشوني
ذهبت لبيتها كانت تعقد اجتماعا لابد انه لاينصب لمصلحتنا
طرقت الباب ومن حسن حظي فتحت لي آرمين
آرمين لما رأتني وجهها احمر وعينهاتتحرك يمينا وشمالا:آآ اسرعي معي...
لقد كنت اثق بها لذا ركضت معها في ظلمة الليل لا اعلم الى اين لكن مادام الله معي سأمشي حتى وان كان.....
آرمين ادخلتني بيت مهترئ لاتعمل انواره والليل شديدة العتمه
آرمين وقفت تلتقط انفاسها بعد سرعة العدو:س س سيسجنوك حتما وجلست تعمل حركات توضيحيه
أنا بخوف:لماذا
آرمين:بتهمة الارهاب لقدرأوك بمنزل السيده نور يجب عليك الفرار
أنا ببكاء خفيف:ليس لدي احد
آرمين:أيتها الحمقاء لماذا لم تسافري مع مها
أنا هززت برأسي كطفل وبخوف:لا اعلم لا اعلم
آرمين وضعت يدها على راسها واستلقت على الاريكه ما ان وضعت جسدها حتى تناثر الغبار بالهواء.
أنا:اذا سجنوني ماذا اقول
آرمين جلست تبدي نصائحها:اسمعي اذا طلبوا منك الاعتراف قولي لهم باني كنت ذاهبه لزيارتها لاتتكلمي ابدا عن الجهاد سترين احد المواطنات بالسجن يقولن قصصهن مع الجهاد ليستدرجوك لاتردي عليهم قولي فقط قبض علي بسبب ذهابي لمنزل امراة مجاهده حتى لو اشبعوك ضربا فاذا لم يجدوا دليل سيخرجوك
هززت برأسي موافقه لكل ماتقول
التففت لها:آرمين اتعلمين انني دائما استغرب من لطفك وعطفك بالرغم من انك يهوديه.!
ارمين ضحكت كثير :اشعر بالاشمئزاز من ذكر اني يهوديه انا اعتنقت المسيحيه فهي افضل ..اليهود يكرهون المسلمين بسبب غير مبرر كما اننا قتلة الانبياء كيف افخر به اعلم بان الاسلام هو دين الحق ولكن لست مثلك لن استطيع ممارسة تعاليمه لدى هاذه العائله كما انهم لوعرفوا لااشبعوني ضربا حتى الموت
انا:حسنا اخفي اسلامك
آرمين :والعباءه ؟
أنا:انها فرض ولكن لايعني انك اذا لم تلبسيها تكفرين
آرمين وبدأت عيناها تشع بالامل:اخبريني المزيد
بدات اشرح لها الاسلام واركانه وكل شي حتى انتصف الليل
:قولي أشهد ان لا اله الاالله وان محمد عبده ورسوله وان عيسى نبي الله
نطقت بها فصرخت فرحه وحضنتها
:أنت الان مسلمه قد دخلتي في اكبر عائله كلنا اخوتك واخوانك
آرمين بابتسامه:اشعربراحه عجيبه لم اشعر بها قط
قلت لها:حسنا ساعطيك القران واعلمك كيفية الصلاه والوضوء لاحقا(لاني كنت مهنكه جدا جدا)
آرمين وعيونها تلمع من فرط الحماس:الان رجاء اريد ان اصلي
لم استطع امام هذه الرغبه الا ان اخضع لها واعلمها جلسنا طوال الليل نتعلم من بعضنا تخبرني واخبرها اشياء جديده حتى اشرق صبح يوم جديد.
في الصباح رجعت لقد كانت عيناي حمراوتان وكاني اتعاطى الكوكاين ومشيتي اترنح بها يمينا ويسارا من قلة النوم وكثرة الاجهاد كان يوما مليئا بالاحداث الشاقه والمتعبه ماإن وصلت حتى وضعت راسي واستغرقت بنوم طويل هانئ لم اذق مثله قط حلمت بعدة احلام سعيده استيقظت على صوت ام عمر
ام عمر تمسك رأسها وتولول:حسبي الله ونعم الوكيل
(ام عمر ارمله زوجه لمجاهد عظيم لديها ابناء عمر صغير انجبته وهي مسنه والاخرتبنته قبل ان تنجب عمر اسمه جراح يبلغ من العمر22متزوج ومستقل ببيت)
ذهبت لها:مابك هل انتي بخير؟
ام عمر تمسك ثوبها ودموعها تتساقط شقة جيبها وتولول:ولدي جراح جراح اخذوه اخذو جراح ياقلبي وتلطم خديها
أنا: [ عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ليس منا من لطم الخدود و شق الجيوب و دعا بدعوى الجاهلية ]صحيح البخاري
هدأت قليلا اعطيتها كلمات تهدئها واجلستها بجانبي وقرات عليها القران سورة الرعد آية 28 قوله تعالى: "الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ‌ اللَّـهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ‌ اللَّـهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"...ما ان سمعت القران حتى سكنت واطمأنت لم الحظ الا وقد انسدحت وارخت جسدها على حظني اصبحت الحظها تقاسيم وجهها قد مر الزمان عليها ووضع لمساته بانحناءات في وجنتيها عيون غائره من الحزن لفقد زوجها تحملت الكثير الكثير مرت عليها ايام لاتجد مأوى ولاحتى قطعة خبز حتى كونت نفسها ذهبت قليلا مع ماتبقى لدي من المال لكي اشتري لها دخلت الدكان واشتريت القليل وفي هذا الجو الحار لم اقاوم ان ارى ماء بارد واشتريته رجعت بالاكياس للبيت وفي طريقي للعوده كنت اردد استغفرالله واتوب اليه كي استغل وقتي رايت الباب مشرعا ظننت انها خرجت مان دخلت الباب حتى استوقفني هذا المشهد رافعة كفيها للاعلى وبيدها حبوبها والجندي يشير بسلاحه على صدرها كل شئ سقط من يدي فور رؤيتها لم اتكلم انلجم لساني من هول الموقف

ما ان سمع سقوط الاكياس التفت لي ونطق اسمي:آيشه..اردفت :نعم لم اكمل حتى وضع فوق رأسي غطاء اسود فوق نقابي كدت اختنق اشعر بام عمر تترجاه وصوتها يصدح باست قدميه ليتركني لكنه ركلها اخذني وادخلني بشاحنه كبيره ممتلئه دخلتها وفككت الغطاء لم ارى سوى العتمه مع ان هناك نورا لمحت ناس ملقين بالشاحنه البعض اذا هززت جسده رأيته ميت رجعت اتفحص تبض قلبه تاكدت بموته انين وصراخ ورائحة الموتى تنتشر بكل مكان تأكدت ان رحلتي لسجن ابو غريب هاقد بدأت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 17-08-2013, 10:53 AM
صورة لاشئ يستحق الرمزية
لاشئ يستحق لاشئ يستحق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


بإنتظار آراؤكم :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 18-08-2013, 06:11 AM
صورة سيدة الليل.! الرمزية
سيدة الليل.! سيدة الليل.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload4e28175c4a رد: وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت


*
*
*







السلام عليكم ورحمته الله وبركاته ..

سلمت أناملك ..
رائعة .. جميلة .. أبدعتي ..
أسلوب جميل .. سلس .. سهل في القراءة ..
أحببت قصة الرواية فأنا لم أقراء أبدا رواية مثلها ..
قصة جديدة أسلوب رائع أهنئك على هذا ..
استمري إلى الامام ..
واعتبريني من متابعيك ..
أحببتها ..
اسمتري ..
فشكرا لك ..
دمتى بخير ...







*
*
*


الرد باقتباس
إضافة رد

وتلك قصتي بين يديكم لأجلك قاومت الموت

الوسوم
الموت) , يديكم(لأجلك , وتلك , قائلة , قصتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
من علامات حظور الموت دنيا الوفاء ارشيف غرام 1 13-11-2012 03:24 PM
ما اتعب الحياه وما اجمل الموت solin مواضيع عامة - غرام 0 16-10-2012 11:35 PM
آخبـآر الزعيم لـ يوم الجمعه 12 /9 /1432 هـ فــيوليت ، كووره عربية 16 13-08-2011 08:06 AM
من علامات حضور الموت Mr Mahmooud مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 15 20-01-2009 10:37 PM
الأماني والمنون اليقـيــــــــــــن مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 08-04-2008 07:45 PM

الساعة الآن +3: 04:05 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1