غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-10-2013, 11:59 PM
صورة كاسندراا الرمزية
كاسندراا كاسندراا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي همس الجياد /للكاتبة مروه جمال؛كاملة


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعيالسلام علیكم
حبيت انقل لكم روایة رائعة باللهجه المصريه
ان شاء الله تعجبكم وهي روایة
همس الجیاد للرائعة مروة جمال
عندما أصبح هروبي بدایة
وعشقي خطیئة
أصبح منبع سعادتي هو سر ألمي
زهدت الكلمات وتحولت حیاتي لمجرد همسات
مع الكائن الوحید الذي لا یجرح
نعم.......همساتي لتلك الجیاد
فأصبحت حیاتي ........همس الجیاد


الصور المصغرة
%thread_id%-6945.jpg  

تعديل كاسندراا; بتاريخ 02-10-2013 الساعة 12:34 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 02-10-2013, 12:14 AM
صورة كاسندراا الرمزية
كاسندراا كاسندراا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد (للكاتبة مروه جمال)


البارت الاول
منذ عامین ...................سنو وایت .................الجمیلة النائمة .............هكذا أطلقوا علیها في المشفى.................نظر لها أحد الأطباء
المستجدین بالمشفى وهمس لزمیله بمكر ...............ربما تحتاج لقبلة لتخرج من غفوتها .................رمقه الآخر بنظرة حاده .................عزیزي حاول
أن تكون ملاكاً للرحمة !!!!!!منذ الحادث الألیم وهي على نفس الحال ...............تشعر بهمساتهم ............بكاء أمها .............حسرة أبیها ولكنها حقاً
لا تستطیع ...........تأبى أن تغادر حلمها الجمیل .............فهذا هو المكان الوحید الذي یوجد به حبیبها ...............حبیبي أشتاق
إلیك ...........صوتك ..............إبتسامتك الساحرة ...............سحقاً لتلك الأحلام فهي تعطیني كل شئ ولا شئ .............فلمستك الساحرة لیست لها
بصمة داخل عالم أحلامي ................نعم كلما إقتربت منك تتبخر كالسراب ...................
إیناس .............إیناس
كان یقف على شاطئ البحر وینادي علیها بصوت مرح إیناس : خلاص الشط كله عرف إسمي
شریف : وكمان حیعرفوا إنك حبیبتي
إلتفت یداه حول خصرها لیحملها كالأطفال
إیناس : یا مجنون
شریف: كده طیب جبتیه لنفسك
إیناس : حتعمل إیه
شریف : حتشوفي
حملها بقوة و إنطلق بها نحو المیاه وأغرق جسدها وهو یضحك بشدة
بمرح ..............نعم كانت تلك لحظاتي معك یا شریف............لحظات من المرح ..............مجرد لحظات فلقد تركتني بعد الزواج بشهر
واحد .............. وهكذا كانت ملامح وجهها تتأرجح بین الإنبساط والإنقباض ..........بسمة ودمعة .............فهي غارقة في بحر من الذكریات وترفض
العودة للواقع ..............فالواقع لا یوجد به سوى الحقیقة التي تأبى أن تتعایش معها ....................لقد مات شریف
بجانب الف ا رش تجلس سیدة باكیة .............ملامحها تنبئ بعمر یفوق عمرها الحقیقي ببضع سنوات .............یداها المرتعشة تمسك بمصحف

صغیر ..........تتمتم بكلمات الرحمن في خشوع وبكاء ....................كانت تغوص في ذاكرتها وتعود لمنزلها الدافئ بعیداً عن برودة المشفى التي تحمل
روائح الداء والدواء معاً ................فثریا سیدة مصریة تقلیدیة ............منزلها هو مملكتها الصغیرة التي طالما إحتضنتها وقدستها لأبلغ الحدود فمجرد أن
تدلف للمنزل تشعر بالحمیمیة والدفئ الصادرة من الحوائط ذات اللون القاتم الذي یذكرك بغروب الشمس............الأثاث العتیق والسجاد الفاخر .......عبق
الروائح الممیزة الصادرة من مطبخها منبئة بطعام دافئ تشتم طعمه اللذیذ قبل أن تتذوقه ............زمت شفتیها وهي تحاول أن تتذكر مملكتها الغالیة التي تركتها
منذ أیام قابعة بهذا المشفى هي وٕابنتها وزوجها تاركة إبنها الأصغر لیعیث في منزلها فساداً ................أغلقت المصحف وٕابتسمت بسخریة فهي تشغل نفسها
بالتفكیر في المنزل ربما لتنسى ولو للحظات ما حل بإبنتها !!!!!تنهدت ثریا في آسى ثم قالت لزوجها : إیه یا عبد الرحمن الدكتور قالك إیه
عبد الرحمن : بیقول حالة إنهیار عصبي
ثریا باكیة : منا عارفة بس إحنا بقالنا أسبوع دلوقتي وهي مش دریانه بحاجه
عبد الرحمن : واخدة مهدئات كتیر
ثریا : یا عیني علیكي یا بنتي ملحقتیش تتهني
عبد الرحمن : خلاص بقه یا ثریا ...............إدعیلها
ثریا : بنتي بتضیع مني یا عبد الرحمن .......................أنا خایفة علیها قوي ..............أنا خایفة بعد الشر تحصله
عبد الرحمن : أستغفر الله العظیم یا رب ............یا شیخة حرام علیكي بلاش الفال ده ................إستهدي بالله كده وٕاقریلها قرآن
ثریا : ونعم بالله ...........طیب یعني هي حتفضل نایمة كده لإمتى
عبد الرحمن : معرفش ..........بس بیقولوا لازم یخففوا جرعات المهدئ لإنها كده مش دریانه بحاجه خالص والدكتور النفسي بعد كده حیساعدها تتقبل اللي حصل
ثریا : أیوه الدوا الزفت ده مخلیها زي ما تكون في غیبوبة
عبد الرحمن : مضطرین یا ثریا ............إنتي نسیتي حالة بنتك كانت عاملة إزاي بعد مامات ..............
ثریا : متفكرنیش ...............متفكرنیش أبوس إیدك
عبد الرحمن : لا حول ولا قوة إلا بالله .................یارب صبرها وصبرنا ...............أنا حاروح أصلي العصر على بال ما الدكتور یجي
ثریا : إدعیلها یا أبو أیمن
عبد الرحمن : بدعیلها في كل وقت .................یارب ألطف بیها وبینا .............یا رب
كان عبد الرحمن والد إیناس موظف بالمعاش ............میسور الحال یعیش بشقة متواضعة بحي العجوزة ............لدیه من الأبناء ثلاثة إیناس وأیمن
ومصطفى ..............الأكبر أیمن تخرج من كلیة هندسة وتزوج وسافر منذ سنوات لإحدى الدول العربیة وعصفورته الوسطى إیناس تخرجت منذ أشهر قلیلة من
كلیة الطب البیطري والأصغر مصطفى طالب بكلیة التجارة
وُلد حب شریف وٕایناس منذ عدة سنوات ............عندما قطن شریف بالشقة المقابلة لشقتهم ............شاب من أحد المدن الصغیرة المجاورة للقاهرة ذو خلق
دمث وحال میسور.......... إستأجر تلك الشقة بعد أن إنتقل للعمل في القاهرة ...............لفتت نظرة تلك الشابة رقیقة الملامح ............خجولة
للغایة .............. إعتاد ان یراها یومیاً في الصباح وهي متوجه للجامعة ...............سلبت لبه وأصبحت ملكة أحلامه وشغل هو تفكیرها بإبتسامته الساحرة
التي إعتاد أن یُحییها بها كلما رأها ...........قصة حب بدأت وٕاستمرت لسنوات وكللت بالزواج .............زواج لم یدم سوى شهر واحد لینتهي بأسوأ
خبر .............نعم صدمته سیارة وٕانتهت حیاته مع توقف صوت جهاز ضربات القلب بغرفة العنایة المركزة ...............لتسقط هي الأخرى بعد حالة شدیدة
من الإنهیار .........وتبدأ رحلة العلاج النفسي في محاولة لتجمیع بقایا إنسانة



تعديل كاسندراا; بتاريخ 02-10-2013 الساعة 04:10 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 03-10-2013, 12:24 PM
صورة كاسندراا الرمزية
كاسندراا كاسندراا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد (للكاتبة مروه جمال)




البارت الثاني
كانت ثریا تقف خارج الغرفة وتضع یدها على فمها لتمنع نفسها من البكاء ................كانت قدماها لا تقوى على حملها فصراخ إیناس یمتد لآخر
المشفى ................خرج الطبیب النفسي لاهثاً دون أن ینظر نحوها وتتبعه الممرضة أمسكت ثریا بذ راعها بعنف قائلة : بنتي مالها عملتوا فیها ايه
نظرت لها الممرضة بشفقة ثم إنتظرت بعد أن إبتعد الطبیب : إهدي یا حاجه ..............
ثریا بنفس النبرة الغاضبة : أهدى إ زاي ...........البنت في حالة إنهیار
الممرضة : معلش هي كانت بتاخد مهدئات جامدة وعایشة برة الواقع ولازم تواجهه .............ده في الأول بس .........................الدكتور إداها دوا مهدئ
بس أبسط من الأولاني ومع الوقت حتتحسن بس حنتعب في الأول شویة
ثریا : بس الدكتور خارج شكله میطمنش
الممرضة : لا لا أصله متنرفذ من الدكتور الأولاني اللي إستسهل بمهدئات قویة وشایف إن ده مش صح
ثریا : یعني إیه مش فاهمه .....
الممرضة : یا حاجه أقعدي جنبها وٕارقیها وٕاقرأي قران خلیها كده تهدى وترضى بقضاء ربنا ومعلش أزمة وحتعدي
تركت ثریا الممرضة وعادت مرة أخرى لغرفة إیناس وأهالها ما رأت على وجهها من شحوب ...............إحتضنتها بقوة ومامنها إلا أنها إنفجرت في البكاء
قهرا على حال إبنتها وظلت تدعو ربها تضرعاً أن تمر الأیام وتخرج إبنتها من تلك الحالة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 03-10-2013, 12:47 PM
صورة كاسندراا الرمزية
كاسندراا كاسندراا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد (للكاتبة مروه جمال)


*****************
مرت عدة أیام وبدأ العلاج النفسي یُنبئ بتقدم مع إیناس ..............بدأت تعود للواقع رویداً رویداً بأعصاب متماسكة نوعاً ما ولكن بقلب
منهار ............خرجت من المشفى أخیرا بعد مرور شهر و بضعة أیام ..............وعادت للمنزل .............كانت والدتها سعیدة بتلك الخطوة فإبنتها ستبتعد
أخیرا عن جو المشفى بمرضه وكآبته ولكن كان القلق یستبد بوالدها فالمنزل كل ما فیه ینبض بذكرى شریف ...........والشقة المقابلة هي شقة عرسها التي لم
تقضي بها سوى عدة أیام .............وقد كان والدها على حق فلم یمض على وجودها ساعة بمنزلها حتى إنزوت في غرفتها بعیدة وحیدة ..............على الرغم
من هدوئها وخروجها من بؤرة الإنهیار إلا أن صمتها كان یذبحهم جمیعاً وكأنها على شفا كارثة فهي لا تفعل شیئاً سوى النظر لتلك الشرفة الذي إعتاد شریف
مشاغلتها من خلالها وٕاطلاق العنان لدموعها التي یبدو أن منبعها لن ینبض أبدا ...........
ذكریات
كان ینتظرها یومیاً ................یقف بالشرفة ممسكاً بهاتفه ونظراته موجهه نحوها بدون إنقطاع .............
شریف : بحبك
تنظر له بإبتسامة یشوبها الخجل ثم تتلفت حولها والهاتف مازال على أذنها ..........
شریف : سامعاني
إیناس : سامعاك
شریف : بحبك
إیناس : ...............
شریف : بموت في كسوفك بس بجد نفسي أسمعها منك
إیناس : هي إیه
شریف : كلمة بحبك
إیناس تنظر للأرض وتهمس بصوت منخفض : بحبك
یسقط شریف أرضاً بطریقة د ا رمیة وهو ممسك بقلبه .............
إیناس : یا مجنون
شریف : بیكي ..............
إیناس : طیب أنا لازم أدخل أوكیه
شریف :لا إله إلا الله
إیناس : محمد رسول الله
كانت تذرف الدموع وهي تتذكر لحظات العشق بینها وبینه ..............تلك الشرفة التي شهدت أجمل أیام عمرها
*******************

كان الدكتور علي ما ا زل بعیادته یستقبل الحالات المعتاده .............شعر الطبیب الأربعیني بالإنهاك وود أن یقوم بإلغاء جمیع الكشوفات لولا أن أخبره مساعده
بأنها آخر حالة ...............كان ما ا زل شارداً بأو ا رقه عندما دخل علیه الرجل صاحب المیعاد ............كبیر السن یرتدي نظارة طبیة سمیكة الإطار وله شعر
رمادي وقد إسترسل بنعومة خلف أذنه وشارب بنفس لون شعره أعطاه هیبة ووقا ا رً ملحوظاً ..............تذكره الطبیب على الفور بمجرد رؤیته رغم مرور حوالي ستة
أشهر على خروج إیناس من المشفى ...............إستقبله بإبتسامة ودهشة قائلاً : أهلا ...............أستاذ عبد الرحمن .........إتفضل
عبد الرحمن : متشكر یا دكتور
الطبیب : خیر مدام إیناس عاملة إیه
تنهد عبد الرحمن بألم ثم تابع : ماهو ده السبب اللي أنا جایلك علشانه
نظر له على بإهتمام .............كان یشعر بنوع من المسؤولیة عن حالة إیناس فلقد إنهارت بالمشفى مباشرة بعد وفاة زوجها ولم یكن هو متواجد بتلك الفترة حیث
كان قد سافر لحضور أحد المؤتم ا رت بعد أن رشح طبیب شاب لیحل محله وعاد لیفاجئ بحالة إیناس التي ا زدت تدهو ا رً بعد أن إتخذ الطبیب الطریق السهل وقام
بحقنها بأقوى المهدئات لتعیش بعالم منفصل عن واقعها الألیم وعانت وعانى معها في فترة العلاج رفض هذا الواقع .............
نظر علي ل ا زئره بإمعان ثم تابع : خیر قلقتني
عبد الرحمن : إیناس رجعت حالتها إتدهورت تاني یا دكتور .............تقریبا مش عایشة معانا بتنام كتیر قوي زي ما تكون عایزة تهرب من الدنیا ولما بتكون
صاحیة علطول سرحانه وقاعدة في أوضتها تبص على شقته وتفكر فیه
على : شقته !!!!
عبد الرحمن : ماهو شریف الله یرحمه كان جارنا وساكن قدامنا
شعر علي بغضب شدید وقال للرجل في لوم : إ ا زي یا أستاذ عبد الرحمن ماتقولیش معلومة مهمة زي دي ............انا كنت نبهت علیكم متجیبوش سیرة الماضي
أصلا قدامها أتاریها قاعدة جوه الماضي وشایفاه قدامها لیل ونهار
عبد الرحمن : یا دكتور طیب كنا حنعمل ایه ده بیتنا وحیاتنا ............أنا بجد مش عارف
علي : إیناس مشكلتها دلوقتي إنه كل حاجه حوالیها بتفكرها بشریف وهي ا رفضة الواقع ومش قادره تعیش فیه علشان كده بتهرب للماضي في
أحلامها ................لازم یحصل تغییر ..........شویة مضادات الإكتئاب والعلاج مش كفایة ..............هي بتشتغل
عبدالرحمن : الحقیقة بعد ما إتخرجت إتجوزت علطول وماشتغلتش
علي : لازم تتشتغل وتخرج من الدوامة دي تشوف ناس جدیدة تبدأ حیاه جدیدة تخرجها من بؤرة الماضي ولازم تبعد شویة تغیر مكان ووجوه ...............آسف
بس ده الحل الوحید ...........هي خریجة إیه
عبد الرحمن : إیناس خریجة طب بیطري
صمت علي لفترة ثم لمعت عیناه وقال : أنا عندي الحل یا أستاذ عبد الرحمن .............إیناس مش محتاجه علاجي وأدویتي بس ...............إیناس محتاجه
تبعد .............محتاجة حیاة جدیدة ووجوه مختلفة تشغل واقعها وتخرجها بره أحلامها وهمومها
لو معندكش مانع أنا عندي شغل كویس لإیناس ومكان أحسن تبدأ في من جدید
نظر له عبد الرحمن بإهتمام وقال : حل .........حل إیه
علي : أختي جوزها بیشتغل في مزرعة كبیرة قوي في طریق مصر إسكندریة الصحرواي ...........المكان فیه مصانع لإنتاج الألبان وطبعا أ ا رضي
ز ا رعیة .............مكان تحفه وكمان من فترة كانوا بیدو ا ر على طبیب بیطري یهتم بمزرعة الخیل وطبعا حیقیم هناك ................إیه أ ریك
عبد الرحمن : أیوه ...............بس
علي : حضرتك متردد علشان هي بنت إعتبرها إشتغلت في بلد تانیة وده بیحصل مع ناس كثیر ...........المزرعة فیها ناس كتیر مقیمة بقت أشبه بمجتمع سكني
صغیر ده غیر إن أختي هناك حتتابع حالتها وتبلغني أول بأول ..............انا شاعر بالمسؤولیة عن حالة إیناس وبجد عایز أساعدها والمكان ده فرصة كویسة
قدامنا ................
عبد الرحمن : حضرتك شایف كده یا دكتور یعني بُعدها ووحدتها مش خطر
علي : متقلقش أنا واثق إن إیناس حتتحسن في المكان ده ..............أنا عارف أنا مودیها فین
نظر له عبد الرحمن وهو یشعر أنه لا یوجد سبیل أمامه سوى قبول تلك المجازفة فوردته تذبل أمامه یوماً بعد یوم
..... *****************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 03-10-2013, 02:31 PM
صورة فرحة لقى الرمزية
فرحة لقى فرحة لقى غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد (للكاتبة مروه جمال)


اسعدتي مساءً

ومشكوره عالدعوهـ اللطيفه دي منك يا ستّي
رووووعه فوق الوصف

عيشتيني جو القصه هههههه

تقبلي حبي ومودتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-10-2013, 08:04 PM
صورة كاسندراا الرمزية
كاسندراا كاسندراا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد (للكاتبة مروه جمال)


تسلمين حبيبتي
اسعدني مرورك
واعجابك بالروايه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 03-10-2013, 09:06 PM
صورة *£ دودي المزيونه £* الرمزية
*£ دودي المزيونه £* *£ دودي المزيونه £* غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد (للكاتبة مروه جمال)


رووووووووعه دخلت جووو فيها انقهرت لما وقفتي ومافي تكملة ^,^
~.• انطررررج..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 03-10-2013, 09:22 PM
صورة كاسندراا الرمزية
كاسندراا كاسندراا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد (للكاتبة مروه جمال)


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها *£ دودي المزيونه £* مشاهدة المشاركة
رووووووووعه دخلت جووو فيها انقهرت لما وقفتي ومافي تكملة ^,^
~.• انطررررج..
نورتي حبيبتي
ماتنقهري ابدا هههههههه
الروايه كامله عندي
اختاروا الوقت اللي يعجبكم
انزل البارتات علي طول

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 03-10-2013, 11:50 PM
صورة كاسندراا الرمزية
كاسندراا كاسندراا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد (للكاتبة مروه جمال)





البارت الثالث


"]كانت ثریا تقف بالمطبخ تقذف قطع البطاطس بغضب داخل الزیت الغزیر .......فشلت كل السبل لإخراج إبنتها العنیدة من غرفتها أو ربما من
غفوتها ..............فاجئها مصطفى إبنها الأصغر وهي شاردة وتزفر بغضب ............دخل متصنعاً المرح للسیطرة على غضب أمه : كفایة بطاطس محمرة
بقه ............جسمنا إتهرى كولیسترول یا بطة
ثریا : أسكت یا ولا أنا مش فایقالك
مصطفى : كده ............طیب هو حد في البیت ده بیرفع معنویاتك وبیاكل غیري ............المانیكان طول عمرها أكلتها قلیلة والحاج مبقاش لیه تقل على
السمنة البلدي یا جمیل إنت
ثریا : أسكت یا مصطفى أدیك شایف أختك مانیكان إیه بقه دي یا عیني وشها بقه أصفر من قلة الأكل وكتر الهم
مصطفى : معلش یا ماما حتاخد وقتها
ثریا : إیناس دبلت یا مصطفى بقه هي دي إیناس اللي كانت مالیة البیت ضحك وهزار...... یابني إحنا بقالنا ٦ شهور دلوقتي من ساعة الحادثة ومفیش

تحسن ......أهو أبوك راح للدكتور إمبارح ورجع نزل الصبح ومعرفتش عمل إیه ...........
مصطفى : معرفتیش
ثریا : بیقولي باللیل الدكتور حیجي یشوف إیناس ویتكلم معاها شویة
مصطفى : خلاص أكید الدكتور عنده حل یا ماما وهو شاطر فاكره في المستشفى إتحسنت على إیده
ثریا : اه ولما رجعنا هنا یوم ورا التاني وحالتها إتدهورت تاني كأنها عایشة معانا بنص عقل
مصطفى : ماهي طول ما هي حابسة نفسها في الأوضة وبتبص على الشباك مش حتنسى مش حتتقدم خطوة لقدام
ثریا : خلاص ننقل بقه ولا تسافر لأخوها لو ینفع
مصطفى : مش عارف إما نشوف الدكتور حیعمل إیه ...........اه على فكرة
ثریا : إیه
مصطفى : الكولیسترول إتحرق
خرج مصطفى من المطبخ تاركاً أمه تخرج البطاطس المحترقة وهي تصب جام غضبها على الطعام ثم نظر لغرفة أخته في حسرة وٕاتجه لغرفته....
*********************
أجتمعت الأسرة كعادتها على مائدة الغداء ..........مائدة الغداء هي شئ مقدس لدى ثریا ....لا یصح أن یتخلف أحد وقد كانت ثریا شدیدة الإنتقاء في
كل ما یخص منزلها على الرغم من أن زوجها كان مجرد موظف لیس لدیه دخل سوى عمله الحكومي إلا أنها كانت تهتم بشدة بكل قطعة أثاث داخل مملكتها
الصغیرة تقتصد الأموال وتقوم بالحسابات من أجل سفرة أنیقة أو بعض الأطباق المزخرفة وربما سجادة فاخرة ............وقد كان الحال نفسه بالنسبة لأبنائها فهي
تهتم بهم لأقصى درجة وموعد الطعام مقدس في عائلتها الصغیرة وقد وقفت لساعات تتفنن لتعد لهم أشهى الوجبات وترتب لهم طاولة أنیقة وبالتالي فالغیاب عذر
غیر مقبول .
نظر عبد الحمن لإبنته نظرة فاحصة وهي تعبث بطعامها دون أن تلمس منه سوى القلیل قال على حین غرة : إیناس
إنتفض جسدها فزعاً وكان هذا هو حالها دائماً فقد كانت تشرد أغلب الأوقات لتنتبه بعدها بفزع على صوت محدثها ..........
قالت بطریقة دینامیكیة دون أن تنظر نحوه وكأنها إعتادت : حاضر انا بآكل اهو
عبد الرحمن : بس أنا مش باكلمك علشان الأكل
إیناس : طیب علشان إیه
عبد الرحمن : الدكتور علي حیجي یزورنا النهارده وعایز یتكلم معاكي شویة
إنتفضت وقامت منزعجة وهي تنظر نحوهم بعیون دامعة : أنا مش عایزة دكاترة ومش عایزة حد یتكلم معایا ..............یا ناس إفهموا
أنا مرتاحه كده لیه
عایزني أنساه أنا مش حانسى جوزي مش حسیبه
تنهد عبد الرحمن بیأس ثم تابع : هو مش جاي یتكلم معاكي عن شریف الله یرحمه ومحدش مننا طلب إنك تنسیه
تابعت بقلق : طیب جاي لیه
عبد الرحمن : معرفش حنعرف لما یجي هو كلمني وقال جاي النهارده فجهزي نفسك
قال عبد الرحمن جملته بصرامة شدیدة منعت إیناس من الإعتراض ثم تركهم وتوجه لغرفته دون أن یضیف شیئاً
**********************
كانت إیناس تشعر بالإضطراب لتلك الزیارة المرتقبة .............تفكر في أسبابها.............هل زارأبیها الطبیب لیشكو حالها .....................هل ستضطر
لخوض تجربة العلاج مرة أخرى من إنصات لنصائح طبیبها النفسي والتحدث بأمور تفضل الإحتفاظ بها لنفسها ...............إنتبهت لجرس الباب وعبارات
الترحیب والإطراء بین أبیها والطبیب الزائر ولم تمر دقائق حتى طلبت منها والدتها موافاة أبیها بغرفة الصالون ...............تقدمت بملل وتردد نحو
الرجلین .............ملامحها ذات الضجر الشدید لاحظها الطبیب المتمرس على الفور لیقابلها بوجه بشوش وهو یقول : إزیك یا إیناس ...............
نظرت له دون أن تتبدل ملامحها الضجرة وكأنها تقول له إرحل : الحمد لله
نظر لها أبیها بغضب ولكنه إستدرك نفسه وتحدث بنبرة هادئة : أقعدي یا إیناس الدكتور علي عایزك في موضوع
إیناس : موضوع أیه
إبتسم الدكتور علي وتابع بثقة : خدمة
إیناس : خدمة !!!!
الطبیب : أیوه بصراحه أنا عارف إنك طبیبة بیطریة صح
إیناس والدهشة تعلو ملامحها : أیوه
الطبیب : یا ستي أنا أختي مقیمة مع جوزها في مزرعة كبیرة قوي على طریق إسكندریة الصحرواي ............جوز أختي بقة المسؤول عن المكان وهو محتاج
طبیب بیطري ضروري علشان مزرعة الخیول هناك وسألني إن كنت أعرف حد ...........ها إیه رایك
صمتت إیناس قلیلاً وكأنها تحاول إستیعاب ما قاله ثم تابعت : أیوه بس ................أنا مشتغلتش قبل كده ومعندیش خبرة
الطبیب : بس إنتي خریجة طب بیطري وعندك الأساس الخبرة بقه تیجي مع الشغل
إیناس : مش عارفة أنا مفكرتش في الشغل خالص من زمان
الطبیب : مش شایفة إن آن الآوان إنك تفكري
نظرت له بحدة وعندها أیقن الطبیب تسرعه في تلك الجملة همت ووقفت سریعا ثم تابعت : المكان ده بعید یعني في إقامة هناك
الطبیب : أكید بس طبعا لیكي أجازات
إیناس : متخیلین إني كده حانسى لما تبعدوني عن هنا حانساه
نظر لها الطبیب وقد لمعت عیناه وٕاسترسل في الحدیث بثقة : إنتي شایفة إیه شایفة إنك لو بعدتي عن هنا حتنسیه
إیناس بإصرار : لأ ولو سافرت آخر الدنیا مش حنساه
إبتسم الطبیب وكأنه كان ینتظر إجابتها تلك ثم تابع : خلاص یبقى مفیش مشكلة ولا إیه
إیناس : أنا مش خایفة بس بوضح لحضرتك
الطبیب : خلاص .........أنا حانتظر ردك وأتمنى توافقي إحساسي إنك دكتورة شاطرة وحتبیضي وشي ............أستئذن أنا بقة یا أستاذ عبد الرحمن
الأب بعد أن رمق إبنته بنظرة غاضبة : بدري یا دكتور حضرتك لازم تتعشى معانا
الطبیب : معلش إعفیني مرة تانیة إن شاء الله
غادر الطبیب وبعدها توجهت إیناس على الفور لغرفتها لتتحاشى الحدیث مع أبیها ..............
***********************************
نظرت ثریا لزوجها بغضب وقالت له في دهشة : سفر ........سفر إیه یا أبو أیمن ..............إحنا معندناش الكلام ده
عبد الرحمن : یا أم إیناس وحقولك یا أم إیناس علشان القرار ده لمصلحة إیناس
ثریا : مصلحتها إنها تروح تشتغل في مكان بعید في الصحراء مع ناس متعرفهومش ................مصلحتها إنها تبقى بعید عننا بحالتها دي
عبد الرحمن : بقالنا ٦ شهور .............. ٦ شهور وحالتها بتتأخر بنشوفها بالصدفة في البیت وعلطول قاعدة عند الشباك إیاه
ثریا : لأ یعني لأ ماهي هناك برده حتبقى لوحدها وبرده حتقعد تفكر ...............لا لا هنا قدامي أنا مطمنة علیها شایفاها بعیني وبعدین بنتك عمرها ما إشتغلت
إتخرجت وٕاتجوزت علطول وبعدین إیناس تعیش لوحدها إزاي یعني هي بتعرف تعمل لنفسها حاجه لا أكل ولا شرب ............لا لا بنتي مینفعش تبعد عني
عبد الرحمن : مفیش فایدة .............طیب روحي كلمیها شوفیها موافقة ولا لأ ..............إسئلیها الأول
خرجت ثریا متأففة وتوجهت لغرفة إبنتها ولكنها كانت تعلم في قراره نفسها أن إیناس سترفض هذا العمل وربما یكون هذا القرار هو القرار الوحید الذي ستساندها فیه
فهي لا تحتمل أن تبتعد إبنتها عنها خاصة في ظروفها الحالیة وقلقها الدائم علیها
............إقتربت ثریا من غرفة إبنتها بحذر ولكن قبل أن تطرق الباب سمعت همسات ............همسات جعلت جسدها ینتفض ودقات قلبها تتسارع لدقائق فقد
كانت إیناس تتحدث إلى شریف .........
الي اللقاء في الجزء الرابع
توقعاتكم بقي ياحلوين
ايناس هتفضل عايشه في زكرياتها مع شريف
ولا هتعيش حب جديد
وايه دور الجياد في الروايه


دمتم بود





تعديل كاسندراا; بتاريخ 04-10-2013 الساعة 12:23 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 04-10-2013, 06:33 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: همس الجياد /للكاتبة مروه جمال



السلام عليكم


بداية جميلة
اسلوب الكاتبة يجبر القارئ على إنه يدخل في أجواء الرواية


توقعاتي إن إيناس توافق على العمل حتى تثبت لنفسها و للجميع إنها ماحتقدر تنسى شريف
،يمكن بعد ما تختلط بالناس هناك مش حتنسى شريف لكن حتبدأ تعيش حياتها من جديد



اتمنى اطلاعك على القوانين

قوانين قسم الروايات


وعلى هذا الموضوع،لتجنب اخطاء قد وقع بها غيرك من الكتاب،اقرائي آراء القراء و نقاشات الكتاب


https://forums.graaam.com/420685.html





سبحان الله و بحمده
سبحان الله العظيم




الرد باقتباس
إضافة رد

همس الجياد /للكاتبة مروه جمال؛كاملة

الوسوم
(للكاتبة , مروه , الدجاج , جمال)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
قصة الحجاج بن يوسف وغلام رشفات قصص - قصيرة 2 12-08-2011 09:35 AM
الحجاج و الصبي ع.ـزوز ارشيف غرام 1 05-11-2008 12:15 PM
الطفل الذي غلب الحجاج abeershadi ارشيف غرام 1 18-09-2008 04:52 AM
الحجاج بن يوسف والغلام الهاشمي ( من روائع القصص ) Mashael Al-Ali قصص - قصيرة 22 16-05-2008 12:17 AM
الحجاج قصة رائعه &القــ الحنون ـــلب& قصص - قصيرة 1 28-07-2007 06:20 PM

الساعة الآن +3: 05:23 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1